منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين


العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 16-09-2011, 11:07 PM
شيخ حسين الاسدي شيخ حسين الاسدي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 94677

تاريخ التّسجيل: Jun 2011

المشاركات: 133

آخر تواجد: 03-02-2012 05:55 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: النجف الاشرف

ما هي قصة فرحة الزهراء(عليها السلام)

اللهم صل على محمد والمحمد



ورد فيالبحار ج31ص122
انهم دخلواعلى الامام الحسن العسكري عليه السلام في التاسع من شهر ربيع الأول ، وكان قد أوعزالى كل واحد من خدمه أن يلبس ما له من الثياب الجدد ، قالوا له بآبائنا واُمهاتنايا بن رسول اللّه .. هل تجدد لأهل البيت فرح ؟ فقال : وأي يوم أعظم من حرمة عند أهلالبيت من هذا اليوم ؟ ولقد حدثني أبي عليه السلام ، ان حذيفة بن اليمان ، دخل فيمثل هذا اليوم وهو اليوم التاسع من ربيع الأول على جدي رسول اللّه (صلى الله عليهوآله) قال : فرأيت سيدي أمير المؤمنين مع ولديه عليهم السلام يأكلون مع رسول اللّهصلى اللّه عليه وآله وهو يبتسم في وجوههم ، ويقول لولديه الحسن والحسين (عليهماالسلام) كُلا هنيئاً لكما ببركة هذا اليوم ، فانه اليوم الذي يُهلك اللّه فيه عدوهوعدو جدكما ، ويستجيب فيه دعاء اُمكما ، كُلا فانه اليوم الذي يقبل اللّه فيه أعمالشيعتكما ومحبيكما ، كُلا فانه اليوم الذي يصدق فيه قول اللّه :
(
فتِلْكَ بُيُوتهُمْ خاوِيَةً بِما ظَلَمُوا )

كًُلا فانه اليومالذي تُكسر فيه شوكة مُبغض جدكما .. كُلا فانه اليوم الذي يُفقد فيه فرعون أهل بيتيوظالمهم وغاصب حقهم .. كُلا فانه اليوم الذي يعمد اللّه الى ما عملوا .. فيجعلههباءاً منثوراً

اما قصة هذا اليوم
أنه عندما رحل الإمام الحادي عشر أبا محمد الحسن بن علي العسكريعليهم السلام إلى ربه عن هذه الدنيا في اليوم الثامن من ربيع كان لابد أن يتم النورالرباني في أئمة أهل البيت عليهم السلام.. ففي يوم التاسع يكون اليوم الأول منولاية الإمام الثاني عشر وهو في عقيدتنا نحن الشيعة الإثنا عشرية بداية عهد إمامةالإمام المهدي المنتظر ( أرواحنا لمقدمه الفداء وعجل الله فرجه الشريف )
و لأنههو إمام زماننا كان لابد لنا من الإحتفال ببداية ولايته كما نحن مجملاً لانزال علىذكراه لأنه الإمام الحي الذي نحن في إنتظاره ونعتقد أن خروجه يوم يوم العدالةالإنسانية وبلوغ هدف هذه الدنيا ليملأها قسطاً وعدلاً كما ملأت ظلماً وجوراً ..
نسأل الله ان نكون من انصاره واعوانه حتى نفوز برضاه ورضى جدته الزهراء عليهاالسلام ونسعد بأخذه لثارها ممن ظلمها وظلم اباها وبعلهاوبنيها

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 05:41 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,190

آخر تواجد: 03-12-2013 10:55 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بك اخي الكريم شيخ حسين الأسدي


و قد اقترب هذا اليوم فلنعد العدة له فإن يوم فرحتين وليس فرحة واحدة
فكما ذكرت في الرواية المباركة مع ما ذكرته لاحقا من معنى لليوم
يظهر ان في اليوم مناسبتان مهمتان عند الشيعة وهما :

الأولى: فرحة الزهراء (ع) بقتل ابو لؤلؤة عدو الله الملعون عمر
الثانية: وفرحتها عليها السلام ببداية ولاية الإمام المهدي المنتظر (عج)

فلنعد العدة لهذا اليوم المبارك
لنتوفق فيه لطاعة الله بأفضل حلة وطاعة
فله عدة اعمال خاصة تراجع في أماكنها

مبارك عليكم اليوم سلفا

آجركم الله جميعا
موفقين جميعا اخوتي الكرام

لاتنسونا من الدعاء
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


استغفر الله لي ولكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 06:16 PM
رافدلازم رافدلازم غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 38506

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 393

آخر تواجد: 28-11-2012 02:42 PM

الجنس:

الإقامة:

رحم الله الصحابي الجليل ابي جوهره (لؤلؤه)

التوقيع : اللهم العن يزيد وابنه ابن باز

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:05 PM
الصورة الرمزية لـ السيد الكربلائي
السيد الكربلائي السيد الكربلائي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 87268

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 4,558

آخر تواجد: 23-10-2014 10:01 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: KARBALA

جزيتم الف خير
لكن اليس مقتل عمر في شهر ذي الحجة ؟

التوقيع :


الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:16 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,190

آخر تواجد: 03-12-2013 10:55 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي الكريم السيد الكربلائي
الرد رقم 2 يوضح الفكرة فراجع

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: السيد الكربلائي
جزيتم الف خير
لكن اليس مقتل عمر في شهر ذي الحجة ؟


آجركم الله جميعا
موفقين جميعا اخوتي الكرام
لاتنسونا من الدعاء
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


آخر تعديل بواسطة فارس حيدر ، 31-01-2012 الساعة 07:19 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:26 PM
الصورة الرمزية لـ السيد الكربلائي
السيد الكربلائي السيد الكربلائي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 87268

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 4,558

آخر تواجد: 23-10-2014 10:01 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: KARBALA

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
الرد رقم 2
: يوم 9 ربيع هو يوم مقتل عمر على يد ابو لؤلؤة
الرد رقم 4 : تساؤل عن ان مقتل عمر كان في ذو الحجة و ليس ربيع الاول
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:40 PM
مُدَمِّر2 مُدَمِّر2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 74141

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 3,052

آخر تواجد: 29-08-2014 06:45 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: فريق المُدَمِّر

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: السيد الكربلائي
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
الرد رقم 2
: يوم 9 ربيع هو يوم مقتل عمر على يد ابو لؤلؤة
الرد رقم 4 : تساؤل عن ان مقتل عمر كان في ذو الحجة و ليس ربيع الاول
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
بالنسبة لمقتل عمر اللعين فإن الروايات عند أهل العامة تشير إلى أن مقتله كان في ذو الحجة بينما جل وأكثر روايات الشيعة تشير الى ربيع الأول .
وطبعا كما تعلم فإنه حتى في ولادات أئمتنا توجد روايات مختلفة ولكن بالنسبة لعمر فلا يستبعد أن يقوم الإعلام الناصبي بتبديل تاريخ مقتل عمر لعلمهم بهذا العيد كما غيَّروا الكثير من السنن والثوابت والمناسبات وحتى هناك رواية لربما أذكرها تتكلم عن أبو حنيفة فيقول بما معناه لقد كنت أصلي خلف جعفر بن محمد الصادق فكنت أراقبه حتى في سجوده فإن أغمض عينيه بالسجود فتحتها أنا وإن فتح عينيه أغمضها أنا وما تركت شيئا يخالف ما يقوم به جعفر بن محمد إلا وفعلته .
ومن هذه وغيرها يتضح كيف حاول ائمة الجور أن يبدلوا حتى المسائل الصغيرة أيضا

التوقيع :














الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:42 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,190

آخر تواجد: 03-12-2013 10:55 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي الكريم السيد الكربلائي

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: السيد الكربلائي
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
الرد رقم 2
: يوم 9 ربيع هو يوم مقتل عمر على يد ابو لؤلؤة
الرد رقم 4 : تساؤل عن ان مقتل عمر كان في ذو الحجة و ليس ربيع الاول
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

- يقول اقا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة ج25 ص 303 [ 249 : يوم وفات عمر ] وأنها اليوم التاسع م ربيع الأول وليس 24 ذو الحجة في رواية طويلة في 10 صفحات . لأبى الفتح محمد بن محمد جعفر الحسنى الحائري عن عماد الدين أبي جعفر محمد بن أبي القاسم الطبري .
- وذكر المجلسي في بحار الأنوار ج29 ص 530 - [ وكانت مدة غصبه للخلافة – على ما في الاستيعاب – عشر سنين وستة اشهر . وقال : قتل يوم الأربعاء بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين , وقال الواقدي وغيره : لثلاث بقين منه , طعنه أبو لؤلؤة فيروز غلام المغيرة بن شعبة واشتهر بين الشيعة أنه قتل في التاسع من ربيع الأول ] وأن خطاء بعد ذلك المجلسي في ج55 ص373 ..
- وفي المحتضر للحلي ص 45 [ يظهر من ابن طاووس ورود رواية عن الصادق رواها الصدوق تتضمن القتل في هذا اليوم – التاسع من ربيع الأول – وكذا يظهر من خلفه الجليل ورود عدة ]
- وفي إقبال الأعمال لابن طاووي الحسني ج2 ص113 [ فيما نذكر من حال اليوم التاسع من ربيع الأول : أعلم أن هذا اليوم وجدنا فيه رواية عظيمة الشأن , ووجدنا جماعة من العجم والإخوان يعظمونه السرور فيه , ويذكرون أنه يوم هلاك بعض من كان يهون بالله جل جلاله ورسوله صلوات الله عليه ويعاديه ]
- وفي الصراط المستقيم ج2 ص 29 لعلي بن يونس العاملي [ وفي خراج الروانيد سأل زين العابدين عليه السلام عن الأول والثاني فقال : عليهم لعائن الله كلها , كانا والله كافرين مشركين بالله العظيم . قلت : ويعضد ذلك مناداتهما بالويل والثبور , عند احتضارهما لما رايا من سوء عاقبتهما ويعضده ايضاً ما أسنده علي بن مظاهر الواسطي إلى الإمام العسكري أنه جعل موت عمر يوم عيد ] .

آجركم الله جميعا
موفقين جميعا اخوتي الكرام
لاتنسونا من الدعاء
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 07:50 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,190

آخر تواجد: 03-12-2013 10:55 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التاسع من ربيع الأول
في الهزيع الأخير من ليلة التاسع من شهر ربيع الأول سنة 23، وقيل: 24 للهجرة، مات عمر بن الخطاب (1).
والقول الآخر للعامة ان موته يوم الأربعاء 26 من ذي الحجة (2).

وهذا يوم فرح أهل البيت (عليهم السلام)، بل فرح الأنبياء والملائكة وسكنة الجنان ومحبّي أمير المؤمنين وأولاده الطاهرين (عليهم السلام)، لأنّ فيه أُجيبت (3) دعوة فاطمة (عليها السلام): (4) السيدة المظلومة فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها)، وهذا يوم عظيم وعيد كبير، وقد جعله رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمر أن يتّخذه الناس عيداً، وذُكرت له بعض الأعمال، فمن أنفق في هذا اليوم غفر الله له، ويستحب فيه إطعام الإخوان والتعطّر ولبس الجديد والتوسعة على العيال وشكر الله تعالى وعبادته (5)، ويستحب الغسل في هذا اليوم (6).
------------------------
الهوامش

1- مستدرك سفينة البحار: 4/68، و5/210. بحار الأنوار: 31/119 ـ 120، 123، و55/372، و95/199، 355
2- شرح نهج البلاغة: 12/184. تاريخ دمشق: 44/463
3- بحار الأنوار: 31/126، و95/354. المحتضر: 54. زاد المعاد: 338
4- دلائل الإمامة: 119. الهجوم على بيت فاطمة (عليها السلام): 345
5- بحار الأنوار: 31/119، 55/372، 95/189. المصباح للكفعمي: 2/596. زاد المعاد: 343 ـ 344، مفاتيح الجنان: أعمال شهر ربيع الأول
6- العروة الوثقى: 1/461

آجركم الله جميعا
موفقين جميعا اخوتي الكرام
لاتنسونا من الدعاء
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 08:52 PM
الصورة الرمزية لـ السيد الكربلائي
السيد الكربلائي السيد الكربلائي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 87268

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 4,558

آخر تواجد: 23-10-2014 10:01 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: KARBALA

السؤال: الاحتفال بيوم التاسع من ربيع الأولما الأصل في تعبد الشيعة واحتفالهم في يوم التاسع من ربيع الأول؟
الجواب:
الأخ محمد باقر الأسدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو أن الاحتفال والتعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة منذ القديم، فهذا صاحب (النقض) المؤلف بحدود 560 هـ يذكر مثل ذلك.
وفيه رواية طويلة ذكرها بعض العلماء المتأخرين في كتبهم نقلاً عن كتب المتقدمين ولم يصل الينا سندها الواحد متصلاً كاملاً ، والكتب المنقولة منها بالأصل مفقودة لا نستطيع النظر فيها حتى نعرف مستند الرواية, وعلى ذلك فالرواية غير معتبرة ولا نقدم بها حجة, هذا.
ولكن السيد ابن طاووس (ره) أشار الى هذه الرواية، ولكنه على الظاهر لم يقبل ما فيها من أن سبب التعبد في يوم التاسع من ربيع الأول، هو أن هذا اليوم هو مقتل عمر بن الخطاب, وذلك لاجماع المؤرخين من الشيعة والسنّة على خلاف ذلك وانه قتل في ذي الحجة، ومن هنا رده ابن إدريس أيضاً.
وفي المقابل كما ذكرنا أن التعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة, كما أن هناك روايات بأن شهادة الإمام العسكري (عليه السلام) كان يوم الثامن من ربيع الأول, فاحتمل السيد ابن طاووس أن يكون سبب الفرحة والتعبد هو بمناسبة تولي الحجة صاحب الزمان (عج) لمنصب الإمامة والولاية، وأن اليوم التاسع من ربيع الأول هو أول يوم لتولي هذا المنصب، ومن هنا تفرح الشيعة به لما أختص به الإمام الحجة (عج) من مقام وانه صاحب الدولة الكريمة. وقال في مكان آخر ان التقيد فيه قد يكون لسر مكنون لا نعلمه.
وأما فقهاؤنا الأعلام فهم أخذاً منهم بقاعدة التسامح في أدلة السنن ورواية من بلغ أفتوا باستحباب الغسل في مثل هذا اليوم اعتماداً على هذه الرواية وإن لم تثبت من ناحية السند.
مع ملاحظة ورود فقرة في هذه الرواية تخالف الاصول المسلمة عندنا ولا يمكن قبولها، وهي الخاصة برفع القلم عن الشيعة لمدة يوم أو ثلاثة أيام, ومن هنا فقد أفتى علماؤنا الكرام بحرمة بعض الأعمال المنافية للشرع التي يمارسها العوام في مثل هذا اليوم.
ودمتم في رعاية الله


http://www.aqaed.com/faq/1290/

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 09:11 PM
احمد اشكناني احمد اشكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 6698

تاريخ التّسجيل: Jul 2003

المشاركات: 2,957

آخر تواجد: 23-10-2014 09:26 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: قطر

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 31 - ص 119

والمشهور بين الشيعة في الأمصار والأقطار في زماننا هذا هو أنه اليوم التاسع من ربيع الأول ، وهو أحد الأعياد ، ومستندهم في الأصل ما رواه خلف السيد النبيل علي بن طاوس - رحمة الله عليهما - في كتاب زوائد الفوائد ، والشيخ حسن ابن سليمان في كتاب المحتضر ، واللفظ هنا للأخير ، وسيأتي بلفظ السيد قدس سره في كتاب الدعاء . قال الشيخ حسن : نقلته من خط الشيخ الفقيه علي بن مظاهر الواسطي ، بإسناد متصل ، عن محمد بن العلاء الهمداني الواسطي ويحيى بن محمد ( 4 ) بن جريح ( 5 ) البغدادي ، قالا : تنازعنا في ابن ( 6 ) الخطاب فاشتبه علينا أمره ، فقصدنا جميعا أحمد بن إسحاق القمي صاحب أبي الحسن ( 7 ) العسكري عليه السلام بمدينة قم ، وقرعنا الباب ، فخرجت إلينا صبية عراقية من داره ( 8 ) ، فسألناها عنه ، فقالت : هو مشغول بعيده ( 9 ) فإنه يوم عيد . فقلنا : سبحان الله ! الأعياد أعياد ( 10 ) الشيعة أربعة : الأضحى ، والفطر ، ويوم ( 11 ) الغدير ، ويوم ( 12 ) الجمعة ، ‹ صفحة 121 › قالت : فإن أحمد بن إسحاق ( 1 ) يروي عن سيده أبي الحسن علي بن محمد العسكري عليهما السلام أن هذا اليوم هو يوم عيد ، وهو أفضل الأعياد عند أهل البيت عليهم السلام وعند مواليهم . قلنا : فاستأذني لنا بالدخول عليه ، وعرفيه بمكاننا ، فدخلت عليه وأخبرته بمكاننا ، فخرج علينا ( 2 ) وهو متزر بمئزر له محتبي ( 3 ) بكسائه ( 4 ) يمسح وجهه ، فأنكرنا ذلك عليه ، فقال : لا عليكما ، فإني كنت اغتسلت للعيد . قلنا : أو هذا يوم عيد ؟ . قال : نعم ، - وكان يوم التاسع من شهر ربيع الأول - ، قالا جميعا : فأدخلنا داره ( 5 ) وأجلسنا على سرير له ، وقال : إني قصدت مولانا أبا الحسن العسكري عليه السلام مع جماعة إخوتي - كما قصد تماني - بسر من رأى ( 6 ) ، فاستأذنا بالدخول عليه فأذن لنا ، فدخلنا عليه صلوات الله عليه في مثل ( 7 ) هذا اليوم - وهو يوم التاسع من شهر ربيع الأول - وسيدنا عليه السلام قد أوعز إلى كل واحد من خدمه أن يلبس ما يمكنه ( 8 ) من الثياب الجدد ، وكان بين يديه مجمرة ( 9 ) يحرق العود بنفسه ، قلنا : بآبائنا أنت وأمهاتنا يا بن رسول الله ! هل تجدد لأهل البيت في هذا اليوم ( 10 ) فرح ؟ ! . فقال : وأي يوم أعظم حرمة عند أهل البيت من هذا اليوم ؟ ! . ولقد حدثني أبي عليه السلام أن حذيفة بن اليمان ‹ صفحة 122 › دخل في مثل هذا اليوم - وهو ( 1 ) التاسع من شهر ربيع الأول - على جدي رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال حذيفة : رأيت ( 2 ) سيدي أمير المؤمنين مع ولديه الحسن والحسين عليهم السلام يأكلون مع رسول الله صلى الله عليه وآله وهو ( 3 ) يتبسم في وجوههم عليهم السلام ويقول لولديه الحسن والحسين عليهما السلام : كلا هنيئا لكما ببركة هذا اليوم ، فإنه اليوم الذي يهلك الله ( 4 ) فيه عدوه وعدو جدكما ، ويستجيب فيه دعاء أمكما . كلا ! فإنه اليوم الذي ( 5 ) يقبل الله فيه أعمال شيعتكما ومحبيكما . كلا ! فإنه اليوم الذي يصدق فيه قول الله : ( فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا ) ( 6 ) . كلا ! فإنه اليوم الذي يتكسر ( 7 ) فيه شوكة مبغض جدكما . كلا ! فإنه يوم ( 8 ) يفقد فيه فرعون أهل بيتي وظالمهم وغاصب حقهم . كلا ! فإنه اليوم ( 9 ) الذي يقدم ( 10 ) الله فيه إلى ما عملوا من عمل فيجعله هباء منثورا . قال حذيفة : فقلت : يا رسول الله ! وفي أمتك وأصحابك من ينتهك ( 11 ) هذه الحرمة ؟ . ‹ صفحة 123 › فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم يا حذيفة ( 1 ) ! جبت من المنافقين يترأس عليهم ويستعمل في أمتي الرياء ، ويدعوهم إلى نفسه ، ويحمل على عاتقه درة الخزي ، ويصد الناس ( 2 ) عن سبيل الله ، ويحرف كتابه ، ويغير سنتي ، ويشتمل على إرث ولدي ، وينصب نفسه علما ، ويتطاول على إمامه من ( 3 ) بعدي ، ويستحل ( 4 ) أموال الله من غير حلها ، وينفقها في غير طاعته ( 5 ) ، ويكذبني ( 6 ) ويكذب أخي ووزيري ، وينحي ابنتي عن حقها ، وتدعو ( 7 ) الله عليه ويستجيب الله ( 8 ) دعاؤها في مثل هذا اليوم . قال حذيفة : قلت ( 9 ) : يا رسول الله ! لم لا تدعو ( 10 ) ربك عليه ليهلكه في حياتك ؟ ! . قال ( 11 ) : يا حذيفة ! لا أحب أن أجترئ على قضاء الله ( 12 ) لما قد سبق في علمه ، لكني سألت الله أن يجعل اليوم الذي يقبضه فيه ( 13 ) فضيلة على سائر الأيام ليكون ذلك سنة يستن بها أحبائي وشيعة أهل بيتي ومحبوهم ، فأوحى إلي جل ذكره ، فقال لي ( 14 ) : يا محمد ! كان في سابق علمي أن تمسك ( 15 ) وأهل بيتك ‹ صفحة 124 › محن الدنيا وبلاؤها ، وظلم المنافقين والغاصبين من عبادي من ( 1 ) نصحتهم وخانوك ، ومحضتهم وغشوك ، وصافيتهم وكاشحوك ( 2 ) ، وأرضيتهم ( 3 ) وكذبوك ، وانتجيتهم ( 4 ) وأسلموك ، فإني بحولي ( 5 ) وقوتي وسلطاني لأفتحن على روح من يغصب بعدك عليا حقه ألف باب من النيران من سفال الفيلوق ، ولأصلينه ( 6 ) وأصحابه قعرا يشرف عليه إبليس فيلعنه ، ولاجعلن ذلك المنافق ( 7 ) عبرة في القيامة لفراعنة الأنبياء وأعداء الدين في المحشر ، ولأحشرنهم وأوليائهم وجميع الظلمة والمنافقين إلى نار جهنم زرقا كالحين أذلة خزايا نادمين ، ولأخلدنهم فيها أبد الابدين ، يا محمد ! لن يوافقك ( 8 ) وصيك في منزلتك إلا بما يمسه من البلوى من فرعونه ( 9 ) وغاصبه الذي يجتري علي ويبدل كلامي ، ويشرك بي ويصد الناس عن سبيلي ، وينصب من ( 10 ) نفسه عجلا لامتك ، ويكفر بي في عرشي ، إني قد أمرت ‹ صفحة 125 › ملائكتي في ( 1 ) سبع سماواتي لشيعتكم ومحبيكم ( 2 ) أن يتعيدوا في هذا ( 3 ) اليوم الذي أقبضه ( 4 ) إلي ، وأمرتهم أن ينصبوا كرسي كرامتي حذاء البيت المعمور ويثنوا علي ويستغفروا لشيعتكم ومحبيكم من ولد آدم ، وأمرت الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن الخلق كلهم ثلاثة أيام من ذلك اليوم ولا أكتب ( 5 ) عليهم شيئا من خطاياهم كرامة لك ولو صيك ، يا محمد ! إني قد جعلت ذلك اليوم عيدا لك ولأهل بيتك ولمن تبعهم من المؤمنين و ( 6 ) شيعتهم ، وآليت على نفسي بعزتي وجلالي وعلوي في مكاني لأحبون من تعيد ( 7 ) في ذلك اليوم محتسبا ثواب الخافقين ، ولأشفعنه ( 8 ) في أقربائه وذوي رحمه ، ولأزيدن في ماله ان وسع على نفسه وعياله فيه ، ولا عتقن من النار في كل حول في مثل ذلك اليوم ألفا من مواليكم وشيعتكم ، ولاجعلن سعيهم مشكورا ، وذنبهم مغفورا ، وأعمالهم مقبولة . قال حذيفة : ثم قام رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل إلى ( 9 ) بيت ( 10 ) أم سلمة ( 11 ) ، ورجعت عنه وأنا شاك في أمر الشيخ ( 12 ) ، حتى ترأس بعد وفاة النبي ‹ صفحة 126 › صلى الله عليه وآله وأتيح الشر وعاد ( 1 ) الكفر ، وارتد عن الدين ، وتشمر ( 2 ) للملك ، وحرف القرآن ، وأحرق بيت الوحي ، وأبدع السنن ، وغير الملة ، وبدل السنة ، ورد شهادة أمير المؤمنين عليه السلام ، وكذب فاطمة بنت رسول الله ( ص ) ( 3 ) ، واغتصب فدكا ، وأرضى المجوس واليهود والنصارى ، وأسخن ( 4 ) قرة عين المصطفى ولم يرضها ( 5 ) ، وغير السنن كلها ، ودبر على قتل أمير المؤمنين عليه السلام ، وأظهر الجور ، وحرم ما أحل الله ، وأحل ما حرم الله ، وألقى إلى الناس ان يتخذوا من جلود الإبل دنانير ، ولطم وجه ( 6 ) الزكية ، وصعد منبر رسول الله غصبا وظلما ، وافترى على أمير المؤمنين ( ع ) وعانده وسفه رأيه . قال حذيفة : فاستجاب ( 7 ) الله دعاء مولاتي عليها السلام على ذلك المنافق ، وأجرى قتله على يد قاتله رحمة الله عليه ، فدخلت على ( 8 ) أمير المؤمنين عليه السلام لأهنئه بقتل المنافق ( 9 ) ورجوعه إلى دار الانتقام . قال أمير المؤمنين عليه السلام ( : يا حذيفة ! أتذكر اليوم الذي دخلت فيه على سيدي ( 11 ) رسول الله صلى الله عليه وآله وأنا وسبطاه نأكل معه ، فدلك على فضل ذلك اليوم الذي دخلت عليه فيه ؟ . قلت : بلى يا أخا رسول الله ( ص ) . ‹ صفحة 127 › قال ( 1 ) : هو والله اليوم الذي أقر الله به عين آل الرسول ، وإني لأعرف لهذا اليوم اثنين وسبعين اسما ، قال حذيفة : قلت : يا أمير المؤمنين ! أحب أن تسمعني أسماء هذا اليوم ، وكان يوم التاسع من شهر ربيع الأول ( 2 ) . فقال أمير المؤمنين عليه السلام : هذا يوم الاستراحة ، ويوم تنفيس الكربة ، ويوم الغدير ( 3 ) الثاني ، ويوم تحطيط ( 4 ) الأوزار ، ويوم الخيرة ( 5 ) ، ويوم رفع القلم ، ويوم الهدو ( 6 ) ، ويوم العافية ، ويوم البركة ، ويوم الثارات ( 7 ) ، ويوم ( 8 ) عيد الله الأكبر ، ويوم يستجاب فيه ( 9 ) الدعاء ، يوم الموقف الأعظم ، ويوم التوافي ، ويوم الشرط ، ويوم نزع السواد ، ويوم ندامة الظالم ، ويوم التصفح ، ويوم فرح الشيعة ، ويوم التوبة ، ويوم الإنابة ، ويوم الزكاة العظمى ، ويوم الفطر الثاني ، ويوم سيل ( 11 ) النغاب ( 12 ) ، ويوم تجرع الريق ( 13 ) ، ويوم الرضا ، ويوم عيد أهل البيت ، ويوم ظفرت به بنو إسرائيل ، ويوم يقبل الله أعمال الشيعة ( 14 ) ، ويوم تقديم الصدقة ، ‹ صفحة 128 › ويوم الزيارة ( 1 ) ، ويوم قتل المنافق ، ويوم الوقت المعلوم ، ويوم سرور أهل البيت ، ويوم الشاهد ويوم ( 2 ) المشهود ، ويوم يعض الظالم على يديه ( 3 ) ، ويوم القهر على العدو ( 4 ) ، ويوم هدم الضلالة ، ويم التنبيه ( 5 ) ، ويوم التصريد ( 6 ) ، ويوم الشهادة ، ويوم التجاوز عن المؤمنين ، ويوم الزهرة ، ويوم العذوبة ، ويوم المستطاب به ، ويوم ذهاب ( 7 ) سلطان المنافق ، ويوم التسديد ، ويوم يستريح فيه المؤمن ( 8 ) ، ويوم المباهلة ، ويوم المفاخرة ، ويوم قبول الأعمال ، ويوم التبجيل ( 9 ) ، ويوم إذاعة السر ( 10 ) ، ويوم نصر المظلوم ، ويوم الزيارة ( 11 ) ، ويوم التودد ، ويوم التحبب ( 12 ) ، ويوم الوصول ، ويوم التزكية ( 13 ) ويوم كشف البرع ، ويوم الزهد في ‹ صفحة 129 › الكبائر ، ويوم التزاور ( 1 ) ، ويوم الموعظة ، ويوم العبادة ، ويوم الاستسلام ( 2 ) . قال حذيفة : فقمت من عنده - يعني أمير المؤمنين عليه السلام - وقلت في نفسي : لو لم أدرك من أفعال الخير وما أرجوا ( 3 ) به الثواب إلا فضل هذا اليوم لكان مناي . قال محمد بن العلاة الهمداني ، ويحيى بن محمد ( 4 ) بن جريح : فقام كل واحد منا وقبل رأس أحمد بن إسحاق بن سيعد القمي ، وقلنا ( 5 ) : الحمد لله الذي قيضك لنا حتى شرفتنا بفضل هذا اليوم ، و ( 6 ) رجعنا عنه ، وتعيدنا في ذلك اليوم ( 7 ) . قال السيد ( 8 ) : نقلته من خط محمد بن علي بن محمد بن طي رحمه الله ، ووجدنا فيما تصفحنا من الكتب عدة روايات موافقة لها فاعتمدنا عليها ، فينبغي تعظيم هذا اليوم المشار إليه وإظهار السرور فيه

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 10:01 PM
الدين لله الدين لله غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 54994

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 1,017

آخر تواجد: 18-01-2014 01:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: السيد الكربلائي
جزيتم الف خير
لكن اليس مقتل عمر في شهر ذي الحجة ؟




في المذهب الشيعي لاتعجب لانك ستجد مبررا لكل شيء سواء كان كذبا او صدقا
فمعظم الشيعة عمليا ينتمون للمدرسة الاخبارية وحتى الاصوليين منهم حقيقتهم اخبارية
والاخبارية سهل عليهم تصديق كل شيء

فبالرغم من كذب رواية فرحة الزهرة في مقتل عمر فانهم يصدقونها ولايكذبونها لانهم في الحقيقية مدرستهم اخبارية

الرد مع إقتباس
قديم 31-01-2012, 10:59 PM
احمد اشكناني احمد اشكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 6698

تاريخ التّسجيل: Jul 2003

المشاركات: 2,957

آخر تواجد: 23-10-2014 09:26 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: قطر

احتفالات كبيره تقام عندنا بهذه المناسبة العظيمة
فلعنة الله على قاتل الزهراء
وموتوا بغيظكم يا وهابيه

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 01:40 AM
الدين لله الدين لله غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 54994

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 1,017

آخر تواجد: 18-01-2014 01:00 AM

الجنس:

الإقامة:

الزميل احمد اشكناني لاحظ ان الفتوى التي اتى بها الزميل الكربلائي تثبت ان بعض الشيعة يفعلون المحرمات في تلك الايام الثلاثة بالاعتماد على تلك الرواية وان بعض العلماء حرم عليهم ذلك
وهذا رد عليك حين طالبتني بدليل ان الشيعة قد اخذوا بهذه الرخصة

الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 02:37 AM
احمد اشكناني احمد اشكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 6698

تاريخ التّسجيل: Jul 2003

المشاركات: 2,957

آخر تواجد: 23-10-2014 09:26 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: قطر

لن تستطيع إلزامي إلا بقول الله ورسوله والأئمة عليهم السلام
واي قول آخر يمكن ان يُقبل أو يُرد
وفي موضوع الحوار الذي بيننا بينا لك اولا اعتبار الرواية وثانيا عدم اشكال ما يتضمنه هذا القول
فإن كان هناك من لم يقبل الرواية فإنك ستجد في المقابل ايضا الكثير ممن قبل الرواية
فهل فهموا مثلما فهمت انت وغيرك ان ما ذكر فيها رخصة لارتكاب المحرمات ؟!!!!

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 03:22 AM
مُدَمِّر2 مُدَمِّر2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 74141

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 3,052

آخر تواجد: 29-08-2014 06:45 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: فريق المُدَمِّر

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: احمد اشكناني
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 31 - ص 119

والمشهور بين الشيعة في الأمصار والأقطار في زماننا هذا هو أنه اليوم التاسع من ربيع الأول ، وهو أحد الأعياد ، ومستندهم في الأصل ما رواه خلف السيد النبيل علي بن طاوس - رحمة الله عليهما - في كتاب زوائد الفوائد ، والشيخ حسن ابن سليمان في كتاب المحتضر ، واللفظ هنا للأخير ، وسيأتي بلفظ السيد قدس سره في كتاب الدعاء . قال الشيخ حسن : نقلته من خط الشيخ الفقيه علي بن مظاهر الواسطي ، بإسناد متصل ، عن محمد بن العلاء الهمداني الواسطي ويحيى بن محمد ( 4 ) بن جريح ( 5 ) البغدادي ، قالا : تنازعنا في ابن ( 6 ) الخطاب فاشتبه علينا أمره ، فقصدنا جميعا أحمد بن إسحاق القمي صاحب أبي الحسن ( 7 ) العسكري عليه السلام بمدينة قم ، وقرعنا الباب ، فخرجت إلينا صبية عراقية من داره ( 8 ) ، فسألناها عنه ، فقالت : هو مشغول بعيده ( 9 ) فإنه يوم عيد . فقلنا : سبحان الله ! الأعياد أعياد ( 10 ) الشيعة أربعة : الأضحى ، والفطر ، ويوم ( 11 ) الغدير ، ويوم ( 12 ) الجمعة ، ‹ صفحة 121 › قالت : فإن أحمد بن إسحاق ( 1 ) يروي عن سيده أبي الحسن علي بن محمد العسكري عليهما السلام أن هذا اليوم هو يوم عيد ، وهو أفضل الأعياد عند أهل البيت عليهم السلام وعند مواليهم . قلنا : فاستأذني لنا بالدخول عليه ، وعرفيه بمكاننا ، فدخلت عليه وأخبرته بمكاننا ، فخرج علينا ( 2 ) وهو متزر بمئزر له محتبي ( 3 ) بكسائه ( 4 ) يمسح وجهه ، فأنكرنا ذلك عليه ، فقال : لا عليكما ، فإني كنت اغتسلت للعيد . قلنا : أو هذا يوم عيد ؟ . قال : نعم ، - وكان يوم التاسع من شهر ربيع الأول - ، قالا جميعا : فأدخلنا داره ( 5 ) وأجلسنا على سرير له ، وقال : إني قصدت مولانا أبا الحسن العسكري عليه السلام مع جماعة إخوتي - كما قصد تماني - بسر من رأى ( 6 ) ، فاستأذنا بالدخول عليه فأذن لنا ، فدخلنا عليه صلوات الله عليه في مثل ( 7 ) هذا اليوم - وهو يوم التاسع من شهر ربيع الأول - وسيدنا عليه السلام قد أوعز إلى كل واحد من خدمه أن يلبس ما يمكنه ( 8 ) من الثياب الجدد ، وكان بين يديه مجمرة ( 9 ) يحرق العود بنفسه ، قلنا : بآبائنا أنت وأمهاتنا يا بن رسول الله ! هل تجدد لأهل البيت في هذا اليوم ( 10 ) فرح ؟ ! . فقال : وأي يوم أعظم حرمة عند أهل البيت من هذا اليوم ؟ ! . ولقد حدثني أبي عليه السلام أن حذيفة بن اليمان ‹ صفحة 122 › دخل في مثل هذا اليوم - وهو ( 1 ) التاسع من شهر ربيع الأول - على جدي رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال حذيفة : رأيت ( 2 ) سيدي أمير المؤمنين مع ولديه الحسن والحسين عليهم السلام يأكلون مع رسول الله صلى الله عليه وآله وهو ( 3 ) يتبسم في وجوههم عليهم السلام ويقول لولديه الحسن والحسين عليهما السلام : كلا هنيئا لكما ببركة هذا اليوم ، فإنه اليوم الذي يهلك الله ( 4 ) فيه عدوه وعدو جدكما ، ويستجيب فيه دعاء أمكما . كلا ! فإنه اليوم الذي ( 5 ) يقبل الله فيه أعمال شيعتكما ومحبيكما . كلا ! فإنه اليوم الذي يصدق فيه قول الله : ( فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا ) ( 6 ) . كلا ! فإنه اليوم الذي يتكسر ( 7 ) فيه شوكة مبغض جدكما . كلا ! فإنه يوم ( 8 ) يفقد فيه فرعون أهل بيتي وظالمهم وغاصب حقهم . كلا ! فإنه اليوم ( 9 ) الذي يقدم ( 10 ) الله فيه إلى ما عملوا من عمل فيجعله هباء منثورا . قال حذيفة : فقلت : يا رسول الله ! وفي أمتك وأصحابك من ينتهك ( 11 ) هذه الحرمة ؟ . ‹ صفحة 123 › فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم يا حذيفة ( 1 ) ! جبت من المنافقين يترأس عليهم ويستعمل في أمتي الرياء ، ويدعوهم إلى نفسه ، ويحمل على عاتقه درة الخزي ، ويصد الناس ( 2 ) عن سبيل الله ، ويحرف كتابه ، ويغير سنتي ، ويشتمل على إرث ولدي ، وينصب نفسه علما ، ويتطاول على إمامه من ( 3 ) بعدي ، ويستحل ( 4 ) أموال الله من غير حلها ، وينفقها في غير طاعته ( 5 ) ، ويكذبني ( 6 ) ويكذب أخي ووزيري ، وينحي ابنتي عن حقها ، وتدعو ( 7 ) الله عليه ويستجيب الله ( 8 ) دعاؤها في مثل هذا اليوم . قال حذيفة : قلت ( 9 ) : يا رسول الله ! لم لا تدعو ( 10 ) ربك عليه ليهلكه في حياتك ؟ ! . قال ( 11 ) : يا حذيفة ! لا أحب أن أجترئ على قضاء الله ( 12 ) لما قد سبق في علمه ، لكني سألت الله أن يجعل اليوم الذي يقبضه فيه ( 13 ) فضيلة على سائر الأيام ليكون ذلك سنة يستن بها أحبائي وشيعة أهل بيتي ومحبوهم ، فأوحى إلي جل ذكره ، فقال لي ( 14 ) : يا محمد ! كان في سابق علمي أن تمسك ( 15 ) وأهل بيتك ‹ صفحة 124 › محن الدنيا وبلاؤها ، وظلم المنافقين والغاصبين من عبادي من ( 1 ) نصحتهم وخانوك ، ومحضتهم وغشوك ، وصافيتهم وكاشحوك ( 2 ) ، وأرضيتهم ( 3 ) وكذبوك ، وانتجيتهم ( 4 ) وأسلموك ، فإني بحولي ( 5 ) وقوتي وسلطاني لأفتحن على روح من يغصب بعدك عليا حقه ألف باب من النيران من سفال الفيلوق ، ولأصلينه ( 6 ) وأصحابه قعرا يشرف عليه إبليس فيلعنه ، ولاجعلن ذلك المنافق ( 7 ) عبرة في القيامة لفراعنة الأنبياء وأعداء الدين في المحشر ، ولأحشرنهم وأوليائهم وجميع الظلمة والمنافقين إلى نار جهنم زرقا كالحين أذلة خزايا نادمين ، ولأخلدنهم فيها أبد الابدين ، يا محمد ! لن يوافقك ( 8 ) وصيك في منزلتك إلا بما يمسه من البلوى من فرعونه ( 9 ) وغاصبه الذي يجتري علي ويبدل كلامي ، ويشرك بي ويصد الناس عن سبيلي ، وينصب من ( 10 ) نفسه عجلا لامتك ، ويكفر بي في عرشي ، إني قد أمرت ‹ صفحة 125 › ملائكتي في ( 1 ) سبع سماواتي لشيعتكم ومحبيكم ( 2 ) أن يتعيدوا في هذا ( 3 ) اليوم الذي أقبضه ( 4 ) إلي ، وأمرتهم أن ينصبوا كرسي كرامتي حذاء البيت المعمور ويثنوا علي ويستغفروا لشيعتكم ومحبيكم من ولد آدم ، وأمرت الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن الخلق كلهم ثلاثة أيام من ذلك اليوم ولا أكتب ( 5 ) عليهم شيئا من خطاياهم كرامة لك ولو صيك ، يا محمد ! إني قد جعلت ذلك اليوم عيدا لك ولأهل بيتك ولمن تبعهم من المؤمنين و ( 6 ) شيعتهم ، وآليت على نفسي بعزتي وجلالي وعلوي في مكاني لأحبون من تعيد ( 7 ) في ذلك اليوم محتسبا ثواب الخافقين ، ولأشفعنه ( 8 ) في أقربائه وذوي رحمه ، ولأزيدن في ماله ان وسع على نفسه وعياله فيه ، ولا عتقن من النار في كل حول في مثل ذلك اليوم ألفا من مواليكم وشيعتكم ، ولاجعلن سعيهم مشكورا ، وذنبهم مغفورا ، وأعمالهم مقبولة . قال حذيفة : ثم قام رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل إلى ( 9 ) بيت ( 10 ) أم سلمة ( 11 ) ، ورجعت عنه وأنا شاك في أمر الشيخ ( 12 ) ، حتى ترأس بعد وفاة النبي ‹ صفحة 126 › صلى الله عليه وآله وأتيح الشر وعاد ( 1 ) الكفر ، وارتد عن الدين ، وتشمر ( 2 ) للملك ، وحرف القرآن ، وأحرق بيت الوحي ، وأبدع السنن ، وغير الملة ، وبدل السنة ، ورد شهادة أمير المؤمنين عليه السلام ، وكذب فاطمة بنت رسول الله ( ص ) ( 3 ) ، واغتصب فدكا ، وأرضى المجوس واليهود والنصارى ، وأسخن ( 4 ) قرة عين المصطفى ولم يرضها ( 5 ) ، وغير السنن كلها ، ودبر على قتل أمير المؤمنين عليه السلام ، وأظهر الجور ، وحرم ما أحل الله ، وأحل ما حرم الله ، وألقى إلى الناس ان يتخذوا من جلود الإبل دنانير ، ولطم وجه ( 6 ) الزكية ، وصعد منبر رسول الله غصبا وظلما ، وافترى على أمير المؤمنين ( ع ) وعانده وسفه رأيه . قال حذيفة : فاستجاب ( 7 ) الله دعاء مولاتي عليها السلام على ذلك المنافق ، وأجرى قتله على يد قاتله رحمة الله عليه ، فدخلت على ( 8 ) أمير المؤمنين عليه السلام لأهنئه بقتل المنافق ( 9 ) ورجوعه إلى دار الانتقام . قال أمير المؤمنين عليه السلام ( : يا حذيفة ! أتذكر اليوم الذي دخلت فيه على سيدي ( 11 ) رسول الله صلى الله عليه وآله وأنا وسبطاه نأكل معه ، فدلك على فضل ذلك اليوم الذي دخلت عليه فيه ؟ . قلت : بلى يا أخا رسول الله ( ص ) . ‹ صفحة 127 › قال ( 1 ) : هو والله اليوم الذي أقر الله به عين آل الرسول ، وإني لأعرف لهذا اليوم اثنين وسبعين اسما ، قال حذيفة : قلت : يا أمير المؤمنين ! أحب أن تسمعني أسماء هذا اليوم ، وكان يوم التاسع من شهر ربيع الأول ( 2 ) . فقال أمير المؤمنين عليه السلام : هذا يوم الاستراحة ، ويوم تنفيس الكربة ، ويوم الغدير ( 3 ) الثاني ، ويوم تحطيط ( 4 ) الأوزار ، ويوم الخيرة ( 5 ) ، ويوم رفع القلم ، ويوم الهدو ( 6 ) ، ويوم العافية ، ويوم البركة ، ويوم الثارات ( 7 ) ، ويوم ( 8 ) عيد الله الأكبر ، ويوم يستجاب فيه ( 9 ) الدعاء ، يوم الموقف الأعظم ، ويوم التوافي ، ويوم الشرط ، ويوم نزع السواد ، ويوم ندامة الظالم ، ويوم التصفح ، ويوم فرح الشيعة ، ويوم التوبة ، ويوم الإنابة ، ويوم الزكاة العظمى ، ويوم الفطر الثاني ، ويوم سيل ( 11 ) النغاب ( 12 ) ، ويوم تجرع الريق ( 13 ) ، ويوم الرضا ، ويوم عيد أهل البيت ، ويوم ظفرت به بنو إسرائيل ، ويوم يقبل الله أعمال الشيعة ( 14 ) ، ويوم تقديم الصدقة ، ‹ صفحة 128 › ويوم الزيارة ( 1 ) ، ويوم قتل المنافق ، ويوم الوقت المعلوم ، ويوم سرور أهل البيت ، ويوم الشاهد ويوم ( 2 ) المشهود ، ويوم يعض الظالم على يديه ( 3 ) ، ويوم القهر على العدو ( 4 ) ، ويوم هدم الضلالة ، ويم التنبيه ( 5 ) ، ويوم التصريد ( 6 ) ، ويوم الشهادة ، ويوم التجاوز عن المؤمنين ، ويوم الزهرة ، ويوم العذوبة ، ويوم المستطاب به ، ويوم ذهاب ( 7 ) سلطان المنافق ، ويوم التسديد ، ويوم يستريح فيه المؤمن ( 8 ) ، ويوم المباهلة ، ويوم المفاخرة ، ويوم قبول الأعمال ، ويوم التبجيل ( 9 ) ، ويوم إذاعة السر ( 10 ) ، ويوم نصر المظلوم ، ويوم الزيارة ( 11 ) ، ويوم التودد ، ويوم التحبب ( 12 ) ، ويوم الوصول ، ويوم التزكية ( 13 ) ويوم كشف البرع ، ويوم الزهد في ‹ صفحة 129 › الكبائر ، ويوم التزاور ( 1 ) ، ويوم الموعظة ، ويوم العبادة ، ويوم الاستسلام ( 2 ) . قال حذيفة : فقمت من عنده - يعني أمير المؤمنين عليه السلام - وقلت في نفسي : لو لم أدرك من أفعال الخير وما أرجوا ( 3 ) به الثواب إلا فضل هذا اليوم لكان مناي . قال محمد بن العلاة الهمداني ، ويحيى بن محمد ( 4 ) بن جريح : فقام كل واحد منا وقبل رأس أحمد بن إسحاق بن سيعد القمي ، وقلنا ( 5 ) : الحمد لله الذي قيضك لنا حتى شرفتنا بفضل هذا اليوم ، و ( 6 ) رجعنا عنه ، وتعيدنا في ذلك اليوم ( 7 ) . قال السيد ( 8 ) : نقلته من خط محمد بن علي بن محمد بن طي رحمه الله ، ووجدنا فيما تصفحنا من الكتب عدة روايات موافقة لها فاعتمدنا عليها ، فينبغي تعظيم هذا اليوم المشار إليه وإظهار السرور فيه

أحسنتم أخي أحمد

التوقيع :














الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 03:37 AM
مُدَمِّر2 مُدَمِّر2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 74141

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 3,052

آخر تواجد: 29-08-2014 06:45 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: فريق المُدَمِّر

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: حب علي ايمان
في المذهب الشيعي لاتعجب لانك ستجد مبررا لكل شيء سواء كان كذبا او صدقا
فمعظم الشيعة عمليا ينتمون للمدرسة الاخبارية وحتى الاصوليين منهم حقيقتهم اخبارية
والاخبارية سهل عليهم تصديق كل شيء

فبالرغم من كذب رواية فرحة الزهرة في مقتل عمر فانهم يصدقونها ولايكذبونها لانهم في الحقيقية مدرستهم اخبارية


طبعاً لن نقول أن هذه الكلمة المدونة بعهدة المشرف ولكن سنتركها بعهدة الأخ سيد كربلائي ليرد هو عليك .
وأما مسألة أصولي وأخباري فهذه تضحك الثكلى فلقد إحترنا معكم فتأتون لتناقشوا الأصولي وتقولون له ليش ما تكون مثل الأخباري لأنه هو الأصل وأنت الفرع فيجيبكم بأن هناك أمور بحاجة لإجتهاد و
لتقييم المجتهد وبعدها تأتون إلى الأخباري وتقولوا له ليش بعدك دقة قديمة ولا تعمل متل الأصولي فيجيبكم بأنه تتبع نصوص من هو معصوم من دون أي إجتهادات أخرى .
يعني لا على الأصوليين راضيين ولا على الأخباريين راضيين
يعني تريدون إيقاع الفتن بين المدرستين في هذا الكلام المفهوم توجهه
يعني صايرين عاملين أنتم متل الرجل يللي بيفوت عالدار مع أم العريس وبيطلع منو مع أم العروس

التوقيع :














الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 07:05 AM
الصورة الرمزية لـ السيد الكربلائي
السيد الكربلائي السيد الكربلائي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 87268

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 4,558

آخر تواجد: 23-10-2014 10:01 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: KARBALA

في المذهب الشيعي لاتعجب لانك ستجد مبررا لكل شيء سواء كان كذبا او صدقا
فمعظم الشيعة عمليا ينتمون للمدرسة الاخبارية وحتى الاصوليين منهم حقيقتهم اخبارية
والاخبارية سهل عليهم تصديق كل شيء

فبالرغم من كذب رواية فرحة الزهرة في مقتل عمر فانهم يصدقونها ولايكذبونها لانهم في الحقيقية مدرستهم اخبارية


1- الكهرباء طفت عندي و رح اكتب الحجي ع المستعجل
2- لا اعلم هل انت سني ام شيعي و الظاهر سلفي
3- خير دليل على كذب كلامك هو نقلي لكلام مركز لابحاث العقائدية لتعلم ان الشيعة اصحاب الدليل
4- بالنسبة للأخوة الاحبة .. ففرحة الزهراء لا علاقة لها بمقتل عمر .. بل هي تتعلق بتتويج الامام المهدي عجل الله فرجه

الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 08:00 AM
باسل الجبوري باسل الجبوري غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 88556

تاريخ التّسجيل: Jul 2010

المشاركات: 1,969

آخر تواجد: 13-10-2014 10:35 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: جنوب العراق

في الحقيقة معلوماتي ضئيلة عن فرحة الزهراء عليها السلام

ولكن الذي اعرفه و ماهو ثابت تاريخيا ان ابو لؤلؤة كان مولى للمغيرة بن شعبة ...
وقد قتله هذا الاخير بدافع من سيده و من بعض الاشخاص ككعب الاحبار وعبد الرحمن بن عوف على ما اذكر..

وسبب قتله هو انه سياسته اصبحت لا تعجبهم...ففيها شيء من الانحراف عن بني امية فخافوا ان يتطور الوضع الى ما لا يحمد عقباه فقتلوه..

فلا ادري كيف يكون ابو لؤلؤة صحابيا جليلا عند بعض الاخوة الاعزة؟!...

التوقيع :



جزيل الشكر للاخت الفاضلة المؤمنة
ام غفران على التوقيع الفلاشي..




آخر تعديل بواسطة باسل الجبوري ، 01-02-2012 الساعة 08:09 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2012, 06:57 PM
مُدَمِّر2 مُدَمِّر2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 74141

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 3,052

آخر تواجد: 29-08-2014 06:45 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: فريق المُدَمِّر

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: السيد الكربلائي

4- بالنسبة للأخوة الاحبة .. ففرحة الزهراء لا علاقة لها بمقتل عمر .. بل هي تتعلق بتتويج الامام المهدي عجل الله فرجه

الأخ الفاضل سيد كربلائي من ضمن ما ذكر في رواية عيد فرحة الزهراء ما يلي :
وينحي ابنتي عن حقها ، وتدعو الله عليه ويستجيب الله دعاؤها في مثل هذا اليوم

التوقيع :














الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:39 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin