عرض مشاركة مفردة
قديم 31-07-2015, 07:47 PM
زائر (غير مسجل)
 
اصل العلوم العصريه

بسم الله الرحمن الرحيم
ان اصل العلوم في الحضاره الغربيه تعود الى المسلمين راجع كتاب تراث الاسلام للمستشرق توماس ارنولد ترجمة جرجيس فتح الله وان القوانين العلميه اصلها من علم الجبر الذي اسسه الخوارزمي الذي اخذه عن جابر بن حيان ونسب اليه هذا العلم وجابر بن حيان هو تلميذ الامام جعفر الصادق ع وعلم الجبر يقوم على معادلات رياضيه مثل
2س + 4 ص =ع
وهي معادلات رياضيه مصوغه لحساب كميات ومقادير مجهوله ترتبط ببعضها بعلاقات يمكن صياغتها على شكل معادلات رياضيه والاوروبيون بدل ان يحسبوا كميات ومقادير رياضيه مجهوله استخدموا علم الجبروصاغوا معادلات علميه لحساب الكتله والزمن والسرعه والمسافه وغيرها من المقادير الطبيعيه التي ترتبط ببعضها بعلاقات علميه طبيعيه وهكذا اصبح لدينا قوانين علميه مثل قانون نيوتن
W = m .g
وقانون اينشتين للطاقه

2
E = m.c
وغيرها من القوانين العلميه
كما ان المسلمون هم الذين اخترعوا ترقيم النظام العشري الذي لولاه لما كان للحضاره وجود لان الاوروبيون كانوا يكتبون الارقام على شكل احرف رومانيه فمثلا رقم ثلاثه كانوا يكتبونه على شكل
III
ورقم خمسه على شكل
V
ورقم عشره على شكل

V
V
وبكتابة الارقام على هذا الشكل لايمكن اجراء عمليات حسابيه على ورقه لان هذه الارقام عباره عن حروف ولايوجد اصفار اوخانه للاحاد وخانه للعشرات وخانه للمات ....الخ اما اختراع المسلمين لكتابة الارقام بالنظام العشري فقد سهل اجراء العمليات الحسابيه باستخدام القلم والورقه لان النظام العشري رتب الارقام الى خانات للاحاد والعشرات والالوف ........الخ وذلك باختراعهم للنظام العشري واستخدامهم للصفر
وقد زعم علماء العصر الحديث ان ما ذكره المسلمون من تحويل العناصر الخسيسه كالرصاص الى عناصر نبيله كالذهب كان مجرد دجل وشعوذه لانهم زعموا انه لايمكن تحويل العنصر الى عنصر اخر الا بضربه بنيترونات تفلق النواة فيتون من هذا الانشطار او الانفلاق عنصرين جديدين لانهم لم يفهموا ما كتبه المسلمون وما كانوا يقصدون فلو رجعنا الى كتاب البيان او لعله الحجر لم اعد اذكر لجابر بن حيان تلميذ الامام جعفر الصادق ع حيث يذكر ان لاي معدن روح ونفس اما روح المعدن فهي الطاقه التي تربط الذرات ببعضها واما نفس المعدن فهي طاقة الربط النوويه التي تربط البروتونات الى بعضها لتشكل مع النيوترونات النواه لان شحنة البروتونات موجبه وبالتالي ستتنافر عن بعضها ولكن طاقة الربط النوويه تربط هذه البروتونات ببعضها رغم التنافر لانها اكبر من قوة التنافر ويقول جابر بن حيان انه اذا تغيرت نفس المعدن لتحول المعدن الى معدن اخر اي اننا لو قللنا كمية طاقة الربط النوويه لنواة الرصاص بطريقة ما كان يعرفها قليل جدا من الاقدمون وكانت سرا فستكون طاقة التنافر بين بروتونات ذرة الرصاص هذه اكبر من طاقة الربط النوويه التي نقصت وبالتالي ستنطلق بعض البروتونات الى خارج النواة الى ان تصبح طاقة الربط النوويه التي نقصت اكبر من طاقة التنافر بين البروتونات المتبقيه وهكذا سيقل العدد الالكتروني لذرة الرصاص هذه وستتحول الى عنصر اخر وبهذه الطريقه كان هناك علم قديم لتحويل الرصاص الى ذهب وذلك بتغيير العدد الذري لذرات الرصاص بطريقه غير مباشره عن طريق تغيير وانقاص طاقة الربط النوويه لنواة ذرة الرصاص فتنطلق منها بعض البروتونات بفعل التنافر بينها وهكذا لو غيرنا طاقة الربط النوويه لنواة ذرة الرصاص بمقدار يجعل عدد البروتونات المتبقيه مساوى لعدد البروتونات في نواة ذرة الذهب لتحولت ذرة الرصاص الى ذهب اما علماء العصر الحديث فيحولون ذرة الرصاص الى ذهب عن طريق شطر نواة الرصاص الى نواتين بقذيفه نوويه معينه بحيث يكون عدد البروتونات في احدى النواتين الناتجتين عن الانشطار مساوى لعدد البروتونات في نواة ذرة الذهب وهذه الطريقه طريقه مباشره
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرد مع إقتباس