منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 30-05-2007, 09:47 AM
في ثار الزهراء في ثار الزهراء غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 55

تاريخ التّسجيل: Apr 2002

المشاركات: 3,975

آخر تواجد: 28-09-2017 07:00 PM

الجنس:

الإقامة: دولة المهدي المنتظر (ع)

كيف نقرأ الثورة الفاطمية؟

بسم الله الرحمن الرحيم الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم ،،،

عظم الله اجوركم اجوركم بذكرى شهادة الصديقة الطاهرة الشهيده فاطمة الزهراء عليه السلام، أم التشيع وأول مظلومه في نصرة الغدير، السيده الطاهرة التي قامت على معرفتها القرون الاولى.

نحاولُ من خلال هذا الموضوع تسليط الضوء على السيده الزهراء كصرخة "لا" في وجه مغتصبي الخلافه ومن شايع فكرهم، مقتبسين من خطبها وسيرتها العطره ما يخدم المبحث المتواضع، نسأل الله القبول.


جميعنا يذكرُ قصة المرأتين التين تنازعتا في نسبة طفلٍ لهما، كلٌّ تدعيه لها، فاحتكمتا لأمير المؤمنين عليه السلام، الذي نادى على قنبر بأن ياتيه بمنشارٍ ليشطرَ الطفل نصفين كي يعطي كلٌّ منهما شطراً منه فنادت الام الحقيقية على الامام بان لا يشطر الطفل حتى وان ال مصيرُ الطفل الى المرأةُ الاخرى "المدعية لبنوة الطفل"، فعرف الامام عليه السلام صدق ما ادعته الام الحقيقية.

لعل هذه القصة تجيبُ على الكثير من تساؤلاتنا عن موقف الامام علي عليه السلام تجاه مغتصبي الخلافه، فعليٌ يكترثُ لأمر الدين ومسيرته بخلاف من اغتصبوا الخلافه. الاسلامُ الذي قام بسيف عليٍ ومال خديجه هو اسلام "اللا"، الاسلام المتجرد من اللذائذ والسابح في ملكوت الله، ولذا فان من ابرز ما عمدت العصبةُ المغتصبة لفعله هو تجريدُ علي من قواه، فكان اغتصاب فدك. لم تكن السلطة الحاكمة انذاك في حاجة لخراج فدك المادي، بل كان هدفهم اضعاف علي من ناحية مادية بعد ان امنوا خروجه العسكري عليهم. ولذا فان مطالبة الزهراء عليها السلام بفدكا كان يحمل ابعادا اكبر من مجرد المطالبة بقطة أرض. عموما سنعرج الى ابعاد وملامح ثورة الزهراء عليها السلام في النواحي التالية :

1- الثورة السياسية:
كانت السيدة الزهراء عليها السلام أول جندي يجاهد في خط علي وفكره، وكان جهادها سياسيا، تجلى في اطلاقها صرخة "اللا" في وجه الظلمة ممن اغتصبوا الخلافة وتجلى ذلك في :
ألف: بيان مكانة ال محمد: وقد تجلى ذلك في سرد تاريخٍ موجزٍ عن حال القوم قبل مجيء نبي الرحمة صلى الله عليه واله وسلم وبيان حالهم بعده ، حيث قالت في خطبتها الفدكيه :

"... فرأى الأمم فرقاً في أديانها، عكفاً على نيرانها، عابدة لأوثانها، منكرة لله مع عرفانها فأنار الله محمدٍ صلى الله عليه وآله ظلمها، وكشف عن القلوب بهمها وجلى عن الأبصار غممها، وقام في الناس بالهداية، وأنقذهم من الغواية، وبصرهم من العماية وهداهم إلى الدين القويم، ودعاهم إلى الطريق المستقيم..." وتقولُ سلام الله عليها في جانبٍ اخر "... وكنتم على شفا حفرة من النار، مذقة الشارب، ونهزة الطامع، وقبسة العجلان، وموطئ الأقدام، تشربون الطرق، وتقتاتون الورق، أذله خاسئين، (تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم)، فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد صلى الله عليه وآله بعد اللتيا والتي...".

ثم عرجت للحديث عن مقام امير المؤمنين عليه السلام وما هو مركزه في قطب الاسلام اقداماً ونصحاً وتثبيتاً، وبيان مركزهم هم الاخرين هزيمةً، تحبيطاً، تهديماً حيث ذكرت :

"... فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد صلى الله عليه وآله بعد اللتيا والتي، وبعد أن مني ببُهم الرجال وذؤبان العرب ومردة أهل الكتاب، (كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله)، أو نجم قرن للشيطان، وفغرت فاغرة من المشركين قذف أخاه في لهواتها، فــــلا ينكفئ حتى يطأ صــــماخها بأخمصه، ويُخمد لهبها بسيفه، مكدوداً في ذات الله، مجتهداً في أمر الله، قريباً من رسول الله سيد أولياء الله، مشمراً ناصحاً، مجداً كادحاً، وأنتم في رفاهية من العيش، وادعون فاكهون آمنون، تتربصون بنا الدوائر، وتتوكّفون الأخبار، وتنكصون عند النزال، وتفرون عند القتال...."

ومن شأن هذا الاسلوب ان يكشف تقلدهم لمنصبٍ لا يستحقوه، واغتصابهم للخلافة والتي يفترض ان يتقلدها امير المؤمنين عليه السلام.

باء: فضح النظام المغتصب وانقلابه على الخلفاء الشرعيين:

كان تبيان الطرحِ هنا على بيان حزبين حزب الله (المتمثل في امير المؤمنين عليه السلام) وحزب الشيطان (المتمثل في مغتصبي الخلافه)، حيث انصرف حزبُ الشيطان الى تلبية نداء الشيطان - والرسول على مغتسله يغسلهُ حزب الله، بل ان فيها تصريحا بنفاق القوم وعدم ايمانهم والمتمثل في عبارة "حسيكةِ النفاق" والتي تعني "ظهور الضغينة والعداوة التي سعيتم أبطتنموها" بحيث صار ثوبُ الدين - دينكم- خلقاً بحيث ابدى عورات القوم:

"...فلما اختار الله لنبيه دار أنبيائه ومأوى أصفيائه، ظهر فيكم حسيكة النفاق، وسمل جلباب الدين، ونطق كاظم الغاوين، ونبغ خامل الأقلين، وهدر فنيق المبطلين.فخطر في عرصاتكم، وأطلع الشيطان رأسه من مغرزه، هاتفاً بكم، فألفاكم لدعوته مستجيبين، وللغرة فيه ملاحظين. ثم استنهضكم فوجدكم خفافاً وأحمشكم فألفاكم غضاباً، فوسمكم غير إبلكم، وأوردتم غير شربكم، هذا والعهد قريب، والكلم رحيب، والجرح لما يندمل، والرسول لما يقبر، ابتداراً زعمتم خوف الفتنة، (ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين)...."

وتقول في معرض ردها لنساء الانصار والمهاجرين لما جئنا يعدنها :

"...فجدعاً وعقراً وسحقاً للقوم الظالمين ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوة، ومهبط الوحي الأمين، والطبين بأمر الدنيا والدين، ألا ذلك هو الخسران المبين، وما نقموا من أبي الحسن، نقموا والله منه نكير سيفه، وشدة وطئه، ونكال وقعته، وتنمره في ذات الله عز وجل...".

هنا أجد لفته جميلة من مولاتي الزهراء عليها السلام، صرح بها مولانا الامير عليه السلام مرارا قائلاً : "والله ما ابقى لي الحق من صديق" وهذا ما أشارت له السيده الزهراء عليها السلام " .. وما نقموا من ابا الحسن، نقموا والله منه نكير سيفه وشدة وطئه، ونكال وقعته، وتنمره في ذات الله عزوجل ..."فعليٌ المتمسك بالحق وبالطريق المستقيم لا يراعي في الله لومة لائم، ولكن نفوس القوم تأبى الا ان تحكم ملذاتها وشهواتها!

كما أشارت في هذا المعرض الى تقاعس القوم عن نصرة امير المؤمنين عليه السلام وتوجها لخط الظلمة حيث قالت :
"...معاشر الناس المسرعة إلى قيل الباطل، المغضية على الفعل القبيح الخاسر (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها، كلا بل ران على قلوبكم ما أسأتم من أعمالكم، فأخذ بسمعكم وأبصاركم، ولبئس ما تأولتم، وساء ما به أشرتم، وشر ما منه اعتضتم..." وتبدي ادانتها لفعلهم في موضوعٍ اخر حيث ذكرت في معرض حديثها لنساء الانصار والمهاجرين "...أصبحت والله عائفة لدنياكم، قالية لرجالكم، لفظتهم قبل أن عجمتهم، وشنئتهم بعــــد أن سبرتهم، فقبـــحاً لفــــلول الحد، وخور الــقـنــاة وخطل الرأي، و(بئس ما قدمت لهم أنفــــسهم أن سخط الله عليهم وفـــي العـــذاب هـــم خالــــدون) لا جرم لقد قلدتهم ربقتها وشننت عليهم غارها...". وتقول ايضا في حديثها للاوس والخزرج : "...أيهاً بني قيلة! أأُهضم تراث أبِيَه وأنتم بمرأى مني ومسمع، ومبتدأٍ ومجمع؟!‍ تلبسكم الدعوة، وتشملكم الخبرة وأنتم ذوو العدد والعدة، والأداة والقوة، وعندكم السلاح والجنة، توافيكم الدعوة فلا تجيبون، وتأتيكم الصرخة فلا تغيثون ..." وتنتقلُ بعدها قائلةً: "...فأنّى جرتم بعد البيان، وأسررتم بعد الإعلان، ونكصتم بعد الإقدام، وأشركتم بعد الإيمان؟ (ألا تقاتلون قوماً نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدأوكم أول مرة أتخشوهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين)...".



جيم: نظرية الوحدة:

ورد في احدى خطب الزهراء عليه السلام قولها سلام الله عليها " طاعتنا نظام للملة , و إمامتنا أمان من الفرقة " وهي بذلك تشيرُ الى أهمية خط الولاية وانه "حبلُ الله" الذي يجب ان "يعتصم" الناس به، والا فهم الى الهلاك صائرون.

وبهذه توجهنا سيدة النساء عليه السلام الى ان نكون جنودا في خط الثورة قولا وفعلا، فقد كانت لمطالبها السياسية الأثر الجلي في خط صرخة اللا على مر العصور، لا القوة لا لا الانكسار!

2- الثورة العبادية:

في صبيحة عرسها البهيج، يتوجه النبي صلى الله عليه واله وسلم الى بالسؤالِ الى امير المؤمنين عليه السلام عن زوجته فيقول: "نعم العون على طاعة الله "!

ولذا فالمتتبع لحياتها سلام الله عليها يجد كم كانت رمزا للعباده وثورة فيها ، تلك التي يروي الامام المجتبى سلام الله عليها قائلاً : "الامام الحسن عليه السلام: رأيت أمي فاطمة عليها السلام قامت في محرابها ليلة جمعتها، فلم تزل راكعة ساجدة حتى اتضح عمود الصبح، وسمعتها تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتسميهم وتكثر الدعاء لهم ولا تدعو لنفسها بشيء، فقلت لها: يا أماه لِمَ لا تدعين لنفسك كما تدعين لغيرك؟ فقالت: يا بني! الجار ثم الدار". هنا تجد ان العباده كانت نوعاً قبل ان تكون كماً ، كما تجلى في دعائها وايثارها لجيرانها حتى في الدعاء. فالثورة العباديةُ عند الزهراء هي ذوبانٌ في الخالق العظيم وايثارٌ للغير، هي سيماء ينطبع لا كحال عبداة الكثيريين التي لا تتجاوز كونها ممارسة روتينية اعتادوا عليها. صلاة الزهراء هي تجلٍ واضعٌ للقيم والمبادئ التي جاء بها الدين الاسلامي. واقعا اقفُ مذهولاً وخجلاً من نفسي عندما أمر على عبادة الزهراء عليها السلام وهي ذات العمر الصغير.

تراها تهدي ثوب زفافها لأنها تؤمن يقينا بقول الله عزوجل " قل لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" وتراها تطعم الطعام على حبة مسكينا ويتيما واسيرا، هكذا ترا الذوبان في الله ، الذوبان الواقعي، عبادة الكيف قبل عبادة الكم.


3- الثورة العلمية :
يروي لنا التاريخ ان امرةً جاءت للزهراء تسألها نيابة عن امها، فسألت السؤال الاول فاجابتها، فسألتها المراة ثانيا وثالثا ورابعا وخامسا حتى وصلت عشرة أسئلة فاستحت المرأة من الاكثار، فاجابتها الزهراء عليها السلام -في ما معناه، واعتذرُ هنا لاني انقلُ من ذاكرتي مما سمعته في احدى المجالس الحسينية وحبذا لو وجد من يمتلك المصدر- "لو ان هناك حملا لو رفعتيه الى اعلى السطح تحصلين على 1000 دينار اتراكِ تحملينه؟ فاجابتها المرأة نعم!، ففقالت مولاتنا الزهراء (عليها السلام) - فيما معناه- ان الله قد ادخر لها فضلا لما تقوم به من تبليغ اكثر من ملئ السماوات والارضين دنانير ولالي!

كان للزهراء مجلسٌ تعقده للنساء تدرسهن امور دينهن. ولعلَّ المتتبع لبياناتها وخطبها خصوصا الخطبة الفدكيه يقف على بعض من قبساتِ علومها، وبيان نهجها الثقافي ومخزونها العلمي، قد تجاوز الى اخبارٍ غيبي بحال الامة عقب ارتدادها على اعقابها من ذلة وفتن وكسادٍ اقتصادي بل وسلبٍ للخيرات حيث تقول في معرض ردها على نساء الانصار والمهاجرين:

"...أما لعمر إلهك لقد لقحت فنظرة ريث ما تنتج ثم احتلبوا طلاع القعب دماً عبيطاً، وذعافاً ممقراً، هنالك يخسر المبطلون، ويعرف التالون غب ما سن الأولون، ثم طيبوا عن أنفسكم نفساً،وطأمنوا للفتنة جأشاً، وأبشروا بسيف صارم،وهرج شامل، واستبداد من الظالمين، يدع فيئكم زهيداً، وزرعكم حصيداً فيا حسرتي لكم، وأنى بكم، وقد عميت (قلوبكم) عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون....".

وغيرها من الجوانب التي ليس بمقدور تقصيرنا ان يحويها، ولكن علينا ان نجعل من صرخات الزهراء الثورية واقعا نطبقا لا سيرة نذكره، ان نجعل من الزهراء مثالاً نعيه عقل دراية لا رواية، فنترجم فدائها ونبقي صرخة "اللا" للظالمين المنبثقةِ من حنجرتها على مر العصور، هذا ونسأل الله القبول.

أخوكم/
في ثأر الزهراء
شهادة الزهراء عليها السلام (13 جمادى الاولى 1428 هجرية)



ملاحظة: استعنا خلال مبحثنا بالخطبة الفدكية وشرحها الموجود على موقع المعصومين الاربعة عشر:

http://www.14masom.com/14masom/02/mk.../part22/22.htm

التوقيع :




اخوكم/ في ثار الزهـــــراء
وأنختُ ركبي
حيث تنتظرُ الجموع
ومسحتُ عن سيفي
علاماتِ الخنوع
ورفعتُ رأسي
والعينُ تهطل بالدموع
ترنو اِلى عالي السما
تهفو اِلى تلكَ الربوع
وتصيح والشوق يملئهُ الفِراق
يا مهدينا الثار الثار
روي عن الباقر (عليه السلام) : أسرع الدعاء نجاحاً للإجابة ، دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب يبدأ بالدعاء لأخيه ، فيقول له ملَك موكّل : آمين ، ولك مثلاه .



****************




عن الإمام المهدي (عليه السلام)
لو أنّ أشياعَنا - وفَّقهم الله لطاعته - على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم، لما تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ، ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا.

(الاحتجاج للطبرسي ج2 ص499)





الرد مع إقتباس
قديم 30-05-2007, 10:24 AM
امة الزهراء امة الزهراء غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 10082

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 289

آخر تواجد: 10-09-2012 11:21 AM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محممد وال محمد وعجل فرجهم وفرج عنا بهم رجا عاجلا كلمح البصر او هو اقرب ..


ما ااروع تاملات روحك وفكرك في ثورة اعظم النساء التي قدمت نا انموذجا رائعا ومنهج حياة متكامل لتربية الروح وا

والنفس للرقي لاعلى المراتب

احدى اهم الاهداف اتي من اجلها نحيي ذكرى استشهاد او موليد المعصومين عليهم السلام هو التذكير بالميادئ التي خ

خطوها لنا والاعتبار بواقف حياتهم التي عاشوها لنصل الى التكامل الروحي والنفسي ونحقق الهدف الذي خلقا من اجله

واني لاتحدث عن الزهراء المراة تلك العظمى التي هزت اركان مسجد الرسول ليس ببلاغتها بل بقوة الحق الدامغة
التي احتضنت كلماتها وخطابها..

هي المثال المتكامل للام وللزوجة ولا ننسى البنت

فهي ام ابيها فكانرضاها مقياسا لرضا النبوة والالوهية معا,,

هي الزوجة التي وضعت منجا متكاملا لسعادة لحياة الزوجين ما اسخطت زوجها قد وما طلبت منه يوما ما لاطاقة له به

هي الام التي كانت مثلا للصبر والتضحية والصمود والدفاع عن الحق فكانت خير مثلا لابنتها

هي المراة الكاملة الحجاب
التي تمشي في جمع من النساء فلا يتبين طولها لم ير وجهها قط احد

اين نجن الان من الزهراء وبادئها العظيمة

اعاننا الله واياكم على الثبات على نهجها بالرغم من تحديات الزمن القاسية..

التوقيع : انا في انتظارك يا ابا صالح



[glow=FF0000]اللهم العن ظالمي الزهراء
امة الزهراء عهدا اقتديها في مسيري
انها من اشعل النور لمنهاج طريقي
هي من اسس لي دربا ابيا
هي من علمني كيف امضي لمصيري

السلام على الزهراء وابيها وبعلها وبنيها



وهنا يقبع في النفس حديثا

خطه الوجد بصدق

ان شئت فاقرأ

فليس سوى الصبر سلوى

على هم مضى بالروح يخنقها

وليس هناك من جدوى

لامال واحلام سرابية

ولكن تخلد الذكرى ..........

الرد مع إقتباس
قديم 30-05-2007, 11:21 AM
في ثار الزهراء في ثار الزهراء غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 55

تاريخ التّسجيل: Apr 2002

المشاركات: 3,975

آخر تواجد: 28-09-2017 07:00 PM

الجنس:

الإقامة: دولة المهدي المنتظر (ع)

هناك اضافةٌ احببت ان اظيفها في مبحث ثورتها العلمية بخصوص قوة الاستدلال لديها سلامُ الله عليها كنتُ قد سمعتها في محاضرة للشيخ حسن الخويلدي اسوقها هنا للفائده.

فدك والاغتصاب:

اوضحنا سابقة معنى فدك، وانها تتجاوز الماهية المادية للارض لتمثل الغدير وعلي عليه السلام ومشروع فض زيف الخلافة. وقبل ان نخوض في استدلالات الزهراء عليها السلام نشير الى ان فدكاً هي ارضٌ حصل عليها النبي صلى الله عليه واله وسلم باعتبارها فيئا (ما يسقط دون سلاح في ايدي المؤمنين، يندرج تحت ملكية الرسول صلى الله عليه واله وسلم، لا ملكية المسلمين ، اما ما يكونُ تابعا للمسلمين وملكيتهم فهو غنائم الحرب). اي ان ما تم دون قتال فهو للرسول ويعتبر فيئا وهذا ما هو حاصلٌ في فدك وستجدون هذا الاستدلال من بين استدلالات الزهراء عليها السلام، فلنبحر في استدلالتها وتظلمها في مقاطعِ خطبتها ثم نعرج على تبيان النقاط :

" ..وأنتم تزعمون ألا إرث لنا، (أفحكم الجاهلية تبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون). أفلا تعلمون؟ بلى تجلى لكم كالشمس الضاحية أني ابنته.
أيها المسلمون أأغلب علـــى إرثيه يا ابن أبـــي قحافة‍ أفي كـــتاب الله أن ترث أبـــــاك، ولا أرث أبي؟ (لقد جئت شيئاً فرياً، أفعلى عمدٍ تركتم كتاب الله، ونبذتموه وراء ظهوركم، إذ يقول: (وورث سليمان داود)، وقال فيما اقتص من خبر يحيي بن زكريا عليهما السلام إذ قال رب (هب لي من لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب)، وقال: (وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله)، وقال: (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين)، وقال: (إن ترك خيراً الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقاً على المتقين)، وزعمتم ألا حظوة لي، ولا إرث من أبي لا رحم بيننا‍!
أفخصّكم الله بآية أخرج منها أبي؟ أم هل تقولون أهل ملتين لا يتوارثان، ولست أنا وأبي من ملة واحدة،؟‍ أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمي؟ فدونكها مخطومة مرحولة. تلقاك يوم حشرك، فنعم الحكم الله، والزعيم محمد والموعد القيامة، وعند الساعة ما تخسرون ولا ينفعكم إذ تندمون، (ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم).."


1- كون فدك فيئا يحقُ للرسول وهذا ما تجلى في مطالبتها ولاحقا مطالبة زوجها بفدكٍ يقولُ تعالى : "{وما أفاء الله علي رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله علي من يشاء والله علي كل شيء قدير} [ الحشر : 6]. ولان الرسول اهداها للزهراء فان فدك تصبح تابعةً لملكية الزهراء عليها السلام و لكن هيهات فقد عميت عيون القوم وابصارهم.

2- ما دام القوم لا يعترفون بكونها نحلةٍ للزهراء فاذن تتحول فدك الى ارث من رسول الله فيكون نصيبها - في حال سلمنا بان للزوجات ارث من الارض- سبعة اثمان.

3- تتحدث الزهراء في خطبتها عن انها تستحق فدكا كارثٍ مسقطة تجني القوم بعده جوانب :

ألف: كون النبي صلى الله عليه واله وسلم والدها فانها ترث كما هو طبيعي في الشريعة الاسلامية، اذ لا دليل ان الناس تورث والنبيُ لا يورث.

باء: تطابق الملتين (من مسوغات عدم الارث اختلاف ملة الوارث عن المورث) ولذا فقد بينت الزهراء تطابق ملتها مع ملة النبي، ولا اثر لمثل هذا المسوغ!

جيم: تسوق الزهراء عليها السلام استدلالات قرآنية على بيان حقها في الارث، مجهظت فكرة ان الانبياء لا تورث، ومجهظةً للحديث المكذوب الذي ساقه الرجل - لعنه الله- عن توريث النبوة والحكمة، متناسياً ان النبوة جعلٌ الهي لا ارثٌ يتوارث.

التوقيع :




اخوكم/ في ثار الزهـــــراء
وأنختُ ركبي
حيث تنتظرُ الجموع
ومسحتُ عن سيفي
علاماتِ الخنوع
ورفعتُ رأسي
والعينُ تهطل بالدموع
ترنو اِلى عالي السما
تهفو اِلى تلكَ الربوع
وتصيح والشوق يملئهُ الفِراق
يا مهدينا الثار الثار
روي عن الباقر (عليه السلام) : أسرع الدعاء نجاحاً للإجابة ، دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب يبدأ بالدعاء لأخيه ، فيقول له ملَك موكّل : آمين ، ولك مثلاه .



****************




عن الإمام المهدي (عليه السلام)
لو أنّ أشياعَنا - وفَّقهم الله لطاعته - على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم، لما تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ، ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا.

(الاحتجاج للطبرسي ج2 ص499)






آخر تعديل بواسطة في ثار الزهراء ، 30-05-2007 الساعة 11:26 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 02-05-2009, 07:27 PM
الصورة الرمزية لـ لواء الحسين
لواء الحسين لواء الحسين غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 15952

تاريخ التّسجيل: Feb 2005

المشاركات: 4,327

آخر تواجد: 19-05-2017 10:34 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: الهي كفى بي عزا أن أكون لك عبدا , و كفى بي فخرا أن تكون لي ربا .

يرفع

اللهم صل على محمد و آل محمد الأطيبين الأطهرين
و اللعنة الدآئمة على أعدآئهم و ظالميهم أجمعين


يا علي


الرد مع إقتباس
قديم 02-05-2009, 07:43 PM
عبدالله شبر عبدالله شبر غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62690

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 75

آخر تواجد: 07-01-2010 12:55 AM

الجنس:

الإقامة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورحم الله والديك استاذي الغالي
اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها بعدد ما احاط به علمك

يقول أحد العلماء حفظه الله :
لو كانت الدنيا بكاملها الزهراء لما كان في الدنيا نقص قط
ولو خلت الدنيا من الزهراء وإن كانت بأجمعها لكانت النقص بأكمله.

التوقيع :
لو كانت الدنيا بكاملها الزهراء لما كان في الدنيا نقص قط
ولو خلت الدنيا من الزهراء وإن كانت بأجمعها لكانت النقص بأكمله.

الرد مع إقتباس
قديم 04-05-2009, 03:07 PM
الصورة الرمزية لـ محمد محمد صادق
محمد محمد صادق محمد محمد صادق غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 59621

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 1,913

آخر تواجد: 26-09-2014 11:59 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: بغداد / مدينة الصدر المنورة

اخينا العزيز والفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفقك الله اخي العزيز على هذا البحث القيم والرائع
ونسأل ان يحفضك بحق ام ابيها فاطمة الزهراء

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 04-05-2009, 03:44 PM
الصورة الرمزية لـ الحاجة ليلى
الحاجة ليلى الحاجة ليلى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 65049

تاريخ التّسجيل: Feb 2009

المشاركات: 6,144

آخر تواجد: 14-03-2012 12:47 PM

الجنس: أنثى

الإقامة: لبنان

روحي فداك يا مولاتي يا فاطمة .. لعن الله الظالمين لك والغاصبين لحقك ...

التوقيع : اللهم عجّل لوليّك الفرج



الرد مع إقتباس
قديم 28-04-2010, 12:10 PM
في ثار الزهراء في ثار الزهراء غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 55

تاريخ التّسجيل: Apr 2002

المشاركات: 3,975

آخر تواجد: 28-09-2017 07:00 PM

الجنس:

الإقامة: دولة المهدي المنتظر (ع)

للرفع في ذكرى شهادتها،،،

التوقيع :




اخوكم/ في ثار الزهـــــراء
وأنختُ ركبي
حيث تنتظرُ الجموع
ومسحتُ عن سيفي
علاماتِ الخنوع
ورفعتُ رأسي
والعينُ تهطل بالدموع
ترنو اِلى عالي السما
تهفو اِلى تلكَ الربوع
وتصيح والشوق يملئهُ الفِراق
يا مهدينا الثار الثار
روي عن الباقر (عليه السلام) : أسرع الدعاء نجاحاً للإجابة ، دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب يبدأ بالدعاء لأخيه ، فيقول له ملَك موكّل : آمين ، ولك مثلاه .



****************




عن الإمام المهدي (عليه السلام)
لو أنّ أشياعَنا - وفَّقهم الله لطاعته - على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم، لما تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ، ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا.

(الاحتجاج للطبرسي ج2 ص499)





الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:16 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin