إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامم المتحدة تتخذ كتاب امير المؤمنين الى مالك الاشتر أحد مصادر التشريع الدولي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامم المتحدة تتخذ كتاب امير المؤمنين الى مالك الاشتر أحد مصادر التشريع الدولي

    غريب وعجيب امر العرب فما زالوا الى اليوم في ريب من امر امير المؤمنين علي عليه السلام ويدافعون عن اناس اخرين اثبتت كتبهم انهم يجهلون الكثير والكثير حتى في مجال الاحكام الفقهية في حين نرى الامم المتحدة وهي امم في غالبيتها غريبه عن الاسلام بل وكثير من هذه الدول تعتبر المسلمين خطرا على بلدانها ومع ذلك نراهم يستفيدون من شخصياتنا العظيمة تلك الشخصيات التي ال العرب على انفسهم الا ان يجعلوهم وراء ظهورهم فنرى اليوم الامم المتحدة تستفيد من كتاب امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام الى مالك الاشتر فتعتمدها كاحدى وثائق التشريع في القانون الدولي وكفى بذلك صفعة لكل من نصب العداء لامير المؤمنين وكفا بذلك صفعة لخلفائهم المزعومين والذين لم يذكرهم احد غير العرب فلا الامم المتحدة اعترفتم لهم بشيء بل ولا اتصور ان الامم المتحدة تعلم بوجودهم اصلا ..

    وهكذا نرى نجم علي يسطع ويسطع الله الله يا ابا الحسن اكثر من 1000 سنة مضت على كتاب ارسلته الى احد عامليك وها هي اليوم اكبر المنظمات في العالم لا بل وبالتاريخ ايضا تتخذ من احد كتبك مصدرا للتشريع الدولي وما هذا الا قطرة من بحر ..

    وكما يقول المثل الشهير اول الغيث قطرة فلننتظر ولنرى حين تقرأ الامم المتحدة وغيرها من الامم نهج بلاغتك فماذا سيفعلون ..

    يقول الله عز وجل

    هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ {الأنعام/158}


    صدق الله العلي العظيم


    وهذه مقاله قمت بقصها من احدى الجرائد فلنرى ماذا تقول

    النقيب: وصية الإمام علي إلى مالك الأشتر أحد مصادر التشريع الدولي
    صباح الموسى
    almjdy@hotmail.com

    اعتبر خطيب المنبر الحسيني السيد محمد النقيب في حسينية الشيخ الأوحد في منطقة المنصورية، أن واقعة كربلاء من الوقائع الدينية في تاريخ الإسلام، وشدد النقيب على وصية الإمام علي عليه السلام لمالك الأشتر لأخذ الدروس والعبر والمواعظ، وذلك حين أرسله والياً على مصر ليحكم بين الناس بالعدل والإحسان لأن بهما تستقيم وتستقر الحياة، قال له: اعلم يا مالك، إني وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك، من عدل وجور، وإن الناس ينظرون من أمورك، في مثل ما كنت تنظر من أمور الولاة قبلك، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم، وإنما يستدل على الصالحين، بما يجري الله لهم على ألسن عباده، فليكن أحب الذخائر إليك، ذخيرة العمل الصالح، فاملك هواك، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك، فإن الشح بالنفس الانصاف منها فيما أحبت أو كرهت، واشعر قلبك الرحمة بالرعية، والمحبة لهم، وألطف بهم، ولا تكوننّ عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، يفرض منهم الزلل، وتعرض لهم العلل، ويؤتي على أيديهم في العمد والخطأ، فأعطهم من عفوك وصفحك، مثل الذي تحب أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فانك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك>>

    وأشار النقيب إلى ان وصية الإمام علي لمالك الاشتر من أروع القوانين والأنظمة التي جاء بها قبل 1000 عام، ومن هذه المواقف أن زوجة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان وهي سويسرية وغير مسلمة طلبت منه يوماً من الأيام إن يعرض على طاولة الأمم المتحدة العهد الذي كتبه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام إلى مالك الاشتر، وهي امرأة لا تمد بالدين الإسلامي بصفة، تطلب الأمر هذا من زوجها وبهذا المنصب وفعلا فعل إمام اكبر وأهم هيئة عالمية، وهي هيئة الأمم المتحدة وفي مؤسسة حقوق الإنسان، حينما قال الأمين العام للأمم المتحدة السابق كوفي أنان: قول علي بن أبي طالب يا مالك إن الناس إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق، هذه العبارة يجب أن تعلَّق على كل المنظمات، وهي عبارة يجب أن تنشدها البشرية ولم يكتف المسؤول العالمي رفيع المستوى كوفي أنان بهذه الشهادة فقط اذ انه وبعد أشهر منها أراد أن تكون هناك دراسة ومداولة قانونية حول كتاب الإمام علي علية السلام هذا إلى مالك الأشتر، وعملت اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، بعد دراسات طويلة، وطرحت التساؤلات حول ترشيحه للتصويت أم لا، وقد مرت عليه مراحل ثم رُشِّح للتصويت، وصوتت عليه أكثر من 200 دولة بأنه أحد مصادر التشريع الدولي والتي اتفقت عليه الأطراف بقدره الفكري المناسب لمفهوميه حقوق الإنسان في العالم.

    وأكد النقيب الغرب يأخذون أفكار أمير المؤمنين علي عليه السلام ويجسدونها بالواقع ونحن عكسهم لأنه من أروع القوانين والأنظمة، والتي بحاجة العالم إلى تطبيقها، لان الناس اليوم بأمس الحاجة إلا العدالة وان لا يكون الحاكم كالسبع على باقي البشر لا يترك لهم شيء ويكون الغلبة للقوي فقط .

    وأشار النقيب إلى ان الدول الإسلامية لم تتخذ من أمير المؤمنين ولو كان جزءاً بسيطاً والأمة الأوروبية تقر بجميع كلام أمير المؤمنين وتأخذ به في نهضتها ومسيرتها إنما نحن المسلمين نختلف على ابسط الأمور مشيرا إلى قول أمير المؤمنين عندما يقول لاصحابه «اني والله مللتكم ومللتموني»، وهذا الأمر يعود لعدم تحملهم لعلي بن أبي طالب عليه السلام لأنه حق، وانا لا أتحملكم لأنني انا بواد وانتم بواد آخر .

    وشرح النقيب عن ان الغربيين يحترمون البشر بسبب تطبيقهم في النظام لأخذهم من عدالة وتطبيق أمير المؤمنين التي نحن الآن وبكل وقت بحاجتها، وقبل كل هذا يجب على كل إنسان وخاصة المسلمين معرفة من هو علي بن أبي طالب عليه السلام .

    وقال النقيب إن السبب في قتل الإمام الحسين روحي له الفداء هو تطبيق نظام أمير المؤمنين، وهذا الأمر معارض لهم ففعلوا فعلتهم الشنيعة بل وصل الأمر إلى آل البيت بعد قتل الإمام الحسين، وهذه الصورة نقلتها العقيلة زينب عليها السلام عندما عادت إلى المدينة ومروا بهم إلى المدينة فاتجهت إلى قبر النبي وقالت يا جداه يا رسول الله، يا جدي حسين بينكم ذبح عطشان، وتجسد الصورة التي ذبح بها الإمام الحسين.


    المصدر : جريدة النهار - يومية سياسية مستقلة
    العدد : 822
    التاريخ : الثلاثاء 22 ديسمبر 2009 ,06 محرم 1431


    الرابط

    http://www.annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=185373

  • #2
    صدقت ...
    في الغرب يطبقون حكم الإسلام ويسيرون عليها ..
    لهذا تقدموا وانتصروا ....
    ولهذا قال الإمام محمد عبده رحمه الله رحمة واسعة :" رأيت في الغرب إسلام بلا مسلمين ....وهنا مسلمين بغير إسلام"
    لقد ضيعنا ديننا فضاعت دنيانا ...
    وحكم أمير المؤمنين كلها خير وبركة وعلامات مضيئة على درب الموحدين ..
    فياليتنا نعود إلى ديننا فتعود إنتصاراتنا ..
    وصدق الفاروق عمر بن الخطاب حين قال :
    " نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمتى ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"
    ومشكور أخي على الموضوع .

    تعليق


    • #3
      اخ كرار افهم جيدا ما ترمي اليه فدعك من ذلك

      تعليق


      • #4
        وما الذي أرمي إليه ؟
        وضح لي ما لا أعلمه عن نفسي ومقاصدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        تعليق


        • #5
          وصدق الفاروق عمر بن الخطاب حين قال :
          " نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمتى ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"


          أين السند الصحيح لهذا الكلام !!!

          تعليق


          • #6
            الاخ كرار يتعمد دائما دس السم في العسل
            منذ متى كان عمر بن الخطاب فاروقا

            تعليق


            • #7
              قلت

              وما الذيأرمي إليه ؟
              وضح لي مالا أعلمه عن نفسي ومقاصدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


              واقول
              اسلوب ذر الرماد في العيون لا يعبر علي ذكرت ان الامم المتحدة قد اتخذت من كتاب امير المؤمنين الى مالك الاشتر وثيقة تشريع دوليه

              وانته لو كان قصدك ان تفتخر بعلي ابن ابي طالب (ع) لاكتفيت بقول

              صدقت ...
              في الغرب يطبقون حكمالإسلام ويسيرون عليها ..
              لهذاتقدموا وانتصروا ....
              ولهذا قالالإمام محمد عبده رحمه الله رحمة واسعة :" رأيت في الغرب إسلام بلا مسلمين ....وهنامسلمين بغير إسلام"
              لقد ضيعناديننا فضاعت دنيانا ...
              وحكمأمير المؤمنينكلها خير وبركة وعلامات مضيئة على درب الموحدين ..
              فياليتنا نعود إلى ديننافتعود إنتصاراتنا ..

              فلو كتبت الى هنا لكنا صدقناك ولكن اضافتك

              وصدق الفاروق عمر بن الخطاب حين قال :
              " نحن قوم أعزنا اللهبالإسلام فمتى ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"
              ومشكور أخي على الموضوع.


              هي محاولة منك لجعل عمر في مصاف الامام علي (ع) وهو أي عمر حجة عليكم لا علينا وهو في تحقيق علماءكم افضل من علي (ع) وعندنا ..... اترك التعليق

              فلا تخلط الاوراق فأن اردت المدح امدح من دون ان تمس مشاعرنا والا فاتركنا وائمتنا فلا علاقة لك بهم

              تعليق


              • #8
                لاإله إلا الله

                تعليق


                • #9
                  معلوم ان الامم المتحدة تقوم بتوثيق كل ماتفعله وكل مايناقشه اعضائها وتسجله في موقعها الالكتروني
                  فهل هناك في موقع الامم المتحدة مايصدق كلام هذا الخطيب النقيب
                  لاننا تعودنا من بعض الخطاب والقصاصين من كلا الطرفين يكذبون وهم يظنون ان الكذب في نصرة الدين جائز
                  والاقاويل كثيرة لاننا ايضا سمعنا ان مقولة عمر بن الخطاب الشهيرة لوالي مصر عمرو بن العاص (( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا )) سمعنا انها مخطوطة في اروقة الامم المتحدة
                  فيا حبذا لو وثقتم كلام امير المؤمنين من الموقع الرئيسي للامم المتحدة لانه كلام فعلا يستحق ان يعتمد ويكتب بماء الذهب في اروقة الامم المتحدة وكل الاروقة

                  تعليق


                  • #10

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة خالد العبودي
                      غريب وعجيب امر العرب فما زالوا الى اليوم في ريب من امر امير المؤمنين علي عليه السلام ويدافعون عن اناس اخرين اثبتت كتبهم انهم يجهلون الكثير والكثير حتى في مجال الاحكام الفقهية في حين نرى الامم المتحدة وهي امم في غالبيتها غريبه عن الاسلام بل وكثير من هذه الدول تعتبر المسلمين خطرا على بلدانها ومع ذلك نراهم يستفيدون من شخصياتنا العظيمة تلك الشخصيات التي ال العرب على انفسهم الا ان يجعلوهم وراء ظهورهم فنرى اليوم الامم المتحدة تستفيد من كتاب امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام الى مالك الاشتر فتعتمدها كاحدى وثائق التشريع في القانون الدولي وكفى بذلك صفعة لكل من نصب العداء لامير المؤمنين وكفا بذلك صفعة لخلفائهم المزعومين والذين لم يذكرهم احد غير العرب فلا الامم المتحدة اعترفتم لهم بشيء بل ولا اتصور ان الامم المتحدة تعلم بوجودهم اصلا ..
                      وهكذا نرى نجم علي يسطع ويسطع الله الله يا ابا الحسن اكثر من 1000 سنة مضت على كتاب ارسلته الى احد عامليك وها هي اليوم اكبر المنظمات في العالم لا بل وبالتاريخ ايضا تتخذ من احد كتبك مصدرا للتشريع الدولي وما هذا الا قطرة من بحر ..
                      وكما يقول المثل الشهير اول الغيث قطرة فلننتظر ولنرى حين تقرأ الامم المتحدة وغيرها من الامم نهج بلاغتك فماذا سيفعلون ..
                      يقول الله عز وجل
                      هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ {الأنعام/158}
                      صدق الله العلي العظيم
                      وهذه مقاله قمت بقصها من احدى الجرائد فلنرى ماذا تقول
                      النقيب: وصية الإمام علي إلى مالك الأشتر أحد مصادر التشريع الدولي
                      صباح الموسى
                      almjdy@hotmail.com
                      اعتبر خطيب المنبر الحسيني السيد محمد النقيب في حسينية الشيخ الأوحد في منطقة المنصورية، أن واقعة كربلاء من الوقائع الدينية في تاريخ الإسلام، وشدد النقيب على وصية الإمام علي عليه السلام لمالك الأشتر لأخذ الدروس والعبر والمواعظ، وذلك حين أرسله والياً على مصر ليحكم بين الناس بالعدل والإحسان لأن بهما تستقيم وتستقر الحياة، قال له: اعلم يا مالك، إني وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك، من عدل وجور، وإن الناس ينظرون من أمورك، في مثل ما كنت تنظر من أمور الولاة قبلك، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم، وإنما يستدل على الصالحين، بما يجري الله لهم على ألسن عباده، فليكن أحب الذخائر إليك، ذخيرة العمل الصالح، فاملك هواك، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك، فإن الشح بالنفس الانصاف منها فيما أحبت أو كرهت، واشعر قلبك الرحمة بالرعية، والمحبة لهم، وألطف بهم، ولا تكوننّ عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، يفرض منهم الزلل، وتعرض لهم العلل، ويؤتي على أيديهم في العمد والخطأ، فأعطهم من عفوك وصفحك، مثل الذي تحب أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فانك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك>>
                      وأشار النقيب إلى ان وصية الإمام علي لمالك الاشتر من أروع القوانين والأنظمة التي جاء بها قبل 1000 عام، ومن هذه المواقف أن زوجة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان وهي سويسرية وغير مسلمة طلبت منه يوماً من الأيام إن يعرض على طاولة الأمم المتحدة العهد الذي كتبه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام إلى مالك الاشتر، وهي امرأة لا تمد بالدين الإسلامي بصفة، تطلب الأمر هذا من زوجها وبهذا المنصب وفعلا فعل إمام اكبر وأهم هيئة عالمية، وهي هيئة الأمم المتحدة وفي مؤسسة حقوق الإنسان، حينما قال الأمين العام للأمم المتحدة السابق كوفي أنان: قول علي بن أبي طالب يا مالك إن الناس إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق، هذه العبارة يجب أن تعلَّق على كل المنظمات، وهي عبارة يجب أن تنشدها البشرية ولم يكتف المسؤول العالمي رفيع المستوى كوفي أنان بهذه الشهادة فقط اذ انه وبعد أشهر منها أراد أن تكون هناك دراسة ومداولة قانونية حول كتاب الإمام علي علية السلام هذا إلى مالك الأشتر، وعملت اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، بعد دراسات طويلة، وطرحت التساؤلات حول ترشيحه للتصويت أم لا، وقد مرت عليه مراحل ثم رُشِّح للتصويت، وصوتت عليه أكثر من 200 دولة بأنه أحد مصادر التشريع الدولي والتي اتفقت عليه الأطراف بقدره الفكري المناسب لمفهوميه حقوق الإنسان في العالم.
                      وأكد النقيب الغرب يأخذون أفكار أمير المؤمنين علي عليه السلام ويجسدونها بالواقع ونحن عكسهم لأنه من أروع القوانين والأنظمة، والتي بحاجة العالم إلى تطبيقها، لان الناس اليوم بأمس الحاجة إلا العدالة وان لا يكون الحاكم كالسبع على باقي البشر لا يترك لهم شيء ويكون الغلبة للقوي فقط .
                      وأشار النقيب إلى ان الدول الإسلامية لم تتخذ من أمير المؤمنين ولو كان جزءاً بسيطاً والأمة الأوروبية تقر بجميع كلام أمير المؤمنين وتأخذ به في نهضتها ومسيرتها إنما نحن المسلمين نختلف على ابسط الأمور مشيرا إلى قول أمير المؤمنين عندما يقول لاصحابه «اني والله مللتكم ومللتموني»، وهذا الأمر يعود لعدم تحملهم لعلي بن أبي طالب عليه السلام لأنه حق، وانا لا أتحملكم لأنني انا بواد وانتم بواد آخر .
                      وشرح النقيب عن ان الغربيين يحترمون البشر بسبب تطبيقهم في النظام لأخذهم من عدالة وتطبيق أمير المؤمنين التي نحن الآن وبكل وقت بحاجتها، وقبل كل هذا يجب على كل إنسان وخاصة المسلمين معرفة من هو علي بن أبي طالب عليه السلام .

                      وقال النقيب إن السبب في قتل الإمام الحسين روحي له الفداء هو تطبيق نظام أمير المؤمنين، وهذا الأمر معارض لهم ففعلوا فعلتهم الشنيعة بل وصل الأمر إلى آل البيت بعد قتل الإمام الحسين، وهذه الصورة نقلتها العقيلة زينب عليها السلام عندما عادت إلى المدينة ومروا بهم إلى المدينة فاتجهت إلى قبر النبي وقالت يا جداه يا رسول الله، يا جدي حسين بينكم ذبح عطشان، وتجسد الصورة التي ذبح بها الإمام الحسين.
                      المصدر : جريدة النهار - يومية سياسية مستقلة
                      العدد : 822
                      التاريخ : الثلاثاء 22 ديسمبر 2009 ,06 محرم 1431
                      الرابط
                      http://www.annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=185373

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x

                      اقرأ في منتديات يا حسين

                      تقليص

                      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                      أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 05:19 AM
                      ردود 0
                      8 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة مروان1400
                      بواسطة مروان1400
                       
                      أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 07:55 AM
                      ردود 0
                      4 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                      بواسطة ibrahim aly awaly
                       
                      أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 04:22 AM
                      ردود 0
                      5 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة مروان1400
                      بواسطة مروان1400
                       
                      أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 03:59 AM
                      ردود 0
                      2 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة وهج الإيمان
                      بواسطة وهج الإيمان
                       
                      أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, يوم أمس, 04:54 AM
                      ردود 0
                      19 مشاهدات
                      1 معجب
                      آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
                      يعمل...
                      X