منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات التقنية والفنية > المنتدى الفني
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 01-05-2014, 07:28 AM
الصورة الرمزية لـ hasaleem
hasaleem hasaleem غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 42089

تاريخ التّسجيل: Aug 2007

المشاركات: 158

آخر تواجد: 03-06-2017 09:04 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: لبنان

شخصيّة يُمن محمّد الأحمد الفنّيّة

شخصيّة يُمن محمّد الأحمد الفنّيّة

بقلم: حسين أحمد سليم

تحمل يُمن محمّدالأحمد في كينونتها حبّا لا ينتهي للرّسم والتّشكيل, ينعكس ذلك على شخصيّتهاونتاجها الفنّي... حيث للرّسم دور هام في حياتها منذ البدء, أثرى ثقافتها وأعطاهاالمزيد من الثّقة, وشكّل لها ميزة ذاتيّتها عن غيرها من بنات جنسها...
ترود هدأة ذاتها مطمئنّة النّفس هادئة البال تُنشدالرّاحة, لتحضير وإنجاز مشهديّتها الفنّيّة في سكينة ما حولها, لِتعكس إحساسًامعيّنًا يُؤثّر في نفسيّة المُتلقّي... فهي عندما تتراءى لها إيحاءات الأفكار,تنتحي زاويةً من غرفتها لتجسيد ما يتراءى لها من الخلق والإبتكار, تسكب ثراءوجدانها وخيالها بلوحةٍ تؤفل بالإبداع تحقيقًا لمبتغاها الفنّي...
محبّة يُمن للرّسم على مختلف أنواعه حالو مولودة معها منذالطّفولة, وهي تُكنُّ المحبّة والإحترام للرّسم والفّنانين الّذين من حركةإبداعاتهم تستمدُ التّجدّد للعطاء, ومن معينهم المعطاء تنهل لتبدع بشخصيّتهاالمنفردة... وهي تسبر التّاريخ الفنّي وتجول به لتكشف أسرار التّعبير التّرميزيعند كبار الفنّانين...
يُمن محمّد الأحمد مُتأثّرة ببيئتها القرويّة, وتجاربها فيالرّسم وليدة تفاعليّة مع بيئتها الّتي طلعت منها, وهي بما تحاول من إنتاج فنّييتراءى للمتلقّي أنّ للبيئة الشّماليّة حيث نشأتها التّأثير الفاعل في تشكيلمشهديّاتها, رغم محاولاتها في حركة فعل الإرتحال أبعد من قريتها مغامرة في جمع ودمجعناصر لوحتها كخليط خاص بها, وهي تتعامل مع الألوان بشفافيّة لتكوين عملها, معتبرةأن في كنه الألوان يكمن السّحر, ذلك الّذي تنشده في صقل جماليات معالم اللوحة...
من حضن الطّبيعة الّتي تعيشها يُمن محمّد الأحمد, والّتيتتراءى لها في خيالاتها ووجدانها, ترى نفسها من حيث لا تتفكّر أو تدري منقادة لرسمكل شيء من حولها, كالورود والأشجار والوجوه والأماكن والأشياء, وكلّها تُلهمهاوتُؤثّر فيها لتُنمنم عناصر لوحاتها من مخزونها الطّبيعي الّذي إكتنزت به بقبساتمنتقاة من جماليات بلدتها مشتى حسن...
تمارس يُمن الرّسم بشكل يومي وترسم دائمًا ما يتراءى لهافي أبعاد الخيال, وهي تعمل ما بوسعها وبشكل دائم لتخطّي كلّ العقبات الّتي تُعيقمساراها في لعبة الرّسم, وتُحاوب ألاّ تتأثّر بها سلبًا حتّى لا تعيق سيرها فيدروب الرّسم والتّشكيل... كونها ترسم من وحي عشقها وشغفها للخلق والإبداع, لتعيشدقائق لوحتها وهي تخطو خطواتها العمليّة في الرّسم والتّشكيلِ...
الحياة تعني ليُمن الكثير, وتعتقد أنّ قصر الحياة يدفعبالعاقل كي يعيش دقائقها بجدٍّ ونشاطٍ وعطاءٍ, وعلى الفنّان أن يتعلّم من أسرارالحياة ليتحرّر من غالبيّة القيود المفروضة عليه... ومن هذا المنطلق فالرّسّامةيُمن محمّد الأحمد تعيش الحبّ في مكنونها وتتفاعل مع العشق في دواخلها, ولا تستطيعالعطاء إن لم تكن مكتنزة بالحبّ والعشق...
حملت يُمن محمّد الأحمد موهبتها من عمر الطّفولة, تلكالموهبة الّتي كانت ملفتة في زمن الصّغر, وهي اليوم تبذل قصارى جهدها رغم قهرالحياة وضغوطاتها, أن تعيش الفنّ في كلّ عناصره, وأن تندمج بفاعليّة مع عالمالرّسم... توكيدًا لما تحمل في دواخلها من أفكار وأحاسيس تدفعها لحياة الفنّبالرّسم...
كما تتعامل الرّسّامة يُمن محمّد الأحمد مع الرّيشة واللونوالورق المقوّى والخامات لتحقيق تجاربها الفنّيّة كذلك تتعامل مع آلة التّصويرالّتي تلتقط فيها المشهديّات الجماليّة المميّزة, الّتي تعمل على توظيفها في رفدوإثراء رسوماتها بكلّ ما تحمل من معاني الجمال... معتبرة أنّ الفنّان مغاير لغيرهممّن حوله بما حباه الله من ومضات حركات فعل الخلق والإبداع لتجسيد حالاتالجمال... ويُمن تعمل جاهدة للتّكامل بين ما تحمل في مضامينها وما تنحى به لتوكيدهوايتها في الرّسم... ويتراءى لها في خيال وجدانها العمل على تجسيد ماهية الطّفولةوالأطفال في سلسلة من اللوحات والمشهديات إستكمالا لتكليفها التّربوي بالفنّي...
الرّسّامة يُمن محمّد الأحمد تحمل في طواياها عشقًا آخرللرّسم والّتشكيل, وتحمل أيضًا بعدًا آخر يناجيها للقفز فوق كل العوائق, كي ترفدالمجتمع الّذي تعيشه بعطاء حرٍّ وبلا قيود, ساعية بكلّ ما أُتيت من قوّة في الرّسموالتّشكيل لتتفانى من أجل تجاربها الفنّيّة تحقيقًا كاملاً لرؤاها الّتي تُحاكيهافي البعد المرتجى كالأمل المأمول...

التوقيع :
حسين أحمد سليم آل الحاج يونس
أديب, شاعر, ناثر, رسام هندسي,فنان تشكيلي, وصحافي حر
عضو إتحاد الكتاب اللبنانيين تحت رقم 749
مهندس مساح محلف لدى المحاكم
عضو نقابة الطبوغرافيين اللبنانيين تحت رقم 138
لاجيء بضاحية بيروت الجنوبية
موالي في قرية الصدر النموذجية
نسألكم الدعاء

الرد مع إقتباس
قديم 11-07-2014, 09:13 PM
امبراطورة الشرق امبراطورة الشرق غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 106591

تاريخ التّسجيل: Mar 2014

المشاركات: 19

آخر تواجد: 06-04-2015 12:40 AM

الجنس:

الإقامة:


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:48 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin