إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

س270: ما حدود علم المعصوم ؟ وهل يمكن ان يخفي الله عنه شيئا لمصلحة ما ؟

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • س270: ما حدود علم المعصوم ؟ وهل يمكن ان يخفي الله عنه شيئا لمصلحة ما ؟

    السائل : عبر البريد

    السؤال :
    ما هي حدود علم النبي (ص) والإمام عليه السلام ؟ وهل يمكن ان يخفي الله عز وجل عنه أمراً خارجياً لمصلحة كأن يقال بأن أمير المؤمنين عليه السلام لم يكن يعلم انه سينجو عندما نام مكان النبي (ص) ؟ اولا يؤدي ذلك الى القول بان الإمام الحسين عليه السلام لم يكن يعلم انه سيقتل وغير ذلك من الامور التي نعلم يقيناً انهم اطلعوا عليها سلام الله عليهم ؟ وان كان الامام يعلم بكل هذه الامور فهل يؤدي ذلك الى انتقاص الفضل فيما يقوم به باعتبار انه يعرف النتيجة سلفاً ؟


    الجواب :
    في الحديث الشريف : لو شاؤوا علموا.
    وفي الحديث الشريف : لولا أنا نزداد كل يوم وليلة لنفد علمنا.

    وفي الحديث عن ابي عبد الله عليه السلام : ان لله علمين : علماً أظهر الله عليه ملائكته وأنبياءه ورسله، فما أظهر الله عليه ملائكته وأنبياءه ورسله فقد عَلِمنَاه، وعلماً استأثر الله به فاذا بدا لله في شيء منه أعلَمَنَاه ذلك، وعُرِضَ على الأئمة الذين كانوا قبلنا.

    وأما الإمام أمير المؤمنين عليه السلام فيحتمل في حقه أمور منها :

    1. أنه لم يكن يعلم بخصوص هذا المطلب وهو أنه سينجو، لأنه لم يكن إماماً في حياة النبي (ص) لأنه إمام بعده.

    2. ومنها أنه كان عالماً بجميع المسائل إلا خصوص هذه المسألة حيث أخفاها الله عليه لمصلحة تحقق الإمتحان وارتفاع مقامه بذلك بشكلٍ مدحه الله تعالى في القرآن الكريم : {وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْري نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ}

    3. ومنها أنه كان يعلم ولكن يحتمل البداء كما جاء في بعض الأخبار عنه عليه السلام : لَوْ لَا آيَةٌ فِي كِتَابِ اللَّهِ لَأَخْبَرْتُكُمْ بِمَا كَانَ وَ بِمَا يَكُونُ وَ بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَ هِيَ هَذِهِ الْآيَةُ {يَمْحُوا اللَّهُ ما يَشاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ}

    4. كما يمكن أن يضاف إلى ذلك انه حتى مع العلم بأنه عليه السلام سينجوا لكن ذلك لا ينافي القلق والاضطراب الموجب لكون بيتوتته عليه السلام على فراش النبي (ص) موجباً لمدحه عليه السلام، وذلك لأنه على رغم علم الشخص بالسلامة وعدم الخطر مع ذلك يتحقق القلق والاضطراب كما نجده في من ينام ليلاً عند ميت فإنه يعلم أن الميّت حينما كان حياً لا يستطيع ان يؤذيه فكيف وهو ميّت، ولكن مع ذلك تتحقق له حالة الخوف والقلق.

    وأما الإمام الحسين عليه السلام فقد كان يعلم بأنه سوف يقتل، فقد أخبره بذلك النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والإمام علي عليه السلام والإمام الحسن عليه السلام، والروايات في ذلك كثيرة، وقد روى بعضها أهل السنة.

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 06:34 PM
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
ردود 2
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
ردود 160
109,432 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
ردود 312
88,935 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
بواسطة ابوامحمد
أنشئ بواسطة ابوامحمد, 13-05-2019, 12:20 AM
ردود 4
32 مشاهدات
1 معجب
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X