منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات العلمية والأدبية > الأدب والشعر > منتدى القصص والحكايات > القصة القصيرة بقلم العضو ابو حذيفة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: القصة القصيرة بقلم العضو ابو حذيفة الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
21-12-2013 08:52 PM
الصحيفةالسجادية
ذهب زاك في احدى الايام الى المكبتة المركزية لقراة بعض الكتب ومطالعة ماذا يوجد في صحف اليوم من اخبار و مقالاتوبعد ان وصل زاك اخذ يدور في المكتبة ويقلب في اوراق بعض الكتب جلس في صالة المكتبة واخذ كتيب صغير وبقي يقرا لمدة نصف ساعة خرج بعدها من المكتبة الى الشارع لكنه تعثر في الباب و اتسخت حذائه لم يكن يحمل منديل لينظفها فتركها وذهب ليشتري قنينة من عصير البرتقال الطبيعي اشترى العصير و وقف الى جانب رجل كبير كان يبيع الصحف في تلك الاثناء مر احد زعماء الحزب الحاكم في الدولة واخذ يقلب في الصحف وماذا يدور في الساحة اليوم من المجريات السياسية و الاقتصادية و و و و الخ بعد ان انهى زاك قنينة عصير البرتقال الطبيعي اشترى جريدة من الرجل الكبير و اخذ ينظف بها حذائه المتسخة كان ذلك الرجل السياسي ينظر الى فعل هذا الشاب فقال له

ماذا تفعل

زاك انظف حذائي

السياسي ولماذا لا تشتري منديل لتنظف الحذاء بدلاً من الجريدة

زاك ليس لدي منديل على كل حال الجريدة ربما افضل

السياسي هل تعلم لمن هذه الجريدة

زاك ولمن تكون هذه الجريدة

السياسي انت فعلاً شاب لا تملك اي وطنية واي شعور اتجاه بلدك

زاك عفواً وهل فعلت شي

السياسي نعم هذه الجريدة لنا

زاك ومن انتم

السياسي نحن اتباع الحاكم باتريك الا تعرفه

زاك نعم اعرفه

السياسي الم ترى صورة شعار حزبنا على الجريدة

زاك كلا اسف لم انتبه

السياسي هل تعلم كم كنت اسهر الليالي للكتابة و المطالعة من اجل ان ينتصر حزبنا ويحكم بالحرية والمساواة والعدالة ونشر العلم والثقافة

هنا اخذ الرجل الكبير يضحك وقال للسياسي ايها الرجل اذا كنت قد غضبت من اجل ان الشعار الموجود في الجريدة فكيف ستحكم بلد وانت لم تتخلص بعد من الغضب

نهاية القصة

قال الامام علي عليه الصلاة والسلام من نصب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره


قال الصادق عليه السلام الغضب مفتاح كل شر

ابو حذيفة شخصياً لن ازيد على قوله تعالى

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا








18-12-2013 09:15 PM
الصحيفةالسجادية دان اين انت يا دان

انا هنا يا ابي


كان دان يصرخ من شدة الالم وعندما ذهب اليه ابوه وجد خشبة صغيرة كانت في اصبع يده اليمنى حاول الاب اخراج الخشبة الصغيرة لكنه لم يستطع فتشت الام عن ملقط في البيت لاخراج تلك الخشبة الصغيرة لكنها لم تجد شي فاسرع الاب الى بيت جارهم ادوارد واخذ يطرق الباب ويطرق ويطرق نظر الجار من داخل البيت الى الشارع فوجد انه جارهم وليام لم يخرج ولم يفتح الباب اسرع ولده الصغير ليفتح الباب لكنه قام بمنعه عاد الولد الصغير وخرج من خلف البيت

وقال مرحبا ادوارد

ادوارد مرحباً ولدي

الولد ماذا تريد

ادوارد اريد ملقط

الولد حسنناً سوف اذهب واتيك به على الفور

ادوارد شكراً

كان الرجل ينظر ويسمع من داخل البيت وعندما عاد الولد

قال له تعال ولا تخرج وهل الملقط غالى الى هذا الحد لكي يطلبه الناس من عندنا

اذهب ولا تخرج

وفي هذه الاثناء خرجت زوجة الرجل من المطبخ

وقالت الم تسمع من الذي طرق الباب

الرجل لا شي انه جارنا ادوارد يريد ملقط انا اكره هكذا ناس يطلبون اشياء رخيصة ليس لها قيمة لماذا لا يشترونها من الاسواق هل هي مكلفة الى هذا الحد

ابو حذيفة للاسف كم يوجد مثل هكذا رجل في مجتمعات اليوم فالناس قد يطلبون اشياء هم بامس الحاجة اليها لكنها في نفس الوقت قد تكون ليست مهمة بالنسبة
الينا


عن أبي حمزة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك ما تقول في مسلم أتى مسلما زائرا أو طالب حاجة وهو في منزله، فاستأذن عليه فلم يأذن له ولم يخرج إليه قال: يا أبا حمزة أيما مسلم أتى مسلما زائراأو طالب حاجة وهو في منزله فاستأذن له ولم يخرج إليه لم يزل في لعنة الله حتى يلتقيا(1) فقلت: جعلت فداك في لعنة الله حتى يلتقيا؟ قال: نعم يا أبا حمزة.
-----------------------
(1) الظاهر أن مجرد الملاقات غير كاف في رفع اللعنة والعقوبة بل لابد من الاعتذار والعفو بقرينة مامر


18-12-2013 09:08 PM
الصحيفةالسجادية
حلق جاك بطائرته فوق اجواء تلك الدولة وبكبسة زر ارسل الصاروخ الى المبنى الذي كان يسكن فيه الاطفال والنساء ودمره بالكامل نفذ جاك اكثر من مهمة خلال الحرب كلها كانت ناجحة وبعد انتهاء الحرب تسلم جاك وسام الشجاعة من الدولة لقاء المهمات الناجحة التي نفذها في الحرب رجع جاك الى بلدته يرتدي زيه العسكري الجميل استقبله القادة والظباط وحيوه واحتفلو به زوجته و اولاده كانو مسرورين بعودته ايضاً كما ان بعض الناس اقامو له احتفاليه بمناسبة عودته سالماً من الحرب وبعد عدة ايام من عودة جاك الى بلدته حصلت جريمة قتل في الشارع الذي يسكن فيه جاك حيث قام احد الجيران بقتل جاره انزعجت زوجة جاك و الكثير من الناس بسبب هذه الجريمة كان العقيد كروجر المسوؤل عن جاك يسكن في نفس البلدة اتصل بالشرطة ليعلمهم بالحادث

جاءت الشرطة واخذو يطرحون الاسئلة على العقيد كروجر والطيار جاك

الشرطة ماذا كان يرتدي القاتل وهل كان طويل ام قصير وكيف كان شكله

العقيد كروجر لا اذكر بالظبط كنت في البيت عندما سمعت صوت اطلاق النار


الشرطة وماذا فعلت خرجت فوجدت القاتل قد اخذ يسوق بعيداً في السيارة


نهاية القصة

فهل حقاً هولاء ناس يملكون انسانية حيث اقامو احتفاليه للطيار جاك الذي قتل الكثير من الابرياء من النساء والاطفال بكبسة زر فتامل


ابو حذيفة
المظاهر خداعة الانسان قد يرتدي زي جميل ومرتب لكنه في نفس الوقت قد يكون قاتل فالملابس والشكل لا تدل على ان الانسان يمتلك قلب سليم

قال رسول الله صلى الله عليه واله

إن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كلّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلّه ألا وهي القلب.

قال الله تعالى في كتابه الكريم فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ






08-12-2013 09:39 PM
الصحيفةالسجادية
اخبار النحاتين



امضى كارل 10 سنوات من حياته في جمع اخبار النحاتين وماذا قدموا من اعمال وكتب في ذلك كتاباً وذهب به الى دار الطباعة والنشر ليطبعوا له الكتاب وبعد خمسة ايام طبع الكتاب كان كارل مسروراً بطباعة كتابه رجع الى البيت حاملاً معه الكتاب

وفي طريق العودة الى البيت دار بينهم حوار حول الكتاب

كارل مرحباً ابي لقد طبع كتابي

الاب مرحبا يا ولدي اي كتاب


كارل اخبار النحاتين

الاب نعم

كارل الست سعيداً من اجلي

الاب ولدي كارل ليس المهم ان تكتب كتاب ويطبع وينشر لكن المهم هو ماذا يستفيد الناس مما تكتب

كارل نعم

الاب وما هي فائدة الكتاب الذي قمت بكتابته فهو ليس سوى كتاب يتحدث عن ناس صنعوا منحوتات لا اكثر ولا اقل

كارل انه فن يا والدي

الاب وبماذا ينفع الناس هذا الفن انظر الى اخيك الاكبر تخرج من كلية الطب وفتح عيادة خاصة به وهو يساعد في شفاء الكثير من الناس


سكت كارل ولم يقل شي لانه علم ان لا شي في كتابه فهو مجرد كتاب يتحدث عن ناس كانوا يصنعون منحوتات

ابو حذيفة صحيح فالطبيب يمتهن مهنة يكتسب منها
قال رسول الله صلى الله عليه واله من اكل من كد يده، مر على الصراط كالبرق الخاطف كما انه يساعد في انقاذ حياة الناس قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وربما يترك ورقة علم يتنفع بها بعد موته
قال رسول الله صلى الله عليه واله إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له


العبرة من القصة

قال رسول الله صلى الله عليه واله في دعائه اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع






07-12-2013 09:10 PM
الصحيفةالسجادية
جوي والطعام

جوي يملك مزرعة تفاح كبيرة وفي موسم التفاح يعطي الى كل اهالي القرية شي من التفاح وقبل جمع التفاح باسبوع ذهب جوي وابنه الى زيارة امه وبعد انتهاء الزيارة وفي طريق الرجوع الى البيت وجد جوي وابنه طعام حار كان يضعه جاره على نافذة بيته المطلة على الشارع وراى قطة تقترب من ذلك الطعام لكي تاخذه اسرع جوي وطرد تلك القطة واخذ الطعام وجاء الى بيت جاره وطرق الباب خرج جار جوي

وقال له ماذا تريد

جوي القطة كان تريد اكل هذا الطعام كان موضوعاً على النافذة



الجار اعطني الطعام واذهب ولاتعد الى هنا من جديد فهمت

جوي عفواً لم اقصد شي الجار قلت لك اذهب ولا ترجع الى هنا من جديد هيا ابتعد من هنا

لم يقل جوي شي ورجع هو وابنه الى البيت وكالعادة في موسم توزيع التفاح على كل الناس في القرية ارسل جوي ابنه وقال له

يا بني وزع هذا التفاح الى كل الاهالي في قريتنا



الولد حسنناً يا ابي

ذهب الولد و اعطى التفاح الى الناس الموجودين في القرية وبقي من التفاح شي كثيرة وفي طريق العودة الى البيت راى الولد بيت جاره لكنه لم يطرق بابه ليعطيه التفاح وتذكر ماذا فعل بابيه قبل اسبوع


العبرة من القصة

قال الامام علي عليه السلام لابنه الحسن عليه السلام


وإن أردت قطيعة أخيك فاستبق له من نفسك بقية ترجع إليها إن بدا له ذلك يوما ما






ابو حذيفة





04-12-2013 10:03 PM
الصحيفةالسجادية بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

ليس المهم من اشعل الشمعة المهم هو ان الشمعة تشتعل والجميع يستضئ بنورها

ابو حذيفة










قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 08:30 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin