منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > منتدى الأشبال
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-08-2015, 06:57 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: بالأمس 09:51 PM

الجنس:

الإقامة:

التربية الجنسية للابناء

[FONT='Arial','sans-serif']انّ الميل الجنسيّ غريزةٌ غرستها يد الخالق في وجود الإنسان؛ لضمان بقاء النسل. وهذا الميل يكون ضامراً في مرحلة الطفولة، ويظهر تدريجياً في حياة الإنسان؛ ليبلغ أوجه في مرحلة المراهقة. والأطفال لا يخلون من الميل الجنسيّ، وهم يحتاجون في هذا المجال إلى التربية والمراقبة الجدّيّة[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

فالغريزة الجنسيّة تُعدّ واحدة من أقوى الغرائز الحيويّة لدى الإنسان، وتتّسم هذه الغريزة المودعة في النفس الإنسانيّة منذ الولادة بحالة من الهدوء والسكينة حتى بلوغ سنّ المراهقة. ولكنّها تبدء بالتفتّح والتفاعل شيئاً فشيئاً مع دخول مرحلة المراهقة، إلى أن تستولي في مقطع من هذه المرحلة على كيان المراهق ومشاعره بالكامل، ليجد نفسه عاجزاً عن مقاومة نوازعها وكبح جماحها. ومع بروز هذه الغريزة، فمن الطبيعي أن يرافقها بعض العقبات والمشاكل. وهنا، تقع على الوالدين مسؤوليّة كبيرة جدّاً في العمل على رفع هذه العوائق التي قد تعترض طريق أبنائهم في هذه المرحلة العمريّة الحسّاسة.

فدور الوالدين مشترك في تربيّة أطفالهما تربيةً جنسيّةً، ولكن أحياناً يكون دور الأمّ مقدّماً بالنسبة إلى البنت، ودور الأب مقدَّماً بالنسبة إلى الابن. وفي هذا المجال تُقدِّم المدرسة التربويّة في الإسلام بعض السبل والطرق للتوعية الجنسيّة وتهذيب الغريزة الجنسيّة.

وفي ما يلي سوف نُقسّم الكلام إلى موردين: الأوّل: في التربية الجنسيّة للأطفال. والثاني: في التربية الجنسيّة للمراهق.
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']التربية الجنسيّة للأطفال[/font][FONT='Arial','sans-serif']
في مرحلة الطفولة، وقبل سنّ المراهقة تكون الغريزة في حالة كمون وثبات، ولكنّها تعتبر مرحلة مهمّة جدّاً في تشكّل الوعي الجنسيّ لدى الطفل. فهذا الوعي إمّا أن يحصل من الطرق الصحيحة ووفق الأصول والأسس الدينيّة والتربويّة السليمة، وإمّا من خلال طرق غير تربويّة وغير أخلاقية؛ فتكون عواقبها ـ عادة ـ مؤذية ومهلكة ـ أحياناً ـ، خصوصاً على مرحلة المراهقة التي تليها. فمرحلة الطفولة هي مرحلة مفصليّة وتأسيسيّة لما بعدها من المراحل اللاحقة. من هنا، على الأهل أن يتقيّدوا بمجموعة من التوجيهات والتعاليم الدينيّة والتربويّة؛ لتفادي الوقوع في المحذور. من هذه الأمور التي ينبغي مراعاتها والإلفات إليها:

1. الحياء:

ينبغي للأمّ والأب أن يُراعيا في شؤون الحياة العائليّة كافّة أصل "الحياء"، وأن يُهيّئا البيئة المناسبة لتربية أولادهما تربية صحيحة وإسلامية من خلال المحافظة على الحياء في المحيط العائليّ، حيث تُراعي الأمّ اللباس الإسلاميّ في حدّه المعقول أمام الأولاد أو أمام محارمهم من إخوتهنّ أو آبائهنّ؛ من أجل إزالة أيّ نوعٍ من العوامل الممهّدة للخطأ والانحراف بين الأبناء. فاللباس غير المناسب والمنافي لآداب الحشمة والستر والمثير للشهوة يستلزم النضوج المبكّر للميول الجنسيّة عند الطفل. حتى أنّه لا ينبغي للأب أن يرتدي لباساً غير مناسب في البيت أو أن يُبقيَ أجزاءً من جسمه عارية كذلك.

2. عدم استخدام الألفاظ البذيئة:

على الوالدين أن يُراعيا في كلامهما الأدب واللياقة وحسن الأخلاق، وأن يتجنّبا استخدام ألفاظٍ وكلمات تشير بأيّ نحو إلى مسائل تتعلّق بالجنس، وأن يمتنعا عن نقل أيّ قصص أو طرائف تتعلّق بالأمور الجنسيّة، ولو عن طريق المزاح واللعب. [/font]

[FONT='Arial','sans-serif']3. الفصل بين الفتية والفتيات:[/font][FONT='Arial','sans-serif']
ينبغي الفصل بين الأبناء الذكور والإناث عند الاستحمام، وعلى الأمّ أن لا تساعد ابنها في الاستحمام بعد أن يبلغ الأربع سنوات. وهذا الأمر ينطبق ـ أيضاً ـ على الآباء في ما يتعلّق ببناتهم. لذا على الوالدين أن يعلّما أولادهما من عمر أربع سنوات أن يستحمّوا بأنفسهم. وأن يثابرا على هذا الأمر لمدّة، حتى لا يحتاجون في هذا المجال إلى أهلهم إذا ما بلغوا سنّ التمييز.

كما على الأهل أن يفصلوا فراش الصبيان عن البنات من بعد عمر سبع سنوات. ولا ينبغي للوالدين أن يدعا أولادهما يبيتون معهما في غرفة واحدة من بعد هذه المرحلة العمريّة. روي عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم أنّه قال: "فرّقوا بين أولادكم في المضاجع إذا بلغوا سبع سنين"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']1[/font][FONT='Arial','sans-serif'].
وعنه صلى الله عليه واله وسلم أيضاً: "الصبيّ والصبيّ، والصبيّ والصبيّة، والصبيّة والصبيّة، يفرّق بينهم في المضاجع لعشر سنين"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']2[/font][FONT='Arial','sans-serif'].
وروي عن الإمام الباقر عليه السلام: "يفرّق بين الغلمان والنساء في المضاجع إذا بلغوا عشر سنين"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']3[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

كلّ هذه الدّقّة في الإسلام؛ لأنّ الميل الجنسيّ عند الإنسان لديه أرضيّة خصبة؛ للتحرّك، والتي إذا ما توفّرت دوافع تحريكه وفورانه، فلن يكون الحدّ من الانحرافات الناجمة عنه عملاً سهلاً يسيراً على الإطلاق.

4. عدم المبيت في فراش واحد بحضور الأبناء:

ينبغي للوالدين أن يُعلّما أبناءهما أن يطرقوا الباب ويستأذنوهما عندما يدخلون عليهما في غرفتهما. وينبغي أن تكون علاقة الأمّ والأب في محضر الأولاد خاليةً تماماً [/font]

[FONT='Arial','sans-serif']من التلميحات الجنسيّة. ولا ينبغي لهما في محضر الأولاد أن يبيتا في فراشٍ واحد، وإذا لم يكن لديهما غرفة نوم مستقلّة ينبغي لهما أن يستفيدا من فراشين مستقلين. فقد جاء في الروايات الإسلاميّة وصايا تؤكّد ضرورة اجتناب الأب والأمّ ممارسة العلاقة الزوجيّة تحت مرأى الأطفال ومحضرهم[/font][FONT='Arial','sans-serif'].
روي عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم أنّه قال: "والذي نفسي بيده لو أنّ رجلاً غشي امرأته وفي البيت صبيٌّ مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما؛ ما أفلح أبداً؛ إن كان غلاماً كان زانياً، أو جاريةً كانت زانية"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']4[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

وروي عن الإمام الصادق عليه السلام أيضاً: "لا يُجامع الرجل امرأته ولا جاريته وفي البيت صبيّ؛ فإنّ ذلك ممّا يورث الزنا"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']5[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

وينبغي الالتفات إلى هذه المسألة أكثر في حال لم تكن غرفة نوم الأطفال منفصلة عن غرفة نوم الوالدين. فعدم التفات الوالدين واحتياطهما في مثل هذه الحالات ـ غالباً ـ ما يُنتج مشاكل تربويّة جدّيّة وخطيرة.

5. الحدّ من التماس الجسديّ مع الأطفال:

على الأهل أن لا يدعا الأطفال من سنّ ستّ سنوات وما فوق (خاصّة الأولاد من الجنس المخالف) والذين بلغوا سنَّ التمييز أن يبيتا في فراشهما، وأن تتلاصق أجسامهما شبه العارية بأجساد أولادهما، وإذا أرادت الأمّ لضرورة ما أن تبيّت ابنتها في فراشها، ينبغي لها أن ترتدي لباساً يمنع من التماس الجسديّ المباشر مع ابنتها.

وينبغي للوالدين أن يتجنّبا بشدّة تحسّس ومداعبة الأعضاء الجنسيّة لأولادهم؛ لأنّ لهذا الفعل آثاراً غير ملائمة تبرز في مرحلتي المراهقة والشباب.

وطبقاً للروايات الإسلاميّة، لا ينبغي للرجل الذي هو غير محرم أو الطِّفل الصبيّ
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']أن يُقبّل فتاة الستّ سنوات أو أن يحضنها. والمرأة التي هي غير محرم لا ينبغي لها أن تُقبِّل الصبيّ الذي سنّه سبع سنوات. عن الإمام الصادق عليه السلام[/font][FONT='Arial','sans-serif']: "إذا بلغت الجارية الحرّة ستّ سنين فلا ينبغي لك أن تقبّلها" [/font][FONT='Arial','sans-serif']6[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

بناءً عليه، ينبغي عند ملاطفة الأطفال الذين بلغوا سنّ التمييز (أي حوالي الستّ سنوات) أو عند التحدّث معهم واحتضانهم مراعاة الحدود والضوابط الشرعيّة الأخلاقيّة.

6. المراقبة الدائمة لعلاقات الأبناء:

لا ينبغي أن تخرج علاقات الأولاد فيما بينهم عن مراقبة الكبار، ولا يصحّ للأمّ أن تترك أولادها بمفردهم. بل يجب مراقبة العلاقات بين الأولاد، وخاصّة بعد عمر الخمس والستّ سنوات، وعمر مرحلة التعليم الأساسيّ. وينبغي إظهار المراقبة الكافية؛ كي لا يقع الأولاد في علاقات مشبوهة وبعيدة عن الأنظار. فإنَّه ـ للأسف ـ، وبسبب سذاجة الأهل وعدم علمهم وخاصّة الأمّهات، يكون الأولاد ـ أحياناً ـ مورد استغلال مِنْ قِبَل مَنْ هم أكبر سنّاً؛ فيحرفونهم، فمن الممكن أن يلوّث ولدٌ واحدٌ منحرف عشرات الأولاد الآخرين ويحرفهم.

على الآباء أن لا يعتبروا أبناءهم مبرّئين عن هذه المسائل وأن لا يغفلوا عن هذا الخطر، بل ينبغي أن يضعوا دائماً في بالهم احتمال أن ينجرّ ابنهنّ غير البالغ إلى هذا النوع من الانحرافات.

فينبغي ـ مثلاً ـ مراقبة الأبناء؛ لكي لا يقيموا بقدر الإمكان صداقات مع المراهقين الذين يفوقونهم عمراً نسبياً. وفي العلاقة مع الأقارب ينبغي ـ أيضاً ـ إظهار المراقبة اللازمة والاطمئنان من صحّة هذه العلاقات وسلامتها.

كما يلزم الحؤول دون تردّد الأولاد إلى منازل الأصدقاء والجيران وحتى الأقارب بعيداً عن مراقبة الأهل الجدّيّة. وهذه المسألة تُعتبر أهمّ بالنسبة للفتيات اللواتي
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif'] يتضرّرن أكثر في مثل هذه الحالات.

كذلك، ينبغي أن لا تكون علاقات الإخوة والأخوات في البيت الواحد بمنأىً عن مراقبة الوالدين. فكونهم محارم قد يحدّ من مقدار هذا الميل الجنسيّ، ولكن لا يزيله. لذا، لا يمكننا بالاستناد إلى كونهم محارم أن نريح بالنا ونمتنع عن المراقبة، ولدينا تجارب مريرة في هذا المجال غالباً ما تكون ناشئةً من عدم ملاحظة الوالدين واطّلاعهما.

فللأسف تغفل بعض العائلات عن أهمّيّة هذه المراقبة؛ لأسباب عديدة، كالانشغالات الحياتيّة وهمومها، أو الثقة الزائدة بالأبناء فلا يخطر ببالهم أنّ ابنهم معرّض في أيّ لحظة للسقوط. وهذه النظرة المبنيّة على حسن الظنّ المفرِط صادرةٌ عن انعدام البصيرة، وغفلة الأبوين عن القيام بوظائفهما تجاه أبنائهما. لذا ينبغي للوالدين أن يكون لديهما معرفة كاملة بعلاقات أبنائهما وصداقاتهم.

7. النوم والاستراحة:

ينبغي أن يتعلّم الأبناء أن يرتدوا لباساً مريحاً عند النوم، وأن تكون ساعات نومهم منظّمة وأبكر من ساعة نوم والديهم، وأن يضعوا رؤوسهم وأيديهم خارج اللحاف، ويتجنّبوا النوم على بطونهم. ومن المهمّ أن يعتاد الولد على ترك مخدعه بعد أن يستيقظ مباشرة ولا يتمرّغ فيه.

8. التبوّل والنظافة:

ينبغي أن يعتاد الأولاد منذ مرحلة الطُّفولة أن يقضوا حاجتهم كلّما شعروا بالحاجة للتبوّل، وأن يعتادوا الذّهاب إلى الحمّام كلّ ليلة قبل النوم. لأنَّ حبس البول؛ ينتج عنه ضررٌ جسماني، ويُسبّب في بعض الموارد تحريكاً للشهوة والميول الجنسيّة.كما أنّ للنظافة أثراً مهمّاً جدّاً أيضاً لا ينبغي الاستهانة به. فمن الثابت أنّ المحافظة على نظافة الأعضاء التناسليّة ومجاري إدرار البول تسهم بشكل أساس في الحدّ من الانحرافات الجنسيّة.[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']9. تعليم غسل الجمعة:[/font][FONT='Arial','sans-serif']
من الإجراءات المتعلّقة بالتربية الجنسيّة والتي هي في الواقع مقدّمةٌ لورود دنيا البلوغ والمراهقة؛ مسألة تعليم الأغسال. وبداية هذا التعليم يكون بغسل الجمعة. من خلال ترغيب الأهل أولادهم على غسل الجمعة، وبيان درجة ثوابه وفوائده بلغةٍ بسيطة وقابلة للفهم. ومن الأفضل أن يشرعوا بهذا الأمر من سنِّ التَّاسعة وما بعده. على أن يتولّى الأب تعليم ابنه، والأم تعليم ابنتها.

10. تعليم مفهوم المَحْرم وغير المَحْرم:
يمكن للوالدين أن يُعلّما أولادهما مفاهيم المحرم وغير المحرم من عمر ستّ سنوات وما فوقه، وأن يُهيِّئاهم لذلك. والوالدان أنفسهما هما أفضل أنموذج في تبيان مصاديق المحرم وغير المحرم أمام الأولاد، فهم في علاقاتهما وتعاطيهما مع مختلف الأفراد، ينبغي أن يُلقّنا أولادهما درساً عمليّاً في مجال تحديد المحارم من غير المحارم من الأفراد.

التربية الجنسيّة للمراهقين
أ- طرق إشباع الغريزة عند المراهق:

لمّا كانت الغريزة الجنسيّة في مرحلة المراهقة تُشكّل واحدة من أقوى الغرائز وأكثرها فعاليّة في شخصيّة الإنسان؛ لذا، فإنّ المسائل المتّصلة بها تبرز بشكل أوسع وأكثر جلاءً من القضايا الأخرى. فالغريزة الجنسية شأنها شأن العطش والجوع وسائر الحاجات الأخرى، تدفع المراهق إلى النشاط والفعاليّة والسعي؛ من أجل الإشباع والإرضاء. ولأنّ موعد البلوغ الجنسيّ عند الأحداث عادة ما يحصل قبل البلوغ النفسيّ والتهيّؤ اقتصاديّاً لمسألة الزواج؛ بمعنى أخر يحلّ موعد شعور المراهق بالحاجة إلى الإشباع الجنسيّ قبل النضوج النفسيّ والماديّ، فلا يجد المراهق أمامه إلا طريق من [/font]

[FONT='Arial','sans-serif']الطرق التالية[/font][FONT='Arial','sans-serif']:

1. أن يقوم المراهق بكبح جماح انفعالاته الغريزيّة، ويقوم بتجنّب العوامل المهيّجة والمثيرة، ويؤجّل الاستجابة لهذه الحالة إلى حين أوانها المناسب بالشكل الذي يُرضي الله وينسجم مع الفطرة، وهو ما يوصي به الإسلام ويؤيّده الشرع. ولكنّ هذا الحلّ كما لا يخفى من أصعب الطرق وأعقدها، ويتطلّب تنفيذه تدابير شرعيّة وتربويّة خاصّة به.

2. الطريق الأخر هو: "الإشباع الذاتي" الذي يتنافى وأهداف الشرع والخِلْقَة الإنسانيّة والغريزة الجنسيّة نفسها، ويعدّ نوعاً من الظلم بحقّ النفس، واعتداءً وتعدّياً على الشرع والمعايير الإنسانيّة. وتُسمّى هذه الحالة اصطلاحاً أيضاً بـ "الاستمناء".

3. الأسلوب الثالث هو انجذاب المراهق إلى الجنس المماثل. وهو يتنافى أيضاً مع مبادئ الدين والأخلاق والفطرة الإنسانيّة. ويُعدّ انتهاكاً لفلسفة خِلْقَة الجنسين ودورهما في الحياة، ويبعث على القلق، والاضطراب، وفقدان التوازن النفسيّ، ويستتبعه انحرافات سلوكيّة وأخلاقيّة كما لا يخفى.

4. الطريقة الرابعة والأخيرة هو: ميل المراهق وانجذابه إلى الجنس الآخر، وبطبيعة الحال إنّ أيّ علاقة في هذا المجال خارج إطار العقد والزواج الشرعيّ يُعدّ عملاً محرّماً ومرفوضاً؛ دينيّاً وأخلاقياً، ولها انعكاسات سلبيّة وكبيرة جدّاً على البنية الأخلاقيّة والإسلاميّة للمجتمع. وإذا ما شاعت الفاحشة بشكل واسع في المجتمع، فإنّها تعرّض الأركان الأساسيّة فيه؛ كالأسرة، والمعايير القيميّة السائدة فيه ـ أيضاً ـ إلى الانهيار، وتؤدّي بالنتيجة إلى شيوع التحلّل الخُلُقي والإباحيّة الجنسيّة.

وعلى الرغم من أنّ ضبط النفس والتعفّف الذي هو الطريق الأوّل أمر ممكن وعملي، ولكنّه معقّد وصعب، لذا أكثر المراهقين لا يلتزمون به، والذي يلتزم به هم أولئك المراهقون المؤمنون الذين يتمتّعون بإرادة قويّة وبخلفيّة دينيّة وتربويّة متينة. فإذا انهارت إرادة المراهق وعجز عن السيطرة على نفسه وكبح جماحها أمام نوازع الغريزة
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']الطافحة؛ فإنّه سينجرف بطبيعة الحال إلى واحد من الطرق المنحرفة. من هنا، فإنّ مسؤوليّة توجيه المراهق وتربيته وتعليمه حتى يتخطّى هذه المرحلة بأمان وسلام هي مسؤوليّة كبيرة وثقيلة جدّاً، ويتحمّل الأهل القسم الأكبر منها. فما هي إذن، وظائف الآباء تجاه أبنائهم في هذه المرحلة العمرية الحسّاسة والمصيرية؟[/font][FONT='Arial','sans-serif']

ب- وظائف الأهل تجاه المراهقين:

بالإضافة إلى ما ذكرناه من الوظائف المرتبطة بتربية الأطفال وتوعيتهم الجنسيّة، نضيف إليها بعض الأمور الخاصّة بفئة المراهقين العمرية، والتي ينبغي على الأهل العناية بها والوقوف عندها، منها:

1. الدعم العاطفيّ للمراهق:

إنّ العلاقات العاطفيّة القويّة، وإرساء حالةٍ من الأنس والأُلفة مع الأولاد، والحؤول دون بروز الحرمان العاطفيّ، وكبت مشاعر المحبّة؛ تُعتبر كلّها من العوامل الأساسيّة في تعديل الميل الجنسيّ. فالإحساس بالوحدة، وفقدان الملاذ، واليأس، والقنوط، والإحساس بالحقارة، وفقدان الكرامة والاعتبار؛ كلّها عوامل تُمهّد للانحرافات الجنسيّة عند الأبناء. لذا، ينبغي حثّ الوالدين على إقامة علاقات عاطفيّة صميميّة مع أبنائهم المراهقين، وربطهم بهم من خلال علاقات إيجابيّة قائمة على أساس الانسجام والثقة المتبادلين. فالمراهق إذا شعر بالكفاءة، وتمّ إكرامه أكثر، وشعر بأنّ شخصيّته محترمة؛ فسوف تتولّد لديه الثقة بنفسه، فيتشجّع على توظيف قدراته وطاقاته بالاتّجاه السليم والبنّاء. أمّا إذا أُهين ونُبذ؛ فإنّه سينطوي على نفسه، ويهدر طاقاته باتّجاهات غير سليمة.

2. تقوية الروح الإيمانيّة والمعنويّة:

إنّ العامل الأكثر تأثيراً في التحكّم بالميل الجنسيّ عند الأبناء هو تقوية الوازع الإيماني والديني وتنميته أكثر فأكثر في نفوسهم. فقد أظهرت التجربة أنّه لا يوجد [/font]

[FONT='Arial','sans-serif']أيّ عامل في هذه المرحلة العمرية بموازاة الإيمان الدينيّ قادر على التحكّم بالنفس والإمساك بزمامها[/font][FONT='Arial','sans-serif']. فالإيمان الدينيّ يُوجِد قوّة معنويّة لدى الأولاد والمراهقين؛ تُمكّنهم من أن يطووا مسار هذه المرحلة بِحُلْوِها ومرّها، وأن يصمدوا برغبة وإرادة باطنيّة في مواجهة مشاكل المرحلة، والتي من جملتها تلبية الحاجة الجنسيّة.

فالمراهق يميل بشدّة إلى أن يُطفئ ظمأه النفسيّ من خلال التزوّد من معين المعنويّات والإيمان. فالمعنويات بالنسبة له تُعدّ بمثابة الشهد اللذيذ الذي يملأ حياته بالحيويّة والنشاط والاستقامة. لذا، ينبغي العمل على تقوية التربية الإيمانية والمعنوية وتعزيزها في نفس المراهق، وتعزيز بنائه الأخلاقيّ والدينيّ بالشكل الذي يمكن أن يُحصّنه من عوامل الانحراف والجنوح الخلقيّ والسلوكيّ. فعلى سبيل المثال لا الحصر، يقول الله تعالى:
[/font][FONT='Simplified Arabic','serif']﴿[/font][FONT='Tahoma','sans-serif']وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ[/font][FONT='Simplified Arabic','serif']﴾[/font][FONT='Calibri','sans-serif'][FONT='Arial','sans-serif']7[/font][/font][FONT='Arial','sans-serif']، فعلى أولياء الأمور المبادرة في سِنِي المراهقة الأولى إلى التحدّث مع أبنائهم حول مكانة الصلاة وأهمّيّتها، وكذلك أهمّيّة العبادات الأخرى، ويشرحوا لهم كيف تُساعد هذه العبادات على مكافحة المحرّمات والآثام، وأن يجتهدوا في توثيق علاقتهم وارتباطهم بالله تعالى لأنّها الحصانة الوحيدة والحقيقية التي تحول دون الوقوع في فخّ الفساد الأخلاقيّ، وتُعدّ سلاحاً فعّالاً جدّاً في مكافحة مظاهر الرذيلة والانحراف[/font][FONT='Arial','sans-serif'].


يتبع[/font]

الرد مع إقتباس
قديم 13-08-2015, 07:02 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: بالأمس 09:51 PM

الجنس:

الإقامة:

[FONT='Arial','sans-serif']
3. توجيه المراهق نحو الأهداف السامية:
من المسائل المهمّة في التربية الجنسيّة الصحيحة للمراهقين مسألة تعديل ميولهم الجنسيّة. فإذا لم يتمّ تعديل هذه الميول؛ فإنّ كافّة اهتمامات المراهق ستنصبّ عليها، وسيعزف عن الدرس وسائر الأنشطة المختلفة، وسيقع يوماً بعد يوم في انحرافات جديدة. لذا، فإنّ تغيير اتجاه الطاقات النفسيّة للمراهق من الأهداف
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif'] الجنسيّة وتوجيهها نحو الأهداف والمجالات الأخرى؛ الفكريّة، والاجتماعية، والفنّيّة، والرياضيّة، وغيرها من الأمور النافعة يُعدّ من أكثر الأساليب التربويّة فعاليّة ونجاعة؛ لأنّها تصرف اهتمام المراهق وتشغله عن غريزته.

4. تقوية الإرادة لدى المراهق:

إنّ من أكثر الحالات شيوعاً في أوساط المراهقين هي شعورهم بالعجز التامّ، وضعف إرادتهم إلى درجة أنّهم لا يلبثون عند تصميمهم على ترك بعض الأعمال غير اللائقة، حتى يعودوا إليها بعد فترة وجيزة، وهذا ما يولّد اليأس والإحباط في نفوسهم، فيرى المراهق نفسه كأنّه يصارع دون أن يعرف سبيلاً محدّداً للنجاة. من هنا، ينبغي العمل على تقوية إرادة المراهق وتعزيزها ليقوى على المواجهة والثبات في وجه طوفان الغريزة الجارف. فالإرادة؛ كالنبتة الصغيرة؛ بحاجة إلى رعاية لحين إيصالها إلى مرحلة التفتّح وإنتاج الثمار؛ فهي قابلة لأن تنمو وتتعزّز مع الوقت. والإرادة، فضلاً عن التقوية والرعاية، بحاجة إلى التربية أيضاً؛ بمعنى أن نعمل على تنشئة المراهق وتعليمه أساليب تقوية الإرادة بشكل عملي. وهناك أساليب عديدة لتقوية الإرادة:

- يأتي على رأسها الإحساس بالحضور والمراقبة الإلهية الدائم وما يُعزِّز هذا الإحساس توجيه المراهق إلى حبّ العبادة وذكر الله والموت والآخرة وقراءة القرآن والدعاء وحضور المساجد وزيارة القبور.
- ترسيخ روحية الالتزام والمواظبة في النفس من خلال المثابرة على الأعمال والبرامج الشرعية.
- تربية المراهق على روحيّة إتمام الأعمال التي يشرع بها حتى النهاية؛ فإنّ إتمام العمل مهما كانت نتائجه أفضل بكثير من تركه ناقصاً دون إتمام؛ لأنّ من شأن ترك العمل قبل إتمامه أن يُضعف من إرادة الإنسان ويزلزلها.
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']- ومن الأمور المفيدة جداً في تقوية الإرادة هو التذكير والتلقين الدائم للنفس على قاعدة: [/font][FONT='Simplified Arabic','serif']﴿[/font][FONT='Tahoma','sans-serif']وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ[/font][FONT='Simplified Arabic','serif']﴾[/font][FONT='Arial','sans-serif']8[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

5. ملء وقت الفراغ:

يتمتّع الأولاد والمراهقون بطاقةٍ عاليةٍ جدّاً، ينبغي بذلها على نحوٍ سليم، ولا ينبغي كبتها وتخزينها داخلهم. لذا، لا بدَّ أن يُفكّر الأهل بحسب إمكانيّاتهم بتدابير معيّنة لملء أوقات فراغ أولادهم بأشياء مفيدة ونافعة، خاصّة خلال أيام العطلة. فالفراغ يولّد لدى المراهقين الشعور بالحيرة والقلق، ويدفعهم عن قصد أو غير قصد وبالتدريج إلى البحث عن كلّ ما يمكن أن يشغلهم ويقضي على رتابة عيشهم وحياتهم. فما أكثر المراهقين الذين لجأوا إلى أساليب منحرفة؛ بسبب افتقادهم لبرامج مفيدة يملأون بها أوقات فراغهم القاتلة. إنّ واحدة من أهمّ الطرق لوقاية المراهقين من الانحراف تكمن في توظيف طاقتهم الفكريّة والجسديّة بالأعمال والنشاطات المفيدة.

6. إبعادهم عن كل ما يثير الشهوات:

من الإعلام والمشاهد والمقروء والمسموع كالتلفزيون، والانترنت، والمجلّات والجرائد والكتب، التي فيها سمٌّ قاتل يُحفّز ويُنبّه شهوات المراهق.

7. الرعاية والاهتمام الخاصّ بالمراهقات:

إنّ الانحرافات الأخلاقيّة والسلوكيّة تتّسم بطبيعتها بخاصّيّة معقّدة. وإنّ الأسباب والدوافع الباعثة على سلوك مسالك الجنوح والانحراف من المسائل التي يعجز المراهقون عن تشخيصها ومعرفة العواقب السلبيّة التي تترتّب عليها. ورغم أنّ جميع المراهقين عرضة للانحرافات الأخلاقيّة والسلوكيّة إلّا أنّ الإناث منهم أكثر قابليّة للتضرّر في هذه الحالات؛ لسببين أساسين:[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']الأوّل[/font][FONT='Arial','sans-serif']:[/font][FONT='Arial','sans-serif'] تكوينهم الجسديّ والجسميّ من ناحية الشكل وضعف القوة والقدرات البدنية بالقياس إلى الذكور.
الثاني: اتّسامهم بدرجة أكبر من الانفعال والتأثّر العاطفيّ في التعامل مع المسائل.
لذا، ينبغي على أولياء الأمر إيلاء أهمّيّة خاصّة وكبيرة للمراهقات، واتّخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليهنّ ووقايتهنّ من الانحرافات الأخلاقيّة والسلوكيّة. فلا يُترَكن لوحدهنّ ـ مثلاً ـ في المنزل لفترات طويلة، ولا ينبغي الوثوق كثيراً بالمراهقين الشبّان من الأهل والأقارب؛ البعيدين والقريبين، أو بالأشخاص الذين يرتبطون مع الأسرة بعلاقات وزيارات عائليّة، وينبغي اتّخاذ الاحتياطات الأخلاقيّة والنفسيّة الضروريّة في هذا المجال؛ كي لا يُصَبن بأضرار نفسيّة وجسديّة يصعب جبرانها في ما بعد.

2. التحذير والوقاية من العادة السرية:

إنّ الإسلام بوصفه ديناً قائماً على أساس الفطرة الإنسانيّة، ينظر إلى هذا النوع من الممارسات باعتبارها خروجاً عن الطبيعة الإنسانيّة؛ لما لها من مضاعفات سلبيّة وخطيرة على الجسد، حيث إنّها تُصيبه بالضعف والعجز، وتُعجّل من الشيخوخة، وتُؤثِّر على النفس ـ أيضاً ـ لما يستتبعها عادة من شعور بالذنب، والعصبية، والقلق، وضعف التركيز الفكريّ والعقليّ، ومن شرود الذهن، وغيرها من الآثار السلبيّة. والعادة السرّيّة تُعتبر من الشذوذ الجنسيّ المحرَّم شرعاً في الإسلام والمعاقب عليه وفاعله ملعون، كما روي عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم أنّه قال: "ناكح الكف ملعون"[/font][FONT='Arial','sans-serif']9[/font][FONT='Arial','sans-serif'].

وفي رواية عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنّ أمير المؤمنين عليه السلام أتى برجل عَبثَ بذكره، فضرب يديه حتى احمرَّتْ ثمّ زوّجه من بيت المال"
[/font][FONT='Arial','sans-serif']10[/font][FONT='Arial','sans-serif'].
لذا، يجب إلفات نظر المراهقين - إناثاً وذكوراً - إلى الآثار السلبيّة والسّيئة لهذه العادة، والعواقب التي تترتّب عليها.
[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']المفاهيم الرئيسة[/font][FONT='Arial','sans-serif']
1. تعدّ الغريزة الجنسيّة من أقوى الغرائز الحيويّة لدى الإنسان، وتتّسم هذه الغريزة المودعة في النفس الإنسانية منذ الولادة بحالة من الهدوء والسكينة لحين سنّ المراهقة.
2. بروز الغريزة الجنسيّة يرافقها الكثير من العقبات والمشاكل. وتقع على الوالدين مسؤولية كبيرة في العمل على رفع هذه العوائق التي قد تعترض طريق المراهق في هذه المرحلة العمريّة الحسّاسة.
3. تُقدِّم المدرسة التربويّة في الإسلام بعض السُّبُل والطرق للتوعية الجنسيّة، ويمكن أن نُقسّم عملية التوعية إلى محورين: الأوّل: في التربية الجنسيّة للأطفال. والثاني: في التربية الجنسيّة للمراهق.
4. من المبادئ التي ينبغي العمل عليها في مرحلة الطفولة: غرس بذور الحياء في نفوس الأطفال، وعدم استخدام الألفاظ البذيئة،و الفصل بين الفتية والفتيات، والحدّ من التماسّ الجسديّ مع الأطفال، والمراقبة الدائمة لعلاقات الأبناء، بالإضافة إلى تعليمهم مفهومي الحلال والحرام.
5. إنّ طرق إشباع الغريزة عند المراهق متعدّدة، ينبغي الحذر من عدم وقوع الأبناء المراهقين في الطريق المنحرف والمنافي للفطرة والأخلاق الإنسانية.
6. من المبادئ التي ينبغي العمل عليها في مرحلة المراهقة: الدعم العاطفيّ الخاصّ للمراهق، تقوية باعث الإيمان والمعنويات في نفسه، وتوجيه المراهق نحو الأهداف السامية، وتقوية باعث الإرادة في نفس المراهق، والوقاية من الوقوع في فخ الملل القاتل وآفّة العادة السرّيّة المهلكة.
[/font]
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
[FONT='Arial','sans-serif'][/font]
[FONT='Arial','sans-serif']يتبع[/font]

الرد مع إقتباس
قديم 13-08-2015, 07:02 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: بالأمس 09:51 PM

الجنس:

الإقامة:

[FONT='Arial','sans-serif']للمطالعة[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']التربية الإسلامية الأصيلة[/font][FONT='Arial','sans-serif']
(الأبناء) عليكم أن تربّوهم على الأخلاق الإنسانية والأخلاق الإسلامية وأن توجّهوهم نحو الله تعالى وأن تجنّبوهم الفساد الموجود في المجتمعات المنحطّة. عليكم أن تُذكّروهم بأنّهم لو تربّوا تربية إسلامية- إنسانية فإنّ هذا سعادة لهم وسعادة لبلدهم. يجب عليكم أن تربّوهم على الاحتراز عن الطبيعة المنحطّة التي تشدّ الإنسان نحو الانحطاط والتي تتمثّل في حبّ الجاه وحبّ المال وحبّ المنصب.

يجب أن تُبعدوهم عن هذه الأشياء التي هي من صعوبات طريق الإنسان والتي تمنع رقيّه. وضّحوا لهم أنّ الإنسان طالما كان منصرفاً إلى عالم الطبيعة هذا فإنّه ليس إنساناً، هؤلاء الذين كل همّهم الحصول على شي‏ء وأن يكون لديهم الحياة الرغيدة والمسائل المادية، في النهاية سيكون وضعهم كحيوان كل همّه في حاجاته المادية، يجب عليكم أن توضّحوا لهم أنّ الحياة هي الحياة الشريفة فقط. الحياة الإنسانية هي الحياة الشريفة.

يجب عليكم أن تمنعوهم عن عبادة غير الله سبحانه وأن تُربّوهم على عبادة الله تعالى. وإذا دخل الإنسان المجتمع من طريق عبادة الله أو أنه نظر إلى الأمور من طريق العبادة ومن خلال هذه القناة، فإنّ جميع أعماله تصبح إلهية.

إذا قَبِل الإنسان عبادة الله فقط واحترز عن سائر الأشخاص، إذا دخل من خلال قناة عبادة الله في الدنيا وفي الطبيعة فإنّ كل عمل يقوم به هو عبادة لأنّ المبدأ هو عبادة الله سبحانه. لقد لاحظتم أنّه في القرآن الكريم وأيضاً في الصلاة عندما تصلّون تُقدّمون عبادة النبي لله على رسالته (عبده ورسوله)، عبداً قبل أن يكون رسولًا. ومن الممكن أن يكون هذا الأساس إشارة إلى أنّه من خلال العبودية وصل إلى الرسالة. تحرّر من كل شي‏ء وصار عبداً، عبداً لله وليس عبداً للأشياء الأخرى.

هناك طريقان لا أكثر، إمّا عبودية الله وإمّا عبودية النفس الأمّارة، هذان هما الطريقان. أن يتحرّر الإنسان من عبادة الآخرين ويقبل عبودية الله- الذي يليق أن يكون الإنسان عبده- فإنّ الأعمال التي يقوم بها ليس فيها انحراف أي لن يرتكب انحرافاً متعمّداً.
جميع الانحرافات الموجودة في الناس - سواء كانت في العقائد أم في الأعمال المنحرفة أم الأقلام المنحرفة أم الأحاديث المنحرفة - كلها لأنّها لم تمر من قناة العبودية لله، ولأنّهم عبيد للأهواء النفسية
[/font][FONT='Arial','sans-serif']11[/font][FONT='Arial','sans-serif'].[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']هوامش[/font]

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:07 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin