عرض مشاركة مفردة
قديم 13-02-2006, 05:07 AM
دعاء كميل دعاء كميل غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 8505

تاريخ التّسجيل: Dec 2003

المشاركات: 336

آخر تواجد: 11-10-2006 04:00 PM

الجنس:

الإقامة: في رحاب العترة الطاهرة

Lightbulb

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

لنقم اليوم بين يدي إمامنا وسيدنا أبا عبد الله الحسين عليه الصلاة والسلام ونقف عند نور





تعالوا لنقترب أكثر من النور ونتعرف على الشهيد

• أبوه: القين بن قيس الأنماري البجلي.

* من شجعان المسلمين.

* اشترك في الفتوح الإسلامية.

* من الخطباء المعدودين.

* كان عثماني الرأي " وسنشرح لاحقاً معنى عثماني " .

* التحق بالامام الحسين (عليه الصلاة و السلام) في أثناء الطريق.

* جعله الامام الحسين (عليه الصلاة و السلام) قائداً على الميمنة.

* له حملات كثيرة يوم العاشر من عاشوراء .

* قتل مائة وعشرين رجلاً ثم استشهد.

* مشى لمصرعه الامام الحسين (عليه الصلاة و السلام) وابّنه.





ما معنى كلمة "عثماني الرأي " ؟

إن سبب النسبة إلى بعض الأشخاص بـ(العثماني) هو نصرته لعثمان، أو تبنيه فكرة مظلوميته.

لقد شهد العالم الإسلامي في السنوات الست الأخيرة من حياة عثمان اضطراباً عظيماً، فقد بدأ على الخليفة الضعف والوهن والشيخوخة فتمادى الولاة ـ وجلهم من بني أمية ـ في ظلمهم وفجورهم، ورفع الصحابة أصواتهم مطالبين بالإصلاح، ومال الجمهور نحو جبهة المعارضة حتى أطاحوا بعثمان مقتولاً.

ولم ينته الأمر عند هذا الحدث، فقد قام بعض كبار الصحابة وممن لهم اليد الطولى في إضرام النار ضد الخليفة، والتحريض على قتله، والفتك به إلى المطالبة بدمه رافعين شعار (قتل عثمان مظلوماً).

ونشأت من ذلك حروب طاحنة بين المسلمين كان ضحيتها الألوف، ونشأ من هذا وذاك فكرة مظلومية الخليفة اعتنقها جماعة من المسلمين سموا بـ(العثمانية) كان من بينهم سيدنا زهير بن القينعليه السلام.


وسنتابع بإذن الله تعالى

الرد مع إقتباس