منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > في رحاب المرجعية > لقاء خاص مع سماحة المرجع بشير النجفي
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 12-09-2008, 08:09 AM
سماحة المرجع النجفي سماحة المرجع النجفي غير متصل
 

رقم العضوية : 16246

تاريخ التّسجيل: Feb 2005

المشاركات: 355

آخر تواجد: 12-09-2008 09:27 AM

الجنس:

الإقامة:

س331 : ما هو موقف الشريعة من الديمقراطية؟

العضو السائل : علي الزبيدي


السؤال :

ما هو موقف الشريعة من الديمقراطية ؟ إذا كان التشريع ينبع من الشعب ؟




الجواب :

بسمه سبحانه

اعلم يا بني ان الديمقراطية الحقيقية التي يدعيها دعاتها أما بمفهومها الحقيقي فلم تتحقق ولن تتحقق لأن كل الموارد التي يدعى فيها تحققها انما يحكم الغالب على المغلوب، والقوي على الضعيف، فالمرشحان مثلاً في دائرة انتخابية واحدة يعتبر الأكثر اصواتاً فائزاً على صاحبه ولو بصوت واحد مما يعني انه يحكم من حصل على 51 بالمئة على من حصل على 49 بالمئة ويكون حاكماً عليهم مع رفضهم لحكمه، ويخضعهم لسياسته مع رفضهم لها، ثم القوانين التي تخضع الانتخابات لها يجب ان يرضى عليها الجميع حسب الفرض حتى تكون ديمقراطية، كما أن الذي يتولى الاستفتاء على القوانين يجب ان يكون مرضياً لدى كل فرد من افراد الشعب، والمعروف انه يحق لمن بلغ 18 سنة من العمر يحق له التصويت، فمن أهَّلَ لمؤسس هذا القانون أن يسلبوا هذا الحق ممن هو دون ثمانية عشر ولو لحظة.

فاذا تأملت في قوانين البلدان التي تدعي الديمقراطية لوجدت ان جذورها دكتاتورية، واضف الى ذلك ان القوانين الوضعية المجرية او التي يسعى البعض في اجرائها وتطبيقها على المجتمع الواحد او جميع المجتمعات انما هي نتيجة ردة الفعل، فلما يجدون النقص في جانب من القانون يشرعون في سد ذلك النقص.

ثم انه لو فرض ان شخصاً خوله الشعب كله _مع أنه فرض محض لم يتحقق في التاريخ ابداً_ فلا بد ان يكون عمله مرضياً للشعب كله ولا يخرج عن مرضاته لان سلطانه منبثق عنه وعن اختياره، فيكون الشعب هو الحاكم، فيجب ان يستاذن الشعب في كل خطوة خطوة، ولا يجوز له مخالفة اي فرد من افراد الشعب، وهل ترى انه يمكن ان يتحقق هذا مع الاختلاف في العقول والميول والاهواء ؟ وهل الشعب معصوم عن الزلل والخطأ ليصوب كل ما يفعله او يختاره ؟

ومن هنا تعلم ان جميع الانظمة التي تدعي الديمقراطية وحكومة الشعب تخدع وتماكر بالشعارات الجوفاء الكذابة لاستخدام الشعب واخضاعه لاهواء شخص او مجموعة، والحق انما يأتي من خلال القانون الذي وضعه خالق الكائنات العالم بالحقائق، اللطيف الرؤوف العزيز الحكيم، والسلام

موضوع مغلق

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 12:23 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin