إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أريد شيعى يبغى رضى الله الرد على هذا....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #46
    انا لم ادخل في النقاش الا من جانب واحد فقط وهو انه هل صحيح ان الائمة يلعنون ؟؟؟ للوقوف على الحقيقة لان هذا الموضوع خطير وربما يدخل بالعقيدة

    مصادر السنة تقول لا يلعنون بل يكرمون الصحابة والاخوة رفضوا قولهم وحين جيء بمصادر الشيعة قالوا هذه مأخوذه من كتب السنة اوانها ضعيفة السند ؟؟ وهناك مصادر تؤكد ان ائمة اهل البيت كانوا يلعنون ؟؟؟ وهو ما يؤكده بعض الاخوة عن طريق مصادر ..
    والان امامي ثلاث مصادر مصادر سنية ومصادر شيعية ومصادر شيعية اخرى فايهم اثبت واصح
    زادت حيرتي حين وجدت حديث للرسول ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء وقلت ربما ان الحديث ليس له صلة

    وزدت حيرة باية التطهير فحين طهر الله اهل البيت من الرجس فكيف يلعنون الناس ؟؟ وقلت ربما مفهوم الرجس لا يشمل اللعن والشتم
    واخير جاءت فتوى من رجل ما زال على قيد الحياة ( اطال الله بعمره )

    وهي فتوى للمرجع الديني السيد اية الله العظمى علي السيستاني وهي
    ان سب وشتم الصحابة مخالف لما امر به اهل البيت [ع]

    محمد جواد مغنية تلميذ السيد الخوئي رحمه الله لديه هذا الكتاب وفيه
    http://www13.0zz0.com/2013/12/30/19/846822423.jpg

    تعليق


    • #47
      - ستَّةٌ لعنتُهُم ولعنَهُمُ اللَّهُ وَكُلُّ نبيٍّ مُجابٌ الزَّائدُ في كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ والمُكَذِّبُ بقدرِ اللَّهِ والمتسلِّطُ على أمَّتي بالجبَروتِ ليُذِلَّ مَن أعزَّ اللَّهُ ويُعزَّ من أذلَّ اللَّهُ والمستَحلُّ حُرمةَ اللَّهِ والمستَحلُّ مِن عِترتي ما حرَّمَ اللَّهُ والتَّارِكُ السُّنَّةَ الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/65
      خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

      تعليق


      • #48
        هل صحيح ان الائمة يلعنون
        وما هو اللعن؟هو فقد الطرد من رحمة الله و يعاكسه الدعاء بالرحمة
        ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء وقلت ربما ان الحديث ليس له صلة
        الحديث الصحيح هو "ليس المؤمن بالسباب أو اللعان" من كتبكم حسب علمي
        وقد ورد ما يؤكده من كتبنا
        والمقصود به كثرة سب و لعن الناس وليس السب و اللعن نهائيا
        لأنه إذا كان المقصود به السب و اللعن مطلقا فكان يجب أن يكون "ليس المؤمن بالساب أو اللاعن"
        لكن لعن أعداء أولياء الله جائز و مستحب و أحيانا سبهم أيضا
        بل قد يكون حراما تركه في بعض الأوقات إذا كان بين موالين و قد ينحرفون إذا لم يلعن أحد أعداء أولياء الله أمامهم
        وزدت حيرة باية التطهير فحين طهر الله اهل البيت من الرجس فكيف يلعنون الناس ؟؟ وقلت ربما مفهوم الرجس لا يشمل اللعن والشتم
        واخير جاءت فتوى من رجل ما زال على قيد الحياة ( اطال الله بعمره )
        {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ}
        ودلائل جواز اللعن في القرآن كثيرة...بل لاحظ كيف يقول القرآن هنا يلعنهم اللاعنون
        فهل هذه عبارة مدح أو ذم لللاعنين؟
        طبعا ستقول جائز و هي مدح لللاعنين لأن قبلها "يلعنهم الله" و هذا لا يختلف فيه أحد
        فتدبر القرآن لأنه لا يجوز أن تأخذ آية و تترك آية

        وهي فتوى للمرجع الديني السيد اية الله العظمى علي السيستاني وهي
        ان سب وشتم الصحابة مخالف لما امر به اهل البيت [ع]
        اللعن أمام المخالفين مسألة خلافية
        و القول المشهور و الأصح هو الجواز
        فهذا نوع من التقية
        التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 30-12-2013, 10:43 PM.

        تعليق


        • #49
          محمد الغدير أما الرد على النقية فرددت عليها فى أول ردودى (راجعها) وأما كلامك على اللعن فمبنى علىثبوت أحقية اللعن على الملعون وهو موضوعنا

          تعليق


          • #50
            الرد على النقية فرددت عليها فى أول ردودى
            صحيح أنت أجبت فعلا عن السؤال
            وقلت ما نصه
            والتقية تكون لما يخاطب السنة
            أحقية اللعن على الملعون
            تفضل أخبرنا من تريد اثبات استحقاق اللعن له أولا

            تعليق


            • #51
              فوووووق الرد

              تعليق


              • #52
                المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان
                - ستَّةٌ لعنتُهُم ولعنَهُمُ اللَّهُ وَكُلُّ نبيٍّ مُجابٌ الزَّائدُ في كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ والمُكَذِّبُ بقدرِ اللَّهِ والمتسلِّطُ على أمَّتي بالجبَروتِ ليُذِلَّ مَن أعزَّ اللَّهُ ويُعزَّ من أذلَّ اللَّهُ والمستَحلُّ حُرمةَ اللَّهِ والمستَحلُّ مِن عِترتي ما حرَّمَ اللَّهُ والتَّارِكُ السُّنَّةَ الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/65
                خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
                لم افهم...

                تعليق


                • #53
                  المشاركة الأصلية بواسطة محب الغدير 2
                  وما هو اللعن؟هو فقد الطرد من رحمة الله و يعاكسه الدعاء بالرحمة

                  الحديث الصحيح هو "ليس المؤمن بالسباب أو اللعان" من كتبكم حسب علمي
                  وقد ورد ما يؤكده من كتبنا
                  والمقصود به كثرة سب و لعن الناس وليس السب و اللعن نهائيا
                  لأنه إذا كان المقصود به السب و اللعن مطلقا فكان يجب أن يكون "ليس المؤمن بالساب أو اللاعن"
                  لكن لعن أعداء أولياء الله جائز و مستحب و أحيانا سبهم أيضا
                  بل قد يكون حراما تركه في بعض الأوقات إذا كان بين موالين و قد ينحرفون إذا لم يلعن أحد أعداء أولياء الله أمامهم


                  {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ}
                  ودلائل جواز اللعن في القرآن كثيرة...بل لاحظ كيف يقول القرآن هنا يلعنهم اللاعنون
                  فهل هذه عبارة مدح أو ذم لللاعنين؟
                  طبعا ستقول جائز و هي مدح لللاعنين لأن قبلها "يلعنهم الله" و هذا لا يختلف فيه أحد
                  فتدبر القرآن لأنه لا يجوز أن تأخذ آية و تترك آية


                  اللعن أمام المخالفين مسألة خلافية
                  و القول المشهور و الأصح هو الجواز
                  فهذا نوع من التقية
                  اجول بين الكتب واتصفح وابحث لعل اجد كلاما قولا من ائئمتي - ائمة الهدى - انهم يلعنون ابا بكر وعمر وزوجة النبي وكلما ابحث اجد ما يذهلني من عظمتهم وعلو اخلاقهم .. حقا حقا الله اعلم حيث يضع رسالته .. كما اقرء اجد انهم صفوة الصفوة ... انا لا اقر باي حديث ما لم يتفق مع القران اولا والسنة النبوية ثانيا وعقلي ثالثا فهل من احد ياتي بحديث يقنعني ان الائمة كانوا يلعنون ابا بكر وعمر وعثمان وام المؤمنين
                  من وصية الإمامَ عليَّ بن أبي طالب - عليه السلام - ، أوصى ولدَه الحسن - عليه السلام بعد ان ضربه ابن ملجم - ّ قال له: اللهَ اللهَ في أمَّة نبيِّكم، فلا يُظلمنَّ بين أظهُركم، واللهَ اللهَ في أصحاب نبيِّكم؛ فإنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - أوصى بهم

                  "
                  قال الامام جعفر الصادق عليه السلام
                  1- اذا تلاعن اثنان فتباعد منهما , فان ذلك مجلس تنفر منه الملائكة
                  2- اذا خرجت اللعنة من فم صاحبها ترددت فان وجدت مساغا والا رجعت على صاحبها
                  3- وكتب الى اصحابه (( اياكم والسب فان الله يقول ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله )







                  تعليق


                  • #54
                    تمام نهج البلاغة
                    السيد صادق الموسوي
                    الكتاب : بحار الأنوار
                    المؤلف : العلم العلامة الحجة فخر
                    الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسيى " قدس الله سره "
                    الناشر : مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان
                    عدد الأجزاء : 110
                    الكتاب : الكافي الكليني
                    عدد الأجزاء : 8


                    وَ اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ الَّذينَ لَمْ يُحْدِثُوا بَعْدَهُ حَدَثاً ، وَ لَمْ يُؤْوُوا مُحْدِثاً ،
                    وَ لَمْ يَمْنَعُوا حَقّاً ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ أَوْصى بِهِمْ ، وَ لَعَنَ الْمُحْدِثَ مِنْهُمْ وَ مِنْ غَيْرِهِمْ ، وَ الْمُؤْوِيَ لِلْمُحْدِثِ .

                    تعليق


                    • #55
                      المشاركة الأصلية بواسطة خليجي شيعي
                      تمام نهج البلاغة
                      السيد صادق الموسوي
                      الكتاب : بحار الأنوار
                      المؤلف : العلم العلامة الحجة فخر
                      الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسيى " قدس الله سره "
                      الناشر : مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان
                      عدد الأجزاء : 110
                      الكتاب : الكافي الكليني
                      عدد الأجزاء : 8


                      وَ اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ الَّذينَ لَمْ يُحْدِثُوا بَعْدَهُ حَدَثاً ، وَ لَمْ يُؤْوُوا مُحْدِثاً ،
                      وَ لَمْ يَمْنَعُوا حَقّاً ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ أَوْصى بِهِمْ ، وَ لَعَنَ الْمُحْدِثَ مِنْهُمْ وَ مِنْ غَيْرِهِمْ ، وَ الْمُؤْوِيَ لِلْمُحْدِثِ .

                      ااخوتي في الله
                      انا اريد حديثا او احاديث تلعن بالاسماء ابا بكر وعمر وعثمان وام المؤمنين .. ونخضعها للقران والسنة النبوية وللعقل من اجل ان نقف وننهي الموضوع اما الائمة يلعنون بالاسم الصريح او لا يلعنونهم .. المساجلات لا تفي ولا تنفع نعم في القران يلعن الظالمين والكافرين وهو خطاب عام لكن لم يذكر مثلا لعنة الله على ابي لهب بل قال تبت يدا ابي لهب ... لم يذكر القران اسماء طواغيت قريش ويلعنهم ... عموما انا ما زلت على قناعاتي التي تقول ان الائمة لم يلعنوا
                      الا ما ثبت خلاف ذلك ...

                      تعليق


                      • #56
                        عقلي ثالثا
                        هذه هي المشكلة...لا يمكن أن تصنع الأئمة من عقلك بل لابد من أن تتقبل الأحاديث كما هي
                        1- اذا تلاعن اثنان فتباعد منهما , فان ذلك مجلس تنفر منه الملائكة
                        2- اذا خرجت اللعنة من فم صاحبها ترددت فان وجدت مساغا والا رجعت على صاحبها
                        3- وكتب الى اصحابه (( اياكم والسب فان الله يقول ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله )
                        بالنسبة للأول و الثاني فهما حديثان عن اللعن عموما و ليس لعن أعداء أولياء الله
                        أما الثالث فياليت تخبرني عن مصدره

                        وكلما ابحث اجد ما يذهلني من عظمتهم وعلو اخلاقهم
                        جيد...نحن نلعن أعداءهم لأنهم صفوة الصفوة ...

                        «إن الشيخين فارقا الدنيا ولم يتوبا ولم يتذكّرا ما صنعا بأمير المؤمنين عليه السلام، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين». (الكافي ج8 ، ص246).
                        -
                        الكميت بن زيد الأسدي: «يا سيدي (الإمام الباقر عليه السلام) أسألك عن مسألة، وكان متكئا فاستوى جالسا وكسر في صدره وسادة، ثم قال: سل؛ فقال: أسألك عن الرجلين؟ فقال: يا كميت ابن زيد ما أهريق في الإسلام محجمة من دم ولا اكتسب مال من غير حله، ولا نكح فرج حرام إلا وذلك في أعناقهما إلى يوم القيامة، حتى يقوم قائمنا، ونحن معاشر بني هاشم نأمر كبارنا وصغارنا بسبهما والبراءة منهما». (بحار الأنوار ج 47 ، ص 323).
                        -
                        «سمعنا أبا عبد الله عليه السلام وهو يلعن في دبر كل مكتوبة أربعة من الرجال وأربعا من النساء، أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية، وعائشة وحفصة وهند وأم الحكم أخت معاوية». (الكافي ج3 ، ص342).
                        -
                        عن أبي حمزة الثمالي عن الامام زين العابدين سيد الساجدين عليه السلام أنه قال:
                        من لعن الجبت و الطاغوت لعنة واحدة، كتب الله له سبعين ألف ألف حسنة و محى عنه سبعين ألف ألف سيئة و رفع له سبعين ألف ألف درجة و من امسى يلعنهما لعنة واحدة، كتب له مثل ذلك. قال: فمضى مولانا علي بن الحسين (عليهما السلام) فدخلت على مولانا أبي جعفر محمد الباقر (ع) فقلت: يا مولاي : حديث سمعته من أبيك، فقال: هات يا ثمالي فاعدت عليه الحديث؛ فقال: نعم يا ثمالي أتحب أن أزيدك فقلت: بلى يا مولاي فقال: من لعنهما لعنة واحدة في كل غداة، لم يكتب عليه ذنب في ذلك اليوم حتى يمسي، ومن أمسى و لعنهما لم يكتب له ذنب في ليله حتى يصبح؛ قال: فمضى أبو جعفر ، فدخلت على مولانا الصادق (عليه سلام الله)، فقلت حديث سمعته من أبيك و جدك: فقال: هات يا أبا حمزة فأعدت عليه الحديث فقال: حقاً يا أبا حمزة ، ثم قال عليه السلام: و يرفع له ألف ألف درجة، ثم قال: إن الله واسع كريم. (شفاء الصدور 378 ، 2).
                        -
                        أنا أنصحك بقراءة بحار الأنوار الأجزاء 30 و 31 و 29...فنحن نسميهم أجزاء المطاعن
                        لا خلاف بين أخلاق أهل البيت و اللعن بل العكس...هم أحق الناس باللعن و نحن نلعن اقتداءا بهم
                        والأحاديث كثيرة أنصحك بفتح الكتب مباشرة
                        التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 01-01-2014, 10:46 PM.

                        تعليق


                        • #57
                          وهذا حديث أشد صراحة
                          «وحب أولياء الله والولاية لهم واجبة، والبراءة من أعدائهم واجبة ومن الذين ظلموا آل محمد وهتكوا حجابه فأخذوا من فاطمة فدك، ومنعوها ميراثها وغصبوها وزوجها حقوقهما، وهموا بإحراق بيتها، وأسسوا الظلم، وغيروا سنة رسول الله، والبراءة من الناكثين والقاسطين والمارقين واجبة، والبراءة من الأنصاب والأزلام أئمة الضلال وقادة الجور كلهم أولهم وآخرهم واجبة، والبراءة من أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود قاتل أمير المؤمنين واجبة، والبراءة من جميع قتلة أهل البيت واجبة». (الخصال ص607).

                          تعليق


                          • #58
                            المشاركة الأصلية بواسطة محب الغدير 2
                            هذه هي المشكلة...لا يمكن أن تصنع الأئمة من عقلك بل لابد من أن تتقبل الأحاديث كما هي

                            بالنسبة للأول و الثاني فهما حديثان عن اللعن عموما و ليس لعن أعداء أولياء الله
                            أما الثالث فياليت تخبرني عن مصدره

                            ة
                            منقول من كتاب فقه الامام جعفر الصادق تاليف محمد جواد مغنية

                            مسالة اخرى حيرتني وهي
                            في اعقد واشد المواقف خطرا على حياة الرسول .. يخرج الرسول الاعظم بامر من الله الى غار حراء مصطحبا معه صاحبه ابا بكر .والاية الكريمة ( ثاني اثنين ...) واضحة .. فلو كان هذا الرجل يلعنه اهل البيت كما يخبرنا اليعض فكيف يقبل الرسول صحبته ... كيف يصحب الرسول رجل ربما يغدر به او يخونه ..لو كان ملعونا – كيف يرسله الرسول في بداية الامر بايات البرائة .. . عقلي يرشدني ان اخلاق العترة ابعد ان تلفظ شفاههم - صلوات الله عليهم – اللعن او السب
                            يقول الامام علي بن ابي طالب حين سمع جماعة من اصحابه يسبون اهل الشام من كتاب نهج البلاغة
                            ((اني اكره لكم ان تكونوا سبابين ولكن لو وصفتم اعمالهم وذكرتم حالهم كان اصوب في القول وابلغ في العذر وقلتم مكان سبكم اياهم اللهم احقن دماؤنا ودماؤهم واصلح ذات بيننا وبينهم واهدهم من ضلالتهم حتى يعرف الحق من جهله ويرعوي عن الغي والعدوان من لهج به

                            تعليق


                            • #59
                              في اعقد واشد المواقف خطرا على حياة الرسول .. يخرج الرسول الاعظم بامر من الله الى غار حراء مصطحبا معه صاحبه ابا بكر .والاية الكريمة ( ثاني اثنين ...) واضحة .. فلو كان هذا الرجل يلعنه اهل البيت كما يخبرنا اليعض فكيف يقبل الرسول صحبته ... كيف يصحب الرسول رجل ربما يغدر به او يخونه ..لو كان ملعونا – كيف يرسله الرسول في بداية الامر بايات البرائة .. . عقلي يرشدني ان اخلاق العترة ابعد ان تلفظ شفاههم - صلوات الله عليهم – اللعن او السب
                              إليك رد مؤمن الطاق
                              مناظرة مؤمن الطاق في فضيلة علي على أبي بكر
                              - الإحتجاج : البرقي ، عن أبيه ، عن شريك بن عبد الله ، عن الأعمش قال : اجتمعت الشيعة والمحكمة عند أبي نعيم النخعي بالكوفة ، وأبو جعفر محمد بن النعمان مؤمن الطاق حاضر ، فقال ابن أبي خدرة : أنا اقرر معكم أيتها الشيعة أن أبا بكر أفضل من علي وجميع أصحاب النبي بأربع خصال لا يقدر على دفعها أحد من الناس ، هو ثان مع رسول الله في بيته مدفون ، وهو ثاني اثنين معه في الغار ، و هو ثاني اثنين صلى بالناس آخر صلاة قبض بعدها رسول الله ، وهو ثاني اثنين الصديق من الأمة ، قال أبو جعفر مؤمن الطاق رحمة الله عليه : يا ابن أبي خدرة وأنا اقرر معك أن عليا أفضل من أبي بكر وجميع أصحاب النبي بهذه الخصال التي وصفتها ، وأنها مثلبة لصاحبك وألزمك طاعة علي من ثلاث جهات من القرآن وصفا ، ومن خبر رسول الله نصا ، ومن حجة العقل اعتبارا ، ووقع الاتفاق على إبراهيم النخعي ، وعلى أبي إسحاق السبيعي ، وعلى سليمان بن مهران الأعمش .
                              فقال أبو جعفر مؤمن الطاق : أخبرني يا ابن أبي خدرة عن النبي أترك بيوته التي أضافها الله إليه ، ونهى الناس عن دخولها إلا باذنه ميراثا لأهله وولده ؟ أو تركها صدقة على جميع المسلمين ؟ قل : ما شئت ، فانقطع ابن أبي خدرة لما أورد عليه ذلك ، وعرف خطأ ما فيه ، فقال أبو جعفر مؤمن الطاق : إن تركها ميراثا لولده وأزواجه فإنه قبض عن تسع نسوة ، وإنما لعائشة بنت أبي بكر تسع ثمن هذا البيت الذي دفن فيه صاحبك ولم يصبها من البيت ذراع في ذراع ، وإن كان صدقة فالبلية أطم وأعظم فإنه لم يصب له من البيت إلا ما لأدنى رجل من المسلمين ، فدخول بيت النبي بغير إذنه في حياته وبعد وفاته معصية إلا لعلي بن أبي طالب و ولده ، فإن الله أحل لهم ما أحل للنبي .
                              ثم قال : إنكم تعلمون أن النبي أمر بسد أبواب جميع الناس التي كانت مشرعة إلى المسجد ما خلا باب علي فسأله أبو بكر أن يترك له كوة لينظر منها إلى رسول الله فأبى عليه ، وغضب عمه العباس من ذلك فخطب النبي خطبة وقال : إن الله تبارك وتعالى أمر لموسى وهارون أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا ، وأمرهما أن لا يبيت في مسجدهما جنب ولا يقرب فيه النساء إلا موسى وهارون وذريتهما ، وإن عليا مني هو بمنزلة هارون من موسى ، و ذريته كذرية هارون ، ولا يحل لاحد أن يقرب النساء في مسجد رسول الله ولا يبيت فيه جنبا إلا علي وذريته ، فقالوا بأجمعهم : كذلك كان .
                              قال أبو جعفر : ذهب ربع دينك يا ابن أبي خدرة وهذه منقبة لصاحبي ليس لأحد مثلها ومثلبة لصاحبك ، وأما قولك ثاني اثنين إذ هما في الغار أخبرني هل أنزل الله سكينته على رسول الله وعلى المؤمنين في غير الغار ؟ قال : ابن أبي خدرة : نعم .
                              قال أبو جعفر : فقد أخرج صاحبك في العار من السكينة وخصه بالحزن ومكان علي في هذه الليلة على فراش النبي
                              ، وبذل مهجته دونه أفضل من مكان صاحبك في الغار فقال الناس : صدقت . فقال أبو جعفر : يا ابن خدرة ذهب نصف دينك ، وأما قولك ثاني اثنين الصديق من الأمة أوجب الله على صاحبك الاستغفار لعلي بن أبي طالب عليه السلام في قوله عز وجل " والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالايمان " إلى آخر الآية ، والذي ادعيت إنما هو شئ سماه الناس ، ومن سماه القرآن وشهد له بالصدق والتصديق أولى به ممن سماه الناس ، وقد قال علي على منبر البصرة : أنا الصديق الأكبر آمنت قبل أن آمن أبو بكر و صدقت قبله قال الناس : صدقت . قال أبو جعفر مؤمن الطاق : يا ابن أبي خدرة ذهب ثلاث أرباع دينك ، وأما قولك في الصلاة بالناس كنت ادعيت لصاحبك فضيلة لم تقم له ، وإنها إلى التهمة أقرب منها إلى الفضيلة ، فلو كان ذلك بأمر رسول الله لما عزله عن تلك الصلاة بعينها ، أما علمت أنه لما تقدم أبو بكر ليصلي بالناس خرج رسول الله فتقدم وصلى بالناس وعزله عنها ، ولا تخلو هذه الصلاة من أحد وجهين ، إما أن تكون حيلة وقعت منه فلما حس النبي بذلك خرج مبادرا مع علته فنحاه عنها لكي لا يحتج بعده على أمته فيكونوا في ذلك معذورين ، وإما أن يكون هو الذي أمره بذلك وكان ذلك مفوضا إليه كما في قصة تبليغ براءة فنزل جبرئيل وقال : لا يؤديها إلا أنت أو رجل منك فبعث عليا عليه السلام في طلبه وأخذها منه وعزله عنها وعن تبليغا ، فكذلك كانت قصة الصلاة ، وفي الحالتين هو مذموم لأنه كشف عنه ما كان مستورا عليه ، وذلك دليل واضح لأنه لا يصلح للاستخلاف بعده ، ولا هو مأمون على شئ من أمر الدين فقال الناس : صدقت .
                              قال أبو جعفر مؤمن الطاق : يا ابن أبي خدرة ذهب دينك كله وفضحت حيث مدحت ، فقال الناس لأبي جعفر : هات حجتك فيما ادعيت من طاعة علي عليه السلام فقال أبو جعفر مؤمن الطاق : أما من القرآن وصفا فقوله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين " فوجدنا عليا بهذه الصفة في القرآن في قوله عز وجل " والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس " يعني في الحرب والتعب " أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون " فوقع الاجماع من الأمة بأن عليا أولى بهذا الامر من غيره لأنه لم يفر عن زحف قط كما فر غيره في غير موضع ، فقال الناس : صدقت . وأما الخبر عن رسول الله نصا فقال : إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض ، وقوله مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ، ومن تخلف عنها غرق ، ومن تقدمها مرق ، ومن لزمها لحق ، فالمتمسك بأهل بيت رسول الله هاد مهتد بشهادة من الرسول ، والمتمسك بغيرهم ضال مضل ، قال الناس : صدقت يا أبا جعفر .
                              وأما من حجة العقل فإن الناس كلهم يستعبدون بطاعة العالم ووجدنا الاجماع قد وقع على علي أنه كان أعلم أصحاب رسول الله ، وكان جميع الناس يسألونه ويحتاجون إليه ، وكان علي مستغينا عنهم هذا من الشاهد والدليل عليه من القرآن قوله عز وجل " أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون " فما اتفق يوم أحسن منه ودخل في هذا الامر عالم كثير . وقد كانت لأبي جعفر مؤمن الطاق مقامات مع أبي حنيفة فمن ذلك ما روي أنه قال يوما من الأيام لمؤمن الطاق : إنكم تقولون بالرجعة ؟ قال : نعم قال : أبو حنيفة : فأعطني الآن ألف درهم حتى أعطيك ألف دينار إذا رجعنا ، قال الطاقي لأبي حنيفة : فأعطني كفيلا بأنك ترجع إنسانا ولا ترجع خنزيرا . وقال له يوما آخر : لم لم يطالب علي بن أبي طالب بحقه بعد وفاة رسول الله إن كان له حق ؟ فأجابه مؤمن الطاق فقال : خاف أن تقتله الجن كما قتلوا سعد بن عبادة بسهم المغيرة بن شعبة .
                              وكان أبو حنيفة يوما آخر يتماشى مع مؤمن الطاق ، في سكة من سكك الكوفة إذا بمناد ينادي من بدلني على صبي ضال ، فقال مؤمن الطاق : أما الصبي الضال فلم نره ، وإن أردت شيخا ضالا فخذ هذا - عنى به أبا حنيفة .
                              ولمات مات الصادق رأى أبو حنيفة مؤمن الطاق فقال له : مات إمامك قال : نعم ، أما أمامك فمن المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم .

                              فكما ترى الآية في محل ذمه و ليس مدحه فقد أخرجته من الإيمان
                              ((اني اكره لكم ان تكونوا سبابين ولكن لو وصفتم اعمالهم وذكرتم حالهم كان اصوب في القول وابلغ في العذر وقلتم مكان سبكم اياهم اللهم احقن دماؤنا ودماؤهم واصلح ذات بيننا وبينهم واهدهم من ضلالتهم حتى يعرف الحق من جهله ويرعوي عن الغي والعدوان من لهج به
                              منقول من مركز العقائد التابع للسيد السيستاني
                              إن أمير المؤمنين (عليه السلام) نهى عن لعن أهل الشام، فالمراد إن صح ذلك النهي من جعل السب خلقاً لهم بسبب المبالغة فيه والإفراط في ارتكابه بحيث يلعن من يستحق ومن لا يستحق، لا النهي عن لعن المستحقين
                              التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 02-01-2014, 12:06 AM.

                              تعليق


                              • #60
                                بالنسبة للحديث الذي ذكرته فقد وجدته في بحار الأنوار هنا
                                http://www.al-shia.org/html/ara/book...ehar71/121.htm
                                ويبدو من الروايات المذكورة أنها تتكلم عن النواصب الذين يسبون الأئمة إذا سب أحد أعداء أولياء الله أمامه و هم غير موجودون الآن

                                أو عن سب أعداء أولياء الله أمام النواصب و فلان متأكد أنه بهذا سوف يسبب اللعن للأئمة عليهم السلام

                                أو تحمل على التقية في أزمنة معيّنة غير موجودة الآن (عموما) وهذا الأرجح
                                وبجميع الأحوال تجاهلها
                                التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 02-01-2014, 12:28 AM.

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:41 AM
                                ردود 2
                                8 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:47 PM
                                ردود 0
                                15 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 05:12 AM
                                ردود 0
                                8 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:34 PM
                                ردود 0
                                17 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 08:13 PM
                                ردود 0
                                13 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X