عرض مشاركة مفردة
قديم 21-03-2011, 03:18 AM
نوريعتمدعليه نوريعتمدعليه غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 58735

تاريخ التّسجيل: Sep 2008

المشاركات: 2,013

آخر تواجد: 31-05-2011 01:35 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: الغربه




علي عليه السلام لم يباشرهم بحرب
و لكن عندما باشروه بالحرب لم يجلس مكتوف الأيدي و هو المعصوم


لم يكتف بالدعاء بل عمل على (شحذ الهمم والمثابرة والعمل الدؤوب لا لشيئ الا لرد العدوان .عملا بقاعدة {وأعدو}
فشحذ الهمم ورص الصفوف

نقرأ في كتب التاريخ و التاريخ عبرة :

وأما ما رويناه عن علي ، صلوات الله عليه وعلى الأئمة من ولده ، فإنه حرض الناس على القتال يوم الجمل ، فقال لهم ( 12 ) : " قاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون " ، ثم قال : والله ما رمى أهل هذه الآية بسهم قبل اليوم . وروينا عنه صلوات الله عليه أنه قال يوم صفين : اقتلوا بقية الأحزاب وأولياء الشيطان ، اقتلوا من يقول : كذب الله ورسوله ، ونقول : صدق الله ورسوله . ثم يظهرون غير ما يضمرون ويقولون : صدق الله ورسوله . ومما رويناه عنه صلوات الله عليه من التحريض على قتالهم أنه بلغه صلوات الله عليه أن خيلا لمعاوية أغارت على الأنبار ، فقتلوا عامل على صلوات الله عليه وآله عليها وانتهكوا حرم المسلمين ، فبلغ ذلك عليا ( ع ) فخرج بنفسه غضبا حتى انتهى إلى النخيلة ، وتصايح الناس فأدركوه بها ( 1 ) ، وقالوا : ارجع ، يا أمير المؤمنين ، فنحن نكفيك المؤونة ، فقال : والله ما تكفونني ولا تكفون أنفسكم ، ثم قام فيهم خطيبا ، فحمد
الله وأثنى عليه ثم قال : إن الجهاد باب من أبواب الجنة ، فمن تركه ألبسه الله الذلة وشمله البلاء والصغار ، وقد قلت لكم وأمرتكم أن تغزوا هؤلاء القوم قبل أن يغزوكم ، فإنه ما غزى قوم قط في عقر دارهم إلا ذلوا ، فجعلتم تتعللون بالعلل وتسوفون ، فهذا عامل معاوية أغار على الأنبار ، فقتل عاملي ابن حسان ، وانتهك وأصحابه حرمات المسلمين ، لقد بلغني أن الرجل منهم كان يدخل على المرأة المسلمة ، والأخرى المعاهدة ، فينتزع قرطها وحجلها ما يمنع منها ، ثم انصرفوا لم يكلم أحد منهم ، فوالله لو أن امرءا مسلما مات من هذا أسفا ما كان عندي ملوما بل كان به جديرا . يا عجبا عجبت لبث القلوب ، وتشعب الأحزان ، من اجتماع هؤلاء القوم على باطلهم ، وفشلكم عن حقكم حتى صرتم غرضا يرمى تغزون ولا تغزون ، ويغار عليكم ولا تغيرون ، ويعصى الله وترضون ، إذا قلت لكم : اغزوهم في الحر قلتم : هذه أيام حارة القيظ ، أمهلنا
حتى ينسلخ الحر عنا . وإن قلت لكم : اغزوهم في البرد ، قلتم : هذه أيام صر وقر ، فمن أين لي ولكم غير هذين الوقتين ، فأنتم ( 2 ) من الحر والبرد تفرون ،
لأنتم والله من السيف أفر ، يا أشباه الرجال ولا رجال ، ويا طغام الأحلام ، ويا عقول ربات الحجال ، قد ملأتم قلبي غيظا بالعصيان والخذلان ، حتى قالت قريش : أن ابن أبي طالب لرجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب . فمن أعلم بالحرب منى ؟ لقد نهضت فيها وما بلغت العشرين ، وأنا الآن قد عاقبت ( 1 ) الستين ، ولكن
لا رأى لمن لا يطاع ، أبدلني الله بكم من هو خير منكم ، وأبدلكم بي من هو شر لكم ( 2 ) . أصبحت والله لا أرجو نصركم ولا أصدق قولكم وما سهم من كنتم سهمه إلا السهم الأخيب . فقام إليه جندب بن عبد الله فقال : يا أمير المؤمنين هذا أنا وأخي أقول كما قال موسى : ( 3 ) رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي ، فمرنا بأمرك فوالله لنضربن دونك ، وإن حال ( 4 ) دون ما تريده جمر الغضا وشوك القتاد . فأثنى عليهما على صلوات الله عليه خيرا وقال : وأين تبلغان ، رحمكما الله ، مما أريد ؟ ثم انصرف ( 5 ) .


دعائم الإسلام ج 1 ص ابتداء من 390


هذا علي عليه السلام يعطينا درس بليغ في الفعل ورد الفعل

فلنساعد المؤمنين بكل شيئ نقدر عليه

و اتمنى ان نتعاون لإيصال الفكره للمجاهدين في البحرين و القطيف فهم ادرى بحالهم و نحن نقدم ما لدينا
و اتمنى ان نتعاون في نشر الموضوع
وإضافة المقاطع و الكتب التي تساعد أخواننا و تغنيهم عناء البحث
تذكروا قوله تعالى

( إِنَّ اللّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا)
اُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدَيرٌ *


( وَ مَا لَكُمْ لاَتُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللّهِ و َ المُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَ النِّسَاءِ وَالوِلْدَانَ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرجْنَا مِنْ هِذِهِ القَرْبَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَ اجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَ اجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً ) ( النساء/75 ).

التوقيع :


******



إن كرمتنا لا تداس
ولا يترك الذي سفك دمائنا ليعيث في الأرض فسادا
لا لأننا قوم ثأر
و لكن

لأننا نؤمن بأن لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب

يجب ان يعاقب القتلة

و يجب ان يذوقوا نفس الكأس






الرد مع إقتباس