منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 12-05-2011, 12:49 AM
الصورة الرمزية لـ حسين الهادي
حسين الهادي حسين الهادي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 14874

تاريخ التّسجيل: Jan 2005

المشاركات: 185

آخر تواجد: 31-08-2018 11:05 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

السر في عقم حفصة وعائشة . ثم اسرار الأرحام الطاهرة . رحم الزهراء نموذجا .

السر في عقم حفصة وعائشة . ثم اسرار الأرحام الطاهرة . رحم الزهراء نموذجا .
الله يعلم حيث يجعل رسالته .
انطلاقا من هذا المبدأ تكفلت الرعاية الإلهية بالأنبياء وأوصيائهم وتعهدتهم في كل مراحل حياتهم منذ أن خلقهم تعالى وحتى وفاتهم ، لا بل أن هذه الرعاية تشمل حتى مراحل الآخرة حيث يكون للنبي شأن آخر في ذلك العالم . منها الشهادة ، والشفاعة والمرتبة حيث القرب من الحضرة الإلهية والسكن وحتى زوجاته في الدنيا يكون لهن شأن في الآخرة . فليس كل أزواج الأنبياء يكن معهم ، لربما يفترق الرسول عن بعض أزواجه في حياته فراقا ابديا حيث لا تشملهن الشفاعة لأن من يعصي الرسول فقد عصى الله ، ولربما يفترق عنهن في الآخرة كما أخبرنا تعالى بذلك في آيات محكمات في كتابه العزيز: ((وقيل ادخلا النار مع الداخلين)) . سورة التحريم آية : 10
من هنا وانطلاقا من مبدأ الرعاية واللطف الإلهي ، فإن الله تعالى يعلم بأزواج الأنبياء ((يا أيها النبي إنا احللنا لك أزواجك )) سورة الأحزاب آية :50.
ولكنه تعالى على الرغم من معرفته تلك إلا أنه يترك الأمور تسير على سجيتها ، لكي لا تكون الأمور من باب الجبر ، فيترك المجال لأزواج الأنبياء الاحتجاج عليه يوم القيامة . فقد بين الله لهن الخطأ من الصواب ووهبهن عقول يحتج بها عليهن خصوصا وأنهن كن تحت عباد الله الصالحين.
وأولاد الأنبياء أيضا بعلم الله تعالى كما قال تعالى : ((فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه)) الأنبياء آية : 89.
وكلمة وهبنا له . هي التي تخدم هذا المعنى .
لأن اختيار الإناء الذي سوف يحمل نطفة النبي أيضا في علم الله تعالى ، فكما تُجمع الكتب السماوية على أن العقم والإنجاب هما من الله تعالى كما يقول تعالى : ((. وأصلحنا له زوجه يهب لمن يشاء ذكورا ويهب لمن يشاء اناثا ويجعل من يشاء عقيما)) . الشورى آية :49.
فعملية العقم ، وكذلك عملية إصلاح الرحم وخلق إمكانية الإنجاب هي من الله تعالى ويؤيد ذلك نصا آخر يقول فيه تعالى : ((فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم)) الذاريات آية: 29.
فبعد أن أعلنت تلك الزوجة الطيبة بأنها عقيم ، لا فائدة منها وإذا بالبشارة تأت على لسان الوحي بأنها سوف تحمل وتنجب ، وليس مرة واحد بل سوف تحمل مرتين كما قال تعالى : ((فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب .قالت يا وليتي ءألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب قالوا أتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركته عليكم أهل البيت)) سورة هود آية : 72.
إذن هو أمر الله تعالى ، والثاني أن هذه الآيات بيّنت من هم أهل البيت ؟ وأن هؤلاء أهل البيت عليهم بركات من الله تعالى .
ولكن اللافت للنظر في مسألة نبينا صلوات الله عليه ، أنه لم يرفع يده بالدعاء لكي يرفع حالة العقم عن عائشة وحفصة فتُنجبان له أطفالا .كما فعل زكريا : ((هناك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة)) وبمجرد أن انتهى هذا النبي الصالح من دعائه وإذا بالبشرى تحملها الملائكة : ((فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يُبشرك بيحيى )) سورة آل عمران آية : 39.
وعندما استفسر هذا النبي عن مصدر الولد الذي سوف يرزق به بعد أن بلغ من الكبر عتيا وان امرأته عاقر أجابه تعالى بأن ذلك على ربه هين ، وقد خلقه من قبل ولم يكن شيئا . قال كذلك يفعل الله ما يشاء .
الكتب المقدسة أيضا بما فيها من هنّات ذكرت حرفيا ما ذكره القرآن الكريم الذي جاء مؤيدا لتلك النصوص . فجاء في التوراة : ((وصلى اسحق الى الرب لاجل امراته لانها كانت عاقرا.فاستجاب له الرب فحبلت رفقة امراته وتزاحم الولدان في بطنها سفر)) التكوين 25: 21
إذن هي المشيئة الإلهية التي تقرر متى يكون عند الأنبياء أولاد ، ومن أي النساء سوف يكون هؤلاء الأولاد حتى أن رفقة زوجة اسحاق حملت بتوأم تزاحموا في بطنها .
وفي نص آخر يقول الكتاب المقدس : ((وراى الرب ان ليئة مكروهة ففتح رحمها.واما راحيل فكانت عاقرا. 32 فحبلت ليئة وولدت ابنا ودعت اسمه راوبين.لانها قالت ان الرب قد نظر الى مذلتي.انه الان يحبني رجلي. 33 وحبلت ايضا وولدت ابنا وقالت ان الرب قد سمع اني مكروهة فاعطاني هذا ايضا.فدعت اسمه شمعون. 34 وحبلت ايضا وولدت ابنا.وقالت الان هذه المرة يقترن بي رجلي.لاني ولدت له ثلاثة بنين.لذلك دعي اسمه لاوي. 35 وحبلت ايضا وولدت ابنا وقالت هذه المرة احمد الرب.لذلك دعت اسمه يهوذا.ثم توقفت عن الولادة ))
سفر التكوين 29: 31.
ولم يكن الأنبياء وحدهم تشملهم العناية الإلهية بألطافها . لا بل حتى الناس الصالحين تشملهم رحمة الله ومن ذلك ما يقوله الكتاب المقدس : ((وكان رجل من صرعة من عشيرة الدانيين اسمه منوح وامراته عاقر لم تلد. 3 فتراءى ملاك الرب للمراة وقال لها.ها انت عاقر لم تلدي.ولكنك تحبلين وتلدين ابنا. 4 والان فاحذري ولا تشربي خمرا ولا مسكرا ولا تاكلي شيئا نجسا)) سفر القضاة سفر 13 : 2
لا بل أن الله تعالى تعهد لبعض الأنبياء بأن يُزيل كل الأمراض من أرضه ، ويفتح رحم كل عاقر : ((وازيل المرض من بينكم. لا تكون مسقطة ولا عاقر في ارضك.)) . سفر الخروج 23: 26.
وشملت العناية الإلهية حتى الحيوانات ، حيث فتح الله رحمها فأنجبت : ((لا يكون عقيم ولا عاقر فيك ولا في بهائمك)) سفر التثنية 7 : 14.
ومن هنا تتضح الحكمة الإلهية في عدم دعاء النبي لعائشة وحفصة بالإنجاب ، وكذلك أبت الحكمة الإلهية ان تفتح رحم هاتين المرأتين لعلمه تعالى بدخائل نفوسهما ، وقد هيأ الله لنا من الأسباب ما نعرف به حكمته تعالى في ذلك . حيث أن عائشة أخذت ابن أختها عبد الله بن الزبير بن العوام . فربته عندها ، فنشأ على بغض الله ورسوله وانتقل بغضه إلى آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ( 1)
أما بغضه لله ، فإن ابن الزبير سمع النبي ص. وهو يقول بأن مكة حرم الله وانه لم يحلها لأي أحد قبله ولا بعده وإنما أحلها الله له ساعة من نهار في فتح مكة ثم جعلها حرما آمنا هي وما حولها على عدة فراسخ .
وسمع عبد الله بن الزبير كذلك ، النبي وهو يقول : بأن في مكة كبشا يستحل حرمتها (2 ). فلو كان ابن الزبير يحب الله ورسوله ، لأمتثل لأمر الله ورسوله وامتنع عن استحلال حرمة حرم الله الكعبة . فصدقت نبوءة النبي به .
وأما بغضه للرسول ص . فقد منع ابن الزبير الصلاة على النبي في مكة وبقية الأمصار التي دانت له . وعندما سأل عن ذلك قال : أن له آل بيت سوء تشرئب أعناقهم لسماع الصلاة .( 3)
وأما بغضه لآل بيت رسول الله ص ( 4)فقد تبين للخاص والعام حربه لعلي بن أبي طالب عليه السلام . وأنه جمع الحطب لحرق بيوت آل الرسول ص .كيف لا يفعل ذلك وهو يسمع عائشة تصيح بأعلى صوتها عندما أرادوا دفن الحسن مع جده ، فصاحت : لا تدفنوا من لا أحب في بيتي .
لقد ضرب الله لنا مثلا مبينا أسباب عقر عائشة ،وذلك في تربيتها لعبد الله بن الزبير عدو الله ورسوله وآل بيته . وهذا المثل الذي وضعه الله تعالى امامنا غايته سد الذرائع أمام أي شك حول مسألة عقم عائشة .
لقد انعكست شخصية عائشة في شخص عبد الله بن الزبير ، فكان لها ربيبا وحبيبا ، منها أخذ وعلى يدها شذّ . أليس في عدم اختيار الله لها لتنجب ذرية من النبي حكمة عالية اتضحت معالمها في شخصية عبد الله بن الزبير ؟ فهو تعالى الذي شاء أن تكون عائشة وحفصة عقيمتان هذا إذا علمنا أن أختها أسماء لم تكن عقيمة وبهذه القرينة نقول أن عدم إنجاب عائشة هو إرادة إلهية .
هذا القول يجرنا إلى اتجاه خطير وهو أن شخصية عائشة وحفصة إنما تكونت في بيوت آبائهم فهذان الفرعان من تلكما الأشجار فانظر بماذا سقى الآباء قلوب الأبناء؟ لقد حمل قلب حفصة وعائشة كل تلك الدفائن الخطيرة واطلعتا على أسرار دارت في تلك البيوت هي التي صاغت شخصيتهما لأن الإنسان يعطي مما يأخذ وكل أناء بالذي فيه ينضح . ولو دققنا بكل ما قامت به هاتان المرأتان (5 )لعرفنا مدى خطورة ما كان يدور في تلكم البيوت من تآمر على الرسول والرسالة وبكل ما يتعلق بالرسول ص . لأن المرأة التي تعصي الله ورسوله ولا تتورع عن قيادة الجيوش وإهلاك العباد وكأنها في مهمة أو دور أنيط بها تم توقيته لفترة معينة من الفترات هذه المرأة عكست بسلوكها وبصورة لا إرادية حقيقة ما كان يجري في بيوت آبائهما وما كانت تسمعه وتراه من اجتماع المتآمرين وتخطيطهم للنيل من الرسول والرسالة فترسخ في قلبها حقدا ، ونما في أحشائها بغضا وحسدا لا يزول. ولكن أبت الإرادة الإلهية إلا أن تعقمهما لكي لا يكون هناك أصنام تعبدها الأمة الإسلامية على أنهم من ذرية نبي . ألا ترى ان الغالبية العظمى من الأمة الإسلامية تعبد هذين الصنمين ، حتى أن الاهتمام بآثارهما فاق الاهتمام بآثار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم . فما بالك لو رزقت ابنتاهما بأولاد من النبي ؟؟ فهل سيكون هؤلاء الأولاد إلا نسخ أخرى من شخصية عبد ا لله بن الزبير ربيب عائشة .
خاتمة البحث .
التجارب الماضية مع نساء الأنبياء أفرزت ذرية عصاة أمثال زوجة نوح التي أنتجت ولده العاصي وعندما استغرب نوح ذلك ، قال له تعالى : إنه ليس من اهلك . أي أنه انتسب إلى أمه بأفعاله وانتماءه .
وكذلك امرأة لوط التي أنتجت بنتان راودتا الأب على الفاحشة لتُنتجان نسلا جديدا وبشرية أخرى بعد هلاك الناس ـ حسب زعم رواية الكتاب المقدس ـ على ضوء هذه التجارب قرر تعالى أن يخلق آل بيت نبيه من أفضل زوجاته ، ومن ثم أفضل بناته . وبحكمته ودرايته أبقى فاطمة من ذرية النبي لحمل تلك الذرية الطاهرة . فبعد أن كانت النبوة والإمامة تجتمع في شخص النبي شاءت القدرة الإلهية أن تكون فاطمة المستودع الأخير لأسرار الإمامة . لأن الأم هي المدرسة الأولى التي تغذي الطفل بكل أوجه نشاطاته المستقبلية . وضربنا لذلك مثلا في امرأة نوح ولوط ، وعائشة التي ربت عبد الله بن الزبير بن العوام .
فنساء الأنبياء اللاتي تغربن أنجبن ذرية صالحة أمثال هاجر ، ولكن نساء أنبياء الله نوح ولوط بقيتا في قومهما ومع اهلهما ، وحتى آخر لحظة بقى هواهما مع قومهما وليس مع النبي ولذلك صدر الأمر الإلهي بهلاكهما وخلودهما في النار: ((وقيل أدخلا النار مع الداخلين)) . سورة التحريم ، آية : 10.
ظهور الأنبياء حواظن لبذرة الأنبياء التي تنتقل في أصلابهم من جيل إلى جيل وصولا إلى النبوة الخاتمة . كما جاء في خطبة الإمام علي عليه السلام : ((ينتقل بكم من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام المطهرة لم تنجسكم الجاهلية بأنجاسها ولم تلبسكم من مدلهمات ثيابها)) ( 6) ومن هنا نرى العناية الإلهية قد تكفلت بوضع نطفة النبي عيسى (ع) في رحم مريم لربما ولفترة من الفترات لم يكن هناك صلب طاهر يستطيع حمل أمانة بذرة عيسى ع . فرفعها الله إليه وحفظها في خزائنه إلى أن تم تهيأة الرحم الذي يستحق أن تنمو فيه هذه البذرة المقدسة .
وفي الديانة الخاتمة تجاوز تعالى كل إرهاصات الفترات السابقة حول الأصلاب والأرحام وختم تلك المسيرة وطوى مراحلها بصلبين ورحمين . صلب محمد وصلب علي ورحم خديجة ورحم فاطمة حواظن لا يوجد أطهر منها في الأرض ولا في السماء ، ومن هنا كان النبي الخاتم لعملية انتقال بذرة النبوة في الأصلاب . وكان رحم فاطمة الصديقة مستودعا لبذرة الإمامة من صلب علي عليه السلام . فأنتج هذا الخليط القدسي أطهر مخلوقات على وجه الأرض مصابيح الهدى وسفن النجاة عدل القرآن لن يفترقا عنه حتى يردى الحوض.
عقمت أرحام النساء أن تلد أمثالكم ويبست أصلاب الرجال أن تسقي بذرة غير بذرتكم . ولذلك نراه تعالى في آخر مطاف الحكمة الإلهية ومسيرة هذه النطف يقسم النور الكلي الجامع للنبوة والإمامة إلى قسمين بعد أن كان في صلب عبد المطلب , فوضع تعالى في صلب عبد الله بذرة النبوة الخاتمة . ووضع في صلب أبو طالب بذرة الإمامة (7 ). بعد كل هذه المسيرة التكاملية لمرحلة التخطيط الإلهي والوصول إلى نهاية الحكمة التي خلق لأجلها الكون وما فيه فأودع كل ذلك في صلب علي ورحم فاطمة ، ومن هنا يُقال لفاطمة سلام الله عليها : ((السر المستودع فيها)) لأن رحم فاطمة سلام الله عليها صُبت فيه كل أسرار التخطيط الإلهي المتمثل في اثنا عشر إماما خاتمهم سيكون سيف العدالة الإلهية الذي سيقود البشرية إلى عالمها المنشود الذي هٌيأ لها والذي جاء القرآن على ذكر بعض مشاهدها .
فكما أن الله تعالى طوى كل مراحل النبوة حيث انتهت مسيرتها بشخص الرسول ص النبوة الخاتمة حيث ختم الله ذلك به . كذلك انتهت وانطوت كل مراحل الإمامة بشخص علي فكان لابد لهاتين المرحلتين أن تنتجا آخر مرحلة القطاف الإلهي . فلم يكن في الأرض غير رحم فاطمة سلام الله عليها قادر على أن يحضن كل أسرار ما سبق وقادر أن يُنتج أسرار كل ما سيأتي بإذن الله حيث الخليط المقدس لبذرتي النبوة والإمامة فلا يوجد مكان اطهر وأفضل من رحم فاطمة لنقل هذا الخليط المقدس إلى صلب الحسين عليه السلام وسره الكامن فيه ، وهو بذرة المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف الذي جمع النبوة في اتصالها بالسماء ، والإمامة في إدارتها للأرض . فيمحص البشرية فيهلك من يهلك عن بينه ويحيا من يحيا عن بينه . ثم ينتقل بالصفوة من البشرية إلى عالمها المثالي الذي خلقت عليه وجاءت منه كوكب الفردوس المنشود . فلم يكن هناك مكان يستطيع أن يمزج هذا الخليط القدسي الحامل لكل الأسرار إلا رحم فاطمة . فبعد أن افترق في صلبين اجتمع مرة أخرى في رحم فاطمة . فهل هناك سر أعمق من ذلك استودعته العناية الإلهية في رحم فاطمة سلام الله عليها .
فأنظر إلى فاطمة في أي بيئة نشأة ومن أي ماء سقيت ، كانت تتقلب خلية في بذرة أبيها النبي العظيم . تتقلب في أصلاب الساجدين ( 8). ومرت خلال مسيرتها بكل الأرحام الطاهرة التي اختارها الله لحضن بذرات الأنبياء وأوصيائهم .
على ضوء ما تقدم ، هل عرفنا السر الكامن وراء عقم بعض نساء الأنبياء ؟
مصطفى الهادي .

الهامش وفيه التوضيحات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- اشتهر ابن الزبير بعداوته وحقده على بني هاشم وبالأخص على سيّدهم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمير المؤمنين عليه السلام وهذا واضح لمن راجع التاريخ وكمثال ننقل ما ذكره المسعودي في مروج الذهب ط. كتاب التحرير بتحقيق محمد محي الدين عبد الحميد ذكر في ص59 : وكان ابن الزبير عمد إلى من بمكة من بني هاشم فحصرهم في الشعب و جمع لهم حطباً عظيماً لو وقعت فيه شرارة من نار لم يسلم من الموت أحد ، وفي القوم محمد بن الحنفية.
2-الذي يؤيد القول بأن عبد الله بن الزبير كان هو الكبش الذي سوف يُذبح في الكعبة وبه تستحل حرمة البيت أنه عندما دخل على أمه قبل مقتله وقال لها : أخشى إن قتلت أن يقوم القوم بالتمثيل بي ـ طبعا وهذا يعكس لنا شخصية عبد الله بن الزبير وجبنه ـ فقالت له أمه : يا بني أن الشاة لا يهمها السلخ بعد الذبح . فأسماء كانت تعرف بالحديث الوارد عن رسول الله وأنها عرفت أن ولدها عبد الله هو الكبش ، ولكنها لم تطق قولها له فأبدلتها بالشاة . بدلا من الكبش وكان المفروض بها أن تقول له : أن الكبش لا يهمة السلخ بعد الذبح . فتمعن .
3- ذكر عمر بن شبة النميري عن مساور بن السائب أن ابن الزبير خطب أربعين يوما لا يصلى على النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم
4- وقد اعترف بذلك ابن الزبير فقال: إني لأكتم بغضكم أهل هذا البيت منذ أربعين سنة .
5- حتى أنها لم تتورع عن الطعن في شرف رسول الله ص . عندما عرض النبي ص وليده ما مارية على عائشة قائلا لها : فقال ياعائشة كيف ترين الشبه؟ فقلت .. ما أرى أنه شبهك . معرفة الصحابةللأصبهاني ج6 ص 3248 . و (المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري ج4/ص41
6 - وهو الدعاء المأثور في زيارة وارث .
7- عن معاذبن جبل أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إنّ الله خلقني وعليّاً وفاطمة والحسن والحسين من قبل أن يخلق الدنيا بسبعة آلاف عام، قلت: فأين كنتم يا رسول الله؟ قال: قدّام العرش، نسبّح الله ونحمده ونقدّسه ونمجّده، قلت: على أيّ مثال؟ قال أشباح نور، حتّى إذا أراد الله عزّوجلّ أن يخلق صورنا صيّرنا عمود نور، ثمّ قذفنا في صلب آدم، ثمّ أخرجنا إلى أصلاب الآباء وأرحام الاُمهات، ولا يصيبنا نجس الشرك، ولا سفاح الكفر، يسعد بنا قوم ويشقى بنا آخرون، فلمّا صيّرنا إلى صلب عبد المطّلب أخرج ذلك النور فشقّه نصفين، فجعل نصفه في عبدالله، ونصفه في أبي طالب، ثمّ أخرج الّذي لي إلى آمنة، والنصف إلى فاطمة بنت أسد، فأخرجتني آمنة، وأخرجت فاطمة عليّاً، ثمّ أعاد عزّوجلّ العمود إليّ فخرجت منّي فاطمة، ثمّ أعاد عزّ وجلّ العمود إلى عليّ فخرج منه الحسن والحسين _يعني من النصفين جميعاً_ فما كان من نور عليّ فصار في ولد الحسن، وما كان من نوري صار في ولد الحسين، فهو ينتقل في الأئمّة من ولده إلى يوم القيامة.
8- عن ابي الجارود قال: سألت أبا جعفر سلام الله عليه عن قوله عزّ وجلّ: «وتقلّبك في الساجدين» قال: يرى تقلّبه في أصلاب النبيين من نبيّ إلى نبيّ حتّى أخرجه من صلب أبيه من نكاح غير سفاح من لدن آدم سلام الله عليه.

التوقيع : مصطفى الهادي

الرد مع إقتباس
قديم 26-01-2013, 06:24 AM
زائر (غير مسجل)
 
كل هذة الاراء والافكار غير صحيحة كيف لمثلك ان يشكك في قدرة زوجات الرسول صلي الله علية وسلم علي تربية الابناء و رعايتهم افضل رعاية و هن امهات المؤمنيين و هذا ما وصفهن به الله تعالي في كتابه الكريم بانهن امهات المؤمنيين وان امنا عائشة رصي الله عنها هي من ابلغت عن زوجها محمد صلي الله عليه وسلم الكثير من الاحاديت الشريفة التي اخدها الصحابة رضون الله عليهم وعملوا بما روته لهم امنا عائشة وكيف يختار الله تعالي السيدة عائشة والسيدة خفصة ليكونا زوجتا خير خلق الله الا لانهما اهل لدلك فلا يمكن ان تكون امراة اهل لزواج برسول الله صلي الله عليه وسل الاوهي علي قدر كبير جدا من القدرة علي تربية الاولاد والحكمة و الاخلاق فهن امهات المومنيين والدليل علي ذلك حرمة الزواج بهن بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم وكيف اشحص عاش في بيت الرسول صلي الله عليه وسلم واخذا من تعليمه وتربي في بيته ونام بجانبه واكل من طعامه واخذا من طباعه وعمل بما امر به وترك ما نهاه عنه ولا يكون قادر علي تربية الاطفال كما كيف تكون السيدة عائشة وحفصة غير قادرتان علي تربية الاطفال وهما من حفظة القران الكريم ومنمن يعملون به وعندما سألت السيدة عائشة رصس الله عنها عن خلقه صلي الله عليه وسلم قالت خلقه القران اما بالنسبة لعبد الله ابن الزبير فكل ماذكر عنه تلفيق وكذب فهو تربي وكبر علي يدي الرسول صلي الله عليه وسلم وتحت رعايته وفي بيته الشريف وفي احضان ام المؤمنيين عائشة رضوان الله علبها فهو يحب الرسول صلي الله عليه وسلم والرسول يحبه ولو كان فيه ماقيل لما كان له شرف العيش في بيت الرسول الله صلي الله عليه وسلم وهو يكرهه فهو جهاد من اجل اعلاء كلمة الله ورسوله وكان يحب الرسول صلي الله عليه وسلم جبا شديدا ويفضله علي نفسه وكل ما ذكر منك بهتان وكذب وتلفيق فرحم زوجات السول صلي الله علبه وسلم من اطهر واشرف الارحام القادرة علي انجاب افضل واطهر الذرية واحسنها وعدم انجابهن الاابتلاء من الله عز وجل فالمؤمن مبتلي ودليل علي الرضي بقضاء الله والحمد علي نعم الله ولحكمة لايعلمها الاهو علام الغيوب يقصر وبعجز امثالك عن الاحاطة بها

الرد مع إقتباس
قديم 10-01-2015, 02:18 AM
زائر (غير مسجل)
 
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. اما بعد صادف اني شاهدت في نص هذا الموضوع الذي كتب في حق السيدتين الطاهرتين السيدة عائشة والسيدة حفصة أمهات المؤمنين فمن من غير المعقول أن يقوم أحدهم بالتكلم عن السيدتين الطاهرتين زوجتي النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلا ويكن الحب لرسول الله فهن اشرف وأطهر نساء الأرض وكيف لك الجرأة على تلفيق كل هاته الأكاذيب عليهما وكل ذاك الكلام الذي نطقت به فهو محسوب عليك ودين على رقبتك إلى يوم القيامة --كل مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد--بل السيدتين الطاهرتين كانتا من أكثر نساء النبي قربا له وعبادة .من الصالحات المؤمنات العابدات .أما بالنسبة لعبد الله بن الزبير فهو حفيد ابي بكر الصديق رضي الله عنه وكان رجلا صالحا وكان يحب النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكل ماقلته عنه كذب في كذب .....لا إلا الله سيدنا محمد رسول الله ....حسبي الله ونعم الوكيل.....

الرد مع إقتباس
قديم 21-02-2015, 04:45 PM
الصورة الرمزية لـ حسين الهادي
حسين الهادي حسين الهادي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 14874

تاريخ التّسجيل: Jan 2005

المشاركات: 185

آخر تواجد: 31-08-2018 11:05 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

اخي العزيز . هل تستطيع ان تدلني على مصدر يقول بأن عائشة وحفصة اطهر النساء في الأرض ؟؟
فإذا كان ما كتبته في ميزان حسناتي يوم القيامة . فماذا عن عائشة هل سوف تجد اكثر من عشرين ألف مسلم تم قتله في معركة الجمل ، والألوف من الجرحى والايتام والارامل ؟ تجده في ميزان حسناتها ؟
هذه التي امرها الله أن تقر في بيتها فهتكت سترها وخرجت محاربة لوصي الرسول والخليفة الراشد الرابع ؟ هل تقبل ان يخرج كل جيشها إلى الحرب ويصونوا حلائلهم في بيوتهم ، ويُخرجون حليلة رسول الله يدورون فيها بالسكك والمدن تتوسط الجموع وتتسبب في تلك المجازر المروعة .
عائشة في النار ، لأنه لا يجتمع من مات في حربها في الجنة معها
انتم تُقدسون رممٌ بالية ، وعروش خاوية ، وشخص اسمه معاوية . وما معاوية إلا كلبة استعوت فسُميت معاوية .
واما ابن الزبير الذي تسبب في احراق الكعبة وهتك حرمتها فهذا لا كلام لنا معه .
ثم اي احاديث نقلتها عائشة ؟ هل هي احاديث غسل الجنابة ام احاديث جماع الرسول معها ، ام احاديث رقص السودان في المسجد ، ومسابقتها مع الرسول ركضا امام الصحابة ثم تقول كيف يختار الله عائشة وحفصة زوجتين للنبي ؟ لقد ختار الله لنوح ولوط ايضا زوجتين فقال لهما ادخلا النار

التوقيع : مصطفى الهادي


آخر تعديل بواسطة حسين الهادي ، 21-02-2015 الساعة 04:50 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 16-08-2018, 12:09 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,642

آخر تواجد: اليوم 08:00 AM

الجنس:

الإقامة:

يرفع...........

التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 06:43 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin