إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لمن فاتته صلوات في حياته

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لمن فاتته صلوات في حياته

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد


    هل فاتتك صلاة في يوم من حياتكم؟؟

    هل كنت من اولئك الذين لم يعرفون قيمة وعظم الصلاة في صغرهم ؟؟

    ثم اهتديت وفاتتك ايام وشهور وربما سنين لم تصلي فيها ...

    حان الوقت لمحو جميع مافاتك من صلولت من حياتك وفتح صفحة جديدة لاتترك فيها الصلاة
    ابدا؛؛

    عن النبي محمد (ص) قال: (من فاتته في عمره صلوات لم يحصيها فليقم في اخر جمعة من شهر رمضان ويصلي فيها:

    اربع ركعات بتشهد واحد يقول في النية (اصلي هذه الاربع ركعات كفارة لما فاتني من صلوات ) يقرأ في كل ركعة:

    فاتحة الكتاب
    سورة القدر 15 مرة
    سورة الكوثر 15 مرة
    فاذا فرغ من الصلاة صلى على النبي واله100 مرة
    ثم يدعو بهذا الدعاء:

    (اللهم يامن لاتنفعك طاعتي ولاتضرك معصيتي تقبل مالا ينفعك واغفر لي مالايضرك يامن اذا وعد وفا واذا توعد تجاوز وعفا اغفر لعبد ظلم نفسه ..
    اعوذ بك اللهم من بطر الغنى وجهد الفقر الهي انك خلقتني ولم اكن شيئا ورزقتني ولم املك شيئا ارتكبت المعاصي فانني مقر بذنوبي فان عفوت عني فلا ينقص من ملكك شئ فان عذبتني لم يزد شيء في سلطانك ..
    اللهم انك تجد من تعذبه غيري لكني لااجد من يرحمني سواك فاغفر لي مبيني وبينك وما بين خلقك ياارحم الراحمين ارحمني برحمتك ياارحم الراحمين )

    بعدها قال النبي (ص):من صلى هذه الصلاة ودعا بهذا الدعاء كانت له كفارة 400 سنة..
    فقال علي (ع):400 سنة""

    فقال (ص):بل كفارة 1000 سنة
    فقالوا :يارسول الله ان ابن ادم ليعيش 60-70 سنة فلمن تكون هذه الزيادة ؟
    قال(ص):لابويه وزوجته واولاده واقاربه واهل البلاد.

    من كتاب(النمارق الفاخرة الى طرائق الاخرة)
    للسيد العلامة الخطيب محمد صالح بن الحجة السيد الموسوي البحراني


    اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وتابع اللهم بيننا وبينهم بالخيرات
    رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين .

  • #2
    سلام عليكم... اختي اذا كان هذا صحيحا فلماذا اجد في كثير من كتب الفقه يكون الحديث عن الانسان يصلي بقدار يقدره لما فاته من صلاته و سمعت حتى كثير من الشيوخ الافاضل يقولون بذلك
    و ايضا ان وجود الكفارة عن الصلوات قد يحث الكثير من الناس على التباطيء في صلوتاهم لان ايهم سيقول اصلي كفارة ما فاتني في الشهر الفضيل ..

    تعليق


    • #3
      إلى أختي هدى شوشو لكل شيء كفارة في الدين الحنيف السمح

      بسمه تعالى الحمدلله وصلاته على مبعوثه بهداه خاتم انبياءه المرسلين خير من أذهب عنه الرجس وطهره وارتضاه واجتباه واصطفاه وآله الطاهرين الاخيار الميامين الهداة وسفن النجاة يقول الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله فيما معناه: إني لم ابعث بالرهبانية ولكن بعثت بالحنيفية السمحة.. صدق رسول الله صلى الله عليه وآله.. من المعلوم يقينا أن الدين يعرف بالعقل ولا دين لمن لاعقل له وهذا من باب التذكرة فحسب لنا جميعا كمسلمين حتى يكون كلامنا على هذا الاساس العقلاني في الدين كله ويجب الاحاطة بهذا الدين من جميع جوانبه كما قال الامام علي عليه الصلاة والسلام عن رسول الله الاكرم صلى الله عليه وآله وهذا الحديث الذي أوردته الأخت الفاضلة نسائم الهدى أعطتنا نسائما للهدى فعلا بنقلها لما صح من التراث الفكري الاسلامي المحمدي الاصيل لتمر على عقولنا الغافلة فتنعشها بهذا الذكر كنسائم للهدى النبوي القدسي الطاهر..حيث ومن المعلوم أن هذا الحديث في متنه ونصه عقلاني عن كفارة المتهاونين بالصلاة لعدم الياس من روح الله ورحمته وهو من التيسير في عمود الدين وركنه واساسه الا وهو الصلاة فما كل مسلم سليم البدن وصحيحه وحتى السليم قد لايسعفه الوقت لقضاء ماعليه من فروض كاملة الا بالتيسير من الله سبحانه بالنصوص القرانية والنبوية المتعلقة بكل ذلك وهو لو نظرنا نظرة تأمل في متن ونص هذه الرواية الحديثية الشريفة ليس بغريب أمام نصوص أخرى في كبائر أخرى كقتل النفس المؤمنة المحترمة خطأ والصوم والزكاة وغيرها وكذلك ماهو أكبر وأعظم وهو الكفر بأن يجب الاسلام ماقبله من الكفر..والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد الامين وآله الطاهرين.... خادمكم السيد: محمد محمد المزيقر الحسني

      تعليق


      • #4
        اصل الرواية


        ما مدى صحة هذا الحديث الذي يوجد في كتاب "النمارق الفاخرة إلى طرائق الآخرة" للسيد العلامة الخطيب محمد صالح بن الحجة السيد الموسوي البحراني وهذا نص الحديث:عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:
        (من فاته في عمره صلوات لم يحصيها فليقم في آخر جمعة من شهر رمضان ويصلي فيها) وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (من صلى هذه الصلاة ودعا بهذا الدعاء كانت له كفارة أربعمائة سنة. فقال علي عليه السلام : أربعمائة سنة!! فقال صلى الله عليه وآله وسلم: بل كفارة ألف سنة. فقالوا: يا رسول الله إن ابن آدم ليعيش60/70 سنة فلمن تكون الزيادة؟ قال: تكون لأبويه وزوجاته وأولاده وأقاربه وأهل البلاد.
        طريقة الصلاة: يصلي أربع ركعات بتشهد واحد ويقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة القدر15 مرة وسورة الكوثر 15 مرة ويقول في النية (أصلي هذه الأربع ركعات كفارة لما فاتني من الصلوات) وإذا فرغ من الصلاة صلى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم 100 مرة.
        ثم أدعو بهذا الدعاء:- ( اللهم يا من لا تنفعك طاعتي ولا تضرك معصيتي تقبل ما لا ينفعك واغفر لي ما لا يضرك يا من إذا وعد وفا وإذا توعد تجاوز وعفا أغفر لعبد ظلم نفسه.
        أعوذ بك اللهم من بطر الغنى وجهد الفقر ، إلهي أنك خلقتني ولم أكن شيئاً ورزقتني ولم أملك شيئاً ارتكبت المعاصي فإنني مقر بذنوبي فإن عفوت عني فلا ينقص من ملكك شيء فإن عذبتني لم يزد شيء في سلطانك.
        اللهم إنك تجد من تعذيبه غيري لكني لا أجد من يرحمني سواك فاغفر لي ما بيني وبينك وما بين خلقك يا أرحم الراحمين ارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين.
        اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وتابع بيننا وبينهم رب أغفر وأرحم وأنت خير الراحمين.
        الجواب:
        هناك جهتان في هذه الرواية:
        الأولى : في ورودها في كتب الحديث.
        فإنه وإن لم يجب أن يكون الحديث الوارد في فضل المستحبات معتبرا - إما بناء على قاعدة التسامح في أدلة السنن أو على رجاء المطلوبية - ولكن يجب أن يكون الكتاب الذي ورد فيه الحديث مما ثبتت نسبته إلى مؤلفه وإن كان ذلك الثبوت مختلفا فيه بين العلماء، فلا يصح أن أعمل بصلوات لا ذكر لها في كتبنا السابقة لان هذا يفتح الباب لكل من هب ودب لأن يذكر شيئا وينسبه إلى المعصومين (ع).
        وإنني بعد البحث لم أجد لهذه الرواية ذكرا في أي من كتب الحديث والأدعية السابقة التي يعتمد عليها علماؤنا كالإقبال والمصباح وما شكلهما، ولم أقرأ عنها إلا وهي منسوبة إلى الكتاب المذكور في السؤال، وهو كتاب لمؤلف معاصر ولا يمكن أن يكون للمؤلف طريق خاف علينا إلى كتب الحديث والأدعية، فالمطلوب هو التوقف عن العمل بهذه الصلاة حتى يطلع المرء على المصدر الأصلي للرواية، وخاصة أن الرواية تشير إلى أن هذه الصلاة الرباعية تؤتى بتشهد واحد، وهو مخالف لما هو المعلوم من أن الصلاة المستحبة لا تزيد عن ركعتين.
        الثانية : في إغنائها عن الصلوات الواجبة التي تركها الإنسان عن عمد أو غير عمد.
        فإن أغلب الناس ممن أتى بهذه الصلاة اعتمد على الرواية في عدم قضاء ما في ذمته من صلوات طوال سنين متمادية، وكأن هذه الصلاة هي عرض مجاني أو عرض للتنزيلات كما في بيع الأمتعة في الأسواق!!!
        ومن المتفق عليه بين كل الفقهاء أن الإنسان إذا فاتته صلاة واحدة فضلا عن الأكثر منها فإنها لا تسقط عنه إلا بالإتيان بها بعينها بنية القضاء.
        وإنني في غرابة بحق من كيفية انتشار هذه الصلاة في عشرات المنتديات الشيعية على طريقة القص واللصق، وكيف يتلقاها أغلب القراء بالقبول وبأنها المخلص لهم من أداء ما عليهم من قضاء الصلوات الواجبة، ونادرا ما وجدت من ينبه على عدم وجود دليل على أصل الصلاة فضلا عن عدم إغنائها عن قضاء الواجب من الصلوات.
        والإنصاف أن الرواية لو صح وجود طريق لها فإنها لا تدل على الإغناء والإسقاط بل تتعرض لمسألة كفارة تأخير القضاء وليس أصل القضاء، فإن الشخص لو حصل منه التهاون في القضاء فإنه مرتكب للإثم فتكون منه هذه الصلاة إن ثبتت كفارة لذلك التأخير.
        ونحن في غنى عن هذا التوجيه ما دام لم يثبت لدينا حتى الآن مستند يصح الركون إليه حول هذه الرواية.[b
        ]
        [/b]

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيكم

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x

          اقرأ في منتديات يا حسين

          تقليص

          المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
          أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:45 AM
          ردود 2
          30 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة مروان1400
          بواسطة مروان1400
           
          أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:33 AM
          ردود 0
          37 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة مروان1400
          بواسطة مروان1400
           
          أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
          ردود 318
          89,095 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة وهج الإيمان
          بواسطة وهج الإيمان
           
          يعمل...
          X