منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر > بينك وبين الله
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: بينك وبين الله الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
25-11-2017 02:07 PM
حيدر عراق بينك وبين الله

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

الكاتب الانكليزي (كولن ولسن) صاحب كتاب (اللا منتمي) كان غير مؤمناً بالدين.
يحكي هذا الكاتب قصة حدثت معه مفادها أنه قد طَلَبَ منه البعض أن يكتب بحثاُ في نفي وجود الله، فيقول كولن ولسن: قضيت ساعات في كتابة هذا البحث، فلما جنّ عليّ الليل، أردت أن أنام فخفت أن يعاقبني الله!

إن كل إنسان ميّال لتبعية شيء أعلى منه وأقوى، فالإنسان بطبيعته ضعيف ويحتاج المساعدة في الكثير من الأمور.
يحتاج قدوة ومثال في الحياة كي تصبّره وتلهمه البقاء والأستمرار بالعيش.
يحتاج سلطة وقانون تحد من شهواته الجامحة ورغباته الغير محدودة.
لو تُرك الأنسان لنفسه ونزواته لما بقى على الأرض مخلوق حي.
تخيلوا الأبادات والحروب والسرقات والجرائم والأذى في عشر سنواتٍ فقط!
عشرة سنواتٍ مضت فقط!
لتعرفوا حجم الخسائر.

تخيل مثلاً مرضاً ثقيلاً أو ألماً شديداً أو حسرةّ في القلب أو حزناً عميقاً أو مصيبة فلا تصدق أن تلك المؤثرات جميعها تذهب لمجرد زيارة طبيب أو استشارة صديق أو بالترويح عن النفس بوسائل تسلية وإن كانت تلك الأشياء تساعد بعض الشيء.
لكن هنالك جوهر عميق في النفس يغذي الروح أن تحيا وتقوى على الحياة وتعطيها الطاقة أن تستمر. هنا تأتي الروحانية في تأنيس الروح وراحتها.

إن الإنسان مخلوق عجيب غريب الأطوار.
معقد التركيب في عقيدته وفي نفسيته وفي مزاجه وفي عقله وفي ذوقه وفي طريقة تفكيره.
اجتمعت فيه نوازع الخير والشر والصلاح والفساد والأستقامة وجموح الشهوات.
في الإنسان عقل كما فيه شهوة. وبحكم تجربة الحياة وخبرة الأيام والتفكر تتأتى مرحلة إختيار الصحيح والخطأ وإختيار الخير والشر.
بين العقل والشهوة صراع. من يغلب سيرسم ملامح الشخصية. من يتحكم بمن سيحدد مصير وهدف في الحياة. كيفية احداث موازنة بين العقل والشهوة سترسم طريقاً للحياة.

ولكن يا ترى هل من السهل على العقل تحديد جميع موجبات الخير، وجميع عوامل الصلاح والحياة الايجابية الصحيحة؟!
بالتأكيد سيكون العقل قاصراً لوحده على إدراك جميع ما على الخليقة من إيجابيات وسلبيات وخير وشر وحب وحرب وغيرها فصراع الشهوة ليس بالشيء اليسير.
لذلك لطف الله بعباده ورحمهم بأن أرسل إليهم من يقوم بتلك المهمة الكبيرة والخطيرة وهم الأنبياء، وهم أشخاص إجتباهم الله وإختارهم ليؤدوا امانة التبلييغ.
إقتصر دور الرسول على البلاغ فقط وعلى الناس التفكير كثيراً ومن ثم الأختيار (وما على الرسول إلا البلاغ المبين).
التفكير هو الوسيلة لتحديد المصير.
ولكن الأنبياء قدماء ونحن في عصر حديث؟
وفي التاريخ حق وباطل وفيه خير وشر وفيه صدق وزور.
كل ذلك تصدى له الباحثين والعلماء وملئوا المكتبات بحوثاً وكتباً فيها أيضاً حق وباطل وفيها خير وشر وفيها صدق وزور كما كانت بداية تدوين التاريخ من البداية، كذلك كانت البحوث عليه والدراسات حوله في العصر الحديث.
للقارئ الكريم أن يطلع ويقرأ والأهم أن يتفكّر فالتفكير هو الوسيلة لتحديد المصير.

كما هو القران الذي حفظه الله من كل سوء وتزوير وتحريف واتفقت عليه كل المذاهب الإسلامية رغم تضادها في إمور كثيرة أخرى وصلت لدى البعض أن يفتوا بقتلهم وابادتهم.
كل كتب التفاسير التي فسرت القران فسرته بآراء عديدة لتفسير آية معينة أو جملة معينة. وفي احيان كثيرة هنالك تفسير ضد تفسير.

هنا يأتي دور التفكير المنطقي والتدبر العقلاني.
تفكير منطقي بعمق وبعيداً عن مؤثرات موروثات الطوائف وشهوات النفوس وحقد المؤثرات السياسية ومخلفات الفلكور الشعبي.
وتدبر عقلاني بهدوء وبعيداً عن الترهيب والتخويف والعقوبات.
ربما ستأتى أن تفهم الله وحكمته.
أتعرفون سر أن يحث الله الناس كثيراً على التدبر والتفكر حتى يتبين لنا أنه الحق.
لأن المسألة اولاً وأخيراً هي بينك وبين الله.
دع الأتكالية على الغير وتسليم عقلك طوعاً للأخرين يعبثون فيه كيفما شائوا ومهمتك الرئيسية أن تطيع فقط.
إستأنس بالأراء المختلفة ولكن فكّر قبل أن تختار عقيدة وعبادة. فالأمر أولاً وأخيراً بينك وبين الله.
والله عليمٌ بذات الصدور.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 11:06 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin