عرض مشاركة مفردة
قديم 15-03-2015, 08:06 PM
الصورة الرمزية لـ نصير الغائب
نصير الغائب نصير الغائب غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 66341

تاريخ التّسجيل: Mar 2009

المشاركات: 3,673

آخر تواجد: 24-09-2018 07:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: بغداد عاصمة العالم المحتلة

« يا أبا محمد إنا أهل بيت لا نوقت ، وقد قال محمد صلى الله عليه وآله كذب الوقاتون . يا أبا محمد إن قدام هذا الامر خمس علامات : أولاهن النداء في شهر رمضان ، وخروج السفياني ، وخروج الخراساني ، وقتل النفس الزكية ، وخسف بالبيداء ، ثم قال : يا أبا محمد : إنه لابد أن يكون قدام ذلك الطاعونان : الطاعون الأبيض ، والطاعون الأحمر ، قلت : جعلت فداك وأي شيء هما ؟ فقال : ( أما ) الطاعون الأبيض فالموت الجارف ، وأما الطاعون الأحمر فالسيف ، ولا يخرج القائم حتى ينادى باسمه من جوف السماء في ليلة ثلاث وعشرين ( في شهر رمضان ) ليلة جمعة ، قلت : بم ينادى ؟ قال : باسمه واسم أبيه : ألا إن فلان بن فلان قائم آل محمد فاسمعوا له وأطيعوه ، فلا يبقى شيء خلق الله فيه الروح إلا يسمع الصيحة ، فتوقظ النائم ويخرج إلى صحن داره ، وتخرج العذراء من خدرها ، ويخرج القائم مما يسمع ، وهي صيحة جبرئيل عليه السلام »

المصادر :
النعماني : ص 289 ب 16 ح 6 - أخبرنا علي بن الحسين قال : حدثنا محمد بن يحيى العطار قال : حدثنا محمد بن حسان الرازي قال : حدثنا محمد بن علي الكوفي قال : حدثنا عبد الله بن جبلة ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت له : جعلت فداك ، متى خروج القائم عليه السلام ؟ فقال : -
البحار : ج 52 ص 119 ب 21 ح 48 - عن النعماني .
بشارة الاسلام : ص 150 ب 7 - عن النعماني .
منتخب الأثر : ص 452 - 453 ف 6 ب 5 ح 3 - عن النعماني .

التوقيع : قال عليه السلام قال: (کأني بالسفياني- أو بصاحب السفياني- قد طرح رحله في رحبتکم بالکوفة فنادى مناديه: من جاء برأس(من) شيعة علي فله ألف درهم ، فيثب الجار على جاره ويقول هذا منهم ، فيضرب عنقه ويأخذ ألف درهم ! أما إن إمارتکم يومئذ لاتکون إلا لأولاد البغايا، وکأني أنظر إلى صاحب البرقع ! قلت: من صاحب البرقع؟ قال: رجل منکم يقول بقولکم ، يلبس البرقع فيحوشکم فيعرفکم ولا تعرفونه، فيغمز بکم رجلاً رجلاً أما إنه لايکون إلا ابن بغي) ! (البحار:52 /215 )
وقال عليه السلام (: ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت لأنك لا تجد رجلا يقول: أنا ابغض محمدا وآل محمد، ولكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم أنكم تتولونا وتتبرؤون من عدونا وأنكم من شيعتنا )"

عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) أنه قال : ( كأني بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحق فلا يعطونه ثم يطلبونه فلا يعطونه ، فإذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوه فلا يقبلونه حتى يقوموا ولا يدفعونها إلا إلى صاحبكم . قتلاهم شهداء أما إني لو أدركت ذلك لأستبقيت نفسي لصاحب هذا الأمر )



اللهم احفظ العراق واهله
من المنافقين والافاكين

الرد مع إقتباس