إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فتوى تأجير الأرحام

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فتوى تأجير الأرحام

    العضو السائل : علي ولي الله
    رقم السؤال : 64


    السؤال :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجو من سماحة العلامة السيد على الميلاني الاجابه على هذا السؤال او بيان هذا الامر وله جزيل الشكر والثواب ..
    في كل مرة تظهر علينا مصر بفتوى جديدة، وآخر حرب الفتاوى المصرية، فتوى تأجير الارحام، وقد تفاعل الجدل حول الارحام المستأجرة بشكل مثير، وتحولت القضية من الوسط (الطبي) الى الوسط (الديني)، وتفجرت القضية بشكل اختلط فيه الدين بالطب، وادى ذلك الى اتهامات وملاسنات شخصية، كلها تدور على ارضية الصراع المعلن منذ خمس سنوات بين المؤسسة الدينية الرسمية (الازهر) والجهة الاخرى المناهضة (جهة علماء الازهر) التي تقف في انتظار اية هفوة للامام الاكبر او احد اتباعه، او المحسوبين عليه، او المحسوبين على الدولة، لتبدأ الهجوم والجدل الذي ينتهي دوما في المحاكم.
    بعد ساعات طويلة من المناقشات الفقهية بين صاحب الفتوى الدكتور عبد المعطي بيومي عميد كلية اصول الدين واعضاء مجمع البحوث الاسلامية، الذي يعتبر "اكبر هيئة فتوى في مصر" انتهى المجمع الى تحريم تأجير الارحام تحريما تاما، ليضع حدا للخلاف والجدال، الذي استعر بين جبهة علماء الازهر والدكتور بيومي. وقد بقي اطباء مصر يقفون على الحياد ويتحفظون من دخول المعركة حتى يتفق المشايخ والعلماء فيما بينهم.
    وقد حرمت الفتوى تأجير الارحام لأسباب متعددة منها الى اية جهة يكون انتساب الطفل الناتج من تأجير رحم امرأة؟.. ومسألة الميراث واحتمالات حدوث حالات الزنا عند بعض النساء، بحجة تأجير رحمها للغير وغيرها من الاسباب الاخلاقية التي ربما ستجر المجتمع المصري الى كوارث اجتماعية لها بداية وليست لها نهاية.
    اما الحجة التي يستند اليها صاحب الفتوى الدكتور بيومي، فهي امكانية الاستفادة من التطور العلمي والطبي الحاصل واستخدامه لمصلحة الانسان، وامكانية حصول المرأة التي لا تستطيع الانجاب على طفل يعوضها حرمان الامومة، ومازال الجدل والنزاع مستمرا حول قضية تأجير الارحام بين الاطراف المؤيدة لها والاطراف التي تحرمها وترفضها رفضا قاطعا، مما ادى الى حدوث مظاهرات قام بها طلاب جامعة الازهر، بتحريض من الاطراف الرافضة للفتوى.
    وتبقى الفتاوى المصرية تتوالد بين فترة واخرى، محدثة الكثير من الجدل والنزاعات والمظاهرات بين الاطراف المتصارعة.
    أرجو من الإخوة المسؤلين عن المنتدى نقل الموضوع الى السيد الميلاني حفظكم الله ورعاكم



    الجواب :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم

    لا بدّ من دراسة هذا الموضوع من جميع جهاته الدينية والأخلاقية والإجتماعية، فيصحّ أن نقول بأنّ كلّ شيء حلال حتى يرد في نهيٌ من الشرع، إلا أن أدلة المانعين يجب الإجابة عليها، والإشكالات لا بد من حلّها، فإن تم ذلك رجعنا إلى الأصل المذكور، وإلا رفعنا اليد عنه، وأنا الآن متوقف، والواجب على المؤمنين المقلّدين الأخذ بفتاوى المراجع، والسلام

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 06:56 AM
ردود 0
2 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
ردود 0
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-08-2019, 06:37 AM
ردود 0
53 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-08-2019, 05:20 AM
ردود 0
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 11-05-2010, 01:54 AM
ردود 27
12,826 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X