إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محللون سعوديون: الدب الروسي يتلاعب بالنسر الأمريكي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محللون سعوديون: الدب الروسي يتلاعب بالنسر الأمريكي

    بحسب جريدة سبق السعودية يرى كتاب ومحللون من السعودية أن المبادرة الروسية بشأن وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت إشراف دولي، هي مناورة روسية لإنقاذ الرئيس السوري بشار الأسد من الضربة العسكرية الأمريكية، وأن نجاح هذه المناورة يشير إلى محاولة الدول الكبرى تجنب الصدام بينها، حتى لو نجا الأسد، مطالبين دول الخليج بعرض رؤيتهم لما يحدث.

    وفي صحيفة "الرياض" السعودية يقول الكاتب والمحلل السياسي يوسف الكويليت: "خدعة أم طبخة جُهزت موادها في (بطرسبورغ) وانتهت بزيارة المعلم لموسكو ثم عودته لدمشق ليعلن سيرجي لافروف، وزير خارجية روسيا عن عرض بلده وضع الأسلحة الكيماوية السورية، تحت إشراف دولي ليعلن الجميع إيقاف خلافاتهم واتفاقهم على العرض، ويبرز السؤال الأهم، هل أنقذت روسيا أوباما من مأزق الضربة، أم أن المسألة معدة سلفاً باتفاق سري".

    ويتساءل "الكويليت": "تجنب الضربة على الأسد واحتواء سلاحه الكيماوي، هل يعني ذلك نهاية القضية بحيث تترك سوريا في مهب العواصف بين جبروت ترسانة سلاح الأسد، وتهجير وقتل الشعب السوري بالسلاح التقليدي، أم أن السيناريو الآخر هو العودة للعملية السياسية وجنيف (٢) تحديداً، بحيث يأتي اتفاق جديد على جلب الفرقاء بالقوة وباتفاق أمريكي - روسي على مخرج جديد، وهذه المرة إنقاذ رقبة الأسد وحكومته، وتجريده من السلطة لصالح وفاق وطني بإشراف دولي تتعهده القوتان اللاعبتان في الموقف"، ويخلص الكاتب إلى أن "الجريمة ثابتة بقناعة الفرقاء، لكن الخلاف على الجزاءات هو ما عطلته السياسة، ولعلها المرة الأولى في المنطقة العربية التي تتوافق فيها الآراء وتتطابق بين محوريْ الشرق والغرب، والسبب أنه لا يوجد تقسيم أيديولوجي وحرب باردة بين الخصوم، وإنما توزيع أدوار والاحتفاظ بمراكز نفوذ تؤهل الجميع لعبور المشكلة بأدنى الخسائر.. فعبور المشكلة السورية هو نمط جديد في دبلوماسية (لا غالب ولا مغلوب)".

    وتحت عنوان "المراوغة الروسية على جثث السوريين" بصحيفة "الشرق الأوسط"، يطالب د. عبدالعزيز بن عثمان بن صقر، رئيس مركز الخليج للأبحاث، بمحاسبة الرئيس السوري بشار الأسد على استخدام الأسلحة الكيماوية، وليس على امتلاكها، وأن تتم المحاسبة تحت "البند السابع" لمجلس الأمن الذي يتيح التدخل العسكري، يقول ابن صقر: "الحل الدبلوماسي يجب أن يقوم على أسس الاعتراف بأن الجريمة الأساسية هي ليست حيازة الأسلحة الكيماوية (رغم كونها من الأسلحة المحرمة دوليا)، بل هي استخدام هذه الأسلحة ضد السكان المدنيين بشكل متعمد ومع سبق الإصرار"، ويضيف الكاتب: "وما دامت دمشق اعترفت بامتلاك هذا السلاح المحظور استخدامه دولياً، فإن أي اتفاق للتعامل مع النظام السوري يجب أن ينطلق من عدة أسس، وهي: ضرورة التخلي عن السلاح الكيماوي تحت مظلة إشراف دولي كامل.. مع ضرورة تأسيس آلية دولية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام هذا السلاح سواء يوم 21 أغسطس (آب) أو قبل ذلك.. وعدم منح أي حصانة قانونية لشخص الرئيس بشار الأسد"، ويطالب ابن صقر بتطبيق الباب السابع ويقول: "من الضروري تنفيذ المهمات سابقة الذكر طبقاً لقرار من مجلس الأمن الدولي في إطار الباب السابع لميثاق المنظمة الدولية (باب الإكراه) أي استخدام القوة لتنفيذ ذلك". وفي صحيفة "الوطن" يبدي الكاتب والمحلل السياسي علي سعد الموسى صدمته من التغير الشديد بمواقف المجتمع الدولي "المنافق"، حسب الكاتب، الذي يقول: " لم أكن أصدق ما تشاهده عيناي صباح الأمس من مهازل تقلبات السياسة الدولية تجاه الأزمة والنظام السوري، ومن يثق اليوم بسطر واحد أو جملة من تصريح لزعماء العالم الحر أو المستعبد فلينفض يديه من قاذورات السياسة.. ست ساعات قصيرة من غزوة شاردة لوليد المعلم إلى موسكو استطاعت أن تعيد ألسنة أوباما وأولاند وميركل وكاميرون إلى منتصف الحلق.. ست ساعات استطاع فيها وليد المعلم أن يحول أبشع مجازر النظام إلى القصة الوحيدة التي أنست كل هؤلاء الزعماء والوزراء ثلاثة آلاف ضحية من قبل وربع مليون معتقل.

    وبدلا من أن يكون (الكيماوي) هو المشنقة أصبح هو نفسه قشة النجاة إذا ما سلمه للعالم بحسب المقترح الروسي!"، مضيفاً أن "المجتمع الدولي المنافق قد أعطاه أن يقتل بكل الحرية ولكن بما لديه من البدائل"، وينهي الموسى قائلاً: "أكتب دهشتي لأن أوباما وكاميرون وميركل وأيضاً كيري وويليام هيج وفابيوس صاروا بكل شجاعة وصدق: ظلاً شارداً لجملتين من فم وليد المعلم". وتحت عنوان "خطة روسيا.. ويل أمها خطة!" بصحيفة "الشرق الأوسط"، يؤكد الكاتب والمحلل السياسي مشاري الذايدي أن "الدب الروسي يتلاعب بالنسر الأمريكي"، مضيفاً: "هذه خلاصة الصورة الحالية تجاه مبادرة روسيا لحل مشكلة الترسانة الكيميائية لنظام بشار الأسد"، وينهي "الذايدي" مطالباً الخليج بإبراز رؤيته للوضع في سوريا والدفاع عنها ويقول: "إنها حقاً أكبر مشكلة دولية في العالم، إنها فعلاً حرب الحروب على الصدع الطائفي والتاريخي والسياسي في المنطقة، في عالم مرن الاتصالات والمواصلات.. الطرف المعني أكثر بهذه الحرب هم سكان الجزيرة العربية، أما إيران وأحزابها ومن خلفهم الدب الروسي فلهم خطتهم ورؤيتهم لهذه الحرب في بلاد الشام.. أين خطة ورؤية و(إرادة) أهل الدار مما تخطط له موسكو وطهران؟".

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:32 AM
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:41 AM
ردود 2
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:11 AM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:47 PM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:34 PM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X