إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طائر الوعظ ** يوسف الصديق **

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #46
    المشاركة الأصلية بواسطة راهبة الدير
    ان الذي تظنه حجرة عثر في طريقك قد يكون الحجر الذي سوف يعينك على تسلق سلم المجد والوصول الى غايتك



    هذا الامر واضح وجلي عندما قامت زليخا بتهيئة نفسها وغُلقت الابواب بأحكام من قبل خادمتها فجاء الوحي ليوسف

    ان اخرج من غرفتها فالتفت الى الباب فأذا به يفتح من تلقاء نفسه بكرامة من الله واخذت بقية الابواب تفتح بوجهه

    الا الباب الاخير بقي مغلق فظهر الاضطراب على وجه يوسف ولكن ما ان وصلت زليخا وقدت قميصه من خلف حتى انفتح الباب الاخير

    فلو فتح وزليخا لم تصل بعد لم يوجد هناك حدث يدل على براءة النبي يوسف فالذي يبطأ عنا في فتح ابواب الفرج انما يكون فيه خيرنا وصلاحنا

    هذه هي احدى الحلقات التي لم اشاهدها وهي بلا شك تتضمن احد اهم المواقف التي مر بها يوسف الصديق عليه السلام وهو ما اشرتم إليه اختنا الفاضلة راهبة الدير


    تعليق


    • #47
      شكرا على المرور الاخ الشيخ بارع واهلا بكم في منتديات يا حسين

      هذه هي احدى الحلقات التي لم اشاهدها وهي بلا شك تتضمن احد اهم المواقف التي مر بها يوسف الصديق عليه السلام وهو ما اشرتم إليه اختنا الفاضلة راهبة الدير


      الحلقة في الحقيقة في قمة الروعة فقد اجاد الممثلون في اعطاء الموقف حقه اذكر في حينها ان كل من شاهدها
      دخل في حالة الصمت لرهبة الموقف وشدة تأثيره على النفوس والكل تدعو لخلاص يوسف من هذا البلاء رغم معرفتهم بالقصة واحداثها

      تعليق


      • #48
        المشاركة الأصلية بواسطة راهبة الدير
        شكرا على المرور الاخ الشيخ بارع واهلا بكم في منتديات يا حسين



        الحلقة في الحقيقة في قمة الروعة فقد اجاد الممثلون في اعطاء الموقف حقه اذكر في حينها ان كل من شاهدها
        دخل في حالة الصمت لرهبة الموقف وشدة تأثيره على النفوس والكل تدعو لخلاص يوسف من هذا البلاء رغم معرفتهم بالقصة واحداثها
        بكل تأكيد في مثل هكذا مواقف لابد وأن يحبس المرء انفاسه وهو يتابع ما يجري من احداث مع نبي الله يوسف عليه السلام

        وكعادة الممثلين الإيرانيين فهم دائما في قمة الإبداع في تصويرهم للأحداث والمشاهد وعلى هذا استحقوا العديد من الجوائز العالمية في هذا المجال

        من الامور الجميلة في هذا العمل السينمائي التلفزيوني البديع انه جاء مفصلا للأحداث بشكل رائع حتى الأحلام أظهرها بصورة فنية جميلة واذكر هنا على وجه الخصوص حلم احد الرجلين اللذين كانا معه في السجن والذي يصور الطيور وهي تأكل من الخبز المحمول على رأسه وهذا المشهد على ما يبدو لي يتطلب شيء من اللمسة الفنية المتقنة وإلا فلن يبدو بصورة جيدة ولكن المشهد بدى جميلا ومؤثرا , من المواقف ايضا التي قد يتسائل المرء عن الكيفية التي سيبدو عليها من خلال هذا العمل هو رمي اخوة يوسف عليه السلام إياه في الجب فقد بدى هو الآخر رائعا

        تعليق


        • #49
          من المواقف ايضا التي قد يتسائل المرء عن الكيفية التي سيبدو عليها من خلال هذا العمل هو رمي اخوة يوسف عليه السلام إياه في الجب فقد بدى هو الآخر رائعا

          رائع من ناحية العمل الفني طبعا
          والا فإن هذا العمل في غاية البشاعة من اخوة يوسف عليه السلام

          تعليق


          • #50
            من المواقف ايضا التي قد يتسائل المرء عن الكيفية التي سيبدو عليها من خلال هذا العمل هو رمي اخوة يوسف عليه السلام إياه في الجب فقد بدى هو الآخر رائعا رائع من ناحية العمل الفني طبعا
            إقتباس:

            والا فإن هذا العمل في غاية البشاعة من اخوة يوسف عليه السلام



            لأنها من الحلقات التي لم اشاهدها سألت عنها لكي اعلم احداثها

            فأحداثها تجعلنا نفكر ان نبحث عن النعمة التي بفضلها ( يبارك الله في حياتنا ويحفظنا من كل سوء ويقينا العثرات ويحمينا من الزلات وتبعد عنا كل مواطن السوء التي نراها تحيط بغيرنا )
            وهذه النعمة قد تكون الوالدة او الوالد اواخت او اخ او زوج (يسعى الانسان ويبذل جهده لأرضائهم ) او صدقة او عمل صالح او صلة رحم وغيرهما من الامور عندها لا بد ان نحافظ عليها ولا نفرط بها كما فرط ابناء يعقوب بيوسف
            واذا ما ابتلينا لنبحث عن الامر الذي بسببه منعت عنا بركات السماء .

            فما ان فرط ابناء يعقوب باخيهم يوسف حتى قل رزقهم واخذ قطيعهم يتعرض الى الذئاب وكم عبارة احد اخوته جميلة عندما اشتكوا سوء وضعهم فقال لهم بما هو مضمونه اذا كانت ذئاب الانس باعت اخا لها فكيف لا تتعرض الذئاب لهم .
            وحلت البركة في البئر فأصبح مائه عذبا بعدما كان مالحا وحلت ايضا على القافلة بزيادة الرزق الذي كسبه صاحبها

            تعليق


            • #51
              بشرى سارة ...

              بعد نجاح مسلسل يوسف الصديق (عليه السلام)

              السينما الايرانية تقوم بتحضير ( فيلم النبي سليمان عليه السلام)


              فترقبوا .......

              تعليق


              • #52
                موقف كثيراً مانقع فيه (( هو ما اطال مكوث نبي الله يوسف في السجن الى سبع سنين))
                فلحظة مااستحسن ان بيد غير المطلق خلاصه من السجن كان غفله منه كادت تبعده عن ساحه المعبود.. ولكن تفضل الله عليه وندمه والحاحه الشديد المستمر في ان يعفوا عنه ارجعه اليه..
                موقف جداً مؤثر وهو مايجب ان نكون نحن عليه .. ان لانتعقد تدبير امورنا وجلاء ماحّل بنا من نكبات او ويلات بيد معبود لاحول له ولاقوه بل كل الامور بيد الله سبحانه وتعالى فلنرجع اليه في كل امورنا ولنسأله حاجاتنا تقضى ,,

                الشكر الجزيل لصاحبه الفكره الرائعه لتحليل واستنتاج المواقف التي تمسنا بشكل كبير ونتعاطى مع تلك المواقف في كل لحظه من لحظات حياتنا..
                من قصه نبي الله يوسف..ولكوني لم اكن متابعا لهذا المسلسل الشيق الا من خلال 3 حلقات مضت اود معرفه لماذا استبدل اسم نبي الله يوسف بـــ يوزر سيف؟ ومتى سيعرفه عامه الناس بأسمه الحقيقي؟

                دمتم بود

                تعليق


                • #53
                  موقف كثيراً مانقع فيه (( هو ما اطال مكوث نبي الله يوسف في السجن الى سبع سنين))

                  فلحظة مااستحسن ان بيد غير المطلق خلاصه من السجن كان غفله منه كادت تبعده عن ساحه المعبود.. ولكن تفضل الله عليه وندمه والحاحه الشديد المستمر في ان يعفوا عنه ارجعه اليه..
                  موقف جداً مؤثر وهو مايجب ان نكون نحن عليه .. ان لانتعقد تدبير امورنا وجلاء ماحّل بنا من نكبات او ويلات بيد معبود لاحول له ولاقوه بل كل الامور بيد الله سبحانه وتعالى فلنرجع اليه في كل امورنا ولنسأله حاجاتنا تقضى ,,

                  الشكر الجزيل لصاحبه الفكره الرائعه لتحليل واستنتاج المواقف التي تمسنا بشكل كبير ونتعاطى مع تلك المواقف في كل لحظه من لحظات حياتنا..

                  حقا انه يجعل الانسان يطرق برأسه الى الارض خجلا من المولى
                  غفلة واحدة من نبي واذا يتغير قدره من المكوث سنة واحدة الى سبع سنين
                  اذن نحن ملئين بالغفلة فلما لا نرى جزاء غفلتنا ؟؟؟
                  واذا بالحوار الذي دار بين يوسف وجرائيل يكشف لنا ذلك
                  ان انتباهنا لذنوبنا لغفلتنا لعثراتنا لا ينالها كل شخص الا من احيط به اللطف الالهي وان الجزاء يأتي على قدر محبة المولى لنا فالمولى لم يرضى ليوسف ان يبتعد عن ساحته او يمحو اسمه من ديوان الانبياء فنبهه وجازاه حتى لا يعود الى ذلك
                  فاذا ما احب الله عبدا ابتلاه .
                  وكم هي جميل كلام النبي يعقوب حيث قال :
                  ان ما تطلبوه من الخلق انما هو موجود كله عند الله مجتمعة
                  فويل للذين يمدون يدالسؤال في قضاء حوائجهم من غير الله
                  الويل من جزع الخلائق اذا ما عاملهم الله بعدله في اليوم الموعود
                  الويل من يوم تخفف فيه الحجب نظر الله الى الخلق بعين العدل
                  الويل للظالمين من يوم ينتصر الله من المظلومين
                  الويل من يوم تبكي فيه عيون العصاة دما اذا ما اطلعهم الله على قبيح افعالهم
                  من قصه نبي الله يوسف..ولكوني لم اكن متابعا لهذا المسلسل الشيق الا من خلال 3 حلقات مضت اود معرفه لماذا استبدل اسم نبي الله يوسف بـــ يوزر سيف؟ ومتى سيعرفه عامه الناس بأسمه الحقيقي؟


                  سبب استبداله عندما سأل عزيز مصر عن اسمه قال له : اسمي يوسف
                  فقال مستشار القصر : انه اسم عبراني يعني الحزين
                  فقالت زليخا : سوف نسميك يوزر سيف بلغتة اهل مصر
                  واسمه ليست مشكلة بالقدر الذي متى يعلم الناس انه نبي

                  شكرا على المرور الاخ الكريم feras

                  تعليق


                  • #54
                    المشاركة الأصلية بواسطة شذرات
                    بشرى سارة ...

                    بعد نجاح مسلسل يوسف الصديق (عليه السلام)

                    السينما الايرانية تقوم بتحضير ( فيلم النبي سليمان عليه السلام)


                    فترقبوا .......
                    شكرا على الخبر والمرور اختي الغالية سفيرة الشذرات

                    تعليق


                    • #55
                      المشاركة الأصلية بواسطة راهبة الدير


                      لأنها من الحلقات التي لم اشاهدها سألت عنها لكي اعلم احداثها

                      فأحداثها تجعلنا نفكر ان نبحث عن النعمة التي بفضلها ( يبارك الله في حياتنا ويحفظنا من كل سوء ويقينا العثرات ويحمينا من الزلات وتبعد عنا كل مواطن السوء التي نراها تحيط بغيرنا )
                      وهذه النعمة قد تكون الوالدة او الوالد اواخت او اخ او زوج (يسعى الانسان ويبذل جهده لأرضائهم ) او صدقة او عمل صالح او صلة رحم وغيرهما من الامور عندها لا بد ان نحافظ عليها ولا نفرط بها كما فرط ابناء يعقوب بيوسف
                      واذا ما ابتلينا لنبحث عن الامر الذي بسببه منعت عنا بركات السماء .

                      فما ان فرط ابناء يعقوب باخيهم يوسف حتى قل رزقهم واخذ قطيعهم يتعرض الى الذئاب وكم عبارة احد اخوته جميلة عندما اشتكوا سوء وضعهم فقال لهم بما هو مضمونه اذا كانت ذئاب الانس باعت اخا لها فكيف لا تتعرض الذئاب لهم .
                      وحلت البركة في البئر فأصبح مائه عذبا بعدما كان مالحا وحلت ايضا على القافلة بزيادة الرزق الذي كسبه صاحبها
                      نعم وبلا شك اخوة يوسف فرّطوا في نعمة كبرى كانت معهم في بيت واحد وكانوا أقرب الناس إليها - ألا وهو أخاهم النبي يوسف - لكن الشيطان والنفس الأمارة بالسوء كانا لهم بالمرصاد فأبعدوها عن ساحتهم بأيديهم ولو كانوا يعقلون ويفطنون الى قيمة تلك النعمة لما فعلوا وهكذا هو حال الإنسان فكم من نعمة عظيمة تكون سببا لإستنزال الرحمات والبركات عليه في حياته لكنه يجهلها او لا يلتفت إليها سواء كانت تلك النعمة متمثلة في شخص ما قريب عليه يؤدي حقه او عمل صالح يقوم به او ما سواهما

                      وإن كان خارج الموضوع فقد ذكرني حديثنا هذا بتفريط الامة بعد وفاة النبي بنعمة الولاية (اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)


                      تعليق


                      • #56
                        المشاركة الأصلية بواسطة طائر المساء
                        نعم وبلا شك اخوة يوسف فرّطوا في نعمة كبرى كانت معهم في بيت واحد وكانوا أقرب الناس إليها - ألا وهو أخاهم النبي يوسف - لكن الشيطان والنفس الأمارة بالسوء كانا لهم بالمرصاد فأبعدوها عن ساحتهم بأيديهم ولو كانوا يعقلون ويفطنون الى قيمة تلك النعمة لما فعلوا وهكذا هو حال الإنسان فكم من نعمة عظيمة تكون سببا لإستنزال الرحمات والبركات عليه في حياته لكنه يجهلها او لا يلتفت إليها سواء كانت تلك النعمة متمثلة في شخص ما قريب عليه يؤدي حقه او عمل صالح يقوم به او ما سواهما


                        وإن كان خارج الموضوع فقد ذكرني حديثنا هذا بتفريط الامة بعد وفاة النبي بنعمة الولاية (اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)






                        هناك مقطع تم حذفه في قصة النبي يوسف وهو عندما يأتي اليه رجل كبير
                        وهو في البئر فيعطيه قلادة خضراء اللون ما ان يمسك بها حتى يشعر بالاطمئنان
                        فيسأله عن السبب فيخبره الرجل السبب انه منقوش فيها الاسماء الخمسة لأهل بيت النبوة فيطلب منه ان يفتح يده فيقول له ان في يدك خمسة اصابع وفيها اربعة عشر
                        سلامية على عددالائمة فيطلب منه النبي يوسف ان لا يخرج فقط من البئر
                        هذا انما من بئر الدنيا ايضا فيطلب منه الرجل ان يتوسل بهولاء الخمسة

                        هذا المقطع من مسلسل يوسف الصديق عليه السلام قناة الكوثر الفضائيه لم تقم بعرضه ودبلجته من المسلسل

                        وهذا المقطع يتكلم عن النبي واهل بيته عليهم السلام


                        الفيديو مترجم الى اللغة العربية

                        صور من الفيديو













                        فلا زالت الامة تفرط بحقيقتهم خشية من العقول التي لا تستوعب

                        رابط الموضوع

                        تعليق


                        • #57
                          حقا انه يجعل الانسان يطرق برأسه الى الارض خجلا من المولى
                          غفلة واحدة من نبي واذا يتغير قدره من المكوث سنة واحدة الى سبع سنين

                          اذن نحن ملئين بالغفلة فلما لا نرى جزاء غفلتنا ؟؟؟
                          واذا بالحوار الذي دار بين يوسف وجرائيل يكشف لنا ذلك
                          ان انتباهنا لذنوبنا لغفلتنا لعثراتنا لا ينالها كل شخص الا من احيط به اللطف الالهي وان الجزاء يأتي على قدر محبة المولى لنا فالمولى لم يرضى ليوسف ان يبتعد عن ساحته او يمحو اسمه من ديوان الانبياء فنبهه وجازاه حتى لا يعود الى ذلك
                          فاذا ما احب الله عبدا ابتلاه .

                          ---
                          حقا انه لكذلك!!
                          نحن مليئين بالغفله؟؟ الله المستعان
                          فالكثير منا مايهتم بالناس وارضائهم غايته.. من اجل الحصول على وظيفه ما!! او منصب اعلى في هذه الدنيا فتجده يعرض نفسه للإذلال المقيت من اجل فرصه لايعلم مدى صلاح حاله فيها..
                          واذا كان الامر كذلك بأننا بعيدون عن اللطف الالهي .. ومنغمسون في الغفله ولم يأتنا تنبيه او يأتي فنتجاهله .. فالويل لنا من هذا الغفله التي تبعدنا عن ساحه المولى عّز وجل..
                          واسمه ليست مشكلة بالقدر الذي متى يعلم الناس انه نبي

                          معكِ حق فالمشكله ليس في الاسم .. فالنبوه وهدايه الناس وارشادهم الى طريق الحق والصواب الى العبوديه لله سبحانه وتعالى هو هدف الانبياء والرسل..
                          كنت فقط اريد معرفه مصدر التسميه..
                          الشكر الأوفى لكم..
                          للتنبيه بالمقاطع والتي لم تقم الكوثر بترجمتها.. ومااادري مالسبب؟؟ هذا يعطينا انطباعاً انّ لذكرهم سلام الله عليهم في كل حياة نبي وساحه دعوته حضور .. وتوجيه من قبل المولى سبحانه وتعالى. اللهم ارزقنا شفاعتهم والويل للأمه المنكره لحقهم..
                          ---
                          ارجوا الاتحرمينا من باقي استنتاجاتكم في قيّم واهداف تتابع باقي الحلقات ..والحلقات القادمه.. فنحن بحاجه ماسه للعبره والموعظه عّلنا لانحرم من فيظ المعبود سبحانه وتعالى!!
                          دمتم بخير
                          التعديل الأخير تم بواسطة feras; الساعة 15-02-2009, 12:03 PM.

                          تعليق


                          • #58
                            اراكِ في تفسير الأحلام والرؤى... قريباَ ان شاء الله تعالى!!

                            تعليق


                            • #59
                              هناك مقطع تم حذفه في قصة النبي يوسف وهو عندما يأتي اليه رجل كبير
                              وهو في البئر فيعطيه قلادة خضراء اللون ما ان يمسك بها حتى يشعر بالاطمئنان

                              فيسأله عن السبب فيخبره الرجل السبب انه منقوش فيها الاسماء الخمسة لأهل بيت النبوة فيطلب منه ان يفتح يده فيقول له ان في يدك خمسة اصابع وفيها اربعة عشر
                              سلامية على عددالائمة فيطلب منه النبي يوسف ان لا يخرج فقط من البئر
                              هذا انما من بئر الدنيا ايضا فيطلب منه الرجل ان يتوسل بهولاء الخمسة

                              هذا المقطع من مسلسل يوسف الصديق عليه السلام قناة الكوثر الفضائيه لم تقم بعرضه ودبلجته من المسلسل

                              وهذا المقطع يتكلم عن النبي واهل بيته عليهم السلام

                              فلا زالت الامة تفرط بحقيقتهم خشية من العقول التي لا تستوعب


                              كان من المفترض ان يُعرض المشهد كما هو لإيصال الحق الى الناس كافة لا أن نكون كغيرنا الذين طمسوا الحقائق لقرون طويلة فالأنبياء والرسل السابقين لعصر الرسالة المحمدية هم ممهدون لها في حقيقتهم ولا أظن انه يوجد نبي لا يعرف سيده وسيد جميع الأنبياء والرسل محمد وآله الأطهار

                              يجب ان نكون أقوياء في الحق ونحن أتباع أهل البيت عليهم السلام وان لا تأخذنا في الله لومة لائم
                              ان شاء الله يتم عرض المشهد عندما تُعاد الحلقات في قنوات اخرى لاحقا هذا ما نرجوه على الاقل

                              تعليق


                              • #60
                                شكرا على التواجد والمرور الاخ الكريم feras والاخ الفاضل طائر المساء


                                تغيير الواقع الخارجي ( المجتمع ) او الداخلي ( الاسرة ) بذرته (عزيمة ذاتية ) ونمو اغصانها واعطاء ثمارها (عزيمة جماعية )

                                هذا ما نلاحظه في موقفين
                                الموقف الاول هو: عندما رأى يوسف السجان يضرب السجين لأنه تعب ولم يستطيع ان يحمل الاثقال فجاء يوسف وتحمل الضرب بدلا منه ولكن السجان قام بضرب يوسف فعندما رأى السجناء ذلك توقفوا كلهم عن العمل حتى يكف عن ضرب يوسف وحقا عندما رأى السجان ذلك توقف وأخذ يوسف الاثقال وحمله بدلا عن السجين المتعب .

                                الموقف الثاني : عندما قال يوسف للمسؤول عن السجن قمت انا بواجبي
                                في حث السجناء على الاهتمام بالنظافة ولكن لا استطيع ان اوفر لهم ملبس نظيف فهذا الامر خارج عن قدرتي فوافق المسؤول على توفير احتياجاتهم الاخرى

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 07:04 PM
                                ردود 0
                                11 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 10:05 PM
                                ردود 0
                                13 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                                بواسطة ibrahim aly awaly
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 13-06-2019, 06:11 PM
                                ردود 17
                                90 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 01:18 AM
                                ردود 0
                                11 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 15-06-2019, 07:35 PM
                                ردود 0
                                18 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                                بواسطة ibrahim aly awaly
                                 
                                يعمل...
                                X