PDA

عرض الاصدار الكامل : كتاب الهداية الكبرى لشيخ العلويين السيد ابي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي


ولايتي لابي تراب
30-09-2005, 01:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بعد جهد مادي كبير تمكنت من الحصول على كتاب الهداية الكبرى لشيخ الطائفة العلوية السيد ابي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي
يمكنكم تحميل الكتاب من خلال موقعي على الرابط
العلويين (http://allwi.topshia.net/)
اوالتحميل مباشرة من خلال الرابط التالي
كتاب الهداية الكبرى (http://tarek123.sky.prohosting.com/and.htm)
والسلام

هشام بن الحكم
01-10-2005, 08:55 AM
وليش عذبت روحك
فهذا الحسين فاسد المذهب وهذا لا ينافي الوثاقة الا انه لم يرد في حقه اي توثيق من قدماءنا .. وان كان احد المتأخرين قد وثقه فهذا يحتاج لدليل
وانا استطيع ان أجزم بأن ألاخباريين الحشويين هم من يسعون جاهدين لتوثيقه
فكتابه لا يعتنى بما فيه الا ما كان له شاهد...

ولايتي لابي تراب
01-10-2005, 12:33 PM
وليش عذبت روحك
فهذا الحسين فاسد المذهب وهذا لا ينافي الوثاقة الا انه لم يرد في حقه اي توثيق من قدماءنا .. وان كان احد المتأخرين قد وثقه فهذا يحتاج لدليل
وانا استطيع ان أجزم بأن ألاخباريين الحشويين هم من يسعون جاهدين لتوثيقه
فكتابه لا يعتنى بما فيه الا ما كان له شاهد...
بسم الله الرحمن الرحيم
ها الكتاب للاخوان اللذين يريدون قرأة الكتاب وليس الحكم عيه قبل قرأته
اما انت يا هشام بن الحكم
فهذه المواضيع لا يمكن لعقلك الكبير تفهمها
لذلك احولك الى الرابط التالي
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=394648#post394648
حيث مثل هذا الموضوع هو الذي يليق بك
ويمكنك النقاش والابداع به.

Malik13
01-10-2005, 12:42 PM
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم...

لم أتوقع منك يا ولايتي لأبي تراب الهبوط لهذا الدرك...

هداك الله

محي الدين
01-10-2005, 01:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الكرام إسمحو لي هذه المرة بالوقوف إلى جانب السيد ولايتي لابي تراب , وللإنصاف بعين العدل أقول كونه متكلم عن الطائفة العلوية ويمثل شخصه بإسم الطائفة فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,, وبالنسبة لكتاب الهداية الكبرى قد قرئته منذو زمن بعيد وأعتقد أن كثير ما فيه من روايات عن آل البيت هي موجود في كتب أخرى , ورويات أخرى غريبة ولكن بشكل عام الكتاب لابأس به من حيث المتن ولكن أخي ولايتي لابي تراب تبقى هناك الشبهات قائمة على صاحب الكتاب فما عليك إلا التوضيح , أرجو أن تكون مداخلتي عادلة والسلام

محي الدين
01-10-2005, 01:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الكرام إسمحو لي هذه المرة بالوقوف إلى جانب السيد ولايتي لابي تراب , وللإنصاف بعين العدل أقول كونه متكلم عن الطائفة العلوية ويمثل شخصه بإسم الطائفة فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,, وبالنسبة لكتاب الهداية الكبرى قد قرئته منذو زمن بعيد وأعتقد أن كثير ما فيه من روايات عن آل البيت هي موجود في كتب أخرى , ورويات أخرى غريبة ولكن بشكل عام الكتاب لابأس به من حيث المتن ولكن أخي ولايتي لابي تراب تبقى هناك الشبهات قائمة على صاحب الكتاب فما عليك إلا التوضيح , أرجو أن تكون مداخلتي عادلة والسلام

محي الدين
01-10-2005, 01:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الكرام إسمحو لي هذه المرة بالوقوف إلى جانب السيد ولايتي لابي تراب , وللإنصاف بعين العدل أقول كونه متكلم عن الطائفة العلوية ويمثل شخصه بإسم الطائفة فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,, وبالنسبة لكتاب الهداية الكبرى قد قرئته منذو زمن بعيد وأعتقد أن كثير ما فيه من روايات عن آل البيت هي موجود في كتب أخرى , ورويات أخرى غريبة ولكن بشكل عام الكتاب لابأس به من حيث المتن ولكن أخي ولايتي لابي تراب تبقى هناك الشبهات قائمة على صاحب الكتاب فما عليك إلا التوضيح , أرجو أن تكون مداخلتي عادلة والسلام

مداد المنتظر"عج"
01-10-2005, 02:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الكرام إسمحو لي هذه المرة بالوقوف إلى جانب السيد ولايتي لابي تراب , وللإنصاف بعين العدل أقول كونه متكلم عن الطائفة العلوية ويمثل شخصه بإسم الطائفة فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,,

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل .. هل لكم أن تفيدوننا في أي كتاب أجد عقيدة التجييل ؟
ووعد مني أني سأشتريه بإذن الله ..لكي أنتهي عن (نقل كلام النسوان)

محي الدين
01-10-2005, 02:23 PM
المشاركة الأصلية بواسطة محي الدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الكرام إسمحو لي هذه المرة بالوقوف إلى جانب السيد ولايتي لابي تراب , وللإنصاف بعين العدل أقول كونه متكلم عن الطائفة العلوية ويمثل شخصه بإسم الطائفة فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,,


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل .. هل لكم أن تفيدوننا في أي كتاب أجد عقيدة التجييل ؟
ووعد مني أني سأشتريه بإذن الله ..لكي أنتهي عن (نقل كلام النسوان) الأخت مداد الكتب متوفرة جدا وأعتقد أن لديك منها وسأذكر لك كتابين متوفرين في كل أنحاء العالم --- الكتاب الأول : القرآن ,,,, الكتاب الثاني : العهد المقدس بما فيه التوراة والإنجيل ---------- أرجو أن أكون قد وفيت إلى الآن والسلام

مداد المنتظر"عج"
01-10-2005, 02:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

المشاركة الأصلية بواسطة محي الدين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل .. هل لكم أن تفيدوننا في أي كتاب أجد عقيدة التجييل ؟
ووعد مني أني سأشتريه بإذن الله ..لكي أنتهي عن (نقل كلام النسوان) الأخت مداد الكتب متوفرة جدا وأعتقد أن لديك منها وسأذكر لك كتابين متوفرين في كل أنحاء العالم --- الكتاب الأول : القرآن ,,,, الكتاب الثاني : العهد المقدس بما فيه التوراة والإنجيل ---------- أرجو أن أكون قد وفيت إلى الآن والسلام

لدي القرآن الكريم والعهد الجديد .. ولا بأس باستعارة العهد القديم .. ولكن ما يعنيني هو التجييل بمعنى انتقال الروح من جسد إلى آخر .. وفي أي كتب العلويين.. أنا هنا لا أناقش في نفس الفكرة .. بل كل ما هنالك .. الأخ ولايتي يقول التجييل ليست عقيدة علوية .. وأنتم وأنا نقول بلى .. أنا اعتمادا على (كلام النسوان) الذي قلن أنه عقيدة المشايخ .. وأنتم اعتمادا على أي كتاب تنسبون هذه العقيدة للعلويين؟؟ هل هناك كتاب علوي متداول يتحدث عن هذه العقيدة؟ أم أنها سرية؟
لنفترض أن هناك إشارة لهذه العقيدة في كتاب الله .. أين أجدها في كتب العلويين؟
أما النقاش حول الدليل على التجييل فاعتقد أنكم قلتم أن الأخ (Malik13) سيفتح موضوع لكي لا تتهمون بالمؤامرة معي. فهل تغير موضع النقاش .. أخشى أن تتوقفون عن النقاش تحت ضغط فكرة المؤامرة واتهام الآخرين بالنوايا السيئةإن استمريت بالنقاش .. هذا ما اخشاه .. ولا أرجوه.. وأفضل أن يناقش غيري .. أم سيتهم بأن نواياه سيئة أيضا؟ تحياتي لكم والسلام

هشام بن الحكم
01-10-2005, 06:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ها الكتاب للاخوان اللذين يريدون قرأة الكتاب وليس الحكم عيه قبل قرأته
اما انت يا هشام بن الحكم
فهذه المواضيع لا يمكن لعقلك الكبير تفهمها
لذلك احولك الى الرابط التالي
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=394648#post394648
حيث مثل هذا الموضوع هو الذي يليق بك
ويمكنك النقاش والابداع به.
قمة الذوق والأدب الرفيع
تعودنا على هكذا اخلاق في منتدياتنا
وهذه حالة مأسوف عليها
فهل انزعجت لانك منزل الكتاب في موقعك
فالخصيبي هذا نكرة
فلماذا انزعجت؟
الشيخ النجاشي قدس سره هو من طعن بهذا الرجل وقال عنه فاسد المذهب
ولم يوثقه او يضعفه
والشيخ الطوسي ذكره من دون جرح او تعديل
والغضائري(لو صحت نسبه الكتاب اليه) اتهمه بالكذب
ونقل هذا الراي وايده العلامة الحلي وابن داود
وغيرهم..

ملاحظة: هذا الموضوع في الرابط الذي احلتني اليه موضوع سفيه ومسخره ويجب حذفه
فالفحش الجنسي ليس موضعا مفيدا للنقاش خصوصا عندما يكون المتناقشون والمشتركون فتيات وشبان!

ولايتي لابي تراب
01-10-2005, 07:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لمحات عن الكتاب والمؤلف من هو الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي أو الجنبلاني ؟ كنيته أبو عبد الله، واسمه الحسين بن حمدان الخصيبي، وفاته في ربيع الاول سنة 358 ه‍، وفي رواية أخرى كانت وفاته في حلب، يوم الاربعاء لاربع عشرة ليلة خلت من ذي القعدة سنة 334 ه‍، وشهد وفاته بعض تلامذته ومريديه، منهم أبو محمد القيس البديعي، وأبو محمد الحسن بن محمد الاعزازي، وأبو الحسن محمد بن علي الجلي، ودفن في حلب، وذكر له ولد يدعى أبا الهيثم السري، وابنة تدعى سرية، والفرق بين الروايتين إثنا عشر عاما، ونرجح هذه الرواية لانها وردت في آثار تلامذته ونسبه. في الخلاصة: الحضيني، بالحاء المهملة، والضاد المعجمة، والنون قبل ياء النسبة، وعند ابن داوود، الخصيبي، بالخاء المعجمة، والصاد المهملة، والباء قبل ياء النسبة، نسبة الى جده خصيب، أو إسم المنطقة التي ولد فيها، وأما الجنبلائي نسبة إلى جنبلاء بالهمزة، بلدة بين واسط والكوفة، وينسب إليه أيضا جنبلاني بالنون قبل ياء النسبة، كما ينسب إلى صنعاء، صنعاني. أقوال المؤرخين المعاصرين له كثيرة بين متحامل عليه وحاقد، وبين محب ومخلص، وبين ملتزم في الصمت، منهم النجاشي، وابن الغضائري، وصاحب الخلاصة من المتحاملين عليه. وفي الفهرست لابن النديم، الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي، يكنى أبا عبد الله، روى عنه التلعكبري وسمع منه في داره بالكوفة سنة 334 ه‍، وله اجازة.


وفي لسان الميزان، الحسين بن حمدان بن خصيب الخصيبي، أحد المصنفين في فقه الامامية، روى عنه أبو العباس بن عقدة وأثنى عليه واطراه وامتدحه، كان يوم سيف الدولة بن حمدان في حلب، وفي أعيان الشيعة للعلامة الكبير المجتهد، والمؤرخ والاديب والكاتب الامامي السيد محسن الامين العاملي (طيب الله ثراه) ترجمة للخصيبي مفادها امتداحه والثناء عليه، وعلى أنه من علماء الامامية وكل ما نسب إليه من معاصريه وغيرهم لا أصل له ولا صحة، وانما كان طاهر السريرة والجيب، وصحيح العقيدة، كما أن السيد الامين (رحمه الله وقدس سره) أورد في كتابه أعيان الشيعة أقوال العلماء فيه ورد على المتحاملين عليه ردا جميلا، كابن الغضائري والنجاشي وصاحب الخلاصة، ويقول السيد الامين العاملي (قدس سره)، لو صح ما زعموا وما ذهبوا إليه ونسبوه له لما كان الامير سيف الدولة المعروف والمشهور بصحة عقيدته الاسلامية وولائه لعترة الطاهرة وآل البيت (سلام الله عليهم) صلى عليه وأئتم به. وفي رواية التلعكبري على انه اجيز منه لما عرف عنه من الوثاقة والصدق بين خواص عصره، وأما من المعاصرين، فالمرحوم والمغفور له عضو المجمع العلمي في دمشق، والكاتب الشهير، والفيلسوف العظيم، والحكيم العاقل، والشيخ الوقور الملتزم الصادق قولا وعملا وسلوكية، قال فيه والكلام لي والمعنى له، على ان العلماء والمؤرخين ذهبوا فيه مذاهب شتى بين متحامل حاقد ومبغض كاسح، وبين مغال مفرط مسرف مبالغ، وبين معتدل عاقل، وخلاصة القول: كان من علماء آل محمد والامامية وهو في هذه الشهادة يتفق مع السيد الامين العاملي (قدس سره). مؤلفاته كثيرة، ذكر السيد المجتهد محسن الامين العاملي مؤلفات الخصيبي وأورد أسماء من أتوا على ذكرها ومحص تلك الاراء والاقوال المتعددة في دقة وأمانة فصح له منها عشرة كتب، وهي الاخوان، المسائل، تاريخ الائمة، الرسالة، أسماء النبي، أسماء الائمة، المائدة، الهداية الكبرى التي


نحن في صددها، الروضة، أقوال أصحاب الرسول وأخبارهم (1). يوجد الآن من أتباعه في إيران وحدها مليون ونصف يسكنون ضواحي المدن الآتية وهي: كرمنشاه، وكرند، وذهاب، وزنجان، وقزوين، وفي العاصمة طهران وضواحيها، هذا ما قاله الامين العاملي نقلا عن السيد محمد باقر حجازي صاحب جريدة وظيفة، وفي قناعتي الخاصة، احسن ما نقل عنه، أو تحدث به عنه حتى الآن هو الفيلسوف الامير حسن بن مكزون السنجاري الفيلسوف والعلامة والمؤرخ والفقيه والقائد والمحدث والراوي والمحقق والمدقق معا واللغوي والمتبحر والرباني في علوم آل محمد ومعارفهم وحبه لهم وإخلاصه وقد ورد هذا الحديث عنه في مخطوطته الشعرية أي ديوانه الكبير وهو المرجع الاول والاخير والمعول عليه والمعتمد في كل ما يتعلق بشؤون وأحوال الطائفة المنتمية أي الشيخ أبي عبد الله الحسن بن حمدان الخصيبي وقد شرحه وبسطه وأزال غموضه العلامة الكبير المغفور له الشيخ سليمان الاحمد تغمد الله ثراه وأخرجه حلة قشيبة الى المكتبة العربية ومحبي الفيلسوف وأنصاره والديوان في رأيي صورة صادقة أمينة ومنتسخة عن عقائد الطائفة في كل النواحي قولا وعملا وسيرة والتزاما وأرى شخصيا أن ديوان المكزون المخطوطة موسوعة ودائرة معارف المكزون الفيلسوف الرباني لم يمتدح أميرا أو واليا أو مسؤولا على خلاف غيره ومعاصريه من الشعراء ولكنه امتدح آل حمدان أتباع الخصيبي عقيدة وولاء وسيرة ويرى مدحه لهم فرضا لازما وواجبا محتما لا أثر للمصلحة فيه ولا دافع ماديا أو وجاهة أو صورة نفعية وإنما أملاه عليه الواجب الولائي والعلاقة الروحية التي هي الحبل المتين وقطب الرحى وهو لما يراه أيضا ويعتقده لكونه تنتمي طائفته الخصيبية الى العترة

(1) كتاب أعيان الشيعة للسيد محسن الامين العاملي، ج 4، صفحة 345، رقم 4117 من الطبعة القديمة.

ولايتي لابي تراب
01-10-2005, 07:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لمحات عن الكتاب والمؤلف من هو الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي أو الجنبلاني ؟ كنيته أبو عبد الله، واسمه الحسين بن حمدان الخصيبي، وفاته في ربيع الاول سنة 358 ه‍، وفي رواية أخرى كانت وفاته في حلب، يوم الاربعاء لاربع عشرة ليلة خلت من ذي القعدة سنة 334 ه‍، وشهد وفاته بعض تلامذته ومريديه، منهم أبو محمد القيس البديعي، وأبو محمد الحسن بن محمد الاعزازي، وأبو الحسن محمد بن علي الجلي، ودفن في حلب، وذكر له ولد يدعى أبا الهيثم السري، وابنة تدعى سرية، والفرق بين الروايتين إثنا عشر عاما، ونرجح هذه الرواية لانها وردت في آثار تلامذته ونسبه. في الخلاصة: الحضيني، بالحاء المهملة، والضاد المعجمة، والنون قبل ياء النسبة، وعند ابن داوود، الخصيبي، بالخاء المعجمة، والصاد المهملة، والباء قبل ياء النسبة، نسبة الى جده خصيب، أو إسم المنطقة التي ولد فيها، وأما الجنبلائي نسبة إلى جنبلاء بالهمزة، بلدة بين واسط والكوفة، وينسب إليه أيضا جنبلاني بالنون قبل ياء النسبة، كما ينسب إلى صنعاء، صنعاني. أقوال المؤرخين المعاصرين له كثيرة بين متحامل عليه وحاقد، وبين محب ومخلص، وبين ملتزم في الصمت، منهم النجاشي، وابن الغضائري، وصاحب الخلاصة من المتحاملين عليه. وفي الفهرست لابن النديم، الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي، يكنى أبا عبد الله، روى عنه التلعكبري وسمع منه في داره بالكوفة سنة 334 ه‍، وله اجازة.

[ 6 ]
وفي لسان الميزان، الحسين بن حمدان بن خصيب الخصيبي، أحد المصنفين في فقه الامامية، روى عنه أبو العباس بن عقدة وأثنى عليه واطراه وامتدحه، كان يوم سيف الدولة بن حمدان في حلب، وفي أعيان الشيعة للعلامة الكبير المجتهد، والمؤرخ والاديب والكاتب الامامي السيد محسن الامين العاملي (طيب الله ثراه) ترجمة للخصيبي مفادها امتداحه والثناء عليه، وعلى أنه من علماء الامامية وكل ما نسب إليه من معاصريه وغيرهم لا أصل له ولا صحة، وانما كان طاهر السريرة والجيب، وصحيح العقيدة، كما أن السيد الامين (رحمه الله وقدس سره) أورد في كتابه أعيان الشيعة أقوال العلماء فيه ورد على المتحاملين عليه ردا جميلا، كابن الغضائري والنجاشي وصاحب الخلاصة، ويقول السيد الامين العاملي (قدس سره)، لو صح ما زعموا وما ذهبوا إليه ونسبوه له لما كان الامير سيف الدولة المعروف والمشهور بصحة عقيدته الاسلامية وولائه لعترة الطاهرة وآل البيت (سلام الله عليهم) صلى عليه وأئتم به. وفي رواية التلعكبري على انه اجيز منه لما عرف عنه من الوثاقة والصدق بين خواص عصره، وأما من المعاصرين، فالمرحوم والمغفور له عضو المجمع العلمي في دمشق، والكاتب الشهير، والفيلسوف العظيم، والحكيم العاقل، والشيخ الوقور الملتزم الصادق قولا وعملا وسلوكية، قال فيه والكلام لي والمعنى له، على ان العلماء والمؤرخين ذهبوا فيه مذاهب شتى بين متحامل حاقد ومبغض كاسح، وبين مغال مفرط مسرف مبالغ، وبين معتدل عاقل، وخلاصة القول: كان من علماء آل محمد والامامية وهو في هذه الشهادة يتفق مع السيد الامين العاملي (قدس سره). مؤلفاته كثيرة، ذكر السيد المجتهد محسن الامين العاملي مؤلفات الخصيبي وأورد أسماء من أتوا على ذكرها ومحص تلك الاراء والاقوال المتعددة في دقة وأمانة فصح له منها عشرة كتب، وهي الاخوان، المسائل، تاريخ الائمة، الرسالة، أسماء النبي، أسماء الائمة، المائدة، الهداية الكبرى التي
[ 7 ]
نحن في صددها، الروضة، أقوال أصحاب الرسول وأخبارهم (1). يوجد الآن من أتباعه في إيران وحدها مليون ونصف يسكنون ضواحي المدن الآتية وهي: كرمنشاه، وكرند، وذهاب، وزنجان، وقزوين، وفي العاصمة طهران وضواحيها، هذا ما قاله الامين العاملي نقلا عن السيد محمد باقر حجازي صاحب جريدة وظيفة، وفي قناعتي الخاصة، احسن ما نقل عنه، أو تحدث به عنه حتى الآن هو الفيلسوف الامير حسن بن مكزون السنجاري الفيلسوف والعلامة والمؤرخ والفقيه والقائد والمحدث والراوي والمحقق والمدقق معا واللغوي والمتبحر والرباني في علوم آل محمد ومعارفهم وحبه لهم وإخلاصه وقد ورد هذا الحديث عنه في مخطوطته الشعرية أي ديوانه الكبير وهو المرجع الاول والاخير والمعول عليه والمعتمد في كل ما يتعلق بشؤون وأحوال الطائفة المنتمية أي الشيخ أبي عبد الله الحسن بن حمدان الخصيبي وقد شرحه وبسطه وأزال غموضه العلامة الكبير المغفور له الشيخ سليمان الاحمد تغمد الله ثراه وأخرجه حلة قشيبة الى المكتبة العربية ومحبي الفيلسوف وأنصاره والديوان في رأيي صورة صادقة أمينة ومنتسخة عن عقائد الطائفة في كل النواحي قولا وعملا وسيرة والتزاما وأرى شخصيا أن ديوان المكزون المخطوطة موسوعة ودائرة معارف المكزون الفيلسوف الرباني لم يمتدح أميرا أو واليا أو مسؤولا على خلاف غيره ومعاصريه من الشعراء ولكنه امتدح آل حمدان أتباع الخصيبي عقيدة وولاء وسيرة ويرى مدحه لهم فرضا لازما وواجبا محتما لا أثر للمصلحة فيه ولا دافع ماديا أو وجاهة أو صورة نفعية وإنما أملاه عليه الواجب الولائي والعلاقة الروحية التي هي الحبل المتين وقطب الرحى وهو لما يراه أيضا ويعتقده لكونه تنتمي طائفته الخصيبية الى العترة

(1) كتاب أعيان الشيعة للسيد محسن الامين العاملي، ج 4، صفحة 345، رقم 4117 من الطبعة القديمة.

ولايتي لابي تراب
01-10-2005, 09:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وال محمد
اعتقد ان اخي الحبيب:) محي الدين قد اجاب على شبهات الاخت مداد المنتظر
ولم يترك لنا مجالا للتعقيب
شكرا جزيلا لك اخي الفاضل
وجزاك الله عن اخوانك العلويين خيرا
والسلام

ذو النون
01-10-2005, 09:46 PM
وليش عذبت روحك
فهذا الحسين فاسد المذهب وهذا لا ينافي الوثاقة الا انه لم يرد في حقه اي توثيق من قدماءنا .. وان كان احد المتأخرين قد وثقه فهذا يحتاج لدليل
وانا استطيع ان أجزم بأن ألاخباريين الحشويين هم من يسعون جاهدين لتوثيقه
فكتابه لا يعتنى بما فيه الا ما كان له شاهد...

الاخ الكريم هشام : اسمح لي من اخت لك بالدين ان اطلب لك ونحن علي ابواب شهر رمضان ان ( تتلطف ولا تستفز) بردودك مع اخوانك الطيبين الاكارم مثلك . فالرجل يحاول ويحاول ايصال فكره لنا وعلينا - حتي ان خالفناه الرأي - علي اقل تقدير أن نحترمه ونتلطف بردودنا كي لا نثيره فيرد علينا بما هو أكبر ! فالاخ ولايتي هو اخوك بالدين والمذهب والانسانيه ! وهذا المنتدي باسم الحسين فهل له باعناقنا شئ من الاخلاق والتادب وعدم استفزاز الاخرين؟
بارك الله بك اخ هشام أرجو ان تبدأ بالصلح مع أخوك وترد له بعضا من كرامته هنا وعلي الملا كما أهين وانا متاكده انه سيرد عليك ردا طيبا
ولا تكن بعنقك ذنب انت مسائل عليه يوم القيامه وتذكر ان للمؤمن كرامه.
ولو كنت أنت بمكانه وعملت جهدك في ايصال هذا الكتاب أيا كان رأي الاخرين به ثم استخف بك شخص هكذا دون اي اعتبار لك فماذا سيكون شعورك؟ وماذا سيكون ردك ياترى
والسلام عليكم

Malik13
02-10-2005, 07:39 AM
لا أرى أن هشام بن الحكم استفز أحدا في الواقع بل نقل رأي الشيخ النجاشي رحمة الله عليه و بعض العلماء الآخرين

في الشخص المشار اليه....الرجاء من الأخوه قراءة تعقيب الأخ هشام قبل اتهامه بالاستفزاز...

ثبتنا الله على ولاية أهل البيت (ع)

ذو النون
03-10-2005, 07:06 AM
الاخوه الاعزاء : اود ان اوضح شئ واحد ان الاخ ولايتي يحاول افهامنا انه شيعي وله جهد مبذول بوضع رابط الكتاب . واكثر من موضوع دخل فيه بنقاشات حاده مع الاخوه والاخوات ومنهم الاخ هشام . انا احاول ان اقلل هذه الحده بين الاخوه وان يتفهموا بعض ! والبادئ بالاعتذار يسبق اخاه للجنه وولايتي ( تعب نفسه) لانه كما قلت اراد اثبات ولايته لأهل البيت ولو نرد عليه الان لازدادت ردوده حده علينا .. فلم نخسره اخا بالمنتدي؟ وهناك طريقه اخري لكسبه ؟
ارجو ان يتفهم قصدي ونيتي واعتذر من اي طرف وانما الاعمال بالنيات

هشام بن الحكم
04-10-2005, 01:42 AM
ماشي يا جماعة
الله المطلع على ما في الصدور يعلم أنني لم أقصد في رسالتي اي استفزاز(والاخ مالك لاحظ هذا مشكورا) وانما قمت بنقل اقوال علماءنا الكبار في الرجل
ومع احترامنا للسيد الامين رحمه الله بس رأيه مضروب به عرض الحائط كونه بلا ادلة واقعية صحيحة يمكن الاعتماد عليها ومع كونه من علماء القرن الماضي ..
ومع ذلك اعتذر منك أخ ولايتي
ولا أظن أن جهدك لجمع كتاب يجعلك تنفعل ضد كل من ينتقد ما جمعت
وتحية مميزة للأخ ذي النون الذي بذل جهدا في سبيل اصلاح

ذو النون
04-10-2005, 06:36 AM
ماشي يا جماعة
الله المطلع على ما في الصدور يعلم أنني لم أقصد في رسالتي اي استفزاز(والاخ مالك لاحظ هذا مشكورا) وانما قمت بنقل اقوال علماءنا الكبار في الرجل
ومع احترامنا للسيد الامين رحمه الله بس رأيه مضروب به عرض الحائط كونه بلا ادلة واقعية صحيحة يمكن الاعتماد عليها ومع كونه من علماء القرن الماضي ..
ومع ذلك اعتذر منك أخ ولايتي
ولا أظن أن جهدك لجمع كتاب يجعلك تنفعل ضد كل من ينتقد ما جمعت
وتحية مميزة للأخ ذي النون الذي بذل جهدا في سبيل اصلاح

لله الحمد اخي الفاضل ( فهمت قصدي ) وعلمت ما هي نيتي وأنا لا أمنعك أو أمنع اي شخص من الاستفسار او اثراء المواضيع بالنقاش بل العكس نحن نتابع ما يدور وكان تدخلي هو ( محضر خير تكون أنت البادئ فيه) فلا تتوقف عن التساؤل :) لآننا نتابع ونستمتع بحوارات الاخوه وهذا مقصد المناقشات والحوار الحر. الله يبارك فيك و يطيب مولدك .

mhammad
01-05-2007, 12:08 AM
وليش عذبت روحك
فهذا الحسين فاسد المذهب وهذا لا ينافي الوثاقة الا انه لم يرد في حقه اي توثيق من قدماءنا .. وان كان احد المتأخرين قد وثقه فهذا يحتاج لدليل
وانا استطيع ان أجزم بأن ألاخباريين الحشويين هم من يسعون جاهدين لتوثيقه
فكتابه لا يعتنى بما فيه الا ما كان له شاهد...

مع أن العلامة ميرزا محمد تقي
يستشهد بالكتاب حوالي أربعين مرة في كتابه صحيفة الأبرار!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟
و مع ان الكتاب لا يتنافى مع أي من كتب الشيعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله

جابر المحمدي المهاجر
01-05-2007, 02:33 PM
بسمه تعالى ،،،


سلام عليكم ،،


على كيفكم يا ناااس ...


البخاري ايضا فاسد .. لكن نجد الكثير من الشيعة ينظروووونه !!!


لماذا ؟؟؟

اليس البخاري فاسد ؟؟؟

ام انه اصبح كالكليني حتى يقرأ كتابه ؟؟؟



طيب على فرض صحة قولكم ان الخصيبي فاسد المذهب ،،


طيب هو ينقل اخبار لنا والله يقول اذا جاءكم فاسق بنبـأ فتبيوا ..



يعني انظروا تبينوا..


مو تقولون هذا فاسد المذهب وارموا كتابه في البحر .


ما هكذا العقل ...


الكتاب جميل وانا انصح واقول ان كل انسان يريد ان يتعرف على بعض اسرار اهل البيت فعليه بهذا الكتاب ..




جابر المحمدي المهاجر،،

ياحيدر الكرار (ع)
01-05-2007, 02:59 PM
صلوا على محمد وآل محمد
ياجماعة الخيريااخوان في الدنيا والآخره
مهما كنا مختلفين لا نشد بالكلام على بعض
او انقول على بعض بعض الكلام المبهم الجارح
الي ايقلل من شأن الثاني اذا احنه اختلفنا فماحال
غيرنه من الناس شنو ايقولون لنه
اوكي مافي مشكله في اختلاف الراي بس من غير تقليل شان
الطرف الثاني لو كان منحاز لطرف انا موعاجبني
اخواني خواتي لانسكت عن قول كلمة الحق ولا نسكت على الظالم
انقول الي نبي بس لاتشمت العذال فينه اسمحولي اني تجرأت وكتبت هالكلام
لاني متأكدة انه احنه موناسين هالكلام كلنه عارفينه اعذروني واسمحولي
على كل تجرأ واسمحولي لو تعديت حدودي

أبو اسكندر
22-08-2007, 05:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد


يُرْفَعْ هذا الموضوع ...
ونتابع لاحقاً بإذن الله تعالى.

أبو اسكندر
23-08-2007, 06:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد خاتم النبيين وسيد المرسلين وعلى آله الكرام الغر الميامين جعلنا الله لهم من التابعين الأوفياء المخلصين.

وبعد

يعلم المنصفون أصحاب العقول المنفتحة على حقائق هذا العالم أن قوى الخير والشر مازالتا تتصارعان والحرب مستعرة على أشدها فيما بينهما ولا نهاية لهذا الصراع إلى يوم الحساب ... وعليه فإن أهل الشر والطغيان يعملون جهدهم الفساد في الأرض وعدوّهم الأول هو الدين لذلك نراهم يُسلّطون كل قواهم على تشويه الدين وقلب الحقائق وتفريق العباد وزرع بذور الفتن والشقاقات لأنهم فقط بهذه الوسيلة (فرق تسد) يصلون لغاياتهم الخبيثة ويحققون سعادتهم بنشر شرورهم ...

دائماً وأبداً وعبر مر التاريخ نرى هذه القوى تمعن في قلب الحقائق فتسلب قوماً محاسنهم وتنسبها لآخرين وتنسب مثالب قومٍ لقومٍ آخرين إمعاناً منهم في شق الصف وضرب المزيد المزيد من الأسافين بين أبناء الدين الواحد ...

ولو يعلم البعض خطر هذا الشر ومدى تأثيره في إضعاف الشعوب وبالتالي في تخريب البلاد لأقلعوا عن مساندة قوى الشر, فإن ترديد مقولات الأشرار (عن قصد أو غير قصد) هو بحد ذاته خدمة لهم والساعي بالخير كفاعله والساعي بالشر كفاعله ..

لا يخفى على من يهتم بالحقائق ويطلب الإنصاف ويُعمل فكره وعقله وضميره فيما يقرأ أنّ ما حدث في الأمة الإسلامية من مثل هذه الأمور يَندى له الجبين وتقشعر لذكره الأبدان ويخجل منه صاحب الضمير الحي وإذا سلطنا الضوء أكثر فأكثر فإننا وبشكل طبيعي (إن أنصفنا) سيقع نظرنا على أمرٍ واقع رددناه كثيراً ونعود كما في كل مرة نردد فنقول:

أننا كعلويين أكثر من لاقى أذى وتحمل ضررا واكتوى ظلماً بحيث (وللأسف الشديد) سُلبت محاسننا ونسبت لآخرين وجمعت مسالب العالم أجمع ونسبت لنا...
وقد عبّر عن هذه الحالة مجموعة من العلماء والأدباء العلويين في بعض المقالات وعبر سنين طويلة من الزمن(1) ولكننا وللأسف الشديد ما زلنا إلى هذه الأيام نعاني من نفس المعضلة (تجني الآخرين علينا) مما دعا أشراف هذه الطائفة العلوية المسلمة الكريمة وعلمائها وأسيادها وأصحاب القرار فيها للرد على الشبهات والمفتريات التي طالتنا بالحجج والبراهين والأدلة الدامغة سعيا منهم لرأب صدع هذه الأمة الإسلامية ورحمة بها وبنا ورغبة في لم شملها ودفعاً للظلم وإحقاقاً للحق والعدل .. والواجب يدعوني هنا لأسجل أصدق مشاعر الإمتنان وأخلص الشكر لكل حر شريف قال كلمة حق وشهد شهادة صدق في حق المسلمين العلويين (2).

نلنا من المظالم والإتهامات الباطلة ما لا تتسع لذكره الكتب ولا يكفيه حبر الأقلام وما لنا إلا موالاتنا لآل طه عندهم ذنب .. ومن ينصره الله فلا غالب له .. ولن نخوض في الماضي وإنما نشير إلى أننا بحمد الله وعونه منصورون لأننا ما حِدنا عن نهج النبي الكريم والأئمة المعصومين نبغي وجه الله سبحانه لا وجه غيره.. فما زلنا رغم كل الشرور التي نالتنا صامدين ثابتين على الصراط المستقيم لدينا القوة والقدرة العلمية والدينية على الرد على أي فِرْيَة ودحضها بما يُرضي الله ورسوله وأهل الإنصاف وذلك فضلٌ من الله عظيم ..

تفنن الأشرار سابقاً ويتفننون حاليا بشتى أنواع ما أنتجته وتنتجه شياطينهم ولست في صدد تعداد ما فعلوه و يفعلونه (والمتابع يعلم) بل أوجّه النظر لآخر عبقرياتهم حيث أشير إلى ما يلي :


البعض بسعيهم لبناء أمجاد دنياوية زائلة تحقيقا لغرائزهم وشهواتهم وميولهم لا يهمهم في تحقيق شهواتهم هذه لومة لائم ولا يأنب لهم ضمير أو يهتز لهم جفن فيساندون بأفعالهم وأقوالهم قوى الشر المستفحلة ولكن هذه المرة بطرق مختلفة كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ ..

إنهم لا يكتفون بترديد مقولات قوى الشر والحقد والجهل والحسد فينا كمسلمين علويين لأنهم أنفسهم باتوا يُحسّون بالملل والضعف من جراء ترديد نفس الأقاويل وخاصة أنه تم تفنيدها كلها - وإظهار بطلانها وزورها وتلفيقها - على يد علمائنا الكرام (وأخص بالذكر منهم فضيلة الشيخ حسين مظلوم(3) مؤخراً) ولم يعد هذا الترداد مادة قوية بيدهم للطعن بنا.

ولذلك فإنهم يسعَون الآن للنيل من رموز هذه الطائفة الكريمة وأعلامها ومراجعها فتناولوا عبر التاريخ أشخاصا عدّة وحاولوا الطعن بهم وبوثاقتهم وشككوا بإسلامهم وعلو كعبهم, ناهيك عن ذلك فقد حاولوا إضافة أسماء لشخصيات لا تخصنا وإلصاقها بنا على اعتبارهم مراجع وثقاة لدى العلويين (4) ولكنهم الآن ولشدة خبثهم بدؤوا يُفردون كتباً وبحوثاً حول هذا الأمر إمعاناً في التشويه .

(وللحديث تتمة أعرض عنها) وأتناول في ما سأنقله لكم هنا بعض ما ورد في كتاب "الشيخ (( الخصيبي )) قدوة مُثلى يُحتذى (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=191)".


-----------------------------------------------------
(1) - ومن بعض هذه المقالات:
(منشأ العلويين) مقالة للدكتور وجيه محي الدين.
(إنّ في تاريخ العلويين نكبتين عظيمتين) مقالة للأستاذ عبد اللطيف اليونس.
(العلويون بين المسلمين والإسلام) مقالة للأستاذ أحمد سليمان ابراهيم.
ثلاث مقالات للشيخ محمد ياسين:
(العلويون شيعيون).
(العلويون عرب).
(العلويون مسلمون).
وتجدها على الرابط التالي:http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=35


(2) - وأشير هنا إلى بعضهم حيث تجدها على الرابط التالي: http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=387:
بيان السيد حسن مهدي الشيرازي.
الشيخ محمد رضا شمس الدين.
فتوى الحاج أمين الحسيني.
بيان المفتي الجعفري الممتاز الشيخ عبد الأمير قبلان.
شهادة الأستاذ عارف الصوص.
شهادة المجمع الشيخ محمد جواد مغنية + بعض المراسلات بينه وبين علماء علويين + خطبة ألقاها في طرابلس:
- رسالته إلى العلامة الشيخ عبد اللطيف ابراهيم.
- رسالته إلى الدكتور حسن حسن.
- رسالته إلى فضيلة الشيخ عبد الكريم حسن.
- كلمته التي ألقاها في مسجد العلويين (طرابلس).
شهادة الدكتور مصطفى الرافعي.
شهادة الدكتور منير الشريف.
شهادة الإمام محمد مهدي شمس الدين.
شهادة السيد أحمد الواحدي.
وكذلك ماقاله سماحة الإمام السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي وتجده في مقدمة اليوبيل الذهبي للعلامة الشيخ سُلَيْمان أحْمَد (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=578).


(3) - عوّدنا فضيلة الشيخ حسين محمد المظلوم بأن يكون سدا منيعا بالمرصاد لكل قوى الشر هذه من أين ما أتت وكائنا من كان مصدرها وقد كتب فيما سبق عدّة كتب يرد فيها على تلك القوى وهي:
1- المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكّام. جزأين.
2- اتّباع الإجماع في الرد على الإبتداع.
3- الحجة الكاملة بالأدلة الشاملة على الرابط: http://www.zoalfekar.com/forum/22.
4-مَنَارَةُ اَلْرَشــَـــــــــاْدِ إِلَى صِحَـِة اَلْاِعْتِقِـــادِ (جزأين) (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=566).
5- كذلك الكتاب الذي سأطرح منه بعض المواضيع هنا وهو: "الشيخ (( الخصيبي )) قدوة مُثلى يُحتذى (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=191)".


(4) - وأعطي مثلا واحداً على ذلك يمكنكم إيجاده في "الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة" على الرابط التالي: http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=3&thread_id=632 (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=3&thread_id=632).

-------------------------------------------------------------

أبو اسكندر
25-08-2007, 08:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وصلى الله وسلم على نبينا وشفيعنا محمد وعلى آله الكرام.
وبعد

أحبّ على قلبي أن أنقل (تبركاً) كل ما يتعلق بالشيخ الخصيبي (قده) إلى هذا الموضوع ولكن لضيق المجال ولخشيتي أن يضيق صدر البعض من الإطالة في إيضاح الواضح وإظهار الحقائق فأنال من تطاولهم ما لا يُحمد عُقباه... وحتى لا أطيل في السرد (مع أن لا بدّ من الإطالة) أنتقي بعض الفصول الهامة والتي لا غنى عنها لتكتمل الصورة..
ولمن يريد المزيد عليه مراجعة كتاب: الشيخ (( الخصيبي )) قدوة مُثلى يُحتذى (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=191).

وأبدأ على بركة الله تعالى بنقل مقدمة الكتاب وتمهيده التي تشرح أصول الكتابة وتتحدث عن الكتّاب والقرّاء وتلقي الضوء على علم الرجال لتكون منطلقاً بعدها للحديث عن الشيخ الخصيبي (قده) ومكانته عند تابعيه نقلاً عن لسان علامتنا وقدوتنا الشيخ سليمان الأحمد (قده) الذي سبق أن ورد ذكره أعلاه في ( مقدمة اليوبيل الذهبي للعلامة الشيخ سُلَيْمان أحْمَد (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=578) ) إلى أن يوضح فضيلة الشيخ المؤلف (حسين المظلوم أعلا الله مقامه) النهج الذي اعتمده لإخراج هذا الكتاب القيّم.

وعلى الله الإتكال...

===================================================



مقدمة وتمهيد




بسـم الله الرحـمن الرحـيم

الحمد لله رب العالمين، الملك الحق المبين، المتعالي عن صفات الواصفين، ونعوت المتجسمين وطباع المتخلقين، وطبائع المخلوقين، المقدّس بذاته عن الكيف والحيث والأين، والمنزّه بصفاته عن تحديد العين.
والصلاة والسلام على المخصوص بالهدى والتبيين، والمرسل إلى الخلائق أجمعين، خاتم الانبياء وسيد المرسلين، سيدنا محمد الصادق الوعد الامين، صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين، الذين أُذهِبَ عنهم الرجس ونطق بفضلهم الكتابُ المبين.

أمّــا بعـــد

الإنصاف شرط أساسي من شروط الكتابة ومستلزماتها الأولية، ولكن الملتزمين به قلة نادرة تكاد أن تغيب أمام كثرة ساحقة لم تتخلق بهذه الصفة الرفيعة إذ أننا نلاحظ بوضوح تام بأن أكثر الكتاب في المجال الديني وخصوصاً الباحثين في أحوال الفرق والرجال يسعون بجهد مستميت إلى تحريف الحقائق حينما يعجزون عن طمسها كلياً، وذلك خدمةً لأهدافهم المتناقضة مع مبادئ الإسلام الرفيعة وقيمه العليا.

والأغرب من كل هذا هو كثرة المسارعين إلى تصديق هؤلاء الكتاب، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على إنعدام الوعي والتّمييز لدى أكثر القراء، وفقدان ثقافة التدقيق ومنطق التحقيق عندهم.

فعلى القارئ أن يكون واقعياً حينما يقرأ، ومنطقياً حينما يصدق، وحذقاً حينما يحلل، أما أن يتقبل الأمور على علَّاتها فالأحرى به أن لا يقرأ كي يريح ويستريح.
فهذا بعض ما يجب عليه، أما ما يجب على الكاتب فأقول:

إن الكتابة الصادقة والهادفة إلى خدمة الأجيال، وإظهار الحقيقة تتطلب من الكاتب المنصف شروطاً عدة لا بدَّ منها، ولا غنى عنها، أهمّها:

- عدم التحيُّز إلا للحق الذي لا مناص منه.
- إجتناب التّقليد الأعمى الذي يؤدّي إلى الضّلال.
- التجرد عن الأهواء المقيتة.
- المحافظة على أمانة النقل.
- إيضاح المعنى بإختصار المبنى.
- إبراز الغاية المتوخّاة من الكتابة بالدليل القاطع والبرهان الساطع.

فإذا اجتمعت هذه الشروط المثالية في الكاتب والكتاب تجلت الحقيقة بأبهى صورها، واستنارت العقول من وهج ضيائها، وَصَفَت النفوس من الادران المتعلّقة بها بفعل الوضع والدس.
أما إذا انعدمت وهذا ما يحدث في أكثر الأحيان فستنعكس الوقائع، وتنقلب الحقائق أمام محكمة الحاضر والمستقبل.

ولا يخفى على الباحثين بان علم الرجال من العلوم الدينية الهامة، والمعارف الاسلامية العامة، لذلك فقد أخذ حيزاً كبيراً من البحث والتنقيب والدراسة والتعقيب من قبل العلماء والمحققين والفقهاء والرجاليين، فوضعوا فيه عشرات الموسوعات الشاملة، والمصنفات الكاملة، وأعطوه أهمية قصوى من الإهتمام إذ انه الوسيلة القويمة لمعرفة صحة الاحاديث من كذبها ووضعها، ولهذا فإنه يتطلب الدّقة المتناهية، والشمولية التامة، والصدق المجرد، والامانة الكاملة، إنصافاً للرجال الذين يستحقون الإنصاف، وخدمةً للحقيقة التي لا غنى عنها.
فالتشكيك براوٍ من الرواة لغاية سلبية يؤدي في مطلق الأحيان إلى إضعاف الرواية الصحيحة الواردة عن الائمة المعصومين عليهم السلام، والمندرجة في دائرة الأصول الواجب إعتقادها، والفروع اللازم العمل بها.

فهذا العلم وضع لتشخيص رواة الحديث ذاتاً ووصفاً، مدحاً وقدحاً.

فمعرفة الراوي ذاتاً: هو معرفة ذات الشخص وكونه فلان بن فلان.

ومعرفته وصفاً: هو معرفة أوصافه من الوثاقة ونحوها.

ومعرفته قدحاً ومدحاً: بيان لوجوه الوصف.

وخلاصة القول هو علم يبحث في أحوال رواة الحديث التي لها دخل في جواز قبول أقوالهم وعدمه. (1)

والحديث عن الشيخ الخصيبي (ق) أمر في غاية الدقة والصعوبة وذلك لتضارب وتناقض أقوال الرجال فيه حتى صار عند بعضهم لغزاً من الألغاز التي يصعب حلها، وعند آخرين شخصية غامضة لا يمكن اكتشافها لقلة المصادر المتحدثة عنها.

فرأيت من الواجب الكفائي (2) إفراد بحث مقتضب يتعلق بهذا الشيخ الثقة الجليل من حيث الترجمة لحياته، والوثاقة برواياته وذلك ضمن معرفتي المحدودة، سالكاً النّهج المتّبع في علم الرجال والمنقسم الى قسمين تقدم ذكرهما فيما مضى من القول.
ولا أدّعي بأنّني أحطت بالموضوع من كافة جوانبه، أو أعطيت الشيخ حقه من التقدير والثناء الذي يستحقه وأنّى لي ذلك فلا يعطيه حقه الكامل إلا من كان في منزلته الرفيعة، بل ما اقوم به هو عبارة عن محاولة خجولة ومتواضعة كان الدافع إليها أمور:

- اعترافاً بفضله فيما قدم من الاخبار الصادقة.
- وتعظيماً لمقامه عند ثقاتنا الاجلاء.
- وتفنيداً لأقوال الظالمين له، وخصوصاً أننا نعيش في عصر كثرت فيه التقولات التي لا تستند على بيانات صادقة.


ومسك الختام في تمهيدنا مفتاح الكلام لفصولنا
وهو ما قاله الإمام الجليل والعلامة النبيل أستاذ الفقهاء وفقيه العلماء الشيخ سليمان الاحمد (ق) عضـو المجمع العلمي العربي في دمشق (3) حيث يقول في معرض حديثه عن الشيخ الخصيبي(ق):



- الحسين بن حمدان الخصيبي -
من رجال الشيعة الامامية ورواتها تبحَّرَ في علوم آل محمد عليهم السلام روايةً ودرايةً، واستنكههُما إلى غاية يتعسر بل يتعذر على أحد بعده أن ينالها فضلاً أن يفوقه بها وقد تضاربت فيه أقوال الرجاليين بين موثّق ومبدع ومكّفر كما تقتضيه الآراء والأهواء، ومهما يكن من أمر فقد روى عن الثقات وروت الثقات عنه ومن يروي عنه الثقة فهو ثقة في اصطلاح فن الرجال.

وقال رحمه الله في جوابه على رسالة الأستاذ محمد كرد علي رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق ما يلي:
وإن شيخ مذهبهم الخصيبي (الحديث عن المسلمين العلويين) من رجال الإمامية تقرأ ما له وما عليه في كتب الرجال.

وإن هذا الكلام الصريح للعلامة الأجل يُبطل الزّعم القائل بأن الشيخ الخصيبي شخصية شبه غامضة يصعب التعرّف عليها، أو اكتشافها ذاتاً ووصفاً.


وختاماً أقول:

بأنّني إعتمدت في دراستي هذه أن أضع ترجمةً مختصرة تتعلّق بالشيخ الأجلّ منذ ولادته وحتى وفاته، وذكر أسماء الثّقات الذين روى عنهم، ورووا عنه، ودفع الشبهات التي ألصقها الآخرون به وإيضاح أسبابها، وتخريجاً لأهم أحاديثه التي رواها في كتابه وكانت سبباً للطّعن به، إضافةً لبعض الفوائد الهامة المتعلقة به.

وعلى الله الإتكال في كل حال.


----------------------------------------------------------

(1) مما لا خلاف فيه عند أهل هذا الفن هو وجودُ كمّ هائل من الوضاعين الذين كانوا يُرَوِّجون لبضاعتهم الكاسدة من خلال نسبتها إلى المعصومين (ع) فكان هذا العلم غربالاً دقيقاً لتلك الروايات المنسوبة، وفاحصاً وثيقاً لاولئك الرجال.

(2) الواجب الكفائي هو الواجب الذي إذا قام به فرد سقط عن الجماعة.

(3) ولد الإمام الشيخ سليمان الأحمد (ق) في قرية الجبيلية سنة 1287هـ وتوفي سنة 1361هـ ودفن في قرية السلاطة، وكان يعتبر بحق موسوعة إسلامية كبرى وقد تخرج على يديه كبار العلماء والفقهاء والشعراء والأدباء في الجبل العلوي. وله الفضل الكبير على أبناء شعبه.


---------------------------------------------------------------------------------------------

morpheus
25-08-2007, 10:45 PM
شكرا لكم

ولايتي لابي تراب
26-08-2007, 02:13 AM
يرفع
مع الشكر
للأخ
ابو اسكندر

أبو اسكندر
27-08-2007, 03:58 AM
ترجمة الخصيبي (قده)

إن بقاء الأمم منوطٌ بحفاظها على معتقداتها وتاريخ أمجادها وجهاد عظمائها.
وإستمرارها موقوف على التمسك بنهجهم الذي عملوا من أجله وتفانوا في سبيله.
وحياتها بالسير قدما نحو الأكمل مستمدّين هذا السلوك الهادف من نقطة الأساس التي انطلق منها قدماؤهم.
والأمة التي لا تهتم ولا تحافظ على معتقداتها وتاريخها فهي إلى زوال لا محالة،
وعلى هذا فأقول وبالله التوفيق:
إن المخلصين في هذه الدنيا والعاملين فيها قلة نادرة في كل زمانٍ ومكان، بل أندر من الكبريت الأحمر، ولكنهم رغم قلتهم فإنهم أقوياء في مبادئهم وعقائدهم التي ارتسمت في نفوسهم واكتملت في عقولهم وتعرشت في قلوبهم، وثابتون في سلوكهم نحو أهدافهم السامية مهما اشتدت أعاصير الطغيان، وأمواج الفتن، وذلك لأن قلوبهم استضاءت بنور اليقين، واهتدت إلى الحق المبين، وتأدّبت بآداب المتقين، وتخلّقت بأخلاق النبيين.
وليس المقياس بقلة العدد وكثرته، إنما المقياس الصحيح يكمن بسمو الهدف الذي يسعى إليه الفرد، فكلما كان الهدف سامياً كان السالك لتحقيقه متسامياً ومثابراً على بلوغه مهما كلّف الثّمن، ولاقى في سبيله الكثير من الصعوبات التي تعترضه من قبل أصحاب النفوس المريضة بمرض الجهل الذين ينطبق عليهم المثل القائل: (المرء عدو ما جهل).
وإن في سلوك المخلصين، وصبرهم على تحمل المحن والاحن دروساً قيمة وراسخة لتابعيهم، وأثراً بالغاً في التأثير عليهم، وحثّهم على التحرك نحو الأفضل.

نعم إن العظماء والعاملين المخلصين في أفضل ميادين هذه الحياة وأسماها قلة نادرة، وذلك لقيامهم بما عجز عنه الآخرون من الذين قصرت هممهم، وضعفت نفوسهم واستعداداتهم عن تحمل المسؤوليات الكبرى والجليلة.
يرى الجبناء أن العجز عقــــل === وتلك خديعة الطبـع اللئيــــــم
وكل شجاعة في المرء تغني === ولا مثل الشجاعة في الحكيم(1)
فطاقات النفوس تتفاوت بتفاوت الهمم، وتفاضل الهمم تسموا على بعضها البعض بسمو الغاية، والغايات تختلف بإختلاف قواعدها، والقواعد تتميز بتميّز واضعيها، وحينما تكون القاعدة إلهية، والهدف وجهه الكريم، وابتغاء مرضاته تسمو الهمة، ويتحقق الهدف المنشود مهما صعب وطال الزمن.

والعظماء في التاريخ بصورة عامة، قسمان لا ثالث لهما كما أرى:
- قسم صبر وصابر ورابط فحقق هدفه وخدم أُمته، فخلّد التاريخ ذكره.
- وقسم صبر وصابر ورابط فحقق هدفه وخدم أُمته، ولكن التاريخ أغفله وأساء إليه، ولم يُعطه حقه من التقدير والثناء والإكبار، ومع كل هذا الجفاء المتعمّد فلم يكن هدفه من العمل الصادق تخليد ذكراه بل كانـت غايـتـه المنشودة وهدفه الأسمى أن يقدم لأمته خلاصة عطائه وزبدة جهاده لتحيا الحياة المثلى التي أرادها مستمداً ذلك من القواعد الإلهية التي آمن بها وعمل من أجلها وعلى نشرها بين الناس.

وقد كان شيخنا وفقيهنا وقدوتنا وثقتنا الحسين بن حمدان الخصيبي (ق) من أولئك العظماء الأجلاء الأمناء الذين أغفل التاريخ ذكرهم، ذلك التاريخ الأجرب الأغبر الملوث بخبث السياسة ومكرها الأرعن، والذي كُتِبَ بأقلامٍ حاقدة سعت إلى طمس مآثره الحميدة، ولو استطاعت لأغفلت الجميع، ولكن لبعض العظماء ظروفاً ساعدتهم على إحياء ذكرهم وتخليد مجدهم، ولكنهم قلة نادرة.
-----------------------------------------
(1) المتنبي.

=================================================



آل حـمدان



حتى انتهيت باصحابي الى حرم === حمـاته سادة من آل حمدان
قوم أقـاموا حدود الله واعتصمــوا=== بحبله من طغاة الأنس والجان (1)

آل حمدان غـرة الكرم المحـــــض === وصفـو الصريح منه اللبــــــاب
أشرق الشرق منهم وخلا الغـرب === ولم يخل من ندى وضـــــــراب
ينجلي السلــــــم عن بدور رواض === فيه والحرب عن أسود غضاب (2)


كان بنو حمدان ملوكاً وأمراء، أوجههم للصباحة، وألسنتهم للفصاحة، وأيديهم للسماحة، وعقولهم للرجاحة(3)، ونفوسهم للطماحة، وقلوبهم للشجاعة, وأقوالهم للبراعة وأوامرهم للإطاعة، وحماهم للمناعة، وصيتهم للإذاعة(4).

وفيهم يقول هارون الكناني:


يبرزون الوجوه تحت ظلال الموت === والموت فيهم يستظـــــــل
كرمـــــاء إذا الظبــــى غشيتهـــــــم === منعتهم احسابهم ان يولوا.

وفيهم يقول جعفر بن محمد الموصلي:


بأبناء حمدان الذين كانهــم === مصابيح لاحت في ليال حوالـك
لهم نِعمٌ لا أستقل بشكرها === وإن كنت قد سيرته في المسالك

وفي أنفسهم يقولون:


فلم يخلق بنوا حمدان إلا === لـمجد أو لبـأس أو لـجود.


من هذه الأسرة العربية العريقة والمعروفة بصدق ولائها لآل البيت يتحدر السيد أبي عبدالله الحسين بن حمدان بن الخصيب بن أحمد الجنبلاني (ق) وهي أشرف أسرة في العرب بعد بني هاشم وأفضل بيت من بيوتها عريق بالفضل والعلم والعمل الخالص، وهم آل حمدان الخصيبي الممدوحين من العلماء والشعراء والفلاسفة شعراً ونثراً، ولو أردنا أن نأتي على ما قيل فيهم لاضطررنا إلى وضع كتاب بهذا الخصوص.


----------------------------------------------------------------------------------
(1) أبيات للأمير حسن بن يوسف بن مكزون السنجاري (ق) من أعلام القرن السابع الهجري، وهو من كبار علماء العلويين وفلاسفتهم وشعرائهم في زمانه. وهنا لا بد من القول من أنه قد أدخل إلى ديوانه بطريقي الدس المتعمّد والخطأ الغير مباشر العديد من القصائد والأبيات التي تتناقض مع نهجه الإمامي وكانت سبباً لإتهامه من قبل المغرضين بما يتنافى مع عقيدته الإسلامية العلوية الإثنعشرية. وأؤكد جازماً بأن أكثر ما أورده الكتّاب عن هذا الأمير من الشعر والنثر ليس من نظمه وتصنيفه ولنا على إثبات ذلك أدلة كثيرة نحتفظ بها لوقتها.

(2) أبيات للسري الرفاء وهو ابو الحسن السري بن احمد بن السري الكندي الرفاء الموصلي، وكان من شعراء بلاط سيف الدولة، ومن أعلام العلويين وثقاتهم الميامين.

(3) الثعالبي في يتيمته.
(4) السيد محسن الأمين العاملي في أعيان الشيعة.


================================================================

أبو اسكندر
29-08-2007, 05:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا شكراً على واجب أيها الإخوة الكرام وتراني أجد نفسي مضطراً لنقل الكتاب كله لما لاحظته من اهتمام ومتابعة لهذا الموضوع وكونه يصعب على الكثيرين الحصول على هذا الكتاب القيّم ولن أطيل..
ولنتابع معاً بقية الأقسام حيث أنقل لكم الآن ما يتعلق بـ ولادة السيد أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (قده) ونشأته وتنقلاته...

صلوا على محمد وآل محمد...

===============================================





ولادته



ولد الشيخ الثقة الأجل الأقدم والمحدث الشهير الأفخم فخر العلويين وقدوتهم، وخليفة الهاشميين وناشر فضائلهم، فقيه عصره وعلامة دهره السيد أبي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي في بلدة جنبلاء وهي تقـع بـين واسـط والكوفة، وإليها يُنسب، وذلك سنة 260 هجرية من أبوين كريمين فاضلين عريقين بالطهارة والإيمان والإخلاص في تمسكهما بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، وهي ولاية أهل البيت (ع).




===============================================



نشأته

نشأ نشأةً دينية إسلامية علوية طاهرة على يد والده العلامة الفقيه المحدث النبيه السيد أبي الحسين حمدان بن الخصيب الجنبلاني (ق)، في بيت عريق بالعلم والمعرفة يغصّ بوفود العلماء والفقهاء والأدباء الذين كانوا يقيمون حلقات علمية في مختلف المعارف الاسلامية، وكان الشيخ لا يغادر هذه الحلقات ولا يغفل عما يدور فيها من البحوثات، ويحفظ أكثرها، ويستفهم عن بعض ما اشتكل عليه حينما كان ينفرد بوالده.

مهر في كل العلوم السائدة في عصره كالنحو والصرف والمعاني والبيان والبديع والمنطق والفلسفة والتاريخ وغيرها حتى صار نابغة من نوابغ عصره لا يُجارى بفضل، ولا يُبارى بعلم.
حفظ كتاب الله وهو في الحادية عشرة من عمره، وأدّى فريضة الحج إلى بيت الله الحرام في الخامسة عشر وذلك سنة 275هـ.

تابع علومه ومعارفه الشرعية على يد صديق والده العلامة المتبحّر والفقيه المحدث المجتهد الكبير السيد أبي محمد عبدالله بن محمد العابد الزاهـد الجنـان الجنبلاني المولود سنة 235 والمتوفي سنة 287هـ وأخذ عنه الأصول والأحكام والتفسير وسائر علوم القرآن، واختلاف المذاهب والفرق في الأصول والفروع، وبقي ملازماً له حتى سنة وفاته وكان عمره وقتذاك 27سنة.

إستلم الامامة الدينية والمرجعية الروحية بعد وفاة أستاذه ومرجعه وقام مقامه في مهمة الوعظ والإرشاد والتدريس لكافة العلوم الإسلامية والأحكام الإمامية.

تخرج على يديه ثلّة من العلماء ومجموعة من الفقهاء من الذين يشار إليهم بالبنان حتى صاروا قدوة يُقتدى بهم ويهتدى بعلومهم.

-----------------------------------------------------------------
(1) من الشيوخ الأجلاء الذين روى عنهم والد الشيخ: السادة عبد الرحمن بن سنان، محمد بن المفضل، محمد بن موسى القمي، محمد بن ميمون، محمد بن عمار، سعد بن مسلم، وكانوا ممن شاهدوا الإمامين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام ورووا عنهما الأحاديث الصحيحة.




===============================================



تنقـلاته

بقي مدة قصيرة في جنبلاء يتابع تعاليمه وإرشاداته لقاصديه من أبناء زمانه، ثم إنتقل إلى بغداد عاصمة العبَّاسيين بعد أن سبقته شهرته إليها من خلال الطلاب الذين كانوا يتوافدون إليه منها، وكانت أعظم أعماله الدينية فيها، واستقر مدة زمانية تربو على خمسة وعشرين عاماً قضاها في إرشاد الناس وتعليمهم بعد ان فتح فيها داراً على غرار داره في جنبلاء، فراح يقصده طلاب العلم وعشّاق المعرفة لينهلوا من نبعه الإمامي الصافي.

قامت بينه وبين الكثير من العلماء محاورات ومناظرات أهمها مع ابن بابويه القمي، والحسين بن منصور الحلاج(1) الذي إختلف معـه في أدق المسائـل الاصولية، حيث كان الحلاج كما هو معروف عنه يميل إلى الحلول بمذهبه المعلول، وله شطحات لا تحصى.

ويروى أن الخصيبي سجن في بغداد بسبب وشاية مغرضة من بعض الحاسدين الذين أرادوا النيل منه، تَتَّهمه بالقرمطة وهي دعوة باطنية تنسب إلى حمدان قرمط من دعاة الإسماعيلية، قيل أنها أوّل ما ظهرت في العراق سنة 258هـ وانتشر أتباعها في البحرين واليمن، واستولوا على مكة سنة 317هـ وقتلوا الحجيج ونقلوا الحجر الأسود إلى عاصمتهم ثم ردّوه بعد إثنتين وعشرين سنة.
والشيخ الخصيبي (ق) من أبعد الناس عن هذه المعتقدات الفاسدة والآراء الحائدة، وذلك لصحة معتقده الذي كان يعتقده، وأحقِّيَّة مذهبه الإمامي الذي كان يتمذهب به.

إنتقل بعد هذه المعاناة التي تعرّض لها إلى حلب الشهباء، وبقي فيها مدة قصيرة قضاها في نشر فضائل أهل العصمة عليهم السلام، ثم غادرها لنفس الأسباب التي غادر بها بغداد إذ أن أرباب السياسة وأذنابهم الغارقين في التعصب من شيوخ حاقدين وفقهاء فاسدين ضَيَّقوا عليه الخناق، ورصدوا حوله العيون يراقبون حركاته وسكناته، ونصبوا له الكمائن عازمين على أَذِيَّته، فسأم معاشرتهم وجيرتهم، ورحل عنهم إلى الشام ناشداً الحرية والراحة من كيدهم، ولكن الزّمان أبى أن يصفو له فتعرض أزلام الأمويين له، وطاردوه إمعاناً في قتله لما علموا أنه يحدث بفضائل أهل البيت (ع) وينشر معارفهم وفقههم وآدابهم، فهاجر بنفسه إلى الكوفة التي كانت تغصُّ بشيعة أمير المؤمنين (ع) ومحبيه، فمكث فيها حتى عام 333هـ وهي سنة دخول سيف الدولة الحمداني علي بن الحسين إلى حلب ظافراً وذلك على أثر استنجاد أعيانها به من خطر البيزنطيين والأخشيديين، فعاد الخصيبي (ق) إليها مطمئناً، واتخذها موطناً وسكناً لما عرف عن أميرها من العدالة التي ضرب بها المثل، وصدق موالاته لأهل البيت التي تغنى بها الشعراء (2) فتعرف عليه حتى صار من المقربين إليه والمكرمين عنده،وفي أثنائها ألف كتابي الهداية الكبرى والمائدة وأهداهما إليه وكان سيف الدولة يأتم به وقت الصلاة لتحققه من صلاحه وتقواه، وحسن سريرته، وغزارة علمه، وكثرة خشوعه.

بعد حوالي ثمانية سنوات عاد الشيخ إلى الكوفة ليتفقد أحوال إخوانه وتلاميذه، وليتابع إعطاء الدروس لهم في داره التي أقامها منذ زيارته الأولى، ومكث في رحلته الثانية حتى عام 344هـ، وفي أثناء هذه الفترة أعطى إجازة في التاريخ لأبي محمد هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري ثم عاد إلى حلب وبقي فيها حتى سنة وفاته.


-----------------------------------------------------------------------------------
(1) لم تصل إلينا مناظرة الشيخ مع إبن بابويه، أما مناظرته للحلاج فوصلت مبتورة لا تروي غلة فليراجع ديوان الحلاج مع أخباره وطواسينه، وهو من جمع وتقديم الدكتور سعدي ضناوي ص \129\130-دار صادر.


(2) قال الدكتور سعود محمود عبد الجبار في كتابه /الشعر في رحاب سيف الدولة الحمداني/:
نود أن نشير إلى أنه من الثابت أن بني حمدان كانـوا من الشيعة وأن تشيعهم كان سمحاً لا تعصّب فيه كما كان الحال عند الفاطميين في شمال أفريقيا ومصر، ولم يكن تشيعهم غالياً بغيضاً كما كان شأن البويهيين.
وقال القرماني في تاريخه: كان بنو حمدان شيعة ولكن تشيعهم كان خفيفاً ولم يكونوا كبني بويه في غاية القباحة سبابين، (أعلام النبلاء).
وذهب إبن العديم إلى أن أهل حلب كان أكثرهم على مذهب السنة حتى هاجم الروم حلب سنة 351هـ وقتل أكثر أهلها فنقل سيف الدولة إلى حلب جماعة من الشيعة من حران وكان سيف الدولة نفسه يتشيع فغلب على أهلها التشيع، وذكر آدم متز أن العلويين هم الذين كانوا يتوسطون عادةً فيما يقوم من خصومات في بيوت الشيعة بين بني حمدان وبني بويه وأكد أن ملوك الشرق /ويقصد بذلك الحمدانيين/ كانوا على مذهب الشيعة (الحضارة الإسلامية).
وقال الدكتور سعود عبد الجبار: أن الحمدانيين كانوا إثنى عشرية وأن أبا فراس سيد شعراء بني حمدان قد أوضح هذا بجلاء في مقطوعة قالها متوسلاً إلى بارئه أن يشفع له بآل الرسول عليهم السلام فعدد الأئمة الإثنى عشر واحدا بعد واحد وذلك حيث يقول:


لست أرجو النجاة من كل ما أخـشاه إلا باحمـد وعلي
وابن بنت الرسول فاطمـة الطهـر وسبطيه والإمام علي
والتـّقي النـقي باقـر علـم الـله فينا محمـد بن علي
وابنه جعفـر وموسى ومولانا علي أكـرم به مـن علي
00000
وأبي جعفر سمي رسـول الـله ثم ابنـه الزكــي علي
وابنه العسكري والقائم المظـهر حقي محمـد بـن علي
فبهم أرتجي بلوغ الأمانــي يوم عرض على مليـك علي.




فهذه الأبيات فيها دلالة على أن أبا فراس ينتمي إلى مذهب الإثنى عشرية لأن الأئمة الذين ذكرهم في أبياته وتشفع بهم هم أنفسهم الائمة الإثنا عشر الذين ورد ذكرهم في كتب الشيعة.
وما دام من الثابت أن أبا فراس كان من الشيعة الإمامية وأن ديوانه يثبت هذا الرأي فمن نافلة الحديث القول بأن الحمدانيين وسيف الدولة كانوا يدينون بهذا المذهب.
وما دام سيف الدولة شيعي المذهب فليس عجب أن تكون تلك الباقة من شعراء الندوة السيفية في حلب علوية الهوى شيعية المذهب.
ولقد طرق الشعراء في شعرهم الشيعي ألواناً متعددة منها هجاء الأمويين والعباسيين والتنديد بهم لما ألحقوا من حيف وعنت بآل البيت، ولقد هجى أبو فراس العباسيين ووصفهم بالطغيان ورأى أن العلويين هم أحق الناس بالخلافة.
ومن الشعراء الذين أكثروا في شعر التشيّع الشاعر الصنوبري الذي فخر بالعلويين ورثى الحسين وغيره وذكر كربلاء ومصائب الشهداء، وتصدى لحق علي وقومه، وكأنه إمام أو زعيم من زعماء الشيعة، يؤيد هذا الحق ويرمي الجاحدين له بسهام النقد.
ويجدر بالذكر أن سمات التشيّع ظهرت بجلاء في الشعر السيفي ولم تقتصر على التشيّع وحده من حيث هو لون من ألوان الشعر بل تأثرت بها بعض الأغراض الأخرى كالمديح والفخر والغزل، ومن ذلك قول أبو فراس مفتخراً:
نفى النوم عني همة علوية === وقلب على ما شئت منه مظاهر
وختم الدكتور سعود قوله: إن شعراء التشيع قد تأثروا بالقرآن الكريم فاقتبسوا منه أكثر مما اقتبسوه في أشعارهم الأخرى، وإن لهذا الشعر قيمة تاريخية كبرى لكنه يعنى بالإستدلال والوقائع والأسس والنظريات، كما أن هذا النوع من الشعر ابتعد عن الصنعة والتكلف وهجر الزخرف والتأنق ولا غرابة في ذلك فهو ذوب العاطفة والعين الباكية الشاكية.

ولايتي لابي تراب
30-08-2007, 07:24 PM
اخ ابو اسكندر
لو يوجد امكانية للتقدم بطاب للدخول الى الحوار الشيعي
لاننا بحاجتك هناك
وشكراً

أبو اسكندر
01-09-2007, 02:44 AM
اخ ابو اسكندر
لو يوجد امكانية للتقدم بطاب للدخول الى الحوار الشيعي
لاننا بحاجتك هناك
وشكراً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد فعلت هذا سابقاً أخي الكريم ولايتي لأبي تراب ووضعت إسمك كمعرّف عنّي وحاولت مراسلتك وإعلامك بهذا إلا أنني لم أتمكن كونك لا تتلقى بريد في الموقع (هكذا أتاني التنبيه)... والنتيجة لم يرد عليّ أحد بهذا الشأن ولا أعلم نتيجة طلبي وهذا الكلام مضى عليه أكثر من أسبوع...

وبالعودة إلى موضوعنا الأساسي فقد عرضت مقدمة الكتاب وتمهيده وبعدها ترجمة السيد الخصيبي (قده) ونقلت الحديث عن آل حمدان الكرام ومن بعدها ولادة نشأة وتنقلات السيد الخصيبي (قده) ولمن يتابعنا أصل الآن لعرض (أخلاقه العلوية) و (مقامه عند تابعيه) فتفضلوا بقبول فائق الإحترام والتقدير...



===============================================





أخلاقه العلوية




حينما يقبل المرء بكليته على الأعمال الصالحة، ويتحلى بروحانيته بالأخلاق الراجحة ويُدبر عما يناقضهما فهو يُعدّ في ذروة الأدب والأخلاق وقمة العمل الخالص الذي يرضي خالقه جل وعلا، وإن هذا المعنى المثالي للسلوك المستقيم تجلى بأبهى صورهِ في فعل الشيخ المنطلق من قوله في دعائه المثبت في آخر خطبته التي افتتح بها كتاب الهداية الكبرى حيث يقول:


((ولا ترنا من حيث نهيتنا، ولا تفقدنا من حيث أمرتنا أبدا ما أبقيتنا))

فإن لم يُرَ الإنسان من موضع يأباه الله، ولم يُفقد من موضع يرضاه الله فيكون بذلك في غاية إخلاص الطاعة، وأعلى قمم الأخلاق.

وإن هذا القول الجامع المكتمل بالعمل النافع يُعدّ من أرقى درجات السلوك في معارج الأخلاق الفاضلة والآداب الكاملة التي أرشد إليها الأئمة الكرام عليهم السلام، والشيخ الخصيبي (ق) كان يتمتع بهذه الصفات الرفيعة، ويتسربل بأخلاق أئمته، ولم يخرج عن دائرة آدابهم ومحراب أخلاقهم فقد اجتمعت فيه الصفات الحميدة بمجموعها، والأخلاق الحسنة من ينبوعها، وكان كما قال السيد الرسول:p1: :
لا يكمل المؤمن إيمانه حتى يحتوي على مائة وثلاث خصال: فعل وعمل ونية وباطن وظاهر.
فقال أمير المؤمنين علي :p2: : يا رسول الله ما يكون المائة وثلاث خصال؟ فقال :p1: :

يا علي من صفات المؤمن أن يكون:
1. جوال الفكر
2. جوهري الذكر
3. كثيرا علمه
4. عظيما حلمه
5. جميل المنازعة
6. كريم المراجعة
7. أوسع الناس صدرا و أذلهم نفسا
8. ضحكه تبسما و اجتماعه تعلما
9. مذكر الغافل معلم الجاهل
10. لا يؤذي من يؤذيه
11. و لا يخوض فيما لا يعنيه
12. و لا يشمت بمصيبة
13. و لا يذكر أحدا بغيبة
14. بريئا من المحرمات
15. واقفا عند الشبهات
16. كثير العطاء
17. قليل الأذى
18. عونا للغريب
19. و أبا لليتيم
20. بشره في وجهه و خوفه في قلبه
21. مستبشرا بفقره
22. أحلى من الشهد و أصلد من الصلد
23. لا يكشف سرا و لا يهتك سترا
24. لطيف الجهات
25. حلو المشاهدة
26. كثير العبادة
27. حسن الوقار
28. لين الجانب
29. طويل الصمت
30. حليما إذا جهل عليه صبورا على من أساء إليه
31. يجل الكبير و يرحم الصغير
32. أمينا على الأمانات بعيدا من الخيانات
33. إلفه التقى و خلقه الحياء
34. كثير الحذر
35. قليل الزلل
36. حركاته أدب
37. و كلامه عجب
38. مقيل العثرة
39. و لا يتبع العورة
40. وقورا
41. صبورا
42. رضيا
43. شكورا
44. قليل الكلام
45. صدوق اللسان
46. برا
47. مصونا
48. حليما
49. رفيقا
50. عفيفا
51. شريفا
52. لا لعان
53. و لا نمام
54. و لا كذاب
55. و لا مغتاب
56. و لا سباب
57. و لا حسود
58. و لا بخيل
59. هشاشا
60. بشاشا
61. لا حساس
62. و لا جساس
63. يطلب من الأمور أعلاها و من الأخلاق أسناها
64. مشمولا لحفظ الله
65. مؤيدا بتوفيق الله
66. ذا قوة في لين
67. و عزمه في يقين
68. لا يحيف على من يبغض
69. و لا يأثم فيمن يحب
70. صبور في الشدائد
71. لا يجور و لا يعتدي
72. و لا يأتي بما يشتهي
73. الفقر شعاره
74. و الصبر ثاره
75. قليل المئونة
76. كثير المعونة
77. كثير الصيام
78. طويل القيام
79. قليل المنام
80. قلبه تقي
81. و عمله زكي
82. إذا قدر عفا
83. و إذا وعد وفى
84. يصوم رغبا
85. و يصلي رهبا
86. و يحسن في عمله كأنه ينظر إليه
87. غض المطوف
88. سخي الكف
89. لا يرد سائلا
90. و لا يبخل بنائل
91. متواصلا إلى الإخوان
92. مترادفا للإحسان
93. يزن كلامه
94. و يخرس لسانه
95. لا يغرق في بغضه و لا يهلك في محبته
96. لا يقبل الباطل من صديقه و لا يرد الحق من عدوه
97. لا يتعلم إلا ليعلم و لا يعلم إلا ليعمل
98. قليلا حقده
99. كثيرا شكره
100. يطلب النهار معيشته و يبكي الليل على خطيئته
101. إن سلك مع أهل الدنيا كان أكيسهم و إن سلك مع أهل الآخرة كان أورعهم
102. لا يرضى في كسبه بشبهة و لا يعمل في دينه برخصة
103. يعطف على أخيه بزلته و يرعى ما مضى من قديم صحبته



فهذه هي صفات الشيخ وأخلاقه التي عرف بها في عصره أوردناها ثقة بمقامه الرفيع وتصديقاً منّا للأمناء الصادقين من الآباء والأجداد الأقدمين رحمهم الله أجمعين.





===============================================




مقامه عند تابعيه

يُعتبر الشيخ (ق) المرجع الروحي الأعلى للمسلمين العلويين في زمانه، وذلك ابتداء من وفاة شيخه الجنان سنة 287هـ إلى حين وفاته سنة 346هـ وهي مدة إمامته الدينية ومرجعيته الروحية التي دامت تسعاً وخمسين عاماً قضاها في تأصيل وتفريع ونشر مذهب أئمتهِ في قلوب أهل الولاية الذين وثقوا بفضله ونبله، وما زالت إمامة هذا الشيخ الجليل راسخة بين أبناء هذا المذهب الشريف لما له من عظيم الفضل عليهم وعلى آبائهم الأقدمين.



فالشيخ عند تلاميذه وتابعيه من العلماء الروحيين العلويين، في قمّة الوثاقة والطهارة، وهو الذي يوثّق الرجال وليس العكس،

فَطَعْنُ الغضائري والنجاشي وغيرهما لا يشكل أي قيمة عندهم، ولا يضعفه بل العكس هو الصحيح،
فمن طعن به فهو ضعيف، ومن أثنى عليه فهو ثقة،
وهذا هو الميزان الصحيح في علم الرجال عندنا.

فالخصيبي (ق) في المنظور الإسلامي العلوي يُعَد من حيث الوثاقة وصحة المذهب وحسن المعتقد في الرعيل الأول، والصف الأكمل فلا يُشقّ له غبار، ولا يُسبق بمضمار، قد فاق أقرانه بعلمه وبيانه، وفقهه وعرفانه، وإن إمامته الروحية ومرجعيته الدينية هي امتداد للبابية، وكذلك فان البابية هي امتداد للامامة(1).

فالمسلمون العلويّون يَرَون أن البابية الناطقة والوكالة الحقة الصادقة هي للثقة الأجل السيد أبي شعيب محمد بن نصير النميريالذي تفانى في نصرة المذهب الإمامي، وتحمل الكثير من المحن والطّعن من قبل حاسديه ومبغضيه لصرفه عـن منصبه(2)، وقد تخرج على يديه ثلة من الفقهاء والعلماء(3) والمحدثين والحكماء ومن جملتهم السيد الجنان (ق) معاصر الإمامين العسكريين الذي انتقلت المرجعية إليه بعد وفاته سنة 270هـ ومن ثم انتقلت إلى الشيخ الخصيبي سنة 287هـ ومن ثم انتقلت إلى تلميذه الأمين والثقة الفطين أبو الحسين محمد بن علي الجلي الذي قضى معظم أيامه في حلب الحمدانية وهو بالأصل من أنطاكية من قرية تدعى الجلية (نسب اليها واشتهر بها) وهو الذي قال فيه الشاعر العلوي الفقيه منصور بن عذيبة المعروف بالخبّاز الصوري رحمه الله:
لله جلي الزمـان جليـلنــــــــــا === ما زال في كل العلوم جليــلا
ما زال في حلب ونشر علومها === حتى تحوّل علمها تحويلا.(4)


وخلاصة القول
فإن الشيخ الخصيبي عند العلويين في منتهى الوثاقة، ويأتي في تصنيفهم بعد الأئمة المعصومين وخواص أصحابهم الصادقين.


---------------------------------------------------------------------------------------



(1) الإمامة أصل من أصول الدين عند المسلمين العلويين وهي إمتداد للنبوة وكمال لها لقوله تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا . وهذه الآية المحكمة نزلت بعد أن بلغ الرسول الأكرم (ص) ولاية أمير المؤمنين لكافة المسلمين.
وكذلك الأمر فإن البابية هي امتداد للإمامة وهنا وقع الإختلاف بين بعض الفرق الإمامية بحيث أن كل فرقة اتخذت لنفسها باباً ترجع إليه وذلك بحسب مصادرها المعتبرة والموثقة عندها.

(2) أوضح الشيخ الخصيبي في عدة مواضع من هدايته بأن السيد أبا شعيب هو الباب الشرعي للإمام العسكري (ع) ويبدو ذلك ماثلاً بوضوح في حديث المفضل بن عمر (رض) وغيره من الأحاديث التي رواها الشيخ (ق) عن رجاله الثقات، وان هذا الرأي الذي أقره شيخنا وأكده مراراً يندرج في مبحث الإمامة عند أعلام العلويين، وكل كلام يتناقض معه نعيده إلى أصحابه مع إحترامنا لهم جميعاً.
فقناعاتنا تنبعث من ثقتنا برجالنا، وثقتنا بهم تبنى على قواعد متينة ينتج عنها تشخيص دقيق للرجال من حيث الوثاقة وعدمها.

(3) أمثال فادويه الكردي، ومحمد بن جندب، ومحمد بن عمر الكناسي، وأحمد بن محمد بن فرات الكاتب، وعلي بن أم الرقاد، وأحمد بن الخصيب عم الشيخ الخصيبي، ووالده حمدان الخصيبي وغيرهم من الأمناء الرواة.


(4) ذكرنا فيما مضى عن ابن العديم بأن أكثر أهل حلب كانوا على مذهب السنة وبعد هجوم الروم عليها وقتل أكثر أهلها سنة 351هـ نقل إليها سيف الدولة جماعة من شيعة حران وكان سيف الدولة نفسه يتشيع بالإضافة إلى ذلك فقد كان للشيخ الجلّي تأثيراً كبيراً في هذا المجال كما صرح بذلك ابن عذيبة (الخباز الصوري) شعراً.



-------------------------------------------------------------------------------------------

ولايتي لابي تراب
01-09-2007, 09:21 PM
السلام عليكم اخي الكريم ابو اسكندر
انا اخي الكريم اتلقى الرسائل من الكثير من الاعضاء؟؟؟؟؟
الظاهر ان هناك خطأ فني:poster_vt :poster_vt
سأعود الى طلبكم اخي الكريم
الذي ادعمه بشدة
والسلام عليكم

أبو اسكندر
02-09-2007, 01:22 PM
السلام عليكم اخي الكريم ابو اسكندر
انا اخي الكريم اتلقى الرسائل من الكثير من الاعضاء؟؟؟؟؟
الظاهر ان هناك خطأ فني:poster_vt :poster_vt
سأعود الى طلبكم اخي الكريم
الذي ادعمه بشدة
والسلام عليكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بك أخي الكريم ولايتي لأبي تراب
أنا لا أخفيك أن هناك عدّة أخطاء فنيّة واجهتها منذ دخولي للمنتدى وأجد عذرا للإخوان هنا فالموقع كبير وضخم وقد لا يستطيعون الإحاطة بكل كبيرة وصغيرة ولكن واجبنا إعلامهم بأي خطأ حتى يتجنبوه ولا يقع به بقية المشاركين.. ولهذا حاولت -قبل كتابة تعليقي هذا مباشرة- إرسال رسالة لك لأتأكد فكانت الرسالة التالية تواجهني مجدداً:
الاخطاء التالية حدثت عندما تم إرسال هذه الرسالة:
ولايتي لأبي تراب has chosen not to receive private messages or may not be allowed to receive private messages. Therefore you may not send your message to him/her.

وكونك تعرف المسؤولين هنا لأنك قديم في الموقع فنبههم عن هذا الأمر وتصرف أخي بما تراه مناسباً...

==================================================


وبالعودة إلى سيرة السيد أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (قده) فقد وصلت بالحديث إلى (أخلاقه العلوية) و (مقامه عند تابعيه) وأضع الآن بين أيدي القرّاء الكرام المتابعين (عقيدته) + (وفاته) وأذكّر أنّ الكلام من كتاب الشيخ (( الخصيبي )) قدوة مُثلى يُحتذى (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=191) لمؤلفه فضيلة الشيخ العلوي حسين محمد المظلوم أطال الله عمره الشريف... فتفضلوا بقبول فائق الإحترام والتقدير:


=====================================================






عقيدته



لم نكن مضطرين للحديث عن عقيدة الشيخ وذلك لإشتهارها، ووضوح آثارها، وصحّة أخبارها، ولكن الذين في قلوبهم مرض أبوا إلا أن يطعنوا بها ويشككوا بصحتها ويشوهوا صورتها، وما ذلك في تصوري وتصديقي إلا لمرضٍ مزمن ألمَّ بهم فعكس مزاجهم، وأظلمت نفوسهم فأبت الشفاء من داء التعصب المقيت، ورفضت أن تستنير بنور العقل وضيائه وتأخذ بالدليل وندائه.


فعقيدة الشيخ الأجل (ق) إسلامية في أصولها، علوية بولائها، إمامية بصفائها، إثنى عشرية بنقائها، جعفرية بفروعها، تستقر بوضوح في مقدّمة كتابه وصريح خطابه، حيث يقول معلناً كنه الأصول بالدليل المنقول والمعقول:



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله مبدىء الحمد وباريه، ومقدره وقاضيه، والآمر به وراضيه، جزاء من عباده عن نعمه، والمستوفي لهم جزيل قسمه، والمزحزح عنهم حلول نقمه، الفارض له عليهم، الحاتم فيما أنزله إليهم، المستحق على هدايته لهم حمده على نعمه، إذ كان حمدهم له على نعمه نعمة أنعمها منه عليهم، الذي لم تدرج نوره الدياجي، ولم تحط بقدرته الأماكن ولم تستقل بذات كبريائه المعادن، ولم تستقر لجلال ملكوته المواطن.

الأول لا أول مكيف، والآخر لا آخر مستحدث، الدائم في أزليته، الباقي في ربوبيته، الشاهد على خليقته، فاطر المخلوقين بحسن تدبير الحكمة، ومكونها أجساماً وأشخاصاً، وأشباحاً وأرواحاً، وصوراً مختلفة وغير مختلفة، ومتشابهة وغير متشابهة.

الذي لم تكله قدرته فيما خلق إلى ظهير، ولم تدعه مبهرات عجائب ما فتق ورتق إلى مستعين به في أمره ومشير، المظهر فيما ذرأه وبرأه مما شوهد بعيان، واستدل عليه ببرهان، بدائع تحسر عقول المخلوقين عن بلوغ تحديدها، المستشهد عند ذوي العلم والعقول، خلق ألسنتهم وأنفسهم وألوانهم ولم يحيطوا به علما، ولم يبلغوه فهما، إذ لا صانع لهم دونه، ولا مركب لهم في تأليف غيره، ولا متقن في تصنيف غيره.

أحسن كل شيء خلقه، الذي لم يعذب عنه علم في ديجور طبقات السموات، ولا في دياجي ظلمات الأرضين المدحيات، ولا في قعر البحور الزاخرات، ولا كائن من المخلوقين إلا أحاط به قوةً وعلماً واقتداراً وسلطانا.

الذي لم يفته متعزز بفناء وإكثار، ولا ذو بطش جبار، متقلباً في كبريائه ولا متقلب في ليل ولا في نهار، ولا بغرور، ممتنع ببهاء وأوطار، ولا يحتوي بمدى عمر ذي أقطار فيدركه طلب بمستعان، بل أشفى بطوله بريته، وشمل بحوله خليقته، وسعت كل شيء رحمته لطفاً وامتنانا، فهو في أزل قديم أزليته غير مشهود، وفي كمال كليته غير محدود، ولا مدرك بلحاظ عيون الناظرين، ولا بحواس خواطر عقول العارفين موجود، ولا مقربهم عن بلوغ ذلك منفردا، بل هو في ظواهر حكم صنعته ومراضي قضاء قدرته، ونفوذ سلطان عزه، وتفرده بالصمدية معروف غير مجحود، وهو في حال فقر عباده إليه اعتماد، ما خولهم إياه، ولا يتعاظم وإن كبر عند المرزوقين، ولا ينقصه عطاؤه إياهم لأنه ليس بمحدود من خزائنه، ولا يغيظه تمرد المتمردين عليه، وإن استكبروا عن أداء الشكر له على ذلك في حال طاعتهم ومعصيتهم إياه فهو على كل حال محمود.
وكيف لا يكون ذلك، وزمام كل شيء في قبضته؟ وقضاء قدرته؟ يحكم فيه ولا يحُكم عليه، والأشياء خاشعة له، وهو على كل شيء قدير.
وهو الله الذي نشهد أن لا اله الا هو، وحده لا شريك له في ملكه، وأن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدّين كله ولو كره المشركون.

اللهم أنزل زاكيات صلواتك، ومكرمات بركاتك، وتحنّن رأفتك، وواسع رحمتك، وطيّبات تحياتك وفوز جناتك على محمد عبدك ورسولك ونبيك، وصفوتك وخيرتك من خلقك، وعلى علي أخيه أمير المؤمنين ونور العارفين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين، وأفضل الوصيين، والأئمة الراشدين وعلى الحسن الزكي في الزاكين، وعلى الحسين الشهيد الصابر في المحنة طهر الطاهرين، وعلى علي سيد العابدين، وعلى محمد باقر علم الأولين والآخرين، وعلى جعفر الصادق في الناطقين، وعلى موسى نورك الكاظم في الكاظمين، وعلى علي الرضا في المؤمنين، وعلى محمد المختار في صفوتك المختارين، وعلى علي الهادي في الهادين، وعلى الحسن المنتجب المستودع سرك في المستودعين.

اللهم أصلح بإصلاحك الكامل المبلغ ما بلغته المؤمنين من عبادك، عبدك الزكي الذي استخلصته لنفسك، وخليفتك الذي استخلفته في خلقك، وأمينك الذي ائتمنته على مكنون علمك، وحجتك التي اتخذتها على أهل سماواتك وأرضك، وعينك الناظرة التي حرست بها نعمك عند أوليائك، ويدك التي تقبض بها وتبسط أمرك ونهيك، ولسانك الناطق المبين برحمة كنه غيبك ووحيك، ووجهك الدّال عليك في وحدانيتك، وصراط دينك المستقيم وسبيل رشادك المفهوم، ومنهج هدايتك المعلوم، الصادق الناطق، الفاتق الراتق، الآمر بطاعتك، الناهي عن معصيتك، المرجي لثوابك، المحذر من عذابك، حجتك وابن حجتك، وصفوتك وابن صفوتك، وخيرتك وابن خيرتك، وأنيسك من خلقك ووصيك وسمي جده رسول الله الإمام الهادي حجتك يا رب العالمين، الذي خلقته نوراً للمؤمنين وقدوةً للمقتدين، وملاذاً للائذين، وكهفاً للاجئين، وأماناً لعبادك المرعوبين، ناصر المضطرين، ومدرك وتر المغلوبين، والآخذ بحق المغصوبين، مجلي الروعات، وكاشف الكربات، ومزحزح الضلالات، ومزهق المعطلات، ومشفي الخواطر المضنيات، ومزيل الفكر المخربات، وفاتح القلوب المقفلات، ومبصر العيون المسمَلات، ومسمع الآذان الصّمَّات، ومحق الكلمات التامات، الفتح الأكبر، والنصر الأظفر، والأمل المنتظر، منتهى رغبة الراغبين، وغاية منية الطالبين، وأحمد عواقب الصابرين، وحبيب قلوب المؤمنين، وفرجاً لعبادك المختارين، ورحمةً منك لهم يا رب السموات والأرضين.

اللهم أنجز له كل وعدك، وحقق فيه موعدك، واستخلفه في أرضك، كما وعدتنا به.


اللهم أورثه مشارق الأرض ومغاربها التي باركت فيها، ومكّن له دينك الذي ارتضيته له، وثبّت بنيانه، وعظّم شأنه، وأوضح برهانه، وعلِّ درجته، وأفلج حجته، وشرّف مقامه، وامض رأيه، واجمع شمله، وانصر جيوشه وسراياه ومرابطيه، وأنصاره وأشياعه، وأتباعه وأعوانه، وحزبه وجنوده وأحبّاءَه وخيرته وأولياءَه وأهل طاعته.

اللهم انصرهم نصراً عزيزا، وافتح لهم فتحاً مبينا، واجعل له من لدنك على عدوك وعدوه سلطاناً نصيرا، اللهم وامدده بنصرك وبملائكتك وبالمؤمنين واجعلنا له حواريين، ننصره حتى نعززه ونقره ونؤمن به ونصدقه ونعزه ونعز به.

اللهم فاكشف عنّا به العمى، واذهب به عنا الضر، واهدنا به سبيل الراشدين، وتول نصر دينك على يد وليك، واجعلنا ممن جاهد في سبيلك، وطهر الارض بإظهاره من القوم الظالمين حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لك يا رب العالمين.

اللهم أظهره وأعزَّ بإظهاره وإظهارك له أولياءك وزد في أعمارهم، وأَيِّده وأيّد به وأعلنه ولا تخفيه، وامحق قبل اظهارك له أعداءك وأعزَّ أولياءك، وزد في أعمارهم وطوّل في آجالهم، وتمّم أيامنا ولا تقصّر مددنا، وتمتنا بحسرة من لقاء سيدنا حتى ترينا وجهه، وتشهدنا شخصه، وأسمعنا كلمته، وتنجينا في أيامه، وترزقنا في نصرته في أعمالنا ونيّاتنا وقلوبنا، وشرّفنا في دولته الزاكية المباركة الطاهرة المرضية فإنما نحن أولياؤك يا رب العالمين.

اللهم وانزل اللعنة الكافية، المغضبة المردية، المخزية المخسرة المدمرة على أعدائك وأعداء ملائكتك وأنبيائك ورسلك وأصفيائك وأوليائك المخلصين، من الظالمين الأولين والآخرين، وعلى أشياعهم وأتباعهم وأحبائهم وحزبهم وجندهم ورعيتهم، ومن تابعهم بقلبه وعمله، ومن أحمد لهم رأياً وأمرا، ورضي لهم فعلاً واستطال لهم رأيا، وقال فيهم خيراً، ودفع عنهم شرا، وزدهم عذاباً ضعفا في النار، والعنهم كثيرا، واصلهم سعيرا، ولقِّهِم ثبورا، وتبِّرهم فيها تَتبيرا، ولا تذر منهم كبيراً ولا صغيرا، وأدخلهم في العذاب، ولا تخفف عنهم يوماً منه، وخلدهم في الدرك الأسفل من النار وعذبهم عذاباً لا تعذب به أحدا من العالمين، وطهر الأرض منهم أجمعين، ومن بدعهم وخلافهم وجحدهم وجورهم وظلمهم وغضبهم وغِشّهم وآثامهم وأوزارهم ومكرهم وخداعهم وسيئاتهم، واجعل الأرض منهم جميعا قاعاً صفصفا، لا نرى فيها عوجاً ولا أمتا.
واجعلنا ممن برىء إليك من أعمالهم والتباسهم وجرائرهم، وثبّتنا على ما إليه هَدَيتنا من موالاة أوليائك وعداوة أعدائك، واجعلنا من الموفين بعهدك وعقدك وميثاقك الذي ألهمتنا لسعادتنا، ولا تضلّنا بعد إذ هديتنا، وزدنا بصيرةً وإيمانا، ويقيناً ورضى وتسليما، ولا ترنا من حيث نهيتنا ولا تفقدنا من حيث أمرتنا أبدا ما أبقيتنا، بطولِكَ ومَنِّكَ يا أرحم الراحمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وهو حسبنا ومرجانا، وعليه توكلنا.(1)








هذه هي عقيدة الشيخ (ق) التي كان يعتقدها بيقين ثابت وإيمان خالص من كل ريب، ويتقرب إلى الله جل وعلا بها



القائمة

على تقديس الخالق، وتوحيده توحيداً عارياً من كل تشبيه وتعطيل ومنزّهاً عن الشريك والعديل، والنظير والمثيل، وخالصاً من كل ما لا يليق بذاته العظمى وصفاته العليا.

القائمة

على الإقرار بنبوة خاتم الأنبياء وسيد المرسلين، والقول بعصمته، والاعتراف بمعجزاته، والتصديق بكل ما أنزل إليه من ربه.

القائمة

على التفاني بإخلاص الولاية لأمير المؤمنين وأبنائه المعصومين، والقول بعصمتهم، والإعتراف برجعتهم، وانتظار قائمهم، وتصديق معاجزهم، والإقتداء بنهجهم، والإهتداء بهديهم، والإقتباس من علومهم، والتّأدّب بآدابهم، والتخلّق بأخلاقهم، والأخذ بكل ما جاء عنهم، والتقرّب إلى الله بولائهم، والتّبرّي من أعدائهم.



ومن أراد المزيد فليقرأ الهداية ليستزيد.






--------------------------
(1) الهداية الكبرى /المقدمة/.






==================================================




وفاته



توفي الشيخ الجليل السيد أبي عبدالله في حلب الحمدانية يوم الأربعاء لأربعة ليال خلون من ذي القعدة سنة 346هـ .

وحضر وفاته ولده الميمون إبراهيم بن الحسين المعروف بأبي الهيثم السري، وابنته سرية، ونخبة من أجلَّة تلامذته الكرام وهم أبو الحسين محمد بن علي الجلّي، ومحمد بن قيس البديعي، وأبو الحسين علي بن محمد البشري، وأبو محمد الحسن بن محمد الأعزازي، وأبو الحسن علي بن عيسى الجسري، وأبو منصور.

وقد صلّى عليه الأمير سيف الدولة الحمداني، ودفن في مشهد الدكة بالجانب الغربي من بر حلب (ق).




==================================================

ولايتي لابي تراب
03-09-2007, 01:28 AM
اخي الكريم
انا اسمي
ولايتي لابي تراب
وليس
ولايتي لأبي تراب
وارجوا إعادة الارسال
والسلام

أبو اسكندر
04-09-2007, 04:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
"إذا عُرف السبب بطُلَ العجب" عذراً على هذا الخطأ أخي ولايتي لابي تراب وقد أصلحت الإسم وتمّ الأمر بشكل سليم...

بالعودة لموضوعنا الأساسي أيها القرّاء الكرام أذكّر بما ورد في مقدمة الكتاب الذي بين يدينا ( ومهما يكن من أمر فقد روى عن الثقات وروت الثقات عنه ومن يروي عنه الثقة فهو ثقة في اصطلاح فن الرجال. )

والفصل القادم يُبيّن ذكر الرجال الذين روى عنهم السيد الخصيبي (قده) ويتبعه في الموضوع الذي يليه بيان لما ما تقدّم... فتفضلوا بقبول فائق الإحترام والتقدير وأرجو لكم تمام الفائدة في متابعتكم...

================================================





الرجال الذين روى عنهم



روى شيخنا الأجلّ أحاديثه المعتبرة وأخباره المشتهرة عن مجموعة كبيرة من الرواة الصادقين، والثقات الميامين، والأمناء الناطقين الذين عاصروا الإمامين العسكريين (1) عليهما السلام، وقد تشرّف بعضهم برؤية الإمام الحجّة عجّل الله فرج المؤمنين بظهوره.
فروايات هؤلاء الشيوخ كانت مشافهة عنهما، وقد رواها علماء الحديث في موسوعاتهم المعتمدة.
فالشيخ الخصيبي (ق) لم يكن يروي إلا عن الثقات الأمناء الصادقين بولائهم لأهل العصمة، والناهلين علومهم من ينابيع الحكمة.
وفي هذا الفصل، نثبت أسماء بعضهم على ترتيب الحروف، وبعض ما قيل فيهم في كتب الرجال، مع ذكر موضع إسناد الشيخ عنهم:


1 – إبراهيم بن الخصيب:
كان من المرابطين للإمامين عليهما السلام في العسـكر، وقـد تشـرّف بصحبتهما، وروى عنهما الأخبار الصحيحة والأحاديث المليحة من دون واسطة.
روى عنه الشيخ (ق) في باب الرسول (ص)، وباب الإمام محمد بن الحسن الحجة (ع).


2 – أبو علي، أحمد بن إسحق الأشعري :
قال عنه المجلسي في وجيزته: ثقة إمامي، وعده الشيخ الطوسي من أصحاب الأئمة محمد الجواد (ع)، علي الهادي (ع)، الحسن العسكري (ع)، وقد تشرّف برؤية الإمام الحجة (ع)، وكان شيخ القميين ووافدهم (2)، ومن الوكلاء والسفراء كما ثبت. وله مؤلفات عديدة في علل الصلاة.
روى عنه الشيخ في باب الرسول (ص) وباب الإمام محمد بن الحسن الحجة (ع).


3 – أحمد بن اسماعيل:
روى عنه في باب الإمام الحجة القائم (ع).


4 – أحمد بن جعفر الطوسي:
روى عنه في باب الإمام الحجة القائم (ع).


5 – أحمد بن حسّان: وفي نسخة ( حميد بن حيان ):
روى عنه في باب الإمام الحجة القائم (ع).


6 – أحمد بن حيّان العجلي:
روى عنه في باب الإمام الحجة القائم (ع).


7 - أحمد بن داوود بن علي القمّي:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع)، والإمام الحسن العسكري(ع) ، والإمام محمد بن الحسن الحجة (ع).
قال عنه المجلسي في وجيزته: ثقة إمامي.
وفي جامع الرواة للأردبيلي نقلاً عن الفهرست والخلاصة أنه كان ثقة كثير الحديث، وقال عنه النجاشي: ثقة ثقة، وقد أورد صاحب الفهرست أن له كتاب ( النوادر ) كثير الفوائد.(3)


8 – أحمد بن سعد الكوفي:
روى عنه الشيخ في باب الإمام علي الهادي (ع)، وهو ممن شاهده وسأله عن الحجّة من بعده، وشاهد منه كرامات عدة، وكان من أصحابه.


9 – أحمد بن سندولا:
روى عنه في بابي الإمامين الحسن العسكري (ع) والقائم الحجّة (ع).


10 – أحمد بن أبي عبد الله البرقي: (وفي نسخة: أحمد بن عبد الله البرقي):
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


11 – أحمد بن عبد الله بن مهران الأنباري: ( وفي نسخة: الأنصاري ):
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).
قال عنه المجلسي: ثقة إمامي.
وفي جامع الرواة نقلاً عن الفهرست والخلاصة، أنه من الأصحاب الثقات. صنّف كتاب التأديب، وهو كتاب يوم وليلة. وزاد النجاشي بقوله: حسن جيّد صحيح.


12 – أحمد بن عبد الله بن صالح:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع)، والإمام الحسين الشهيد (ع) والإمام الحسن العسكري (ع)، والإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).


13 – أبو الحسن أحمد بن عثمان العمري:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


14 – أحمد بن مالك القمي:
روى عنه في باب الإمام علي الهادي (ع)، والإمام الحجّة المهدي (ع).


15 – أبو علي أحمد بن محمد بن عمار الكوفي:
روى عنه في باب الإمام علي الرضا (ع).
قال عنه المجلسي: ثقة إمامي.
وقال الأردبيلي في جامعه: شيخ من أصحابنا ثقة جليل القدر كثير الحديث والأصول، توفي سنة ست وأربعين وثلثمائة، وفي الفهرست والخلاصة: ثقة جليل القدر من أصحابنا، وقال عنه النجاشي: ثقة. روى عنه ابن داوود، وروى عنه التلعكبري.


16 – أحمد بن محمد بن عيسى بن بصير:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).
كان من أصحاب الإمام علي الرضا (ع)، وقد سأله عن الخلف من بعده.


17 – أحمد بن محمد الخصيبي:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).
عدّه الشيخ الطوسي والبرقي من أصحاب الإمام الحسن العسكري (ع)، وقال الأردبيلي في جامعه أنه من أصحاب الإمامين الهادي والعسكري عليهما السلام.


18 – أحمد بن محمد النيسابوري:
روى عنه في باب الإمام الحجة (ع).


19 – أحمد بن محمد الحجّال: ( أو الحجلي ).
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب أمير المؤمنين (ع) والإمام الهادي (ع)، والإمام الحجّة المهدي (ع).


20 – أحمد بن محمد بن أبي قرنة:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


21 – أحمد بن المنذر:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري (ع).


22 – أحمد بن مهران:
روى عنه في باب الإمام الحجّة (ع).
عدّه الرجال من أساتذة الكليني صاحب الكافي، وقد ضعفه الغضائري الذي لا يعتني بتضعيفه وتجريحه، وأكد الأردبيلي في جامعه أن الكليني أنبأ عن حسن حاله.


23 – أحمد بن محمد الصيرفي: ( المعروف بإبن الدلال ):
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع) وباب الإمام الحجّة المهدي (ع).


24 – إسحاق بن إسماعيل النيسابوري:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).
عده المجلسي من أصحاب الإمام الجواد (ع)، وقال عنه في الوجيزة: ثقة إمامي.
عدّه الطوسي والبرقي من أصحاب الإمام العسكري (ع)، وقد بعث إليه رسالة رواها الكشي.


25 – جعفر بن إبراهيم بن نوح:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
عدّه الطوسي والبرقي من أصحاب الإمام العسكري (ع).


26 – جعفر بن أحمد القصير البصري:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب الإمام الحسن المجتبى (ع)، والإمام علي الرضا (ع)، والإمام الحسن العسكري (ع)، والإمام الحجّة القائم (ع).
كان من جلساء الإمام الحسن العسكري (ع)، ومن المحدثين بفضائله ومناقبه.


27 – جعفر بن محمد الرامهرمزي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
شاهد الإمام الحسن العسكري (ع) ورأى منه برهاناً.


28 – جعفر بن محمد بن إسماعيل الحسيني:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري (ع)، والإمام الحجّة المهدي (ع).
وكان من خواص أصحاب الإمام الحسن (ع) والمقربين منه.


29 – جعفر بن المفضل المخلول:
روى عنه في باب أمير المؤمنين علي (ع).


30 – جعفر بن يزيد القزويني:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


31 – الحسن بن إبراهيم:
روى عنه في باب الإمام الرضا (ع) ، والإمام الحسن العسكري (ع)، والإمام الحجّة (ع).
كان يحضر مجلس الإمام العسكري (ع) ، ويروي عنه بلا واسطة .


32 – أبو الحسين، الحسن بن جعفر العلوي الفراتي:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع)، والإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).
قال فيه المجلسي: ثقة إمامي.


33 – الحسن بن علي الكوفي:
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب أمير المؤمنين (ع)، والإمام الحسن المجتبى (ع)، والإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).
قال عنه المجلسي: ثقة إمامي.


34 – الحسن بن علي البلحي:
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب الإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).


35 – الحسن بن عيسى:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي(ع) .


36- الحسن بن مالك القمي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
نقل الأردبيلي عن الخلاصة أنه من أصحاب أبي الحسن الثالث (ع)ثقة.


37 – الحسن بن محمد بن جمهور القمي:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب الإمام الحسين الشهيد (ع)، والإمام محمد الجواد (ع)، والإمام المهدي المنتظر (ع).
قال عنه المجلسي: ثقة إمامي.
وعن إبن النديم في الفهرست قال: يعدّ في خاصة أصحاب الإمام الرضا (ع)، وله من الكتب: الواحدة في الأخبار، المناقب والمثالب 8 أجزاء.


38 – الحسن بن محمد بن مسعود بن سعد:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري ،(ع) والإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).
كان من جلساء الإمام العسكري (ع) وأصحابه، ورواة فضائله.


39 – الحسين بن داود السعدي:
روى عنه في باب الإمام محمد الجواد (ع).


40 – أبو العباس، الحسين بن عتاب بن يونس: وفي نسخة (الحسين بن عثمان):
روى عنه في باب الإمام محمد الجواد (ع)، والإمام علي الهادي (ع)، والإمام الحجّة المنتظر (ع).

41 – الحسين بن علي الصائغ:
روى عنه في باب الإمام الحسين الشهيد (ع).


42 – الحسين بن غياث:
روى عنه في باب الإمام محمد بن الحسن الحجّة (ع).
وذكر أنه ممن ذهب الى سرّ من رأى لتهنئة الإمام الحسن (ع) بولادة خلفه المهدي (ع).


43 – والده، أبو الحسين حمدان بن الخصيب بن أحمد الجنبلاني:
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب أمير المؤمنين (ع).
كان ممن شاهد الإمامين العسكريين عليهما السلام، وروى عنهما بلا واسطة، وكان من المرابطين أيضاً بالعسكر لأبي الحسن الهادي، وأبي محمد العسكري عليهما السلام.
قال عنه المجلسي في الوجيزة: أبو الحسين الخصيبـي ثقة.


44 – حمزة بن نصر:
روى عنه في باب الإمام الحجّة (ع).
وروى عنه الطوسي في كتاب الغيبة خبر ولادة الإمام المهدي (ع)، وهو غلام الإمام علي الهادي (ع).


45 – داود بن عامر الأشعري القمي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم (ع).
عدّه الطوسي والبرقي من أصحاب الإمام الحسن العسكري (ع).


46 - الريان مولى الرضا:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم (ع).
قيل أنه الريان بن شبيب خال المعتصم، سكن قم، وروى عنه أهلها، وجمع مسائل الصباح بن نصر الهندي للرضا (ع).
قال عنه المجلسي في وجيزته: ثقة، وكذلك وثقه النجاشي.
وقيل أنه الريان بن الصلت البغدادي القمي وهو ثقة أيضاً كما ذكر النجاشي وقد روى عن الإمام الرضا (ع)، وكان ثقة صدوقاً. كما روى الأردبيلي عن صاحب الخلاصة، وذكر النجاشي أن له كتاباً جمع فيه كلام الرضا (ع) في الفرق بين الآل والأمة.


47 – أبو سعيد، سهل بن زياد الآدمي:
روى عنه في باب الإمام الحسن (ع).
عدّه الطوسي من أصحاب الإمام علي الهادي، والإمام الحسن العسكري عليهما السلام.
وهو أستاذ الكليني.


48 – صالح بن محمد الهمداني:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
عدّه المجلسي من أصحاب الإمام محمد الجواد (ع)، وقال عنه في الوجيزة: ثقة إمامي.


49 – طالب بن حاتم بن طالب:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع)، وذكر أنه ذهب مع جماعة من أصحاب الإمام العسكري (ع) وكان عددهم ينوف عن السبعين لتهنئته بمولد الإمام الحجّة (ع)، والذي يبدو من سياق الحديث أنه كان من خواص شيعة الإمام العسكري (ع).


50 – العباس اللبان الشيباني: وفي نسخة ( العباس اللباق ).
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري، والإمام الحجّة المهدي عليهما السلام.
كان ممن شاهد الإمام الحسن العسكري (ع) وروى عنه فضائلاً رأها.

51 – عبد الله بن جرير النخعي :
روى عنه في باب الرسول (ص).


52 – أبو العباس، عبد الله بن جعفر الحميري:
روى عنه في باب الإمام علي الهادي، والإمام محمد بن الحسن الحجّة عليهما السلام، ونقل السيد محمد القزويني في كتابه عن ثقاته أنه كان من أصحاب الإمام علي الهادي والإمام الحسن العسكري عليهما السلام.
له مؤلفات عديدة أشهرها: قرب الإسناد.
روى عنه أصحاب المراجع الأربعة، والمجلسي وغيرهم. وهو من شيوخ الكليني.


53 – عبد الله بن زيد الطبرستاني:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


54 – عبد الله بن عبد الباري:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


55 – عبد الله بن محمد:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم (ع).


56 – عبد الحميد بن محمد:
روى عنه في باب الإمام الحجة المهدي (ع).
كان من أصحاب الإمام الحسن العسكري (ع).


57 – عسكر مولى أبي جعفر التاسع:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري، والإمام الحجّة عليهما السلام.


58 – علي بن أحمد الصائغ:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


59 – أبو الطيّب، علي بن أحمد الطيب الصابوني:
روى عنه في باب الإمام علي زين العابدين، والإمام محمد بن الحسن الحجّة عليهما السلام.


60 – أبو الحسن، علي بن بشر:
روى عنه في باب الإمام محمد الجواد، والإمام الحجّة المهدي عليهما السلام.


61 – أبو الحسن، علي بن بلال البغدادي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم (ع).
عدّه الطوسي من أصحاب الإمام محمد الجواد، والإمام علي الهادي، والإمام الحسن العسكري عليهم السلام. قال عنه المجلسي في الوجيزة: ثقة إمامي.
وقال عنه الأردبيلي في جامعه: أنه من أصحاب أبي جعفر الثاني ثقة بغدادي، انتقل الى واسط، روى عن أبي الحسن الثالث (ع)، له كتاب عنه.


62 – علي بن الحسين الكوفي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


63 – علي بن صالح:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


64 – أبو الحسن، علي بن عاصم الكوفي:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق، والإمام الحسن العسكري، والإمام الحجّة المهدي عليهم السلام.
كان شيخ الشيعة في وقته، روى عن الإمام محمد الجواد (ع)، وعاش إلى زمان الغيبة، ووثقه صاحب البحار.


65 – أبو محمد، علي بن عبيد الله الحسني:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع)، وكان له شرف الخدمة عند الإمام الحسن العسكري (ع)، وهو من خواص أصحابه.


66 – علي بن ياسين:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


67 – أبو محمد، عيسى بن مهدي الجوهري:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري، والإمام المهدي عليهما السلام.
كان من جلساء الإمام الحسن العسكري (ع)، ومن خواص أصحابه، وقد سأله عن وقت ولادة الحجّة القائم خلفه، وحين ولادته ( ولد الإمام الحجّة عجّل الله فرج المؤمنين بظهوره قبل طلوع الفجر يوم الجمعة، لثمان ليال خلت من شهر شعبان سنة سبعة وخمسين ومائتين كما في رواية الخصيبي (ق). ) هنّأه مع جملة من خواص شيعته.


68 – غيلان الكلابي:
روى عنه في باب الإمام محمد الحجّة (ع).
كان من جلساء الإمام الحسن العسكري (ع)، ومن الراوين عنه.


69 – محمد بن ابراهيم الخيّاط:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع)، والإمام محمد الجواد (ع).


70 – محمد بن ابان:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب الإمام محمد الجواد (ع). وفي جامع الرجال للزنجاني قال: ووقع في بعض طرق المرتضى فقال بعد إسمه (رفع الله درجته)، وهو يروي عن أبي محمد (ع)، وحديثه مشعر بحسن عقيدته.


71 – محمد بن ابراهيم الكوفي:
روى عنه في باب الإمام علي الهادي (ع). هو الذي بعث إليه الإمام الحسن (ع)، شاة مذبوحة عقيقة عن الإمام المهدي حينما ولد كما روى الصدوق في كتابه إكمال الدين ج/2 .


72 – محمد بن أبي الصهبان: وإسم أبيه عبد الجبار:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
له عدة روايات، وعدّه الطوسي من أصحاب الإمام محمد الجواد، والإمام علي الهادي، والإمام الحسن العسكري عليهم السلام ، وقال فيه: قمي ثقة.
قال عنه المجلسي في وجيزته: ثقة إمامي.


73 – محمد بن أحمد بن مطهر البغدادي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم المهدي (ع).
عدّه الطوسي من أصحاب الإمام العسكري (ع)، وله روايات عدة عنه روى أكثرها الكليني.


74 – أبو جعفر، محمد بن اسماعيل الحسيني:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب الإمام محمد الجواد، وباب الإمام الحجّة المهدي عليهم السلام.
وقال الأردبيلي في جامعه نقلاً عن فهرست منتجب الدين الرازي أنه فقيه فاضل ثقة.


75 – محمد بن جابر بن عبد الله بن خالد الخزاعي:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


76 – أبو بكر محمد بن جبلة التمار:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب أمير المؤمنين (ع).


77 – أبو جعفر، محمد بن جرير الطبري الأملي:
روى عنه في باب الإمام موسى الكاظم(ع) .
قال عنه المجلسي في الوجيزة: ثقة إمامي.
وقال عنه النجاشي: أبو جعفر جليل من أصحابنا، كثير العلم حسن الكلام، ثقة في الحديث.
وقال عنه صاحب الفهرست: أبو جعفر، ديّن فاضل، وليس هو صاحب التاريخ.
له كتاب دلائل الإمامة وكتاب المسترشد في الإمامة.


78 – محمد بن الجليل:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).
كان من جلساء الإمام علي الهادي (ع) وخواص شيعته.


79 – محمد بن الحسن بن عبد الحميد القطاني:
روى عنه في باب الإمام علي الهادي، والإمام الحجّة المهدي عليهما السلام.


80 – محمد بن خالد:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع).


81 – أبو بكر، محمد بن خلف الرازي:
روى عنه في باب الإمام محمد الحجّة (ع).
قال عنه النجاشي: متكلّم جليل من أصحابنا، له كتاب في الإمامة.
قال عنه المجلسي في الوجيزة: جليل إمامي.


82 – محمد بن زيد:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع).


83 – محمد بن عبد الرحمن الطريقي:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


84 – محمد بن عبد الله الطلحي:
روى عنه في باب الإمام الحسن العسكري (ع).
وذكر الشيخ الخصيبي أنه كان يجمع الخمس والنذور من بلاد قم ليؤديها إلى الإمام الحسن العسكري (ع).


85 – محمد بن عبد الحميد البزاز:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).


86 – محمد بن عبد الله اليقطيني البغدادي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع) .


87 – محمد بن عبد الله الشاشي:
روى عنه في باب الإمام علي زين العابدين، والإمام محمد بن الحسن عليهما السلام.


88 – محمد بن علي بن عبيد الله الحسني:
روى عنه في باب الإمام الحجّة القائم (ع).


89 – محمد بن علي البشري: وقيل الميسري:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع).


90 – محمد بن علي الرازي:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


91 – محمد بن عمير:
روى عنه في باب الإمام محمد الباقر (ع).


92 – محمد بن غالب:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع).


93 – محمد بن القاسم العطّار:
روى عنه في باب الإمام جعفر الصادق (ع).


94 – محمد بن منير القمي:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


95 – محمد بن موسى القمي:
روى عنه في باب الإمام علي الرضا ، والإمام محمد الجواد، والإمام علي الهادي، والإمام محمد بن الحسن الحجّة عليهم السلام.


96 – محمد بن ميمون بن أحمد الخراساني:
روى عنه في باب الإمام علي الرضا، والإمام الحسن العسكري، والإمام محمد الحجّة عليهم السلام.


97 – أبو الحسين، محمد بن يحي الفارسي: وفي نسخة ( أبو الحسن ).
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص)، وباب أمير المؤمنين (ع)، وباب الإمام الحسين الشهيد، والإمام محمد الجواد، والإمام الحجّة المهدي عليهم السلام والتحية والإكرام.
قال الأردبيلي في جامعه: أبو الحسن الفارسي يروي عن خلق، وطاف الدنيا وجمع كثيراً من الأخبار.


98 – أبو الحسن، محمد بن يحي الخرقي:
روى عنه في باب الإمام علي زين العابدين، والإمام علي الرضا، والإمام محمد الجواد، والإمام الحسن العسكري، والإمام محمد بن الحسن الحجّة عليهم السلام.
كان من خواص شيعة الإمام الحسن العسكري (ع).


99 – منصور بن صفر:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ص).


100 – موسى بن محمد الرازي:
روى عنه في باب الإمام الحجّة المهدي (ع). كان من جلساء الإمام الحسن العسكري (ع) والراوين عنه بلا واسطة.


101 – النصر بن محمد بن سنان الزاهري:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).


102 – ابو القاسم، هارون بن مسلم بن سعدان البصري:
روى عنه في باب الإمام المهدي (ع).
عدّه النجاشي من أصحاب الإمام الهادي والإمام الحسن العسكري عليهما السلام.
قال عنه المجلسي: ثقة إمامي.
وذكر الأردبيلي بأنه كوفي الأصل، ثم تحوّل الى البصرة، ثم تحوّل الى بغداد ومات بها.


103 – يعقوب بن بشر:
روى عنه في باب أمير المؤمنين (ع).


104 – يعقوب بن حازم:
روى عنه في باب الرسول الأكرم (ع) حديث المنـزلة.


105 – أبو بكر الجواري:
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب الإمام علي الهادي، والإمام الحجّة المهدي عليهما السلام.


106 – أبو بكر الصفار:
روى عنه في باب الرسول (ص)، وباب الإمام علي الهادي، والإمام الحجّة المهدي عليهما السلام.

-----------------------------------------------

(1) المحلّة التي كان يسكنها الإمامين الهادي والعسكري عليهما السلام بسرّ من رأى، كانت تسمى عسكراً، ولذلك أطلق عليهما العسكريين.
(2) الوافد هو الذي يأتي الأئمة (ع) من جهة القوم، ويأخذ المسائل إليهم كما سمعها.
(3) جامع الرواة لمحمد بن علي الأردبيلي الغروي الحائري، ص: 50.

أبو اسكندر
05-09-2007, 07:44 PM
بيان لما تقدم
هؤلاء هم الشيوخ الذين أسند إليهم الشيخ الخصيبي (ق) أخباره ورواياته، وكلهم ثقاة إماميون إثنا عشريون، رووا عن أهل العصمة ومعدن الحكمة عليهم السلام، وأكثرهم وان لم نقل كلهم كانوا من جلساء الامامين العسكريين عليهما السلام، وأصحابهما المقربين منهما، وقد روى عن هؤلاء الشيوخ الكثير من علماء زمانهم، وفقهاء أوانهم، وهذا مما يدل على فضلهم وصدقهم ووثاقتهم وصحة أحاديثهم، فمن يروي عنه الثقة فهو ثقة وهذا مما لا خلاف فيه عند أرباب هذا الفن، أعني: علم الرجال.

والشيخ الخصيبـي المعروف بدقته المتناهية في تحقيق الأحاديث، وتمييز الرجال، والتأدب بآداب أئمته، وأتباع أوامرهم لا يعقل أن يروي عن المشكوكين بعقيدتهم، المطعونين بوثاقتهم، وفيه يصح وعليه ينطبق قول الامام الصادق (ع) :
(اعرفوا منازل الناس على قدر رواياتهم عنا).
فمن خلال هذا الخبر نستدل على قدره الرفيع وعلو كعبه في هذا الفن وغيره وذلك من خلال ما رواه عنهم.


أما المطاعن التي تعرض لها بعض رجاله فهي تعود الى أسباب عديدة:

منها : جهل البعض في دراية الروايات، أو انكارها، وهو أن بعض القدماء من رواة الحديث والفقهاء كانوا يطعنون بعقيدة الراوي لعدم اعتقادهم بمضمون الرواية التي أدلى بها نقلا عن رجاله عن المعصومين عليهم السلام، أو لعدم درايتهم لها، وقد تكون هذه الرواية بحد ذاتها من أصول المذهب وأمهات مسائله وأركانه وقد تبين ذلك فيما بعد على يد العلماء المحققين (كالقول بالرجعة وغيرها ) وأدرجها من جاء بعدهم من المتكلمين والفقهاء في مؤلفاتهم الاصولية وموسوعاتهم الفقهية حتى صارت مع مرور الزمن وبواسطة شروحات وتوضيحات المجتهدين الأعلام من البديهيات الضرورية المسلم بها والمتفق عليها عند الأكثرين وانكارها يؤدي الى اضعاف منكرها.

ومنها : حسد بعض المقصرين، فكم وكم طُعِن بفقهاء ميامين من قبل فقهاء آخرين بدافع الحسد وذلك بأن يكون الطاعن قاصرا عن رتبة المطعون به، وعاجزا عن تحصيلها، واللحاق بمنزلته فيؤول الى سلاح الطعن والتشهير كوسيلة للنّيل من مقامه كي يرتفع عليه من خلال اسقاط رتبته عند مقلديه.


وقد انتشر عن هذين السببين مرض عضال وداء أعمى لا يقل خطرا عن سابقيه ألا وهو التقليد الأعمى الذي يعتبر الطامة الكبرى التي ساهمت في ابقاء الطعونات القديمة مدرجة وسارية المفعول تنقل حديثا وباستمرار متزايد، فالاسباب زالت من بعد تحقيق العلماء أما آثارها فقد بقيت قائمة بسبب التقليد، وسكوت المتقدمين عن أخطاء المتأخرين مما نتج عن ذلك ظلم كبير للكثير من أجلاء وأمناء وعلماء هذا المذهب ومن جملتهم الشيخ وبعض رجاله.

فالواجب على علماء هذا العصر اعادة النظر بامعان في كتب الرجال وتحقيقها وتنقيحها، وتصحيح الأخطاء التي وقع بها بعض القدماء وذلك انصافا للثقات الميامين الذين يستحقون الانصاف لما قدموا من خدمات كبيرة لأبناء هذا المذهب الشريف.
وأن لم يكن ذلك ممكناً فالأولى إبقاء هذه الكتب جانباً وعدم الإستناد إليها لما تحمل في طياتها من طعن برجال ميامين وقذف لأمناء مخلصين.

أبو اسكندر
06-09-2007, 04:54 PM
الراوون والناقلون عن السيد الخصيبي (قده)

ان ما وصل الينا من كتب الشيخ أبي عبدالله الحسين بن حمدان (ق) كتاب (الهداية الكبرى) المطبوع مرتين في ايران ولبنان، وهو من الكتب المعتمدة عند الثقات، وقد نقل عنه وأخذ منه صاحب (بحار الأنوار )
والوسائل،
والوافي،
ونفس الرحمن
ومختصر بصائر درجات الشيعة،
والقمي في تفسيره،
وبعضهم علق عليه شرحاً رداً على من اتهمه بالغلو كالتلعكبري قديما، والسيد محسن الأمين العاملي حديثا في موسوعته القيمة (أعيان الشيعة)،
ونقل عنه أيضا العالم المحقق الشيخ محمد باقر عبد الكريم في كتابه النفيس (الدمعة الساكبة )،
والعلامة المتكلم الشيخ زين الدين أبي محمد علي بن يونس العاملي النباطي البياضي في كتابه (الصراط المستقيم الى مستحقي التقديم )،
وصاحب (مدينة المعاجز ) العلامة البحراني،
ونقل عنه العلامة السيد عبدالله شبر في كتابه (حق اليقين في معرفة أصول الدين ) وذلك في حديثه عن اثبات الرجعة، واعتبره مع غيره من العلماء الذين أتى على ذكرهم من الثقات العظام والعلماء الأعلام (كما نقل ذلك عن المجلسي )
ونقل عنه الشيخ المتكلم أحمد بن زين الدين الاحسائي في كتاب (الرجعة: حديث المفضل بن عمر) وقال في تعليل نقله للحديث ما يلي: "وانما أذكره مع طوله وذكر كثير من معناه فيما ذكرت من الروايات لأنه مشتمل على شيء من علامات القائم المهدي (ع) وسيرته وصفته ومدة ملكه فهو في الغالب مجمل أكثر الروايات ومفصلها فلكثرة فوائده ذكرته في كتاب الحسين بن حمدان الخصيبي وكتابه مذكور في كتب الرجال، ويشهد لصحته وجود معانيه وأكثر ألفاظه في الأحاديث المعتبرة بسنده عن المفضل بن عمر".

وقال أيضا: (وفي كتاب العوالم روى الشيخ حسن بن سليمان في كتابه مختصر البصائر هذا الخبر: هكذا حدثني الأخ الصالح الرشيد محمد بن ابراهيم بن مجلس الميارابادي أنه وجد بخط أبيه الرجل الصالح ابراهيم بن محسن هذا الحديث الآتي ذكره وأراني خطه وكتبته منه وصورته الحسين بن حمدان) وساق الحديث كما مر.(1)

وروى عنه العلامة ميرزا محمد تقي في كتابه "صحيفة الأبرار" أكثر من خمسة وعشرين خبرا وقال في الجزء الثاني من صحيفته /ص377/: (كتاب الهداية في تاريخ النبي والأئمة الاثنى عشر عليه وعليهم الصلاة والسلام ودلائلهم للحسين بن حمدان الجنبلاني 000رأيته بخط الشيخ أبي جعفر وهذا الكتاب من الكتب المعروفة بين أهل الحديث، قال الشيخ في الفهرس له كتاب (أسماء النبي والأئمة عليهم السلام)،
ونقل عن هذا الكتاب جماعة من الأجلة كالشيخ حسن بن سليمان الحلي تلميذ الشهيد الأول (ره) في "منتخب البصائر"
وكتاب "الرجعة"
وصاحب "عيون المعجزات"،
وصاحب "العوالم"،
وشيخ المتألهين الاحسائي في "العصمة والرجعة"
والمجلسي (ره) في "البحار" غير أنه لم يُحقق مؤلف الكتاب فكل ما ينقل عنه يقول فيه وفي بعض مؤلفات أصحابنا عن الحسين بن حمدان والظاهر أنه عين كتاب ابن حمدان ولكنه لما كانت أخبار الكتاب مصدرة باسم المصنف غالبا أوهِم له ذلك أن التأليف لغيره وابن حمدان من رجال السند.

وممن أكثر النقل عنه السيد العلامة التوبلي في كتابه (مدينة المعاجز )،
وبالجملة هذا الكتاب من الكتب المتقنة ليس فيه أمر مُنكر وأكثر أخباره موافقة لما روته أصحابنا الأجلة إما لفظاً وإما معنى.(2)

وكذلك روى عن الشيخ (ق) صاحب "مسند الامام علي (ع)" العلامة السيد حسن القبانجي،
وقد روى الكثيرون غير الذين ذكرتهم وأكتفي بهذا القدر.





ومن يتمعن بما جاء في الهداية الكبرى من الروايات الصحيحة والأخبار المليحة المسندة عن ثقاة ميامين رووا عن الأئمة المعصومين عليهم السلام فسينفي عن الشيخ الجليل جميع ما اتهم به من قبل بعض أصحاب المعاجم والتراجم من الذين نقلوا عن آخرين اشتكلت عليهم الأمور وقصروا عن فهمها فضعّفوا القوي وقوّوا الضعيف لأسباب سنأتي على ذكرها لاحقاً.

وان هؤلاء العلماء الأجلاء الذين أتينا على ذكرهم موثوقون في علم الرواية والحديث، ولمجرد اعتمادهم على رواية الشيخ الخصيبي (ق) فإنه يعتبر في منهاج علم الرجال من الثقات كما أوضح شيخنا العلامة الفقيه الشيخ سليمان الأحمد (ق).

وكذلك فان نقلهم عن الثقة يزيد من وثاقتهم ويرفع من قدرهم وشأنهم.






وختاماً أقول: اننا لو فقدنا الهداية الكبرى الموجودة بين أيدي الناس لجمعناها كلها من كتب الرجال المشتهرة والمعتبرة، وهذا من أدل دليل على مكانتها العلمية عند الفقهاء واعتمادهم عليها، ومكانة صاحبها الجليل عند العلماء المنصفين والفقهاء المجتهدين.

وألفت النظر إلى أن هذا الكتاب النفيس بعد طباعته وخصوصاً في لبنان قد دخل عليه (أو أدخل إليه والله أعلم) تشويه كبير في أكثر أحاديثه بالإضافة إلى سقوط عدة أخبار وتحريف جملة أسماء لبعض الرواة وهو بحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى تحقيق دقيق يعيده إلى حلّته النقية كما بدت.

--------------------------------------------------------------------------
(1) كتاب الرجعة للإحسائي.
(2)صحيفة الأبرار الجزء الثاني /377/

ولايتي لابي تراب
06-09-2007, 08:08 PM
بسم الله الرحمن الرجيم
عندما طرحنا الموضوع قبل عامين
خرج علينا بعض الموالين وقالول لنا ان سيدنا الخصيبي رضي الله عنه فاسد المذهب!
وعندما جائنا السيد العزيز ابو اسكندر بألادلة والبراهين على استشهاد كثير من الشيعة
بكتابه الرائع الهداية الكبرى
اختفوا؟؟؟؟؟؟؟1
سبحان الله

محي الدين
06-09-2007, 10:01 PM
هلا وضعتم لنا رسالته الرأسباشية ????
أم ليست لديكم !!!
فقط أطلبوها مني وأهلاً ومرحباً بطلبكم وبعدها تكلموا عن صحة أو فساد المذهب !!!!
كفى لعب وكذب.

أبو اسكندر
07-09-2007, 12:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الأخ ولايتي لابي تراب:
بسم الله الرحمن الرجيم
عندما طرحنا الموضوع قبل عامين
خرج علينا بعض الموالين وقالول لنا ان سيدنا الخصيبي رضي الله عنه فاسد المذهب!
وعندما جائنا السيد العزيز ابو اسكندر بألادلة والبراهين على استشهاد كثير من الشيعة
بكتابه الرائع الهداية الكبرى
اختفوا؟؟؟؟؟؟؟1
سبحان الله
وأقول تعليقا على هذا أخي الكريم أن تجد أعذراً لإخوانك فلا تنسى كم التاريخ مشوّه وكم امتدت إليه الأيدي الغادرة لتجميل الباطل وتقبيح الحق وخلط الصالح بالطالح حقداً وحسداً حتى صار من الصعب على العامة التمييز بين ما هو صحيح وما هو فاسد وواجب ديني على من يقدر أن يُبيّن الحق من الباطل.. والكتاب الذي أنهل منه الآن يفعل هذا ويُلقم كل معاند ومكابر حجراً ويُفتّح عقول المنصفين ويرشدهم للتي هي أقوم.. عسانا بهذا نقدم خدمة متواضعة لهذا الدين وللإخوة الموالين الكرام..

أخي العزيز أيها القرّاء الكرام المتابعين لهذا الموضوع ...
لعمري إنه كان يكفيني أن أقف عند هذا الحد وأكتفي بما نقلت مؤخراً وأقصد من روى ونقل عنهم السيد الخصيبي (قده) ومن نقل بالتالي وروى عن السيد الخصيبي (قده) لأنّ فيه من الحق الواضح ما يُغنينا عن المتابعة...

فراجعوا أعلاه الراوون والناقلون عن السيد الخصيبي (قده)

هل كل هؤلاء الأعلام والعلماء والفقهاء والمراجع الذين نقلوا في كتبهم واستشهدوا عن السيد الخصيبي (قده) كانوا جهلاء أغبياء لا يفقهون ما ينقلون ويهرفون بما لا يعرفون ويلعبون ويكذبون!!!!!!!!!!!....
لعمري إن كانوا هم كذلك (وحاشاهم) فمن هو السليم المعافى من الفقهاء والعلماء والمراجع ومن تبقى لنا لنرجع إليه في أمور ديننا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!...............

ولا بد من الإشارة هنا إلى أنّ من يحاول النيل من السيد الخصيبي (قده) ينال بطريقة أو بأخرى من كل هؤلاء الكرام الأفاضل الذين نقلوا عنه... فتنبّهوا..
ولتزداد الأمور وضوحاً سأتابع نقلاً من ذلك الكتاب القيّم لأن ما سيأتي أهم مما مضى وأكثر تفصيلاً.. ولن يُثنيني عن المتابعة شيء بحول الله وقوته...

صلوا على محمد وآل محمد واتقوا الله في أقوالكم وأفعالكم إنّ الله يُحب المتقين...
والسلام على من اتّبع الهُدى...

أبو اسكندر
09-09-2007, 01:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما وعدتكم سابقاً بأنني وبحول الله وقوته ماضٍ في إكمال ما بدأته وبأنّ القادم أهم ممّا مضى وأكثر تفصيلاً وأعود لما ورد في مقدمة هذا الكتاب "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" عن لسان مؤلفه فضيلة الشيخ العلوي "حسين المظلوم" أطال الله عمره الشريف:
(وختاماً أقول: بأنّني إعتمدت في دراستي هذه أن أضع ترجمةً مختصرة تتعلّق بالشيخ الأجلّ منذ ولادته وحتى وفاته، وذكر أسماء الثّقات الذين روى عنهم، ورووا عنه،)
وقد نقلت لكم ما يتعلق بهذا الشق لحد الآن وأشكر لكم متابعتكم الكريمة والهادئة.. ولا يفصلنا عن المتابعة لنقل الشق الثاني إلا التعريف بـ "الهداية الكبرى" نتاج الشيخ الخصيبي (قده) لنزداد معرفة به وأنقلها حرفياً كما وردت في هذا الكتاب الذي أنهل منه في فصل إسمه (مُختصر الهداية الكبرى)... وبعدها مباشرة ننتقل للشق الثاني المشار إليه في المقدمة تماما بعد الكلام المنقول أعلاه وهو:
(ودفع الشبهات التي ألصقها الآخرون به وإيضاح أسبابها، وتخريجاً لأهم أحاديثه التي رواها في كتابه وكانت سبباً للطّعن به، إضافةً لبعض الفوائد الهامة المتعلقة به.وعلى الله الإتكال في كل حال.)
راجياً من الله سبحانه وتعالى لكل المتابعين الكرام كل خير وفائدة...

صلوا على محمد وآل محمد والسلام على من اتّبع الهُدى...

أبو اسكندر
09-09-2007, 01:58 PM
مُختصر الهداية الكُبرى


برهنت فيما تقدم بعون الله وقوته، بأن كتاب الهداية الكبرى لشيخنا الخصيبي (ق) يُصنَّف في عداد الكتب المعتمدة والمتقنة عند كبار العلماء المحققين، لذا رأيت من المفيد أن أضَع أمام القارىء الكريم مختصراً جامعاً يتعلق بتاريخ المعصومين الأربعة عشر،وذلك حسب رواية الشيخ المسندة،وتحقيقه المعتمد عند علماء مذهبنا الشريف.



1ـ صاحب الرسالة الغراء والدعوة السمحاء خاتم الرسل وسيد الأنبياء خير من أقلته الأرض وأظلته السماء سيدنا محمد صلى الله عليه وآله:

ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مضى وله ثلاث وستون سنة منها أربعون سنة قبل أن ينبأ، ثم نزل عليه الوحي ثلاثاً وعشرين سنة، بمكة وهاجر الى المدينة هارباً من مشركي قريش وله ثلاث وخمسون سنة، وأقام بالمدينة عشر سنين، وقبض يوم الاثنين لليلتين خلتا من شهر ربيع الأول من احدى عشر سنة من سني الهجرة.
أسماؤه:
كان اسمه في القرآن محمد، وأحمد، ويس، وطه، ونون، وحم عسق،والحواميم السبعة، والنبي والرسول، والمزمل، والمدثر، والطواسين الثلاثة، وكل ألف ولام وميم وراء وصاد في أول السور فهو من أسمائه، وكهيعص.
وفي صحف ابراهيم الى آدم صلى الله عليهما بالسريانية مفسراً بالعربية: النبي والمحمود، والعاقب، والناجي، والحاشر، والباعث، والأمين.
وكان اسمه في التوراة: الوفي، وماد الماد.
وفي الانجيل: الغارقليط.
وفي الزبور: مهيمنا، وطاب طاب.
كنيته وألقابه:
أبو القاسم. وأمه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة.
وألقابه :p1: : صفي الله، وحبيب الله، وخاتم النبيين، وسيد المرسلين،والأمي، والمنتجب، والمختار، والمجتبى والشاهد، والنذير، والداعي الى الله،والسراج المنير،والرحمة،والمبلغ، والمصطفى.
ومشهده بالمدينة،واسمها يثرب وطيبة.
أولاده:
قال الحسين بن حمدان الخصيبي: حدثني أبو بكر بن أحمد بن عبدالله، عن أبيه عبدالله بن محمد الأهوازي -وكان عالماً بأخبار أهل البيت عليهم السلام-
قال: حدثني محمد بن سنان الزاهري عن أبي بصير وهو القاسم الأسدي - لا الثقفي - عن أبي عبدالله جعفر الصادق(ع) قال: قال ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة ابنة خويلد عليها السلام القاسم، وبه يكنى، وعبدالله،والطاهر، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وكان اسمها آمنة، وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام، وابراهيم من مارية القبطية، وكانت أمة أهداها المقوقس ملك الاسكندرية.





2- صاحب الامامة العظمى والولاية الكبرى مولانا أمير المؤمنين ونور العارفين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين، وأفضل الوصيين والأئمة الراشدين علي بن أبي طالب:p2: .
مضى علي أمير المؤمنين وله ثلاث وخمسون سنة،في عام الأربعين من اول سني الهجرة، وكان مقامه بمكة مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثاً وعشرين سنة، منها ثلاث عشر سنة في ظهور الرسالة وأقام معه بالمدينة عشر سنين، ثم قبض النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأقام بعده أيام أبي بكر سنتين وشهور، وأيام عمر تسع سنين وشهور، وأيام عثمان اثنتي عشر سنة، وأيامه (ع)ست سنين، الجميع ثلاثون سنة.
ومضى بضربة عبد الرحمن بن ملجم المرادي في ليلة الجمعة لأحدى عشرة ليلة بقيت من شهر رمضان.
وكان اسمه علياً، وفي القرآن مبيناً، وقوله في قصة ابراهيم (ع)( واجعل لي لسان صدق في الآخرين ) وقوله تعالى إجابة لابراهيم (ع)( ووهبنا له اسحاق ويعقوب وكلاً جعلنا نبيا ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا ) وقوله ( وانه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم ) وله في القرآن ثلاثمائة اسم.
ورويت الأسانيد الصحيحة ووجدت ( الكلام للشيخ ) في قراءة عبدالله بن مسعود t الذي قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: من أراد أن يسمع القرآن غضاً طرياً كما أنزله الله تعالى فليسمعه من فم عبدالله بن مسعود، وبهذا كان يدعوه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأبيه، ففي قراءته: ( ان علينا جمعه وقرآنه فاذا قراناه فاتبع قرآنه، ثم ان علينا بيانه ) وقوله تعالى ( انما أنت المنذر ولكل قوم هاد ) والمنذر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والهادي علي (ع).
وقوله تعالى ( أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ) والشاهد منه علي (ع).
وقوله تعالى: ( عم يتساءلون عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون ).
وقول أمير المؤمنين (ع)لعلي بن دراع الأسدي وقد دخل عليه وهو محتب في جامع الكوفة فوقف بين يديه فقال: قد أرقت مدى ليلتك. فقال له: ما أعلمك يا أمير المؤمنين بأرقي ؟ فقال ذكرتني والله في أرقك، فإن شئت ذكرتك وأخبرتك به فقال علي بن دراع: أنعم عليَّ يا أمير المؤمنين بذلك، فقال له: ذكرت في ليلتك هذه قول الله : ( عم يتساءلون، عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون ) فأرقك وفكرك فيه وتالله يا علي ما اختلف الملأ الا بي، وما لله نبأ هو أعظم مني، ولي ثلاثمائة إسم، ولا يمكن التصريح بها لئلا يكبر على قوم لا يؤمنون بفضل الله تعالى على رسوله وأمير المؤمنين والأئمة الراشدين.
إسمه في صحف شيث وادريس ونوح وابراهيم وبالسرياني: مبين، وباللسان العبراني الهيولى، والأمين، والثبات، والبيان، واليقين، والايمان، وفي التوراة أليا، وفي الزبور: آريا، وبلغة الزنج: جينا، وبلسان الحبشة تبريك، وسمي يوم القليب - وقد سقط عثمان في البدء من دابته الهلالية فعلق أمير المؤمنين برجله وأخرجه فسمته - ميمونا، وبلسان الأرمن: افرقيا، وباللسان العربي: حيدرة، وسماه أبوه أبو طالب - وهو صغير وكان يصرع أكابر إخوته - ظهيرا. ( راجع بحار الأنوار – المناقب – الدمعة الساكبة).
وكناه: أبو الحسن والحسين وأبو شبر وأبو شبير، وأبو تراب، وأبو النور، وأبو السبطين، وأبو الأئمة.
وألقابه أمير المؤمنين، وهو اللقب الأعظم الذي خصه الله به وحده ولم يسم به أحد قبله ولا يسمى به أحد بعده الا كان مأفوناً في عقله ومأبونا في ذاته، وأمير النحل والنحل هم المؤمنون، والوصي، والامام، والخليفة وسيد الوصيين، والصديق الأعظم، والفاروق الأكبر، وقسيم الجنة والنار، وقاضي الدين، ومنجز الوعد، والمحنة الكبرى، وصاحب اللواء، والذائد عن الحوض،ومهلك الجان، و الأنزع البطين، والأصلع الأمين، وكاشف الكرب،ويعسوب الدين، وباب حطة، وباب المقام، وحجة الخصام، ودابة الأرض،وصاحب القضايا، وفاصل القضاء، وسفينة النجاة، والمنهج الواضح، والمحجة البيضاء، وقصد السبيل، وجزارة قريش، ومفتي القرون، ومكر الكرات،ومديل الدولات، وراجع الرجعات، والقرم الحديد، الذي هو في الله أبداً جديد.
وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، ولم يكن في زمانه هاشمي ابن هاشمية غيره وغير أخوته جغفر وطالب وعقيل، وابنيه الحسن والحسين وابنتيه زينب وأم كلثوم عليهم السلام، ومشهده في الذكوات البيض بالغريين غربي الكوفة.
ولد له من فاطمة عليها السلام الحسن والحسين ومحسن - مات صغيراً - وزينب وأم كلثوم عليهم السلام.
وكان له من خولة الحنفية أبو هاشم محمد بن الحنفية.
وكان له عبدالله والعباس وجعفر وعثمان من أم البنين وهي جعدة ابنة خالد بن زيد الكلابية.
وكان له من أم عمر التغلبية عمر ورقية وهي من سبي خالد بن الوليد.
وكان له يحي من أسماء بنت عميس الخثعمية.
وكان له محمد الأصغر من أم ولد.
وكان له الحسن ورملة وأمهما أم شعيب المخزومية.
وكان له أبو بكر وعبيد الله وأمهما ليلى ابنة مسعود النهشلية.
والذي أعقب من ولد أمير المؤمنين: الحسن والحسين عليهما السلام ومحمد بن الحنفية والعباس وعمر.
قال ( القائل هو الشيخ الخصيبي ): ومضى أمير المؤمنين (ع)وخلف منهن امامة إبنة زينب إبنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وليلى التميمية وأسماء ابنة عميس الخثعمية، وأم البنين الكلابية، وثمانية عشر ولداً، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وآله تزوج أو تمتع بحرة ولا بأمة في حياة خديجة عليها السلام الا بعد وفاتها، وكذلك أمير المؤمنين لم يتزوج ولا تمتع بحرة ولا امةٍ في حياة فاطمة عليها السلام الا بعد وفاتها. وكان اسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف.
وروي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (انا أهل بيت نبوة ورسالة وامامة، وانه لا تقبلنا عند ولادتنا القوابل، وان الامام لا يتولى ولادته ووفاته وتغميضه وتغسيله وتكفينه ودفنه والصلاة عليه الا الامام، والذي تولى وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علي (ع)غمضه وغسله وكفنه وصلى عليه وتولى أمره أمير المؤمنين (ع)وولداه الحسن والحسين عليهما السلام توليا وفاة أمير المؤمنين (ع)وتغميضه وغسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه ولم يحضره أحد غيرهما، ودفناه ليلاً، ولم يظهر على مشهده أحد الا بدلالة صفوان الجمال، وكان جمال الصادق (ع). ثم دلت عليه الأئمة من موسى بن جعفر وعلي الرضا ومحمد الجواد وعلي الهادي والحسن العسكري ورواه شيعتهم وكان دلالة صفوان على مشهد أمير المؤمنين صلوات الله عليه دلالة ظهرت للناس.



3ـ سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام.
قال السيد الحسين بن حمدان الخصيبي باسناده: ولدت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله بعد خمس سنين من ظهور الرسالة ونزول الوحي ومن بناء الحرم الذي أراد أبرهة بن الصباح الجبار خرابه وملك الحبشة وهو الجلندي بن كركر صاحب الفيل وكان تخريبه بعد طسم وجديس وحزبهم ورحلهم من مكة وبني قريش ما كان خرب منه، فلما ورد أبرهة لهدم البيت وتخريبه أغار على أموال قريش وبني هاشم فاستباحها فصار اليه عبد المطلب فاستأذنوه عليه فلما صار اليه ارتعب منه ابرهة وعظم في نفسه وكبر عليه،فقال لمن حوله: من هذا الرجل العظيم ؟ فقالوا سيد قريش وأفضل بني هاشم وأشرف العرب نفساً ونسباً، وهو صاحب هذا البيت. فقال اسألوه فيما جاءنا فسألوه، فقال: جئت أسأله رد ما أخذه واستباحه من أموالنا ونعمنا فرغب ابرهة وقال لأصحابه: تزعمون أنه صاحب البيت، وفخره له يراني قد قصدت اليه ولا يسألني الصفح عنه ويسألني رد ماله، ما أقول ما قلتم فأعيدوا قولي هذا عليه، فأعادوه على عبد المطلب فقال لهم يرد علينا أموالنا فان لهذه الكعبة رباً يمنعك منها. فقال: ردوا عليهم أموالهم حتى ننظر كيف رب هذه الكعبة يمنعنا منها، وأمر بالفيلة فجمعت وقال لساستها: احملوا على البيت فاجعلوه سحيقاً فلما جمع الفيلة وحملوا بها وقفت ولم تدخل الحرم ودعا بفيل وحمله على البيت فلم يدخل البيت ولم يزالوا من غروب الشمس الى طلوع الفجر يريدونها على دخول الحرم فلم تدخل فأدارها الى خارج الحرم وأمر بتحطيم كل ما يلقاه فلما أسفر الصبح وطلع النهار أرسل الله تعالى عليهم طيراً أبابيل فكانوا كما قال الله تعالى: (فجعلهم كعصف مأكول ).
وتوفيت فاطمة عليها السلام ولها ثمانية عشر سنة وشهران وخمسة وعشرون يوماً.
وأقامت مع أبيها بمكة ثماني سنين ثم هاجرت معه الى المدينة، وأقامت بها عشر سنين الهجرة ومضى رسول الله صلى الله عليه وآله ولها ثمانية عشر سنة، وعاشت بعده خمسة وسبعين يوماً وبرواية الغار أربعين يوماً وهو صحيح.
وأسماؤها عليها السلام: فاطمة وفاطم ترخيما.
وكناها: أم الحسن والحسين وأم الأئمة وأم أبيها.
وألقابها: الزهراء، والبتول، والحصان، والحوراء، والسيدة، والصديقة،ومريم الكبرى، ووالدة الحسن والحسين، وأم النقي، وأم التقي، وأم البلجة،وأم الرأفة، وأم العطية، وأم الموانح، وأم النورين، وأم العلا، وأم البدية، وأم الرواق الحسيبة، وأم البدرين.
ومن أسماء أبي الحسن لها أم البركات، وأم الهادي، وأم الرحبة عليها السلام.
ولها احد عشر سنة بعد الهجرة، ولم تحض كما تحيض النساء.
وكان حملها ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال لما عرج بي جبريل (ع) إلى ربي ورأيت كل ما رأيته في الملكوت ودخلت الجنة وناداني كل ما فيها من شيء حتى ثمارها، وأخذ حبيبي جبريل (ع)تفاحة من تفاح الجنة فقال لي يا رسول الله ربك يقرؤك السلام، ويقول لك: خذ هذه التفاحة فان من مائها اذا تخلق تفاحة الدنيا والآخرة، وهي فاطمة ابنتك ورأيت النار وما فيها ثم هبطت الى الدنيا فوافيت خديجة عليها السلام فحملت بفاطمة.
والذي ولدت فاطمة عليها السلام من علي أمير المؤمنين (ع): الحسن والحسين ومحسناً سقطاً وزينب وأم كلثوم ( وكان اسمها آمنة )، وولدت الحسن والحسين من فخذها الأيمن وأم كلثوم وزينب من فخذها الأيسر.



4ـ الامام الحسن الزكي المجتبى(ع):
مضى الحسن بن علي عليهما السلام وله سبع وأربعون سنة، وأقام مع رسول الله صلى الله عليه وآله بالمدينة سبع سنين من سني الهجرة وأقام مع أمير المؤمنين (ع)عشر سنين وكان اسمه الحسن، وسماه الله في التوراة: شبر.
وكناه عند العامة: أبو محمد، وعند الخاصة أبو القاسم، لأنه كني بأخيه المستشهد بكربلاء.
الزكي، والسبط الأول، وسيد شباب أهل الجنة، والأمين، والحجة والتقي.
وأمه الطاهرة فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم أولاده عبدالله والقاسم وزيد وعمر وعبيد الله وعبد الرحمن وأحمد واسماعيل وعقيل والحسين وبشر.
ومن البنات أم الحسن فقط.
ومشهده البقيع بالمدينة.
وتوفي بالسم في تمام سنة خمسين من سني الهجرة وكان سبب سمّه على يد زوجته جعدة بنت محمد بن الأشعث بن قيس الكندي لأنه بذل لها معاوية على ذلك عشرة آلاف درهم وأقطاع عشر ضياع سوراً وهي من سواد الكوفة.



5ـ الامام الحسين الشهيد المبارك (ع)
مضى أبو عبدالله الحسين وله سبعة وستون سنة في عام الستين من الهجرة في يوم عاشوراء، وهو يوم السبت من المحرم وكان بينه وبين أخيه الحسن عليهما السلام طهور الحمل وكان حمل أبي عبدالله ستة أشهر ولم يولد لستة أشهر غير الحسين (ع)وعيسى بن مريم (ع)وروي يحيى بن زكريا كذلك صلى الله عليه.
وكان مقام الحسين مع جده رسول الله صلى الله عليه وآله ست سنين وستة أشهر وعشرة أيام، والعشرة أيام هي المدة بين مولد الحسن وحمل الحسين عليهما السلام.
وأقام مع أمير المؤمنين ست سنين، ومع أبي محمد بعد مضي أمير المؤمنين عشر سنين، وأقام بعد مضي الحسن (ع)عشر سنين وستة أشهر لأنه لم يكن بينهما غير الحمل.
واسمه الحسين وفي التوراة شبير ولما علم موسى بن عمران (ع)قبل التوراة أن الله سمى الحسن والحسين سبطي رسول الله محمد شبر وشبير سمى أخوه هارون ابنيه بهذين الاسمين، وكان يكنى أبا عبدالله والخاص أبو علي ولقبه الشهيد والسبط والتام وسيد شباب أهل الجنة والرشيد والطيب والوفي والمبارك والتابع والرضي لله والشاري نفسه لله والدال على ذات الله.
وأمه فاطمة بنت رسول الله عليها السلام.
ومشهده البقعة المباركة والربوة ذات قرار ومعين بكربلاء غربي الفرات.
وقتله عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن بأمر يزيد بن معاوية لعنهم الله وأتوه ومعهم اثنان وثلاثون ألف فارس وأربعة وعشرون ألف راجل وعدة أصحاب الحسين (ع)اثنان وثلاثون فارساً وأربعون راجلاً وثمانية عشر رهط عبد المطلب والباقون من سائر الناس.
وكان له من الأولاد علي سيد العابدين وهو الأكبر وعلي الأصغر وهو المتصل به وعبدالله وهو الطفل المذبوح بالنشابة ومحمد وجعفر ومن البنات زينب وسكينة وفاطمة.



6ـ الامام علي السجاد (ع)
مضى وله سبع وخمسين سنة مثل اقامة أبيه في العمر في عام خمسة وتسعين من أول سني الهجرة.
وكان مولده ليلة الخميس لاحدى عشرة ليلة بقيت من شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين من الهجرة قبل وفاة جده أمير المؤمنين (ع).
وكان مقامه مع جده أمير المؤمنين (ع)سنتين.
وأقام مع ابيه الحسين عشر سنين وبعد وفاة أبيه (ع)خمسة وثلاثون سنة.
وكان اسمه علي.
وكنيته أبو الحسين والخاص أبو محمد وروي أنه كني بأبي بكر ولم تصح هذه الكنية.
وألقابه سيد العابدين، وزين الصالحين، وذو الثفنات، والزاهد، والخاشع الباكي، والمجتهد، والرهباني، وإنما لقب بذي الثفنات لأنه كان من طول سجوده وكثرة عبادته تخفى غضون جبهته فتصير ثفنات منتصبة فيقصها اذا طالت لتستقر جبهته على الأرض في سجوده.
واسم أمه حلوة وروي حلولا بنت سيد الناس يزدجرد ملك فارس وسماها أمير المؤمنين شازان معناه بالفارسية النساء وكان يقال لعلي بن الحسين (ع)ابن الخيرتين، ويقال أمه برابنة والنوسجان ويقال شهر حاجون بنت يزدجرد وهوالصحيح.
وأسماء أولاده محمد الباقر (ع)والحسين وزيد المصلوب بكناسة الكوفة وعبدالله وعبيد الله وعلي وعمر ولم يكن له ابنة غير زوجة محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وعقبه منها ومشهده بالبقيع في المدينة بجانب قبر عمه الحسن بن علي عليهما السلام.



7ـالامام محمد الباقر(ع)
مضى محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليه وله سبع وخمسون سنة مثل عمر أبيه وجده عليهما السلام في عام مائة وأربعة عشر سنة من الهجرة في شهر ربيع الآخر.
وكان مولده (ع)قبل مضي الحسين جده بثلاث سنين وهي سنة ثمانية وخمسين من الهجرة.
وأقام مع أبيه علي بن الحسين عليهما السلام خمسة وثلاثين سنة غير شهرين.
وكان اسمه محمداً، وكنيته أبو جعفر لا غير.
ولقبه باقر العلم، والشاكر لله، والهادي، والأمين.
وروي أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لجابر بن عبدالله الأنصاري انك لن تموت حتى تلقى سيد العابدين علي بن الحسين وابني منه محمد بن علي عليهما السلام فاذا ولد محمد بن علي بن الحسين فصر اليه عند أوان ترعرعه تقرىء أباه السلام وتقول له أني أمرتك أن تلحق ابنه محمد في بيت وتقرئه مني السلام وتقبل بين عينيه وتسأله أن يلصق بطنه ببطنك فان لك في ذلك أماناً من النار وتقول له جدك رسول الله :p1: يقول لك يا باقر علم الأولين والأخرين من النبيين والمرسلين بوركت كثيراً حياً وميتاً ثم اذا فعلت ذلك يا جابر فاوص وصيتك فانك راحل الى ربك فلم يزل جابراً بن عبد الله باقياً بحياته حتى قيل له قد ولد محمد بن علي وترعرع ثم صار الى علي بن الحسين والى محمد بن علي عليهما السلام فأدى رسالة رسول الله صلى الله عليه وآله وفعل ما أمره رسول الله فقال محمد بن علي عليهما السلام يا جابر أثبت وصاتك فانك راحل الى ربك فبكى جابر وقال له يا سيدي وما أعلمك بذلك وبهذا عهد إليّ جدك رسول الله :p1: فقال له: يا جابر لقد أعطاني الله علم ما كان وما يكون الى يوم القيامة فأوصى جابر وصاته وأدركته الوفاة وصلى عليه علي بن الحسين ومحمد بن علي عليهما السلام فلأجل ذلك سمي الباقر.
وأمه فاطمة بنت عبدالله بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم.

وأسماء أولاده: جعفر الإمام الصادق، وعلي، وعبدالله، وابراهيم.
ومن البنات أم سلمة.
ومشهده في البقيع الى جانب مشهد أبيه علي بن الحسين وعمه الحسن بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم.



8ـ الامام جعفر الصادق (ع).
مضى مولانا جعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم وله خمس وستون سنة في عام ثمانية وأربعين ومائة من الهجرة.
وكان مقامه مع جده (ع)تسعة عشر سنة وأقام مع أبيه اثني عشر سنة، وأقام بعد أبيه أربعاً وثلاثين سنة.
وكانت كنيته أبا عبدالله، وأبا اسماعيل، والخاص أبو موسى.
ولقبه الصادق، والفاضل، والقاهر، والتام، والكامل، والمنجي.
وأمه أم فروة وكانت تكنى أم القاسم وهي بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر بن أبي قحافة.
ومشهده بالبقيع الى جانب مشهد أبيه محمد بن علي وجده علي بن الحسين صلوات الله عليهما.
وكان له من الولد موسى الإمام الكاظم، واسماعيل، ومحمد، وعلي، وعبدالله، واسحاق، وأم فروة، وهي التي زوّجها ابن عمها الخارج مع زيد.



9ـ الامام موسى الكاظم (ع).
مضى موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم أجمعين وله تسع وأربعون سنة في عام ثلاث وثمانين ومائة سنة من الهجرة.
وكان مقامه مع أبيه جعفر الصادق أربعة عشر سنة، وأقام بعد أبيه خمساً وثلاثين سنة.
واسمه: موسى.
وكناه: أبو الحسن، وأبو ابراهيم، والخاص أبو علي.
ولقبه: الكاظم، والصابر، والمصلح، والمبرهن، والبيان، وذو المعجزات.
وأمه حميدة البربرية، ويقال الأندلسية، والبربرية أصح.
ومشهده ببغداد في مقابر قريش.
وكان له من الولد علي الرضا الامام صلوات الله عليه، وزيد الباز، وابراهيم، وعقيل ومروان، واسماعيل، وعبدالله، ومحمد، وأحمد وجعفر والحسن، ويحي، والعباس، وحمزة، وعبد الرحمن، والقاسم.
وكان له من البنات: أم فروة، وأم أبيها، ومحمودة، وامامة، وميمونة، وعلية، وفاطمة، وأم كلثوم، وآمنة، وزينب، وأم عبدالله، وأم القاسم، وحليمة، وأسماء، وصرخة.
وكانت وفاته في زمن هارون الرشيد في دار السندي بن شاهك والي الشرطة ببغداد في الكوفة.



10ـالامام علي الرضا (ع).
مضى علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام وله تسع وأربعون سنة.
واستشهد في عام ثلاث ومائتين من الهجرة.
وكان مولده سنة ثلاث وخمسين ومائة وأقام مع أبيه تسعاً وعشرين سنة وستة أشهر وأقام بعد أبيه عشرين سنة إلا شهراً.
واسمه علي وكناه أبو الحسن والخاص أبو محمد.
ولقبه الرضا والصابر والوفي ونور الهدى وسراج الله والفاضل وقرة أعين المؤمنين ومكيد الملحدين.
واسم أمه أم البنين وأم ولد ومشهده بطوس بخراسان ومات بالسم (ع).



11ـ الامام محمد الجواد (ع).
مضى أبو جعفر محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام وله خمسة وعشرون سنة وثلاثة أشهر واثنا عشر يوماً في يوم الثلاثاء لستّ خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين، فكان مقامه مع أبيه تسع سنين وثلاثة أشهر، وأقام بعد أبيه ست عشرة سنة واثنى عشر يوماً.
واسمه: محمد.
وكنيته: أبو جعفر، والخاص: أبو علي.
ولقبه: المختار، والمرتضى، والتقي، والمتوكل.
ومشهده: في مقابر قريش الى جانب مشهد جده موسى في القبة.
واسم أمه: خيزران المرسية.
وكان له من الوِلد: علي العسكري، وموسى، ومن البنات: خديجة، وحليمة، وأم كلثوم.



12ـ الامام علي الهادي (ع).
مضى علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام يوم الاثنين لخمس ليال بقيت من جمادى الآخرة سنة أربعة وخمسين ومائتين من الهجرة وكان مولده في رجب سنة أربعة عشر ومائتين.
وكان عمره أربعين سنة، وأقام منها مع أبيه ست سنين وسبعة أشهر وبعد أبيه ثلاثاً وثلاثين سنة وخمسة أشهر.
وكان اسمه علياً.
وكنيته: أبا الحسن لا غير.
ولقبه: الهادي، والعسكري، والعالم، والدليل، والموضح، والراشد، والسديد.
وأمه سمانة أم ولد وقيل مهرسنة المغربية وليس مهرسنة صحيحاً.
وله من الوِلد: الحسن الإمام، ومحمد، والحسين، وجعفر المدعي الإمامة المعروف بالكذاب المذكور بحديث جعفر الصادق علبه السلام.
ومشهد أبي الحسن بسر من رأى.



13ـ 14ـ الامام الحسن العسكري ـ الامام محمد الحجة عليهما السلام.
مضى أبو محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام وله سبع وعشرون سنة يوم الجمعة لثمان ليال خلون من شهر ربيع الأول سنة ستين ومائتين من الهجرة.
وكان مولده في مدينة الرسول في سنة ثلاث وثلاثون ومائتين وكان مقامه مع جده وأبيه احدى وعشرين سنة وثمانية أشهر وثلاثة عشر يوماً وبعد أبيه خمس سنين وثلاثة أشهر وسبعة عشر يوماً.
وولد له الخلف الامام الثاني عشر صاحب الزمان (ع)يوم الجمعة طلوع الفجر لثمان ليال خلت من شعبان سنة سبع وخمسين ومائتين من الهجرة قبل مضي أبيه بسنتين وسبعة أشهر.
وكان اسمه الحسن، وكنيته أبو محمد لا غير.
ولقبه: الصامت، والشفيع، والموفي، والزكي، والتقي، والنقي، والسخي، والمستودع.
واسم أمه حديث وقيل غزالة المغربية، وليس غزالة اسماً مثبوتاً.
ومشهده بداره إلى جانب مشهد أبيه(ع).
وله من البنات فاطمة ودلالة.
واسم الخلف المهدي الثاني عشر محمد بن الحسن، والحمد، والحامد، والحميد والمحمود.
وكناه: أبو القاسم وأبو حعفر.
وروي أن له كنى الأحد عشر اماماً من آبائه الى أبيه الحسن بن علي (ع).
ومن لقبه: المنتقم، وصاحب الرجعة البيضاء، والكرة الزهراء، والقابض، والباسط، والساعة، والقيامة، والوارث، والكاسر، والجابر، وسدرة المنتهى، والغاية القصوى، وغاية الطالبين، وفرج المؤمنين، ومنية الصابرين، والمحيط بما لم يعلن، وكاشف الغطاء، والمجازي بالأعمال، ومن لم يجعل الله له من قبل سميا ( أي شبيها )، ودابة الأرض، واللواء الأعظم، واليوم الموعود، والداعي إلى شيء نكر، ومظهر الفضائح، ومبلي السرائر، ومبدي الآيات، وطالب الثارات، والفرج الأعظم، والصبح المسفر، وعاقبة الدار، والعدل، والقسط، والأمل، والمحسن، والمنعم، والمفضل، والسناء، والضياء، والهناء، والحجاب، والحق، والصدق، والصراط، والسبيل، والعين الناظرة، والأذن السامعة، واليد الباطشة، والجنب، والجانب، والوجه، والعين، والنفس، واليمين، والأيد، والتأييد، والنصر، والفتح، والقوة، والعزة، والقدرة، والكمال، والتمام.
وأمه صقيل، وقيل نرجس، ويقال: سوسن، ويقال مريم ابنة زيد أخت حسن، ومحمد بن زيد الحسيني الداعي بطبرستان، والمشهور والصحيح: نرجس (1).
(1) الهداية الكبرى.


هذا هو تاريخ المعصومين الأربعة عشر صلوات الله عليهم بحسب رواية الشيخ (ق) عن رجاله الأمناء الأصفياء الذين لقيهم وسمع منهم وأخذ عنهم، وهم بدورهم رووا عن الأئمة المعصومين عليهم السلام مشافهة ومعاينة وكانوا من المخلصين لهم والمتفانين بولائهم.



وأختم هذا الفصل المبارك بهذا الدعاء الشريف للشيخ الخصيبي (ق):


اللهم ثبتنا على ما اليه هديتنا من علم هذا الكتاب، وهب لنا منه توفيقاً قائداً إلى الرشد وقلباً منقلباً مع الحق، ولساناً متجلياً بالصدق، وعزيمة الى مناهج الرشد، قاهرة إلى النفس، وبصيرة ندرك بها عرفان القدر، وأن تسعدنا بالهداية إلى الدراية، وأن تعضدنا بالاعانة على الابانة وأن تعصمنا من الغوايـة في الرواية، وأن تصرف عنا السفاهة بالكفاية، وأن تتقبل منا قبولاً حسناً يا أرحم الراحمين.
وصلى الله على سيدنا محمد وآله.

أبو اسكندر
10-09-2007, 04:34 AM
مواقف الشيخ من تيارات عصره
الفكرية والسياسية

السياسة مصدر ساس، وهي تنظيم أمور الدولة، وتدبير شؤونها. وقد تكون شرعية، أو تكون مدنية. فإذا كانت شرعية كانت أحكامها مستمدة من الدين، وإذا كانت مدنية كانت قسماً من الحكمة العملية، وهي الحكمة السياسية، أو علم السياسة.

وموضوع علم السياسة عند قدماء الفلاسفة هو البحث في أنواع الدول والحكومات، وعلاقتها ببعضها البعض، والكلام في المراتب المدنية وأحكامها، والإجتماعات الإنسانية الفاضلة والرديئة، ووجوه إستبقاء كل منها وعلة زواله، وكيفية رعاية مصالح الخلق وعمارة المدن وغيرها.

والفرق بين السياسة النظرية والسياسة العملية أن الأولى تعنى بدراسة الظواهر السياسية المتعلقة بأحوال الدول والحكومات، والثانية تعنى بأساليب ممارسة الحكم في الدولة لرعاية مصالح الناس، وتدبير شؤونهم وأحوالهم. (1)

ويقال أن الدين سياسة والسياسة دين، ولكن اذا كانت السياسة بالمعنى الذي تريده الكتب الالهية لا الذي تريده الأغراض الشخصية، وأن السياسة في عرف هذه الأيام عبارة عن الخداع والنفاق والمداهنة ودوس الحقوق وابتلاع القوي للضعيف بأية وسيلة كانت كما هو معلوم.

وخلاصة القول فان السياسة اذا تبعت الدين فهي دين. أما الدِّين إذا تبعها فليس بدين. (2)





وبناءً على ما تقدم فان مواقف الشيخ من التيارات الفكرية والسياسية التي كانت سائدة في عصره تتلخص كالتالي:



لم يكن الشيخ الأجل (ق) ذلك السياسي المحنك بالمعنى السائد للسياسة آنذاك والقائم على الدهاء والنفاق، لأن ذلك لا ينسجم مع عقيدته الاسلامية، وأخلاقه العلوية، ومبادئه الإمامية.

ولم يكن رجل الدولة الذي يحتل أعلى المناصب وقيادة الجيوش.

ولم يكن ليخطر بباله مجرد التفكير بمثل هذه الأمور الفارغة، أو السعي إليها لعلمه اليقيني بما تكلف من سفك دماء بريئة، وإذلال نفوس أبية. (3)

بل كان فقيهاً من الفقهاء له مقلديه، وعلماً من الأعلام يُرجع إليه، وقطبا من الأقطاب قلّ من يجاريه، فاق أهل زمانه بعلمه وإيمانه، وقضى حياته الشريفة في نشر فضائل ومعالم أهل البيت عليهم السلام بواضح بيانه ثابتاً على نهجهم القويم الذي انتهجه منذ نعومة أظافره، يبث معارفهم النقية من كل شائبة بين أهل الولاية وخلان الهداية في عصر كان الظلم العباسي وظلامه على أشده، والتعصب الديني قد بلغ الذروة، وقد تصدى لأصحاب المقالات الفاسدة، والآراء الحائدة، ودمغ حججهم الباطلة بحججه الكاملة إلى أن تعرض للأذية من بعضهم، واتهمه آخرون بالقرمطة مع أنه كان من المناوئين لهذه الحركة الباطنية، ومفنداً لآراء أصحابها واعتقاداتهم، ومخالفاً لميولهم المنافيـة لمعـالم مدرســة أهل البيت عليهم السلام.

وكذلك تصدى لبدع الحلاج المشحونة بالاعوجاج، وتبرأ منها، وحاد بأهله عنها، وما جاء في هدايته خير دليل على صحة ولايته.

وكان كغيره من الأعلام الذين لقوا العداء السافر، والبغض الشديد من الخلفاء العباسيين وأتباعهم المأجورين الذين قامت دولتهم الجائرة على دماء الطالبيين، وجماجم أشياعهم الموالين، ولم يَسْلَم الشيخ في تلك الآونة الضيقة والحرجة من مواقف شديدة ومضايقات عديدة أدت بعضها إلى سجنه في بغداد وبعضها الآخر إلى هجراته المتكررة إلى أن استقر به المطاف في حلب عاصمة الحمدانيين، تلك الدولة العادلة بحكّامها وأمرائها، دفعت الشيخ وغيره من العلماء والفقهاء والشعراء إلى الاقامة فيها، والركون إليها، كي ينعموا بظل عهدها الميمون ببعض الحرية والراحة اللتين فقدوهما طويلاً، فشرعوا يؤلفون كتبهم ويدوِّنون ما حفظوه عن الأمناء من الأخبار الدّالة على فضائل ومناقب أهل العصمة عليهم السلام دون خوف من سلطان جائر يعمل على اخفات تلك الأصوات الصادقة والقلوب الناطقة، فكان من عصارة وثمرة ذلك العهد المبارك أن وصلت إلينا عشرات الكتب المليئة بالفوائد، والمكتظة بالفرائد، ولكن للأسف الشديد فقد تعرض بعضها لعبث المشوهين، وتلاعب المحرفين، ومن جملتها الهداية الكبرى لشيخنا الخصيبي (ق).

وختاماً لما تقدم فان موقف الشيخ من تيارات عصره السياسية والفكربة يتلخص بموقفه الرافض رفضاً كلياً لكل ما يخالف الثقلين:
كتاب الله والعترة الطاهرة اللذين من تمسك بهما لن يضلّ أبداً.

---------------------------------------------------------------------------------

(1) المعجم الفلسفي - جميل صليبا -.

(2) العلامة الشيخ سليمان الأحمد (ق).

(3) من المعروف بأن الشيخ كان يتمتع بثقة سيف الدولة الحمداني واحترامه ومع ذلك فانه لم يستغل ذلك لنيل مناصب سياسية أو دينية كما كان يفعل أكثر الفقهاء المقربين من الملوك والأمراء وهذا من أدل دليل على ما أوضحناه وبيناه من أن دأب الشيخ وشغله الشاغل كان مُنْصَبّاً منحصراً في غاية واحدة ألا وهي نشر مذهب أئمته عليهم السلام وترسيخه في قلوب شيعتهم وتوضيح معالمه والدفاع عنه والتفاني في سبيله.

---------------------------------------------------------------------------------

أبو اسكندر
11-09-2007, 04:10 AM
نفي المطاعن

ليس المهم أن يكتب الكاتب فحسب، بل المهم أن يعرف ماذا يكتب، وإلا فلا حاجة إلى كتابته، والأهم من كل ذلك فإنه إذا كتب فعليه أن يوثّق معلوماته التي يقدمها بالأدلة القاطعة والحجج الساطعة المقنعة للقارئين والمقبولة عندهم.

أما أن يدلي بمعلومات يتيمة من خياله الواسع ليقنع الآخرين بها، فهذا أمر بعيد عن صفات الكاتب المنصف الذي يحترم نفسه وحرفته.

بالإضافة الى ذلك فانه يساهم في تحريف الحقائق مع من حرّفوها، وخصوصاً في ترجمة الأعيان التي تتطلب الدقة التامة والموضعية الشاملة، والحقيقة المجردة عن الأهواء والغايات.

لقد كتب الكثير من المؤرخين ترجمات عن الشيخ الخصيبي لا علاقة له بها لا من قريب ولا من بعيد ( إلا نادراً )، بل أطلقوا الكلام على عواهنه من دون أن يقدموا لنا دليلاً واحداً على صحة أقوالهم، فخلطوا الحابل بالنابل، ولم يميّزوا بين الصالح والطالح، والأغرب من كل ذلك اعتبارهم له بأنه شخصية شبه غامضة لم يعرف عنها الا الشيء القليل ويندر وجود ترجمة كاملة له تتحدث عن حياته من بدايتها الى نهايتها ولم يعلموا ( أو لعلهم تجاهلوا ) بأن هناك المئات من الأعلام الكبار لم يُعرف عنهم سوى القليل الذي لا يروي غِلة ولا يشفي عِلة، ولهذا أقول:

إنه من الطبيعي أن يعتبر الشيخ الخصيبي (ق) شخصية شبه غامضة ما دام القوم لا يعرفون حتى التلفظ باسمه فتارة يقولون الحضيني، وطــوراً الخصيــبي، وكذلك الأمر في تاريخ وفاته فقد تناقضوا فيما بينهم بعدة تواريخ:
منهم من قال أنه توفي سنة 358هـ.
ومنهم أصرّ على أن وفاته كانت سنة 334هـ.
ومنهم من أصاب الهدف من حيث لا يدري وقال سنة 346هـ.

وهناك أمور أخرى تناقضوا فيها يطول سردها وتفصيلها فعدم ذكرها أفضل والدخول في صميم الحديث أجدى وأكمل.

إن من أكثر المتحاملين على الشيخ الخصيبي (ق) هما النجاشي و ابن الغضائري، ولما راجعت ما كتباه عنه لم أجد لهما نصاً يؤكد مزاعمهما فلذلك رأيت من الأفضل البحث عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء طعنهما لتنجلي لنا الأمور على جليتها وعلى هذا الأساس ومن هذا المنطلق أقول وما توفيقي الا بالله العلي العظيم:

إن الطعون الموجهة الى الشيخ من قبل النجاشي وابن الغضائري وغيرهما فنّدها ودحضها السيد محسن الأمين العاملي بكليتها في كتابه القيّم وموسوعته الشاملة ( أعيان الشيعة )، و وردّ على المتحاملين عليه رداً جميلاً بقوله:
( لو صح ما زعموا وما ذهبوا إليه ونسبوه له لما كان الأمير سيف الدولة الحمداني المعروف والمشهور بصحة عقيدته الإسلامية، وولائه للعترة الطاهرة آل البيت سلام الله عليهم، صلّى عليه وائتم به ).
وقال أيضاً:
( والقدماء كانوا يقدحون بفساد العقيدة والتخليط بأشياء كانوا يرونها غلوّاً وهي ليست كذلك ).

ومن يراجع كتاب أعيان الشيعة يُلاحظ أن مؤلفه كان واضـح الميـل إلى توثيقه لاثبات رواية التلعكبري (1) عنه واستجازته ولعدم قدح الشيخ به، وثناء صاحب الرياض عليه بقوله: فاضل عالم محدث، وكذلك استدلالاً برواية أبو العباس بن عقدة، وثناؤه عليه.

وقد أكّد السيد الأمين أيضاً بأن الغضائري ( لم يسلم منه أحد لذلك لم يعتنِ العلماء بذمومه ).
وأوضح هذه الناحية العلامة الشيخ جعفر السبحاني وذلك في معرض حديثه عن ابن الغضائري حيث يقول:
( ان تضعيفه للرواة والمشائخ لم يكن مستنداً الى الشهادة والسماع بل كان اجتهاداً منه عند النظر إلى روايات الأفراد، فإن رآها مشتملة على الغلو والإرتفاع حسب نظره، وصفه بالضعف ووضع الحديث ). (2)
واستشهد عن المجلسي بقوله:
( ولكن أفرط بعض المتكلمين والمحدثين في الغلو لقصورهم عن معرفة الأئمة عليهم السلام، وعجزهم عن إدراك غرائب أحوالهم، وعجائب شؤونهم، فقدحوا في كثير من الرواة الثقاة بعض غرائب المعجزات حتى قال بعضهم: من الغلو نفي السهو عنهم، أو القول بأنهم يعلمون ما كان وما يكون ) .(3)

ثم عقب قائلاً ( والحديث للشيخ السبحاني ):
( وعلى ذلك فليس من البعيد أن الغضائري ونظراءه الذين ينسبون كثيراً من الرواة الى الضعف والجعل، كانـوا يعتقدون في حق النبي والأئمة عليهم السلام عقيدة هذه المشائخ فـاذا وجـدوا أن الرواية لا توافق معتقدهم اتهموه بالكذب ووضع الحديث.
والآفة كل الآفة هو أن يكون ملاك تصحيح الرواية عقيدة الشخص وسليقته الخاصة فإن ذلك يوجب طرح كثير من الروايات الصحيحة واتهام كثـير مـن المشائخ.
والظاهر أن الغضائري كان له مذاق خاص في تصحيح الروايات وتوثيق الرواة، فقد جعل اتقان الروايات في المضمون حسب مذاقه دليلاً على وثاقة الراوي، ولأجل ذلك صحح روايات عدة من القميين، ممن ضعّفهم غيره، لأجل أنه رأى كتبهم وأحاديثهم صحيحة.
كما أنه جعل ضعف الرواية في المضمون، ومخالفته مع معتقده فيما يرجع إلى الأئمة، دليلاً على ضعف الرواية، وكون الراوي جاعلاً للحديث، أو راوياً عمن يضع الحديث، والتوثيق والجرح المبنيان على اتقان المتن، وموافقته مع العقيدة من أخطر الطرق إلى تشخيص صفات الراوي من الوثاقة والضعف ) .

ثم ختم قائلاً :
ولاجل ذلك لا يمكن الاعتماد على تضعيفاته، واستشهد بقول المحقق (( الداماد )) من أنه ( أي الغضائري ) قلّ أن يسلم أحد من جرحه أو ينجو ثقة من قدحه.(4)

ومن أراد الاستزادة فليراجع كتابه القيم (كليات في علم الرجال ) ففيه المزيد للمستزيد.


نستنتج مما تقدم بأن الشيخ الخصيبي (ق) لم يكن ذنبه الا أنه روى أخبـاراً صحيحة عن الأمناء في فضائل أئمته عليهم السلام، فطعن به وبعقيدتـه من لم يعتقدها، وأثنى عليه من أخذ بها وحققها، فانقسم فيه الرجال ما بين مادح وقادح، ومحب ومبغض، فاستدللنا على الضعيف بقدحه، وعلى القوي بمدحه، فكان الشيخ ميزاناً للرجال يُعرفون من خلاله.


وقال العلامة ميرزا محمد تقي في كتابه صحيفة الأبرار بعد كلام تقـدم له:
هذه الأخبار قليلة من كثير ما ورد في هذا الشأن أخرجناها في هذا المقام ليعلم الناظر المنصف حقيقة ما ذكرناه من وجوه نشوء القدح في كثير من أعاظم الأصحاب والتابعين لهم بإحسان، ومما يوضح بعض تلك الوجوه أن كثيراً من المسائل التي صارت سبب القدح في حق بعضهم قد صار بعد ذلك بين الشيعة من الأمور الضرورية فمن ذلك:

ما رواه الكشي رحمه الله في ترجمة يونس فانه روى حديثاً عن الحسن الرضا (ع) يدل على أن أهل البصرة كانوا ينكرون على يونس بن عبد الرحمن قوله أن من السنة أن يُصلي الانسان ركعتين وهو جالس بعد العتمة، وأنت تعلم أن هذه الصلاة من النوافل الراتبة فاذا كان الناس يجعلون مثل هذا سبباً للقدح في مثل يونس فما ظنك بسائر الأمور الخفية.

ومنها ما رواه أيضاً في ترجمة زرارة بسنده عن حمزة بن حمران قال: لقيت أبا عبدالله (ع) فقلت له بلغني أنك لعنت عمي زرارة قال:
فرفع يده حتى صك بها صدره ثم قال لا والله ما قلت ولكنهم يأتون عنه بأشياء فأقول من قال هذا فأنا منه بريء، قال قلت فأحكي لك ما يقول, قال : نعم قال قلت: يقول إن الله عز وجل لا يُكلف العباد إلا ما يطيقون وأنهم لم يعملوا إلا أن يشاء الله ويريد ويقضي. قال: هو والله الحق، ودخل علينا صاحب الزطي فقال له يـا ميسـر لست على هذا ؟ قال على أي شيء أصلحك الله، أو جعلت فداك، قال:
فأعاد هذا القول عليه كما قلت له ثم قال هذا والله ديني ودين آبائي. انتهى.

فإن هذه المسألة ( الكلام للميرزا ) التي قد صارت بين الشيعة من المسلمات أحد أسباب القدح من ضعفاء الشيعة في يونس بن عبد الرحمن، وزرارة بن أعين، وبريد بن معاوية، ومن تابعهم كما يظهر في الآثار المنقولة حتى أن مذهبهم هذا عرض على الأئمة في بعض الأخبار فتبرؤاً منه تقية من الشيعة الضعفاء فضلاً عن المخالفين.

ومنها مسألة الرجعة فإنّ جماعة من الشيعة كانوا يَعدّونها من التناسخ المجمع على بطلانه وكانوا يرمون من يقول بها بالكفر وينسبونه الى القول بالتناسخ، ولذا كانت الأئمة عليهم السلام لا يظهرون تلك المسألة الا لخواص أصحابهم، ويظهر ذلك لمن تتبّع الآثار وتردد في مجامع الأخبار مع أنها الآن من ضروريات مذهب الشيعة ومُنكرها خارج عن حوزة الايمان.

ومنها مسألة نفي السهو عن النبي والأئمة عليهم السلام فإن محمد بن الحسن بن الوليد جوّز ذلك وتمسك فيه بخبر ذي اليدين المعــروف، وتبعه شيخنا أبو جعفر محمد بن بابويه رحمه الله في ذلك(5) فقال في الفقيه بعد ايـراد الخبر في سهو النبي في الصلاة ما هذا لفظه:
قال مصنف هذا الكتاب أن الغلاة والمفوضة لعنهم الله ينكرون سهو النبي صلى الله عليه وآله إلى أن قال وكان شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد يقول أقل درجة الغلو نفي السهو عن النبي صلى الله عليه وآله فلو جاز أن ترد الأخبار الواردة في هذا المعنى لجاز أن تُرَد جميع الأخبار وفي ردها إبطال الدين والشريعة وأنا أحتسب الأجر في تصنيف كتاب منفرد في إثبات سهو النبي والرد على منكريه ان شاء الله تعالى. انتهى.

فتدبر أيها الناظر (الكلام للميرزا) إذا كان مثل ابن الوليد وتلميذه قد جعلا من علامة الغلو والتفويض انكار سهو النبي الذي أجمع جميع من جاء بعدهما من أساطين الشريعة على تنزيهه صلى الله عليه وآله وسلم عنه فلا ريب أنهما كلما وجدا رجلاً ينكر ذلك حكما عليه بالغلو والإرتفاع فبعد هذا كيف يبقى الوثوق على جرحهما للرجال لمقتضى اجتهادهما في عقائدهم000

وقال:
وقد رمى علماء الرجال جماعة بالكفر والغلو والارتفاع والتخليط مع أن الأئمة عليهم السلام كانوا يدنونهم ويلطفون بهم وينزلونهم منازل المقربين كالمفضل بن عمر ويونس بن عبد الرحمن وهشام بن الحكم ومحمد بن سنان وسهيل بن زياد الآدمي، ونظرائهم 000 وان ما ورد عن الأئمة عليهم السلام في حقهم من الذموم انما لمصلحة ما وليس على سبيل الحقيقة.

وقال بعد حديث تقدم:
ولم تنزل آية أو وَحي من الله تعالى بأن الحجة في هذا الباب مقصورة على كتابي الشيخ وكتاب الكشي، والنجاشي، وابن الغضائري مثلاً لا غير، وان من استعلم حال الرجال من سائر الكتب الغير موضوعة لهذا الشأن واستخرج منها قرائن قطعية على حسن حال الرجال… أو سوئه فقد خرج عن ربقة الدين وترك سنة سيد المرسلين (ص) كما يشهد بذلك حال الكثير من المصنفين فان من تتبع مسطوراتهم وجدهم قد سدوا باب التحقيق بالكلية وحصروا طريق العلم بأحوال الرجال فيما ضبط هؤلاء السابقون في كتبهم مع أنهم كان عذرهم في ذلك لقاء هؤلاء للمعدلين والمجروحين دون من تأخر عنهم فهو كذب بحت فإنهم لم يلاقوا الا من عاصرهم وعرفوا حاله، وإنما استعلموا حال كثير منهم باجتهادهم في رواياتهم وفي الأخبار الواردة في شأنهم والأقوال المقولة في حقهم ومثل هذا الاجتهاد مشترك بين المتقدم والمتأخر فما بال المتأخرين لا يقبل اجتهادهم في ذلك ويقبل اجتهاد المتقدمين سيما مثل اجتهاد شيخنا الصدوق حيث قال في عقائده:
إن علامة المفوضة والغلاة نسبتهم مشائخ قم وعلماءهم إلى القول بالتقصير (انتهى).(6)
وقد عرفت فيما قبل أن القميين كانوا يتهمون الرجل بأدنى شبهة وأن كثيراً منهم كانوا من ضعفاء الشيعة ولذا سقطت تصنيفاتهم عن أنظار المتأخرين 000
وبالجملة من تدبر في كلمات القوم وجد أكثر ما تمحِّلوه في هذا الباب خارجاً عن طريق السداد والصواب.

( ثم أتى على ذكر من بالغ في هذا الشأن ) كالفضل بن شاذان النيشابوري الذي قال عنه: انه مع تشيعه ووثاقته في الحديث كان ضعيف البصيرة يتهم كثيراً من الأصحاب بفساد العقيدة.

وأحمد بن محمد بن عيسى القمي فانه مع جلالته كان قليل المعرفة مبرماً في الطعن على أصحاب العلم والمعرفة وقد أخرج من قم جماعة بتهمة الغلو وغيره، كسهيل بن زياد الأدمي (7) وأحمد بن محمد بن خالد البرقي صاحب المحاسن وأمثالهما.

ومحمد بن الحسن بن وليد شيخ الصدوق فانه أيضاً بالغ في التسارع الى الانكار بمقتضى اجتهاداته الغير مقبولة، وناهيك في معرفة ضعف بصيرته ونزارة معرفته ما سمعت فيما مر من قوله الغير سديد.

وأحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري صاحب كتاب (الرجال ) المقصور على ذكر الضعفاء فانه ممن أفرط في هذا الشأن في المقال، وتجاوز حد الاعتدال حتى أن من تأمل في مبالغة ذلك يوهمه أنه ما كان همه الا تكبير حجم كتابه، وبالجملة فانه لم يقصر في التجاسر على حفظة آثار أهل العصمة وسدنة شرائع نبي الرحمة بل بذل فيه ما يبلغ اليه جهده.
ولذا جل من أتى بعده من المحققين أخذ في الرد عليه (8).
والذي ظهر لي ( والكلام للميرزا ) من حال هذا الرجل انه ممن لم يكن له حظ في مواريث العلم ولا استعداد لتحقيق موارد الشبهات وانما أخذ شيئاً من الأفواه ولم يتقنه على الكمال فنبذ عقله وراء ظهره وقدّم هواه أمامه ووقع بين العلماء وسلك نفسه في سلكهم فجعل كل من يمر عليه يرميه بلسانه ولا يبالي أأخطأ أم أصاب.


ولقد وقفت على كلام لبعض الناس في الاعتذار عن مبالغة هذا الرجل في القدح ( أي مبالغة الغضائري ) يعجبني ذكره وهو أنه قال:
ان هذا الصنع منه لو لم يكن موجباً للمدح لم يكن مورثاً للقدح لأنه يكشف عن كمال تثبت الرجل وشدّة احتياطه في الدين وغاية تتبعه لموارد اليقين (9)
وأنا أقول :
أيها الرجل حفظت شيئاً وغابت عنك أشياء فان الاحتياط له مورد مخصوص وليس هذا منه فان القدح في البريء بالكفر والزندقة والغلو والالحاد بمجرد الظن بل الوهم من أعظم الكبائر عند الله، وكيف ولم يرض الله تعالى بقذف من ظاهره الايمان ببعض المعاصي كالزنا وشبهه إلا بما رأته عينك على نحو العيان الذي لا يعتريه شبهة فكيف بقذفه بأسباب الكفر؟
وأيضاً كيف يجوز الاحتياط في قدح الرواة وهو يؤدي الى تضعيف جملة وافية من أخبار الأصول والفروع وتعطيل كثير من الأحكام الدينية فالبيّن ان هذا الا إختلاق، فهذا المعتذر لو اعتذر عن اعتذاره هذا كان أولى له وأحسن لأنه قال قولاً أول من خالفه فيه هو الله عز وجل في قوله لنبيه (ص) :
(( وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً )). الآية.
وفي قوله تعالى:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )). الآية.

هذا ولعلك تلومني في اساءة الأدب على مثل ابن الغضائري وتقول أنه طعن في أهل العلم، فأقول: يا أخي ان كان الطعن في أرباب العلم قبيحاً فهذا الرجل قد طعن في ألف رجل كلهم من أساطين الشريعة وحملة آثار الوحي والتنزيل فالرجل هو الذي فتح هذا الباب على نفسه ولا ذنب لأحد في ذلك ابداً فإن من حفر لأخيه بئراً وقع فيها (10) .

وهنا أقول :
إن من يتمعن بتأنّ فيما قدّمناه من الشواهد الواضحة والصريحة، والدلائل اللائحة المريحة، يدرك الأسباب الحقيقية وراء اتهام الشيخ بالغلو وفساد المذهب ويستدلّ أيضاً على ضعف وتقصير من رموه بذلك البهتان وحينها ينشد معنا قول المتنبي:
وكم من عائب قولاً صحيحاً *** وآفته مـن الفهم السقيـم
ولكـن تأخذ الآذان منــه *** على قدر القرائح والعلـوم

فعلّة الاتهام بالغلو تعود الى نفي السهو عن النبي والأئمة المعصومين، والتصديق بمعاجزهم والاخبار عنها، ورواية فضائلهم.

وعلّة الاتهام بالتناسخ تعود الى القول بالرجعة وتصديقها.

وعلّة الاتهام بالوضع تعود الى رواية الأخبار التي عجز البعض عن قبولها لضعف مداركهم وقد ثبتت فيما بعد بواسطة المحققين.

وعلّة العلل هي عدم التبين الذي أمر الله جل وعلا به.

وكنّا قد ذكرنا فيما مضى بأن الشيخ (ق) قد اتّهم بالقرمطة وهذا أمر عجيب وغريب اذ كيف يتفق ذلك مع اتهام البعض له بالغلو وهما أمران متناقضان عقلاً ونقلاً فالمُغالين في أمير المؤمنين (ع) (وهذا إن كان لهم وجود فعليّ كما قيل) ليسوا قرامطة، والقرامطة المعروفون تاريخياً ليسوا من المغالين في الامام (ع) ، ولكل من هاتين الفئتين اتجاهاتها الخاصة والمعاكسة للأخرى، وللمزيد من التفصيل لا بد من توضيح هذين الأمرين المتعلقين (بالقرامطة والغلاة) (http://www.zoalfekar.com/readarticle.php?article_id=42).


--------------------------------------------------------------------------------------------

(1) هو أبو محمد هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري الذي أعطاه الشيخ الخصيبي إجازة في التاريخ سنة 344هـ.

(2) كليات في علم الرجال - العلامة الشيخ جعفر السبحاني ص 98.

(3) بحار الأنوار للمجلسي ج 25 ظ ص 347.

(4) كليات في علم الرجال.

(5) أورد السيد حسن الموسوي الخراسان في ترجمة الصدوق ما يلي: وإلى القارىء بعض ما عثرنا عليه من فتاواه الغريبة وآرائه الخاصة (فعدد ثمانية فتاوى ثم قال): جواز السهو عن النبي (ص) وسماه من الله تعالى تبع في رأيه ذلك شيخه محمد بن الحسن بن الوليد وتبعه على رأيه ذلك الشيخ الطبرسي في مجمع البيان كما نقل عنه التنكابني في قصص العلماء والسيد الجزائري في الأنوار النعمانية وفخر الدين الطريحي في مجمع البيان مادة (بدا) والمحقق الفيض الكاشاني في الوافي على ما يظهر من كلامه، ونقل عن البهائي رحمه الله أنه قال: الحمد لله الذي قطع عمره ولم يوفقه لكتابة مثل ذلك. ونقل عن الشيخ أحمد الاحسائي أنه قال: الصدوق في هذه المسألة كذوب. ولا يخلو كلامهما من سوء أدب نربأ بأمثالهما عن ذلك. - أحمد الموسوي الخرسان -.

(6) قال الشيخ المفيد في كتابه ( تصحيح الاعتقاد بصواب الانتقاد ): وأما نص أبي جعفر رحمه الله ( أي الصدوق) بالغلو على من نسب مشائخ قم وعلمائهم الى التقصير فليس نسبه هؤلاء القوم الى التقصير علامة على غلو الناس، اذ في جملة المشار اليهم بالشيخوخة والعلم من كان مقصراً، وانما يجب الحكم بالغلو على من نسب المحققين الى التقصير سواء كانوا من أهل قم أم من غيرها من البلاد وسائر الناس.
وقد سمعنا حكاية ظاهرة عن أبي حعفر محمد بن الحسن بن الوليد رحمه الله لم نجد لها دافعاً في التقصير وهي ما حكي عنه أنه قال: أول درجة في الغلو نفي السهو عن النبي والامام ع فان صحت هذه الحكاية عنه فهو مقصر مع أنه من علماء القميين ومشيختهم.
وقد وجدنا جماعة وردوا الينا من قم يقصرون تقصيراً ظاهراً في الدين، وينزلون الأئمة عليهم السلام عن مراتبهم ويزعمون أنهم كانوا لا يعرفون كثيراً من الأحكام الدينية حتى ينكت في قلوبهم، ورأينا من يقول أنهم ملتجئون في حكم الشريعة الى الرأي والظنون ويدعون مع ذلك أنهم من العلماء وهذا هو التقصير الذي لا شبهة فيه. (انتهى)

(7) سهيل بن زياد الأدمي أتينا على ذكره فيما مضى من القول فقد روى عنه الشيخ الخصيبي ق، وهو من أساتذة الكليني، وقد عده الطوسي من أصحاب الامامين العسكريين عليهما السلام.

(8) قال صاحب الرواشح: فأما الغضائري فمتسارع الى الجرح حرد أو مبادر الى التضعيف شططاً.

(9) الاحتياط في هذا المجال لا يوجب قدح الراوي واتهامه بالكفر والوضع واختلاق الحديث بل يوجب رد الرواية الى راويها ثم النظر فيها والبحث عن معانيها وهذا أجدر بذوي العقول الثاقبة والبصائر النافزة.

(10) صحيفة الأبرار - العنوان الخامس.

أبو اسكندر
12-09-2007, 06:03 PM
القرامطـــة

هي إحدى الفرق الباطنية(1) التي شغلت السلطات العباسية قرابة قرنٍ من الزمن وأشاعت الاضطراب والقلق في الشرق العربي بما خلقته من أفكار ثورية. بدأت هذه الحركة بحمدان بن الأشعث، وهو الذي نزل عند الداعي المؤسس لهذه الفرقة: الحسين الأهوازي الذي جاء من ناحية خوزستان، وهذه التسمية لم تتخذها هذه الفرقة الباطنية لنفسها، وإنما أطلقها أعداؤها عليها في العهود المبكرة لقيامها.


عوامل نشوء هذه الحركة :
إن المجتمع الأموي كان يقوم على سيادة العنصر العربي (2)، فكان لا يتمكن أي إنسان من الانتساب الى صفوفه إلا بطريق الولادة، ولم يكن أفراده يدفعون الضرائب عن أراضيهم، وكانوا وحدهم أصحاب الحق بأن يتجندوا في الأمصار ويقبضوا الرواتب المغرية، فضلاً عن حقهم بالأعطية من غنائم الفتوح، ولم يكن حلول العباسيين محل الأمويين أكثر من مجرد تغيير الأسرة الحاكمة.
وبذلك تبين أن الأسباب التي أدت الى قيام الحركة القرمطية كانت هي أيضاً في جوهرها حركة قومية إقليمية واقتصادية واجتماعية.
ولعلنا لا نأتي بجديد حين نقول أن الأمويين بسياستهم هذه قد مهّدوا الطريق لمن يريد ضرب الدولة الإسلامية، وكان أفضل وسيلة للمنفعلين بهذه الأسباب أن اتخذوا من الصراع العقائدي بين بني أميّة وبين بني هاشم ذريعة لتقويض الحكم العربي العنصري، ونقض التعاليم الإسلامية، وذلك بادعائهم الولاء للهاشميين في مطالبتهم بحقهم بالخلافة دون الأمويين.
وهكذا تكون كل الحركات الباطنية توسلت بشعار الولاء لآل البيت النبوي من أجل الوصول الى هدف واحد، هو الثأر من حكّام الوقت، الذين أشاعوا البدع الجاهلية تحت غطاء الإسلام، ومنها التركيـز على العنصر العربي والحطّ من الموالي المسلمين.


بداية هذه الدعوة :
كان ابتداء الدعوة القرمطية في البحرين عن طريق رجلٍ يعرف بيحي بن المهدي، الذي قصد بلدة القطيف وحلَّ فيها ضيفاً على رجلٍ يعرف بعلي بن المعلّى بن حمدان مولى الزياديين، فأظهر له يحي أنه رسول المهدي، وكان ذلك في سنة 281هـ، وذكر أنه خرج الى شيعته في البلاد يدعوهم الى أمره، وأن ظهوره قد قرُب. فأخبر عليّ بن المعلّى الشيعة من أهل القطيف، وقرأ عليهم الكتاب الذي مع يحي بن المهدي المرسل إليهم من المهدي، فأجابوه، وأنهم خارجون معه إذا ظهر أمره. ووجّه الى سائر قرى البحرين بمثل ذلك، فأجابوه وكان أبو سعيد الجنابي يبيع للناس الطعام، ويحسب لهم بيعهم.
ويقول مؤلف ( البحرين عبر التاريخ ) أن حمدان قرمط ابن الأشعث هو مؤسس حركة القرمطيين في واسط بين الكوفة والبصرة، حيث أنشأ داراً للهجرة، وجعلها مركزاً لبثّ الدعوة، ثم كلّف دعاته بإنشاء فروع للحركة أهمها على الإطلاق، فرع البحرين الذي أقامه أبو سعيد الجنابي (3).


أقوال المؤرخين :
أجمع القدماء من مؤرخي الشيعة والسنّة على اتهامهم بإبطال التكاليف الشرعية، والعمل على هدم الإسلام، وإشاعة المحرّمات بين أبنائه. أما المعاصرون فقد انقسموا فيهم الى عدة أقسام:
- قسمٌ رأى أنها دعوة تهدف بمضمونها الى تطبيق مبدأ العدالة في الإسلام (كالدكتور محمود اسماعيل صاحب كتاب الحركات السرية في الإسلام وبعض مؤيديه ).

وهنا أقول:
هل تطبيق مبدأ العدالة في الإسلام يقضي بنهب أموال الحجيج، وقتل النفوس البريئة في المسجد الحرام؟ فقد روى ابن الأثير في تاريخه أنه حجَّ بالناس في هذه السنة ( 317هـ ) المنصور الديلمي، وصار بهم من بغداد الى مكّة، فسلموا في الطريق، فوافاهم أبو طاهر القرمطي بمكّة يوم التروية، فنهب هو وأصحابه أموال الحجّاج وقتلوهم حتى في المسجد الحرام وفي البيت نفسه، وقلع الحجر الأسود ونفذه إلى هجر. فخرج إليه ابن محلب أمير مكّة في جماعة من الأشراف فسألوه في أموالهم، فلم يشفعهم، فقاتلوه، فقتلهم أجمعين، وقلع باب البيت، وأصعد رجلاً ليقلع الميزاب فسقط فمات. وطرح القتلى في بئر زمزم، ودفن الباقين في المسجد الحرام، حيث دفنوا بغير كفن ولا غسل ولا صلّى على أحد منهم، وأخذ كسوة البيت، فقسمها بين أصحابه ونهب دور أهل مكّة ...الخ.



- وقسمٌ آخر قال أن الغاية من هذه الحركة نصرة آل البيت عليهم السلام وردّ حقهم المغصوب.






وأنا أقول:
إن أصحاب هذا الرأي أرادوا النيل من مذهب أهل العصمة عليهم السلام، والحطِّ من مكانته، وذلك من خلال نسبة هذه الحركة الى رجالاته ، أو القول بأنها قامت لتحقيق غاياته.
وكنا قد أوضحنا سابقاً بأن الحركات الباطنية وغيرها توسلت بشعار الولاء لآل البيت، وتسترت به بهدف الوصول الى غاياتها المتناقضة شكلاً ومضموناً مع مذهب أهل البيت عليهم السلام.

- وقسمٌ أسرف في اتهامهم لدرجة إلصاق الإلحاد والإباحية بهم.
وأما ما أراه صحيحاً وواقعياً هو ما قاله المغفور له فضيلة العالم الديّان الشيخ محمد حسن شعبان (ق) في مقال كتبه سنة 1960 رداً على الأستاذ شكري فيصل، حيث قال تحت عنوان:
( للحقيقة )
كانت حركة القرامطة قرمطية صرفة، ولم تكن الغاية منها نصرة آل البيت، ولا ردّ حقّهم المغصوب إليهم، وهي إحدى العوامل الكثيرة التي أطاحت بالإمبراطورية العربية، وما امُحى من باطنيتهم، تثبته رسائلهم، التي هي اليوم في متناول كل يد.
أما شيوع النساء بين أتباعهم في مشاهد رعناء حمقاء فهذا شيء لا تتقبله البصائر والألباب، وهو مجرّد اتهام، وإني من رأيك بأن تاريخنا قد كتب بأقلام مشبوهة، فما كانت إغارة القرامطة على مكّة واقتلاع الحجر الأسود إلا امتداد لمأساة قذف البيت المطهّر بالحجارة، ودكّ جانبٍ منه، وإباحة المدينة المنوّرة لجيش لا يداخلك أدنى ريب في إسلامه.
وإذا كانت الحركات الهدّامة تُسقى من نبعٍ واحد، فليس الراضون بفعلة هؤلاء بشرٍ على الإسلام. والعرب من الراضين بفعلة أولئك، وأن لطيّ هذه الصحائف السوداء المخزية خير لأجيالنا الصاعدة وهي سائرة في طريق الوحدة(4).
وإني لجدّ مستغرب قولك ( ما نراه اليوم هو الذي نراه بالأمس ). فماذا نرى اليوم؟ غير مثل هذه الضربات القاسية في أساس صرح عربي موحّد، ترسى أركانه، وتحكم بنيانه قادة أمناء يريدون بنا الخير، ويعملون على إزالة الفوارق العقيمة، ويسيرون بنا على المحجّة البيضاء التي لا يضلّ عليها السالك.
انتهى.

والفقير يقول:
أنه من المعروف بأن هذه الحركة حوربت من قبل العباسيين وقتذاك، وقتلوا الكثير من زعمائها، وكان وشاة ذلك الزمان من فقهاء مأجورين وأزلام فاسدين إذا أرادوا النيل من أحدٍ ما، اتهموه بالقرمطة كذريعةٍ لإنزال أقصى العقوبات فيه، فكان الشيخ (ق) من ضحايا هذه الشائعات الكاذبة، والمؤامرات الرخيصة، وقد سُجن بسبب ذلك كما بيّنا سابقاً، وليس مرادنا مناقشة عقائد هذه الدعوة، أو سرد تاريخها، إنما الغاية هي توضيح الأسباب التي أدت الى تعرّض الشيخ للسجن في بغداد، وللمقارنة فيما بينها وبين فكرة الغلوّ. والذي لا بد من توضيح حقيقته التي غفل عنها أو تغافلها عمداً الكثيرون.
-----------------------------------------------------------------------------------
(1) إن القرامطة جاءت من معنى لغوي وهو قرمطَ الرجل في خَطْوه إذا قارب بين السطور في كتابته. ويقال أن حمدان بن الأشعث مؤسس هذه الفرقة سميَّ قرمط لقصر قامته ورجليه.

(2) إن المقياس الصحيح لمعرفة المسلم من غيره هو التقوى وليس العنصر وهذا ما يميز الإسلام عن غيره من الديانات الأخرى لقول السيد الرسول (ص) لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى. فسلمان الفارسي أقرب إلى الرسول(ص) من أبي لهب العربي، وبلال الحبشي أوثق عنده من جملة من صحابته العرب إلى ما هنالك من الأمثلة البارزة، فلو عملَ المسلمون ضمن هذه القاعدة القويمة لتجنبوا الكثير من الثورات التي قامت بسبب التمييز العنصري.

(3) تاريخ الإسماعيلية: الشيخ جعفر السجاني.

(4) كتب شيخنا الفاضل هذا المقال في عصر الوحدة العربية بين مصر وسوريا.

أبو اسكندر
14-09-2007, 05:27 PM
الغلـوّ والغـلاة

عرّف بعضهم الغلو بقوله: هو التجاوز عن الحد والخروج عن القصد.

وهنا نسأل ما هو هذا الحد الذي من تجاوزه صنّف مغالياً ؟

أهو القول بأن عليّاً (ع) هو أفضل الصحابة ؟
أو الإعتقاد بأنه الخليفة الشرعي للرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ؟
أو الإيمان بعصمته وعصمة أبنائه الكليّة ؟
أو التصديق بأن الله أيدهم بخوارق المعجزات ؟
أو التسليم اليقيني بكل ما ورد عنهم وصدر منهم ؟
فهل هذا هو الغلو الذي من قال به اعتبر متجاوزاً للحد خارجاً عن القصد ؟

فإن كان هو كما صرّح بذلك بعض المتعصبين والمقصرين فان الشيخ ومن قال بقوله من العلماء والفقهاء يعدون من أكثر الناس غلوّا.

ولكن هل نسي مطلقو هذه الفريّة بأن الأدلّة على صحة هذه المقولات الاعتقادية أكثر من أن تُحصى، وهي مبثوثة بكثرة ملحوظة في كتب الفريقين رواها عشرات العلماء في مصنّفاتهم المعتمدة والموثوقة عند أجلّتهم.

أقول متيقّناً بأنهم لم ينسوا ذلك، ولكنها الغايات التي تبرر الوسائل عندهم، حتى وإن كانت هذه الوسائل تنصبّ في تكفير أهل الايمان واليقين.

إنّ تجاوز الحد والخروج عن القصد ليس في قول ما هو صحيح و ثابت، بل هو كما اتفق عليه في تأليه الأئمة، أو تأليه غيرهم، وفي تصوري أنه لا يوجد من يقول بذلك لا من هنا ولا من هناك.

وعلى هذا الأساس الراسخ فان الاتهام بالغلو هو مرض قديم وداء عضال ابتليت به الأمة الاسلامية فأدى الى زيادة تنفير أبنائها من بعضهم البعض مما أعان عليها أخصامها الأَلدَّاء، وهذا المرض الخبيث له أسبابه المباشرة ومن جملتها:

- اختلاف أبنائها في العقائد وانقسامهم الى فرق ومذاهب.
- اختلاف أبناء المذهب الواحد سببه تفاوت في العقول وتفاضل في الأذهان.


فحينما يختلف هذا مع ذاك في تفضيل شخص على آخر سينتج عن خلافهما طعن وتكفير يؤدي الى افتراقهما وهذا الافتراق يؤدي إلى إختلاق الاتهامات المتبادلة.
وفي يقيني أنهما لو تبصّرا في عاقبة فعلهما لما تجرّءا على فعل ما فعلا.
وحينما ينكر أحدهما ما أقرّ به صاحبه فسيصدر عن المنكر تكفير بحق المقر، وعن المقر تضعيف بحق المنكر وهكذا الى ما لا نهاية.

إذاً فالغلو كذبة قديمة لا أساس لوجودها والاتهام بها صورة ضعف وعجز المتهم الذي لا حجة له إلا التكفير لستر عجزه المكشوف.


وبعد هذا التقديم السليم، والتعريف اللطيف، والتحليل الجميل أقول بأن بعض العلماء عرّف فرقة الغلاة بالقول التالي:
( هم الذين غلوا في حق النبي وآله حتى أخرجوهم عن حدود الخليقة ) (1) .
وقد عدّهم الشهرستاني ( المشكوك بنزاهته والمعروف بافراطه في التعصب ) بأنهم إحدى عشر صنفاً وذكر من جملتهم النصيرية، وذكر آراءهم وعقائدهم (2).

ويرى بعض الفقهاء كالعلامة الشيخ جعفر السبحاني بأن ما ذكره الشهرستاني من الصنوف وما نسب إليهم من الآراء السخيفة غير ثابت جداً، وبرهن على صحة قوله بشواهد كثيرة إلى أن قال نقلاً عن أحد العلماء:
( هذه ليست أول قارورة كسرت في التاريخ، بل لها نظائر وأمائل كثيرة، فكم من رجال صالحين شوّه التاريخ سمعتهم (3) وكم من أشخاص طالحين قد وزن لهم التاريخ بصاع كبير، وعلى أي تقدير فلا نجد لأكثر هذه الفرق بل جميعها مصداقاً في أديم الأرض).(4)
وقال أيضاً:
( فلا جدوى في البحث عن الغلاة على النحو الذي ذكره الشهرستاني وغيره ( كالكشي والنوبختي ) في كتابه فان الرواة الواردين في اسناد الروايات منزهون عن الغلو بهذا المعنى الذي يوجب الخروج عن التوحيد والاسلام ويلحق الرجل بالكفار والمشركين ) .

ثم أبان عن الفرقة الغالية بقوله:
( ان الفرقة المعروفة بالغلو هي فرقة المفوضة غير أنه يجب تحقيق معناها حتى يتبين الصحيح من الزائف ) .

ثم أوضح معنى التفويض وفصل بين الصحيح والزائف إلى أن قال:
( المراجع إلى كلمات القدماء يجد أنهم يرمون كثيرا من الرواة بالغلو حسب ما أعتقد به في حق الأئمة، وان لم يكن غلواً في الواقع ).

واستشهد بقول الوحيد البهبهاني في الفوائد الرجالية حيث يقول:
( فأعلم أن الظاهر أن كثيراً من القدماء لا سيما القميّين منهم والغضائري كانوا يعتقدون للأئمة عليهم السلام منزلة خاصة من الرفعة والجلالة، ومرتبة معينة من العصمة والكمال بحسب اجتهادهم ورأيهم، وما كانوا يجوزون التعدي عنها، وكانوا يعدون التعدي ارتفاعاً وغلواً حسب معتقدهم، حتى أنهم جعلوا مثل نفي السهو عنهم غلواً بل ربما جعلوا مطلق التفويض اليهم، أو التفويض الذي اختلف فيه، أو المبالغة في معجزاتهم ونقل العجائب من خوارق العادات عنهم، أو الاغراق في شأنهم واجلالهم وتنزيههم عن كثير من النقائص، واظهار كثير قدرة لهم وذكر علمهم بمكنونات السماء والأرض (جعلوا كل ذلك ) ارتفاعاً مورثاً للتهمة به، لا سيما بجهة أن الغلاة كانوا مختفين في الشيعة مخلوطين بهم مدلسين ) .

وبالجملة الظاهر أن القدماء كانوا مختلفين في المسائل الأصولية أيضاً، فربما كان شيء عند بعضهم فاسداً، أو كفراً، أو غلواً، أو تفويضاً، أو جبراً، أو تشبيهاً، أو غير ذلك، وكان عند آخر مما يجب اعتقاده أو لا هذا ولا ذاك.
فيجب على العالم الباحث، التحقيق في كثير من النسب المرمي بها الأجلة، لما عرفت من أنه لم يكن في تلك الأزمنة ضابطة واحدة ليتميز الغالي عن غيره. (5)

ولا بد من التأمل في جرحهم بأمثال هذه الأمور ومن لحظ مواقع قدحهم في كثير من المشاهير كيونس بن عبد الرحمن، ومحمد بن سنان، والمفضل بن عمر وأمثالهم، عرف الوجه في ذلك، وكفاك شاهداً اخراج أحمد بن محمد بن عيسى، أحمد بن محمد بن خالد البرقي من قم، بل عن المجلسي الأول، أنه أخرج جماعة من قم، بل عن المحقق الشيخ محمد ابن صاحب المعالم، أن أهل قم كانوا يخرجون الراوي بمجرد توهم الريب فيه.
فاذا كانت هذه حالتهم وذا ديدنهم فكيف يعوّل على جرحهم وقدحهم بمجرّده، بل لا بد من التروي والبحث عن سببه والحمل على الصحة مهما أمكن، كيف لا، ولو كان الاعتقاد بما ليس بضروري البطلان عن اجتهاد، موجباً للقدح في الرجل، للزم القدح في كثير من علمائنا ( الكلام للممقاني ) المتقدمين، لأن كلاً منهم نسب اليه القول بما ظاهره مستنكر فاسد.

ومما يؤيد ذلك ما ذكره الوحيد البهبهاني في ترجمة أحمد بن محمد بن نوح السيرافي قال:
( انه حُكيَ في الخلاصة أن الشيخ كان يذهب الى مذهب الوعيدية ( وهم الذين يكفّرون صاحب الكبيرة ويقولون بتخليده في النار )، وهو وشيخه المفيد إلى أن الله تعالى لا يقدر على عين مقدور العبد كما هو مذهب الجبائي والسيد المرتضى الى مذهب البهشمية من أن ارادته عرض لا في محل، والشيخ الجليل ابراهيم بن نوبخت الى جواز اللذة العقلية عليه سبحانه، وأن ماهيته معلومة كوجوده وأن ماهيته الموجود، والمخالفين يخرجون من النار ولا يدخلون الجنة، والصدوق وشيخه ابن الوليد والطبرسي الى جواز السهو على النبي، ومحمد بن عبدالله الأسدي إلى الجبر والتشبيه، وغير ذلك مما يطول تعداده، والحكم بعدم عدالة هؤلاء لا يلتزمه أحد يؤمن بالله، والذي ظهر لي من كلمات أصحابنا المتقدمين، وسيرة أساطين المحدثين أن المخالفة في غير الأصول الخمسة لا يوجب الفسق، الا أن يستلزم انكار ضروري الدين كالتجسيم بالحقيقة لا بالتسمية، وكذا القول بالرؤية بالانطباع أو الانعكاس، وأما القول بها لا معها فلا، لأنه لا يبعد حملها على ارادة اليقين التام، والانكشاف العلمي، وأما تجويز السهو عليه وادراك اللذة العقلية عليه تعالى مع تفسيرها بارادة الكمال من حيث أنه كمال فلا يوجب فسقاً ) .

ثم قال:
( ونسب ابن طاووس ونصير الدين المحقق الطوسي وابن فهد والشهيد الثاني وشيخنا البهائي وجدي العلامة وغيرهم من الأجلة الى التصوف، وغير خفي أن ضرر التصوف انما هو فساد الاعتقاد من القول بالحلول أو الوحدة في الوجود أو الاتحاد أو فساد الأعمال المخالفة للشرع التي يرتكبها كثير من المتصوفة في مقام الرياضة أو العبادة. و غير خفي على المطلعين على أحوال هؤلاء الأجلة من كتبهم وغيرهم أنهم منزهون من كلتا المفسدتين قطعاً، ونسب جدي العالم الرباني والمقدس الصمداني مولانا محمد الصالح المازندراني وغيره من الأجلة الى القول باشتراك اللفظ، وفيه أيضاً ما أشرنا اليه ونسب المحمدون الثلاثة والطبرسي الى القول بتجويز السهو على النبي، ونسب ابن الوليد والصدوق أيضاً منكر السهو الى الغلو، وبالجملة أكثر الأجلة ليسوا بخالصين عن أمثال ما أشرنا اليه، ومن هذا يظهر التأمل في ثبوت الغلو وفساد المذهب بمجرد رمي علماء الرجال من دون ظهور الحال).

ونحن بعدما قرأنا ذلك انتقلنا الى ما ذكره العلامة الزمخشري في حق نفسه حيث يقول:
تعجبت من هذا الزمان وأهله == فما أحد من ألسن الناس يسلم

والذي تبين لنا من مراجعة هذه الكلم هو أن أكثر علماء الرجال، أو من كان ينقل عنه علماء الرجال لم يكن عندهم ضابطة خاصة لتضعيف الراوي من حيث العقيدة، بل كلما لم تنطبق عقيدة الراوي وعقيدته رماه بالغلو والضعف في العقيدة، وربما يكون نفس الرامي مخطئاً في اعتقاده بحيث لو وقفنا على عقيدته لحكمنا بخطئه، أو وقف في كتاب الراوي على أخبار نقلها هو من غير اعتقاد بمضمونها فزعم الراوي أن المؤلف معتقد به، الى غير ذلك مما يورث سوء الظن، مثل اذا ادّعى بعض أهل المذاهب الفاسدة أن الراوي منهم وليس هو منهم.


فتلخّص أن تضعيف الراوي من جانب العقيدة لا يتم الا بثبوت أمرين:
الأول: أن يثبت أن النظرية مما توجب الفسق.
الثاني: أن يثبت أن الراوي كان معتقداً بها.
وأنى لنا بإثبات الأمرين.

أما الأول، فلوجود الخلاف في كثير من المسائل العقيدية حتى مثل سهو النبي في جانب التفريط أو نسبة التفويض في بعض معانيها في جانب الإفراط.
وأما الثاني، فإن إثباته في غاية الإشكال، خصوصاً بالنظر إلى بعض الأعمال التي كان يقوم بها بعض الرواة في حق بعض، من الاخراج والتشديد بمجرد النقل عن الضعفاء وان كان ثقة في نفسه، وما لم يثبت الأمران لا يعتني بهذه التضعيفات الراجعة الى جانب العقيدة.(6)

فالتكفير لا يجوز اذا في متفرعات الأصول وجزئيات كلياتها الا أن يكون الأمر المقال من قبل قائله مزيلاً للأصل المعتمد ومتناقضاً معه.

فالتوحيد أصلٌ بلا خلاف، وان عدم اعتقاده كفر محض، والقول بالشريك يضاده، وقائل ذلك مشرك وراويه مشكوك بأمره ومطعون به، فاما أن يكون معتقده فيحكم بشركه وكفره، واما لا فيحكم بتخطئته لروايته ما يخالف عقيدته.
وأما مبحث الصفات فلا يستوجب التكفير الا في حال تشبيه الخالق بالمخلوق، وايقاعه في حدود العجز، ونسبة ما لا يليق بذاته اليه، وما عدا ذلك فمتروك لأن تناوله يؤدي الى الوقوع في ملابسات عديدة وحالة فريدة تؤدي بنا الى عدم وجود مؤمن بين المسلمين، ولا مسلماً بين المخلوقين، وذلك لأن القائلين بالصفات على أقسام:
قسم يقول بعينيتها.
وقسم يقول بغيريتها.
وقسم يقول بأنها ليست عين الذات وليست غيرها.

فالأسلم ترك هذه الأمور المتعلقة في بحث عدالة الراوي ما دام مؤمناً بالله ورسوله واليوم الآخر ومقرّاً بولاية أمير المؤمنين وأبنائه المعصومين ومسلماً لهم ومستسلماً لأمرهم.
وكذلك فالنبوة أصل بلا نزاع، ومن لم يعتقدها أو أنكر أصلاً من أصولها كالوحي، والعصمة 000فليس بمسلم، أما فيما يتعلق بالعصمة الكلية، أو الجزئية، أو نفي السهو عن النبي أو عدمه، فلا يستوجب التكفير والتفسيق، وانما يستوجب تحديد اللفظ بمقتضى الأمر المتعلق به.
وكذلك فان ضعف الراوي لا يستوجب القدح كما هو دأب الكثيرين، ونقله عن الضعيف لا يدل على ضعفه الا عند الضعفاء فربما نقل رواية صحيحة عن ضعيف فهل يستوجب ذلك تضعيفه، أو نقل رواية مشبوهة لغاية ما ولكنه لا يعتقدها فهل يستحق التفسيق على ذلك، فيجب بحث الأسباب أولاً، ثم يأتي الحكم منزهاً عن الأهواء والغايات ثانياً.

وان الميزان الصحيح في تنقيح الروايات وتصحيحها هو كتاب الله وسنة رسوله ونهج الأئمة المعصومين عليهم السلام، وليس محدودية عقول الرجال وأهواءهم لأن ذلك يؤدي الى انكار الضروريات.


أما التقليد في توثيق الرجال وتضعيفهم فباطل لأسباب (7):

- إن أكثر المصنفين في علم الرجال ليسوا بأفضل من الذين تحدثوا عنهم، والمفضول عند ذوي العقول لا يقيّم الفاضل بل العكس هو الصحيح.
- إن بعضهم ارتكز على عقيدته في تقييم الرجل وهذا التقييم غير سليم وذلك تحسباً من أن تكون عقيدة المصنف معلولة فستكون النتيجة مجهولة والمقيّم مظلوماً.
- إن بعضهم لم يشاهد الرجل الذي تحدث عنه بل اعتمد على السماع وهذا الاستدلال باطل بالبديهة.
- إن بعضهم اعتمد على رواية الرجل فحكم عليه من خلال اتفاقها مع عقيدته أو عدمها.
ان أكثرهم نقل عمن كان قبله ومن كان قبله يندرج ضمن الأقسام المذكورة أعلاه.

فالتقليد المقبول والمعمول به هو تقليد أهل العصمة، ولكنه عسير اذ يقتضي التحقق من صحة الروايات الواردة بحق الأشخاص. فيقتضي اذا الاجتهاد في هذا المجال بموجب ما عرف عن الرجل المستقصى عن حاله دراية ورواية، قولاً وفعلاً، وهذا أيضاً عسير لأن الاجتهاد يتطلب شروطاً عديدة يصعب على الكثيرين امتهانها واتقانها، فأسلم الطرق وأسهلها هو التسليم لله بقلب سليم وحسن الظن بأهل الولاية وعدم التقحم في المسالك العويصة التي تؤدي الى ما لا يحمد عقباه.



وختاماً لهذا البحث أقول:


هذه هي حالة الاتهامات بين علماء المذهب الواحد وفقهائه، أما من حيث اتهام علماء المذاهب لبعضها البعض فهو كما أوضحنا بأنه لمجرد قول الامامي بأن علياً (ع) أفضل الصحابة أو الاعتقاد بعصمته كان يُرمى بالغلو والمروق عن الدين ويتّهم بالزندقة والضلال المبين، وخصوصاً في العصر العباسي الذي فاق سابقه بطغيان حكامه، وتعصب فقهائه، فتبيّن لنا أن الغلو كما ذكره ملصقوه لا أساس لوجوده، أو لوجود فرقة تقول به بل هو عبارة عن وصمة كانت تلصق بكل معارض لسياسة عصره وملوك زمانه، ولو سلمنا جدلاً بوجوده فهو غير القرمطة المعروفة تاريخياً، وهاتين التهمتين لا تجتمعان في شخص واحد، والشيخ الخصيبي (ق) من أبعد الناس عنهما لصفاء عقيدته الاسلامية، وصحة ولايته العلوية، ومن يراجع الهداية الكبرى المعتمدة والمتقنة عند الثقاة يتضح له بأن هذا الشيخ الجليل : متّبع غير مبتدع، ولم ينطق بكلمة واحدة الا من بعد التحقق بأنها صادرة عن أئمته المعصومين عليهم السلام. وان ما رواه فيها من الأخبار الصادقة فهو محض عقيدته بدليل أنه ألّفها وهو مطمئن البال ومن دون حذر وكان ذلك في عصر الدولة الحمدانية المعروف عن أمرائها تمسكهم بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها ولاية أهل البيت عليهم السلام.

وبعد هذا البيان المؤيد بالدليل والبرهان أقول انه من المعيب والمخجل اعتماد بعض الكتّاب بل أكثرهم على ما جاء في كتاب تاريخ العلويين لمحمد أمين غالب الطويل فيما يتعلق بالشيخ الخصيبي، لعلم أهل الانصاف ومعرفتهم بأن الطويل استقى معلوماته من ساداته الأتراك والفرنسيين الذين أملوا عليه هذا التاريخ العليل المليء بالأباطيل والذي لا يمت الى الحقيقة بصلة، ولا يمكن الاعتماد عليه كمستند تاريخي لمغايرته للواقع، وهذه الحقيقة التي سنبرهن عنها في كتاب آخر أكّدناها سابقاً باختصار لذوي الأفكار.

ومن التّهم التي ألصقت بحق الشيخ من قبل المغرضين القول بأن له رأياً خاصاً في حادثة كربلاء مفادها أن الامام الحسين (ع) لم يُقتل على الحقيقة بل رفعه الله الى السماء كما فعل بعيسى بن مريم (ع)، ولا أدري من أين استقى معلوماته مُطلق هذه الفريّة ؟ ومن أوحى له بها، وكأنه أراد أن يقول بأن الشيخ قد غاير علماء زمانه في مفهوم الامامة.

وهنا لا بد لي من القول:
بأن رأي الشيخ في مصرع الامام الحسين (ع) وموقفه من حادثة كربلاء الأليمة في غاية الوضوح، ولا يختلف في ذلك مع رواة الحديث وأهل العلم من الفقهاء الاماميين ومن أراد التوسع فليقرأ هذا الخبر ليتضح له من خلاله الأمر:

قال الحسين بن حمدان الخصيبي شرّف الله مقامه: (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=191)
حدّثني أبو الحسين محمد بن علي الفارسي عن أبي بصير عن أبي جعفر الباقر (ع) قال:
لما أراد الحسين بن علي (ع) الخروج الى الشآم بعثت اليه أم سلمة وهي التي كانت ربّته وكان هو أحبّ اليها من كل أحد وكانت أرأف الناس عليه، وكانت تربة الحسين عندها في قارورة مختومة دفعها اليها رسول الله صلى الله عليه وآله وقال لها اذا خرج ابني الى العراق فاجعلي هذه القارورة نصب عينيك فاذا استحالت التربة في القارورة دماً عبيطاً فاعلمي أن ابني الحسين قد قتل، فقالت له أذكرك رسول الله أن تخرج الى العراق قال: ولم يا أم سلمة ؟
قالت: سمعت رسول الله صلى اله عليه وآله يقول يقتل ابني الحسين بالعراق، وعندي يا بني تربتك في قارورة مختومة دفعها اليّ النبي صلى الله عليه وآله، فقال:
يا أم سلمة اني مقتول لا محالة فأين أفر من القدر والقضاء المحتوم والأمر الواجب من الله سبحانه وتعالى، قالت: واعجباه فأين تذهب وأنت مقتول ؟
قال: يا أمّ اني ان لم أذهب اليوم ذهبت غداً، وان لم أذهب غداً ذهبت بعد غد وما من الموت مفر، والله يا أمّ اني لأعرف اليوم الذي أقتل فيه والساعة التي أحمل فيها والحفرة التي أدفن فيها وأعرف قاتلي ومحاربي والمجلب عليّ والسائق والقائد والمحرّض ومن هو قاتلي ومن يحرّضه ومن يقتل معي من أهلي وشيعتي رجلاً رجلاً وأحصيهم عدداً وأعرفهم بأعيانهم وأسمائهم وقبائلهم وعشائرهم كما أعرفك وان أحببت أريتك مصرعي ومكاني فقالت: فقد شئت, فما زاد عليّ أن تكلم باسم الله فخضعت له الأرض حتى أراها مضجعه ومكانه ومكان أصحابه وأعطاها من تلك التربة التي كانت عندها ثم خرج الحسين (ع) وقال لها يا أمّ اني لمقتول يوم عاشوراء يوم السبت فكانت أم سلمة تعد الأيام وتسأل عن يوم عاشوراء فلما كانت تلك الليلة صبحته قتل الحسين (ع) فرأت في منامها أشعث مغبرّاً باكياً، وقال دفنت الحسين وأصحابه الساعة فانتبهت أم سلمة وخرجت صارخة بأعلى صوتها واجتمع اليها أهل المدينة فقالوا لها ما الذي دهاك ؟
قالت: قتل الحسين بن علي وأصحابه (ع) ، قالوا: أضغاث أحلام, فقالت: مكانكم فان عندي تربة الحسين فأخرجت اليهم القارورة فاذا هي دم عبيط فحسبوا الأيام فاذا الحسين قتل في ذلك اليوم. (8)


فلو تبصّر منصف في هذا الخبر الصحيح المروي في عدة مراجع (9) لتبيّن له رأي الخصيبي (ق) في حادثة كربلاء ولاتّضح له أيضاً بأنه لا يختلف في ذلك مع بقية العلماء.

وألفتُ نظر القارىء الكريم الى أن كلمة (القتل ) وردت في هذا الخبر احدى عشر مرة، ومن أراد المزيد فعليه بالهداية ليستفيد ويفيد ويرغم كل أفّاك عنيد، وجاهل بليد.

------------------------------------------------------------------------------

(1) - كنا نتمنى على هذا العالم أن يبين لنا ما هي حدود الخليقة حتى نعلم متى يخرج القائل الأئمة عنها بقوله فيهم حسب معتقده القائم على ما تحققه من النصوص الواردة عنهم من خلال الأمناء ؟ فهل القول بأنهم فوق المخلوقين ودون الخالق، أو أنهم يفعلون ما يعجز عنه غيرهم، أو أن الله اختصهم بخصائص لم يختص بها غيرهم غلوّاً ؟ أم أن مراده بحدود الخليقة اخراجهم عن الحدوث والامكان ؟ فهذه الناحية لا يقرّها علوي، أما الناحية الأولى المنصبّة على الاعتراف بخصائصهم وفضائلهم فهي عقيدة الشيخ ومقلديه القائمة على قواعد ثابتة والمنطلقة من أسس راسخة لا تتغير وهي القول أنهم عباد مكرمون.

(2) - لا يُلام الشهرستاني على كلامه لأن تعصبه هو الذي يُملي عليه أحكامه، فلو أن النصيريين قالوا بمقالته لصنّفهم من أعلام الشريعة وسدنتها، ولن يكونوا كذلك لا عنده ولا عند غيره لأنهم لن يغيروا مقالتهم العلوية بمقالة ناصبية.

(3) - أمثال شيخنا الأجل الذي نحن بصدد الحديث عنه والتبرك بذكره.

(4) - هذا ما بينّاه وبرهناه في مواضع عدة من كتابنا- المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام - وأكدنا على أن أكثر الفرق المذكورة في كتب الفرق والنحل لا أساس لوجودها الّا في خيال أصحابها.

(5 - 6) - كليات في علم الرجال.

(7) - باستثناء الثقات الذين لا يشك في عقيدتهم وعدالتهم.

(8) - الهداية الكبرى ص /203/204/.

(9) - روى هذا الخبر العلامة محمد باقر المجلسي في بحار الأنوار نقل عن القطب الراوندي، ورواه عن المجلسي المحقق البهبهاني في الدمعة الساكبة، ورواه عن الشيخ الخصيبي صاحب صحيفة الأبرار وغيره.

أبو اسكندر
15-09-2007, 06:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم جميعا بالخير والبركات..
أطل عليكم مجدداً متمنيا لكم قضاء وقت مفيد في متابعة ما أنقله لكم من خيرات..
وأحمل إليكم الآن روابط لمواضيع جانبية تفيد موضوعنا المطروح حول السيد الخصيبي (قده) وقد ورد طرف من ذكرها في هامش البحث السابق (الغلو والغلاة) وأقصد (الشهرستاني + كتب الفرق) ليزداد من يريد من المتابعين الكرام بالمزيد من التوضيحات والمعلومات :
التعريف بــ : الغزالي + الشهرستاني + ابن تيميّة + القلقشندي. (http://www.zoalfekar.com/forum/thread-2-437.html)

كتب الفرق ومخلفاتها السلبية. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=2&thread_id=413)

وسيكون موضوعنا المقبل على حسب تسلسل كتاب "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" هو (الخصيبي "ق" وبطلان ما نسب اليه) فتابعونا أثابكم الله...

صلوا على محمد وآل محمد واتقوا الله في أقوالكم وأفعالكم إنّ الله يُحب المتقين..
والسلام على من اتّبع الهُدى...

أبو اسكندر
16-09-2007, 05:25 PM
الخصيبي "ق"
و
بطلان ما نسب اليه


ذَكَرَ أصحاب التراجم والمعاجم مؤلفات عدة للشيخ الخصيبي (ق) أكثرها نُسِبَ اليه قديماً، وبعضها حديثاً، وقسمٌ منها وضعه الحاقدون لغاياتٍ لا تُخفى على المنصفين، وللأسف الشديد فقد اعتُبرَت هذه الكتب عند البعض كمصادر أساسية للتعريف عن عقيدة الشيخ (ق)، فراحوا يعبّون منها ويروون عنها، ولكننا لو وضعناها وقارنّاها بأزاء ما ثبت أنه للشيخ كــ"الهداية الكبرى" لتلاشت بكليتها وذلك لتناقضها معها، ومع بعضها البعض.

وقد قام المرحوم السيد محسن الأمين العاملي بايراد أسماء مؤلفات الشيخ ق، وأسماء من أتوا على ذكرها، ومحض تلك الآراء والأقوال المتعددة في دقة وأمانة فصحّ له منها عشرة كتب أتى على ذكرها في موسوعته الكبرى (أعيان الشيعة ) ولم يصل الينا منها سوى كتاب " الهداية الكبرى " المعتمد عند الثقاة، وفي يقيني أن هذا الكتاب كافٍ للتعريف عن الشيخ وعقيدته فأخباره امامية، وأدلّته علوية، ولكن الذين في قلوبهم مرض أبوا الا تشويه الحقائق، وذلك باختلاق الأباطيل والأكاذيب على الشيخ الخصيب المتسامي بعقيدته العلوية الطاهرة عن أدنى عيب، ولا بأس من ايراد بعض الكتب المنسوبة اليه ظلما:

أولاً:
ذكر الطويل بتاريخه العليل كتاباً للشيخ لم يسمع به لا هو ولا أحد من مقلديه اسمه ( راست باش ) وكنّا قد أوضحنا بأن كتاب محمد أمين غالب الطويل لا قيمة له ولا اعتماد عليه الا عند المغرضين وذلك لمغايرته للواقع من جهة، ولأن المستشرقين الفرنسيين هم الذين كتبوه ودبّجوه والى الناس أخرجوه، وقام الطويل ابنهم المدلل بتبنّيه، ومن يقرأ هذا التاريخ يرى فيه العَجب العُجاب الذي لم يجتمع في كتاب، وكنت قد أفردت فصلاً للرد على مفترياته.

ثانياً:
أورد صاحب كتاب "تاريخ الأدب العربي" "كارل بروكلمان" بأن للخصيبي ديواناً من الشعر، وقد قام بعضهم بطبعه مؤخراً، ومن يقرأه ويلاحظ كثرة متناقضاته لا يداخله أدنى شك بأنه منسوب للشيخ، والأمر الغريب الذي نطرحه للمناقشة يتلخّص بالأسئلة التالية:

- كيف غفل المؤرخون العرب و أصحاب التراجم عن هذا الديوان ولم يفطن له سوى السيد بروكلمان ؟
- متى كان هذا الكاتب وغيرهم من المستشرقين الحاقدين على العروبة والاسلام أعرف وأخبر من أصحاب التراجم الموثوقين كالسيد الأمين بالمؤلفات الاسلامية.؟؟
- فهل أوحيَ اليهم ؟
- أم شاهدوا ذلك في المنام ؟
فلا هذا ولا ذاك بل أضغاث أحلام، وحقد على الاسلام، وسعي الى الفتنة، واثارة النعرات الطائفية.

والشيء المخجل هو أن بعض الكتّاب العرب والمسلمين يعتمدون على هذه المصادر المشبوهة كل الاعتماد وكأنها نصّ مُحكم غير قابل للجدال مع علمهم اليقيني بحقد المستشرقين على الاسلام الذي قام على أنقاض وثنيتهم، ولا يخفي على أرباب العقول وأهل الانصاف بأنَّ هناك الكثير من الجامعات والمكتبات الغربية قد أنشئت وخصصت لدراسة عقائد الفرق الدينية لغاية معروفة ونيّة مكشوفة وهي دس واختلاق الأباطيل الواهية لتصل من خلال ذلك الى:
- الطعن بالدين الاسلامي من جهة.
- واثارة النعرات الطائفية بين أبنائه من جهة أخرى.

وقد خرّجت هذه الجامعات العديد من المستشرقين الذين كان لهم الدور البارز والفعّال في هذا المجال، وقد ارتكبوا ذلّات أكثرها تعمّداً وذلك استجابة لنياتهم الخبيثة، وتحقيقاً لأغراضهم السياسية العائدة بالنفع الى حكوماتهم التي هيّأتهم لهذه المهمة. فشوَّهوا الحقائق وفسّروها بما يوافق أغراضهم ومساعيهم، وقد تصدّوا للروايات الضعيفة يروّجونها، وللكتب التي ليست بذات ثقة في نقلها يعتمدون عليها، وينقلون منها (1) ثم يبنون على ذلك أحكامهم ويؤكدون استنباطاتهم.

إن هذه السياسة الملتوية والدنيئة هي التي ضخّمت الخلافات بين المسلمين ولا تزال تُغذّى حتى الآن، تارة بنشر البحوثات الدينية المنحولة الى فرق اسلامية، وطوراً بتشجيع الكتابات عنها بصورة مباشرة، والغاية الأساسية كما هو معروف استعباد الشرق العربي وتسخير خيراته، ومن يسعى الى ذلك منذ مئات السنين فليس بالأمر الغريب أن يفعل أي شيء لتحقيق مآربه.

ثالثاً:
أخيراً وليس آخراً وصلنا كتاب اسمه "المائدة" حققه ونشره الكاتب "أحمد على رجب" زاعماً أنه من مصنفات الشيخ الخصيبي ق، وذلك لمجرد وجود خبر فيه يحمل هذا الاسم.

وهنا أؤكد جازماً بأن هذا الكتاب هو غير كتاب المائدة الذي ذكره السيد الأمين العاملي في أعيانه، وعدّه من مصنفات الشيخ ق، ولو نظرنا الى ما قاله ناشره في مقدمته لتبين لنا صحة ذلك حيث أنه يقول:
( حتى قيّض الله لي أحد الأخوة زعم أنه رأى كتاباً عند أحدهم نسخته عتيقة مهترئة فطلبت منه أن يصطحبني لرؤيته، وبشوق وفضول قرأته فأعجبني مضمونه لكن للأسف وجدت النسخة بلا غلاف ولا عنوان وبلا مقدمة أولها بسم الله الرحمن الرحيم (باب في طلب العلم )، والذي جعلني أحتمل كونه كتاب المائدة وجود خبر فيه بهذا الاسم أما احتمال كونه للشيخ أبي عبدالله فهو وجود أخبار متعددة يرويها عن رجاله عن الأئمة عليهم السلام ).

أولاً: إن من ينظر الى تعاليله العليلة، وحججه الهزيلة التي أوردها يتيقن بعدم صحة كون هذا الكتاب المطبوع حديثاً للشيخ, لأن الزعم والاحتمال اللذين ذكرهما لم يكونا يوماً من الأيام من اليقينيات المسلّم بها والمطمئن اليها عند المنطقيين.

ثانياً: ان قوله ( وجدت النسخة بلا غلاف ولا عنوان وبلا مقدمة ) يؤكد ما ذهبنا اليه من أن هذا الكتاب منسوب الى الشيخ.

ثالثاً: ان احتماله أن يكون هذا الكتاب للشيخ وجود أخبار يرويها عن رجاله، لا يعتبر دليلا قاطعاً، لأن رجال الشيخ مشهورون بالرواية وقد روى عنهم كثيرون غيره، هذا بالاضافة الى وجود اضطرابات في بعض الأحاديث لا تصدر عن أمثالهم من أهل التحقيق والتدقيق.



وفي الختام أقول:
بأن ما ثبت أنه للشيخ الخصيبي (ق) هو ما وافق نهج الأئمة المعصومين عليهم السلام، وأما ما شذّ عنهم فهو منسوب إليه من قبل أصحاب النفوس الحاقدة والعقول الجامدة.
فالشيخ هو الذي يُقيّم صحّة الأحاديث من وضعها، وذلك لصحة عقيدته المأخوذة بالدليل القاطع والبرهان الساطع عن الثقاة الأمناء الميامين الذين رووا عن أهل العصمة ومعدن الحكمة عليهم السلام.



------------------------------------------------------------------------------------

(1) المراد بهذه الكتب هي ((كتب الفرق والنحل )) (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=2&thread_id=413#post_3199)التي وضعها بعض المتعصبين لخدمة السلاطين وما زلنا حتى الآن نعاني من ويلاتها.



---------------------------
البحثين القادمين حسب التسلسل مهمّين جداً فتابعوهما وفقكم الله لما فيه مرضاته:
1- تخريجاً لأهم الأحاديث التي بسببها طعن الضعفاء بالشيخ (قده).
2- أسباب نشوء القدح.
صلوا على محمد وآل محمد...

ولايتي لابي تراب
16-09-2007, 10:39 PM
اخي الكريم
لا اعرف كيف اشكرك على المجهود الكبير
الذي بذلته في سبيل اظهار الحق
والدفاع عن شيخ الدين
السيد ابي عبد الله بن حمدان الخصيبي((قدس الله مقامه))
ولا تستغرب قلة الردود
لان المخالفين اعيتهم الحيلة
امام الحقائق التي وضعتها
بأنتظار انضمامك للحوار الشيعي
حتى نفتح موضوع جديد عن العلويين
والسلام عليكم

أبو اسكندر
17-09-2007, 08:36 PM
اخي الكريم
لا اعرف كيف اشكرك على المجهود الكبير
الذي بذلته في سبيل اظهار الحق
والدفاع عن شيخ الدين
السيد ابي عبد الله بن حمدان الخصيبي((قدس الله مقامه))
ولا تستغرب قلة الردود
لان المخالفين اعيتهم الحيلة
امام الحقائق التي وضعتها
بأنتظار انضمامك للحوار الشيعي
حتى نفتح موضوع جديد عن العلويين
والسلام عليكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شهر خير وبركات عليك أخي العزيز "ولايتي لابي تراب" واشكر لك مرورك الكريم:

- لا شكر على واجب أخي العزيز ولكن اسمحلي أن أعيد الفضل لصاحبه, فما بذلته من جهد هنا لا مجال لمقارنته مع جهد من كتب وألف هذا الكتاب الذي أنهل منه "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" فجلّ ما أقوم به هو النقل من الكتاب والنشر هنا (وهذا بعدما تشرّفت بإذن من المؤلف شخصياً أطال الله عمره الشريف) وكذلك فالفضل لك لأن الموضوع موضوعك وأنت من افتتحه وأنا بعد إذنك أكمله...

- الحجج قوية والحقائق واضحة والبراهين ساطعة لمن ينصف في قراءته وحكمه كما قلت أخي الكريم ولا أستغرب قلة الردود أبداً بل إنني سعيد أنّ المتابعين كثر والحمد لله على أمل أن يستفيدوا مما أنقل وأعتقد أنهم كذلك. باستثناء قلة قليلة هم الحاقدون الموتورون الذين لن ينفع معهم لا حجة ولا دليل لأن تعصبهم أعماهم وحقدهم تلبسهم وحسدهم قتلهم وهؤلاء لا شأن لنا معهم ولن نتعاطى وإياهم بل نقول أصلحهم الله وهداهم فإنه خير لنا ولهم...

- منذ دخلت هذا المنتدى الكريم كما تعلم يا أخي كان هناك تهجّم وتعدي وفحش في التعبير نلنا منه الأذى والضرر ممّن لا يخافون الله وكنت أنت من يتصدى للجميع وكنت أراقب بعض المواضيع متجنبا التدخل ولكن لما طفح الكيل وجدت أنّه لا بد (على حسب الطاقة والقدرة) من توضيح بعض الأمور الغامضة على الأخوة من كثرة التشويش والتهويل الذي يُحاك حول العلويين على صفحات الأنترنيت وذلك رأفة بهم وبنا ورحمة لهم ولنا.. وتلاحظ الآن بعدما تبيّن للأخوة هنا ما كشفناه من الحقائق ووضعنا الصورة الصحيحة بمحلها نلقى بحمد الله كل إحترام وتوقف الرشق بالإتهامات وسرد المفتريات عبثا وجدلا وحتى أنّ القرّاء ابتعدوا عن المواضيع المكررة التي حاولت النيل منّا مجدداً ولم يُعيروها أي اهتمام يُذكر وكل هذا التغيير نعمة زائدة نشكر الله عليها ونسأله دوامها على أمل التقارب والتواصل والتحابب الدائم مع إخواننا في الدين من بقية هذه الأمة الإسلامية...

- بالنسبة لدخول الحوار الشيعي فالأمر متروك للأخوة المشرفين وقد سبق أن تقدمت بطلب ولن ألحقه بآخر.. ولكن بكل الأحوال لما أنتهي من نقل هذا الكتاب كله -وعلى حسب وقتي الضيق- سأضع مواضيع منفردة تخص العلويين وسأنقلها من بعض الكتب التي بحوذتي والتي اعتدت أن أنقل منها في مواقع أخرى والأفضل لهذه المواضيع أن تكون مقروءة للجميع بدل أن تكون في الغرف المغلقة.. وسأركز في البداية على دفع الشبهات تماما كما كنت أفعل في منتديات ذو الفقار.. ولن آتي بشيء من خيالي بل ولن أجيب على ما لا علم لي به بل ما أجد جوابه في الكتب التي معي أجيب وغير ذلك فلا أتحمل مسؤولية الإجابة بالرأي والقياس إذ أنني لست إلا أحد الشباب الضعفاء المساكين من هذه الطائفة العلوية الكريمة ولا أمثل إلا نفسي ولست أهلاً للسؤال ولا كفؤاً له إلا أنني تجنبا لأي مطبات أعتمد الكلام الموثوق الذي صدر عن علمائنا الكرام الموثوقين في طائفتنا وهذا ما أراه الطريق السليم للتعريف بالعلويين (من لسان علمائهم وبإجماعهم لا من لسان المغرضين...)...

- ولما أتمّم الموقع الذي أعمل عليه وهو طبعا أوسع وأشمل ويتضمّن الكثير من الفوائد والمعلومات التي تخص العلويين تاريخهم عقائدهم أدبهم سلوكهم اشعارهم... وذلك من الكتب الموثوق بها والمُجمع عليها عندنا ساعتها أظهره و يسهل على القرّاء الإنضمام للإطلاع بشكل شامل و موسّع متى شاؤوا وأحبوا وكثيرة هي المفاجآت السارة أتركها ولقتها إنشاءالله.

هذه مراجعة بسيطة أحببت مشاركتكم بها فادعوا لنا بالتوفيق...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صلوا على محمد وآل محمد...

-------------------------------------------
وأذكّر: البحثين القادمين حسب التسلسل مهمّين جداً فتابعوهما وفقكم الله لما فيه مرضاته:
1- تخريجاً لأهم الأحاديث التي بسببها طعن الضعفاء بالشيخ (قده).
2- أسباب نشوء القدح.

ولايتي لابي تراب
17-09-2007, 09:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شهر خير وبركات عليك أخي العزيز "ولايتي لابي تراب" واشكر لك مرورك الكريم:

- لا شكر على واجب أخي العزيز ولكن اسمحلي أن أعيد الفضل لصاحبه, فما بذلته من جهد هنا لا مجال لمقارنته مع جهد من كتب وألف هذا الكتاب الذي أنهل منه "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" فجلّ ما أقوم به هو النقل من الكتاب والنشر هنا (وهذا بعدما تشرّفت بإذن من المؤلف شخصياً أطال الله عمره الشريف) وكذلك فالفضل لك لأن الموضوع موضوعك وأنت من افتتحه وأنا بعد إذنك أكمله...

- الحجج قوية والحقائق واضحة والبراهين ساطعة لمن ينصف في قراءته وحكمه كما قلت أخي الكريم ولا أستغرب قلة الردود أبداً بل إنني سعيد أنّ المتابعين كثر والحمد لله على أمل أن يستفيدوا مما أنقل وأعتقد أنهم كذلك. باستثناء قلة قليلة هم الحاقدون الموتورون الذين لن ينفع معهم لا حجة ولا دليل لأن تعصبهم أعماهم وحقدهم تلبسهم وحسدهم قتلهم وهؤلاء لا شأن لنا معهم ولن نتعاطى وإياهم بل نقول أصلحهم الله وهداهم فإنه خير لنا ولهم...

- منذ دخلت هذا المنتدى الكريم كما تعلم يا أخي كان هناك تهجّم وتعدي وفحش في التعبير نلنا منه الأذى والضرر ممّن لا يخافون الله وكنت أنت من يتصدى للجميع وكنت أراقب بعض المواضيع متجنبا التدخل ولكن لما طفح الكيل وجدت أنّه لا بد (على حسب الطاقة والقدرة) من توضيح بعض الأمور الغامضة على الأخوة من كثرة التشويش والتهويل الذي يُحاك حول العلويين على صفحات الأنترنيت وذلك رأفة بهم وبنا ورحمة لهم ولنا.. وتلاحظ الآن بعدما تبيّن للأخوة هنا ما كشفناه من الحقائق ووضعنا الصورة الصحيحة بمحلها نلقى بحمد الله كل إحترام وتوقف الرشق بالإتهامات وسرد المفتريات عبثا وجدلا وحتى أنّ القرّاء ابتعدوا عن المواضيع المكررة التي حاولت النيل منّا مجدداً ولم يُعيروها أي اهتمام يُذكر وكل هذا التغيير نعمة زائدة نشكر الله عليها ونسأله دوامها على أمل التقارب والتواصل والتحابب الدائم مع إخواننا في الدين من بقية هذه الأمة الإسلامية...

- بالنسبة لدخول الحوار الشيعي فالأمر متروك للأخوة المشرفين وقد سبق أن تقدمت بطلب ولن ألحقه بآخر.. ولكن بكل الأحوال لما أنتهي من نقل هذا الكتاب كله -وعلى حسب وقتي الضيق- سأضع مواضيع منفردة تخص العلويين وسأنقلها من بعض الكتب التي بحوذتي والتي اعتدت أن أنقل منها في مواقع أخرى والأفضل لهذه المواضيع أن تكون مقروءة للجميع بدل أن تكون في الغرف المغلقة.. وسأركز في البداية على دفع الشبهات تماما كما كنت أفعل في منتديات ذو الفقار.. ولن آتي بشيء من خيالي بل ولن أجيب على ما لا علم لي به بل ما أجد جوابه في الكتب التي معي أجيب وغير ذلك فلا أتحمل مسؤولية الإجابة بالرأي والقياس إذ أنني لست إلا أحد الشباب الضعفاء المساكين من هذه الطائفة العلوية الكريمة ولا أمثل إلا نفسي ولست أهلاً للسؤال ولا كفؤاً له إلا أنني تجنبا لأي مطبات أعتمد الكلام الموثوق الذي صدر عن علمائنا الكرام الموثوقين في طائفتنا وهذا ما أراه الطريق السليم للتعريف بالعلويين (من لسان علمائهم وبإجماعهم لا من لسان المغرضين...)...

- ولما أتمّم الموقع الذي أعمل عليه وهو طبعا أوسع وأشمل ويتضمّن الكثير من الفوائد والمعلومات التي تخص العلويين تاريخهم عقائدهم أدبهم سلوكهم اشعارهم... وذلك من الكتب الموثوق بها والمُجمع عليها عندنا ساعتها أظهره و يسهل على القرّاء الإنضمام للإطلاع بشكل شامل و موسّع متى شاؤوا وأحبوا وكثيرة هي المفاجآت السارة أتركها ولقتها إنشاءالله.

هذه مراجعة بسيطة أحببت مشاركتكم بها فادعوا لنا بالتوفيق...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صلوا على محمد وآل محمد...

-------------------------------------------
وأذكّر: البحثين القادمين حسب التسلسل مهمّين جداً فتابعوهما وفقكم الله لما فيه مرضاته:
1- تخريجاً لأهم الأحاديث التي بسببها طعن الضعفاء بالشيخ (قده).
2- أسباب نشوء القدح.
بسم الله الرحمن الرحيم
ان تواضعك اخي الكريم
هو تواضع العلويين الخصيبيين
الذي لا نلمسه
إلا من انسان طاهر السريرة ومؤمن بهذه العقيدة الاثني عشرية العلوية
اخي الكريم
ان بعض ردودي لا ترتقي إلا مستوى اخلاقنا وتربيتنا
ولا الى مستوى ديننا ومذهبنا
لأن ردي كان على السبابيين
هو سبهم
والشتامين
هو شتمهم
وصغار العقول
بما يناسب عقولهم
وانا منذ سنتان تقريباً
كنت بأنتظار شخص فاضل مثلك لكي يؤازرني ويسندني
لذلك اخي الكريم
بعد ان خفت الهجمة الشرسة
من اخواننا الموالين علينا
سأخذ بنصيحتك القيمة
وان شاء الله ستكون كل ردودي من
مصادر موثوقة
مصادر علمائنا ومشايخنا الكرام
جزاك الله كل خير
والسلام عليكم

أبو اسكندر
19-09-2007, 04:55 AM
تخريجاً لأهم الأحاديث
التي بسببها طعن الضعفاء بالشيخ الخصيبي (قده)


قلنا في تمهيدنا لهذا الكتاب أن التشكيك براو من الرواة لغاية سلبية يُؤدّي في مطلق الأحيان الى إضعاف الرواية الصحيحة الواردة عن الأئمة المعصومين عليهم السلام، والمندرجة ضمن الأصول الواجب اعتقادها وعلى هذا الأساس الثابت أقول:

إنّ من أهم الأحاديث وأبرزها والتي بسببها طعن الضعفاء بالشيخ ق حديث الرجعة المروي بالأسانيد الصحيحة والمعتبرة عن الامام جعفر الصادق(ع).

مع العلم بأن الشيخ لم ينفرد برواية هذا الحديث، بل رواه كثيرون من أهل العلم والفقه في موسوعاتهم ومصنفاتهم وذلك اثباتاً للرجعة التي تُعتبر من ضروريات المذهب، والتي أجمعت الثقاة على ثبوتها في جميع الأعصار، وقد اكتفيت بهذا الحديث حصراً دون سواه لدقته وشموليته ولأنه يتناول أهم القضايا وأجلّها، ومن خلالها تتميز الرجال ( من حيث القوة والضعف، والوثاقة وعدمها )، وأن الناقدين حملوا على الشيخ من خلال هذا الحديث دون سواه من العلماء وهو أمر يدعو الى الاستغراب, وراحوا يطلقون عليه التهم جزافاً، وقد قلّدهم على ذلك في الآونة الأخيرة السيد هاشم معروف الحسني في كتابه ( الموضوعات في الآثار والأخبار ) حيث يقول من بعد اعتباره أن هذا الحديث:
( من موضوعات الغلاة، أو الزنادقة الذين دسّوا آلاف الأحاديث في أخبار جعفر بن محمد الصادق (ع) لتشويه وجه التشيع الناصع بمثل هذه الخرافات التي لا تقبلها العقول، ولا تنسجم مع مبادىء الاسلام وأهدافه الرفيعة السامية). (1)



ثم قال: (من المتفق عليه أن محمداً بن نصير من الغلاة الكذّابين). (2)

وقال أيضاً: ( وقد اشتمل سند الرواية بالاضافة الى المفضل على عمر بن الفرات، والحسين بن حمدان، وهما من الغلاة الكذّابين الذين لا يوثق بهم ولا يعُتمد على مرويّاتهم).

وقال: ( واتفق المؤرخون في الرجال على أن الحسين بن حمدان كذّاب صاحب مقالة فاسدة ملعون لا يلتفت اليه على حد تعبيرهم ).

وهنا أقول باختصار معقول
ردّاّ على هذا الكلام المعلول والخارج عن الآداب والأصول:


أولاً:
إنّ هذا الحديث الذي اعتبره من موضوعات الغلاة والزنادقة قد أثبته العلماء الثقات في مصنفاتهم المختصرة، وموسوعاتهم الكبرى، كصاحب بحار الأنوار العلامة المجلسي حيث يقول متحدّثاً عن الرجعة:
(أجمعت الشيعة على ثبوت الرجعة في جميع الأعصار، واشتهرت بينهم كالشمس في رابعة النهار، حتى نظموها في أشعارهم، واحتجوا بها على المخالفين في جميع أمصارهم، وشنّع المخالفون عليهم في ذلك وأثبتوه في كتبهم وأسفارهم، منهم الرازي والنيسابوري وغيرهما وكيف يشك مؤمن بحقيّة الأئمة الأطهار فيما تواتر عنهم في قريب من مائتي حديث صريح، رواها نيّفاً وأربعون من الثقاة العظام والعلماء الأعلام في أزيد من خمسين من مؤلفاتهم، كثقة الاسلام الكليني، والصدوق محمد بن بابويه، والشيخ أبي جعفر الطوسي، والسيد المرتضى، والنجاشي، والكشي والعياشي، وعلي بن ابراهيم، وسليم الهلالي، والشيخ المفيد، والكراجكي، والنعماني، والصفار، وسعد بن عبدالله، وابن قولويه، وعلي بن عبد الحميد، والسيد علي بن طاوس، وولده صاحب كتاب زوائد الفوائد، ومحمد بن علي بن ابراهيم، وفرات بن ابراهيم، ومؤلف كتاب التنزيل والتحريف، وأبي الفضل الطبرسي، وابراهيم بن محمد الثقفي، ومحمد بن العباس بن مروان، والبرقي، وابن شهر أشوب، والحسن بن سليمان،والقطب الراوندي، والعلامة الحلي، والسيد بهاء الدين علي بن عبد الكريم، وأحمد بن داود بن سعيد، والحسن بن علي بن أبي حمزة، والفضل بن شاذان، والشيخ الشهيد محمد بن مكي، والحسين بن حمدان، والحسن بن محمد بن حمهور، والحسن بن محبوب، وجعفر بن محمد بن مالك الكوفي، وطاهر بن عبدالله، وشاذان بن جبرائيل، ومؤلف الكتاب العتيق، ومؤلف كتاب الخطب، وغيرهم من مؤلفي الكتب التي عندنا ولم نعرف مؤلفهم على التعيين (3).
واذا لم يكن مثل هذا متواتراً ففي أي شيء يكون دعوى التواتر مع ما روته كافة الشيعة خلفاً عن سلف، وظني أن من يشك في أمثالها فهو شاك في أئمة الدين ولا يمكنه اظهار ذلك من بين المؤمنين، فيُحتال في تخريب الملة القويمة بإلقاء ما يتسارع اليه عقول المستضعفين من استبعادات المتفلسفين وتشكيكات الملحدين ( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون). انتهى.

وبعد أن أتى على ذكر هؤلاء الأعلام الذين أوردوا أحاديثاً تثبت الرجعة نقل حديث المفضل بسنده عن الشيخ الخصيبي واعتمده كمصدر موثوق في اثباتها، وكذلك رواه عنه صاحب كتاب العوالم بكليته، وقال العلامة عبدالله شبر في كتابه ( حق اليقين في معرفة أصول الدين ):
(روى الشيخ حسن بن سلمان في منتخب البصائر باسناد معتبر وغيره عن المفضل بن عمر عن الصادق في حديث طويل في ظهور القائم وكيفيته وعلامته)، ثم ذكر جزءاً من الحديث الذي رواه الخصيبي في الهداية، وأراد بالاسناد المعتبر الخصيبي والرجال الذين روى عنهم كمحمد بن اسماعيل وعلي بن عبدالله الحسنيان وأبي شعيب وعمر بن الفرات ومحمد بن المفضل والمفضل بن عمر.
وروى هذا الحديث أيضاً صاحب كتاب "الدمعة الساكبة" البهبهاني (4) ورواه كثيرون غير الذين ذكرناهم، اذاً فلا اعتبار لما قاله السيد الحسني ومن نقل عنهم مع احترامنا لأهل العلم والدراية.



ثانياً:
كنا نتمنى أن يُقدّم لنا دليلاً مقبولاً ومعقولاً على قوله: (ومن المتفق عليه أن محمداً بن نصير النميري من الغلاة الكذّابين).

- فمتى جرى هذا الاتفاق ؟
- ومن هم المتفقون ؟
- وما هي قيمتهم التي تؤهلهم للطعن بالرجال ؟
- وما هي أدلتهم على غلوّه وكذبه ؟
- وما مقامهم أمام رفيع شأنه الذي اكتسبه من أئمته ؟

وردّنا على هذا الادّعاء الظالم يتجلّى بقول العلامة الشيخ جعفر السبحاني حيث يقول (في معرض حديثه عن السيد أبي شعيب):
ما ورد من النسب في هذا الكلام ( يقصد بذلك كلام النوبختي والكشي والأشعري والبغدادي والطوسي والأسفرياني وابن أبي الحديد، والشهرستاني والحلي ) مما يستبعده العقل جدّاً، اذ كيف يُمكن أن يتبنّى أحد في حاضرة الخلافة الاسلامية هذه المنكرات التي لا


يرتضيها أي انسان ساذج ؟ ولو كان داعياً الى هذه الأمور في أجواء نائية بعيدة ربما يسهل تصديقه ).

وقال أيضاً:
(الحق أن يُقال أن ابن نصير شخصية قلقة يكتنفها كثير من الغموض،
فتارة يعدّونه من أفاضل أهل البصرة علماً وأنه ضعيف (المامقاني في تنقيح المقال )،
وأخرى من أصحاب الامام الجواد ع (الطوسي )،
وأخرى أنه من أصحاب الامام العسكري ع وأنه غالٍ (الطوسي)،
وطوراً عدّوه فهرياً بصرياً مع أن هذين لا يجتمعان (الكشي),
وأخيراًتحيّروا في أمرهذا الرجل ووضعوا اسمه في قائمة المشتركات ( المامقاني - تنقيح المقال ).

فلو نظرنا الى هذه المتناقضات الغريبة والمتضادات العجيبة التي لا تخلو من غايات لتبين لنا بأن ما نُسِجَ حوله من الأقوال المُغرضة لا حقيقة لها، فكيف يتفق أن يكون من أصحاب الامامين العسكريين وفي نفس الوقت مُغالياً فيهما أو في أحداهما ؟

ثم لو نظرنا نظرة ثانية بامعان الى ما قاله الشيخ السبحاني في أصحاب كتب الرجال من أنهم تحيروا في أمره، لصرفنا أنظارنا وأسماعنا عن حيرتهم التي تورث التعب وعُدنا بعقولنا ونفوسنا وقلوبنا الى إيماننا ويقيننا ودقة تحقيقنا الذي يوضح لنا بالأدلة النقلية والعقلية بأن السيد محمد بن نصير النميري المعروف بأبي شعيب من الثقات الأمناء والأصحاب النجباء الذين ما حادوا عن نهج أئمتهم قيد أنملة، وهو من رواة الأحاديث الصحيحة عن أهل العصمة، ومن أفاضل عصره وأساطين دهره، وكان كما هو معروف من جلساء الامامين العسكريين عليهما السلام، وباباً للإمام الحسن ووكيلاً للمهدي المنتظر عجّل الله فرج المؤمنين بظهوره.
وان ما تعرّض له من الطعن والقدح تارة، والاتهام بالغلو واباحة المحارم طوراً فما ذلك الا حسد من مناوئيه ومنافسيه، وتعصب من مبغضيه، وان هذه المثالب الصادرة لا قيمة لها عند المحققين المنصفين، المدركين لعللها وأسبابها، والعارفين خلفياتها وغاياتها، وان ما رواه بعض الكتّاب من أن الامام لعنه وتبرّء منه فحديث موضوع لا يطمأن اليه ولا يوثق فيه ولا براويه، فأهل العصمة عليهم السلام أدرى وأعرف بجلسائهم من غيرهم (5) وإن تلك الحقبة الزمانية قد شابها الكثير من الغموض مما أدّى إلى وصول الكثير من المتناقضات التي تسقط بكليتها أمام مجهر الحقيقة.

وأرى أنه من المفيد أن أنقل جواب المغفور له العالم الدكتور الشيخ علي سليمان الأحمد ق على سؤال محرّر جريدة الديار الأستاذ نبيل فياض، بخصوص السيد أبي شعيب (رض)، قال رحمه الله تعالى:
(أما أبو شعيب فحقاً إن الأقوال عنه قليلة ومتضاربة ولكن يسهُل فهم علّة ذلك ودون أن يلحق قدره أي إنتقاص بالقليل من التفكير بأحوال أئمة أهل البيت في زمنه فقد كانوا عليهم السلام حينما تكتفي السلطات الحاكمة بالإغضاء عنهم موضع حذرٍ ورقابة شديدين ولكن ذلك لم يمنع لما كان لهم من المكانة الرفيعة والمحتد الكريم أن يكونوا مصدر إشعاع روحي ومادي كبيرين ومحط رحال تجتمع الناس حولهم أشتاتا من الولي الحميم حتى المتجسس عليهم فصنفوا فئاتٍ ثلاث عامة وخاصة وخاص الخواص وكل فئة كان يخرج إليهم من علمهم على قـدر منـازلهم.


وإن مشايعيهم كانوا هم أيضاً موضع إسترابة ورقابة، وكم لحق من الأذى ببعضهم ما لحق وكم يروي لنا التاريخ من حكاية عن سجن بعض واستصفاء أموال بعض إلى قتل آخرين فنتج عن ذلك تنوع في أحاديثهم تبعاً لنوع الفئة المخاطبة بل أنهم طردوا من حضرتهم خلّصاً كي يصرفوا عنهم أذى السلطان وليس دائماً عن قِلَى كما يطيب للبعداء والأخصام القول. بدليل أنهم جميعاً يروون عنهم (لا تلعنوا بلعنتنا) ولا داعي للإسهاب فذلك ثمرة واقع المجتمع يضاف لذلك ما فُطِرَتْ عليه الطبائع من التحاسد والغيرة التي في النفوس التي لم تتطهر، فلا غروَ إذاً إن تضاربت أقوال أصحابهم ببعضهم بعضاً وذرّ بينهم الخصام وجرى لهم ما يجري على الناس.
أما مردّ قلة الأخبار عنه بما لا يتناسب مع مكانته فالأحرى إرجاع ذلك إلى خمول الفترة وقلة الموارد عن هذه الحقبة وأيضاً إلى قلة المنقبين عن أخبارها.
ومع ذلك فلدينا ما يكفي للتدليل على عظيم مكانته عند الإمام الحسن الآخر فهذا بحار الأنوار الذي يجمع كل ما قيل فيه من خير وشر يورد خبراً يلقم كل ما يأفكون لمن يتأمله وذلك أنه (عندما يظهر المهدي فسيكون محمد بن نصير بابه). وكفى بذلك تنويهاً بعظيم قدره واطمئناناً لموثّقيه بصحة مستندهم) (6).

ومسك الأدلة وأنقاها، وأدقها وأقواها على وثاقة السيد أبي شعيب محمد بن نصير هو توثيق الخصيبي له، ونقله عنه. فالثّقة هو الذي يوثق الرجال لعلمه بأحوالهم وأخبارهم، وفحصه لعلومهم وأقوالهم، أما الضعفاء فهم يحكمون على الشخص من خلال ضعفهم وقلة علمهم.



ثالثاً:
إنّ طعنه بالمفضل بن عمر وعمر بن الفرات والشيخ الخصيبي لا يُعبّأ به ولا يُلتفت إليه، وهو يفتقر إلى الدليل كما أنه فيه الجرأة المبالغة على أصحاب الأئمة وثقاتهم، وإن طرح الكلام على عواهنه يدل على ضعف المتكلم.

- فالمفضل بن عمر كان باباً للإمام جعفر الصادق (ع) كما ذكر ذلك صاحب كتاب "كاشف الغمة في تاريخ الأئمة" الميرزا محمد بن محمد رضا بن اسماعيل بن جمال الدين القمي وصاحب كتاب "مصباح الكفعمي" تقي الدين ابراهيم بن علي بن الحسن العاملي الكفعمي وصاحب كتاب "تاريخ الأئمة" الشيخ الأقدم إبن أبي الثلج البغدادي.

وقال السيد محمد صادق بحر العلوم في هامش ترجمته من ( الفهرست ص 201) للطوسي:
( وعَدّه الشيخ الطوسي في رجاله من أصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام).

وفي كتاب "الغيبة": (من قوام الأئمة عليهم السلام، وأنه كان محموداً عندهم، ومضى على منهاجهم).

وصرّح الشيخ المفيد في "الإرشاد" بأنه (ممن روى النص عن أبي عبدالله الصادق على إبنه أبي الحسن موسى عليهما السلام، قال أنه من شيوخ أصحاب أبي عبدالله (ع)، وخاصته، وبطانته، وثقات الفقهاء الصالحين).

وفي "الكافي" بسنده عن يوسف بن ظبيان قال قلت لأبي عبدالله (ع) : ألا تنهي هذين الرجلين عن هذا الرجل.
فقال: من هذا الرجل ومن هذان الرجلان؟
قلت: ألا تنهي حجر بن زائدة وعامر بن جذاعة عن المفضل بن عمر.
فقال: يا يونس قد سألتهما أن يكفا عنه فلم يفعلا, فدعوتهما وسألتهما وكتبت إليهما وجعلته حاجتي إليهما فلم يكفا عنه, فلا غفر الله لهما فوالله لكثير غرة أصدق في مودته منهما فيما ينتحلان من مودتي حيث يقول: ألا زعمت بالغيب إلا أحبها إذا أنا لم يكرم على كريمها.
أما والله لو أحباني لأحبا من أحب.

وفي "الكشي" في ترجمة المفضل أيضاً بسنده عن بشير الدهان قال قال أبو عبدالله (ع) لمحمد بن بكير الثقفي: ما تقول في مفضل بن عمر؟
قال: ما عسيت أن أقول فيه لو رأيت في عنقه صليباً وفي وسطه صليباً لعلمت أنه على الحق بعدما سمعتك تقول فيه ما تقول.
قال: رحمه الله كان حجر بن زائدة وعامر بن جذاعه أتياني فشتماه عندي فقلت لهما لا تفعلا فإني أهواه فلم يقبلا, فسألتهما وأخبرتهما أن الكف عنه حاجتي فلم يقبلا, فلا غفر الله لهما أما أني لو كرهت عليهما لكرم عليهما من يكرم علي ولقد كان كثير غرة في مودته لها أصدق منهما في مودتهما، حيث يقول:
لقد علمت بالغيب أني أخونها إذا هي لم يكرم عليّ كريمها
أما أني لو كرمت عليـهمـا لكرم عليهما من يكرم عليّ.


- أما عمر بن الفرات فقد جاء في "مصباح الكفعمي" بأنه كان باب الإمام علي الرضا (ع).

وفي "الفصول المهمة" للميرزا محمد القمى، وتاريخ الأئمة لابن أبي الثلج أوضحا بأنه باب للإمام محمد الجواد (ع).


- أما الخصيبي فقد إعترف بوثاقته من يثق به السيد هاشم الحسني، وهو السيد محسن الأمين العاملي في أعيانه، وقد أتينا على ذكر ذلك فيما مضى من القول، فحينما طعن السيد الحسني برجب البرسي إعتمد في ذلك على صاحب الأعيان، واعتبره بأنه أول من وضع البرسي في قفص الإتهام وحذّر من إقتناء كتابه وقراءته، وتأسف ايضاً لتهجم السيد الأميني صاحب موسوعة الغدير على السيد الأمين العاملي بسبب الشيخ البرسي، وعلى هذا أقول:

- هل قرأ السيد الحسني ما قاله ثقته الأمين في الخصيبي، ودفاعه عنه؟
- ولماذا لم يعتمد عليه من حيث توثيقه للخصيبي كما اعتمد عليه من حيث تضعيفه للبرسي؟.
- أم أنه يأخذ عنه ما يراه، ويترك ما لا ينسجم مع هواه!!.

أما قوله عنه: (أنه من الغلاة الكذابين الذين لا يوثق بهم ولا يعتمد على مروياتهم).
فجوابنا هو أننا لاحظنا وقرأنا عكس ذلك كلياً من حيث إعتماد الكثير من أصحاب الموسوعات على رواياته، وقد أتينا على ذكر بعضهم.(7)

أما من حيث الوثاقة فنحيله إلى:
التلعكبري،
وصاحب الرياض قديماً،
والسيد محسن الأمين
والشيخ جعفر السبحاني حديثاً، وإلى كتابه الهداية الكبرى الذي رواه بكليته الثقات، واعتمده أهل العلم والمعرفة، وإن التشكيك بما جاء فيه من الأخبار هو تشكيك بفضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام.

أما قوله: (إن الرجال اتفقوا على أنه كذاب صاحب مقالة فاسدة ملعون لا يلتفت إليه).
فجوابنا على هذا الإسراف في البغض هو قولنا:
بأن إتهام الشيخ بالكذب هو إتهام مباشر لكل من روى عنه، وروي عنهم، وهذا أمر لا يقبله عاقل مقر بولاء أهل العصمة عليهم السلام، فالكذاب عند العلماء المحققين والفقهاء المدققين هو الذي يُكذب الأحاديث الصادقة، والناطقة بفضائل الأئمة عليهم السلام.

أما القول بـ (أنّ الجميع اتفقوا على تكذيبه).
فكلام مبالغ فيه والوقائع وشهادات العلماء تدحضه وتنفيه، وقد قلنا وأثبتنا بأن الكثيرين من العلماء وثقوه وصدقوه، ورووا عنه واعتمدوه، وهذا غير خاف على المطّلعين على مراجع القوم.

وأما (مقالته التي نعتها بالفاسدة) من حيث لا يدري.
فهي الإقرار بالشهادتين والعمل بأحكام الدين الإسلامي من أصول عقائدية وفروع فقهية، والتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها ولاية أهل البيت عليهم السلام والقول بعصمتهم المثبتة في كتاب الله وتصديق معاجزهم التي رواها عن الأمناء، واليقين الثابت والإيمان الراسخ بأنهم الخلفاء الشرعيون لصاحب الرسالة الغراء، والتعبد وفق مذهبهم المأخوذ عن أبيهم أمير المؤمنين (ع) عن جدهم صلى الله عليه وآله وسلم.
هذه المقالة الحقة والعقيدة المحقة هي محض اعتقاده وما ينطوي عليه فؤاده وبها نجاته ونجاة مقلديه، فلو أن السيد هاشم الحسني بحث عن الحقيقة بتجرد وطرح التقليد جانباً لقرأ هذه العقيدة في هداية الشيخ، ولما تجرأ على تكفير أعلام الولاية.

أما القول (أنه ملعون).
فهذا النعت لا يُسيء إلا إلى مُطلقيه لأنه يتنافى مع آداب الأئمة المعصومين، والمتمسكين بولائهم، وكنا نتمنى لو أن هذا السيد تنبه لما قاله وعلّق عليه حول قضية الشتم (حيث أنه اعتبر نفسه ضدها وضد مطلقيها) لما كان أقدم على نقل هذه العبارات التي أطلقها البعض على الشيخ، قال:
(أما التشفي بالسب والشتم الذي يلجأ إليه الحمقى من الناس أحياناً فليس من شأنهم ولا من أخلاقهم ولم يرض علي ع لشيعته ومُحبيه أن يستعملوه مع معاوية الذي أسرّ الشرك وأظهر الإسلام، فكيف يرضاه الإمام الصادق لمن هو أطهر من معاوية وأمثاله بعشرات المرات.)
وهنا أقول أن الأئمة المعصومين عليهم السلام لم يرضوا من محبيهم أن يشتموا مبغضيهم فكيف يرضون منهم شتم محبيهم المتمسكين بولائهم؟!.

أما القول: (أنه لا يلتفت إليه…)
فنحن لا نطلب من أحد ذلك، ولا يهمنا إن إلتفت البعض إليه، أو إلى معاديه، بل ما نطلبه من الآخرين أن يتأدبوا بآداب أهل العصمة ويتخلقوا بأخلاقهم التي تأبى الشتم والقذف، ويكفي أن نلتفت نحن إليه ألتفاتاً كلياً ولنا في ذلك الشرف الأسمى إذ أنه فوق شبهات المغرضين وتخرصات المتقولين وطعونات الحاسدين، فهو:
من كبار أساطين الشريعة، ونخبة أعلام الشيعة، والمجتهدين في استنباط الأحكام البديعة، ما حاد عن نهجهم الباسق، ولا قصد غير بابهم الواثق، ولا شرب إلا من غديرهم، الدافق ولا استضاء إلا بمصباح علمهم البارق.
فكل ما قيل من السوء فيه فهو تدليس من مناوئيه وحسد من بعض مُعاصريه وجَهل من مُبغضيه وفي كل الأحوال فهو عائد إلى قائليه.

ونكتفي بهذا القدر من الرد على هذه المفتريات ولو أردنا الإسهاب في ذلك لاقتضى الأمر إلى وضع كتاب بهذا الخصوص أضعاف كتابنا هذا.

وأختم هذا الفصل بجواب العالم الدكتور الشيخ علي سليمان الأحمد ق على سؤال الأستاذ نبيل فياض:
قال متحدثاً عن الخصيبي:
(وهو أيضاً قد كثر الخبط في أخباره إبتداءً من تصحيف اسمه في المراجع، إلى نعته بذي المذهب الفاسد أحياناً لكن من الثابت أيضاً أنه في عداد شيوخ أعلام مجمع على وثاقتهم كالتلعكبري مثلاً.
وقد روى عن الثقات وروى الثقات عنه وهذا مما يجعله عدلاً وثقة وحسب ميزان الرجال. وأما إطلاقك القول بأنهم كانوا يقولون عنه في المصادر الشيعية أنه صاحب مذهب فاسد مستشهداً بكتاب أعيان الشيعة فقول ظالم مرتين ظالم له مرة وظالم لصاحب أعيان الشيعة مرة أخرى.
أما أنك ظالم له فلأن هذا الإطلاق معلول ويكاد ينحصر بمؤلف واحد إسمه الغضائري والذي يقيّمه صاحب أعيان الشيعة "لم يسلم منه أحد لذلك لم يعتن العلماء بذمومه".
وأما أنك ظالم ومتجنٍ على صاحب أعيان الشيعة فلأنه على العكس مما توحي به واضح الميل إلى توثيقه بإثبات رواية التلعكبري عنه واستجازته. وقوله لم يقدح فيه الشيخ وثناء صاحب الرياض عليه بقوله (فاضل عالم محدث)، ورواية أبو العباس بن عقدة عنه وثناؤه عليه ثم ذكرُه لما قيل من أنه كان يؤم سيف الدولة وكأنه في معرض الدفاع عنه والرد على أخصامه حيث يقول: "والقدماء كانوا يقدحون بفساد المذهب والتخليط لأشياء كانوا يرونها غلواً وهي ليست كذلك" وقوله "لا غرابة في افتراء هؤلاء النسب الباطلة إلى العلماء" فمن يصبح عندك الأحق بالذم حسب ما جاء في أعيان الشيعة أهو أم الفضائري.
ألا ترى معي بأنه لا ينقص هذا العرض إلى الدعوة لأن ننشد بحق الغضائري قول المتنبي:
وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ = فهي الشهادة لي بأني كاملُ
ما لنا ولكل هذا فلسنا مطالبين بالحكم على مكنون الضمائر بل يكفي لما نحن فيه أن نعلم بأنه من الورثة الروحيين للسيد أبي شعيب حتى يُصبح عُرضةً ولنفس الأسباب لكل الإتهامات والتّقولات التي تجرها هذه الوراثة خصوصاً وأنه بعد غيبة الإمام احتفظت كل فئات أصحابه بخلافاتها وتحاسدها واستمرت بذلك) (انتهى).

والفقير لله يقول ويؤكد: بأن السبب الأساسي والعامل الأبرز الذي دفع بعض المصنفين كالنجاشي والغضائري وغيرهما إلى الطعن بالشيخ الخصيبي ق هو ثقته التامّة بالسيد أبي شعيب (رض) ونقله عنه وقوله ببابيته ولولا ذلك لصنّفوه في أرفع درجات الوثاقة والفضل، ولأطنبوا في مدحه والثناء عليه أضعاف ما قالوا في غيره، وفي هذا كفاية لذي عقل وإنصاف.


---------------------------------------------------------------------------------

(1) الموضوعات في الآثار والأخبار - عرض ودراسة: هاشم معروف الحسيني ص 193.

(2) سبب قوله هذا ما جاء في الحديث بأن الامام الحجة - يخرج أمره الى ثقاته ووكلائه ويقعد ببابه محمد بن نصير في غيبته، وأعتقد أيضاً بأن هذا هو السبب المباشر لطعنه بهذه الرواية.

(3) كل هؤلاء العلماء رووا أحاديثاً صحيحة عن المعصومين في اثبات الرجعة، وبعضهم روى عين الحديث الموجود في الهداية باختلاف بسيط في الألفاظ وبعضهم نقل الحديث وأسنده الى الشيخ، وبهذا تسقط مقولة الحسني بقوله ( متحدثاً عن المفضل وابن الفرات والخصيبي ) بأنهم لا يوثق بهم ولا يعتمد على مروياتهم. ولا أعتقد بأن أمثال هؤلاء العلماء ينقلون عن الغلاة والمتهمين.

(4) أورد العالم المحقق محمد باقر بن عبد الكريم البهبهاني المتوفي سنة 285هـ في كتابه "الدمعة الساكبة" أسماء المصادر التي اعتمدها وأسماء مؤلفيها فبلغت مائة وثمانين كتاباً ومن جملتها الهداية الكبرى للشيخ الثقة الأجل الحسين بن حمدان التي جاء ترتيبها التاسع عشر وقال في معرض حديثه عنها وعن مؤلفها ما يلي:
"وكتاب الهداية الكبرى في تاريخ النبي والأئمة ومعجزاتهم عليهم السلام للشيخ أبي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي وهو مشتمل على أخبار كثيرة في الفضائل، لكن غمز عنه بعض أصحاب الرجال، وروى عنه التلعكبري على ما في كتاب الرجال للسيد الأمير مصطفى ورجال المتوسط للميرزا أحمد، وقد عثرنا على أحد عشر كرّاساً له أيضاً، واحد منها في شطر من أحوال الامام الحادي عشر ومنها في أحوال الخلف الثاني عشر، وكيفية ظهوره، ورجعة النبي وأمير المؤمنين وأوصيائه عليهم السلام برواية مفضل بن عمر الطويلة الآتية انشاء الله في آخر المجلد الرابع من هذا الكتاب، وثلاثة منها في أحوال اثنا عشر رجلاً هم ابواب الأئمة الاثني عشر، وأظن أن هذه الكراريس تكملة للهداية وجزء ثاني منها، فانه قد كتب في آخرها تم الجزء الثاني. على أن أصحاب الرجال لم يذكروا للحسين بن حمدان في تاريخ النبي والأئمة الا كتاباً واحداً فالظن أنها تتمة الهداية". البهبهاني.

(5) قال العلامة المجلسي في بحاره: (كيف يكون من أصحاب الأئمة عليهم السلام رجل فاسد المذهب كذاب غال مع أنهم كانوا متوسمين يعرفون كلا بسيماه وحليته وسريرته).

(6) العالم الدكتور الشيخ علي سليمان الأحمد ق.

(7) من يراجع كتاب "الدمعة الساكبة" للمحقق البهبهاني يجد أنه نقل أكثر من ثلث كتاب الهداية الكبرى فليراجع.

-----------------------------------------------------------------------------------

أبو اسكندر
20-09-2007, 07:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ان تواضعك اخي الكريم
هو تواضع العلويين الخصيبيين
الذي لا نلمسه
إلا من انسان طاهر السريرة ومؤمن بهذه العقيدة الاثني عشرية العلوية
اخي الكريم
ان بعض ردودي لا ترتقي إلا مستوى اخلاقنا وتربيتنا
ولا الى مستوى ديننا ومذهبنا
لأن ردي كان على السبابيين
هو سبهم
والشتامين
هو شتمهم
وصغار العقول
بما يناسب عقولهم
وانا منذ سنتان تقريباً
كنت بأنتظار شخص فاضل مثلك لكي يؤازرني ويسندني
لذلك اخي الكريم
بعد ان خفت الهجمة الشرسة
من اخواننا الموالين علينا
سأخذ بنصيحتك القيمة
وان شاء الله ستكون كل ردودي من
مصادر موثوقة
مصادر علمائنا ومشايخنا الكرام
جزاك الله كل خير
والسلام عليكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم ولايتي لابي تراب قد أخجلتني بلطفك وغمرتني بإحسانك وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلني عند حسن ظنّك الطيب بي..
وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ

قد لاحظت أخي الكريم أنّ لك بعض الردود التي لم أتمناها لك وقد أحزنني رؤيتها مع علمي ويقيني بما كنت تتعرض له وما كان دافعك إلا الغيرة على كرامتك وعرضك ودينك وأهلك حيث لم يترك السفهاء شيئا لم ينالوا منه ولكن بكل الأحوال أخي العزيز فلنترفّع عن مجادلة من لا يخاف الله بل دعهم في طغيانهم يعمهون وقد نلنا عبر التاريخ الكثير الكثير الكثير من المظالم... فلم يؤثر بنقائنا وصفاوتنا وأصلنا وولائنا بل بالعكس ازددنا تمسكا وحبا بمحمد وآله :p1: وفي حبهم لا نبالي بما في الدنيا كلها من ويلات ومصائب وموعدنا وإياهم يوم الحساب والأمر يومئذ لمالك الرقاب سبحانه وتعالى...
وأشجعك على ما نويت عليه من الأخذ بالنصيحة فذلك الطريق الأسلم والإعتراف بالخطأ فضيلة أيها الأخ الفاضل...


لا بدّ أنّك والأخوة المتابعين الكرام قرأتم البحث السابق ( تخريجاً لأهمّ الأحاديث) الغني بالفوائد..
وهنا أحبّ أن أذكّر بما سبق أن وعدت به في موضوع حيدرة بشار الاسد (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=82611) قبل أن أتفاجأ وقتها بحذف الموضوع من أساسه وآخر تعليق فيه اضطررت الرد عليه في قسم الشكاوى موضوع أين موضوع ((حيدرة بشار الأسد))؟؟!! (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=84356) حيث تكرّم علينا المشرفون وقتها بإعادة حيدرة بشار الاسد (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=82611) ولكن بشكل مقفل كما وتم أيضاً إقفال أين موضوع ((حيدرة بشار الأسد))؟؟!! (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=84356) فعدت مجدداً لأستفسر عن سبب الإقفال وطلبت دمج الموضوعين أعلاه لترابطهما فكان موضوعي اللاحق ((حيدرة بشار الأسد)) للمرة الأخيرة. (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=84476) ولم ألقى جوابا مقنعاً ولم يتم الدمج وأقفل هذا الموضوع أيضا!!!
فألحقتهم بعد فترة بـ موضوع مُغلق (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=85309) ...

ما دعاني الآن للتذكير بهذا كلّه أنني وقتها وعدت ببحث عن السيد أبي شعيب محمد بن نصير مدار الحديث في ذلك الموضوع وكنت أنوي انتقاءه من الكتاب الذي بين أيدينا "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" وبالتحديد من هذين البحثين: (تخريجاً لأهمّ الأحاديث) المنشور أعلاه والبحث القادم بإذن الله تعالى (أسباب نشوء القدح) فها أنا أنجز وعدي بحول الله وقوته ولم أتهرّب كما تم الإدعاء بـ:
((((( اعتقد ان الموضوع انتهى بالتزام ابواسكندر الصمت وانكشاف العجز عن الرد العلمي على ماطرح من ادلة لاعلم له بها!
وقد فهمت منذ البدء ان القصد كان بمثابة اعلان او دعاية للنصيرية لااكثر لكن الطرح لم يكن موفقا ))))).

تابعوا معنا (أسباب نشوء القدح) وما التوفيق إلا بالله عليه توكلنا وبه المستعان ربنا يسّر...
وصلوا على محمد وآل محمد...

أبو اسكندر
21-09-2007, 06:37 PM
أسباب نشوء القدح


كما هو معروف بالدليل المنقول والمعقول بأن لكل شيء سبباً، وان المرء عدو ما جهل، وبالنتيجة فإن السبب المباشر في نشوء القدح ببعض الثقات هو الجهل بمضامين رواياتهم التي أدلوا بها نقلاً عن أئمتهم عليهم السلام.

هذه الروايات الصحيحة التي دقّ فهمها على الكثيرين كانت العامل الأساسي في الطعن بمن رواها، إذ أن الطاعن إتهم الراوي بوضعها واختلاقها لإثبات عقيدته التي يعتقدها، وما درى ذلك الغافل بأن طعنه هذا إنما هو ناتج عن قصور فهمه في ما يجب اعتقاده، فنشأ عن ذلك تكفيراً للأمناء الأبرار،وتكذيباً واسقاطاً للكثير من الأخبار المروية عن الأئمة الأطهار والتي تكتظّ بها متون الأسفار.

فالخلاف إذا ناتج حول ما يجوز في حق الأئمة وما لا يجوز.

والعلماء انقسمو في ذلك ما بينَ وبين، فراح كل طرف يلصق بالثاني ما يشاء ويختار:
- فمن قال بمعاجز الأئمة الأطهار صنَّف منكريها بالتقصير وقلة الدراية والإنكار.
- ومن استعظم بعضها ولم يتقبلها اتهم مصدّقيها بالغلو والوضع والاكثار.
فنشأ عن هذا الجدال العقائدي تهمتين، هما:
- تهمة الرمي بالغلو.
- تهمة الرمي بالتقصير.

فالأولى وجودها ذهنياً خيالياً ظنياً أصحابها قوم آمنوا وصدقوا بما جاء عن الأئمة المعصومين فأُلبِسوا ظلماً ثوب الغلو.

والثانية وجودها حقيقياً واقعياً أصحابها قوم عجزوا عن تصديق ما جاء عن الأئمة المعصومين فارتدوا بأنفسهم ثوب التقصير.

وراح كلاً منهما يُزيل عن نفسه وصمَة الثاني بحُجَجهِ وأدلته فامتلأت كتب الرجال بالتضعيف والتشكيك والتجهيل والرمي بالغلو والإتهام بالمنكرات لقوم، وبالتوثيق والمدح والتعظيم لآخرين إلى ما هنالك مما لا يحصى...

وما يزيد الأمر وضوحاً وجلاءً ما رواه شيخُ القميين وثقتهم أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل عن جابر قال:
قال أبو جعفر (ع) قال رسول الله :p1: :
" إنّ حديث آل محمد صعب مستصعب لا يؤمن به إلا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للإيمان فما ورد عليكم من حديث آل محمد فلانت له قلوبكم وعرفتموه فأقبلوه وما اشمأَذّت منه قلوبكم وانكرتموه فردّوه إلى الله وإلى الرسول وإلى العالم من آل محمد وانما الهالك ان يحدّث أحدكم بشيء منه لا يحتمله فيقول والله ما كان هذا ثلاثاً ". (1)

يُستفاد من هذا الخبر بأن علوم آل محمد عليهم السلام لا يحتملها الجميع لأن العقول تتفاوت والأذهان تتفاضل، فمن البديهي القول بأن الإنسان إذا كبر عليه أمراً من أمورهم أو علماً من علومهم نفى نسبته إليهم ورمى ناقله بالوضع ومعتقده بالغلو من دون أن يدري بأنّ في ذلك هلاكه إذ أنه يرد على أئمته عليهم السلام ويُكفر ثقاتهم وخواصّهم.

فإن قال لنا قائلٌ:
ما هو هذا الصعب المستصعب من علوم آل محمد عليهم السلام؟
ومن أين أتيتم بهذه الحجة لتبرئة ساحة الرجال؟

قلنا له:
رويداً أيها المتبجح بفهمك المتسرع بحكمك فلا يذهب بك الظن إلى إختلاف ما اختلقوه فإن ما تعرفه وتقرُّ به الآن هو عين ما دقّ فهمه على بعض المقصرين وكفّروا لأجله السادة المحققين، وإنّ فهمك لمّا صَعُبَ على غيرك ما هو إلا نتيجة لتوضيح من جاء بعدهم من المدققين فوصل إليك بصيغة استساغها عقلك وصورة تقبّلها ذهنك فليس الجهد جهدك ولا التدقيق شأنك ولولا فضل من تقدم لذهبت إلى ما ذهب إليه غيرك من المسارعة بالرد على الأئمة عليهم السلام.

أما الصعب المستصعب من علوم الأئمة: هو إخبارهم بالمغيبات وما جرى على أيديهم من المعجزات الخارقات التي استعظمها البعض واعتبرها من الموضوعات ظاناً بأن ذلك من صفات الخالق وكأنه بظنه هذا قد أدرك كليات الصفات وما يجوز وما لا يجوز من الإمدادات، ولم يعلم بأن الله يختص برحمته من يشاء ويفيض على خواص أوليائه النعم والآلاء ويكرمهم بغرائب الأشياء التي يصعب فهمها على الضعفاء.

وان ظهور تلك الكرامات على أيدي المعصومين إنما تدل على عظيم مكانتهم عند رب العالمين وعلوّهم على بقية المخلوقين ولولا ذلك فأين التفاضل بينهم وبين غيرهم من المحدودين.

وإنّ مُنكر تلك الآثار وجاحد هاتِيك الأخبار إنما هو جاهلٌ بفضائل الأئمة الأطهار ولا فرق بينه وبين الأغيار بل ربما ارتفع بعضهم عليه بما يقر به ويرويه ويتقبله ولا يجافيه.

وإنّ الدليل على وجود أخبار أسرّتها الأئمة لخواصهم ما رواه الشيخ الخصيبي في هدايته عن جعفر بن أحمد بن قصير عن صالح بن أبي حماد، والحسين بن طريف جميعاً، عن بكر بن صالح، عن عبد الرحمن بن سالم عن أبي بصير عن أبي عبد الله الصادق :p2: ، قال أبي لجابر بن عبد الله الأنصاري:
إن لي إليك حاجة فمتى يخف عليك أن أخلو بك وأسألك عما شئت.
قال جابر: في أي الأوقات أحببت يا سيدي.
فخلا به أبي في بعض الأيام فقال له يا جابر: أخبرني عن اللوح الذي رأيته في يد أمي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله، وما أخبرتك أمي أي شيء مكتوب في اللوح.
قال جابر: أشهد بالله أني دخلت على أمك فاطمة عليها السلام في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله فهنّأتها في ولادة الحسين :p2: ورأيت بيدها لوحاً أخضر ظننت أنه زمرد ورأيت كتاباً أبيض شبه نور الشمس قلت لها بأبي وأمي يا بنت رسول الله ما هذا اللوح.
قالت: هذا اللوح أهداه الله إلى رسوله صلى الله عليه وآله فيه اسم أبي واسم بعلي وأسماء أبنائي وأسماء الأوصياء من ولدي وأعطانيه أبي ليسرّني بذلك.
قال جابر: ثم أعطتني إياه أمك فاطمة فقرأته ونسخته.
فقال أبي: فهل لك يا جابر تعرضه عليّ.
قال: نعم، فمشى أبي معه حتى انتهى إلى منزل جابر فأخرج أبي صحيفة من ورق وقال:
يا جابر انظر بكتابك لأقرأ عليك فنظر جابر بنسخته وقرأ أبي عليه فما خالف حرف لحرف.
فقال جابر: أشهد بالله هكـذا مكتـوب، وهـو:


بسم الله الرحمن الرحيم

هذا كتاب من الله العزيز الحكيم، لمحمد نبيه ونوره وسفيره وحجابه ودليله نزل به الروح الأمين من عند رب العالمين، عظّم يا محمد أسمائي واشكر نعمائي ولا تجحد آلائي، اني أنا الله لا إله إلا أنا قاصم الجبارين ومديل المظلومين وديان يوم الدين، إني أنا الله لا إله إلا أنا فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عدلي عذبته عذاباً لا أعذبه احداً من العالمين، فإياي فاعبد وعليَّ فتوكل، اني لم أبعث نبياً فأكملت ايامه وانقضت مدته إلا جعلت له وصياً، واني فضلتك على الأنبياء، وفضلت وصيك على الأوصياء واكرمتك بشبليك وسبطيك حسناً وحسيناً فجعلت حسناً معدن علمي بعد انقضاء مدة أبيه، وجعلت حسيناً خازن وحي، واكرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة، فهو أفضل من استشهد وارفع الشهداء درجة، جعلت كلمتي التامة معه وحجتي البالغة عنده، بعترته اثيب وأُعاقب، اولهم عليّ سيد العابدين وزين اوليائي العارفين الماضيين، وابنه شبه جده المحمود محمد باقر علمي، والمدن لحكمتي (لحكمي) سيهلك المرتابون في جعفر، الرّاد عليه كالرّاد عليَّ، حق القول مني لأكرُمَنّ مثوى جعفر ولأسرّنه في أشياعه وأنصاره واوليائه، انتجبت بعده موسى واتيحت بعده فتنة عمياء حندس لأن خيط فرضي لا ينقطع وحجتي لا تخفى، وان اوليائي يُسقون بالكأس الاوفى، من جحد واحداً منهم فقد جحد نعمتي ومن غير آيةً من كتابي فقد افترى عليَّ، ويل للمفترين الجاحدين، عند انقضاء مدة عبدي موسى وخيرتي وان المكذب بالثامن مكذب بكل اوليائي علي ولي وناصري ومن اضع عليه اعباء النبوة وامنحه الاضطلاع عليها، يقتله عفريت مستكبر يدفن في المدينة التي بناها العبد الصالح إلى جنب شر خلقي، حق القول مني لأسرّنّه بمحمد ابنه وخليفته من بعده ووارث علمه، فهو معدن علمي وموضع سري وحجتي على خلقي، لا يؤمن عبد به إلا جعلت الجنة مثواه، وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار، واختم بالسعادة لابنه علي ولي وناصري والشاهد في خلقي واميني اخرج منه الداعي الى سبيلي والخازن لعلمي الحسن واكمل ذلك بابنه رحمة للعالمين عليه كمال صفوة آدم ورفعة ادريس وسكينة نوح وكلم ابراهيم وشدة موسى وبهاء عيسى وصبر ايوب، ستذل اوليائي في غيبته وتتهادى رؤوسهم كما تتهادى رؤوس الترك والديلم ويقتلون ويحرقون ويكونون خائفين وجلين تضيق بهم الأرض، ويغشوا الويل والرنة في نسائهم، اولئك اوليائي حقاً بهم ادفع كل فتنة عمياء حندس وبهم اكشف الزلازل وارفع الاصال والاغلال. اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة اولئك هم المهتدون.

قال عبد الرحمن بن سالم: قال ابو بصير جدي لابي:لو لم تسمع يا بني في دهرك إلا هذا الحديث لكفاك، فصنه إلا عن اهله (2).

وروى الصدوق في كمال الدين وعيون اخبار الرضى عن ابي محمد الحسن بن حمزة العلوي عن ابي جعفر محمد بن الحسين بن درست السرويٌ عن جعفر بن محمد بن مالك عن محمد بن عمران الكوفي عن عبد الرحمن بن ابي نجران وصفوان بن يحيى عن اسحاق بن عمار عن ابي عبد الله الصادق :p2: انه قال لاسحاق بن عمار:
يا اسحاق الا ابشرك.
فقال له اسحاق: بلى وجعلت فداك يا ابن رسول الله.
فقال له الامام: وجدنا صحيفة باملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط امير المؤمنين عليه السلام فيها: (وذكر حديث اللوح الذي رواه جابر عن الامام الباقر) وفي ختامه قال الامام لإسحاق:
يا اسحاق هذا دين الملائكة والرسل فصنه عن غير اهله يصنك الله ويصلح بالك.
ثم قال:p2: : من دان بهذا أمن عقاب الله سبحانه وتعالى.

والفقير لله تعالى يقول:
لو نظر ذو عقل ثاقب الى قول الامام الصادق لاسحاق بن عمار: (فصنه عن غير اهله يصنك الله) وقول ابو بصير لعبد الرحمن بن سالم (فصنه الا عن اهله) لتبين له صحة ما قلناه من وجود اخباراً كثيرة كان الائمة لا يلقونها الا الى مستحقيها وذلك رفقاً بضعفاء شيعتهم وتقية على اعدائهم من الحكام المتسلطين والشيوخ المتعصبين ولمثل هذه الاخبار طُعِنَ بالشيخ الخصيبي وغيره من الثقات امثال ابي شعيب وعمر بن الفرات والمفضل بن عمر وأتُهموا بالغلو ووضع الأحاديث، فالإسراع في التكفير بدل التفكير يؤدي بلا خلاف الى الوقوع في ورطة التقصير التي هلك بها الأكثرون ونجا منها الاقلون.

وإنّ الائمة المعصومين عليهم السلام امروا شيعتهم بالرد إليهم وحذّروهم من الرد عليهم لأن في ذلك خروجاً عن الولاية وتخبطاً في الغواية والى القارئ الكريم ما يثبت ذلك:
جاء في منتجب البصائر للصفار انه قال:
حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن جميل بن صالح عن ابي عبيدة الحذاء عن ابي جعفر :p2: قال سمعته يقول:
اما والله إنّ أحب أصحابي الي أورعهم وأفقههم وأكتمهم بحديثنا
وان أسؤاهم عندي حالاً وأمقتهم اليَّ الذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروي عنا فلم يعقله ولم يقبله اشمأذ منه وجحده وكفر بمن دان به وهو لا يدري لعل الحديث من عندنا خَرج وإلينا سند فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا.

وفيه أيضاً:
حدثني الهيثم الهندي عن محمد بن عمر بن يزيد عن يونس عن ابي يعقوب بن اسحاق بن عبدالله عن ابي عبدالله :p2: قال:
إنّ الله تبارك وتعالى حصر عباده بآيتين من كتابه:
" الا يقولوا حتى يعلموا ولا يردوا ما لم يعلموا"
إنّ الله تبارك وتعالى يقول:
أَلم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب الا يقولوا على الله إلا الحق وقال بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولمَّا يأتهم تأويله.

وفيه ايضاً:
حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن حمزة بن يزيع عن علي السناني عن ابي الحسن :p2: انه كتب اليه رسالة:
ولا تقل لما بلغك عنا او نُسب إلينا هذا باطل وان كنت تعرفه خلافه لا تدري لما قلنا وعلى أي وجه وصفه.

وفيه ايضاً:
عن احمد بن محمد عن محمد بن اسماعيل عن جعفر بن بشير عن ابي بصير عن ابي جعفر :p2: قال:
لا تكذبوا بحديث اتاكم احد فانكم لا تدرون لعله من الحق فتكذبوا الله فوق عرشه.


ومن خلال هذه الاخبار يتضح لنا معنى قوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ.

فقد امر الله تبارك وتعالى بالتبيّن من خبر الفاسق وعدم رفضه ابتداءً تحسباً من الندامة الناتجة عن نكران الحق لجهله فربما أتى الفاسق بحديث صحيح فرفضه بسبب حامله يؤدي الى إنكار الحق الكامن في طيّاته وإنّ احتياط البعض في رفض حديث الفاسق من دون تبيّن باطلٌ ومخالفٌ لنص الآية الدالة على التبيّن وإنّ طريق التبيّن من الخبر هو عرضه على كتاب الله والسنة النبوية لقول الامام الصادق:p2: :
كل شيء مردود الى الكتاب والسنة، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو زخرف.
وقد خطب النبي :p1: بمعنى فقال:
أيها الناس ما جاءكم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته، وما جاءكم يخالف كتاب الله فلم أقله.


وبعد هذا التمهيد السديد والتوضيح المفيد أورد للقارئ الرشيد خمسة وجوه في أسباب نشوء القدح ببعض الثقات، من كتاب "صحيفة الابرار" للعلامة ميرزا محمد تقي فقد رأيت فيها تأييداً لما اوردته في فصول كتابي ورداً واضحاً على ما قاله السيد هاشم معروف الحسني وغيره بحق الثقات الصادقين أمثال المفضل بن عمر وعمر بن الفرات والشيخ الخصيبي ومن كان في منزلتهم من رواة العلم عن المعصومين ع، قال في تمهيده:

إنّ أوهن الطرق طريق من حصر وجه رد الاخبار وقبولها على ضعف رجال السند ووثاقتهم لأنه يؤدي بالبديهة الى طرح طائفة من الاخبار التي نقطع بان فيها ما ورد عن المعصومين عليهم السلام قطعاً وجزماً إن لم يكن الكل ولأنه شأن من لا يرى الطريق فيحتاج الى عصا في المسير واما من فتح الله مسامع قلبه فعرف لحن كلام ساداته وحفظ الميزان الذي قررنا فيما سبق من العرض على محكمات الكتاب والسنة فمثله لا يحتاج الى هذا التكلف الموقع صاحبه في المحذورات والمهلكات بل يقبل كلما وجده موافقاً للقسطاس المستقيم وان جاء به كافر ودهري، ويرده او يؤوله اذا لم يجده كذلك وان جاء به افضل من يوثق به،
على انك لو تتبعت زبر اصحابنا الاكابر وجدتهم لا يسلكون في العمل بالاخبار الا هذا المسلك الذي قررناه فكم من خبر ضعيف يقبلونه ويعملون به اذا وجدوه موافقاً لميزان الكتاب والسنة وكم من صحيح يطرحونه اذا وجدوه مخالفاً لذلك
فليت شعري اذا كان المرجع في العمل بالاخبار وتركه ذلك فما الحاجة الى التكلفات التي ارتكبوها في تشخيص احوال الرجال؟
ان قلت: الداعي لنا الى ذلك قول الله سبحانه (ان جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا) الآية قلنا:
نعم قول الله تعالى صادق وصدق ولكنك حرّفت معناه فانه تعالى لم يقل (ان جائكم فاسق بنبإ فاطرحوه) وانما قال (فتبينوا) واي تبيّن اعظم من عرض النبأ على الكتاب والسنة القطعية،
إن قلت: ان اهل البيت عليهم السلام امرونا في عدة اخبار بالاخذ بقول الاوثق والاعدل والاورع ناهيك هذا في اعتبار علم الرجال، قلنا:
حفظت شيئاً وغابت عنك اشياء ان الائمة عليهم السلام انما امرونا بذلك اذا كان في قضيته روايتان واعوزنا سائر وجوه الترجيح وامكننا تشخيص وثاقة الراويين وعدالتهما وهذا انما يتفق في نادر من الفروض جداً ولا يوجب سلوك هذا المسلك في الكلية لا سيما في الاصول والعقائد التي هي المقصودة من تمهيد هذا العنوان فإنما نجد كثيراً من معاصرينا الذين ينتحلون العلم اذا ورد عليهم حديث بما لا تهوى انفسهم ينكرونه استناداً الى مجرد كون راويه ضعيفاً على زعمهم من غير ان يتدبروا معناه ويعرضوه على الموازين التي وضعها لنا حملة الكتاب عليهم السلام وتلقاها بالقبول جميع الاصحاب هذا كله على تقدير تسليم صحة ما دوَّنَه علماء الرجال في كتبهم من التوثيقات والتضعيفات حتى يمكن لنا العلم بوثاقة الراوي وضعفه واما ان رجعنا الى التحقيق فالكلام فيه طويل يحتاج الى بسط وتفصيل ولا بد من الاشارة الى جملة من ذلك ليدل على ما لم نذكر حذراً من الاطالة.

فنقول وبالله التوفيق:
ان من تتبع زبر اصحاب الرجال وتدبر وجوه القدح والمدح فيها وجد أساسها مبنياً على فساد العقائد واستقامتها, واذا حققت ذلك ورجّعت مأخذ تشخيصهم لعقائد الرجال وجدتهم يستندون في ذلك الى ادنى شبهة في حقه او في حق كتابه لا يسمن ولا يغني من جوع بعد بناء اساس القدح على مخالفة ما ارتضوه عندهم من الاعتقاد في اصول المذهب وانت تعلم ان درجات الناس في معرفة العقائد الدينية والوقوف على فروعها وتفاصيلها متفاوتة لا تكاد تنضبط لكثرة انبساط شعبها بحيث لا تجد اثنين في درجة واحدة في ذلك ولا ريب ان كلاً من المخالفين يرى من يخالفه ليس على شيء وناهيك في تصديق ذلك قول الأمام :p2: :
لو علم أبو ذر ما في قلب سلمان لقتله ولقد اخى رسول الله ص وآله بينهما فما ظنك بسائر الخلق الخبر…
وقد مرّ في "العنوان" السابق:
فمع ذلك كيف يجوز بناء أساس القدح على مخالفة ما عند القادح من الإعتقادات النظرية على فرض نص المقدوح بالمخالفة فكيف بشبهة الخلاف فإنه غلط على غلط.

وبالجملة انّ من تتبع مطاوي الأخبار وجالس خلال السير والأثار وجد وجوه القدح في كثير من أكابر الرواة تدور على أحد وجوه:

- منها:
أنّ أصحاب الأئمة عليهم السلام كانوا متفاوتي الدرجات في العلم والمعرفة والورع والتقوى والإنقطاع إلى أهل بيت الطهارة وما أشبه ذلك من وجوه التفاضل ولا ريب أنهم عليهم السلام ما كانوا يسوون بين الفاضل والمفضول بل كان تقريبهم لهم وإظهار التلطف بهم على حسب تفاضلهم في الأمور المذكورة فكانوا عليهم السلام يعتنون بشأن بعضهم بما لا يعتنون به شأن الآخرين وربما كانوا يحيلون بعض الأمور إليهم من الوكالة في أخذ الحقوق والإذن في الإفتاء والمحاورة مع الخصوم وأشباهها وأنت تعلم أن هذا يورث حسداً عظيماً من أكثر أقرانه عليه إلا قليل ممن قتل ابليس نفسه ودخل صرح التسليم وعرف مقام إمامه وأنه لا يختار إلا من هو أهل لذلك وهذا ديدن جارٍ في حواشي كل رئيس فإنهم إذا رأوا اختصاص واحد منهم بالرئيس وميل ذلك الرئيس إليه هاج في كثير منهم عرق الحسد لا محالة فيأخذون في قدحه وذمه وذكر مساوئ له مفتريات عند ذلك الرئيس ليسقطوه عن مكانته عنده وهكذا كان حال جملة من أصحاب النبي والأئمة وديدنهم.
الا ترى كيف بعث تقريب النبي ص وآله لأمير المؤمنين عليه السلام وإظهار فضائله بين الناس أصحابه المنافقين على الحسد عليه إلى أن آل بهم الحال إلى أن نسبوا إليه من الأمور الفظيعة ما لا يساعد اللسان بذكره من رميه بتزويج بنت أبي جهل على فاطمة عليها السلام وغضب النبي ص وآله بذلك ، ونسبته إلى ترك الصلاة وغير ذلك من الشنائع والفضائح فإذا كان هذا حال مثل أمير المؤمنين عليه السلام بين أصحاب النبي ص وآله ومكانه من الله ومن رسوله ص وآله فما ظنك بسائر الخلق ، هذا أحد أسباب شيوع القدح في حق من ليس له بمستحق.(3)

- ومنها :
أنّ قوماً منهم إذا وجدوا بعض الخواص من الأصحاب عنده ما ليس عندهم من العلوم وشاهدوا رجوع الناس إليه في معالم دينهم واخذهم عنه مراشد يقينهم ، واشتهاره بذلك بين الناس أورث ذلك لا محالة حسداً وخنقاً وغيظاً اخر منهم عليه كما هو عادة كثير من المعاصرين بعضهم مع بعض فيبعثهم الحسد على الوقيعة فيه وإطفاء نوره وما كان كل من صحب الإمام عليه السلام أو دان بدين التشيع قد هتك هذا الحجاب (4)
وقد نقل عن السيد الجليل صاحب الكرامات والمقامات علي بن طاوس قدس الله سره المأنوس انه قال في ذكر محمد بن سنان الزاهري:
(اني اتعجب ممن ذمّوه أليسوا رووا اخبار مدحه عن الائمة الثلاثة صلوات الله عليهم)
ثم قال: (انه يكون بعض الاشياء من بعض المعاصرين مع بعضهم فان الفضل بن شاذان ذكر ان لا تردوا احاديث محمد بن سنان عني ما دمت حيا وارووها بعد موتي)
ثم قال السيد رحمه الله: (فلا تعجل في ذم من ذموا) الى آخر كلامه رحمه الله.

- ومنها:
إنّ منهم من كان من اهل المعرفة وحملة الاسرار المكنونة المحفوظة عن الاغيار والضعفاء في كثير من ابواب الاصول الدينية (5) فكانت الائمة عليهم السلام يلقون اليه من العلوم والحقائق ما لا يلقونه الى من هو دونه رتبة لعدم تحمّل أمثاله لذلك لكونه من الصعب المستصعب الذي لا يحتمله الا مؤمن ممتحن فإن باح من هذا حاله بشيء من تلك الاسرار واتصل ذلك الى من ليس له باهل قابله بالانكار واخذ في الطعن على من روى ذلك واعتقده فصار هذا من اكبر دواعي القدح والتضعيف لجمٍ غفير من حملة الاخبار ومن اخذ عنهم ودان بما اخذ فوصفهم تارة بأنه يروي المنكرات واخرى بانه من الغلاة وطـوراً بأنـه زنديق وأشباه ذلك من الاوصاف المنكرة، وكان اكثر ذلك في مراتب الائمة الطاهرين عليهم السلام،
اما اني لا اقول ان كل من وصفوه بتلك الاوصاف فهو بريء منها (6) وانما اقول انهم خلطوا الغث بالثمين فرموا بها بعض من لا يستحقها من أصحاب أئمتنا عليهم السلام ومن تأخر عنهم كجابر بن يزيد والمفضل بن عمر ومحمد بن سنان وأمثالهم من الأصحاب ومن تأخر عنهم.
فإذاً أذكر مذكر وأعتبر معتبر وجد أن كثيراً من القول في كثير من الأصحاب إنما نشأ من اجتهاد القادحين في روايات المقدوحين وأقوالهم ولم تعلموا أنه يمكن أن يكون الضعف في عقول القادحين لا في عقول المقدوحين.

- ومنها:
أنّ جمعاً من عظماء الأصحاب كانوا قد اشتهروا بين الناس بالإختصاص والإنقطاع إلى الأئمة عليهم السلام وكان هذا موجباً لدخول الضرر والأذى عليهم من المخالفين لا محالة فكانوا عليهم السلام ربما يظهرون البراءة ممن علموا منه وقوع ذلك في حقه دفاعاً عنه ووقاية له من شر الأعداء وهذا هو وجه ما ورد من القدح في شأن ثلة من الأصحاب المتفق على جلالة شأنهم كمحمد بن مسلم وزرارة بن أعين وأبي جعفر الأحول وبريد بن معاوية واضرابهم.
فمن ليس له مسكة في معرفة لحن الكلام وتصرف في موارد الشبهات إذا وقف على أخبار القدح في شأن بعض هؤلاء حمل على ظاهرها وطعن في جملة من الأكابر.

- ومنها:
أنّ الأئمة عليهم السلام كانوا في زمن الإستتار والتقيّة وغلبت الباطل على الحق وكان جهد سلاطين زمانهم والأمراء الخونة من حواشيهم في إطفاء نورهم بأي وجه قدروا عليه وكانت الأئمة عليهم السلام ربما يلقون إلى بعض الأصحاب ما لا يجوز إظهاره عند الأعداء بل وعند الضعفاء من الشيعة حتى أنهم ما كانوا يظهرون دعواهم الإمامة وأنهم خلفاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا لمن يختص بهم وربما كان بعض هؤلاء يظهرون شيئاً من ذلك من فرط حبهم او ثقة منهم على بعض الناس عند غيرهم ولما كان السامعون ليسوا له بأهل وكان في شيوع ذلك الامر مفاسد كثيرة فكانوا يجيئون ويسئلونهم عن ذلك ويقولون أخبرنا فلان عنك بكيت وكيت فكانت الائمة عليهم السلام يتبرؤن من ذلك ويكذبون ذلك الشخص بل ربما كانوا يلعنونه حفظاً لاصل الدين لكن على طور لا يلزم منه الكذب كما قال ابراهيم:
بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون.
فانه علق وقوع الفعل من كبيرهم على النطق الذي لا يأتي منه تورية فمن لا يعرف معاريض الكلام اذا وقف على مثل تلك الاخبار اتخذه من اسباب القدح في حق من هو اجلّ شأناً من ذلك.

فهذه خمسة وجوه في اسباب نشوء القدح اوردناها عن غيرنا عقيب كلامنا لجهة:
إلزام الآخرين بها،
ورداً على ما قيل بحق الصادقين
فعسى ان تعيها آذان صاغية وقلوب واعية.


وقبل ختام هذا الفصل اورد بعض عقائد المقصرين نقلاً عنه وهي قوله:
فمن اهل التفريط كثير من المتكلمين وغيرهم مما نشأ على ممارسة كتب اهل الاراء وحرم عن تتبع آثار ائمة الهدى وعن تسليم ما في شأنهم مما يخالف مذهب اصحاب الآراء فمن هؤلاء من زعم انهم عليهم السلام كانوا لا يعرفون كثيراً من الاحكام الدينية حتى ينكت في قلوبهم.
ومنهم من يقول انهم كانوا يلجأون في حكم الشريعة الى الرأي والظنون.
ومنهم من أنكر جواز صدور المعجزة عنهم عليهم السلام ونفى سماعهم كلام الملائكة ولو بدون رؤيتهم.
ومنهم من أنكر تفضيلهم على غير النبي من سائر الانبياء وكذا الملائكة حتى انه قال بعضهم بتفضيل جبرائيل وميكائيل واولى العزم من النبيين عليهم، بل قال بعضهم بتفضيل سائر الانبياء عليهم.
وقد قال بعضهم من الغلو نفي السهو عنهم او القول بأنهم يعلمون ما كان وما يكون الى غير ذلك من الآراء الفاسدة والخيالات الكاسدة الناشئة عن قصور علمهم عن معرفة الائمة عليهم السلام وعجزهم عن ادراك غرائب احوالهم وعجائب شؤونهم.
وقد نسب المفيد رضي الله تعالى عنه بعض هذه المذاهب إلى بني نوبخت من علماء الإمامية وهؤلاء الجماعة قد ابتلوا بانكار اكثر ما اشتمل عليه خصائص الائمة من الروايات وقدحوا في كثير من الرواة لنقلهم بعض غرائب الصفات وعجائب المعجزات ورموهم بالغلو والكذب والزندقة واشباهها كمحمد بن سنان والمفضل بن عمر ويونس بن عبد الرحمن ونظائرهم (7) بل مهما يتفحص الانسان يجد اكثر من رُمِي بالغلو انه ممن روى في شأن الائمة عليهم السلام بعض المناقب الجليلة التي نقلتها ثقات علمائنا في كتبهم معتقدين بها ولا تستلزم الغلو أصلاً عند التأمل الصادق. (8)


ان من يمعن التفكير بما اوردناه في فصلنا هذا يتيقن معنا بأن قدح اكثر اصحاب الكتب الرجالية مبنيٌ على حجج واهية لا تنصر حقاً ولا تدفع باطلاً، ولذلك فإن مؤلفاتهم لا يعوّل عليها ولا يرجع اليها إلا ما ندر، وان اجتهاداتهم وقناعاتهم تلزمهم وحدهم ولسنا مضطرين إلى تقليدهم ما دمنا والفضل لله نمتلك عقولاً ووسائلاً نُميّز بها ومن خلالها بين الطيب والخبيث ونفرق بين الحق والباطل.

فتشكيكهم بالرواة لم يكن مستنداً على الكتاب والسنة بل عل محدود افكارهم وضعف مداركهم بدليل ان ما رواه شيخنا الخصيبي لم يخرج قيد انملة عن نهج المعصومين عليهم السلام القائم على الكتاب والسنة.


-------------------------------------------------------------------------------

(1) بصائر الدرجات الكبرى للصفار المتوفي سنة 290/ ص 40/ مؤسسة الأعلمي.

(2) روى هذا الخبر المعروف بلوح فاطمة عليها السلام اكثر من اربعين رجل عن جابر بن عبدالله الانصاري وقد ذكر الصدوق أسماءهم في كتابيه "عيون اخبار الرضا"، و "كمال الدين".
ورواه أيضاً الشيخ الكليني في اصول الكافي في كتاب الحجة،
وصاحب مسند فاطمة الشيخ عزيز الله العطاردي،
وصاحب الصراط المستقيم الى مستحقي التقديم النباطي وغيرهم.

(3) لو نظر عاقل إلى هذا الوجه الجلي المؤيد بالدليل السني لتبين له بأن هذا ما حدث فعلاً ،ثم لو تأملنا في مثله حول حسد بعض الحواشي وما ينتج عنه من قدح وذم لأشخاص وذكر مساوءٍ لهم لإسقاطهم من عين رئيسهم لحق لنا أن نسأل عن تلك النسب التي قيلت بحق ميامين هل أزيلت من متون كتب الرجال أم بقي العمل على أساسها ساري المفعول وفي تقديري بأنها ما زالت عند البعض مستنداً يرجع إليه في تشخيص الأصحاب.

(4) إن صحبة المعصوم وملازمته لا تورث العدالة ولا تدل عليها فكم من أناس صحبوا الرسول والأئمة لملىء بطونهم أو ستر عيباتهم أو للتزين بهم والتعالي على الآخرين ، بل ما يوّرث العدالة والثقة هو الإقتداء بالمعصوم قولاً وفعلاً والتسربل بآدابه والوقوف عند أمره ونهيه وعدم الخروج عليه قيد أنملة.

(5) لقد طعن كثيراً باقوام وفئات بسبب هذه الكلمات (لتوهم البعض بأنها تندرج في اصول الطرق الخاصة السرية) فتارة اتهموهم بالغلو وطوراً باعتقاد الباطن او ما شابه ذلك وقد ساعدهم على ذلك القول بالتقية والعمل بها في اوقات معينة وضمن ظروف خاصة، مع العلم بان هذه الاسرار المكنونة المحفوظة عن الاغيار في عصر الائمة عليهم السلام لاسباب ذكرناها هي عين ما اشتهر في عصرنا في المراجع الكبرى كالكافي والوافي والبحار والخرائج والصراط المستقيم وغيرها من الكتب المعتبرة وما زال البعض يشكك بها ويعتبرها من الموضوعات وكأنه عاصر الائمة وادرك جميع ما قالوه واطّلع على تفاصيل احوالهم.

(6) امثال ابو يعقوب اسحاق بن محمد بن ابان النخعي المعروف بالاحمر الذي جاء فيه قدحاً وذماً في الهداية وغيرها كالخلاصة وكتاب الكشي. ويتضح من خلال الهداية بأن اسحاق كان يدعي لنفسه البابية.

(7) مثال السيد أبو شعيب محمد بن نصير رضي الله تعالى عنه.

(8) صحيفة الأبرار.

أبو اسكندر
23-09-2007, 05:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد..

أيها المتابعون الكرام بقي لدينا القليل ونطوي صفحة هذا الكتاب القيّم متأملين من الله عز وجل أن نكون وفّقنا في نقله إليكم...
الموضوع المقبل هو ( الخصيبي (ق) وحكام زمانه ) وبعد استعراض تلك الفترة
وذلك لاعطاء صورة واضحة عن المعانات التي عايشها ومر بها وتعرض له (قده).
نصل لـ ( أهم الأحداث ) ومن بعدها ( كلمة لا بد منها ) ثم (تلخيص وخاتمة) وبعدها ( قصيدة الختام ) وكل شهر رمضان وأنتم بخير أعاده الله على أمّة محمد بالخير والعافية...

والسلام على من اتبع الهُدى...

ولايتي لابي تراب
23-09-2007, 10:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد..

أيها المتابعون الكرام بقي لدينا القليل ونطوي صفحة هذا الكتاب القيّم متأملين من الله عز وجل أن نكون وفّقنا في نقله إليكم...
الموضوع المقبل هو ( الخصيبي (ق) وحكام زمانه ) وبعد استعراض تلك الفترة
وذلك لاعطاء صورة واضحة عن المعانات التي عايشها ومر بها وتعرض له (قده).
نصل لـ ( أهم الأحداث ) ومن بعدها ( كلمة لا بد منها ) ثم (تلخيص وخاتمة) وبعدها ( قصيدة الختام ) وكل شهر رمضان وأنتم بخير أعاده الله على أمّة محمد بالخير والعافية...

والسلام على من اتبع الهُدى...
على بركة الله
ان شاء الله متابعين معكم اخي الكريم
ونتمنى من الاخوة المشرفين
تسريع النظر في انضمامكم للحوار الشيعي
والسلام عليكم

أبو اسكندر
26-09-2007, 05:52 AM
الخصيبي (ق) وحكام زمانه

عاصر الشيخ الخصيبي تسعةً من الخلفاء العباسيين في زمانه، فقد كانت ولادته سنة 260هجرية وذلك بعد مضي اربع سنين من حكم المعتمد العباسي، وتوفي سنة 346هجرية لاثني عشر سنة مضت من حكم المطيع لله، وقد جرت في عصره احداث كثيرة واضطرابات عديدة هزّت الدولة الاسلامية من اقصاها الى ادناها سنأتي على ذكر اهمها باختصار بعد ذكر اسماء الخلفاء الذين عاصرهم الشيخ، وذلك لاعطاء صورة واضحة عن المعانات التي عايشها ومر بها وتعرض لها.


المعتمد على لله، ابو العباس احمد بن جعفر المتوكل
256-279هـ
بعد ان قتل المهتدي بالله بن الواثق بايع الناس المعتمد يوم الثلاثاء لاربع عشرة ليلة بقيت من رجب سنة 256هـ، وهو ابن خمس وعشرين سنة، ومات في رجب سنة 279هـ، فكانت خلافته ثلاثا وعشرين سنة.
لم تخلو ايامه من اضطرابات وحروب داخلية من الخوارج وصاحب الزنج، وتمرد يعقوب بن الليث الصفار على النظام وتبعه على ذلك جماعات كثيرة، واظهروا انواع الفساد في الاماكن والمناطق التي وصلوا إليها، وهجم الصليبيون على البلاد الاسلامية فكانت الدماء تراق، والنفوس تزهق، حرقاً وغرقاً، والاموال تسلب والنساء تنهب، حتى الاطفال لم ينجوا من شرور تلك الحوادث الاليمة.
ومن أقبح الجرائم التي ارتكبها المعتمد اثناء حكمه وابشعها هي سجنه للامام الحسن العسكري u مرات عدة، وتضييقه الخناق عليه، ومن ثم قتله بعد ان وكّل من يدس له السم في طعامه وذلك سنة 260هـ يوم الجمعة لثمان ليال خلون من شهر ربيع الاول.
وفي السنة التي توفي فيها الامام العسكري u ولد الشيخ الاجل السيد ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي في جنبلاء العراق.
وقبل هذا التاريخ بثلاث سنوات ولد الامام الثاني عشر محمد بن الحسن الحجة u يوم الجمعة الفجر لثمان ليالِ خلون من شعبان سنة 257هـ قبل مضي ابيه بسنتين وسبعة اشهر.


المعتضد بالله، ابو العباس احمد بن طلحة
279-289هـ
بويع المعتضد بالله في اليوم الذي مات فيه المعتمد وهو يوم الثلاثاء لاثني عشر ليلة بقيت من رجب سنة 279هـ وكانت وفاته يوم الاحد لسبع بقين من شهر ربيع الآخر سنة 289هـ فكانت خلافته تسع سنين وتسعة اشهر ويومين، وتوفي بمدينة السلام وله سبع واربعون سنة.
ذكر المسعودي بان الفتن سكنت في عصره وصلحت البلدان وارتفعت الحروب ورخصت الاسعار، وهدأ الهرج… وقال ايضاً: بانه كان قليل الرحمة كثير الاقدام، سفاكاً للدماء، شديد الرغبة في ان يمثل بمن يقتله.
توفي في عصره السيد ابو محمد عبدالله بن محمد العابد الزاهد الجنان الجنبلاني(ق) وذلك سنة 287هـ. وكان هذا السيد الجليل ممن شاهد الامامين العسكريين عليهما السلام وذهب مع من ذهبوا من جنبلاء الى سامراء سنة 257هـ لتهنئة الامام العسكري بولادة الحجة عليهما السلام.


المكتفي بالله ابو محمد علي بن احمد المعتضد
289-295هـ


بويع المكتفي بمدينة السلام في اليوم الذي توفي فيه اباه المعتضد، يوم الاحد لسبع بقين من شهر ربيع الآخر سنة 289هـ، وأخذ له البيعة الوزير ابو الحسن القاسم بن عبيدالله، والمكتفي يومئذ بالرقة، وكانت وفاته يوم الاحد لثلاث عشرة ليلة خلت من ذي القعدة سنة 295هـ وهو يومئذٍ ابن احدى وثلاثين سنة وثلاثة اشهر، فكانت خلافته ست سنين وسبعة اشهر واثنين وعشرين يوماً.
وفي عصره تحرك القرمطي في الشام وهو يحيى بن زكرويه فاستمر القتال بينه وبين عسكر الخليفة الى ان قتل سنة 290هـ، وقام مقامه أخوه الحسين الى ان قتل الثاني سنة 291هـ.
وروى المسعودي وآخرون ان وزير المكتفي القاسم بن عبيد الله كان سفاكاً للدماء، وكان الكبير والصغير على رعب وخوف منه، ولا يعرف احد منه لنفسه نعمة معه، وحينما مات قال فيه بعض اهل الادب:
شربنا عشية موت الوزير ونشرب يا قوم في ثالثه
فلا قدس الله تلك العظام ولا بارك الله في وارثه.



المقتدر بالله ابو الفضل جعفر بن احمد المعتضد

295-320هـ
بويع المقتدربالله في اليوم الذي توفي فيه اخوه المكتفي بالله، وكان يوم الاحد لثلاث عشر ليلة خلت من ذي القعدة سنة 295هـ، وكان عمره وقتها ثلاث عشر سنة، وقتل ببغداد بعد صلاة العصر يوم الاربعاء لثلاث ليال بقين من شوال سنة 320هـ، فكانت خلافته اربعاًوعشرين سنة وأحَدَ عشر شهراً وستة عشر يوماً، وبلغ من السن ثمانية وثلاثين سنة وخمسة عشر يوما.
وفي سنة 301هـ قبض على الحسين بن منصور الحلاج وكان يكنى ابا محمد، واحضر الى دار الوزير علي بن عيسى فصلب ثلاثة ايام كل يوم من اوله الى انتصافه، وكان يعاد الى السجن، فافتتن به جماعة منهم نصر القشوري وغيره، وضج الناس وفحش امره، ثم اخرج من سجنه وقطعت يداه ورجلاه ثم ضربت عنقه، واحرق، وكنت قد ذكرت بأن الشيخ ناظره وافلج حججه الواهية، وتبرأ من اعتقاداته الفاسدة الداعية الى الحلول.
وذكر الذهيبي ان النظام اختل كثيراً في ايام المقتدر لصغر سنه.
وفي سنة 306هـ صار الامر والنهي لحرم الخليفة ونسائه لركاكته، وآل الامر الى ان امرت ام المقتدر بمثل القهرمانة ان تجلس للمظالم وتنظر في رقاع الناس كل جمعة، فكانت تجلس وتحضر القضاة والاعيان وتبرز التواقيع وعليها خطها.
وروى السيوطي ان المقتدر كان مؤثر للشهوات والشراب مبذراً، وكان النساء غلبن عليه، فأخرج عليهن جميع جواهر الخلافة ونفائسها، واعطى بعض حظاياه الدرة اليتيمة ووزنها ثلاثة مثاقيل، واعطى زيدان القهرمان سبحة جوهر لم ير مثلها، واتلف اموال كثيرة.
وفي عصره دخلت الروم ملطية بالسيف وذلك سنة 314هـ، ودخلوا ايضاً دمياط واخذوا من فيها وما فيها وضربوا الناقوس في جامعها سنة 315هـ.
وفي سنة 317هـ نزل القرمطي الكوفة، وخاف اهل بغداد من دخوله إليها، فاستغاثوا ورفعوا اصواتهم والمصاحف، وسبوا المقتدر.


القاهر بالله ابو منصور محمد بن احمد المعتضد
320-322هـ
بويع القاهر يوم الخميس لليلتين بقيتا من شوال سنة 320هـ، ثم خلع يوم الاربعاء لخمس خلون من جمادي الاولى سنة322وسملت عيناه، وكانت خلافته سنة وستة اشهر وستة ايام.
وكان اول شيء فعله ان صادر آل المقتدر، وعذبهم وضرب ام المقتدر حتى ماتت من العذاب.
وفي سنة 321هـ شغب عليه الجند، واتفق مؤنس وابن مقلة وآخرون (وهم اعيان دولته) على خلعه بابن المكتفي فتحيل عليهم الى ان امسكهم وذبحهم وطين على ابن المكتفي بين حائطين، واما ابن مقلة فاختفى، وهنا احرق داره ودور مخالفيه.
قال عنه الصولي: كان اهوج سفاكاً للدماء قبيح السيرة كثير التلون والاستحالة مدمن الخمر.
وقال المسعودي: كانت اخلاقه لاتكاد تحصل (تثبت) لتقلبه وتلونه، وكان قليل التثبت في امره، مخوف السطوة، واخبر السيوطي انه وضع حربة يحملها فلا يطرحها حتى يقتل بها انساناً.
كان سبب خلعه سوء سيرته، وسفكه الدماء فامتنع عن الخلع فسملوا عينه حتى سالت على خديه.


الراضي بالله، ابو العباس محمد بن جعفر المقتدر
322-329هـ
بويع الراضي يوم الخميس لِسِتٍ خلون من جمادي الاولى سنة322هـ فأقام في الخلافة الى ان مضى من ربيع الاول عشرة ايام سنة 329هـ ومات حتف انفه (على فراشه) بمدينة السلام، وكانت خلافته ست سنين واحد عشر شهراً وثلاثة ايام.
حينما تولى الحكم امر ابن مقلة ان يكتب كتاباً في مثالب القاهر ويقرأ على الناس.
وفي السنة الاولى من حكمه ظهر محمد بن علي الشلمغاني المعروف بابن ابي العَزاقر، وادعى الالوهية فقُتِلَ وصُلب وقتل معه جماعة من اصحابه، وقيل انه احرق.
وفي هذه السنة انقطع الحج من بغداد حتى عام 327هـ.
وفي سنة 328هـ غرقت بغداد غرقاً عظيماً حتى بلغت زيادة الماء تسعة عشر ذراعاً وغرق الناس والبهائم وانهدمت الدور.


المتقي بالله، ابو اسحق ابراهيم بن المقتدر
329-333هـ
بويع المتقي لعشر خلون من ربيع الاول سنة 329هـ، وخلع وسملت عيناه يوم السبت لثلاث خلون من صفر سنة 333هـ، وكانت خلافته ثلاث سنين وأحد عشر شهراً وثلاث وعشرين يوماً.
في عصره اشتد امر البريديين بالبصرة، وانطلقوا منها الى بغداد سنة 330هـ، واستولوا عليها، وخربوا عمائرها، وسلبوا قصر الخليفة، فكاتَب الخليفة الحسن بن عبدالله بن حمدان (ناصر الدولة) مستنجداً به، فعزَّ الامر على الحسن فكتب الى اخيه علي بن عبدالله بن حمدان (سيف الدولة) المقيم في نصيبين ان يهبَّ لانقاذ الخليفة فانطلق الامير نحو بغداد ولكن البريدي كان قد تم له الظفر على الخليفة الذي هرب في طريقه الى الموصل فالتقى بسيف الدولة في الطريق فاصطحبه الامير الحمداني على رأس جيشه الى بغداد لاستردادها من البريديين ولحق بهم الحسن بن حمدان، وما كان البريديون يحسون بقدومهما حتى تركوا بغداد وولوا الادبار نحو الجنوب فدخل الخليفة الى قصره، وخلع على علي بن عبدالله لقب سيف الدولة، وعلى اخيه الحسن لقب ناصر الدولة، وامر ان تكتب اسماؤهم على الدنانير والدراهم، وبعدها تغلب سيف الدولة على البريديين قرب المدائن، وأنزل بهم هزيمة نكراء، وأسَرَ عدداً كبيراً من قوادهم وجنودهم، وتابع مطاردتهم حتى أزاحهم عن واسط التي كانوا عسكروا بها وأعد العدة للزحف إلى عاصمتهم البصرة للقضاء عليهم نهائياً، ولكن خيانة القواد الأتراك حالت دون تحقيق ذلك.



المستكفي بالله أبو القاسم عبد الله بن علي المكتفي
333-334هـ
بويع المستكفي يوم السبت لثلاث خلون من صفر سنة 333هـ، وخلع في شعبان سنة 334هـ لسبع بقين من هذا الشهر فكانت خلافته سنة وأربعة أشهر إلا أياماً.
كان قد بويع له بالسبق على نهر عيسى من أعمال بادوريا بإزاء القرية المعروفة بالسندية في الوقت الذي سملت فيه عينا المتقي، وسلّم إليه ضريراً وأثناء ذلك هرب المطيع (الذي سنأتي على ذكره) من داره فهدمها له المستكفي.
وفي عصره سقطت حلب في يد سيف الدولة الحمداني وذلك سنة 333هـ التي كان يحكمها من قبل الإخشيد (يأنس المؤنس) وبعدها حمص فدمشق، وبذلك أصبح له الملك من حدود الروم شمالاً إلى أعمال دمشق جنوباً وما لبث أن تركها (دمشق) بعد هجوم معاكس من قبل الإخشيديين، واتجه شمالاً إلى حمص، وسار الإخشيد في مطاردته، والتقى الجيشان الحمداني والاخشيدي عند قنسرين وجرت بينهما معركة كبيرة انتصر فيها سيف الدولة على الاخشيدي بشرف كبير.
بعد استقرار سيف الدولة في حلب دخل اليها الشيخ الخصيبي ق قاصداً مليكها لما عرف عنه من العدالة والنزاهة وصدق الولاء لآل البيت عليهم السلام، وقد لاقى منه الاحترام الكبير، والثقة المطلقة، لما عرف الامير عن هذا الشيخ من صحة العقيدة والولاء الصادق لاهل البيت عليهم السلام والاخلاق الفاضلة، وكنا قد ذكرنا سابقاً بأن الشيخ قد وضع كتابين هما الهداية الكبرى والمائدة واهداهما الى سيف الدولة، وقد أكد السيد الامين العاملي ائتمام سيف الدولة بالشيخ اثناء الصلاة.
وعوداً على ذي بدء فقد اورد السيوطي بأن معزّ الدولة (احمد بن بويه) تخيل من المستكفي، فدخل عليه في جمادي الآخرة(1) سنة 334هـ فوقف والناس وقوف على مراتبهم- فتقدم اثنان من الديلم الى الخليفة فمد يديه إليهما ظناً انهما يريدان تقبيلهما، فجذباه من السرير حتى طرحاه الى الارض وجراه بعمامته، وهجم الديلم على دار الخلافة الى الحرم ونهبوها، فلم يبق فيها شيء، ومضى معزّ الدولة الى منزله، وساقوا المستكفي ماشياً اليه، وخلع، وسملت عيناه يومئذ.

(1) اورد المسعودي انه خلع في شعبان، والفرق بين التاريخين ايام قلائل وكلام المسعودي أصح لانه عاصره.


المطيع لله ابو القاسم الفضل بن جعفر المقتدر
334-363هـ
بويع المطيع لسبع بقين من شعبان سنة 334هـ وقيل انه بويع في جمادي الاولى من هذه السنة، وغلب على الامر ابن بويه الديلمي، والمطيع في يده لا امر له ولا نهي ولا خلافة تعرف، ولا وزارة تذكر، وقرر له ابن بويه كل يوم نفقة مائة دينار.
وفي هذه السنة اشتد الغلاء ببغداد حتى اكلوا الجيف، ومات الاخشيد صاحب مصر وهو محمدبن طغج الفرغاني.

وفي سنة 335هـ جدد معزّ الدولة الايمان بينه وبين المطيع وازال عنه التوكيل، واعاده الى دار الخلافة.

وفي سنة 339هـ اعيد الحجر الاسود الى موضعه، وجعل له طوق فضة يشد به وكان قد بقي عند القرامطة اثني وعشرين عاماً وذلك على اثر الغارة التي قادها ابو طاهر القرمطي بمكة يوم التروية على الحجاج فقتل منهم عدداً كبيراً، والقى بهم في بئر زمزم، ودفنهم في الحرم من دون اكفان ولا صلاة، ونهب كسوة الكعبة واخذ الحجر الاسود، وانفذهم الى عاصمتهم هجر.

وفي سنة 346هـ نقص البحر ثمانين ذراعاً وظهر فيه جبال وجزائر واشياء لم تعهد، وكان بالري ونواحيها زلازل عظيمة، وخسف ببلد الطالقان ولم يفلت منها الا نحو ثلاثين رجلاً، وخسف بمائة وخمسين قرية من قرى الري، واتصل الامر الى حلوان فخسف باكثرها، وقذفت الارض عظام الموتى، وتفجرت منها المياه، وتقطع بالري الجبل، وعلقت قرية بين السماء والارض بمن فيها نصف نهار، ثم خسف بها وانخرقت الارض خروقاً عظيمة، وخرج منها مياه منتنة ودخان عظيم: (هكذا نقل ابن الجوزي)(تاريخ الخلفاء).
وفي هذه السنة ايضاً يوم الاربعاء لاربعة ليال خلت من ذي القعدة توفي الشيخ الجليل الثقة النبيل ابو عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي ق في مدينة حلب عاصمة الحمدانيين، وصلى على جنازته اميرها العلوي سيف الدولة علي بن عبدالله، ودفن بمشهد الدكة في الجانب الغربي من بر حلب كما ذكرنا سابقاً.

وفي سنة 347هـ عادت الزلازل بقم وحلوان والجبال، فاتلفت خلقاً عظيماً، وجاء جراد طبق الدنيا فأتى على جميع الغلات والاشجار.


وفي سنة 350هـ اخذت الروم جزيرة اقريطش من المسلمين، وكانت فتحت في حدود الثلاثين والمائتين.

وفي سنة 354هـ بنى يعقوب ملك الروم قيسارية قريباً من بلاد المسلمين وسكنها ليغير كل وقت.

وفي سنة 356هـ مات معز الدولة فأقيم ابنه بختيار مكانه في السلطنة ولقبه المطيع(عز الدولة).

وفي سنة 357هـ ملك القرامطة دمشق ولم يحج فيها أحد لا من الشام ولا من مصر وعزموا على قصد مصر ليملكوها فجاء الفاطميون فأخذوها فقامت دولتهم في المغرب ومصر والعراق.

وفي سنة 359هـ أذّنوا في مصر بحي على خير العمل، وشرعوا في بناء الجامع الازهر ففرغ في رمضان سنة 361هـ وكان ذلك في عصر المعز وأمره.

وفي سنة 360هـ اعلن المؤذّنون بدمشق في الآذان بحي على خير العمل، بأمر جعفر بن فلاح نائب دمشق للمعز بالله، ولم يجسر احد على مخالفته.

وفي سنة 363هـ حصل للمطيع فالج، وثقل لسانه فدعاه حاجب عز الدولة الى خلع نفسه وتسليم الامر الى ولده الطائع لله، ففعل، وعقد له الامر يوم الاربعاء في الثالث عشر من ذي القعدة فكانت مدة خلافة المطيع تسعاً وعشرين سنة واشهراً، ومات في واسط سنة 364هـ (1).


(1) هذه الاحداث المؤرخة مأخوذة باختصار عن مروج الذهب للمسعودي، وتاريخ الامم والملوك للطبري، وتاريخ الخلفاء للسيوطي.


========================================


قام بعد المطيع خلفاء كثيرون لا حاجة الى ذكرهم لان الغاية كما اوضحنا في بداية هذا الفصل ذكر الخلفاء الذين عاصرهم شيخنا الخصيبي ق، ولا بأس من ايراد صورة ملخصة عن اهم احداث تلك الحقبة الزمانية:

كانت الدولة الاسلامية طول القرن الثاني وفترة من القرن الثالث الهجري متماسكة الاطراف، مترابطة الامصار إلا في القليل النادر حين تقوم ثورة من هنا، وفتنة من هناك لا تلبس ان تنتهي وتعود الامور إلى نصابها.

فقد كانت هذه الدولة تبسط سلطانها على العراق وبلاد فارس وما وراء النهر حتى حدود الهند شرقاً، وبلاد الشام والجزيرة ومصر وجزء من شمال افريقيا غرباً، وما ان جاء النصف الثاني من القرن الثالث حتى بدأت أركانها تتصدع، وامصارها تستقل، وولاياتها تنفصل عنها، واصبحت عاصمتها بغداد وكراً للدسائس والمؤامرات، فتقلص ظل الخلافة، وذابت سطوتها، وأصبح الخليفة اسير قصوره وقواده، لا يكاد يملك من امر نفسه شيئاً، اضافة الى ذلك فهو مهدد بين الحين والآخر بالخلع أو القتل، وما ذلك في يقيني إلا لأن هؤلاء الملوك والأمراء قد قام سلطانهم على إراقة دماء بني هاشم، والتنكيل بشيعتهم المؤمنين.

ان اول انفصال جرى كان في سبحستان وذلك بقيام يعقوب الصفار وإعلان نفسه حاكماً عليها، منتهزاً فرصة إختلال الأمن فيها، ومن ثم إخضاعه (هراة) التي كانت في قبضة الطاهرين، فدب بذلك الرعب في قلب الخلافة فحاولت إسكاته، واخماد طموحه فاقتطعته ولايات كرمان وبلخ، والسند فلم يرض بذلك بل استغل ضعف الخلافة وخوفها منه، وقام بالاستيلاء على شيراز وطبرستان ثم خراسان وفارس والمقاطعات المجاورة لهذه المناطق فاضطرت الخلافة الى الإعتراف به رسمياً حاكماً على هذه الولايات، فزاده ذلك طموحاً ورنا ببصره نحو بغداد وانطلق كالسهم في جيش كبير بهدف الإستيلاء عليها فخرج له الموفق نائب الخليفة (المعتمد) على رأس جيش لا يقل قوة عن جيشه، والتقى الجيشان عند (دير عاقول) جنوب بغداد لقاء المستميت، فانهزم الصفار هزيمة بالغة، وانسحب الى تخوم العراق، فاحتفظ بالولايات التي اعترفت بها الخلافة، وبعد موته خلفه أخاه عمرو بن ليث، وعقد معاهدة مع نائب الخليفة الموفق اصبح بموجبها والياً على ما فتحه أخوه من المدن.
وفي طبرستان قام مرداويج بحركة عسكرية فتغلب على الزيدية المقيمين بها، وأصبح حاكماً عليها، وكان تحت إمرته بويه الديلمي الذي كان له من الاولاد علي وحسن واحمد فتولى علي حكم الكرج من قبل مرداويج، وتمكن بمعاونة اخوته من إحتلال اصفهان ثم فارس، وجعل من شيراز عاصمة له ثم اتسعت هذه الإمارة الجديدة لتمتد إلى بلاد الجبل وكرمان، وقام أخوه احمد بن بويه بالاستيلاء على بغداد عاصمة العباسيين، وتربع على دست الحكم فأطلق عليه الخليفة لقب (معز الدولة).

وفي جزيرة العرب ثار يحيى بن الحسين الرسى وأقام دولة اتخذت من العقيدة الزيدية مذهبا، وكان مقرها مدينة صعدة في اليمن فأصلح بين القبائل المتنابذة ووحّدها، وانفصل عن الدولة العباسية انفصالاً تاماً، واستمر ملكه حتى سنة 299هـ وترك لأبنائه ملكاً ثابت الأركان لم يلبثوا إلا قليلاً حتى بسطوا سلطانهم على البلاد كلها.

وفي سنة 323هـ أعلن الوالي العباسي محمد بن طغج الإخشيد إمرته على مصر، واستقل بها، ولم يخضع الى الخليفة العباسي إلا من الناحية الإسمية، ومن ثم بسط سلطانه على الشام، وولّى الولاة من قبله على دمشق وحلب فبقيت كل من مصر والشام تحت حكم الإخشيد مستقلتين عن بغداد حتى سنة 358هـ، باستثناء منطقة حلب التي انتزعها سيف الدولة قتالاً سنة 333هـ كما اسلفنا.

لم يقف الأمر عند هذا الحد من ثورة الولاة واستقلالهم بالبلاد، بل شاعت فتن لا تحصى، وكثرت الإضطرابات في قصور الخلفاء الذين أصبحوا كالدمى في أيدي الوزراء والقواد، وفي تلك الأجواء المكفهرة، والمتغيرات المستمرة قامت ثورة الزنج منطلقة من البصرة بقيادة رجل اسمه علي بن محمد، فاستولوا على ضواحيها، ولقت جيوش الخليفة منهم شر الهزائم، ثم أقاموا عاصمة لمنطقتهم وذلك ببناء بلدة جديدة أطلقوا عليها إسم المختارة، وتوجهوا شرقاً على خوزستان، واتسعت رقعتهم وازداد خطرهم، فتصدى لهم الموفق، وبنى بالقرب من عاصمتهم مدينة أطلق عليها اسم الموفقية، وظل يغير عليهم بين الحين والآخر حتى سقطت المختارة على يد أحد قواده، فقضى على هذه الثورة التي دامت حوالي خمسة عشر عاماً.

ثم جاءت الطامة الكبرى بقيام حركة القرامطة التي نشأت فكرتها في العراق سنة 277هـ، وأنشأها رجل يدعى حمدان قرمط فنسبت اليه، ولم يقتصر خطرها على العراق فقط بل امتد الى سورية، وتمكنوا من تحريك الأعراب الذين عاثوا في البلاد فساداً، واستولوا على حمص وحماه وقتلوا اهلها، وأبادوا سكان السلمية، ورغم نشاط الخلافة في محاربتهم وقتل اكثر من واحد من زعمائهم إلا أنهم كانوا قد ثبتوا اقدامهم في بلاد العرب، وخاصة في منطقة الاحساء وانشأوا دولة مستقلة وبنوا عاصمة لها اطلقوا عليها اسم (المؤمنية) بدلا من هجر العاصمة القديمة.

كل هذه الأمور التي ذكرناها وما تشعب عنها كانت السبب المباشر الذي شجع الروم على ان يَغيروا على الثّغور الإسلامية، وان ينتقموا لأنفسهم مما قد أصابهم من هزائم في الماضي، فأغاروا على ديار بكر غير مرة، وأصابوا نجاحاً في هزيمة المسلمين، ولولا شجاعة الحمدانيين ورباطة جأشهم، وقوة عزيمتهم، وصحة عقيدتهم التي دفعتهم لصد اكثر تلك الغارات لما كان لبلاد المسلمين أثر يذكر، ولا نريد الخوض في مآثرهم الكثيرة فكتب التاريخ شاهدة على بطولاتهم، وجهادهم.


وختاماً أقول:

ان من يتمعن في هذه الأحداث التي وقعت في تلك الحقبة الزمانية التي قضاها الشيخ الخصيبي فسيتعرّف من خلالها على المعانات الكثيرة التي لاقاها وتعرض لها أبّان قيامه بواجباته الدينية المُنصَبَّة في الوعظ والارشاد والتدريس لعلوم الائمة المعصومين عليهم السلام، وقد تعرض لكثير من المصائب الأليمة والنوائب الجسيمة التي لم تصرفه عن واجبه المقدس، وذلك لقوة عزيمته، وصحة عقيدته التي ابت عليه اليأس والخمول، بل كلما تعرض لنكبة ازدادت ثقته، واشتدت همته لمتابعة ما بدأهُ من مسيرة الجهاد في سبيل الولاية.

واننا لو تأملنا مجريات التاريخ الذي استعرضناه، وسيرة الخلفاء والفقهاء لتبينت لنا اسباب اتهام الشيخ بما لا ينسجم مع عقيدته العلوية حيث ان فقهاء ذلك الزمان الأغبر الأعور كانوا يكيلون التهم ويلصقونها بمن خالف مذهبهم، فعلى سبيل المثال:
انّ اتهام الشيخ بالقرمطة كان سبباً لزجه في ظلمات السجون، حيث ان هذه الدعوة الخطيرة كانت تشكل خطراً على الخلفاء وعلى الامة جمعاء فلمجرد شك الخليفة بأن احداً اعتنقها كان عقابه الموت او السجن، ولم يكن ذلك العقاب منطلقاً من غيرته على الدين او الامة بل خوفاً على سلطانه، فاستغل بعضهم هذه المخاوف وراح يلقي بهذه التهمة على كل من شاء أذيته والحط من كرامته، وكنّا قد ألمحنا الى هذه الناحية سابقاً،
وأضافة الى ذلك فإن حسد الفقهاء وتعصب بعض الولاة والامراء كان لهما الدور الفعال في عدم استقرار الشيخ في مكان يطمئن اليه مما اضطره ذلك الى كثرة الانتقال من مدينة الى أخرى طلباً للأمن والأمان وذلك لمتابعة رسالته النبيلة،
وقد احيا الشيخ في مسيرته المعطائة الكثير من القلوب المتلهفة والمتعطشة لغدران الولاية، فأعقب رجالاً عقم الزمان ان يأتي بمثلهم، وراحوا يتابعون مسيرة شيخهم في نشر فضائل ائمتهم عليهم السلام، وترسيخ نهجهم، فكانوا الزاد الفكري النير لأبناء هذه الطائفة المسلمة العلوية، المؤمنة بولائها لمن أمر الله بولائهم في الكتاب(1)، والرسول في صريح الخطاب(2)، ولكن ظلم الحكام الطغاة البغاة، والملاحقات التي جرت تحت رعايتهم وبأمرهم اضاعت الكثير من مؤلفات هؤلاء الشيوخ الأجلاء حرقاً وردماً وتمزيقاً وتمييعاً فخسرت هذه الطائفة خاصة، والمكتبة الإسلامية عامة ثروة ثقافية ضخمة يعجز الفكر الإنساني عن تعويضها(3)،
حيث أننا أوضحنا سابقاً بأن الشيخ كان يروي عن الأمناء الصادقين والمعاصرين للمعصومين عليهم السلام، وكان يلقي تلك الأخبار والأجوبة والفتاوى على تلامذته، وكانوا بدورهم يدوّنونها في صحائفهم، فأورثوها الى تلامذتهم وأبنائهم التابعين، ولكن الحروب الكثيرة، والملاحقات التي ذكرتها، والهجرات العديدة كانت من أهم عوامل ضياعها مما دفع ذلك ببعض المغرورين الى إتهام هذه الطائفة بالجهل، وقلة العلم، وعدم التأليف، وما ان بزغت شمس الحرية على ربوع أهل الولاية إلا وانطلقت العقول النيرة الوقّادة للبروز على ساحة العلم والمعرفة بكافة فروعها، فانتجت كمّاً لا يستهان به من الأدب والشعر والفلسفة واللغة والفقه والبيان يمتاز على غير كيفاً.

------------------------------------------------

(1) ومن ذلك قوله تعالى: انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون.(المائدة 55) اكدت أكثر كتب التفسير على نزول هذه الآية في الإمام علي بن أبي طالب ع وذلك عندما تصدق بخاتمهِ وهو راكع في صلاته. فليراجع التفسير الكبير للفخر الرازي- الكشاف للزمخشري- الدر المنثور للسيوطي- مجمع الزوائد للهيثمي- شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني- تفسير الطبري- تفسير القرطبي- اسباب النزول للواحدي- تفسير ابن كثير- تفسير النسفي- احكام القرآن للجصاص- جامع الأصول لإبن الأثير- تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي الحنبلي- ينابيع المودة للقندوزي الحنفي- الفصول المهمة لإبن صباغ المالكي- مطالب السؤول لإبن طلحة الشافعي وغيرها من المصادر فتصدير الآية ب(إنما) وهي من أقوى أدوات الحصر يفيد بأن الولاية هنا من اختصاص الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وآله وعلي بن أبي طالب (ع) وهذه الولاية الحقة لأمير المؤمنين لها امتدادٌ في أبنائهِ المعصومين عليهم السلام الحسن المجتبى والحسين الشهيد بكربلاء وعلي سيد العابدين، محمد الباقر جعفر الصادق موسى الكاظم علي الرضا محمد الجواد علي الهادي الحسن العسكري الإمام محمد بن الحسن الحجة عليهم السلام، وهذا مما لا خلاف فيه عند أهل الولاية.

(2) ومن ذلك قوله صلى الله عليه وآله وسلم: اني اوشك أن أُدعى فأجيب واني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض وعترتي أهل بيتي وإنَّ اللطيفَ الخبير اخبرني انهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض فأنظروا كيف تخلفوني فيهما. وان هذا الحديث المعروف بحديث الثقلين قد بلغ حد التواتر والاشتهار، فقد دونته كتب الحديث والتفسير والتاريخ والسير والتراجم واللغة نذكر منها على سبيل الإختصار: المستدرك على الصحيحين للحاكم ج3، الدر المنثور للسيوطي ج2، جامع الأصول لإبن الأثير ج1، المعجم الكبير للطبراني ص137، احياء الميت للسيوطي ص30-32، مجمع الزوائد للهيثمي ج9، خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص84-85، ينابيع المودة للقندوزي الباب4، مصابيح السنة للبغوي ص206، ذخائر العقبي للطبري ص16، اسد الغابة في معرفة الصحابة لإبن الأثير الشافعي ج2، تفسير الخازن ج1، مناقب علي بن أبي طالب لإبن المغاذلي الشافعي ص234، فرائد السمطين للحمويني الشافعي ج2، كنز العمال للمتقي الهندي ج1، الطبقات الكبرى لإبن سعد ج2، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي ص232، الفتح الكبير للنبهاني ج1، الصواعق المحرقة لإبن حجر ص194، المعجم الصغير للطبراني ج1، تاج العروس للزبيدي ج7، القاموس للفيروز ابادي ص1256 وغيرها.

(3) من جملة المكتبات التي احرقت في بغداد خزانة كتب بين السورين التي تحدّث عنها الحموي بقوله: لم يكن في الدنيا أحسن كتباً منها كانت كلها بخطوط الأئمة المعتبرة وأصولهم المحررة واحترقت في ما أحرق من محال الكرخ عند ورود ضغرل بك اول ملوك السلجوقية الى بغداد سنة 447هـ.

أبو اسكندر
28-09-2007, 05:56 AM
كلمـــــة لا بُدّ منها

قبل نهاية المطاف لا بد لنا من ان ندلي بكلمة موجزة نخاطب بها اولائك المُغرَمين بسماع الطعون بحق غيرهم لنطلعهم على حقيقة يجب عليهم معرفتها، والإنتباه إليها، وهي هذه:

لقد حوربت الفضيلة في الماضي مجتمعة في شخص أمير المؤمنين وامام المتقين علي بن أبي طالب :p2: ، وذلك كما هو معروف من قبل معاوية بن أبي سفيان حيث أنه جعل مسبّة علي والبراءة منه سُنّة متبعة في عصره وتناقلتها الأجيال الفاسدة من بعده إلى أن قيض الله سبحانه وتعالى لها رجلاً يرفعها وينهي عنها وهو الخليفة عمر بن عبد العزيز ولكنها بقيت قائمة في نفوس بعض المنافقين من الذين لم يستقر الإسلام يوماً في قلوبهم، وامتدت الحرب على الفضيلة أينما وُجِدت فكان من نتائجها المؤلمة مصرع ائمة الهدى أهل العصمة عليهم السلام ما بين مقتول بسيف أو مسموم بطعام، وبقيت هذه الحرب الرعناء قائمة ومستمرة تلاحق اتباع الأئمة المخلصين واصحابهم المقربين فنالت من أكثرهم بطرق مختلفة ومتعددة فمنهم من نُفي، ومنهم من سُجن، ومنهم من قـُتل، ومنهم من اتُّهم، والغاية من كل ذلك ضرب الفضيلة من جذورها، واجتثاثها من أصولها لأن أعداءها لا يتحملون مشاهدتها بارزة أمامهم فهي تُظهِر مساوئهم التي تشمئز منها النفوس الفاضلة.

ومن جملة من اتهم ظلماً، وطُعن به عُدواناً شيخنا الأجل الثقة الأمين السيد ابي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (ق) والذي نحن بصدد التحدث عن تاريخه، وتبرئة ساحته الطاهرة مما نُسِب إليه عمداً والصق به تعصباً وحقداً من قبل الحاسدين والمغرضين والمقلدين، وهو غني عن دفاعنا عنه فتاريخه النقي، واعتقاده الجَلي، وخُلقه الرَضي، وعلمه السَني شاهدون على حقيقته المشرقة التي لا غبار عليها، ولكننا لغيرتنا على الفضيلة وتمسكنا بها رأينا انه لزاماً علينا ان نُعلن رفضنا لكل زور وبهتان.

Metin el-Antaki
29-09-2007, 02:15 PM
شكرا لك يا اخي بارك الله فيك

أبو اسكندر
30-09-2007, 04:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شكراً على واجب أيها الأخوة الكرام (ولايتي لابي تراب) و (متين الأنطاكي)... على الرحب والسِعَة.

وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا

اللهم فاشهد أن لا حجّة لمن يحتج علينا ويتطاول على أولياء الله الصالحين الموالين الحقيقيين المخلصين لآل بيت رسول الله..
اللهم فاشهد أنّ آل محمد :p2: ومواليهم الكرام قد أوذوا واضطهدوا ولم يرحمهم الظالمون ولم يراعوا فيهم حرمة جدّهم الرسول الأعظم سيدنا محمد ص وآله وسلم..
اللهم فاشهد أنّ في تطاول البعض على أوليائك الصالحين تطاول متجدد متكرر على آل بيتك..
اللهم فاشهد أنّ في كل طعنة وتعدٍ بغير حق على أوليائك هو في حقيقته طعنة غدر متجددة متكررة في ظهر الإمام الحسين الشهيد بكربلاء عليه سلام الله...
اللهم إن طُعِن الحسين فاشهد أنّه ما زال يُطعن...
اللهم عجّل عجّل عجّل الفرج وإننا كما عهِدتنا يا مولانا إنشاءالله من الصابرين...
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ

فلنتابع معاً أيها المتابعون الكرام ما تبقـّى لدينا من هذا الكتاب القيّم (تلخيـــص وخاتمــــة) وعلى الله الإتكــــال..

صلوا على محمد وآل محمد واتقوا الله في أقوالكم وأفعالكم إنّ الله يُحبّ المُتّقين...
والسلام على من اتّبع الهُــــدى....

أبو اسكندر
01-10-2007, 01:26 PM
تلخيـــص وخاتمــــة

هذا هو الشيخ الخصيبي الامامي الجليل، والثقة النبيل، والمحَدّث الفاضل، والمجتهد العامل, شيخ شيوخ زمانه، وعلامة عصره وأوانه كما عرفناه من خلال آثاره القيمة(1)، وكما تحدث عن نفسه، وتحدث عنه المنصفون في مصنفاتهم العقائدية والفقهية.

أما الذين ظنوا به الظنون، وطعنوا بعقيدته، وشككوا بوثاقته:
- فإما ناقلون عن غيرهم من دون محاكمة نزيهة لأقوالهم.
- وإما قاصرون عن معرفة عظمة ائمتهم عليهم السلام.

فالخلاف إذاً لا علاقة له بالشيخ الخصيبي(ق) إنما هو متعلق بمعاجز الائمة عليهم السلام، من حيث ما يمكن حصوله على أيديهم (من خوارق العادات التي خصهم الله بها دون سواهم)، وما يمتنع ثبوته.
فما يمكن حصوله وثبت واقعيا بالدليل القاطع والاسناد الجامع ذكره الشيخ في هدايته نقلاً عن الأمناء الصادقين.
وهذا الثابت والممكن عند الشيخ وغيره من الفقهاء الموثوقين ممتنع عند آخرين،
فالقسم النافي انكر على القسم المثبت هذه الروايات الثابتة التي قصر فهمه عن إدراكها، وتصديقها لعدم معرفته بعللها، واعتبرها من الموضوعات، والصق برُوَّاتها ما شاء من الاتهامات،
والقسم المثبت لهذه الروايات ادرك عللها وعرف حقائقها، واستدل من خلالها على عظمة الأئمة عليهم السلام، وارتفاعهم عن بقية المخلوقين، من دون أن يخرجهم من حدود الخليقة، واستدل ايضاً على تقدمهم عمّن سواهم ووجوب اتباعهم وطاعتهم، ورأى في منكرها التقصير وعدم الإدراك للحقائق الثابتة، فالعقول تتفاوت والأذهان تتفاضل وفوق كل ذي علم عليم.
وما قلناه وأوضحناه حول خوارق العادات وحصول المعجزات نستطيع قوله في قضية الرجعة التي أنكرها القدماء وحملوا على القائلين بها، وغيرها من القضايا المندرجة في باب ما يجب اعتقاده، وما يجب العمل به.

فالقضية هي قضية إيمان ويقين:
فمن ضعف إيمانه ولم يستقر يقينه عجز عن قبول ما أقر به الآخرون من الحقائق الثابتة.
ومن قوي إيمانه واستقر يقينه سهل عليه قبول الحقائق مهما صعبت من دون مجادلة ولا تشكيك، وارتفع بها الى مصاف الموقنين الذين أثنى الله عليهم في كتابه المبين بقوله تعالى وهو أصدق القائلين:
الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)/سورة البقرة.

أسأل الله تعالى بمحمد وآله أن يجمع شمل الأمة الإسلامية ويوحد صفوفها وأهدافها، ويرفع رايتها، وينصرها على أعدائها، وينزع الغل من قلوب ابنائها إنه على كل شيء قدير وبالاجابة جدير

والحمد لله رب العالمين
---------------------------------------------
(1) ليست العبرة بالكم والصف وإنما بالكيف والوصف فإن كان الشيخ مُقلاً بالتأليف فهو مكثراً في جودة التصنيف.

أبو اسكندر
02-10-2007, 08:05 PM
قصيـــدة الختـــام
وختاماً لهذا البحث المقتضب عن السيد أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي ق أقول وما توفيقي إلا بالله


بسم الله الرحمن الرحيم

فهذا مـا أراه بنـورِ عقلـي = من الصدقِ الذي يَرضي ضميري
ثباتـاً بالدليـلِ ولـم أبـالِ = بمعتَّـلٍ يُقصّـرُ عـن مسـيرِ
ولم أصـغِ إلى واشٍ حسـودٍ = أرادَ النيـلَ من شيخ العصـور
فإن جحـدوا مواردهُ جهـاراً = فهذا يعـودُ للضعـفِ الكبـيرِ
لأن الشيـخَ في علـمٍ وبحثٍ = يُحَصَّنُ نَصُـهُ مـن كـلِّ زورِ
أتانـا بالـروايـاتِ اللـواتي = تريح القلـبَ من شكِ الكفورِ
رواياتٌ تـدلُ علـى أصـولٍ = وفيها الفـرعُ كـالألـقِ البهيرِ
رواهـا عـن أَجـِلاءٍ ثقـاةٍ = لهم شـأنٌ بتمحيـص ِالأمـورِ
وأدلوا بالأصـولِ بُعيـدَ بحثٍ = بـإسنـادٍ يعـودُ إلى البشـيرِ
بإسنادٍ حوى علمـاً صحيحـاً = يزيلُ اللبسَ عن فحوى السطورِ
ويوضحُ كلَّ معضـلةٍ ويبـدي = لنـا البرهـان كالفجـرِ المنيرِ
ومع هذا البيان فقـد أسـاؤوا = لشيـخِ الطهرِ بالشتـمِ الكثيرِ
وعلةُ شتمهم ضعـفٌ ونقـصٌ = عن الموصـوفِ بالنظـرِ القصيرِ
وهذا الشتـم مرجعـهُ إليهـم = لأنَّ الشتمَ مـن طبـعِ الصغيرِ
فشيخُ العلمِ أعلى الناسِ قدراً = وأصـدق بالحديـث المستنـيرِ
نصـوحٌ صـادقٌ فيمـا أتـاهُ = يفوقُ بذا جهابـذةَ العصـورِ
ولم يـأتِ بمخرقـةٍ وحاشـا = صفاء الشيـخ عـن مينٍ وزورِ
فقيـهٌ قـد تبحَّـرَ في علـومٍ = عن الأطهـارِ جـاءت للبصيرِ
وفـازَ بمبتداهـا ومنتهـاهـا = ولم يصـغِ إلى أهـلِ القصـورِ
وغـاصَ بلجّهـا يجني حلاهـا = إلى أن نـالَ فحواهـا الأخـيرِ
وأهلُ الضعفِ قد نكروا سناهـا = وألـقوهـا بـإهمـالٍ كبـيرِ
وما عرفوا حَلاهـا مع حِلاهـا = وغابـوا عـن رؤاهـا بالستورِ
وراحوا يطعنـون بمـن رواهـا = ويرمـونَ الجميـعَ بـلا وزورِ
وما فطنـوا لمصـدرِ منتشاهـا = وقد رُويتْ عن الحسـنِ الأخيرِ
وقد تاهـوا بمحكـمِ مبتغاهـا = فباتوا خلف أعـراض ِالقشـورِ
فدعهـم يرتعـوا وَبِكـلِّ وادٍ = وخُذْ ما جاء عن شيـخٍ وقـورِ
من العلـمِ المؤدي إلى رشـادٍ = ومنجي النفس من هول السعيرِ
حسينٌ نجـلُ حمـدانَ الخصيبي = لهُ فضـلٌ على الجـمِّ الغفـيرِ
هدايتُـه فقـد دلَّـتْ عليـهِ = وفيهـا الحق للرجـلِ الخبـيرِ
عن الجنَّـانِ أبداهـا مُجـازاً = عن الأطهارِ عن نجـلِ النصـيرِ
مقـالتـهُ محصَّنـةٌ وفيـهـا = يكونُ الفـوزُ باليـومِ العسـيرِ
مُقدَّسة الأصـولِ لمـن يعيهـا = أتتْ بالحقِّ في الزمـنِ الخطـيرِ
تلقَّاهـا الكـرامُ وعتَّقـوهـا = واسقوها إلى الشعـبِ الطهورِ
فهاموا بحسنهـا لمَّـا وعوهـا = وقاموا بفرضها السـامي المنـيرِ
ولاقوا من أعـادي الحقِّ سوءاً = وتكفـيراً على مـرِّ العصـورِ
فتاوى حقدهـا أعمى عقـولاً = أبادتْ جمعهـم في كـلِّ دورِ
كفانا من عظيمِ الفضـلِ فضلاً = تمسّكنـا بمضمـون الغديــرِ
فهـذا الحـقُّ عشنـاهُ يقينـاً = وإن أدَّى لقـاصمـةِ الظهـورِ
فحبُّ الطاهريـنَ نجـاةُ روحٍ = من الأغلالِ والسجـنِ الكبـيرِ
وحبُّ الطاهرينَ دليـلُ عقـلٍ = على الإيمانِ في النـصِّ الشهـيرِ
وحبُّ الطاهرين سبيـلُ رشـدٍ = إلى الجنَّاتِ في اليـومِ الأخـيرِ
حسينٌ نجـلُ مظلـومٍ شداهـا = بآل البيـتِ فاحـتْ بالعبـيرِ

تمـــــت
الفقير لله والغني بالله
خادم أهل الولاية
حسين محمد المظلوم
جبل محسن العالي-طرابلس
لبنان في: 15 ذو الحجة 1422هـ

أبو اسكندر
15-10-2007, 05:16 PM
تقديم بقلم العالم الأديب والفقيه الأريب
فضيلة الشيخ علي أحمد الخطيب (ق)
طيّب الله ثراه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الأعظم والنبي الأكرم صاحب الشريعة الغراء والحنيفة السمحاء سيدنا محمد سيد النبيين وخاتم المرسلين وصلواته الطيبات وتحياته الزكيات على أهل بيته الطاهرين والأئمة الهداة المعصومين وسلم تسليماً كثيرا.
أما بعد
فإني أقول أنّ ما كتبه فضيلة المؤمن العارف بالله الشيخ حسين المظلوم حول شخصية الشيخ الخصيبي ( هكذا تعريفه وإسمه الحسين بن حمدان الخصيبي قدس الله سره ) هذه الشخصية العالية بولاء أهل البيت الطاهرين لم يكن جديداً وان بطون الكتب مملوءة بذكر هذا الرجل العظيم والذي ُيعد بحق من الشخصيات الموالية لآل محمد عليهم الصلاة والسلام وكفى بالله شهيداً.

وإن الكتابين اللذين ورثناهما من مؤلفاته ( الهداية الكبرى والمائدة ) وما فيهما من الروايات الموثقة والأخبار الصادقة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته الهداة الأئمة الطاهرين هما خير دليل على صحة اعتقاد هذا الرجل الطاهر.

وإن هذه الشخصية أي الشيخ الخصيبي رُمِيَ بالغلو وإتهم بالكفر من جلة علماء الشيعة مع العلم اليقيني أنه كان شيعياً صادقاً في تشيعه بدليل أن سيف الدولة الحمداني المعروف بصحة عقيدته كان يأتم به أثناء الصلاة وقد صلى على جثمانه حين وفاته، وكتابيه الهداية والمائدة شاهدان ناطقان على صحة عقيدته.

وإن ما تقدم به فضيلة الشيخ حسين المظلوم في هذا البحث الجليل حول شخصيته وما أتى به من الروايات الصادقة من كتب الشيعة والسنة لهو خير دليل صادق على أن الشيخ الخصيبي لم يدخل على مذهبه الإنحراف (كما زعموا) وأن ما اتهم به من الغلو فهو محض افتراء، وإني أقول قاتل الله الحسد فقد كان الشيخ الخصيبي محسوداً من قبل علماء عصره.

وإني أتقدم بالشكر الجزيل لفضيلة الشيخ حسين المظلوم الذي قام بهذا البحث حول شخصية الشيخ الخصيبي ق فله منا خالص الشكر ومن الله عظيم الثواب والأجر والسلام على من اتبع الهدى والسلام على أهل الولاية أجمعين وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إلى يوم القيامة والدين.

الفقير لله عز وجل
ولإخوانه المؤمنين
علي الخطيب – زاهد
ز

اوس حمد
16-10-2007, 02:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم أبو اسكندر
والله لقد سهرت الليل كله وليست عادتي,وأنا أقرأ ماكتبت ,فعلا الإنسان عدو مايجهل!
لقد شرحت ووفيت وبارك الله بك,ولكنها كانت أكثر فائده لو كنت قد رددت على أسئله من الأخوه في المنتدى ,كان لها الفائده والرسوخ أكثر.ولكن لاحظت من الأخوه المحاورين أنهم إما لم يقرأوا أو منتظرين أن تنتهي,وهذه علمها عند الله وعندهم,لا أدري؟
ولكنك قد قدمت جهدا مشكورا عليه والسلام.

abu arab
16-10-2007, 10:45 AM
ابو اسكندر
يعطيك الف عافية
كفيت ووفيت

أبو اسكندر
16-10-2007, 06:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ أبو عرب والأخ أوس حمد أسعد الله أوقاتكم بكل خير..
أشكر لكم مروركم الطيّب هذا وأنوّه خصوصاً للأخ أوس حمد أنّه أوّل متحاور معي في هذا الموضوع الكافي الوافي كما وصفه الأخ أبو عرب وسأثبت ذلك بإذن الله تعالى ولهذا اسمح لي أخ أوس حمد أن أقف عند كلامك التالي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم أبو اسكندر
والله لقد سهرت الليل كله وليست عادتي,وأنا أقرأ ماكتبت ,فعلا الإنسان عدو مايجهل!
أخي الكريم (الحقيقة ضالّة المؤمن أينما وجدها أخذ بها) وهذا -باعتقادي- ما دعاك لسهر الليل كله لتكمل قراءة هذا الكتاب القيّم.. ولإن كان (الإنسان عدو ما يجهل) أمرٌ طبيعيّ واقعٌ وحقيقيّ ولا غرابة فيه فإنّ الغرابة كل الغرابة أن نجد أنّ (الإنسان عدو ما يعرف) فما رأيك بهكذا إنسان؟؟!! - وما أكثر هذا الصنف - نسأل الله لهم الهداية.

أمّا الشق الثاني في كلامك:
لقد شرحت ووفيت وبارك الله بك,ولكنها كانت أكثر فائده لو كنت قد رددت على أسئله من الأخوه في المنتدى ,كان لها الفائده والرسوخ أكثر.ولكن لاحظت من الأخوه المحاورين أنهم إما لم يقرأوا أو منتظرين أن تنتهي,وهذه علمها عند الله وعندهم,لا أدري؟
ولكنك قد قدمت جهدا مشكورا عليه والسلام.
فلا بأس بمراجعة لهذا الموضوع من بدايته لأعرف مرادك فتابع أثابك الله:

نشر هذا الموضوع من قبل الأخ الكريم (ولايتي لابي تراب) بتاريخ 30-09-2005, وصار حوله بعض النقاشات .. وبعد سنتين من ذلك التاريخ وبالتحديد في 01-05-2007, قام بتحريك الموضوع ومتابعة الحوار العضو mhammad رقم مشاركته كانت (20) وتلاه تعليقين فقط على الموضوع إلى أن انتبهت له بنفسي فرفعته بتايخ 23-08-2007, في المشاركة رقم (23) وكلّ الأخوة الذين سبقوني في الموضوع - إن قرؤوا- سيجدون إجابات شافية كافية معافية على كل تساؤلاتهم ولم يحاورني ولا واحد منهم لأجيب على أسئلته..
وبعد أن رفعت الموضوع قدّمت لبدء نشر الكتاب "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" تأليف الشيخ العلوي الفاضل "حسين محمد المظلوم" أطال الله عمره الشريف. فكانت المشاركة رقم (24) وبعدها آنسني بوجوده ومتابعته اللصيقة الأخ العزيز (ولايتي لابي تراب) كما وهناك مشاركتين وحيدتين موضوعهما الشكر لي جاز الله صاحبهما كل خير...

ولما قرأت قولك أخي الكريم أوس حمد: (كانت أكثر فائده لو كنت قد رددت على أسئله من الأخوه في المنتدى ,كان لها الفائده والرسوخ أكثر) احترت فيمن تقصد وانتابني بداية شعور بالذنب واعتقدت أنني قد قصّرت في حق أحد ما (حيث أنك الوحيد الذي حاورني أو سألني) ولكني استأنست بعدها وربما أدركت من تقصد ويتمثل ذلك في قولك حيث أجبت على نفسك: (ولكن لاحظت من الأخوه المحاورين أنهم إما لم يقرأوا أو منتظرين أن تنتهي,وهذه علمها عند الله وعندهم,لا أدري؟) وهنا أقول:

المشاركة الوحيدة الباقية التي لم أتطرّق إليها مباشرة هي المشاركة رقم (39) وهي التي ترمي إليها بقولك وإشارتك إن لم يخب ظنـّي..
إن كانت هي المطلوب فإليك ما يلي:
ذلك الشخص قرأت له أوّل مرّة لمّا اعترضني واعتدى ولم يلتزم بأبسط آداب الدين في خطابه لنا وذلك في موضوع (حيدرة بشار الأسد) في مشاركتين متتاليتين رقمهما (112) و (113) وعادتي أن أتجاهل هكذا أنواع من المشاركات ولا ألتفت إليها كونها لا تنتج إلا عقماً, وعلى الرغم من ذلك فكان جوابي حينها غير مباشر بمشاركة رقم (115) موضوعها "السلام وفوائده" وكان هذا وجه الضيف. تجد ذلك على الرابط التالي:
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=82611&page=6
المرّة الثانية التي اعترض بها وأيضا بنفس الأسلوب كانت في هذا الموضوع الذي بين يدينا مشاركة رقم (39) وأيضا سرت على نهج سيدنا محمّد وآله وأخذت العبر مما حصل مع سيدنا محمد :p1: حيث راجعت موضوع "السلام وفوائده" مجدداً وتذكرت نفس الشخص الذي يتكلم بنفس اللهجة الآثمة... وعندها أيضاً راجعت هذا الموضوع الذي بين يدينا من بدايته مجدداً فتعجّبت لأحوال الرجال وكيف يميلون حيث ما مالت أهواؤهم وجرت مصالحهم فتبيّن لي أنّ الشخص نفسه قد ردّ على نفسه بنفسه في مشاركة كررها ثلاث مرّات أرقامها (5 و 6 و 7) فأرجو إعادة قراءتها وأقتطف منها التالي: (... فإطرحوا ما لديكم شبهات ضده من كتب التاريخ والكتب المعتبرة حتى يتضح الحق ,, فطرح الشبهات بدون توثيق ليس من العدل والإنصاف وتثبيت الحجة ,,... أرجو أن تكون مداخلتي عادلة والسلام.) وأعجب كيف ينصح الآخرين بكلام هو نفسه لا يقتدي به وإنّ هذا والله -أقل ما أستطيع قوله حتى لا أجرح أنّه ليس شيئاً حسنا- فيقول في المشاركات الأخرى:
(بإختصار شديد جداً عقيدة النصيرية هي تماما كعقيده المسيحيين يتجسيد الله في الإمام علي عليه السلام ,,
يكفى كذبا على أنفسكم يا نصيرية فأنا واحد منكم سابقا,
العمى صرت اخجل اقول اني علوي ومن سوريا من وراء كذبكم , افاً من الكذب)
ويقول:
(وعلى فكرة الذي سيفكر بالتهجم علي من الغلاة النصيرية , انصحه بعدم المخاطرة بذلك لأن الكتب النصيرية موجدة لدي)
وأخيراً يقول:
(هلا وضعتم لنا رسالته الرأسباشية ????
أم ليست لديكم !!!
فقط أطلبوها مني وأهلاً ومرحباً بطلبكم وبعدها تكلموا عن صحة أو فساد المذهب !!!!
كفى لعب وكذب.)
وإن كان لي أن أجيب مجددا فلن أضع إلا موضوع "السلام وفوائده" ...

أخي الكريم أوس حمد أوضّح لك وللقرّاء الكرام أنّني رددت على ذلك الصنف من الناس في المشاركة رقم (24) والمشاركة رقم (40) وأيضاً لما قدّمت مراجعة في المشاركة رقم (50) المقطع الثاني والثالث من تلك المشاركة تحديداً, وفي المشاركة رقم (60) وإنني لم أنته من الموضوع وما زال لديّ بعض المشاركات فيه سأنقلها تباعاً...
أما بالنسبة لموضوع (رسالة الرأسباشية) المزعومة أو (كتاب رأس باش) كما يُطلقون عليه وأعتقد أنك أخي أوس حمد تشير لهذه النقطة تحديداً.. فأقول:
لو أنّ البعض قبل أن يعتدي فيأثم يتنوّر ويطّلع ويقرأ ليعدل ويُنصف لوجد الجواب في فصل "الخصيبي وبطلان ما نُسِبَ إليه" ولعمري إن كان كتاب كامل يحمل هذا الكم الهائل من الحقائق لم ينفع في إزالة الحقد والحسد من الصدور فكيف سيفعلها فصل من كتاب!!!؟؟؟؟؟
سبحان مولاي يهدي من يشاء..
فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ
وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء
كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ

بخدمتك أخ أوس حمد وأتمنى أن تعمّ الفائدة على الجميع وتترسّخ الحقائق لديهم ولا شكراً على واجب..
ولإتمام الفائدة المرجوّة راجعوا كتاب "الحجّـــة الكاملـــــة بالأدلّــــة الشاملـــــة" لشيخنا المظلوم نفسه وقد نشرت أغلبه على الرابط التالي:
http://www.zoalfekar.com/forum/22

ملاحظة:
بقي لديّ من هذا الكتاب تقريظان للعالمان الجليلان الشيخ الأستاذ خليل علي صالح مدّ الله لنا بعمره الشريف والشيخ المجاهد محمد يوسف الوقاف (قده) وتغمّده الله بواسع رحمته حيث فارقنا منذ عدّة أشهر, وبعدهما سأنقل فصلا من كتاب "اتباع الإجماع في الرد على الإبتداع" للشيخ العلوي "حسين محمد المظلوم" وهو يخص في مضمونه كتاب "الهداية الكبرى" كما ولديّ "مقال أو بحث" للمؤلف نفسه يخص في مضمونه موضوع هذا الكتاب وحال العلويين عموما وقد طبع منه نسخ بالآلاف ووزعت وفيه الكثير من الحقائق..

فتابعوا معنا أثابكم الله..
صلوا على محمد وآل محمّد واتقوا الله في أقوالكم وافعالكم إنّ الله يُحبّ المتقيـــــن...

والســــــــــــــــــلام علــــــــــى من اتـّبـــــــــــــعَ الهُـــــــــــــــــــــــــدى...

اوس حمد
16-10-2007, 08:09 PM
السلام عليكم أبا اسكندر ورحمة الله وبركاته
ابدا لم أقصد أنك تهربت من أي سؤال قد طرح عليك ولكن مقصدي هو لم يحاورك أحد رغم أن الموضوع مر عليه زمن!لذلك وضعت احتمالان إما لم يقرؤوك أو ينتظروك حتى النهايه وهي مني تعجب فقط,ولكن من كتب لك هذا التهريف((هلا وضعتم لنا رسالته الرأسباشية ????
أم ليست لديكم !!!
فقط أطلبوها مني وأهلاً ومرحباً بطلبكم وبعدها تكلموا عن صحة أو فساد المذهب !!!!
كفى لعب وكذب)
هو كمن يضرب ويهرب وياليته ضرب!هذا لايستطيع الحوار,وأشكرك على عدم الرد عليه إلا بما ورد في سياق ما كتبته,وقدرت أنا بما يظهر منك من خلال ماكتبت أنك لن ترد عليه,وقولك الإنسان عدو مايعلم (أو مايريد أن لايعلم_هناك ناس هكذا)تدل على ضحالة الثقافه والاتكال على مايرثه الإنسان من علوم محيطه إن كان من محيطه الاسري أو الأوسع (مجتمعه),وترديد ماوصلنا من الزمن السياسي الغابر السيئ لكل مسلم مهما كان مذهبه ودينه ..........
وأنا أومن بأن المذاهب الإسلاميه جميعها هي تهدي للأخلاق وكلها تتمثل بأقوال وأفعال الرسول الكريم (ص)وكلها تتجه نحو التوحيد والإيمان الكامل لله تعالى الواحد الأحد,وأعود لقولي الإنسان عدو مايجهل,
لذلك أن تكتب أشياء ربما تكون جديده عن الطائفه العلويه ,بالنسبه لنا جميعا,لأن من درج أن يسمع عن هذه الطائفه كل مانقل من الزمن السياسي القديم كل ماهو سيئ!
يصعب عليه سماع ماتكتبه أنت,وربما لايستطيع الواحد منا أن يقبل تسمية هذه الطائفه (بالمسلمه)؟؟؟؟؟؟؟لأنه ورث الموروث البالي ورسخه الزمن القوي وأصبح متعصبا لما ورث؟نحن نريد الإنفتاح وتبادل الرأي وكشف ماهو غامض وماهو مشوه وننزعه من ما يحمله منذ مايقرب ال1000 سنه على الأقل.
أشكرك جزيل الشكر أبا اسكندر وتقبل مني ملاحظاتي.

أبو اسكندر
17-10-2007, 04:48 PM
.
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام أخ أوس حمد ورحمة الله وبركاته
أجدت أخي الكريم ولم تقل إلا الحق ومن يقولون الحق قلة قليلة تكاد تنعدم مع الزمن...

من وجهة نظري أخي الكريم أنّ ما كان يرد في هذا الكتاب فصلا بعد فصل يُغني عن أي سؤال وعدم إقدام أحدهم على المحاورة هو لعدّة أمور - برأيي- :

- إما أنّه اقتنع بما ورد وعرف من خلاله الحق من الصواب فاستغنى عن التعليق بالمتابعة فقط.
- وإمّا أنّه لم يقتنع بما ورد ولكن أعيته الحيلة عن معاندة أو مخالفة أو ضحد ما ورد في الكتاب فولّى الأدبار أيضاً مكتفياً بالمتابعة فقط.
- وإما أنّه وقف بين بين مفضلاً الحياد والبقاء على الموروث مما لقنّوه إياه اسياده تقيّداً بالتقليد الأعمى على مبدأ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ وأيضا فضّل المتابعة فقط.
- والإحتمالات كثيرة ولكن أخي الكريم أخبرك أنّ مضمون هذا الكتاب أعيا الجهابذة والفطاحل ممّن علا كعبهم واختص في هذه الأمور الدينية والتاريخية أن يردّوا عليه بمنطق علمي وتحقيق دقيق وموثـّق كما حال هذا الكتاب وإن عُدْتَ لمشاركتي رقم (24) في هذا الموضوع تعرف تماماً كيف يردّ من امتلأ قلبه حسداً وبغضاً وحقداً علينا... وإن لاحظت أنني قلت وقتها (وللحديث تتمة أعرض عنها) والذي أعرضت عنه وقتها أثبته هاهنا - مضطراً - وأعقّب بعدها:

* * *
...
تفنن الأشرار سابقاً ويتفننون حاليا بشتى أنواع ما أنتجته وتنتجه شياطينهم ولست في صدد تعداد ما فعلوه و يفعلونه (والمتابع يعلم) بل أوجّه النظر لآخر عبقرياتهم حيث أشير إلى ما يلي :

البعض بسعيهم لبناء أمجاد دنياوية زائلة تحقيقا لغرائزهم وشهواتهم وميولهم لا يهمهم في تحقيق شهواتهم هذه لومة لائم ولا يأنب لهم ضمير أو يهتز لهم جفن فيساندون بأفعالهم وأقوالهم قوى الشر المستفحلة ولكن هذه المرة بطرق مختلفة كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ ..

إنهم لا يكتفون بترديد مقولات قوى الشر والحقد والجهل والحسد فينا كمسلمين علويين لأنهم أنفسهم باتوا يُحسّون بالملل والضعف من جراء ترديد نفس الأقاويل وخاصة أنه تم تفنيدها كلها - وإظهار بطلانها وزورها وتلفيقها - على يد علمائنا الكرام (وأخص بالذكر منهم فضيلة الشيخ حسين مظلوم(3) مؤخراً) ولم يعد هذا الترداد مادة قوية بيدهم للطعن بنا.

ولذلك فإنهم يسعَون الآن للنيل من رموز هذه الطائفة الكريمة وأعلامها ومراجعها فتناولوا عبر التاريخ أشخاصا عدّة وحاولوا الطعن بهم وبوثاقتهم وشككوا بإسلامهم وعلو كعبهم, ناهيك عن ذلك فقد حاولوا إضافة أسماء لشخصيات لا تخصنا وإلصاقها بنا على اعتبارهم مراجع وثقاة لدى العلويين (4) ولكنهم الآن ولشدة خبثهم بدؤوا يُفردون كتباً وبحوثاً حول هذا الأمر إمعاناً في التشويه .
(وهنا أثبت ما أعرضت عنه وقتها).
ولكي يكون لعَمَلهم هذا تأثير أقوى فإنهم يَعمَدون على التدخل لدى بعض الأشخاص الذين ينتمون للطائفة العلوية (بالإسم وليس بالفعل) فيغرونهم ويغررون بهم - بطريقة من الطرق - ليكون البحث أو الكتاب أو الرد صادراً عن يدهم حتى يسهل على قوى الشر لاحقاً الإستشهاد بأن فلاناً من العلويين قال كيت وكيت فإن كان هذا المغرر به يعلم ما يحصل ويتابع عن سابق إصرار وتصميم نقول له: تَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ .
أما إن كان قد غرّر به بطريقة التبس عليه الأمر فنقول له أنه خيرٌ للمرء أن يعرف حدّه فيقف عنده وأن لا يُقحم نفسه في المجهول فيكون كمن يهرف ويغرف بما لا يعرف. يقول الإمام جعفر الصدق عليه السلام:
إياك وخصلتين ففيهما هلك من هلك, إياك أن تفتي الناس برأيك, أو أن تدين بما لا تعلم.
يسعون الآن إلى تشويه صورة رموزنا في محاولة للنيل من الطائفة العلوية الكريمة ككل ولا نستثني أحدا يُقدم على مساندة قوى الشر من أن يكون موضع شبهات وضمن دائرة الشك إلا إذا اعترف المخطئ بخطئه وتراجع عن خلطه واعتذر مقابل بحثه وكتابه ببحث آخر وكتاب يكون الإنصاف والحق شعاره والعدل مضماره فتعود حينها المياه لمجاريها ..

* * *

إنّ عنصر المؤامرة لم يفارق هذه الأمة يوماً من الأيام وبهذا الأسلوب الملتوي والخسيس والجبان والذي بات مفضوحا ومكشوفاً ومعيباً على فاعله - كائناً من كان - أن يستمر فيه.. أخي الكريم أوس حمد هكذا يرد على العلويين من امتلئ قلبه حسدا منهم وبغضا وحقداً عليهم لا لشيء إلا لنفس السبب الذي حورب لأجله أهل بيت رسول الله ألا وهو: أنّهم أصحاب حق.
أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
ولذلك أشرت أن الغرابة كل الغرابة فيمن يُعادي ما يعلم ويعرف وهنا الطامّة الكبرى ولذلك ايضا في مشاركتي رقم (60) قلت ما قلت... يقول أمير المؤمنين :p2: :
فَإِنَّهُ مَنِ اسْتَثْقَلَ الْحَقَّ أَنْ يُقَالَ لَهُ أَوْ الْعَدْلَ أَنْ يُعْرَضَ عَلَيْهِ، كَانَ الْعَمَلُ بِهِمَا أَثْقَل َعَلَيْهِ.
فَلاَ تَكُفُّوا عَنْ مَقَالٍ بِحَقٍّ، أَوْ مَشُورَةٍ بِعَدْلٍ.
اللهــــــم لا حــــول ولا قــــوة إلا بالله العلـــيّ العظيــــــم

انتظر المقال الذي سأختم به هذا الموضوع أخي الكريم, وملاحظاتك على عيني ومن ثمّ رأسي.

صلوا على محمّد وآل محمّد واتقوا الله في أقوالكم وأفعالكم إنّ الله يُحبّ المتقين...
والســــــــــــــــــلام علــــــــــى من اتـّبـــــــــــــعَ الهُـــــــــــــــــــــــــدى...

اوس حمد
17-10-2007, 06:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل جدال بين مذهبين من المسلمين ,يبدأ بالتشكيك فيما بينهم!وتبدأ بالإسئله ,والسائل لاينتظر الجواب,لأن الجواب هو في ذهنه,كما سمعه من محيطه,ولا يريد سماعه من من سأله!
وفورا يتجاوزون فرائض الإسلام (الشهادتين والصلاة والصيام والزكاة والحج.......)لأنهم جميعا على مشاربهم يقومون بتلك الفرائض ,ولكنهم يبدأون بالأسئله عن ماحدث بعد وفاة الرسول الكريم(ص),وعن حكام تلك الفتره التي تلي وفاة الرسول,
ولو كان الجدال حول الفرائض ,لما استغرق الجدال إلا دقائق وعلى ما أعتقد ينتهي غالبا إلى التوافق التام,ولكن الجدال لو بدأ على الحقبه التي تلي الرسول الكريم(ص) سيختلفون بعد دقيقه ,وهنا العجب العجاب,
وكل المذاهب ترنو إلى التوحيد والإيمان بالرب الخالق الواحد الأحد القهار!!!!!!!

أبو اسكندر
18-10-2007, 04:48 PM
.
كلمة فضيلة العالم الشيخ
خليل علي صالح

بسم الله الرحمن الرحيم

ما ان اطّلعت على هذا المختصر المفصّل، النّابع من قلب تعمره التقوى ويغمره الايمان، حتى أكبرت هذا الجهد المضني، والصبر المعيي، على اخراجه بهذا الأسلوب الذي إن عبَّرَ على شيء فانه يعبّر فيما يعبّر عن أريحية مخرجه، وسعة صدره، وطول باعه، ولم ألبث حتى رأيتني منكبّا على مطالعته منذ بدايته وحتى نهايته (( بسهرة واحدة )) منسجما مع أسلوبه المتزن الّذي يتدفق من عين صافية، فجزاه الله الجزاء الأوفى. ولهذا وذاك رأيتني مضطرّا لتكريمه عبر هذه التحية الخجلى، فلعلّها وعلى ضآلتها تعبّر عن شكري وتقديري لنضاله المستمر الدّؤوب في خدمة العلم وأربابه، وان لم أحسن التعبير، فاني أتقدم لسيادته بالشكر والتقدير، والسلام على من اتبع الهدى.

رُوَيدَكَ بي، والحبُّ في اللـه بُغيَـتي = وحبُّ بَني الزَّهراء حَجّـي وعمرَتي
تفضَّلتَ أن أَسدَيتَ لي ما وَدِدتُ أن = يَََََََكونَ لِروحـي شافِعـاً غِبَّ نِعيَتي
وأَثلجْتَ صَدري بالولاء ِ"لحيـدرٍ" = مُـذِ النشأَةِ الأولى وَحُبِّ الأئـِمَّةِ
وها أََنتَ تُملي مِـن جَديدٍ مُلَخِّصاً = تَـراجِمَ تُغليهـا عَلَـيَّ عقيـدَتي
فشكـراً لما أسـديت وليَغدُ قبـلةً = لِأُوْلي النُّهى، والحبُّ في الله قِبـلَتي
وفي الله ما تَشكو لَظَاهُ وَكُن عَـلى = يَقينٍ بـأَنَّ الصَّـبر أَجمـلُ حِليَـةِ
وَلا تَتَرَيَّـب بِـالقَضـاء فـإِنـَّه = لأُولي النُّهَـى مِفتـاحُ خيرٍ وَرحمَةِ
فأَنتَ بِعَينِ الله مُـذْ كُنـتَ دائبـاً = على حُبِّهِ فَاجْنَحْ مِرضَـاهُ واخْبِـتِ
وَثِبْ للهُدى والرُّشد فيمـا تُعِـدَّهُ = لأُخرَاكَ واصبِـرْ إِن بُـليْتَ بِمِحْنَـةِ
فوَالله مـا فـازَ امْرُؤٌ بلَجـاجِـه = ولا خَـابَ مَن أَوفى لـه بِـالمحَبَّـةِ
سَلامٌ عـلى روحٍ تُفَـوِّض أمرَهـا = إِلى الله في محـضِ اختِيـارٍ ورغبَـةِ
وَلا زِلْـتَ في الأُولى إِماماً ومَرجِعاً = مُصـاناً وَفي الأُخرى عظيـمُ التجِلَّة

الفقير لله تعالى

خليل علي صالح

أبو اسكندر
19-10-2007, 04:00 PM
.
كلمة فضيلة العالم الشيخ
محمد يوسف الوقاف.

بسم الله الرحمن الرحيم


هذه قصيدتي بين يديك أيها الشيخ المجاهد الأستاذ حسين المظلوم… حياك الله… وهي تزكية لكتابك الجديد ((الشيخ الخصيبي… قدوة مثلى يحتذى)) وقد حققته ونال اعجابي وسيكون سفرا من أسفارنا، ومرشدا للجيل الجديد من هؤلاء الشباب الّذين يطمحون الى معرفة الحقيقة والاقتداء بمن يناضلون دائما من أجل بزوغ فجرها وشروق شمسها، كي يشقوا طريق مستقبلهم مستنيرين بهديها، مقتدين بشيخنا الخصيبي ( ق) …
سلمت يداك وسدد الله خطاك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


القصيدة

حَيَّاك ربّي يا حُسَيْـنَ مُحَمَّدٍ = ما دمتَ حياًّ في الجهادِ تشَيّدُ
لم تُعْطَ حقَّكَ فيما قـد أنتجتَهُ = فيما مضى يُوحي بأنَّكَ معْهدُ
أبدَعْتَ في كلِّ المواقفِ سَابقاً = والآنَ بالشيخِ الخصيـبي تُغَرِّدُ
وتقُرُّ أنَّه قُـدوةٌ مُثـلى لنَـا = هذا هو الرأيُ الذي بهِ نشْهَدُ
قد نال اعجابي بكُلّ فصولِـهِ = لله دَرُّكَ فيما جئـتَ تُمَجِّـدُ

عنوانه يُوحي بأنـك مؤمـنٌ = فيما أتى الشَّيخُ الخَصيْبي يؤكّدُ
هي نعمةُ المولى اليكَ فعِشْ بهَا = واهْنَأْ بيومِ الحَشْرِ فيـهِ نُحشَدُ
تُعطَى كتابَك في يمينِكَ مُشرقاً = وإلى الجِنَانِ تعيشُ فيهَـا تُخَلَّدُ
بُشراك من فوزٍ تنالُه في غَـدٍ = بجوارِ ربِّـك يــا أخي تتعبَّدُ
متنقِّلاً برحـابِ جنَّـةِ عَدْنِهِ = من نهرِ كوثـرَ ياَ لِنِِِعْـمَ المَوْردُ

من كفِّ سلسلَ تستَلِذُّ بشربةٍ = تروي غليلـكَ للإلـهِ توَحّـدُ
الشُّكرُ للمولى الذي أعطاكُـمُ = قبساً بـهِ الظَّلمـاءَ فيـهِ تُبَدّدُ
وتعيشُ في ملكـوت ربِّكَ هانِئاً = تبقى المدى في ذَا تقُـومُ وتقْعَدُ
يا حبَّذا مشروعُكـم في عصرِنَا = هـوَ للشبَـابِ مُوَجَّـهُ وَمُجَنَّدُ
ولنَحْنُ أحوَجُ في الزمـانِ لمثلِكم = يمشـي بهديِ عقيـدَةٍ ويؤيِّـدُ

يستوحي من أسلافِنَـا أفكَـارَه = ليشـقَّ دَرْبَ هدَايـةٍ ويُعَبِّـدُ
فَهلُمَّ ثابـرْ في بَيَـانِ حقيقَـةٍ = واصدعْ لكيدِ منَافـقٍ يترصَّـدُ
وحَذارِ مِن خطأٍ بَسيـطٍ إنَّـه = عودُ الثقـابِ مولِّـعٌ وَمُهَـدِّدُ
يمِّم بوجهـِك دائمـاً لِعلُومِنَـا = ولأنت ذاكَ العَبقـريُّ الفَرْقَـدُ
تجِدِ الهدايةَ... إنَّهُـم أَعلامُنَـا = وثقاتُنا فيمـا مَضـى والمُنْجِـدُ

وَهُمْ اسْتَقُوا من شيخِنَا أَفكارَهم = وعلومَهُم واستفتحوا واسْتَرشَدُوا
عرفوا الحقيقةَ في مظاهِرِهـا التي = لولاها كنَّـا في الجَهَالَـةِ نَرقُـدُ
لِمْ لا يكونُ القُـدْوةَ المُثْلَى لنَـا = وبفضلهِ نَحنُ الذيـنَ لنَـا الغَـدُ
وبـدَارِ علّيينَ سـوفَ نؤمُّهَـا = يـوم التَّنـادِ وهذَا هذَا مُؤكَّـدُ
وَلِغَيْرِنا نارَ الجحيـمِ سيصطـلي = لجحـودِه ولأَنَّــهُ المُتَمَــرّدُ

فإلى غـدٍ نلقَى الإِلـهَ جميعُنَـا = ويَفُوز مَن وَالى الخَصيبي وَيَسْعَـدُ
ومحمَّد الوقَّافِ يَرجُو دُعَاكـم = وَإلى الخصيبي دائماً هيَّـا اقتَـدُوا
ثمَّ الصَّلاةُ على النبِـيِّ مُحَمَّـدٍ = وإلى الإلَه نُصَلّـي نَحْـنُ وَنَعْبُـدُ

الفقير لله سبحانه .
محمد يوسف الوقّاف
في 6/5/2002 .
.

أبو اسكندر
20-10-2007, 03:12 PM
.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد أن أوردت التقريظين السابقين لكتاب "الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى" أنتقل لنقل ما يتناسب وموضوعنا هذا من كتاب "إتّباع الإجماع في الردّ على الإبتداع" حيث كان ذلك الكتاب بمثابة تنبيه وردّ صادع على الأيادي العابثة الآثمة الحاقدة الحاسدة التي تمتد بين الحين والحين محاولة التأثير في عامة العلويين وبسطائهم وحرفهم عن مسارهم المحمدي العلوي الأصيل (المفطورون عليه) بواسطة بعض المرتزقة - كما أشرت سابقاً - ... وأنقل ما تيسّر من مقدمة ذلك الكتاب وبعدها "كلمة أخيرة" و "إستدراك هام" فتابعونا أثابكم الله. والكلام للشيخ "حسين محمد المظلوم".
-----------------------------------------
...وإنّي لما رأيتُ أنّ البعض قد جنح عن المنقول والمعقول, وخالف المحكم والأصول, وعمل بالمتشابه والمجهول, واستبدل العرض بالطول, واستعاض عن الفاعل بالمفعول, رأيت أنّ الردّ عليه واجب كي لا يعتقد البعض بهذه العجائب فتجر علينا المثالب وتأتينا من كل جانب, فوضعت هذا الكتاب ليكون رداً وجواباً على هذا الإضطراب, وقسّمته إلى مقدّمة وأبواب لأن ذلك أقرب إلى الصواب, وأسهل على الطلاب وسميّته: " إتّباع الإجماع في الرد على الإبتداع "
* * *
كلمـــة أخيـــرة
إنّ العبادات والمعاملات في النهج الإسلامي العلوي واضحة المنهاج, خالية من الإعوجاج, كاملة المعاني, صريحة المباني. تقوم على الدليل والبرهان وترفض الزيادة والنقصان.
وإنّ ما أجمع عليه العلماء وأثبته الفقهاء بالدليل القاطع والبرهان الساطع فواجب على كل مُكَلف العمل به والتزامه والسلوك وفق أحكامه.
ومن المُجمع عليه بأنّه لا يجوز لأحدٍ أن يجتهد على النص في حال وجوده ليعمل برأيه(1) ومجهوده, ومن فعل ذلك فلا يُقلد بل يُرفض قوله ويُستبعد.
فالدين إتّباع لا إبتداع(2), والتزام لا انفصام, وتقليد لا تجديد, والتماس لا قياس, هذا فيما يتعلق بالفروع.
أمّا الأصول فبحث ويقين لا ظنّ وتخمين.
- والمراد بالإتباع هو اتّباع أقوال المعصومين.
- والمراد بالإلتزام هو التزام أفعالهم.
- أمّا التقليد فهو تقليد العلماء الذين أكملوا شروط الإجتهاد وسلكوا طريق الرشاد.
- والمراد بالإلتماس هو التماس النص عن أهله ومن متونه.
وإنّ أي قول لا يتفق مع نصوصهم وإجماعهم فهو على نهجهم دخيل, وعن لسانهم قيل. والغاية من ذلك إخراج الأتباع عن الإجماع لكي يصفهم الآخرون بالإبتداع. ولهذا جرّدت قلم الدفاع ورقمت نصوص الإجماع على صحائف الإنتفاع.
ومن أراد الإعتراض بالظن والإفتراض
فقلم عزيمتنا جاهزٌ للإنقضاض
دفاعاً عن طهارة هذه الرياض.
والحمد لله رب العالمين

----------------------------------------------
(1) قال أمير المؤمنين(ع): " إياكم وأصحاب الرأي فإنّهم أعداء السُنن, تفلّتت منهم الأحاديث أن يحفظوها, وأعيَتهم السنّة أن يعوها, ونازعوا الحق أهله, وسُئلوا عمّا لا يعلمون. فعارضوا الدين بآرائهم فضلّوا وأضلّوا. أما لو كان الدين بالقياس لكان باطن الرِجلين أولى بالمسح من ظاهرهما".

(2) لقول رسول الله (ص): " إتّبعوا ولا تبتدعوا فكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار"..



* * *
إستـدراك هــام
في الباب الثاني من هذا الكتاب (المتعلق بإثبات مثنى الإقامة) أوردت الخبر الذي رواه الشيخ الخصيبي في الهداية الكبرى (الباب الثالث عشر) عن عيسى ابن مهدي الجوهري وذلك لوضوح معانيه ودقة مبانيه ووثاقة راويه وخصوصاً ان هذا الراوي سمعه مع سبعين رجلاً من الإمام العسكري مباشرة وذلك حينما ذهبوا لتهنئته بولادة الخلف، كما أن الشيخ الخصيبي لقيَ هؤلاء الرجال جميعهم وسألهم عن حديث عيسى ابن مهدي فحدثوه كما رواه (1)، وهذا يدل على أهمية هذا الحديث الأصولي ولولا ذلك لما تحرى عنه الشيخ وشدد على توثيقه.
وفي حوار أجريته مع بعض المعترضين على مثنى الإقامة أدليتُ بهذا الدليل الذي يشفي العليل ويقطع القال والقيل فاعترض أحدُ المخالفين وقال:
(إن الهداية الكبرى للشيخ الخصيبي لا يعوّل عليها ولا يستند إليها في الأصول الإعتقادية والفروع الفقهية وذلك لعدم توافق رواياتها مع مذهب أهل البيت عليهم السلام).

وهنا أقول: رداً على هذا الكلام المعلول والمخالف للمعقول والمنقول والمتناقض مع الفروع والأصول بأن كلام هذا المعترض يصبّ في خانة الغضائري الذي طعن بالشيخ الخصيبي وضعّف رواياته، ويختلف أيضاً مع نهج الأئمة المعصومين الذين أكدوا مثنى الإقامة(2).

ثانياً: أن الرد على ما أورده الشيخ الخصيبي في هدايته يعد اختلافاً معه واتفاقاً مع غيره.

ثالثاً: إن ما أوردهُ الشيخ في هدايته هو المعمول به عند المسلمين العلويين إجماعاً ومن دون خلاف قديماً وحديثاً.

رابعاً: إن الهداية الكبرى توثق نفسها وغيرها من المراجع المتفقةِ معها وليس العكس.

خامسأ: لو فقدنا سائر المراجع الفقهية وبقيت الهداية لما فقدنا شيئاً من أصول المذهب الإمامي أما لو فقدنا الهداية لفقدنا كلَّ شيء.

سادساً: إن القدماء من المحدثين اعتمدوا الهداية كمصدر موثوق ورووا عنها عشرات الأخبار الصحيحة.

سابعاً: إن الروايات التي أوردها الشيخ في الهداية علوية الأصول والفروع لصدورها عن المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام وهي منهاج واضح لكلِّ علوي إمامي يثق بأحقية هذا المذهب الشريف ويعمل به.

ثامناً: لقد استدل الكثيرون من العلماء والمحدثين والفقهاء والمتكلمين على توثيق الشيخ من خلال هذا الكتاب المكتظ بأخبار المعصومين والدال على صحة عقيدته.

تاسعاً: إن هذا الكتاب يحوي الأصول الإعتقادية لمن قرأه بروية والأصول الفقهية بصورة إجمالية.

وفي الختام أقول:
بأن ثقاتنا الأجلاء وشيوخنا الفقهاء اعتمدو هذا الكتاب كمصدر موثوق، واستندوا عليه، ورجعوا إليه في رواياتهم وأحاديثهم، ولم نسمع بأن أحداً منهم اعترض على ما ورد فيه وكيف يكون ذلك والشيخ عندهم في القمة من الوثاقة.


ومسك الختام ما قاله شيخُنا الإمام العلامة الجليل والفيلسوف النبيل الفقيه المحدث المجتهد الشيخ سليمان الأحمد حينما قرأ كتاب الهداية:

بوركت ليلة خلوت فطا = لعت بأثنائها كتابَ الهداية
مخلصاً للنبي والعترة الأ = طهار آل الرسول صِدق الولاية
مُوقناً في سريرتي انما الأمر = إليهم نهاية وبداية
هم غياث لنا وغاية قصدٍ = يا إلهي وأنت للكل غاية
رب فاجعل ولاءهم لنجاتي = يوم ألقاهم لدى البعث آية
وعلى سر سرهم ثبت اللهم = قلبي رواية ودراية.

فلو تمعّنا في هذه الأبيات الرقيقة ذات المعاني الدقيقة لتبيّن لنا التالي:
- تمسك العلامة الجليل بما جاء في الهداية من الأخبار الصحيحة.
- التزامه الكلي بمضمونها قولاً وفعلاً.
- ثقته المطلقة بالشيخ الخصيبي وبما ورد عنه.
فلو كان الأمر على خلاف ما تقدم لما كتب العلامة هذه الأبيات المفعمة بحب أهل البيت على إثر قراءته لهذا السِفر وكأنه رأى بنور بصيرته عمق مضمونها الدال على أحقية هذا المذهب المتمثل بكل جانب من جوانبها.
ومن يرى غير هذا
فيُضرب به وبقوله عرض الحائط.
---------------------------------
(1) قال الحسين بن حمدان، لقيت هؤلاء المذكورين وهم سبعون رجلاً وسألتهم عما حدثني عيسى بن مهدي الجوهري فحدثوني به جميعاً وشتى وكان لينيف عن السبعين الذين لقيتهم ممن اجتمع بذلك المجلس. (الهداية الكبرى الباب الثالث عشر - الخبر الأخير-).

(2) أوردت في الباب الثاني بعض الروايات عن الأئمة المعصومين التي تؤكد مثنى الإقامة أما لو شئت أن أجمع كل ما قالوه بهذا الخصوص لكان كتاباً مفرداً، وأوضحت أيضاً بأن الروايات التي تدل على أنها فرادى فهي على سبيل التقية كما ثبت عنهم.
.

أبو اسكندر
23-10-2007, 06:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي شرفنا بنعمة الولاية وأخرجنا بها من ظلمات الجهل والكفر والغواية إلى نور العقل والإيمان والهداية. ( العلامة الشيخ سليمان الأحمد) والصلاة والسلام على محمد وآله في البداية والنهاية.

إلى كل علوي يؤمن بالله ورسوله واليوم الآخر ويدين بمذهب أهل العصمة عليهم السلام وينتمي إليهم في صادق الولاية ويتعبد ويعمل بما جاء موثوقاً عنهم...

أنه منذ زمن بعيد وأقلامُ الحاقدين تبث سموم الفتنة للنيل من كرامة هذه الطائفة لإظهارها أمام الرأي العام بلباس الكفر والإلحاد وذلك بكل الوسائل المتوفرة ولم تهدأ هذه الوتيرة يوماً واحداً.

إنه أمرٌ أصبح مألوفاً لدينا لكثرة تكراره فمن النادر أن تجد كاتباً في تاريخ الأديان والمذاهب إلا وقد تعرض لهذه الطائفة طعناً وتشهيراً ابتداءً بالشهرستاني والغزالي ومروراً بغيرهما من الكتاب المقلدين.

هذا الكاتب يسند عمن كان قبله وذاك ينقض ما أتى به سلفه ليزيد من خياله الواسع ما يشاء فيلاحظ القارئ التناقض الواضح فيما أتوا به وهذا من أدل دليل على اختلاقهم لهذه الأراجيف وضلوعهم في عملية التزييف التي لا تمت إلى الحقيقة بصلة، دافعهم تعصب ذميم وحقد قديم فالبعض منهم كتب بدافع الرشوة من سلطان السوء كابن تيمية ونوح الحامد الحنفي، والبعض الآخر كان مقلد لغيره بدون فحص وتنقيب، والبعض بدافع التعصب كما أسلفنا فما علينا إلا أن نتمثل بقول الشاعر:
وإذا أتتك مذمتي من ناقص = فهي الشهادة لي بأني كامل

إنه من الصعب والمستحيل والنادر أن يشهد بصدق إيمانك من يضمر لك الحقد والحسد وهذا أمر بديهي ولكن ما يحزن القلب ويدعو إلى التساؤل أن يطعن بك من يدعّي اخوتك وهو يعلم علم اليقين بصحة إسلامك وصادق إيمانك كالمدعو حيدر محمد مصطفى عبد الكريم هذا المتسكع باسم الدين ومبدل الهدى واليقين بالظن والتخمين قد أتانا بعد سبات عميق بكتاب عتيق مدعياً أنه كان مفقوداً وهو للشيخ الأجل الأقدم السيد أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي تحت عنوان (الهداية الكبرى – الجزء الثاني قسم الأبواب ) وقد وضع له مقدمة من نسيج خياله السرابي وظنونه البغيضة محدثاً عن الشيخ أموراً لم نسمع بها إلا من خلال أفكاره المشبوهة، وهي صورة مشبوهة عنه لمن يتمعن بها وكأن الغضائري وغيره بعثوا أحياء ليعيدوا هجماتهم على الشيخ ومقلّديه، وإنّ هذه السيرة التي أوردها عن الشيخ والتي بزل فيها جهداً ذاتياً كما ادعى تفتقر إلى الأدلة الثابتة المجمع عليها عند هذه الطائفة فكيف عند غيرهم، وهذا دليل على أنها من نسيج خياله الواسع، وأنا لا أستغرب تهجمه وحقده على أبناء هذه الطائفة حين نسبهم إلى الجهل وعدم الالتزام بالشرع الحنيف واتهمهم بالفوضى والتكاسل في أداء الواجبات الدينية والفرائض اليومية وقد أساءه تهجم البعض على ابن الفارض والحسين بن منصور الحلاج مع العلم أنهما من المشهورين بالحلول واعتناق مذهبه المعلول لقد نصّب نفسه مدافعاً ومنافحاً عنهما وكأنهما أسياده، وحض الناس على التعمق في فلسفتهم قبل الحكم عليهم، فنقول له وبكل بساطة هدئ من روعك أيها المتحامل فنحن لسنا بحاجة إلى فلسفاتهم الواهية الخارجة عن الدين والشرع يكفينا سنداً ومعتقداً الثقلين اللذين أمرنا باتباعهما الشارع الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم.

ومن جملة ما تفصّح به اتهامه لرجال الدين المسلمين العلويين بأنهم يتآكلون باسم الدين ناسياً نفسه متوجهاً بالتهم إلى غيره، وأني أرى ويرى الكثيرون معي أنه يدٌ مأجورة للغير من حيث يدري أو لا يدري قد باع ضميره بدراهم بخس معدودة وذلك بهدف إلصاق التهم الكاذبة بهذه الطائفة وكأنه لا يكفيها ما الصق بها من تخرصات المغرضين وتقولات المبغضين ، وإن هذا الرجل المأجور وأمثاله مطرودين بأفكارهم البغيضة من بين عقلاء هذه الطائفة ورجالها الشرفاء لا وزن لهم ولا قيمة إلا عند أمثالهم من الذين لا همّ لهم إلا حب الشهرة وبكافة الوسائل حتى ولو كان الأمر على حساب إخوانهم في الولاية هذا إذا كان قد بقي للولاية أثر في قلوبهم.

إن ما جاء به في مقدمته لا أساس له من الصحة وهي آراء شخصية ناتجة عن فكره المشوش المهتز بين الحين والآخر لأنها تفتقر إلى الأدلة القاطعة حول ما جاء به عن الشيخ وبما أن الأدلة غير موجودة والإثباتات مفقودة تبين لنا أنها كذب مفضوح اعتمده كأسلوب ليقنع الغير بما ليس صحيحاً وإن غاية ما نعرفه عن الشيخ أبي عبد الله ونكتفي به أنه من أكابر أعلام مجتهدي الشيعة الإمامية في عصره ومن المتبحرين في علم أهل البيت المتفانين بحبهم وقد أثنى عليه جملة من علماء الإمامية المعروفين مع غناه عن الثناء، وقد نقل عنه الكثيرون وهذا مما لا يخفى على أحد ولسنا الآن بصدد وضع سيرة عن حياة الشيخ ومكانته الكبيرة فهو أشهر من علم على جبل.(1)

فنقول أننا لم نجد من يلتزم بما جاء به حيدر محمد إلا أمثاله كالمدعو أحمد علي رجب والذي بدوره وضع كتاباً حديث الطباعة والوجود تحت عنوان (المائدة ) ولنفس الغاية ليوهم الناس ويحملهم على التصديق أنه للشيخ الخصيبي وهو كسابقاته من الكتب المنحولة إلى هذه الطائفة. صحيح انه وصل إلينا سماعاً أنه يوجد كتاب اسمه "المائدة" للشيخ الخصيبي ولكن ليس هو هذا الكتاب الذي هو بين أيدي الناس والمطبوع حالياً ومن يتمعن به ويقارنه مع "الهداية الكبرى" الذي يتحدث به الشيخ عن حياة الرسول صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام يجد الفرق الكبير بينهما وهذا واضح لمن يقرأ بتبصر وتجرد وواقعية ولا نريد التعقيب على ذلك بل نتركه للقارئ الكريم ونحن بغنى أيضاً عن الوقوف على الثغرات التي تبرز بوضوح في الكتابين اللذين وضعهما حيدر محمد وأحمد رجب ولكننا أحببنا من خلال هذه المقالة أن ننبه إخواننا ونلفت أنظارهم إلى ما يدور ويجري حولهم فإن عصر ابن تيمية ونوح الحنفي لم ينقرض بعد والمؤامرات الهادفة إلى تدمير كيان العلويين لم تتوقف فإذا كان الإنسان حذراً فهذا لا يعني أنه ما زال يعيش بعقله في كهوف الماضي كما أدعى حيدر محمد فبؤساً له ولأمثاله بما يدّعون من افتراءات وبمثلهم يقول الشاعر العلوي الكبير :
يا بائع الدين بالدنيا لشقوته = والله لا فضة تغني ولا ذهب


ولو أردنا أن نسهب في هذا السياق لطال الخطاب واتسع واحتجنا إلى وضع كتاب شامل في هذا المجال ولكن نكتفي بهذا القدر فخير الكلام ما قل ودل لأنه لا خير في كلام كثير تغني عنه كلمة واحدة وقد تعودنا على هذه المهاترات المملة التي تهدف إلى تمزيق صفوف المسلمين العلويين وقطع عرى اتصالهم والأهداف معروفة والأسباب معلومة ولنا عودة إليها عن قريب إنشاء الله (2).


الفقير لله تعالى وخادم المؤمنين:
حسين محمد المظلوم
جبل محسن – طرابلس – لبنان
في 14/رجب/1418هـ
14/11/1997

---------------------------------------

1- بتاريخ 1423هـ وضعت كتاباً يتحدث عن الشيخ الخصيبي من عدة جوانب تحت عنوان ( الشيخ الخصيبي قدوة مثلى يحتذى) قدم له فضيلة العالم الشيخ علي أحمد الخطيب، وقرظه العالمان الجليلان الشيخ الأستاذ خليل علي صالح والشيخ المجاهد محمد يوسف الوقاف، وقد لاقى قبولاً كبيراً عند المنصفين ونفذت نسخه بأقل من شهر.

2- أشير إلى أنه من تاريخ وضع هذا المقال إلى تاريخنا الحالي قد وضع الشيخ العلوي حسين محمد المظلوم أطال الله عمره الشريف عدّة كتب بيّنت ووضّحت وأفصحت ودلّت على الحقائق بالحجة الكاملة والأدلة الشاملة وقد سبق لي أن نشرت قسما لا بأس به منها على صفحات الأنترنيت ودللت على أسمائها عدّ’ مرّات وفي الإعادة إفادة:
- المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام (جزأين)
- اتّباع الإجماع في الرد على الإبتداع
- الحجّة الكاملة بالأدلة الشاملة
- منارة الرشاد إلى صحّة الإعتقاد
- والشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى
بالإضافة إلى ما يتعدّى الخمسة والعشرين من الكتب والمؤلفات التي تنتظر دورها للطباعة تباعاً..
وبإذن الله أبشّر المتابعين والشغوفين بالإطلاع على الحقائق من أهلها لا من المتلاعبين بها بأنني أعدّ موقعاً أجمع فيه أغلب الكتب التي طبعت في القرن العشرين والموثوقة عند طائفتنا لتكون منارة هدى لنا وللآخرين ولما أنتهي من إعداده أبلغ الجميع بمتابعته وعلى الله الإتكال والإعتماد فهو نعم المولى ونعم النصير. http://www.alawiyoun.com/
.

أبو اسكندر
14-11-2007, 05:53 PM
يُرْفَعْ هذا الموضوع

تمهيداً لاستئناف العمل عليه ونشر المزيد ممّا يخصه ويُغنيه

فصلوا على محمد وآل محمد

أبو اسكندر
15-11-2007, 04:34 PM
.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعود إلى قرّاء ومتابعي هذا الموضوع الكرام لأحمل لهم المزيد من الحقائق التي تغني وتفيد وما سأنقله الآن هو من كتاب "الحجة الكاملة بالأدلة الشاملة" لمؤلفه فضيلة الشيخ العلوي "حسين محمد المظلوم" ولإعطاء نبذة عن هذا الكتاب أقول:

أما موضوع الكتاب فهو رد على ما لحق الطائفية العلوية الكريمة من مفتريات باطلة وحاقدة يحركها البعض بين الحين والحين بدون مراعاة لا ذمة ولا ضمير ولا حس بالمسؤولية وقد نُشرت هذه الإفتراءات على صفحات الإنترنيت حيث يقرأها القاصي والداني العالم والجاهل فما كان من فضيلة المجاهد الشيخ حسين إلا أن شمر عن ساعد الهمة ورد على هذه الإفتراءات بالأدلة الشاملة التي تشفي وتكفي كل من ألقى السمع وهو شهيد والكتاب يشتمل الرد على (46) فِرْيَة تحوي مختلف المواضيع بالإضافة إلى استعراض بعض الفتاوى وإسقاطها والرد عليها ..
وفي شرحه عن سبب وضع هذا الكتاب يقول الشيخ:


وإن السبب في وضع هذا الكتاب هو أنه وصلني منذ بضعة أسابيع مقالات نُشرت على شبكة الإنترنت. تتضمن تكفيراً وتشهيراً بحق المسلمين العلويين.
منها ما هو قديم اعتدنا عليه كلما أراد كاتب أن يبرز نفسه, ومنها ما هو حديث لم نستغربه لأن القوم امتلأت قلوبهم حقداً على الولاية وأهلها, ولكني رأيت أنه من الواجب والضروري أن أضع رداً مختصراً لدحض هذه المفتريات الجائرة, كي لا يَعتبر بعض الجهلاء بأن السكوت عنها علامة للرضى بها, ولكي لا يظن أهل الظنون من المتبجِّحين بأننا عاجزون عن دفع هذه السخافات مع أنني كنت قد كتبت مقالات عدة بهذا الخصوص, وأصدرت كتاباً من جزئين تحت عنوان
"المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام".
وفيه تصديت لأكثر المفتريات التي أُلصقت بهذه الطائفة المؤمنة بإسلامها الصادقة بإيمانها, وقد أيّده وقرّظه مجموعة كبيرة من العلماء والفقهاء والأدباء العلويين, وهذا دليل على وحدة الرأي والموقف في القضايا الجوهرية بين أجلاّء هذه الفرقة المسلمة المؤمنة.

وما سأنتقيه من هذا الكتاب هو فقط ما يتعلق بموضوعنا المطروح أعلاه وبالتحديد "ما قاله المفترون في نشأة مذهب العلويين ومؤسسيه" أي من الفرية (13) إلى الفرية (21)..
أمّا من أراد التوسّع وقراءة الكتاب فإني قد نشرت أغلبه سابقاً في منتدى خاص به ويمكنكم الإطلاع عليه على الرابط التالي:
http://www.zoalfekar.com/forum/22
وقد أعمل مستقبلاً على نشر الكتاب في منتديات (ياحسين) إن رأيت طلباً لهذا ووقتا كافيا يسمح لي بالمتابعة...

فتابعونا اثابكم الله..
والسلام على من اتّبع الهُــــــــــدى...
.

أبو اسكندر
16-11-2007, 04:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستعرض وإياكم المفتريات التي أشرت إليها وأورد فيما بعد الرد على كل واحدة على حدة أما من يستعجل الجواب فما عليه إلا النقر على الفِرْيَة التي يُريد ليحصل على الجواب..
وعلى الله الإتكال والإعتماد...


وقالوا في نشأة مذهبهم ومؤسسيه:


13- أسس هذا المذهب (...) محمد بن نصير. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=482)

14- بعد وفاة الإمام الحسن العسكري ووفاة أو غيبة (كما يدّعي الرافضة) ابنه محمد المهدي استقل بزعامة الطائفة وادّعى لنفسه خصائص الأئمة من أهل البيت فجمع بذلك الباب والإمامة وأنّه الممثل الوحيد والمرجع للناس من بعده, وادّعى النبوة والرسالة وغلا في حق الأئمة إذ نسبهم إلى مقام الألوهية. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=487)

15- يعتبرون كتاب الهفت والأظلة من الكتب المقدسة. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=560)

16- أحدَثَ النصيريون طريقة أسموها الجنبلانية. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=563)

17- سافر (الجنبلاني) إلى مصر وهناك عرض دعوته على الخصيبي حسن بن علي بن الحسين بن حمدان الخصيبي. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=563#post_3644)

18- جاء (الخصيبي) مع أستاذه من مصر إلى جنبلا وخَلَفهُ في رئاسة الطائفة ثم ترك جنبلا وقصد العراق ليكون تحت حماية بني بويه من الشيعة الغلاة الذين سيطروا على الدولة العباسية. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=569)

19- ألف (الخصيبي) كتاب (رست باش) ويعني الطريق إلى الإستقامة وأهداه إلى عضد الدولة ابن بابويه القمي. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=570)

20- يَعتبر النصيريون سيف الدولة والحمدانيين مُقدَّسين ومعظمين ووكلاء للخصيبي في السياسة. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=576)

21- طلب النصيريون النجدة من الأمير السنجاري بسبب مهاجمة الأتراك المسلمين لهم. (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=22&thread_id=583#post_3714)

.
.

أبو اسكندر
02-12-2007, 06:14 PM
.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعود لرفع هذا الموضوع مجدداً لأنبّه المتابعين له أنني لم أهمله وإن تركته لبعض الوقت وما دعاني للإنتظار أنني رأيت متابعة يومية لحد الآن والقراءات مستمرّة من القرّاء الكرام ووجدت أنّه من الأفضل عدم تكرار نشر الأجوبة - منعا للإطالة - طالما أنّ القرّاء يحصلون عليها بمجرد النقر على الفِرْيَة المطلوبة ولكن تأكيداً على ما سبق أن ورد في هذه الصفحة أعلاه ومتابعة له فإنني بعون الله تعالى سأنشر مقالاً آخر بعنوان "الحكم المُبرم في دفع المُبهَم" وهو متعلق بالأمير "حسن ابن مكزون السنجاري" طالما ورد ذكره في الفرية رقم 21...
وعلى الله الإتكال في كل حال من الأحوال فهو نعم المولى ونعم النصير..
تابعونا أثابكم الله...
والسلام على من اتّبـــع الهُــــدى...
.

أبو اسكندر
03-12-2007, 05:56 PM
.

الحكم المبرم
في
دفع المبهم
بقلم الشيخ العلوي
حسين محمد المظلوم


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
قراءة موجزة في كتاب: (المكزون في حمين)
تأليف الأستاذ أحمد علي حسن
-----------------------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء وسيد المرسلين المخصوص بالهدى والتبيين والمرسل إلى الخلائق أجمعين، وعلى آل بيته المعصومين الطاهرين الميامين الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا بدليل آيات الكتاب المبين والخبر اليقين وأمر الأمة باتباعهم والكون معهم وسؤالهم لأنهم سفن النجاة والمنهل المعين للقاصدين والواردين.

أما بعد فيقول خادم أهل الولاية والعلوم الفقير لله تعالى حسين محمد المظلوم أنه بعد اطلاعي على كتاب (المكزون في حمين) للأستاذ أحمد علي حسن أُصِبْتُ بدهشة كبيرة من تلك النتيجة المعكوسة والمنافية للصواب التي أتى بها وتوصل إليها وأصرّ عليها وأثبتها في كتابه فيما يتعلق ببعض الجوانب الخاصة من سيرة الأمير حسن بن يوسف المكزون السنحاري، والذي يُعد مفخرة كبرى من مفاخر هذا البيت العلوي الشامخ، وللأمانة والتاريخ كان لا بد لي من الوقوف والتعقيب ولو يسيراً على بعض النقاط الشاذة في هذا الكتاب الغريب وذلك من باب دحض الباطل ونصرة الحق والفضيلة لأن السكوت عن هذه القضايا الأساسية غير جائز عقلاً وشرعاً لا بل أن توضيحها واجب مفروض على كل غيور على هذا البيت الأصيل الذي خرّج عباقرة الفكر وجهابذة العلم.
.

أبو اسكندر
04-12-2007, 04:18 PM
.

مدخــل


التاريخ مظلم ككتّابه لأنهم لم يكتبوا الوقائع كما هي، ولم يسجلوا الأحداث بتجرد بل أرخوا أوهامأ أمليت عليهم من أولياء نعمتهم الذين كانوا يرون بأن طاعتهم أهم من طاعة الخالق العظيم، ولهذا فلا يمكن الوثوق بأكثر كتاباتهم التاريخية، وعلى الكاتب أن يكون شديد الحذر قبل أن يفرغ من بحثه ويخرجه للناس لأنه سيضاف إلى جملة المزورين إن لم يتحقق من معلوماته، ولكن وللأسف الشديد قلّ من يعتمد هذه القاعدة ويراعي هذا الجانب الذي لا يجوز إغفاله ويُعيد النظر فيما كتبه وخصوصاً فيالقضايا الأساسية.

لقد أجهد نفسه الأستاذ أحد علي حسن في كتابه (المكزون في حمين) في البحث والتقصي عن مقام الأمير حسن بن يوسف المكزون السنجاري قدسه الله، وتوصل - كما قال - بعد جهد جهيد إلى أن هذا المقام في قرية حمين (قرية الكاتب) وهذا الأمر ليس موضوع بحثنا ولن نخـوض مع هذا المكتشف الجديد في هذا المجال فالمكزون في قلوب المسلميين العلويين أكان في حمين أو كفر سوسة أو معملا أو غيرها من المناطق والقرى، ولكن لا بد لنا من الوقوف على ما وصل إليه من التحليل العليل الذي لا نرضى به لا من قريب ولا من بعيد ولا يتفق مع العقل والنقل، وأعجب لهذا الكاتب الذي صنف نفسه وصنفه البعض بأنه من النوابغ كيف ختم حياته الأدبية بهذه المهزلة المضحكة بالنسبة له، وبتشويه الحقائق بالنسبة إلى القوم الذين ينتمي إليهم وفيه حَقّ قول المكزون السنجاري الذي صدّر به كتابه:

وغبي الناس من يروي الذي لم يستبنه


فماذا روى الأستاذ أحمد علي حسن من الأقوال التي تتناقض مع الحقيقة وتجافي المنطق ؟.
.

أبو اسكندر
06-12-2007, 07:36 PM
.
إدعاءات الأستاذ أحمد علي حسن


قال في الصفحة 18 تحت عنوان: "معلومات لم تسبق"
يظهـر من قراءة حركة الهجرات المتكررة في بلادنا من المنطقة الشرقية والشمالية إلى المنطقة الغربية ما يعطينا بعض القناعات أن نزوح أمثال هؤلاء الأشخاص كان فراراً من وجه الطغيان المحلي، لا سيما أن المكزون السنجاري الذي عاش في أقسى ظروف القسوة والتنكيل التي تعرض لها العلويون بسبب اضطهاد الحكام بذرائع أوهاها فتوى ابن تيمية، وقد أشار أحد العلماء الشافعيين الذي وجه السؤال لعلماء المسلمين عما هو عند النصيرين من معارف باطنية أنكرها هو عليهم وقد أشار أنه التقى بكبير علمائهم ولم يسمعه ولكنه قال إنه روى له أبياتاً من شعره فيها معارف روحانية لا يقرها جمهور المسلمين وبسبب ما حصل بين المكزون السنجاري صاحب الأبيات، وبين شيخ الشافعيين تصدَّى ابن تيمية وحده للجواب عن سؤال الشيخ الشافعي وأصدر فتوى بمعاقبة النصيرية والتنكيل بهم وإبادتم..وطبيعي أن المكزون الذي كان هو المحاور للشيخ الشافعي أن يكون قد تعرض للأذية وتعرض إلى ما يخشى منه عليه فنزح عن تلك البلاد باعتبارها خطرة ولجأ إلى هذه المنطقة (منطقة حمين) باعتبارها بعيدة عن تلك المناطق التي ليس فيها من يستطيع إجارته أو حمايته، والذي أتصوره أن الشيخ شهاب الدين الشافعي هذا كان من المقربين جداً من المكزون والذي أظن أنه استطاع أن يتوصّل عن طريق المكزون إلى ما عنده من أسرار وتأويلات باطنية، والذي لم يطلع على رسالته إلى علماء المسلمين، وما أشار بها وعدد ما بها من معلومات باطنية يدرك ذلك بكل وضوح.
ويبدو أن المكزون كان مطمئناً إلى هذا الشيخ وواثقاً به فقدّم كل ما لديه من معلومات مؤيدة بالحجج العقلية والنقلية وسار معه إلى آخر الشوط غير متحرج ويبدو لي أن الشيخ الشافعي كوّن هذه العلاقة بينه وبين المكزون باعتباره من كبار علماء هذه الطريقة ليأخذ عنه المعلومات التي لا ريب فيها مدفوعاً إلى ذلك لتفيذ مهمة من آخرين لأن الطريقة في ذلك الوقت كما يبدو كانت قد خرجت من السرية إلى العلنية وانتشرت بشكل ملحوظ وتقاطر إليها الأتباع مما أشعر الآخرين أنها تكاد تشكل خطراً على ظاهرة الشريعة ولذلك كان ما كان من توجيه رسالة الاستفتاء، أما المكزون "رض" فقد ذُهل من هذا العمل وشعر أن الرجل الذي كان يثق به قد خان عهده.
.
وقال في الصفحة 20:
ويؤيد ما ذهبنا إليه من استنتاجات أن الدكتور مصطفى الشكعة صاحب كتاب "إسلام بلا مذاهب" يأخذ على المكزون ما أخذه عليه الشيخ الشافعي ويعتبر باطنيته بدعة ومخالفة للتنزيل والشريعة على بعد ما بينهما من فاصل زمني.
وعلى هامش باطنية المكزون التي تنفّر منها الشيخ الشافعي والشكعة، يقول الدكتور أسعد أحمد علي في كتابه "معرفة الله والمكزون السنجاري": رأينا تصالح الظاهر والباطن في نصوص المكزون فالظاهر أنزله الله هُدى للبشر ينتظمون بشريعته، والشريعة أم كل ذراريها أخوة والباطن عمق الظاهر أو قمة له، والحق يدرك بإتباع الظاهر والغوص إلى أعماقه والصعود إلى قممه.
.
وقال في الصفحة 27:
لأن المكزون السنجاري كنا قد أشرنا في مستهل هذا البحث أنه حاور أحد مشائخ المسلمين الشافعيين في بعض ما يتعلق بعقائد النصيرية وكان هذا الحوار سبباً إلى رفع استفتاء من قبله إلى علماء المسلمين بما يتعلق بمعتقد هذه الطائفة بعد أن أشار إليه وما هو حكم الإسلام عليهم وكان من جراء ذلك أن تبرع ابن تيمية بفتواه المشؤومة التي بسببها كان ما كان من حوادث مؤلمة في التاريخ، ولذلك نحن نتصور أنه كان مطلوباً من أعدائه ففَّر إلى هذه البلاد ولجأ إلى حمين وتوفي فيها ودفن في هذا المكان الذي يشاهده كل من وفد إلى حمين من الجهة الشرقية.
.
وقال في الصفحة 31:
جاء في الرسالة التي وجهها شهاب الدين احمد بن محمود بن ميري الشافعي إلى علماء المسلمين يستفتيهم في أمور النصيرية والتي لم يجب عنها من علماء المسلمين إلا الشيخ تقي الدين ابن تيمية والتي يذكر فيها أن بعض أكابر فضلاء النصيرية أنشده لنفسه في شهور سنة 700 أبياتاً من الشعر مثبتة في ديوان المكزون كما أنه أي المكزون من أكابر أولئك الفضلاء والذي ينبغي السؤال عنه هو لماذا اختار المكزون هذه الأبيات بالذات لو لم يكن بينهما بحث في هذا الموضوع ؟ وكذلك صاحب مشارق أنوار اليقين أورد له خمسة أبيات من قصيدة لبيت لما دعتني ربة الحجب وروى عنه بقوله أحد العارفين.
فمن هذه الأسباب يستفاد أن فتنة ابن تيمية استهدفت المكزون، ويستفاد منها أن تاريخ وفاة المكزون غير ما هو وارد عند المؤرخين.
.
وقال في الصفحة 32:
إذن مما قدمنا يتبين أن شهاب الدين الشافعي والمكزون كانا على تواصل وعلى محاورات بينهما فيما يختص بالعقيدة وهذا كان هو السبب في تلك الحملة المشؤومة.
.

أبو اسكندر
10-12-2007, 04:36 AM
الرد عليها

هذا باختصار خلاصة ما توصل إليه الأستاذ أحمد علي حسن في بحثه عن المكزون السنجاري فلو سلّمنا جدلاً بصحة هذه النتائج المتناقضة مع كل المقدمات الواقعية والمتضادة مع الحقائق الثابتة لاستطعنا قول التالي مع عدم صحته:
.
- إن ابن تيمية الحراني لم ينطلق في فتواه بدافع التعصب كما علمنا وعرفنا بل انطلق بدافع الغيرة على الدين وهذا غير صحيح.
.
- إن هذا الفقيه المتعصب لم يفترِ على المسلمين العلويين كما هو معروف ومتيقن بل كان في منتهى الواقعية وهذا يجافي الحقيقة.
.
- إن المسلمين العلويين كانوا يستحقون ما أصابهم لاعتقادهم خلاف الصواب وخروجهم عن أصول الإسلام وهذا يناقض الواقع.
.
- إن السائل الذي وجه سؤاله إلى علماء المسلمين كما قيل وأجاب عنها ابن تيمية كان واقعيأ وصادقأ وإن ما قدّمه لأسياده من معلومات عن القوم كان قد سمعها من أفواه علمائهم وهذا محض الافتراء.
.
- إن جواب ابن تيمية كان منسجماً مع سؤال السائل ولم يكن هناك أي مبالغة.!!
.
- إن المكزون السنجاري كان سبب البلاء الذي أصاب العلويين من عصره حتى هذا العصر كما يفهم من أقوال أحمد علي حسن.!!
.
- إن الأمير حسن (ق)لم يأتِ إلى بلاد العلويين لمساعدتهم وإنقاذهم مما تعرضوا له بسبب التعصب بل جاء لاجئاً هارباً.!!
.
هذا أقل ما يُمكن أن يُقال بعد قراءة هذا البحث العجيب المريب الذي قدّمه لغاية ما الأستاذ أحمد علي حسن، هذه الأقوال العجيبة والنتائج الغريبة لا تخطر على خاطر أعدَ أعداء العلويين مهما تفنن، ولو أن أحد مقلدي ابن تيمية أجهد نفسه لتبرير فتوى شيخه لما وصل إلى هذه النتيحة المعكوسة والتي لو صحت ولن تصح لبررّت مثل هذه الفتوى الحاقدة المدمرة وهذا أمر يدعو إلى الاستغراب والتساؤل عن الغاية من هذا البحث المعكوس وما هو الهدف المقصود من هذه النتائج المنافية للواقع والمتضادة مع المنطق والمتناقضة مع ما جرى؟
وفي يقيني أنها العصبية الحمقاء والجهل المركب وحب الظهور ولو كان ذلك على حساب الحقيقة وتحريف الوقائع.
.
إن أكثر ما أعتمده هذا الباحث المرتبك هو تلك الألفاظ التي ما فتئ يرددها وهي قوله: (والذي أتصوره)، (والذي أظن)، (ويبدو)، (ويبدو لي)، (كما يبدو) إلى ما هناك من ألفاظ وأقوال غير يقينية تدل على ارتباكه وعدم ثقته بمعلوماته ونتائج بحثه مع العلم بأن الباحث يجب أن يعتمد اليقين الثابت لا الظن والتخمين، والتصديق لا التصور والدليل القاطع والبرهان الساطع الذي لا يرقى إليه الشك أو حتى الظن وخصوصاً في مثل هذه القضايا الحساسة والدقيقة.
.
لقد أجهد نفسه هذا (المؤرخ) في تفسير وتحريف تاريخ ولادة ووفاة الأمير حسن بن يوسف المكزون السنحاري، ليتسنى له جمعه بالقوة وبأي وسيلة كانت مع شهاب الدين الشافعي حق ولو اضطر إلى تطويل عمر المكزون عشرات السنين ليقيم بينهما علاقة قوية تقوم على البحث والمناظرة ليصل في غاية المطاف إلى ما وصل إليه من الأقوال التي لا يتقبلها العقلاء وأهل الفكر والمنطق السليم وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على تعمّد تحريف الحقائق وتغيير الوقائع فالأمير حسن (ق) ومن دون أدنى شك لم يلتق مع شهاب الدين الشافعي ولم يكن في عصره أصلاً ولا يوجد أي دليل يدل على لقائهما وما أدلى به في هذا الخصوص هو مجرد ظنون وتأويلات لا تمت إلى الحقيقة بصلة والقارئ الفطن يلاحظ ذلك بكل وضوح، وقد أجمع أهل البيت العلوي الشريف (وأهل البيت أدرى بالذي فيه) بأن المكزون السنجاري (ق) ولد سنة 538 هـ وتوفي سنة 638 هـ والفرق بين تاريخ وفاته الحقيقي المجمع عليه من قبل علمائنا وبين التاريخ الذي ذكره شهاب الدين هو 62 سنة فكيف تم هذا اللقاء المشـبوه الذي يفتقد كما قدمنا إلى الدليل العملي المقنع فهل بُعث المكزون بعد وفاته حتى اجتمع مع شيخ الشافعية في القرن السابع!؟،
ولنفرض أن تاريخ الوفاة المعتمد عند شيوخنا الأجلاء هو دقيق فيكون الفرق بعض السنين وليس عشرات السنين!
وأعجب من الأستاذ أحمد حسن كيف يأبى ما اعتمده العلماء الصادقين بالتواتر الصحيح ويتجه بكليته وبكل ثقة إلى تاريخ رسالة الشافعي المشكوك بها أصلاً ويعتبر بأنه الصحيح المعتمد ويجب الرجوع إليه، لقوله: "لأن هذا التاريخ الذي وضعه الشيخ الشافعي يعتبر منطلقاً للبحث عن عمر المكزون الصحيح".
ثم نسأل ما هو الدليل على أن المكزون السنجاري هو المقصود في رسالة شهاب الدين الشافعي بما أن شهاب الدين لم يصرح بذلك ولم يكن يوجد ما يمنعه من التصريح باسمه ؟
وما الذي يؤكد لنا أن السائل قد ناقش أحد علماء الطائفة أساساً ؟
ولماذا لا يكون ابن تيمية هو السائل والمجيب في نفس الوقت، وهذا هو الصحيح والمؤكد لأنه لا يوجد فاضل من رجال هذه الطائفة المؤمنة يقول بما ورد في صيغة السؤال الذي اعتمده ابن تيمية بالإضافة إلى ذلك فابن تيمية ليس بحاجة إلى سبب لتكفير العلويين لأن هذا الرجل اشتهر بحقده على أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة من خلال إنكاره جميع فضائلهم الواردة في كتب الأقدمين من كل الطوائف والمذاهب فمن يبغض أهل بيت النبوة وينكر فضائلهم فمن الطبيعي أن يكفر أتباعهم وأشياعهم.
ولد ابن تيمية في حران سنة 661 هـ، وتوفي في دمشق سنة 728 هـ، وهذا يعني بأنه ولد بعد وفاة المكزون بـ23 سنة فهل يكون شهاب الدين الشافعي انتظر كل هذه المدة حتى ولد ابن تيمية ثم بلغ مبلغ الرجال فسأله عن هذا الأمر؟!!.
أنه من الثابت والمؤكد تاريخياً أن ابن تيمية اصطدم مع كافة علماء المذاهب الأخرى ووقع الكثير من الفتن جراء ذلك ومنهم علماء المذهب الشافعي فكيف يقوم شيخ الشافعية احمد بن محمود بن ميري بتوجيه هذا السؤال اليه مـع مجموع العلماء ونحن نعلم بأن السائل يسأل بدافع الثقة بالمسؤول فهل كان شيخ الشافعية يثق بابن تيمية الحنبلي ومن كان معه وعلى شاكلته كل هذه الثقة حتى يسألهم عن مثل هذه القضايا؟!! وفي كل الأحوال فأنا أشكك في وجود سائل غير ابن تيمية وهذا يبدو واضحاً من خلال المقارنة الصحيحة بين السؤال والجواب.
.
إن تركيز الكاتب وتشديده على تأكيد اللقاء بين المكزون وشهاب الدين الشافعي أمر غريب لعدم وجود دليل واحد على ذلك وبالتالي فإن ما وصل إليه في بحثه ليس حجة على أحد ولا يلزم إلاّ صاحبه.
.
وتشكيكه بوجود أبناء للمكزون أمر مردود تدحضه الأدلة الكثيرة ومعروف الغاية.
.
ونفـيه إمارة المكزون الزمانية هو حكم اعتباطي غير مبني على دليل أو حجة منطقية.
.
وانكاره جهاد المكزون في الدفاع عن إخوانه لا يخلو من غايات سلبية.
.
وفي المحصلة فإن هذا الكتاب كما أرى وُضِــعَ للطعن بالمكزون السنجاري وليس للتعريف بأن مقامه موجود في قرية حمين كما عنونه الكاتب، وأما بخصوص المقام فما اعتمده الشيخ يونس حسن رمضان فهو الصحيح والمعتمد للإجماع الحاصل وما سواه فمردود ومرفوض من قبل الثقاة الذين يُعتمد عليهم في هذا الشأن ومن أراد المزيد فليراجع ما كتبه العالم الفقيه الشيخ أحمد إسماعيل الرقمة في هذا الخصوص فقد رد على بعض المتقولين من الذين طعنوا بالمكزون السنجاري، ووصفوه بالمجرم، ونفوا أن يكون له أولاد وذرية وهذا الشيخ الفاضل المجاهد في سبيل الله من ذرية الأمير حسن قدسه الله.

يتبع...
.

أبو اسكندر
13-12-2007, 04:27 PM
.
الخلاصـــــة

.
ولد الأمير حسن بن يوسف المكزون السنجاري )ق(في مدينة سنجار العراق سنة 583 هـ، وتوفي في قرية معملا التابعة لناحية تلعفر في لواء الموصل سنة 638هـ فتكون مدة حياته 55 عاماً قضاها في نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة.
.
أن المكزون السنجاري كان أميراً منقذاً ولم يكن مهاجراً لاجئً كما يقول الأستاذ أحمد علي حسن بل دخل هذه البلاد مرتين لإنقاذ إخوانه من براثين الظلم وذلك سنة618هـ و619 هـ وقد أيده الله بالنصر المبين على القوم المعتدين.
.
أن الأمير حسن لم يجتمع مع شهاب الدين أحمد بن محمود الشافعي لعدم وجود ما يدل على ذلك وللبعد الزمني بينهما كما هو واضح.
.
إن هناك الكثير من الأبيات الشعرية نُسبت للمكزن زوراً لم يقل فيها حرفاً واحداً.
.
إن المكزون السنجاري يُعد مفخرة كبرى من مفاخر هذا البيت العلوي وهو فيلسوف دهره وبقراط عصره من دون منازع بالإضافة إلى كونه أمير بن أمير.
.
إن المكزون السنجاري، تزوج وأعقب وله ذرية كبيرة في بلاد العلويين لا ينكر ذلك إلا كل مكابر والأدلة على ذلك كثيرة وهي موجودة عند أصحابها من ذراريه وغيرهم.
.
إن المكزون السنجاري كان من كبار فقهاء الشريعة المجتهدين وعلماء الدين المتكلمين بالإضافة إلى كونه من كبار المتصوفين المعتدلين ولم يطرأ على عقيدته أي انحراف كما يظهر من أقوال أحمد علي حسن.
.
لم يكن هذا الأمير الجليل صاحب طريقة باطنية سرية كما يتصور أو يظن أحمد علي حسن بل كان مستقيم المعتقد والمذهب، وإن ولاءه لأهل بيت النبوّة أشهر من أن يخفى وكيف يخفى وهو القائل:

وما لنا إلا موالاتنا لآل طه عندهم ذنب.
.

وهنا لا بد لنا من هذا السؤال:
بما أن الكاتب نفسه وكما صرّح في أكثر من موضع اشتكى من عدم وجود مصادر صحيحة وموثوقة يعتمد عليها فلماذا أقحم نفسه إذاً في هذا البحث من أساسه؟
وما الداعي إلى كل هذه التصورات والظنون القياسية؟
وما الغاية من قلب الحقائق وتحريف الوقائع؟
وما الدافع إلى فرض ما ليس صحيحاً ولا دليل عليه؟
ثم أن أسلوب النفي الذي اعتمده هذا الكاتب لبعض الأحداث الصحيحة بحجة عدم ذكرها في كتب التاريخ ليس منطقياً فليس كل ما ذكره المؤرخون صحيحاً ولا كل ما نفوه غير صحيح ومن المعلوم بأن المؤرخين تعمدوا طمس أي ذكر إيجابي للعلويين بل سلبوا الكثير من محاسنهم ونسبوها لأخرين وألبسوهم ما ليس لهم وألصقوا بهم كل قبيح وهذا ما أوضحناه وبرهنا عليه في أكثر من موضع.
.
وختاماً أقول بأن التأريخ يتطلب شروطاً كثيرة أهمها:
- أمانة النقل.
- التجرد من الأهواء والغايات.
- اعتماد المصادر الصادرة عن ثقاة صادقين.
.
ومن دون ذلك فلا قيمة لأي كتاب كائناً من كان كاتبه، وإن النجاح في عمل ما لا يُغطي الفشل في عمل آخر ويُبرره وخصوصاً إذا كان هذا الفشل خطيراً ويؤدي إلى ما لا يُحمد عُقباه، بل يُنظر إلى كل عملٍ بذاته ويُقيَّم على أساس صفاته.
.
فهذا ما أردت بيانه في هذا الخصوص والله ولي التوفيق والهادي إلى كل خير، والسلام على من اتبع الهدى وخشي عواقب الردى وأقر بنبوّة محمد المصطفى وولاية أهل بيته معدن الوفا والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين.
.


الفقير لله تعالى
حسين محمد المظلوم
في 16/رمضان/1427هـ
.

alorwa814@
04-02-2009, 01:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وأفضل الصلوات وأتمّ التسليم على نبينا ومولانا وهادينا أبي القاسم محمد المبعوث رحمة للعالمين

وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الكرام الغرّ المنتجبين ومن سار على دربهم واقتفى أثرهم وعمل بهديهم
من المؤمنين السابقين منهم واللاحقين إلى يوم القيامة والدين يوم يقوم الناس لله رب العالمين

--

أخي الكريم أبو أسكندر قرأت ردودك جميعها
كما قرأت الموضوع
وأستغرب
هل كان هدف بعض الأعضاء هو تكفير الآخر والسب والشتم والطعن في العقائد لا أكثر

وحين يوجد الدليل القاطع تراهم يهربون ويختبئون خلف لعناتهم وسبابهم المنكر

---
عظم الله أجرك أخي الكريم بما كتبت وشرحت وبينت
وجزاك الله خير الجزاء

issaaram
06-09-2009, 12:05 AM
تسلم ايدك ابو اسكندر
بس رجاءا يا شباب بلا تجريح للي بدو يفهم اهلا وسهلا وللي ما بدو على كيفو
وبالنسبة لمحي الدين خي صدقني نحنا مبسوطين لانك ضليت ضمن البيت العلوي اي محبة ال البيت مهما كنت شيعي او علوي فالبيت واحد واهلا فيك اخ عزيز

عاشق أهل البت
06-09-2009, 05:11 AM
السلام عليكم...
أنا عضو جديد اشتركت في هذا المنتدى لأعبر عن وجهة نظري في موضوع سابق ولكن نظراً لقدم ذلك الموضوع فأعتقد أن أحداً لم يقرأه ولذلك نسخت الرد إلى هذا الموضوع:
أولاً: أنا مسلم
ثانياً: أنا شيعي علوي أؤمن بعصمة وقدسية آل البيت
ثالثاً: أنا مقيم في دمشق وأصلي من جبال العلويين وأنا الآن في تلك الجبال (للتصييف) ودخلت إلى هذا الموقع عن طريق الصدفة
اسمحوا لي أن أقول وباختصار :
إن العلوية كمذهب هي أرفع من كل الاتهامات ومن كل الخرافات....أما واقع من يدعون اتباعها اليوم فهو ليس على أفضل حال لظروف اجتماعية وسياسية....
يا جماعة أنا لست من المفقهين,فأنا شاب لم أتجاوز العشرين من عمري وأدرس الطب فليس لدي الوقت الكثير للتوسع في هذا المجال ولكن يمكنني أن أؤكد لكم أن الشيعة والعلويين أخوة زرع أعداءهم بينهم خلافات بقصد التفرقة بين أنصار آل البيت....
يا أخواني علينا أن نكون حذرين وأن نحكم عقلنا لنجد أن الخلافات هي في القشور وليس في الجوهر فجميعنا ندعي أننا من أتباع مدرسة الأئمة الأطهار وأنا أدعوكم أن تفكروا قليلاً لتجدوا أن جدي وجدكم كانوا معاً في حروب سيدنا علي أمير المؤمنين عليه السلام يقاتلون معه صفاً واحداً وعلينا ألا نجعل الخلافات في العادات والتقاليد يقنعنا بأننا مختلفون في الجوهر.........
أنا صديق للكثير من الشيعة وللكثير من السنة ولكنني أشعر براحة نفسية عندما أتحدث مع الشيعي لمجرد قناعتي بأنه يتبع ما أتبع ويتبرأ ممن أتبرأ
واسمحوا لي أن أطرح عليكم سؤالاً وجدانياً:
لو قدر الله تعالى (وهو القادر على كل شيء) أن يعيد أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى الأرض ليحكم على واقع أتباعه فماذا سيكون موقفنا ؟
هل سيكون مسروراً لرؤية ما نحن فيه؟
هل سيسعد برؤية الكره والاتهامات بين جماعتين يحملون اسمه ؟
ألن يجد أن أعداءه قد تمكنوا من نشر التفرقة بين صفوف أتباعه؟
إنني من هناأدعوا الجميع إلى التأمل بعيداً عن التعصب والحقد والأخذ بظواهر الأمور والعمل معاً يداً بيد كما كان أجدادنا لرفع راية أهل البيت عالياً رغم أنوف الحاقدين والكارهين....
شكراً لكم وأرجوا التجاوب مع دعوتي والسير على طريق التقارب فيما بيننا وليس تعزيز الخلاف بما يرضي ربنا ورسولنا ووصينا وجميع أئمتنا الأطهار....
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نوريعتمدعليه
24-09-2009, 02:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم :
اولا العلم و مثل هذه المواضيع تؤخذ من العلماء ...للأخوه الشيعه ..
و ذلك عقائد السنه تؤخذ من ا علماء الاخوه السنه ..
اما ب النسبه لهذا الموضوع فقد رد عليه الشيخ (الشاهرودي )
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124455

أبو اسكندر
24-09-2009, 03:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى من ادعى الحياد هذا ردّنا على رد من ذكرت:
http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=27&thread_id=2552 (http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=27&thread_id=2552)


وبما أنك تؤمن أن العلم في هذه المواضيع يؤخذ عن العلماء فنرجو أن تلتزم بكلامك وأن تأخذ بكلام علمائنا لما تتحدث عنا وأن لا تأخذ بكلام مبغضينا.
وعليه راجع هذه الكتب لعلمائنا :


العَلَوِيَّةُ : تَارِيْخاً , وَعَقِيْدَةً , وَسُلُوْكاً .
http://zoalfekar.com/forum/thread-4-2328-12644#post_12644 (http://zoalfekar.com/forum/thread-4-2328-12644#post_12644)


العلوية والمناهج الأخرى.
http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2417 (http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2417)


كتاب: (الدعوة ذات الشبهة). ردا على كتاب الشيخ محمد البادياني (العلويون هم أتباع أهل البيت).
http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2172 (http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2172)


الحجة الكاملة بالأدلة الشاملة.
http://www.zoalfekar.com/forum/22 (http://www.zoalfekar.com/forum/22)



مَنَارَةُ اَلْرَشــَـــــــــاْدِ إِلَى صِحَـِة اَلْاِعْتِقِـــادِ (جزأين).
http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=566 (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=566)

نوريعتمدعليه
25-09-2009, 07:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم :
أرجو ان لا تكون فهمتني خطأ ...
اولا :
يا اخي انا اعرف العلويين ..جيدا ..
و ان كان عندهم--بعضهم-- بعض التقصير في الواجبات الشرعيه و لكنني صراحة ..افضل العيش بينهم ..و ذلك لأنه لا يوجد اكراه في الدين ..ولا فرض ب القوه الماديه او المعنويه لمذهب معين
وهذه هي روحية الاسلام ..
ــــــــــــــــ
بالنسبي لي كان ودي ان تفهم حياديتي :فأنا محايد بين السنه و الشيعه ..و لأنني اعتقد أنه بإمكاني حب و التزلم نهج الامام .دون الانتقاص من بقية الصحابه ....
و مشكلة السنه و الشيعه ليست ب السهله ..
ف الاخوه السنه ..يعتبرون الإمام شخصا عاديا ..و هذا ..خطأ
-وو يعتبرون إستشهاد الحسين ع في معركه شأنه شأن بقية الصحابه .-وهذا خطأ-
-لا يرفعون الغطاء عن الذين يكفرون الشيعه او العلويه .-على حد سواء
-يوجد اهمال بشأن ال البيت الذي اوصانا الرسول (ص) به .في الثقلين و غيره
ـــــــــــــ
أما الاخوه الشيعه
-غلو في الائمه و في عصمة الأئمه ..و المراقد و القبور...
---كلمات (يا علي ) و (يا حسين ) وووو...... ليست من الدين في شيئ ..و أنا اسأل الشيعه ..هل الحسين (عليه السلام ) كان يقول (يا علي )
هل الامام علي كان يقول غير (يا الله )
هل النبي يونس في بطن الحوت قال غير (يا الله )
هل النبي يوسف في السجن قال غير (يا الله )
هل النبي محمد (ص) قال غير (يا الله )
يقول الشيعه كما في كتب علمائهم الافاضل ..بأنه ابتغاء الوسيله إلى الله ..
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ }
اولا الوسيله قد تكون ب الاعمال ...
و كلنااااااااااا يعرف ان التفاسير (ظنيه ) و ليس حتميه ,.أليس كذلك ..؟
ثانيا
و الاهم الله حدد طريق الدعوه و طريق العباده ..له بشكل و اضح و صريح لا لبس فيه
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60
حيث جعل الله دعائه ((عباده ))
اليست هذه الشبهه التي تحدث عنها الامام جعفر الصادق ..عندما قال للشيعه
« عن عبدالله بن سنان قال : قال الصادق عليه السلام : ستصيبكم شبهة فتبقون بلا علم يرى ولا إمام هدى ، لا ينجو منها إلا من دعا بدعاء الغريق ، قلت :
وكيف دعاء الغريق ؟ قال : تقول : ياالله يارحمن يارحيم يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .
فقلت : يامقلب القلوب والابصار ثبت قلبي على دينك
****
ماذا قال .؟.قال :يا الله
هذا هو الامام جعفر الصادق ..هذا هو الشيعي ..
ــــــــــ
لهذا السبب حيادي .و افضل العيش بين العلويه .

أبو اسكندر
25-09-2009, 09:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ محايد33 إنّ موضوع نداء (ياعلي) قد تمّ بحثه في السابق بشكل مطوّل وكان لي تعقيب بسيط على الموضوع تجده هنا:
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=877980#post877980 (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=877980#post877980)

أمّا حيادك الذي لم أفهمه فهو قولك أن عقائد السنة تؤخذ من علماء السنة وعقائد الشيعة تؤخذ من علماء الشيعة ولكنك أخذت عقيدتنا عن عالم لا يمثلنا وليس منا!! وكان حيادك ليصير صحيحا لو أنك تابعت وقلت أن عقائد العلويين تؤخذ من علماء العلويين وهنا يتم الإستناد إلى أقوال علمائنا فينا لا إلى أقوال الآخرين الذين يجهلوننا أو يبغضوننا ولذلك وضعت لك وللقارئ أسماء تلك الكتب مع روابطها ...

أما عن الإلتزام بالواجبات الشرعية, فهل يقول أحدكم أن كل الشيعة أو كل السنة ملتزمون في الواجبات الشرعية وغير مقصرون!!! لا يوجد عاقل سيقول بهذا وكلنا يدرك عدم صحّة هذا.. فإذاً
لا يجب التصويب علينا ولأننا أقلية يظهر تقصير المقصرين بينما لو كنا أكثرية لما بان هذا الأثر...
وبالمختصر نحن كما نقول عن أنفسنا بلسان علمائنا الثقاة ولسنا كما يتقول علينا المتقولون فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ.
ودمتم بخير وعافية.

أكرر سرد أسماء التب التي سبق أن ذكرتها أعلاه لتنبيه القارئ حتى يتبيّن وقبل أن يصيبنا بجهالة فيندم عليها...

العَلَوِيَّةُ : تَارِيْخاً , وَعَقِيْدَةً , وَسُلُوْكاً .
http://zoalfekar.com/forum/thread-4-2328-12644#post_12644 (http://zoalfekar.com/forum/thread-4-2328-12644#post_12644)

العلوية والمناهج الأخرى.
http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2417 (http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2417)

كتاب: (الدعوة ذات الشبهة). ردا على كتاب الشيخ محمد البادياني (العلويون هم أتباع أهل البيت).
http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2172 (http://zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=2172)

الحجة الكاملة بالأدلة الشاملة.
http://www.zoalfekar.com/forum/22 (http://www.zoalfekar.com/forum/22)

مَنَارَةُ اَلْرَشــَـــــــــاْدِ إِلَى صِحَـِة اَلْاِعْتِقِـــادِ (جزأين).
http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=566 (http://www.zoalfekar.com/forum/viewthread.php?forum_id=4&thread_id=566)

نوريعتمدعليه
25-09-2009, 07:02 PM
المواقع مو شغال يا اخ ابو اسكندر ...
خلي الاستضافه ...في هذا الموقع ..يكون احسن ..
صحيح أغلى ..بس حمايه فائقه ..
http://www.anwar5.net/

أبو اسكندر
26-09-2009, 06:03 PM
السلام عليكم
ستعمل الروابط في القريب العاجل هناك عطل طرأ على الشركة المستضيفة ويتم معالجته.. أشكرك على اهتمامك... وأخبرك لما تعمل الروابط...

ابن الريف
23-12-2009, 05:21 AM
انا لا ارا اي فرق بين العلويين والشيعة فالعلوييين نسبة الى علي :p2: والشيعة شيعة علي :p2: والاثنين واحد برايي حيث اني لا اجد اي اختلاف بينهماا يمكن الاختلاف بالتسمية فقط العلويين في سورية جماعة مظلومين ومتطهدين على مدى الازمان لذا نسبت لهم الشائعات تصوروا اول مسجد لهم بني منذ خمسين سنة فقط فان اتباع الطغيان كانو يلاحقوهم ويقتلوهم وكل ذنبهم انهم موالين لامير المؤمنين علي :p2: واكيد لابد ان نشكر الجمهورية الايرانية ولعلمائهم لتقديم الدعم لبناء هذا المسجد منذ خمسين او ستين سنة وهو جامع الامام جعفر الصادق :p2:

الطيرالحرالناطق
25-12-2009, 08:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
الى الجميع انا علوي نصيري وافتخر والعلوية هي الولاء الصادق لمولاي وسيدي وامامي امير المؤمنين وآل بيت النبي عليهم الصلاة والسلاموآخرهم السيد محمد بن الحسن الحجة القائم المؤمل المنتظر عجل الله فرجنا به
واسم النصيرية لا يخجلننا ولا يعيبنا لانه فرع لاصل حيث اننا نفترق عن الاخوة الشيعة ببابية السيد ابو شعيب للسيد الحجة رضوان الله عليه
ونقر ولا نخجل بمنهج سيدنا ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي رضوان الله عليه وهو من كان يأم سيف الدولة الحمداني بالصلاة وقد صلى عليه سيف الدولة الحمداني رضوان الله عليهما بعد وفاته
لماذا الشقاق ولماذا نرى التهجم ان آل حمدان العلويين النصيرين الخلص لم يؤذوا يوما احدا من رجال الشيعة بل العكس بل كانوا مكرمين ومبجلين واذا كنا نختلف على البابية فهذا امر يحل في ظهور قائمنا الا ترضونه فهلا اجتمعنا تحت شمل انتظاره نسال الله ان يجمع شمل انصار آل محمد الحقيقين وينصرنا بإمامنا وإمامكم وقائدنا وقائدكم وحجة الله على خلقه وان ينصرنا وان يؤيدنا وان يعجل الله فرجنا بظهوره وجمع شمل كلمة الحق
فلما الشقاق ولما هذا البغض من البعض يكفينا اننا سطرنا بدمائنا حب آل البيت ويكيفينا اننا لم نتنفس الصعداء يوما الا من فترة ليست ب البعيدة وهانحن نشاهد البعض ممن يقولو بتكفيرنا كابن تيمية لا يفترقون عنه بشيي
ولكن بلباس اولاد العمومة هذه المرة
لم نرضى يوما باهانتكم فلما كل هذا التهافت من البعض
وبدلا من ذلك اين انتم من قوله تعالى واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل كل الولاء

أبو اسكندر
27-12-2009, 04:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من كتاب العلوية والمناهج الأخرى للشيخ العلوي الثقة حسين محمد المظلوم أنقل لكم التالي:

العلوية والمناهج الإمامية


يمتاز هذا الفصل من غيره بتناوله بعض القضايا التي لم يتم الحديث عنها سابقاً، أو بحثها بجلاء ووضوح، وذلك لأسباب عديدة ليس هنا موضع سردها ومناقشتها، وقبيل الخوض في هذا المجال لا بد من التنويه على إنه لن يتم تناول الفرقة الكيسانية لانقراضها وعدم وجود من يتبنى أفكارها التي قامت عليها كفرقة مستقلة.
ومن الملاحظ أن أكثر الكتاب المعاصرين الذين تكلموا في أصول الفرق وخصوصاً الفرق الإمامية أتوا على ذكر الشيعة الاثنى عشرية والزيدية والإسماعيلية وتجاهلوا الطائفة الإسلامية العلوية.
ويبدو لي بعد استقراء بعض كتبهم سببان :
الأول: ظَنُ بعضهم أن الطائفة العلوية من الفرق المغالية ولذا أخرجوها من عداد الفرق الإسلامية عامة والإمامية خاصة.
الثاني: ظنُ بعضهم الآخر بأن العلويين مندمجون في الشيعة الاثنى عشرية فألغوا هويتها كطائفة مستقلة لها كيانها ومنهاجها ورجالها وتاريخها.

إن العلويين كمسلمين وفق منهاج أمير المؤمنين عليه السلام ليسوا بحاجة إلى شهادة من أحد بعد شهادة رسول الله صلى الله عليه وآله لهم بصحة الإسلام والإيمان حين قال :[ يا علي لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق.]
وأي شهادة أعظم وأكرم من هذه الشهادة المعصومة.
ثم أن الاتهامات التي ألصقت بنا ما هي إلا افتراءات دبجها السلاطين وروج لها أزلامهم من الفقهاء الوصوليين ويُرَدُ عليها بقول الشاعر:
إذا أتتك مذمتي من ناقص *** فهي الشهادة لي بأني كامل

فمن أراد شهادة في الإيمان والإسلام فعليه بالبيت العلوي الشامخ الذي يُشرِّفُ ولا يُشَرَف .

أما النقطة الثانية والتي هي موضوع هذا الفصل فسيتم مناقشتها بعد هذا التوضيح :
إن فرقتي الزيدية والإسماعيلية تختلفان مع النهج العلوي في أصول الإمامة لأنهما لا يقران بالأئمة الاثنى عشر، فالفرقة الزيدية قالت بأربعة من الأئمة واعتقدت أن الخامس هو الإمام زيد بن علي الذي لم يَدّعِ الإمامة لنفسه.
والإسماعيلية تقول بستةٍ من الأئمة وترى أن السابع هو إسماعيل الذي توفي في حياة أبيه، وهذا السلسلة لا توافق النهج العلوي، وهناك خلافات كثيرة في بعض الأصول والفروع ليس هنا موضع بحثها.

وبالعودة إلى أصل الحديث أقول وما التوفيق إلا بالله:


طائفتان لا مذهبان


إن العلويين والشيعة طائفتان مستقلتان على مذهب واحد وهو مذهب أهل البيت عليهم السلام يتفقان في الخطوط العريضة لأسس المذهب ويختلفان في بعض التفاصيل التي تفصل بينهما حيناً، وتوصل أحياناً.
فلكل طائفة منهما مراجعها المعتمدة - وفق معايير مفصلة عند كل طائفة - ، ومصادرها الموثقة - التي تلتقي بالكليات وتفترق ببعض الجزئيات - ، يلتقيان في توثيق راوٍ واعتماد أخباره، ويختلفان في آخر، وحديث يثبت عند الأولى يسقط عند الأخرى، وهذا أمر يعود إلى معايير تتعلق بفهم الأصول الاعتقادية فيما يمكن ثبوته أو لا يمكن، وما يجوز قوله أو لا يجوز، كما أن ذلك يوجد بين أبناء الطائفة الواحدة، إذاً فالقضية هي قضية اختلاف وليس خلافاً .
فعلى سبيل المثال:
إن أبناء المنهج العلوي يقولون بتوثيق أبي شعيب وصحة الأخبار الواردة والمروية عنه، بينما لا يرى ذلك أكثر علماء الشيعة، وبالتالي فإن هذه الأخبار تُبنى عليها معرفة بعض الأحكام وهنا يقع الاختلاف بين الطرفين ولكن هذا لا يعني أن كل طائفة منهما على مذهب مستقل لأنه لا يوجد إلا مذهب واحد، ولكن معارفه ذاتُ أبواب متفرقة ولكل طالب أن يدخل من الباب الذي أحب، ومشاربه غنية وعذبة المذاق ولكل سالك أن ينهل من الجهة التي يشتهي وباليد التي يطمئن إليها، ولكل شارب أن يعبر عن عذوبة الماء الذي تذوقه، إذ الأذواق تختلف وإن لم يختلف الماء.

وبناءً على ما تقدم فإن أسس الاختلاف عند الطائفتين قائمة على علمي الحديث والرجال وهذان العلمان متعلقان بجزئيات الأصول وكليات الفروع وجزئياتها، والكلام يدور ضمن هذا المحور ولا يتعداه إلى الكليات الثابتة عن الأئمة المعصومين.

وبعبارة أوضح فلا يصح تصنيف العلويين ضمن المدرستين الشيعيتين الإخبارية و الأصولية لأنهم يلتقون مع الأولى في بعض المسائل ويختلفون في أخرى، وكذلك الأمر مع المدرسة الثانية، فالعلويون يرجعون في سلوكهم الإعتقادي والفقهي إلى المنهج الأول الذي أعتُمِد حتى عصر الغيبة وأقصد به مدرسة الفقهاء الرواة الذين كانوا يلتقون الأئمة عليهم السلام ويعرضون عليهم ما لديهم من أسئلة عن قضايا حدثت لهم فيتلقون أجوبة ينقلونها بأمانة إلى أصحابهم وأتباعهم.
وبأصول هذه المدرسة الجامعة ووفق قواعدها المقررة والمدونة لا يزال العلويون يتعبدون ويعملون حتى عصرنا هذا، ولهم موازين ثابتة يُقيمُ الحديثُ على أساسها، فالرواية يجب أن تخضع إلى فقه الدراية، والدراية لا يجب أن تتناقض مع منهاج أئمة الهداية وحديثهم عليهم السلام تدل عليه محكمات الكتاب .
فالعلويون منذ زمن الغيبة إلى أن يقوم قائم أهل البيت (ع) قائلون عاملون بالخبر المروي عن الإمام المهدي:
[وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم ، وأنا حجة الله عليهم.].

وبعد مضي رواة الحديث فإننا نرجع إلى مصنفاتهم الموثقة لنعمل بما هو قطعي الصدور ونترك مظنونه.

أما ولاية الفقيه فلم تثبت عندنا بالمعنى الكلي الذي ذُكر، لأن الإمامة في معتقدنا تلغي الكثير من التصورات المستحدثة، وتتصور كمنهاج في أعلام الرواية وأقطاب الدراية الصادقين والملتزمين التزاماً راسخاً بنهج الأئمة المعصومين لدرجة الانطباع الكلي.
فالولاية موقوفة في كتاب الله وليست مشاعة لقوله تعالى:
( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ. ) القصص/55/
وكلمة (إِنَّمَا) من أقوى أدوات الحصر، وتفيد أن الولاية من اختصاص الله عزّ وجل، ورسوله (ص)، وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام لتصل إلى أبنائه المعصومين الذين يجتمعون معه في الخصائص المقيدة بهم كالعصمة والمعجز والأعلمية والفضل وما إلى ذلك فتقف عند الإمام محمد بن الحسن الحجة إمام العصر والزمان والحجة والبيان، ولا تمتد إلى غيره لا حقيقة ولا مجازاً لقول أمير المؤمنين عليه السلام لكميل بن زياد :
يا كميل الدين لله فلا يقبل الله من أحد القيام به إلا رسولاً أو نبياً أو وصياً.
يا كميل : هي نبّوة ورسالة وإمامة وليس بعد ذلك إلا موالين متبعين أو عامهين مبتدعين إنما يتقبل الله من المتقين .
ولا يصح عندنا إطلاق النيابة على أي كان إلا بتعيين مباشر من صاحب العصر عليه السلام، قال الإمام الصادق عليه السلام:
[ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم ، ولهم عذاب أليم،
من أنبت شجرة لم ينبتها الله، يعني من نصب إماماً لم ينصّبه الله،
أو من جحد مَن نصّبه الله،
ومن زعم أن لهذين سهماً في الإسلام.]
قال تعالى : ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ) القصص/68/

وبالنسبة إلى الألقاب التالية كحجة الإسلام والمسلمين، وآية الله العظمى، وآية الله الكبرى ، وروح الله وغيرها فليست معتمدة في نهجنا لعدم وضوحها ولعدم ورود نقل الإجازة من المعصومين أو الأذن بإطلاقها.

أما إدارة شؤون المسلمين فمنوطٌ بالفقهاء المتقين لقول الإمام الصادق عليه السلام:
[ خذوا بعلمائكم ما داموا زاهدين في الدنيا فإذا رغبوا بها فاضربوا بهم عرض الحائط.].

وأما المرجعية الشاملة فتكون لأعدلهم وأعلمهم على الإطلاق.

أما تقليد الفقهاء والمراجع فله موازينٌ منقولة عن الأئمة المعصومين في اختيارهم والرجوع إليهم ولسنا مكلفين تقليد من لا تثبت لنا عدالته وأعلميته لأن العدالة في منهاجنا فاعلة وليست منفعلة، والأعلمية مطلقة وليست مقيدة، ويجب مراعاة هذه المسائل قبل العمل بها مراعاة لأصول الدين لأن التقليد يتطلب الالتزام.

والنتيجة:
إن العلويين والشيعة يتفقان في الأصول الاعتقادية والفروع الفقهية ويختلفان في بعض الجزئيات المتعلقة بهذين الجناحين ويتفقان في بعض المصادر ويختلفان في أخرى، والاتفاق لا يعني أن تتخلى أي طائفة منهما عن هويتها المستقلة كما إن الاختلاف لا يعني عدم الائتلاف أو إنهما على مذهبين مختلفين، وبصورة أوضح فمن غير المقبول الاندماج أو الاتباع لأن الاندماج يعني إلغاء الهوية العلوية التي نعتز ونفتخر بها إذ قُتلنا لمحافظتنا عليها وتمسكنا بها ، والاتباع هو انتقاص من قدرها الرفيع لأنها تتقدم على غيرها.
وفي الماضي كُثفت هذه المساعي ولكنها باءت بالفشل لأنها كانت تهدف إلى إلغاء كلي للشخصية المستقلة مع الإبقاء على الشخصية الداعية لهذا الأمر مع رفض العكس، فنحن مندمجين في النهج العلوي ومتبعين له أصلاً وفرعاً وآداباً، ونؤيد كل وحدة تنصب في خدمة الإسلام شرط أن لا تفقدنا هويتنا أو تسلخنا عن مجدِ وهدي السلف الصالح من أهل الولاية واليقين.


وبالعودة إلى موضوع الغلو فأقول:
تعرض العلوي لتهمة الغلو من قبل بعض متعصبي السنة ومتطرفي الشيعة:
فالفئة الأولى اتهمته بذلك لقوله بأفضلية علي عليه السلام على بقية الصحابة واعتقاده عصمة الأئمة.
والفئة الثانية اتهمته بذلك لقوله بوثاقة أبي شعيب رضوان الله عليه فكما أن اتهام الفئة الأولى يسقط لثبوت الأفضلية والعصمة بأدلة قاطعة وكذلك الأمر فإن اتهام الفرقة الثانية يسقط أيضاً لصحة الوثاقة بحجج دامغة.

ثم إن قدوم الكثيرين من علماء الشيعة إلى بلاد العلويين وأماكن تواجدهم لدعوتهم إلى التشيع أمرٌ يدعونا إلى الاستغراب الشديد، وإلى طرح بعض الأسئلة الهامة:
أليس التشيع في اصطلاح أهله هو موالاة أهل البيت، وإتباع نهجهم، والتمسك بعروتهم، وفي الوقت نفسه ألا يعلم أولئك الدعاة أننا إبان تعرضنا لأبشع أنواع الفتك والإبادة تخلينا عن كل شيء إلا عن هذا النهج المقدس؟!
فما هي الغاية من هذه الدعوة إذاً ؟
وماذا يكمن وراءها ؟
ولم كل هذا العناء من قبلهم وهم يعلمون أن العلوي لم يُقتل ويُشرد ويحرم من أبسط حقوقه إلا لتمسكه بهذا المبدأ !.
أما إذا كان سبب مجيئهم للتواصل والتعارف أكثر فهذا شيء مرحبٌ به من قبلنا ولكن ضمن شرطٍ أساسي وهو عدم المزايدة علينا بشدّة الولاء لأهل البيت، والتخلي عن فكرة اتهامنا بالغلو الموروثة عن قوم متعصبين كتبوا بأمرٍ من السلاطين.
ختاماً لهذا البحث أقول:


أنّ الكليات الأصولية هي مركز التواصل مع الجميع أمّا جزئياتها فهي التي أسّست لعملية الافتراق، وكذلك الأمر في كليات الفروع وجزئياته ، فالكليات تُوحد، والجزئيات تفرق وليست العلة فيهما إنما العلة في معتنقيهما لأنهم لم يميزوا الغث من الثمين فتبادلوا التجريح عوضاً عن التنقيح فانقسمت الأمة واختلفت الكلمة وصار الإسلام مذاهباً متنافرة بدلاً من أن تكون مشارباً متظافرة.

من المسلمات اليقينية عند الجميع أن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها وعليه فإن العقيدة الدينية الواجب معرفتها على كل مكلف سهلة المنال وتقع ضمن الطاقة الإنسانية وليس خارجها ولمعرفتها على جهة الأصول فلا بد من الرجوع إلى الأصول لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَ‌لِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ) النساء /59/
وقال مولانا أمير المؤمنين عليه السلام لمالك بن الحارث:
[فالرد إلى الله الأخذ بمحكم كتابه، والرد إلى الرسول الأخذ بسنته الجامعة غير المفرقة.]

أما تكلف الكلام ، وتنميق الألفاظ بأساليب غامضة فليس من الدين في شيء وليس على المُكلف أن يُلزم نفسه بها لأن التزامها يُبعده عن المقصود وفي الوقت نفسه فهو تحميلٌ للنفس ما لم تُكلّف حمله.
فالواجب الالتزام بالواجب, لا إهماله والتمسك بقضايا وضعية لا تجدِ نفعاً ولا تدفع ضراً .
فالعقيدة الدينية حقيقتها عقلية روحانية فإذا فسّرها الرجال وفق طبيعتهم البشرية فلا بد أن يشوبها التحريف ويعتريها التزييف، فلا يمكن توضيحا لمريديها إلا من خلال المعصومين، الموصوفين بأهل الذكر في الكتاب المبين لقوله تعالى : ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ.) النحل/43/

ولا يمكن التقريب بين المسلمين إلا بإزالة رواسب التبعيد التي حالت دون وحدتهم بل أسست لفرقة قاتلة مدمرة وأدخلت على عقيدتهم أراء الرجال فصارت مع مرور الزمن من المسلمات عند الكثيرين.

إن العلوية هي الميزان الأقوم لمعرفة الصحيح من الدخيل، والصالح من الطالح فمن ألتزمها نهجاً وسار وفق أحكامها ألزمته الحقيقة الثابتة التي لم يطرأ عليها التغيير.

فتقليد الرجال يُقصي عن بلوغ الآمال وانتهاج الدليل يوصل إلى السبيل، سبيلُ أهل العصمة الذي لا يضل سالكه بعلم وإيمان ويقين.
كلمة الختام


ربما يتساءل البعض قائلاً :
ما الفائدة المرجوة من هذه الكتابات التي تكرس الطائفية.؟
أليس العمل على تفعيل الوحدة الإسلامية أوجب وأرحب؟

وهنا لا بد من القول :

ليس المراد من هذا الكتاب تكريس الطائفية وتفعيلها، لأن الأمة اكتفت واكتوت من هذه النزعة المدمرة، ولكن الهدف هو التعريف بأصول هذه الفرقة المهتدية بنور الولاية واليقين ، والتي حاول الكثيرون أن يلصقوا بها ما طاب لهم من التهم ليخرجوها من حضيرة الإسلام والإيمان ، وما ذلك في تصوري إلا لأن بغض أمير المؤمنين تعرش في قلوبهم فتفجر غضباً على مواليه، فكيف يمكن الوصول إلى وحدة إسلامية مع وجود من يعمل على هدم ركن أساسي من هذا البيت الإسلامي الشامخ؟ بل الواجب على ما أرى إبراز المذاهب الإسلامية مع تعدد مدارسها بصورة حقيقية ومن ثم العمل على تفعيل هذه الوحدة بالطرق المنطقية وليس بمنطق الإلغاء الهمجي.

إن تكريس الطائفية جريمة كبرى تناط بمن يطعن بالآخرين ويثير الشبهات حولهم ، أما الحديث عن الآخرين بما أعلنوه عن أنفسهم فهو قمة الالتزام بأصول الكتابة والخطابة.

لقد تكلم الآخرون عن الطوائف والمذاهب قاطبة فأنصفوهم باستثناء هذه الطائفة المسلمة مع أنها تمتلك من الطاقات الهائلة ما يفتقر إليه الكثيرون، ولولا الحصار الذي فرض عليها، وحالة القمع التي تعرضت له لملأت الدنيا علماً وثقافة وحضارةً والتاريخ الصادق وليس الكاذب شاهدُ صدقٍ على ما قدمت في الماضي والذي سيصار إلى إخراجه بالصيغة الملائمة ، والحاضر سيشهد فتحاً جديداً من الإبداع الفكري الذي لا يرقى إليه الطير، وينحدر دونه السيل لأنه من وحي نهج أمير المؤمنين.

إن مذهب أهل البيت عليهم السلام غني بمعارفه موفور العطاء فلا يمكن اختصاره ولا يستطاع إيجازه بفقيه مهما رسخ في العلم والمعرفة، ولا بمدرسة مهما سمت بمنهاجها وأصولها، ولو قامت ألوف المدارس الفقهية لعجزت عن استيعاب معارف هذا المذهب الشريف لأنه مَرويّ عن صاحب الوحي الذي لا ينطق عن الهوى ومن كان كذلك فهو أجَلّ من أن يُحصى وأسمَى من أن يُستقصى أو يُحاط به.
فكل مدرسة عبّرت عن غاية ما بلغته ولم تُعبّر عن كليّة المذهب، ودلّت على نفسها ولم تدل على غيرها ، ولا يحق لها أن تمثل الآخرين فلكل مدرسة منهاجها المعتمد، وقواعدها الواضحة، وفي حال تشابه أمران بين مدرستين فلا يعني أن تقوم مدرسة على حساب إلغاء الأخرى.
والمدرسة العلوية ذات منهاج واضح جلي الطريق مستوحى عن الثقلين المقترنين ببعضهما، تنظر في الأمور من حيث قواعدها وأصولها لا من حيث قواعد وأصول الآخرين، وتنظر في متن المذهب مباشرة لأنها لا تقبل الوسيط ، فوسيطها النصوص الواضحة الجلية بين يديها.

فهذا ما أردت بيانه والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآل بيته المعصومين.

الفقير لله و الغني بالله
حســين محمد المظلوم
عضو الهيئة الشرعية في المجلس الإسلامي العلوي
16\رجب\1425 هـ\21\8\2005م.

علوشي
19-01-2010, 05:31 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد

مشكور خيي ابواسكندر على الجهد المبذول..

اخوكم ( آدم ) ;)

الطيرالحرالناطق
25-01-2010, 06:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124519&goto=newpost)اضغط هنا
رغم كل شيىء مازالت التهجمات على الطائفة مستمرة
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل الولاء

علوشي
26-01-2010, 04:48 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد

خيي الحرالناطق, بارك الله بك, صبرا وبالله المستعان ..
احببت ان ارسل لك على الخاص لكن غير مسموح بسبب قلة المشاراكات ..
صبرااا .. هدي شوي

الطيرالحرالناطق
28-01-2010, 02:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على آشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
الأخ آدم تحية علوية وبعد اخي هل تابعت الموضوع من البداية اضغط على الرابط
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124519&goto=newpost (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124519&goto=newpost)


وقلت لجميع الاخوة نحن لسنا من اهل الاستجداء ولم تعرف يوميا الاستجداء حتى نكون في موضع الاتهام فمن حاورنا حوارنا ومن طلب ودنا احترمناه ومن طلب جمعا كنا وأياه ومن اراد ظهورا ظاهرناه ومن ارداد حجة حاججناه
ومن جنح للسلم سالمناه
لسنا اهل عداوة وبغضاء ولكن اهل حقيقة عصماء
حبنا وبغضنا في الله والعدواة لمن عادا علي والخذلة لمن خذل علي نعادي من عاداه ونخذل من خذله وننصر من نصره
الاخ الكريم لو لا حظت ان طريقتي مختلفة
وقد تكلمنا عن جمع الكلمة ولكن البعض ابى الا مسيرة ابن تيمية البغيض ومعاوية ويزيد كما التكريتي صلاح والسلطان سليم
علوي ليس في يقيني اريتياب لآل محمد كل كل الولاء

عاشق أهل البت
31-01-2010, 02:03 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم....
أنا لا أنزعج من ظلم أعداءنا لنا فهو أمر متوارث منذ القدم...
ولكن الترهات والكره الأعمى من قبل بعض أخواننا من أتباع مذهب أهل البيت هو ما يؤلم حقاً...
ولعل عزاءنا دائماً هو في الغالبيية الشيعية التي ترفعت وسمت ووضعت يدها بيدنا لنكن كلمة واحدة ويداً واحدة وهذا هو المأمول....
وهنا لا يسعني إلا أن أحيي أخواني الذين يتحملون الشتائم والاستفزازات في سبيل إيضاح كلمة الحق..
واسمح لي أخي " الطير الحر الناطق" أن أقتبس منك:
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل الولاء

عاشق أهل البت
31-01-2010, 02:04 AM
بالمناسبة أنا من الأعضاء قليلي المشاركة ليس بسبب عدم لاهتمام بل للانشغال في دراستي الطبية...
وأتمنى أن أعرف كم مشاركة عليَّ أن أحقق حتى أملك خاصية الرسائل الخاصة...
فلدي رسالة خاصة منذ الصيف الماضي ما زلت لا أستطيع قراءتها لقلة مشاركاتي...
والسلام للجميع

علوي أنا
31-01-2010, 03:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والله أنا برأيي اللي عذب حالو بالموضوع يحططلنا الرسالة الرستباشية وليش ما جبتو سيرتها يا كذابين صاحب الموضوع استحي على حالك عيب بيكففي كذب افهمنا نحن العلويين بريئين من تفاهات الغلو ولا نفخر بالغلاة

تويتي
31-01-2010, 05:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والله أنا برأيي اللي عذب حالو بالموضوع يحططلنا الرسالة الرستباشية وليش ما جبتو سيرتها يا كذابين صاحب الموضوع استحي على حالك عيب بيكففي كذب افهمنا نحن العلويين بريئين من تفاهات الغلو ولا نفخر بالغلاة


راااااااااااجع مساركة الاخ ابو سكندر رقم 84

ذكر الطويل بتاريخه العليل كتاباً للشيخ لم يسمع به لا هو ولا أحد من مقلديه اسمه ( راست باش ) وكنّا قد أوضحنا بأن كتاب محمد أمين غالب الطويل لا قيمة له ولا اعتماد عليه الا عند المغرضين وذلك لمغايرته للواقع من جهة، ولأن المستشرقين الفرنسيين هم الذين كتبوه ودبّجوه والى الناس أخرجوه، وقام الطويل ابنهم المدلل بتبنّيه، ومن يقرأ هذا التاريخ يرى فيه العَجب العُجاب الذي لم يجتمع في كتاب، وكنت قد أفردت فصلاً للرد على مفترياته.

كتاب منسوب للشيخ لاصحة له وما نعترف به وما احد من شيوخنا يقول انه للشيخ ونحن مانا بكاذبين يا محترم احترم حالك بلي عم تقول عن حالك علوي انا

الطيرالحرالناطق
31-01-2010, 07:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والله أنا برأيي اللي عذب حالو بالموضوع يحططلنا الرسالة الرستباشية وليش ما جبتو سيرتها يا كذابين صاحب الموضوع استحي على حالك عيب بيكففي كذب افهمنا نحن العلويين بريئين من تفاهات الغلو ولا نفخر بالغلاة

f بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على آشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ممكن نتعرف على حضرتك ومنين حضرتك مين بيستحي من حالو ممكن تكون واضح
ومنين حضرتك انا من اللاذقية من جبلة من الدالية يعني علوي ابن علوي حضرتك ممكن نعرف انت من وين وممكن تحكي بشكل اوسع لحتى مانفهمك غلط ومين هو كذاب
والظاهر ان لسانك طويل وعقلك صغير وبصرك عليل والقلب ذليل

بالنسبة للآخ عاشق اهل البيت والسيد آدم لا زم تكون مشاركاتكن اكتر من خمسين مشاركة لحتى تحسنوا تدخلو على الخاص بالنسبة للرابط الي طلبت الضغط علي الرابط ومتابعة الموضوع من الصفحة الاولى
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل كل الولاء

الطيرالحرالناطق
31-01-2010, 07:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على آشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
من قال عنا غلاة فماهو الارجل غل قوله وشل لسانه وبعد آمله وزفر لسانه
نحن العلوين
نحن قوم لا توسط بيننا لنا الصدر دون العالمين او القبر
اعز بني الدنيا واعلى ذوي العلا واكرم من فوق البسيطة ولا فخر
يكفينا اننا علويون


http://www.yahosein.com/vb/showthread.php (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php)
ارجو متابعة الموضوع من الصفحة الاولى بعد الضغط على الرابط
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل كل الولاء

علوي أنا
31-01-2010, 10:00 PM
راااااااااااجع مساركة الاخ ابو سكندر رقم 84

ذكر الطويل بتاريخه العليل كتاباً للشيخ لم يسمع به لا هو ولا أحد من مقلديه اسمه ( راست باش ) وكنّا قد أوضحنا بأن كتاب محمد أمين غالب الطويل لا قيمة له ولا اعتماد عليه الا عند المغرضين وذلك لمغايرته للواقع من جهة، ولأن المستشرقين الفرنسيين هم الذين كتبوه ودبّجوه والى الناس أخرجوه، وقام الطويل ابنهم المدلل بتبنّيه، ومن يقرأ هذا التاريخ يرى فيه العَجب العُجاب الذي لم يجتمع في كتاب، وكنت قد أفردت فصلاً للرد على مفترياته.

كتاب منسوب للشيخ لاصحة له وما نعترف به وما احد من شيوخنا يقول انه للشيخ ونحن مانا بكاذبين يا محترم احترم حالك بلي عم تقول عن حالك علوي انا
كلام جميل منك يا توتي فلعن الله اولئك الخنازير الذين ألّفوا هذا الكتاب التافه والى الناس أخرجوه كما تقول فعلا كتاب تافه لكن المشكلة أن هناك احد الجهّال ممن أعرفه من مدّعي المشيخة يتفاخر بأنه نسخ الكتاب بخط يده وانا قرات تلك النسخة بخط هذا الجاهل فبالله عليك أليس مثل أولئك الجهّال مسخرة

علوي أنا
31-01-2010, 10:13 PM
f بسم الله الرحمن الرحيم
وممكن تحكي بشكل اوسع لحتى مانفهمك غلط
والظاهر ان لسانك طويل وعقلك صغير وبصرك عليل والقلب ذليل


بسم الله الرحمن الرحيم
له يا سنفور شو هالحكي ليش عم تناقض حالك
المهم رح اتغاضى عن كلامك المضحك اكتب ما تشاء يا صاحب العقل اللبيب والفكر النّير المهيب

عاشق أهل البت
02-02-2010, 12:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم:

يا من اسمه" علوي أنا"...
ممكن نعرف شو الي بدك ياه حضرتك؟؟؟
ومين بتكون؟؟
لأنو مو شكلك "علوي أنت"...
وياريت تختار ألفاظ لائقة وراقية وتتناسب مع اسم منتدى " يا حسين" ومع اسم هذا الموضوع...
فهذه ساحة نقاش وحوار للعقلاء !!!

علوي أنا
02-02-2010, 01:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم:

يا من اسمه" علوي أنا"...
ممكن نعرف شو الي بدك ياه حضرتك؟؟؟
ومين بتكون؟؟
لأنو مو شكلك "علوي أنت"...
وياريت تختار ألفاظ لائقة وراقية وتتناسب مع اسم منتدى " يا حسين" ومع اسم هذا الموضوع...
فهذه ساحة نقاش وحوار للعقلاء !!!
اللي بدي ياه!!!!! منك ما بدي شي حبيبي الغالي
ومن اكون!!!! موالي فقير حقير
مو شكلي علوي أنا!!!! ياسيدي علوي شيعي يعني علوي بالمفهوم الشيعي اذا ما في ازعاج او تضايق
ألفاظ لائقة!!!!!!!لك مني كل مودة واحترام
غيرو تاج راسي شو بتأمر

الطيرالحرالناطق
02-02-2010, 11:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين اللعنة على اعدائهم اجمعين
الى المدعو كذبا علوي انا
لقد اخطاءت اكثر من خطأ تؤكد انك لست علوي
اولا انت قلت انك تعرف شيخا علويا واعطاك الرسالة اذا انك تقول انك علوي وتلعن هذا الشيخ العلوي والذي بالطبع يمت بعلاقة مع عائلتك لان علا قات المجتمع العلوي هي علاقات كلها اخوية وتلعن وتقول انهم الخنازير ولا يوجد احد يلعن اهله بهذه الطريقة على الاقل يطلب لهم الهداية وهذا دليل على كذب الرواية جملة وتفصيلا وانك لست علويا ايها الكاذب ولست حتى مم يعاشرهم والقصة مفبركة جملة وتفصيلا ولا يوجد ماتسميه بكتاب الراسباشية على طريقتك ولعن الله الخنازير والكاذبين امثالك ممن تفوح منهم روائح ابن تيمية واالناصبة
والشيخ العلوي لا يتمجد بكتاباته امام الاغراب لان اغلب علومنا من الصدور لا من السطور وقد اوضخت ذلك في سؤال ردا عن تهمة العلم الباطن لا حد امثالك وقنا له انه وبسبب حرق كتبنا من قبل العثمانين وذبح مئات الآلوف منا اصبح العلم ينقل شفاها لا كتابة خوفا من التنكيل وهذا سبب ندرة كتبنا
ثايا انا قلت انني من الدالية ولو كنت من ابناء الطائفة العلوية لكان مما بدر منك غير الذي بدر وبالنسبة لقولك انني تناقضت قولا ياضعيف العبارة وقليل القراءة
انا انا قلت تكلم لنعرف مضمون حديثك وقولك والظاهر اي انما كلامك في ظاهره يدل هكذا القصد ولكنك قليل الفهم
وقد صدقنا فلسانك طويل وماومانطق الا الكذب والنفاق على اسيادك وعقلك صغير لانك اعتقد ان كلامك سينطلي علينا ونحن نفهم كلا مك انك ماأردت الا التجريح بشيخ العلويين السيد ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي رضوان الله عليه وقدس سره الشريف واردت الصاق التهمة به والتبرء منه وسنرد الحجر من حيث اتى لعن الله امثالك وبرأنا منك ومن امثالك من امثال القردة والخنازير والحمير الذين لا يفقهون مايقرأون
وبصرك عليل اي مريض وضعيف بل والظاهر انك اعمى القلب والعين لانك لو قراءت ماقرات مما كتب سواء ما كتبه السيد ابو اسكندر من كتب وسطور لما تقولت ذلك ولو قراءت ماكتبته بالرابط الذي طلبت بالضغط عليه وما اجبت عن اتهامنا بطقوس غير صحيحة واجبنا من ضحل علم الصدور لما تقولت ذلك ايها الارعن
وقلت ان قلبك ذليل نعم ذليل لشيطان نفسك وشيطان اعداء آل البيت عليهم الصلاة والسلام
وهذه الكلمات سنفور وما الى ذلك فهي بك لا ئقة وعليك عائدة
خرج علي من برهة رجل يدعي انه تزوج من علوية وانه يعرف كل اسرارنا واجبناه بكل شفافية القول و الآن يخرج علينا من يقول انه علوي وانه قرأ كتابا وهو كاذب وغدا سيخرج علينا من يقول انه كاتب الكتاب الفلاني وانه شيخ علوي واتي ليعترف ماهذه المهازل يا احمق اذهب واعترف اما م الخوري وليس بالانترنت ويطهروك بكم كرباج او امام ابن تيمية اللعين لعنك الله واياه وحشرك معه في جهنم
بالجملة لقد كتب ابو اسكندر ماكتب من لسان العلماء مافيه مقنع لكل سائل ومرتاب من علوم اوردها في السطور والكتب ماهو تفنيد لكل مدعي
واجبت ماتاني الله به عن الطقوس العلوية النصيرية وماورد من اتهامات حولها في نقاش لا كثر من ستة صفحات وطلبت الضغط على الرابط من اجل متابعة الموضوع
ومن اراد ان يتم الحديث عن هذا الموضوع فليطلب مناظرة حولها ولكن الرد بالرد والتهمة بالتهمة والسؤال بالسؤال فلسنا موضع تحقيق وقلنا من طلب الحوار حاورناه ومن طلب المظاهرة ظاهرناه
وقلنا انا اسم الطائفة بالطائفة العلوية ولكن اسم النصيرية لا يقد لنا مضجعا ولا يهن لنا عزم ولا يؤرق لنا بال فهو فرع لأصل وقلنا اننا نفترق عن باقي الشيعة الامامية الاثني عشرية ببابية السيد ابوشعيب رضوان الله عليه وقدس الله سره الشريف بابية العلم بينما تقول باقي الشيعة باكثر من باب ومنهم السيد عثمان بن سعيد عليه رضوان الله ولا نخجل بشيخنا ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيببي قدس سره الشريف
ونقول كما قلت في حواري حول الطقووس العلوية
علوي نصيري خصيبي ليس في يقيني ارتياي
علوي نصيري خصيبي لآل محمد كل كل الولاء
فاحفظ لسانك فمن شتمنا شتمناه وقصتك الملفقة عن الشيخ والكتاب لم تكن موفقة ومااردت الا شتمنا واللعنة علينا ايها الخنزير يابن الخنازير تفوح منك رائحة ابن تيمية وما انت الا ناصبي لم يبقى في قلبه ذرة من ايمان ومن موالاة آل البيت عليهم الصلاةوالسلام
لعنكم الله واخذاكم
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل كل الولاء

ابن الريف
02-02-2010, 12:33 PM
خرج علي من برهة رجل يدعي انه تزوج من علوية وانه يعرف كل اسرارنا واجبناه بكل شفافية القول

أخي كون اني بدات ان احس ان هناك مؤامرة ضدنا لا اعرف ممن فقررت ان ساذكر ما حصل بشان الاخ الذي ادعا انه متزوج من علوية رغم اني حذرته اني اعرف الكثير من الناس وقادر ان اجيب اي حدا بتلفون واحد لكثرة المعارف والحمد لله هذا ما ادعاه الاخ عمار حيدر

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124519&page=5 (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124519&page=5)




ابن الريف (http://www.yahosein.com/vb/member.php?u=78697) vbmenu_register("postmenu_1438482", true);
عضو


رقم العضوية : 78697


تاريخ التّسجيل: Dec 2009


المشاركات: 357


آخر تواجد: اليوم 10:07 AM


الجنس: ذكر


الإقامة: سوريا " البيت العلوي "









إلىالاخعمار حيدر لا تنسا ردودي إن كنت صادق ولا أحسبك الا كذلك ادعيت أنك تسكن فياللاذقية وان زوجتك من الطائفة العلوية وانك تزور جامع الرسول الاعظم وأكيد أنت منالشيعة ولكن لست من االشيعة أبا عن جد أنت من السنة الذين تشيعوا على يد الاخوانالعراقيين واعلم ان أساميهم معروفة جميعهم ولأن لحد الان ليس هناك شيعي واحد منخارج سوريا تزوج فتات من الطائفة العلوية باثتثناء بعض السنة الذين تشيعو وانت واحدمنهم إذا كان كلامك صحيح ومن هنا يتبين لي سبب هذه الشبهات التي توردها والتي ربماعلقت في ذهنك في زمن مضى والان أنت بهجومك الغير مبرر تفرق لا تجمع مقتنع بلشبهاتلا ضدها تفرق بين ابناء العلويين خاصة وبين العلويين والعراقيين عامة فاحذروانتبه
وإذا احببت التقيك والخاص موجود








عمار حيدر (http://www.yahosein.com/vb/member.php?u=28711) vbmenu_register("postmenu_1438491", true);
عضو نشط


رقم العضوية : 28711


تاريخ التّسجيل: Jun 2006


المشاركات: 885


آخر تواجد: بالأمس 11:32 AM


الجنس: ذكر


الإقامة: العراق _الصين









يا اخ ابن الريف انا والحمد لله شيعي ابن شيعي ابن شيعيومن عائله علميه والحمد لله ولم اكن سني وتشيعت والله على اقول شهيد
انا لااريد الفرقه ومشاركاتي تدل على ذالك تساهلت كثير مع المدعو طير الحر الناطف ورأئتما قاله واتهم بكلام مبطن على شيعه العراق
يا اخ ابن الريف والله والله واللهانا لااكره الاخوه العلويه والا لما تزوجت منهم انا انتظرك على الخاص اخيالكريم








طبعا ادعاانها من الطائفة الحيدرية تحدثنا انا والاخ على المسنجر
وسالته عن كنية زوجته فقال من بيت " خير بك " عائلة معروفة طبعا فقلت له اين ضيعتها فقال لي في دمسرخوا
فقلت له مباشرة لايوجد هناك بيت خير بك في دمسرخو فقال لي لا واكد لي وكذب معرفتي بمحافظتي وقال بيت اهلها بجانب جامع الحسين في دمسرخو .. فسكتت قلت لربما انا مخطئ
تحدثت مع صديق لي في دمسرخو طبيب اسنان وسالته قال لي لايوجد في قريتنا من هذه الكنية واختي متزوجة بلصق جامع الحسين فقلت اتصل واسال فرفض فاكدت عليه فتصل واكد الجميع ان لا يوجد بيت خير بك في دمسرخو واي علوي يدخل هنا يعلم اني صادق لان بصراحة الكل بيعرف انو دمسرخو مافيها عيلة خير بك

طبعا لما دخلت الى الموضوع مرة اخرة رايته قد اغلق وما كانت في نيتي طبعا ان اتحدث عن هذا الامر

الامر الثاني عندما قلت له اعطني رقمك اشوفك كونك باللاذقية قال لي انا ساكن حاليا بالصين مع زوجتي سبحان الله بعيدة

احبائي اذا بنت علوية بتتزوج واحد سني كل العالم ممكن تعرف لمجرد السؤال عن عيلتها فكيف ان تتزوج بشخص حسب ادعائه عراقي من خارج سوريا

المهم قلت له من تعرف في جامع الرسول الاعظم وكم حسينية تعرف وسالته عن اصحاب الحسينيات لم يعرف الا السيد ايمن زيتون امام جامع الرسول الاعظم من الطبيعي ان يكون معروف وانا اعرفه وجالس معه فلي حابب يكذب حبل الكذب قصير والسلام عليكم

علوي أنا
02-02-2010, 02:24 PM
الطيرالحرالناطق
الى المدعو كذبا علوي انا
لقد اخطاءت اكثر من خطأ تؤكد انك لست علوي
اولا انت قلت انك تعرف شيخا علويا واعطاك الرسالة اذا انك تقول انك علوي وتلعن هذا الشيخ العلوي
انا لم أقل الشيخ علوي يا كاذب بل قلت احد مدّعي المشيخة ممن لا يعرفون ماذا يفعلون اذا انتقض وضوؤهم وهل من يتمشيخ يصبح شيخ علوي ايها الغبي
والذي بالطبع يمت بعلاقة مع عائلتك لان علا قات المجتمع العلوي هي علاقات كلها اخوية وتلعن وتقول انهم الخنازير ولا يوجد احد يلعن اهله بهذه الطريقة
ستوب ستوب ستوب الخنازير هم من ألفوا كتاب الرستباشية والصقوه بالعلويين يا مدلس وكما يقول تويتي انهم الفرنسيون فلا تحرف الكلام عن موضعه على الاقل يطلب لهم الهداية وهذا دليل على كذب الرواية جملة وتفصيلا وانك لست علويا ايها الكاذب
الى الان تبين انك انت الكاذب وتحرف كلامي وانا حتى الان اسامحك ولست حتى مم يعاشرهم والقصة مفبركة جملة وتفصيلا ولا يوجد ماتسميه بكتاب الراسباشية على طريقتك ولعن الله الخنازير والكاذبين امثالك ممن تفوح منهم روائح ابن تيمية واالناصبة

اللهم لا تؤاخذه
والشيخ العلوي لا يتمجد بكتاباته امام الاغراب لان اغلب علومنا من الصدور لا من السطور وقد اوضخت ذلك في سؤال ردا عن تهمة العلم الباطن لا حد امثالك وقنا له انه وبسبب حرق كتبنا من قبل العثمانين وذبح مئات الآلوف منا اصبح العلم ينقل شفاها لا كتابة خوفا من التنكيل وهذا سبب ندرة كتبنا
لا تعد الى قصة الشيخ العلوي فالقاصي والداني يعرف ان العلويين ومشايخهم العظام بريئون من الرستباشية ومثيلاتها في التفاهة كالنجحية اما المتمشيخين هداهم الله فهم مجرد بسطاء جهلة ندعو لهم بالهداية

ولكنك قليل الفهم
وقد صدقنا فلسانك طويل وماومانطق الا الكذب والنفاق على اسيادك وعقلك صغير لعن الله امثالك وبرأنا منك ومن امثالك من امثال القردة والخنازير والحمير الذين لا يفقهون مايقرأون
وبصرك عليل اي مريض وضعيف بل والظاهر انك اعمى القلب والعين ايها الارعن ربي سامحه فلكل انسان ظروفه وبيئته التي تربى بها
وقلت ان قلبك ذليل لعنك الله واياه وحشرك معه في جهنم
كلّك أخلاق لكن جهنم لا تأكل الموالين لعلي بن ابي طالب صلوات ربي عليه بل تأكل المعاندين من النواصب والمنحرفين الذين عرفوا الحق فأعرضوا عنه وفرحوا بما عندهم


ا اننا نفترق عن باقي الشيعة الامامية الاثني عشرية ببابية السيد ابوشعيب
حبذا لو تفضلتم بذكر شيء من تراث ابي شعيب الفكري حتى نقتنع باتباعه

فاحفظ لسانك
لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله عار عليك ان فعلت عظيم لم تترك فنّا من فنون البذاءة الا وقمت باستخدامه يا هذا
ايها الخنزير يابن الخنازير تفوح منك رائحة ابن تيمية وما انت الا ناصبي
انا خنزير ابن خنزير يا هذا!!!!!!!!!! ما هذه الاخلاق وفي اي مزبلة تعيش يا حثالة استغفر الله العلي العظيم

الى اللحظة لم اكن اعرف انك وصفتني بالخنزير ابن الخنزير فاعلم يا هذا ان الخنزير هو انت قد بيّنت كذبك وتلفيقك وبذاءتك ولكني لا الومك فمشاركاتك دالّة عليك يا حثالة

عاشق أهل البت
02-02-2010, 05:39 PM
أتمنى من الجميع الترفع عن الشتائم والانحدار اللفظي حرصاً على عدم إغلاق الموضوع في حال استمرار ذلك....

الطيرالحرالناطق
03-02-2010, 03:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين والبراءة من اعدائهم اجمعين
اولا اشتقنا لرؤية توقيعك اخي ابن الريف
بالنسبة للمنافق من يدعي انه علوي وهو ليس كذلك هل تعتقد انك تضحك علينا او تتستر على ضعف عباراتك وضعف حوارك بكلمات تحاول فيها الاستدلال على أخطاء وهمية
تقول
انا لم أقل الشيخ علوي يا كاذب بل قلت احد مدّعي المشيخة ممن لا يعرفون ماذا يفعلون اذا انتقض وضوؤهم وهل من يتمشيخ يصبح شيخ علوي ايها الغبي
والرد بسيط اولا انت قلت انها مدعي والمدعي على امران محق ومبطل والمحق من بان عليه الحال وشهدت له الرجال هذا في عرفنا وعقيدنا نحن العلويين ومما اخذنا عن السيد المظفر ابوشعيب رضوان الله عليه
لذلك لا يوجد لدينا مدعي دون شهود رجال وبيان حال فكيف ادعي ومن قبل اولا تدري
انا مجرد تقولك انها ادعي تلصق تهمة شهود من الرجال وبيان من حال وانتشار المنافقين واننا نائمون ونقبل بوجود هكذا ادعاء وبالتالي الرضى بمكنون قوله وتاليف كتاباته وهذه تهمة تشير الينا غلوا وتهتكنا كفرا وشتيمة فقد شتمتنا فلزم رد الحجر من حيث اتى وهذا حديث ياهذا
وكأنني احاور احدا من الشارع لا يملك الا الهزو للرد سنفور وماالى ذلك
ثم تقول متناسيا مداخلاتك الاولى
وبراءة النفاق تشر من عينيك
ستوب ستوب ستوب الخنازير هم من ألفوا كتاب الرستباشية والصقوه بالعلويين يا مدلس وكما يقول تويتي انهم الفرنسيون فلا تحرف الكلام عن موضعه
الظاهر انك نسيت انك قلت عن كاتب الموضوع السيد الاخ ولايتي لابي تراب انه وعن شيخ العلويين بطريقة ملتوية التالي في اول مداخلاتك
والله أنا برأيي اللي عذب حالو بالموضوع يحططلنا الرسالة الرستباشية وليش ما جبتو سيرتها يا كذابين صاحب الموضوع استحي على حالك عيب بيكففي كذب افهمنا نحن العلويين بريئين من تفاهات الغلو ولا نفخر بالغلاة
فقد حكمت على العلوي اولا يتي لابي تراب بالكذب والنفاق لانه اتى بكتاب الهداية الكبرى لشيخنا وقدوتنا سيدي ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي ومتهما لهو انه من الغلاة وتقول نحن بريئين من الغلاة وتكلمت عن الراسباشية التي ليست موجودة الا في خيالك وعلى طريقتك اي كانك تقول ياكاذبا يصاحب الموضوع اتيتنا بكتاب لا حد الغلاة واتينا بالمرة بكتاب اخر لةه برانا الله منه
شتمت شيخنا ابي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي واتهمته بالغلو وتبراءت منه وكل هذا لم تعتبره شتيمه والغلو يعني تكفيرنا واستحلال دمائنا وقتل رجالنا وسبي نسائنا
قال تعالى فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ماعتدى عليكم
يتبع لا ن الانترنت عندي سيئ جدا
ساعود م

الطيرالحرالناطق
03-02-2010, 05:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين والبراءة من اعدائهم اجمعين
نتابع لذلك وجب رد الحجر من حيث اتى وورد
ولو جنحت لسلم الحديث وحواره لجنحنا وهنا عذرا من اخي الكريم عاشق اهل البيت فلست البادئ ولو جنح لسلم الحديث لجنحنا
ثم تقول لا تعد الى قصة الشيخ العلوي فالقاصي والداني يعرف ان العلويين ومشايخهم العظام بريئون من الرستباشية ومثيلاتها في التفاهة كالنجحية اما المتمشيخين هداهم الله فهم مجرد بسطاء جهلة ندعو لهم بالهداية
منهم العلماء الذين تتقول عنهم
لقد ذكرت طرفا من علمائنا في سؤال عن المرجعيات في سؤال عن الطقووس العلوية النصيرية وذكر ابو اسكندر طرفا منهم
كما اني من الدالية فلو كنت تعرف العلماء حقا لا كما جوابك هكذا ثم تضيف كتابا جديدا زيادة في الاذية وتماديا فينا
والدالية هي اشرف وانيل واكرم من ان يتكلم امثالك عنها وهي باسم المقدس والعالم والمجاهد عبد الله الدالي قدس سره الذي حمى عن الطائفة العلوية وجاهد مع رفيق دربه السيد المقدس محمد الانطاكي الكلازي قدس سره ضد العثمانين وصدا لغارات باقي المذاهب ولولاهما لم يبقى في منطقة جبلة وطرطوس ذكرلنا
وتقول
كلّك أخلاق لكن جهنم لا تأكل الموالين لعلي بن ابي طالب صلوات ربي عليه بل تأكل المعاندين من النواصب والمنحرفين الذين عرفوا الحق فأعرضوا عنه وفرحوا بما عندهم
روي عن سيدنا الامام ابي عبدالله جعفر الصادق عليه الصلاة والسلام قال اتحسبون انكم اذا واليتمونا وعاديتم اعداءنا انكم دخلتم الجنة لا والله حتى توالوا من والانا وتعادوا من عاداهم
وبيعة عيد الغدير صرح سيدنا رسول الله الاعظم عليه الصلاة وآله وسلم اللهم والي من والاه وعادي من عاداه واخذل من خذله وانصر من نصره
وانت خالفت كل ذلك فاتهمت بالغلو والكفر من والاهم سيدي الخصيبي وسيدي او شعيب رضوان الله عليهما
وحديث الصادق من ارث سيدنا ابو شعيب رضوان الله عليه
ثم تقول
حبذا لو تفضلتم بذكر شيء من تراث ابي شعيب الفكري حتى نقتنع باتباعه
قبل ان تسال عليك وقوف موقف السائل المحاور المستفسر والتحلي باداب الحوار
لا كما بدات في مداخلاتك تكذيبا وشتيمة ونكرانا وهزوا علينا
عندها اقف موقف المجيب عالما بالقول ناقلا لما وصلنا من ارث العلماء وعلى راسهم سيدي ابو شعيب رضوان الله عليه
وقد ذكرنا في محاورة الطقوس العلوية النصيرية بعضا من معتقداتنا في الامامة وكلها عن سيدنا ابو شعيب وعن االمرجعيات
ونظرة الطائفة لها ولكنك لم تبادر باقل عناء للضغط على الرابط الذي وضعته ومتابعة الحوار والاتهامات علينا من الصفحة الاولى ولم تتبع ما اورده الاخ ابو اسكندر
ثم تنهي
قائلا

لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله عار عليك ان فعلت عظيم لم تترك فنّا من فنون البذاءة الا وقمت باستخدامه يا هذا

انا خنزير ابن خنزير يا هذا!!!!!!!!!! ما هذه الاخلاق وفي اي مزبلة تعيش يا حثالة استغفر الله العلي العظيم

الى اللحظة لم اكن اعرف انك وصفتني بالخنزير ابن الخنزير فاعلم يا هذا ان الخنزير هو انت قد بيّنت كذبك وتلفيقك وبذاءتك ولكني لا الومك فمشاركاتك دالّة عليك يا حثالةبالأمس 10:33 AM

انا نهيت عن الخلق ولم انهي اعن الرد والا اكون قد خالفت القرآن لانه اباح الردي بالمثل وذكرت ذلك ورد الحجر من حيث اتى ولا اعتقد انا رسول الله عليه الصلاة وآله وسلم اخطأ عندما جعل من حسان بن ثابت هجاء يرد عن رسول الله
اوضحنا انك لم تقصد الفرنسين لا ن مداخلاتك الاولى البذية كانت قبل رد الاخ توتي ومن شتم ابائنا واسيادنا كسيدي ابوشعيب رضوان الله عليه وسيدي ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي قدس سره
الظاهر انك لست علويا وتقول اني في اي مزبلة وحثالة مزبلتي هي حقدكم وبغضكم اما واني قد تربيت في اشرف البيوت واكرم الانساب حسبا ونسبا ولكن المجاملة لم تكن لنا يوما شعارا والاستكانة لم تكن يوما علما
وقلت انه من حاورنا حاورناه ومن طلب ودنا واددناه ومن ظاهرنا ظاهرناه ومن عادانا عاديناه
فان جنحت للسلم جنحنا وان اسأت تدبرنا
واعلم ان لكل باب مفتاح ومفتاح العلم السؤال عنه ايضا هذا من ارث سيدنا ابو شعيب رضوان الله عليه فمن اي باب اتيتنا رددنا فمن اتخذنا هزوا هزونا به تهزء بي وتسميني سنفورا
قالى تعالى
الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون
تقول عن الاخ ولايتي لابي تراب ومن استمر بالموضوع ابواسكندر وتتكلم عن كذب وتتبراء من اسيادنا وتاتي على اسم كتاب لم نكن بوارده اصلا كانك تحفز اعدائنا على الاتيان بهكذا اتهام كانك تريد ارداء اهلك كما تزعم
لقد تلبسنا العناء لاغلاق كل باب وتاتينا لتفتح ابواب اخرى من التهجم علينا وتطلب منا ان لا نرد عليك
علوي ليس في يقيني ارتياب لآل محمد كل كل الولاء

مهدوي313
03-02-2010, 07:31 PM
[quote=الطيرالحرالناطق]بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين اللعنة على اعدائهم اجمعين
الى المدعو كذبا علوي أنا
لقد اخطاءت اكثر من خطأ تؤكد انك لست علوي


ثايا انا قلت انني من الدالية ولكنك قليل الفهم
وقد صدقنا فلسانك طويل وماومانطق الا الكذب والنفاق على اسيادك وعقلك صغير لانك اعتقد ان كلامك سينطلي علينا ونحن نفهم كلا مك انك ماأردت الا التجريح بشيخ العلويين السيد ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي رضوان الله عليه وقدس سره الشريف واردت الصاق التهمة به والتبرء منه وسنرد الحجر من حيث اتى لعن الله امثالك وبرأنا منك ومن امثالك من امثال القردة والخنازير والحمير الذين لا يفقهون مايقرأون
الا لعنة الله عليك وعلى والديك ايها الكلب العفن لقد بحثت في مشاركاتك فلم اجد الا الحقد على من يكره الغلاة من الاخوة لماذا تسب هذا المسكين وتلعنه يا حيوان مثلك لا يليق به الحوار بل يجب رميه بالجزمة لعنة الله عليك يا امعة
وبصرك عليل اي مريض وضعيف بل والظاهر انك اعمى القلب والعين لما تقولت ذلك ايها الارعن
وقلت ان قلبك ذليل نعم ذليل لشيطان
ايها الساقط الخنزير ابن الخنزير لا تتكلم باسم العلويين فنحن لا نتشرف بأمثالك وغايتك وامثالك من الجهلة معروفة ولعن الله الكاذب بيننا انت وامثالك جهلة مغفلون تدافعون عن تراث قذر لا يشرفنا نحن العلويون فنحن لا نريد ابن نصير الذي ذكره التاريخ بأنه يحل اللواط لا وبل شوهد بالجرم المشهود ولا بابية الا للسفراء الاربعة والله لقد اصبحت رائحة امثالك جدا مقززة بفكرك الصدىء ولغتك الحوارية الممتلئة حقدا مع كل من حاورتهم لذا سأعلمك درسا يا كلب

خرج علي من برهة رجل يدعي انه تزوج من علوية وانه يعرف كل اسرارنا واجبناه بكل شفافية القول و الآن يخرج علينا من يقول انه علوي وانه قرأ كتابا وهو كاذب وغدا سيخرج علينا من يقول انه كاتب الكتاب الفلاني وانه شيخ علوي واتي ليعترف ماهذه المهازل يا احمق اذهب واعترف اما م الخوري وليس بالانترنت ويطهروك بكم كرباج او امام ابن تيمية اللعين لعنك الله واياه وحشرك معه في جهنم
لعنة الله عليك وعلى ابي سعيد الحاخام النتن

اننا نفترق عن باقي الشيعة الامامية الاثني عشرية ببابية السيد ابوشعيب رضوان الله عليه وقدس الله سره الشريف بابية العلم بينما تقول باقي الشيعة
انت تفرق يا تافه اما نحن العلويون فلا نفرق ولا نريد ان نفرق وقد طالبك الاخ علوي ببيان شيء من تراث ابي شعيب لعنه الله فلم تفعل وقمت بسبه الا لعنة الله عليك



فاحفظ لسانك فمن شتمنا شتمناه وقصتك الملفقة عن الشيخ والكتاب لم تكن موفقة ومااردت الا شتمنا واللعنة علينا ايها الخنزير يابن الخنازير تفوح منك رائحة ابن تيمية وما انت الا ناصبي لم يبقى في قلبه ذرة من ايمان ومن موالاة آل البيت عليهم الصلاةوالسلام
خسئت أيها البعير الأجرب فانه نعم الموالي وليس مثلك ايها المرتزق المقرف
لعنكم الله واخذاكم
لا وفوق هذا كله جاهل ايضا هههههههه ما معنى كلمة واخذاكم هههههه الصحيح واخزاكم يا حمار
تعلم اللغة العربية قبل ان تدخل وتدعي العلم والمحاورة يا نتن
اتمنى ان تكون تعلمت كيف تحترم من يحاورك يا بن الخنزير النجس ابن النجس
االتوقيع
تاج رأسك وسيدك مهدوي الذي وضع رأسك في المزابل

الطيرالحرالناطق
04-02-2010, 04:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على آشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين
والبراءة من أعدائهم اجمعين
الحمد لله ناصر اولياءه وقاهر أعداءه
الحمد لله الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور
الحمد لله عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم
الحمد لله الأول الآخر الظاهر الباطن يامن هو بكل شيئ عليم
الحمد لله لا معبودلي سواه ولا غاية لي إلا إياه
الحمد لله مطلوب كل طالب ونجاة كل عارف
الحمد لله مبدع الشيئ لا من شيئ وخالق الأكوان لا بهمة
الحمد لله ضاد بين الأمور فلا ضد له ولا قرين به
الحمد لله الذي جعلنا من خير عباده وخير طلابه
الحمد لله الذي نصرنا وكرمنا على كثير من خلقه فما عبدنا سواه ولا مؤمول لنا إلا إياه
الحمد لله الذي جعل لنا عقولا نستضيء بها
الحمد لله الذي جعل لنا عيونا نشهد الحق بهاإقرارا
الحمد لله الذي جعل لنا آذانا نسمع بها الحق إذعانا
الحمد لله مرسل الأنبياء هداةلنا إليه وباعث الرسل دلالة عليه
وصلوات الله وسلامه على إكرم خلقه وصفوةصفوته سيدنا محمد سيد المرسلين وخاتم النبين خارق السموات والحجب حتى دنى فتدلى فكان قوب قوسين أو أدنى
وما ينطق عن الهوى إن هوى إلا وحي يوحى

صاحب امر الوصاية لسيد الوصاية امام المتقين وأمير المؤمنين امير من في السماء امير من في الارض فائق الوصف إمام الائمة وينبوع الحكمة
علي الكرار البكاء في المحراب الضحاك إن آن الحراب والصلاة والسلام على مشكاة النور
سيدة الطهر فاطمة البتول والصلاة والسلام على معادن النور وأئمة الظهور أسيادي وابائي ومن بهم أكنى ومن بهم ارجوا النجاة الإمام الحسن المجتبى والإمام الحسين شهيد الشهداء الإمام علي زين العابدين الإمام محمد الباقر الإمام جعفر الصادق الإمام موسى الكاظم الإمام علي الرضا
الأمام محمد الجواد الأمام علي الهادي الإمام الحسن العسكري والإمام محمد الحجة قائم آل بيت محمد عجل الله فرجنا به ونصرنا به وأعزنا به
نقول للمدعو مهدوي
الحمد لله الذي جمعني مع سيدي ابو شعيب في شتيمة معه والحمد لله الذي جمعني مع اسيادي ابي عبدالله الحسين بن حمدان الخصيبي وقدوتي وسيدي ابو سعيد ميمون بن القاسم الطبراني في تهمة واحدة
والله لاإخجل بهم ولا أتبرمنهم ولو قطعت إربا وشتمت في نفسي وعرضي وفي اجداي فقد شتم اميرنا امير المؤمنين على منابر الشام لسبعين عاما ويزيد وهانحن اليوم في ارض من شتمه نرفع رؤسنا ونعلي هاماتنا
انا اعلم بان كثيرا من شيعة الخذل من يتهمون سيدي ابو شعيب باللواطة وماإلى ذلك من تهم ليظهروا أمام السنة الناصبة بمظهر المعتدلين يكررون خذلانهم في كربلاء بخذلان اولاد عمهم وابناء نسبهم ويجعلوننا عرضة للمذابح على مر السنين ثم يتفاخرون علينا بإنهم هم المذبحون ويعتقدون انهم يكذبون على التاريخ ولكنهم نسوا ان كتاب السماء موجود وحبر ها غير مفقود

يتبع السبب سوء الانترنت لدي حيث انه يتقطع بسرعة وقد اعتذر ت اكثر من مرة بسبب ذلك وعن الاخطاء الاملائية فانا لا ارى مااكتب احيانا

عاشق أهل البت
04-02-2010, 07:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وكأني أرى الغيظ بادٍ في وجوه أعداء العلويين بل وأعداء أهل البيت الذين يتضح لكل قارئ عاقل أنهم قد أفلسوا بعد كل ذلك الوضوح ووضع النقاط على الحروف فيما يخص الطائفة العلوية والحقائق التي وضحت على أيدي أخوتي الأكارم جزاهم الله عنا كل خير...
ولم يبق لأولئك الأشخاص وسيلة إلا الدخول بأسماء جديدة تتدعي بأنها من العلويين وبأن كل ما قيل إنما هو كذب وبأن العلويين هم غلاة كفار..
وأنا أستغرب هنا كيف يمكن لمن يدعي أنه ينتمي لطائفة معينة أن يتحدث بأن طائفته مغالية وكافرة...
عجباً فإن كانت كذلك فلم تنتمي إليها إلى الآن؟؟؟؟

أرجو من جميع القراء - وخاصة المحايدين - أن يعاودوا قراءة رد من يسمى "مهدوي 313" (رغم مستواه المتدني) وسترون كيف أنه يشتم طائفة ويكفرها ثم يدعي أنه من أتباعها...
فأي عاقل يقبل ذلك بالله عليكم...
الأمور واضحة وضوح الشمس: لم ينجح الادعاء هذه المرة أيضاً...
وستبقى مدرسة أهل البيت هي صاحبة الحق والشرف والعلو رغم أنوف الحاقدين...
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين

عاشق أهل البت
04-02-2010, 07:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم:
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد....
أخي الكريم " الطير الحر الناطق" :
أقترح عليك أن تترفع عن متابعة الرد على مشاركة هذا الـ "مهدوي"...
فإنها أدنى من أن تضيع وقتك في تتمة الرد عليها...
وأعتقد أن الترهات التي وردت بها أصبحت معروفة لدى جميع من تابع المواضيع المتعلقة بالعلويين على هذا المنتدى الكريم...
واسمح لي أن أعبر لك عن إعجابي برجاحة عقلك ورزانة لسانك أنت وجميع الأخوة الذين كانوا معك في إيضاح الحق وإظهاره, وجزاكم الله على قدر إحسانكم...
ولكم جميعاً أحر التحية والسلام...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

تويتي
04-02-2010, 08:24 PM
السلام عليكم سيدنا الطير الحر الناطق اعتذر عن ما بدر من بعض الاشخاص وانا أؤؤيد طلب عاشق اهل البيت بان تترفع عن الرد أنت والاخوة لان بصراحة واضح انه مفلس وأنا اهدي توقيعي هذا لكل الحقدة ههههه والمندسين
على كثرة الموالين لسيدنا الحسين عليه السلام الا انهم فضلوا الجلوس على الحرب معه نحن نتكلم لا لاننا نواصب أيها الحقدة بل لاننا احفاد اصحاب الحسين والان الكل يكفرنا ونحن من اتهاماتهم براء ومتل ما البعض خذلوا لحسين على كثرتهم أكيد الاكثرية رح تخذل المهدي حين ظهوره الى ان أن يقل عدد اصحابه الى 313 تحية خاصة لادارة هذا المنتدى الشريف أهل جبل عامل الاعزاء لاستضافتنا بينهم وتبا لكم يا خذلة الحسين

مهدوي313
04-02-2010, 09:10 PM
الى المهرجين اصدقاء الغراب الحر الناعق ننتظر منكم ان تبينوا لنا تراث الجهبذ العظيم محمد بن نصير الفكري ولماذا هو الباب كما تدعون وليس السفراء الاربعة وتهربكم يدل على جهلكم وخذلانكم ويبين حقيقتكم
افيدونا باختصار وبلا ثرثرة تافهة كما عودتمونا:d فنحن ننتظر:d

تويتي
04-02-2010, 09:50 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
روح اتعلم كيف تحترم نفسك بعدها إذا تعلمت تعال لعند المهرجين بجاوبوك على الي بدك ياه أنا من مبارح ارسلت تبليغ بمشاركتك السيئة وحلفت الادارة براس الحسين ان تحذف مشاركتك السيئة لكن المشاركة لم تحذف ساكرر التبليغ عنك لعل المشرفين لم يروا مشاركاتك التي تبيض الوجه بعد

مهدوي313
04-02-2010, 10:05 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
روح اتعلم كيف تحترم نفسك بعدها إذا تعلمت تعال لعند المهرجين بجاوبوك على الي بدك ياه أنا من مبارح ارسلت تبليغ بمشاركتك السيئة وحلفت الادارة براس الحسين ان تحذف مشاركتك السيئة لكن المشاركة لم تحذف ساكرر التبليغ عنك لعل المشرفين لم يروا مشاركاتك التي تبيض الوجه بعد
كأنك لم تفهم يا هذا
قلت جاوبوا بلا ثرثرات تافهة فان لم تفعلوا فهو دليل على افلاسكم
ماعليك بي عليك ان تبين انك على الحق وانت ترى ان اتباع ابن نصير هو الحق فلما لا تبين فكر ابن نصير ومالذي أتانا به حتى يتبع ابن نصير الذين تتبعه انت وشلتك وتتركون اتباع السفراء الاربعة والاقرار بهم
اكرر بلا ثرثرات تافهة ولا تحلّف الادارة برأس الحسين عليه السلام بالمناسبة لماذا لا تقولون لنا موقف ابن نصير من مصرع الحسين عليه السلام وتكشفوا الوجه القبيح لابن نصير لماذا لا تقيم انت وشلتك العزاء على الحسين عليه السلام الا تعتبر انت وشلتك ان الشيعة هم من خذلوا الحسين لماذا لا تكونون رجالا وتكشفون عن وجهكم القبيح :confused:

اوس حمد
05-02-2010, 01:34 AM
كأنك لم تفهم يا هذا
قلت جاوبوا بلا ثرثرات تافهة فان لم تفعلوا فهو دليل على افلاسكم
ماعليك بي عليك ان تبين انك على الحق وانت ترى ان اتباع ابن نصير هو الحق فلما لا تبين فكر ابن نصير ومالذي أتانا به حتى يتبع ابن نصير الذين تتبعه انت وشلتك وتتركون اتباع السفراء الاربعة والاقرار بهم
اكرر بلا ثرثرات تافهة ولا تحلّف الادارة برأس الحسين عليه السلام بالمناسبة لماذا لا تقولون لنا موقف ابن نصير من مصرع الحسين عليه السلام وتكشفوا الوجه القبيح لابن نصير لماذا لا تقيم انت وشلتك العزاء على الحسين عليه السلام الا تعتبر انت وشلتك ان الشيعة هم من خذلوا الحسين لماذا لا تكونون رجالا وتكشفون عن وجهكم القبيح :confused:

من أنت حتى يكون الحوار على كيفك؟
كيف ترمي الناس بأوصاف فوقيه؟؟ماتلك الأوصاف(وجهكم القبيح؟حثاله؟ثرثره؟)
ارفع بالحوار وتكلم بمفردات أدبيه عالية المستوى,,,اللغه العربيه مليئه بها!!!

عاشق أهل البت
05-02-2010, 01:18 PM
كأنك لم تفهم يا هذا
قلت جاوبوا بلا ثرثرات تافهة فان لم تفعلوا فهو دليل على افلاسكم
ماعليك بي عليك ان تبين انك على الحق وانت ترى ان اتباع ابن نصير هو الحق فلما لا تبين فكر ابن نصير ومالذي أتانا به حتى يتبع ابن نصير الذين تتبعه انت وشلتك وتتركون اتباع السفراء الاربعة والاقرار بهم
اكرر بلا ثرثرات تافهة ولا تحلّف الادارة برأس الحسين عليه السلام بالمناسبة لماذا لا تقولون لنا موقف ابن نصير من مصرع الحسين عليه السلام وتكشفوا الوجه القبيح لابن نصير لماذا لا تقيم انت وشلتك العزاء على الحسين عليه السلام الا تعتبر انت وشلتك ان الشيعة هم من خذلوا الحسين لماذا لا تكونون رجالا وتكشفون عن وجهكم القبيح :confused:



لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..
في ناس ما بتفهم إلا هيك...

ابن الريف
05-02-2010, 01:33 PM
ماهذا الهراء انت تتدعي انك من الشيعة ولا اعرف من الذي شحنك بكل هذه العداوة والبغضاء تجاهنا اول مرة احس واحد شيعي هيك لاء وانا مو شايف حدا من المنتدى لصفنا يعني انت عم تشوه صورة كتيرين أمامنا أسئلتك تافهة وحتى لو عرفت الاجوبة مارح تقتنع لانو المكتوب باين من عنوانه وعلى كلن بلا ماتعرف شو بدك أمثالك حرام فيهم اي معلومة وحرام فيهم ذرة علم وكل كلامك ما بيأثر على شعاث نعالنا
نسيت من قال لك اننا لا نقيم العزاء في عاشوراء هاد الي كان ناقص واحد جاهل متلك جايي يعلمنا الاصول ! نقيم العزاء ايها الجاهل ولكن في ليلة العاشر من محرم ولاكن لا نضرب حالنا ونصرخ ومنسمع العالم المسلمين يوم المقتل ماحدا تحرك هلق بدك تتحرك انت وياهن بعد ما فات الاوان ؟!
على كل حال بكرا منشوفك انت والي باعتك يوم ضهور مولانا الحجة ويوم ينادي المنادي من مكان قريب الا لعنة الله على الظالمين

عاشق أهل البت
05-02-2010, 02:00 PM
"ماهذا الهراء انت تتدعي انك من الشيعة"
ياريت ! !
الزلمة عم يدعي أنو من العلويين ! ! !
مدري شلون بيفكر...
المهم أنو نحنا لازم نصدقوا ههههههههه
عنجد أنو ردوده مضحكة...
ونحنا ما منبخل على من يريد العلم بأي معلومة شرط أن يظهر لنا رغبته بالعلم...
أما من يريد الشتم واللغو فنحن أرفع من تلك المستويات...
أريد من الجميع أن يعرفوا أننا لا نهرب من أية إجابة ولكننا لا نجيب إلا من كان أهلاً لذلك ومن يطلب المعلومة بطريقة مقبولة محترمة
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الأطهار

اعلام التقى
06-02-2010, 09:54 AM
الحمد لله

علوشي
07-02-2010, 03:29 AM
بسمه تعالى

اخواني الكرام .. الطير وابن الريف و تويتي وعاشق مشكورين على ماتقدموه وعلى صبركم واستحمالكم للبعض.
صراحة ما كنت ناوي ادخل وعلق على الموضوع , وخاصة الاتهامات الموجهة ضد العلويين (انا منهم بكل شرف )وصلت لدرجة عالية من التفاهة والانحطاط ..

ومن يدعون انهم شيعة و يقدحون بنا (وهم قلة على عدد اصابع اليد الواحدة ,, ولا اعمم هنااا ) ..فأن كانو حقا شيعة فابالاسم فقط اما بالمنهج فهم لايبتعدون عن النواصب ومنهج ابن تيمية بشيء..

واراهن انهم لم يرو ا علوياا قط ولا قرأو كتب ومؤلفات العلويين .. وانما يقولون سمعنا ووووو..

... امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) يقول : الفرق بين الحق و الباطل اربع اصابع
الحق ان تقول رأيت والباطل ان تقول سمعت.

وعليه اخواني اطلب منكم تجاهل هؤلاء وعدم الرد ...
و سلام الله على من اتبع الهدى

عاشق أهل البت
08-02-2010, 03:19 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المخلوقين سيدنا محمد وآل بيته الطاهرين