منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > اللقاءات الخاصة > إستضافة العلماء والباحثين > إستضافة سماحة آية الله السيد حسين الشاهرودي
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-10-2009, 08:55 PM
السيد حسين الشاهرودي السيد حسين الشاهرودي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 75003

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 303

آخر تواجد: 19-10-2009 11:03 PM

الجنس:

الإقامة:

س265: كيف نفهم روايات الطينة وكيف يمكن توجيهها ؟

السائل : عبر البريد

السؤال :
كيف يمكن فهم روايات الطينة بمختلف أطيافها ؟ وكيف يمكن توجيهها مع عقيدتنا في الجبر والاختيار ؟


الجواب :
أخبار الطينة متواترة وظاهرها أن اختلاف البشر في الاستعدادات والملكات والصفات والأعمال والأفعال ناشئ من اختلاف الطينة، ولكن لا يتنافى ذلك مع نفي الجبر وكون الانسان مختاراً في أعماله وأفعاله، وذلك لأن هذا الاختلاف ليس بنحو العليّة التامة، بل تأثير الطينة في سلوك الانسان انما هو بنحو المقتضي الذي يمكن معه ايجاد المانع او تحقيق الشرط، وذلك لأن الجزء الأخيرة للعلّة التامّة في أفعال الانسان وأعماله هي الارادة والاختيار، وحَملُ النفس وإِعمالُ القدرة أمر اختياري، فمهما كانت دواعي الشر قويّة ومستحكمة في نفس الإنسان، إلا أنها ليست علّة تامّة بل لا يتحقّق الفعل من الانسان إلا بعد ارادته التي تكون باختياره، فيتمكّن من المنع عن تأثير جميع دواعي الشرّ باختياره الخير، كما نجد ذلك في حياتنا الشخصية، مثلاً لا يحب المريض شرب دواءٍ مرٍّ، ولكن اذا علم ان علاجه في شربه فانه على رغم رغبته النفسية ونفوره التكويني منه يقوم بشربه.

وكذلك لو كانت جميع دواعي الخير من الطينة وغيرها متوفرة لا يُلجِؤه ذلك الى فعل الخير، بل يتوسّط بين هذه المقتضيات وفعل الخير ارادته واختياره، فيتمكن من اختيار عدم فعل الخير كما يتمكن من اختيار فعل الخير، ولأجل ذلك يستحق الثواب والمدح على فعل الخير، ويستحق اللوم والذمّ والعقاب على فعل الشرّ.

موضوع مغلق

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:33 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin