PDA

عرض الاصدار الكامل : ألاستبصار في القرآن الكريم


الزبير
26-12-2002, 11:44 AM
يتشدق الشيعة بكلمة الاستبصار ويسمّون بها من تحول إلى المذهب الشيعي أنة مستبصر, وهم حقيقة لا يعرفون معنى هذة الكلمة أصلا", وهذا من جهلهم أولا ومن عدم قرأتهم للقران الكريم ثانيا..

يقول تعالى ((وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين))
العنكبوت أية 38


فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قوله : ( سورة العنكبوت - بسم الله الرحمن الرحيم ) ‏
‏سقطت " سورة والبسملة " لغير أبي ذر . ‏

‏قوله : ( وقال مجاهد : وكانوا مستبصرين ضللة ) ‏
‏وصله ابن أبي حاتم من طريق شبل بن عباد عن ابن أبي نجيح عن مجاهد بهذا , وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : معجبين بضلالتهم . وأخرج ابن أبي حاتم من وجه آخر عن قتادة قال : كانوا مستبصرين في ضلالتهم معجبين بها . ‏

‏قوله : ( وقال غيره : الحيوان والحي واحد ) ‏
‏ثبت هذا لأبي ذر وحده , وللأصيلي : الحيوان والحياة واحد , وهو قول أبي عبيدة قال : الحيوان والحياة واحد وزاد : ومنه قولهم نهر الحيوان أي نهر الحياة , وتقول حييت حيا , والحيوان والحياة اسمان منه . وللطبري من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : " لهي الحيوان " قال : لا موت فيها . ‏

‏قوله : ( فليعلمن الله , علم الله ذلك إنما هي بمنزلة فليميز الله كقوله : ليميز الله الخبيث من الطيب ) ‏
‏وقال أبو عبيدة في قوله تعالى : ( فليعلمن الله الذين آمنوا ) أي فليميزن الله لأن الله قد علم ذلك من قبل . ‏

‏قوله : ( أثقالا مع أثقالهم أوزارا مع أوزارهم ) ‏
‏هو قول أبي عبيدة أيضا . وروى عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في هذه الآية قال : من دعا قوما إلى ضلالة فعليه مثل أوزارهم . ولابن أبي حاتم من وجه آخر عن قتادة قال : ( وليحملن أثقالهم ) أي أوزارهم ( وأثقالا مع أثقالهم ) أوزار من أضلوا .



(و بصراحة وهذا رأي بأن أي شخص يتحول إلى المذهب الشيعي, يكون شخصا ساذج لا عقل لة وأضرب مثلا على ذلك..التيجاني فلقد تبين حمق وغباء وجهل هذا الشخص من خلال المناظرات التي جرت في المستقلة وتبين مدى ضعف شخصيتة وقلة علمة )

786
26-12-2002, 01:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الزميل الزبير

لا أعتقد بأنك على صواب فيما ذهبت إليه . لأن الإستبصار هو العلم بالشئ بعد الجهل به .
فإذا قلنا بأن زيدا استبصر ، فإننا (أي العرب ) نعني بأن زيد كان على ضلال وانكشفت له رؤية الحق فاستبصر بها وصار مستبصرا.
وأما ألاعيبك في تحريف معنى ما ذهبت إليه الأية فهذا حرام عليك ولا يليق بك كمسلم أن تتقول على الله تعالى ما لم يقله.

ولربما هذا هو السبب الذي جعلك تلتجئ إلى فتح الباري على الرغم من أن فتح الباري يشرح البخاري وليس القرآن ، إلا إذا كان البخاري هو قرآنك ولا أشك في ذلك . فهذا أمر آخر.

الجامع لأحكام القرآن،- للإمام القرطبي
الجزء 13 > سورة العنكبوت > الآية: 38 {وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين}
الآية: 38 {وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين}
قوله تعالى: "وعادا وثمود" قال الكسائي: قال بعضهم هو راجع إلى أول السورة؛ أي ولقد فتنا الذين من قبلهم وفتنا عادا وثمود قال: وأحب إلي أن يكون معطوفا على "فأخذتهم الرجفة" وأخذت عادا وثمودا وزعم الزجاج: أن التقدير وأهلكنا عادا وثمود وقيل: المعنى واذكر عادا إذ أرسلنا إليهم هودا فكذبوه فأهلكناهم وثمودا أيضا أرسلنا إليهم صالحا فكذبوه فأهلكناهم بالصيحة كما أهلكنا عادا بالريح العقيم. "وقد تبين لكم" أي تبين لكم يا معشر الكفار "من مساكنهم" بالحجر والأحقاف آيات في إهلاكهم فحذف فاعل التبين. "وزين لهم الشيطان أعمالهم" أي أعمالهم الخسيسة فحسبوها رفيعة. "فصدهم عن السبيل" أي عن طريق الحق. "وكانوا مستبصرين" فيه قولان: أحدهما وكانوا مستبصرين في الضلالة قاله مجاهد والثاني: كانوا مستبصرين قد عرفوا الحق من الباطل بظهور البراهين وهذا القول أشبه؛ لأنه إنما يقال فلان مستبصر إذا عرف الشيء على الحقيقة قال الفراء: كانوا عقلاء ذوي بصائر فلم تنفعهم بصائرهم وقيل: أتوا ما أتوا وقد تبين لهم أن عاقبتهم العذاب.
------------------------------
تفسير الجلالين. ا للإمام جلال الدين المحلِّي وجلال الدين السيوطي
تفسير الإمام جلال الدين المحلي من أول سورة الكهف إلى آخر القرآن (أما تفسير سورة البقرة إلى آخر سورة الإسراء، فهو للإمام جلال الدين السيوطي)ـ >> 29- سورة العنكبوت
38 - أهلكنا (وعادا وثمود) بالصرف وتركه بمعنى الحي والقبيلة (وقد تبين لكم) إهلاكهم (من مساكنهم) بالحجر واليمن (وزين لهم الشيطان أعمالهم) من الكفر والمعاصي (فصدهم عن السبيل) سبيل الحق (وكانوا مستبصرين) ذوي بصائر
----------------------------------------------
جامع البيان عن تأويل آي القرآن. - للإمام الطبري
>> سورة القصص >> القول في تأويل قوله تعالى: {وعادا وثمودا وقد تبين لكم من مساكنهم}
- حدثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذ يقول: أخبرنا عبيد، قال: سمعت الضحاك يقول، في قوله {وكانوا مستبصرين} يقول: في دينهم.
-------------------------------------------------
وأما ما جاء من أمر صاحب شرح البخاري

قَالَ مُجَاهِدٌ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ ضَلَلَةً وَقَالَ غَيْرُهُ الْحَيَوَانُ وَالْحَيُّ وَاحِدٌ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ عَلِمَ اللَّهُ ذَلِكَ إِنَّمَا هِيَ بِمَنْزِلَةِ فَلِيَمِيزَ اللَّهُ كَقَوْلِهِ لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ أَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ أَوْزَارًا مَعَ أَوْزَارِهِم
------------------------ْ-----------
فهذا يعني أنهم كانوا مستبصرين في الضلال على علم بالضلال
وليس معنى كلمة مستبصرين يعني ضلال
ولا يعني أن زيدا استبصر يعني زيد ضل عن الحق.
أرجو أن يكون قد زال الإلتباس عنك الأن واستبصرت المعنى الصحيح لمعنى كلمة استبصر.