إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من أروع القصائد التي قيلت في أمير المؤمنين علي عليه السلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من أروع القصائد التي قيلت في أمير المؤمنين علي عليه السلام

    من أروع القصائد التي قيلت في أمير المؤمنين علي عليه السلام

    لشاعر أهل البيت عليهم السلام
    معتوق المعتوق (القطيف-تاروت) 1426
    قصيده روعة مكونه من 100 شطر
    وما قرأت هذه القصيدة على أحد إلا زاد عشقه للأمير عليه السلام

    قبل أن تبرأ روحي تيم الروح علي
    قبل أن يبدئ خلقي همت عشقاً بعلي
    قبل أن تبدى سنيني بعت عمري لعلي
    وبسوح الدر لمـا بايـــع الدر علي
    طفت بين الخلق أدعو أنا مولى لعلي
    وسمعت الكون يشدو خذ عهودي ياعلي
    كل ذرات وجودي سـوف تبلى يا علي
    ثم شاء الله خلــقي من سـنا نور علي
    ومع الصلصال والما خــامـر الجسم علي
    ذاب في أمشاج لحمي حــب مولاي علي
    في مساريب عروقي سال عشقي يا علي
    في كريـات دمائي خُط حبـي يا علي
    رئتـي ما مر فيها نفــس دون علي
    كل اعضائي صارت طـوع أمر لعلي
    كلما دق فؤادي قــال نبضي يا علي
    كلما رفت لهاتـي قـال ثغري يا علي
    كلما سالت دواتـي كـتب الحبر علي
    كلما أظلم دربي صـــاح دربي ياعلي
    كلما اغفت ورودي ضج روضي يا علي
    وبأرحام الزواكي كنت أشدو يا علي
    لبن الأثداء فيه كم جرى حب علي
    حجر أمي ومهادي فيهما دفؤ علي
    كلما أرعت تنادي يا امامي يا علي
    علمتني يا صغيري لا تدع حب علي
    فذكاء حين غابت ردها عشق علي
    صدرها الكعبة شقت واشارت يا علي
    ها هنا قلبي فخذه لك عبداً يا علي
    يا صغيري ليس يدرى سر مولاك علي
    إن طه -وهو طه- كان يدعو ياعلي
    يا محبيه تنادوا يا علي... يا علي

    حبك الاكسير عندي كيف أشقى ياعلي
    ليس حبي فيك بدعا هو دين ياعلي
    لك كنه لا يضاهى أو يدانى ياعلي
    فلكم جلاك طه للبرايا ياعلي
    صوته للحشر يسري انت مني ياعلي
    وأنا منك ومنا كان ديني ياعلي
    كل ما أعطيت يبقى لك إرثاً ياعلي
    فأنا المنذر والهادي على إثري علي
    وأنا قلعة علم بابها العالي علي
    ليس لي في الناس خل أو أخ الا علي
    أنت مني مثل هارون لموسى ياعلي
    أنت صهري وحبيبي ووصيي ياعلي
    انت من يوفي ديوني وعداتي ياعلي
    أنت في الشدات درعي وحسامي ياعلي
    أنت في الدارين من يعلي لوائي ياعلي
    أنت للنار وللخلد قسيم ياعلي
    وعلى الحوض ستسقي عاشقينا ياعلي
    عندها الكل سيدري من يكن مني علي
    في مدى الحشر سأدعو أنت نفسي ياعلي
    وبإثري الخلق تدعو ياعلي...ياعلي
    *********

    بين محرابيك مد للعطايا يا علي
    هذه الكعبة طافت ثم صلت ياعلي
    سجدت لله شكراً فسجدنا ياعلي
    نحن نأتي البيت لكن قبلة البيت علي
    قبلة تقصد أخرى والبرايا ياعلي
    هبل قد صاح فيها يمموا شطر علي
    واخشعوا كالغار صلى بين طه وعلي
    واسمعوا جبريل نادى أنت وردي ياعلي
    إن تولى الناس شتى أنت حسبي ياعلي
    أنت قرآن صلاتي في نزولي ياعلي
    وبيوم الدار صوتي ومجيبي ياعلي
    سادس تحت كساكم كنت وحدي ياعلي
    حينما لامست جنحي طار قلبي ياعلي
    قبل أن اخلق أدري كنت نوراً ياعلي
    قبل أن باهلت أدري انت طه ياعلي
    سيدي، الخاتم لبى في يميني ياعلي
    ركع الجود ونادى ركع المولى علي
    وبك الرحمن باهى قائلاً هذا علي
    بعت رضواني بعمر واشترى مني علي
    فإذا الأملاك حيرى من عطاك ياعلي
    كلما جاءتك عوناً ونصيراً ياعلي
    تكفها الأرواح نزعاً وهي تحصي ياعلي
    كل عزريل ولكن ما ونت يمنى علي
    لم تدع للعرب سيفاً أو كميا ياعلي
    أعجيب أن أنادي لا فتى إلا علي
    *********

    يا بحور المدح سيلي إن في المرفا علي
    يا شفاه الحرف بوحي ان من يملي علي
    جاء سلماناً علي كلم الأفعى علي
    كيف تبديك القوافي وهي نشوى ياعلي
    لا تقاس الشمس وصفاً شل وصفي ياعلي
    فلو البحر مداد لم يسع باء علي
    ان تشأ لله ذكراً قل حبيبي ياعلي
    أو تشأ للخلد وسماً قل انا مولىً لعلي
    أو تشأ للذنب محواً صح إمامي ياعلي
    واذا اشتدت هموم قل أغثني ياعلي
    في احتضاري وبقبري سوف أدعو ياعلي
    وبحشري وبنشري سألبي ياعلي
    وإذا الأملاك جاءت قلت مولاي علي
    كيف أخشى من نكير وهو يدري من علي
    كيف أخشى من صراط يا صراطي ياعلي
    أين ميزاني وغيري أثقل الوزن علي
    راجح ميزان عبد قلبه يهوى علي
    كيف أظمى خبروني وعلى الحوض علي
    ياحباة النار عودوا أنا ماضٍ لعلي
    سجروا النار لغيري أنا من حزب علي
    لن تذوق النار لحمي أحرق الذنب علي
    لو كشفتم عن ضلوعي لرأيتم ياعلي
    نحتت في القلب كي لا يبتغى إلا علي
    فاسألوا ربي وطه فلقد خطّا علي
    في فؤادي فتغنى ياعلي...ياعلي


    ***********
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 13-08-2009, 11:07 PM.

  • #2
    القصيدة المحمدية العلوية

    القصيدة المحمدية العلوية - للسيد نصرات قشاقش العاملي

    بعـــــثَ الإلـــــــهُ إلى الأنــــــــــــامِ محــــــــــــــــــداً
    وأتمَّها بخلافــــــــــةِ المــــــــــولى علـــــــــــــــــــــي

    وتنـــــــــزَّلَ الـقرآنُ عنـــــــــدَ محمـــــــــــــــــــــــــدٍ
    وكـمـالُ تـأويـلِ الـكــتـابِ غــــدَا علــــــــــــــــــــــــي

    وإلــــــــى معـاريـــــــــــجِ الســماءِ محمـــــــــــــــــــدٌ
    يرقـــــى فيلقى عنــــدَ سـُدرتِها علـــــــــــــــــــــــــــي

    ويهــــــــاجرُ البلــــــــدَ الحـــــرامَ محمـــــــــــــــــــــدٌ
    ويبيــــــــتُ مفتديـــــــاً بمرقــــــــــدِهِ علـــــــــــــــــي

    ويقيـــــــــمُ صرحـــــــاً للجهــــــادِ محمـــــــــــــــــــــدٌ
    مـنْ ذَا الَّـذي صـَرَعَ العـُتَاةَ سِـوى علــــــــــــــــــــــــي

    في خنــــــــــدقِ الأحزابِ صــــاحَ محمـــــــــــــــــــــدٌ
    مـنْ ذَا لِـعَمْروٍ فانـْبرى يَـمـضِي علـــــــــــــــــــــــــــي

    وكَـــــــــذَاكَ في أُحْــــــدٍ أُصِيــــبَ محمـــــــــــــــــــــدٌ
    فـــــــــرَّ الجميعُ وكانَ كـــــــــرَّاراً علــــــــــــــــــــــي

    فَـلَــــــرَحْمَةُ البــــــــاري عليــــــــنا محمـــــــــــــــــــدٌ
    والـصَـدْمـَـةُ الـكُـبْرَى عـلى الأَعْـدَا علـــــــــــــــــــــــي

    ومــــدينــــــــــةُ العِــــــــلمِ العظــــــيمِ محمــــــــــــــــدٌ
    والبابُ لِلصرْحِ المبــــــــينِ غــــــدَا علـــــــــــــــــــــي

    فـــــاعلمْ لــــــــواءُ الحمـــدِ بِـــــــاسْمِ محمــــــــــــــــــدٍ
    ونـــــــــراهُ في يومِ القيامـــــــةِ مــعْ علــــــــــــــــــــي

    والحوضُ يـــــــــــومَ الوردِ ملكُ محمـــــــــــــــــــــــــدٍ
    لكنـما الـساقي علـيهِ غــــــدَاً علــــــــــــــــــــــــــــــــي

    أعطــــــــــى إلهــــيَ كــــــوثـــــــــراً لِمحمـــــــــــــــدٍ
    مَنْ زُوِّجَ الطُهْرَ البتولَ سِـوى علــــــــــــــــــــــــــــــي

    ويحـــــــــجُّ في بيــــــتِ الإلــــــــهِ محمــــــــــــــــــــدٌ
    أَوَلَيسَ منْ بيتِ الإلــــــهِ أَتَى علـــــــــــــــــــــــــــــــي

    والجنـــــــــةُ المُثْــــلـــَى لِــــــدِيـــــنِ محمـــــــــــــــــدٍ
    لـكـنْ بـِشـرطِ دُخُـولِها تَـهـوَى علـــــــــــــــــــــــــــــي

    والنـــــــــــارُ مــــا خُلِقَتْ وَحـــــــَقِّ محمـــــــــــــــــــدٍ
    إلا لِتصلَى الحـــاقديــــنَ علَى علــــــــــــــــــــــــــــــي

    والجنــــــــــةُ والنـــــــــــــارُ قُــــــــــلْ لِمحمــــــــــــــدٍ
    وقـسـيـمُها يـومَ الحِسابِ غداً علـــــــــــــــــــــــــــــــــي

    وأُتِـــــــــــــمَّ بــــالإيمــــــــانِ ديـــــنُ محمـــــــــــــــدٍ
    وبها تَـسَمَّى يــــــومَ خَنْـــدَقِهِمْ علـــــــــــــــــــــــــــــــي

    وأُتِـــــــــــــمَّ بــــالإيمــــــــانِ ديـــــنُ محمـــــــــــــــدٍ
    ومحمـــــــــدٌ يَدْعُو بِحَـــقِّ أَخِي علــــــــــــــــــــــــــــي
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 14-08-2009, 12:28 AM.

    تعليق


    • #3
      يا برق إن جئت الغري

      يا برق إن جئت الغري-لابن أبي الحديد المعتزلي

      وهي القصيدة التي على ضريح الإمام علي عليه السلام


      يــا رسٌــم لا رسمـتـك ريٌــح زعـــزعٌ وسـرت بلـيـل فــي عـراصِـك خــروعٌ

      لـم ألـفَ صـدري مــن فــؤادي بلقـعـا إلا وأنـــــت مـــــنً الأحــبـــة بـلــقــع

      جـاري الغمـام مدامـعـي بــك فانثـنـت جــون السحـائـب فـهــي حسـرىظـلـعّ

      شروى الزمان يضيء صبحٌَ مسفرٌ فــيـــه فـيـشـفـعـه ظــــــلام أســـفـــع

      الله درك والــضــلال يـقـودنــي بــيـــد الــهــوى فــأنـــا الــحـــرون فـاتــبــع

      يقـتـادنـي سـكــر الصـبـابـة والـصـبـا ويصيـح بـي داعــي الـغـرام فأسـمـع

      دهـــر تـقــوّض راحـــلاً مــــا عــيــب مــــن عـقــبــاه إلا أنـــــه لا يــرجـــع

      يـــا أيـهــا الــــوادي أجــلــك واديــــاً وأعــــز إلا فــــي حــمــاك فـأخـضــع

      وأســوف تـربـك صـاغـرا وأذل فـــي تـلـك الـربــى وأنـــا الجـلـيـد فـاخـنـع

      ذاك الـزمــان هـــو الـزمــان كـأنـمـا قـيـظ الـخـطـوب بـــه ربـيــع مـمــرع

      وكأنـمـا هـــو روضـــة مـمـطـورة أو مــزنـــة فـــــي عـــــارض لا تـقــلــع

      قـد قلـت للـبـرق الــذي شــق الـدجـى فــكـــان زنـجــيــا هـنــالــك يـــجـــدع

      يـا بــرق إن جـئـت الـغـري فـقـل لــه أتــراك تعـلـم مــن بـأرضــك مـــودع

      فـيـك ابــن عـمــران الكـلـيـم وبـعــده عـيــســى يـقـفـيــه وأحــمـــد يـتــبــع

      بـل فيـك جبـريـل وميـكـال واسرافـيـل والــــمــــلأ الــمـــقـــدس أجــــمـــــع

      بـــل فــيــك نــــور الله جــــل جــلالــه لــذوي البـصـائـر يسـتـشـف ويـلـمـع

      فيـك الأمـام المرتضـى فيـك الـوصـي المجـتـبـى فــيــك الـبـطـيـن الأنــــزع

      الضـارب الهـام المقنـع فــي الـوغـى بـالـخــوف لـلـبـهـم الـكــمــاة يـقــنــع

      والـسـمـهـريـة تـسـتـقـيـم وتـنـحــنــي فـكـأنـمـا بــيــن الأضــالـــع أضــلـــع

      ومــبــدد الأبــطـــال حــيـــث تـألــبــوا ومـفـرق الأحـــزاب حـيــث تجـمـعـوا

      والحـبـر يـصـدع بالمـواعـظ خـاشـعـا حـتــى تـكــاد لـهــا الـقـلـوب تـصــدع

      حـتــى إذا اسـتـعـر الـوغــى متلـظـيـا شــــرب الــدمـــاء بـغــلــة لا تـنــقــع

      متجلـبـبـا ثـوبــا مــــن الــــدم قـانـيــا يـعـلـوه مـــن نـقــع الـمـلاحـم بـرقــع

      هــذا ضمـيـر العـالـم المـوجـود عــن عـــدم وســـر وجــــوده الـمـسـتـودع

      هـــذا هـــو الـنــور الــــذي عـذبـاتــه كــــانــــت بــجــبــهــة آدم تــتــطــلــع

      وشـهـاب مـوسـى حـيـث أظـلـم ليـلـه رفـــعـــت لـــــــه لألاؤه تـتـشـعــشــع

      يــا مــن لــه ردت ذكـــاء ولـــم يـفــز بنـظـيـرهـا مــــن قــبـــل الا يــوشـــع

      يــا هــازم الأحـــزاب لا يثـنـيـه عـــن خـــوض الـحـمـام مـدجــج ومــــدرع

      يــا قـالـع الـبـاب الـتـي عــن هـزهــا عـجــزت أكــــف أربــعــون وأربــــع

      لـولا حدوثـك قـلـت : انــك جـاعـل الـ أرواح فـــي الأشـبــاح والمـسـتـنـزع

      لـولا ممـاتـك قـلـت : انــك بـاسـط الـ أرزاق تـقـدر فــي العـطـاء وتـوســع

      مــــا الـعــالــم الـعــلــوي الا تــربـــة فـيـهـا لـجـثـتـك الـشـريـفـة مـضـجــع

      أنــا فــي مـديـحـك ألـكــن لا أهـتــدي وأنــا الخطـيـب الـهـبـزري المـصـقـع

      أأقــــول فــيــك سـمــيــدع كـــــلا ولا حـاشــا لمـثـلـك أن يــقــال سـمـيــدع

      بــل أنــت فــي يــوم القـيـامـة حـاكــم فـــي العالـمـيـن وشــافــع ومـشـفــع

      ولـقـد جهـلـت وكـنــت أحـــذق عـالــم أغـرارعـزمـك أم حـسـامــك أقــطــع

      وفـقــدت معـرفـتـي فـلـسـت بـعــارف هـل فضـل علـمـك أم جنـابـك أوســع

      لــي فـيــك معـتـقـد سـأكـشـف ســـره فليـصـغ أربــاب الـنـهـى وليسـمـعـوا

      هـي نفثـة المصـدور يطـفـيء بـردهـا حرالصـبـابـة فـاعـذلـونـي أو دعــــوا

      والله لــولا حـيـدر مــا كـانــت الـدنـيـا ولا جــــمــــع الــبـــريـــة مــجـــمـــع

      والـيــه فـــي يـــوم الـمـعـاد حسـابـنـا وهــو الـمــلاذ لـنــا غـــدا والـمـفـزع

      يـا مــن لــه فــي أرض قلـبـي مـنـزل نــعــم الـمـرادالـرحـب والـمـسـتـربـع

      أهـواك حتـى فــي حشـاشـة مهجـتـي نـــار تـشــب عـلــى هـــواك وتــلــذع

      وتـكــاد نـفـسـي ان تــــذوب صـبـابــة خـلـقــاً وطـبــعــاً لا كــمـــن يـتـطـبــع

      ورأيــــت ديــــن الاعــتــزال وأنــنــي أهـــوى لأجـلــك كـــلّ مـــن يـتـشـيـعٌ

      ولـقــد عـلـمــت بــأنــه لا بــــد مــــن مــهــديــكــم ولــيـــومـــه أتـــطـــلـــع

      يحمـيـه مـــن جـنــد الإلـــه كـتـائـبٌَ كـالــيــمِ أقـــبـــل زاخــــــراً يــتــدفــع

      فـيـهــا لال أبــــي الـحـديــد صــــوارم مـشـهــورة ورمــــاح خــــط شـــــرع

      ورجـــال مــــوت مـقـدمــون كـأنـهــم أســـد الـعـريــن الــربــد لا تتـكـعـكـع

      تـلـك المـنـى أَمــا أغــب عنـهـا فـلـي نـفــسٌَ تنـازعـنـي وشـــوقٌ يـنــزع

      ولــقـــد بـكــيــت لـقــتــل آَل مــحــمــد بـألـطـف حـتــى كـــل عـضــو مـدمــع

      وحــريــم آل مـحـمــد بــيــن الــعــدى نــهــب تـقـاسـمـه الـلـئــام الــرضـــع

      لهفـي علـى تلـك الـدمـاء تــراق فــي أيـــــدي أمــيـــة عــنـــوة وتــضــيــع

      بأبـي أبــا العـبـاس أحـمـد أنــه خـيـر الــــورى مــــن أن يــطـــل ويـمــنــع

      فهـو الوالـي لثـارهـا وهــو الحـمـول لـعـبـئـهـا إذ كـــــل عــــــود يــضــلــع

      تعليق


      • #4
        ياصاحب القبة البيضاء

        الحسين بن الحاج وقصته
        مع السيد المرتضى وإنشاده قصيدته الفائية المشهورة
        في المجلد الثاني من روضات الجنات قال ان السلطان مسعود بن بويه الديليمي لما بنى سور مشهد النجف الاشرف وفرغ من تعمير القبة الزاكية وتجصيص خارجها وداخلها دخل الحضرة الشريفة وقبل القبة المنيفة وجلس على حسن الادب فوقف او عبد الله المذكور بين يديه وانشد قصيدته التي أولها يا صاحب القبة البيضاء على النجف على باب الحضرة فلما وصل الى الهجاء الذي فيها أغلط له السيد ونهاه ان ينشد ذالك في حضرة الامام فانقطع الابراد فلما جن عليه الليل رأى الامام في المنام وهو يقول لا ينكسر خاطرك فقد بعثنا المرتضى علم الهدى يعتذر إليك فلا تخرج إليه فقد أمرناه ان يأتي دارك فيدخل عليك ثم رأى السيد المرتضى في تلك الليلة ان النبي (ص) والأئمة (ع) جلوس حوله فوقف بين ايديهم فسلم عليهم فلم يقبلوا فعظم ذلك عنده فقال يا موالي انا عبدكم وولدكم ومولاكم فبم استحققت هذا منكم فقالوا بما كسرت خاطر شاعرنا ابي عبد الله بن الحجاج فتمضي الى منزله وتعتذر اليه وتمضي به الى ابن بابويه وتعرفه عنايتنا فيه فقام المرتضى من ساعته ومضى اليه فقرع عليه باب حجرته فقال يا سيدي الذي بعثك إلي أمرني ان لا اخرج اليك وقال كذا فقال نعم سمعا وطاعة لهم ودخل عليه معتذرا ومضى به الى السلطان وقص القصة عليه كما راّياه فكرمه وانعم عليه وأمره بأنشاد القصيدة في تلك الحال:
        __________________
        يا صاحب القبة البيضاء في النجف من زار قبرك واستشفى لديك شُفي
        زوروا ابا الحسن الهادي لعلكُمُ تحظون بالأجر والإقبال والزلف
        زوروا لمن تُسمعُ النجوى لديه فمن يزوره بالقبر ملهوفا لديه كفي
        إذا وصلت فأحرِم قبل تدخله ملبيا واسعَ سعيا حوله وطف
        حتى إذا طفت سبعا حول قبته تأمل الباب تلقا وجهه فقف
        وقل سلامٌ من الله السلام على اهل السلام وأهل العلم والشرف
        اني اتيتك يا مولاي من بلدي مستمسكا من حبال الحق بالطرف
        راج بأنك يا مولاي تشفع لي وتسقني من رحيق شافي اللهف
        لأنك العروة الوثقى فمن علقت بها يداه فلن يشقى ولم يخف
        وان اسماؤك الحسنى اذا تليت على مريض شفي من سقمه الدنف
        لان شأنك شأن غير منتقص وان نورك نورٌ غير منكسف
        وانك الآية الكبرى التي ظهرت للعارفين بأنواع من الطرف
        هذي ملائكة الرحمن دائمةٌ يهبطن نحوك بالاطياف والتحف
        كالسطل والجم والمنذيل جاء به جبريل لا احد فيه بمختلف
        كان النبي اذا استكفاك معضلة من الامور وقد اعيت لديه كفي
        وقصة الطائر المشوي عن انس تخبر بما نصه المختار من شرف
        والحب والقضب والزيتون حين اتوا تكرما من اله العرش ذي اللطف
        والخيل راكعة في النقع ساجدة والمشرفيات قد ضجت على الحجف
        بعثت اغصان بان في جموعهم فأصبحوا كرماد غير منتسف
        لو شئت مسخهم في دورهم مسخوا او شئت قلت بهم يا ارض فانخسفس
        والموت طوعك والأرواح تملكها وقد حكمت فلم تظلم ولم تجف
        خلاف من زهقت في الغار مهجته فظل مدمعه جار بمنذرف
        لا قدس الله قوما قال قائلهم بخٍ بخٍ لك من فضل ومن شرف
        وبايعوك بخم ثم أكدها محمد بمقالٍ منه غير خفي
        عافوك واطرحوا قول النبي ولم يمنعهم قوله هذا أخي خلفي
        هذا وليكم بعدي فمن علقت به يداه فلن يخشى ولم يخف
        فقلدوها أخا تيم فقال لهم يا ويلكم اقبلوا قولي فلست أفي
        لي مارد يعتريني لا أطيق له ردا فيخدعني بالقول والعنف
        حتى اذا ما دعى للموت نص على شيطانه يا له من مارد جلف
        فصير الأمر شورى خدعة ودها وحيلة وهو أمر منه غير خفي
        وثالث القوم ابدي في الورى بدعا وأصبحت ملة الاسلام في تلف
        لا خير في اّل حربٍ مع عدي ولا في اّل تيم ولا في شيخها الخرف
        ضلوا وكانوا عكوفا في ضلالهم مثل الكلاب مكبات على الجيف
        كم من بدعة ظهرت من جورهم فبذا منها الفساد من الأصلاب والنطف
        شاعت بدائعهم في الناس فارتكبوا فعل اللياط وشرب الخمر من السرف
        فذاك عن انس يروي وذالك ابي هر وذلك يروي راء مختلف
        وذاك يأت بما لم يأته ذاك وذا مخالف للذي قد جاء في الصحف
        فالشافعي يرى الشطرنج من أدب وابن حنبل فيما قال لم يخف
        يقول ان اله العرش ينزل في زي الانام بعد اللين والهيف
        في زي أمرد نضوا الخصر منهضم الحشا طليق المحيا واخر الردف
        على حمار يصلي في المساجد قد ارخى ذوائبه منه على الكتف
        يمشي بنعلين من تبر شراكهما در ويخطر في ثوب من الصلف
        هذا ولا يبتدي عند الصلاة ببسم الله وهي اتت في مبدء الصحف
        وقول نعمان في شرب المدام بأن لا حد فيه ولا إثم لمقترف
        وعنده القول في اخذ الحريرة او وطي الاجيرة رأي غير مختلف
        اهكذا كان في عهد النبي جرى فأنبنا معلنا ان كنت ذا نصف
        ومالك قال لوطوا بالغلام ولا تخشوا مقالة من قد جاء بالسخف
        محللا أكل لحم الكلب مبتدعا مخالفا للذي يروي عن السلف
        فقول كل امام من أئمتهم ما في العزيمة في زيغ وفي حيف
        قل لابن سكرة ذي البخل والسخف عن ابن حجاج قولا غير منحرف
        يا بن البغايا الزواني العاهرات ومن سلقلقياتهم قد حضن من خلف
        يا من هجا بضعة الهادي لان نشبت كفاي منك تمكين منتصف
        موارد الحتف ان امكنت سوف ترى توسلي بالامام الحجة الخلف
        القائم العلم المهدي ناصرا وجاعل الشرك في ذل من التلف
        من يملأ الارض عدلا بعدما ملئت جورا ويقمع اهل الزيغ والحيف
        سقى البقيع وطوسا والطفوف وسامراء وبغداد والمدفون في النجف
        من مهرق مغدق صبا غدا سجما مغدوق هاطل غيث وابل وكف
        خذها إليك امير المؤمنين بلا عيب يشين قوافيها ولا تخف
        من القوافي التي لو رامها خلف صفعت بالمانع الجاري قفا خلف
        تنفي ولاء علي يا بن زانية وتتبتغي بدلا من انجس السلف
        لا ابتغي بعتيق من ابي حسنٍ ولو بليت بسوء الكيد والحرف
        فاستجلها من فتى الحجاج بنت ثنا تشق كل فؤاد كافر دنف
        بحبِ حيدرةِ الكرارِ مُفتخري به شرفتُ وهذا منتهى شرفي
        التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 14-08-2009, 12:40 AM.

        تعليق


        • #5
          القصيدة الكوثرية

          من قصيدة السيد رضا الهندي رحمة الله عليه


          أمُفلّـجُ ثَغركَ أم جوهـرْ ــ ــ و رحيقُ رضابـِك أم سُكّرْ
          قَـد قال لثغرِكَ صانِعـهُ ــ ــ إنّــا أعطينـاكَ الكَـوّثَرْ
          والخالُ بخـدكَ أم مِسـكٌ ــ ــ نقطتَ بـهِ الـوَردَ الأحمرْ
          أم ذاكَ الخالُ بِذاكَ الخَـدُ ــ ــ فتيـتُ النـّدّ على مَجمـرْ
          عجباً من جَمـرتِهِ تَذكـو ــ ــ وبـها لا يحتـرقُ العنـبرُ
          يا مَن تبـدو لي وَفـرَتُهُ ــ ــ في صُبحِ محَيـاهُ الأزهـرْ
          فأجـنُّ بـه بالليـل إذا ــ ــ يغشـى والصُّبحِ إذا أسـفرْ
          إرحَمْ أرِقاً لو لم يَمـرَض ــ ــ بنُعـاسِ جُفونكَ لم يَسـهرْ
          تَبيـضُ لهَجْـرِكَ عَينـاهُ ــ ــ حُـزناً ومـدامِعُـهُ تحمَرْ
          يا للعُشّــاقِ لمفتــونٍ ــ ــ يَهــوى رَشَأً أحوى أحورْ
          إنّ يَبْـدُ لَذي طرَبٍ غنّى ــ ــ أو لاح لذي نُسُــكٍ كبّـرْ
          أمنــتُ هــوىً بنُبّوتِهِ ــ ــ وبعينيهِ ســحرُ يُؤثَــرْ
          أصْفيتُ الـوُدُّ لِذي مَـللٍ ــ ــ عَيـشـي بقطيعِتِه كــدّرْ
          يا مـن قَـد آثَرَ هجْراني ــ ــ وعَـلَيَّ بلقُيـاهُ اسـتأثـرْ
          أقسـمتُ عليكَ بـما أوْلتْـكَ ــ ــ النّضرَةُ من حُسنِ المَنظَرْ
          وبوجهِـك إذْ يحمَـرُّ حيـاً ــ ــ وبـوجهِ محبّـك إذّ يصفّرْ
          وبِلُـؤلؤِ مَبْسَمِـك المنظـومِ ــ ــ ولـؤلُؤِ دَمـعي إذّ يُنثَـرْ
          أنّ تترُكَ هذا الهَجـرَ فليسَ ــ ــ يَليـقُ بمِثـلي أن يُهجَـرْ
          فأجْل الأقداحَ بصرفِ الرّاحِ ــ ــ عسـى الأفراحُ بها تنشَرْ
          وأشغَل يَمناكَ بصَبّ الكـأسِ ــ ــ وَ خَـلِّ يَسـاركَ للمِزهَرْ
          فَدَمُ الُعنقودِ ولحـنُ العـودِ ــ ــ يُعيـدُ الخـيرَ ويَنفي الشّرْ
          بّكّر للسُّكرِ قُبَيـلَ الفجـرِ ــ ــ فصَفـوُ الدَّهـر لِمَـن بَكّرْ
          هذا عَمَلي فاسـلُكْ سُبُلي ــ ــ إن كُنـتَ تَقِـرُّ على المُنكرْ
          فلقد أسرفتُ وما أسـلفتُ ــ ــ لنفـســي ما فيــه أعّرْ
          سـوَّدْتُ صحيفةَ أعمـالي ــ ــ ووكلـتُ الأمر إلى حَيدرْ
          هو كَهفي من نُوبِ الدّنيـا ــ ــ وشَـفيعي في يومِ المَحشـرْ
          قـد تَمَّـت لـي بوَلايَتِـه ــ ــ نِعَـمٌ جَمَّـت عن أن تُشكرْ
          لأُصيبَ بهـا الحظَّ الأوفى ــ ــ وأُخصَّصَ بالسـهم الأوفـرْ
          بالحفـظِ مِن النارِ الكُبرى ــ ــ والأمـنِ مِن الفَـزَعِ الأكبرْ
          هل يَمنعُني وهو السـاقي ــ ــ أن أشرَبَ من حَوضِ الكوثَرْ
          أمْ يطـرُدني عـن مائـدةٍ ــ ــ وُضعَـت للقـانعِ والمُعتَـرْ
          يا مَـن قـد أنكرَ من آياتِ ــ ــ أبي حِسَـنٍ مـا لا يُنـكرْ
          إن كًنـتَ لِجًـهِكَ بالأيـامِ ــ ــ جَحـدتَ مَقـامَ أبي شُـبّرْ
          فأسـألْ بدراً وأسألْ أُحداً ــ ــ وسَـلِ الأحزابَ وسَلْ خَيبَرْ
          مَنْ دَبّر فيها الأمرَ ومـنَ ــ ــ أردى الأبطـالَ ومَـن دمَّرْ
          مَن هَدَّ حُصونَ الشِركِ ومَنْ ــ ــ شادَ الإسلامَ ومَـنْ عَمَّـرْ
          مَـنْ قَدَّمَـه طــه وعلى ــ ــ أهـل الإسـلامِ لـه أمَّـرْ
          قاسُوكَ أبا حسنٍ بِسِـواكَ ــ ــ وهـل بالطّـودِ يُقاسُ الذَّرْ
          أنّى سـاوَوْكَ بمَـن ناوَوْك ــ ــ وهـل سـاوَوْ نَعْـلَي قَنبَرْ
          مَنْ غيرُكَ يُدعى للحَـرب ــ ــ وللمِــحرابِ وللـمِـنبـرْ
          أفعالُ الخـيرِ إذا انتَشَـرَت ــ ــ في الناسِ فأنتَ لها مصدرْ
          وإذا ذُكِرَ المَعـروفُ فمـا ــ ــ لِسواكَ بـه شـيءٌ يُذكـرْ
          أحيَيْتَ الديـنَ بأبيَضَ قد ــ ــ أودَعـتَ به الموتَ الأحمَـرْ
          قُطباً للحربِ يُديرُ الضربَ ــ ــ ويَجلُو الكَـرْب بيومِ الـكَرْ
          فأصْـدَعْ بالأمرِ فناصِرُك ــ ــ البَتّـارُ وشـانئُـك الأبتَـرْ
          ولو لمْ تُؤٌمَرْ بالصبَّرَ وكظمِ ــ ــ الغَيـظِ ولَيـتَك لَم تُـؤْمَرْ
          ما نـالَ الأمـرَ أخـو تيمٍ ــ ــ وتنـاوَلَـه منـه حـبـتَرْ
          لكن أعـراضُ العاجلِ ما ــ ــ عَـلِقتْ بردئِـكَ يا جَوْهَـرْ
          أنت المُهتمُّ بحفـظِ الديـنِ ــ ــ وغـيرُك بالـدنيـا يَعْتـَرْ
          أفعـالُك مـا كانـتْ فيها ــ ــ إلا ذكــرى لمَـن اذَّكَّـرْ
          حُجَجاً ألزمتَ بها الخُصماءَ ــ ــ وتبصِـرةً لمَـن استبصَرْ
          آياتُ جـلالِك لا تُحصـى ــ ــ وصفـات كمالِك لا تُحصَرْ
          ما آل الأمـر إلى التحكيمِ ــ ــ وزايَـلَ مـوقفَه الأشـتـرْ
          مَنْ طَـوَّلَ فيـك مَدائـحَه ــ ــ عن أدنى واجِبِـها قَصًّـرْ
          فأقْبـل يا كعبـةَ آمـالي ــ ــ من هدْى مَديحي ما استَيْسَرْ

          http://shiavoice.com/play-6mvt5.html
          التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 14-08-2009, 01:34 AM.

          تعليق


          • #6
            بارك الله في هذه الجهود المتميزة
            رزقنا الله تعالى واياكم شفاعة العترة الطاهرة يوم لاظل الا ظله

            تعليق


            • #7
              كن حيث أنت

              كن حيث أنت-للشاعر معتوق المعتوق

              في مدح سيدي ومولاي وأميري أمير المؤمنين
              وسيد الموحدين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)

              بسم الله الرحمن الرحيم

              طــأطـــئ لـصــــاعــــــدةِ النجومِ سمـاكا
              وثـــــــراكَ لــــم تـــنــــلِ السماءُ ثـراكـا

              يــــــا شـــــاخـــصــــاً بـين الإلهِ وخلقِـهِ
              ســــــبــــحــــانَ ربٍّ للكمــــــــالِ براكا

              كـــــن حـــــيثُ أنـــتَ فلن ينالكَ صاعدٌ
              فـــــأرِحْ علــــى مـمشى الصعودِ خُطاكا

              يـــــا تــــالـــيــــاً سِــــوَرَ الخلودِ لدهرهِ
              هــــذا الخــــلــــــودُ لســـــــــائليهِ تلاكا

              أيـــن ابتداؤكَ؟ ما انـتـهاؤكَ؟ ما المدى؟
              أغـــــرقـــــتَ فــــي لُجَجِ السؤالِ مَداكا

              ســـــارٍ ولـــيـــــلُكَ لا يتــــــوقُ لفجرهِ
              مـــــا الفجــــــرُ إن ملأ الفضاءَ ضياكَا

              عـــجــــبـــــاً لذكــــرِكَ لا انحسارَ لمدِّهِ
              مـــاخــــلــــــتُ شطّاً في الوجودِ دراكَا

              مــــالُـــجّـــــــةٌ إلا وأنـــــــــتَ سفينُها
              والبــحــــرُ أوشـــــــكَ أن يغورَ هلاكا

              ويــــــداهُ تـــــــرمـــــقُ راحتيكَ لربما
              تـــجــــري علــى غرقى البحورِ يداكا

              كـــن حـــــيثُ أنتَ فلا المتيمُ والهوى
              أدراهما لَحْـــــــــــــبَ الـطريقِ هَواكا

              ما الوصفُ؟ماحيلُ الخيالِ؟ وماالرؤى؟
              وقـــد استطــــــــالت في السديمِ رؤاكا

              مـــــولايَ أقســـــــمُ بـــــالجليلِ وأحمدٍ
              لســـــواكَ مــــــــا شرعَ الخلودَ سواكَا

              ***

              لســـواكَ مـــــانســــــــجَ البيانُ فضيلةً
              إلا عــلـــى عُقَـــــــدِ النســـــــيجِ رآكَا

              مـــاذا يـــقــــــولُ المــــادحون وهاهمُ
              يســــــري بهـــــــــم لكَ يا عليُّ عُلاكَا

              يســــــري بهـــــــــم لحكـــــايةٍ قُدُسِيةٍ
              فــــيـــهــــا المهــــــيمنُ للوجودِ حكاكا

              والأنـبــيـــــاءُ تـــرنّـــمــــــوا بفصولِها
              وتـلَـــــوا علـــــــى كِسَفِ البلاءِ رَجاكَا

              إن ضــــمـــهُـــــم مـــــوجُ البلاء لنازلٍ
              فـــلَـــقَـــــتْ لهـــــم سُبلَ النجاةِ عصاكَا

              وإذا الضـــــــلالُ رمــــــاهــــمُ لجحيمهِ
              مــــا كـــــان يُـــخـــمِــــــــدُ نارَهم إلاّكَا

              وإذا الجـــــــــلامـــــــــدُ لم تقم لغريقِهمْ
              رفــــعــــــــوا على دُسُرِ الخلاصِ ثناكا

              وإذا اســـتـــــــووا للصــلبِ بين عِداهُمُ
              رفـــعتــــــهمُ نحـــــــــــــو السماءِ يداكَا

              ولهــــــم ببـــطـــــنِ الهــــمِّ ألفُ شِكايةٍ
              ذو النــــــونِ أوَّبـــهـــــــــا بلحنِ هواكَا

              وبـــــــبِــــــئـــرِ ذاتِ الخــوفِ بُحَّ نِداهُمُ
              حـــــتـــــى تــــدلّــــــــــى بالنجاةِ رَشاكَا

              فـــــلأنـــــت يــــاوَتـَـــــــرَ الهُداةِ قصيدةٌ
              أبـــيـــاتُـــهــــــا شِـــــــــيدَتْ بمجدِ بِناكَا

              كــــــلُّ الـــنــبـــــــيـينَ ارتموا نحو البَلا
              لمّــــــــا رأوا خـــلــــــــفَ البلاءِ حِماكا

              لا غــــــــروَ يــــا مولاي إن فُـتـِنوا وقد
              قــــرأوا عـــلـــــــى عرشِ الجليلِ ثناكَا

              يــــكـــفـــيـــكَ مــــايــــدرونَ أنَّ محمداً
              مـــــازالَ مُــــذ بُـــــــــرِءَ الوجودُ أخاكَا

              ***
              أأخــــا المــظـــلّـــلِ بـــالغمــامِ أظلّكَ الـ
              ـــمـــجــــدُ التـــليــــــــدُ فهبْ بهاهُ بهاكَا

              فــــي كـــــلِ نــــازلـــــــــةٍ رفعتَ لأحمدٍ
              عَـــلَــــمــــــاً يـــــــرِفُّ على ذُراهُ لِواكَا

              كـــنــــت النصـــــــيرَ لمــفـــردٍ يا مُفرداً
              أفـــنـــيــــــتَ فـــي وجعِ السنينِ صِباكا

              لــــم تـــــرضَ يــوماً أن يُصابَ بشوكةٍ
              حـــتـــــى تســــــــــــيلَ على ثراهُ دِماكَا

              وحـــمـــــلتَ أنفـــــــــاسَ الشبابِ هديَّةً
              لـــمـــحــمـــدٍ مصـــقـــــولــــــــةً بظُباكَا

              فـــــأدرت فـــــي الدنـــيــــــا ثناءَ محمدٍ
              لـــمــــا أدرتَ عـــلــــــــــى عِداهُ رَحاكَا

              فــــأرَعـــتــــهــم، وصرعتهم، وأبَدْتـَهمْ
              وغـــدا يــــزمجــــــــرُ في الأثيرِ صداكَا

              أيــــن الكمـــــاةُ، وأيـــــن عنيَّ عزمُهمْ
              فـــتـــفـــــاخــــروا ألا يُجــــــــــابَ نِداكا

              يـــدرونَ لـــــو أن البطـــــولــــةَ فارسٌ
              مــــاكـــــان يجــــسُــــــرُ أن يقومَ إزاكَا

              مــــن مـــثـــــــلُ حيدرِ في النـزالِ وكفُّهُ
              لــــم تــــرضَ عـــــن كفِّ الحِمامِ فَكاكَا

              فـــــإذا رمــــى طعنَ الفضاءَ فأعولَ الـ
              أفُـــــقُ المــــذَعَّـــــــــرُ يا فضاءُ رَماكَا

              وإذا رنـــــا قـــــال الكمِــــــــــــــيُّ لخِلِّهِ
              إنـِّــــي وصِّــــيُــــــكَ فالوصــــــيُّ رَناكا

              وإذا اعتـــلـــــى قـــــدَّ السماءَ فجلجلت
              قــــد جــــاءَ يــــا ديـــــــــــنَ الإلهِ فتاكَا

              لا ســــــيـــــــــــف إلا ذو الفقارِ ولافتىً
              إلاّكَ يــــامـــــن عــــاشـــقــــــوكَ فداكَا

              ***

              يفــــديـــــكَ كـــــلُّ العــــاشــقينَ فخذهُمُ
              نحـــــو الغــــــريِّ فعــــــــاشقوكَ هناكا

              شخـــــــــصت بهم أرواحُهم لحماكَ فالـ
              أيتـــــامُ حــــولــــــكَ يـــاعــــليُ تشاكى

              إنــِّـــــي العـــلـــيــــلُ وعلَّتي لك تمتمت
              قـــل يـــــا عـــلـــــيُّ لقــــد وُهبتَ دواكا

              وأنـــــا المغــــــرَّبُ عــــــن ديارِ أحبَّتي
              قـــــل يـــــا عـــلـــــيُّ أتـــاك وعدُ لقاكا

              وأنـــــا الـــــذي الحـرمانُ قطَّع مهجتي
              قــــل يــــا عـــلــــــــــيُّ لقد كُفيتَ عناكا

              وأنـــــا المــــــروَّعُ بــــين كاسرةِ العِدا
              قــــل يــــا عـــلــــــــــيُّ لقد بلغتَ حماكا

              قــــــل يــــا عــــلــــــيُّ لعــاشقيكَ فإنهم
              تعــــبوا بـــوجــــهِ النــــــــازلاتِ عِراكا

              لـــكـــنَّـــهــــــم واللهِ ما كـــلُّــــــوا النِدا
              حــــتّـــــى التـــــزفرُ في الصدورِ عناكا

              ***

              اللهَ يــــا مــــــولايَ صــــــرنــــــا طُعمةً
              للــحــــاقـــــدينَ كـــمــــــا عهدتَ عِداكا

              إن كــــفَّـــــرونــــــــا، ماالجديدُ؟ فإنـَّهمْ
              قــــد كَـــفَّــــروا مـــــــــن قبلِ ذاكَ أباكا

              نـــحـــنُ الذيــــــنَ على الثَباتِ عهِدْتـَهم
              ووَلاكَ لاكنـــــــــا بــغــــــــــــــــيرِ وَلاكا

              فـــلـيــسمعوا، وليعلموا، شاءوا...أبَوا
              صـــــوتُ الحـــقـــيـــقـــــةِ يا عليُّ أتاكا

              خـــســـــرَ المصـــــلِّي أجرَهُ إن لمْ يكن
              فــــي كُـــــلِّ أجـــــــزاءِ الصـــلاةِ نواكا

              11/7/1428هـ- تاروت
              التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 17-08-2009, 01:18 AM.

              تعليق


              • #8
                علي الدر والذهب المصفى

                بآل محمد عُـرِفَ الصـوابُ وفي أبياتهـم نـزل الكتـابُ

                وهم حجج الإله على البرايـا بهـم وبجدهـم لا يسـتـراب

                ولا سيما أبو الحسـن علـي له في الحرب مرتبـة تهـاب

                طعام سيوفه مهـج الاعـادي وفيض دم الرقاب لها شـراب

                وضربتـه كبيعـتـه بـخـم معاقدها مـن القـوم الرثـاب

                علي الدر والذهب المصفـى وباقي النـاس كلهـم تـراب

                هو البكاء في المحراب ليـلاً هو الضحاك اذا اشتد الضرابُ

                هو النبأ العظيم وفلـك نـوحٍ وباب الله وانقطـع الخطـاب


                http://shiavoice.com/play-zf5tn.html

                تعليق


                • #9
                  لو أن عبداً أتى بالصالحــات غداً

                  لو أن عبداً أتى بالصالحـات غـداً وودّ كـل نبـي مرسـل وولــي

                  وقام مـا قـام قوَّامـاً بـلا كسـلِ وصام ما صام صوَّامـاً بـلا ملـلِ

                  وحجَّ ما حجَّ من فرضٍ ومن سنـنٍ وطاف بالبيت حـافٍ غيـر منتعـلِ

                  وطار في الجو لا يأوي إلـى أحـدٍ وغاص في البحر لا يخشى من البللِ

                  وعاش فـي النـاس آلافـاً مؤلفـة خلواً من الذنب معصوماً من الزلـلِ

                  يكسو اليتامى مـن الديبـاج كلهـم ويطعـم البائسيـن البـر بالعـسـلِ

                  ما كان في الحشر عنـد الله منتفعـاً إلاّ بحـب أميـر المؤمنيـن علـي

                  http://shiavoice.com/play-rh3n7.html

                  تعليق


                  • #10
                    انت العلي الذي فوق العُلا رُفِعا - عبد الباقي العمري

                    انت العلي الذي فوق العُلا رُفِعا ببطن مكة وسط البيت اذ وُضعا
                    سمتك امُك بنت الليث حيدرةً اكرم بلبوة ليثٍ انجبت سبُعا
                    وانت حيدرة الغاب الذي اسد البرج السماويِ عنه خاسئاً رجعا
                    وانت بابٌ تعالى شأنُ حارسه بغير راحة روح القدس ما قُرعا
                    وانت ذاك البطين الممتلي حكماً معشارها فلك الافلاك ما وسعا
                    وانت ذاك الهزبر الانزع البطل الذي بمخلبه للشرك قد نُزعا
                    وانت نقطةُ باءٍ معْ توحدها بها جميع الذي في الذكر قد جُمعا
                    وانت والحّق يا اقضى الانام به غداً على الحوض حقاً تُحشران ِ معا
                    وانت صنو نبيٍّ غير شرعته للانبياء اله العرش ما شرعا
                    وانت زوج ابنت الهادي الى سننٍ من حاد عنه عداه الرشدُ فأنخدعا
                    وانت بالطبع سيفٌ تارة عطبا يسقي الثغور ويشفي مرةً طبعا
                    وانت غوثٌ وغيثُ في ردى وندى لخائفٍ ولراجٍ لاذ وانتجعا
                    وانت ركنٌ يجير المستجير به وانت حصنٌ لمن من دهره فزعا
                    وانت عينُ يقينٍ لم يزدهُ به كشف الغطاء يقيناً أيةُ انقشعا
                    وانت من فُجِعَ الدين المبين به ومن بأولاده الاسلام قد فجعا
                    وانت انت الذي منه الوجود نضى عمود صبحٍ ليافوخ الرجا صدعا
                    وانت انت الذي حطّت له قدمٌ في موضع يده الرحمن قد وضعا
                    وانت انت الذي للقبلتين مع النبي اول من صلى ومن ركعا
                    وانت انت الذي في نفس مضجعه في ليل هجرته قد بات مضطجعا
                    وانت انت الذي آثاره ارتفعت على الاثير وعنه قدره اتضعا
                    وانت انت الذي آثاره مَسحت هام الاثير فابدى رأسه الصلعا
                    حكمت في الكفر سيفاً لو هويت به يوماً على كتف الافلاك لانخلعا
                    عالجت بالبيض امراض القلوب ولو كان العلاج بغير البيض ما نجعا
                    وباب خيبر لو كانت مسامره كل الثوابت حتى القطب لانقلعا
                    باريت شمس الضحى في جنةٍ بزغت في يوم بدرٍ بزوغ البدر اذ سطعا
                    http://shiavoice.com/play-2h6ez.html
                    http://shiavoice.com/play-nnk8c.html
                    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 17-08-2009, 01:36 AM.

                    تعليق


                    • #11
                      للاستــاذ غازي الحــدّاد: شاعر مقتّدر يمتاز شعره بجزالـة اللفظ وسهولة المعنى وهو من سكنة البلاد القديـــم بدولة البحريــن معظم قصائده تربط الحاضر بالماضي وتجعلهما في بودقة الحقيقه, صريحه تكشف عن برقع التقيّه ليضهر باطنها كعين الشمس لتذوب عشقاً وجنوناً في حب اهل البيت عليهم السلام صوته الجهوّري عذبٌ يدخل القلوب قبل الاسماع.
                      قمـريٌ أنـتَ أم أنـتَ القمـر قُم تكلـم فبِـك أحتـارَ النظـر
                      هكـذا فِيـكَ جـمـالٌ هـكـذا تُوصِلُ القلبَ إلى حـد الخطـر
                      خَفَقَـانٌ واضَطَـرابٌ حَمِـلُـوا حُسَنَ مَمَدُوحي إذا مِتُ الـوُزر
                      في الليالي البِيـضِ قَـد قَابلتـهُ وَعُيونـي سألَـت أيـنَّ القمـر
                      هاجـمَ الليـلَ بوجـهٍ مُـشـرقٍ وعلى الليلِ سنا الوجـهِ أنتصـر
                      يـا حنـانٌ سمِـحٌ فـي خُلقـهِ قُلي ما أنَتَ وهـل أنَـتَ بشـر
                      تَنـزعُ الأرَوَاحَ مِـن أجسادهـا دونَ أن تَتَـرُكَ عينـاك أثــر
                      طرفُـكَ السَّامـجُ فـي بهمـتِـهِ يَسرُقُ الرَوحَ فمن يدري الخبـر
                      أنـا والحُـبُ كـوَرَدٍ والـنـدى كُلُ صُبحٍ رَشحُـهُ فيهـا أستقـر
                      أنا والعُشقُ كعيـنٍ فـي المـدى سَافـرت بيـن سـرابٍ وَمَـدَر
                      أنـا وَالـوَدُ كَقَطـرٍ يَرَتَـجِـي نَبَتَتَ الزيتُونَ مِن فَـوقِ الحَجـر
                      أو نَخيلٍ سامقٍ يشكُـو الظمَـى أو كغصـنٍ دابـلٍ فيـه ثـمـر
                      أو كشمـسٍ حُرمِـت أَشَراقَهَـا أو كنجـمٍ تائـهٍ وقـتَ السَّحـر
                      مـن تُـرى يعلـمُ إنـي والـهٌ فيداوينَـي إذا اللـيـلُ خَــدَر
                      من تُـرى يعلـمُ إنـي عاشـقٌ كُلمـا يُسـألُ وصـلاً يُنتَـهـر
                      مـن تُـرى يعلـمُ أنـي مُتَعَـبٌ أنَهكَ الليلَ معي طُـولَ السهـر
                      ضحكاتـي بسماتـي موقـفـي كُلَ قولٍ من فمي يُخفـي الأثـر
                      تَعشقُ البحـرَ دمُوُعِـي إذ لهَـا بينَ مـوج المِلـحِ فيـه مُستتَـر
                      يَعشـقُ العقـلَ جُنُونـي إذ لـهُ سبلٌ لَلِخـلِ تَهـدَى لـوَ غَـدر
                      ليسَ لي في العَيشِ قَصدٌ ومُنـى غيرَ من أهَوى فموتي لو هَجـر
                      ولقـد طُفـتُ علـى حَضَرتِـهِ صامتـاٌ أُرسَـلُ قولـي بالنظـر
                      با أميـرٌ حُبُـه فـي خاطـري حالهُ جَمراً وَجَمـراً بـل سقـر
                      يـا علـيُ الـذاتِ يـا أولـهَـا أعظميـاتٍ وأعَـلاَهَـا أخُــر
                      خُذُ حُرُوفي مُسكباتٍ مِـن دَمـي ثُـم صَيّرهَـا لِنَعَلَـيـكَ مَــدَر
                      خُذ بيانـي واقـداً مـن لهفتـي ثـم صيـرهُ مديحـاً للحـجـر
                      حجرٌ مَس ضَرِيَـح المُرتضـى أُهدهِ عُمري وشعـري والفكـر
                      غَابـطُ غـازي نِـعـالاً دَقُـهَـا في ثرى صَحَنِـكَ بالفَجـرِ نقـر
                      كيـف لا والمـلأُ الأعلـى بـهِ زاحمت بالسعي أخيـارَ البشـر
                      كُلمـا تُشـرف أمَـلاكُ السمـا خَدمـاً أرسَلَـهـا رَبُ الـقَّـدر
                      لعـلـيٍ وعـلــيٌ سِـــرهُ فَوقَ سَاقِ العَرشِ باللوحِ سَطـر
                      وَلـهُ فـي كُـلِ نجـمٍ سـابـحٍ آيـةُ كُبـرى وَبَالنـورِ صِـوّر
                      وإلـى كُـلِ بَلـيـغٍ مُصـقَـعٍ عن بليـغِ القـولِ مِنـهُ مُنحَـدر
                      بطلٌ ألوى علـى المـوتِ يـداً لو يزيغُ المـوتُ مِنهَـا لنعَصـر
                      كُلّمَـا يَطَعنـهُ الـدّهـرُ قَـنـاً سُنها في سابغِ الصَّبـرِ إنكسـر
                      قُـل كفـى هـذا أميـرٌ عنـدهُ ينحنـي رأسُ عَتيـقٌ وَعُـمَـر
                      وهُمَـا مـن خيـرةِ اللهِ وَمَــا وَجَـدا فـوقَ علـيٍ مُفتـخَـر
                      كَذَبٌ هذا وموسـى المصطفـى وعلـيٌ هـو هـارُونُ الخَـبـر
                      كَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ جَيشُ طهَ يومَ بَدرٍ مـا أنتصـر
                      كَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ . لَعـلا دِيـنُ ابَـنَ وَدٍ وَانتَشـر
                      كَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ما لبنتِ المُصطفى كفـؤٌ نظـر
                      كَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ يأسَ الأشَهـادُ مِـن دَفـعِ سَقـر
                      كَـذَبٌ هـذا ولــولا حَـيـدرٌ ما دَنى المِيعَـادُ وانَشـقَ القمـر
                      كَـذَبٌ هــذا ولــولاهُ فَـمـا . خَلقَ اللهُ علـى الأرضِ بشَـر
                      يا أميرٌ لو دَعَـى نَجـم السمَّـا وهو فـي سابِـعِ أُفـقٍ لحَضـر
                      وَلَـو اسَتوقـفَ مـن أملاكِهـا . زُمـراً أوقَفـهـا اللهُ زُمَــر
                      لا تَظِـنـوا كَـفَـرَ العَـبـدُ إذَا قلتُ هـذا فأنـا صَعـبُ الفِكـر
                      فَلَـكُ الجبـارِ لـو قـال لــهُ حيدرٌ قِفَ عن مَسارٍ مَـا أعتـذر
                      ولـو إسَتكشَـفَ خافـي عِلمـهُ سيـدُ الأمـلاكِ جِبريـلَ إنبَهـر
                      ولـو إسَتَوعَـبَ مـا يعلـمـهُ صَدَرُ إسرافيلَ ذي الصُورِ إنفجر
                      مَـا علـى حَيـدرَ إلا أحـمـدٌ وعلـى أحـمـدَ رَبٌ لِلـقَـدر
                      قَد سمَا الفضلُ فَجَازَ المُرتَضـى واستـوى عِنـدَ النبـي فَاستَقـر
                      هَـوَ مـن أدبـهُ مـن عَلـمـهُ والـذي عَلـمَ أسمـى وأغــر
                      إذ هُمـا إثنـانِ عــن ثالِثَـهـم . عَجِزت أرحامُ نِسـوانِ البشـر
                      حَيـدَرٌ غنـى فُـؤادي حَاَءهَـا وَصَغـى عَقلـي إليهـا فَسَكَـر
                      يَنجَلي هَمّـي إذا مَـا قِيَـل لـي في هواهُ أبنُ زَينـبَ قَـدَ كَفـر
                      وتَرانـي غَيـرَ أنــي لا أرى سابِحٌ فـي بحـرهِ بيـن الـدُرَر
                      وتَرانـي غَيـرَ أنــي لا أرى غَاصَ قلبي في هـواهُ وانغمـر
                      وَنتَزى طرفـي إلـى رَوَضَتـهِ فَرأى أعَجَبَ مَا يُغـري البَصَـر
                      إذَ رَأى الوَلَـدَانَ وَالحُـورَ بهـا طَائِـفـاتٍ بـكُـؤوسٍ وثَـمـر
                      يَنثـرونَ الـدُرَ نَظمَـاً سَاقِطَـاً في جِنَانٍ مِثَـل ديِمَـاتِ المطـر
                      يَتَسابَـقـنَ بَأخـنَـاسَ الـرَّنـى فيُملنَ الرُّوحَ مَـا مَـال الحِـوَر
                      وتَصافَفَـنَ غَــواريِ البَـهـى نَاظِـريَـن لِحَبـيـبٍ مُنتَـظـر
                      فَسألتُ الحُـورَ مـن تَنتَظـروا وإلـى مَـن كُـلُ هـذا مُدَّخـر
                      فَأجَابـوا لِمُحبـي المُرتـضـى للـذي حَـبَ عَلـيـاً وشَـكـر
                      حـيـدرٌ أفـــرَدَهُ اللهُ لَـــهُ ليكُـن سَيـفَ قضـاءٍ وقــدر
                      قَد كَفَتَـهُ ضَربـةٌ فـي غَـزوةٍ عَمـلُ الثقَلِيـنِ فِيهـا مُختَصـر
                      رَجَلٌ مِن فَرطِ مَـا يَطَغـى بـهِ في الوغى لو نَظَرَ الصَّخر إنفَطر
                      وَلَـو إسَتَنجَـدَ حَيـداً مُـدَرِعـاً قَلبَهُ رُعَبـاً مِـن الَـدُرَعِ ظَهـر
                      مُدَرعاً لا لو دَعَى رَضَـوى لـهُ لتَهـاوى بيـنَ عَينيـهِ وَخَــر
                      قُل لِمَن يَمدحُ قَـدرَ المُرتضـى في هواهُ خُذ مِن الشُـركِ حَـذر
                      فهَو مـن فَـوق المَـلاَ إذ أنـهُ واقـعٌ بَيَـن الإلــهِ والبَـشـر
                      أمَـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً . ما لهُ قُرُصُ ذكـاءٍ قَـدَ سـدر
                      أمـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً ما لهُ عن اللطمةِ والضلعِ صبـر
                      ولما نادى الأميـنُ فـي السمَـا لا فَتى إلا علي والفـاروقُ فَـر
                      أمـا لـو كَـانَ سَويـاً بَـشـراً ما إلى تَجهِيـز سلمـانَ حَضَـر
                      وَلَمـا انَشقَـت إلـى فاطـمـةٍ لِتَلـدهُ الكَعبـةُ وهـي حَـجـر
                      وَلَمـا مَـد ذُرَاعَـاً مِـن تُقَـى وعلـيـهِ عَسـكُـرِ اللهِ عَـبَـر
                      وَلَمـا بـل وَلَمـا بـل وَلَـمـا لا أراهَـا تَنتَهـي أو تُختَـصـر
                      فهوَ خَيرُ الخَلقِ بَعِدَ المُصطفـى خيرُ من صَـامَ وَصَلـى وَذَكَـر

                      http://www.al-mahdi.org/waves_detail...isten&id1=1506
                      http://www.ansarh.com/tv/video/363/ق...

                      تعليق


                      • #12
                        بولس سلامة - جلجل الحب

                        بولس سلامة 1902-1979.

                        ألَّف ملحمة منظومة في أكثر من ثلاثة آلاف بيت من البحر الخفيف موزعة على سبعة وأربعين فصلاً أو قصيدة، بدأ بقصيدة "صلاة" يشير فيها إلى معاناته من المرض ومنتهياً بمديح الإمام علي عليه السلام فيقول:‏

                        يا مليك الحياة أنزل عليّا‏

                        عزمةً منك تبعث الشعر حيا‏

                        واهبَ النور والندى للروابي‏‏

                        أولني من جمال وجهك شيّا‏

                        طال في منقع العذاب مقامي‏‏

                        واستراح الشقاء في مقلتيا‏

                        إن حظي من الحياة سرير‏

                        صار مني فلم يعد خشبيا‏

                        كل هذه الدنيا الطليقة أضحت‏‏

                        ويح حظي، أضحت حراماً عليا‏

                        يا إلهي سدد خُطايَ فإني‏‏

                        قد تمرست بالضلالة غيا‏

                        هات يا شعر من عيونك واهتف‏‏

                        باسم من أشبعَ السباسب ريا‏

                        باسم زين العصور بعد نبيٍ‏‏

                        نوّر الشرق كوكباً هاشميا‏

                        خيرِ مَن جلَّل الميادين غاراً‏

                        وانطوى زاهداً ومات أبيا‏

                        كان رب الكلام من بعد طه‏‏

                        وأخاه وصهره والوصيا‏

                        يا سماء اشهدي ويا أرض قرّي‏‏

                        واخشعي انني أردت عليا‏

                        يا إله الأكوان أشفق عليّا

                        لا تمتني غِبَّ العذاب شقيَّا

                        أولني أجر عاملٍ في صعيد

                        الحق يبغي ثوابك الأبديَّا

                        مصدرَ الحق لم أقل غير

                        حق أنت أجريته على شفتيَّا

                        أنت ألهمتني مديح علي ّ

                        فهمى غيدق البيان عليَّا

                        وتخيَّرتَ للأمير وأهل

                        البيت قلباً آثرته عيسويَّا

                        جل رب الوجود باري الـ

                        برايا أن يُرى في حنانه حزبيَّا

                        إنما الخلق كلهم لَعيال الله

                        والشهم من يكون تقيَّا

                        فيولّي عن الظلام منيراً

                        كل من راح في الظلام غويَّا

                        تاركاً بعده من الخير دنيا

                        ومن الذكر هيكلاً سرمديَّا

                        هكذا كان صهر أحمد يضفي

                        نبله ملء سرحة الدهر فيَّا

                        هو فخر التاريخ لا فخر

                        شعب يدّعيه ويصطفيه وليَّا

                        ذكره إن عرى وُجوم الليالي

                        شقَّ من فلقة الصباح نجيَّا

                        لا تَقُل شيعةٌ هُواة عليّ

                        إن في كل منصف شيعيَّا

                        إنما الشمس للنواظر عيد

                        كل طرف يرى الشعاع السنيَّا

                        ...........

                        غاص نيرون في دماء الـنصارى

                        فحباهم زرع الخلود نميَّا

                        وأراق العبيد مهجة أهل

                        البيت فاستشهد الحسين أبيَّا

                        ومضى للهلاك وغد زياد

                        ولواءُ الحسين ظلّ عليَّا

                        دمه السمح جلَّل الدهر فخراً

                        وجرى في العصور خصباً وريَّا

                        كلَّما أعوز الميامين عزم

                        لمسوه فعاد غضاً طريَّا

                        من خلال التاريخ زيفه الـ

                        أعداء يبقى دم الحسين زكيَّا

                        ذاك أن التاريخ في قيد

                        جور بات سفراً مزوَّراً أمويَّا

                        لا يضير الإسلام أني هجوت

                        الأمويين قد وصفت الشقيَّا

                        ليس فيهم غير ابن عبد عزيزٍ

                        مسلماً كان قانتاً صوفيَّا

                        وسواه ما كان إلا ظلوماً

                        أو خليعاً أو ملحداً وثنيَّا

                        فابن مروان يوم بُشّر

                        بالسلطان ألقى كتابه علنيَّا

                        قال للمصحف المجيد: فراقاً

                        لن تراني أتلوك ما دمت حيَّا

                        فأنا الملك الخليفة ظلّ

                        الله أعلى من النبي صفيَّا

                        أيكون المليك أدنى مقاماً

                        من رسول؟ إذن أكون غبيَّا

                        والوليد السكران يمزِق

                        بالنشاب قرآنه ويشتط غيَّا

                        قل لمولاك إن تجئ يوم حشر

                        قد لقيت الوليد قرماً عتيَّا

                        وهشام ينحو من الخالد القسريّ

                        في الفسق نهجه الكفريَّا

                        أوَليس الحجاج أوقح أهل الـ

                        أرض ذئباً في ظلهم يتفيَّا ؟

                        ولد الجور يوم مولده الـ

                        مشؤوم فاستعذب الدماء صبيَّا

                        فهو إبليس ! قد ظلمتك يا

                        إبليس خلقاً ورأفة ومحيَّا

                        يثرباً قد أباح للجند فالـ

                        أحدار تلقى الزنجي والنبطيَّا

                        كعبة الدين من يبح حرميها

                        كيف يخشى من بعد ذلك شيَّا

                        ليس بدعاً فكل ينبوع شرٍّ

                        كان في أصل أصله عبشميَّا
                        ..........
                        يا عليّ العصور هذا بياني

                        صغت فيه وحي الإمام جليَّا

                        أنت سلسلت من جمانك

                        للفصحى ونسَّقت ثوبها السحريَّا

                        يا أمير البيان هذا وفائي

                        أحمد الله أن خُلقت وفيَّا

                        وهو جهد المريض ليس عليه

                        من جناح إن لم يدق الثريَّا

                        حطمت سَورةُ العذاب يراعي

                        واستباحت فمي وغَلَّت يديَّا

                        أتلوّى على الجراح صباحاً

                        ويفتّ الناسورُ عظمي عشيَّا

                        فتعجب لسابحٍ في جحيمٍ

                        ردَّه الخطب زورقاً بشريَّا

                        كدت أقضي لولا النهى و

                        التأسي ونعيم أصيغه وهميَّا

                        أتأسى بابن البتول فيوليني

                        عزاءً وبلسماً معنويَّا

                        فاسم عيسى على الشفاه حبيب

                        طاب وقعاً على القلوب نديَّا

                        شرب الكأس مُرةً وتمنَّى

                        مرفقاً راحماً ولو صخريَّا

                        أتأسى بهاجر يقطع الصحراء

                        قسراً عن بيته منفيَّا

                        ما رأى في الحياة ظلّ هناء

                        منذ أن عاد من حراء نبيَّا

                        أتأسى بالأكرمين خصالاً لم

                        يسيغوا في العمر شرباً مريَّا

                        بالذي باكر بالشهادة بدريّاً

                        وأغلى إكليلها الكوفيَّا

                        بجراح الحسين في كل جرحٍ

                        يجد الصبر كهفه الأزليَّا

                        ...............

                        ويح حظي ! تنوء بالحس

                        أعصابي إذا جلجل الخيال دويَّا

                        فإن استمسكت فعيد القوافي

                        وإذا ما وهت ذويتُ شجيَّا

                        ليس عجباً أن يخطئَ الصيد

                        رامٍ أوهن الحظُّ طرفَه العبقريَّا

                        آه يا داءُ لو تركت لعيني

                        فسحة الأفق ملعباً ورديَّا

                        أو أزحت الكابوس عن صدري

                        الواهي أعبّ النسيم ورداً شذيَّا

                        فيسيل الجمال خمرَ حياة

                        وتهلُّ اليراع دفقَ حُميَّا

                        لتركتُ الغبار للمتنبي

                        ولخلَّفت بعده البحتريَّا

                        من رأى الأرض حفنة من

                        تراب شاد أحلام قلبه شعريَّا

                        ................

                        إنما الشاعر المحلق روض

                        يُترع الأفق بالشذا عنبريَّا

                        كيفما جئته نشقت عبيراً

                        وتنسمت حلمه السندسيَّا

                        كلما ازداد من سناً جَنيَ

                        سحر راح في بذله السنا حاتميَّا

                        يا أمير الإسلام حسبيَ فخراً

                        أنني منك مالئ أصغريَّا

                        جلجل الحق في المسيحيّ حتى

                        عُدّ من فرط حبّه علويَّا

                        أنا من يعشق البطولة والإلهام

                        والعدل والخلاق الرضيَّا

                        فإذا لم يكن عليّ نبيّاً

                        فلقد كان خلقه نبويَّا

                        أنت ربُّ العالمين إلهي

                        فأنلهم حنانك الأبويَّا

                        وأنلني ثواب ما سطًّرت كفي

                        فهاج الدموعَ في مقلتيَّا

                        سفر خير الأنام من بعد طه

                        ما رأى الكون مثله آدميَّا

                        يا سماءُ اشهدي ويا أرض قرّي

                        واخشعي إِنني ذكرت عليَّا
                        التعديل الأخير تم بواسطة عبدالزهراء2; الساعة 17-08-2009, 01:42 AM.

                        تعليق


                        • #13
                          ليس يدري بكنه ذاتك ما هو يا بن عم النبي إلا اللـه

                          ممكن واجب حديث قديم عنك تنفى الأضداد والأشباه

                          لك معنى أجلى من الشمس لكن خبط العارفـون فيـه

                          وتاهـوا أنت فـي منتهى الظهور خفي جل معنى علاك ما أخفاه

                          قلـت : للقائليـن في أنك الــلـه أفيقوا فاللـه قد سواه

                          هـو مشكـاة نـوره والتجلي سر قدس جهلتمـوا معنـاه قد براه

                          من نوره قبل خلق الــخلق طرا وباسمـه سماه

                          أظهـر اللـه دينـه بعلي أين لا أين دينـه لـولاه

                          كانت الناس قبله تعبد الطاغوت ربا والجبت فيهم اله

                          ونبي الهدى إلى اللـه يدعوهم ولا يسمعون منه دعاه

                          سله لما هاجت طغاة قريش من وقاه بنفسـه من فـداه

                          من جلا كربه ومن رد عنه يوم فر الأصحاب عنه ، عداه

                          من سواه لكل وجـه شديد عنه قد ردنا كلا من سواه

                          لو رأى مثله النبي لما آخاه حيـا وبعـده

                          وصاه قام يوم الغدير يدعو ألا من كنت مولى لـه فذا مولاه

                          غير أن نفوس مرضى ويأبى ذو السقام الدوا وفيـه

                          شفاه أنكروه وكيف ينكر عين الشمــس من أرمضت بها عيناه

                          http://shiavoice.com/play-5ayqs.html

                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته توجد قصيدة للصاحب بن عباد وهي من روائع القصائد التي قيلت بحق الامام علي عليه السلام أرسلتها لكل رواد المنتدى والقصيدة عبارة عن حوار بين أمرأة ورجل أرجو قراءتها وأن كانت كما أعتقد من روائع القصائد أرجو أضافتها الى القصائد أعلاه وشكراً

                            تعليق


                            • #15
                              للاسف


                              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                              للاسف لانني من الأعضاء الجدد لا يمكنني استخدام خاصية الرسائل الخاصة ولا قرائتها

                              اذا كنت تعتقد ان فيها ذوق ادبي راق
                              ولم تكن ركيكة المعاني او القوالب والمفردات فتستطيع اضافتها

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 01:18 AM
                              ردود 0
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 13-06-2019, 06:11 PM
                              ردود 17
                              80 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 07:35 PM
                              ردود 0
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 25-05-2019, 07:17 PM
                              ردود 21
                              136 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 21-07-2017, 07:51 PM
                              ردود 33
                              7,747 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              يعمل...
                              X