منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > عالم الأسرة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 26-03-2017, 03:38 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

ملف عن الزفاف والدخلة

تسعة أشياء لا تفعليها قبل الزفاف



إقامة حفل الحناء ليلة الزفاف
بذل الكثير من المجهود ليلة الحناء ربما يجعلك مرهقة ويؤثر على نشاطك وحيوتك يوم الزفاف، لذا من الأفضل تبكير سهرة الحناء يومين أو ثلاثة قبل الزفاف.
إزالة الشعر الزائد قبل الزفاف بيوم واحد
عادة ما يصاحب إزالة شعر الجسم الزائد بعض الإلتهابات والبثور التي قد يستمر علاجها أيام عديدة، لذا لا ترتكبي هذا الخطأ وتقومين بإزالة الشعر قبل الزفاف بيوم واحد أو يومين خاصة إذا كانت بشرتك حساسة.
تجربة أطعمة جديدة
هل ينتابك شعور ملح بالرغبة في تجربة طعام جديد مثل الأكلات الهندية الحارة؟ تجنبي مجاراة شعورك هذا قبل حفل الزفاف مباشرة فربما يكون لديك حساسية لهذه الأطعمة أو يأتيك ألم في المعدة بسبب تناول مكونات معينة غير مألوفة ضمن وصفات الطعام.
استخدام مستحضرات العناية بالبشرة للمرة الأولى قبل الزفاف
إذا كانت بشرتك من النوع الحساس، تجنبي استخدام مستحضرات العناية بالبشرة للمرة الأولى قبل موعد الزفاف دون أن تكون مجربة مسبقا حتى لا تسبب ظهور أية التهابات على البشرة. ويمكنك تجربة المستحضرات الجديدة على جزء صغير من البشرة في مكان غير ظاهر للتأكد من سلامتها.
الإكثار من تناول الأطعمة الدسمة والمشروبات الغازية
هناك العديد من الأطعمة التي يفضل الإبتعاد عنها طوال الإسبوع الذي يسبق حفل الزفاف حتى لا تؤدي إلى ظهور أعراض انتفاخ مفاجئة للبطن مع فستان الزفاف. وهذه الأطعمة تتضمن الوجبات السريعة والدسمة والمشروبات الغازية والمخللات والبقوليات وبعض الخضراوات مثل الكرنب والقرنبيط.
تسمير البشرة قبل الزفاف بيوم واحد
ينصح بتسمير البشرة قبل يوم زفافك بأربعة أيام على الأقل حتى تستطعين تصحيح العيوب واختلافات الألوان في بشرتك قبل حفل الزفاف.
إهمال وجبة الإفطار
التوتر والإنشغال بتحضيرات الزفاف قد يدفعك إلى إهمال التغذية السليمة في الفترة التي تسبق الزفاف، لكن ذلك قد يزيد من فرصة الإصابة بالإرهاق والإعياء يوم الزفاف، لذا احرصي على تناول وجباتك الثلاثة الرئيسية يوميا خاصة وجبة الإفطار على أن تتضمن الأطعمة المغذية والتي تمد جسمك بالطاقة.
كثرة تناول القهوة
ابتعدي تماماً عن تناول المشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين قبل يوم زفافك، مثل الشاي والقهوة فإنها تخلص الجسم من كمية كبيرة من الماء، الأمر الذي قد يؤدي إلى جفاف البشرة وافتقادها للحيوية. استبدلي هذه المشروبات بالعصائر الطبيعية والماء.
صبغ الشعر
صبغ الشعر ليلة الزفاف قد لا يحقق نتيجة مرضية للعروس، وقد يجعلك تقضين يوم الزفاف بعدم رضا، لذا تجنبي الوقوع في هذه المشكلة بتحديد لون الصبغة الذي ترغبين تنفيذه وتجربته قبل الزفاف بعدة شهور، بحيث يمكنك أخذ القرار الصائب بشأن تجديد اللون أو الإحتفاظ بلون شعرك الأصلي ليلة الزفاف.




يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:38 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

تخوف الفتيات من ليلة الدخلة

تتخوف الكثير من الفتيات من ليلة الدخلة بسبب ما سمعن سابقا وعن هذه النقطة فنؤكد للشابة انه لا الم ولا نزيف بالشكل الشائع في الثقافة المتداولة؛ لان مسالة الالم والنزيف اكثر ما يقلق البنات في هذه الليلة. سواء لانها سمعت ذلك من زميلاتها اللاتي سبقنها في هذا المضمار ويردن ان يضفين جوا من الاثارة على احداث الليلة فتتحدث عن الالم الذي شعرت به والدماء التي نزفت بغزارة و و والمسكينة الجديدة ترتعد فزعا وهي لا تعلم ان صاحبتها تبالغ وتختلق او تكون الوقائع التي حدثت لبعض جاراتها او مثيلاتها لا يقاس عليها؛ حيث تكون هناك اسباب مرضية غير طبيعية هي التي ادت الى حدوث النزيف الحاد او الالم غير المحتمل اما في الحالات الطبيعية فلا الم ولا نزيف.

وموضوع النزيف من الامور التي يجب ان يفهمها العريس حيث ان كثيرا من الشبان يتخيل مسالة فض البكارة. مذبحة بشرية ينتج عنها دماء كثيرة وينتظر صاحبنا الدم او يبحث عنه فلا يجد؛ فتثور ثائرته او على الاقل تثور شكوكه! وهنا يجب ان يتعلم الشاب ماهية غشاء البكارة وما معنى الفض وما كمية الدم المتوقعة وكيف يكون شكلها فلا بد ان يعلم انه غشاء رقيق يتغذى ببعض الشعيرات الدموية وان عملية الفض تؤدي الى تمزق هذا الغشاء جزئيا مع انفجار بعض هذه الشعيرات الدموية الدقيقةوعليه تكون كمية الدماء المتوقعة نقطة او نقطتين فاذا اضيفت اليها الافرازاتالطبيعية التي تفرزها المراة فان الناتج في اغلب الحالات هو بقعة من الافرازات تتلون بلون وردي خفيف قد يحتاج الى جهد لرؤيته اذا لم يكن لون الفرش ابيض وقدموا لانفسكم اننا نطلب من العريس عدم التعجل في هذه الليلة خاصة وبصورة عامة وان هناكمرحلة مهمة يغفلها كثير من الشباب في علاقتهم الجنسية وتؤدي الى الفشل وهي عملية التهيئة النفسية والجسمية قبل الشروع في العملية الجنسية الكاملة وهي ما نسميه "بالمداعبة" سواء اللفظية او الحسية وانها يجب ان تاخذ وقتها الكافي دون نقص او زيادة لان النقص: يجعل المراة غير مهياة لعملية الجماع وهذا خاصة في ايام الزواج الاولى حيث لم تتعود المراة بعد على الممارسة الجنسية وتغلب عليها مشاعر التوتر والاضطراب وربما الخجل او الالم اكثر من الاستمتاع والاثارة ولكن بعد فترة تعتاد الامر وتبدا في الاستمتاع به




يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:39 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

دموع العروس , ما اسباب دموع العروس
دموع العروس قطرات حارة في ليلة دافئة بمشاعر الفرح لكل المشاركين من الأهل والأصدقاء
وهم مشغولون باحتفال الزفاف ولكن تبقى العروس بمشاعرها المختلطة
وفي عالمها الخاص دون سواها من المحيطين بها فما هي إلا ساعات تمضي
وتغادر البيت الذي شهد طفولتها وأحلامها وربيع عمرها وتفارق الأهل وتنتقل إلى عش الزوجية الذي
عايشته حلما جميلا وزوجا تتمنى معه السعادة وحلما بالذرية الصالحة .
وبين فراق الأهل ولقاء الزوج تتوارد الخواطر والأمنيات في ذهن العروس تعيشها وحدها
فريدة رغم زحام المحيطين بها لتنساب دموعها رقراقة يغلفها الحياء فتسرع الحاضرات
بالتأكيد على أنها دموع الفرح وكل له تفسيره ولكن العروس هي وحدها التي تعرف الجواب
ومن هنا نتساءل لماذا تذرف العروس الدموع ليلة الزفاف؟
تتساقط دموع العروس ليلة زفافها لأسباب عديدة
حيث تسأل نفسها هل ستكون سعيدة مع زوجها أم لا؟
وبالطبع تنبع هذه المخاوف من إلمامها ومعايشتها للمشاكل الزوجية
التي تحدث في كثير من الأسر مما يجعلها قلقة بالإضافة إلى أن دموع العروس ليلة الزفاف
هي اقل تعبير عن الاضطرابات الداخلية وتوجسها من الفشل في خوض تجربة الزواج الجديد
كما أنها دموع منطقية حيث تقف العروس على أعتاب المجهول لا تدري عنه شيئا.
يتب

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:39 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

29 سبب لفشل الليلة الاولى
هناك الكثير من الاسباب التي تؤدي إلى الفشل في مثل هذه الليلة مثل :
1- شعور الزوجين بالخوف والقلق والاضطراب في أول تجربة زواج
2- التعب والإجهاد الشديد نتيجة لطقوس الزواج من فرح وخلافه
3- الشعور بالحرج الشديد من ممارسة الجنس
4- الخوف والقلق من حدوث سرعة القذف
5- قلة النظافة الشخصية . إن الاهتمام بالنظافة الشخصية أمر في غاية الأهمية من أجل إثراء العلاقة الزوجية بين الزوجين خاصة في ليلة الدخلة لأنها سوف تعطي للزوجة فكرة طيبة عن مدى إهتمام زوجها بنظافته البدنية . وتنصب هذه النظافة الشخصية بالاعتناء بالمظهر العام مع الاهتمام باستخدام الطيب والعطور ، ونظافة الفم والأسنان تأتي على رأس هذه الأولويات
6- التدخين ، حيث أن انبعاث رائحة الدخان الكريهة من فم الزوج وسوء حالة أسنانه يؤذيان الزوجة ، كما أن معاناتها سوف تتضاعف إذا كانت تعاني من حساسية في الجهاز التنفسي
7- السمنة . إن زيادة الوزن تؤدي إلى تدهور حالة الشخص من الناحية الجنسية والانجابية مع فقدان الرغبة الجنسية نتيجة لزيادة هرمون الاستروجين الانثوي عند بعض الرجال ، ومن ناحية أخرى فالمضاجعة الجنسية تحتاج إلى سهولة في الحركة وجهود شديد ، وهذا ما يفتقده الشخص السمين
8- غياب مقدمات الجماع . إن نجاح العملية الجنسية يأتي من خلال تطوير المشاعر والأحاسيس تطويراً شاملاً والارتقاء بها إلى درجة تمكّن الطرفين من إتمام عملية المضاجعة بشكل مرضي
9- زواج المصلحة من أجل تحقيق مكسب مادي أو مركز اجتماعي معين . مثلاً ، الزوج الذي يعمل عند والد زوجته يبذل قصارى جهده من أجل إرضاء زوجته حتى يناله الرضا السامي من قبل والد زوجته ، وقد ينعكس هذا سلباً على كفاءته الجنسية فيصاب بالضعف الجنسي النفسي أو سرعة القذف وقد يفشل في هذه الليلة
10- غياب عنصري المودة والرحمة بين الزوجين . إن الزواج المبني على الحب والتسامح والمودة والرحمة بين الزوجين يتيح للزوجين في ليلة الدخلة الشعور بالكثير من الراحة والهدوء والمتعة والجو الحالم . أما إذا اعتبر الزواج كصفقة تجارية أو علاقة عمل يبحث كل واحد منهما فيه عن الربح والخسارة ، فسوف يكون مصيره الفشل
11- قلة الافرازات الذاتية التي ترطب المهبل ، بسبب عدم استجابة الزوجة للملاطفة أو المداعبة وهذا قد ينتج عن فشل الزوج في تجهيز زوجته لحدوث هذا الافراز أو نتيجة لعدم وجود افرازات أصلاً . يمكن للزوجة أن تستخدم بعض المزلقات أو الجلي أو الدهانات الخاصة بشكل مؤقت لتخطي هذه المشكلة
12- سيطرة الأم على ابنتها يدخل الزوجة في مواجهة مع زوجها في أول يوم للزواج
13- الخوف من انتقال الامراض الجنسية . إن إصابة الزوج بالامراض الجنسية نتيجة لعلاقات جنسية محرمة قبل الزواج تجعله في خوف وقلق من عدم قدرته على إسعاد زوجته جنسياً مما يؤدي إلى إصابته بالضعف الجنسي أو القذف السريع من جهة ، ومن الجهة الأخرى الخوف الشديد من إصابة زوجته ببعض هذه الأمراض الجنسية المعدية والتي قد تؤثر على كفاءتها الإنجابية أو تنتقل إلى أطفالها في المستقبل
14- اعتبار الممارسات الجنسية نوع من الانحطاط وقلة الادب
15- الخوف من الاصابة بالضعف الجنسي والاجهاد نتيجة لممارسة الجنس
16- اعتبار أن السائل المنوي إكسير الحياة ومن ثم يجب الاحتفاظ به وعدم التفريط فيه إلا في حالة الإنجاب فقط
17- الضعف الجنسي الأولي وهو ما يعني أن هذا الشخص لم يحدث له انتصاب من قبل
18- الزوج المنحرف والذي له علاقات جنسية متعددة ويخشى إصابة زوجته بمرض جنسي خطير
19- الشذوذ الجنسي لأحد الزوجين أو كلاهما معاً
20- الزوجة المنحرفة والتي لها علاقات جنسية مع آخرين
21- ممارسة العادة السرية قبل الزواج ، وهي تلعب دوراً هاماً في عدم القدرة على إتمام العملية الجنسية. إن الرجل الذي تعود على ممارسة العادة السرية لفترة طويلة في سن المراهقة ولا يستطيع التخلص منها فجأة قد لا يتمكن من إسعاد زوجته جنسياً ، حيث يشعر بالاكتفاء الجنسي من ممارسة العادة السرية حتى في وجود زوجته
22- وجود احتقانات أو التهابات في الجهاز البولي والتناسلي
23- الضعف الجنسي بسبب عضوي (مثل وجود خلل في مستويات الهرمونات التي تتحكم في عملية انتصاب العضو الذكري أو وجود تهريب في العضو الذكري نتيجة لوجود خلل في أوردة وشريان أعصاب القضيب ) ، أو بسبب نفسي يتعلق بالتربية والمشاكل الأسرية والعلاقة بين الأب والأم والحالة المادية والظروف الاجتماعية والضغوط النفسية
24- الزواج التقليدي أو ما يسمى بالزواج الإجباري . إن الزواج الناجح هو المبني على الاختيار وعلى رضى كل من الفتى والفتاة ، أما قبول الفتى للزواج من أخرى لا يرغبها لظروف اجتماعية معينة كأن تكون الزوجة قريبة له من نفس العائلة أو القبيلة ، هو زواج محكوم عليه بالفشل في أغلب الأحيان من أول ليلة الدخلة لعدم توفر عنصري المودة والرحمة التي تمكن الزوجين من انجذاب كل منهما للآخر .
25- مفاجأة الزوجة لزوجها بوجود الدورة الشهرية في أول ليلة زواج
26- إصابة المرأة بالبرود الجنسي مع غياب الرغبة
27- شعور الزوجين بالضعف العام مع وجود فقر في الدم من عدمه
28- غياب الثقافة الجنسية أو معتقدات خاطئة . مثلاً خوف وقلق الزوجة الشديدين لاعتقادها بأن عملية فض البكارة مؤلمة جداً وينتج عنها دم غزير
29- الاعتداء الجنسي في الصغر . فالأولاد أو البنات الذين اعتُدي عليهم يشعر كلاهما بالخوف والقلق من هذه الليلة لانطباع هذا الفعل الفاضح الذي تعرضوا له في أذهانهم واعتقادهم أن العملية الجنسية يجب أن تتم بهذا العنف ، وبالتالي يتملكهم الشعور بالرعب وعدم القدرة على نجاحهم في حياتهم الزوجية .
إن تجنب أسباب الفشل السابق ذكرها سوف يؤدي إلى النجاح في هذه الليلة
يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:40 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

نصائح ليلة الدخله لتجنب الفشل



كي نتجنب حدوث الفشل في ليلة الزفاف علينا بإتباع النقاط التالية

أولا: الثقافة الجنسية

يجب على كل شاب أن يحصل على قدر كاف من الثقافة الجنسية تمكنه من فهم ما هو مقبل عليه من تجربة جديدة

إن الثقافة الجنسية جزء من الثقافة العامة فهى ليست عيبا ولا حراما فالعيب كل العيب أن نجهل كل شئ عن جزء هام من حياتنا ثم نندم على النتيجة بعد أن نصل إليها

ثانيا : تفهم العروس لدورها في ليلة الزفاف

أيضا نطالب العروس بأن تزود نفسها بهذا القدر من الثقافة الجنسية وهى مقدمه على الزواج إن وعيها الكامل بالجنس سيجنبها الأخطاء التي ربما تقع فيها وسيجنبها الخوف من المجهول مما يجعلها تقبل على الزواج دون خوف أو قلق مما يجعل تصرفاتها في هذه الليلة هادئة لا انفعال فيها ولا توتر فينعكس اطمأنانها على عريسها يبث فيه الطمأنينة ويزيل عنه الرهبة

كما أن ثقافة العروس وتفهمها لكل الأمور الجنسية يجعلها قادرة على الوقوف بجانب عريسها والأخذ بيده لاجتياز أي عقبه تحدث في هذه الليلة أو الليالي التالية فيتجاوزانها دون حاجة لتدخل أحد في حياتهما وهذا هو الأمر المطلوب لإقامة حياة زوجية سليمة من البداية

ثالثا :عدم ممارسة العادة السرية

فالواقع أن الشاب الذي يمارس العادة السرية لأول مرة مقلدا لما سمعه من غيره لكنه سرعان ما يجد نفسه يعاود ممارستها لما يشعر فيها من لذة جنسية جديدة عليه ومع مضى الوقت إذا لم يقلع عنها فانه يستمر في ممارستها ويزداد معدل هذه الممارسة مع الأيام حتى يجد نفسه في النهاية غير قادر على الإقلاع عنها

رابعا: استشارة أخصائي الأمراض التناسلية والجنسية

خامسا : استشارة الطبيب النفسي

على كل مقبل على الزواج ويشعر أنه غير مرتاح نفسيا أو يشعر بالقلق أو الخوف أو الفشل أو الخجل من عروسة أو بعدم الثقة أو الجموح الخيالي الذي يبعده عن واقعه عليه بزيارة الطبيب النفسي حتى يبدأ حياته الزوجية وهو خال من أي عيب يمكن أن يؤثر على علاقاته الجنسية مع زوجته أو يكون سببا في فشله

سادسا: عدم تعاطي الخمور والمخدرات والمنبهات

سابعا : عدم الإجهاد في ليلة الزفاف في حفل الزفاف ومراسم الزواج ويجب واهم شئ ان تبدأ بذكر الله.




يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:41 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

((الثقافة الجنسية))
عندما يطرح مفهوم الثقافة الجنسية فأنما يراد به احياناً اضيق نطاق حيث يقصد منها معرفة تركيب الاجهزة التناسلية عند الجنسين ووظائفهما حتى يتجنبا المشاكل الصحية والنفسية الناجمة
عن اهمال ذلك يُضاف الى ذلك الكيفية التي تجري فيها العملية الجنسية وما يدور في هذا النطاق.
غير ان الثقافة الجنسية كما نفهمها اوسع نطاقاً من ذلك فهي تشمل ثقافتين متكاملتين ثقافة ماقبل الزواج وثقافة مابعد الزواج والثقافة الجنسية هي كأي ثقافة أخرى ضرورية للشاب والفتاة لانها تعطيهما صورة عن حياتهما الجنسية وكيفية التعامل معها ووقاية نفسيهما وجسميهما من الامراض والآفات والسبل الصحيحة لاشباع الغريزة بما يزيد في المودة والرحمة بينهما والطرق المناسبة في معالجة المشكلات التي تعترض هذه الحياة الحميمة الخاصة.
فالثقافة الجنسية ماقبل الزواج لاتبدأ في الايام القليلة التي تسبق الزواج بل منذ وقت ابكر من ذلك من حيث يطرح الصبي والفتاة الصغيرة أسئلتهما الجنسية من قبيل حب الاستطلاع كيف ولدنا؟ من اين جئنا؟ لماذا اختلف انا البنت عن اخي الصبي؟ وماهي وظائف الاعضاء المختلفة؟ وقد يبحث الشاب والفتاة عن اجوبة أسئلتهما في الكتب غير العلمية او عند الاصدقاء من ذوي التجربة الناقصة والمشوشة لذا فان تثقيف الابناء والبنات جنسياً يحتاج الى ابوين مثقفين بذلك لايجدان حرجاً ولاحياءً في الطرح العلمي المؤدب بحسب حاجة السؤال المطروح.
فلقد ثبت ان احد اسباب الانحراف الجنسي هو التربية الخاطئة قبل البلوغ او الجهل بالمسائل الجنسية والتساهل في ترك الصبيان والصبايا يمارسان الاعمال المنافية للعفة والمخلة بالطهارة فمن الضروري ان يتلقى الشاب والفتاة المراهقان ثقافة التوازن مثلما يحتاجان الى معرفة ان سمعتهما وعزتهما وكرامتهما وعقلهما وارادتهما يجب ان تتحكم بشهواتهما ونزواتهما وغرائزهما فلا يتركا الحبل على الغارب ليمارسا المحرمات من اجل اشباع غرائزهما فلذلك حدوده الشرعية التي يجب ان لايتعدياها .
والثقافة الجنسية قبل الزواج تتطلب معرفة الامور التي تسبب الاثارة والهياج الجنسي من الاحتكاك الجسدي واللمس والمشاهدة والاستماع فالافلام المبتذلة التي تخاطب الغرائز خطاباً مباشراً والمواقع الجنسية الهابطة في شبكة المعلومات والصدور الخليعة على صدر المجلات وصفحاتها الداخلية وسماع الاغاني المثيرة وقراءة القصص المهيجة كل ذلك يجعل الشاب أو الفتاة في حالة هياج جنسي دائم ومن المفيد للشباب اتباع حمية غذائية معينة ترتكز في الاساس على الفواكه والخضروات والالبان وتقليل قدر الامكان من البروتينات والحلويات والتوابل. فذلك مما يؤثر في رفع مستوى الشهوة أو خفضها كما ينصح الاطباء والمتخصصون بممارسة الرياضة واللجوء الى الفراش في حالة الاجهاد والتعب وعدم البقاء طويلاً في مخدع النوم واجتناب الملابس الناعمة أو الضيقة وتؤكد الروايات والاحاديث على ضرورة فصل الذكور والأناث في منامهما بل وترك فاصلة بين فراش وفراش وابتعاد الوالدين عن المغازلة على مرأى من بناتهما وابنائهما حتى لايتسبب ذلك في اثارة غرائزهما ومن الخطورة ان يصاحب الفتى في سن ماقبل الزواج شخصاً متزوجاً او ان تصاحب الفتاة المراهقة شابة متزوجة مخافة ان ينفتحا معهما على الاحاديث الجنسية المثيرة مما يجعلهما في شوق لممارسة الجنس او اتباع الأساليب الملتوية في تلبية نداء الغريزة ومن الثقافة الجنسية التي تجدر بكل شاب وفتاة مسلمين ان يتثقفا بها هي الثقافة الشرعية بالمسائل الخاصة بهذا الباب فلابد للشاب ان يعرف مامعنى (الجنابة) وهي خروج المني بأي سبب كان واذا احتلم أي خرج منيه اثناء منامه او في أي وقت آخر فعليه ان يغتسل غسل الجنابة وينظف المجرى البولي من أثر المني قبل الغسل بالتبول مما يسمى في الفقه بالاستبراء.
ويجب عليه الغسل من الجنابة للصلاة والصيام قبل طلوع الفجر لمن اجنب ليلاً واذا رأى على ثوبه منياً وعلم انه مضت عليه مدة ولم يلتفت اليه ولم يغتسل وجب عليه المبادرة الى الغسل والصلاة ولزيادة المعرفة عن الجنابة يراجع الكتب الفقهية.
كما يجدر بالفتاة المسلمة ان تعرف ماهو الحيض وماهي احكامه وهذه الامور ايضاً موجودة في الكتب الفقهية. اما الثقافة الجنسية بعد الزواج فيمكن تلقيها في القوت المناسب ويمكن الاشارة الى انها تتعلق بكل مامن شأنه ان يحقق السعادة والرضا للزوجين معاً فمن الخطأ التصور ان من مسؤولية المرأة فقط ان تتزين وتتعطر وتبدو بأبهى حلة واجمل طلة امام زوجها فهي مثله تريد منه مايريد منها فالمسؤولية في ذلك مشتركة ويمكن للزوجين الشابين اللذين هما على اهبة الزواج مطالعة الكتب العلمية والعملية التي تتحدث في تفاصيل الثقافة الجنسية.
يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:41 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

غشاء البكارة (سؤال وجواب))
كيف نعرف غشاء البكارة ؟
غشاء البكارة هو احد الادلة على عذرية الفتاة ، ويغلق هذا الغشاء فتحة المهبل جزئيآ وهو غشاء رقيق غالبآ ، ورغم أنه يغلق فتحة المهبل جزئيآ فإن به ممرآ صغيرآ على هيئة فتحة ضيقة تسمح بمرور دم الحيض إلى الخارج ، ويزول غشاء البكارة في ليلة الزفاف بالايلاج ، لكن تظل بقايا الغشاء المتمزق عالقة بفتحة المهبل بعض الزمن ، وعند تمزق الغشاء ينزف الدم قليللآ أو كثيرآ ، وهذه المسألة تختلف فيها الفتيات ، وربما يكون النزف بضع نقاط لا غير .
وحين يتمزق الغشاء ، وينزف الدم ، لن يكون هذا النزف شيئآ خطيرآ ، ولن يسبب ألمآ كبيرآ .
وفي حالات قليلة نادرة يكون الغشاء سميكآ غليظآ ولا يتأثر بالضغط العادي ، وهذه حالة نادرة غير معتادة ولكنها تحدث أحيانآ ، ولا ينبغي الخوف منها على الاطلاق إذا عرفنا كيفية التعامل الصحيح معه .
جدير بالذكر أن غشاء البكارة تولد به الانثى وليس صحيحآ أنه يتكون في سن النضج ، بل إنه يتكون مع الانثى وهي جنين في بطن امها ، ولذلك فهو معها منذ ولادتها .
هل تتألم الفتاة من تمزق غشاء البكارة ؟
يختلف الشعور بالألم بين فتاة وأخرى من حيث الشدة وسرعة التأثر .
ويتوقف الشعور بالألم على حجم الغشاء وسمكه وصلابته وعدم مرونته ، كما يتوقف على بعض الاخطاء التي يمكن تفاديها ، مثل : عصبية العروس وفزعها ، وخشونة الرجل أو جهله، والوضع الخطأ للإستلقاء على الفراش ، وعدم الاسترخاء .
وكل هذه العوامل التي تؤدي إلى الألم يمكن تجنبها .
ويلاحظ أن عدم مرونة الغشاء تزيد بتقدم السن ، وإذا تجاوزت الفتاة سن الثلاثين عذراء لم تمس ، إزدادت بكارتها صلابة ومتاتة كسائر أجزاء جسدها ، وبذلك تزيد مصاعب فض الغشاء . ولكن لكل شيء حل .
ويختلف سمك غشاء البكارة بين فتاة وأخرى ، فهو يزيد على ملليمترين أثنين عند قاعدة البكارة أو عند اتصالها بالحافة المهبلية ، ويقل عن ذلك عند الطرف الخارجي ، فالغشاء ليس طليقآ رقيقآ رفيعآ كالخيوط الحريرية كما يتوهم العامة .
طرق فض غشاء البكارة
يسأل البعض عن أفضل الطرق لفض غشاء البكارة في ليلة الدخلة ، إذ يتصور الكثيرون أن هناك طرقآ كثيرة تستعمل لفض هذا الغشاء . ولكن هذا التصور هو من قبيل الوهم والخيال .
فالحقيقة التي يجب أن تقال ، وتعرفها كل عروس ، هي أن الطريقة المثالية والعملية لفض غشاء البكارة هي طريقة الجماع ي العادي بين الزوج والزوجة بشرط أن يكون التفاهم والتعاون قائم بينهما لأن تعاونهما معآ يساعد بدون شك على تسهيل عملية فض غشاء البكارة بسهولة ويسر ، كما يفيد أيضآ استخدام نوع من انواع المراهم الطبية المسهلة لعملية الفض هذه .
وهناك نصيحة في هذا المجال ، وهي أنه يستحسن عدم الإصرارعلى إنهاء هذه العملية في الليلة الأولى للزواج ، خاصة إذا كانت العروس متوترة الأعصاب ، أو متعبة من جراء مراسيم الزواج الصاخبة أو مترددة بسبب الخجل ، وهذا أمر طبيعي . لهذا السبب يفضل تأجيل المداخلة عدة ساعات ، أو عدة أيام والتصرف حسب الظروف ، إذ لا يمكن الإقدام على هذه العملية عنوة وبالقوة ، دون أن تترك آثارها السلبية على العلاقة الودية بين العروسين .
افضل الاوضاع في فض غشاء البكارة :
أفضل الأوضاع لإنجاح العلاقة ية في ليلة الزواج الأولى هي الاتصال ي الطبيعي ، وأكثر الأوضاع ملاءمة للزوجين أن تستلقي العروس على ظهرها وتفتح ساقيها وتضع وسادة تحت أسفل ظهرها ، وليس تحت رأسها . وعندما يقترب منها العريس يكون فوقها ، على ألا يلقي بكل ثقل جسمه عليها ، بل يجب أن يرتكز على كوعيه فيرتفع جسمه قليلا ، فيدخل عضوه من فتحة الفرج رويدآ رويدآ ، بالتروي وبدون عنف لتسيهل الادخال .
هناك إعتقاد سائد بأن فض غشاء البكارة عملية مؤلمة جدآ ، حتى أن بعضهم يصفها بـ " العملية الوحشية " التي يرافقها نزف غزير ... إلى ما هنالك من تصورات وأوهام ، وهذا أمر غير صحيح . ففي 90% من الحالات يجري فض الغشاء بصورة طبيعية ، و نزول الدم الذي يحدث يكون عبارة عن قطرات دم قليلة ، والألم الذي يحدثه فض غشاء البكارة يكون عادة خفيفآ ويمكن تحمله ، ولكن التهويل الإجتماعي لفض الغشاء ، وخوف الفتاة من ألاّ تكون عذراء يجعلها شعوريآ أو لا شعوريآ ، تقوم بردة فعل انقباضية على فتحة المهبل ، مما يجعل الإيلاج غير سهل ، وهذا قد يسبب بعض الجروح والتمزق .
هل يتم فض الغشاء مرة واحدة أو على عدة مرات ؟
قد يتم فض غشاء البكارة مرة واحدة ، وقد تتم إزالة غشاء البكارة على فترات أو مرات متتالية ، وذلك حسب ليونته وسماكته .
وفي بعض الأحيان تتم ازالة غشاء البكارة تمامآ بعد ولادة الطفل الأول ، وقد مرّت حوادث كثيرة كان غشاء البكارة غير متمزق إلا بعد أن وضع المولود الأول رغم مضي أكثر من سنة على الزواج . ومثل هذا الغشاء يكون عادة من النوع المطاطي أو النوع المشرشر .
نصائح عملية في فض غشاء البكارة :
أهم النصائح التي نراها ضرورية لمساعدة العروسين في فض غشاء البكارة هي :
- أن يكون التفاهم و التعاون بين العريس والعروس إلى أقصى الحدود ، وهذا يتحقق بالصبر والدراية وعدم التسرع
- أن يكون الزوج لطيفآ وحريصآ جدآ وهو يحاول فض الغشاء ، إذ على كيفية تصرفه وسلوكه وعنايته يتوقف نجاح عملية الفض
- عدم إستعمال العنف ، أو أية طريقة غير لائقة ، أو وضع جنسي يتصف بالخشونة والقوة عند القيام بعملية فض الغشاء ، لأن هذا يؤذي نفسية العروس ويولّد عندها الخوف والرهبة ، والنزعة إلى العزوف ي والمقاومة
- أن تكون العروس مرتاحة الاعصاب ، غير متشنجة ، متعاونة إلى أقصى الحدود ، ملمّة إلمامآ كاملآ بالعملية ية حتى تستطيع مساعدة عريسها على فض الغشاء بدون آلام ومتاعب
- أن يكون المكان الذي يجري فيه اللقاء الزوجي الأول حميمآ هادئآ بعيدآ عن الضجة والصخب والأصوات المزعجة ، ويفضل أن يكون ذلك في بيت ريفي ، أو شقة هادئة لا يسكنها أحد أو في فندق
- أن بيعد الأهل والأقارب والفضوليون عن الوقوف أمام باب الغرفة بحجة انتظار مشاهدة دم العذرية للتأكد من " عفة " العروس ، لأن هذه العادة الخرقاء تشكل السبب الرئيسي في فشل العلاقة ية بين الزوجين ، وبالتالي عدم التوصل إلى فض الغشاء بسهولة في ليلة الزواج الأولى
- يجب أن تُهَيأ العروس لهذه الليلة عن طريق إفهامها بأن فض الغشاء هو عملية غير مؤذية وغير موجعة ، ولا تلحق بها أي ضرر ، وأن هذه العملية هي طبيعية جدآ وشرط لإتمام الزواج ، وأنها وجدت منذ خلقت حواء ، لذلك عليها ألاّ ترتعش أو تخاف أو تتشنج ، كما عليها ألاّ تخجل من عريسها لأن هذه هي سنة الطبيعة ، وأن ما سمعته أو قرأته عن " أوجاع لا تطاق " تصيب الفتاة عند فض الغشاء مغاير للحقيقة ووهم من الاوهام ، وأن مدى الوجع لا يتعدى شعورآ مشابهآ لما تشعر به من جراء وخز حقنة في العضل ، وأنها سرعان ما تنساه ليغمرها شعور آخر حافل بالنشوة والسعادة والاكتفاء .
- تسهيلآ للإيلاج ، يمكن إستخدام أحد المراهم الملينة من k.y.jelly مثلآ ، وكذلك تحاميل شرجية مسكنة قبل القيام بعملية الفض ، فهي تزيل التشنج وتهديء الأعصاب وتريح العضلات ، وتخفف من الأوجاع الوهمية العالقة في ذهن الفتاة
أسباب الفشل في فض غشاء البكارة
من اسباب فشل الفض ما يلي :
- جهل الزوج والزوجة بأبسط الأمور ية ، مما يجعل العلاقة ية بينهما وكأنها عملية إختبار وإمتحان وليست علاقة ودية يغمرها التفاهم والرغبة والحب والحنان
- المخاوف والرهبة التي تسيطر على العروس في ليلة الزفاف ، نتيجة الاوهام التي ملأت رأسها عن الآلام و الاوجاع التي قد تنتج عن عملية الفض ، كما يدفعها إلى التشنج و الانقباض ، وبالتالي عدم التعاون ، وبذلك يصبح فض الغشاء أمرآ مستحيلآ مهما تكررت المحاولة . في هذه الحالة ، بإمكان الطبيب أن يساعد العروس في التغلب على خوفها وقلقها من العملية ية عن طريق الشرح المبسط من قبله لطبيعة الجهاز التناسلي عند الفتاة ، ووصف بعض المهدئات والمسكنات
- إذا كان غشاء البكارة قاسيآ وسميكآ ويستحيل فضه بالطريقة العادية ، مهما حاول الزوجان ، يجب اللجوء في الوقت المناسب إلى الطبيب من أجل فضه بالطريقة الجراحية بواسطة مداخلة جراحية بسيطة تجرى تحت تأثير البنج الموضعي ، ولا تستغرق سوى بضع دقائق وبدون أية مضاعفات ... يمكن بعدها مزوالة العلاقات ية بسهولة تامة وبدون متاعب أو آلام تذكر . لذلك ننصح كل زوج وزوجة أن يستشير طبيبآ بالسرعة القصوى ، ودون تردد أو خجل إذا صادفتهما صعوبة أو آلام فض الغشاء في الايام الاولى من الزواج ، فليس في ذلك عيب أو نقص ، بل هو أمر طبيعي جدآ يوفر عليهما مشاكل ومتاعب كثيرة ، كما يوفر على الزوجة آلامآ وأوجاعآ يمكن تفاديها ، هذا بالإضافة إلى الآثار النفسية السلبية التي قد تسببها محاولات الزوجة الفاشلة لو تكررت
هل يمكن للفتاة العذراء أن تحمل ؟
نعم يمكنها أن تحمل . فإذا تصورنا شكل غشاء البكارة نراه غير كامل ، تتوسطه دائرة صغيرة ، أو منفذ يمره عبره دم الطمث ، ولولا وجود هذا المنفذ ، لإجتمعت هذه الافرازات في داخل المهبل وسببت آلامآ فظيعة لا تطاق ، مما يتطلب في مثل بعض هذه الحالات إجراء عملية جراحية لشق طريق لها عبر الفتحة المهبلية ,
هذا المنفذ الطبيعي الذي يسمح بمرور الإفرازات، هو نفسه يسمح بدخول الحيوانات المنوية التي يفرزها الشاب عند اتصالاته السطحية بالفتاة ومداعبته لها ، فتدخل هذه الأخيرة إلى جوف المهبل بواسطة ذبذبات الذنب ، وتسير بالسرعة المعهودة لها ، وخاصة إذا كانت نشيطة وقوية الحركة ، فتمتصها المادة المخاطية النقية التي يفرزها الرحم قبيل الاباضة ثم تصل إلى النفرين وتلقح البويضة ويحصل الحمل .
تحذير لكل مقبل على الزواج:إياك وفض غشاء البكارة بيدك
خطأ كبير يلجأ إليه بعض العرسان عند فشله من فض غشاء البكارة بالطريقة الطبيعية
وهو فض الغشاء بالأصبع
وهنا أقول أن فض غشاء البكارة باليد غالبا ما ينتج عنه قطع بفتحة المهبل أو بالمهبل نفسه، وهذا يسبب نزيفآ يحدث عند فض الغشاء لأول مرة ثم يلتئم القطع ويتوقف النزيف، ولكن في كل مرة ستحاول بها الجماع سينتج عن ذلك اتساع بفتحة المهبل نتيجة الدخول مع احتكاك بجدار المهبل الذي يكون به القطع القديم فينتج عن ذلك فتح للقطع مرة أخرى فينتج ذلك النزيف.
وأنصح كل شخص قد مر بهذه التجربة أن يأخذ زوجته إلى الطبيب للكشف عن هذا القطع وخياطته حتى لا يفتح مرة أخرى وهي عملية غاية في السهولة وستخرج الزوجة في نفس اليوم.
تبديد الاوهام حول أنواع من غشاء البكارة :
ما أكثر المعتقدات والاوهام الخاطئة حول غشاء البكارة، والعجيب أن يتداولها كثير من العامة والخاصة .
وتنطوي هذه الاوهام على خطر حقيقي ، فالافكار الخاطئة تحمل اصحابها على اساءة الاستنتاج ، وعلى الخطأ في الحكم على عفة الطاهرات ، وهي مسألة بالغة الخطورة .
وأول الاوهام أن قلة الدم النازف بعد فض الغشاء مؤشر على عدم العفة، وهذا خطأ فادح، فليست قلة الدم أو كثرته دليلآ على العفة أو عدمها ، لأن المسألة ترجع إلى الفروق الفسيولوجية بين فتاة وأخرى .
وثاني وهم من الاوهام هو وجود كثرة من الثقوب العميقة على حافة غشاء البكارة الداخلية . ويجب أن نؤكد أن هناك نوعآ من الغشاء العادي يمتاز بكثرة الثقوب العميقة على حافته الداخلية ، وتشبه هذه الثقوب ثقوب اسماك الصدف وتسمى " البكارة المنيرة " أو " ذات السجاف " أو " ذات الهداب " . وطبيبة امراض النساء الحاذقة وحدها هي التي تستطيع تمييز هذه الثقوب الطبيعية من الثوقب الناتجة عن الملامسة التامة أو الناقصة أو الجماع غير المتكمل .
وهناك نوع آخر يناقض هذا التركيب ، وقد يؤدي إلى اخطاء مخالفة تمامآ للاخطاء الناتجة من النوع السابق ، وفهذا النوع يتماز بنمو غشاء البكارة نموآ شاذآ زائدآ زيادة طفيفة ، وقد يكون شكله عاديآ ، ولكنه غير متماسك ، بل قد يقبل الامتداد ، فلا يثبه الجماع حتى أنه يبقى سليمآ ولا يزول إلا مع الولادة الاولى .
يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2017, 03:42 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,693

آخر تواجد: بالأمس 11:02 PM

الجنس:

الإقامة:

غشاء البكارة الصيني

تدليس لا ينطـلي إلا على البلهاء

الرجل العربي على وجه الخصوص مصاب بفوبيا البكارة ويمثل وجودها من عدمه هاجس لديه يعلو ولا يعلى عليه منذ أن يبدأ التفكير في الزواج أو ربما قبل ذلك بكثير .... والأنثى العربية هي الأخرى أكثر هاجسا من الذكر ويبلغ خوفها من فقدانها لبكارتها لسبب أو لآخـر منتهاه . وأما عن أهل الفتاة فحدث ولا حرج .. وفي كافة الأحوال فإنه إذا كانت الامتحانات لدى وزارة التربية والتعليم هي السبيل لتقييم التلميذ فإن غشاء البكارة يكون السبيل الوحيد لتقييم عفاف وطهر وعذرية الفتاة.
وربما لأجل ذلك كانت ولا تزال الفتاة العربية متغيبة عن المنافسة في ألعاب يتخوف الأهل منها أن تكون سببا في فقدان إبنتهم لبكارتها ومنها على سبيل المثال الجمباز والقفز بالزانة والرقص الإيقاعي والاستعراضي داخل الماء وخارج الماء ....


وما أن خرجت إلى الصحف أنباء عن استيراد بعض الدول العربية لغشاء بكارة صيني صناعي حتى هاجت الأرض وماجت من الخليج إلى المحيط وسكب البعض الدموع قبل أوانها على شرف مضاع وعرض مستباح . وانبرى الأئمة من على منابر الجمعة يصدرون الفتاوي ويدبجون الخطب ما بين حازم ومتهالك بشأن اتخاذ موقف واضح من الحرمة والإباحةبداية ينبغي التوضيح أن هذا الغشاء الصيني يحتوي على لون أحمر شبيه بالدماء .... وهو غشاء جاهز رخيص سهل التركيب ويستعاض به عن عمليات الترقيع والتجميل التي كانت تجريها الفتيات سابقا في عيادات بيروت على يد أطباء التجميل ثم في عيادات النساء والولادة وتكلف العملية الواحدة قرابة الخمسمائة دولار أمريكي . وعادة ما ينصح أطباء التجميل أو النساء والولادة بالحرص على إجرائها قبل أسبوع أو نحو ثلاثة أيام على اقل تقدير من يوم الدخلة حتى ينطلي الأمر على سي السيد والفارس المغـوار.

ولكن هل غشاء البكارة هو نهاية المطاف كما يظن البعض في مدارج التعرف على عذرية الفتاة من عدمها أو كما تعتقد المرأة نفسها؟
لا يبدو الأمر في الواقع كذلك ... على الأقل بالنسبة للإنسان المثقف المتعلم الذي يلم بالقليل من المعلومات العامة عن تشريح مهبل المرأة وكذلك عن نفسيات الفتاة وهي تواجه هذه الليلة .. ليلة الدخلة التي من المفترض أن تقلب كيانها راسا على عقب.

بعض الأطباء نصح بالاستعانة بزجاجة أوكسجين من تلك التي تستخدم في صبغة الشعر لإجراء اختبار سريع (داخل الحمام) مضمون النتائج للكشف عما إذا كان السائل الناتج عن عملية فض البكارة هو دم بشري حقيقي أو حبر صيني أحمر .... ويجرى الاختبار عن طريق سكب جزء من محتوى القنينة على القضيب بعد الفراغ من فض البكارة فإذا فار الدم فكان بها وهو دم عبيط .... وإذا لم يفور الدم فلك أن تتخذ ما تشاء من قرارات أو تسارع برفع دعوى مستعجلة أمام المحاكم الجنائية وتطالب بالاستعانة بالطب الشرعي من فورك والطلاق والتعويض على اعتبار أن العروس قد ارتكبت في حقك جرم الغش والتدليس......)
ولكن كيف يمكن للرجل الحصيف المثقف ثقافة جنسية رفيعة أن يتأكد ما إذا كانت عروسة عذراء من عدمه حتى لو لم يكن لديها غشاء بكارة ؟؟؟

المسألة في غاية السهولة فالفتاة يكون ملامح جهازها التناسلي الخارجي واضح المعالم فهو جاف ومتماسك الهيئة غير مرتخي أومنطوي ويميل لونه إلى البمبي . وبالتالي يختلف كثيرا عن ملامح الجهاز التناسلي للمرأة التي سبق لها الزواج أو ممارسة الجنس والحمل والوضع حيث يكون على عكس العذراء من جهة الجفاف والتماسك ويكون لونه أغمق ويغلب عليه اللون الوردي الغامق بوجه عام . بالإضافة إلى أن بعض معالمة البارزة تكون قد طمست وأصبحت أطلالا تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليدِ مع تكرار وكثرة الاستعمال.
فتحة التناسل لدى العذراء تكون صغيرة جدا (سنتيمتر واحد أو أقل وتأخذ شكلا طوليا) ومتماسكة بالطبع ولايوجد حولها آثار خياطة أو غرز طبية. وذلك على العكس من الفتاة التي سبق لها ممارسة الجنس حيث تكون الفتحة أكبر من ذلك بكثير بحسب أحجام قضبان من كانت تمارس معهم وكذلك تأخذ فتحة التناسل شكلا (كمثريا) منبعجا في المنتصف ويزداد الانبعاج كلما اتجهت الفتحة نحو الأسفل مثل ثمرة فاكهة الكمثرى.

منطقة عظام الحوض لدى العذراء تكون أيضا متماسكة غير مفككة ومضمومة الجانبين إلى بعضهما البعض وتجد الفتاة صعوبة بالغة في رفع فخذيها خلال الجماع أو الحفاظ عليهما مرفوعان لفترة طويلة لأن منطقة الحوض تكون ضيقة فيؤلمها ذلك كثيرا خلال الشهـر الأول . ودائما ما تشكو من آلام في منطقة الحوض بسبب ذلك ، على العكس من التي سبق لها ممارسة الجنس فإنها وعفويا تكون مرتخية وفخذيها ثابتين على شكل زاوية قائمة مع منطقة الحوض .. وهي وإن حاولت التمثيل فإنها تنسى نفسها أثناء عملية الجماع وتندمج في الجنس دون أن تشعر فتصدر منها أصوات الشبق واللذة والرغبة في الأخذ والعطاء والإستزادة على نحو فطري.. وكما يقال فإنه لا توجد جريمة كاملة.
الفتاة التي لم يسبق لها ممارسة الجنس تكون متشنجة زائغة العينين يعتريها الخوف الفطري من رهبة الجنس وليس خوفا من أن يكتشف السبع أمر غشها وتدليسها ...

وبالتالي فإن الفتاة البكر يجف ريقها ويغمرها العرق في ليلة الدخلة وتزوع عيناها وتبدأ في الهذيان ومحاولة التأجيل والرغبة في دخول الحمام وتكثر من الالتفات وتتحاشي بكل الطرق أن تلتقي عيناها يعيني عريسها بعـد أن ينفرد بها للمرة الأولى وراء باب مغلق لأنها ليست معتادة على ذلك . وإذا تقدم نحوها عريسها فإنها تقوم بتجميع فستانها أو قميصها على جسدها من الخجل والحياء ويحمر وجهها وإذا مس عريسها جسدها بيده قفزت واضطربت وصرخت كأنما لدغتها أفعي من فصيلة الكوبرا . وربما ينهمر العرق غزيرا على عنقها وصدرها .....
أما تلك الخبيرة ممن سبق لها اللقاء مع الرجال وممارسة الجنس فإنها وإن حاولت التمثيل فإنها لا تكون صادقة وأبلغ ما يكون ذلك بداية في حركات عينيها وتركيز نظراتها سواء في وجه الرجل أو الحوائط على الجانبين . ثم رويدا رويدا تنسى نفسها بسرعة فتتصرف بشكل عادي وبكل جرأة المرأة الخبيرة المعتادة على كشف عورتها في وجه الرجال. فتعطي عطاء من لا يخشى السكس.

يعد أن يفض الزوج بكارة زوجته العذراء فإن ضيق مهبلها يكون مواكبا زمتناسقا ومتسقا مع قضيب زوجها وحجمه وهو والج في داخل جهازها التناسلي .... بل أن العريس الذي يكون مرتخي الأعصاب وعلى دراية بما يقوم به يشعر بأن قضيبه وبرغم فضه للبكارة قبل أكثر من اسبوع مضى ؛ لا يزال يعالج العـديد من الالتصاقات الطبيعية في داخل مهبل الفتاة كلما مارس معها الجنس . على العكس من تلك التي سبق لها ممارسة الجنس فيكون القضيب في هذه الحالة سالكا في الداخل جيئة وذهابا كأنه في أنبوب مجوف شديد نعومة الملمس دون أن تعترضه التصاقات أو جوانب خشنة الملمس .. كما يكون مجراه في داخل المهبل واسعا خاصة إذا كانت عروسه قد سبق لها ممارسة الجنس مع أكثر من ذكر وساعتها حدث ولا حرج عن الاتساع.

من ناحية أخرى فإن العروس الفتاة وخلال الأيام الأولى بعد فض بكارتها لا تصدر خلال الجماع أصوات لذة وإندماج وتعبير عن الشبق بل حتما أصوات ناتجة عن الشعور بالآلام وتستعجل عريسها للفراغ وتسأل اسئلة ساذجة كثيرة حول الجنس بطريقة فطرية وفضولية على العكس من تلك التي سبق لها ممارسة الجنس واللعب بذيلها فهي عادة ما تحاول التمثيل إما عبر التزام الصمت الرهيب المصطنع أو إصدار أصوات تقصد بها إظهار الألم ولكنها لاتكون صادقة في إبداء هذا الإحساس على نحو عفوي فطري ... ثم سرعان ما تنسى نفسها وتندمج في العملية الجنسية بشكل آلي يدل على أنها معلمة وليست تعـلمجية تتلمس طريقها في الشراكة الجنسية مع رجلها.

بعد انقضاء فترة شهرين أو ثلاثة في المتوسط تنتهي الآلام من ممارسة الجنس لدى العروس الفتاة البكر وتبدأ في الشعور بلذة الجنس للمرة الأولى في حياتها فتصبح كثيرة الإفرازات وتكون هذه الإفرازات مائلة إلى السيولة عكس التي سبق لها الزواج أو معاشرة الرجال لفترة طويلة والتي تكون إفرازاتها أشد لزوجة وقليلة نوعا ما لأن إثارتها لا تكون بنفس سرعة إثارة العروس الفتاة البكر ....


كذلك تكون العروس البكر بعد انقضاء فترة الشهرين أو الثلاثة من الزواج في غاية الشبق والرغبة في النكاح بإستمرار وتعتريها الدهشة (كأنها طفل يستكشف الأشياء من حوله لأول مرة ) وكمن اكتشف شيئا كان غائبا عنه أو كأنها اكتشفت كنزا ثمينا من كنوز الملك سليمان . بل وكأنها الوحيدة التي يجري لها ما يجري .... وترغب في التحدث بشكل متواصل وملحاح عن الجنس مع زوجها ومعرفة اسراره وخباياه ولماذا وكيف ومتى .. إلخ كحال من يريد استكشاف أمر جديد شد أنتباهه وأثار فضوله .... وبنحو عام تكون الدهشة لديها سيدة الموقف .

وتشعـر بحب شديد نحو عريسها كأنه وحيد زمانه والرجل الأوحد في العالم الذي لا شبيه له ولم يخلق قبله ولا يعده . فتتعلق به وتتحين الفرص للالتصاق والانفراد به وتنظره بقميص النوم خلف باب الشقة وتكثر من ملاعبته ومداعبته وممازحته وتقليد جركاته وارتداء ملابسه وتتصرف أمامه بوجه عام كالطفلة السعيدة بلعبتها المحببة الجديدة وتحرص على قراءة جسده عاريا وحفظ كل بوصة مربعة منه . بل وتنسى خلال هذه الفترة أهلها وذويها ولاترغب في الخروج من غرفة النوم أو الشقة وتتملكها الغيرة الشديدة على زوجها حتى من إخواته ولا ترغب في أن يزورهما أحد كأنها تخشى أن تخطفه النساء منها .... كذلك لاننسى مشاعرها الرومانسية المتدفقة خلال هذه الفترة فهي إذا غضب منها زوجها إسودت الدنيا في وجهها وظنت أنها الآخرة ونهاية المطاف ..... وتستمر هذه الحالة ربما سنة كاملة أو إلى أن تحبل فتدخل في دوامة الحمل وأوجاعه ويكون وحم البكر مختلف كثيرا عن وحم التي سبق لها الحبل والولادة.

أما تلك التي سبق لها ممارسة الجنس قبل الزواج فتكون قد مرت بهذه المشاعر والدهشة من قبل مع حبيبها أو عشيقها الأول ولا يمكن بأية حال من الأحوال تكرارها مهما حاولت التمثيل حتى لو كانت ممثلة سينما من الصف الأول ومبدعة فطريا في هذا المجال بل وبموهبة فاتن حمامة وفريد شوقي ، لأنه وكما قيل فإن للزواج والمعاشرة الجنسية والعاطفية لذة في المرة الأولى لا تتكرر في المرة الثانية سواء لدى الأنثى أو لدى الذكر..... فالإنسان وكما لا يلدغ من جحر مرتين ؛ فإنه وغير المؤمن كذلك لا يندهشون من أمر مرتين .... وقديما قال الشاعر وهو صادق :

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى .... ما الحب إلا للحبيب الأول



سؤال كيف نميز دم تمزق غشاء البكارة عن غيرة من الدماء الجواب بوضع قطنة في الفرج حيث ان دم تمزق غشاء البكارة يحيط بالقطنة ويطوقها كهلال من دم

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:02 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin