عرض مشاركة مفردة
قديم 23-08-2017, 12:51 AM
الصورة الرمزية لـ حسين سلطاني
حسين سلطاني حسين سلطاني غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 106640

تاريخ التّسجيل: Mar 2014

المشاركات: 197

آخر تواجد: 27-11-2017 09:51 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ايران

چند بار خواستم جواب بدم ولي مردد بودم ايا ارزشش رو داره ، الله اعلم ...
بقول استاد رائفي امثال شما يا علم ندارين يا خود فروخته اين كه يكي از يكي بدتر ..
شك ندارم حتي نصف مصاحبه بالا رو نخوندي ، كه ادم اگه واقعا دنبال حق باشه پيداش ميكنه .


جوابي هم كه پايين نوشتي اگه دلالت بر چيزي داشته باشه دلالت بر بي سوادي صاحبش داره .
ميگي ولايت فقيه بدعت ؟؟؟ يا خدا !!!! ميدوني چند صد ساله در حوزه ها راجع به اون صحبت ميشه و چقد كتاب و مطلب راجع به اون هست ..يه سرچ بزن سواد نهضت هم كفايت ميكنه.

به سلامتي صداي امريكا هم شده نداي حقانيت تشيع !!! بيني و بين الله بشين با خودت فكر كن واقعا اينكه دو نفر بيان تو ماهواره به هم فحش بدن و توهين بكنن اين شد ترويج تشيع .
كجاي قران گفته با فحش و توهين و.. برو دين خدا رو تبليغ كن . واقعا اين كار جز ايجاد كينه بين مسلمونا ثمره ديگه اي داره ؟
ميگي نظام جلو عرض اندام شيخاتونو گرفته ...
امثال صادق شيرازي و نوچه هاش اگه واقعا راس ميگه دنبال ترويج فرهنگ اهل بيت هست دكون و دم و دستگاشو جمع كنه بره بلوچستان تبليغ تشيع بكنه ، كي جلوشو ميگيره ؟
اينكه بغل زن و بچت بشيني و با پولي كه معلوم نيست از كجا مياد چهار تا ماهواره بزني و به اين و اون فحش بدي اين شد عرض اندام هه .
نكته بعدي نصف احكام اسلام احكام اجتماعي و حكومتيه كه لازمش وجود يه نظام مبتني بر اسلام هست .
خوب اين احمقايي كه ميگن نظام جمهوري اسلامي فلان و بهمان ، اولا كسي نگفته اقا اينا معصومن و كارشون مو لا درزش نميره و دوما خوب بديل شما چيه مثلا زمان شاه حكم سنگسار اجرا ميشد يا مثلا احكام رو با قران تطبيق ميدادن ؟؟ واقعا جهالت تا كجا
امروز وضعيت ايران و منطقه رو با قبل انقلاب مقايسه كن يه روزي اگه سرباز صفر امريكايي به ناموست تجاوز ميكرد ايران نميتونست محاكمش كنه الان صداي امريكا و انگليس شده صداي حقانيت تشيع ،
ادم ياد اون ديالوگ فيلم امام علي مي
افته كه معاويه تو صفين ميگه از ذوالفقار علي قويتر مگه هست عمروعاص ميگه اره جهل مردم .


التوقيع :
من بيان صادر من مكتب آية الله السيد علي السيستاني(حفظه الله)

تمرّ الأمة الإسلامية بظروف عصيبة وتواجه أزمات كبرى وتحدّيات هائلة تمسّ حاضرها وتهدّد مستقبلها، ويدرك الجميع - والحال هذه - مدى الحاجة إلى رصِّ الصفوف ونبذ الفرقة والابتعاد عن النعرات الطائفية والتجنّب عن إثارة الخلافات المذهبية، فان الجميع يؤمنون بالله الواحد الأحد وبرسالة النبي المصطفى (ص) وبالمعاد وبكون القرآن الكريم - الذي صانه الله تعالى من التحريف - مع السنة النبوية الشريفة مصدراً للأحكام الشرعية وبمودة أهل البيت (ع)، ونحو ذلك مما يشترك فيها المسلمون عامة ومنها دعائم الإسلام: الصلاة والصيام والحج وغيرها.

فهذه المشتركات هي الأساس القويم للوحدة الإسلامية، فلا بدَّ من التركيز عليها لتوثيق أوآصر المحبة والمودة بين أبناء هذه الأمة، ولا أقل من العمل على التعايش السلمي بينهم مبنياً على الاحترام المتبادل وبعيداً عن المشاحنات والمهاترات المذهبية والطائفية أيّاً كانت عناوينها.

الرد مع إقتباس