منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 01-04-2012, 02:59 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

أقوال المراجع والعلماء بحق الشهيد السيد محمد باقر الصدر (طاب ثراه)

أقوال المراجع والعلماء
بحق الشهيد السيد محمد باقر الصدر (طاب ثراه)





الإمام روح الله الموسوي الخميني( قدس سره )


كان السيد محمد باقر الصدر مفكرا إسلاميا فذاً، و كان مؤملاً أن ينتفع الإسلام من وجوده بقدر أكبر، و أنا آمل أن يقرأ المسلمون ويدرسوا كتب هذا الرجل العظيم

لقد كان المرحوم الصدر شخصية علمية ، و مجاهداً مضحياً من مفاخر الحوزات العلمية و مراجع الدين و المفكرين المسلمين ، فلا عجب لشهادة هؤلاء العظام الذين أمضوا عمراً في الجهاد في سبيل الأهداف الإسلامية.


أية الله العظمى السيد علي الحسيني الخامنئي( دام ظله)


إنّ الشهيد الصدر كان يعدّ من الشخصيات الفريدة في التاريخ الإسلامي ، و كان يعتبر ثروة فريدة بالنسبة إلى العالم الإسلامي ، و الذي أراق دم الصدر ليس واحداً و إنما هم أعداء الإسلام جميعاً.


درّة علم و بحث ، و كنـز إنسانيّ لا نفاذ له ، لو بقي و لم تتطاول إليه اليد الآثمة المجرمة لتخطفه من الحوزة العلميّة ، لشهد المجتمع الشيعيّ خاصة و الإسلاميّ عامة في المستقبل القريب تحليقاً آخر في سماء المرجعيّة و الزعامة العلميّة و الدينيّة


يحقّ لكلّ مجمع علميّ أن يرفع رأسه فخوراً بما قدّمه إنسان كبير كهذا العالم الجليل.. ما كان يمتلكه من كفاءة غير عادية و دأب قلّ له نظير جعل منه عالماً متعمقاً في ألوان الفنون و لم ينحصر ذهنه البحّاث و رؤيته الثاقبة في آفاق علوم الحوزة المتداولة ، بل أحاط بالبحث و التحقيق كلَّ موضوع يليق بمرجع دينيّ كبير في عالمنا المتنوع المعاش ، خالقاً من ذلك الموضوع خطاباً جديداً ، و فكراً بكراً ، و أثراً خالداً.


اية الله العظمى السيّد كاظم الحائري (دام ظله )


الشهيد الصدر لم يأت بالأفكار الفلسفية والتفسيرية الراقية والاقتصادية العظيمة فحسب بل أتى أيضاً بأفكار حول شكل الحكم الإسلامي وطريقة العمل في سبيل إقامته وقد كانت له اليد الطولي في الأعمال الإسلامية التي حصلت في العراق وعلى أسبابها اغتاله المجرمون، إنّ هذه المدرسة ليست مدرسة فكر فحسب، بل وعمل أيضاً، ولو كانت مدرسة فكر فقط لكانت ناقصة لأن الفكر يجب أن يقترن دائماً بالعمل لذلك فقد تدخلت مدرسته في كثير من أساليب العمل الإسلامي وبأنحاء وإشكال مختلفة في سبيل الوصول إلى أهداف الإسلام العالية.


آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قدس ) :

إنّ النجف الأشرف تفتخر بالسيّد محمد باقر الصدر .

إنّ الله تعالى أعطى هذا السيّد ما لم يعطه أحداً من طلابي.


إنّ هذا الرجل فلتة ، هذا الرجل عجيب فيما يتوصّل إليه و فيما يطرحه من نظريات وأفكار.


الإمام موسى الصدر( فرج الله عنه )

على الزعيم السياسي ان يرى لليوم وللغد ولما بعد الغد , وهذا متوفر في السيد محمد باقر الصدر , وحسبه انه استطاع ان يضع حلولا لأمور بقيت عالقة مائة وخمسين عاما تهيب الفقهاء من الدنو منها


أية الله العظمى السيّد محمود الهاشمي

من كان ليصدّق أنّ عاشوراء ستجدّد بعد مرور أربعة عشر قرناً؟! وأنّ حسيناً آخر من سلالة العظيم سيحضر من جديد في محراب الشهادة، ويصنع ملحمةً أخرى وكربلاء الحسين جديدة؟!..


اية الله العظمى الشيخ جعفر السبحاني



سيدنا الشهيد الصدر (أعلى الله مقامه) أمتاز عن إقرانه امتيازاً كبيراً، فبينما كانت النظرية الماركسية تدعي أن البيئة هي التي تولّد فكر الإنسان نجد أن الشهيد الصدر قدس سره أبطل هذه النظرية بحياته وقلمه وأفكاره وأثبت أن الإنسان يمكن أن يتربى وينشأ على عكس مقتضى البيئة، فالبيئة التي عاش فيها الشهيد الصدر كانت بيئة فقهية أصولية بحتة وكان المترقب منه هو أن يغور في الفقه والأصول فقط، ولكننا نجده قد أجتاز هذا الأمر إلى مرحلة أخرى كان يفهم فيها إحداث المستقبل وشخص تكليفه ووظيفته فيها. كما أنه (أعلى الله مقامه) كان معلماً ومربياً ولو بقي حياً لربّى جيلاً كبيراً من المفكرين بفضل منبره وقلمه وأفكاره، فبينما نرى علماء يمتلكون قدرة على البيان نجد أنهم ليسوا أصحاب أقلام متميزة وبالعكس نجد أن السيد الشهيد قد جمع بين البيان والقلم كما جمع بين التدريس والتوعية وربّى تلاميذ يحملون أفكاراً مشابهة لأفكاره.





رغم وجود علماء عظام وشخصيات علمية كبيرة وبخاصة في المذهب الشيعي إلاّ إنها قليلاً معها تمتاز بالشمولية في مختلف العلوم والفنون وفي المعقول والمنقول وقضايا العصر وما شاكل، ومن بين الشخصيات العلمية البارزة التي يمكن نعتها بالشمولية هو المرحوم آية الله الصدر حيث كان عالماً متضلعاً في الفقه والأصول والفلسفة والمعقول والقضايا المعاصرة. وعالماً بالزمان والمكان ومشكلات العالم الإسلامي ومتطلبات خط العلماء والشيعة. وتأليفاته، تعد آثاراً جديرة حقاً فقد أجاد في كل ما كتبه من أصول وفقه وفلسفة واقتصاد ولهذا تكررت طبعات تأليفاته وانتشرت بعضها بلغات مختلفة ويعتبر هذا الأمر آية لحسن الذوق الذي حمله هذا الرجل العظيم وسعة معلوماته.. كما أن جديته وإخلاصه وخلقه الممتاز واحترامه لمن يخاطبه يستدعي انتباهي ويشير إلى أخلاقه السامية فلم يكن هدفه هو التغلب على الخصم بل بيان الحقيقة.


أية الله العظمى السيّد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي

إنّ تاريخ الإسلام الحديث لم يشهد مثل هذه الشخصيات الفذة إلا قليلاً ، و كان الشهيد الصدر من أوائل علماء المسلمين الذين رسموا خطوات مؤثرة في مجال القضايا الاقتصادية في الإسلام.

اية الله الشيخ محمّد تقي مصباح اليزدي

لقد قام الشهيد الصدر بقطع خطوة قيمة للنهوض بالمسائل الفلسفية والمنطقية، ويكفيه فخراً أنه في عصر عانت فيه المسائل الفلسفية والمنطقية ضعفاً شديداً ولم تحدث حركة ملحوظة في هذا المجال، أنه قام بتأليف كتابين قيمين جداً خلال مدة قصيرة ونالاً إعجاب الآخرين ولا يزالان موضعاً للدرس والاستفادة، ولعلي كنت أول من قام بتدريس كتاب (فلسفتنا) في حوزة قم، وهكذا كتاب الأسس المنطقية للاستقراء فأنه أوجد حركة في نظرية المعرفة والبحوث المنطقية في الحوزة وشجع الفضلاء على البحث والمطالعة والمناقشة في هذه المجالات لتحصين العلوم العقلية من الضعف والركود في الحوزات العلمية.


اية الله السيّد محمّد رضا الموسوي الكلبايكاني

إن آية الله السيد الصدر الذي هو حي ومخلد بآثاره الخالدة وخدماته الكبيرة في تأريخ الإسلام والعلماء والمضحين المجاهدين أصبح باستشهاده أكثر مجداً وخلوداً.


إن منزلة آية الله السيد الصدر وخدماته وشخصيته العلمية واضحة للجميع و إن مجهوده من أجل إنقاذ الجيل الصاعد من الحياة الغريبة والتعلق بها والسقوط في أحضان المدارس المادية غير قابلة للنسيان إنه كان وريث العلم والاجتهاد للعديد من العوائل الفقهية الفاضلة وعليه وعلى شقيقته المظلومة سلام الله وهنيئاً لهما الشهادة.




ان السيد محمد باقر الصدر اعلم العلماء على الإطلاق وبلا منازع . هذا الرجل هو الذي اخرج النجف من الكتب الصفراء إلى الكتب البيضاء

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ


آخر تعديل بواسطة alyatem ، 01-04-2012 الساعة 03:01 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 02-04-2012, 09:56 AM
حيدر الساعدي12 حيدر الساعدي12 غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 95258

تاريخ التّسجيل: Jul 2011

المشاركات: 126

آخر تواجد: 17-02-2016 04:10 PM

الجنس:

الإقامة:

بارك الله بك وبكل مراجعناالعظام اخيرابدئنابرؤية المواضيع الهادفة

الرد مع إقتباس
قديم 02-04-2012, 08:53 PM
علي ابو محمد علي ابو محمد غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 55219

تاريخ التّسجيل: Aug 2008

المشاركات: 206

آخر تواجد: 14-05-2015 11:39 PM

الجنس:

الإقامة:

هذه اراء العلماء بحق السيد محمد باقر الصدر(قدس الله نفسه الزكية) فما بال الهلفوت ياسر الحبيب يكفر السيد؟

الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2012, 07:44 PM
الصورة الرمزية لـ مرتضى الصدري
مرتضى الصدري مرتضى الصدري غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 89498

تاريخ التّسجيل: Sep 2010

المشاركات: 1,832

آخر تواجد: 14-08-2015 02:04 AM

الجنس:

الإقامة: العراق

جزاك الله خيرا مولانا العزيز اليتيم
ورحم الله شهيدنا المظلوم حيا وميتا
السيد محمد باقر الصدر (قدس سره)

التوقيع :

السلام على من اظهر الحقائق فبغضه اهل النفاق
فراقك اقرح جفوننا

الرد مع إقتباس
قديم 04-04-2012, 07:17 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

اللهم صل على محمد وآل محمد

الاخ حيدر الساعدي
الاخ علي ابو محمد
الاخ العزيز مرتضى الصدري
بارك الله بكم وشكرا على مروركم الكريم

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2013, 11:58 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2013, 02:00 PM
اياد السعداوي اياد السعداوي غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 76683

تاريخ التّسجيل: Oct 2009

المشاركات: 697

آخر تواجد: 27-12-2013 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

رحم الله السيد الشهيد العبد الصالح المطيع لله و لرسوله
السيد الشريف الشهيد محمد باقر الصدر

التوقيع : الارض ارضنا .و المقدسات مقدساتنا .و الشعائر شعائرنا . ومن لا يعجبه ذلك . فليغادر عراقنا .الى من يريد إرضاءهم بدلا عنا
مع تحيات بني سعد

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2013, 03:14 PM
الصورة الرمزية لـ عاشق أميرالمؤمنين
عاشق أميرالمؤمنين عاشق أميرالمؤمنين غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 91585

تاريخ التّسجيل: Dec 2010

المشاركات: 247

آخر تواجد: 23-11-2015 11:32 PM

الجنس:

الإقامة:


الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2013, 05:35 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: عاشق أميرالمؤمنين

جزاك الله خير الجزاء




كلمة مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) بمناسبة ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر(قدس سره)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين حبيب إله العالمين أبي القاسم محمد وعلى آله الغر الميامين واللعنة على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.


قال الله سبحانه: ((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً * لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً)) صَدَقَ اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.


تمر علينا ذكرى إستشهاد عَلمً من أعلام الأمةِ وبَطلٍ من أبطالها وعبقريٍ من عباقرةٍ الحوزة العلمية في النجف الاشرف، لتُذكرَنا بشخصهِ الجليل ومواقفه النيّرة في سبيل الأمة وإعلاءِ كلمةِ الحق والتصلب في وجهِ الباطل، ألا وهو آية الله العظمى الفقيهُ المبدعُ والأُصولي البارعْ والمفكرُ الفذ الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر قدس الله روحه الطاهرة وأسكنه في جوار جده رسول الله وأبيه علي بن أبي طالب ليحظى بالكأس الأوفى من حوضهِ في جنات النعيم.


السيد المؤبنْ قد أدى ما كانَ عليه وخَرجَ من هذهِ الدنيا مرفوعَ الرأسْ بعيداً عن الخضوعِ للباطلِ والخنوعِ للظلمْ والإستسلامِ للضلالة وأنارَ بمواقفهِ المشهودةِ دروبَ الثائرينْ فِي وجه الباطل، وحظي بروحهِ العرفانية مدارجِ الرقي للسالكين وبفكرهِ النيرْ فتحَ أبوابَ السموْ العلمي للباحثينْ فكانَ رضوان الله عليه صُلبَ الإيمانِ راسخَ العقيدة متفانياً دونَ الحق، فشكر الله سعيهُ الجميل وأحاطهُ بنعيم الخلود وسَقى مرقدهُ الشريف بشعابيب قدسهِ ورحمتهِ فسلام الله عليهِ وعلى آبائهِ من سلالةِ العترةِ الطاهرة وأجدادهِ المعصومين من قَبلَ إنه سميع مجيب.


أيها المؤمنون قد مرت على سقوط النظام العفلقي الصدامي سنوات والعراق مازال في مهب الريح فهناك ضياع الدماء لانعدام الأمن وهناك فقدان الخدمات والمرجعية سعت بما في وسعها في الحيلولة دون حدوث القتال الطائفي في البلد الذي كان بغية المفسدين في الأرض من التكفيريين وغيرهم ومكن الله سبحانه المراجع العظام من أن تصبح أزمة الأمور بيد الشعب وكان الشعب محروماً من حرية الاختيار لمن يرضى بأن يحكم في العراق فنأمل من الشعب أن يكون واعياً مدركاً في الانتخابات القادمة ليختار من يكون أهلاً لتولي المنصب.


وكم نحس بالألم والأسى من ضياع حقوق الشعب في عموم العراق فأبناء دين واحد ووطن واحد ومصير واحد يوجه بعضهم الأسلحة في وجه البعض وأصبحنا في موضع الاستهزاء للأجانب والقوى المعادية للعراق في الخارج والداخل فإلى الله المشتكى وعليه المعول في الشدة والرخاء.


وما زالت الأمور في ظلمة السلبيات فهناك المناهج الصدامية في المدارس المليئة بالأفكار الطائفية ليسعى فيها المسؤولون في فرض عقائد طائفة على طائفة أخرى، وهناك السعي المتعمد والحثيث في دفع الناس إلى رفض الدين ورفض الخضوع لتعاليمه، أليس من المؤلم تفشي الفساد الخلقي بمثل التخنث وحانات الخمور في العاصمة وغيرها، أليس من المؤسف أن يسمح في البلد الإسلامي لغير المسلم بأن يربي اللحية على وجهه ويُجبر المسلم على حلقها، أليس من الظلم أن يكون البلد الذي يقتضي دستوره من الجميع الالتزام بالإسلام والقضاء فيه خاضع للنظام العفلقي، أليس من المفجع أن تبدد ثروات العراق في صالح جيوب الكثير من المتسلطين ويئن الشعب تحت ضغط الفقر المدقع ولم يبقى إلا أن يعي الشعب وظيفته ليجعل الفاسدين والمفسدين في ذمة التاريخ وليس ذلك على الله بعزيز.

والسلام

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2013, 10:35 PM
الصورة الرمزية لـ محمد من العراق
محمد من العراق محمد من العراق غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 66217

تاريخ التّسجيل: Feb 2009

المشاركات: 2,730

آخر تواجد: 02-06-2016 03:12 PM

الجنس: ذكر

الإقامة:

جزاك الله خيرا أخي اليتيم
على ما يبدو قائمة ياسر الحبيب ستطول أكثر وأكثر
أو سيلجأ للنفاق ومبدأ (الغاية تبرر الوسيلة)

ورحم الله سيدنا الشهيد محمد باقر الصدر
ولعن قاتليه بالأيدي والألسن

التوقيع :
الحق مهتضم والدين مخترم *** وفئ آل رسول الله مقتسم
بنو علي رعايا في ديارهم *** والأمر تملكه النسوان والخدم
أتفخرون عليهم لا أبا لكم *** حتى كأن رسول الله جدكم !
قام النبي بها يوم الغدير لهم *** والله يشهد والأملاك والأمم
حتى إذا أصبحت في غير صاحبها *** باتت تنازعها الذؤبان والرخم
وصيّروا أمرهم شورى كأنهم *** لا يعرفون ولاة الحق أيهم
تالله ما جهل الأقوام موضعها *** لكنهم ستروا وجه الذي علموا
ثم ادعاها بنو العباس ملكهم *** ولا لهم قدم فيها ولا قدم
ولا رآهم أبو بكر وصاحبه *** أهلا لما طلبوا منها وما زعموا
كم غدرة لكم في الدين واضحة *** وكم دم لرسول الله عندكم
أأنتم آله فيما ترون وفي *** أظفاركم من بنيه الطاهرين دم
هيهات لا قربت قربى ولا رحم *** يوما إذا أقصت الأخلاق والشيم
ليس الرشيد كموسى بالقياس ولا *** مأمونكم كالرضا إن أنصف الحكم
أبلغ لديك بني العباس مالكة *** لا يدّعوا ملكها ملاّكها العجم
أي المفاخر أمست في منازلكم *** وغيركم آمر فيها ومحتكم
أبو فراس الحمداني


الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 02:19 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

الراحل الى معدن العظمة .. الشهيد محمد باقر الصدر

عائلة السيد الشهيد محمد باقر الصدر - « شبكة والفجر الثقافية » - 2 / 6 / 2005م



المقدمة:

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلت لنا هذه الصور الفريدة للشهيد الإمام محمد باقرالصدر"قدوة العلم والجهاد", ومذكرات من سيرته الشريفة بقلم العائلة الكريمة " قدوة الصبر والإيمان"...
وتفضلا من هذه العائلة أعتبرتها هدية "لموقعكم" (والفجر).
ونحن في إدارة الموقع لا نرى أننا أهل لذلك, وبعد الاجازة من جنابهم الشريف نعدها هدية لكل قلب أحب هذا الإمام العظيم, وخفق خاشعاً أمام جمال روحه وفكره وعبقريته, هدية الى كل سالك الى الحق يبحث عن نور.
وأما "موقعكم" فيكفيه فخراً أن يكون واسطة في بلوغ النور الى المستضيئين.

أيها الراحل.. الى معدن العظمة..
علمنا كيف خرقت أبصار قلبك حجب النور..
واي جمال دعاك اليه فتخليت عن كل هذا الجمال
واي جلال دعاك اليه فتخليت عن كل هذا الجلال


ايها الراحل الى معدن العظمة
لعل روحك اصبحت معلقة بعز قدسه؟؟


ادارة موقع "شبكة والفجر"

طفولته المميزة والعناية الربانية:

قضى الشهيد الصدر رضوان الله عليه زمن صغره بنمط يثير العجب والحيرة ، فقد كانت الامدادات الالهية ترعى طفولته الفتية وتحفظه من كل سوء منذ ايامه الاولى وحتى شب فتيا فظهرت كمالاته ومزاياه فكما تروي والدته الفاضلة: ان الشهيد قد مرض في صغره مرضا شديدا وحيث ان اخوته كانوا يموتون صغاراً قبيل السنة او اكبر فقد ذعر والداه كثيرا وخالجهما خوف مبرح من فقده كباقي اخوته الا انها (والدته الفاضلة) كانت قد اتكأت على الجدار بعد ان فرغت من صلاتها في احدى الليالي فرأت بين اليقظة والمنام ان الامام الحجة (عجل الله فرجه الشريف) قد ادخل رأسه المبارك من النافذة وشرع يقرأ موجهاً قرائته نحو الشهيد وحين انتبهت كان الشهيد معافا سالما.

وتنقل ايضا والدته قصة اخرى تبين مدى الرعاية الالهية التي اختص بها الشهيد في صغره وهي انه وحين توفي والده وقد كان له من العمر خمس سنوات طلب منها يوما (وقد كان الوقت ما قبل صلاة المغرب بساعة تقريبا) ان تعطيه اقراص الخبز باللحم فحاولت انه تثنيه عن طلبه هذا واوضحت له انه الوقت ليس بالمناسب لذلك الا انه كان ملحا في هذه المرة على غير عادته. بعد ذلك اصطحبته والدته إلى بيت جده الشيخ عبد الحسين آل ياسين (قدس الله سره) وبعد المغرب عندما عادوا الى المنزل كان قد شاعت في الارجاء رائحة طيبة وحين نزلت الأم إلى السرداب لإحضار الخبز كالمعتاد وجدت هناك أقراصا من الخبز باللحم الحار مغط ولم يعلم من أهل البيت من احضر هذا الخبز؟!

كانت طفولته ايضا تتميز بسلوكه الفطن واسلوبه الجاد وتصرفاته التي ما كانت تصدر من الاطفال بل كانت تشير الى مدى وعي الشهيد وادراكه ونقلا عن والدته مرة اخرى: انه في احدى المرات التي عاد مع والدته الى المنزل وقد كانه له من العمر آنذاك خمس سنوات عاد للخروج الى الشارع في هيئة الباحث عن امر مفقود وحين سألته والدته عن الامر اجابها بأنه يبحث عن قلمه الضائع فاشارت عليه بالدخول لان الجو حينها كان باردا ومن المحتمل ان يمرض وانها شتشتري له قلما اخر الا انه ادام بحثه حتى وجده وحين رأته والدته تعجبت لكون القلم صغيرا جدا وكان هذا من تصرفاته الفطنة التي تدل على فهمه وادراكه لقيمة الاشياء.

وعلى مشارف الصبا تألقت مواهبه الفريدة حيث انه شرع في دراسة المناهج الحوزوية وهو لم ينهي مرحلة الابتدائية بعد وكان حينها بعقله الراجح محبا للكتب والقراءة جدا وكانت من اكبر مطلباته فيقوم باستعارتها حينا ويبادها بكتاب حين اخر واذا تمكن من الشراء اشتراها وكان قد استحسن مكانا يخزن فيه الأشياء وغالبا يكون عاليا وقريب من السقف يسمى (كنجينه) ليحصل فيه على العزلة ويكون بإمكانه القراءة والكتابه فيه رغم عدوم وجود الانارة الكافية والمريحة فيه، وكانت بداية درسه الحوزوي في الكاظمية وهو في حوالي العاشرة من عمره وفي السنة الحادية عشر بدا بدراسة المنطق على يد أخيه العلامة السيد إسماعيل الصدر (قدس سره الشريف) وبعض دروس المقدمات والسطوح وقد نال درجة الاجتهاد وهو في أواخر العقد الثاني من عمره وهو في ذلك الوقت كتب فتواه على شكل تعليقة على بلغة الراغبين.



وحيث بان تميزه ونبوغه في صباه طلب منه ان يلقي خطابا في في حسينية آل ياسين في الكاظمية و قد كان صغير السن حينها الى درجة استدعى معها ان يضعوا له شيئا يرتقيه حتى يراه الجميع. وينقل ان الكلمة التي القاها في ولادة الإمام الحسين "عليه السلام" كانت رائعة وقد كتبها هو بنفسه وكان لها وقع في نفوس الحاضرين حتى ان خاله الشيخ راضي ال ياسين والذي كان ممن حضر الحفل تلك الامسية لم يمالك نفسه فنهض وقال مخاطبا السيد الصبي باقر الصدر أحسنت "يارافعي" العراق.

واستمر الشهيد في تقدمه المذهل في هذا الطريق المقدس لم يرض له حولا. ففي اثناء نزهة له مع اقاربه في ضواحي بغداد عرض عليه السيد محمد الصدر ابن السيد حسن وكان في ذلك الوقت رئيس الوزراء: الاتجاه للدراسات الأكاديمية وإلى مزايا الوظيفة الرسمية في الدولة فرفض السيد هذا العرض وقال: إن خطي هو خط آبائي وأجدادي.
ويكمل السيد قائلا: كان الفضل لوالدتي رحمها الله لأنها كانت وباستمرار تشجعني على المضي في هذا الاتجاه الحوزوي رغم كل المصاعب..

مرتبته الشامخة ومقامه:

كان خال الشهيد حجة الإسلام والمسلمين الشيخ مرتضى آل ياسين "قدس الله سره الشريف" يحبه جدا ويعتز به وقد قال يوما لشقيقته والدة السيد الشهيد "رحمة الله عليهم جميعا": لا تخافي عليه أني أتوقع له خيرا كثيرا، فقلد رايته في المنام وهو في الوسط والقران على جنبه والكعبة على جانبه الآخر".
وايضا ينقل ان السيد اسماعيل الصدر جد السيد الشهيد عندما زار ايران راى في المنام الامام الرضا والسيدة المعصومة (عليهما السلام) يستقبلاه ويقولان له سوف يكون من صلبك عالم له شان ومنزلة كبيرة.

وقد اشتهر بين العائلة ان امه رأت في المنام انها سترزق ولد في يوم 25 من شهر ذي القعدة وسوف يكون له شانا كبيرا.
كما ينقل السيد محمود الخطيب انه سمع احدى بنات الشيخ مرتضى تسأله لمن نرجع بعدك؟ وذلك في الايام التي مرض فيها الشيخ مرتضى آل ياسين وكانت ايامه الاخيرة فاجابها: بأن عليكم بحجة الله السيد محمد باقر الصدر فهو حجة الله عليكم.



عبادته واوراده:

حصل الشهيد قدس سره على مراتب عالية من القرب الالهي ودرجات الولاية فقد كان يطيل صلاته وكان من الواضح عليه الخشوع والتأثر في اثناء صلاته التي يتبعها بالتعقيب كما كان يأتي في اغلب الاحيان باكثر المستحبات وذلك كما سنحت له الفرصة او توفر لديه الوقت.

زيارة جده الحسين عليه السلام واثرها في نفسه:

ونقلا عن السيد محمود الخطيب واهل السيد كان السيد الشهيد "قدس سره" مواظبا على زيارة سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام في ليالي الجمع والزيارات المخصوصة مثلا الشعبانية والرجبية ويوم العاشر من محرم الحرام ويوم عرفه ووقد استمر على هذه الزيارات حوالي عشر سنوات بلا انقطاع الا اذا كان هناك مانع مرضي وكان يبدأ بزيارة ابي الفضل العباس عليه السلام ثم يوتجه لزيارةالامام الحسين عليه السلام ويأتي بزيارة عاشوراء ثم زيارة وارث ويقف عند رأس الحسين عليه السلام وعند الشروع بالزيارة ينهار بالبكاء والدمع يتساقط على لحيته الشريفة بحيث يلفت انتباه الزوار، وفي احدى زياراته كان معه السيد محمود الخطيب وصحبهم الشيخ محمد جواد مغنية وعند دخولهم الى حرم الامام الحسين عليه السلام جلس الشيخ امام الساعة وهو ينظر الى السيد الشهيد وهو في حالة بكاء يسمعه الجميع وقد وقف الزوار من خلفه يبكون معه, فقلت للشيخ مغنية: شيخنا ما يصنع السيد؟
قال الشيخ: انه يعرف من يخاطب ويعرف معنى الزيارة ومضامينها وقد كان مواظبا على زيارة عاشوراء كل يوم.

حياته الاسرية:

بما ان السيد كان يعيش حياة الزهد والتواضع لم يكن بحوزته المال الكافي للزواج ولهذا لم يتزوج الشهيد الا حين حصوله على المبلغ الذي يفي باموره وذلك بعد بيعه كتابيه "فلسفتنا" و"اقتصادنا".
وفي الفترة التي تلت زواج الشهيد اي في ايام شهر العسل كان يكتب المواضيع الرئيسية لكتاب "الاسس المنطقية للاستقراء" فسألته السيدة الوالدة زوجته: ايضا وفي هذه الايام تكتب؟
اجابها والابتسامة على شفتيه: اني لا استطيع ترك الكتابة في كل الاوقات السعيدة منها والحزينة.

وتنقل السيدة الوالدة ايضا انها بعد زواجها منه وجدت انه لا يمتلك الا قاطا واحدا فقط "أي صاية وثوب" فسالته: اين ملابسك الاخرى؟
فضحكت امه وقالت له: الم اقل لك ان زوجتك سوف تتعجب من قلة ما تملكه من ملابس..
فقد كان يعيش في زهد تام ويقول:"لابد ان تكون حياة وعيشة المرجع مثل احد طلاب الحوزة" فلم يضف او يشتري شيء جديد بعد ظهور مرجعيته وتقليد اكثر الناس له وبقي وضع البيت كما هو.
وذكرت السيدة الوالدة انه نادرا ما كان يخيط ملابس له او يشتري ويكتفي باقل شيء ويقول: "عجبا كم جسد لي حتى اخيط واشتري ملابس متعددة".



وبعدما حصلت الوالدة على مبلغ من المال وذلك من الهدايا التي قدمت لها بمناسبة زواجها اشترت ثلاجة ومبردة هواء وصندوقا للأواني لان في بيت السيد لم تكن هذه الاجهزة موجودة حين الزواج.
وكان يعطي بناته في اوقات المدرسة مصروفا يوميا هو 50 فلس حتى يشترين ما يريدنه وفي موسم الموز اخذت المدرسة تبيعه بسعر 60 فلس للموزة الواحدة فذهبنا انا واخواتي اليه وطلبنا منه ان يزيد لنا المصروف 10 فلوس ليتسنا لنا شراء موزة واحدة
فاجابنا السيد: لا امانع في اعطائكن ولكن اسالكن هل كل البنات في المدرسة يشترين الموز؟
اجبناه: لا ليس كل البنات يستطعن ذلك واما من يشتري الموز فهم الاقل، عند اذن قال السيد: اذن كن مثل اكثر البنات العاديين لا مثل اقلية البنات.
وعن السيدة الوالدة ايضا ان احد محبيه من بيت "عطيه" اهدى له سيارة لكن السيد لم يركبها ولا لمرة واحدة وامر ببيعها وتوزيع مالها بين الطلبة ولم ياخذ لنفسه او لعائلته إلا جزء بسيط فقط من مالها.

وعن زهده واعراضه عن الدنيا ومغرياتها:

تنقل السيدة الوالدة ايضا انه عرض بيت قريب لبيت السيد فسمع بذلك احد محبيه "أي محبي السيد الشهيد" فقدم الى السيد وقال له انه يريد ان يشتري هذا البيت ليكون ملكا للشهيد بدلا من بيته الذي يسكنه قديم ويتطلبه اجارا فلم يقبل السيد وقال انه ليس بحاجة الى بيت ملك ولكن الطلبه بحاجه لذلك فاصطحبه السيد الى شارع زين العابدين واشتروا هنالك قطعة ارض خصصها السيد للطلبة واراد ان يتم بنائها بشكل شقق لطلاب الحوزة ولكن الوقت لم يساعده واستشهد رضوان الله عليه قبل ان يحقق فكرته.
وكان الشهيد على زهد وورع فحين يهدى اليه ثوبا او شيئا خاصا يتقبله بصدر رحب ويشكر هذه الهدية الا انه يقوم بعدها بإعطائها الى تلامتذته اصحاب الحاجة وليس ذلك لغرور في نفسه او أنفة بل اعراض عن الدنيا وزهد فيها كما كان ذا اكل بسيط متواضع حتى يساوي بنفسه عامة الناس حتى في نوع غذائهم وفي اواخر عمره الشريف اتبع حمية خاصة لانه اصيب بارتفاع في ضغط الدم وقد نحل كثيرا قبيل استشهاده.

- مع امه: وفي بيته كان المثال الصادق للمؤمن المحسن لأهله حيث كان لأمه الولد البار الى اخر يوما من حياته الشريفه وكان يسألها اذا عزم على امر معين هل ترضى بانجازه او لا ومهما كان رأيها كان يستمع اليه ويطيعه.

- مع اخته: وكان لاخته الصديق والاخ الرفيق حيث كان يهبها من وقته الكثير من الساعات ويجالسها للاستماع اليها وتداول دروسها ومساعدتها.

- ولزوجته: كان نعم الزوج المحب فقد كان يقدرها ويحترمها ويراعي مشاعرها وكان يقول لها ارجو منك ان تقدري ظروفي وكثرة مشاغلي وان تسامحيني اذا قصرت بامر معين.
وتقول السيدة الوالدة ايضا انها شعرت منذ الايام الاولى لزوجهما بان السيد الشهيد زوج غير عادي لذا كانت تقدسه وتكن له كل مشاعر الاجلال والتقدير.

- اما عن اولاده: فقد كان شديد التعلق بهم وحريصا عليهم ومتعاطفا معهم فهو الاب الحنون فعندما يمرض احد منهم كان السيد الشهيد عند دخوله المنزل وقبل ان يغير ملابسه يذهب بقربه ويسال عن حاله ويطمئن عن صحته ويضع يده الشريفة على راسه المريض ويقرا سورة الفاتحة بنية الشفاء.
وكان يعاملهم مثل الكبار ويتفاهم معهم ولا يجبرهم على امر ويتكلم معهم كلما سنح له الوقت كما يشركهم جميعا في آراءه بدون اي تعجرف او تسلط على امور البيت بل كان يجتمع اليهم حين يقع حدث ما او يأتي اليهم رجل من رجال الدولة او اذا وقعوا في مشكلة ليخبرهم بما حدث ليكونوا على علم بالوقائع.
وكان يقول لزوجته ان اموري تجعلني ارى اولادي قليلا لذا لا اريد ان تخبريني ما يقترفونه من اخطاء حتى لا يكون لقائي معهم ممزوجا بالتأنيب فلا يتذكرون مني سوى التقريع والعقاب بل اريد ان اكون في ذكرياتهم الاب الذي يلاطفهم ويلاعبهم ويعتزون به و يحبوه لذا فان المسؤولية كلها تقع على عاتقكِ.
وكان اطفاله يفرحون وبشعرون براحة كبيرة كلما رجع السيد الشهيد الى المنزل وكانهم كانوا يشعرون بصعوبة الظروف وان كل يوم يرجع فيه السيد سالماً هو غنيمة ونعمة عظمى.
وقد حصل ان انخفض مستوى احدى بناته في مادة الرياضيات فاخذ السيد مع كل مشاغله ومسئولياته يدرسها ويحاورها في المادة حتى تيقن انها استوعبتها جيدا.
وعندما كان يكتب في غرفة "الجلوس" التي تجتمع فيها الاسرة كان حديث الاطفال وضجيجهم يصل اليه فإذا ما ارادت الوالدة ان تسكت الاطفال او تطلب منهم ترك الغرفة يقول لها: دعيهم ان صوتهم لا يزعجني ولا يؤثر على كتابتي.
وكان الشهيد كثير الكتابة الى درجة تورمت اصابعه وبالاخص اصابع يده اليسرى "لان السيد كان يسراويا" ولكي يقل العناء والالم كانت الوالدة تقوم بصنع عجينة بطريقة ما وتلفها على اصابعه ولكن هذا لم يكن ليؤثر عليه ولا على استمراره في الكتابة.



علاقته الحميمة مع اخيه واستاذه:

اما علاقته مع اخيه فلم تكن علاقة عادية ولم تكن تجمعها علاقة الاخوة فقط بل كانت علاقة اخوية وروحية وعاطفية وعلمية فقد كان السيد الشهيد يحب اخاه كثيرا وكان ينظر اليه كما ينظر الاخ الصغير الى اخيه الكبير والولد الى والده والتلميذ الى استاذه.
وكان يقول في اخيه: رافقته اكثر من ثلاثين سنة كما يرافق الابن اباه والتلميذ استاذه والاخ اخاه، وقد اخيته في الامال والالام في العلم والسلوك فلم ازدد الا ايمانا بنفسه الكبيرة وقلبه العظيم الذي وسع الناس بحبه ولكنه لم يستطع ان يسع الهموم الكبيرة التي كان يعيشها من اجل دينه وعقيدته ورسالته فسكت هذا القلب الكبير في وقت مبكر, وكذلك كان الشهيد مع اولاد اخيه يحنو عليهم ويهتم بامورهم ويسعى الى مساعدتهم ومشاركته معهم في شؤون حياتهم.

يتبع..

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 03:41 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

عائلة السيد الشهيد محمد باقر الصدر - « شبكة والفجر الثقافية » - 16 / 6 / 2005م



دروسه واخلاقه:

كان يتمتع بذكاء ونبوغ غير عاديين في كل باب من ابواب العلم حيث كان يترجم كتب اللغة الانجليزية الى اللغة العربية, وهي كتب عميقة غامضة مثل الفلسفة والمنطق, فكان رضوان الله عليه يميز بين الترجمة الصحيحة والخاطئة, ويقول مثلا يجب ان تكون الكلمة هكذا وبهذا الشكل وكثيرا من هذا, وعندما كانوا يرجعون الى الكتاب الاصلي ويترجمونه بشكل ادق يجدون ان كلام السيد صحيح وان تعبيره ادق.
وكانت له طريقة في حل جدول الضرب قريب بشكل او باخر الى الطريقة الصينية ولكن تحل على الاصابع لا في العداد, وكان السيد رضوان الله عليه لا يميز احد على احد اخر او قومية على اخرى ولا ينقد او يعيب احد اطلاقاً.



كان السيد الشهيد منكبا على دروسه وكتاباته مثابرا على مباحثاته, وتنقل زوجته في هذا الصدد ان السيد قد مرض في ليلة كان عليه الذهاب الى بيت السيد الخوئي (قدس سره) للمباحثة فطلبت منه زوجته عدم الذهاب الى المباحثة لان حاله لا يسمح له بذلك وسوف يشتد مرضه حيث ان الجو كان باردا ايضا فقال لها السيد: اعطني القران لاستخير وحين ناولته القران كانت اية الاستخارة هي ﴿إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى﴾"
فقال: السيد اذهب الان اولا اذهب؟؟
فاجابته: اذهب في امان الله وحفظه.

وينقل السيد كمال الحيدري في احد دروسه عن احد الطلبة الذين عاصروا السيد الشهيد وكان معه في درس السيد الخوئي ان السيد الشهيد في الدرس الواحد يستوعب الدرس ويتقدم بمقدار ما نتقدمه نحن في شهر كامل.

قيادته وتربيته للامة:

اجمع كل من عاشر السيد على انه كان فريدا في اسلوب قيادته وتربيته للامة كما كان مميزا في اخلاقه وتواضعه وتعامله مع الاخرين فقد كانت الصفات والخصائص التي يتمتع بها من ميزات الانبياء والائمة (عليهم السلام).

ينقل السيد محمود الخطيب وهو احد طلبة السيد المقربين له: كان السيد يحاور وبكل رحابة صدر وبشر كل من يلتقي منه او يأتيه سواء كان قاصدا السلام او الاستفسار عن مسألة, ومهما كان قدر السائل فانه ما كان ليفرق بين الصغير والكبير او المتعلم او غيره, بل كان يستمع اليهم جميعا ويهبهم الكثير من اهتمامه وتوجهه, كان قائدا حقيقيا للامة حيث يناقش الاحاديث الدينية والاجتماعية مع الجيل الناشئ ويرعاهم باهتمامه وارشاداته.




واتذكر انه وفي يوم من الايام دخل صبي مع والده واسمه ميثم "ابن الشهيد جواد الزبيدي"
وقال والده للشهيد: سيدنا لدى ابني سؤال"
فناداه السيد الشهيد: الي يا ميثم .. (وكان عمر ميثم بحسب ما اتذكره يتراوح بين الست والسبع سنوات) واجلسه الى جانبه
فقال له: ما هو سؤالك؟
فقال ميثم بهدوء: سؤالي لماذا الله وافق على قتل الحسين عليه السلام؟"
فقال له السيد: سؤالك جميل جدا ومعناه كبير وسوف اجيبك عنه.

وينقل احد الشيوخ "مهدي الحيدري" حادثة جمعته بالسيد وذلك ان (مهدي) عندما كان صغيرا وقد اجتمع مع رفاقه قرب حرم اميرالمؤمنين (ع) لمراجعة دروسهم لدنو فترة الامتحانات قدم السيد الشهيد الى الحرم العلوي الطاهر لاجل صلاة "الفجر" فسأله عن موضوع معين, الا ان السيد اعتذر بلطف موضحا ان وقت الصلاة في آخره ولا استطيع البقاء معكم والاجابة على سؤالكم، ولكنه في اليوم التالي اتى مبكرا وقال "انا قد اتيت اليوم مبكرا لاجيب عن اسئلتكم", فقام له الاولاد وفرشوا له معهم بساطا, فجلس عليه وحادثهم.

وينقل احد الفقهاء انه قد ألف كتابا عن كيفية تعليم الصلاة في 15 ورقة, وكان يبلغ من العمر11 عاما, وكان قد وجد ان افضل من يعلق على كتابه هذا هو الشهيد الصدر, فذهب اليه وكان الشهيد في الجامع الذي يعطي فيه درس الخارج, فاستقبله السيد بكل حفاوة, واخذ منه الكتاب بكل رحابة صدر, وبعد عدة ايام ارجع له الكتاب وقد صححه وعلق عليه, وقال اذا لم يطبع له ابوه الكتاب فانه هو سيطبعه له وعلى نفقته.

وبرغم ما بلغه من مقام ومنزلة الا انه كان متواضعا لا يقبل ان يمدحه او يطري عليه احد, لم يكن ليسمح ان تضاف لاسمه القاب او صفات بل يقول لطلبته وحتى اولاده "اذا ارادوا ان يكتبوا اسمه فليكتبوا فقط: السيد محمد باقر الصدر بدون اي اضافات".

وتنقل الوالدة ان احد محبيه قد نظم الشعر في مدحه, وجاء ليقرأه في مجلس عزاء حضر فيه السيد, الا ان السيد رفض ذلك, وحاول الرجل عدة مرات الا ان السيد رفض ايضا فعدل الرجل عن قراءة تلك الابيات.

كما عثر احد تلامذته على حديث عن الرسول الاكرم (ص) ورد فيه حال رجل يبقر العلم بقرا, وان اصحابه سوف يرون من الظلم والاضطهاد الشيء الكثير, ويصفهم مثل الغيوم المتفرقة في فصل الخريف, ولم يبدي السيد رغبة في نشر هذه الرواية او التحقق فيها تواضعا منه.

كان الشهيد الصدر يعامل تلامذته بحنان الاب الشفوق, ويتفاعل معهم بكل شعوره واحاسيسه حيث كان يمضي خطاباته اليهم او رسائله بـ "ابوكم", ويقول احب ان يكون اولادي وابنائي راضيين عن ابيهم وعن ما قدم هذا الاب من اجلهم, وهكذا كان تعامله مع اولاده الذين من صلبه.

وينقل السيد محمود الخطيب: ان لغة التخاطب بينه وبين تلامذته كان لها طابع خاص وقد رأيته يودع احد تلامذته ايام الحكم الجائر والذي يعتمد على نفي المعارضين وهو يبكي بكاء شديدا ويقول "عز علي فراقكم" .
و تضيف الوالدة الفاضلة ان السيد حينما يصل اليه خبر سيء او نبأ استشهاد او موت بخصوص احد اصحابه او طلبته كان يتأثر تأثرا شديدا ويبقى في هذه الحالة ايام معدودة ويظهر عليه شدة حزنه فلا يأكل الا لمما ولا ينام الا قليلا, وقد يصل شدة تأثره وحزنه الى حد تضطرب معه صحته الشريفة فيصاب بارتفاع في ضغط الدم او الصداع المستمر, وفي احدى المرات بلغ به الامر الى شبه شلل نصفي حين بلوغه خبر استشهاد بعض اصحابه، ولشدة ما يكنه لهم (اصدقائه واصحابه) من المحبة كان دائم الدعاء لهم كما كان ايضا يقوم بتفقد احوالهم وحثهم على ترك الدنيا والزهد بها والسعي والمثابرة على كسب العلوم وتحصيلها.

لقد نقش السيد الشهيد في قلوب تلامذته اروع واسمى المعاني ولم يكن رضوان الله عليه ليميز بين شخصين او يقدم احدهم على اخر او يفضل قومية على اخرى ولم يكن من اخلاقه ان ينقد او يعيب احد اطلاقا, كان متكاملا في كل جهاته.

كان الوالد غايه في الحب والتقدير لجهود منهم حوله, لا أذكر ابدا انه عاب احد, او ذكر احد بما يستنقص.. رغم كثرة الانشغالات والمشاريع... و.. الخ

لم يكن ينسى احسان احد ابدا, في الايام الاولى لزواجه من الوالدة في لبنان قبل ذهابه للعراق جلسا يتحدثان قي مواضيع عدة وقال لامي كلاما قيما قال "ايا بنت العم خمسة اشخاص في حياتي انا احبهم وعليك ان تحبيهم امي واخي اسماعيل واختي بنت الهدى واخوك السيد موسى الصدر وعبد الحسين" (وعبد الحسين هو رجل طيب كان يراعي السيد وهو صغير فجعله الوالد في صف امه وأخوه).

تعلقه بالامام الحسين عليه السلام وموالاته الحقة للائمة عليهم السلام:

اقبلت مجموعة من المحبين للقاء الشهيد الصدر فحدثهم الحاج عباس - بو قحطان - وهو من المحبين والملتزمين بخدمة السيد الشهيد "قدس سره الشريف" عن الشهيد واوضح لهم "ما يراه من حاله وانه كالامام علي بن ابي طالب صفاتا وصبرا وايمانا وشجاعة وانا عايشته وعرفته جيدا" وفي اثناء حديثه كان الشهيد في الطابق الثاني وسمع مقالة الحاج فصاح به "لا تقل هذا يا حجي فاني لا ارضى وقد كررت لك رفضي لمثل هذه الاقوال عدة مرات".

اما في يوم عاشوراء فحال الشهيد تختلف حيث يتغير حاله وتتبدل ملامحه الى حزن شديد دامي وكان يحاول بقدر استطاعته ان يزور سيد الشهداء (ع) في كربلاء فإذا ما شرع في زيارة عاشوراء يبكي الى ان تتبلل لحيته الشريفة، واعتاد الشهيد مع عائلته ان لا يأكلوا شيئا في يوم عاشوراء الى بعد الظهر كان اكلهم في ذلك اليوم "الارز مع الماش" وهو ابسط انواع الطبخ وكذلك كان حالهم يوم وفاة الامام امير المؤمنين (ع) ولم يكن ليستقبل احدا في ذلك اليوم.

ولتسهيل زيارة عاشوراء افتى بجواز اختصار اللعن والسلام مثلا "اللهم العنهم جميعا" بدل عن جميع اللعن "السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين" بدل عن جميع السلام لكي يكون اسهل على القراء ويستطيع الجميع قراءة الزيارة والاستمرار عليها, الا انه هو كان يرغب في قراءتها كاملة, فكان يزور زيارة عاشوراء المعروفة في يوم عاشوراء باكملها بدون اختصار.

زيارة الاربعين:

وكان يحث الجميع على زيارة الاربعين والذهاب الى الحرم الحسيني المطهر مشيا على الاقدام وقد كان يتمنى الزيارة بهذه الكيفية, ولكن الظروف المحيطة به لم تسمح له ابدا, واراد السيد ان لا تؤثر الزيارة بهذا النحو على وضع الشيعة الامني والصحي فاستبدل عادتهم التي كانوا على وفقها يخرجون من النجف الاشرف وتستمر رحلتهم ثلاثة ايام تقريبا بطريقة اخرى توفر لهم السلامة, وهي ان يذهبوا مشيا الى قبيل الغروب ويرجعون الى بيتهم ليلا وفي اليوم الثاني يذهبون بالسيارة الى المكان الذي وصلوا اليه في اليوم السابق وهكذا.



زيارة اميرالمؤمنين عليه السلام:

واما عيد الغدير عيد الله الاكبر فقد كان يهيئ قناني عطر صغيرة يعطيها لكل المهنئين, وينقل ذات يوم ان السيد كان بجوار الضريح العلوي في حرم اميرالمؤمنين (ع) إذ دخل رجل وتوجه الى الضريح بكل لهفة وعيناه مليئة بالدموع, ووقف بقرب الضريح المطهر وبدا يدعوا باخلاص وحرارة, فرآه السيد ودعا الله وهو في مكانه ان يستجاب له دعائه، فرأى هذا الرجل في الليل في منامه ان فاطمة الزهراء(ع) وفدت عليه وقالت له: ان حاجتك سوف تتحقق لان ابني محمد باقر الصدر دعا لك" وفي الصباح توجه هذا الرجل الى السيد ونقل له الرؤيا فتبسم السيد وقال: نعم لقد دعوت لك عندما رايتك في تلك الحالة.
ونقل احد الثقات وهو الحاج خضير لنا انه رأى السيد واقفاً في الصحن الشريف العلوي وهو ينظر الى القبة الشريفة في راحة كمن انقطع اتصاله بالعالم الخارجي, والابتسامة على شفتيه واستمر هذا الوضع لمدة من الزمن, فاحس حجي خضير بقلق على السيد فذهب اليه وسلّم, فالتفت السيد اليه وكانه كان في عالم اخر ثم قال له: "لماذا يا حجي خضير قطعت علي ما كنت فيه ولو رأيت ما كنت أراه ما فعلت ذلك".

وقد كان قد الزم نفسه بزيارة امير المؤمنين (ع) بشكل يومي, بحيث ينقل الطيبين من خدم الحرم الشريف انهم وحتى بعد شهادته كانوا يرونه في الساعة المعهودة, كما كان يقيم ليالي الاربعاء مجلس عزاء عن اهل البيت (عليهم السلام) في بيته.

حالاته الروحية العجيبة اثناء الدعاء والزيارة:
ومما تنقله السيدة الوالدة من حالاته اثناء الدعاء والزيارة انه كان يقرا في اليوم العاشر من المحرم مقتل الامام الحسين(ع) لنفسه وبصوته الشجي والغريب انه كان يقراه بلسان دعاء.. اي بالطريقه التي يقرا فيها الدعاء تماما.. وما ان يبدا قرائة المقتل حتى تتغير احواله, ويبكي كما تبكي الثكلى.. حتى يصل الى حال نخشى عليه.
ونفس هذا الحال يحصل للسيد الشهيد عندما قراء دعاء عرفة.. حتى اني في بعض حالاته خشيت ان يصاب بنوبه قلبيه وهو يقرء دعاء عرفه فاقتربت منه ولمسته وحركته خشيه عليه وقد رايته في حال انقطاع كامل, هكذا كان حاله تمام وهو يقرا المقتل والدعاء بلحن واحد ونبرة واحدة.



علاقته بالامام المهدي عليه السلام:
كنت اسمعه مرارا وتكرار يقرا دعاء الندبة, والذي كان يلفتني انه لا يقرأه في ايام الجمع فقط, بل كان يقراه كلما كانت هناك مشكلة وشدة, يقرأه متضرعا متوسلا, بحيث اصبح مرتكزا في ذهني عندما اسمعه يقرا دعاء الندبة ان له حاجة ملحة أو امراً مهما من امور المسلمين.
واخر مرة رايته يقراه في غرفته في الطابق العلوي في بيتنا في النجف الاشرف في محلة العمارة الواقع قرب الصحن الحيدري الشريف والذي هدم البعث المحلة كلها بعد استشهاده.

يتبع

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 04:47 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

السيد جعفر الصدر - « شبكة والفجر الثقافية » - 28 / 6 / 2005م



كما لا يخفاكم أنني شأني كما هو شان كل مسلم يعاني اليوم من الالم والحسرة لما يجري على ارض المسلمين، فقلت لعل الحديث عن صاحب الهم الكبير والذي نذر نفسه للدفاع عن الدين بقلمه ودمه، فيه بعض التسلية وكثير من المواعظ والعبر، وإن كانت الكتابة عن هذا الجبل الأشم والبحر الزاخر بمقدار ما يترائى للوهلة الاولى انها سهلةيسيرة لكثرة وسعة جوانب العظمة المهمة في حياتة الشريفة، إلا أنها من الصعوبة بمكان ومحل رفيع.. كيف تختار البعض منها وتجعلها محورا للكلام والحديث والبيان.
فان اختيار زهرة او اثنتين من روض زاخر بالأزهار والرياحين أو درة أو اثنتين من عالم مليء بالدرر والمجوهرات أمر صعب،
ولكن قلت في نفسي ماذا يريد قارئي مني؟
وكان الجواب وافيًا بالنسبة لي.. إنه يريد من حياة السيد الشهيد الوالد زهورًا ودررًا صعبة المنال عليه وعزَّ أن يجدها من كتاباته او دروسه أو معايشاته العامة.. ألا وهي موقفه وسلوكه في بيته وبين اسرته.

لكن ليسمح لي الاخوة الأعزاء ان أبدأ بمقدمة وجيزة أرجو أن لا تثقل عليكم:
عندما نستعرض تاريخ العظماء وعباقرة البشر نجد ان الواحد منهم يحقق نبوغا أو سموًّا أو تكاملاً في جانب معين أو ناحية خاصة من حياته.. جانب علمي أو أخلاقي أو نفسي أو اجتماعي... الخ
بينما نراه في جوانبه الأخرى شخصًا عاديًا أو ربما يكون في بعضها دون العادي، ولا فرق في ذلك بين القادة والسياسيين والعلماء والمفكرين أو الفلاسفة والحكماء.
لكن هناك اساس وأصل مهم يجب ان نسجله وهو ان العظماء الالهيين والرجال الربانيين ليسوا كذلك، بل الكمال والسمو يشمل كل حياته ويغطي كل جوانبها وكل زاوية من زوايا فكره وسلوكه الفردي والاجتماعي والعلمي والعبادي... الخ
ولنا في سيرة الانبياء والأئمة الأطهار وأولياء الرحمن شاهد ودليل، والسيد الشهيد مثال حسي ليس ببعيد عنا.. بل هو مثال عايشته شخصيًا لذلك السمو والكمال المستوعب لأبعاد العظمة.



خارج المنزل:
هذا الرجل كان خارج منزله الأستاذ والقائد والموجه والمربي والمرجع، وقبلها كان التلميذ والزميل.. وفي كل ذلك كان مثالا للسمو والكمال والعظمة، والشواهد والقرائن على المدعى فوق الإحصاء، إلا أن غيري أولى بسردها، ممن عاصر السيد ورآه في حالاته تلك.

داخل المنزل:
وهذا الرجل الرباني لم يكتف بهذا المقدار من الكمال خارج بيته.بل كان في منزله مثالا للابن والاب والزوج والاخ، قل نظيره وعزّ مثيله.
وكيف لا يكون كذلك وقد كان له القرآن خلقًا والمصطفى سماحةً والمرتضى عدلاً وحزمًا.
كان الوالد الابن البار لأمه يحترمها ويجلها غاية الإجلال ويقدّر منزلتها ويأمر اهل بيته جميعًا بذلك أيضا، وكان مطيعًا لها مراعيا لمشاعرها ومحبًا شفيقًا عليها.
لم ينسَ يومًا ما قدمته هذه الأم الحنون المعطاء له من عناية ورعاية.
وقد كان إلى آخر ايامه الشريفة يراعي وضعها الصحي وقلقها على ابنها المستمر غاية المراعاة، يأتي لكي يستأذنها للذهاب إلى زيارة ابي عبد الله الحسين (عليه وعلى وابائه وابنائه السلام) ليالي الجمع. وبعد ان تأذن له ينحني ليقبل يدها وينصرف مودعا بدعائها.
والله وحده يعلم كم كان يحمل همَّ والدته أثناء الحجز وما سيؤول إليه أمرها بعده، وهو الصابر المحتسب المتوكل على الله المسلم أمره اليه, ولكن شدة عطفه وحنانه تدفعه لذلك.

علاقته بأخيه السيد اسماعيل:
واذا انتقلنا إلى جانب الاخوة في حياة شهيدنا الغالي، فكم كنت أتمنى أن أشهد تلك العلاقة الأخوية الإيمانية التي كانت بينه وأخيه الأكبر السيد اسماعيل الصدر والتي عبّر عنها بقوله: رافقته كما يرافق الابن اباه والتلميذ استاذه والصديق صديقه والاخ اخاه في النسب واخاه في الآمال والآلام وفي العلم والسلوك.



ولأني بنيت هنا ان أنقل مشاهداتي فحسب، لذا اطوي هذه الصفحة المشرقة إلى صفحة أخرى عشتها ووعيت عليها، تلك علاقته بالشهيدة رفيقة دربه في الحياة والممات.

علاقته بأخته الشهيدة:
فإني كنت ألمس اهتمام السيد قدس الله نفسه بعمّتنا الغالية وحبه إياها، ومما أذكره في هذا الصدد توقيره لها فكان يؤثرها بأحسن مجلس إذا التأم مجلس العائلة ويصغي إلى حديثها بكل اهتمام وعناية، وكان (رض) يقضي معها وقتًا طويلاً في مراجعة كتاباتها ومقالاتها مستمعًا ومطريًا, ناقدًا ومعلقًا. كل ذلك بخلق رفيع ووجه مبتسم واهتمام بالغ حتى تنصرف عنه وهي راضية فرحة.

السيد زوجا:
أما السيد الشهيد كزوج، فيكفي أن نأخذ شهادة زوجته في حقه بقولها: انه كلما تمر علينا السنين نزداد احترامًا وثقًة به, وايمانًا واستقامةً وعدالةً, وكأنه لا حدّ لتلك الصفات.
والحق اقول انني ما رايته يوميا آذاها بكلمة أو أسمعها ما لا يرضيها، وكنت أراه في الأيام التي تكون الوالدة فيها صائمة يلزم نفسه الشريفة أن يعود إلى البيت عند الإفطار ويتفقد وضعها ويستخبر حالها وما كان يناديها الا (يا ابنة العم)، وهذا السلوك جعل هذه المرأة الصالحة ما تذكره حتى تفيض عيناها بالدموع حسرةً وألمًا.. ولا حول ولا قوة الا بالله..
فبالله عليكم هذا القلب الكبير الذي وسع الأمة بأسرها وحمل تلك الهموم الجسام وكان الشفيق والراعي لطلبته ومحبيه , أقول هذا القلب الكبير كيف يا ترى يكون أبا ً؟

السيد أبا:
لقد كان في أبوّته كما هو في كل حالاته, القمة الشامخة والمثل الأعلى والقدوة والأسوة، كان الغاية في الشفقة والحنان ولا أخطئ إذا قلت في حقه كان أبا يحمل قلب الأم الرؤوم الحنون.
فعندما يجد الفسحة والزمن يقضي معنا وقته طورًا ملاعبًا واخرى مودبًا ومربيًا. إذا رأى منا عملا صالحا فرح له, وأثنى عليه, وإذا رأى منا عملاً دون ذلك أدبنا بنظراته قبل كلماته.



وإذا علم بمرض أحدنا تراه مضطربا دؤوب السؤال والتفقد عن صحتنا، وإني لا أجانب الصواب إذا وصفت حاله معنا بقول ضرار: (كان والله كأحدنا يجيبنا إذا سألناه ويبتدأنا إذا اتيناه... ونحن والله مع قربه معنا ودنوه الينا لا نكلمه هيبة له).
كنا معه كذلك، كان ينبسط معنا حتى نتجرأ للّعلب بالكرة بين يديه وهو مشغول بكتابته ومطالعته وقد تسقط الكرة بين يديه فنأتي لأخذها ويستقبلنا بوجهه البشوش الطلق المرح ونحن لا نخشى منه سطوةً أو غضبًا. كان إذا رمق احدنا بنظرة عتاب تانيب كان ذلك كافيا لردعنا بلا حاجة منه للكلام وغيره.
وكانت عاطفته وشفقته موزعة بالسوية بيننا فلم يمل لذكر على حساب أنثى ولا لصغير على حساب كبير.. وليس هذا وحده فمن أرشد الامة وهي اسرته الكبيرة وازال عنها ظلام الجهل بدينها ودفع عنها شبهات المستعمرين والمرجفين، فهو اقدر وأجدر على ان يراعي أسرته الصغيرة ويتعاهدها بالتربية والإرشاد، ولم يكن مقصرا في هذه الناحية أيضا وحاشاه من التقصير..
فكان حريصا على التزامنا بشعائر ديننا وأدائنا لفروضه.
كان يؤكد كثيرا على محافظتنا على الصلوات الخمس وأن نؤديها في أول وقتها وكان في بعض الأحيان وهو يرانا مشغولين باللّعب ينادي علينا: يا جعفر يا فلانة هل اديتم الصلاة ام لا؟
وكان يضع لنا برنامجا خاصا – إن صح التعبير- في شهر رمضان ابتداءا بالصوم - تدريجيا - وحتى قراءة دعاء السحر في لياليه المباركة وكنا إذا اشتكينا اليه شيئا أهمّنا أو مرضًا أصابنا كان يحيلنا إلى الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى.
وأتذكر مرة كثرت الانقطاعات للتيار الكهربائي في أيام الحجز فكنا نضجر من ذلك فكان يوصينا بل قد يقرا معنا دعاء الفرج حتى يعود التيار.

ففي جانب الثقافة الدينية:
كان يعقد جلسات يجمعنا فيها ويقوم بإرشادنا ووعظنا وكان بعضها يدور حول قصص الأنبياء السابقين ويتعمد "رضوان الله عليه" أن يستخلص منها العبر لنا في الصبر والتحمل في سبيل الله وأن هذا يورث رضا الله وفوزا في الدارين.

وفي الجانب العلمي:
كان حريصًا على إكمال إخوتي للتعليم الابتدائي كحد أدنى وعندما وجد في إحداهن القابلية وجهها نحو تحصيل العلوم الحوزوية.
واذكر ان احداهن كان لها مع السيد جلسات علمية في تفسير آية قرآنية أو شرح حديث شريف وكانت تملي ما يذكره السيد حتى تجمع لديها الشيء الكثير وهي لم تبلغ العاشرة وكان يشجعها ويثني عليها ويعدها بمستقبل زاهر في مجال العلم.



اسمحوا لي ان اختم بهذ الكلمات التي اجد نفسي مجبورا على تسطيرها:

كم يتوج القلب وتحزن النفس لفقدك يا با جعفر ويا ابا الاحرار والمجاهدين..
يامن جاهدت الجهادين ونلت الشهادة فيهما معا..
جاهدت الجهاد الاكبر فافنيت نفسك في مرضاة الله..
وقدمت كل ما عندك في سبيل خدمة دينه وشريعته..
وجاهدت الجهاد الاصغر فقدمت دمك ليكون نبراسا ومشعلا يضيء الدنيا بقيم الحرية والعدل والاباء والكرامة وصرخة ضد الظلم والطغيان والكفر والاستعمار..
ما احوجنا اليك اليوم وفي كل وقت.. ما احوج جعفر بل الأمة بأسرها إلى أبوّتك..
ما احوجها اليك وانت العلاج للهموم والبلسم للجراح..
ما احوجها اليك لتقودها إلى شاطئ الامن والامان وتخرجها من ذل التشتت والعبودية للأهواء والطغاة..
سيدي.. ان القلوب حرّى والعيون عبرة ولا نقول ما يغضب الرب..
فالسلام عليك يوم ولدت من هذه الشجرة الباسقة بالعلم والتقوى..
السلام عليك يوم نهضت اذ احجموا..
والسلام عليك يوم صمدت اذ نكصوا وتراجعوا..
والسلام عليك يوم خضبت بدمك لترفع راية الحق والعدل..
والسلام عليك يوم ترد على جدك المصطفى وابيك الحسين الشهيد وقد وفيت الرسالة واديت الامانة..
فجزاك الله خير جزاء المحسنين..
وجعلنا على دربك سائرين ولمنهجك متبعين آمين رب العالمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه: جعفر محمد باقر الصدر

يتبع..

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 05:06 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

عائلة السيد الشهيد محمد باقر الصدر - « شبكة والفجر الثقافية » - 14 / 7 / 2005م



نكمل مابدأناه من إدراج مذكرات الشهيد السعيد آية الله السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) وبعض الصور،.. حيث أن من كتب هذه المذكرات هم الذرية البارّة من أبنائه وبنات الشهيد، وهنا ندرج تتمة المذكرات التي خطتها أنامل العلويات:

علاقته بالامام المهدي عليه السلام:

كنت اسمعه مراراً وتكراراً يقرا دعاء الندبة, والذي كان يلفتني انه لا يقراه في ايام الجمع فقط, بل كان يقرأه كلما كانت هناك مشكلة وشدة, يقراه متضرعا متوسلا بحيث اصبح مرتكزا في ذهني عندما اسمعه يقرا دعاء الندبة ان له حاجة ملحة وأمراً مهمّا من امر المسلمين, وآخر مرة رايته يقراه في غرفته في الطابق العلوي في بيتنا في النجف الاشرف في محلة العمارة الواقع قرب الصحن الحيدري الشريف, والذي هدم البعث المحلة كلها بعد مقتل السيد الوالد بامر من صدام, كان السيد الوالد يقرا الدعاء وهو جالس على سجادته و كعادته لا يصلي الا وعلي راسه (العرقجين) او المنديل أو كفية خضراء وبيده مفاتيح الجنان الخاص به, وكان يبكي بكاء مريرا وبصوت مرتفع فاردت ان ادخل عليه, ولكن منعني شديد توجهه وانقطاعه, كما كان كثيرا ما يقنت بدعاء الافتتاح الذي يشكو فيه غيبة الامام بحال تضرع ملفت بحيث كنا نصمت ان سمعناه يقرأه.

وننقل عن لسان الوالد قولها: انه كان يقول كل ما ورد في مفاتيح الجنان صحيح السند, لان الشيخ عباس القمي رجالي محدث ورع وتقي. كما كان الوالد دائما على طهارة, ما ان يستيقض من النوم الا ويجدد وضوءه حتى لوغفى عشر دقائق, حيث إنه كان ينام بعد الغداء عشر دقائق بالضبط يضع راسه في أي مكان يكون فيه جالساً ويستيقض بعد عشر دقائق.

كان الوالد غاية في الحب والتقدير لجهود من هم حوله, لا أذكر ابدا انه عاب احدا, او ذكر احدا بما يستنقصه.. رغم كثرة الانشغالات والمشاريع... و.. الخ.

لم يكن ينسى احسان احد ابدا, في الايام الاولى لزواجه من الوالدة في لبنان قبل ذهابه للعراق جلسا يتحدثان قي مواضيع عدة وقال لامي كلاما قيما قال "يا بنت العم خمسة اشخاص في حياتي انا احبهم وعليك ان تحبيهم امي واخي اسماعيل واختي بنت الهدى واخوك السيد موسى الصدر وعبد الحسين" (وعبدالحسين هو رجل طيب كان يراعي السيد وهو صغير فجعله الوالد في صف امه واخيه).

الوالد وتوسلاته بالائمة عليهم السلام:

كان للوالد نذراً سنوياً قراءة مصيبة الإمام موسى ابن جعفر الى مدة ثلاث أيام وبعده يطعم بما عنده, كان ملتزما بهذا الأمر.

كان عنده نذر قرائة الزيارة الجامعة أربعين ليلة جمعة متوالية في حرم الامام الكاظم عليه السلام ومرت عليه ظروف امنية اضطر فيها ان يخرج من العراق فاعطى للسيد كاظم الحائري وكالة نيابة عنه بذلك.

الحصار ما زاد روحه الا ثباتا:

دام الحجر على السيد واهله تسعة اشهر طويلة لقى خلالها ظروفا قاسية مرة, الا ان السيد الشهيد كان قوي الايمان ثابت العزيمة شديد التوكل والتسليم لله عزوجل. يجالس اهله ويلاطفهم ويحادثهم وقد قال لهم عدة مرات وفي اوقات متفرقة: اذهبوا واتركوني انهم فقط يريدوني "أي صدام وجماعته" وليس لهم علاقة بكم. الا ان عبارته هذه لم تكن لتزيد اهله الا حبا له وتعلقا به.

وفي تلك الفترة بدأ الشهيد في تفسير القران، وايضا تدوين المواضيع الرئيسية لكتاب اجتماعنا، وكان يسعى بكاتبته حثيثا، كما انشغل بحفظ سور من القران عاقدا العزم على حفظ المزيد من السور ولكن لم يسنح له الوقت.

وبرغم كل هذه الضغوط النفسية كان اهله يشعرون بنعمة وجوده فيما بينهم وكل يوم ينقضي مع وجوده كانوا يعتبرونه نعمة من الله, اما هو فقد كان يتاثر ويحزن لوضع اهله ويتألم لما يعانونه من ضغط الحجز ولكنه سلم امره وامر اهله الى الله عزوجل, وقد نحل جسمه في ذلك الوقت لوضعه الصحي وكذلك النفسي حيث كان ضغطه مرتفعاً في اكثر الاحيان.

وفي احلك الظروف واعسرها اثناء فترة الحصار حاول البعض ان يخلصوا السيد الشهيد وعائلته من كل هذا العذاب عن طريق حائط بيت الجيران ولكن السيد الشهيد قدس سره لم يوافق على ذلك برّا بوالدته حيث كانت كبيرة السن وليس باستطاعتها عبور الحائط العالي وهي تتجاوز الثمانيين من العمر.
وعندما جاء جلاوزة صدام لاعتقال السيد في المرة الرابعة (وهي المرة التي استشهد فيها) واخذه الى بغداد حادث السيد اهله ليهون عليهم الخطب الجلل فقال فيما قال: "ان كل انسان يموت وللموت اسباب عدة فقد يموت الانسان فجاة على فراشه او بسبب مرض او غير ذلك ولكن الموت في سبيل الله افضل بكثير واشرف ومن المحتمل انني اذا لم اقتل بيد صدام او جماعته اموت بمرض او بسبب اخر" وايضا قال "اذا كان موتي فيه مصلحة او فائدة للدين وللتشيع حتى ولو بعد عشرين سنة فهذا يكفيني ان اعزم على الشهادة" ثم اغتسل غسل الشهادة وغيّر ملابسه, كان ضاحكا مستبشرا..

صورته الى الان في مخيلتي وهو رابط الجأش الى لحظة خروجه من البيت, كان هذا بعد الظهر، وقد اخرجته عمتي من تحت القران, فقبّل القران الكريم وهو في هدوء ورضا, وقد جاءت بعد الحجز والوضع المتوتر.

في ذاك الوقت جدتي ام السيد بعد خروج السيد الشهيد من المنزل، عملت بما هو مذكور في مفاتيح الجنان (دعاء الأم لولدها) لكشف البلاء عنه.
كانت لحظات رهيبة ولا حول ولا قوة الا بالله.
عشنا معه عمرا كان دائما بحالة المسافر الخفيف الحمل.. كان دائما شعاره فليقضى هذا اليوم وغدا ياتي برزقه.
وقبل ان يخرج من البيت في اللحظات التي جاءوا لاعتقاله اخرج كل ما في ذمته من امانات وحقوق وما عنده من اموال وامر بتسليمها للسيد الخوئي.
وبذلك خرج كله لله.
وخلع كل الدنيا.

انتهت المذكرات

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 05:25 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

رسالة السيدة أم جعفر الصدر
زوجة الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره)
إلى شبكة "والفجر" الثقافية

نص وصورة رسالة السيدة أم جعفر الصدر (حفظها الله ورعاها) إلى شبكة "والفجر" الثقافية، وذلك بعد استكمال إدراج مذكرات زوجها الشهيد (قدس سره)،...

نص الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوه الافاضل في موقع (والفجر)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله عنا وعن السيد الشهيد خيرا فيما تكتبون وما تنقلون عنا في موقعكم.
السيد الشهيد هو البحر الزاخر ونور الله في الارض وسليل الاباء والاجداد الذي مثلهم بخلقه وكلمته وعبادته حبه لاهل البيت وزيارته الى المراقد المقدسة والتوسل بهم بما كان يجده من مواقف الاعداء والمغرضين والحساد، وقد كان لايجد ملجأ وملاذا الاّ حرم المعصومين (ص).
لقد كان السيد الشهيد السعيد عبقريا في كل شؤونه غير عادي فكان يمثل حقيقا رجل العلم والتقوى والزهد والعبادة، وكما كانت كتاباته رائدة في عصره وفريدة في زمانه ووقته، كذلك في نفس النسبة كانت اخلاقه وسلوكه وتصرفاته، وكان بحق يجسد كل ما يكتبه وهو المصداق الحقيقي للانسان المتكامل، وكان يمثل في سلوكه خيركم خيركم لاهله وانا خير منكم لاهلي، وكان في كل مراحل حياته الشريفة مدرسة لاهله ولأمّته على السواء، ولمن يريد ان يكون قويا في ايمانه عزيزا في دينه شجاعا في مواجهة اعداء الدين والاسلام.
عشت معه (18) سنة فمارايت منه شيء يخل في ايمانه او تقوى ولكن بالعكس كل يوم وانا معه، ما يزيد فيه الا ايمانا واعتزازا وتقديرا، وفي اول اقتراني به وللوضع الصعب الذي كنت فيه من تغير الجو والبيئة، ذهبت لزيارة اميرالمؤمنين وبعد التوسل بالامام القى الامام في روعي ان هذا ليس زوجا عاديا فتحملي الصعوبات، وانما هو انسان مقدس وولي من اولياء الله واستاذا كبيرا.. فانظري اليه بهذا المنظار.
فاتخذته استاذا ولم ار منه خلال السنوات التي عشت فيها معه الا ذلك.

فاطمة صدر ام جعفر الصدر

صورة الرسالة:





هذا وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
ورحم الله من قرأ الفاتحة على روح الشهيد السعيد
معرض المرفقات
إضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
الاسم:  sadr1.jpg
الزيارات: 12010
الحجم:  132.6 كيلو بايت  إضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
الاسم:  sadr2.jpg
الزيارات: 17960
الحجم:  137.8 كيلو بايت  

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 05:40 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

محمد باقر الصدر
السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق



تأليف

احمد عبدالله ابو زيد العاملي
اضغط هنا

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 05:42 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

دائرة معارف الشهيد السيد محمد باقر الصدر
كتب وتسجيلات صوتية وصور




اضغط هنا

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 06:01 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

محمد باقر الصدر

حياة حافلة .. فكر خلاق

بقلم السيد محمد طاهر الحسيني



اضغط هنا


شهيد الامة وشاهدها


بقلم الشيخ محمد رضا النعماني




اضغط هنا


الجهاد السياسي

للسيد الشهيد الصدر

السيد صدر الدين القبانجي





اضغط هنا

علاقات السيد الشهيد محمد باقر الصدر مع استاذه الامام الخوئي






اضغط هنا


كتاب الامام الحكيم - الشهيد الصدر


وحزب الدعوة الاسلامية

بقلم نوري كامل






اضغط هنا

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 07:01 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

الشهيد محمد باقر الصدر
وقصة قبره
بين محاولات الطمس والاظهار
حتى عام 2003





















http://www.yahosain.com/vb/showthread.php?t=182718

الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2013, 07:03 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

والدة السيّد الصدر (رحمه الله) تشكو إلى الله ما نزل بولدها

لآل الصدر شجرة نسب تتصل بالإمام موسى بن جعفر عليه السلام ومنه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يتوارثها رجال الاسرة بعناية ودقة، ومن العجيب أن السيد الشهيد يتصل بجده الإمام موسى بن جعفر إما بمجتهد أو عالم فاضل، فكل رجال هذه الاسرة علماء أفاضل أو مراجع كبار. وهي ميزة فريدة قلما تتوفر لأسرة من الاسر.

أما النسب فهو:

شهيدنا العظيم آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر.
بن السيد حيدر، بن السيد إسماعيل، بن السيد صدر الدين، بن السيد صالح، بن السيد محمد، بن السيد إبراهيم شرف الدين، بن السيد زين العابدين، بن السيد علي نور الدين، بن السيد حسين، بن السيد محمّد، بن السيد حسين، بن السيد علي، بن السيد محمد، بن السيد تاج الدين، بن السيد محمد، بن السيد عبد الله، بن السيد أحمد، بن السيد حمزة، بن السيد سعد الله، بن السيد محمد، بن السيد علي، بن السيد عبد الله، بن السيد محمد، بن السيد طاهر، بن السيد الحسين، بن السيد موسى، بن السيد إبراهيم المرتضى، بن السيد الإمام موسى بن جعفر.


ولادة السيد الشهيد:
في كنف جده الإمام موسى بن جعفر في مدينة الكاظمية ولد شهيدنا الصدر يوم (25) ذي القعدة (1353 ه).
وهذا اليوم من الأيام المباركة، لما ورد من أن فيه دحت الارض، وفي ليلته ولد إبراهيم الخليل وعيسى بن مريم عليهما السلام، وشاء الله عزوجل أن يعد هذا الوليد المبارك إعدادا يؤهله فيه ليكون أمينا لرسله وحصنا لشريعته، ومثلا أعلى وقدوة صالحة لعباده، وليحمل من الآمال والطموحات والهموم ما هي بحجم هموم الأنبياء، ويسير على خطهم وخط خاتمهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

والدته‏ المحترمة:
هي السيّدة العابدة، الصالحة، التقيّة، الزاهدة، الحاجّة بتول بنت المرحوم آية الله الشيخ عبدالحسين آل ياسين، وكان أبوها وإخوتها جميعاً من الآيات العظام، ومن أكابر العلماء الأعلام رضوان الله عليهم أجمعين.
فأبوها هو آية الله الشيخ عبدالحسين آل ياسين أحد أعاظم‏ فقهاء عصره، المعروف بالزهد والعبادة والتقوى. ولد في الكاظميّة، وتربّى في كنف جدّه المرحوم آية الله الشيخ محمّدحسن آل ياسين الذي كان من مفاخر علماء الشيعة، والذي أمضى الإمام صاحب الزمان نيابته عنه على ما ورد في قِصّة المرحوم الحاجّ علي البغداديّ المذكورة في مفاتيح الجنان.
وقد قال السيّد حسن الصدر في تكملة أمل الآمل عن الشيخ محمّد حسن آل ياسين:
«انموذج السلف، حسن التقرير، مضطلع في الفقه والاصول، خبير بالحديث والرجال، انتهت إليه الرئاسة الدينيّة في العراق بعد وفاة الشيخ العلّامة الأنصاريّ، كان المرجع العامّ لأهل بغداد ونواحيها وأكثر البلاد في التقليد، وكان المعروف بالفضل، له رسالة وكتب ...».
والمرحوم الشيخ عبدالحسين آل ياسين قد هاجر من الكاظميّة إلى سامرّاء، وتتلمذ على يد المجدّد الشيرازيّ، وبعد أن تُوفّي جدّه الشيخ محمّدحسن انتقلت إليه زعامة الشيعة في بغداد والكاظميّة، ثُمَّ هاجر إلى كربلاء، وتتلمذ على يد المرحوم السيّد إسماعيل الصدر، ووصل إلى مرتبة عالية من الاجتهاد، وعاد إلى الكاظميّة، وأصبح من مراجع الشيعة في التقليد، وتُوفّي في (18/ صفر/ 1351 ه) في الكاظميّة، ودفن في النجف الأشرف في مقبرة آل ياسين.

أمّا إخوتها فهم:
1- آية الله العظمى شيخ الفقهاء والمجتهدين الشيخ محمّدرضا آل ياسين، كان استاذاً ومرجعاً في عصره في النجف الأشرف، تُوفّي في سنة (1370 ه)، ودفن في مقبرة آل ياسين.
2- المرحوم الإمام المجاهد الشيخ راضي آل ياسين، كان من أكابر علماء الإماميّة في الكاظميّة، وهو صاحب تأليفات كثيرة منها كتاب (صلح الحسن).
3- المرحوم آية الله الورع التقي الشيخ مرتضى آل ياسين، كان من أكابر علماء الإماميّة، ومرجعاً للتقليد في النجف الأشرف.

يقول الشيخ محمد رضا النعماني تلميذ ومساعد الامام الشهيد قدس:
لقد اطلعت على بعض خصوصيات المرحومة والدة السيد الشهيد (محمد باقر الصدر (قدس) من خلال معايشتي لها فوجدتها والله مثال التقوى، امتلأت روحها حبا لله تعالى ورسوله وأهل بيته صلى الله عليه وعليهم، وحتى في الأيام الأخيرة من حياتها كان عشقها لأهل البيت ولأمير المؤمنين عليه السلام يطغى على ما كانت تعاني من آلآم وأمراض فتخرج مستعينة بابنتها البارة الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) لزيارة قدوتها وإمامها رغم ما كانت تعاني من صعوبة كبيرة في مشيتها.
وكانت لا تفارق القرآن، فهي رفيقته في كل وقت تتلوه آناء الليل وأطراف النهار، وكلما انتهت منه عادت إليه.
وكانت دائمة الذكر لله تعالى، تلهج بتسبيحه وتحميده، وما انقطعت عن ذلك حتى فارقت نفسها المطمئنة برحمة ربها بدنها الطاهر، ولقيت ربها راضية مرضية، وكانت في فترة الحجز نموذجا رائعا في الصبر والثبات والاتكال على الله عزوجل، فلم تتململ يوماً مما كان يصيبها بسبب الحجز من فقد الدواء الذي كان به قوام حياتها، بل كانت تتظاهر بالصحّة والسلامة لتشعر السيد الشهيد بعدم أهمية المعاناة الكبيرة التي تعيشها، رحمها الله وأسكنها الفسيح من جناته...

وكانت والدته‏ تحثه على الدراسة في الحوزة واختيار حياة الطلبة...

كان السيد الشهيد (رحمه الله) في كلّ يوم يجلس إلى والدته‏ (رحمها الله) يؤنسها بحديثه ويخفّف عنها من آلام ما تعاني من أمراض ومشاكل صحيّة، ويخفّف من قلقها عنه، فقد كانت (رحمها الله) تشعر بقلق كبير على سلامته ولها إحساس بأنّ السلطة سوف لن تتركه على أيّ حال، فكان (رضوان الله عليه) يدخل إلى قلبها بكلّ الوسائل ليبدّد هذه المشاعر أو يقلّل من سطوتها، فكان في كلّ يوم يجلس معها في غرفتها ومعه كتبه ودفاتره ويبقى معها - في أكثر الأحيان - حتّى العصر يكتب ويعدّ أبحاثه وغير ذلك، واستمرّ على ذلك حتّى اليوم الأخير قبل اعتقاله ومن ثمّ استشهاده.
وكانت رحمها الله تحدّثه عن والده وتحاول أن تغرس في نفسه أن يكون مثله.

ويصفها الشيخ الكوراني بأنها: كانت في ذلك الوقت تقرأ كتب التاريخ وتعدّ من المثقّفات‏.

ويقول الشيخ علي آل اسحق: كانت (رحمها الله) - حتّى‏ بعدما كبر- تنتظر رجوع السيد محمد باقر الصدر إلى الدار، فإذا تأخّر انتظرته عند الباب وفتحت له فور وصوله‏.

ويذكر الشيخ زهير الحسّون أنّ والدة السيّد الصدر (رحمة الله) أحسّت ذت مرّة أنّ ابنها في خطر ما، فبعثت مستفسرةً إلى مكان تواجده، فتبيّن أنّ مدير أمن النجف كان عنده.
ولمّا سُئِلت السيّدة بنت الهدى (رحمها الله) عن الأمر قالت: «إنّ جسم أمّي داخل البيت لكنّ شعورها وقلبها مع السيّد أينما ذهب‏».

يقول السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله):
«كان (السيد محمد باقر الصدر رحمه الله) يكنّ لأمّه الحُبَّ والاحترام بدرجة عالية جدّاً، حيث كان يلتزم تجاهها بنظام قاسٍ من الإخبار لها عن جميع حركاته وسكناته، ممّا كان يلفت نظر القريبين له، وكنتُ في البداية أثير لديه التساؤل عن ذلك، حيث كانت وسائل الاتّصال مثل التلفون مفقودة في ذلك الوقت، فيلتزم شخصيّاً بنظامٍ حديديٍّ في الأوقات والمواعيد والذهاب والإياب بسبب ذلك، ولكنّه كان في ذلك يستجيب لطلبها وإلحاحها بسبب عاطفتها القويّة وشفقتها الفائقة وما لاقته من فقدٍ للأولاد والزوج.
كما كان يأخذه الاضطراب الشديد شفقةً وخوفاً عليها عندما كانت تصاب بنوبات من ضيق التنفّس المتكرّرة التي تصبح في الحالات العادية أمراً عاديّاً بسبب تكرارها، ولكنّه بقي (رضوان الله عليه) يحسّ بذلك إلى آخر عمره حبّاً بها وشعوراً بالمسؤوليّة تجاهها وشفقةً عليها، وذلك تعبيراً عن العواطف المتأجّجة في نفسه تجاه الأشخاص الذين يحبّهم ...
كما كان يكنّ الاحترام الكبير لأخيه الكبير بالرغم من تفوّق الشهيد الصدر العلمي عليه واعتراف أخيه له بذلك، مع أنّ أخاه الكبير كان من فضلاء الحوزة العلميّة المعروفين بالفضل والاجتهاد وانشغال الشهيد الصدر بصورة دائمة بالعمل العلمي. ولم يكتفِ بذلك الاحترام، حتّى أنّه كان يشعر ويقوم بمسؤوليّة الرعاية لأخيه الكبير ويقوم تجاهه بذلك من رعاية ماديّة واجتماعيّة ومعنويّة له ولعائلته، حيث كانت تشمله رعاية البيت كلّه الماديّة والتفكير بشأنه وموقعه الاجتماعي.
وكان للشهيد الصدر (رضوان الله عليه) الدور الرئيس في تهيئة ظروف انتقاله إلى مدينة الكاظميّين ورعاية وضعه الاجتماعي فيها هناك وتسديده بالقول والعمل والزيارة والإسناد، وكان أخوه يبادله الحُبَّ والاحترام الفائقين بحيث يشعر الإنسان بوحدتهما مع وجود الفوارق العديدة في شخصيّتهما الذاتيّة وطريقة العمل والتفكير وأسلوب الحياة الاجتماعيّة والشخصيّة
».

تقول السيّدة فاطمة أم جعفر الصدر:
«كانت (والدة السيد الشهيد الصدر) حليفة المصحف الشريف وسجّادة الصلاة؛ لم تستغن عنهما يوماً، ولم تنقطع عن الذكر ما أمكنها ... كانت أم الشهيد تخيط ملابسها السوداء بيدها، وبوسائلها اليدويّة البسيطة: الخيط والإبرة لا غير. وكان الشهيد كثيراً ما يلاطفها، ويحاول أن يخفّف عنها أحزانها الدائمة.
كان يقول لها: تعزّي بنا، فنحن اليوم بجوارك، ونحن الذين بقينا لك. لقد اجتهد كثيراً للتغيير من وضعها النفسي. وإدخال السرور على قلبها، وخاصّة بعد افتقادها ابنها السيّد إسماعيل، وأودع التراب وهي حيّة ترزق. على أنّها لم تجزع ولم تعترض على قدر الله، لكنّ هذا شاق على قلب الأم. وفي الأخير تعلّقت أكثر، وصبّت كلّ آمالها على السيّد الشهيد وأخته بنت الهدى اللذين ما فتئا يحاولان التعويض عليها، إلى أن أجرى الله مقاديره بحسب ما شاء، وله الحمد
».

ويقول السيّد محمود الخطيب:
« كانت (والدة السيد محمد باقر الصدر) قمّةً في التقوى والورع، وكيف لا تكون كذلك وهي بنت ذلك البيت العريق الذي أنجب العلماء والمفاخر من الرجال العظام من آل ياسين. كان (رحمه الله) كثير الاحترام‏ والتقدير لوالدته، فلقد شاهدته مرّات عديدة إذا أراد السفر لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) يستأذن منها ويقول لها: أنا ذاهبٌ لزيارة سيّد الشهداء (
عليه السلام)، تقول له: كان الله معك يا ولدي، ثمّ يجلس على ركبتيه ويقبّل يديها فتضع المصحف الشريف على رأسه وتقول له: كتب الله لك السلامة، أسألك الدعاء».

تقول السيدة فاطمة ام جعفر الصدر:
في يوم السبت 19 جمادى الاولى 1400 ه، نعق نذير الشؤم عندما طرق الباب بعد ظهر ذلك اليوم الكئيب مدير أمن النجف، وطلب من الشهيد مرافقتهم إلى بغداد. سألهم رضوان الله عليه عن الأمر؟
فأجابوا: إنه أمرٌ بالاعتقال‏ [وكان الاعتقال الرابع والاخير]. فاستمهلهم دقائق ليودع أهله. ورفضوا، بحجة أن الأمر بسيط؟ ولن يطول فراقه للبيت، وأصرّ هو على موقفه قائلًا: إن ذلك لن يضرّكم .. ولم يروا بُداً من الرضوخ، إذ أن الشهيد لم ينتظر موافقتهم، فدخل البيت لفوره واتجه أمام ناظرينا جميعاً بينما نحن في وجوم وذهول إلى حيث اغتسل غسل الشهادة .. بتلك النية تحديداً، ثم خرج وصلى بين يدي الله ركعتين، ثم إنه اتجه إلى والدته‏ المذهولة والمكروبة، وأخذ يدها وضمها إلى صدره بين يديه، ثم رفعها إلى فيه يلثمها في حنوٍّ، حادباً على أمِّه، يرجو الرضا والدعاء وطلب التسديد. ثم احتضن جميع من في البيت يضمهم ويقبلهم فعلمنا من خلال تصرفه أنه الوداع الأخير.
كان الموقف مأساوياً محزناً بكل تفاصيله، غير أن اللحظات الأكثر إيلاماً وتفجعاً هو عندما أراد احتضان ابنته الثانية ابنة الخامسة عشرة فإنها لم تحتمل ذلك وأشاحت بوجهها، واتجهت نحو الجدار وأحنت رأسها عليه وهي تتنشغ في بكاء مرير، فأحاطها الأب الشهيد بذراعيه وصار يناجيها:
(حلوتي، إن أصحاب عيسى (ع) نشروا بالمناشير، وعلقوا بالمسامير على صلبان الخشب، وثبتوا من أجل موت في طاعة. لاتكترثي يا صغيرتي. فكلنا سنموت. اليوم أو غداً. وإن أكرم الموت القتل. بنيتي أنا راض بما يجري علي، وحتى لو كانت هذه القتلة ستثمر ولو بعد عشرين سنة، فأنا راض بها ...)!. وبهذه الكلمات انفجر ما كان مكبوتاً في النفوس، فتحاتن الدمع زفراتٍ من الآماق، وللقلوب رجيعُ وَلْوَلةٍ خفّاق.
وأخيراً حان دوري للوداع .. ووقف إمامي أمامي، شامخاً شاخصاً ببصره إليّ .. وجمد الدم في عروقي، وتصلّبت عيناي على محيّاه المشرق الوقور، فرأيته قد استنار وجهه، واعتدلت قامته! أين منه ذلك الوهن، وانحناء الظهر، الذي لازمه أياماً وأياماً؟
اقترب مني وقال لي هامساً: يا «أخت موسى»: بالأمس أخوك، واليوم النديم والشريك والحبيب. اليوم أنا .. لك الله يا جنتي. ويا فردوسي، تصبّري، إنما هي البيعة مع الله، قد بعناه ما ليس بمرجوع، وهو قد اشترى سبحانه .. ياغريبة الأهل والوطن .. حملك ثقيل .. ولك العيال.
أسألكِ الحِلّ .. فأولئك هم سود الأكباد على بابكِ ينتظرون، وما من مفر .. أنا ذاهب .. وعند مليك مقتدر، لنا لقاء
. و .. خرج .. فكان الرحيل.
بعد ساعة من رحيله معهم، صعدت المرحومة أمّه وكانت قد تعدّت سن الثمانين فوق السطح بعد أن جددت وأسبغت الوضوء، لتشكو إلى الله ما لاقت .. وقد كانت تفعل ذلك في كل مرة يعتقل فيها الشهيد. وفي هذه المرة .. جلست فوق السطح، جاثية [وعملت بما هو مذكورٌ في كتاب (مفاتيح الجنان) حول دعاء الأم لولدها لكشف البلاء]، مستقبلة للقبلة، ناشرة شعرها، كاشفة جيبها، ضارعة إلى ربِّها في مشهد مؤثر يذوب له الجلمود، تتوسل أن يعيد إليها ولدها، ترجو أن يثمر توسلها، كما أثمر سابقاً واستجيب لها ذاك الدعاء [كانت رحمها الله تقول في سجودها: (اللهم ربي أنت أعطيتنيه، وأنت وهبته لي. اللهم فاجعل هبتك اليوم جديدة انك قادر مقتدر)]، ما كانت تعلم أن القدر المحتوم في هذه المرة قد تنزّل، وأن السماء قد حسمت أمر الشهيد، فقد اشتاق الملأ الأعلى لمحمد باقر، كما الأم تشتاق إليه.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 03:10 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin