إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي قصة فرحة الزهراء(عليها السلام)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #46
    المشاركة الأصلية بواسطة احمد اشكناني
    مولاي المدمر2 تفضل الهديه

    المحتضر - حسن بن سليمان الحلي - هامش ص 89

    وقد روى هذا الحديث مسندا محمد بن جرير الطبري من علماء الإمامية في المائة الرابعة في الفصل المتعلق بأمير المؤمنين ( عليه السلام ) من « دلائل الإمامة » ، ورواه مسندا في « مصباح الأنوار » الشيخ هاشم بن محمد من علماء الإمامية في القرن السادس ، وترجمه الحر العاملي في « أمل الآمل » ، والخونساري في « روضات الجنات » ص 768 . وقال المجلسي في مقدمات « البحار » : يروى من الاصول المعتبرة من الخاصة والعامة . ونص سند « الدلائل » على ما في « الأنوار النعمانية » للجزائري ص 40 ط إيران سنة 1316 قال : أخبرنا السيد أبو البركات بن محمد الجرجاني هبة الله القمي ، واسمه يحيى قال : حدثنا أحمد بن إسحاق بن محمد البغدادي قال : حدثنا الفقيه الحسن بن الحسن السامري قال : كنت أنا ويحيى بن جريح البغدادي فقصدنا أحمد بن إسحاق القمي صاحب الإمام أبي محمد الحسن العسكري بمدينة قم ، وساق الحديث كما هنا . ونص سند « المصباح » : قال : أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد القمي بالكوفة ، قال : حدثنا أبو بكر محمد بن جعدويه القزويني ، وكان شيخا صالحا زاهدا سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة صاعدا إلى الحج ، قال : حدثني محمد بن علي القزويني ، قال : حدثنا الحسن بن الحسن الخالدي بمشهد أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : حدثنا محمد بن العلاء الهمداني الواسطي ويحيى بن محمد بن جريح البغدادي ، قالا : تنازعنا في أمر « أبي الخطاب » « محمد بن أبي زينب » الكوفي واشتبه علينا أمره ، فقصدنا جميعا أبا علي أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري القمي صاحب أبي الحسن العسكري ( عليه السلام ) بمدينة قم ، وساق الحديث كما هنا . وحكى الحديث شيخنا المجلسي في « البحار » ج 8 ص 314 و ج 20 ص 330 عن كتاب « زوائد الفوائد » لولد الشريف النقيب رضي الدين علي بن طاووس ، ثم قال ( رحمه الله ) : إنا وجدنا فيما تصفحنا من الكتب عدة روايات موافقة له فاعتمدنا عليها . وقال في ص 316 ج 8 : يظهر من ابن طاووس ورود رواية عن الصادق رواها الصدوق تتضمن القتل في هذا اليوم - التاسع من ربيع الأول - وكذا يظهر من خلفه الجليل ورود عدة روايات دالة عليه ، فاستبعاد ابن إدريس وغيره ليس في محله ; إذ اعتبار تلك الروايات مع الشهرة بين الشيعة سلفا وخلفا لا يقصر عما ذكره المؤرخون من المخالفين ، ويحتمل أن يكونوا غيروا هذا اليوم ليشتبه الأمر على الشيعة فلا يتخذونه يوم عيد وسرور . وإذا قيل : كيف اشتبه هذا الأمر العظيم بين الفريقين مع كثرة الدواعي على ضبطه ؟ قلنا : ليس هذا بأعظم من وفاة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) مع وقوع الخلاف بين الفريقين ، بل وقع الخلاف بين كل فريق . على أن المؤرخين اختلفوا في يوم « مقتل عمر » : فمنهم من قال : في الخامس والعشرين . ومنهم من قال : في السادس والعشرين . ومنهم من قال : في السابع والعشرين من ذي الحجة . ومن نظر إلى الاختلاف بين الشيعة والعامة في كثير من الامور التي توفرت الدواعي على نقلها مع كثرة حاجة الناس إليها كالأذان والوضوء والصلاة والحج لا يستبعد مثل هذا الخلاف ، إنتهى كلام المجلسي . ولو أعرضنا عن ذلك ، فلا شبهة في كون اليوم التاسع من ربيع الأول يوم شريف عظيم الفضل ; لفتوى العلماء الأعلام برجحان التعيد فيه ، والإنفاق على المؤمنين ، والتوسعة على العيال ، والتطيب ولبس الجديد من الثياب ، والشكر والعبادة ، نقل ذلك الشيخ الكفعمي في المصباح ص 270 ، والعلامة النوري في مستدرك الوسائل ج 1 ص 155 عن الشيخ المفيد . وقال المجلسي في البحار ج 20 ص 322 : ينبغي تعظيم اليوم التاسع من ربيع الأول وإظهار السرور فيه مطلقا لسر مكنون في مطاويه على الوجه الذي ظهر إحتياطا للروايات ، فيستحب أن يسمى ذلك اليوم « يوم العيد » . ولم يزل التعيد فيه مطردا بين العلماء ، يأمرون أتباعهم وعائلاتهم ، حتى إنتهى دور الفقاهة إلى إمام الامة وشيخ الفقهاء الأواخر صاحب « الجواهر » - ذلك الكتاب المبين الذي لم يترك شاردة ولا واردة من فقه الشيعة إلا أحصاها فأكب عليه العلماء منذ ذلك العهد يستمدون من فضله المتدفق - فإنه قال في آخر الأغسال المستحبة من حيث الزمان : وأما الغسل للتاسع من ربيع الأول فقد حكي من فعل أحمد بن إسحاق القمي معللا بأنه يوم عيد - إلى أن قال صاحب الجواهر - وقد عثرت على خبر مسندا إلى النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في فضل هذا اليوم وشرفه وبركته ، وأنه يوم سرورهم ( عليهم السلام ) وهو طويل ، فلعلنا نقول باستحباب الغسل فيه بناء على استحبابه لمثل هذه الأزمنة ، لا سيما مع كونه عيدا لنا ولأئمتنا ( عليهم السلام ) ، إنتهى . وجاء تلميذه من بعده الشريف الأجل سيد الفقهاء الأعلام السيد علي آل بحر العلوم فتبع استاذه وأفتى في « البرهان القاطع » في باب الأغسال المستحبة برجحان الغسل فيه ; لرواية الغسل في الأعياد ، وقد ورد أن اليوم التاسع من ربيع الأول من الأعياد العظيمة . ثم قال : وحيث أن وقوع ما نقله أحمد بن إسحاق في هذا اليوم من الامور العظيمة مما اشتهر بين الشيعة ، ووردت به روايات كثيرة ، فلا إشكال في استحبابه . وعلى هذا الأساس لم يتعقب الرواية المحقق الأوحد الآشتياني في حاشيته على رسائل المحقق الأنصاري ص 21 ج 1 ، والعلامة النقيد الحاج ميرزا موسى التبريزي في « أوثق الوسائل » عند ذكر أخبار العفو عن المعصية . وقد أوقفتنا الخبرة الصادقة على مكانة هؤلاء الأعلام ومن حذا حذوهم من العلماء في العلم والتقوى تورعا عن ورطة الابتداع في الدين ، فإرسالهم القول بذلك يرشدنا إلى ثبوته في الشريعة . فلا يكون من التشريع المحرم إظهار التعيد ، وفعل تلك الآثار التي أشرنا إليها من الغسل والإنفاق والتطيب ولبس الجديد ، ولو بقصد الورود من الشارع ، إما لذلك النص الخاص أو لفتاوى العلماء الأعلام المؤيدة بالأخبار الصحيحة : ففي الكافي للكليني عن الباقر ( عليه السلام ) : من بلغه ثواب على عمل فعمل ذلك العمل التماسا لذلك الثواب اوتيه وإن لم يكن الحديث كما بلغه . وفي ثواب الأعمال للصدوق : وإن كان رسول الله لم يقله . وفي عدة الداعي لابن فهد : وإن لم يكن الأمر كما فعل . وروى مثل ذلك الخطيب البغدادي في « تاريخ بغداد » ج 8 ص 296 عن جابر الأنصاري عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) . ومن هذا يظهر للقارئ المتأمل : أن التعيد في اليوم التاسع للسر المكنون الذي تطابقت كلمات العلماء عليه ، لا ما قيل في وجه التعيد : أن الخلافة الإلهية انتقلت فيه إلى الإمام المنتظر - عجل الله فرجه - لبطلانه : أولا : إنه متوقف ذلك على ثبوته في الواقع ، ولم يحصل القطع بوفاة العسكري ( عليه السلام ) في الثامن من ربيع الأول لتنتقل الخلافة إلى ولده في التاسع ، فإن العلماء ذكروا أقوالا في وفاة العسكري ( عليه السلام ) : ففي « المصباح » للكفعمي و « مصباح المتهجد » للشيخ الطوسي إنه توفي أول ربيع الأول . وقيل : في الرابع منه . وفي « إثبات الوصية » ص 216 ط نجف : مضى في شهر ربيع الآخر . وفي « تاريخ ابن خلكان » : قيل : في ثامن جمادى الأول . ومع هذا الاختلاف كيف يحصل الجزم بوفاة العسكري في الثامن لتكون التهنئة للحجة المنتظر ( عليه السلام ) في التاسع . وثانيا : إن هذه التهنئة لا تختص بالإمام المهدي ( عليه السلام ) بل ينبغي التعيد عند استخلاف كل إمام بعد مضي الذي قبله ، ولم يذكر أحد من العلماء القول بالتعيد في الثاني والعشرين من شهر رمضان لاستخلاف الحسن ( عليه السلام ) ، وفي الثامن من صفر لاستخلاف الحسين ، وفي الحادي عشر من المحرم لإستخلاف السجاد ( عليه السلام ) إلى غيرهم ، ولم ترد رواية بذلك ، ولا أفتى به عالم من الشيعة ، ولا وصل إلينا أن أحدا من أولاد الأئمة اتخذ يوما من تلك الأيام عيدا وهم في الإمامة والفضيلة شرع سواء . وثالثا : إن الخلافة تنتقل إلى الإمام الحي في اليوم الذي يقبض فيه أبوه ، وفيما نحن فيه يكون استخلاف الحجة في اليوم الثامن لا التاسع ، فالتهنئة والتعيد - المفروض - يكون في الثامن ، ولكن لما كان يوم الوفاة وما بعده يوم عزاء ومصيبة بارتحال ولي الله - تعالى - لم يكن من المناسب جدا إظهار المسرة وإجراء مراسم الفرح في ذلك اليوم وما بعده . فالمتحتم إذا أن يكون سبب التعيد في اليوم التاسع من ربيع الأول ما عبر به المجلسي وغيره من السر المصون ، وقد أرشدت فتاوى العلماء الأعلام إلى استحباب التعيد فيه مدعومة بالنص المحفوظ في تلك الكتب التي ذكرناها . ثم إن هنا شيء يجب الالتفات إليه وهو : أن التعيد في هذا اليوم كان مشهورا بين الشيعة قبل السبعمائة ; ولذا تكلف « ابن طاووس » الذي هو من علماء القرن السابع لصرف التعيد إلى جهة استخلاف الحجة ( عليه السلام ) وحينئذ يسأل عن الوجه الباعث لهم إلى التعيد في خصوص التاسع لا قبله ولا بعده ، فهل كان هذا عبثا منهم أو أن المنشأ ما أشار إليه العلماء من تلك النكتة ؟ وإن الواقف على أحوال العلماء يجزم بأنهم لا يقدمون على الالتزام بحكم ويسندونه إلى الشريعة تشهيا وعبثا حتى لو لم نجد لفتواهم مصدرا ظاهرا وثوقا بتورعهم عن شبهة البدعة التي لا تقال عثرتها ، ولعل هناك أسرار لم تصل إلينا ، وقد أفاد شيخ المحققين الشيخ أسد الله الكاظمي في « كشف القناع » ص 230 الوجه في جملة من الأحكام التي التزم بها الشيعة ولم يعرف لها مستند ظاهر .
    شكرا أخي على هذه الهدية وهذه المشاركة إختصرت كل شيء فأحسنت وبوركت

    تعليق


    • #47
      المشاركة الأصلية بواسطة باسل الجبوري
      بالرغم من اني لم افهم ردك بالضبط هنا..
      لكن بشكل عام فهمت المقصود منه..

      وعليه اقول..

      اولا يا اخي الكريم..
      العبرة ليست في لون الرواية المذهبي...
      بل العبرة في قيمتها العلمية و مطابقتها للموازين الشرعية سواء كانت من مصادرنا ام من مصادرهم..
      فليس من المعقول ان نتمسك بمصادرنا فقط و نترك مصادرهم!..
      بدليل ان بعض الاعزة هنا يعتقدون بصحة بعض الروايات عندهم بالرغم من ثبوت نقيضها عندنا!..

      كقضية اسقاط لقب ام المؤمنين عن عائشة..

      فاين الخلل يا ترى؟؟!!..

      الخلل هو ان بعضنا يرى وجوب مخالفتهم باي شيء!...وهذا شيء عجاب يا اخي الفاضل!..
      اولا لانه مخالف للعقل والمنطق والقران والسنة...

      وهو مشابه لاحد فقهائهم الذي يقول ما معناه بالرغم من ثبوت ان النبي (ص) كان يضع الذؤابة او حنك العمامة على صدره الشريف فانني افتي بحرمة ذلك لان الرافضة فعلوه!!!!..
      طيب فاذا اردنا ان نخالفهم فقد شابهناهم في طريقة تفكيرهم ومنطقهم!!..

      فالمعيار لاثبات حقيقة تاريخية او حكم فقهي معين هو ليس مدى موافقته للعامة او مخالفته لهم وانما بمدى موافقته للدليل المستنبط من القران والسنة النبوية الشريفة كما تعلم...

      وبالتاكيد فان السنة النبوية الماخوذة عن اهل بيت العصمة هي الاصح والانقى و الافضل..
      ولكن هذا لا يعني ان كل ما في كتب غيرنا غير صحيح و باطل..

      كما انه لا يعني ان كل ما في كتبنا صحيح ولا ياتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه كما تعلم..

      أخي العزيز باسل صدقني كم أكون مسرورا عندما أجد مشاركاتك متواجدة في زوايا المنتدى وأنت من الأخوة المحترمين الذين أقدرهم .
      أخي هناك علماء أشاروا إلى هذه القضية وليست إجتهاد مني لا قدر الله .
      فهم رؤوا أن هذا الرجل لم تشوبه أي شائبة والمسألة ليست بمعنى خالف تعرف أي أن علمائنا إذا لم يقروا بما في كتب أهل العامة يعني هو تعصب .
      أبداً يا أخي فكتبهم مليئة بالرواة الحاقدين على أهل البيت
      فمن هم رواتهم
      هم : أبو هريرة وعائشة وعبد الله إبن عمر وعبد الرحمن ابن عوف وأنس بن مالك وغيرهم ممن كان يحقد على أهل البيت
      وهذا إمامهم أبو حنيفة الذي كان إذا رأى الإمام الصادق في سجوده مغمض العينين كان يفتحهما مخالفة للإمام الصادق .
      فهؤلاء يا أخي لم يتركوا بنيانا إلا وهدموه ولا سنة إلا وبدلوها ولا تاريخا إلا وزوروه ورغم ذلك فإن في كتبهم روايات تدل على ولاية أمير المؤمنين لأنه مهما حاولوا أن يطفئوا نور الله بأفواهم فإن الله يأبى إلا أن يتم نوره .
      ولذلك يا عزيزي فقد ورد أحاديث وليس حديث عن أهل البيت بأن قالوا خذوا ما وافق كتاب الله وخالف كتب أهل العامة
      ورغم ذلك فنحن بما أننا نبحث عن الحق فهذا يؤكد ما مضمونه الموجود في كتبنا وحتى هناك في كتبهم أدلة على أن أبو لؤلؤة مرضي عنه يعني يا أخي لا يمكن أن نرفض كل رواياتنا الشيعية وبعض روايات المخالفين في أن أبو لؤلؤة كان مؤمناً لكي نأخذ فقط جزء من كتبهم ما يعارض ذلك .
      ولذلك فإن الموضوع ليس موضوع نكايات فيهم بل الموضوع يخضع لبحث علمي تاريخي توثق تلك الشخصية .
      ولما رأينا أن تلك الشخصية مرضي عنها في كتبنا وببعض كتبهم رغم ان كتبهم ليست بحجة علينا فلذلك أخذنا الموقف الذي يجعلك تطمئن على ما تقوله بتوثيق أمام الآخرين وهذا جل ما في الموضوع .
      وتحياتي إليك أيها الأخ الفاضل

      تعليق


      • #48
        المشاركة الأصلية بواسطة مُدَمِّر2

        أخي الفاضل سيد كربلائي أنت تأخذني إلى قسم العقائد وهو تابع لأحد رجال الدين ولكن لو تساعدني بأن تأتي إليّ بمصدر والرأي الذي إعتمده السيد إبن طاووس بنفيه أن ذلك اليوم هو يوم مقتل عمر لأنني بحثت عن رأي السيد إبن طاووس فلم أجد له أي نفي في ذلك ولك تحياتي
        1- بكلامك هذا فأنت تكذب هذا الموقع
        2- ابحث عن تأريخ مقتل عمر في كتب المؤرخين الشيعة و اثبت انه في شهر ربيع





        اما الكلام الذي اتى به الاخ احمد اشكناني فهو اقرب الى الطرفة
        فكلام القائل استبعد ان يكون يوم التاسع من ربيع عيداً بمناسبة تتويج الامام المهدي مستدلاً بعدم ورود روايات بكون تتويج الائمة السابقين عيداً .. وحصر كونه عيد بمقتل عمر
        رغم ان مقتل عمر ثابت في شهر ذو الحجة


        و سؤال بسيط لا اريد اجابته .. و الحليم تكفيه الاشارة
        لماذا صاحب الموضوع الشيخ حسين الاسدي لم يذكر هذا السبب ؟
        و اكتفى بذكر
        اما قصة هذا اليومأنه عندما رحل الإمام الحادي عشر أبا محمد الحسن بن علي العسكريعليهم السلام إلى ربه عن هذه الدنيا في اليوم الثامن من ربيع كان لابد أن يتم النورالرباني في أئمة أهل البيت عليهم السلام.. ففي يوم التاسع يكون اليوم الأول منولاية الإمام الثاني عشر وهو في عقيدتنا نحن الشيعة الإثنا عشرية بداية عهد إمامةالإمام المهدي المنتظر ( أرواحنا لمقدمه الفداء وعجل الله فرجه الشريف )
        و لأنه هو إمام زماننا كان لابد لنا من الإحتفال ببداية ولايته كما نحن مجملاً لانزال على ذكراه لأنه الإمام الحي الذي نحن في إنتظاره ونعتقد أن خروجه يوم يوم العدالةالإنسانية وبلوغ هدف هذه الدنيا ليملأها قسطاً وعدلاً كما ملأت ظلماً وجوراً ..
        نسأل الله ان نكون من انصاره واعوانه حتى نفوز برضاه ورضى جدته الزهراء عليها السلام ونسعد بأخذه لثارها ممن ظلمها وظلم اباها وبعلهاوبنيها


        الرجاء كفاكم اتباع العاطفة و كفاكم الافتاء بغير علم
        أو تظنون ان مركز الابحاث العقائدية لم يطلع على " الهامش " الذي ذكره الاخ احمد اشكناني ؟ و مع هذا ماذا قال
        السؤال: الاحتفال بيوم التاسع من ربيع الأولما الأصل في تعبد الشيعة واحتفالهم في يوم التاسع من ربيع الأول؟
        الجواب:
        الأخ محمد باقر الأسدي المحترم
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        يبدو أن الاحتفال والتعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة منذ القديم، فهذا صاحب (النقض) المؤلف بحدود 560 هـ يذكر مثل ذلك.
        وفيه رواية طويلة ذكرها بعض العلماء المتأخرين في كتبهم نقلاً عن كتب المتقدمين ولم يصل الينا سندها الواحد متصلاً كاملاً ، والكتب المنقولة منها بالأصل مفقودة لا نستطيع النظر فيها حتى نعرف مستند الرواية, وعلى ذلك فالرواية غير معتبرة ولا نقدم بها حجة, هذا.
        ولكن السيد ابن طاووس (ره) أشار الى هذه الرواية، ولكنه على الظاهر لم يقبل ما فيها من أن سبب التعبد في يوم التاسع من ربيع الأول، هو أن هذا اليوم هو مقتل عمر بن الخطاب, وذلك لاجماع المؤرخين من الشيعة والسنّة على خلاف ذلك وانه قتل في ذي الحجة، ومن هنا رده ابن إدريس أيضاً.
        وفي المقابل كما ذكرنا أن التعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة, كما أن هناك روايات بأن شهادة الإمام العسكري (عليه السلام) كان يوم الثامن من ربيع الأول, فاحتمل السيد ابن طاووس أن يكون سبب الفرحة والتعبد هو بمناسبة تولي الحجة صاحب الزمان (عج) لمنصب الإمامة والولاية، وأن اليوم التاسع من ربيع الأول هو أول يوم لتولي هذا المنصب، ومن هنا تفرح الشيعة به لما أختص به الإمام الحجة (عج) من مقام وانه صاحب الدولة الكريمة. وقال في مكان آخر ان التقيد فيه قد يكون لسر مكنون لا نعلمه.
        وأما فقهاؤنا الأعلام فهم أخذاً منهم بقاعدة التسامح في أدلة السنن ورواية من بلغ أفتوا باستحباب الغسل في مثل هذا اليوم اعتماداً على هذه الرواية وإن لم تثبت من ناحية السند.
        مع ملاحظة ورود فقرة في هذه الرواية تخالف الاصول المسلمة عندنا ولا يمكن قبولها، وهي الخاصة برفع القلم عن الشيعة لمدة يوم أو ثلاثة أيام, ومن هنا فقد أفتى علماؤنا الكرام بحرمة بعض الأعمال المنافية للشرع التي يمارسها العوام في مثل هذا اليوم.

        تعليق


        • #49
          المشاركة الأصلية بواسطة السيد الكربلائي
          1- بكلامك هذا فأنت تكذب هذا الموقع
          2- ابحث عن تأريخ مقتل عمر في كتب المؤرخين الشيعة و اثبت انه في شهر ربيع


          يا أخي الفاضل العزيز أنا لا علاقة لي بالمركز يا أخي فالمركز ليس معصوماً عن الخطأ فالمسألة التي طالبتك بها فقط هي الإتيان بالكلام الذي قاله السيد إبن طاووس في عدم أخذه رواية أن التاسع من شهر ربيع الأول هو يوم مقتل عمر .
          فأنا بحثت يا عزيزي ولذ
          لك نريد أن نتأكد من هذا الكلام لأن المركز العقائدي قد يشتبه عليه المسألة وقد نكون نحن المشتبهين فلقطع الإشتباه باليقين نأخذ مصدر الكلام الذي قال فيه السيد إبن طاووس بأن يوم التاسع من شهر ربيع الأول ليس هو يوم مقتل عمر .
          هذا كل ما في الأمر

          تعليق


          • #50
            اما الكلام الذي اتى به الاخ احمد اشكناني فهو اقرب الى الطرفة
            فكلام القائل استبعد ان يكون يوم التاسع من ربيع عيداً بمناسبة تتويج الامام المهدي مستدلاً بعدم ورود روايات بكون تتويج الائمة السابقين عيداً .. وحصر كونه عيد بمقتل عمر
            رغم ان مقتل عمر ثابت في شهر ذو الحجة


            اولا : كن مؤدباً في ردك ولست ملزماً بما ذكرنا ولكن عليك احترام وجهة الطرف المقابل
            ثانيا : المركز العقائدي إن كان في نظرك مرجع معصوم فهو رأيك ولا يلزمنا ونحن ليس عندنا صحيح بخاري اسمه المركز العقائدي
            ثالثا : يمكن حمل اجابة العلماء على التقية لأن المسألة سوف تثير الفتنة لو اعلن المراجع عن الحقيقة وبأن هذا اليوم مختص بالاحتفال بمقتل عمر الملعون
            ثالثا : لكل جواد كبوة ، فعدم اطلاع بعض العلماء على بعض الأدلة لا يعني ردها فلكلك مجتهد نصيب
            رابعا : قد اجاد محقق كتاب المحتضر في الرد واثبات اتصال الرواية واعتبارها وشهرتها بتحقيق علمي لا يصمد أمام الآراء التي لم تستند إلى أي بحث علمي

            واخيرا والأهم هو ان نتبادل الإحترام فيما بيننا وإن اختلفنا في الآراء فنحن لم نستخف بأي شيعي عارضنا القول بل كل منا يقدم ادلته والعالم هو من يستخلص الحقيقة منها

            عن امير المؤمنين عليه السلام : ( إذا فسدت النية وقعت البلية )

            تعليق


            • #51
              ونبارك لكم ولجميع الأمة الإسلامية بهذه المناسبة السعيده وعيد الله الأكبر بفرحة الزهراء بمقتل الملعون عمر وبَقر بطنه النجس على يد الموالي المؤمن التقي فيروز النهاوندي ( ضوان الله تعالى عليه ) حشرنا الله معه ومع محبي الزهراء سلام الله عليها

              كل عام وانتم بخير
              وعيدكم مبارك

              تعليق


              • #52
                المشاركة الأصلية بواسطة احمد اشكناني
                ونبارك لكم ولجميع الأمة الإسلامية بهذه المناسبة السعيده وعيد الله الأكبر بفرحة الزهراء بمقتل الملعون عمر وبَقر بطنه النجس على يد الموالي المؤمن التقي فيروز النهاوندي ( ضوان الله تعالى عليه ) حشرنا الله معه ومع محبي الزهراء سلام الله عليها

                كل عام وانتم بخير
                وعيدكم مبارك
                كُل عام وكُل العام وأنتم إلى الله سُبحانه وآل البيت عليهم السلام إليهم .... أقرب .

                عيدكم مُبارك حبيبنا .. وما ضاع حقّ وراءه مُطالب !!!

                ما نامت أعين الجُبناء .. ما نامت أعيُن الجبناااااء ...

                ألا لعنة الله على الظالمين ؟؟؟

                تعليق


                • #53
                  اولا : كن مؤدباً في ردك ولست ملزماً بما ذكرنا ولكن عليك احترام وجهة الطرف المقابل
                  اضحك الله سنك
                  ثانيا : المركز العقائدي إن كان في نظرك مرجع معصوم فهو رأيك ولا يلزمنا ونحن ليس عندنا صحيح بخاري اسمه المركز العقائدي
                  نعم صحيح .. انت عندك شيء اسمه صحيح العاطفة

                  ثالثا : يمكن حمل اجابة العلماء على التقية لأن المسألة سوف تثير الفتنة لو اعلن المراجع عن الحقيقة وبأن هذا اليوم مختص بالاحتفال بمقتل عمر الملعون
                  و تلك طامة كبرى .. فأنت لو قلت بتقية العلماء فمن باب اولى ان تلتزم بها انت و ألا تخالفهم
                  ثالثا : لكل جواد كبوة ، فعدم اطلاع بعض العلماء على بعض الأدلة لا يعني ردها فلكلك مجتهد نصيب
                  بعض العلماء و ليس اغلبهم
                  رابعا : قد اجاد محقق كتاب المحتضر في الرد واثبات اتصال الرواية واعتبارها وشهرتها بتحقيق علمي لا يصمد أمام الآراء التي لم تستند إلى أي بحث علمي

                  انتظر اجابة اهل الاختصاص بشأن كلامه.. رغم ان كلامه نابع من عاطفة
                  واخيرا والأهم هو ان نتبادل الإحترام فيما بيننا وإن اختلفنا في الآراء فنحن لم نستخف بأي شيعي عارضنا القول بل كل منا يقدم ادلته والعالم هو من يستخلص الحقيقة منها

                  و لم استخف بك .. بل بالكلام الذي نقلته .. نعم انت ظننت الاستخفاف بك و هذا الظن نتيجة بعض الامراض النفسانية .. فحاول ان تطلع على جامع السعادات ففيه فائدة كثيرة بهذا الشأن
                  عن امير المؤمنين عليه السلام : ( إذا فسدت النية وقعت البلية )

                  جميل هو : نقل كلام سيد البلغاء .. و الاجمل ان نفهمه و نلتزم به

                  تعليق


                  • #54

                    متباركين ان شا الله

                    أعمال التاسع من ربيع الاول وهو يوم تفريج الهموم والغموم
                    حصل في هذا اليوم العظيم
                    1- بداية ولاية الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف ناصر المظلومين
                    2- هلاك عدو الزهراء عليه لعنة الله


                    من افضل اعمال هذا اليوم
                    - زيارة الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه)
                    - قراءة سورة الصافات ويس و نهدي الثواب للسيدة نرجس أم الامام الحجة عليهما السلام
                    - تقديم التهاني والفرح والاحتفال و لبس الجديد
                    - الاكثار من العبادات
                    - شكر الله تعالى
                    - الصلاة على النبي واله
                    - الصدقة ولها اجر كثير ومغفره لذنوب
                    نسألكم الدعاء

                    تعليق


                    • #55
                      انتظر اجابة اهل الاختصاص بشأن كلامه.. رغم ان كلامه نابع من عاطفة


                      قال تعالى : ( قل انتظروا إنا منتظرون )

                      تعليق


                      • #56
                        [quote=مُدَمِّر2]
                        أخي العزيز باسل صدقني كم أكون مسرورا عندما أجد مشاركاتك متواجدة في زوايا المنتدى وأنت من الأخوة المحترمين الذين أقدرهم .
                        شكرا لك اخي العزيز مدمر2 واتمنى ان اكون بمستوى ثنائك..
                        و انا اقدر غيرتك وغيرة الاخوة الاحبة على الدين والمذهب الحق...

                        أخي هناك علماء أشاروا إلى هذه القضية وليست إجتهاد مني لا قدر الله .
                        فهم رؤوا أن هذا الرجل لم تشوبه أي شائبة والمسألة ليست بمعنى خالف تعرف أي أن علمائنا إذا لم يقروا بما في كتب أهل العامة يعني هو تعصب .
                        صحيح وهذا لا خلاف فيه...

                        أبداً يا أخي فكتبهم مليئة بالرواة الحاقدين على أهل البيت
                        فمن هم رواتهم
                        هم : أبو هريرة وعائشة وعبد الله إبن عمر وعبد الرحمن ابن عوف وأنس بن مالك وغيرهم ممن كان يحقد على أهل البيت
                        وهذا إمامهم أبو حنيفة الذي كان إذا رأى الإمام الصادق في سجوده مغمض العينين كان يفتحهما مخالفة للإمام الصادق .
                        فهؤلاء يا أخي لم يتركوا بنيانا إلا وهدموه ولا سنة إلا وبدلوها ولا تاريخا إلا وزوروه ورغم ذلك فإن في كتبهم روايات تدل على ولاية أمير المؤمنين لأنه مهما حاولوا أن يطفئوا نور الله بأفواهم فإن الله يأبى إلا أن يتم نوره .
                        ولذلك يا عزيزي فقد ورد أحاديث وليس حديث عن أهل البيت بأن قالوا خذوا ما وافق كتاب الله وخالف كتب أهل العامة
                        نعم..اخي الكريم مدمر بالنسبة لتصرفات و افعال الاشخاص الذين ذكرتهم فهي معروفة ولها نصيبها من البحث والنقاش...اما الروايات اللي ذكرتها فهي مخصوصة بمواضع معينة و غير مطلقة..

                        ورغم ذلك فنحن بما أننا نبحث عن الحق فهذا يؤكد ما مضمونه الموجود في كتبنا وحتى هناك في كتبهم أدلة على أن أبو لؤلؤة مرضي عنه يعني يا أخي لا يمكن أن نرفض كل رواياتنا الشيعية وبعض روايات المخالفين في أن أبو لؤلؤة كان مؤمناً لكي نأخذ فقط جزء من كتبهم ما يعارض ذلك .
                        اخي الطيب مدمر2...
                        لم نقيم الرجل على اساس رواياتهم فهم يقولون انه كان كافرا!!
                        بينما وجوده في المدينة يدل على عكس ذلك كما ان الرواية التي بالبخاري فيها شيء من الغرابة والتناقض...على كل حال انا قيمته على اساس
                        كونه مولى للمغيرة بن شعبة...


                        ولذلك فإن الموضوع ليس موضوع نكايات فيهم بل الموضوع يخضع لبحث علمي تاريخي توثق تلك الشخصية .
                        ولما رأينا أن تلك الشخصية مرضي عنها في كتبنا وببعض كتبهم رغم ان كتبهم ليست بحجة علينا فلذلك أخذنا الموقف الذي يجعلك تطمئن على ما تقوله بتوثيق أمام الآخرين وهذا جل ما في الموضوع .
                        طيب...لازم نراجع الروايات والاخبار الواردة في الرجل
                        حتى نكدر نقيمها و نشوف مدى اعتباريتها..



                        وتحياتي إليك أيها الأخ الفاضل
                        وتحياتي لك موصولة اخي الحبيب..

                        تعليق


                        • #57
                          بسم الله الرحمن الرحيم
                          والصلاة والسلام على نبينا خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                          مبارك على جميع الموالين



                          فرحة الزهراء (ع) بقتل ابو لؤلؤة عدو الله الملعون عمر

                          وفرحتها عليها السلام ببداية ولاية الإمام المهدي المنتظر (عج)

                          تقبل الله خالص الاعمال والطاعات في هذا اليوم المبارك
                          وأعاده علينا وعليكم بالفرح والخير والسرور والعافية

                          مبارك عليكم اليوم

                          آجركم الله جميعا
                          موفقين جميعا اخوتي الكرام

                          لاتنسونا من الدعاء
                          أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


                          استغفر الله لي ولكم
                          و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                          تعليق


                          • #58
                            [quote=باسل الجبوري]
                            المشاركة الأصلية بواسطة مُدَمِّر2

                            شكرا لك اخي العزيز مدمر2 واتمنى ان اكون بمستوى ثنائك..
                            و انا اقدر غيرتك وغيرة الاخوة الاحبة على الدين والمذهب الحق...
                            صحيح وهذا لا خلاف فيه...
                            نعم..اخي الكريم مدمر بالنسبة لتصرفات و افعال الاشخاص الذين ذكرتهم فهي معروفة ولها نصيبها من البحث والنقاش...اما الروايات اللي ذكرتها فهي مخصوصة بمواضع معينة و غير مطلقة..
                            اخي الطيب مدمر2...
                            لم نقيم الرجل على اساس رواياتهم فهم يقولون انه كان كافرا!!
                            بينما وجوده في المدينة يدل على عكس ذلك كما ان الرواية التي بالبخاري فيها شيء من الغرابة والتناقض...على كل حال انا قيمته على اساس
                            كونه مولى للمغيرة بن شعبة...
                            طيب...لازم نراجع الروايات والاخبار الواردة في الرجل
                            حتى نكدر نقيمها و نشوف مدى اعتباريتها..
                            وتحياتي لك موصولة اخي الحبيب..

                            عزيزي وحبيب قلبي باسل أنت أكبر من ثنائنا عليك وأنت تستحق له فعلاً .
                            وبالنسبة لأبي لؤلؤة رضوان الله عليه فهناك في المنتدى أبحاث مفصلة عنه فهو من ناحية الروايات الشيعية ممدوح به وروايات تؤكد بأن أمير المؤمنين وعده بالجنة .
                            وبارك الله فيك يا غالي

                            تعليق


                            • #59
                              المشاركة الأصلية بواسطة فارس حيدر
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              والصلاة والسلام على نبينا خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                              مبارك على جميع الموالين



                              فرحة الزهراء (ع) بقتل ابو لؤلؤة عدو الله الملعون عمر

                              وفرحتها عليها السلام ببداية ولاية الإمام المهدي المنتظر (عج)

                              تقبل الله خالص الاعمال والطاعات في هذا اليوم المبارك
                              وأعاده علينا وعليكم بالفرح والخير والسرور والعافية

                              مبارك عليكم اليوم

                              آجركم الله جميعا
                              موفقين جميعا اخوتي الكرام

                              لاتنسونا من الدعاء
                              أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


                              استغفر الله لي ولكم
                              و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                              تعليق


                              • #60
                                اخي الفاضل .. مبروك وبارك الله فيك على هذا الموضوع .
                                واسمح لي بتوضيح بشأنه .. اصبت عندما قلت ان هذا اليوم هو يوم عيد هلاك الطاغية عمر .. لعنه الله ... وهو عيد البَقر .. بقر بطن الطاغية .. ولكن من الخطأ القول ان هذا اليوم هويوم تتويج الامام عجل الله فرجه .. لعدة اسباب : منها ان الامام عجل الله تعالى فرجه بدأت امامته يوم 8 ربيع الاول يوم شهادة والده الامام العسكري عليه السلام .. وليس يوم التاسع من ربيع الاول .
                                ان الامامة ليست ملوكية او ولاية عهد حتى نقول تتويج .. تتويج للملوك والطغاة عادة وليس لائمة الحق عليهم السلام الذي عينهم الله سبحانه وتعالى .
                                ثم الاحتفال بالتتويج المزعوم يعني اساءة للامام العسكري عليه السلام .. وكأننا نفرح بشهادته وتولي الامام الحجة الامامة من بعده .. وهذا غير مقبول ولا اظنك تقبله .
                                كما لا يوجد اي اساس شرعي لمسئلة التتويج ولا رواية بعكس قضية هلاك الطاغية عمر حيث وردت الروايات فيه .. وبالتالي قضية التتويج بدعة .
                                اضافة لاسباب اخرى .
                                المهم انما لجأ البعض الى هذا الزعم ( التتويج ) على اساس يغطي على السبب الحقيقي للعيد .. ولا يعلم هذا البعض انه يضيع على الاجيال حقيقة هذا العيد وهو من اهم اعياد آل محمد عليهم السلام .
                                شكرا مرة اخرى .. وارجو ان نلتزم جميعاً باسم هذا العيد الميمون ومضمونه .

                                متباركين جميعاً ..

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-04-2019, 01:07 PM
                                ردود 0
                                17 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 22-04-2019, 04:22 AM
                                ردود 2
                                14 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 22-04-2019, 07:55 AM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                                بواسطة ibrahim aly awaly
                                 
                                أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, يوم أمس, 09:15 PM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 22-04-2019, 05:19 AM
                                ردود 0
                                18 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                يعمل...
                                X