إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أريد شيعى يبغى رضى الله الرد على هذا....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنت تكذب تكذب تكذب على كتبنا أين هذا الحديث
    تقول لاحظ الرواية عندكم (( أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي حَرْمَلَةَ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ لأَزْوَاجِهِ : " أَيِّكُنَّ اتَّقَتِ اللَّهَ وَلَمْ تَأْتِ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَلَزِمَتْ ظَهْرَ حَصِيرِهَا ، فَهِيَ زَوْجَتِي فِي الآخِرَةِ))
    و لما أكذب؟ هي في الطبقات الكبرى لابن سعد ج8، ص208
    و اين صحته
    لعلك ممن يطعنون في الواقدي، قل و لا تخجل ما شئت فيه لينظر الناس فيمن تطعن و أي موروث في السيرة يضرب عندك بالجدار و يدفن
    وقد اتفق السنة والشيعة على انهن كن ازواجه حتى مات
    نعم و لكن بعد خروج عائشة على الوصي فإنها لم تعد زوجة رسول الله لأنها لم تلزم ظهر حصيرها و تقر في بيتها بل خرجت على إمام زمانها و بخروجها عليه غير قارة في بيتها خرجت من الزوجية فلم تعد زوجة رسول الله.
    ثم هذا الحديث يهدمه خطاب الله لهن بأن يبلغن القرآن فأسألك سؤال سيعجزك كل العجز لما خاطبهن الله بهذا الخطاب كن زواجاته أم لا ؟فإن قلت كن زوجاته لأن الله قال يا يا يا يا نساء النبى قلت نعم فاقول لك الصافعة كن زوجاته وأئتمنهن على تبليغ القرآن ؟ فهل يأتمن الله كافر وفاسق الجواب لو سمحت نعم أو لا لا أريد هروب من الجواب لأنك هربت أول مرة وعجزت من الرد على هذه الأية الواضحة البينة ولم تجب عليها وسألتك سؤال معجز مبين للحق واضح جلى فعجزت وأنا أجلى الحق الأن وأنا الأن أعيد عليك السؤال الذى هربت منه وبدل من أن تشهد بالحق هربت لعجزك عن الرد أكرر الله تعالى خاطبهم بيا بيا بيا نساء النبى ثم قال ثم قال ثم قال بلغوا القرآن فهل ... السؤال واضح حتى لا تهرب السؤال وووووواضح هل يأتمن الله فاسق كافر على القرآن أريد جواب ووووووووووواضح نعم او لا مع اتفاق الشيعة قاطبة أن الفاسق لا يقبل منه قرآن ولا حديث .....أجب أجبنى عن هذه ثم ارد على باقى ردك
    أجبتك من ذي قبل ان الله لم يأتمنهن على تبليغ القرآن بل أمرهن أن يعملن بالقرآن و يتلونه و شدد عليهن تلاوته بقوله ((و اذكرن))، حتى ابن كثير لم يفهم من الآية المذكورة ما تدعيه وهو الأمر الإلهي لهن بتبليغ القرآن ، قال ابن كثير ((وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتكُنَّ مِنْ آيَات اللَّه وَالْحِكْمَة " أَيْ وَاعْمَلْنَ بِمَا يُنَزِّل اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بُيُوتكُنَّ مِنْ الْكِتَاب وَالسُّنَّة قَالَهُ قَتَادَة وَغَيْر وَاحِد وَاذْكُرْنَ هَذِهِ النِّعْمَة الَّتِي خُصِّصْتُنَّ بِهَا مِنْ بَيْن النَّاس أَنَّ الْوَحْي يَنْزِل فِي بُيُوتكُنَّ دُون سَائِر النَّاس )).

    تعليق



    • و لما أكذب؟ هي في الطبقات الكبرى لابن سعد ج8، ص 208 ممكن اللينك من الشاملة؟؟ وألا اعتبرك تكذب

      تعليق


      • منتظرك تأتى بالرابط مع أن ما ذكرته مخالف للقرآن منتظرك

        تعليق


        • ما معنى واذكرن وأين كلام ابن كثير من كتابه بالرابط فالله لم يقل واتلون أو وأقرأن ومعروف أن الأمر بذكر الشيء عكس كتمانه فلما أمر الله بالقراءة قال لنبيه اتل ما اوحى اليك ولم يقل اذكر وقال ان الذين يتلون كتاب الله وقال يتلونه حق تلاوته وقال يتلون آيات الله ولم يقل يذكرون أيات الله فبطل كلامك وردك ولم يبقى الا دلالة الكتاب التى تحاول انت إبطالها بمتابعة المتشابه وقال يوسف لصاحب السجن اذكرنى عند ربك هل سيتلوا شيء للتعبد ليوسف ام هو ذكر مظلمته عند الملك؟ فلماذا تحرف الكلم عن مواضعه والله ذم ذلك فذكر الشيء عكس كتمانه وعدم إظهاره مثل أن تقول لا تذكرنى بسوء فما ردك؟؟ وأين اللينكين لابن كثير وللحديث رغم انه يخالف القرآن
          وممكن يكون من الأحاديث المكذوبة التى بيتها العلماء منتظر

          تعليق


          • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى

            و لما أكذب؟ هي في الطبقات الكبرى لابن سعد ج8، ص 208 ممكن اللينك من الشاملة؟؟ وألا اعتبرك تكذب
            موجودة
            لاحظ الرابط من الموسوعة الشاملة
            http://islamport.com/l/trj/4628/2818.htm
            و أيضا هي موجودة في الجامع الكبير نقلا عن ابن سعد في الطبقات الكبرى
            لاحظ
            8509) أيتكن اتقت الله ولم تأت بفاحشة مبينة ولزمت ظهر حصيرها فهى زوجتى فى الآخرة (ابن سعد عن عطاء بن يسار أن النبى ( قال لأزواجه ... فذكره)
            أخرجه ابن سعد (8/208) .
            ***
            و هذا رابط النص من كتاب جمع الجوامع المتضمن للرواية المذكورة من الموسوعة الشاملة أيضا
            http://www.islamport.com/b/3/alhadee...%ED%20046.html

            تعليق


            • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
              ما معنى واذكرن وأين كلام ابن كثير من كتابه بالرابط فالله لم يقل واتلون أو وأقرأن ومعروف أن الأمر بذكر الشيء عكس كتمانه فلما أمر الله بالقراءة قال لنبيه اتل ما اوحى اليك ولم يقل اذكر وقال ان الذين يتلون كتاب الله وقال يتلونه حق تلاوته وقال يتلون آيات الله ولم يقل يذكرون أيات الله فبطل كلامك وردك ولم يبقى الا دلالة الكتاب التى تحاول انت إبطالها بمتابعة المتشابه وقال يوسف لصاحب السجن اذكرنى عند ربك هل سيتلوا شيء للتعبد ليوسف ام هو ذكر مظلمته عند الملك؟ فلماذا تحرف الكلم عن مواضعه والله ذم ذلك فذكر الشيء عكس كتمانه وعدم إظهاره مثل أن تقول لا تذكرنى بسوء فما ردك؟؟ وأين اللينكين لابن كثير وللحديث رغم انه يخالف القرآن
              وممكن يكون من الأحاديث المكذوبة التى بيتها العلماء منتظر
              هذا رابط تفسير ابن كثير و معه تفسير القرطبي يناقضان قولك فلاحظ
              http://www.alro7.net/ayaq.php?sourid=33&aya=34
              لاحظ الآية ((وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ﴿34﴾)) الله عز و جل أمرهن بأن يذكرن آيات الله أين؟ الجواب في البيوت، فهن مضروب عليهن الحجاب و يجب عليهن أن يقرن في بيوتهن لا أن يبلغن الدين للرجال و يختلين بهم في بيوتهن ليعلمن الرجال الدين و لا أن يخرجن من بيتهن و يخالفن الله في البقاء في بيوتهن ليبلغن خارج بيوتهن. فلا يمكن حمل الذكر هنا بمعنى الإظهار لمخالفة معنى الإظهار صريح الأمر القرآني لأزواج النبي (ص) بضرب الحجاب بل يجب أن تحمل بمعنى نقيض النسيان
              قال الله تعالى ((فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ)) إذا الذكر قد يأتي في القرآن بمعنى نقيض النسيان أي أن عائشة قد ذكرت بآيات الله التي تأمرها بأن تقر في بيتها و لكنها ممن ينطبق عليها قول الله ((وَ إِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ))

              تعليق





              • ط·ظ„ط¨طھ ظ…ظ†ظƒ ط·ظ„ط¨ظٹظ† ظپط£طھظٹطھظ†ظ‰ ط¨ظƒط°ط¨ ظˆظƒط°ط§ط¨ظٹظ† ظ„ظ„طھط¹ظ…ظٹط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط***ظ‚ ظˆط¯ط***ط¶ ط***ط¬ط¬ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆطھظƒط°ظٹط¨ ط§ظ„ظƒطھط§ط¨ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ…ط***ط±ظˆط³ ظ…ظ† ط§ظ„طھط¨ط¯ظٹظ„ ظˆط§ظ„طھط***ط±ظٹظپ ط§ظ„ط°ظ‰ ط¹ظ…ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹظ‡ ط§ظ„ط«ظ†ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ ط²ظˆط¬ط§طھ ط§ظ„ظ†ط¨ظ‰ ظپظ‚ط§ظ„ ظˆط£ط²ظˆط§ط¬ظ‡ ط£ظ…ظ‡ط§طھظ‡ظ… ظˆظ„ظ… ظٹط®طµطµ ظˆط¹ط¬ط²طھ ظƒظ„ ط§ظ„ط¹ط¬ط² ط¹ظ† ط§ظ„ط±ط¯ ط¹ظ„ظ‰ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ظٹط© ظˆط³طھط¹ط¬ط² ظ„ط§ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¬ظ…ط¹ظ‡ظ… ظƒظ„ظ‡ظ… ظˆظ„ظ… ظٹط³طھط«ظ†ظ‰ ظپظ…ظ† ظƒط°ط¨ ط¨ظ‡ط§ ظƒظپط±
                ط·ظ„ط¨طھ ظ…ظ†ظƒ ط§ظ„ظ…طµط¯ط± ظپط£طھظٹطھظ†ظ‰ ط¨ظƒط°ط§ط¨ ط¹ظ†ط¯ ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط¹ظ„ظ… طھط³طھط´ظ‡ط¯ ط¨ط***ط¯ظٹط«ظ‡ ظˆظ…ظ…ط§ ظٹط¤ظٹط¯ ط§ظ„ط***ظ‚ ط£ظ†ظƒ ظ„ظ… طھط¬ط¯ ط§ظ„ط§ ظƒط°ط§ط¨ طھط³طھط´ظ‡ط¯ ط¨ط***ط¯ظٹط«ظ‡ ظ„ط£ظ†ظ‡ ط§ظ„ط***ظ‚ طµط¯ظ‚ ظˆظ‚ظ„طھ ظ„ظƒ ظ„ظˆ ط£ظ† ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط***ط¯ظٹط« ط±ظˆط§ظ‡ ط§ظ„ط¨ط®ط§ط±ظ‰ ظ†ظپط³ظ‡ ظ„ظƒط§ظ† ط¹ظ†ط¯ظ†ط§ ظ…ط®ط§ظ„ظپ ظ„ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ط§ظ„ظƒط±ظٹظ… ظˆط£ظ‰ ط´ظٹط، ط®ط§ظ„ظپ ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ط§ظ„ظƒط±ظٹظ… ط¨ط§ط·ظ„ ظپظƒظٹظپ ط¨ظƒ طھطھط¬ط±ط£ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆطھط¨ط***ط« ط¹ظ† ط***ط¯ظٹط« ظ„ط§ ظٹط«ط¨طھ ظ„طھط¹ط§ط±ط¶ ط¨ظ‡ ظƒظ„ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ .. ط£ظ‰ ط¬ط±ط£ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ‡ط°ظ‡ طں
                ظˆظ‡ظˆ ط***ط¯ظٹط« ظ„ط§ ظٹط«ط¨طھ ط·ظ„ط¨طھ ظ…ظ†ظƒ ط£ظ† طھط£طھظٹظ†ظ‰ ط¨ظ…ظ† طµط***ط***ظ‡ ظپظ„ظ… طھط£طھظ‰ ظˆظ‡ط°ط§ ط¹ط¬ط²
                ظ…ظ†ط§ط¸ط±ظˆظ†ط§ ظƒط§ظ„ط´ظٹط® ط®ط§ظ„ط¯ ط§ظ„ظˆطµط§ط¨ظ‰ ظˆط§ظ„ط´ظٹط® ظپط±ط§ط¬ ط§ظ„طµظ‡ظٹط¨ظ‰ ط§ظ„ط°ظ‰ ظٹظ‡ط±ط¨ ظ…ظ† ظ…ط¹ظ…ظ…ظˆط§ ط§ظ„ط´ظٹط¹ط© ظ‡ظˆ ظˆط§ظ„ط´ظٹط® ط®ط§ظ„ط¯ ظ„ط§ظپظ„ط§ط³ظ‡ظ… ط¹ظ† ط§ظ„ط***ط¬ط© ظˆظ„ط§ ظٹظ…ظ„ظƒظˆظ† ط§ظ„ط§ ط§ظ„ظ…طھط´ط§ط¨ظ‡ ظˆط§ظ„ط¶ط¹ظٹظپ ظپظ‚ط· ظˆط؛ظٹط±ظ‡ ظ„ظ…ط§ ظٹط***طھط¬ ط¹ظ„ظٹظƒظ… ظ…ظ† ظƒطھط¨ظƒظ… ظٹط£طھظ‰ ط¨ط±ظˆط§ظٹط§طھ طµط***ط***ظ‡ط§ ط¹ظ„ظ…ط§ط¦ظƒظ… ظˆظٹط£طھظ‰ ط¨ط§ظ„ظ…طµط¯ط± ظپط·ظ„ط¨طھ ظ…ظ†ظƒ ط§ظ„ط¥طھظٹط§ظ† ط¨ظ…ظ† طµط***ط***ظ‡ ظ„ط§ظ† ظ„ظٹط³ ظƒظ„ ظ…ط§ ط¬ط§ط، طµط***ظٹط*** ط¨ظ„ ظ‡ظ†ط§ظƒ ط§ظ„ظ…ظƒط°ظˆط¨ ظˆط§ظ„ط¶ط¹ظٹظپ ظپظ„ظ… طھط§طھ ظپط´ط±ط· ط§ظ„ط§ط³طھط¯ظ„ط§ظ„ ط§ظ† طھط³طھط¯ظ„ ط¨ط§ظ„طµط***ظٹط*** ظپط¹ط¬ط²ظƒ ط¹ظ† ط§ظ„ط§طھظٹط§ظ† ط¨ظ…ظ† طµط***طµط***ظ‡ ط***ط¬ط© ط¹ظ„ظٹظƒ ظˆطھط±ط¯ظٹط¯ ظ„ظƒظ„ط§ظ… ظٹط§ط³ط± ط§ظ„ط***ط¨ظٹط¨ ظˆط§ط***ط±ط§ط¬ ظ„ظ†ظپط³ظƒ
                ط§ظ†ظ‚ظ„ ظ„ظƒ ظƒظ„ط§ظ… ط¹ظ„ظ…ط§ط¦ظ†ط§ ط¹ظ† ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط***ط¯ظٹط«
                ظپط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ط¶ط¹ظٹظپط© ط§ظ† ظ„ظ… ط§ظ‚ظ„ ط¹ظ†ظ‡ط§ ظ…ظˆط¶ظˆط¹ط© ..
                ظپظٹ ط³ظ†ط¯ظ‡ط§ ظ…طھظ‡ظ… ط¨ط§ظ„ظƒط°ط¨ ظˆظ…ظˆطµظˆظپ ط¨ط£ظ†ظ‡ ط؛ظٹط± ط«ظ‚ط© ظˆظ‚ط¯ ط¶ظ‘ط¹ظپظ‡ ط؛ظٹط± ظˆط§ط***ط¯ ظ…ظ† ط¹ظ„ظ…ط§ط، ط§ظ„ط¬ط±ط*** ظˆط§ظ„طھط¹ط¯ظٹظ„ .. ط¹ظ†ط¯ظ†ط§ ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„ ط§ظ† ظ†طھظ†ط§ط¸ط± ط§ظ†ط§ ظˆط§ظ†طھ
                ط§ظ„ط§ ظˆظ‡ظˆ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ..
                ط§ظ„ظٹظƒظ… ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ ط³ظ†ط¯ظ‡ط§ :
                ط§ط®ط¨ط±ظ†ط§ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط***ط¯ط«ظ†ظٹ ط¹ط¨ط¯ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¨ظ† ط¬ط¹ظپط± ط¹ظ† ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط§ط¨ظٹ ط***ط±ظ…ظ„ط© ط¹ظ† ط¹ط·ط§ط، ط¨ظ† ظٹط³ط§ط± ط§ظ† ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ… ظ‚ط§ظ„ ظ„ط£ط²ظˆط§ط¬ظ‡ ط§ظٹظƒظ† ط§طھظ‚طھ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆظ„ظ… طھط£طھ ط¨ظپط§ط***ط´ط© ظ…ط¨ظٹظ†ط© ظˆظ„ط²ظ…طھ ط¸ظ‡ط± ط***طµظٹط±ظ‡ط§ ظپظ‡ظٹ ط²ظˆط¬طھظٹ ظپظٹ ط§ظ„ط§ط®ط±ط© .


                ظپظٹ ط§ظ„ط³ظ†ط¯ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ..
                طھظ‡ط°ظٹط¨ ط§ظ„ظƒظ…ط§ظ„ ظ„ظ„ظ…ط²ظٹ ط¬ 26 \طµظپط***ط© 180
                طھط±ط¬ظ…ط© 5501
                ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط¨ظ† ظˆط§ظ‚ط¯ ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ط§ظ„ط§ط³ظ„ظ…ظٹ ... ظ‚ط§ط¶ظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ .
                طµظپط***ط© 182:
                ظ‚ط§ظ„ ط²ظƒط±ظٹط§ ط¨ظ† ظٹط***ظٹظ‰ ط§ظ„ط³ط§ط¬ظٹ : ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط¨ظ† ظˆط§ظ‚ط¯ ط§ظ„ط§ط³ظ„ظ…ظٹ ظ‚ط§ط¶ظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ ظ…طھظ‡ظ… .


                ط§ظ„طھط§ط±ظٹط® ط§ظ„ظƒط¨ظٹط± ظ„ظ„ط¨ط®ط§ط±ظٹ ط¬1 \ طµظپط***ط© 178
                طھط±ط¬ظ…ط© 543
                ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ظ‚ط§ط¶ظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯
                ظ…ط¹ظ…ط± ظˆظ…ط§ظ„ظƒ ط³ظƒطھظˆط§ ط¹ظ†ظ‡ ظˆطھط±ظƒظ‡ ط§ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط***ظ†ط¨ظ„ ظˆط§ط¨ظ† ظ†ظ…ظٹط± .


                ط§ظ„طھط§ط±ظٹط® ط§ظ„طµط؛ظٹط± ظ„ظ„ط¨ط®ط§ط±ظٹ ط¬ 2 \ طµظپط***ط© 283
                ظ…طھط±ظˆظƒ طھط±ظƒظˆظ‡ .
                ظˆظˆط±ط¯ طھط¶ط¹ظٹظپظ‡ ط§ظٹط¶ط§ ظپظٹ ط¶ط¹ظپط§ط، ط§ظ„ط¹ظ‚ظٹظ„ظٹ ط±ظ‚ظ… 1666


                ط§ظ„ط¶ط¹ظپط§ط، ظˆط§ظ„ظ…طھط±ظˆظƒظˆظ† ظ„ظ„ظ†ط³ط§ط¦ظٹ
                طµظپط***ط© 233 طھط±ط¬ظ…ط© 531
                ظ…طھط±ظˆظƒ ط§ظ„ط***ط¯ظٹط« .


                ظˆط±ط¨ظ…ط§ ظٹط³ط£ظ„ ط³ط§ط¦ظ„ ظˆظٹظ‚ظˆظ„ ظ…ظ† ظ‚ط§ظ„ ط§ظ† ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظ…ط°ظƒظˆط± ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ظ‡ظˆ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ طںطں
                ط±ط¨ظ…ط§ ظٹظƒظˆظ† ط؛ظٹط±ظ‡ ..
                ظپط£ظ‚ظˆظ„ ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„طھظ‰ ط¬ط§ط، ط¨ظ‡ط§ ظٹط§ط³ط± ط§ظ„ط***ط¨ظٹط¨
                طھط±ط¬ظ…طھظ‡ ظپظٹ طھظ‡ط°ظٹط¨ ط§ظ„ظƒظ…ط§ظ„ ظ„ظ„ظ…ط²ظٹ ط¬ 25 \ طµظپط***ط© 255
                ط±ظ‚ظ… ط§ظ„طھط±ط¬ظ…ط© 5237


                ظˆظ…ظ† ط¹ط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط²ظٹ ط§ظ† ظٹط¶ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ط¨ط¯ط§ظٹط© طھط±ط¬ظ…ط© ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹ ط«ظ… ظپظ‚ط±ط© ط±ظˆظ‰ ط¹ظ† ..
                ظˆظٹط¹ط¯ظ‡ط§ ظپظ‚ط±ط© ظ…ظ† ظٹط±ظˆظٹ ط¹ظ†ظ‡ .. ط«ظ… ط§ظ‚ظˆط§ظ„ ط¹ظ„ظ…ط§ط، ط§ظ„ط¬ط±ط*** ظˆط§ظ„طھط¹ط¯ظٹظ„ ظپظٹظ‡ .


                ط³طھط¬ط¯ظˆظ† ظپظٹ ط§ظ„طھط±ط¬ظ…ط© ط§ظ†ظ‡ ظƒط§طھط¨ ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ .

                ظˆط³طھط¬ط¯ظˆظ† ظپظٹ ظپظ‚ط±ط© ط±ظˆظ‰ ط¹ظ† :ظ…ط¬ظ…ظˆط¹ط© ط±ظˆط§ط© ظ…ظ†ظ‡ظ… ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ظˆط§ط***ط¯ ظپظ‚ط· ظˆظ‡ظˆ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ .
                ظˆظ„ظˆ طھط±ط¬ط¹ ط§ظ„ظ‰ طھط±ط¬ظ…ط© ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ظپظٹ ظ†ظپط³ ط§ظ„ظ…طµط¯ط±
                طھظ‡ط°ظٹط¨ ط§ظ„ظƒظ…ط§ظ„ ظ„ظ„ظ…ط²ظٹ ط¬ 26 \طµظپط***ط© 180
                طھط±ط¬ظ…ط© 5501
                ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ…ط± ط¨ظ† ظˆط§ظ‚ط¯ ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¯ظٹ ط§ظ„ط§ط³ظ„ظ…ظٹ ... ظ‚ط§ط¶ظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ .
                ط³طھط¬ط¯ظˆظ† ط§ظ† ظ…ظ…ظ† ط±ظˆظ‰ ط¹ظ†ظ‡ : ظ…ط¬ظ…ظˆط¹ط© ط±ظˆط§ط© ظ…ظ†ظ‡ظ… ظƒط§طھط¨ظ‡ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¨ظ† ط³ط¹ط¯ طµط§ط***ط¨ ظƒطھط§ط¨ ط§ظ„ط·ط¨ظ‚ط§طھ .
                ط«ظ… ط¹ظ„ظ…ط§ط¦ظ†ط§ ظ‚ط§ط·ط¨ط© ظ‚ط§ط·ط¨ط© ظ‚ط§ط·ط¨ط© ظ„ط§ ظٹط¹طھط¨ط±ظˆظ† ط¨ط±ظˆط§ظٹط© طھط®ط§ظ„ظپ ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ†
                ظ…ط§ ط±ط¯ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ظٹط§طھ [ ظˆط£ط²ظˆط§ط¬ظ‡ ط£ظ…ظ‡ط§طھظ‡ظ…] [ظˆظ…ط§ ظƒط§ظ† ظ„ظƒظ… ط£ظ† طھط¤ط°ظˆط§ ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆظ„ط§ ط£ظ† طھظ†ظƒط***ظˆط§ ط£ط²ظˆط§ط¬ظ‡ ظ…ظ† ط¨ط¹ط¯ظ‡] ط¬ط¹ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ„ظ‡ظ† ط***ط±ظ…ط© ط¹ط¸ظٹظ…ط© ظپظ„ظˆ ظƒط§ظ† ظپظٹظ‡ظ† ظپط§ط¬ط±ط© ط¹ط§طµظٹط© ظƒط§ظپط±ط© ظ„ظ…ط§ط°ط§ ط£ط¯ط®ظ„ظ‡ط§ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظ‰ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ظٹط§طھ ظˆظ„ظ‰ ط¹ط¯ط© ط§ط³ط¦ظ„ط© ط¨ط¹ط¯ ط±ط¯ظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ظƒظ„ط§ظ… طھط¨ظ† ظƒط«ظٹط± ط§ظ„ط°ظ‰ ط¨طھط±طھظ‡ ظƒط¹ط§ط¯طھظƒظ… ظپظ‰ ط§ظ„طھظ„ط¨ظٹط³
                التعديل الأخير تم بواسطة النجارى; الساعة 02-07-2017, 01:00 AM.

                تعليق





                • طلبت منك طلبين فأتيتنى بكذب وكذابين للتعمية على الحق ودحض حجج الله وتكذيب الكتاب المقدس المحروس من التبديل والتحريف الذى عمم الله فيه الثناء على زوجات النبى فقال وأزواجه أمهاتهم ولم يخصص وعجزت كل العجز عن الرد على هذه الأية وستعجز لان الله جمعهم كلهم ولم يستثنى فمن كذب بها كفر
                  طلبت منك المصدر فأتيتنى بكذاب عند أهل العلم تستشهد بحديثه ومما يؤيد الحق أنك لم تجد الا كذاب تستشهد بحديثه لأنه الحق صدق وقلت لك لو أن هذا الحديث رواه البخارى نفسه لكان عندنا مخالف للقرآن الكريم وأى شيء خالف القرآن الكريم باطل فكيف بك تتجرأ على الله وتبحث عن حديث لا يثبت لتعارض به كلام الله .. أى جرأة على الله هذه ؟
                  وهو حديث لا يثبت طلبت منك أن تأتينى بمن صححه فلم تأتى وهذا عجز
                  مناظرونا كالشيخ خالد الوصابى والشيخ فراج الصهيبى الذى يهرب من معمموا الشيعة هو والشيخ خالد لافلاسهم عن الحجة ولا يملكون الا المتشابه والضعيف فقط وغيره لما يحتج عليكم من كتبكم يأتى بروايات صححها علمائكم ويأتى بالمصدر فطلبت منك الإتيان بمن صححه لان ليس كل ما جاء صحيح بل هناك المكذوب والضعيف فلم تات فشرط الاستدلال ان تستدل بالصحيح فعجزك عن الاتيان بمن صحصحه حجة عليك وترديد لكلام ياسر الحبيب واحراج لنفسك
                  انقل لك كلام علمائنا عن هذا الحديث
                  فالرواية ضعيفة ان لم اقل عنها موضوعة ..
                  في سندها متهم بالكذب وموصوف بأنه غير ثقة وقد ضّعفه غير واحد من علماء الجرح والتعديل .. عندنا من قبل ان نتناظر انا وانت
                  الا وهو محمد بن عمر الواقدي ..
                  اليكم الرواية مع سندها :
                  اخبرنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن محمد بن ابي حرملة عن عطاء بن يسار ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لأزواجه ايكن اتقت الله ولم تأت بفاحشة مبينة ولزمت ظهر حصيرها فهي زوجتي في الاخرة .


                  في السند محمد بن عمر الواقدي ..
                  تهذيب الكمال للمزي ج 26 \صفحة 180
                  ترجمة 5501
                  محمد بن عمر بن واقد الواقدي الاسلمي ... قاضي بغداد .
                  صفحة 182:
                  قال زكريا بن يحيى الساجي : محمد بن عمر بن واقد الاسلمي قاضي بغداد متهم .


                  التاريخ الكبير للبخاري ج1 \ صفحة 178
                  ترجمة 543
                  محمد بن عمر الواقدي قاضي بغداد
                  معمر ومالك سكتوا عنه وتركه احمد بن حنبل وابن نمير .


                  التاريخ الصغير للبخاري ج 2 \ صفحة 283
                  متروك تركوه .
                  وورد تضعيفه ايضا في ضعفاء العقيلي رقم 1666


                  الضعفاء والمتروكون للنسائي
                  صفحة 233 ترجمة 531
                  متروك الحديث .


                  وربما يسأل سائل ويقول من قال ان محمد بن عمر المذكور في هذه الرواية هو محمد بن عمر الواقدي ؟؟
                  ربما يكون غيره ..
                  فأقول الرواية التى جاء بها ياسر الحبيب
                  ترجمته في تهذيب الكمال للمزي ج 25 \ صفحة 255
                  رقم الترجمة 5237


                  ومن عادة المزي ان يضع في البداية ترجمة الرواي ثم فقرة روى عن ..
                  ويعدها فقرة من يروي عنه .. ثم اقوال علماء الجرح والتعديل فيه .


                  ستجدون في الترجمة انه كاتب الواقدي .

                  وستجدون في فقرة روى عن :مجموعة رواة منهم محمد بن عمر واحد فقط وهو محمد بن عمر الواقدي .
                  ولو ترجع الى ترجمة محمد بن عمر الواقدي في نفس المصدر
                  تهذيب الكمال للمزي ج 26 \صفحة 180
                  ترجمة 5501
                  محمد بن عمر بن واقد الواقدي الاسلمي ... قاضي بغداد .
                  ستجدون ان ممن روى عنه : مجموعة رواة منهم كاتبه محمد بن سعد صاحب كتاب الطبقات .
                  ثم علمائنا قاطبة قاطبة قاطبة لا يعتبرون برواية تخالف القرآن
                  ما ردك على هذه الأيات [ وأزواجه أمهاتهم] [وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده] جعل الله لهن حرمة عظيمة فلو كان فيهن فاجرة عاصية كافرة لماذا أدخلها الله فى هذه الايات ولى عدة اسئلة بعد ردى على كلام تبن كثير الذى بترته كعادتكم فى التلبيس

                  تعليق


                  • ليس البطولة ان تبحث عن شيء يخالف القرآن لتعارضه فأى شيء خالف القرآن هو المعارض المطروح
                    [إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ] فهذه الاية تهدم مذهب الشيعة كله
                    وانا لن اقبل رد فيه طرح ودفع لكلام الله وابطاله بترهات
                    لى بضعة عشر سؤال تجيب عليه ببضع عشر رد مقبول ليس فيه رد للكتاب المقدس العزيز
                    الاول :: هده الايات استثنت أحد الجواب نعم او لا
                    [ وأزواجه أمهاتهم] [وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده] [ولا تمسكوا بعصم الكوافر]
                    العصم العصمة عصمة الرجل والكوافر جمع كافرة امر الله بتطليق الكافرات وعائشة كافرة ولم يطلقا فإنك لم ترد عليها برد مقنع
                    الثانى هذه الايات مدح وثناء لهن أم لا.
                    الثالث هذه الايات تنزل فى كفار عصاة؟

                    وقال تعالى في شأن عائشة (إِنَّ ٱلَّذِينَ جَآءُوا بِٱلإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنْكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ) اجمع العلماء انها نزلت فى عائشة وأنتم تكذبونها بل هذا اقر به بعض كتب الشيعة
                    قوله تعالى لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج وأنت أقررت بالرواية التى اعتمدت عليها أنهن ازواجه حتى مات عنهن والشيعة يقرون بموت النبى عن أزاوووووجه والأية تدل على ذلك سوالى الرابع هل ينزل ايات كهذه فى من فيهن عاصيات
                    الخامس أنت أغير على رسوله من الله ومن على ابن ابى طالب الجواب لا
                    فأنت تعلم عنهن الفسق ورسول الله لا يعلم
                    السادس لو كان هناك من يرمى على بالدياثة فما حكمة؟ عندكم كشيعة؟ اريد جواب
                    سؤالى السادس لماذا سكت على وهو عندكم يعلم الغيب عما تذكرونه فإن قلت لا يعلم قلنا وعلمتوه انتم ؟ اما لو قلتم كان يعلم نقول هذا سؤالى السادس ولعلمى انك لن ولن تجيب على كل الاسئلة اكمل لك باقى الاسئلة بعد انتظار الرد ولكن رد حقيقى
                    اماا عن ابن كثير فعادتكم فى بتر الكلام لماذا لن تاتى بكلام ابن كثير العلامة الامام العربى الذى شهد بأن الاية تدخل زوجات النبى فى اهل بيته وان الخطاب لهن وهذه تنهى النقاش اصلا لان دين الشيعة مبنى على هذه الاية وابن كثير قال الاية خطاب لهن ولم يستثنى فبترت كلامه واخذت ما تريد ولم تذكر ان الوحى اكثر نزوله فى بيت عائشة واخفيته بل قال تعلمن ما يتلى فى بيوتكن ولم تذكره واخفيته فهل هذا الا تفسير من ابن كثير لعظم شأنهن وان الله لو كن كافرات لامرهن بترك الكفر والمفصية اولى من امره بتعلم القرآن ومدارسته وهذا التعلم والمدارسة سيكون مع قريبات ومن حولهن وهذا تبليغ للقرآن


                    تعليق


                    • ليس البطولة ان تبحث عن شيء يخالف القرآن لتعارضه فأى شيء خالف القرآن هو المعارض المطروح
                      [إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ] فهذه الاية تهدم مذهب الشيعة كله
                      وانا لن اقبل رد فيه طرح ودفع لكلام الله وابطاله بترهات
                      لى بضعة عشر سؤال تجيب عليه ببضع عشر رد مقبول ليس فيه رد للكتاب المقدس العزيز
                      لم نرد على كتاب الله أبدا بل شرحنا بعض آياته بالسنة و لكنك لا تركز جيدا في الإجابات.
                      الاول :: هده الايات استثنت أحد الجواب نعم او لا
                      [ وأزواجه أمهاتهم] [وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده] [ولا تمسكوا بعصم الكوافر]
                      العصم العصمة عصمة الرجل والكوافر جمع كافرة امر الله بتطليق الكافرات وعائشة كافرة ولم يطلقا فإنك لم ترد عليها برد مقنع
                      الثانى هذه الايات مدح وثناء لهن أم لا.
                      الثالث هذه الايات تنزل فى كفار عصاة؟
                      هناك آيات ذكرت الإستثناء في أزواج النبي (ص) كقوله تعالى (( يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن)) على ان إثبات أن عائشة زوج رسول الله بعد عصيانها لله و رسوله يحتاج لدليل.
                      و نحن لم ندعي أن رسول الله مسك بعصم الكوافر فعائشة كفرت و انقلبت على أعقابها بعد أن أمات رسول الله بل قتل منها
                      وقال تعالى في شأن عائشة (إِنَّ ٱلَّذِينَ جَآءُوا بِٱلإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنْكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ) اجمع العلماء انها نزلت فى عائشة وأنتم تكذبونها بل هذا اقر به بعض كتب الشيعة
                      و ما فائدة هذا الإجماع البكري على أثر خالفه أبو بكر إذ لم يصدق أن ابنته شريفة
                      كما في مصادركم
                      قوله تعالى لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج وأنت أقررت بالرواية التى اعتمدت عليها أنهن ازواجه حتى مات عنهن والشيعة يقرون بموت النبى عن أزاوووووجه والأية تدل على ذلك سوالى الرابع هل ينزل ايات كهذه فى من فيهن عاصيات
                      هذه هي الآية ((لَّا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيبًا (52)))
                      الخامس أنت أغير على رسوله من الله ومن على ابن ابى طالب الجواب لا
                      فأنت تعلم عنهن الفسق ورسول الله لا يعلم
                      رسول الله تزوج من عائشة عارفا أنها ستكفر و تنقلب على عقبها بعد وفاته و لكنه تزوجها ليحقق الإمتحان الإلهي لأمة الرسول الأعظم ( ص) فيمن يطاع منهما تماما كزوجة نوح و كزوجة لوط.
                      السادس لو كان هناك من يرمى على بالدياثة فما حكمة؟ عندكم كشيعة؟ اريد جواب
                      خارج عن التشيع.
                      سؤالى السادس لماذا سكت على وهو عندكم يعلم الغيب عما تذكرونه فإن قلت لا يعلم قلنا وعلمتوه انتم ؟ اما لو قلتم كان يعلم نقول هذا سؤالى السادس ولعلمى انك لن ولن تجيب على كل الاسئلة اكمل لك باقى الاسئلة بعد انتظار الرد ولكن رد حقيقى
                      لا يصح للوصي أن يعاقب قبل حدوث المعصية حتى تتم الحجة. و اللإمام علي بين أن عائشة عظيم إثمها كبير جرمها كما في رواياتنا.
                      اماا عن ابن كثير فعادتكم فى بتر الكلام لماذا لن تاتى بكلام ابن كثير العلامة الامام العربى الذى شهد بأن الاية تدخل زوجات النبى فى اهل بيته وان الخطاب لهن وهذه تنهى النقاش اصلا لان دين الشيعة مبنى على هذه الاية وابن كثير قال الاية خطاب لهن ولم يستثنى فبترت كلامه واخذت ما تريد ولم تذكر ان الوحى اكثر نزوله فى بيت عائشة واخفيته بل قال تعلمن ما يتلى فى بيوتكن ولم تذكره واخفيته فهل هذا الا تفسير من ابن كثير لعظم شأنهن وان الله لو كن كافرات لامرهن بترك الكفر والمفصية اولى من امره بتعلم القرآن ومدارسته وهذا التعلم والمدارسة سيكون مع قريبات ومن حولهن وهذا تبليغ للقرآن
                      ابن كثير ليس إمامي و ليس ثقة عندي و إنما حاججتك بقوله هذا كونه قدوة لك و حجة عليك.

                      تعليق


                      • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى



                        طلبت منك طلبين فأتيتنى بكذب وكذابين للتعمية على الحق ودحض حجج الله وتكذيب الكتاب المقدس المحروس من التبديل والتحريف الذى عمم الله فيه الثناء على زوجات النبى فقال وأزواجه أمهاتهم ولم يخصص وعجزت كل العجز عن الرد على هذه الأية وستعجز لان الله جمعهم كلهم ولم يستثنى فمن كذب بها كفر
                        طلبت منك المصدر فأتيتنى بكذاب عند أهل العلم تستشهد بحديثه ومما يؤيد الحق أنك لم تجد الا كذاب تستشهد بحديثه لأنه الحق صدق وقلت لك لو أن هذا الحديث رواه البخارى نفسه لكان عندنا مخالف للقرآن الكريم وأى شيء خالف القرآن الكريم باطل فكيف بك تتجرأ على الله وتبحث عن حديث لا يثبت لتعارض به كلام الله .. أى جرأة على الله هذه ؟
                        وهو حديث لا يثبت طلبت منك أن تأتينى بمن صححه فلم تأتى وهذا عجز
                        مناظرونا كالشيخ خالد الوصابى والشيخ فراج الصهيبى الذى يهرب من معمموا الشيعة هو والشيخ خالد لافلاسهم عن الحجة ولا يملكون الا المتشابه والضعيف فقط وغيره لما يحتج عليكم من كتبكم يأتى بروايات صححها علمائكم ويأتى بالمصدر فطلبت منك الإتيان بمن صححه لان ليس كل ما جاء صحيح بل هناك المكذوب والضعيف فلم تات فشرط الاستدلال ان تستدل بالصحيح فعجزك عن الاتيان بمن صحصحه حجة عليك وترديد لكلام ياسر الحبيب واحراج لنفسك
                        انقل لك كلام علمائنا عن هذا الحديث
                        فالرواية ضعيفة ان لم اقل عنها موضوعة ..
                        في سندها متهم بالكذب وموصوف بأنه غير ثقة وقد ضّعفه غير واحد من علماء الجرح والتعديل .. عندنا من قبل ان نتناظر انا وانت
                        الا وهو محمد بن عمر الواقدي ..
                        اليكم الرواية مع سندها :
                        اخبرنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن محمد بن ابي حرملة عن عطاء بن يسار ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لأزواجه ايكن اتقت الله ولم تأت بفاحشة مبينة ولزمت ظهر حصيرها فهي زوجتي في الاخرة .


                        في السند محمد بن عمر الواقدي ..
                        تهذيب الكمال للمزي ج 26 \صفحة 180
                        ترجمة 5501
                        محمد بن عمر بن واقد الواقدي الاسلمي ... قاضي بغداد .
                        صفحة 182:
                        قال زكريا بن يحيى الساجي : محمد بن عمر بن واقد الاسلمي قاضي بغداد متهم .


                        التاريخ الكبير للبخاري ج1 \ صفحة 178
                        ترجمة 543
                        محمد بن عمر الواقدي قاضي بغداد
                        معمر ومالك سكتوا عنه وتركه احمد بن حنبل وابن نمير .


                        التاريخ الصغير للبخاري ج 2 \ صفحة 283
                        متروك تركوه .
                        وورد تضعيفه ايضا في ضعفاء العقيلي رقم 1666


                        الضعفاء والمتروكون للنسائي
                        صفحة 233 ترجمة 531
                        متروك الحديث .


                        وربما يسأل سائل ويقول من قال ان محمد بن عمر المذكور في هذه الرواية هو محمد بن عمر الواقدي ؟؟
                        ربما يكون غيره ..
                        فأقول الرواية التى جاء بها ياسر الحبيب
                        ترجمته في تهذيب الكمال للمزي ج 25 \ صفحة 255
                        رقم الترجمة 5237


                        ومن عادة المزي ان يضع في البداية ترجمة الرواي ثم فقرة روى عن ..
                        ويعدها فقرة من يروي عنه .. ثم اقوال علماء الجرح والتعديل فيه .


                        ستجدون في الترجمة انه كاتب الواقدي .

                        وستجدون في فقرة روى عن :مجموعة رواة منهم محمد بن عمر واحد فقط وهو محمد بن عمر الواقدي .
                        ولو ترجع الى ترجمة محمد بن عمر الواقدي في نفس المصدر
                        تهذيب الكمال للمزي ج 26 \صفحة 180
                        ترجمة 5501
                        محمد بن عمر بن واقد الواقدي الاسلمي ... قاضي بغداد .
                        ستجدون ان ممن روى عنه : مجموعة رواة منهم كاتبه محمد بن سعد صاحب كتاب الطبقات .
                        ثم علمائنا قاطبة قاطبة قاطبة لا يعتبرون برواية تخالف القرآن
                        ما ردك على هذه الأيات [ وأزواجه أمهاتهم] [وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده] جعل الله لهن حرمة عظيمة فلو كان فيهن فاجرة عاصية كافرة لماذا أدخلها الله فى هذه الايات ولى عدة اسئلة بعد ردى على كلام تبن كثير الذى بترته كعادتكم فى التلبيس
                        و لما لم تذكر علماؤك الذين وثقوه؟
                        راجع الرابط

                        http://kingoflinks.net/Mkhalfoon/3Ot...oon/5Waqdi.htm

                        تعليق


                        • لا يصح للوصي أن يعاقب قبل حدوث المعصية حتى تتم الحجة. و اللإمام علي بين أن عائشة عظيم إثمها كبير جرمها كما في رواياتنا.
                          لم تأتى بالرد على الاية وأزواجه أمهاتهم الا برد مضحك جدا ما بال الاية التى أوردتها وما نتكلم فيه قال تعالى لنبيه لإن أشركت ليحبطن عملك هل يدل على انه اشرك ألم أقل لك أنك تتبع المتشابه وتستدل بالتشابه والله يقول [فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه] اى من القرآن وأنت كل استدلالاتك بالمتشابه وأنا أشترط عليك ان تستدل بالمحكم الذى قال الله تعالى فيه منه ايات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه] فأنت لأنك ليس عندك حجة لا تجد الا المتشابه وتحرف بالتشابه المحكم لتحرف الكتاب ومنذ فترة وانا اقول لك أريد ايات محكمات وانت تعجز ثم اتيك بالمحكم ترد عليه بالمتشابه لتحرف الكتاب وتمعن فى اغضاب الله تعالى
                          فالله تعالى يغضب لمن كذب كلامه وحرفه
                          الله تعالى قال فى سورة الاحزاب مخاطبا نساء النبى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيبت والخطاب أوضح من عين الشمس فلو كان منهن فاسقة لأمر نبيه بمفارقتهن
                          وانت تنكر المعلوم بالضرورة عند السنة والشيعة ان عائشة مات النبى فى بيتها ودفن فى بيتها هو وابو بكر ومات وهو زوجها وادل شيء عليه انه لو طلقها كما تقول زورا لما دفن فى بيتها وحجرتها وتاتى بأشياء من العجب ورد الحق الجلى فماذا تفعل لو أتيتك بأجلى شيء عندك اجلى هندك من القرآن من كتبكم باعتراف على بفضلها واكرامها اعظم اكرام وهذا من كتبكم ليس من كتبنا لأننى أتيت لك بقرآن فلم تؤمن به بإجاع السنة فلم تؤمن به فها ان أتيك بكتبك تشهد بصخة ما فى القرآن والسنة وتشهد ان مذهب الشيعة محرف وارجوا ان لا تكذب كتبك فلا ادرى ماذا اتيك بعد كتبك

                          قال علي عليه السّلام لمحمّد بن أبي بكر: شأنك بأختك فلا يدنو أحد منها سواك، فأدخل محمّد يده الى عائشة فاحتضنها ثم قال: أصابك شيء؟ قالت: لا، ولكن من أنت؟ ويحك فقد مسست منّي ما لا يحل لك، فقال محمّد: أسكتي فأنا محمّد أخوك، فعلت بنفسك ما فعلت، وعصيت ربك وهتكت سترك وأبحت حرمتك، وتعرضت للقتل، ثم ادخلها البصرة وأنزلها في دار عبدالله بن خلف الخزاعي»
                          قال ا لمسعودى «
                          وخرجت عائشة من البصرة، وقد بعث معها علي أخاها عبد الرحمن بن أبي بكر وثلاثين رجلا وعشرين امرأة من ذوات الدين من عبد القيس وهمدان وغيرهما، ألبسهن العمائم وقلدهن السيوف وقال لهن: لا تعلمن عائشة أنكن نسوة وتلثمن كأنكن رجال وكن اللاتي تلين خدمتها وحملها، فلما أتت المدينة قيل لها: كيف رأيت مسيرك؟ قالت: كنت بخير، والله لقد أعطى علي بن أبي طالب فأكثر، ولكنه بعث معي رجالا أنكرتهم، فعرفها النسوة أمرهن فسجدت وقالت: ما ازددت والله يا ابن أبي طالب الاّ كرماً»»»
                          روى الخوارزمي باسناده عن سالم بن أبي الجعد، قال: «ذكر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم خروج بعض ازواجه فضحكت عائشة، فقال: أنظري يا حميرا أن لا تكونيه أنت، ثم التفت إلى علي بن أبي طالب فقال: يا أبا الحسن، ان وليت من أمرها شيئاً فارفق بها» العجب أن هذا فى كتببكم لماذا ارفق بها طالما هى كافرة والله يقول[ جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم]
                          المصدر عند الشيعة

                          http://www.al-milani.com/library/lib...=218&pgid=2419
                          وهذه الروايات جعلت بعض الشيعة ترك التشيع لما وجد إكرام على لها
                          وتأمل فى كتبكم بعض ازواجه اعتراف من المعصومين بأنها بعض ازواجه هذا ينسف ما تدعيه نسفا ويهدمه واذا هدكه لم يبقى الا حجتى وقد ظهرت لماذا لم يقتلها خاصة انك قلت لا يقتها قبل المعصية وها هى على كلامكم قد عصت وهو فهل ذلك متمكن جدا يعنى لا تقية هناك

                          تعليق


                          • لم تأتى بالرد على الاية وأزواجه أمهاتهم الا برد مضحك جدا ما بال الاية التى أوردتها وما نتكلم فيه قال تعالى لنبيه لإن أشركت ليحبطن عملك
                            هو رد مضحك عندك أنت الذي أفلست عن إثبات زوجية عائشة من الرسول ( ص) بعد عصيانها لله و رسوله ( ص) في أمر الوقار في البيت.
                            لإن أشركت ليحبطن عملك فيه إن و هي أداة شرط فهي لا تثبت وقوع الرسول ( ص) في الشرك أبدا.
                            أما عائشة و حفصة فقد أثبت القرآن لهما صغو القلب.
                            ألم أقل لك أنك تتبع المتشابه وتستدل بالتشابه والله يقول [فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه] اى من القرآن وأنت كل استدلالاتك بالمتشابه وأنا أشترط عليك ان تستدل بالمحكم الذى قال الله تعالى فيه منه ايات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه] فأنت لأنك ليس عندك حجة لا تجد الا المتشابه وتحرف بالتشابه المحكم لتحرف الكتاب ومنذ فترة وانا اقول لك أريد ايات محكمات وانت تعجز ثم اتيك بالمحكم ترد عليه بالمتشابه لتحرف الكتاب وتمعن فى اغضاب الله تعالى
                            فالله تعالى يغضب لمن كذب كلامه وحرفه
                            سبحان الله!! أنا الذي أستدل عليك بالمتشابه؟؟
                            أليس القرآن هو الذي أثبت صغو القلب لعائشة و حفصة و طالبهما صراحة بالتوبة،
                            يظهر أن لديك جهلا مطبقا في فهم معنى المحكم و المتشابه.
                            المحكم باختصار هو الذي لا يحتمل أكثر من معنى و المتشابه يحتمل أكثر من معنى و لكي يفهم المتشابه يرجع للمحكم.
                            الله تعالى قال فى سورة الاحزاب مخاطبا نساء النبى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيبت والخطاب أوضح من عين الشمس فلو كان منهن فاسقة لأمر نبيه بمفارقتهن
                            ثبت العرش ثم انقش، بينت لك بالأدلة مسبقا عدم نزول هذه الآية في أزواج النبي (ص) في ثلاث نقاط فأهملتها غير متصد للرد عليها و عاودت دعواك الباطلة المردود عليها.
                            جاوب ثم أشكل ((
                            القول أن نساء النبي (ص) داخلات في الآية مخالف لصريح آيات القرآن فكيف يؤكد الله إرادته بلام التوكيد أنه يريد الطهارة لأزواج النبي (ص) و في الآيات ما يخالف الطهارة الشمولية في أزواج النبي لآية التطهير إذ ذكر الله تعالى في عائشة و حفصة أنهما صغت قلوبهما و طالباهما بالتوبة قائلا {إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما}. فهل ترتكب الطاهرتين ذنبا تطالبان بالتوبة منه؟ و لو افترضنا أن الآية تتحدث عن الطهارة الجزئية لا الكلية جدلا فأيضا لا يصح هذا الفهم لأن قتيلة بنت قيس زوجة الرسول (ص) التي ارتدت عن الإسلام و آمنت بنبوة مسيلمة الكذاب قد كفرت و تنجست قطعا باعتقادها بنبوة مسيلمة الكذاب فخالفت بذلك الطهارة بالمعنى الجزئي فضلا عن الكلي.
                            و أما السياق فالضمير يدل على أنه قد تغير، فما الحكمة من تغير الضمير إذا كان المقصودين لم يتغيروا و كانوا في رأيك أزواج النبي؟
                            ثم إن الروايات المتكثرة تثبت أن المقصودين بأهل البيت المطهرين في الآية هم الخمسة من اهل الكساء و هم محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام و أن أزواج النبي خارجات عن مفهوم اهل البيت المطهرين بدلالة عدم سماح الرسول الأعظم ( ص) لأم سلمة بالدخول إلى داخل الكساء.)).
                            ثانيا ما الدليل على وجوب مفارقة النبي (ص) للزوجة الفاسقة؟
                            وانت تنكر المعلوم بالضرورة عند السنة والشيعة ان عائشة مات النبى فى بيتها ودفن فى بيتها هو وابو بكر
                            الشيعة لا يعتقدون أن الرسول (ص) دفن في بيت عائشة و كذبت في دعواك أن الرسول الأعظم معلوم عند الشيعة دفنه في بيت عائشة ، بيت عائشة هو حجرة صغيرة جدا كان الرسول إذا صلى فيها مدت عائشة رجليها إذا وقف الرسول ( ص) و إذا أراد الرسول السجود قبضت عائشة رجليها فكيف يتسع بيتها للزائرين قبره (ص) وهي بهذا الضيق الذي لا يمكن عائشة نفسها من بسط رجليها في حال سجود النبي ( ص) فضلا من ان يتسع للزائرين؟ و كيف يدفن الرسول (ص) في بيت عائشة وهي لم تعلم أنه سيدفن في بيتها إذا أنها لم تعلم بدفن الرسول (ص) إلا بعد أن سمعت صوت المساحي، فهل دفنه في بيتها على دعواك كان بغير أخذ الإذن منها أو حتى إعلامها؟
                            وادل شيء عليه انه لو طلقها كما تقول زورا لما دفن فى بيتها وحجرتها
                            رسول الله ( ص) طلق عائشة في حياته مرة واحدة على الأقل و طلق حفصة مرتين و بعد أن قتلت عائشة الرسول (ص) انقلبت على عقبها و خرجت على إمام زمانها فعصت الله و رسوله فطلقها الوصي الموكول له أمرها كما في الروايات. نعم استشهد الرسول ( ص) و لم يطلق الرسول عائشة الطلقة الثالثة و لكن الروايات صريحة في عدم بقاء الزوجية على حالها في حال عصيان وصي رسول الله و الخروج عليه و عدم الوقار في البيوت.
                            فماذا تفعل لو أتيتك بأجلى شيء عندك اجلى هندك من القرآن من كتبكم باعتراف على بفضلها واكرامها اعظم اكرام وهذا من كتبكم ليس من كتبنا لأننى أتيت لك بقرآن فلم تؤمن به بإجاع السنة فلم تؤمن به فها ان أتيك بكتبك تشهد بصخة ما فى القرآن والسنة وتشهد ان مذهب الشيعة محرف وارجوا ان لا تكذب كتبك فلا ادرى ماذا اتيك بعد كتبك
                            قال علي عليه السّلام لمحمّد بن أبي بكر: شأنك بأختك فلا يدنو أحد منها سواك، فأدخل محمّد يده الى عائشة فاحتضنها ثم قال: أصابك شيء؟ قالت: لا، ولكن من أنت؟ ويحك فقد مسست منّي ما لا يحل لك، فقال محمّد: أسكتي فأنا محمّد أخوك، فعلت بنفسك ما فعلت، وعصيت ربك وهتكت سترك وأبحت حرمتك، وتعرضت للقتل، ثم ادخلها البصرة وأنزلها في دار عبدالله بن خلف الخزاعي»
                            قال ا لمسعودى «وخرجت عائشة من البصرة، وقد بعث معها علي أخاها عبد الرحمن بن أبي بكر وثلاثين رجلا وعشرين امرأة من ذوات الدين من عبد القيس وهمدان وغيرهما، ألبسهن العمائم وقلدهن السيوف وقال لهن: لا تعلمن عائشة أنكن نسوة وتلثمن كأنكن رجال وكن اللاتي تلين خدمتها وحملها، فلما أتت المدينة قيل لها: كيف رأيت مسيرك؟ قالت: كنت بخير، والله لقد أعطى علي بن أبي طالب فأكثر، ولكنه بعث معي رجالا أنكرتهم، فعرفها النسوة أمرهن فسجدت وقالت: ما ازددت والله يا ابن أبي طالب الاّ كرماً»»»
                            روى الخوارزمي باسناده عن سالم بن أبي الجعد، قال: «ذكر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم خروج بعض ازواجه فضحكت عائشة، فقال: أنظري يا حميرا أن لا تكونيه أنت، ثم التفت إلى علي بن أبي طالب فقال: يا أبا الحسن، ان وليت من أمرها شيئاً فارفق بها» العجب أن هذا فى كتببكم لماذا ارفق بها طالما هى كافرة والله يقول[ جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم]
                            المصدر عند الشيعة
                            http://www.al-milani.com/library/lib...=218&pgid=2419
                            وهذه الروايات جعلت بعض الشيعة ترك التشيع لما وجد إكرام على لها
                            وتأمل فى كتبكم بعض ازواجه اعتراف من المعصومين بأنها بعض ازواجه هذا ينسف ما تدعيه نسفا ويهدمه واذا هدكه لم يبقى الا حجتى وقد ظهرت لماذا لم يقتلها خاصة انك قلت لا يقتها قبل المعصية وها هى على كلامكم قد عصت وهو فهل ذلك متمكن جدا يعنى لا تقية هناك
                            هذا لا يدل على حب الوصي لمن حاربته و قتلت 300000 صحابي بعضهم من شيعته.
                            بل يدل على حرصه على عدم إظهار النساء لزينتهن و عدم وقوع الإفتتان بهن و هذا ما يريده الوصي من التعفف و الستر للكل سواءا للمسلمات أو غير المسلمات.

                            تعليق


                            • الله اكبر الله اكبر ردود يضحك منها العقلاء ويستحى الأطفال أن يردوا ردودك المضحكة
                              بل هى ردود تجلى كعين الشمس أنه ليس عندك رد أتيتك بالواضحات فما استطعت لن ترد الحق وتحرفه فعلت وما لم تستطع أعرضت عن الرد أين ردك؟؟ على الفقرات؟؟؟؟

                              تعليق


                              • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                                الله اكبر الله اكبر ردود يضحك منها العقلاء ويستحى الأطفال أن يردوا ردودك المضحكة
                                بل هى ردود تجلى كعين الشمس أنه ليس عندك رد أتيتك بالواضحات فما استطعت لن ترد الحق وتحرفه فعلت وما لم تستطع أعرضت عن الرد أين ردك؟؟ على الفقرات؟؟؟؟
                                كلام انشائي يكشف عن إفلاسك في الرد على إجاباتي و قلة حيلتك في الدفاع عن قاتلة النبي (ص) و محاربة الوصي عليه السلام.
                                و من الجيد أنك لم تنكر علي قولي أن عائشة و حفصة هما الصاغيتين قلبيا.

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
                                ردود 0
                                18 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-08-2019, 06:37 AM
                                ردود 0
                                52 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة شعيب العاملي  
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-08-2019, 05:20 AM
                                ردود 0
                                24 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 11-05-2010, 01:54 AM
                                ردود 27
                                12,826 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 27-02-2014, 10:32 PM
                                ردود 99
                                15,907 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X