عرض مشاركة مفردة
قديم 08-02-2007, 12:44 AM
عاشق الحسين14 عاشق الحسين14 غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 36486

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 141

آخر تواجد: 03-10-2007 07:00 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: سويسرا

بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ عبد الرزاق
أولاً: حزب البعث كان أول الهاربين في المعركة, لا بل قبل المعركة هرب حزب البعث.
ثانياً: صدام كانت ليست لديه أي قيادة للجيش, لأنه قد قرر منذ البداية لعلمه بصعوبة الإتصالات أثناء الهجوم, قرر تقسيم العراق الى ثلاث أقسام, وكل قسم له قائد عسكري كما يعلم الجميع.
ثالثاً: لقد قلت وأكرر, إن الجيش المغلوب على أمره كان جل جنوده من الشيعة, أما الضباط الأبطال الذين كانوا هم أول الهاربين في المعركة, فكان أكثرهم من المناطق المعروفة بولاءها لقائد الضرورة, وهم من الرمادي والفلوجة وتكريت وسامراء والموصل وعانة ووو...... الخ. من المناطق المعروفة بإنتمائها لمذهب معين.

وإن أحببت أن أزيدك فإني على إستعداد.

أما الأخ رحيم العراق
فإني أقول بأنك قد اصبت لب الحقيقة, فإن من بدأ هم بعض النواصب, ومن ثم إشتعلت النار, ولكن الرد الشيعي جاء متأخراً جداً جداً جداً, وهو بعد أن هدم المجرمون قبة الإمام الهادي والعسكري في سامراء, وهم قاموا برد فعل عفوي من بعض الشيعة, لأن ليس هناك عالم شيعي واحد يبيح قتل المسلم السني.
فصار الذي يضرب طرف والذي يجيب طرف آخر.
فمثلاً يأتي وهابي ويفجر نفسه في سوق شيعي, فيقتل بعض الأشخاص, والثأر معروف لدى أبناء عشائر العراق, فيأتي أخ لأخ مقتول في الإنفجار ويريد أن ينتقم, فيقوم بقتل سني كان بريأً وليست له أي علاقة حتى بالسياسة, بل قد يكون متزوج من شيعية, فيقوم أهل السني بالرد, وهكذا دواليك.
فمتى تنتهي هذه الدوامة الكريهة, لايعلم إلا الله.
ولكن فلنكون صريحين, إن من بدأ هم من أبناء طائفة معروفة, ولو لم تكن لهؤلاء الإرهابيين حواضن في مناطق معينة, لما تجرأ أحد أن يقتل شيعي أو عراقي بتاتاً.
والبادي هو الأظلم, والبادي هو الأندم.
والسلام


الرد مع إقتباس