منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 04-09-2011, 11:44 AM
الدر الفاخر الدر الفاخر غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 95524

تاريخ التّسجيل: Jul 2011

المشاركات: 89

آخر تواجد: 29-12-2013 02:22 PM

الجنس:

الإقامة:

بشرى سارة: (الفتاوى) الرسالة العملية لسماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري دام ظله

بشرى سارة: (الفتاوى) الرسالة العملية لسماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري دام ظله
تجدونها في موقع سماحة السيد كمال الحيدري الرسمي http://www.alhaydari.com

التوقيع :
مُنازع الحق مخصوم

الرد مع إقتباس
قديم 04-09-2011, 12:44 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 10,893

آخر تواجد: 08-07-2014 05:21 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

اللهم صل على محمد وآل محمد

الرسالة العملية غير موجودة في الموقع بل في منتديات السيد الحيدري على هذا الرابط (اضغط هنا )
وجاء في احدى المشاركات من مراقب الموقع التالي:
إقتباس:
هل صدر عن سماحة السيد المرجع تصريحا واضحا باجازة الرجوع الى رسالة السيد الشهيد قدس سره في هذه المرحله ؟؟

الجواب من المراقب:

يمكن لمقلدي السيد الشهيد محمد صادق الصدر قدس الله نفسه العمل برسالته منهج الصالحين؛ والرجوع إلى سماحة السيد بالاحتياطات والمسائل المستحدثة؛ لحين جاهزية رسالته العملية.
إقتباس:
ماذا عن الذين لم يقلدوا السيد الشهيد الصدر الثاني قدس سره. فهل عليهم البقاء على تقليد مقلّدهم الراحل لحين جاهزية الرسالة العملية للسيد دام ظله ؟؟

الجواب من المراقب:

ينبغي على المكلّف أن يقلّد الأعلم، وهو يعني عند سماحة السيد دام ظله الأقدر على الاستنباط في جميع المعارف الدينية، لا خصوص مسائل الحلال والحرام، فإذا مرجعكم الراحل قد توفر فيه هذا الشرط، بالإضافة إلى الشرائط الأخرى الواجب توفرها في مرجع التقليد، فيمكنكم البقاء عليه، والرجوع إلى سماحة السيد دام ظله في الاحتياطات المسائل المستحدثة.

إقتباس:
ما المقصود من المعارف الدينية ؟
هل تدخل الفلسفة والعرفان وغيرها في هذه المعارف؟

الجواب من المراقب

نعني من المعارف الدينية:
(1) القرآن وتفسيره وعلومه وما يدور حوله.
(2) العقائد والأبحاث الكلامية وما يدور حولها.
(3) الفقه وما يدور حوله.
أما الفلسفة والمنطق وغيرهما من العلوم فتحتاجها المعارف أعلاه بنحو من الأنحاء، كما لا يخفى على الباحث المتخصص.
إقتباس:
نتمنى التوضيح أكثر في هذه النقطة ، فإن هذه العلوم أولها القرآن ، ومن غير المعلوم أن باقي المراجع ليس عندهم رأي خاص ، والعقائد كذلك مراجعنا العظام لهم رأيهم في الأمور العقائدية ما عدا الثوابت طبعا ، والفقه لا نقاش في اجتهادهم فيه ، فما هو وجه الافتراق عن نظرية السيد ؟! ، أما الفلسفة والعرفان فهي أدوات يرى بعض الفقهاء أساسا أن لا دخل لها لا في فهم الفقه ، ولا العقائد ، وأقل طالب سطوح يعرف هذا الرأي ، ومثلا كان السيد السبزواري يرى ضرورة تنقية الأصول من الفلسفة لأنها مقحمة بدون فائدة ، فهي أدوات قد يرى المجتهدون عدم فائدتها من الأساس فما معنى طلب كونهم مجتهدين فيها ؟!!!

الجواب من المراقب:

أتمنى من جميع الأخوة الأعزاء أن يتريثوا في إصدار الأحكام قبل مرحلة التوقف الكامل على محل النزاع وتحريره، لتكون بعد ذلك جميع الأمور في نصابها الحقيقي. ومن دون الحاجة لإطالة النقاش في هذا الموضوع أنقل عبارة لأستاذ السيد الحيدري وهو السيد الخوئي أعلى مقامه، في بيان الأمور التي تعدّ مبادئ الاجتهاد طبعاً في رأيه رحمه الله:
قال في التنقيح في شرح العروة الوثقى:ج1، ص24ـ26:
يتوقف الاجتهاد على معرفة اللغة العربية لوضوح أن جملة من الأحكام الشرعية وان لم يتوقف معرفتها على معرفة اللغة كوجوب مقدمة الواجب وغيره من موارد الأحكام العقلية الاستلزامية إلا أنه لا شبهة في أن أكثر الأحكام يستفاد من الكتاب والسنة وهما عربيان فلا مناص من معرفة اللغة العربية في استنباطها منهما حتى إذا كان المستنبط عربي اللسان، لأن العربي لا يحيط بجميع اللغة العربية وإنما يعرف شطرا منها فلا بدّ في معرفة البقية من مراجعة اللغة.

وأمّا علم المنطق فلا توقف للاجتهاد عليه أصلا؛ لأن المهم في المنطق انما هو بيان ماله دخالة في الاستنتاج من الأقيسة والأشكال كاعتبار كلية الكبرى، وكون الصغرى موجبه، في الشكل الأول مع أن الشروط التي لها دخل في الاستنتاج مما يعرفه كل عاقل حتى الصبيان، لأنك إذا عرضت- على ايّ عاقل- قولك:هذا حيوان، وبعض الحيوان موذ، لم يتردد في أنه لا ينتج أن هذا الحيوان موذ، وعلى الجملة المنطق إنما يحتوي على مجرد اصطلاحات علمية لا تمسها حاجة المجتهد بوجه؛ إذ ليس العلم به مما له دخل في الاجتهاد بعد معرفة الأمور المعتبرة في الاستنتاج بالطبع.
والذي يوقفك على هذا ملاحظة أحوال الرواة و أصحاب الأئمة عليهم أفضل الصلاة لأنهم كانوا يستنبطون الأحكام الشرعية من الكتاب و السنة من غير أن يتعلموا علم المنطق و يطلعوا على مصطلحاته الحديثة.
والعمدة فيما يتوقف عليه الاجتهاد بعد معرفة اللغة العربية وقواعدها علمان:
(أحدهما): علم الأصول، ومساس الحاجة إليه في الاجتهاد مما لا يكاد يخفى؛ لأنّ الأحكام الشرعية ليست من الأمور الضرورية التي لا يحتاج إثباتها إلى دليل، و إنما هي أمور نظرية يتوقف على الدليل والبرهان، والمتكفل لأدلة الأحكام وبراهينها من الحجج والأمارات وغيرهما مما يؤدى إلى معرفة الأحكام الشرعية علم الأصول، وما من حكم نظري إلا ويستنبط من تلك الأدلة فعلى المستنبط أن يتقنها ويحصلها بالنظر والاجتهاد؛ لأنها لو كانت تقليدية لأدّى إلى التقليد في الأحكام لأنّ النتيجة تتبع أخسّ المقدمتين كما تأتي الإشارة إليه في محله.
و(ثانيهما): علم الرجال وذلك لأنّ جملة من الأحكام الشرعية وإن كانت تستفاد من الكتاب إلا أنه أقل قليل وغالبها يستفاد من الأخبار المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام، وعلى ذلك إن قلنا بأن الأخبار المدونة في الكتب الأربعة‌ مقطوعة الصدور أو أنها مما نطمئن بصدورها لأن الأصحاب عملوا على طبقها ولم يناقشوا في إسنادها و هذا يفيد الاطمئنان بالصدور فقد استرحنا من علم الرجال لعدم مساس الحاجة إلى معرفة أحوال الرواة كما سلك ذلك المحقق الهمداني قدس الله سره. انتهى محل الاستشهاد بكلامه.
أقول: بعد هذا النص الذي طرحه السيد الخوئي يتضح للجميع ما يحتاجه المجتهد في رأيه قدس الله نفسه، وسماحة السيد الحيدري يختلف مع أستاذه السيد الخوئي في الأسطر أعلاه بشكل تام؛ إذ يعتقد بأن المجتهد إذا ما أراد أن يكون عالم دين ومصداق للروايات الواردة فلابد أن يتسلح بمجموعة من العلوم بشكل اجتهادي لا تقليدي، فلابد وأن يكون مجتهداً في القرآن وتفسيره والعقائد وأبحاثها والفقه وتفاصيله ـ طبعاً الفقه بمعناه الواسع لا مجرد الحلال والحرام ـ .
اكتفي بهذا المقدار من الاستعراض لنظرية سماحة السيد دام ظله، وأترك الأمر للباحثين لإثراء هذا الموضوع الجاد.

إقتباس:
متى سيخرج سماحة السيد رسالته العمليية ؟ رسالة الامام السيد محمد باقر الصدر رحمة الله عليه هي فقط جزء واحد (الفتاوى الواضحة). فما نفعل في أمور غير الصلاة والصوم والزكاة لأن لا يوجد هناك جزأٌ ثاني. فهل نرجع في ذلك الأمور إلى السيد محسن الحكيم ؟

الجواب من المراقب

هناك تعليقة للسيد محمد باقر الصدر قدس الله نفسه على منهاج الصالحين للسيد محسن الحكيم قدس سره يمكنكم الاعتماد عليها في هذا المجال.

إقتباس:
هل ان سماحة السيد كمال الحيدري صحيح ارجع مقلديه الى الرسالة العملية للسيد الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره الشريف

الجواب من المراقب

نعم؛ لحين جاهزية رسالته العملية.
إقتباس:
انا من مقلدي السيد الشهيد الثاني وبعد استشهاده رجعت بالمستحدثات والخلافيات الى الشيخ اليقوبي والآن اقلد السيد الحيدري فالى اي فتاوى ارجع الى حين اكمال السيد رسالته.

الجواب من المراقب:

يمكنكم العمل برسالة السيد الشهيد محمد صادق الصدر قدس الله نفسه (منهج الصالحين)، والرجوع في الاحتياطات والمسائل المستحدثة إلى سماحة السيد دام ظله؛ لحين جاهزية رسالته العملية.
وإذا كانت لديكم استفتاءات في هذا الخصوص فيمكنكم مراسلة الموقع أو وضعها هنا.

إقتباس:
ذكر سماحة السيد كمال الحيدري انه يجب على المجتهد ان يكون مجتهدا في كل المعارف الدينية ، يعني مجتهد في الفقه و العقائد والفلسفة و غيرها ن فهل سنرى رسائل عملية تغطي هذه الموضوعات ؟.

مثلا هل سنرى رسالة عملية في العقائد او في الفلسفة ، و كيف ستكون مثل هذه الرسائل العملية ؟ ، فهل سيقال للمكلف يجب ان تؤمن بان الاصيل هو الوجود والماهية معا ، لا ان الاصيل هو الوجود وان الماهية اعتبارية ؟.

الجواب من المراقب:

إن الفهم المبتسر لكلمات سماحة السيد دام ظله ـ ولا أقول الفهم الخاطئ المتعمد ـ يؤول إلى ما تفضلّتم به، فقد أوضحنا في مشاركة سابقة مقصوده دام ظله من المعارف الدينية؛ فتفطن يا عزيزي إلى ما تقول، مصحّحاً لبعض تصوراتك في هذا المجال والتي كشفت عنها في مشاركات سابقة.
لقد دعونا فيما مضى إلى كتابة رسالة عملية عقائدية ـ مضافاً إلى الرسالة العملية الفقهية ـ للابتعاد عن التخبّط الذي يعاني منه البعض ـ بل ويوظفه ـ في هذا المجال، وهذه هي عودة إلى روح الاجتهاد السابق، ورفعاً لما يتراءى من التباس منقطع النظير في مفهوم الأعلمية، ولّد الكثير من البناءات الخاطئة في أذهان الباحثين فضلاً عن عموم المتدينين.
أتمنى أن يوفق باحثينا ومختصينا لإثراء هذا الموضوع بدراسات وأبحاث مفيدة ونافعة في القريب القادم إن شاء الله تعالى.
إقتباس:
هل يجوز لمقلدي سماحة السيد محمد حسين فضل الله (قده) ان يبقوا على تقليده والرجوع اليكم في المستحدثات من المسائل

الجواب من المراقب:

يجب على المكلّف أن يقلّد الأعلم، ونعني به الأقدر على الاستنباط في جميع المعارف الدينية، لا خصوص مسائل الحلال والحرام، فإذا كان المرجع الراحل قد توفّر فيه هذا الشرط، مضافاً إلى الشرائط الأخرى الواجب توفرها في مرجع التقليد ـ والمذكورة في محلها ـ فيمكنكم البقاء عليه، والرجوع إلى سماحة السيد دام ظله في المسائل المستحدثة.

هذه الاسئلة وغيرها مع اجوبتها تجدونها في موضوع الرسالة العملية للسيد الحيدري في منتديات السيد الحيدري ( اضغط هنا )

وفقكم الله تعالى لمراضيه واجتناب معاصيه!!

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء

قال الامام الخميني رحمه الله:
الأيدي القذرة التي بثت الفرقة بين الشيعي والسني في العالم الإسلامي لا هي من الشيعة ولا من السنة..
إنها أيدي الاستعمار التي تريد أن تستولي على البلاد الإسلامية من أيدينا.
والدول الاستعمارية، الدول التي تريد نهب ثرواتنا بوسائل مختلفة وحيل متعددة
هي التي توجد الفرقة باسم التشيع والتسنن.


الرد مع إقتباس
قديم 04-09-2011, 01:29 PM
الصورة الرمزية لـ علي الدرويش
علي الدرويش علي الدرويش غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 20187

تاريخ التّسجيل: Jul 2005

المشاركات: 3,388

آخر تواجد: 14-07-2014 05:10 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: عراق الحسين

س : انا من مقلدي السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس) ..
أليس من الواجب الرجوع الى سماحة السيد (كاظم الحائري) ..لآنه الاعلم
من بعده ..وتوافرت في الشروط المحرزة للاعلمية ..كما جاء بشهادة السيد الشهيد؟؟

التوقيع :

إِذا تَـرَحَّلتَ عَـن قَـومٍ وَقَد قَدَروا ــــــــــــــ أَن لا تُـفـارِقَهُم فَـالراحِلونَ هُـمُ

الرد مع إقتباس
قديم 04-09-2011, 05:12 PM
الدر الفاخر الدر الفاخر غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 95524

تاريخ التّسجيل: Jul 2011

المشاركات: 89

آخر تواجد: 29-12-2013 02:22 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: علي الدرويش
س : انا من مقلدي السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس) ..
أليس من الواجب الرجوع الى سماحة السيد (كاظم الحائري) ..لآنه الاعلم
من بعده ..وتوافرت في الشروط المحرزة للاعلمية ..كما جاء بشهادة السيد الشهيد؟؟









أخي الدرويش قد يكون السيد الحائري هو الأعلم حسب مبنى السيد الشهيد الصدر الثاني في ذلك الزمان لكن هذا الأمر لايمكن ان يبقى الى أبد الدهر
فقد يظهر أعلم منه في زماننا
فتأمل

التوقيع :
مُنازع الحق مخصوم

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:07 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin