عرض مشاركة مفردة
قديم 02-05-2012, 10:45 PM
الصورة الرمزية لـ ستار2136
ستار2136 ستار2136 غير متصل
مجمد من قبل المشرف
 

رقم العضوية : 93628

تاريخ التّسجيل: Mar 2011

المشاركات: 1,094

آخر تواجد: 18-10-2017 05:33 PM

الجنس:

الإقامة:

كيف ينظر كبار علماء الشيعة إلى الأئمة الإثنى عشر؟

وإذا كان الغلو في الأئمة واقعاً في روايات الشيعة وفي أبرز كتب الطائفة العقائدية فإنّ ذلك الغلو أوضح ما يكون في أقوال ومصنفات مراجع الشيعة وعلمائهم الكبار الذين غربلوا المرويات الشيعية في تلك الكتب وأثبتوا في رسائلهم وفتاويهم العقائدية ما يوافق المذهب ورفضوا ما لا يصح نسبته إليه من عقائد!
إنّ القارئ المتجرد للحقيقة ليجد نفسه حائراً بين تبرئة الشيعة الإثني عشرية من الغلو في الأئمة على اعتبار أنه ليس كل ما في الكتب صحيح، وأنّ من مقتضى الإنصاف أن لا نُحمّل الطائفة كل ما في كتبها من صحيح وسقيم، وبين تصريحات المرجعيات وكبار علماء المذهب التي لا تحتمل التأويل والتي تنطق تماماً بما نطقت به كتب العقيدة والحديث لدى الطائفة.
فللإنصاف حد لا ينبغي تجاوزه وإلا انقلب سذاجة ونوعاً من التعامي عن الحقيقة.
وإليك هذه التصريحات مدعمة باسم الكتاب ورقم الصفحة.
1- آية الله العظمى الخميني
يستهل الخميني حديثه عن الأئمة فيقول: (إنّ من ضرورات مذهبنا أنّ لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرّب ولا نبي مرسل … وقد ورد عنهم عليهم السلام أنّ لنا مع الله حالات لا يسعها ملك مقرّب ولا نبي مرسل)(1).

[FONT='Traditional Arabic','serif'](
[FONT='Traditional Arabic','serif']1)
[FONT='Traditional Arabic','serif'] الحكومة الإسلامية ص52
وغلو الخميني في الأئمة لا يقف عند حد التفضيل بل يتجاوزه إلى حد نفي السهو والنسيان والغفلة عنهم إذ يصرّح بهذا الاعتقاد قائلاً: (الأئمة الذين لا نتصور فيهم السهو أو الغفلة، نعتقد فيهم الإحاطة بكل ما فيه مصلحة المسلمين)(1) بل يذكر أنّ جميع ذرات الكون خاضعة لهم فيقول: (إنّ للإمام مقاماً محموداً، ودرجة سامية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون)(2)

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']1)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] الحكومة الإسلامية ص95[/font]

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']2)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] الحكومة الإسلامية ص52[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]والغريب أن تجد عالمين من قدماء علماء الشيعة قد صرّحا في زمانهما بأنّ القول بعدم جواز السهو على الأئمة هو أول درجات الغلو(3)

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']3)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] يقول ابن بابويه القمي الملقب بـ(الصدوق) في كتابه "من لا يحضره الفقيه 1/234" ما نصه (إنّ الغلاة والمفوضة لعنهم الله ينكرون سهو النبي يقولون: لو جاز أن يسهو (أي النبي عليه الصلاة والسلام) في الصلاة لجاز أن يسهو في التبليغ، لأنّ الصلاة فريضة كما أنّ التبليغ فريضة).[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']وقد سبق الصدوق إلى هذا القول شيخه محمد بن الحسن كما في "من لا يحضره الفقيه 1/234" أيضاً حيث قال: (أول درجة في الغلو نفي السهو عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم والإمام).
إلا أنّ هذه العقيدة الآن صارت مقررة في المذهب وصار من يخالفها من أعداء أهل البيت أو المقصّرين في حقهم في أحسن أحواله!
ولعل في هذا ما يؤكد مقولة أنّ مذهب الشيعة يتطور عقائدياً على مر الزمان، فكما تطور بالأمس من اختلاف سياسي مع بني أمية حتى صار فيما بعد خلافاً عقائدياً بين الشيعة وجمهور المسلمين بل بين الشيعة أنفسهم(1)، فإنه تطور كذلك عقائدياً من غلو إلى غلو أكبر على مر الزمن.

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']1)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] كالخلاف المستعر بين الإثنى عشرية والزيدية والإسماعيلية والواقفة والفطحية والخطّابية على مر التاريخ.[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]


[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]حين تجد آية الله العظمى محمد الحسيني الشيرازي يصرّح في موسوعته [FONT='Times New Roman','serif']"الفقه[FONT='Times New Roman','serif']"[/font][/font](2) بقوله: (وأما الغالي:- بمعناه الذي أراده الصدوق تبعاً لابن الوليد حتى إنه جعل أول درجة في الغلو نفي السهو عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم- فليس بكافر، بل قد ثبت بالأدلة خلافه، بل أصبح مثل هذا الاعتقاد اليوم من ضروريات المذهب)!!

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']2)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] كتاب الفقه 4/247[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]ُترى لو كان محمد بن الحسن وتلميذه القمي في زماننا هذا، ماذا تراهم يقولون في كبار علماء مذهب الشيعة ومراجعهم بدءً بالخميني وانتهاء بأحدث مرجعية في عالم الحوزات العلمية، حين ترى المرجعيات التي تدّعي أنها تمثل خط أهل البيت مجمعة فيما بينها على هذا الغلو وهو عندها أساس للاعتقاد!
بل ماذا سيقولون للشيخ علي الميلاني الذي ذكر في رسالته "العصمة" رواية الكافي (إنّ الله خلقنا فأحسن خلقنا، وصوّرنا فأحسن صورنا، وجعلنا عينه في عباده، ولسانه الناطق في خلقه، ويده المبسوطة على عباده بالرأفة والرحمة، ووجهه الذي يؤتى منه، وبابه الذي يدل عليه، وخزانه في سمائه وأرضه، بنا أثمرت الأشجار وأينعت الثمار وجرت الأنهار، وبنا ينزل غيث السماء ونبت عشب الأرض، وبعبادتنا عُبد الله، ولولا نحن ما عبد الله) ثم علّق على الرواية بقوله: (فمن يكون عين الله في عباده ولسانه الناطق في خلقه ويده المبسوطة على عباده، يشتبه ويسهو وينسى؟!)(1).

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']1)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] العصمة ص30[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']لقد روى ابن بابويه القمي عن أبي الصلت الهروي قوله: قلت للرضا عليه السلام، يا ابن رسول الله، إنّ في سواد الكوفة قوماً يزعمون أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقع عليه السهو في صلاته، فقال: كذبوا، لعنهم الله، إنّ الذي لا يسهو هو الله الذي لا إله إلا هو)(2).
فحسبنا أن نقول بقول الإمام الرضا فيمن نسب إلى أئمة أهل البيت ما لله تعالى.
ولماذا نقف عند هذه النقطة بالذات ولدينا ما هو أعجب؟

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']2)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] عيون أخبار الرضا (ع)- باب (ما جاء عن الرضا عليه السلام في وجه دلائل الأئمة عليهم السلام والرد على الغلاة والمفوضة لعنهم الله) – حديث رقم (5).
إنّ الأئمة – كما في الروايات وتصريحات علماء المذهب – قد خُلقوا من النور ولم يُخلقوا من أصل الخلقة التي خُلق منها آدم وهي التراب!
تلك معادلة صعبة لم أستطع فك رموزها، إذ ما الغاية التي من أجلها تُغيّر خلقة أهل البيت من صورتها الطبيعية التي فطر الله الناس عليها وفطر عليها الأنبياء من لدن آدم عليه السلام، إلى هذه الصورة الملائكية؟!
سيجيبك أحدهم بإجابة باردة: (أليس الله على كل شيء قديراً؟).
نعم .. إنّ الله على كل شيء قدير ... لكنه قد جعل لكل شيء سبباً، وليست هذه العبارة ولا غيرها من التبريرات شماعة نعلّق عليها عقائدنا، فلأي غاية يُخلق أهل البيت من نور بينما يُخلق أنبياء الله تعالى على جلالة أقدارهم ومكانتهم عند الله تعالى من طين؟
فإن قيل: ذاك تكريم لهم، قلنا: وأي نقص وعيب في خِلقة الأنبياء وقد خُلِقوا من طين؟!
ولك أن ترى إلى أي حد ذهب الغلو بالخميني حينما تقرأ قوله: (اعلم أيها الحبيب، أنّ أهل بيت العصمة عليهم السلام، يشاركون النبي صلى الله عليه وآله وسلم في مقامه الروحاني الغيبي قبل خلق العالم، وأنوارهم كانت تسبّح وتُقدّس منذ ذلك الحين، وهذا يفوق قدرة استيعاب الإنسان، حتى من الناحية العلمية، ورد في النص الشريف: (يا محمد، إنّ الله تبارك وتعالى، لم يزل منفرداً بوحدانيته، ثم خلق محمداً وعلياً وفاطمة، فمكثوا ألف دهر، ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها، وأجرى طاعتهم عليها، وفوّض أمورها إليهم(1)!! فهم يحلّون ما يشاؤون أو يحرّمون ما

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']1)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] ما ذكره آية الله العظمى الخميني هنا هو عين (التفويض) الذي ذمه أئمة أهل البيت وتبرأوا من القائلين به، والتفويض كما عرّفه الشيخ محمد صالح المازندراني في "شرح أصول الكافي 9/61" هو: (التفويض الذي ذهب إليه الفرقة المفوضة الغالية وهو أنّ الله تعالى خلق محمداً وعلياً، وقيل: سائر الأئمة أيضاَ وفوّض إليهم خلق السموات والأرض وما بينهما وتقدير الرزق والآجال والإحياء والإماتة).[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']والملفت للنظر في موضوع (التفويض) وصلته بفكر الخميني هو عدم تكفير الخميني في "كتاب الطهارة 3/340" للمفوضة رغم الأحاديث الصريحة الواردة في حقهم، ورغم إطباق علماء الشيعة على تكفيرهم قديماً وحديثاً، ولا عجب في هذا فالخميني يتبنى الفكر ذاته ويجاهر به كما بينا، وإليك نص كلامه في "كتاب الطهارة": (وأما القول بالجبر أو التفويض فلا إشكال في عدم استلزامه الكفر بمعنى نفي الأصول إلا على وجه دقيق يغفل عنه الأعلام فضلاً عن عامة الناس، ومع عدم الالتفات إلى اللازم لا يوجب الكفر جزماً)![/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']قال الشيخ المفيد في "الاعتقادات ص100": (وروي عن زرارة أنه قال: قلت للصادق (ع): (إنّ رجلا من ولد عبد الله بن سبأ يقول بالتفويض. قال (ع): (وما التفويض)؟ قلت: يقول: إنّ الله عز وجل خلق== محمداً صلى الله عليه وآله وسلم وعلياً - عليه السلام - ثم فوض الأمر إليهما، فخلقا ورزقا، وأحييا وأماتا. فقال: (كذب عدو الله، إذا رجعت إليه فاقرأ عليه الآية التي في سورة الرعد [/font]][FONT='Traditional Arabic','serif']أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّار[/font][[FONT='Traditional Arabic','serif'].[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] فانصرفت إلى رجل فأخبرته بما قال الصادق (ع) فكأنما ألقمته حجراً، أو قال: فكأنما خرس).[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']فأين الذين يزعمون براءة الفكر الإثنى عشري من عبد الله بن سبأ من هذه الرواية ومن تسلل الفكر السبئي إلى كبار علماء الشيعة الإثنى عشرية وعلى رأسهم الخميني كما ترى؟![/font]


[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]يشاؤون إلا أن يشاء الله تعالى!! ثم قال: يا محمد، هذه الديانة التي من تقدّمها مرق، ومن تخلف عنها محق ، ومن لزمها لحق، خذها إليك يا محمد) هذا ما ورد في حقهم عليهم السلام في الكتب المعتبرة ، يبعث على تحير العقول، حيث لم يقف أحد على حقائقهم وأسرارهم إلا أنفسهم(1)، صلوات الله وسلامه عليهم!!)(2)
ويقول الخميني في مناسبة ولادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب: (أنا لا أستطيع ولا يستطيع غيري التحدث في شخصية أمير المؤمنين (ع). نحن لا نتمكن من إدراك الجوانب المختلفة من هذا الإنسان العظيم. إنه الإنسان الكامل ومظهر جميع أسماء اللهوصفاته وبالتالي فإنّ أبعاده وجوانب شخصيته تكون ألفاً حسب أسماء الله تعالى ونحن لانستطيع أن نوضح واحداً منها. هذا الإنسان الذي يجمع في نفسه الأضداد، لا يتمكن أحدمن التحدث حوله. لذا أرى من الأفضل أن أصمت وأسكت ..)
ثم يقول بعد هذا:

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']1)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] حقيقتهم أنهم بشر مخلوقون [/font][FONT='Traditional Arabic','serif']لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً، فنبي الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو خيرهم وسيدهم يقول الله تعالى عنه [/font]][FONT='Traditional Arabic','serif']قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ[/font][[FONT='Traditional Arabic','serif'] [/font][FONT='Traditional Arabic','serif']فكيف بالإمام علي والزهراء وهما دونه بالفضل والتكريم؟![/font]

[FONT='Traditional Arabic','serif']([/font][FONT='Traditional Arabic','serif']2)[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'] الأربعون حديثاً للخميني ص654 وزبدة الأربعين حديثاً ص232 اختصار سامي خضرا[/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif']يتبع[/font]




[/font]







[/font][FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]
[FONT='Traditional Arabic','serif'][/font]


[/font]
[/font]

الرد مع إقتباس