إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذكرى وفاه النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذكرى وفاه النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاتّه
    تمرّ علينا هذه الأيام ذكرى شهادة سيد الانبياء و المرسلين محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) وشهادة ولده الامام الحسن المجتبى (ع) حيث تعيش الامة الاسلامية احلك ظروفها. وحيث اشتداد الحملة الاعلامية الغربية لتشويه صورة الاسلام والمسلمين. وكل ذلك بسبب الارهاب السلفي العالمي الذي هتك ويهتك كل يوم حرمة الاسلام والمسلمين ويسفك دماءهم ظلما وعدوانا . ونقول ان الاسلام برئ من تهم الارهاب التي الصقها الفكر الوهابي السلفي به وبالنبي الاكرم محمد(ص) الذي اتى رحمة للعالمين. وإذ نقدّم التعازي للامة الاسلامية ولولده منقذ البشرية الامام المهدي عليه السلام نسال الله تعالى ان يعظم أجورنا بذكرى وفاة خاتم الأنبياء وسيد خلق الله محمّد بن عبد الله(صلى الله عليه وآله) وان يحفظ امامنا المهدي عليه السلام ويَعِزَّ نَصْرَهُ وَيمُدَّ فى عُمْرِهِ وَيزَيِّنِ الاْرْضَ بِطُولِ بَقائِهِ. اَللّـهُمَّ كُنْ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِه في هذِهِ السَّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْنا حَتّى تُسْكِنَهُ اَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً.. يقول شاعر اهل البيت الشّيخ الاُزري رحمه الله مادحا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قصيدته الشهيرة::
    اِنَّ تِلْكَ الْقُلُوبَ اَقْلَقَها الْوَجْـــــدُ وَاَدْمى تِلْكَ الْعُيُونَ بُكاهـــــــــــــا
    كانَ اَنْكَى الْخُطُوبِ لَمْ يُبْكِ مِنّي مُقْلَةً لكِنِ الْهَوى اَبْكاهـــــــــــــــا
    كُلَّ يَوْم لِلْحادِثاتِ عَــــــــــــــواد لَيْسَ يَقْوى رَضْوى عَلى مُلْتَقاها
    كَيْفَ يُرْجَى الْخَلاصُ مِنْـهُنَّ إلاّ بِذِمام مِنْ سَيِّدِ الرُّسـْـــــــــــلِ طه
    مَعْقِلُ الْخائِفِــــينَ مِنْ كُلِّ خَوْف اَوْفَرُ الْعُرْبِ ذِمَّةً اَوْفاهـــــــــــــا
    مَصْدَرُ الْعِلْمِ لَيْسَ إلاّ لَدَيْــــــــهِ خَبَرُ الْكائِــــنــــــــاتِ مِنْ مُبْتَداها
    فاضَ لِلْخَلْقِ مِنْهُ عِلْــــــمٌ وَحِلْمٌ اَخَذَتْ مِنْهُمَا الْعُقُــــــــولُ نُهاها
    نَوَّهَتْ بِاسْمِهِ السَّمــاواتُ وَالاَْرْ ضُ كَما نَوَّهَتْ بِصُبْـــح ذُكاها
    وَغَدَتْ تَنْشُرُ الْفَضائِلَ عَنْــــــــهُ كُلُّ قَوْم عَلَى اخْتِلافِ لُــــــغاها
    طَرِبَتْ لاِسْمِهِ الثَّرى فَاسْتَطالَتْ فَوْقَ عُلْوِيَّةِ السَّما سُفْلاهــــــا
    جازَ مِنْ جَوْهَرِ التَّقَدُّسِ ذاتـــــاً تاهَتِ الاَْنْبِياءُ في مَعْناهـــــــــا
    لا تُجِلْ في صِفاتِ اَحْمَدَ فِكْــــراً فَهِيَ الصُّورَةُ الَّتي لَنْ تَـــراها
    اَىُّ خَلْق للهِ اَعْظَـــــــــــــمُ مِنْهُ وَهُوَ الْغايَةُ الَّتِي اسْتَقْصاهــــا
    قَلَّبَ الْخافِقَيْنِ ظَهْـــــــــراً لِبَطْن فَرَآى ذاتَ اَحْمَد فَاجْتَباهــــــا
    لَسْتُ اَنْسى لَهُ مَنازِلَ قُـــــــدْس قَدْ بَناها التُّقى فَاَعْلا بِناهــــا
    وَرِجــــــــــــــالاً اَعِزَّةً في بُيُوت اَذِنَ اللهُ اَنْ يُعَزَّ حِمــــــــاها
    سادَةٌ لا تــــــــُريدُ إلاّ رِضَى اللهِ كَما لا يُريدُ إلاّ رِضـــــــــاها
    خَصَّها مِنْ كَمالــــــــِهِ بِالْمَعاني وَبِاَعْلى اَسْمائِهِ سَمّاهـــــا
    لَمْ يَكُونُوا لِلْعَــــــرْشِ إلاّ كُنُوزاً خافِيات سُبْحانَ مَنْ اَبْداهـا
    كَمْ لَهُمْ أَلْسُنٌ عَــــــنِ اللهِ تُنْبي هِيَ اَقْلامُ حِكْمَة قَدْ بَراهــــا
    وَهُمُ الاْعْيُنُ الصَّحيـحـاتُ تَهْدي كُلَّ عَيْن مَكْفُوفَة عَيْناهـــــا
    عُلَماءٌ اَئِمَّةٌ حُكَمــــــــــــــــــاءٌ يَهْتَدِى النَّجْمُ بِاِتِّباعِ هُداهـــا
    قادَةٌ عِلْمُهُــــــــم وَرَأىُ حِجاهُم مَسْمَعا كُلِّ حِكْمَة مَنْظَراهــا
    ما اُبالي وَلَوْ اُهــيلَتْ عَلَى الاْرْ ضِ السَّماواتُ بَعْدَ نَيْلِ وِلاها
    الصّلاة على النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
    اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما حَمَلَ وَحْيَكَ، وَبَلَّغَ رِسالاتِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَحَلَّ حَلالَكَ، وَحَرَّمَ حَرامَكَ، وَعَلَّمَ كِتابَكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَقامَ الصَّلاةَ، وَآتَى الزَّكاةَ، وَدَعا اِلى دينِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما صَدَّقَ بِوَعْدِكَ، وَاَشْفَقَ مِنْ وَعيدِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما غَفَرْتَ بِهِ الذُّنُوبَ، وَسَتَرْتَ بِهِ الْعُيُوبَ وَفَرَّجْتَ بِهِ الْكُرُوبَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما دَفَعْتَ بِهِ الشَّقاءَ، وَكَشَفْتَ بِهِ الْغَمّاءَ، وَاَجَبْتَ بِهِ الدُّعاءَ، وَنَجَّيْتَ بِهِ مِنَ الْبَلاءِ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما رَحِمْتَ بِهِ الْعِبادَ، وَاَحْيَيْتَ بِهِ الْبِلادَ، وَقَصَمْتَ بِهِ الْجَبابِرَةَ، وَاَهْلَكْتَ بِهِ الْفَراعِنَةَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَضْعَفْتَ بِهِ الاْمْوالَ، وَاَحْرَزْتَ بِهِ مِنَ الاْهْوالِ، وَكَسَرْتَ بِهِ الاَْصْنامَ، وَرَحِمْتَ بِهِ الاْنامَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما بَعَثْتَهُ بِخَيْرِ الاْدْيانِ، وَاَعْزَزْتَ بِهِ الاْيمانَ، وَتَبَّرْتَ بِهِ الاْوْثانَ، وَعَظَّمْتَ بِهِ الْبَيْتَ الْحَرامَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ الاْخْيارِ وَسَلِّمْ تَسْليما.ً
    (للامام الحسن ين علي الزكي العسكري)


    روايات في وفاته صلى الله عليه وآله وسلم
    إن كنت أردت أن تعلم مقدار تأثير مصيبة النبي صلى الله عليه وآله على أمير المؤمنين عليه السلام وعلى أهل بيته فاسمع ما قال أمير المؤمنين عليه السلام في ذلك ، قال : ( فنزل بي من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ما لم أكن أظن الجبال لو حملته عنوة كانت تنهض به ، فرأيت الناس من أهل بيتي ما بين جازع لا يملك جزعه ، ولا يضبط نفسه ، ولا يقوى على حمل فادح ما نزل به قد أذهب الجزع صبره ، وأذهل عقله ، وحال بينه وبين الفهم والإفهام والقول والاستماع ، وسائر الناس من غير بني عبد المطلب بين معز يأمر بالصبر ، وبين مساعد باك لبكائهم ، جازع لجزعهم . وحملت نفسي على الصبر عند وفاته ، بلزوم الصمت والاشتغال بما أمرني به من تجهيزه ، وتغسيله وتحنيطه ، وتكفينه ، والصلاة عليه ، ووضعه في حفرته ، وجمع كتاب الله وعهده الى خلقه ، لا يشغلني عن ذلك بادر دمعة ، ولا هائج زفرة ولا جزيل مصيبة حتى أديت في ذلك الحق الواجب لله عزوجل ولرسوله صلى الله عليه وآله علي ، وبلغت منه الذي أمرني به ، واحتملته صابرا محتسبا).
    روي عن علي بن الحسين عليه السلام ، قال : سمعت أبي عليه السلام يقول : لما كان قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بثلاثة أيام هبط عليه جبرائيل عليه السلام ، فقال : يا أحمد إن الله أرسلني إليك إكراما وتفضيلا لك وخاصة يسألك عما هو أعلم به منك ، يقول : كيف تجدك يا محمد . قال النبي صلى الله عليه وآله : أجدني يا جبرائيل [ مغموما ، وأجدني يا جبرائيل ] ، مكروبا ، فلما كان اليوم الثالث هبط جبرائيل وملك الموت ومعهما ملك يقال له : إسماعيل في الهواء على سبعين ألف ملك فسبقهم جبرائيل ، فقال : يا أحمد إن الله عزوجل أرسلني إليك إكراما لك وتفضيلا لك وخاصة يسألك عما هو أعلم به منك ، فقال : كيف تجدك يا محمد . قال : [ صلى الله عليه وآله ] أجدني يا جبرائيل مغموما وأجدني يا جبرائيل مكروبا ، فاستأذن ملك الموت ، فقال جبرائيل : يا أحمد هذا ملك الموت يستأذن عليك ، لم يستأذن على أحد قبلك ولا يستأذن على أحد بعدك . قال صلى الله عليه وآله : ائذن له فأذن له جبرائيل ، فأقبل حتى وقف بين يديه ، فقال : يا أحمد إن الله تعالى أرسلني إليك وأمرني أن اطيعك فيما تأمرني ، إن أمرتني بقبض نفسك قبضتها وان كرهت تركتها ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : أتفعل ذلك يا ملك الموت ؟ فقال : نعم بذلك امرت أن أطيعك فيما تأمرني ، فقال له جبرائيل : يا أحمد إن الله تبارك وتعالى قد اشتاق إلى لقائك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا ملك الموت إمض لما امرت به.
    وروي في المناقب عن ابن عباس رحمه الله : إنه أغمي على النبي صلى الله عليه وآله في مرضه ، فدق بابه ، فقالت فاطمة عليها السلام : من ذا ؟ قال : أنا رجل غريب أتيت أسأل رسول الله صلى الله عليه وآله أتأذنون لي في الدخول عليه ؟ فأجابت : إمض رحمك الله [ لحاجتك ] ، فرسول الله عنك مشغول . فمضى ثم رجع ، فدق الباب ، وقال : غريب يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وآله أتأذنون للغرباء ؟ فأفاق رسول الله صلى الله عليه وآله من غشيته وقال : يا فاطمة أتدر ين من هذا ؟ قالت : لا يا رسول الله ، قال : هذا مفرق الجماعات ، ومنغص اللذات ، هذا ملك الموت ، ما استأذن والله على أحد قبلي ، ولا يستأذن على أحد بعدي ، استأذن علي لكرامتي على الله ائذني له ، فقالت : ادخل رحمك الله . فدخل كريح هفافة وقال : السلام على أهل بيت رسول الله ، فأوصى النبي صلى الله عليه وآله الى علي عليه السلام بالصبر عن الدنيا ، وبحفظ فاطمة عليها السلام ، وبجمع القرآن ، وبقضاء دينه وبغسله ، وأن يعمل حول قبره حائطا ، ويحفظ الحسن والحسين عليهما السلام.
    وروي عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال : لما كان اليوم الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وآله غشي عليه فأخذت بقدميه اقبلهما وأبكي فأفاق وأنا أقول : من لي ولولدي بعدك يا رسول الله ؟ فرفع رأسه ، وقال : الله بعدي ووصيي صالح المؤمنين. وفي رواية الصدوق عن ابن عباس : فجاء الحسن والحسين عليهما السلام ، يصيحان ويبكيان حتى وقعا على رسول الله صلى الله عليه وآله فأراد علي عليه السلام أن ينحيهما عنه ، فأفاق رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال : يا علي دعني اشمهما ويشماني وأتزود منهما ويتزودان مني ، أما إنهما سيظلمان بعدي ويقتلان ظلما ، فلعنة الله على من يظلمهما يقول ذلك .
    وقال الشيخ الطبرسي رحمه الله ما ملخصه : إن رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال لملك الموت : إمض لما امرت له ، فقال جبرائيل : يا محمد هذا آخر نزولي الى الدنيا إنما كنت أنت حاجتي منها ، فقال له : يا حبيبي جبرائيل إدن مني ، فدنا منه . فكان جبرائيل عن يمينه ، وميكائيل عن شماله ، وملك الموت قابض لروحه المقدسة ، فقضى رسول الله صلى الله عليه وآله ويد أمير المؤمنين اليمنى تحت حنكه ففاضت نفسه فيها ، فرفعها الى وجهه فمسحه بها ، ثم وجهه وغمضه ومد عليه إزاره ، واشتغل بالنظر في أمره. قال الراوي : وصاحت فاطمة عليها السلام ، وصاح المسلمون وهم يضعون التراب على رؤوسهم. قال الشيخ الطوسي رحمه الله في كتابه التهذيب : قبض (ص) [ بالمدينة ] مسموما يوم الاثنين لليلتين بقيتا من صفر سنة إحدى عشرة من الهجرة..
    فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله ، جاء الخضر عليه السلام فوقف على باب البيت وفيه علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ورسول الله صلى الله عليه وآله قد سجي بثوب ، فقال : ( السلام عليكم يا أهل البيت * ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة ) إن في الله خلفا من كل هالك ، وعزاءا من كل مصيبة ، ودركا من كل ما فات ، فتوكلوا عليه ، وثقوا به واستغفر الله لي ولكم ) . وأهل البيت يسمعون كلامه ولا يرونه ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام : هذا أخي الخضر جاء يعزيكم بنبيكم.
    عن الصحابي أنس بن مالك قال : لمّا فرغنا من دفن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أتت اليّ فاطمة (عليها السلام) فقالت : كيف طاوعتكم أنفسكم على أن تهيلوا التّراب على وجه رسول الله ثمّ بكت وقالت : يا اَبَتاهُ اَجابَ رَبّاً دَعاهُ يا اَبَتاهُ مِنْ رَبِّهِ ما اَدْناهُ يابتاه الى جبريل ننعاه . وعلى رواية معتبرة انّها أخذت كفّاً من تراب القبر الطّاهر وقالت: :

    ماذا عَلَى من شْمِّ تُرْبَةَ اَحْمَد على اَنْ لا يَشَمَّ طول الزَّمانِ غَوالِيا
    صُبَّتْ عَلىَّ مَصآئِبٌ لَوْ اَنَّها صُبَّتْ عَلَى الاَْيّامِ صِرْنَ لَيالِيا
    قُلْ لِلْمُغيَّبِ تَحْتَ اَثْوابِ الثَّرى اِنْ كُنْتَ تَسْمَعُ صَرْخَتى وَنِدائيا
    صُبَّتْ عَلىَّ مَصآئِبُ لَوْ اَنَّها صُبَّتْ عَلَى الاَْيّامِ صِرْنَ لَيالِيا
    قَدْ كُنْتُ ذاتَ حِمىً بِظِلِّ مُحَمَّد لا اَخْشَ مِنْ ضَيْم وَكانَ حِمالِيا
    فَالْيَوْمَ اَخْضَعُ لِذَّليلِ وَاَتَّقى ضَيْمى وَاَدْفَعُ ظالِمى بِرِدائيا
    فَاِذا بَكَتْ قُمْرِيَّةٌ فى لَيْلِها شَجَناً عَلى غُصْن بَكَيْتُ صَباحِيا
    فَلاََجْعَلَنَّ الْحُزْنَ بَعْدَكَ مُونِسى وَلاََجْعَلَنَّ الدَّمْعَ فيكَ وِشاحيا
    ........................
    السلام عليك يارسول الله
    وعلى أهل بيتك الطيبين الطاهرين
    ........
    الموضوع منقول من أحد المواقع
    عظم الله لكم الأجر

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما حَمَلَ وَحْيَكَ، وَبَلَّغَ رِسالاتِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَحَلَّ حَلالَكَ، وَحَرَّمَ حَرامَكَ، وَعَلَّمَ كِتابَكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَقامَ الصَّلاةَ، وَآتَى الزَّكاةَ، وَدَعا اِلى دينِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما صَدَّقَ بِوَعْدِكَ، وَاَشْفَقَ مِنْ وَعيدِكَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما غَفَرْتَ بِهِ الذُّنُوبَ، وَسَتَرْتَ بِهِ الْعُيُوبَ وَفَرَّجْتَ بِهِ الْكُرُوبَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما دَفَعْتَ بِهِ الشَّقاءَ، وَكَشَفْتَ بِهِ الْغَمّاءَ، وَاَجَبْتَ بِهِ الدُّعاءَ، وَنَجَّيْتَ بِهِ مِنَ الْبَلاءِ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما رَحِمْتَ بِهِ الْعِبادَ، وَاَحْيَيْتَ بِهِ الْبِلادَ، وَقَصَمْتَ بِهِ الْجَبابِرَةَ، وَاَهْلَكْتَ بِهِ الْفَراعِنَةَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما اَضْعَفْتَ بِهِ الاْمْوالَ، وَاَحْرَزْتَ بِهِ مِنَ الاْهْوالِ، وَكَسَرْتَ بِهِ الاَْصْنامَ، وَرَحِمْتَ بِهِ الاْنامَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد كَما بَعَثْتَهُ بِخَيْرِ الاْدْيانِ، وَاَعْزَزْتَ بِهِ الاْيمانَ، وَتَبَّرْتَ بِهِ الاْوْثانَ، وَعَظَّمْتَ بِهِ الْبَيْتَ الْحَرامَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ الاْخْيارِ وَسَلِّمْ تَسْليما.ً
    ؛
    ؛
    ؛
    اللهم صل على محمّدٍ وآل محمّد
    ببالغ الأسى نتقدم بالعزاء لمولاتي فاطمة ولأمير المؤمنين صلوات الله عليهما والسبطين ريحانتا رسول الله صلوات الله عليهم , والعترة المعصومين الأطائب عليهم الصلاة والسلام
    ونُعزي سيدنا ومولانا ,صاحِب الأمر قآئم آل محمد و عجّل الله فرجه الشريف بإستشهاد النبي الأكرم ..
    عظم الله أجورنا وأجوركم بإستشهاد سيد الخلق أجميعن وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمه الله وبركاتّه
      عظم الله اجورنا وأجوركم بإستشهاد أشرف الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه واله وسلم ..............
      وشكرا لمروركم وتعقيبكم المعطر بحب محمد وال محمد عليهم السلام

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمّدٍ وآل محمّد وعجل فرجهم
        نتقدم بأحر التعازي لمولاتنا فاطمة الزهراء ولسيدنا ومولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليهما والسبطين ريحانتا رسول الله صلوات الله عليهم , والعترة المعصومين الأطائب عليهم الصلاة والسلام
        ونُعزي سيدنا ومولانا ,صاحِب الأمر قآئم آل محمد و عجّل الله تعالى فرجه الشريف بإستشهاد حبيبنا وشفيعنا النبي الأكرم ..
        عظم الله أجورنا وأجوركم بإستشهاد سيد الخلق أجميعن وإنا لله وإنا إليه راجعون.
        وبارك الله بكم وجعله في ميزان حسناتكم
        دمتم بحفظ الله


        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمه الله وبركاتّه
          شكرا لمروركم الكريم اخواتي العزيزات
          وعظم الله اجورنا وأجوركم باستشهاد رسول الله
          صلى الله عليه واله وسلم

          تعليق


          • #6
            فداك نفسي يارسول الله

            تعليق


            • #7
              يا صاحب الموضوع اعجب لامرك

              تكتب في العنوان ذكرى وفاه

              ثم تقول ونحن في اياك ذكر شهاده؟؟؟؟

              اخي استشهد رسول الله فلم تعنونون مواضيعكم بكتابه وفاه

              والله عجيب

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x

              اقرأ في منتديات يا حسين

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:41 AM
              ردود 0
              2 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة مروان1400
              بواسطة مروان1400
               
              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:15 AM
              استجابة 1
              1 مشاهدة
              0 معجبون
              آخر مشاركة مروان1400
              بواسطة مروان1400
               
              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:03 AM
              ردود 2
              3 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة مروان1400
              بواسطة مروان1400
               
              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 06:56 AM
              ردود 0
              12 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
              بواسطة ibrahim aly awaly
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
              ردود 0
              21 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              يعمل...
              X