PDA

عرض الاصدار الكامل : فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن


أميري حسين-5
23-12-2006, 11:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في رواية بصحيح مسلم
يذكر هذه العبارة للعباس
فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
وادعى فطاحلة النصب والحقد وابالسة التلاعب بالالفاظ ان المراد به الامام علي عليه السلام
وانا اقول ان العباس يريد بكلامه اثم غادر خائن هو ابو بكر بن قحافه وليس الامام عليه السلام
والقرينة هي كلام عمر
بنفس الرواية
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا

حسين ملكي
24-12-2006, 12:30 AM
مشكور حبيبي على الموضوع .. وما قصرت فيه
وهذا ليس بجديد عليهم في اختلاق الأباطيل ضد أمير المؤمنين :p2: .
ولكني أسألهم : لم هذا الحقد وهذه الهجمة الشرسة ضد أمير المؤمنين .. عجيب أمركم فأنتم تكرهونه وهو يريد خيركم في حين إن من سرق بيوت أموال المسلمين وكذب على رسول الله هم عندكم منزهين ؟!! ولكني لا أقول إلا مقولةً لأمير المؤمنين :p2: يجيبهم فيها وهي : ((عجبتُ لقومٍ إن احترمتهم احتقروك وإن احتقرتهم احترموك)) . مشكور ثانياً .

أميري حسين-5
24-12-2006, 10:21 AM
مشكور حبيبي على الموضوع .. وما قصرت فيه
وهذا ليس بجديد عليهم في اختلاق الأباطيل ضد أمير المؤمنين :p2: .
ولكني أسألهم : لم هذا الحقد وهذه الهجمة الشرسة ضد أمير المؤمنين .. عجيب أمركم فأنتم تكرهونه وهو يريد خيركم في حين إن من سرق بيوت أموال المسلمين وكذب على رسول الله هم عندكم منزهين ؟!! ولكني لا أقول إلا مقولةً لأمير المؤمنين :p2: يجيبهم فيها وهي : ((عجبتُ لقومٍ إن احترمتهم احتقروك وإن احتقرتهم احترموك)) . مشكور ثانياً .
حياك الله اخي حسين ناوه الشكر لك على مرورك ومشاركتك
جزيت خيرا

صندوق العمل
25-12-2006, 11:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيك مولاي اميري حسين على هذا الموضوع




إن الحديث الذي اورده مسلم في خَطِيئَه يحمل بين طياته كثيراً من المغالطات اللفظية والمنطقية، وبنفس الوقت اعترافات قلبت الطاولة على من أراد ان يمس العترة الطاهرة بسوء.

احببت ان اشارككم ماجمعته من معلومات.



- الغدير - الشيخ الأميني ج 7 ص 194 :

* ( لفت نظر ) * نحن لا نناقش فيما نجده من المخازي في أحاديث الباب كأصل التنازع المزعوم بين علي والعباس ، وما جاء في لفظ مسلم في صحيحه من قول العباس لعمر : يا أمير المؤمنين ! اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن . أهكذا كان العباس يقذف سيد العترة الطاهر المطهر بهذا السباب المقذع وبين يديه آية التطهير وغيرها مما نزل في علي أمير المؤمنين في آي الكتاب العزيز ؟ فما العباس وما خطره عندئذ ؟ وبماذا يحكم عليه أخذا بقول النبي الطاهر ؟ من سب عليا فقد سبني ، من سبني فقد سب الله ، ومن سب الله كبه الله على منخريه في النار ؟

نحن نحاشي العباس عن هذه النسب المخزية ، ونرى القوم راقهم سب مولانا أمير المؤمنين فنحتوا هذه الأحاديث وجعلوها للنيل منه قنطرة ومعذرة والله يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون . وإلى الله المشتكى .



- الطرائف- السيد ابن طاووس الحسني ص 273 :

ومنها اعتراف عمر أن العباس وعليا عليه السلام كان اعتقادهما في أبى بكر في حياته وبعد وفاته واعتقادهما في عمر انهما كانا كاذبين آثمين غادرين خائنين ، وهذا كتابهم يتضمن " انما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون " ( 2 ) ويتضمن " ان الله لا يحب من كان خوانا أثيما " ( 3 ) ويتضمن من التهديدات والوعيد بنقض العهود ما يدل على ان الغدر كالكفر . أفتقبل العقول الصحيحة والقلوب السليمة ان هذين الرجلين العظيمين العباس وعليا عليه السلام اللذين أجمع المسلمون ان الله ورسوله شهدا لهما بالصدق والفضائل والمناقب ، يعتقدان في أبى بكر وعمر غير الحق ويقولان فيهما غير الصدق وهما اخص بنبيهم " ص " وأعرف باسراره وأخباره ، ولا سيما ان البخاري ومسلما ذكرا في صحيحيهما ان هذا القول جرى من عمر للعباس وعلي عليه السلام بمحضر مالك بن أوس وعثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبير وسعد ، وما عرفنا أن أحدا ذكر عن العباس وعلى عليه السلام أنهما اعتذرا الى عمر من هذا القولولا نقل من أحد من هؤلاء الجماعة الذين سمعوا من عمر انهم اعتذروا لعلي والعباس من هذا الاعتقاد في أبى بكر وعمر ، وهذا من عجيب ما اعترف بصحته رجال أربعة المذاهب وقبحوا به ذكر خليفتيهم وشهدوا عليهما بالمطاعن والمعايب .


* ( هامش ) *

( 1 ) النور : 63 .
( 2 ) النحل : 105 .
( 3 ) النساء : 107 .




***



وهل يُعقل ان العباس يسب ويشتم الامام علي عليهما السلام ومصادر التأريخ تذكر ان علاقتهم كانت طيبة. ذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى:



- الطبقات الكبرى - محمد بن سعد ج 4 ص 33 :

عن عباس بن عبد الله بن سعيد قال لما مات العباس أرسل إليهم عثمان إن رأيتم أن أحضر غسله فعلتم فأذنوا له فحضر فكان جالسا ناحية البيت وغسله علي بن أبي طالب عليه السلام و عبد الله وعبيد الله وقثم بنو العباس وحدت نساء بني هاشم سنة.




فدك ودعاء فاطمة الزهراء عليها السلام على ابي بكر




- صحيح مسلم - مسلم النيسابوري ج 5 ص 152 :

فقال عباس يا امير المؤمنين اقض بينى وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم وارحهم ( فقال مالك بن اوس يخيل إلى انهم قد كانوا قدموهم لذلك ) فقال عمر اتئدا انشدكم بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمون ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم اقبل على العباس وعلى فقال انشدكما بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمان ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركناه صدقة قالا نعم فقال عمر ان الله عزوجل كان خص رسول الله صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخصص بها احد غيره قال ما افاء الله على رسوله من اهل القرى فلله وللرسول ( ما ادرى هل قرأ الآية التى قبلها ام لا ) قال فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بينكم اموال بنى النضير فوالله ما استأثر عليكم ولا اخذها دونكم حتى بقى هذا المال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقى اسوة المال ثم قال انشدكم بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر انا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انى لصادق بار راشد تابع للحق فوليتها ثم جئتني انت / صفحة 153 / وهذا وانتما جميع وامركما واحد فقلتما ادفعها الينا فقلت ان شئتم دفعتها اليكما على ان عليكما عهد الله ان تعملا فيها بالذى كان يعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخذتماها بذلك قال أكذلك قالا نعم قال ثم جئتماني لاقضى بينكما ولا والله لا اقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فان عجزتما عنها فرداها.


- شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد ج 16 ص 217 :

عن عائشة أن فاطمة عليه السلام أرسلت إلى أبى بكر تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وآله وهى حينئذ تطلب ما كان لرسول الله صلى الله عليه وآله بالمدينة وفدك وما بقى من خمس خيبر ، فقال أبو بكر : / صفحة 218 / ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا نورث ما تركناه صدقة ) ، إنما ياكل آل محمد من هذا المال ، وأنى والله لا أغير شيئا من صدقات رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التى كانت عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولاعملن فيها بما عمل فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا ، فوجدت من ذلك على أبى بكر وهجرته فلم تكلمه حتى توفيت ، وعاشت بعد أبيها سته أشهر ، فلما توفيت دفنها على عليه السلام ليلا ، ولم يؤذن بها أبا بكر .

قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا إسحاق بن أدريس ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، عن معمر ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة ، أن فاطمة والعباس أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله صلى الله عليه وآله وهما حينئذ يطلبان أرضه بفدك وسهمه بخيبر ، فقال لهما أبو بكر : أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يقول لا نورث ، ما تركنا صدقة ) ، إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم من هذا المال ، وإنى والله لاأغير أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله يصنعه إلا صنعته . قال فهجرته فاطمة فلم تكلمه حتى ماتت . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا عمر بن عاصم . وموسى بن إسماعيل قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن الكلبى ، عن أبى صالح ، عن ام هانئ ، أن فاطمة قالت لابي بكر : من يرثك إذا مت ؟ قال : ولدى وأهلي ، قالت : فما لك ترث رسول الله صلى الله عليه وآله دوننا ؟ قال : يا ابنة رسول الله ، ما ورث أبوك دارا ولا مالا ولا ذهبا ولا فضة ، قالت : بلى سهم الله الذى جعله لنا ، وصار فيئنا الذى بيدك ، فقال لها سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( إنما هي طعمة أطعمناها الله ، فإذا مت كانت بين المسلمين ) .

قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة قال : حدثنا محمد بن الفضل ، عن الوليد بن جميع ، عن أبى الطفيل قال : أرسلت فاطمة إلى أبى بكر / صفحة 219 / أنت ورثت رسول الله صلى الله عليه وآله أم أهله ؟ قال : بل أهله ، قالت : فما بال سهم رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال : إنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( أن الله أطعم نبيه طعمة ) ، ثم قبضه ، وجعله للذى يقوم بعده ، فوليت أنا بعده ، على أن أرده على المسلمين قالت : أنت وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله اعلم .


* * *



قلت : في هذا الحديث عجب ، لانها قالت له : أنت ورثت رسول الله صلى الله عليه وآله أم أهله ؟ قال : بل أهله ، وهذا تصريح بأنه صلى الله عليه وآله موروث يرثه أهله ، وهو خلاف قوله : ( لا نورث ) . وأيضا فإنه يدل على أن أبا بكر استنبط من قول رسول الله صلى الله عليه وآله أن الله أطعم نبيا طعمة أن يجرى رسول الله صلى الله عليه وآله عند وفاته مجرى ذلك النبي صلى الله عليه وآله أو يكون قد فهم أنه عنى بذلك النبي المنكر لفظا نفسه ، كما فهم من قوله في خطبته ، إن عبدا خيره الله بين الدنيا وما عند ربه ، فاختار ما عند ربه ، فقال أبو بكر : بل نفديك بانفسنا . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : أخبرنا القعنبى قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن محمد بن عمر ، عن أبى سلمة ، أن فاطمة طلبت فدك من أبى بكر ، فقال : إنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن النبي لا يورث ) ، من كان النبي يعوله فأنا أعوله ، ومن كان النبي صلى الله عليه وسلم ينفق عليه فأنا أنفق عليه . فقالت : يا أبا بكر ، أيرثك بناتك ولا يرث رسول الله صلى الله عليه وآله بناته ؟ فقال هو ذاك .

---

قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن الزبير قال : حدثنا فضيل بن مرزوق قال : حدثنا البحترى بن حسان قال : قلت لزيد بن على عليه السلام وأنا أريد أن أهجن أمر أبى بكر ، أن أبا بكر أنتزع فدك من فاطمة عليه السلام ، فقال ، إن أبا بكر كان رجلا / صفحة 220 / رحيما ، وكان يكره أن يغير شيئا فعله رسول الله صلى الله عليه وآله ، فأتته فاطمة فقالت : إن رسول الله صلى الله عليه وآله أعطاني فدك ، فقال لها : هل لك على هذا بينة ؟ فجاءت بعلى عليه السلام ، فشهد لها ، ثم جاءت أم أيمن فقالت : ألستما تشهدان أنى من أهل الجنه ! قالا : بلى - قال أبو زيد يعنى أنها قالت لابي بكر وعمر - قالت : فأنا أشهد أن رسول الله صلى الله عليه وآله أعطاها فدك ، فقال أبو بكر : فرجل آخر أو أمراة أخرى لتستحقي بها القضيه . ثم قال أبو زيد : وايم الله لو رجع الامر إلى لقضيت فيها بقضاء أبى بكر .

قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا محمد بن الصباح قال : حدثنا يحيى بن المتوكل أبو عقيل ، عن كثير النوال قال : قلت لابي جعفر محمد بن على عليه السلام : جعلني الله فداك ! أرأيت أبا بكر وعمر ، هل ظلماكم من حقكم شيئا - أو قال : ذهبا من حقكم بشئ ؟ فقال : لا ، والذى أنزل القرآن على عبده ليكون للعالمين نذيرا ، ما ظلمنا من حقنا مثقال حبه من خردل ، قلت : جعلت فداك أفأتولاهما ؟ قال : نعم ويحك ! تولهما في الدنيا والاخرة ، وما أصابك ففى عنقي ، ثم قال : فعل الله بالمغيرة وبنان ، فإنهما كذبا علينا أهل البيت . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد ، قال : حدثنا عبد الله بن نافع والقعنبى ، عن مالك عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة أن أزواج النبي صلى الله عليه وآله أردن لما توفى أن يبعثن عثمان بن عفان إلى أبى بكر يسألنه ميراثهن - أو قال ثمنهن - قالت : فقلت لهن : أليس قد قال النبي صلى الله عليه وآله ( لا نورث ، ما تركنا صدقة ) . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد ، قال حدثنا عبد الله بن نافع والقعنبى وبشر بن عمر ، عن مالك ، عن أبى الزناد ، عن الاعرج ، عن أبى هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وآله . قال : ( لا يقسم ورثتي دينارا ولا درهما ، ما تركت بعد نفقة نسائى ومئونة عيالي فهو صدقه ) . / صفحة 221 / قلت : هذا حديث غريب ، لان المشهور أنه لم يرو حديث انتفاء الارث الا أبو بكر وحده .

وقال أبو بكر : وحدثنا أبو زيد عن الحزامى عن ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب ، عن عبد الرحمن الاعرج أنه سمع أبا هريرة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( والذى نفسي بيده لا يقسم ورثتي شيئا ، ما تركت صدقة ) ، قال : وكانت هذه الصدقة بيد علي عليه السلام ، غلب عليها العباس ، وكانت فيها خصومتهما ، فأبى عمر أن يقسمها بينهما حتى أعرض عنها العباس وغلب عليها عليه السلام ثم كانت بيد حسن وحسين ابني على عليه السلام ، ثم كانت بيد على بن الحسين عليه السلام والحسن بن الحسن ، كلاهما يتداولانها ( 1 ) ، ثم بيد زيد بن على عليه السلام . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا عثمان بن عمر بن فارس ، قال : حدثنا يونس ، عن الزهري ، عن مالك بن أوس بن الحدثان ، أن عمر بن الخطاب دعاه يوما بعد ما ارتفع النهار ، قال : فدخلت عليه وهو جالس على سرير رمال ليس بينه وبين الرمال فراش ، على وسادة أدم ، فقال : يا مالك ، إنه قد قدم من قومك أهل أبيات حضروا المدينة ، وقد أمرت لهم برضخ ( 2 ) فاقسمه بينهم ، فقلت : يا أمير المؤمنين ، مر بذلك غيرى ، قال : أقسم أيها المرء . قال : فبينا نحن على ذلك إذ دخل يرفأ ، فقال : هل لك في عثمان وسعد وعبد الرحمن والزبير يستأذنون عليك ؟ قال : نعم ، فأذن لهم قال : ثم لبث قليلا ، ثم جاء فقال : هل لك في على والعباس يستأذنان عليك ؟ قال : ائذن لهما ، فلما دخلا ، قال عباس : يا أمير المؤمنين ، اقض بينى وبين هذا - يعنى عليا - وهما يختصمان في الصوافى ( 3 ) التى أفاء الله على رسوله

* ( هامش ) *
( 1 ) ( يتولانها ) .
( 2 ) الرضخ هنا : المال .
( 3 ) الصوافى : الاملاك الواسعة . والخبر في اللسان ( صفا ) .

/ صفحة 222 / من أموال بنى النضير ، قال : فاستب على والعباس عند عمر ، فقال عبد الرحمن : يا أمير المؤمنين : اقض بينهما وأرخ أحدهما من الاخر ، فقال عمر : أنشدكم الله الذى تقوم بإذنه السموات والارض ، هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : ( لا نورث ، ما تركناه صدقة ) ، يعنى نفسه ؟ قالوا : قد قال ذلك ، فأقبل على العباس وعلى فقال : أنشدكما الله هل تعلمان ذلك ؟ قالا : نعم ؟ قال عمر : فإنى أحدثكم عن هذا الامر ، إن الله تبارك وتعالى خص رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الفئ بشئ لم يعطه غيره قال تعالى : ( وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شئ قدير ( 1 ) ) ،

وكانت هذه خاصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما اختارها دونكم ، ولا استأثر بها عليكم ، لقد أعطاكموها وثبتها فيكم حتى بقى منها هذا المال ، وكان ينفق منه على أهله سنتهم ، ثم يأخذ ما بقى فيجعله فيما يجعل مال الله عز وجل ، فعل ذلك في حياته ثم توفى ، فقال أبو بكر : أنا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقبضه الله وقد عمل فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنتما حينئذ ، والتفت إلى على والعباس تزعمان أن أبا بكر فيها ظالم فاجر ، والله يعلم إنه فيها لصادق بار راشد ، تابع للحق ، ثم توفى الله أبا بكر ، فقلت أنا أولى الناس بأبى بكر وبرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقبضتها سنتين - أو قال سنين من إمارتى - أعمل فيها مثل ما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ، ثم قال : وأنتما - وأقبل على العباس وعلى - تزعمان أنى فيها ظالم فاجر ، والله يعلم أنى فيها بار راشد ، تابع للحق ثم جئتماني وكلمتكما واحدة ، وأمركما ، جميع - فجئتني - يعنى العباس - تسألني نصيبك من أبن أخيك ، وجاءني هذا - يعنى عليا - يسألنى نصيب امرأته من أبيها ، فقلت لكما : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا نورث ، ما تركناه صدقة ) ،

فلما بدا لى / صفحة 223 / أدفعها اليكما قلت : أدفعها على أن عليكما عهد الله وميثاقه لتعملان فيها بما عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ، وبما عملت به فيها ، وإلا فلا تكلماني ! فقلتما : ادفعها الينا بذلك ، فدفعتها إليكما بذلك ، أفتلتمسان منى قضاء غير ذلك ! والله الذى تقوم بإذنه السموات والارض لا أقضى بينكما بقضاء غير ذلك حتى تقوم الساعة ، فإن عجزتما عنها فادفعاها إلى فأنا أكفيكماها !

قال أبو بكر : وحدثنا أبو زيد قال : حدثنا إسحاق بن أدريس ، قال حدثنا عبد الله بن المبارك قال : حدثنى يونس ، عن الزهري قال : حدثنى مالك بن أوس بن الحدثان بنحوه ، قال فذكرت ذلك لعروة فقال : صدق مالك بن أوس ، أنا سمعت عائشة تقول : أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان إلى أبى بكر يسأل لهن ميراثهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه حتى كنت أردهن عن ذلك ، فقلت : ألا تتقين الله ، ألم تعلمن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : ( لا نورث ما تركناه صدقة ) يريد بذلك نفسه ، إنما يأكل آل محمد من هذا المال ، فانتهى أزواج النبي صلى الله عليه وآله إلى ما أمرتهن به .


* * *



قلت : هذا مشكل ، لان الحديث الاول يتضمن أن عمر أقسم على جماعة فيهم عثمان ، فقال نشدتكم الله ، ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا نورث ما تركناه صدقة ) يعنى نفسه ! فقالوا : نعم ، ومن جملتهم عثمان ، فكيف يعلم بذلك فيكون مترسلا لازواج النبي صلى الله عليه وآله : يسأله أن يعطيهن الميراث ! اللهم إلا أن يكون عثمان وسعد وعبد الرحمن والزبير صدقوا عمر على سبيل التقليد لابي بكر فيما رواه وحسن الظن ، وسموا ذلك علما ، لانه قد يطلق على الظن اسم العلم . / صفحة 224 / فإن قال قائل : فهلا حسن ظن عثمان برواية أبى بكر في مبدأ الامر فلم يكن رسولا لزوجات النبي صلى الله عليه وآله في طلب الميراث ؟ قيل له : يجوز أن يكون في مبدأ الامر شاكا ، ثم يغلب على ظنه صدقه لامارات اقتضت تصديقه ، وكل الناس يقع لهم مثل ذلك . وها هنا إشكال آخر ، وهو أن عمر ناشد عليا والعباس : هل تعلمان ذلك ؟ فقالا : نعم ، فإذا كانا يعلمانه فكيف جاء العباس وفاطمة إلى أبى بكر يطلبان الميراث على ما ذكره في خبر سابق على هذا الخبر ، وقد أوردناه نحن ! وهل يجوز أن يقال : كان العباس يعلم ذلك ثم يطلب الارث الذى لا يستحقه ؟ وهل يجوز أن يقال : إن عليا كان يعلم ذلك ويمكن زوجته أن تطلب ما لا تستحقه ، خرجت من دارها إلى المسجد ، ونازعت أبا بكر وكلمته بما كلمته إلا بقوله وإذنه ورأيه .
وأيضا فإنه إذا كان صلى الله عليه وآله لا يورث ، فقد أشكل دفع آلته ودابته وحذائه إلى على عليه السلام ، لانه غير وارث في الاصل ، وأن كان أعطاه ذلك لان زوجته بعرضه أن ترث ، لو لا الخبر ، فهو أيضا غير جائز ، لان الخبر قد منع أن يرث منه شيئا قليلا كان أو كثيرا . فإن قال قائل : نحن معاشر الانبياء لا نورث ذهبا ولا فضه ولا أرضا ولا عقارا ودارا . قيل : هذا الكلام يفهم من مضمونه أنهم لا يورثون شيئا أصلا لان عادة العرب رب جارية بمثل ذلك ، وليس يقصدون نفى ميراث هذه الاجناس المعدودة دون غيرها ، بل يجعلون ذلك كالتصريح بنفى أن يورثوا شيئا ما على الاطلاق . وأيضا فإنه جاء في خبر الدابة والالة والحذاء أنه روى عن النبي صلى الله عليه وآله : ( لا نورث ، ما تركناه صدقة ) ولم يقل ( لا نورث كذا ولا كذا ) وذلك يقتضى عموم انتفاء الارث عن كل شئ . / صفحة 225 / وأما الخبر الثاني وهو الذى رواه هشام بن محمد الكلبى ، عن أبيه ، ففيه إشكال أيضا لانه قال : إنها طلبت فدك ، وقالت أن أبى أعطانيها ، وإن أم أيمن تشهد لى بذلك ،

فقال لها أبو بكر في الجواب : أن هذا المال لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما كان مالا من أموال المسلمين ، يحمل به الرجال ، وينفقه في سبيل الله ، فلقائل أن يقول له : أيجوز للنبى صلى الله عليه وآله أن يملك أبنته أو غير أبنته من أفناء الناس ضيعة مخصوصة أو عقارا مخصوصا من مال المسلمين ، لوحى إوحى الله تعالى إليه ، أو لاجتهاد رأيه على قول من أجاز له ان يحكم بالاجتهاد ، أو لا يجوز للنبى صلى الله عليه وآله ذلك ؟ فإن قال : لا يجوز ، قال ما لا يوافقه العقل ولا المسلمون عليه ، وإن قال : يجوز ذلك ، قيل : فإن المرأة ما أقتصرت على الدعوى ، بل قالت : أم أيمن تشهد لى ، فكان ينبغى أن يقول لها في الجواب : شهادة أم أيمن وحدها غير مقبوله ، ولم يتضمن هذا الخبر ذلك ، بل قال لها لما أدعت وذكرت من يشهد لها : هذا مال من مال الله . لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا ليس بجواب صحيح . وأما الخبر الذى رواه محمد بن زكريا عن عائشة ، ففيه من الاشكال مثل ما في هذا الخبر ، لانه إذا شهد لها على (ع) وأم أيمن أن رسول الله صلى الله عليه وآله وهب لها فدك ، لم يصح أجتماع صدقها وصدق عبد الرحمن وعمر ، ولا ما تكلفه أبو بكر من تأويل ذلك بمستقيم ، لان كونها هبة من رسول الله صلى الله عليه وآله لها يمنع من قوله : ( كان يأخذ منها قوتكم ويقسم الباقي ، ويحمل منه في سبيل الله ) لان هذا ينافى كونها هبه لها ، لان معنى كونها لها انتقالها إلى ملكيتها ، وأن تتصرف فيها خاصة دون كل أحد من الناس ، وما هذه صفته كيف يقسم ويحمل منه في سبيل الله ! / صفحة 226 / فإن قال قائل : هو صلى الله عليه وآله أبوها ، وحكمه في مالها كحكمه في ماله وفي بيت مال المسلمين ، فلعله كان بحكم الابوة يفعل ذلك ! قيل : فإذا كان يتصرف فيها تصرف الاب في مال ولده ، لا يخرجه ذلك عن كونه مال ولده ، فإذا مات الاب لم يجز لاحد أن يتصرف في مال ذلك الولد ، لانه ليس بأب له فيتصرف في ماله تصرف الاباء في أموال أولادهم ، على أن الفقهاء أو معظمهم لا يجيزون للاب أن يتصرف في مال الابن .

وها هنا إشكال آخر ، وهو قول عمر لعلى عليه السلام والعباس : وأنتما حينئذ تزعمان أن أبا بكر فيها ظالم فاجر ، ثم قال لما ذكر نفسه ، وأنتما تزعمان أنى فيها ظالم فاجر ، فإذا كانا يزعمان ذلك فكيف يزعم هذا الزعم مع كونهما يعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : ( لا اورث ) ! إن هذا لمن أعجب العجائب ، ولو لا أن هذا الحديث - أعنى حديث خصومة العباس وعلى عند عمر - مذكور في الصحاح المجمع عليها لما أطلت العجب من مضمونه ، إذ لو كان غير مذكور في الصحاح لكان بعض ما ذكرناه يطعن في صحته ، وأنما الحديث في الصحاح لا ريب في ذلك .


---



قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا ابن أبى شيبة قال : حدثنا ابن علية ، عن أيوب ، عن عكرمة عن مالك بن أوس بن الحدثان قال : جاء العباس وعلى إلى عمر ، فقال العباس : اقض بينى وبين هذا الكذا وكذا ، أي يشتمه ، فقال الناس : افصل بينهما ، فقال لا أفصل بينهما ، قد علما أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : ( لا نورث ، ما تركناه صدقه )


* * *

قلت : وهذا أيضا مشكل ، لانهما حضرا يتنازعان لا في الميراث ، بل في ولايه صدقة رسول الله صلى الله عليه وآله أيهما يتولاها ولاية لا إرثا وعلى هذا كانت الخصومة / صفحة 227 / فهل يكون جواب ذلك قد علما أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : ( لا نورث ) !

---

قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنى يحيى بن كثير أبو غسان قال : حدثنا شعبة ، عن عمر بن مرة ، عن أبى البخترى قال : جاء العباس وعلى الى عمر وهما يختصمان ، فقال عمر لطلحة والزبير وعبد الرحمن وسعد : أنشدكم الله أسمعتم رسول الله صلى الله عليه يقول : ( كل مال نبى فهو صدقه ، إلا ما أطعمه أهله ، أنا لا نورث ) فقالوا : نعم ، قال : وكان رسول الله يتصدق به ، ويقسم فضله ، ثم توفى فوليه أبو بكر سنتين يصنع فيه ماكان يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتما تقولان : أنه كان بذلك خاطئا ، وكان بذلك ظالما ، وما كان بذلك إلا راشدا ، ثم وليته بعد أبى بكر فقلت لكما : إن شئتما قبلتماه على عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهده الذى عهد فيه ، فقلتما : نعم ، وجئتماني الان تختصمان ، يقول هذا : أريد نصيبي من أبن أخى ، ويقول هذا : أريد نصيبي من أمرأتى ! والله لا أقضى بينكما إلا بذلك .


* * *


قلت : وهذا أيضا مشكل ، لان أكثر الروايات أنه لم يرو هذا إلخبر الا أبو بكر وحده ، ذكر ذلك أعظم المحدثين حتى أن الفقهاء في أصول الفقه أطبقوا على ذلك في احتجاجهم في الخبر برواية الصحابي الواحد . وقال شيخنا أبو على : لا تقبل في الرواية إلا رواية أثنين كالشهادة ، فخالفه المتكلمون والفقهاء كلهم ، واحتجوا عليه بقبول الصحابة رواية أبى بكر وحده : ( نحن معاشر الانبياء لا نورث ) ، حتى إن بعض أصحاب أبى على تكلف لذلك جوابا ، فقال : قد روى أن أبا بكر يوم حاج فاطمة عليه السلام قال : أنشد الله امرأ سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا شيئا ! فروى مالك بن أوس بن الحدثان ، أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا الحديث / صفحة 228 / بأنه استشهد عمر وطلحه والزبير وعبد الرحمن وسعدا ، فقالوا : سمعناه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإين كانت هذه الروايات أيام أبى بكر ! ما نقل أن أحدا من هؤلاء يوم خصومة فاطمة عليه السلام وأبى بكر روى من هذا شيئا .


---



قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد عمر بن شبة قال : حدثنا محمد بن يحيى ، عن إبراهيم بن أبى يحيى ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة أن أزواج النبي صلى الله عليه وآله أرسلن عثمان إلى أبى بكر ، فذكر الحديث ، قال عروة : وكانت فاطمة قد سألت ميراثها من أبى بكر مما تركه النبي صلى الله عليه وآله ، فقال لها : بأبى أنت وأمى وبأبى أبوك وأمى ونفسي ، إن كنت سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا أو أمرك بشئ لم أتبع غير ما تقولين ، وأعطيتك ما تبتغين ، وإلا فإنى أتبع ما أمرت به . قال أبو بكر وحدثنا أبو زيد قال : حدثنا عمرو بن مرزوق ، عن شعبة ، عن عمرو أبن مرة ، عن أبى البخترى قال : قال لها أبو بكر لما طلبت فدك : بأبى أنت وأمى ! أنت عندي الصادقة الامينة ، إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إليك في ذلك عهدا أو وعدك به وعدا ، صدقتك ، وسلمت إليك فقالت : لم يعهد إلى في ذلك بشئ ولكن الله تعالى يقول : ( يوصيكم الله في أولادكم ) ، فقال : أشهد لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنا معاشر الانبياء لا نورث ) .


* * *


قلت : وفى هذا من الاشكال ما هو ظاهر ، لانها قد ادعت أنه عهد إليها رسول الله صلى الله عليه وآله في ذلك أعظم العهد ، وهو النحلة ، فكيف سكتت عن ذكر هذا لما سألها أبو بكر ! وهذا أعجب من العجب . / صفحة 229 /


---

قال أبو بكر : وحدثنا أبو زيد قال : حدثنا محمد بن يحيى قال : حدثنا عبد العزيز أبن عمران بن عبد العزيز بن عبد الله الانصاري عن أبن شهاب ، عن مالك بن أوس بن الحدثان قال : سمعت عمر وهو يقول للعباس وعلى وعبد الرحمن بن عوف والزبير وطلحه : أنشدكم الله هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إنا لا نورث ، معاشر الانبياء ، ما تركنا صدقة ) قالوا : اللهم نعم ، قال : أنشدكم الله هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل في فيئه أهله السنة من صدقاته ثم يجعل ما بقى في بيت المال ! قالوا : اللهم نعم فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبضها أبو بكر فجئت يا عباس تطلب ميراثك من ابن أخيك وجئت يا على تطلب ميراث زوجتك من أبيها ! وزعمتما أن أبا بكر كان فيها خائنا فاجرا ، والله لقد كان أمرأ مطيعا تابعا للحق ثم توفى أبو بكر فقبضتها فجئتماني تطلبان ميراثكما أما أنت يا عباس فتطلب ميراثك من أبن أخيك وأما على فيطلب ميراث زوجته من أبيها وزعمتما أنى فيها خائن وفاجر والله يعلم أنى فيها مطيع تابع للحق فأصلحا أمركما وإلا والله لم ترجع إليكما فقاما وتركا الخصومة وأمضيت صدقة . قال أبو زيد : قال أبو غسان : فحدثنا عبد الرزاق الصنعانى عن معمر بن شهاب عن مالك بنحوه وقال في آخره : فغلب على عباسا عليها فكانت بيد على ثم كانت بيد الحسن ثم كانت بيد الحسين ثم على بن الحسين ثم الحسن بن الحسن ثم زيد بن الحسن .


* * *



قلت : وهذا الحديث يدل صريحا على أنهما جاءا يطلبان الميراث لا الولاية وهذا من المشكلات لان أبا بكر حسم المادة أولا وقرر عند العباس وعلى وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وآله ، لا يورث وكان عمر من المساعدين له على ذلك فكيف يعود / صفحة 230 / العباس وعلى بعد وفاة أبى بكر يحاولان أمرا قد كان فرغ منه ويئس من حصوله اللهم إلا أن يكونا ظنا أن عمر ينقض قضاء أبى بكر في هذه المسألة وهذا بعيد لان عليا والعباس ( 1 كانا في هذه المسألة 1 ) يتهمان عمر بممالاة أبى بكر على ذلك ألا تراه يقول : نسبتماني ونسبتما أبا بكر إلى الظلم والخيانة فكيف يظنان أنه ينقض قضاء أبى بكر ويورثهما ! وأعلم أن الناس يظنون أن نزاع فاطمة أبا بكر كان في أمرين في الميراث والنحلة وقد وجدت في الحديث أنها نازعت في امر ثالث ومنعها أبو بكر أياه ايضا وهو سهم ذوى القربى .


---


قال أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهرى : أخبرني أبو زيد عمر بن شبة ، قال : حدثنى هارون بن عمير قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : حدثنى صدقة أبو معاوية عن محمد بن عبد الله عن محمد بن عبد الرحمن بن أبى بكر عن يزيد الرقاشى عن أنس بن مالك أن فاطمة عليه السلام أتت أبا بكر فقالت : لقد علمت الذى ظلمتنا عنه أهل البيت من الصدقات وما أفاء الله علينا من الغنائم في القرآن من سهم ذوى القربى ! ثم قرأت عليه قوله تعالى : ( واعلموا أنما غنمتم من شئ فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى . . . ) فقال لها أبو بكر : بأبى أنت وأمى ووالد ولدك ! لسمع والطاعة لكتاب الله ولحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وحق قرابته وأنا أقرأ من كتاب الله الذى تقرئين منه ولم يبلغ علمي منه أن هذا السهم من الخمس يسلم إليكم كاملا قالت : أفلك هو ولاقربائك ؟ قال : لا بل أنفق عليكم منه وأصرف الباقي في مصالح المسلمين قالت : ليس هذا حكم الله تعالى قال : هذا حكم الله فإن كان رسول الله عهد / صفحة 231 / في هذا عهدا أو أوجبه لكم حقا صدقتك وسلمته كله إليك وإلى أهلك قالت : أن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يعهد إلى في ذلك بشئ إلا أنى سمعته يقول لما أنزلت هذه الايه : ( أبشروا آل محمد فقد جاءكم الغنى ) ، قال أبو بكر : لم يبلغ علمي من هذه الاية أن أسلم إليكم هذا السهم كله كاملا ولكن لكم الغنى الذى يغنيكم ويفضل عنكم وهذا عمر بن الخطاب وأبو عبيده بن الجراح فاسأليهم عن ذلك وانظرى هل يوافقك على ما طلبت أحد منهم !

فانصرفت إلى عمر فقالت له مثل ما قالت لابي بكر فقال لها مثل ما قاله لها أبو بكر فعجبت فاطمة عليه السلام من ذلك وتظنت أنهما كانا قد تذاكرا ذلك واجتمعا عليه . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا هارون بن عمير قال : حدثنا الوليد عن أبن أبى لهيعة عن أبى الاسود عن عروة قال : أرادت فاطمة أبا بكر على فدك وسهم ذوى القربى فأبى عليها وجعلهما في مال الله تعالى . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا أحمد بن معاوية عن هيثم عن جويبر عن أبى الضحاك عن الحسن بن محمد بن على بن أبى طالب عليه السلام أن أبا بكر منع فاطمة وبنى هاشم سهم ذوى القربى وجعله في سبيل الله في السلاح والكراع . قال أبو بكر : وأخبرنا أبو زيد قال : حدثنا حيان بن هلال عن محمد بن يزيد بن ذريع عن محمد بن أسحاق قال : سألت أبا جعفر محمد بن على عليه السلام قلت : أرأيت عليا حين ولى العراق وما ولى من أمر الناس كيف صنع في سهم ذوى القربى ؟ قال : سلك بهم طريق أبى بكر وعمر قلت : وكيف ولم وأنتم تقولون ما تقولون ! قال : أما والله ما كان أهله يصدرون إلا عن رأيه فقلت : فما منعه ؟ قال : كان / صفحة 232 / أن يدعى عليه مخالفة أبى بكر وعمر.

قال أبو بكر : وحدثني المؤمل بن جعفر قال : حدثنى محمد بن ميمون عن داود بن المبارك قال : أتينا عبد الله بن موسى بن عبد الله بن حسن بن الحسن ونحن راجعون من الحج في جماعة فسألناه عن مسائل وكنت أحد من سأله فسألته عن أبى بكر وعمر فقال : سئل جدى عبد الله بن الحسن بن الحسن عن هذه المسأله فقال : كانت أمي صديقة بنت نبى مرسل فماتت وهى غضبى على إنسان فنحن غضاب لغضبها وإذا رضيت رضينا . قال أبو بكر : وحدثني أبو جعفر محمد بن القاسم قال : حدثنى على بن الصباح قال : أنشدنا أبو الحسن رواية المفضل للكميت :

أهوى عليا أمير المؤمنين ولا أرضى بشتم أبى بكر ولا عمرا
ولا أقول وإن لم يعطيا فدكا بنت النبي ولا ميراثها : كفرا
الله يعلم ماذا يحضران به يوم القيامة من عذر إذا اعتذرا

قال بن الصباح : فقال لى أبو الحسن : أتقول : أنه قد أكفرهما في هذا الشعر قلت نعم قال كذاك هو . قال أبو بكر : حدثنا أبو زيد عن هارون بن عمير عن الوليد بن مسلم عن إسماعيل بن عباس عن محمد بن السائب عن أبى صالح عن مولى أم هانئ قال : دخلت فاطمة على أبى بكر بعد ما استخلف فسألته ميراثها من أبيها فمنعها فقالت له : لئن مت اليوم من كان يرثك ؟ قال ولدى وأهلي قالت : فلم ورثت أنت رسول الله صلى الله عليه وآله دون ولده وأهله قال : فما فعلت يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ! قالت : بلى إنك عمدت إلى فدك وكانت صافية لرسول الله صلى الله عليه وآله فأخذتها وعمدت إلى ما أنزل الله من السماء فرفعته عنا فقال : يا بنت رسول / صفحة 233 / صلى الله عليه وسلم لم أفعل حدثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يطعم النبي صلى الله عليه وسلم الطعمة ما كان حيا ، فإذا قبضه الله إليه رفعت فقالت : أنت ورسول الله أعلم ما أنا بسائلتك بعد مجلسي ثم انصرفت.

قال أبو بكر : وحدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا محمد بن عبد الرحمن المهلبى عن عبد الله بن حماد بن سليمان عن أبيه عن عبد الله بن حسن بن حسن عن أمه فاطمة بنت الحسين عليه السلام ، قالت : لما اشتد بفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله الوجع وثقلت في علتها اجتمع عندها نساء من نساء المهاجرين والانصار فقلن لها : كيف أصبحت يا ابنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : والله أصبحت عائفة ( 1 ) لدنياكم قالية لرجالكم لفظتهم بعد أن عجمتهم ( 2 ) وشنئتهم ( 3 ) بعد أن سبرتهم ( 4 ) فقبحا لفلول الحد وخور القناة وخطل الرأى وبئسما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون لاجرم ! قد قلدتهم ربقتها وشنت عليهم غارتها فجدعا وعقرا وسحقا للقوم الظالمين ! ويحهم ! أين زحزحوها عن رواسي الرسالة وقواعد النبوه ومهبط الروح الامين والطيبين بأمر الدنيا والدين ألا ذلك هو الخسران ! المبين وما الذى نقموا من أبى حسن ! نقموا والله نكير سيفه وشدة وطأته ونكال وقعته وتنمره في ذات الله وتالله لو تكافوا عن زمام نبذه إليه رسول الله صلى الله عليه وآله لاعتلقه ولسار إليهم سيرا سجحا لا تكلم حشاشته ولا يتعتع راكبه ولاوردهم منهلا نميرا فضفاضا يطفح ضفتاه ولاصدرهم بطانا قد تحير بهم الرأى غير متحل بطائل إلا بغمر الناهل وردعه سورة الساغب ولفتحت عليهم بركات من السماء والارض وسيأخذهم الله بما كانوا يكسبون . ألا هلم فاستمع وما عشت

* ( هامش ) *
( 1 ) عائفة لدنياكم ، أي قالية لها كارهة .
( 2 ) عجمتهم : بلوتهم وخبرتهم .
( 3 ) شنئتهم : أبغضتهم .
( 4 ) سبرتهم : علمت أمورهم .

/ صفحة 234 / أراك الدهر عجبه وأن تعجب فقد أعجبك الحادث إلى أي لجأ استندوا وبأى عروة تمسكوا ! لبئس المولى ولبئس العشير ولبئس للظالمين بدلا ! استبدلوا والله الذنابى بالقوادم والعجز بالكاهل فرغما لمعاطس قوم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ( ألا أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ) ويحهم ! ( فمن يهدى إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدى إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون ) ! أما لعمر الله لقد لقحت فنظرة ريثما تنتج ( 1 ) ثم احتلبوها طلاع العقب دما عبيطا وذعاقا ممقرا هنالك يخسر المبطلون ويعرف التالون غب ما أسس الاولون ثم طيبوا عن أنفسكم نفسا واطمئنوا للفتنة جأشا وأبشروا بسيف صارم وهرج شامل وأستبداد من الظالمين يدع فيئكم زهيدا وجمعكم حصيدا فيا حسرة عليكم وأنى لكم وقد عميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون ! والحمد لله رب العالمين وصلاته على محمد خاتم النبيين وسيد المرسلين .


* * *

قلت (والكلام لإبن أبي الحديد) : هذا الكلام وأن لم يكن فيه ذكر فدك والميراث إلا أنه من تتمه ذلك وفيه إيضاح لما كان عندها وبيان لشدة غيظها وغضبها فإنه سيأتي فيما بعد ذكر ما يناقض به قاضى القضاة والمرتضى في أنها هل كانت غضبى أم لا ونحن لا ننصر مذهبا بعينه وإنما نذكر ما قيل وإذا جرى بحث نظرى قلنا ما يقوى في أنفسنا منه .


.............................................................................................

أميري حسين-5
26-12-2006, 10:05 AM
اخي صندوق العمل احسنت
لقد اثريت الموضوع فجزاك الله خيرا
المصيبه انك تجد علمائهم غاصوا كثيرا لتبرير وتفسير وتعليل كلام العباس وكيف ان احقاد علمائهم وهم لاينفكون عن الصاق عبارات العباس لامام عليه السلام بين تعثر كلماتهم بين الامعقول والغير ممكن وانه عنى بكذا وكان يريد كذا
ولكنهم تناسوا عليهم لعائن الله ان يذكروا كبيرهم ابو بكر بانه هو من اراده العباس بكلامه كاذب اثم غادر فاجر والقرينة تجدها في الرواية ذاتها

أميري حسين-5
26-12-2006, 01:57 PM
أنا أميري حسين-5 اقول
ان قول العباس موجه لابن ابو قحافة ابو بكر الناصبي
فهل من راد على قولي يا اتباع الكاذب الاثم الغادر الخائن
فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

لواء الحسين
26-12-2006, 03:16 PM
بارك الله فيكم كثيرا و الطامة ينزل عليهم كالطماطة
هههههه ههههههه هههههههه

أميري حسين-5
26-12-2006, 04:55 PM
بارك الله فيكم كثيرا و الطامة ينزل عليهم كالطماطة
هههههه ههههههه هههههههه



الله يبارك بك ويحيك اخي لواء الحسين

أميري حسين-5
27-12-2006, 10:23 AM
فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفي ‏ ‏أبو بكر
اذن اليس هذا دليلا كافيا كون كلام العباس موجه لابي بكر
فلماذا تاول علماء النواصب وجعلوا مقولة لعباس للامام عليه السلام
وان تراجع كلام العباس وهو يذكر صفات ابي بكر في كونه كاذبا ووووو
تجدها تاتي على نفس منوال عمر في ذكره لراي العباس والامام علي عليه السلام فيه
فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
اذن طلب القضاء وان يحاكم من هذا المفطوس في القبر الكاذب الاثم الغادر الخائن
وهو ابو بكر بن ابي قحافة يا اتباع قحافه قبح الله علمائكم واخزاهم شرار امة محمد
كله في سبيل الطعن بالامام عليه السلام

قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ; ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه , وقال ما لا يعتقده وما يعلم براءة ذمة ابن أخيه منه , ولعله قصد بذلك ردعه عما يعتقد أنه مخطئ فيه , وأن هذه الأوصاف يتصف بها لو كان يفعل ما يفعله عن قصد , وأن عليا كان لا يراه إلا موجبة لذلك في اعتقاده
الا لعنة الله على القوم الظالمين

صندوق العمل
27-12-2006, 12:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ



اللهم صلي على محمد وآل محمد:

كلما بحثت في كتب القوم تبين لي انه كلما اراد القوم ان يستنقصوا قدر الإمام علي عليه السلام كلما فضح الله أمرهم وظهرت منقبة تضاف الى مناقب اشرف الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

فبينما كنت ابحث عن اسباب نزول آية كريمة من آيات القرآن المجيد لتبيان ان العباس عليه السلام يعرف حق المعرفة قدر وشأن الامام علي عليه السلام كي أرد بها على اولئك الأقزام الذين يتقولون بأن العباس عليه السلام يشتم ويسب الإمام علي كرم الله وجهه فإذا تنكشف لي حقائق اخرى تكشف الستار عن حقد القوم على الإمام علي كرم الله وجهه وبنفس الوقت تضيف وبالحقيقة (تبين) منقبة اخرى للإمام عليه السلام.

فطوبى لمن دخل حب الامام علي كرم الله وجهه قلبه وخزياً لمن دخل حب أعداء الإمام قلبه.

وهذه المعلومات التي جمعتها استعرضها لكم للإستفادة والنشر.
بعض النماذج التي حاولت أن تدلس اسماء من نزلت بهم الآية الكريمة


- مسند احمد - الامام احمد بن حنبل ج 4 ص 269 :

حدثنى النعمان بن بشير قال كنت إلى جانب منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل ما أبالى ان لا أعمل بعد الاسلام الا ان أسق الجاح قال آخر ما أبالى ان لا أعمل عملا بعد الاسلام الا ان أعمر المسجد الحرام وقال آخر الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم فزجرهم عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه فقال لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوم الجمعة ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه فانزل الله اجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الاخر إلى آخر الاية.


- صحيح مسلم - مسلم النيسابوري ج 6 ص 35 :

حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا أبو عوانة ح وحدثني زهير بن حرب حدثنا جرير وحدثنا أبو بكر بن ابى شيبة حدثنا أبو معاوية كلهم عن سهيل بهذا / صفحة 36 / الاسناد نحوه حدثنى حسن بن على الحلواني حدثنا أبو توبة حدثنا معاوية بن سلام عن زيد بن سلام انه سمع ابا سلام قال حدثنى النعمان بن بشير قال كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل ما ابالى ان لا اعمل عملا بعد الاسلام الا ان اسقى الحاج وقال آخر ما ابالى ان لا اعمل عملا بعد الاسلام الا ان اعمر المسجد الحرام وقال آخر الجهاد في سبيل الله افضل مما قلتم فزجرهم عمر وقال لا ترفعوا اصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوم الجمعة ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه فانزل الله عزوجل أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر الآية إلى آخرها.

- مسند الشاميين - الطبراني ج 4 ص 108 :

2867 - حدثنا أحمد بن خليد الحلبي ، ثنا أبو توبة ، ثنا معاوية بن سلام ، عن زيد بن سلام ، أنه سمع أبا سلام ، يقول : حدثني النعمان بن بشير ، قال : كنت عند [ منبر ] رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الأسلام ، إلا أن أسقي الحاج ، وقال آخر : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الأسلام ، إلا أن أعمر المسجد الحرام ، وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل ما قلتم ، فزجرهم عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو يوم الجمعة ، ولكن إذا صليت الجمعة ( دخلت ) فاستفتيته فيما اختلفتم فيه ، فأنزل الله عز وجل : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كم آمن بالله واليوم الاخر ).

- تفسير الجلالين- المحلي ، السيوطي ص 436 :

فأنزل الله ( أجعلتم سقاية الحاج ) الآية وأخرج مسلم وابن حيان وأبو داود عن النعمان بن بشير قال : كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه فقال رجل منهم : ما أبالي أن لا أعمل لله عملا بعد الاسلام إلا أن أسقي الحاج وقال آخر بل عمارة المسجد الحرام وقال آخر بل الجهاد في سبيل الله خير مما قلتم فزجره عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- تفسير القرطبي - القرطبي ج 8 ص 92 :

. ويقال : إن المشركين سألوا اليهود وقالوا : نحن سقاة الحاج وعمار المسجد الحرام ، أفنحن أفضل أم محمد وأصحابه ؟ فقالت لهم اليهود عنادا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أنتم أفضل . وقد اعترض هنا إشكال وهو ما جاء في صحيح مسلم عن النعمان بن بشير قال : كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل : ما أبالي ألا أعمل عملا بعد الاسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : ما أبالي ألا أعمل عملا بعد الاسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام . وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم . فزجر هم عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو يوم الجمعة - ولكن إذا صليت الجمعة دخلت واستفتيته فيما اختلفتم فيه . فأنزل الله عزوجل : " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر " إلى آخر الآية . وهذا المساق يقتضي أنها إنما نزلت عند اختلاف المسلمين في الافضل من هذه الاعمال . وحينئذ لا يليق أن يقال لهم في آخر الآية : " والله لا يهدي القوم الظالمين " فتعين الاشكال . وإزالته بأن يقال : إن بعض الرواة تسامح في قوله ، فأنزل الله الآية . وإنما قرأ النبي صلى الله عليه وسلم الآية على عمر حين سأله فظن الراوي أنها نزلت حينئذ . واستدل بها النبي صلى الله عليه وسلم على أن الجهاد أفضل مما قال أولئك الذين سمعهم عمر ، فاستفتى لهم فتلا عليه ما قد كان أنزل عليه ، لا أنها نزلت في هؤلاء . والله أعلم .



وهذه النماذج قد بيّنت اسماء هؤلاء ممن نزلت بهم الآية الكريمة


- أسباب نزول الآيات- الواحدي النيسابوري ص 163 :

* قوله تعالى : ( أجعلتم سقاية الحاج ) الآية . أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي رحمه الله قال : أخبرنا عبد الله بن حامد الوزان قال : أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله المنادى قال : أخبرنا أبو داود سليما ن بن الاشعث قال : حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي قال : حدثنا معاوية بن سلام ، عن زيد بن سلام ، عن أبي سلام قال : حدثنا معمر بن بشير قال : كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد أن أسقى الحاج ، وقال الآخر : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد أن أعمر المسجد الحرام ، وقال آخر : الجهاد في سبيل ( الله ) أفضل مما قلتم ، فزجرهم عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوم الجمعة ، ولكني إذا صليت دخلت فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما اختلفتم فيه ، ففعل . فأنزل الله تعالى - أجعلتم سقاية الحاج وعما رة المسجد الحرام - إلى قوله تعالى - والله لا يهدي القوم الظالمين - رواه مسلم عن الحسن بن علي الحلواني ، عن أبي توبة / صفحة 164 / وقال ابن عباس في رواية الوالبي : قال العباس بن عبد المطلب حين أسر يوم بدر : لئن كنتم سبقتمونا بالاسلام والهجرة والجهاد لقد كنا نعمر المسجد الحرام ونسقى الحاج ونفك العاني ، فأنزل الله تعالى - أجعلتم سقاية الحاج وعما رة المسجد الحرام - الآية . وقال الحسن والشعبي والقرظي : نزلت الآية في علي والعباس وطلحة بن شيبة وذلك أنهم افتخروا ، فقال طلحة : أنا صاحب البيت بيدي مفتاحه وإلى ثياب بيته ، وقال العباس : أنا صاحب السقاية والقائم عليها ، وقال علي ما أدري ما تقولان لقد صليت ستة أشهر قبل الناس ، وأنا صاحب الجهاد ، فأنزل الله تعالى هذه الآية . وقال ابن سيرين ومرة الهمداني : قال علي للعباس : ألا تهاجر ، ألا تلحق بالنبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ألست في أفضل من الهجرة ؟ ألست أسقى حاج بيت الله وأعمر المسجد الحرام ؟ فنزلت هذه الآية .

- شواهد التنزيل - الحاكم الحسكاني ج 1 ص 320 :

1521 وفيها أنزل أيضام قوله سبحانه : أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن امن بالله واليوم الاخر * الآية 191 / التوبة : 19 328 - أخبرنا أبو نصر المفسر ، قال : حدثنا أبو عمرو بن مطر ، قال : حدثنا أبو إسحاق المفسر ، قال : حدثنا ابن زنجويه قال : حدثنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا ابن عيينة ، عن إسماعيل : عن الشعبي قال : نزلت في علي والعباس تكلما في ذلك . 329 - أو أقال أ أيضأ : وحدثنا عقبة بن مكرم ، قال : حدثنا ابن أبي عدي عن شعبة ، عن إسماعيل : عن الشعبي قال : نزلت هذه الآية : أأجعلتم سقاية الحاج " الآية ، في على والعباس ( 2 ) . ( 1 ) هذا هو الظاهر المذكرر في النسخة اليمنية ، وها هنا في النسخة الكرمانية نصحيف . ( 2 ) ورواه أيضا السيوطي في تفسير الاية الكريمة من اسز المنثرر ، قال : يوم خرج ابن مرلويه عن الثمعبي قال : كانت بين علي عليه السلام والعباس منازعة فقال العباس لعلي عليه السلام : أنا عم النبي وأنت ابن عمه ، وإلي سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام ! ! فانزل الله : أجعلتم سقابة الحاج . .

/ صفحة 321 /

* ( هامش ) * ورواه أيضا أبو نعيم الاصبهاني في كتاب " ما نزل من القرآن في علي " - كما في الفصل : ( 9 ) من كتاب خصائص الوحي المبين ص 114 ، ط 2 قال : حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : حدثنا عبد الرحمان بن مسلم الرازي قال : حدثنا سهل بن عثمان ، قال : حدثنا زكرياء بن أبي زائدة ، عن إسماعيل بن أبي خالد : عن عامر [ الشعبي ] قال : نزلت : * ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله ) * في علي عليه السلام والعباس وطلحة بن شيبة .

ورواه أيضا ابن المغازلي - في الحديث : ( 367 ) من مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 321 قال : أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان ، حدثنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه الخزاز إذنا ، حدثنا محمد بن حمدويه المروزي ، حدثنا أبو الموجه [ ظ ] حدثنا عبدان عن أبي حمزة ، عن إسماعيل : عن عامر [ الشعبي ] ، قال : نزلت هذه الآية : * ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام ) * في علي والعباس . ورواه عنه البحراني في الباب ( 63 ) من غاية المرام ص 362 ، وقال : حدثنا عبد الله عن أبي حمزة عن أبيه إسماعيل بن جابر [ كذا ] الخ . ورواه أيضا ابن بطريق في الفصل ( 23 ) من كتاب العمدة ص 98 . وأيضا رواه ابن المغازلي - في الحديث ( 368 ) من كتاب المناقب ص 322 قال : أخبرنا أبو غالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي ، حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي السقطي ، حدثنا أبو محمد يوسف بن سهل بن الحسين القاضي ، حدثنا الحضرمي ، حدثنا هناد بن أبي زياد حدثنا موسى بن عبيدة الربذي عن عبد الله بن عبيدة الربذي قال : قال علي للعباس : يا عم لو هاجرت إلى المدينة قال : أو لست في أفضل من الهجرة ! ! ألست أسقي حاج بيت الله الحرام وأعمر المسجد الحرام ؟ ! فانزل الله تبارك وتعالى * ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام ) *

- تفسير ابن كثير - ابن كثير ج 2 ص 354 :
أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين ( 19 ) الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون ( 20 ) يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم فيها نعيم مقيم ( 21 ) خالدين فيها أبدا إن الله عنده أجر عظيم ( 22 ) قال العوفي في تفسيره عن ابن عباس في تفسيره هذه الآية قال : إن المشركين قالوا عمارة بيت الله وقيام على / صفحة 355 / السقاية خير ممن آمن وجاهد وكانوا يفخرون بالحرم ويستكبرون به من أجل أنهم أهله وعماره فذكر الله استكبارهم وإعراضهم فقال لاهل الحرم من المشركين " قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون * مستكبرين به سامرا تهجرون " يعني أنهم كانوا يستكبرون بالحرم قال " به سامرا " كانوا يسمرون به ويهجرون القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم فخير الله الايمان والجهاد مع النبي صلى الله عليه وسلم على عمارة المشركين البيت وقيامهم على السقاية ولم يكن ينفعهم عند الله مع الشرك به وإن كانوا يعمرون بيته ويحرمون به . قال الله تعالى " لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين " يعني الذين زعموا أنهم أهل العمارة فسماهم الله ظالمين بشركهم فلم تغن عنهم العمارة شيئا . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير هذه الآية قال : قد نزلت في العباس بن عبد المطلب حين أسر ببدر قال لئن كنتم سبقتمونا بالاسلام والهجرة والجهاد لقد كنا نعمر المسجد الحرام نسقي ونفك العاني قال الله عز وجل " أجعلتم سقاية الحاج " - إلى قوله - " والله لا يهدي القوم الظالمين " يعني أن ذلك كله كان في الشرك ولا أقبل ما كان في الشرك وقال الضحاك بن مزاحم أقبل المسلمون على العباس وأصحابه الذين أسروا يوم بدر يعيرونهم بالشرك فقال العباس أما والله لقد كنا نعمر المسجد الحرام ونفك العاني ونحجب البيت ونسقي الحاج فأنزل الله " أجعلتم سقاية الحاج " الآية . وقال عبد الرزاق : أخبرنا ابن عيينة عن إسماعيل عن الشعبي قال : نزلت في علي والعباس رضي الله عنهما بما تكلما في ذلك . وقال ابن جرير : حدثنا يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن أبي صخر قال : سمعت محمد بن كعب القرظي يقول : افتخر طلحة بن شيبة من بني عبد الدار وعباس بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب فقال طلحة أنا صاحب البيت معي مفتاحه ولو أشاء بت فيه وقال العباس أنا صاحب السقاية والقائم عليها ولو أشاء بت في المسجد فقال علي رضي الله عنه : ما أدري ما تقولان لقد صليت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد فأنزل الله عز وجل " أجعلتم سقاية الحاج " الآية كلها وهكذا قال السدي إلا أنه قال : افتخر علي والعباس وشيبة بن عثمان وذكر نحوه وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن عمرو عن الحسن قال : نزلت في علي وعباس وشيبة تكلموا في ذلك فقال العباس ما أراني إلا أني تارك سقايتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أقيموا على سقايتكم فإن لكم فيها خيرا " ورواه محمد بن ثور عن معمر عن الحسن فذكر نحوه وقد ورد في تفسير هذه الآية حديث مرفوع فلابد من ذكره هنا قال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رجلا قال : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الاسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الاسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام . وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم .

- الدر المنثور - جلال الدين السيوطي ج 3 ص 218 :

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبى حاتم عن ابن عباس رضى الله عنهما قال قال العباس رضى الله عنه حين أسر يوم بدر ان كنتم سبقتمونا بالاسلام والهجرة والجهاد لقد كنا نعمر المسجد الحرام ونسقى الحاج ونفك الفاني فانزل الله أجعلتم سقاية الحاج الآية يعنى ان ذلك كان في الشرك فلا أقبل ما كان في الشرك * وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضى الله عنهما أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام الآية قال نزلت في على ابن أبى طالب والعباس رضى الله عنه * واخرج عبد الرزاق وابن أبى شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبى حاتم وابو الشيخ عن الشعبى رضى الله عنه قال نزلت هذه الآية أجعلتم سقاية الحاج في العباس وعلى رضى الله عنهما تكلما في ذلك * وأخرج ابن مردويه عن الشعبى رضى الله عنه قال كانت بين على والعباس رضى الله عنهما منازعة فقال العباس لعلى رضى الله عنه أنا عم النبي صلى الله عليه وسلم وأنت ابن عمه والى سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام فانزل الله أجعلتم سقاية الحاج الآية * وأخرج عبد الرزاق عن الحسن قال نزلت في على وعباس وعثمان وشيبة تكلموا في ذلك * واخرج ابن أبى شيبة وابو الشيخ وابن مردويه عن عبد الله بن عبيدة رضى الله عنه قال قال على رضى الله عنه للعباس لو هاجرت إلى المدينة قال أو لست في أفضل من الهجرة ألست أسقى الحاج وأعمر المسجد الحرام فنزلت هذه الآية يعنى قوله أعظم درجة عند الله قال فجعل الله للمدينة فضل درجة على مكة * وأخرج الفريابى عن ابن سيرين قال قدم على بن أبى طالب رضى الله عنه مكة فقال للعباس رضى الله عنه أي عم الا تهاجر الا تلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أعمر المسجد الحرام وأحجب البيت فانزل الله أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام الآية وقال لقوم قد سماهم ألا تهاجرون الا تلحقون برسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا نقيم مع اخواننا وعشائرنا ومساكننا فانزل الله تعالى قل ان كان آباؤكم الآية كلها * وأخرج ابن جرير عن محمد بن كعب القرظى رضى الله / صفحة 219 / عنه قال افتخر طلحة بن شيبة والعباس وعلى بن أبى طالب فقال طلحة أنا صاحب البيت معى مفتاحه وقال العباس رضى الله عنه أنا صاحب السقاية والقائم عليها فقال على رضى الله عنه ما أدرى ما تقولون لقد صليت إلى القبلة قبل الناس وأنا صاحب الجهاد فانزل الله أجعلتم سقاية الحاج الآية كلها * وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن الضحاك رضى الله عنه قال أقبل المسلمون على العباس وأصحابه الذين أسروا يوم بدر يعيرونهم بالشرك فقال العباس أما والله لقد كنا نعمر المسجد الحرام ونفك العانى ونحجب البيت ونسقى الحاج فانزل الله أجعلتم سقاية الحاج الآية * واخرج أبو نعيم في فضائل الصحابة وابن عساكر عن أنس رضى الله عنه قال قعد العباس وشيبة صاحب البيت يفتخران فقال له العباس رضى الله عنه أنا أشرف منك أنا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصى أبيه وساقى الحجيج فقال شيبة أنا أشرف منك أنا أمين الله على بيته وخازنه أفلا ائتمنك كما ائتمننى فاطلع عليهما على رضى الله عنه فاخبراه بما قالا فقال على رضى اللهعنه أنا أشرف منكما أنا أول من آمن وهاجر فانطلقوا ثلاثتهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاخبروه فما أجابهم بشئ فانصرفوا فنزل عليه الوحى بعد أيام فارسل إليهم فقرأ عليهم أجعلتم سقاية الحاج .

- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 24 ص 357 :

قعد العباس وشيبة صاحب البيت يفتخران فقال له العباس أنا أشرف منك أنا عم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ووصي أبيه وساقي الحجيج فقال شيبة أنا أشرف منك أنا أمين الله على بيته وخازنه أفلا أئتمنك كما ائتمنني فهما على ذلك يتشاجران حتى أشرف عليهما علي فقال له العباس على رسلك يا ابن أخ فوقف علي عليه السلام فقال له العباس إن شيبة فاخرني فزعم أنه أشرف مني فقال فما قلت له أنت يا عماه قال قلت له أنا عم / صفحة 358 / رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ووصي أبيه وساقي الحجيج أنا أشرف منك فقال لشيبة ماذا قلت له أنت يا شيبة قال قلت له أنا أشرف منك أنا أمين الله على بيته وخازنه إفلا ائتمنك زاد العلوي الله عليه وقالا كما ائتمنني قال فقال لهما اجعلا لي معكما مفخرا قالا نعم قال فأنا أشرف منكما أنا أول من امن بالوعيد من ذكور هذه الأمة وهاجر وجاهد فانطلقوا زاد العلوي ثلاثتهم إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فجثوا بين يديه فأخبر كل واحد منهم بمفخره فما أجابهم النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بشئ فانصرفوا عنه فنزل زاد العلوي عليه الوحي بعد أيام فيهم فأرسل إليهم ثلاثتهم حتى أتوه فقرأ عليهم " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن امن بالله واليوم الاخر " ( 1 ) إلى اخر العشر قرأه أبو معمر أخبرنا أبو العباس عمر بن عبد الله الأرغياني نا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الواحدي المفسر ( 2 ) نا أبو بكر التميمي يعني أحمد بن محمد بن الحارث أنا أبو محمد بن حيان نا محمد بن يحيى بن مالك الضبي نا محمد بن أسماعيل الجرجاني نا عبد الرزاق نا عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس في قوله تعالى " الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية " ( 3 ) قال نزلت في علي بن أبي طالب كان عنده أربعة دراهم فأنفق بالليل واحدا وبالنهار واحدا وفي السر واحدا وفي العلانية واحدا أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد الأزهري نا محمد بن أحمد بن شاذان الرازي نا عبد الرحمن بن أبي حاتم نا أبو سعيد الأشج عن يحيى بن يمان عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه قال كان لعلي أربعة دراهم فأنفق درهما بالليل ودرهما بالنهار ودرهما سرا ودرهما علانية فنزلت " الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية "



**************************************


أقول أنا الموالي لإمامي علي عليه السلام إن التدليس بأسماء من نزلت بهم الآية الشريفة كان بقصد اخفاء منقبة للإمام علي عليه السلام ، هذه المنقبة التي طالما ارادوا نسبها لأبي بكر ، انظروا معي وحكموا عقولكم:

- وقال علي ما أدري ما تقولان لقد صليت ستة أشهر قبل الناس ، وأنا صاحب الجهاد.
- فقال لهما اجعلا لي معكما مفخرا قالا نعم قال فأنا أشرف منكما أنا أول من امن بالوعيد من ذكور هذه الأمة وهاجر وجاهد.
- ما أدرى ما تقولون لقد صليت إلى القبلة قبل الناس وأنا صاحب الجهاد
- ما أدري ما تقولان لقد صليت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد


والآن اختم هذا الرد بكلام ورد في البداية والنهاية لإبن كُثير


- البداية والنهاية - ابن كثير ج 7 ص 395 :

تصدق علي بخاتمه وهو راكع فنزلت * ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) * وهذا لا يصح بوجه من الوجوه لضعف أسانيده ولم ينزل في علي شئ من القرآن بخصوصيته وكل ما يريدونه في قوله تعالى * ( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) * [ الرعد : 7 ] وقوله * ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا ) * [ الانسان : 8 ] وقوله * ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر ) * [ التوبة : 19 ] وغير ذلك من الآيات والاحاديث الواردة في أنها نزلت في علي لا يصح شئ منها ، وأما قوله تعالى * ( هذان خصمان اختصموا في ربهم ) * [ الحج : 19 ] فثبت في الصحيح أنه نزل في علي وحمزة وعبيدة من المؤمنين ، وفي عتبة وشيبة والوليد بن عتبة من الكافرين . وما روي عن ابن عباس أنه قال : ما نزل في أحد من الناس ما نزل في علي . وفي رواية عنه أنه قال : نزل فيه ثلثمائة آية فلا يصح ذلك عنه لا هذا ولا هذا .


فأحببت أن اهدي هذه التفاسير والروايات التي وردت في كتب عدة منها تفسيره هو نفسه (تفسير ابن كثير)



بسم الله الرحمن الرحيم



إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون


- تفسير القرطبي - القرطبي ج 6 ص 222 :

وقال ابن خويزمنداد قوله تعالى : " ويؤتون الزكاة وهم راكعون " تضمنت جواز العمل اليسير في الصلاة ، وذلك أن هذا خرج مخرج المدح ، وأقل ما في باب المدح أن يكون مباحا ، وقد روي أن [ علي بن أبي طالب ] رضي الله عنه أعطى السائل شيئا وهو في الصلاة.

- تفسير ابن كثير - ابن كثير ج 2 ص 74 :

وقال ابن جرير حدثنا هناد حدثنا عبدة عن عبد الملك عن أبي جعفر قال سألته عن هذه الآية " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون " قلنا من الذين آمنوا ؟ قال الذين آمنوا . قلنا بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب قال علي من الذين آمنوا وقال أسباط عن السدي نزلت هذه الآية في جميع المؤمنين ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد فأعطاه خاتمه وقال علي بن أبي طلحة الوالبي عن ابن عباس عن أسلم فقد تولى الله ورسوله والذين آمنوا رواه ابن جرير .

- الدر المنثور - جلال الدين السيوطي ج 2 ص 293 :

* وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وأبو الشيخ وابن مردويه عن ابن عباس في قوله انما وليكم الله ورسوله الآية قال نزلت في على بن أبى طالب * وأخرج الطبراني في الاوسط وابن مردويه عن عمار بن ياسر قال وقف بعلى سائل وهو راكع في صلاة تطوع فنزع خاتمه فاعطاه السائل فاتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلمه ذلك فنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه ثم قال من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه * وأخرج أبو الشيخ وابن مردويه عن على بن أبى طالب قال نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا إلى آخر الآية فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد وجاء الناس يصلون بين راكع وساجد وقائم يصلى فإذا سائل فقال يا سائل هل أعطاك أحد شيأ قال لا ذاك الراكع لعلى بن أبى طالب اعطاني خاتمه * وأخرج ابن أبى حاتم وابو الشيخ وابن عساكر عن سلمة بن كهيل قال تصدق على بخاتمة وهو راكع فنزلت انما وليكم الله الآية * وأخرج ابن جرير عن مجاهد في قوله انما وليكم الله ورسوله الآية نزلت في على بن أبى طالب تصدق وهو راكع * وأخرج ابن جرير عن السدى وعتبة بن حكيم مثله * وأخرج ابن مردويه من طريق الكلبى عن أبى صالح عن ابن عباس قال أتى عبد الله بن سلام ورهط معه من أهل الكتاب نبى الله صلى الله عليه وسلم عند الظهر فقالوا يا رسول الله ان بيوتا قاصية لا نجد من يجالسنا ويخالطنا دون هذا المسجد وان قومنا لما رأونا قد صدقنا الله ورسوله وتركنا دينهم أظهروا العداوة واقسموا ان لا يخالطونا ولا يؤكلونا فشق ذلك علينا فبيناهم يشكون ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزلت هذه الآية على / صفحة 294 / رسول الله صلى الله عليه وسلم انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصالة ويؤتون الزكاة وهم ركاعون ونودى بالصلاة صلاة الظهر وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أعطاك أحد شيأ قال نعم قال من قال ذاك الرجل القائم قال على أي حال أعطاكه قال وهو راكع قال وذك على بن أبى طالب فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك وهو يقول ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فان حزب الله هم الغالبون * وأخرج الطبراني وابن مردويه وابو نعيم عن أبى رافع قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو نائم يوحى إليه فإذا حية في جانب البيت فكرهت ان أبيت عليها فاوقط النبي صلى الله عليه وسلم وخفت ان يكون يوحى إليه فاضطجعت بين الحية وبين النبي صلى الله عليه وسلم لئن كان منها سوء كان في دونه فمكث ساعة فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون الحمد لله الذى أتم لعلى نعمه وهيأ لعلى بفضل الله اياه * وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال كان على بن أبى طالب قائما يصلى فمر سائل وهو راكع فاعطاه خاتمة فنزلت هذه الآية انما وليكم الله ورسوله الآية قال نزلت في الذين آمنوا وعلى بن أبى طالب أولهم * وأخرج ابن أبى حاتم وابن جرير عن ابن عباس في قوله انما وليكم الله الآية قال يعنى من أسلم فقد تولى الله ورسوله والذين آمنوا * وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن أبى جعفر انه سئل عن هذه الآية من الذين آمنوا قال الذين آمنوا قيل له بلغنا انها نزلت في على بن طالب قال على من الذين آمنوا * وأخرج أبو نعيم في الحلية عن عبد الملك بن أبى سليمان قال سألت أبا جعفر محمد بن على عن قوله انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا والذين يقمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون قال أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قلت يقولون على قال على منهم .

- الدر المختار - الحصفكي ج 6 ص 738 :

فرع يكره إعطاء سائل المسجد إلا إذا لم يتخط رقاب الناس في المختار كما في الاختيار ومتن مواهب الرحمن ، لان عليا تصدق بخاتمه في الصلاة فمدحه الله بقوله : * ( ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) * ( المائدة : 55 ) .

- حاشية رد المحتار - ابن عابدين ج 1 ص 711 :

فرع يكره إعطاء سائل المسجد إلا إذا لم يتخط رقاب الناس في المختار ، لان عليا تصدق بخاتمه في الصلاة فمدحه الله تعالى بقوله : * ( ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) * ( المائدة : 56 )

- ذخائر العقبى- احمد بن عبدالله الطبري ص 102 :

عن عبد الله بن سلام قال أذن بلال لصلاة الظهر فقام الناس يصلون فمن بين راكع وساجد وسائل يسأل فأعطاه على خاتمه وهو راكع فأخبر السائل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنو الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) أخرجه الواقدي وأبو الفرج بن الجوزى .

- المعجم الأوسط - الطبراني ج 6 ص 218 :

حدثنا محمد بن علي الصائغ قال نا خالد بن يزيد العمري قال نا إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن حسين عن الحسن بن زيد عن أبيه زيد بن الحسن عن جده قال سمعت عمار بن ياسر يقول وقف على علي بن أبي طالب سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعلمه ذلك فنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

- جامع البيان - إبن جرير الطبري ج 6 ص 389 :

وأما قوله : والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فإن أهل التأويل اختلفوا في المعني به ، فقال بعضهم : عني به علي بن أبي طالب . وقال بعضهم : عني به جميع المؤمنين . ذكر من قال ذلك : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : ثنا أحمد بن المفضل ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، قال : ثم أخبرهم بمن يتولاهم ، فقال : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون هؤلاء جميع المؤمنين ، ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتمه . حدثنا هناد بن السري ، قال : ثنا عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر ، قال : سألته عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون قلنا : من الذين آمنوا ؟ قال : الذين آمنوا قلنا : بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب ، قال علي من الذين آمنوا . حدثنا ابن وكيع ، قال : ثنا المحاربي ، عن عبد الملك ، قال : سألت أبا جعفر ، عن قول الله : إنما وليكم الله ورسوله ، وذكر نحو حديث هناد عن عبدة . / صفحة 390 / حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي ، قال : ثنا أيوب بن سويد ، قال : ثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا قال : علي بن أبي طالب . حدثني الحرث ، قال : ثنا عبد العزيز ، قال : ثنا غالب بن عبيد الله ، قال : سمعت مجاهدا يقول في قوله : إنما وليكم الله ورسوله . . . الآية ، قال : نزلت في علي بن أبي طالب ، تصدق وهو راكع .

- شواهد التنزيل - الحاكم الحسكاني ج 1 ص 208 :

فرات بن إبراهيم الكوفي قال : حدثني علي بن أحمد بن خلف الشيباني [ عن ] عبد الله بن علي بن المتوكل الفلسطيني ، عن بشر بن غياث ، عن سليمان بن عمرو العامري ، عن عطاء ، عن سعيد : عن ابن عباس قال : بينما النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بمكة أيام الموسم إذا التفت إلى علي فقال : هنيئا لك يا [ أ ] با الحسن إن الله قد أنزل علي آية محكمة غير متشابهة ، ذكري وإياك فيها سواء : ( اليوم أكملت لكم دينكم ) الاية . / صفحة 209 / [ 33 ] وفيها [ نزل أيضا ] قوله سبحانه : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) [ 55 / المائدة : 5 ] ( 1 ) قول ابن عباس فيه : 216 - أخبرنا أبو بكر الحارثي قال : أخبرنا أبو الشيخ ، قال : حدثنا أحمد بن يحيى بن زهير التستري ، وعبد الرحمان بن أحمد الزهري قالا : حدثنا أحمد بن منصور قال : حدثنا عبد الرزاق ، عن عبد الوهاب بن مجاهد ، عن أبيه : عن ابن عباس [ في قوله تعالى ] : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ) قال : نزلت في علي بن أبي طالب ( عليه السلام )

- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 24 ص 357 :

نزلت هذه الاية على رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنما وليكم الله ورسوله والذين أمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون " ( 1 ) فخرج رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) المسجد والناس يصلون بين راكع وقائم يصلي فإذا سائل فقال يا سائل هل أعطاك أحدا شيئا فقال لا إلا هذاك الراكع لعلي أعطاني خاتمه

- البداية والنهاية - ابن كثير ج 7 ص 394 :

قال الطبراني : ثنا عبد الرحمن بن مسلم الرازي ثنا محمد بن يحيى ، عن ضريس العبدي ، ثنا عيسى بن عبد الله بن عبيد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب ، حدثني أبي ، عن أبيه عن جده عن علي قال : نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم * ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) * [ المائدة : 55 ] فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد والناس يصلون بين راكع وقائم وإذا سائل فقال : يا سائل هل أعطاك أحد شيئا فقال : لا ! إلا هاذاك الراكع - لعلي - أعطاني خاتمه . وقال الحافظ ابن عساكر : أنا خالي أبو المعالي القاضي أنا أبو الحسن الخلعي أنا أبو العباس أحمد بن محمد الشاهد ، ثنا أبو الفضل محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث الرملي ، ثنا القاضي جملة بن محمد ، ثنا أبو سعيد الاشج ، ثنا أبو نعيم الاحول ، عن موسى بن قيس ، عن سلمة قال : تصدق علي بخاتمه وهو راكع فنزلت * ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون )

أميري حسين-5
28-12-2006, 08:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ



اللهم صلي على محمد وآل محمد:

كلما بحثت في كتب القوم تبين لي انه كلما اراد القوم ان يستنقصوا قدر الإمام علي عليه السلام كلما فضح الله أمرهم وظهرت منقبة تضاف الى مناقب اشرف الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

) [/COLOR][/SIZE][/FONT]



احسنت احسنت وبيض الله وجهك
ويبارك بك اللهاخي الكريم صندوق العمل
ان علة عدائهم للامير عليه السلام ليس اختلاف المذهب
كلا والف كلا
بل هو ما قاله الرسول الاكرم
من يحبه فقط من طاب اصله وطهر مولده
وان من يعاديه فقط الذي خبث اصله ونجس ودنس مولده
يا علي لا يحبك الا مؤمن
ولا يبغظك الا منافق او ابن حيضة او ابن زنا
فاني وللاسف ابحث بين الاخوة من ابناء العامة من يجادلنا في هذه الرواية التي هي عار عليهم
وطال انتظاري ولم اجد وكنت ارغب في تفنيدها معا قدر المستطاع
فلقد قالها العباس واثبتها عمر على ابي بكر وعلى نفسه
كونهما
كاذبان آثمان غادران خائنان
و انا اميري حسين اقول
في كونهما
كاذبان فكذبهما صريح في نحن معشر الانبياء لا نورث
اثمان اثمهما نصبهما للامام علي عليه السلام
غادران غدرا به ونهبا حقه
خائنان خانا الامانة البيعة التي بايعا في غدير خم
الا لعنة الله على القوم الظالمين

أميري حسين-5
14-07-2010, 06:24 PM
فلقد قالها العباس واثبتها عمر على ابي بكر وعلى نفسه
كونهما
كاذبان آثمان غادران خائنان
و انا اميري حسين اقول
في كونهما
كاذبان فكذبهما صريح في نحن معشر الانبياء لا نورث
اثمان اثمهما نصبهما للامام علي عليه السلام
غادران غدرا به ونهبا حقه
خائنان خانا الامانة البيعة التي بايعا في غدير خم
الا لعنة الله على القوم الظالمين

أميري حسين-5
16-08-2010, 08:38 PM
فلقد قالها العباس واثبتها عمر على ابي بكر وعلى نفسه
كونهما
كاذبان آثمان غادران خائنان
و انا اميري حسين اقول
في كونهما
كاذبان فكذبهما صريح في نحن معشر الانبياء لا نورث
اثمان اثمهما نصبهما للامام علي عليه السلام
غادران غدرا به ونهبا حقه
خائنان خانا الامانة البيعة التي بايعا في غدير خم
الا لعنة الله على القوم الظالمين

أميري حسين-5
17-08-2010, 12:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في رواية بصحيح مسلم
يذكر هذه العبارة للعباس
فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
وادعى فطاحلة النصب والحقد وابالسة التلاعب بالالفاظ ان المراد به الامام علي عليه السلام
وانا اقول ان العباس يريد بكلامه اثم غادر خائن هو ابو بكر بن قحافه وليس الامام عليه السلام
والقرينة هي كلام عمر
بنفس الرواية
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا

عبد العباس الجياشي
17-08-2010, 05:55 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم من الأولين والأخرين
اللهم العن الكفر والفسوق والعصيان
اللهم العن الجبت والطاغوت
مولاي أميري حسين
هذه قصة حقيقية حدثة
عندنا في العراق مدينة تسمى النعمانية
كانت تسمى البغيلة
مختلطة من السنة والشيعة
وكان مجارية يحملون الجنائز من حدود ايران الى النجف
وإذا ما حصلوا على جنائز يجيبوا تمر
وعلى هذا الحال
وفي مرة من المرات
هبت ريح عاصف وتراب بحيث صار الشخص لا يبصر أمامه
أحد الأشخاص وهو سني ضيع جماعة وسقط حمل البغلة الى الأرض
فبقى محتار ماذا يفعل واقف جنب الغل لا يدري ماذا يعمل
حتى هدئة الريح فوجد نفسه وحيد ماذا يفعل لا يدري
أخذ يفكر ماذا يفعل ثم قال خلني أدب أستغيث بالصديق لعله ينقذني من هذه المصيبة
فأخذ ينادي يا ابو بكر يا صديق وبعد قليل وإذا يرى جاءه كلب أبيض فقال لعله يوجد ناس
غنامة في هذه المنطقة فأخذ يفتش فلم يجد شي والكلب هرب
ثم أستغاث بعمر وإذا يأتي اليه كلب أسود وقف قريب منه ثم هز ذيله وهرب
فكذلك فتش مرة ثانية فلم يجد شي
بعد ذلك أستغاث بصاحب النارين نعثل
وإذا يأتي اليه كلب أعرج ضعيف
عند ذلك فكر وقال عجيب كل ما شتغثة بواحد مهم يأتيني كلب
خلني أستغيث بإمام الروافض لعله ينقذني كما يدعي الرافضة
وفعلاً نادية يا علي أغثني يا علي إدركني يقول
ولم أكمل كلامي حتى سمعت صوت حواف فرس دققت النظر وإذا أرى فارس
ملثم قال ماذا تعمل هنا فأخبرته بأمري فقال قم وتعال معي هذه القرية البغيلة
خلف هذا التل ومسافة الطريق بحدود عشرة ساعات وفعلا صعدة على التل وجدت
القرية وذهبت الى بيتي والجماعة بقوا الى اليوم الثاني
وعندما علموا بخبري قالوا كيف جئت في هذه السرعة
فأخبرتهم بما جرى معي وتشيع هذا الرجل هو وعائلة مع مجموعة من أقاربه
واسم هذا الشخص جاسم حسن الينة
وهم معرفون في مدينة النعمانية والله على ما أقول شهيد

نصير الغائب
17-08-2010, 07:06 PM
الا يلاحظ الاخوة الاعزاء شيئا في هذا الموضوع

وهو انه ولا واحد من ابناء ابو بكر وعمر قد رد على الموضوع

اعتقدانهم قد الجموا حجر ا اضافيا للاحجار التي تلقوها في هذا المنتدى المبارك

أميري حسين-5
17-08-2010, 07:21 PM
عزيزي عبد العباس الجياشي ما تنقله لا يخلو من صحة
فهذا حسن شحاته يذكر سبب تشيعه كونه راهما كلبين أسودين
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=633656#post633656

أميري حسين-5
17-08-2010, 07:24 PM
أخي نصير الغائب حياك الله وبارك الله بك ومشكور على مشاركتك رحم الله والديك

نوريعتمدعليه
17-08-2010, 08:10 PM
حتى لو شاركوا ب الرد ..الرد سيكون "لي لأعناق النصوص التشريعيه الواضحه "

و صدق الله العلي العظيم
" إن اوهن البيوت لبيت العنكبوت "

أميري حسين-5
18-08-2010, 12:35 PM
صحيح مسلم - كتاب الجهاد والسير - كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله




صحيح مسلم بشرح النووي - كتاب الجهاد والسير - مأمورون بحسن الظن بالصحابة


3302 1757 وحدثني عبد الله بن محمد بن أسماء الضبعي حدثنا جويرية عن مالك عن الزهري أن مالك بن أوس حدثه قال أرسل إلي عمر بن الخطاب فجئته حين تعالى النهار قال فوجدته في بيته جالسا على سرير مفضيا إلى رماله متكئا على وسادة من أدم فقال لي يا مال إنه قد دف أهل أبيات من قومك وقد أمرت فيهم برضخ فخذه فاقسمه بينهم قال قلت لو أمرت بهذا غيري قال خذه يا مال قال فجاء يرفا فقال هل لك يا أمير المؤمنين في عثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبير وسعد فقال عمر نعم فأذن لهم فدخلوا ثم جاء فقال هل لك في عباس وعلي قال نعم فأذن لهما فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم - ص 1378 - فقال مالك بن أوس يخيل إلي أنهم قد كانوا قدموهم لذلك فقال عمر اتئدا أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم أقبل على العباس وعلي فقال أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركناه صدقة قالا نعم فقال عمر إن الله جل وعز كان خص رسوله صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره قال ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ما أدري هل قرأ الآية التي قبلها أم لا قال فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بينكم أموال بني النضير فوالله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقي هذا المال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقي أسوة المال ثم قال أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها فقال أبو بكر قال - ص 1379 - رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفي أبو بكر وأنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي أبي بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إني لصادق بار راشد تابع للحق فوليتها ثم جئتني أنت وهذا وأنتما جميع وأمركما واحد فقلتما ادفعها إلينا فقلت إن شئتم دفعتها إليكما على أن عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذي كان يعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذتماها بذلك قال أكذلك قالا نعم قال ثم جئتماني لأقضي بينكما ولا والله لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فرداها إلي
</IMG> http://hadith.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=237&Words=%d9%81%d8%b1%d8%a3%d9%8a%d8%aa%d9%85%d8%a7%d9%87+%d9%83%d8%a7%d8%b0%d8%a8%d8%a7+%d8%a2%d8%ab%d9%85%d8%a7+%d8%ba%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a7+%d8%ae%d8%a7%d8%a6%d9%86%d8%a7+&Type=phrase&Level=exact&ID=284001&Return=http%3a%2f%2fhadith.al-islam.com%2fPortals%2fal-islam_com%2floader.aspx%3fpageid%3d236%26Words%3d%d9%81%d8%b1%d8%a3%d9%8a%d8%aa%d9%85%d8%a7%d9%87%2b%d9%83%d8%a7%d8%b0%d8%a8%d8%a7%2b%d8%a2%d8%ab%d9%85%d8%a7%2b%d8%ba%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a7%2b%d8%ae%d8%a7%d8%a6%d9%86%d8%a7%2b%26Level%3dexact%26Type%3dphrase%26SectionID%3d2%26Page%3d0

يتبع إن شاء الله

أميري حسين-5
18-08-2010, 02:54 PM
جاء في صحيح مسلم هذه الرواية
وقول عمر

فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
ولقد قلتها من قبل أن المقصود والمعني بهذا القول
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
هو
أبو بكر بن قحافة
وليس كما حاول أتباع بني أمية ووعاظ السلاطين من تحريف القول وجعله موجه الى الإمام عليه السلام من قبل عمه تحت مبررات تافهة وسخفية وحقيرة مثل تفاهة ودناءة وسخافة وحقارة أؤلائك العلماء الذين زيفوا الحقيقة وحالوا أن يشرحوا الرواية على مزاج حقير دنئ أموي صرف
والدليل على ماأقوله هو من ذات الرواية ولقد وضعت لكم نص الرواية من قبل
وعليه سوف أخذ الجزئية أو المقتطف وهو الشاهد والدليل كون قول العباس
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
يريد أبو بكر وهو هالك في قبره
وليس الإمام كما زعموا شياطين بني أمية
سأقتبس من الرواية ما أريد فقط لاغير


فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم - ص 1378 - فقال مالك بن أوس يخيل إلي أنهم قد كانوا قدموهم لذلك فقال عمر اتئدا أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم أقبل على العباس وعلي فقال أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركناه صدقة قالا نعم فقال عمر إن الله جل وعز كان خص رسوله صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره قال ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ما أدري هل قرأ الآية التي قبلها أم لا قال فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بينكم أموال بني النضير فوالله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقي هذا المال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقي أسوة المال ثم قال أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها فقال أبو بكر قال - ص 1379 - رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفي أبو بكر وأنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي أبي بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا

المقتطف الأول من نص الرواية
فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

وإسم الاشارة
هذا
كما قلت يعود لأبي بكر لاغير ويؤيد كلامي إعتراف عمر بنفسه وسيأتي

المقتطف الثاني
فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

لماذا قالوا إقضي بينهما
كونهما هما طرفا الشكوى فلماذا جاء قول القوم
بالجمع وهما إثنين
فاقض بينهم وأرحهم
المقتطف الثالث

قول عمر
فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها فقال أبو بكر قال - ص 1379 - رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
قول عمر هذا يدعم ما ذكرته أناْ لِما قاله العباس بحق أبي بكر

اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

بدلالة قول عمر
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
***********
وهناك تسائل لماذا نجد موقف الإمام علي ضعيف جدا هنا
كل هذا السب والقذف والشتائم
لم يفكر أن يدافع عن نفسه ليبعد عنه هذ الطعن بذاته وإيمانه وزهده وتقواه
أي منكم يجد نفسه في محل قضاء ويسمع مثل هذه الألفاظ
1كاذب 2آثم 3غادر 4 خائن
ويسكت دون الذود عن نفسه فكيفي الكذب مخرج صاحبه من الإيمان
فهل ياترى شء من هذه الألفاظ وجدوا أعدائه في شخصه الكريم
حتى يأتي كما زعموا
عمه لينسبها للإمام
مع العلم ليس هناك اي مبرر للعباس كي يدفعه لقول ما نسب له
الا لعنة الله على بني أمية ومن سار على نهجهم
يتبع إن شاء الله

أميري حسين-5
18-08-2010, 03:04 PM
جاء في تأويل هذا المعتقد ما يلي
قوله : ( اقض بيني وبين هذا الكاذب ) إلى آخره ، قال جماعة من العلماء : معناه : هذا الكاذب إن لم ينصف ، فحذف الجواب ،
وقال القاضي عياض : قال المازري : هذا اللفظ الذي وقع لا يليق ظاهره بالعباس ، وحاش لعلي أن يكون فيه بعض هذه الأوصاف فضلا عن كلها ، ولسنا نقطع بالعصمة إلا للنبي صلى الله عليه وسلم ولمن شهد له بها ، لكنا مأمورون بحسن الظن بالصحابة - رضي الله عنهم أجمعين - ونفي كل رذيلة عنهم ، وإذا انسدت طرق تأويلها نسبنا الكذب إلى رواتها ،

هذا هو التأويل الأول
أما التأويل الثاني
قال : وقد حمل هذا المعنى بعض الناس على أن أزال هذا اللفظ من نسخته تورعا عن - ص 425 - إثبات مثل هذا
، ولعله حمل الوهم على رواته ،

التأويل الثالث
قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ، ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه ، وقال ما لا يعتقده وما يعلم براءة ذمة ابن أخيه منه ، ولعله قصد بذلك ردعه عما يعتقد أنه مخطئ فيه ، وأن هذه الأوصاف يتصف بها لو كان يفعل ما يفعله عن قصد ، وأن عليا كان لا يراه إلا موجبة لذلك في اعتقاده ، وهذا كما يقول المالكي : شارب النبيذ ناقص الدين ، والحنفي يعتقد أنه ليس بناقص ، فكل واحد محق في اعتقاده ، ولا بد من هذا التأويل لأن هذه القضية جرت في مجلس فيه عمر - رضي الله عنه - وهو الخليفة ، وعثمان وسعد وزبير وعبد الرحمن - رضي الله عنهم - ولم ينكر أحد منهم هذا الكلام مع تشددهم في إنكار المنكر ، وما ذلك إلا لأنهم فهموا بقرينة الحال أنه تكلم بما لا يعتقد ظاهره مبالغة في الزجر ،
أتسائل أناْ أميري حسين-5
لاأدري علام الزجر
وكلاهما جائا يطالبنا بأرثهما فلماذا كل هذا اللفظ البذئ الذي لو كان حقا عمر قاض منصف وعادل لاقتص من العباس
لكونه قال كلاما بحق الإمام وهو المعروف بصدقه وورعه وتقواه وزهده
ونفسه عمر يقر ويعترف ومن أقوله لمّا قال
لاأبقاني الله لمعضلة ليس لها أبا الحسن
فكيف يصدر مثل هذا القول في مجلسه هو يفضّل الصمت ويخنس هو والزمرة التي معه حيث كلهم نواصب للإمام
ودليل أخر قول عمرنفسه
كونهما كلاهما جائا لغاية واحدة
فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها
التأويل

الرابع



قال المازري : وكذلك قول عمر - رضي الله عنه - : إنكما جئتما أبا بكر فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا ، وكذلك ذكر عن نفسه أنهما رأياه كذلك ، وتأويل هذا على نحو ما سبق وهو أن المراد أنكما تعتقدان أن الواجب أن نفعل في هذه القضية خلاف ما فعلته أنا وأبو بكر ، فنحن على مقتضى رأيكما لو أتينا ما أتينا ونحن معتقدان ما تعتقدانه لكنا بهذه الأوصاف ،
أقول أناْ أميري حسين-5
المجنون يتكلم والعاقل يستمع
فلو كان الحال كما تأول هذا المازري
فدعوني أتسائل فعلام جائا
أصلا وهما يعتقدان أي العباس والإمام لوطالبا هذا أمر وقَبِلَ به أبو بكر وعمر
لصارا كاذبين آثمين غادرين خائنين
التأويل الخامس

أو يكون معناه : أن الإمام إنما يخالف إذا كان على هذه الأوصاف ويتهم في قضاياه فكان مخالفتكما لنا تشعر من رآها أنكم تعتقدان ذلك فينا . والله أعلم .




لا علاقة لمن يشعر من رأهما وما يتعقد


فالعباس والإمام هما من كانا يريان أبو بكر وعمر
كاذبين آثمين غادرين خائنين

وليس الأخرين وما يعتقدون


فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفي أبو بكر وأنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي أبي بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا


http://hadith.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=237&Words=%d9%81%d8%b1%d8%a3%d9%8a%d8%aa%d9%85%d8%a7%d9%87+%d9%83%d8%a7%d8%b0%d8%a8%d8%a7+%d8%a2%d8%ab%d9%85%d8%a7+%d8%ba%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a7+%d8%ae%d8%a7%d8%a6%d9%86%d8%a7+&Type=phrase&Level=exact&ID=365753&Return=http%3a%2f%2fhadith.al-islam.com%2fPortals%2fal-islam_com%2floader.aspx%3fpageid%3d236%26Words%3d%d9%81%d8%b1%d8%a3%d9%8a%d8%aa%d9%85%d8%a7%d9%87%2b%d9%83%d8%a7%d8%b0%d8%a8%d8%a7%2b%d8%a2%d8%ab%d9%85%d8%a7%2b%d8%ba%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a7%2b%d8%ae%d8%a7%d8%a6%d9%86%d8%a7%2b%26Level%3dexact%26Type%3dphrase%26SectionID%3d2%26Page%3d0

حاتم1
18-08-2010, 06:31 PM
أنا أميري حسين-5 اقول

ان قول العباس موجه لابن ابو قحافة ابو بكر الناصبي
فهل من راد على قولي يا اتباع الكاذب الاثم الغادر الخائن

فقال ‏ ‏عباس ‏ ‏يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

وانا اقول وكل عاقل يفهم لغة العرب يقول ان الكلام موجه من العباس لعلي :)

وطبعا نحن لنا شرحنا فى الحديث وان العباس لا يرى علي فى شئ من هذا وانما هى خصومه وفيها غضب وفيها محاججه من العباس على علي باحقيته فى الورث والانسان فى حالة الاغضب ياتى باشياء لا يريدها

وانت نقلت بعض التاويلات كما فى المشاركه 9

قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ; ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه , وقال ما لا يعتقده وما يعلم براءة ذمة ابن أخيه منه , ولعله قصد بذلك ردعه عما يعتقد أنه مخطئ فيه , وأن هذه الأوصاف يتصف بها لو كان يفعل ما يفعله عن قصد , وأن عليا كان لا يراه إلا موجبة لذلك في اعتقاده


على العموم ليس موضوعنا شرح الحديث وانما بيان عدم اصابتك فيما ذهبت اليه

فان العقل يابى ان يطيعك قبل اللغه ايضا


فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا:confused:

فارجو ان تحترم عقلك قبل عقول الاخرين



ولا تستخدم المثل الذى يقول اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس

لانك تكرر فى كل مشاركه


اذا قوله اقضي بينى وبين هذا يقصد به ابو بكر

وتكررها فى كل مشارك بدون ان تاتى بشئ مفيد


هل لك في عباس وعلي قال نعم فأذن لهما فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا

والناس يقولون اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم


5 - كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه واله لفاطمة عليها السلام فقال : إنما كانت وقفا فكان رسول الله صلى الله عليه واله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه والتابعة تلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة فيها فشهد علي وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام وهي : الدلال والعواف والحسني والصافية وما لام إبراهيم والمبيت والبرقة .



محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد، عن ابى الحسن الثانى عليه السلام قال سالته عن الحيطان السبعه التى كانت ميراث رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و آله و سلم لفاطمه عليهاالسلام فقال: لا انما كانت وقفا و كان رسول اللَّه ياخذ اليه منها ما ينفق على اضيافه و التابعه يلزمه فيها فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمه عليهاالسلام فيها، فشهد على عليه السلام انها وقف على فاطمه عليهاالسلام و هى الدلال، و العواف، و الحسنى، و الصافيه و ما لام ابراهيم و المثيب و البرقه.

[الكافى: 7/ 47.]


بحار الانوار ج22ص296
عن البزنطي قال : سألت الرضا عليه السلام عن الحيطان السبعة فقال : كانت ميراثا من رسول الله صلى الله عليه وآله وقف وكان ( 3 ) رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ منهاما ينفق على أضيافه والنائبة يلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى ، والصافية ، و مالام ( 4 ) إبراهيم ، والميثب ، وبرقة ( 5 ) .




بحار الانوار ج22ص 297
- كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة عليها السلام ، فقال : لا ، إنما كانت وقفا ، فكان رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه و التابعة تلزمه فيها ، فلما قبض صلى الله عليه وآله جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فيها ، فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى والصافية ، وما لام إبراهيم ، والميثب ، والبرقة





بحار الانوار ج22 ص300
ثم دفع عمر صدقته بالمدينة إلى علي والعباس وأمسك خيبر وفدك ، وقال : هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وآله ، وكانتا لحقوقه التي تعروه ، وكانت هذه الصدقة بيد علي منعها العباس فغلبه عليها ، ثم كانت بيد الحسن ، ثم بيد الحسين ( 3 ) ثم بيد عبدالله بن الحسن ، حتى ولى بنو العباس فقبضوها انتهى ( 4 ) .

============

العباس

وذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية ما ترجمته فى العباس:
يروى الكليني بسند حسن أنهسأل سدير الإمام محمد الباقر أين كانت غيرة بني هاشم وشوكتهم وكثرتهم بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حين غلب علي من أبي بكر وعمر وسائر المنافقين؟ فأجاب الإمام محمد الباقر: من كان باقيا من بني هاشم؟ جعفر وحمزة اللذان كانا من السابقين الأولين والمؤمنين الكاملين قد ماتا، والاثنان اللذان كانا ضعيفي اليقين وذليليالنفس وحديثي عهد بالإسلام قد بقيا، العباس وعقيل.حياة القلوب، الجزء الثاني ص 846، وهذه الرواية موجودة في فروع الكافي، المجلد الثالث،كتاب الروضة.


وذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية عن العباس:
(وآنجه أز أحاديث ظاهرمى شود آن است كه اودر مرتبه كمال ايمان نبوده است وعقيل نيز با او شبيه است).حياة القلوب،ج2، ص866.
وترجمته بالعربية: (أنه يثبت من أحاديثنا أن عباسا لم يكن من المؤمنين الكاملين وأن عقيلا كان مثله (في عدم كمال الإيمان)).
وذكر المجلسي أيضا بالفارسية: (بسند معتبر ازان حضرت (محمد باقر) روايت كرده است كه حضرت زين العابدين فرمودكه ورحق عبدالله بن عباس ويدرش اين آيت نازل شد (من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا). حياة القلوب، ج2، ص865.
وترجمته بالعربية: (روى الإمام محمد الباقر عن الإمام زين العابدين عليه السلام بسند معتمد أن هذه الآية "من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا" نزلت في حق عبدالله بن عباس وأبيه).

فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : ومن كان بقي من بني هاشم ؟

إنما كان جعفر وحمزة فمضيا ،

وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام ، عباس وعقيل وكانا من الطلقاء

، أما والله لو أن حمزة وجعفرا كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه

ولو كانا شاهديهما لأتلفا نفسيهما .) - روضة الكافي - 216


جواهر التاريخ


بقلم
علي الكوراني العاملي


المجلد الخامس



ويقصد باللعناء آل أبي سفيان ، وبالطرداء آل مروان ، وبالطلقاء آل العباس ، لأن النبي (ص) أسر العباس في بدر وأطلقه بفدية ، وكان معروفاً عند المسلمين أن الخلافة لاتحل للطلقاء ولا لأولادهم



=====

حاتم1
18-08-2010, 06:34 PM
اراك موجود فان كان عندك رد ننتظر

أميري حسين-5
18-08-2010, 07:27 PM
حاتم1]وانا اقول وكل عاقل يفهم لغة العرب يقول ان الكلام موجه من العباس لعلي :)

وطبعا نحن لنا شرحنا فى الحديث وان العباس لا يرى علي فى شئ من هذا وانما هى خصومه وفيها غضب وفيها محاججه من العباس على علي باحقيته فى الورث والانسان فى حالة الاغضب ياتى باشياء لا يريدها


هذا ليس كلام العقلاء
بل منطق أبناء الشوارع
فيما لو ما تخاصموا في شئ ويبدر منهم هذا اللفظ الغير لائق
وهو أكيد غير لايق
حيث هناك من بعض علمائك حذفوا اللفظ هذا من كتبهم تورعا والسبب عليّ بن أبي طالب وعمه العباس ثانيا
قال : وقد حمل هذا المعنى بعض الناس على أن أزال هذا اللفظ من نسخته تورعا عن - ص 425 - إثبات مثل هذا
، ولعله حمل الوهم على رواته ،

فالذين لادين لهم لما يتصل الحال بهم لهذا المنطق الذي تريد أن تنتصر له هم من يتجرأون على أهل البيت وعلى عمدتهم
فرجل مثل الأمام عليّ عليه لم يتجرأ عليه بمثل هذا القول أحدا حتى
أعداءه
والظاهر حاول علمائكم وعاظ السلاطين أتباع بني أمية
الطعن به من خلال العباس وتحت غطاء الغضب وصراحة الذي ترقص أنت على أوتاره
أنا لايهمني رأيك ولا رأي من أراد التأويل
قدر ما بينت من متن الرواية نفسها الإحتمال الكبير والمراد هو أبو بكر وليس هذا فقط
وبينت ذلك من خلال متن الرواية وليس من عندياتي حتى تتجاسر وتتهمني بالكذب وتحسب نفسك تصوم شهر رمضان وتصلي التراويح وما فصرت خير مثلا يضرب للذين قيل عنهم
وكم من صائم ليس له إلا الجوع والعطش




وانت نقلت بعض التاويلات كما فى المشاركه 9

قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ; ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه , وقال ما لا يعتقده وما يعلم براءة ذمة ابن أخيه منه , ولعله قصد بذلك ردعه عما يعتقد أنه مخطئ فيه , وأن هذه الأوصاف يتصف بها لو كان يفعل ما يفعله عن قصد , وأن عليا كان لا يراه إلا موجبة لذلك في اعتقاده


والحقيقة التي يجب أن يعيها كل عاقل بأني أخذت من متن الرواية أما تأويلات أحفاد بني أمية ومحاولة طمس حقيقة واضحة وجلية هذا غير ملزم للعقلاء ناهيك عن من يخالفونهم العقيدة والمذهب
وما قول المازري هنا

قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته

ما هو إلا إفتراض وإفتراضه لايلزمني بشئ طالما المتن فيه أصل الحقيقة وقد بينتها بشكل أفقد أعصابك فأخذت تتجاسر وترميني بالبهتان




على العموم ليس موضوعنا شرح الحديث وانما بيان عدم اصابتك فيما ذهبت اليه

فان العقل يابى ان يطيعك قبل اللغه ايضا


فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا:confused:

فارجو ان تحترم عقلك قبل عقول الاخرين



ولا تستخدم المثل الذى يقول اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس

لانك تكرر فى كل مشاركه


اذا قوله اقضي بينى وبين هذا يقصد به ابو بكر

وتكررها فى كل مشارك بدون ان تاتى بشئ مفيد




هههههههههههه
يتلكم عن العقل وإحترامه
ما ذنبي إن كان القصر فيك أنت ولا تستوعب ما يكتب فلماذا تحاول أن تتطاول عليّ وتفتري عليّ بالكذب
وأنت لم تحاول أن تتقرب للحقيقة ذاتها وهي متن الرواية وبينت من خلالها المراد به أبو بكر
بدلالة إعتراف عمر كونهما يرياه كاذبا أثما غادرا خائنا
والإعتراف سيد الأدلة
ونصيحتي لاتخرج عن طورك وتكرر ما كان سببا لطردك فحافظ على هدوء أعصابك وجادل بالتي هي أحسن


هل لك في عباس وعلي قال نعم فأذن لهما فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا

والناس يقولون اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم



وفسر الماء بعد الجهد بالماء
راجع كلامي بخصوص هذه الجزيئة ستجد كلامك هذا سوف يتصاغر أمامك

*******************
تعال ياحاتم1
هذه قرصة في أذنك لن تنساها أبدا إن كنت طالما تتلكم عن العقلاء فتأمل كلام علمائنا بهذا الصدد
فقد جاء في الصفحة الأولى مشاركة رقم 4 للحبيب صندوق العمل حفظه وبارك به وتقبل عمله



- الغدير - الشيخ الأميني ج 7 ص 194 :

* ( لفت نظر ) * نحن لا نناقش فيما نجده من المخازي في أحاديث الباب كأصل التنازع المزعوم بين علي والعباس ، وما جاء في لفظ مسلم في صحيحه من قول العباس لعمر : يا أمير المؤمنين ! اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن . أهكذا كان العباس يقذف سيد العترة الطاهر المطهر بهذا السباب المقذع وبين يديه آية التطهير وغيرها مما نزل في علي أمير المؤمنين في آي الكتاب العزيز ؟ فما العباس وما خطره عندئذ ؟ وبماذا يحكم عليه أخذا بقول النبي الطاهر ؟ من سب عليا فقد سبني ، من سبني فقد سب الله ، ومن سب الله كبه الله على منخريه في النار ؟

نحن نحاشي العباس عن هذه النسب المخزية ، ونرى القوم راقهم سب مولانا أمير المؤمنين فنحتوا هذه الأحاديث وجعلوها للنيل منه قنطرة ومعذرة والله يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون . وإلى الله المشتكى .



- الطرائف- السيد ابن طاووس الحسني ص 273 :

ومنها اعتراف عمر أن العباس وعليا عليه السلام كان اعتقادهما في أبى بكر في حياته وبعد وفاته واعتقادهما في عمر انهما كانا كاذبين آثمين غادرين خائنين ، وهذا كتابهم يتضمن " انما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون " ( 2 ) ويتضمن " ان الله لا يحب من كان خوانا أثيما " ( 3 ) ويتضمن من التهديدات والوعيد بنقض العهود ما يدل على ان الغدر كالكفر .
أفتقبل العقول الصحيحة والقلوب السليمة ان هذين الرجلين العظيمين العباس وعليا عليه السلام اللذين أجمع المسلمون ان الله ورسوله شهدا لهما بالصدق والفضائل والمناقب ، يعتقدان في أبى بكر وعمر غير الحق ويقولان فيهما غير الصدق وهما اخص بنبيهم " ص " وأعرف باسراره وأخباره ،
ولا سيما ان البخاري ومسلما ذكرا في صحيحيهما ان هذا القول جرى من عمر للعباس وعلي عليه السلام بمحضر مالك بن أوس وعثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبير وسعد ، وما عرفنا أن أحدا ذكر عن العباس وعلى عليه السلام أنهما اعتذرا الى عمر من هذا القول ولا نقل من أحد من هؤلاء الجماعة الذين سمعوا من عمر انهم اعتذروا لعلي والعباس من هذا الاعتقاد في أبى بكر وعمر ، وهذا من عجيب ما اعترف بصحته رجال أربعة المذاهب وقبحوا به ذكر خليفتيهم وشهدوا عليهما بالمطاعن والمعايب .


* ( هامش ) *

( 1 ) النور : 63 .
( 2 ) النحل : 105 .
( 3 ) النساء : 107 .





@@@@@@@@@@@
اراك موجود فان كان عندك رد ننتظر
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

حاتم1
18-08-2010, 07:54 PM
رايتم لم يعلق على طرحه حينما قال ان العباس يقصد ابو بكر حيث قلنا له

بان يحترم عقله قبل اللغه


وانما ذهب يضع اقتباساته التى كان يستشهد بها والان اصبح يناقضها

فمثلا قلت له الموضوع ليس فى شرح معنا الحديث حسب فهمنا نحن اهل السنه مع انه ما قصر جاء بشرح بعض اقوال اهل السنه يبين اننا لا نقول ان العباس يقصد هذا فى علي بل من باب الغضب ومن كونه ان ابن له

وهذه الاقوال هو استشهد بها فى انه لم يقصد العباس ذلك لانه يريد ان يخرج بان العباس لم يقلها فى علي

وهذا الرابط
http://www.yahosain.cjb.com/vb/showpost.php?p=688983&postcount=9 (http://www.yahosain.cjb.com/vb/showpost.php?p=688983&postcount=9)

وانا فقط قلت فى انها هى تعطينا شروحات للحديث فى ان قول العباس لعلي هو من باب الغضب ومن باب انه بنزلة الابن له كما فى الرابط

فهنا الان اصبح يجحد ما يستشهد ههههههه

يقتبس مشاركته على الرابط ثم يردها مع انه كان قبل قليل يستشهد بها هههههههههه


على العموم لا اريد الاطاله حيث ان هذا الشخص يطرح موضوع ثم لا يستطيع الاجابه فقد قلت له جوابا على سؤاله

من حيث قوله ان العباس كان يقصد ابو بكر

فقلنا له

======


فان العقل يابى ان يطيعك قبل اللغه ايضا


فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا:confused:

فارجو ان تحترم عقلك قبل عقول الاخرين



ولا تستخدم المثل الذى يقول اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس

لانك تكرر فى كل مشاركه


اذا قوله اقضي بينى وبين هذا يقصد به ابو بكر

وتكررها فى كل مشارك بدون ان تاتى بشئ مفيد


هل لك في عباس وعلي قال نعم فأذن لهما فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا

والناس يقولون اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم



5 - كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه واله لفاطمة عليها السلام فقال : إنما كانت وقفا فكان رسول الله صلى الله عليه واله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه والتابعة تلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة فيها فشهد علي وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام وهي : الدلال والعواف والحسني والصافية وما لام إبراهيم والمبيت والبرقة .



محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد، عن ابى الحسن الثانى عليه السلام قال سالته عن الحيطان السبعه التى كانت ميراث رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و آله و سلم لفاطمه عليهاالسلام فقال: لا انما كانت وقفا و كان رسول اللَّه ياخذ اليه منها ما ينفق على اضيافه و التابعه يلزمه فيها فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمه عليهاالسلام فيها، فشهد على عليه السلام انها وقف على فاطمه عليهاالسلام و هى الدلال، و العواف، و الحسنى، و الصافيه و ما لام ابراهيم و المثيب و البرقه.

[الكافى: 7/ 47.]


بحار الانوار ج22ص296
عن البزنطي قال : سألت الرضا عليه السلام عن الحيطان السبعة فقال : كانت ميراثا من رسول الله صلى الله عليه وآله وقف وكان ( 3 ) رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ منهاما ينفق على أضيافه والنائبة يلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى ، والصافية ، و مالام ( 4 ) إبراهيم ، والميثب ، وبرقة ( 5 ) .





بحار الانوار ج22ص 297
- كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة عليها السلام ، فقال : لا ، إنما كانت وقفا ، فكان رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه و التابعة تلزمه فيها ، فلما قبض صلى الله عليه وآله جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فيها ، فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى والصافية ، وما لام إبراهيم ، والميثب ، والبرقة






بحار الانوار ج22 ص300
ثم دفع عمر صدقته بالمدينة إلى علي والعباس وأمسك خيبر وفدك ، وقال : هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وآله ، وكانتا لحقوقه التي تعروه ، وكانت هذه الصدقة بيد علي منعها العباس فغلبه عليها ، ثم كانت بيد الحسن ، ثم بيد الحسين ( 3 ) ثم بيد عبدالله بن الحسن ، حتى ولى بنو العباس فقبضوها انتهى ( 4 ) .

============

العباس

وذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية ماترجمته فى العباس:
يروى الكليني بسند حسن أنهسأل سدير الإمام محمد الباقر أين كانت غيرة بني هاشم وشوكتهم وكثرتهم بعد وفاة رسولالله صلى الله عليه وسلم حين غلب علي من أبي بكر وعمر وسائر المنافقين؟ فأجابالإمام محمد الباقر: من كان باقيا من بني هاشم؟ جعفر وحمزة اللذان كانا من السابقينالأولين والمؤمنين الكاملين قد ماتا، والاثنان اللذان كانا ضعيفي اليقين وذليليالنفس وحديثي عهد بالإسلام قد بقيا، العباس وعقيل.حياة القلوب، الجزء الثاني ص 846، وهذه الرواية موجودة في فروع الكافي،المجلد الثالث،كتاب الروضة.


وذكر محمدالباقر المجلسي بالفارسية عن العباس:
(وآنجه أزأحاديث ظاهرمى شود آن است كه اودر مرتبه كمال ايمان نبوده است وعقيل نيز با او شبيهاست).حياة القلوب،ج2،ص866.
وترجمتهبالعربية: (أنه يثبت من أحاديثنا أن عباسا لم يكن من المؤمنينالكاملين وأن عقيلا كان مثله (في عدم كمالالإيمان)).
وذكرالمجلسي أيضا بالفارسية: (بسند معتبر ازان حضرت (محمد باقر) روايت كرده است كه حضرتزين العابدين فرمودكه ورحق عبدالله بن عباس ويدرش اين آيت نازل شد (من كان في هذهأعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا). حياة القلوب، ج2،ص865.
وترجمتهبالعربية: (روى الإمام محمد الباقر عن الإمام زين العابدين عليهالسلام بسند معتمد أن هذه الآية "من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضلسبيلا" نزلت في حق عبدالله بن عباسوأبيه).

فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : ومن كان بقي من بني هاشم ؟

إنما كان جعفر وحمزة فمضيا ،

وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام ، عباس وعقيل وكانا من الطلقاء

، أما والله لو أن حمزة وجعفرا كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه

ولو كانا شاهديهما لأتلفا نفسيهما .) - روضة الكافي - 216

جواهر التاريخ



بقلم
علي الكوراني العاملي


المجلد الخامس



ويقصد باللعناء آل أبي سفيان ، وبالطرداء آل مروان ، وبالطلقاء آل العباس ، لأن النبي (ص) أسر العباس في بدر وأطلقه بفدية ، وكان معروفاً عند المسلمين أن الخلافة لاتحل للطلقاء ولا لأولادهم



=====

فانت تريد ان تقول ان العباس قصد ابو بكر فبينا انك لم تحترم لا عقلك ولا عقل المتابعين ولم تراعي اللغه فى طرحك ايضا


وانما مثلك فى هذا كمثل الذى يقول

اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس


فافقد اجبناك فان كان عندك رد على ذلك ننتظر وان لم يكن


فسلام

حاتم1
18-08-2010, 07:57 PM
ارك موجود ننتظر ان تجيب على موضعك الذى طرحته من حيث قولك


ان العباس كان يقصد ابو بكر

أميري حسين-5
18-08-2010, 08:12 PM
رايتم لم يعلق على طرحه حينما قال ان العباس يقصد ابو بكر حيث قلنا له

بان يحترم عقله قبل اللغه


وانما ذهب يضع اقتباساته التى كان يستشهد بها والان اصبح يناقضها

فمثلا قلت له الموضوع ليس فى شرح معنا الحديث حسب فهمنا نحن اهل السنه مع انه ما قصر جاء بشرح بعض اقوال اهل السنه يبين اننا لا نقول ان العباس يقصد هذا فى علي بل من باب الغضب ومن كونه ان ابن له

وهذه الاقوال هو استشهد بها فى انه لم يقصد العباس ذلك لانه يريد ان يخرج بان العباس لم يقلها فى علي

وهذا الرابط
http://www.yahosain.cjb.com/vb/showpost.php?p=688983&postcount=9 (http://www.yahosain.cjb.com/vb/showpost.php?p=688983&postcount=9)

وانا فقط قلت فى انها هى تعطينا شروحات للحديث فى ان قول العباس لعلي هو من باب الغضب ومن باب انه بنزلة الابن له كما فى الرابط

فهنا الان اصبح يجحد ما يستشهد ههههههه

يقتبس مشاركته على الرابط ثم يردها مع انه كان قبل قليل يستشهد بها هههههههههه


على العموم لا اريد الاطاله حيث ان هذا الشخص يطرح موضوع ثم لا يستطيع الاجابه فقد قلت له جوابا على سؤاله

من حيث قوله ان العباس كان يقصد ابو بكر

فقلنا له

======


فان العقل يابى ان يطيعك قبل اللغه ايضا


فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا:confused:

فارجو ان تحترم عقلك قبل عقول الاخرين



ولا تستخدم المثل الذى يقول اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس

لانك تكرر فى كل مشاركه


اذا قوله اقضي بينى وبين هذا يقصد به ابو بكر

وتكررها فى كل مشارك بدون ان تاتى بشئ مفيد


هل لك في عباس وعلي قال نعم فأذن لهما فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

فالعباس يقول لعمر::اقضي بينى وبين هذا اشاره لمن يتخاصم معه وهو علي لا اشاره لشخص ليس معه بل متوفي ايضا

والناس يقولون اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم



5 - كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه واله لفاطمة عليها السلام فقال : إنما كانت وقفا فكان رسول الله صلى الله عليه واله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه والتابعة تلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة فيها فشهد علي وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام وهي : الدلال والعواف والحسني والصافية وما لام إبراهيم والمبيت والبرقة .



محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد، عن ابى الحسن الثانى عليه السلام قال سالته عن الحيطان السبعه التى كانت ميراث رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و آله و سلم لفاطمه عليهاالسلام فقال: لا انما كانت وقفا و كان رسول اللَّه ياخذ اليه منها ما ينفق على اضيافه و التابعه يلزمه فيها فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمه عليهاالسلام فيها، فشهد على عليه السلام انها وقف على فاطمه عليهاالسلام و هى الدلال، و العواف، و الحسنى، و الصافيه و ما لام ابراهيم و المثيب و البرقه.

[الكافى: 7/ 47.]


بحار الانوار ج22ص296
عن البزنطي قال : سألت الرضا عليه السلام عن الحيطان السبعة فقال : كانت ميراثا من رسول الله صلى الله عليه وآله وقف وكان ( 3 ) رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ منهاما ينفق على أضيافه والنائبة يلزمه فيها ، فلما قبض جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى ، والصافية ، و مالام ( 4 ) إبراهيم ، والميثب ، وبرقة ( 5 ) .








بحار الانوار ج22ص 297
- كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن أبي الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة عليها السلام ، فقال : لا ، إنما كانت وقفا ، فكان رسول الله صلى الله عليه وآله يأخذ إليه منها ما ينفق على أضيافه و التابعة تلزمه فيها ، فلما قبض صلى الله عليه وآله جاء العباس يخاصم فاطمة عليها السلام فيها ، فشهد علي عليه السلام وغيره أنها وقف على فاطمة عليها السلام ، وهي الدلال ، والعواف ، والحسنى والصافية ، وما لام إبراهيم ، والميثب ، والبرقة











بحار الانوار ج22 ص300
ثم دفع عمر صدقته بالمدينة إلى علي والعباس وأمسك خيبر وفدك ، وقال : هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وآله ، وكانتا لحقوقه التي تعروه ، وكانت هذه الصدقة بيد علي منعها العباس فغلبه عليها ، ثم كانت بيد الحسن ، ثم بيد الحسين ( 3 ) ثم بيد عبدالله بن الحسن ، حتى ولى بنو العباس فقبضوها انتهى ( 4 ) .

============

العباس

وذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية ماترجمته فى العباس:
يروى الكليني بسند حسن أنهسأل سدير الإمام محمد الباقر أين كانت غيرة بني هاشم وشوكتهم وكثرتهم بعد وفاة رسولالله صلى الله عليه وسلم حين غلب علي من أبي بكر وعمر وسائر المنافقين؟ فأجابالإمام محمد الباقر: من كان باقيا من بني هاشم؟ جعفر وحمزة اللذان كانا من السابقينالأولين والمؤمنين الكاملين قد ماتا، والاثنان اللذان كانا ضعيفي اليقين وذليليالنفس وحديثي عهد بالإسلام قد بقيا، العباس وعقيل.حياة القلوب، الجزء الثاني ص 846، وهذه الرواية موجودة في فروع الكافي،المجلد الثالث،كتاب الروضة.


وذكر محمدالباقر المجلسي بالفارسية عن العباس:
(وآنجه أزأحاديث ظاهرمى شود آن است كه اودر مرتبه كمال ايمان نبوده است وعقيل نيز با او شبيهاست).حياة القلوب،ج2،ص866.
وترجمتهبالعربية: (أنه يثبت من أحاديثنا أن عباسا لم يكن من المؤمنينالكاملين وأن عقيلا كان مثله (في عدم كمالالإيمان)).
وذكرالمجلسي أيضا بالفارسية: (بسند معتبر ازان حضرت (محمد باقر) روايت كرده است كه حضرتزين العابدين فرمودكه ورحق عبدالله بن عباس ويدرش اين آيت نازل شد (من كان في هذهأعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا). حياة القلوب، ج2،ص865.
وترجمتهبالعربية: (روى الإمام محمد الباقر عن الإمام زين العابدين عليهالسلام بسند معتمد أن هذه الآية "من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضلسبيلا" نزلت في حق عبدالله بن عباسوأبيه).

فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : ومن كان بقي من بني هاشم ؟

إنما كان جعفر وحمزة فمضيا ،

وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام ، عباس وعقيل وكانا من الطلقاء

، أما والله لو أن حمزة وجعفرا كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه

ولو كانا شاهديهما لأتلفا نفسيهما .) - روضة الكافي - 216

جواهر التاريخ



بقلم
علي الكوراني العاملي


المجلد الخامس



ويقصد باللعناء آل أبي سفيان ، وبالطرداء آل مروان ، وبالطلقاء آل العباس ، لأن النبي (ص) أسر العباس في بدر وأطلقه بفدية ، وكان معروفاً عند المسلمين أن الخلافة لاتحل للطلقاء ولا لأولادهم



=====

فانت تريد ان تقول ان العباس قصد ابو بكر فبينا انك لم تحترم لا عقلك ولا عقل المتابعين ولم تراعي اللغه فى طرحك ايضا


وانما مثلك فى هذا كمثل الذى يقول

اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس


فافقد اجبناك فان كان عندك رد على ذلك ننتظر وان لم يكن


فسلام









لم تأتي بجديد إلا السياق نفسه والولولة ذاتها
وأصممت أذنيك وأبيت أن تعود لما قلته
فتراجع قولي وتأمل
************
إسم الإشارة الذي تريد به أن يكون صوب الإمام علي عليه السلام
هذا هو دينكم وديندنكم
ولكن غفلت
كون هذا ممكن أن يراد بالإشارة الى قبر أبي بكر فهو الظالم الأول والناهب الأول لحقهما
وعليه طالبتك بأن تعود لما كتبت ولكنك أبيت إلا أن تكرر كلامك وتكرر النسخ
ولن يجديك ذاك شيئا
فالعباس يقول لعمر الظالم رقم 2 وهو يتظلم من الظالم رقم واحد
وهو في قبره ويشير إليه وبينت من قبل عدم موافقة العقلاء صدور مثل هذا الكلام من العباس للإمام علي إلا من أحفاد الطلقاء وأتباعهم فقلوبهم ترقص لمثل هذه الألفاظ بحق علي عليه السلام
ونسخت للعقلاء بعض ماجاء على الصحفة الأولى في المشاركة رقم 4
ولكن ماذا نفعل لما عبد ال أمية وهام بعشقهم
مقتبس من ما قلته بحق الظلمة


المقتطف الأول من نص الرواية
فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

وإسم الاشارة
هذا
كما قلت يعود لأبي بكر لاغير ويؤيد كلامي إعتراف عمر بنفسه وسيأتي
المقتطف الثاني

فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم

لماذا قالوا إقضي بينهما
كونهما هما طرفا الشكوى فلماذا جاء قول القوم
بالجمع وهما إثنين
فاقض بينهم وأرحهم
المقتطف الثالث



قول عمر
فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها فقال أبو بكر قال - ص 1379 - رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
قول عمر هذا يدعم ما ذكرته أناْ لِما قاله العباس بحق أبي بكر



إقتباس:

اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن




بدلالة قول عمر
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا




إذا صعب فهمها قلي حتى أبسطها لك بشكل تعقلها جيدا

حاتم 1
إن لم تأتي بجديد فلسوف نهملك ولاكرامة

حاتم1
18-08-2010, 08:22 PM
لا باس اذا فاكذب واكذب حتى ياتى من يصدقك لانك هذا ما تريده

:)

أميري حسين-5
18-08-2010, 08:32 PM
حاتم1
رايتم لم يعلق على طرحه حينما قال ان العباس يقصد ابو بكر حيث قلنا له


يزعم أني لم أرده وهو يحاججني بالعقل والعقلاء وجوابي واضح للأعمى والبصير




أنا لايهمني رأيك ولا رأي من أراد التأويل
قدر ما بينت من متن الرواية نفسها الإحتمال الكبير والمراد هو أبو بكر وليس هذا فقط
وبينت ذلك من خلال متن الرواية وليس من عندياتي حتى تتجاسر وتتهمني بالكذب وتحسب نفسك تصوم شهر رمضان وتصلي التراويح وما فصرت خير مثلا يضرب للذين قيل عنهم
وكم من صائم ليس له إلا الجوع والعطش


وهذه ايضا


يتلكم عن العقل وإحترامه
ما ذنبي إن كان القصر فيك أنت ولا تستوعب ما يكتب فلماذا تحاول أن تتطاول عليّ وتفتري عليّ بالكذب
وأنت لم تحاول أن تتقرب للحقيقة ذاتها وهي متن الرواية وبينت من خلالها المراد به أبو بكر
بدلالة إعتراف عمر كونهما يرياه كاذبا أثما غادرا خائنا
والإعتراف سيد الأدلة




حاتم1
لا باس اذا فاكذب واكذب حتى ياتى من يصدقك لانك هذا ما تريده


أكيد من عاش أوهام بني أمية يري بعين طبعه ليجد الناس كلهم كذابين
صدقني لم يشرفني وجودك هنا
ولكن الأصول يتطلب مني محاورتك

أميري حسين-5
18-08-2010, 09:09 PM
ونسير على درب خطاب العقلاء
وليس خطاب الطلقاء وأبناء وأحفاد الطلقاء
فنقول وعودا لمتن الرواية
فنجد عمر ماذا يقول وه يسترسل بسرد الحكاية


فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها


وهنا المفروض من عمر أن يقول للعباس
وأنت ترى عليا مثلما ترايانا ويذكر اللفظ
ولكن لانجده ابدا
***.***.***.***
لأن متن الرواية في بدايتها ذكرت قول المنسوب للعباس في حق الإمام عليه السلام
ولكننا لانجد عمر هذا
يذكر قول العباس ورأيه في الإمام عليه السلام
فلطالما العباس يرى ألإمام علي هكذا
كما يرى العباس والإمام علي كذلك
أبو بكر وعمر
كاذبان/آثمان/غادران/خائنان
فكان الأجدر من ذكر هذه الحالة من قبل عمر


فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
هنا أعلاه نجد عمر يذكر رأي العباس والإمام علي بأبي بكر


فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا

وهنا يسرد عمر

رأي العباس والإمام علي فيه

السؤال الذي يفرض حاله
لماذا لم يذكر عمر رأي العباس في علي كذلك
طالما العباس نطق بالقول أمامه وأمام الزمرة التي معه
فلماذا لم يستشهد عمر برأي العباس ضد الإمام كما جهد في أن يذكر رأيهما بالشيخين.
وبدل راين يكون ثلاثة

حاتم1
18-08-2010, 09:13 PM
ونسير على درب خطاب العقلاء

وليس خطاب الطلقاء وأبناء وأحفاد الطلقاء
فنقول وعودا لمتن الرواية
فنجد عمر ماذا يقول وه يسترسل بسرد الحكاية



وهنا المفروض من عمر أن يقول للعباس
وأنت ترى عليا مثلما ترايانا ويذكر اللفظ
ولكن لانجده ابدا
***.***.***.***
لأن متن الرواية في بدايتها ذكرت قول المنسوب للعباس في حق الإمام عليه السلام
ولكننا لانجد عمر هذا
يذكر قول العباس ورأيه في الإمام عليه السلام
فلطالما العباس يرى ألإمام علي هكذا
كما يرى العباس والإمام علي كذلك
أبو بكر وعمر
كاذبان/آثمان/غادران/خائنان
فكان الأجدر من ذكر هذه الحالة من قبل عمر



هنا أعلاه نجد عمر يذكر رأي العباس والإمام علي بأبي بكر




وهنا يسرد عمر

رأي العباس والإمام علي فيه

السؤال الذي يفرض حاله
لماذا لم يذكر عمر رأي العباس في علي كذلك
طالما العباس نطق بالقول أمامه وأمام الزمرة التي معه
فلماذا لم يستشهد عمر برأي العباس ضد الإمام كما جهد في أن يذكر رأيهما بالشيخين.

وبدل راين يكون ثلاثة

:D

إنما كان جعفر وحمزة فمضيا ،

وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام ، عباس وعقيل وكانا من الطلقاء

، أما والله لو أن حمزة وجعفرا كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه

ولو كانا شاهديهما لأتلفا نفسيهما .) - روضة الكافي - 216

جواهر التاريخ



بقلم
علي الكوراني العاملي


المجلد الخامس



ويقصد باللعناء آل أبي سفيان ، وبالطرداء آل مروان ، وبالطلقاء آل العباس ، لأن النبي (ص) أسر العباس في بدر وأطلقه بفدية ، وكان معروفاً عند المسلمين أن الخلافة لاتحل للطلقاء ولا لأولادهم

المنيعي
19-08-2010, 01:18 AM
زميلي اميري حسين اسمح لي ان ادلي بدلوي
فكلامك واستنتاجك بعيد عن الحقيقه
فيا اخي رحمه بالقارئ ورحمه بنفسك فانت فعلا في واد وفهمك الحديث في واد اخر فهل رايت احدا من العلماء قال ان العباس رضي الله عنه كان يقصد به الصديق رضي الله عنه؟!!!!
هذا اولا
ثانيا
اقرا مجددا الروايه من اولها لاخرها ستجد ان العباس رضي الله عنه يقصد به القول لابن اخيه علي رضي الله عنه
فهما اتيا متخاصمين عند الفاروق رضي الله عنه
بقوله يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ويقصد به ابن اخيه
فلو كان يقصد الصديق رضي الله عنه لما قال بصيغه اللفظ هذا
لان الصديق رضي الله عنه لم يكن حاضرا عندهم بل كان في قبره بجوار الرسول عليه الصلاه والسلام
فلو ركزت اخر الروايه ستجد قول عمر
قال: ثم جئتماني لأقضي بينكما؛ فوالله، لا أقضي بينكما بغير ذلك، حتى تقوم الساعة؛ فإن عجزتما عنها؛ فرداها إلي
والمعلوم انه تخاصما حول صدقه المدينه لان الامام علي رضي الله عنه غلبه عليها

أميري حسين-5
19-08-2010, 12:20 PM
زميلي اميري حسين اسمح لي ان ادلي بدلوي
فكلامك واستنتاجك بعيد عن الحقيقه
فيا اخي رحمه بالقارئ ورحمه بنفسك فانت فعلا في واد وفهمك الحديث في واد اخر فهل رايت احدا من العلماء قال ان العباس رضي الله عنه كان يقصد به الصديق رضي الله عنه؟!!!!
هذا اولا
ثانيا
اقرا مجددا الروايه من اولها لاخرها ستجد ان العباس رضي الله عنه يقصد به القول لابن اخيه علي رضي الله عنه
فهما اتيا متخاصمين عند الفاروق رضي الله عنه
بقوله يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ويقصد به ابن اخيه
فلو كان يقصد الصديق رضي الله عنه لما قال بصيغه اللفظ هذا
لان الصديق رضي الله عنه لم يكن حاضرا عندهم بل كان في قبره بجوار الرسول عليه الصلاه والسلام
فلو ركزت اخر الروايه ستجد قول عمر
قال: ثم جئتماني لأقضي بينكما؛ فوالله، لا أقضي بينكما بغير ذلك، حتى تقوم الساعة؛ فإن عجزتما عنها؛ فرداها إلي
والمعلوم انه تخاصما حول صدقه المدينه لان الامام علي رضي الله عنه غلبه عليها


المنيعي


واحد يقول عقلك وعقلي وواحد يقول رحمة بالقارئ ورحمة بك
فلا شأن لكما بالعقل لانكما بعيدين كل البعد عنه
ولا شأن لكما بالرحمة بالقارئ فله عقل ويدري ويعرف كيف يستخدمه المهم علكما بنفسيكما يوم لاينفع لا أبو بكر ولاعمر
المهم نعود لصلب الموضوع
أنا كلامي وإستنتاجي كان من متن الرواية
فيكفي تخبط علمائك نفي حقيقة تلك ألأفاظ عن أبي بكر علمائك وجدتهم كيف يتألون الخبر حتى وبشكل مزري وقد بينته فراجع
وإن لم تعي فلسوف أكرره له تبياناً لكل من يريد أني صم أذنيه ويغلق عينيه
ولكن أرجو أن تقف متأملا في هذا النص المقتبس
لتعي قول علمائك
***********
وقال القاضي عياض : قال المازري : هذا اللفظ الذي وقع لا يليق ظاهره بالعباس ، وحاش لعلي أن يكون فيه بعض هذه الأوصاف فضلا عن كلها ، ولسنا نقطع بالعصمة إلا للنبي صلى الله عليه وسلم ولمن شهد له بها ، لكنا مأمورون بحسن الظن بالصحابة - رضي الله عنهم أجمعين - ونفي كل رذيلة عنهم ، وإذا انسدت طرق تأويلها نسبنا الكذب إلى رواتها ،

لكن هل يقدرون أن يكذبوا رواتها
هذا هو التأويل الأول
أما التأويل الثاني
قال : وقد حمل هذا المعنى بعض الناس على أن أزال هذا اللفظ من نسخته تورعا عن - ص 425 - إثبات مثل هذا
، ولعله حمل الوهم على رواته ،

التأويل الثالث
قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ، ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه
إذا علمائك متحيرون متخبطون هل هو وهم أم حقيقة
هل يتهمون الصحابة ويطعنون بالرواة وهم عمدة دينكم دين السند والصحابة
ليدافعوا عن الإمام عليّ عليه السلام
أم
يتألوا ويضحوا بالإمام من أجل الرواة صناع بني أمية
المنيعي أنا كلامي ناتج من متن الرواية
وأشكلت من خلال متن الرواية
فلو ركزت أنت يالمنيعي في متن الرواية لوجدت
عمر يؤكد رأي العباس والإمام
بحق أبي بكر وعمر كونهما
كاذببين أثمين غادرين خائنين

فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا


وطالما الإعتراف سيد الأدلة من عمر ذاته
فيكون كلام العباس بحق أبي بكر لما قال إقض بيني وبين هذا الكاذب الأثم الغادر الخائن
ولفظ أسم الإشارة هذا
علّها أشارة الى قبر أبي بكر كونه أول ظالم
وهو البادئ بالظلم وهو أول
من نهب حق أل البيت وإرثهم عمر يكون ثاني إثنين في الظلم
فهو الخائن الغادر الإثم والكاذب
فيكونان كلاهما
كاذببين أثمين غادرين خائنين
وينطبق علهما القول إنطباقا
لان كل هذه الصفات تنطيق على أبي وكذلك عمر
ولقد قلتها من قبل

العباس قال لعمر أقض بين وبين هذا
الكاذب الآثم الغادر الخائن
حقيقة وأفعال أبي بكرمعروفة يوحها كونه أو ل من تراث أهل البيت
فلو كان القول كما تذهبون يا أتباع بني أمية
كان المفروض من عمر أن يؤكد كلام العباس ونظرته لعلي هي عنيها وذاتها نفس نظرة العباس لأبي بكر وعمر في كونهما كاذبين آثمين غادرين خائنين
فنجد عمر لا يذكر رأي العباس بعليإ [ن كان زعمكم حقيقة] كما بينها رأيهما{العباس وعلي }
في أبي بكر وعمر
ولطالما قصة الخلاف معروفة عندهم وأن أول ظالم ظلم حق آل محمد
هو أبو بكر فبات معروفا لدى الجلاوزة المجتمعين عن عمر وحتى عمر هو يدري جيدا من هو
الكاذب الآثم الغادر الخائن
ومن المراد بقول العباس إقض بيني وبين هذا
الكاذب الآثم الغادر الخائن
فهو أبو بكر لاغير

وإن كان في قبره
وهلك
ولا تنسى أن العباس يعرف جيدا مقام الإمام علي عليه السلام
فهو ثالث ثلاثة من هذه الآية الشريفة فكيف له أن ينسب لإمام ما لم يقدر أحد أن ينسبه له حتى شرار أعدائه



بسم الله الرحمن الرحيم


أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

فمن شهد الله له كيف يتجرأ على نعته بهذا الأوصاف
التي خلقتها أياد بني أمية لعنها الله ولعن كل من يؤمن بكونها حقيقة قد قالها العباس بحق الإمام عليه السلام
وأخيرا
أن علماء السنة لادخل لنا بهم لأنهم يلهثون وراء أبي بكر وعمر وبني أمية
من ما جعلهم أن يتأولوا
هذا أن لم يحذفوا من الرواية أشياء الله أعلم
وأما علمائنا فلقد نسختها من قبل لما جاء به صندوق العمل وهذا نسخه لك
والمصيبة كل من يأتي يجب أن تبدأ الدرس معه من جديد


صندو العمل
- الغدير - الشيخ الأميني ج 7 ص 194 :

* ( لفت نظر ) * نحن لا نناقش فيما نجده من المخازي في أحاديث الباب كأصل التنازع المزعوم بين علي والعباس ، وما جاء في لفظ مسلم في صحيحه من قول العباس لعمر : يا أمير المؤمنين ! اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن . أهكذا كان العباس يقذف سيد العترة الطاهر المطهر بهذا السباب المقذع وبين يديه آية التطهير وغيرها مما نزل في علي أمير المؤمنين في آي الكتاب العزيز ؟ فما العباس وما خطره عندئذ ؟ وبماذا يحكم عليه أخذا بقول النبي الطاهر ؟ من سب عليا فقد سبني ، من سبني فقد سب الله ، ومن سب الله كبه الله على منخريه في النار ؟

نحن نحاشي العباس عن هذه النسب المخزية ، ونرى القوم راقهم سب مولانا أمير المؤمنين فنحتوا هذه الأحاديث وجعلوها للنيل منه قنطرة ومعذرة والله يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون . وإلى الله المشتكى .



- الطرائف- السيد ابن طاووس الحسني ص 273 :

ومنها اعتراف عمر أن العباس وعليا عليه السلام كان اعتقادهما في أبى بكر في حياته وبعد وفاته واعتقادهما في عمر انهما كانا كاذبين آثمين غادرين خائنين ، وهذا كتابهم يتضمن " انما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون " ( 2 ) ويتضمن " ان الله لا يحب من كان خوانا أثيما " ( 3 ) ويتضمن من التهديدات والوعيد بنقض العهود ما يدل على ان الغدر كالكفر . أفتقبل العقول الصحيحة والقلوب السليمة ان هذين الرجلين العظيمين العباس وعليا عليه السلام اللذين أجمع المسلمون ان الله ورسوله شهدا لهما بالصدق والفضائل والمناقب ، يعتقدان في أبى بكر وعمر غير الحق ويقولان فيهما غير الصدق وهما اخص بنبيهم " ص " وأعرف باسراره وأخباره ، ولا سيما ان البخاري ومسلما ذكرا في صحيحيهما ان هذا القول جرى من عمر للعباس وعلي عليه السلام بمحضر مالك بن أوس وعثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبير وسعد ، وما عرفنا أن أحدا ذكر عن العباس وعلى عليه السلام أنهما اعتذرا الى عمر من هذا القول ولا نقل من أحد من هؤلاء الجماعة الذين سمعوا من عمر انهم اعتذروا لعلي والعباس من هذا الاعتقاد في أبى بكر وعمر ، وهذا من عجيب ما اعترف بصحته رجال أربعة المذاهب وقبحوا به ذكر خليفتيهم وشهدوا عليهما بالمطاعن والمعايب .


* ( هامش ) *

( 1 ) النور : 63 .
( 2 ) النحل : 105 .
( 3 ) النساء : 107 .

المنيعي
20-08-2010, 01:55 AM
المنيعي


واحد يقول عقلك وعقلي وواحد يقول رحمة بالقارئ ورحمة بك
فلا شأن لكما بالعقل لانكما بعيدين كل البعد عنه
ولا شأن لكما بالرحمة بالقارئ فله عقل ويدري ويعرف كيف يستخدمه المهم علكما بنفسيكما يوم لاينفع لا أبو بكر ولاعمر
المهم نعود لصلب الموضوع
أنا كلامي وإستنتاجي كان من متن الرواية
فيكفي تخبط علمائك نفي حقيقة تلك ألأفاظ عن أبي بكر علمائك وجدتهم كيف يتألون الخبر حتى وبشكل مزري وقد بينته فراجع
وإن لم تعي فلسوف أكرره له تبياناً لكل من يريد أني صم أذنيه ويغلق عينيه
ولكن أرجو أن تقف متأملا في هذا النص المقتبس
لتعي قول علمائك
***********
وقال القاضي عياض : قال المازري : هذا اللفظ الذي وقع لا يليق ظاهره بالعباس ، وحاش لعلي أن يكون فيه بعض هذه الأوصاف فضلا عن كلها ، ولسنا نقطع بالعصمة إلا للنبي صلى الله عليه وسلم ولمن شهد له بها ، لكنا مأمورون بحسن الظن بالصحابة - رضي الله عنهم أجمعين - ونفي كل رذيلة عنهم ، وإذا انسدت طرق تأويلها نسبنا الكذب إلى رواتها ،

لكن هل يقدرون أن يكذبوا رواتها
هذا هو التأويل الأول
أما التأويل الثاني
قال : وقد حمل هذا المعنى بعض الناس على أن أزال هذا اللفظ من نسخته تورعا عن - ص 425 - إثبات مثل هذا
، ولعله حمل الوهم على رواته ،

التأويل الثالث
قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ، ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه
إذا علمائك متحيرون متخبطون هل هو وهم أم حقيقة
هل يتهمون الصحابة ويطعنون بالرواة وهم عمدة دينكم دين السند والصحابة
ليدافعوا عن الإمام عليّ عليه السلام
أم
يتألوا ويضحوا بالإمام من أجل الرواة صناع بني أمية
المنيعي أنا كلامي ناتج من متن الرواية
وأشكلت من خلال متن الرواية
فلو ركزت أنت يالمنيعي في متن الرواية لوجدت
عمر يؤكد رأي العباس والإمام
بحق أبي بكر وعمر كونهما
كاذببين أثمين غادرين خائنين
وطالما الإعتراف سيد الأدلة من عمر ذاته
فيكون كلام العباس بحق أبي بكر لما قال إقض بيني وبين هذا الكاذب الأثم الغادر الخائن
ولفظ أسم الإشارة هذا
علّها أشارة الى قبر أبي بكر كونه أول ظالم
وهو البادئ بالظلم وهو أول
من نهب حق أل البيت وإرثهم عمر يكون ثاني إثنين في الظلم
فهو الخائن الغادر الإثم والكاذب
فيكونان كلاهما
كاذببين أثمين غادرين خائنين
وينطبق علهما القول إنطباقا
لان كل هذه الصفات تنطيق على أبي وكذلك عمر
ولقد قلتها من قبل

العباس قال لعمر أقض بين وبين هذا
الكاذب الآثم الغادر الخائن
حقيقة وأفعال أبي بكرمعروفة يوحها كونه أو ل من تراث أهل البيت
فلو كان القول كما تذهبون يا أتباع بني أمية
كان المفروض من عمر أن يؤكد كلام العباس ونظرته لعلي هي عنيها وذاتها نفس نظرة العباس لأبي بكر وعمر في كونهما كاذبين آثمين غادرين خائنين
فنجد عمر لا يذكر رأي العباس بعليإ [ن كان زعمكم حقيقة] كما بينها رأيهما{العباس وعلي }
في أبي بكر وعمر
ولطالما قصة الخلاف معروفة عندهم وأن أول ظالم ظلم حق آل محمد
هو أبو بكر فبات معروفا لدى الجلاوزة المجتمعين عن عمر وحتى عمر هو يدري جيدا من هو
الكاذب الآثم الغادر الخائن

ومن المراد بقول العباس إقض بيني وبين هذا
الكاذب الآثم الغادر الخائن
فهو أبو بكر لاغير

وإن كان في قبره
وهلك
ولا تنسى أن العباس يعرف جيدا مقام الإمام علي عليه السلام
فهو ثالث ثلاثة من هذه الآية الشريفة فكيف له أن ينسب لإمام ما لم يقدر أحد أن ينسبه له حتى شرار أعدائه




فمن شهد الله له كيف يتجرأ على نعته بهذا الأوصاف
التي خلقتها أياد بني أمية لعنها الله ولعن كل من يؤمن بكونها حقيقة قد قالها العباس بحق الإمام عليه السلام
وأخيرا
أن علماء السنة لادخل لنا بهم لأنهم يلهثون وراء أبي بكر وعمر وبني أمية
من ما جعلهم أن يتأولوا
هذا أن لم يحذفوا من الرواية أشياء الله أعلم
وأما علمائنا فلقد نسختها من قبل لما جاء به صندوق العمل وهذا نسخه لك
والمصيبة كل من يأتي يجب أن تبدأ الدرس معه من جديد


وهل يحق لك ان تستنتج في المتن كما تريد وتؤلف بقصد خداع الناس والعباد؟!!!!
قلنا لك ارحم عقلك وارحم عقل القارئ لكنك لاتستمع الى النصيحه
و لو انك تقرا الروايه من اولها لاخرها يتضح لك معنى قول العباس وحجه عمر الفاروق لالزام العباس رضي الله عنه
ففي بدايه المتن للروايه كما قلت لك سابقا تتكلم عن شكوى العباس على ابن اخيه
اولا قول
العباس اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن هنا واضح ان العباس يقصد ابن اخيه واللا كيف القوم يقولون فقال القوم: أجل. يا أمير المؤمنين! فاقض بينهم وأرحهم.
فهل يعقل ان يطالب القوم باراحتهما والصديق ليس موجودا ووقتها كان في قبره
وما يؤكد انهما كاانا مختصمان قول الفاروق رضي الله عنه
ثم جئتماني لأقضي بينكما؛ فوالله، لا أقضي بينكما بغير ذلك، حتى تقوم الساعة؛ فإن عجزتما عنها؛ فرداها إلي
فان كنت تريد ان تناقشنا في المتن وتقصد ان القول ان العباس يقصد بكلامه الصديق فاكرر عليك السؤال
هات اي من اقوال العلماء ما يؤيد قولك والبينه على من ادعى وغير ذلك فلا حجه لك
ثانيا وقول الفاروق رضي الله عنه للعباس عن أبي بكر رضي الله عنه
« فرأيتماه كاذبا آثما غادراخائنا» هو إلزام للعباس الذي رأى أن عليا كاذبا آثما غادرا خائنا.
فإن قلت وكررت القول ان هذا يبين اعتقاد العباس في أبي بكر فمالك لا تلتفت الى قول العباس ووصفه لابن اخيه بالكاذب الاثم

أميري حسين-5
20-08-2010, 11:17 AM
المنيعي
وهل يحق لك ان تستنتج في المتن كما تريد وتؤلف بقصد خداع الناس والعباد؟!!!!


أطالبك بأن تحترم نفسك وتحاسب ألفاظك
فكلك عوارات وللناس أعين وألسن وأيدي
فتأدب بحوارك ولا تتطاول
أنا وضعت وقلت وكل ماقلته ناتج من الرواية ذاتها وكل مانفيته ناتج من الرواية ذاتها
ولكن تأبى انت أن تفكر لِما تقرأ وماأكتبه
أو ربما لا تقرأ البتة سوى روؤس أقلام وأطراف الحديث
وهذا عيبه لك وعليك
وأكرر قولي تأدب في حوارك وإلا سوف تهمل أنت وأجوبتك ولاكرامة
فلست أنا من يريد أن يستغفل القارئ أو يخدع الناس
تأدب وأنت في شهر الصيام
الم يؤدبك دينك وشهرك هذا



و لو انك تقرا الروايه من اولها لاخرها يتضح لك معنى قول العباس وحجه عمر الفاروق لالزام العباس رضي الله عنه
لو
هذه للتمني للترجي
فأتمنى أن لا تزيد من الخطب والنصائح بل أن تكون موضوعيا وفقط تأتي بالدليل وبدون خرط القتاد رجاء
فإني قرأت الرواية وأعرف مافيها وأدري ما أقول ولكل له عقله من شاء أن يهتدي لقول الحق ومن أبى {فعليه وزره ووزر من إستغفله}
وأقول لك لاتكثر من الكلام ولاتكرر نفس القول فهذا دليل عجزك
المطلوب أن تأتي بدليل مقنع وليس كلام أمْيَلْ للفراغ من كونه يكون نافعا أو يستفاد منه



ففي بدايه المتن للروايه كما قلت لك سابقا تتكلم عن شكوى العباس على ابن اخيه
اولا قول
العباس اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن هنا واضح ان العباس يقصد ابن اخيه واللا كيف القوم يقولون فقال القوم: أجل. يا أمير المؤمنين! فاقض بينهم وأرحهم.


هذا يســـــــــــــــمــــــــــــــــــوه
وفسر الماء بعد الجهد بالماء
وكأني لم أقرأ ذلك ولم أعيه
ولا أظن أن القاري سوف يفهمه
هل نحن في مرحلة الصف الإبتدائي فأسلوبك هذا دليل على كونك كذلك أو تريده أن يكون كذلك والله أعلم
فترقى باسلوب الطرح والإجابة وإلا فلا حاجة لنا بك ولاوقت لنا نضيعه معك


فهل يعقل ان يطالب القوم باراحتهما والصديق ليس موجودا ووقتها كان في قبره
ليتك لم تجب فمن جوابك أظهرت نفسك وجعلتها في موقف لاتحسد عليه كعادتك
كلامك هذا دليل ضعف حجتك ومنطقك وسخف تعليلك القول
يعني لو مات الظالم فلا يحق للمظلوم الشكوى ضده
وحتى تلك الزمرة العنفة التي إجتمعت مع عمر
فما هي وماقدرها وماشأنها وإن قالت نعم إقض وأرحهم
فهو أحتمال
لما تذهب أنت
وإحتمال
لما أذهب أنما إليه
وتبقى البينة والدليل هي الحسم والرواية هل الدليل وفيها الحسم
فمنطقك هذا يمجه العقل

وما يؤكد انهما كاانا مختصمان قول الفاروق رضي الله عنه
ثم جئتماني لأقضي بينكما؛ فوالله، لا أقضي بينكما بغير ذلك، حتى تقوم الساعة؛ فإن عجزتما عنها؛ فرداها إلي


ومما يؤكد أنك تكتب ولاتعي ماتقول
متن الرواية
قول عمر وهو يثب لك ولكل من غفل عن الحقيقة أو تعمدها
في إن المشلكة والظلامة كانت بين طرفين طرف وهو
طرف ظالم
وطرف آخر
المظلوم
الظالم هو
أبو بكر
والمظلوم
العباس وعلي
وليس كما تشتهي أن تضحك على عقول القراء فراجع هذ النص جيدا وتمعن به لتعرف أصل الحكاية إيه


فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم
فجئتما
فجئتما
فجئتما
فجئتما تطلب
ميراثك من ابن أخيك
ويطلب هذا ميراث
امرأته من أبيها فقال أبو بكر

فهل فهمت الأن أن أصل الخلاف قديم ومعروف للكل
الكل وحتى الحاضرين الذين قالوا نعم أقض بينهم وأرحهم
كونهم يعلمون ويعرفون أن الخلاف الحاصل بين أبو بكر من جهة وبين الإمام علي عليه السلام والعابس خلاف مر عليه سنوات
واليوم جائوا مجددا للمطالبة بحقهما وما كان قول العابس لعمر
أقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن


ولكون عمر واقف على خلفيات القضية لأنه مشترك بالجريمة ذاتها ولما يوقل له العباس أقض بيني وبين هذا وهو إشارة الى قبر الهالك أبي بكر ناهيك عن معرفة عمر جيدا من المقصود به إضافة ودليل معرفته بذلك
قوله

فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا
لكونه مشترك بنفس الجريمة
نهب تراث ىل محمد وحقهم
ومثلما أقرّ بنسفه كونهما أي علي والعباس يريان عمر
كاذبا آثما غادرا خائنا
فهما لكذلك يريان أبو بكر كونه
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
وهنا يطرح تسائل وهو بصالح الظالم رقم 2 عمر
لماذا لم يدعيعمر
ويقول بعلو صوته
طالما أنت ياعباس ترى عليا مثلما تراى أبي بكر وتراني أليس هذا دليل كونك
على باطل
لكون علي مع القرأن والقران معه
علي مع الحق والحق مع علي
أقضاكم علي
وهنا سوف ينتهي من العباس بحجة دامغة
ولكن الأمر ليس كما تريدون أن تصرفوا وجهه وتتألوا كما تشتهون
لترتاح ظمائركم بشتم الإمام علي عليه السلام فعسكتم المعنى لتنقضوا بها جريمة أبو بكر وعمر من خلال رواية أنقلبت بالضد على واضعها وعلى من وضعها لاجلهما


هات اي من اقوال العلماء ما يؤيد قولك والبينه على من ادعى وغير ذلك فلا حجه لك


فعلا أنت أحيانا تجيب الكلام السئ لنفسك
تقول هات أقوال العلماء ولقد نسختها مرتين أقوال علمائنا فراجعها
هذا واحد
إثنين
ماذا تقول لعلمائك أنت وهم متأرجحون ومتخبطون ومنهم من ترك اللفظ أساسا كونه غير معقول ولامقبول

وقال القاضي عياض : قال المازري : هذا اللفظ الذي وقع لا يليق ظاهره بالعباس ، وحاش لعلي أن يكون فيه بعض هذه الأوصاف فضلا عن كلها ، ولسنا نقطع بالعصمة إلا للنبي صلى الله عليه وسلم ولمن شهد له بها ، لكنا مأمورون بحسن الظن بالصحابة - رضي الله عنهم أجمعين - ونفي كل رذيلة عنهم ، وإذا انسدت طرق تأويلها نسبنا الكذب إلى رواتها ،


إذاً الكلام كلام العلماء تأيول في تأويل
خارج عن متن الرواية
فياالمنيعي سؤال لك
هل يليق هذا للفظ بعلي من قبل العباس أم لايليق
رد على علمائك

هذا اللفظ الذي وقع لا يليق ظاهره بالعباس ، وحاش لعلي أن يكون فيه بعض هذه الأوصاف فضلا عن كلها


أم ستقول قولهم


وإذا انسدت طرق تأويلها نسبنا الكذب إلى رواتها ،

ياترى هل إنسدت طرق تأويلها لتكذبوا الرواة أم أن الرواة أحب إليكم من علي عليه السلام
--------------------------
هذا قول من علمائك كان
وهذا قول أخر

قال : وقد حمل هذا المعنى
بعض الناس على أن أزال هذا اللفظ من نسخته تورعا عن - ص 425 - إثبات مثل هذا
، ولعله حمل الوهم على رواته


وليت صحيح مسلم قد تورع مثلما تورع غيره
من الناس ولكن أنى لهم الورع والتقوى أحفاد بني أمية
والقول الثالث لعلمائك
هو

قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ،
ولم نضف الوهم إلى رواته



فهنا بات الأمر متردد بين إثباته أو الطعن بالرواة
وفضل قِسم من علمائك إثباته
تحت تأويلات فارغة تافه لاتنم إلا عن حقد دفين لعلي عليه السلام
فعملوا بالتأويل بدل من أن يضيفوا الوهم والكذب الى الرواة وليتهم فعلوا وتورعوا وأتقوا الله




ثانيا وقول الفاروق رضي الله عنه للعباس عن أبي بكر رضي الله عنه
« فرأيتماه كاذبا آثما غادراخائنا» هو إلزام للعباس الذي رأى أن عليا كاذبا آثما غادرا خائنا.
فإن قلت وكررت القول ان هذا يبين اعتقاد العباس في أبي بكر فمالك لا تلتفت الى قول العباس ووصفه لابن اخيه بالكاذب الاثم




إن كان حقا كما تقول فلماذا لانجد عمر يؤكد لفظ العباس
مثلما أكد عمر ذاته
لفظ العباس وعلي عليه السلام
على أبي بكر
كاذب 2آثم 3غادر 4 خائن
وكذلك على عمر
كاذب 2آثم 3غادر 4 خائن
أليس كان لزاما على عمر أن يثبتها قولا وروايتة من قبل العاباس لعلي
كما أثبتها على نفسه وعلى أبي بكر
ولكنا لانجد ذلك ولن تجدوه أبدا
أليس من المنطق أن يلتفت عمر لمثل ما تزعم أنت
وهو المتفرس العبقري والذي لايفري أحد مثل فريه
لماذا سكت حتى يأتي المنيعي ليقول ويثبت هذا عوضا عن عمر
الرواية كلها هي سب وشتم للعباس وعلي بالدرجة الأولى
وكان لزاما على عمر يؤكد قول الهعباس بحق عليّ عليه السلام
ويثبته بكلامه
ولا يترك الأمر للتأويلات البالية من قبل علمائك

فأنتم الأن إما تنفوا كلام إبن عباس هذا
وأما إذا قبلتم بالتأويلات فكلامي عدوه وإحسبوه أيضا تأويل من التأويلات
فلماذا التأويل الذي يُنال به من شخص الإمام علي عليه السلام تستحسنونه
ولكن إن جاء بحق
ظلالمين
كاذب آثمين غادرين خائنين

تقوم الدنيا ولاتقعد ويبدا الصراخ إرحم عقلك ونفسك وإرحم عقل ونفس القراء

المنيعي كلام زائد فاضي لا أريد
المطلوب جواب فقط حول المتن ولا تحاول تكرار كلامك
لتزداد الصفحات
وإلا
عليّ المشرف وسأطالبه بتحرير كل مشاركاتك الخارجة عن الموضوعية

المنيعي
21-08-2010, 03:21 AM
كنت انبهك واحذرك فيما تقوله فانت حقا تستنتج وتؤلف من خيالك المريض الى ان وصلت فيك المواصيل ان توصف خليفه رسول الله رضوان الله عليه بالهالك والعياذ بالله
حتى اصبحت تتفوق على ايات الله المزعومين لديكم في كذبهم فسبحان الله تشابهت قلوبهم


والغريب في الموضوع انت تاتيني بروايات العلماء انفسهم فهم يقولون ان العباس كان يقصد بكلامه لابن اخيه وليس كما زعمت كذبا انهم يقصدون ابو بكر الصديق كما توهمت وان كان دفاع العلماء السنه عن علي رضي الله عنه وقولهم ان العباس كان يعتبر علي بمثابه ابنه
هي عليك وليست علينا
فلا الومك فانت في في واد واللغه العربيه في واد
اخر
فيا محترم نحن انصفناك وطالبناك بالدليل بان المقصود به الصديق رضي الله عنه
اكرر
المقصود من كلام العباس هو الصديق فلم تاتني به من اقوال العلماء والمضحك في الوقت نفسه تطالبني بالادب وانت من يفقده بدليل شتمك وانتقاصك من خليفه رسول الله عليه الصلاه والسلام
وتطالبني باحترام عقول القراء وانت من تتلاعب بالالفاظ والمعاني تحاول به خداع الناس والعباد
دون بينه
والامر الاخر المضحك تطالبني بالبينه وانت من فتح الموضوع لتحتج به على اهل السنه
فان كنت ترى نفسك اهلا لفتح موضوع مع اني ارى انه هو اكبر من حجمك فاذكر دليلك لان البينه على من ادعى
واما قولك ان اصل الخلاف قديم فانا لم انكره
لهذا الزمهم الفاروق رضي الله عنه
وقد افهمتك هذا لان العباس كان يرى ان ابن اخيه كاذبا اثما غادرا كما حصل في بدايه الروايه وبالتالي اتى الزام الفاروق لهما وقال ما قال كما يتضح من الروايه
وانت ترى ان العباس وابن اخيه رضي الله عنهما لم ينكرا قول الفاروق رضي الله عنه بل وايدوه بقوله وخير مثال لك
ان الامام علي رضي الله عنه استلم الخلافه ولم يغيرما كان عليه الصديق والفاروق رضي الله عنهما

أميري حسين-5
21-08-2010, 03:41 PM
المنيعي] كنت انبهك واحذرك فيما تقوله فانت حقا تستنتج وتؤلف من خيالك المريض الى ان وصلت فيك المواصيل ان توصف خليفه رسول الله رضوان الله عليه بالهالك والعياذ بالله


حتى اصبحت تتفوق على ايات الله المزعومين لديكم في كذبهم فسبحان الله تشابهت قلوبهم




درس خارج الموضوع لتربية من لا فهم وعلم لهم

وأناْ أسف لمثل هذا القول ولكن المنيعي يضطرني أحيانا أن أقول ما قلتومن الجهل ماقتل
وكم للمنيعي من هفوات وهفوات
يالمنيعي أما تستحي من نفسك والمصيبة لسانك طول متر ونص
قال الله عز وعلا






يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176)

نزلت في الصحابي جابر عبدا الله الأنصاري


http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=10&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1 (http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=10&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)

http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=26&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1 (http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=26&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)








والغريب في الموضوع انت تاتيني بروايات العلماء انفسهم فهم يقولون ان العباس كان يقصد بكلامه لابن اخيه وليس كما زعمت كذبا انهم يقصدون ابو بكر الصديق كما توهمت وان كان دفاع العلماء السنه عن علي رضي الله عنه وقولهم ان العباس كان يعتبر علي بمثابه ابنه
هي عليك وليست علينا
فلا الومك فانت في في واد واللغه العربيه في واد
اخر


والغريب في المنيعي
قد إستعصى عليه الفهم مجددا كما إستعصى عليه الفهم في موضوع
هلاك أمتي على يدي أغيلمة سفهاء
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=140393
لما ولى فزعا هرعا
المهم
خلاصة الكلمة والكلمة خلاصتها هي
كلام علمائك بادئ ذي بدئ[بالمعنى] نفوا صدور مثل هذا القول من العباس بحق ألإمام علي عليه السلام
وقالوا إذا إستعصى عليهم التأويل فما عليهم أن يكذبوا الرواة
وطالما رواتهم صناع بني أمية وعلي أيادهم قامت مذاهبكم فلا يمكن الطعن بهم بل الأفضل لكم التأويلوإن جاء على حساب الإمام والنبي والدين والله والملائكة والناس أجمعين
وتأويلات علمائكم بعد جذب وجر
ومد وجزر
ولقد سالتك وأعيد سؤالي لك
طالما يحق لعلمائك أن يتألوا من جيبهم الخاص
من يمنعي من التأويل
ولماذا لا أتأول أنا وما تأويلي إلا من أرض الواقع
ةليس خيال ومن صناع البت الأموي عليهم لعانئن الله
لكون أصل الخلاف كان واقعا بين العباس والإمام عليه السلام من طرف
معا
ضد الهالك أبي بكر وهو الظالم ألأول
وهو من قال العباس بحقه لعمر الظالم رقم 2
إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
ولطالما عمر مؤسس ومنهدس الظلامة رقم 2
وله يد في السرقة والغدر والكذب والخيانة والآثم فهو ثاني إثنين في الغدر والخيانة والآثم والكذب
فهو يدري جيدا من هو
:mad: هذا:mad:
لما قالها العباس لعمر ويطالبه با لقضاء بينهما
وليس كما تشتهي أنفسكم الخبية ونسبتموها لأشرف الخلق من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم





والمضحك في الوقت نفسه تطالبني بالادب وانت من يفقده بدليل شتمك وانتقاصك من خليفه رسول الله عليه الصلاه والسلام


ولقد بينا ماهو المضحك وكيف يمكن الضحك أيضا فراجع آية الكلالة التي عجز حتى أبو بكر وعمر فهمها



والامر الاخر المضحك تطالبني بالبينه وانت من فتح الموضوع لتحتج به على اهل السنه
فان كنت ترى نفسك اهلا لفتح موضوع مع اني ارى انه هو اكبر من حجمك فاذكر دليلك لان البينه على من ادعى
واما قولك ان اصل الخلاف قديم فانا لم انكره
لهذا الزمهم الفاروق رضي الله عنه

هذا كلام واحد موجوع تعودنا عليه يهمل ولا نرد عليه


وقد افهمتك هذا لان العباس كان يرى ان ابن اخيه كاذبا اثما غادرا كما حصل في بدايه الروايه وبالتالي اتى الزام الفاروق لهما وقال ما قال كما يتضح من الروايه
وانت ترى ان العباس وابن اخيه رضي الله عنهما لم ينكرا قول الفاروق رضي الله عنه بل وايدوه بقوله وخير مثال لك
ان الامام علي رضي الله عنه استلم الخلافه ولم يغيرما كان عليه الصديق والفاروق رضي الله عنهما



ماجدوى
كلامك هذا وأنت لاتفهم ما نقوله لك
فكلامك هذا رددنا في المشاركة رقم 36
فلا تكرر

علماء أنكروا على العباس هذا القول
ولجأوا الى ألتأويل والتأويل لا يغني من واقع الحال شئ
وواقع الحال الخصومة بين العباس والإمام والظالم الأول الهالك أبو بكر كانت معلومة
لدى الظالم الثاني عمر
وحتى الزمرة التي كانت متواجدة في المجلس
وكلام العباس عندهم واضح وبيّن مِنْ ما يريد بقوله أقض بين هذا {الهالك}

هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن


ودليل ذلك كلام
الهالك عمر بذاته
أنهما
اي العباس والإمام علي عليه السلام
كانا يران أبي بكر
كاذبا آثما غادرا خائنا
وكذلك يران عمر
كاذبا آثما غادرا خائنا
وهي الصفات متواجدة فيهما
أبو بكر وعمر
حيث كان العباس والإمام يريانهما كذلك
ولقد تسائلت من قبل
إن العباس كان ثالث ثلاثة من هذه الآية في سورة التوبة
فكيف له أن يفكر وليس أن ينطق قط التفكير
بما نسب إليه كذبا وبهتانا
وهو شاهد عيان لوقع حال الإمام فالله يشهد له با لإيمان
ومن يشهد الله له كيف تكون فيه واحدة من هذا العبارات النابية
والتي هي منطبقة طكليا وتماما على عمر وأبي
والإمام
علي معروف لدى العدو والصديق كونه نفس رسول الله ومدينة العلم
فهو أقضاهم وأعلمهم وأتقاهم وأزهدهم
فهو القران الناطق
وهو مع الحق والحق معه
وهو مع القرآن والقرآن معه وغيرها من عشرات الأحاديث بحقه
فهل جهلها العباس وهو المواكب لمسيرة الإمام عليه السلام والملازم له لكي ينطق ماجال بخلد بني أمية ليتقولوا على لسان العابس ما نسبوه له
لما كانوا يرمون
*******
التوبة
أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19)
http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=91&tSoraNo=9&tAyahNo=19&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1


http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=9&ayano=20

المنيعي
22-08-2010, 05:13 AM
درس خارج الموضوع لتربية من لا فهم وعلم لهم

وأناْ أسف لمثل هذا القول ولكن المنيعي يضطرني أحيانا أن أقول ما قلتومن الجهل ماقتل
وكم للمنيعي من هفوات وهفوات
يالمنيعي أما تستحي من نفسك والمصيبة لسانك طول متر ونص
قال الله عز وعلا


يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176)

نزلت في الصحابي جابر عبدا الله الأنصاري


http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=10&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1 (http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=10&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)

http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=26&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1 (http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=26&tSoraNo=4&tAyahNo=176&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)

انا اعلم ما تقصده فانت تقصد الذم والتنقيص منه
ففي لغتنا الحاضره على سبيل المثال نقول الهالك الخميني
اليس هذا ذم عندكم ام هو امر عادي ؟!!!
اما الايه فهي تبين معنى مختلف لما نحن عليه مثل ان مات االمرء وليس له ولا والد وله اخت
فهل انا مخطئ بتصوري
ام استطيع في كل مناسبه ان اقول الهالك الخميني

وقولك




[quote]والغريب في المنيعي
قد إستعصى عليه الفهم مجددا كما إستعصى عليه الفهم في موضوع
هلاك أمتي على يدي أغيلمة سفهاء
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=140393
لما ولى فزعا هرعا

هههههههههههههههه
في كل مشاركه تذكر ذلك
وقد تم الرد وانا لم افر ولم افزع بل انت شبه لك ذلك فلا ادري متى اصبحنا نتبع الامويين
!!!!!!!!!!
بالمناسبه
من هم اتباع الامويين؟!!
هههههههههههههه
اسال هذا لاننا نتبع الرسول عليه الصلاه والسلام وصحابته الكرام البرره رضوان الله عليهم

المهم
خلاصة الكلمة والكلمة خلاصتها هي
كلام علمائك بادئ ذي بدئ[بالمعنى] نفوا صدور مثل هذا القول من العباس بحق ألإمام علي عليه السلام
وقالوا إذا إستعصى عليهم التأويل فما عليهم أن يكذبوا الرواة
وطالما رواتهم صناع بني أمية وعلي أيادهم قامت مذاهبكم فلا يمكن الطعن بهم بل الأفضل لكم التأويلوإن جاء على حساب الإمام والنبي والدين والله والملائكة والناس أجمعين
وتأويلات علمائكم بعد جذب وجر
ومد وجزر
ولقد سالتك وأعيد سؤالي لك
طالما يحق لعلمائك أن يتألوا من جيبهم الخاص
من يمنعي من التأويل
ولماذا لا أتأول أنا وما تأويلي إلا من أرض الواقع
ةليس خيال ومن صناع البت الأموي عليهم لعانئن الله
لكون أصل الخلاف كان واقعا بين العباس والإمام عليه السلام من طرف
معا
ضد الهالك أبي بكر وهو الظالم ألأول
وهو من قال العباس بحقه لعمر الظالم رقم 2
إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
ولطالما عمر مؤسس ومنهدس الظلامة رقم 2
وله يد في السرقة والغدر والكذب والخيانة والآثم فهو ثاني إثنين في الغدر والخيانة والآثم والكذب
فهو يدري جيدا من هو
:mad: هذا:mad:
لما قالها العباس لعمر ويطالبه با لقضاء بينهما
وليس كما تشتهي أنفسكم الخبية ونسبتموها لأشرف الخلق من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
لا جديد فما زلت خارج السرب وكعادتك دائما تفتقر للادله
الروايه في كتبنا نحن وانت ما يحاول التاويل على حساب الصحابه والقفز على اقوال العلماء
من انت حتى تتاول
نصيحه لا تضحك الناس عليك فقبلك كان هناك
المسمى العضو كريم اهل البيت وكان يتلاعب ويفسر وياول على مزاجه ويخدع البسطاء من الناس حتى تم كشفه وطرده
وبما انك تستطيع التاويل يا فاضل اطالبك للمره الرابعه ان تستدل بدليل صحيح ان المقصود من قول العباس رضي الله عنه في بدايه النص هو الصديق رضي الله عنه
غير هذا لا حجه لك فالكلام الانشائي لا ينفع
اما اختلاف العلماء فهذا طبيعي فعلمائنا السنه رفع الله قدرهم وكما ترى يدافعون عنهما الاثنان
ويقولون ان العباس كان يعتبر عليا رضي الله عنه بمثابه الابن
ولقد بينا ماهو المضحك وكيف يمكن الضحك أيضا فراجع آية الكلالة التي عجز حتى أبو بكر وعمر فهمها

يا فاضل اين المضحك في الامر ؟!!!
سبحان الله
من ذكرتهم وعلى فرضيه صحه كلامك لم اجد ما يدل انه مضحك فالمضحك انت لانك لا تعلم جيدا مما علم ام لم يعلمه الصحابه رضوان الله عليهم
من تعاليم ديننا الحنيف
ما ادناه ساقولها مضطرا فقط لاسكاتك
الامام علي رضي الله عنه لم يعلم حكم المذئ فهل اجد الامر مضحكا

هذا كلام واحد موجوع تعودنا عليه يهمل ولا نرد عليه

هروووووب
للخلف در
ما زلت ارى انه اي الموضوع هو اكبر من حجمك فاذكر دليلك لان البينه على من ادعى
واما قولك ان اصل الخلاف قديم فانا لم انكره
لهذا الزمهم الفاروق رضي الله عنه
وقولك





ماجدوى
كلامك هذا وأنت لاتفهم ما نقوله لك
فكلامك هذا رددنا في المشاركة رقم 36
فلا تكرر

علماء أنكروا على العباس هذا القول
ولجأوا الى ألتأويل والتأويل لا يغني من واقع الحال شئ
وواقع الحال الخصومة بين العباس والإمام والظالم الأول الهالك أبو بكر كانت معلومة
لدى الظالم الثاني عمر
وحتى الزمرة التي كانت متواجدة في المجلس
وكلام العباس عندهم واضح وبيّن مِنْ ما يريد بقوله أقض بين هذا {الهالك}

هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن


ودليل ذلك كلام
الهالك عمر بذاته
أنهما
اي العباس والإمام علي عليه السلام
كانا يران أبي بكر
كاذبا آثما غادرا خائنا
وكذلك يران عمر
كاذبا آثما غادرا خائنا
وهي الصفات متواجدة فيهما
أبو بكر وعمر
حيث كان العباس والإمام يريانهما كذلك
ولقد تسائلت من قبل
إن العباس كان ثالث ثلاثة من هذه الآية في سورة التوبة
فكيف له أن يفكر وليس أن ينطق قط التفكير
بما نسب إليه كذبا وبهتانا
وهو شاهد عيان لوقع حال الإمام فالله يشهد له با لإيمان
ومن يشهد الله له كيف تكون فيه واحدة من هذا العبارات النابية
والتي هي منطبقة طكليا وتماما على عمر وأبي


اجابتك كانها في واد وما قلته لك في واد اخر
فاقوال العلماء عن العباس وعلي رضي الله عنهما انتهينا منه ركز على ما لونته لك باللون الاحمر ادناه
انا قلت لكوقد افهمتك هذا لان العباس كان يرى ان ابن اخيه كاذبا اثما غادرا كما حصل في بدايه الروايه وبالتالي اتى الزام الفاروق لهما وقال ما قال كما يتضح من الروايه
وانت ترى ان العباس وابن اخيه رضي الله عنهما لم ينكرا قول الفاروق رضي الله عنه بل وايدوه بقوله وخير مثال لك
ان الامام علي رضي الله عنه استلم الخلافه ولم يغيرما كان عليه الصديق والفاروق رضي الله عنهما

والإمام
علي معروف لدى العدو والصديق كونه نفس رسول الله ومدينة العلم
فهو أقضاهم وأعلمهم وأتقاهم وأزهدهم
فهو القران الناطق
وهو مع الحق والحق معه
وهو مع القرآن والقرآن معه وغيرها من عشرات الأحاديث بحقه
فهل جهلها العباس وهو المواكب لمسيرة الإمام عليه السلام والملازم له لكي ينطق ماجال بخلد بني أمية ليتقولوا على لسان العابس ما نسبوه له
لما كانوا يرمون
*******
التوبة
أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19)
http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=91&tSoraNo=9&tAyahNo=19&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1


http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=9&ayano=20
لا دخل لما قلت فيه للموضوع فكتبنا انه ليس بمعصوم الا الله تعالى
ولا ادري عن من تتكلم يا من وصفكم هو بنفسه باشباه الرجال ؟!!!
نحن لا نغلوا فيه ولا ننسب له الاكاذيب
فهناك اثنان
الامام علي رضي الله عنه علينا نحن وامامنا نحن
الاسد الكرار الشجاع الوفي البار للرسول ولحبيبيه الصديق وكان وزيرا لهما
ام عليكم انتم
الذي في كتبكم الهوايل الهوايل تنتقصون منه وتصفونه تاره بالجبن يرى امراته تضرب امام ناظريه حاشاه من هذا البهتان
وتاره ويسحب ويقيد كالوضيع حاشاه
وتاره يبايع الكفار الفجار
وتاره تسمونه بالبعوضه
وتاره تنسبون له انه حبيب ابليس اللعين
فاي علي تقصد ؟

أميري حسين-5
22-08-2010, 04:48 PM
المنيعي من بعد لفظك الصريح عن الإمام عليه السلام
فأنت رجل غير محترم عندي
ولاكرامة لك عندي بل أنت قزم قذر ولا يشرفني محاروتك أبدا
ولكن الحوار يتطلب الرد على الخبيث والطيب


المنيعي


هذا يضحك على نفسه لما يزعم بكلامهكلام اقرب للطفل من العاقل
فاقوال العلماء عن العباس وعلي رضي الله عنهما انتهينا منه
أنتهيت منه على أي جانب
جانب ما أقوله أنا أم ماتزعمه أنت
والله مصائب
علمائك خاطو وخربطوا وفصلوا وبعضهم لبس وبعضهم أبى أن يلبس هؤلاء هم علمائك

اجابتك كانها في واد وما قلته لك في واد اخر

بل الذي في واد أخر هو أنت
ليس ذاك فحسب وإنما أنت في قارورة ولاتعلم متى وكيف ستخرج منها

وانت ترى ان العباس وابن اخيه رضي الله عنهما لم ينكرا قول الفاروق رضي الله عنه بل وايدوه بقوله


قول عمر بماذا؟؟؟
أجبني ماذا قال عمر؟؟؟
قول عمر كان
وفقط
عن الأرث وبس.
وكلامي أنا عن اللفظ الموجه لأبي بكر وعمر من العباس
وقول عمر ماكان عن اللفظ هذا ابدا
الكاذب الآثم الغادر الخائن
قول عمر كان عن المطالبة بالأرث ياذكي
وأناْ موضوعي عن اللفظ
هذا اللفظ
الكاذب الآثم الغادر الخائن
المنطبق تماما على الشيخين الأول والثاني
نتعمد التكرار لكي يعي من أبى أن يعي
****************
وتعالوا ياناس لنرى أقوال عمر في الرواية هل كما يزعم المنيعي ويريد أن يكذب علنا وبكل وقاحة
القول الأول في الرواية مصدر البحث
لعمر الحرامي رقم 2
هو
فقال عمر اتئدا انشدكم بالله الذى باذنه تقوم السماء القول الثاني له
ثم اقبل على العباس وعلى فقال انشدكما بالله الذى باذنه
القول الثالث
فقال عمر ان الله عزوجل
القول الرابع
قال فقسم رسول الله
القول الخامس
قال فقسم رسول الله

السادس

نعم ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم
السابع
قال فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر انا ولى رسول الله

الثامن
قال أكذلك قالا نعم قال ثم جئتماني لاقضى بينكما ولا والله لا اقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فان عجزتما عنها فرداها
/////////////////
هذه كلها أقوال عمر في الرواية هل تجدون لعمر رقم2
له لفظ يؤيد العباس فيما نسب إليه من كذب وهراء ومن لفظ كونه يريد بكلامه ذلك الإمام عليه السلام
فهذا ما يدعيه المنيعي قبحهه الله
***************
وأما يثبت صحة ما ذهبت إليه أناْ
هو قول عمر وموجود في الرواية فهو الذي أثبتها على نفسه
فقال عمر رقم2

فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
هذا القول الأول لعمر يثبت كلام العباس
****************
ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا
هذا القول الثاني لعمر
وعليه فهو يؤكد قول العباس في بداية الرواية
كون اللفظ المراد به هو أبو بكر وعمر وليس الإمام عليه السلام كما أرادها ابناء بني أمية عليهم لعائن الله وعلى أتباعهم
فأي من القولين نتبع قول الحق أم قول الكذبة
وعليه
فلما قال العباس



فقال عباس يا امير المؤمنين اقض بينى وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن

إشارة الى قبره
ومراده أبو بكر الكاذب بقوله
معاشر الأبنياء لانورث
الآثم وإثمه نهب تراث آل محمد
الغادر الخائن غدره بالبيعة وخيانته لما بايع يوم الغدير



فقال القوم اجل يا امير المؤمنين فاقض بينهم وارحهم ( فقال مالك بن اوس يخيل إلى انهم قد كانوا قدموهم لذلك )
وهذه الزمرة كانت تعلم أيضا وعليه طالبوا
عمر أن يقضي بينهم وليس بينهما
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهذه الرواية كاملة وأقوال عمر فيها
فقال عمر اتئدا انشدكم بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمون ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم اقبل على العباس وعلى فقال انشدكما بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمان ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركناه صدقة قالا نعم فقال عمر ان الله عزوجل كان خص رسول الله صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخصص بها احد غيره قال ما افاء الله على رسوله من اهل القرى فلله وللرسول ( ما ادرى هل قرأ الآية التى قبلها ام لا ) قال فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بينكم اموال بنى النضير فوالله ما استأثر عليكم ولا اخذها دونكم حتى بقى هذا المال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقى اسوة المال ثم قال انشدكم بالله الذى باذنه تقوم السماء والارض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر انا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انى لصادق بار راشد تابع للحق فوليتها ثم جئتني انت / صفحة 153 / وهذا وانتما جميع وامركما واحد فقلتما ادفعها الينا فقلت ان شئتم دفعتها اليكما على ان عليكما عهد الله ان تعملا فيها بالذى كان يعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخذتماها بذلك قال أكذلك قالا نعم قال ثم جئتماني لاقضى بينكما ولا والله لا اقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فان عجزتما عنها فرداها.




والمخزي فيك يالمنيعي
ومن كل يقول قولك مجريات الرواية من قبول ومن عدم
هذا غير ملزم لنا
وحاول أن تحصر دماغك في اللفظ
هل عندك في نفس الرواية لفظ لعمر رقم 2الظالم الناهب لأرث آل البيت تأيد للفظ العباس بحق الامام عليه السلام كما ذهب بعض علمائك بتأويلاتهم المزعومة


وخير مثال لك
ان الامام علي رضي الله عنه استلم الخلافه ولم يغيرما كان عليه الصديق والفاروق رضي الله عنهما



هذا بحث أخر وله مواضيع تجدها في المنتدى ترد عليك وأخرست كل من تناولها
ومع ذلك هو كذلك لا يصب ولا يخدم
فاللفظ الذي تحاولون أن تنسبوه للعباس والمراد به الإمام عليه السلام لا يصح بدليل ما أثبتناه
يتبع إن شاء الله

أميري حسين-5
22-08-2010, 05:09 PM
الى كل من يذهب لما ذهب إليه العار المنيعي

وأقول له
متسائلا

لما جاء العباس والإمام علي عليه السلام

هل كان الإرث المتنازع
عليه بينهما وحسب منطوق الرواية

تحت يد وتصرف الإمام عليه السلام
أم لا
لم يكن تحت تصرفه

فإذا قلت نعم هو تحت تصرفه كان
أقول
قولك هذا يكذبه كلام عمر الظالم رقم 2
لإنه قال في نص الرواية


فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا



وإذا قلتم
لا
فالإرث محل النزاع
كان قد إستولت عليها السلطة الحاكمة حيث باتت
تحت يد
أبي بكر أولا
ومن بعدهلاكه
باتت تحت السلطة الثانية أي تحت يد عمر
فأقول
فعلام العباس يوجه مثل هذا اللفظ
الى الإمام وهو خالي الوفاض ولا يملك شئيا من الإرث محل النزاع
وعلام اللجوء للقضاء طالما لايملك شئيا وليس تحت تصرفه شئ
وأما إن قلتم
أن العباس قال ذلك لما كان بالأصل
أولما ستؤول عليه الأمور فيما لو عاد الحق لصاحبه
فأقول الحمقى لاتفكرهكذا ولا تتكلم به وحت لوفكرت
العقلا ء لا يستسغون مثل هذا القول ولاحتى العباس بذاته
وعليه يكون قول العباس إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
هوأبو بكر بن أبي صحافة
الظالم رقم واحد ويليه عمر الظالم رقم 2
والدليل
قول عمر بنفسه وعظمة لسانه كونهما أصل النزاع وليس الإمام عليه السلام
ولعنة الله على كل ظالم ظلم آل محمد
صلى الله عليه وآله وسلم
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا

أميري حسين-5
22-08-2010, 05:23 PM
المنيعي





أميري حسين-5
والإمام
علي معروف لدى العدو والصديق كونه نفس رسول الله ومدينة العلم
فهو أقضاهم وأعلمهم وأتقاهم وأزهدهم
فهو القران الناطق
وهو مع الحق والحق معه
وهو مع القرآن والقرآن معه وغيرها من عشرات الأحاديث بحقه
فهل جهلها العباس وهو المواكب لمسيرة الإمام عليه السلام والملازم له لكي ينطق ماجال بخلد بني أمية ليتقولوا على لسان العابس ما نسبوه له
لما كانوا يرمون
*******
التوبة
أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19)
http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=91&tSoraNo=9&tAyah No=19&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1 (http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=2&tTafsirNo=91&tSoraNo=9&tAyahNo=19&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1)


http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=9&ayano=20 (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=9&ayano=20)

لا دخل لما قلت فيه للموضوع فكتبنا انه ليس بمعصوم الا الله تعالى
ولا ادري عن من تتكلم يا من وصفكم هو بنفسه باشباه الرجال ؟!!!
نحن لا نغلوا فيه ولا ننسب له الاكاذيب
فهناك اثنان
الامام علي رضي الله عنه علينا نحن وامامنا نحن
الاسد الكرار الشجاع الوفي البار للرسول ولحبيبيه الصديق وكان وزيرا لهما
ام عليكم انتم
الذي في كتبكم الهوايل الهوايل تنتقصون منه وتصفونه تاره بالجبن يرى امراته تضرب امام ناظريه حاشاه من هذا البهتان
وتاره ويسحب ويقيد كالوضيع حاشاه
وتاره يبايع الكفار الفجار
وتاره تسمونه بالبعوضه
وتاره تنسبون له انه حبيب ابليس اللعين
فاي علي تقصد ؟



أنظروا إلى كلامي وأنظروا الى ردالمنيعي
أنا جئته بآية قرآنية
و
أنا أثبت له كون العباس يعلم ويعرف حقيقة الإمام عليه السلام ولا يمكن لمن عرف الإمام أن يفكر دون أن يلفظ بلفظ واحد من تلك الألفاظ ويسنبها له
فمن نزل عليه القرأن ويشهده العباس بنفسه
كيف له أن يظن عوض أن ينطق بمثل ذلك اللفظ
وماذا جاء رد هذا الإمعة المنيعي
رويات أما قابلة للتأويل أو ضعيفة مجروحه
وهذا دين وديدن بني وهب وتب لعنهم الله لعن عاد وثمود
ومع كل هذا وذاك انا جئته بكتبه وهم يشهدون بنزول الآية بحق الإمام عليه السلام فجوابه الأخير مدرود عليه وليس محل النقاش وهو نوع من أنواع التشتيت

المنيعي
23-08-2010, 05:11 AM
اربع مشاركات متتاليه ولم تاتي حتى بدليل واحد صحيح كما اطالبك به وبح صوتي بدلا من الجرايد التى تتفوه بها والكلام الانشائي من الاكاذيب على الناس والعباد
اقول
كل ما اتيت به انسفه لك في عده اسطر
فاولا
انت تزعم مرارا وتكرارا ان العباس قصد الصديق بقوله بينما في حقيقه الامر انه قصد ابن اخيه كما اعلمناك سابقا وكل من يجيد اللغه العربيه لن يخالفني في قولي وحتى علمائك لم يقولوا بهذا فان سمعت منهم فاذكر لي على الاقل رابط حتى استطيع الضحك مجددا :)
بل ان كل من ينظر الى اقوال علمائنا يرون ان العباس قصد ابن اخيه
فانت من زعم انه تم التلاعب بالالفاظ دونما دليل يؤيدك ويدعم اقوالك
لهذا اقول واكرر لعلك تفهم ان البينه على من ادعى فلا تتلاعب باصول الحوارات
وسامهلك حتى الغد فان لم تاتي به فسوف يكون لي موقف مشدد معك فانا لا اسمح للكاذبين امثالك ان يمرروا كذباتهم ويخدعون الناس ويكذبون جهارا نهارا
اما الشق الاخر فقد افهمناك ان الفاروق رضي الله عنهما تكلم بالالزام لهما وانت ترى انهما اقراه ووافقا على كلامه
فهواي الامام علي رضي الله عنه لم يرجع فدكا كما بينا لك عندما استلم الخلافه ولم يغير سنه من سبقه فيكون بهذا ووفق منظوركم قد انضم لهما وظلم الزهراء رضي الله عنها وارضاها

ثانيا
بقيه الروايه يتبين انها من قاعده الالزام وكلامه لهما بصيغه الاستفهام هي عليك وليست علينا كما تعتقد وما قلته كانما تريد ان تقدح بالامام علي رضي الله عنه ودون ان تشعر فانت تضع شبهات ليس بمحلها وتفتح الباب على مصراعيه للقدح منه
فعلي رضي الله عنه بايع الصديق فكيف يمكن لمثله أن يفعل ما هو خلاف الحق وهو يبايع كاذبا غادرا؟!!!!!

ثالثا ان كان رأى علي رضي الله عنه أن الفاروق رضي الله عنه غادرا آثما فكيف يزوجه من كان يعرف في خلقه الغدر والإثم والكذب


رابعا حتى يتبين للجميع انكم متناقضين لاتفقهون روايات السنه فقط تتاولونها كما تفعل انت وتتفوه بالاكاذيب
اخبرنا كيف ياتي العباس وابن اخيه للاحتكام ان كانوا يرونهما كاذبان غادران ؟

عبد العباس الجياشي
23-08-2010, 05:25 AM
اربع مشاركات متتاليه ولم تاتي حتى بدليل واحد صحيح كما اطالبك به وبح صوتي بدلا من الجرايد التى تتفوه بها والكلام الانشائي من الاكاذيب على الناس والعباد
اقول
كل ما اتيت به انسفه لك في عده اسطر
فاولا
انت تزعم مرارا وتكرارا ان العباس قصد الصديق بقوله بينما في حقيقه الامر انه قصد ابن اخيه كما اعلمناك سابقا وكل من يجيد اللغه العربيه لن يخالفني في قولي وحتى علمائك لم يقولوا بهذا فان سمعت منهم فاذكر لي على الاقل رابط حتى استطيع الضحك مجددا :)
بل ان كل من ينظر الى اقوال علمائنا يرون ان العباس قصد ابن اخيه
فانت من زعم انه تم التلاعب بالالفاظ دونما دليل يؤيدك ويدعم اقوالك
لهذا اقول واكرر لعلك تفهم ان البينه على من ادعى فلا تتلاعب باصول الحوارات
وسامهلك حتى الغد فان لم تاتي به فسوف يكون لي موقف مشدد معك فانا لا اسمح للكاذبين امثالك ان يمرروا كذباتهم ويخدعون الناس ويكذبون جهارا نهارا
اما الشق الاخر فقد افهمناك ان الفاروق رضي الله عنهما تكلم بالالزام لهما وانت ترى انهما اقراه ووافقا على كلامه
فهواي الامام علي رضي الله عنه لم يرجع فدكا كما بينا لك عندما استلم الخلافه ولم يغير سنه من سبقه فيكون بهذا ووفق منظوركم قد انضم لهما وظلم الزهراء رضي الله عنها وارضاها

ثانيا
بقيه الروايه يتبين انها من قاعده الالزام وكلامه لهما بصيغه الاستفهام هي عليك وليست علينا كما تعتقد وما قلته كانما تريد ان تقدح بالامام علي رضي الله عنه ودون ان تشعر فانت تضع شبهات ليس بمحلها وتفتح الباب على مصراعيه للقدح منه
فعلي رضي الله عنه بايع الصديق فكيف يمكن لمثله أن يفعل ما هو خلاف الحق وهو يبايع كاذبا غادرا؟!!!!!

ثالثا ان كان رأى علي رضي الله عنه أن الفاروق رضي الله عنه غادرا آثما فكيف يزوجه من كان يعرف في خلقه الغدر والإثم والكذب


رابعا حتى يتبين للجميع انكم متناقضين لاتفقهون روايات السنه فقط تتاولونها كما تفعل انت وتتفوه بالاكاذيب
اخبرنا كيف ياتي العباس وابن اخيه للاحتكام ان كانوا يرونهما كاذبان غادران ؟


يا منيعي الكذاب أنت و جدك عمر الخازوق ابن الزانية صهاك هو الخازوق وقلنا لك من الذي أعطاه وسام
الخازوق فلم تجب ولم تشارك
عمر الخازوق أسماه عماه اليهود
والنبي المصطفى أسمى علي عليه السلام
الفاروق
النبي قال لعلي الفاروق
وقالت الهود لعمرالخازوق
فلا تنبح وتطلق كلمات الكذب على الموالي
فأنت ليس في مستنقعات بني وهب

المنيعي
23-08-2010, 05:33 AM
يا منيعي الكذاب أنت و جدك عمر الخازوق ابن الزانية صهاك هو الخازوق وقلنا لك من الذي أعطاه وسام
الخازوق فلم تجب ولم تشارك
عمر الخازوق أسماه عماه اليهود
والنبي المصطفى أسمى علي عليه السلام
الفاروق
النبي قال لعلي الفاروق
وقالت الهود لعمرالخازوق
فلا تنبح وتطلق كلمات الكذب على الموالي
فأنت ليس في مستنقعات بني وهب
عباسيان انت مركون على الرف والقلم عنك مرفوع
فانت تحاول الخروج عن نص الموضوع وتشتيته
فرجاء الالتزام بالموضوع وحاول ان تتحلى بالاخلاق والادب وخاصه نحن في شهر رمضان

عاشق حيدر 22
23-08-2010, 05:42 AM
اربع مشاركات متتاليه ولم تاتي حتى بدليل واحد صحيح كما اطالبك به وبح صوتي بدلا من الجرايد التى تتفوه بها والكلام الانشائي من الاكاذيب على الناس والعباد
اقول
كل ما اتيت به انسفه لك في عده اسطر
فاولا
انت تزعم مرارا وتكرارا ان العباس قصد الصديق بقوله بينما في حقيقه الامر انه قصد ابن اخيه كما اعلمناك سابقا وكل من يجيد اللغه العربيه لن يخالفني في قولي وحتى علمائك لم يقولوا بهذا فان سمعت منهم فاذكر لي على الاقل رابط حتى استطيع الضحك مجددا :)
بل ان كل من ينظر الى اقوال علمائنا يرون ان العباس قصد ابن اخيه
فانت من زعم انه تم التلاعب بالالفاظ دونما دليل يؤيدك ويدعم اقوالك
لهذا اقول واكرر لعلك تفهم ان البينه على من ادعى فلا تتلاعب باصول الحوارات
وسامهلك حتى الغد فان لم تاتي به فسوف يكون لي موقف مشدد معك فانا لا اسمح للكاذبين امثالك ان يمرروا كذباتهم ويخدعون الناس ويكذبون جهارا نهارا
اما الشق الاخر فقد افهمناك ان الفاروق رضي الله عنهما تكلم بالالزام لهما وانت ترى انهما اقراه ووافقا على كلامه
فهواي الامام علي رضي الله عنه لم يرجع فدكا كما بينا لك عندما استلم الخلافه ولم يغير سنه من سبقه فيكون بهذا ووفق منظوركم قد انضم لهما وظلم الزهراء رضي الله عنها وارضاها
ثانيا
بقيه الروايه يتبين انها من قاعده الالزام وكلامه لهما بصيغه الاستفهام هي عليك وليست علينا كما تعتقد وما قلته كانما تريد ان تقدح بالامام علي رضي الله عنه ودون ان تشعر فانت تضع شبهات ليس بمحلها وتفتح الباب على مصراعيه للقدح منه
فعلي رضي الله عنه بايع الصديق فكيف يمكن لمثله أن يفعل ما هو خلاف الحق وهو يبايع كاذبا غادرا؟!!!!!
ثالثا ان كان رأى علي رضي الله عنه أن الفاروق رضي الله عنه غادرا آثما فكيف يزوجه من كان يعرف في خلقه الغدر والإثم والكذب
رابعا حتى يتبين للجميع انكم متناقضين لاتفقهون روايات السنه فقط تتاولونها كما تفعل انت وتتفوه بالاكاذيب
اخبرنا كيف ياتي العباس وابن اخيه للاحتكام ان كانوا يرونهما كاذبان غادران ؟
أيها الناصبي الحثالة.....
تذكر أنك هنا ضيف في منتدى شيعي..... ولست في منتدى وهابي لكي تتطاول على أسيادك الشيعة.....
أيها الناصبي الحثالة...
لا نستغرب منك قلة الأدب هذه..... فالناصبي أنجس من الكلب.... ولا نستغرب هذه التصرفات من الكلاب....
أيها الناصبي الحثالة.......
احفظ لسانك.... واحترم أسيادك الشيعة.... وإلا فقسما بالله الذي لا إله إلا هو سأمسح بكرامة أمك الناصبية الخارجية الكافرة عائشة القاع....
أيها الناصبي الحثالة.......
من أنت يا جاهل لكي تتهم العباس عليه السلام بشتم أمير المؤمنين عليه السلام؟
أيها الناصبي الحثالة.....
لماذا تقيم الدنيا ولا تقعدها لما يقال أن صحابيا شتم أبا بكر.... في حين لا مانع عندك من الإدعاء أن العباس عليه السلام شتم أمير المؤمنين عليه السلام؟
أيها الناصبي الحثالة.....
العباس عليه السلام كان يقصد ربك وصنمك أبا بكر فهو فعلا غادر آثم خائن....
أيها الناصبي الحثالة....
الغادر الخائن الآثم هو ربك وصنمك أبو بكر وليس أمير المؤمنين عليه السلام..... فإليك هذه الرواية التي ذكرها البخاري المجوسي:
فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا ، فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت : وعاشت بعد النبي ( ص ) ستة أشهر ، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ، ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها "
فلماذا غضبت الزهراء عليها السلام على أبي بكر رغم أنه كان يستند في موقفه إلى كلام رسول الله صلى الله عليه وآله؟
ألا يدل هذا على أنها لا تعتقد أنه الصديق.... وأنها تعتقد أنه كاذب غادر آثم يريد خداعها واغتصاب حقوقها؟

عبد العباس الجياشي
23-08-2010, 05:42 AM
عباسيان انت مركون على الرف والقلم عنك مرفوع
فانت تحاول الخروج عن نص الموضوع وتشتيته
فرجاء الالتزام بالموضوع وحاول ان تتحلى بالاخلاق والادب وخاصه نحن في شهر رمضان


يا دجال وهل تعرف الأخلاق أنت في رمضان أوغير رمضان
وهل تعرف الأدب أنت في منتديات يا حسين تنبح فكيف بك في مستنقعات الوهابية الأنجاس
تأدب في خطابك ولا تثرثر
يا دجال خليك مثل جدك ابن الزانية صهاك ونادي حتى ربات الحجال أفقه منك يا منيعي
لابد تطرد كالكلب الأجرب ولا كرامة

أميري حسين-5
23-08-2010, 01:08 PM
العنكبوت المنيعي الوهابي ينسج خيوطه من دماغه الضيق المظلم
ويعشعش هوفيه ظانا منه كون ما يفكر به حقيقة
تسائلت عن آية السقاية
هل كان يعلمها العباس
أم
لا
فإن كان يعلمها فكيف من علم
إن الله ورسوله يشهد بإيمانه
كيف يمكن له أن يتهمه بواحدة من تلك التهم
فلامجيب
قال رسول الله
غدا سأعطي الراوية لرجل يحب الله ورسوله ويحبانه
هنا أتسائل
هل العباس يعلم بذلك
أم لا
فإن كان يعلم
فكيف يقول وينسب تهمة لمن يحبه الله ورسوله
فهل من مجيب
***************
كلام المنيعي هذيان ولا يستحق الرد
وأنتظر من يجيب على ماقلته من قبل ولعنة الله على أعداء أولياء الله

أعيد تسائلي


الى كل من يذهب لما ذهب إليه العار المنيعي


وأقول له
متسائلا

لما جاء العباس والإمام علي عليه السلام

هل كان الإرث المتنازع
عليه بينهما وحسب منطوق الرواية

تحت يد وتصرف الإمام عليه السلام
أم
لا
لم يكن تحت تصرفه

فإذا قلت نعم هو تحت تصرفه كان
أقول
قولك هذا يكذبه كلام عمر الظالم رقم 2
لإنه قال في نص الرواية


إقتباس:

فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا



وإذا قلتم
لا
فالإرث محل النزاع
كان قد إستولت عليها السلطة الحاكمة حيث باتت
تحت يد
أبي بكر أولا
ومن بعدهلاكه
باتت تحت السلطة الثانية أي تحت يد عمر
فأقول
فعلام العباس يوجه مثل هذا اللفظ
الى الإمام وهو خالي الوفاض ولا يملك شئيا من الإرث محل النزاع
وعلام اللجوء للقضاء طالما لايملك شئيا وليس تحت تصرفه شئ
وأما إن قلتم
أن العباس قال ذلك لِما كان بالأصل
أولما ستؤول عليه الأمور فيما لو عاد الحق لصاحبه
فأقول الحمقى لاتفكرهكذا ولا تتكلم به وحت لوفكرت
العقلا ء لا يستسيغون مثل هذا القول ولاحتى العباس بذاته
وعليه يكون قول العباس إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
هوأبو بكر بن أبي صحافة
الظالم رقم واحد ويليه عمر الظالم رقم 2
والدليل
قول عمر بنفسه وعظمة لسانه كونهما أصل النزاع وليس الإمام عليه السلام
ولعنة الله على كل ظالم ظلم آل محمد
صلى الله عليه وآله وسلم
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا

ولكننا لما ألجمنا المنيعي بحقائق قال

اربع مشاركات متتاليه ولم تاتي حتى بدليل واحد صحيح كما اطالبك به وبح صوتي بدلا من الجرايد التى تتفوه بها والكلام الانشائي من الاكاذيب على الناس والعباد

والقاري له أن يعرف مدى مصداقية هذا المكابر
ولما مرغنا أنفه بالتراب
قال
كل ما اتيت به انسفه لك في عده اسطر
فاولا
انت تزعم مرارا وتكرارا ان العباس قصد الصديق بقوله بينما في حقيقه الامر انه قصد ابن اخيه كما اعلمناك سابقا وكل من يجيد اللغه العربيه لن يخالفني في قولي وحتى علمائك لم يقولوا بهذا فان سمعت منهم فاذكر لي على الاقل رابط حتى استطيع الضحك مجددا :)
بل ان كل من ينظر الى اقوال علمائنا يرون ان العباس قصد ابن اخيه


وهو تكرار وإجترار وبات في حيص بيص ولقد بينت قول علمائه المنقسيمن والمنشطرين على أنفسهم وهم اللذين قالوا إما نحمل هذا الكلام على التأويل وأما نكذب الرواة
فلن تطوع أنفسهم الطعن بالرواة ومالوا كميل الشيطان الى التأويل
فهم أولوا الكلام وأنا صححت تأويلهم لعهنم الله أن كانوا يعتقدون بصحة ما هو منسوب في الرواية

ولكن هل يعي المنيعي


وسامهلك حتى الغد فان لم تاتي به فسوف يكون لي موقف مشدد معك فانا لا اسمح للكاذبين امثالك ان يمرروا كذباتهم ويخدعون الناس ويكذبون جهارا نهارا


ههههههههههههههههههههههه
تكفيك هذه

فهواي الامام علي رضي الله عنه لم يرجع فدكا كما بينا لك عندما استلم الخلافه ولم يغير سنه من سبقه فيكون بهذا ووفق منظوركم قد انضم لهما وظلم الزهراء رضي الله عنها وارضاها

ولك ياذكي ناهيك عن ماقلته من قبل
فهذا قول ضدك وليس لك
فلو كان حقا جاء العباس والامام ليقضي
الحرامي رقم2 بينهما
لكانت خير وأعظم فرصة لإمام بأن يسترجعها
لما آلت له الخلافة ولما لم يسترجعها
يعني روايتك هذه بلها وإشرب ميتها
{طبعا جوابي حسب منظور عدو الله المنيعي
وإلا الجواب العلمي موجود
وقد
رد بمواضيع تابعة لهذا الإشكالْ}
شفت غبائك لوين أوصلك
إذا عدم التصرف بها يكذب روايتكم المخرومة

ثانيا
بقيه الروايه يتبين انها من قاعده الالزام وكلامه لهما بصيغه الاستفهام هي عليك وليست علينا كما تعتقد وما قلته كانما تريد ان تقدح بالامام علي رضي الله عنه ودون ان تشعر فانت تضع شبهات ليس بمحلها وتفتح الباب على مصراعيه للقدح منه
فعلي رضي الله عنه بايع الصديق فكيف يمكن لمثله أن يفعل ما هو خلاف الحق وهو يبايع كاذبا غادرا؟!!!!!

ثالثا ان كان رأى علي رضي الله عنه أن الفاروق رضي الله عنه غادرا آثما فكيف يزوجه من كان يعرف في خلقه الغدر والإثم والكذب




وهذه ملفات يحاول أن ينبش بها لعين بني أمية
ولايداوي داء ما فيه
لكونها ليست من المسلمات بها
فهو يغرد خارج السرب ولكن ماذا تقول لمن أوجعه همه وأرّقه حقده
حتى بات يهذي من فرط ما به
والختام
من فرط ذكاء المنيعي طرح تسائلا عجيبا غريبا


رابعا حتى يتبين للجميع انكم متناقضين لاتفقهون روايات السنه فقط تتاولونها كما تفعل انت وتتفوه بالاكاذيب
اخبرنا كيف ياتي العباس وابن اخيه للاحتكام ان كانوا يرونهما كاذبان غادران ؟

أعتقد الرواية من صناعة كتابكم وعلمائكم ووضاعكم ووعاظ سالاطينكم
فمن كان روايته قد تم كتابتها وإنتاجها وإخراجها في المطبخ الأموي
كيف لعاقل من المنيعي يطرح مثل هذا السؤال
المهم أنتظر عاقل آدمي
أن يجيب لما طرحته من تسائلات
فهل من مجيب

أميري حسين-5
23-08-2010, 01:17 PM
ملاحظة المشاركة وللرد على الموضوع فيكن من هذه النقطة وبدونها خرط القتاد
*******************
الى كل من يذهب لما ذهب إليه العار المنيعي


وأقول له
متسائلا

لما جاء العباس والإمام علي عليه السلام

هل كان الإرث المتنازع
عليه بينهما وحسب منطوق الرواية

تحت يد وتصرف الإمام عليه السلام
أم لا
لم يكن تحت تصرفه

فإذا قلت نعم هو تحت تصرفه كان
أقول
قولك هذا يكذبه كلام عمر الظالم رقم 2
لإنه قال في نص الرواية


فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا





وإذا قلتم
لا
فالإرث محل النزاع
كان قد إستولت عليها السلطة الحاكمة حيث باتت
تحت يد
أبي بكر أولا
ومن بعدهلاكه
باتت تحت السلطة الثانية أي تحت يد عمر
فأقول
فعلام العباس يوجه مثل هذا اللفظ
الى الإمام وهو خالي الوفاض ولا يملك شئيا من الإرث محل النزاع
وعلام اللجوء للقضاء طالما لايملك شئيا وليس تحت تصرفه شئ
وأما إن قلتم
أن العباس قال ذلك لما كان بالأصل
أولما ستؤول عليه الأمور فيما لو عاد الحق لصاحبه
فأقول الحمقى لاتفكرهكذا ولا تتكلم به وحت لوفكرت
العقلا ء لا يستسغون مثل هذا القول ولاحتى العباس بذاته
وعليه يكون قول العباس إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
لزاما وتأكيدا وحقيقة
هوأبو بكر بن أبي صحافة
الظالم رقم واحد ويليه عمر الظالم رقم 2
والدليل
قول عمر بنفسه وبعظمة لسانه كونهما أصل النزاع وليس الإمام عليه السلام
ولعنة الله على كل ظالم ظلم آل محمد
صلى الله عليه وآله وسلم

:mad: وهذا كلام عميرُ:mad:
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا


والإقرار سيد الأدلة
إنتهى
لجوئي لتكبير الخط لكون هناك عمي وعليه قمت بكتابة هذه المشاركة بأكبرخط احيانا

أميري حسين-5
24-08-2010, 12:16 AM
فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم - ص

اللغة العربية دقيقة وتعطي الكملة حقها
والرواية المزعومة
تبين كأن الشكوى بين العباس والإمام عليه السلام
والمطالبة بأن عمر يقضي بينهما
لقول العباس
اقض بيني وبين هذا

ومعنى ذاك أنهما شخصين لاغير

فلماذا جاء كلام الزمرة المجتعمة عند عمر قولها بصيغة الجمع
فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين
فاقض بينهم وأرحهم
عوض أن يقولوا أقض بينهما وأرحهما
هذا فلفظ الجمع ألا يدل على أن أبوبكر
ثالثهما وهو المشار إليه بلفظ
الكاذب الآثم الغادر الخائن

لمن أراد الجواب أن يجمع الرد بين هذه المشاركة والمشاركة السابقة لها

المنيعي
24-08-2010, 07:36 AM
الزميل اميري حسين
لماذا تتهمني ظلما باني عدو الله وتدعي اني اصبحت عارا هنا في هذا المنتدى وتحاول ان تنتقص من شخصي وتنال من كرامتي ؟
فهل اسات اليك وانتقصت من شخصك حتى استحق ما تقوله عني ؟
فارجوك اهدأ حتى نتناقش بهدوء فوالله العظيم مع انك تسيئ الى شخصي فاني احبك في الله ويعلم الله كم دعوت لك في هذا الشهر الكريم وهي دعوه فيها كل الخير والعافيه لك
وحتى لو اختلفنا او شددنا على بعضنا فهذا لا يعني ان نسب بعضنا وينال احدنا من الاخر
فارجوك مجددا ان تهدا ونتناقش بكل عقلانيه حتى نستفيد من بعضنا البعض فلسنا في حرب نضمرها
وان اسات اليك سابقا فتقبل مني الاعتذار

الزميل اميري حسين
موضوعك يرتكز في عده نقاط
فاولا انت تقول ان العباس كان يقصد الصديق بقوله وانا اقول انه يقصد ابن اخيه واقول البشر خطائون سواء كان العباس قصد الصديق ام ابن اخيه


ثانيا ان كان العباس قصد اخيه وانا اتكلم بمنظورنا نحن حتى لاتسيئ الفهم اقول
ان كان العباس قصد ابن اخيه فهذا كما يقول علماؤنا ان العباس كان يعتبر علي رضي الله عنه بمثابه ابنه وان اختلف العلماء في تفسير الروايات فلايوجد مطعن هنا سواء للعباس او الامام علي رضي الله عنهما
وان قصد العباس الصديق فايضا لايوجد مطعن لهما بدليل اقرار العباس لعمر بكلامه اثناء احتجاجه عليهما

ثالثا انا ارى انه لايمكن ان نتوصل الى الحل دام هناك شد وجذب بيننا
فالقول ان العباس يقصد انه الصديق يحتاج الى دليل نصي كما اخبرتك سابقا ومن دونه يطول الموضوع الى صفحات كثيره كما حدث في السابق في موضوع اخر
فلاحظ كيف انك تحتج علينا برواياتنا وتريد الزامنا بها وانت للاسف تريد القول بكذا وكذا دون ادله متناسيا ان كتب السنه فيها العديد من الروايات من الشواهد والمتابعات
فعلى سبيل الحصر
انت احضرت روايه مسلم تريد الاحتجاج به علينا وتقول ان العباس قصد الصديق فنقول هات الدليل فان احضرته كان علينا الالزام واللا فلا
فانا بينت لك وقلت ان الحجه على من ادعى وقلت لك كذلك ان التاويل والانشاء لايستحسن هنا فلا يجوز الاحتجاج علينا دون دليل نصي حيث اداب الحوار والمناظرات

رابعا بالمقابل انا مازلت اقول ان العباس كان يقصد ابن اخيه وانهما اختصما كما قلت لك سابقا وما اقوله ليس طعنا لهما بل الاثبات ان كتبي تقول هكذا ويلزم علينا ان نثبت هذا وقد رايت بنفسك كيف ان علماء السنه انفسهم يدافعون عنهما اي العباس والامام علي رضي الله عنهما
المهم اقول ان لدي القرينه والحجه في روايه البخاري حيث الحديث
حدثنا أبو اليمان (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=11931)أخبرنا شعيب (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=16108)عن الزهري (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=12300)قال أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان النصري (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=16870)أن عمر بن الخطاب (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=2)رضي الله عنه دعاه إذ جاءه حاجبه يرفا فقال هل لك في عثمان وعبد الرحمن والزبير وسعد يستأذنون فقال نعم فأدخلهم فلبث قليلا ثم جاء فقال هل لك في عباس وعلي يستأذنان قال نعم فلما دخلا قال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا وهما يختصمان في الذي أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم من بني النضير فاستب علي وعباس فقال الرهط يا أمير المؤمنين اقض بينهما وأرح أحدهما من الآخر فقال عمر اتئدوا أنشدكم بالله.....الخ الحديث

خامسا الشق الاخر من احتجاجك قد بينت لك انه اننا لم ننكر اصل الخلاف بينهم اي بين الصديق والفاروق رضي الله عنهما من جهه وبين الامام علي رضي الله من جهه اخرى حيث انه قديم
لكن لايصح ان تقول انه اي الامام علي رضي الله عنه راهما كاذبان غادران لان الفاروق اراد الزامهما الحجه فهو تكلم بصيغه الاستفهام واللا كيف وافقه الامام علي رضي الله عنه فيما قاله وبالتالي لم ينكر حديث الرسول عليه الصلاه والسلام
ولنفرض جدلا صحه ما قلته
كيف يزوج الامام علي رضي الله عنه ابنته لكاذب غادر اثم وقبلها بايعه وبايع الصديق رضي الله عنه والطامه الكبرى الصديق والفاروق يستامنانه ويستشيرانه ؟!!!
وختاما اقول
اليس مما تقولونه هو انتقاص من الامام علي رضي الله عنه وكانكم تريدون القول انه متناقض مع نفسه وانه لايجدر لاحد ان يتبعه حاشاه من هذا

أميري حسين-5
24-08-2010, 01:04 PM
المنيعي]الزميل اميري حسين
لماذا تتهمني ظلما باني عدو الله وتدعي اني اصبحت عارا هنا في هذا المنتدى وتحاول ان تنتقص من شخصي وتنال من كرامتي ؟
فهل اسات اليك وانتقصت من شخصك حتى استحق ما تقوله عني ؟
فارجوك اهدأ حتى نتناقش بهدوء فوالله العظيم مع انك تسيئ الى شخصي فاني احبك في الله ويعلم الله كم دعوت لك في هذا الشهر الكريم وهي دعوه فيها كل الخير والعافيه لك
وحتى لو اختلفنا او شددنا على بعضنا فهذا لا يعني ان نسب بعضنا وينال احدنا من الاخر
فارجوك مجددا ان تهدا ونتناقش بكل عقلانيه حتى نستفيد من بعضنا البعض فلسنا في حرب نضمرها
وان اسات اليك سابقا فتقبل مني الاعتذار



الله يعلم ما في النفوس
وما موقفي منك هذا وقولي إلا جاء من بعد تلفظك عن المعصوم وما لفظت به
ومهما كان ومهما يكن فمن يحب ويؤمن بقدسية من يؤمن به لايفكر بما تلفظت فكيف يكتبه ويطالب الأخرين به
وحتى لو كان تحت أي عنوان من العناوين التي تتخذها مخرجا لتفلت نفسك منها
وخير شاهد على مأاقول حوارنا الطويل ومهما كان بيننا لم يصل الأمر لما وصل اليوم حيث بت عارا
والسبب ما جنته يديك
فأنت عندي بت لاكرامة وصاحبك حاتم1
وما مواصلتي الحوار معك إلا من باب أصول الحوار وما يتوجب عليّ أن أقوم به للدفاع عن عن معتقدي


الزميل اميري حسين
موضوعك يرتكز في عده نقاط
فاولا انت تقول ان العباس كان يقصد الصديق بقوله وانا اقول انه يقصد ابن اخيه واقول البشر خطائون سواء كان العباس قصد الصديق ام ابن اخيه


ليس الأمر كذلك بل العباس كان يعني ما يقوله عن أبي بكر وعمر
فهما من نهبا إرث رسول الله وحيث ماتت الزهراء واجدة على أبي بكر
وبينت من قبل كون أبو بكر وعمر كذبا بالحديث لما زعم أبي بكر بقوله
معشر الأنبياء لا نورث
وقوله هذا غدرا بالإمام علي لما نكثا البيعة يوم الغدير
وبذلك يكونا آثمين وخانا رسول الله ورسوله
وهذا من منظورنا نحن الشيعة
فلا تناقشني في هذه الأمور لأنها خارج الموضوع



ثانيا ان كان العباس قصد اخيه وانا اتكلم بمنظورنا نحن حتى لاتسيئ الفهم اقول
ان كان العباس قصد ابن اخيه فهذا كما يقول علماؤنا ان العباس كان يعتبر علي رضي الله عنه بمثابه ابنه وان اختلف العلماء في تفسير الروايات فلايوجد مطعن هنا سواء للعباس او الامام علي رضي الله عنهما
وان قصد العباس الصديق فايضا لايوجد مطعن لهما بدليل اقرار العباس لعمر بكلامه اثناء احتجاجه عليهما


الكلام كله تأويلات وكلامي لم تعده أيضا تأويلات بادلة منطقية
وأجبني على إشكالاتي
وهنا دعني أذكرك كون من علمائك من تأول الرواية ومنهم من أبى ذكرها كون هذا اللفظ مشين ولا يمكن تقبله فلا تراه بعينك الضيقة كونها أمر بسيط
فواحدة من ذاك اللفظ تخرج المرء من الإيمان وتطعن في دينه
أما القول السخيف بكون العباس يعتبر الإمام مثل إبنه
هو رأي رجل قالها لتبيض وجوه من هما أس البلاء
فليس قراناً ولا حديثا ليؤخذ به بل هو راي ويرمى تحت قدمي هاتين
والذي يَرُدَهُ كون العباس يرى أن علي هو الأحق بالخلافة بل ويري أبو بكر وعمر تسورا أمرا ونهبا إرثا وخانا قولا لله ولرسوله
والعباس كان واحد من مَنْ رفض البيعة للأبي بكر
هذا وغيره يفند ويكذب مقولة صاحبكم الذي برر بقول سخيف متهرئ لايليق إلا بعقله كون العابس يراه من ولده
أنا أجيبك بجوانب متعدة وملفات كبيرة ولكن ذاك لايعطيك الحق في أن تفتح لها أبوابا للحوار هنا هنا موضوعي مقتصر على إثبات هذا اللفظ ولمن نسب
و جوابا لما تقول كون العباس يعتبر الإمام مثل إبنه جئتك بما يكذب هذا الزعم وليس للبحث والحوار حتى لا نسود الصفحات كما تقولها وتكررها




ثالثا انا ارى انه لايمكن ان نتوصل الى الحل دام هناك شد وجذب بيننا
فالقول ان العباس يقصد انه الصديق يحتاج الى دليل نصي كما اخبرتك سابقا ومن دونه يطول الموضوع الى صفحات كثيره كما حدث في السابق في موضوع اخر
فلاحظ كيف انك تحتج علينا برواياتنا وتريد الزامنا بها وانت للاسف تريد القول بكذا وكذا دون ادله متناسيا ان كتب السنه فيها العديد من الروايات من الشواهد والمتابعات
فعلى سبيل الحصر
انت احضرت روايه مسلم تريد الاحتجاج به علينا وتقول ان العباس قصد الصديق فنقول هات الدليل فان احضرته كان علينا الالزام واللا فلا
فانا بينت لك وقلت ان الحجه على من ادعى وقلت لك كذلك ان التاويل والانشاء لايستحسن هنا فلا يجوز الاحتجاج علينا دون دليل نصي حيث اداب الحوار والمناظرات


والدليل الذي تطالبني به هو من خلال جوابك على ما طرحته هنا من أسئلة فإن أجبت عليها ستجد نفسك بنفسك إكتشفت الدليل
****************


وأقول له
متسائلا
لما جاء العباس والإمام علي عليه السلام
هل كان الإرث المتنازع
عليه بينهما وحسب منطوق الرواية
تحت يد وتصرف الإمام عليه السلام
أم لا
لم يكن
تحت تصرفه؟
فإذا قلت نعم هو تحت تصرفه كان
أقول
قولك هذا يكذبه كلام عمر الظالم رقم 2
لإنه قال في نص الرواية




فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا






وإذا قلتم
لا
فالإرث محل النزاع
كان قد إستولت عليها السلطة الحاكمة حيث باتت
تحت يد
أبي بكر أولا
ومن بعدهلاكه
باتت تحت السلطة الثانية أي تحت يد عمر
فأقول
فعلام العباس يوجه مثل هذا اللفظ
الى الإمام وهو خالي الوفاض ولا يملك شئيا من الإرث محل النزاع
وعلام اللجوء للقضاء طالما لايملك شئيا وليس تحت تصرفه شئ
وأما إن قلتم
أن العباس قال ذلك لما كان بالأصل
أولما ستؤول عليه الأمور فيما لو عاد الحق لصاحبه
فأقول الحمقى لاتفكرهكذا ولا تتكلم به وحت لوفكرت
العقلا ء لا يستسغون مثل هذا القول ولاحتى العباس بذاته
وعليه يكون قول العباس إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
لزاما وتأكيدا وحقيقة
هوأبو بكر بن أبي صحافة
الظالم رقم واحد ويليه عمر الظالم رقم 2
والدليل
قول عمر بنفسه وبعظمة لسانه كونهما أصل النزاع وليس الإمام عليه السلام
ولعنة الله على كل ظالم ظلم آل محمد
صلى الله عليه وآله وسلم

:mad: وهذا كلام عميرُ:mad:
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا خائنا

والإقرار سيد الأدلة
إنتهى



****************



رابعا بالمقابل انا مازلت اقول ان العباس كان يقصد ابن اخيه وانهما اختصما كما قلت لك سابقا وما اقوله ليس طعنا لهما بل الاثبات ان كتبي تقول هكذا ويلزم علينا ان نثبت هذا وقد رايت بنفسك كيف ان علماء السنه انفسهم يدافعون عنهما اي العباس والامام علي رضي الله عنهما
المهم اقول ان لدي القرينه والحجه في روايه البخاري حيث الحديث
حدثنا أبو اليمان (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=11931)أخبرنا شعيب (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=16108)عن الزهري (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=12300)قال أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان النصري (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=16870)أن عمر بن الخطاب (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=2)رضي الله عنه دعاه إذ جاءه حاجبه يرفا فقال هل لك في عثمان وعبد الرحمن والزبير وسعد يستأذنون فقال نعم فأدخلهم فلبث قليلا ثم جاء فقال هل لك في عباس وعلي يستأذنان قال نعم فلما دخلا قال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا وهما يختصمان في الذي أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم من بني النضير فاستب علي وعباس فقال الرهط يا أمير المؤمنين اقض بينهما وأرح أحدهما من الآخر فقال عمر اتئدوا أنشدكم بالله.....الخ الحديث


أولا
دعني أقول
هل علمائك في رواية مسلم
لما أنكروا قول العباس هذا هل كانوا يعرفون نصها في البخاري أم
لايعلمونها
وهل كانوا يجهلون رواية البخاري
هذه لما أنشطروا شطرين ففيهم مَنْ أبى أن يذكر اللفظ تورعا
ومنهم ذكرها تحت عناوين منها إما تكذيب الرواة وإما التأويل إذا أمكن وتأويلاتهم بالية ممجوجة
ولكن لكي لاتتعب نفسك بالجواب فلماذا البخاري حذف القول هذا
الكاذب الآثم الغادر الخائن

وأثبت قولا دسيسا خبيثا للنيل من شخص الإمام قبححه الله
فالذي يشهد الله له بالإيمان يكون خلقه السب لعمه
والذي يحبه الله ورسوله يكون خلقه التسابب وعمل من لادين له ولا خلاق
والذي القرأن خلقه
يكون هذا خلقه كما كتبه البخاري شلت يمينه
وثانيا
تسائلى أعلاه فيه الرد الكافي والشافي لرواية البخاري
ولسوف أقف على البخاري وروايته لكشف زيف ما فيها إن شاء الله
وبحسب قدرتي وما يعينني ربي عليه
ولن أطيل خلاصة القول بإنتظار ردك على ماتسائلت ومن بعدها سأتفرغ للبخاري من بعد ما أجمع عنه ما أ ريد لتسفيه روايته وإثبات حقده الدفين للإمام عليه السلام من خلالها





خامسا الشق الاخر من احتجاجك قد بينت لك انه اننا لم ننكر اصل الخلاف بينهم اي بين الصديق والفاروق رضي الله عنهما من جهه وبين الامام علي رضي الله من جهه اخرى حيث انه قديم
لكن لايصح ان تقول انه اي الامام علي رضي الله عنه راهما كاذبان غادران لان الفاروق اراد الزامهما الحجه فهو تكلم بصيغه الاستفهام واللا كيف وافقه الامام علي رضي الله عنه فيما قاله وبالتالي لم ينكر حديث الرسول عليه الصلاه والسلام
ولنفرض جدلا صحه ما قلته
كيف يزوج الامام علي رضي الله عنه ابنته لكاذب غادر اثم وقبلها بايعه وبايع الصديق رضي الله عنه والطامه الكبرى الصديق والفاروق يستامنانه ويستشيرانه ؟!!!
وختاما اقول
اليس مما تقولونه هو انتقاص من الامام علي رضي الله عنه وكانكم تريدون القول انه متناقض مع نفسه وانه لايجدر لاحد ان يتبعه حاشاه من هذا



ليس إنتقاصا بعل دفاعا عنه وحبا له وبغضا لكل من يحاول مسه بحرف
أما ماتزعمه من زواج وغيرها من خزعبلات فمتى ما جئتنا بإجماع الشيعة تقول قولك هذا وتؤيد الزيجة هذه وتعترف بها وتؤكدها
من بعد كل ذاك
هات إستشهادك هذا
ومع ذلك وحتى لا نخوض في دوامة الزواج من عدمه وهو ملف خارج الموضوع
ولكن لآقول لك ردا مناسبا
متى وافقت عقيدة النبي ورسالته
مع حيّ بن أخطب اليهودي
حتى يتزوج النبي إبنته صفية
ختاما
أرجع وأقول لك أنتظر أجاباتك حول ماتسائلت عنه ودونه يركل بالثلاث
وأما البخاري وزيفه سوف أبحث المزيد
لاني وجدت فيها من الدلائل التي هي بصالحي وتخدمني ولما يكتمل ملف البخاري
سوف نعرضه وفي عدمه سوف آخذ ما اريد وأرمي الباقي في سلة المهملات
ونسأل الله التوفيق لذلك

أميري حسين-5
24-08-2010, 07:23 PM
ولما نقول إنّ قول العباس لعمر

إقض بيني وبين

هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن




يريد بقوله أبوبكر لاغيره بقولون ماهو دليك

@@@@@@@@@@@@@
المبحث الخامس : رواية معمر عن الزهري :

قال البخاري
: حدثنا عبد اللَّهِ بن مُحَمَّدٍ حدثنا هِشَامٌأخبرنا مَعْمَرٌ عن الزُّهْرِيِّ عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ أَنَّ فَاطِمَةَ وَالْعَبَّاسَ عَلَيْهِمَا السَّلَام أَتَيَا أَبَا بَكْرٍ يَلْتَمِسَانِ مِيرَاثَهُمَا من رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُمَا حِينَئِذٍ يَطْلُبَانِ أَرْضَيْهِمَا من فَدَكَ وَسَهْمَهُمَا من خَيْبَرَ فقال لَهُمَا أبو بَكْرٍ سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول لا نُورَثُ ما تَرَكْنَا صَدَقَةٌ إنما يَأْكُلُ آلُ مُحَمَّدٍ من هذا الْمَالِ قال أبو بَكْرٍ والله لَا أَدَعُ أَمْرًا رأيت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَصْنَعُهُ فيه إلا صَنَعْتُهُ قال :فَهَجَرَتْهُ فَاطِمَةُ فلم تُكَلِّمْهُ حتى مَاتَتْحدثنا إِسْمَاعِيلُ بن أَبَانَ أخبرنا بن الْمُبَارَكِ عن يُونُسَ عن الزُّهْرِيِّ عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال لا نُورَثُ ما تَرَكْنَا صَدَقَةٌ

وقال البخاري : حدثنا إِبْرَاهِيمُ بن مُوسَى أخبرنا هِشَامٌ أخبرنا مَعْمَرٌ عن الزُّهْرِيِّ عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ أَنَّ فَاطِمَةَ عليها السَّلام وَالْعَبَّاسَ أَتَيَا أَبَا بَكْرٍ يَلْتَمِسَانِ مِيرَاثَهُمَا أَرْضَهُ من فَدَكٍ وَسَهْمَهُ من خَيْبَرَ فقال أبو بَكْرٍ سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا نُورَثُ ما تَرَكْنَا صَدَقَةٌ إنما يَأْكُلُ آلُ مُحَمَّدٍ في هذا الْمَالِ والله لَقَرَابَةُ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَحَبُّ إلي أَنْ أَصِلَ من قَرَابَتِي

أخرجه البخاري { 4035 } ، { 6725 }
ومسلم { 1759 } والطبراني في الكبير { 1/90 } والبيهقي { 6 / 300 } من طريق عبد الرزاق عن معمر به .







رواية مسلم :

حدثنا إسحاق بن إبراهيم وَمُحَمَّدُ بن رَافِعٍ وَعَبْدُ بن حُمَيْدٍ قال بن رَافِعٍ حدثنا وقال الْآخَرَانِ أخبرنا عبد الرَّزَّاقِ أخبرنا مَعْمَرٌ عن الزُّهْرِيِّ عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ أَنَّ فَاطِمَةَ وَالْعَبَّاسَ أَتَيَا أَبَا بَكْرٍ يَلْتَمِسَانِ مِيرَاثَهُمَا من رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُمَا حِينَئِذٍ يَطْلُبَانِ أَرْضَهُ من فَدَكٍ وَسَهْمَهُ من خَيْبَرَ فقال لَهُمَا أبو بَكْرٍ إني سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَسَاقَ الحديث بِمِثْلِ مَعْنَى حديث عُقَيْلٍ عن الزُّهْرِيِّ غير أَنَّهُ قال ثُمَّ قام عَلِيٌّ فَعَظَّمَ من حَقِّ أبي بَكْرٍ وَذَكَرَ فَضِيلَتَهُ وَسَابِقَتَهُ ثُمَّ مَضَى إلى أبي بَكْرٍ فَبَايَعَهُ فَأَقْبَلَ الناس إلى عَلِيٍّ فَقَالُوا أَصَبْتَ وَأَحْسَنْتَ فَكَانَ الناس قَرِيبًا إلى عَلِيٍّ حين قَارَبَ الأَمْرَ الْمَعْرُوفَ .



رواية الطبراني :

حدثنا احمد بن علي قال حدثنا أبو بكر بن زنجويه قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن فاطمة والعباس أتيا أبا بكر رضي الله عنهما يلتمسان ميراثهما من رسول الله وهما حينئذ يطلبان أرضه من فدك وسهمه من خيبر فقال لهما أبو بكر سمعت رسول الله يقول لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد في هذا المال وإني والله لا أدع أمرا رأيت رسول الله يصنعه فيه إلا صنعته قالت : فهجرته فاطمة فلم تكلمه في ذلك حتى ماتت فدفنها علي رضي الله عنه ليلا ولم يؤذن بها أبو بكر قالت : فكان لعلي رضي الله وجه من الناس حياة فاطمة رضي الله عنها فلما توفيت فاطمة انصرفت وجوه الناس عن علي فمكثت فاطمة ستة أشهر بعد رسول الله ثم توفيت قال : معمر فقال رجل للزهري رحمه الله فلم يبايعه ستة أشهر قال لا ولا أحد من بني هاشم حتى بايعه علي {معجم الطبراني الكبير 1/90 }




رواية البيهقي :


أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار ببغداد أنا إسماعيل بن محمد الصفار ثنا أحمد بن منصور ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها أن فاطمة والعباس رضي الله عنهما أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهما حينئذ يطلبان أرضه من فدك وسهمه من خيبر فقال لهما أبو بكر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا نورث ما تركناه صدقة إنما يأكل آل محمد من هذا المال والله إني لا أدع أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه بعد إلا صنعته قالفغضبت فاطمة رضي الله عنها وهجرته فلم تكلمه حتى ماتتفدفنها علي رضي الله عنه ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر رضي الله عنهقالت عائشة رضي الله عنها فكان لعلي رضي الله عنه من الناس وجه حياة فاطمة رضي الله عنها فلما توفيت فاطمة رضي الله عنها انصرف وجوه الناس عنه عند ذلك قال معمر : قلت للزهري : كم مكثت فاطمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال ستة أشهر فقال رجل للزهري فلم يبايعه علي رضي الله عنه حتى ماتت فاطمة رضي الله عنها ؟ قال : ولا أحد من بني هاشم قال البيهقي : رواه البخاري في الصحيح من وجهين عن معمر ورواه مسلم عن إسحاق بن راهويه وغيره عن عبد الرزاق وقول الزهري في قعود علي عن بيعة أبي بكر رضي الله عنه حتى توفيت فاطمة رضي الله عنها منقطع وحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في مبايعته إياه حين بويع بيعة العامة بعد السقيفة أصحولعل الزهري أراد قعوده عنها بعد البيعة ثم نهوضه إليها ثانيا وقيامه بواجباتها والله أعلم .http://almanhaj.net/news/details.php?data_id=305 (http://almanhaj.net/news/details.php?data_id=305)



و من هذا نفهم أن العباس له كرة قبل هذه
وكرته الأولى مع عتيق
أو أبو فصيل كما كانت تنعته المعاضة يومها
أي أبو بكر
فقد سبق العباس مجيئه لعمر
في روايتنا هذه
مجيئه لإبي بكر قبل هلاكه من قبل سنتين على الأقل
و مجيئه لعمر تعد المرة الثانية يأتي بها
وعليها يكون عمر عارف بمجريات الحديث والقصة ووقائعها ولا يخفى كونه جزء من صناعتها
لانه وكما
مر علينا في رواية البخاري ومسلم والطبراني والبيهقي
نص هذه العبارة

أَنَّ فَاطِمَةَ وَالْعَبَّاسَ عَلَيْهِمَا السَّلَام أَتَيَا أَبَا بَكْرٍ يَلْتَمِسَانِ مِيرَاثَهُمَا
هذا لفظ البخاري
وأما هذه
فهي لفظ مسلم والطبراني والبيهقي
أَنَّ فَاطِمَةَ وَالْعَبَّاسَ أَتَيَا أَبَا بَكْرٍ يَلْتَمِسَانِ مِيرَاثَهُمَا من رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُمَا حِينَئِذٍ يَطْلُبَانِ أَرْضَهُ من فَدَكٍ وَسَهْمَهُ من خَيْبَرَ
وبالمقابل
لما نأتي على رواية مسلم وقول
العباس لعمر
إقض بيني وبين
هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن
هو خير لظلم أبي بكر للعباس
وحيث كان راه
فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا
ولما نعته بتلك الصافت ماكانت من هباء ولا من حقد ولا كره بل وصف دقيق مطابق وحقيق في أبي بكر
لكونه كذب بقوله نحن معاشر الأنبياء لانورث
الآثم بفعله والغادر بالبيعة والخائن لله ولرسوله
فمن غير أبي بكر وعمر هما من كان يراهما العباس وكذلك يراهما الإمام عليّ عليه السلام بهذه الصفات
****************
فجئتما تطلب ميراثك من ابن اخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من ابيها فقال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نورث ما تركنا صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم انه لصادق بار راشد تابع للحق ثم توفى أبو بكر وانا ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وولى ابى بكر فرأيتماني كاذبا آثما غادرا


وياترى
هل يحتاج الأمر الى تأويل من وعاظ السلاطين أو السذج أو النواصب أول لحق بهم العار كالمنيعي
لابارك الله به

أميري حسين-5
25-08-2010, 09:41 AM
قال المازري : وإذا كان هذا اللفظ لا بد من إثباته ، ولم نضف الوهم إلى رواته فأجود ما حمل عليه أنه صدر من العباس على جهة الإدلال على ابن أخيه ; لأنه بمنزلة ابنه
**************


وهذا ما أريده وهو
قول المازري وتأويله
على جهة الإدلال على ابن أخيه
لأنه بمنزلة ابنه

ولنرى هذا الأب وذاك الأبن كيف تم حوارهما وكلامهما
فقد جاء في البخاري

قال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا وهما يختصمان في الذي أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم من بني النضير
فاستب علي وعباس

لا ندري هل سب العباس علي
أم سب عليا العباس أم كلاهما تسابا
هل هذا خلاق الإمام عليه السلام
وهل هذا خلاق الإبن لوالده
وهل هذا دين الإمام والذي هو عنوان الورع والتقوى والزهد بل هو القرآن بما فيه من قيم ومن مبادئ
أهكذا أرادها البخاري أم هو دين من يدين بدينهم من بني أمية عليهم لعائن الله
ونسال المازري صاحب التأويل المزري
هل لما تسب إبن أخيك بإعتبارك كوالده هل هو يرد عليك المسبة
وإذا ردها عليك فبأي تأويل سوف تحملها وباي إي وجه ومعنى سوف يلقمكموها
هل ستؤولها كونها ليس سبة كما هو حال السبة بل هو قول شديد وكلام عنيف من كلا الطرفين أو تخاصم كما يتخاصم أهل النار
عليكم لعائن الجبار

أميري حسين-5
25-08-2010, 10:02 AM
الزميل اميري حسين
لماذا تتهمني ظلما باني عدو الله وتدعي اني اصبحت عارا هنا في هذا المنتدى وتحاول ان تنتقص من شخصي وتنال من كرامتي ؟
فهل اسات اليك وانتقصت من شخصك حتى استحق ما تقوله عني ؟



سببه هذا وليس شخصي



فان كنت تظن ان امامك طعن باحدى امهات المؤمنين وبمنظورك فاذهب والعنه كما تريد وقل له كيف تتحدث عن خصوصيات نساء النبي عليه الصلاه والسلام؟!!!
بينما هو كما في الروايه يبين احكام الحلال والحرام


و يدعي
فارجوك اهدأ حتى نتناقش بهدوء فوالله العظيم مع انك تسيئ الى شخصي فاني احبك في الله ويعلم الله كم دعوت لك في هذا الشهر الكريم وهي دعوه فيها كل الخير والعافيه لك
فأقول له
ومن الحب ما شتم




لا دخل لما قلت فيه للموضوع فكتبنا انه ليس بمعصوم الا الله تعالى
ولا ادري عن من تتكلم يا من وصفكم هو بنفسه باشباه الرجال ؟!!!




فوالله لو اعرف اتكلم لغه المجوس لشرحت لك
فلا تثير ضجه من فضلك


http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=140393&page=2

أميري حسين-5
25-08-2010, 01:23 PM
بعض ما جاء في الشرح لصحيح البخاري
لإبن حجر

قال

فلعل القصتين محفوظتان، واقتصر بعض الرواة على ما لم يذكره الآخر،
ولم يتعرض أحد من الشراح لبيان ذلك وفي ذلك إشكال شديد
وهو أن أصل القصة صريح في أن العباس وعليا قد علما بأنه صلى الله عليه وسلم قال " لا نورث "

فإن كانا سمعاه من النبي صلى الله عليه وسلم فكيف يطلبانه من أبي بكر؟
وإن كانا إنما سمعاه من أبي بكر أو في زمنه بحيث أفاد عندهما العلم بذلك فكيف يطلبانه بعد ذلك من عمر؟
والذي يظهر - والله أعلم -
حمل الأمر في ذلك على ما تقدم في الحديث الذي قبله في حق فاطمة، وأن كلا من علي وفاطمة والعباس اعتقد أن عموم قوله " لا نورث " مخصوص ببعض ما يخلفه دون بعض، ولذلك نسب عمر إلى علي وعباس أنهما كانا يعتقدان ظلم من خالفهما في ذلك

****************
إذا نأخذ إشكال إبن حجر ونرقمه
كونه يعترف
وهو أن أصل القصة صريح في أن العباس وعليا قد علما بأنه صلى الله عليه وسلم قال " لا نورث "
ولكن كيف ومتى
يبين لنا الإبن حجربقوله
أولا

فإن كانا سمعاه من النبي صلى الله عليه وسلم فكيف يطلبانه من أبي بكر؟

ثانيا
وإن كانا إنما سمعاه من أبي بكر أو في زمنه بحيث أفاد عندهما العلم بذلك فكيف يطلبانه بعد ذلك من عمر؟


ثالثا

تأويل العسقلاني لاشغل لي به

فهو حاله حال من أول المسبة كما تشتهي أهوائهم

ونثبت إعترافا لعسقلاني
بما كان عليه الإمام والعباس يعتقدان في أبي بكر وعمر
كونهما كاذبين آثمين غادرين خائنين
***************
ولذلك نسب عمر إلى علي وعباس أنهما كانا يعتقدان ظلم من خالفهما في ذلك
****************
وإنقلب السحر على الساحر

أميري حسين-5
26-08-2010, 05:19 PM
مواقف العباس بن عبد المطلب من الشيخين
*****************
الأختلاف فيما ينسب له هذه الأبيات
فالعباس هو ثالث ثلاثة من الذين نسبت له هذه الأبيات



ما كنت‌ أحسب هذا الامر منحرفا *** عن هاشم ثم منهم عن أبي حسـن

أليـس أول مــن صلّى لقبلتكم ‌*** وأعلم الناس بالاثـار والســنـن

وأقرب الناس عـهدا بالنبي ومن *** ‌جبريل عون له بالغسل والكـفـن

من فيه ما في جميـع الناس كلهم *** ‌وليس في الناس ما فيه من الحـسن

مـن ذا الذي ردكم عـنه فنعرفه‌ *** ها أن بيعتكم من أول الفـتـن (5)




الصفحة 125





تصريح العباس:
أخرج الحموي عن علي قال: قال العباس بن عبد المطلب حين بويع لأبي بكر:



ما كنت أحسب أن الأمر منصرف عن هاشم ثم منها عن أبي الحسن
أ ليس أول من صلى لقبلتكم وأعلم الناس بالآثار والسنن وأقرب الناس عهدا بالنبي ومن جبريل عون له في الغسل والكفن
من فيه ما في جميع الناس كلهم وليس في الناس ما فيه من الحسن
ماذا الذي ردكم عنه فنعرفهها إن بيعتكم من أول الفتن
(فرائد السمطين: 2 / 82 ح 401).


http://www.mezan.net/books/aqida/gh-...-mram6-11.html

العباس ينكر خلافة عمر
أنكر على عمر بن الخطاب توليه الخلافـة ، وأعلن استعداده لمبايعة أمير المؤمنين الإمام علي ( عليه السلام ) ، كان من الذين صلّوا على فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) .
http://holynajaf.org/arb/html/ahlulb..._motaleb-0.htm (http://holynajaf.org/arb/html/ahlulbait/zavuhom/abas_motaleb-0.htm)
2) لم يحصل تراضٍ او اجماع على بيعة ابي بكر ،
فهناك الكثير ممن تخلّف من الصحابة عن بيعته وعلى رأسهم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ـ عليه السلام ـ.
وممن ذكر ذلك : صحيح مسلم ج5 ص152 ط محمد علي صبيح وج2 ، ص81 ، ط عيسى الحلبي وج5 ، ص153 ، ط المكتبة التجارية ، صحيح البخاري ج5 ص82 ط‍ دارالفكر وج3 ص 55 ط دار احياء الكتب ، الامامة والسياسة ج1 ص13 ، مروج الذهب ج2 ص307 ، تاريخ الطبري ج3 ، ص208 ، العقد الفريد ج5 ص13.
وممن تخلف من الصحابة عن بيعة ابي بكر :
ـ العباس بن عبد المطلب. 2 ـ عتبة بن ابي لهب. 3 ـ سلمان الفارسي. 4 ـ ابوذر الغفاري. 5 ـ عمار بن ياسر. 6 ـ المقداد. 7 ـ البراء بن عازب. 8 ـ أبي بن كعب. 9 ـ سعد ابن أبي وقاص. 10 ـ طلحة بن عبيد الله. 11 ـ الزبير بن العوام. 12 ـ خزيمة بن ثابت. 13 ـ فروة بن عمر الانصاري. 14 ـ خالد بن سعيد بن العاص. 15 ـ سعد بن عبادة الانصاري ، لم يبايع حتى توفي بالشام في خلافة عمر. 16 ـ الفضل بن العباس. وفي مقدمة هؤلاء امير المؤمنين ـ عليه السلام ـ وبنو هاشم.
راجع في ذلك : العقد الفريد ج5 ص13 ، شرح النهج لابن أبي الحديد ج1 ص131 ، مروج الذهب للمسعودي ج2 ص1 ـ 3 ، أسد الغابة لابن الاثير ج3 ص222 ، تاريخ الطبري ج3 ، ص208 ، السيرة الحلبية ج3 ص356 ، تاريخ اليعقوبي ج2 ، ص123.

http://rafed.net/disputations/imama/m34.html (http://rafed.net/disputations/imama/m34.html)

2 ـ قال اليعقوبي في تأريخه : 2/124 في الأحداث التي جرت بعدما بويع لأبي بكر : وجاء البراء بن عازب ، فضرب الباب على بني هاشم وقال : يا معشر بني هاشم ! بويع أبو بكر ، فقال بعضهم : ما كان المسلمون يحدثون حدثاً نغيب عنه ، ونحن أولى بمحمّد ، فقال العباس : فعلوها وربِّ الكعبة.
وكان المهاجرون والأنصار لا يشكّون في عليٍّ ، فلمَّا خرجوا من الدار قام الفضل بن العباس ـ وكان لسان قريش ـ فقال : يا معشر قريش ! إنه ما حقَّت لكم الخلافة بالتمويه ، ونحن أهلها دونكم ، وصاحبنا أولى بها منكم. وقام عتبة بن أبي لهب فقال : ما كنت أحسب أن الأمر منصرف عن أوَّل الناس إيماناً وسابقة وآخر الناس عهداً بالنبيِّ ومن من فيه ما فيهم لا يمترون به عن هاشم ثم منها عن أبي الحسن وأعلم الناس بالقرآن والسنن جبريل عون له في الغسل والكفن وليس في القوم ما فيه من الحسن وتخلَّف عن بيعة أبي بكر قوم من المهاجرين والأنصار ، ومالوا مع علي بن أبي طالب ، منهم : العباس بن عبد المطلب ، والفضل بن العباس ، والزبير بن العوام بن العاص ، وخالد بن سعيد ، والمقداد ابن عمرو ، وسلمان الفارسي ، وأبو ذر الغفاري ، وعمّار بن ياسر ، والبراء بن عازب ، وأبي بن كعب.
فأرسل أبو بكر إلى عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح والمغيرة بن شعبة ، فقال : ما الرأي ؟ قالوا : الرأي أن تلقى العباس بن عبد المطلب ، فتجعل له في هذا الأمر نصيباً يكون له ولعقبه من بعده ، فتقطعون به ناحية علي بن أبي طالب حجة لكم على علي ، إذا مال معكم ، فانطلق أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح والمغيرة حتى دخلوا على العباس ليلا ، فحمد أبو بكر الله وأثنى عليه ، إلى أن قال : فاختاروني عليهم والياً ولأمورهم راعياً ، فوليت ذلك .. ولقد جئناك ونحن نريد أن نجعل لك في هذا الأمر نصيباً يكون لك ، ويكون لمن بعدك من عقبك إذ كنت عمَّ رسول الله .. وقال عمر بن الخطاب : إي والله ، وأخرى أنا لم نأتكم لحاجة إليكم ، ولكن كرهاً أن يكون الطعن فيما اجتمع عليه المسلمون منكم ، فيتفاقم الخطب بكم وبهم ، فانظروا لأنفسكم.
فردَّ عليه العباس ، فكان من كلامه له : فإن كنت برسول الله فحقاً أخذت ، وإن كنت بالمؤمنين فنحن منهم ، فما تقدمنا في أمرك ، ولا حللنا وسطاً ، ولا برحنا سخطاً ، وإن كان هذا الأمر إنَّما وجب لك بالمؤمنين ، فما وجب إذ كنا كارهين ، إلى أن قال : فأمَّا ما قلت إنّك تجعله لي ، فإن كان حقاً للمؤمنين فليس لك أن تحكم فيه ، وإن كان لنا فلم نرض ببعضه دون بعض ، وعلى رسلك ، فإن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من شجرة نحن أغصانها ، وأنتم جيرانها ، فخرجوا من عنده.



http://www.rafed.net/books/aqaed/mon...abserin/33.htm (http://www.rafed.net/books/aqaed/mon...abserin/33.htm)




هل يعقل إنّ العباس من بعد كل هذا
لا يوجه كلامه لإبي بكر
كاذب آثم غادر خائن
فلو كان
في حياة العباس فقط موفقه من البيعة لكفى
حيث منها تكون هذا المعتقد
عن أبي بكر وعمر
كونهما كاذبان آثمان غادران خائنان
لان الشيخين شريكين في الدرب والخطى
لما نعت أبوبكر كونه كاذب
لروايته كذبا معشر الأنبياء لانورث
وكونه
آثم
أبسطها إثمه هو
الكذب على رسول الله بوضعه الحديث
خائن
خان الله ورسوله لما بايع الإمام علي عليه السلام يوم غدير خم
ونكثها يوم السقيفة فخان عهد الله
غادر
غدره لما جنته يداه
بأهل بيت النبوة ونهب تراثهم وهو يعلم حقا مكانتهم وحقهم ماهو