منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > منتدى عاشوراء
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-09-2017, 03:14 PM
شعيب العاملي شعيب العاملي غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 81310

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 741

آخر تواجد: 15-11-2017 02:42 PM

الجنس:

الإقامة:

(4) دماء.. في عاشوراء.. تصبغُ الأرض والسماء !!

(4) دماء.. في عاشوراء.. تصبغُ الأرض والسماء !!

بسم الله الرحمن الرحيم

سنة 61 للهجرة
- في أرض الطف.. سالت الدماء الزاكية..
- وفي المدينة المنورة.. تراب قارورة أم سلمة يستحيل دماً !

سنة 1434 للهجرة
- في أرض الطف.. يرى العالم على الأثير مباشرةً تكراراً لما جرى في قارورة أم سلمة.. ويتناقل العالم صوراً لترابٍ ينقلب دماء !

إنه صدى كربلاء..
شاهد الحاضرون في أرض الطف الدمَ يوم العاشر من المحرم، والغائبون أسعفتهم التقنية بنقل الصورة فور حدوثها.. فكانت معجزةً من معاجز الحسين المستمرة.. معجزةٌ بعبق الدم الحسيني الزاكي..

وللدماء مع عاشوراء ألف حكاية وحكاية..

لقد خَبرَ الناس تَردُّد صدى الأحداث الكبيرة بعد وقوعها، لكنهم ما اعتادوا ولا سمعوا صدىً يسبق الحَدَث !!

لكن لكربلاء فرادَتُها..
فإذا رجعت إلى سِنِيِّ آدم.. ترى عثرَةً لأبي البشر في أرض الطف.. فسال الدم من رجله موافقةً لدم الحسين !
يعقبه إبراهيم خليل الله .. بِشَجَّةِ رأسٍ.. فيسيل دمه كآدم مواساة للحسين ع..
ويلحقهم موسى كليم الله فيشاركهم إراقة الدماء..

أنبياء اختار الله تعالى لهم مواساة الحسين بدمهم وآخرون بدمعهم قبل يوم عاشوراء! إنها معادلة تتخطى الزمن..

لا نعلَم سرَّ الدماء في عاشوراء.. دماءٌ كان الخُلد مسكنَها.. والأنبياء صداها المتقدم..
ولكنا نعلَم أن صداها المتأخر يُسمَع كل عام في أرض الطف.. بين مواكب المعزين المواسين بدمهم دمَ سيّد الشهداء..

ولو أَجَلنا النظر لوجدنا لدمِ الحسين أثراً في كل مكان..
ففي يوم الطف العجائب.. تسيل الدماء الزاكية.. فيلتقطها رسول الله (ص) قائلاً لأم سلمة: لم أزل منذ الليل ألتقط دم الحسين وأصحابه‏!
وترى فَرَساً يتمرّغ بدم الحسين !!
وتشترك الجمادات..
أحجارٌ ما رُفِع أحدها إلا وُجِدَ تحته دمٌ عبيط !
سماوات.. تبكي أربعين صباحاً دماً وتمطر!

والعالمة غير المُعَلَّمة.. تواسيه بدمها.. فنطحت جبينها بمقدم المحمل حتى رأينا الدم يخرج من تحت قناعها..

ما السر في دم الحسين ؟ إذ سالت دماء الخلق لمّا سال !

ما السرّ حتى صار ظهور الحجة نصراً لدم الحسين وأخذاً بثأره ؟!
فإذا جاء نصر (دم الحسين) ع بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار..

وينتقل دمه على قميصه إلى يوم القيامة!
فتأخذ الزهراء ع قميص الحسين بن علي ع بيدها مضمخاً بدمه !
أي دماء هذه ؟! وماذا فعلت ؟!

ما السرّ في دم الحسين وبنيه ؟ إذا ما ألقي إلى السماء لم ينزل للأرض منه قطرة ؟

1. حيث تَلَقَّى الإمام ع دمَ طفله الرضيع بكفه ورمى به نحو السماء فلم تسقط منه قطرة !
2. وحيث يرفع دمَ الأكبر الى عنان السماء لا يرجع منه قطرة !
3. وحيث وضع يده تحت جرحه فلما امتلأت رمى به نحو السماء فلم يسقط من ذلك الدم قطرة الى الأرض !

لقد امتزج دمهم الطاهر بالأرض، لكن لماذا لم يسقط إليها بعدما رماه للسماء ؟!

لعلّ بين دمهم المبارك وبين الدم الطاهر لحبيب الله محمد (ص) وحدة حال واشتقاق، كما اشتق نورهم من نور الله تعالى..

فإن الثائر لدمهم الحجة بن الحسن المهدي عليه السلام يخرج كما في الرواية بقميص رسول الله صلى الله عليه وآله، وعلى كمِّه الأيسر دمه صلى الله عليه وآله، كان القميص عليه يوم أحد حينما ضربت رباعيته.. فسال دمه على لحيته ووجهه، وكان يتلقى الدم بيده ويرمي به نحو السماء والملائكة تختطفه وتتبرك به‏!!

لم يسقط حينها دم الرسول إلى الأرض لما رمى به إلى السماء ! وكذا دماء الحسين وبنيه !
وروينا عن رسول الله قوله: إن دمي إذا وقع على الأرض يغضب الله سبحانه وتعالى على أهل الأرض ويهلكهم بالعذاب، وقد بعثني ربي رحمة للأمة فلا أكون نقمة عليها!

وكأن الرحمة استمرّت فلم ينزل من دم الحسين وبنيه قطرة لئلا يهلك الله تعالى أهل الأرض بالعذاب بعد الغضب!

إنها رحمة رسول الإنسانية محمد بن عبد الله، ولعلّها تجلّت في بنيه في الطف من بعده رغم المأساة!
إلى أن يأذن الله للمنتقم صاحب شعار: يا لثارات الحسين بالظهور.. فيكون الطالب بالأوتار.. قاصم كل جبّار.. الذي لو قتل أهل الأرض بالحسين ما كان مسرفاً !!

ولعلّ الرحمة تنزل على المؤمنين المواسين لسيد الشهداء بدمهم في هذا العام كما في كل عام..
ولعلّ الله بمواساتهم وسائر المعزين يرحمنا بتعجيل فرج ولينا.. ويجعلنا من أنصاره وأعوانه..

والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه
الرابع من محرم الحرام 1439 للهجرة

شعيب العاملي

الرد مع إقتباس
قديم 26-09-2017, 09:40 PM
الصورة الرمزية لـ هدى شوشو
هدى شوشو هدى شوشو غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 103516

تاريخ التّسجيل: Jan 2013

المشاركات: 5,697

آخر تواجد: اليوم 07:25 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

اللهم عجل الفرج

التوقيع : قال رسول الله لعلي صلوات الله عليهما وآلهما: "ارفق بهن ما كان الرفق أمثل بهن، فمن عصاك منهن فطلقها طلاقا يبرأ الله ورسوله منها، قال: وكل نساء النبي قد صمتن فلم يقلن شيئا. فتكلمت عايشة فقالت: يا رسول الله ما كنا لتأمرنا بشيء فنخالفه بما سواه! فقال لها: بلى يا حميراء! قد خالفت أمري أشد خلاف! وأيم الله لتخالفين قولي هذا ولتعصينه بعدي ولتخرجن من البيت الذي أخلفك فيه متبرجة قد حف بك فئام من الناس، فتخالفينه ظالمة له عاصية لربك ولتنبحنك في طريقك كلاب الحوأب ألا إن ذلك كائن" (بحار الأنوار ج28 ص107).
قال رسول الله لأمير المؤمنين عليهما وآلهما السلام: "يا أبا الحسن.. إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة، فأيّتهن عصت الله بعدي في الأزواج بالخروج عليك فطلّقها وأسقطها من شرف أمهات المؤمنين"
(بحار الأنوار ج32 ص267).

ما معنى ام المؤمنين ؟

قال الامام الصادق ع : انهما _عائشة وحفصه _ سمتاه او سقتاه

السيد الميلاني : كيف تبقى ملقّبةً بهذا اللّقب خاصّةً بعد واقعة الجمل فما بعد؟

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:27 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin