منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات العلمية والأدبية > منتدى الطب والصحة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-11-2017, 10:35 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 1,805

آخر تواجد: 13-01-2018 11:20 PM

الجنس:

الإقامة:

أُهبَةُ التَّخَثُّر

أُهبَةُ التَّخَثُّر


أُهبة التخثُّر (الاستعداد للتخثُّر) Thrombophilia هي حالةٌ تزداد فيها القابليَّة لتكوّن الجلطات الدموية.
وهي ليست حالةً أو اضطراباً في حدِّ ذاتها، بل قد ترتبط أحياناً بتخثُّر الدم (الخُثار الوريدي) النَّاجم عن التَّغيُّرات الجينيَّة (الطفرات).
إذا كان الشخصُ مُصاباً بأهبة التخثُّر، تزداد لديه فُرص حدوث جلطة دمويَّة في أحد الأوعية الدمويَّة الكبيرة في الساق. ويُعرَفُ هذا بخُثار الأوردة العميقة Deep vein thrombosis (DVT).
ومن الضروري معرفة علامات الإصابة بخُثار الأوردة العميقة، مثل الألم غير المُفسَّر والتورُّم أو الإيلام في الساق (يكون في الربلة، أو بطَّة الساق، عادةً). ويجب على الشخص مراجعة الطبيب في أسرع وقتٍ ممكن إن كان يُعاني من هذه الأعراض.


عمليَّة تخثُّر الدم
عندَ الإصابة بجرح، يؤدي النَّزفُ الحاصل إلى تنشيط عددٍ من التفاعلات الكيميائيَّة في الدم.
تؤدِّي هذه التفاعلاتُ الكيميائيَّة إلى تشكُّل جلطة الدم، التي تلتصق بالجزء المُصابِ من الوعاء الدمويَّ، وذلك إلى جانب خلايا دمويَّة تُسمَّى الصُّفيحات Platelets.
تساعد عواملُ التخثُّر Clotting factors على ضبط النزف، وتعمل مع الصُّفيحات على ضمان تشكُّل الخثرة الدموية؛ غير أنَّه عندَ الإصابة بأهبة التخثُّر، يكون هناك عدمُ توازن في عوامل التخثُّر، ويكون لدى الشخص إمَّا زيادةٌ كبيرة في عوامل التخثُّر، أو نقصٌ شديد في العوامل التي تمنع التَّخثُّر.


أنواع الإصابة بأهبة التَّخثُّر
هناك العديدُ من أنواع الإصابة بأهبة التَّخثُّر. وفيما يلي بعض الأنواع الرئيسيَّة لها.
● أهبة التخثُّر بعامل ليدن الخامس
قد تنجم أهبةُ التخثُّر عن وجود ما يُسمَّى عامل ليدن الخامس Factor V Leiden لدى الشخص، وذلك بسبب طفرة جينيَّة محدَّدة.
تُعدُّ أهبةُ التخثُّر بعامل ليدن الخاسم النوعَ الأكثر شيوعاً من أنواع أهبة التَّخثُّر الموروثة، حيث يحمل حوالي 3-8% من الأوروبيين نسخةً واحدةً من طفرة عامل ليدن الخامس في كلِّ خليَّة، بينما يحمل شخصٌ واحد تقريباً من بين كلِّ خمسة آلاف نسختين من هذه الطفرة. وتكون هذه الطفرةُ أقلَّ شيوعاً عند الشعوب الأخرى.
يزيد عاملُ ليدن الخامس من خطر ظهور الإصابة بخُثار الأوردة العميقة، كما يزيد من خطر انفصال جلطات الدم من مواضعها الأصليَّة وانتقالها مع مجرى الدم لتستقرَّ في مناطقَ أخرى في الجسم.
قد يكون هذا خطيراً، لاسيَّما إذا ما انحشرت جلطةُ الدم في الشريان الرئيسي المُغذي للرئتين (الشريان الرئوي)، وهو ما يُعرف باسم الانصمام الرئوي Pulmonary embolism، وهو حالةٌ مُهدِّدة للحياة.
● أهبة التخثُّر بطفرة البروثرومبين 20210
تُعَدُّ طفرةُ البروثرومبين 20210، والمعروفة بطفرة العامل الثاني أيضاً، من الاضطرابات الدمويَّة الوراثيَّة الأخرى التي تزيد من خطر حدوث التَّجلُّط.
والبروثرومبين هو بروتينٌ موجود في الدم يُساعد على حدوث التخثُّر. ولكن، عندَ بعض الأشخاص، تحدث طفرةٌ في المورِّثة التي تُنتِجُ البروثرومبين، ممَّا يؤدِّي إلى زيادة في إفراز البروثرومبين، ومن ثَمَّ ازدياد قابليَّة تخثُّر الدم والإصابة بخُثار الأوردة العميقة.
وكما هي الحالُ مع عامل ليدن الخامس، فإنَّ طفرةَ البروثرومبين تكون أكثرَ شيوعاً عند الأشخاص البيض، وخصوصاً الأوروبيين.
● نقصُ البروتين C أو البروتين S أو مضاد الثرومبين
يُعَدُّ بروتين سي C وبروتين إس S ومضاد الثرومبين مُضادَّاتٍ تخثُّر طبيعيَّة؛ فإذا كانت مستوياتُ مضادَّات التخثُّر هذه منخفضة، أو أنَّها كانت لا تعمل بشكلٍ صحيح، فسوف يزداد خطرُ حدوث خُثار الأوردة العميقة أو الانصمام الرئوي.
قد تكون مشاكلُ البروتين سي أو البروتين إس أو مُضاد ثرومبين موروثة، إلا أنها نادرة عموماً.
● متلازمة أضداد الشحميات الفوسفوريَّة
تُعَدُّ متلازمة أضداد الشحميات الفوسفوريَّة Antiphospholipid syndrome، والمعروفة باسم متلازمة هوغيز Hughes syndrome أيضاً، من اضطرابات جهاز المناعة التي تزيد من مخاطر حدوث تجلُّط الدم.
حيث يقوم الجسمُ بإنتاج أضدادٍ تقوم بمهاجمة الشحميَّات الفوسفورية، والتي هي جزيئاتٌ دهنيَّة يُعتَقدُ أنَّها تُحافظ على لزوجة الدم المطلوبة.
تقترن الأضدادُ بالشحميَّات الفوسفورية، ممَّا يزيد من مخاطر حدوث جلطة دمويَّة في الوريد أو الشريان.


أعراض أهبة التَّخثُّر
تكون الإصابةُ بأهبة التَّخثُّر خفيفةً على الأغلب، وغالباً ما لا يُعاني الشخص من أيَّة مشاكلَ صحيَّة. ولا تظهر الأعراض إلاَّ إذا حدثت خثرة في الدم.
يكون الأشخاصُ المُصابونَ بأهبة التَّخثُّر مُعَرَّضين بشكلٍ خاصٍّ إلى حدوث خُثار الأوردة العميقة.
تشتمل المؤشِّراتُ التحذيريَّة للإصابة بخُثار الأوردة العميقة على ما يلي:
• الشعور بألم وتورُّم وإيلام في إحدى الساقين (في بطّة الساق عادةً).
• ألم شديد في المنطقة المُصابة.
• الشعور بسخونة الجلد في منطقة وجود الخثرة.
• احمرار الجلد، وخصوصاً في الجزء الخلفي من الساق تحت الركبة.
يُصيبُ خثارُ الأوردة العميقة ساقاً واحدةً عادةً، وإن لم يكن بشكلٍ دائمٍ. وقد يتفاقم الألمُ عند ثني القدم نحو الأعلى باتِّجاه الركبة.
قد ينفصل جزءٌ من الجلطة الدَّمويَّة في بعض الأحيان وينتقلَ بعيداً في مجرى الدم. وهذا ما يُعرَفُ بالانصمام Embolism.
يمكن أن يكونَ هذا الانصمامُ خطيراً إذا ما استقرَّ في الرئتين (الانصمام الرئوي)، وهي حالة خطيرةٌ قد تكون مهدِّدة للحياة، لأنَّها قد تمنع وصولَ الدم إلى الرئتين.


أعراض الانصمام الرئوي هي:
• ألم في الصدر أو في أعلى الظهر.
• ضيقُ النَّفَس.
• السعال، ويكون جافَّاً عادةً، ولكنَّه قد يكون مُدَمَّى أو مُخاطيَّاً محتوياً على الدم.
• الشعور بخفَّة في الرأس أو دوخة.
• الإغماء.
يجب على الشخص مراجعة الطبيب فوراً إذا عانى من أكثر من عرض واحد ممَّا سبق، وأن يطلبَ الإسعاف إن كانت الأعراضُ شديدة.


تشخيص أهبة التَّخثُّر
لا يُجرى اختبارُ أهبة التَّخثُّر بشكلٍ روتيني لكلِّ المُصابينَ بالجلطة الدمويَّة.
وليس من الضروري عادةً إجراء اختبار أهبة التَّخثُّر الموروثة عند الأشخاص المُصابين بالخُثار الوريدي، لأنّ نتيجةَ الاختبار لا تؤثِّر في خطة العلاج عادةً؛ فمثلاً، ينبغي أن تُتَّخَذَ القراراتُ المُتعلِّقة بمدَّة العلاج بعدَ الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كانت الإصابةُ بالخُثار الوريدي قد حصلت أم لا، وما إذا كانت لدى المريض عواملُ خطر أخرى، وما إذا كان لديه خطر حدوث النَّزف بسبب استعمال مضادَّات التَّخثُّر، وذلك بغضِّ النَّظر عن وجود إصابةٍ بأهبَّة التَّخثُّر الموروثة أو عدم وجودها.
تُشَخَّص الإصابةُ بأهبة التخثُّر عن طريق إجراء اختباراتٍ دمويَّة بعد مرور أسابيع أو أشهر من حدوث الجلطة. وتتحرَّى هذه الاختبارات عن العوز الحاصل في مُضاد التَّخثُّر. وينبغي قبلَ إجراء هذه الاختبارات الانتظار حتى إيقاف استعمال الأدوية المُضادة للتَّخثُّر عادةً، مثل وارفارين Warfarin، لمدَّةٍ تتراوح بين 4-6 أسابيع.
وإذا دلَّت نتائجُ الفحص الدموي على وجود إصابةٍ بأهبة التَّخثُّر، فقد يُحَوَّل المريضُ إلى طبيب اختصاصي في أمراض الدم.



الأشخاص المؤهَّبون للإصابة بالجلطة الدمويَّة
قد يُصابُ أيُّ شخصٍ بالجلطة الدَّمويَّة، ولكنَّ الأشخاصَ الأكثرَ عُرضةً للخطر هم الذين يعانون من مشاكل صحِّية لفتراتٍ طويلة، وغير قادرين على التَّحرُّك كثيراً.
وكثيراً ما ترتبط الإصابةُ بالجلطات الدمويَّة بالرحلات الجوية لمسافاتٍ طويلةٍ أو باستعمال حبوب منع الحمل، كما تزداد فرصُ حدوث هذه الإصابة بعد الذهاب إلى المستشفى، حيث تحدث حوالي 66% من الجلطات الدمويَّة خلال فترة الإقامة في المستشفى أو بُعَيد مغادرتها.

موقع
www.nhs.uk

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 07:22 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin