منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > شباب اليوم
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 17-01-2005, 06:54 AM
بنت الحسين بنت الحسين غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 535

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 661

آخر تواجد: 19-05-2009 12:22 AM

الجنس:

الإقامة:

برمج نفسك (حقيقة لا خيال )

برمجة العقل الباطني-طريق إلى النجاح


الكل يتمنى الوصول إلى خطه تقوده إلى النجاح..فمن منا لا يريد ذلك، بعد الاستعانة بالله عزّ وجل اعتمد على نفسك ببرمجة ذاتك عن الطريق العقل الباطني..
ما هو العقل الباطني؟
بقدرة من الله عزّ وجل..جعل لكل انسان قدره داخليه بالتحكم في تصرفاته وما يبدر منه نتيجة لتخاطب داخلي مع نفسه..
ما هو دوره وكيف يمكن للانسان الاستفاده منه؟
ما يبدر من انسان من رضى عن نفسه ووثقته فيها أو العكس هو في الواقع تخاطب داخلي يقوم الشخص باقناع نفسه بذلك فتبدر في تصرفاته نتيجةً لذلك..
يقوم العقل الباطن بتخزين المعلومات وترسيخها عميقاً فهي لا تقارن بالعقل الواعي، فلو قمت ببرمجة رسالة لفترة زمنية طويلة سوف ترسخ مهما كانت سلبية كأن تقول أنا خجول، أنا عصبي، أنا لا أستطيع ترك التدخين..إلخ
أيضاً له دور كبير جداً في تحديد حالتك النفسية اليومية..لأنك أنت من تحدد يومك إن كنت تريد قضاءه سعيداً أو معبوساً..فلقد قرأت في احدى المقالات تجربة احد الأشخاص التي يقول فيها:
بأنه تعرف على شخص يُعجب الناس لأمره..فلقد كان دائماً لديه رداً ايجابياً لأسئلتك.. وكان القدوة لموظفيه فكان يحثهم دائماً ويحمسهم..
في احدى الأيام ذهب هذا الرجل إليه فكان يثير فضوله وقال له لا يمكن أن تكون ايجابياً طوال الوقت فكيف تفعلها؟
قال: استيقظ كل يوم واقول لنفسي..جيري لديك خيارين..إما أن تكون في مزاج جيد أو العكس فطبعاً يقوم باختيار الخيار الأول..فمن سيختار الثاني إذا كان الخيار بيده..
واضاف..عندما يحدث ما هو سيء..إما اختار أن اكون ضحية أو أن اتعلم من هذا الموقف..فيختار الخيار الثاني بلا شك..
وأخيراً..في كل مرة يأتي إليه شخص يشتكي إليه..إما أن يسمع الشكوة دون ردة فعل أو يتحدث إليه عن الجانب الايجابي من الحياة..فسيكون الخيار الثاني أولى..
فالحياة هي عبارة عن خيارات..إما أن تختار أن تكون في مزاج جيد أو سيء..و اختيارك أيضاً ماذا سيكون تأثير الناس على مزاجك..باختصار خيارك هو كيف تريد عيش حياتك وكيف تريدها أن تكون..
أحيانا البعض يتمسك بالفشل ولا يسعون لتغير مسار حياتهم وأهدافهم إلى النجاح..لماذا؟
لأنهم قد تمسكوا بفكرة انهم ليسوا كفيلين بالنجاح فيشعرون دائماً بأن قدرهم الفشل..
فلماذا تبرمجك عقلك برمجة سلبية؟! عقل الانسان كالكمبيوتر ينتظر منك أوامرك ونواهيك، فقم ببرمجته ايجابياً حتى يقودك للنجاح..

تعتمد مدى ايجايبة أفعال الانسان أو سلبيتها على المصادر التي ساهمت في برمجة عقله، فكل ما هو حولنا قد ساهم في ذلك كالوادين، المدرسة، محيط العمل، الأصدقاء، الاعلام والأهم هو برمجة الانسان لنفسه..
فما هي القواعد الأساسية في برمجة الذات ومميزات الرسالة طبقاً لما ذكره الدكتور إبراهيم الفقي في كتابه (( قوة التحكم في الذات)):

حين تقرر تغيير صفة سلبية إلى أخرى ايجابية مرغوبة قم بتحديد ما تريد كأنك تحدد رسالتك التي سوف تقوم بارسالها إلى عقلك وبرمجتها، يجب أن تكون واضحة وايجابية وتدل على الوقت الحالي كأن تقول أنا شجاع لا أن تقول سوف أكون شجاعاً، يجب أن يصاحب هذه الرسالة رغبة واحساس قوي من جهتك..وأخيراً يجب تكرارها مراراً حتى يقوم العقل ببرمجتها..

ما هي الخطة لتقوية ايجابية التحدث مع الذات؟
أولاً: قم بتدوين خمسة أشياء سلبية تخصك(وهي ما نسميها بالرسائل) ثم مزق الورقة وألقى بها بعيداً.
ثانياً: قم بتدوين خمسة أشياء ايجابية تمدك بالقوة وأبدأ بكلمة أنا (وهي ما نسميها بالرسائل).
احتفظ بها دائماً في مفكرة صغيرة وخذ نفساً عميقاً وقم بقراءة هذه الرسائل إلى أن يقوم عقلك باستواعبهم.
تخلص من الشعور بالتوتر وقم بقراءة الرسالة الأولى عشر مرات باحساس قوي، تخيل نفسك بحلة جديده بعد ان تكتسب هذه الصفات.
ابتداء من اليوم الذي تبدأ فيه بهذه الخطه احذر من الكلمات سواء التي تقولها لنفسك أو للآخرين، وإذا ما حصل وأن لاحظت أي رسالة سلبية قم بإلغائها واستبدالها بأخرى ايجابية.

بلا شك أن كل شخص يتميز عن غيره بأهدافه، فالبعض يطمح إلى منزلة عالية في حياته المهنيه والآخر يرضى بما لديه والمستوى الذي وصله ولا يطمح للرقي، ولكن تبقى هذه الأهداف المختلفه تنصّبُ من نفس المنبع الرئيسي..

الأهداف كثيرة ومتنوعها وأهمها كالتالي:
1- الأهداف الشخصية
2- الأهداف العائلية
3- الأهداف الصحية
4- الأهداف التعليمية
5- الأهداف الاجتماعية
6- الأهداف المهنية
7- هدف اكتساب المهارات والتجارب
8- الأهداف الثقافية
9- الأهداف المالية
10- الأهداف الأخلاقية

فقم بتحديد أهدافك واطمح لما هو أرقى، فبطموحك ورغبتك الشديده والخطة الايجابية سوف يكون لك ما تمنيت بإذن الله تعالى..

كما يقال: راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالاً، راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات، راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعاً، راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك.

فكل شيء بيدك، تستطيع أن تكون الانسان الذي تتمناه أن تكون، وتستطيع امتلاك وعمل ما تريده،
ولكن فقط بتحديد رغبتك وان تتجه إليها بكل ما تملك من قوة
..وطبعاً أولا وأخيرا كل شيء بعون الله والإرادة الذاتية القوية يمكن أن يتحقق..

فقم ببرمجة هذا العقل الباطني يومياً بهدفك في الحياة ورغبتك في النجاح وكل الخيارات الإيجابية لحياة أرقى وأكثر راحة نفسياً جسدياً وفكرياً..



يبقى نقوول أنه منقول

التوقيع :
اظلم الكون مذ فارقتنا يابن الأنوار
حياتي حبــــــــك ياحـســـــــــين



أشد ماكان يحز في نفس الإمام يوم عاشوراء ، ليس هو وقوف الأعداء أمامه
فربما كان يهون الخطب لو كانوا رجالاً عقائدييين , يقاتلون من أجل هدف
وإنما لون هذا الوقوف العبودي الدنيء النابع من الخوف و الأطماع .

وقد عبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن اشفاقه عليهم ، وأهاب بهم أن يحافظوا - على الأقل - على كيانهم وشخصيتهم وحريتهم وانسانيتهم ، وقال في إحدى خطبه لهم يوم عاشوراء :

_((....إن لم يكن لكم دين ، وكنتم لا تخافون المعاد ...فكونوا احراراً في دنياكم ...!))[/
[/align]


الرد مع إقتباس
قديم 17-01-2005, 08:06 AM
جاسم البحراني جاسم البحراني غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 10034

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 321

آخر تواجد: 16-09-2011 10:19 PM

الجنس:

الإقامة: كل أرض كربلاء

مشاركة جميلة ومفيدة جدا...وخاصة قضية الخيارات التي نملكها

فاليوم انا سعيد لاني قرأت هذا الموضوع
واتعلم من الظروف السيئة ولا احزن او اتضايق منها
واشارك الناس في مشاكلهم بحلول ايجابية


شكرا أختي بنت الحسين على هذا المجهود والاختيار الموفق للموضوع

التوقيع :
"واوفوا بالعهد ان العهد كان مسؤولا"


آخر تعديل بواسطة جاسم البحراني ، 17-01-2005 الساعة 08:12 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 18-01-2005, 07:29 AM
بنت الحسين بنت الحسين غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 535

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 661

آخر تواجد: 19-05-2009 12:22 AM

الجنس:

الإقامة:

بارك الله فيكم ووفقكم

التوقيع :
اظلم الكون مذ فارقتنا يابن الأنوار
حياتي حبــــــــك ياحـســـــــــين



أشد ماكان يحز في نفس الإمام يوم عاشوراء ، ليس هو وقوف الأعداء أمامه
فربما كان يهون الخطب لو كانوا رجالاً عقائدييين , يقاتلون من أجل هدف
وإنما لون هذا الوقوف العبودي الدنيء النابع من الخوف و الأطماع .

وقد عبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن اشفاقه عليهم ، وأهاب بهم أن يحافظوا - على الأقل - على كيانهم وشخصيتهم وحريتهم وانسانيتهم ، وقال في إحدى خطبه لهم يوم عاشوراء :

_((....إن لم يكن لكم دين ، وكنتم لا تخافون المعاد ...فكونوا احراراً في دنياكم ...!))[/
[/align]


الرد مع إقتباس
قديم 18-01-2005, 12:40 PM
كوثر الحق كوثر الحق غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 13008

تاريخ التّسجيل: Nov 2004

المشاركات: 360

آخر تواجد: 26-09-2005 07:15 AM

الجنس:

الإقامة:

فى الحقيقة أنا من متخذى هذا الأسلوب فى التفكير ..

ولكن فى بعض الأحيان تتكدس الهموم فيفيض بى الحال

ومع هذا فسرعان ما اعود للتفكير فى الجوانب الإيجابية لكل ما حدث ..

وكثير من الأحيان لا يدرك الإنسان عاقبة الأمور إلا متأخرا فيحزن على أمر وقتها ولكن بعد فترة من الزمن يكتشف بإنه كان من الخير له كل ما حدث ..

ولهذا فلابد أن نحمد الله على كل حال ..

وبصراحة هذه الطريقة فى التفكير لم تغير مجرى حياتى فحسب .. بل فتحت لى آفاقا كثيرة ويسرت علي الأمور وجعلتنى أعيش الجانب المضىء من الحياة بل

وغمرت قلوب القريبين منى بالسعادة وجعلتهم يلتفون حولى دائما ليقيموا رأيي فى الكثير من الأمور التى تهمهم وتلك التى تحزنهم .. وأحيانا تغمرهم السعادة لأنهم استطاعوا للوصول لذات النتيجة فى التفكير التى وصلت إليها ..

وليس الأمر صعبا مطلقا

ولكنه بحاجة لبعض الجهد والقدرة على ضبط النفس

شاكرة لكم طرح الموضوع


الكوثر

الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2005, 03:01 PM
بنت الحسين بنت الحسين غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 535

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 661

آخر تواجد: 19-05-2009 12:22 AM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم

أحسنتم أختي الكوثر فما تفضلتم به هو وصف الشخصية الإيجابية الفاعلة والمؤثرة لما حولها .،، ونتمنى أن يكون شبابنا أشخاص إيجابيين أكثر

فوفقكم الله تعالى

التوقيع :
اظلم الكون مذ فارقتنا يابن الأنوار
حياتي حبــــــــك ياحـســـــــــين



أشد ماكان يحز في نفس الإمام يوم عاشوراء ، ليس هو وقوف الأعداء أمامه
فربما كان يهون الخطب لو كانوا رجالاً عقائدييين , يقاتلون من أجل هدف
وإنما لون هذا الوقوف العبودي الدنيء النابع من الخوف و الأطماع .

وقد عبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن اشفاقه عليهم ، وأهاب بهم أن يحافظوا - على الأقل - على كيانهم وشخصيتهم وحريتهم وانسانيتهم ، وقال في إحدى خطبه لهم يوم عاشوراء :

_((....إن لم يكن لكم دين ، وكنتم لا تخافون المعاد ...فكونوا احراراً في دنياكم ...!))[/
[/align]


الرد مع إقتباس
قديم 24-01-2005, 01:49 PM
ام مصطفى ام مصطفى غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 6025

تاريخ التّسجيل: May 2003

المشاركات: 680

آخر تواجد: 01-03-2009 05:56 PM

الجنس:

الإقامة: وطن الولاء

اشكرك اختي على هذا الموضوع الرائع
وتمنياتي لك بالموفقيه دائما

التوقيع : نبض الولاية


http: //uae toon.net/upload/docs/ammustafa.gif

الرد مع إقتباس
قديم 29-01-2005, 09:53 AM
بنت الحسين بنت الحسين غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 535

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 661

آخر تواجد: 19-05-2009 12:22 AM

الجنس:

الإقامة:

وفقكم الله تعالى أختي

التوقيع :
اظلم الكون مذ فارقتنا يابن الأنوار
حياتي حبــــــــك ياحـســـــــــين



أشد ماكان يحز في نفس الإمام يوم عاشوراء ، ليس هو وقوف الأعداء أمامه
فربما كان يهون الخطب لو كانوا رجالاً عقائدييين , يقاتلون من أجل هدف
وإنما لون هذا الوقوف العبودي الدنيء النابع من الخوف و الأطماع .

وقد عبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن اشفاقه عليهم ، وأهاب بهم أن يحافظوا - على الأقل - على كيانهم وشخصيتهم وحريتهم وانسانيتهم ، وقال في إحدى خطبه لهم يوم عاشوراء :

_((....إن لم يكن لكم دين ، وكنتم لا تخافون المعاد ...فكونوا احراراً في دنياكم ...!))[/
[/align]


الرد مع إقتباس
قديم 06-02-2005, 07:38 PM
الصورة الرمزية لـ دمعــ الحوراء ــة
دمعــ الحوراء ــة دمعــ الحوراء ــة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 620

تاريخ التّسجيل: Jul 2002

المشاركات: 6,966

آخر تواجد: 25-11-2012 01:41 PM

الجنس:

الإقامة:

بسمه تعالى موضوع رائع

احسنت اخيتي بنت الحسين

موفقه الى المزيد مع التحيه

التوقيع :
يشرفنا القليل من اقلامكم الولائية ببركات محمد وال محمد
على
ملتقى علوم الشيعة
قال الامام علي (ع) ( لا تستحي من اعطاء القليل فان الحرمان اقل )



أيها المغتر
لا تشمخ بانفك الى السماء لكي لا يكسرعنقك

الرد مع إقتباس
قديم 07-02-2005, 01:28 AM
نسيم الكويت نسيم الكويت غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 15072

تاريخ التّسجيل: Jan 2005

المشاركات: 1,208

آخر تواجد: 22-04-2011 01:31 PM

الجنس:

الإقامة:

أختنا الفاضلة بنت الحسين :


بارك الله فيكم على الموضوع الرائع والذي أرى أن مشكلتنا تكمن أننا لانشعر

بتلك البرامج الموجودة في الكمبيوتر الأسود والذي ننظر للعالم من خلاله .

ولو أننا كنا نشعر ونعي بتلك البرامج لتغيرت أحوالنا كثيرا إلى الأفضل .

نعم فنحن نهتم ببرمجة كمبيوتراتنا الآلية ولكنا لانعرف قيمة كمبيوتراتنا

الإلهية . والحقيقة هي أنك إن لم تبرمج نفسك فقد برمجك غيرك كما يحدث

بالنسبة لأجهزتنا .


ليتنا نشعر بنوعية البرامج والتي نحملها في رؤوسنا ولكن أكثر الناس

لايشعرون . والحقيقة أن الناس نيام فإذا ماتوا إنتبهوا . وحين ذاك يرى

الإنسان تلك البرامج السيئة والسلبية والتي كانت تحركه طيلة حياته .



وفقكم الله ورعاكم .




تحياتي

الرد مع إقتباس
قديم 11-02-2005, 05:04 PM
بنت الحسين بنت الحسين غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 535

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 661

آخر تواجد: 19-05-2009 12:22 AM

الجنس:

الإقامة:

بارك الله فيكم على الحضزر بالموضوع
نور الزهراء - ونسيم الكويت

وتشكري اختي نسيم الكويت على الاضافة الرائعة بالموضوع وصدقتم نحن لا ننتبه لكمبيواترنا الشخصية التي هي في جماجمنا
والناس الناجحين بحياتهم العملية والاجتماعية هم في الحقيقة اناس اذكياء منتبهين جيداً لهذه العقول والهبة العظيمة من الله في أن يملك الانسان عقلاً يدير به اموره ليعيش حياة افضل

التوقيع :
اظلم الكون مذ فارقتنا يابن الأنوار
حياتي حبــــــــك ياحـســـــــــين



أشد ماكان يحز في نفس الإمام يوم عاشوراء ، ليس هو وقوف الأعداء أمامه
فربما كان يهون الخطب لو كانوا رجالاً عقائدييين , يقاتلون من أجل هدف
وإنما لون هذا الوقوف العبودي الدنيء النابع من الخوف و الأطماع .

وقد عبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن اشفاقه عليهم ، وأهاب بهم أن يحافظوا - على الأقل - على كيانهم وشخصيتهم وحريتهم وانسانيتهم ، وقال في إحدى خطبه لهم يوم عاشوراء :

_((....إن لم يكن لكم دين ، وكنتم لا تخافون المعاد ...فكونوا احراراً في دنياكم ...!))[/
[/align]


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 06:39 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin