عرض مشاركة مفردة
قديم 05-09-2002, 09:31 PM
ابن الحسين ابن الحسين غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 1376

تاريخ التّسجيل: Jul 2002

المشاركات: 2,170

آخر تواجد: 05-08-2008 02:58 PM

الجنس:

الإقامة:

بعض الطرائف حول الأسماء والكُنى

قال الفرزدق :

وقد تلتقي الأسماءُ في الناسِ والكُنَى كثيراً ولكن مُيِّزوا في الخلائقِ

-سأل رجلٌ رجلاً: ما اسمك ؟ فقال: بحر، قال: أبو مَنْ ؟ قال: أبو الفَيْض، قال: ابنُ مَنْ ؟ قال: ابن الفُرات، قال: ما ينبغي لصديقك أن يلقاك إلاَّ في زورق .

-أراد عمر بن الخطاب"رض" الاستعانة برجل! فسأله عن اسمه واسم أبيه، فقال: سَرَّاق بنُ ظالم، فقال: تسرق أنت ويظلم أبوك! فلم يستعِنْ به .

-قيل لبعض صبيان الأعراب: ما اسمك ؟ قال: قراد، قيل: لقد ضيَّق أبوك عليك الاسم، قال: إنْ ضيَّق الاسمَ لقد أوسَع الكُنية، قال: ما كنيتُك: قال: أبو الصحارى .

-نظر المأمون إلى غلامٍ حَسَن الوجه في الموكب، فقال له: يا غلام، ما اسمك ؟ قال: لا أدري، قال: أويكون أحد لا يَعرِف اسمَه ؟ فقال: يا أمير المؤمنين، اسمي الذي أُعرف به "لا أدري"، فقال المأمون:

وسُمِّيتَ لا أَدرِي لأنَّك لا تَدرِي بما فَعَل الحُبُّ المبرِّح في صدري

-قال محمد بن صدقة المقرئ لرجل اسمه يموت بن المزرّع: صدق الله فيك اسمك! فقال له: أحوَجَك الله إلى اسم أبيك .

-قال الشاعر: وحَلَلْتَ من مضرٍ بأمنعِ ذروَةٍ مَنعتْ بحدِّ الشَّوكِ والأحجار

عنى بالشوك أخوالَه، وهم: قتادة وطلحة وعوسجة "كلّها أشجار لها شوك"، وبالأحجار أعمامَه، وهم: صفوان وفِهر وجَنْدَل وصخر وجَرْوَل "كلّها مفردات للحجارة".

-جمع ابن دُرَيد ثمانية أسماء في بيت واحد، فقال:

فنعْم أخو الجُلَّى ومستنبط النَّدى وملجأ مكروب ومفزع لاهِث

عياذُ بنُ عمرو الجليس بن جابرٍ بن زيد بن منظور بن زيد بن وارِثِ.

-رأى الاسكندر في عسكره رجلاً لا يزال يَنهزِم في الحرب، فسأله عن اسمه ؟ فقال: اسمي الاسكندر، فقال: يا هذا، إمّا أن تغيِّر اسمك، وإمّا أن تغيِّر فِعلك.

-قال المأمون للسيِّد بن أنس الأزدي: أنت السيِّد ؟ فقال: أنت السيِّد يا أمير المؤمنين وأنا ابن أنسٍ.

دخل سعيدُ بن مُرَّة الكندي على معاوية، فقال له معاوية: أنت سعيد ؟ فقال: أمير المؤمنين السَّعيد، وأنا ابن مُرَّة.

-كان بعض الأعراب اسمه وَثَّاب، وله كلب اسمه عمرو، فهجاه أعرابي آخر، فقال:

ولو هَيَّا لَهُ اللهُ مِنَ التوفيقِ أَسبابا
لَسمَّى نَفسَهُ عَمْراً وسَمَّى الكلبَ وَثَّابا

-كان طلحة بن عبيد الله يسمِّي أولاده بأسماء الأنبياء، والزبير بن العوّام يسمِّي أولاده بأسماء الشهداء، فقال طلحة للزبير: ألا أعجب مما تصنع! أسمِّي ولدي بأسماء الأنبياء وتسمِّيهم بأسماء الشهداء ؟ فقال الزبير: أمّا أنا فإنِّي أرجو أن يكونوا من الشهداء، ولا ترجو لولدك أن يكونوا من الأنبياء .

-غضب مروان بن الحكم عندما كان والياً على المدينة وعلم أنَّ الإمام الحسين"ع" سمَّى ولداً آخر له باسم "علي"، فعلَّق الإمام قائلاً: لو وُلد لي مئةٌ، لأحببتُ أن لا أُسمِّي أحداً منهم، إلاَّ علياً .

-قال الزمخشري: قد قدَّم الخلفاءُ وغيرهم من الملوك رجالاً لحُسْن أسمائهم، وأقصَوْا قوماً لشناعة أسمائهم، وتعلَّق المدح والذمّ بذلك في كثير من الأمور .

-جاء رجل إلى عمر بن الخطاب"رض" يشكو إليه عقوق ابنه، فأحضر الخليفة الولد وأنَّبه على عقوقه لأبيه، فقال الولد: يا أمير المؤمنين، أليس للولد حقوق على أبيه ؟ فقال: بلى، أن ينتقي أمه، ويحسن اختيار اسمه، ويعلّمه الكتاب، فقال الولد: إنَّ أبي لم يفعل شيئاً من ذلك، فأُمي زنجية كانت لمجوسي، وقد سمَّاني جُعلاً"خنفساء"، ولم يعلّمني من الكتاب حرفاً، فالتفت عمر إلى الرجل وقال له: لقد عققته قبل أن يعقك وأسأت إليه قبل أن يُسيء إليك

التوقيع :


ياحبَّذاإسماهويتُ وطالما=هاجتْ شجوني إنْ يقولوا فاطمهْ
قدهامَ قلبي في غرامِ أحبَّةٍ=لولاهمُ مأواي كانَ الحاطمهْ
ياليتني للطهرِنعلاًصاغرا=بل شسعَ نعلٍ بل غباراً ناعمهْ
واللهِ تحسدني العبادُولوأتواْ=يومَ القيامةِرفعة ومكارما
لأزلزلَ البيداءَ في أرجائها=وأدكَّ صُـمَّاًمن جبالٍ قائمهْ
وأحققَّ التاريخَ في صفحاتهِ=مابدَّلتْهُ أيادِ كفرِآثمهْ
وأسوقَ للاعدامِ شرَّ خليقةِ=عمرا ومن غصبَ الخلافةَ ظالما
فتطيبَ بعضٌ من جراحِ محمد=وأُعيدَثغراًللبتولةِ باسما

الرد مع إقتباس