إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا الاعراب يخشون التشيع

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا الاعراب يخشون التشيع

    لماذا الاعراب يخشون التشيع



    منذ ان بدأ التشيع اعلن الاعراب الحرب عليه ومحاصرته وقتله في مهده. المعروف ان التشيع بدأ في زمن الرسول ومفهوم التشيع هو التمسك والالتزام بقيم الاسلام الانسانية السليمة وتطبيقها عمليا والتضحية في سبيلها وكان اول المبادرين لذلك هو الامام علي وهكذا كل من اصطف مع الامام وسار على هذا النهج اطلق عليه اسم شيعي اي ينتمي الى الرسول الى نهج الاسلام الى القيم الانسانية السامية فالانسان اخ للانسان مهما كان رأيه ومهما كانت عقيدته وعلى الانسان ان يضحي لاخيه الانسان وما ارسلناك الا رحمة للعالمين.

    رغم قلة هؤلاء الا انهم تمسكوا بالاسلام وبالقيم الانسانية بنور العلم والمعرفة فحموا القيم الانسانية من الموت وشعلتها من الاخماد وحتى عصرنا, ومثل هؤلاء موجودون في كل مراحل وفترات التاريخ وفي كل مكان من الارض.

    رغم الهجمات الظلامية الوحشية التي تعرضت لها القوى الانسانية القوية من قبل اعداء الانسان والحياة واخرها الهجمة الظلامية الوهابية هجمة شرسة جمعت كل اعداء الحياة واعداء الانسان من كل مكان وكل ظلام ووحشية التاريخ واعلنت هجومها الكاسح على كل ما يمت للحياة بصلة وللقيم الانسانية, فالمعركة صعبة وستكون نتائجها فاصلة اما انتصار الانسانية وقيمها او انتصار الوحشية وقيمها.

    في العراق نشاة قوة تمثل النزعة الاسلامية الانسانية وقيمها السامية هي الحشد الشعبي بزعامة الامام السيستاني الذي يمثل الامام علي في عصرنا وكما قاد الامام علي الفئة الاسلامية المؤمنة ضد الفئة الباغية بقيادة الطاغية معاوية وال سفيان فهاهو الحشد الشعبي هاهم عشاق الحياة ومحبي الانسان يخوضون حربا بقيادة المرجعية الدينية الامام السيستاني ضد القوى الظلامية الارهابية الوهابية بقيادة ال سعود, لهذا على الحشد الشعبي ان يرتقي الى قيم وافكار الامام علي ويتخلص من كل الشوائب والادران التي التصقت به خلال الفترات السابقة المظلمة والتي شوهت حقيقته وصورته بغير صورته, فالامام علي المتمسك بالقيم الانسانية السامية بالحق كل الالتزام وكل التمسك لا يهمه ان اضره او نفعه ولا يبالي ان وقع الموت عليه او وقع على الموت.

    كان متجاهلا نفسه ورغباته الخاصة ومنافعه الذاتية لانه مشغول برغبات ومصالح الاخرين فسعادته القصوى عندما يسعد الاخرين وراحته عندما يريح الاخرين وشبعه عندما يشبع الاخرين.

    الجهل كفر والفقر كفر والظلم كفر ومن يدعوا الى ذلك كافر فدعوته العدل المحبة فالله عدل ومحبة ومن لا يعدل ولا يحب فانه عدو لله.

    فالتشيع ينشد العدل والمحبة لكل الناس وهذا ما يقوم به الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان وانصار الله في اليمن وجبهة الوفاق في البحرين, فالحشد الشعبي يضم في صفوفه كل من ينزع النزعة الانسانية وكل من ينشد العدل والمحبة وحب للناس الاخرين سواء قديما او حديثا من هذا المنظار, لهذا تراه يضم كل الناس من مختلف الاديان والمذاهب والالوان والافكار والاراء فالذي يجمعهم حب الانسان واقامة العدل والمحبة لكل الناس.

    ومن هذا نرى اعداء الحياة والانسان الذين هم اعداء الله ناصبوا الامام علي العداء منذ البداية وحتى عصرنا, حاولوا ان يوهموا الناس ان العداء بين سنة معاوية وبين دين الامام علي مجرد اختلافات على الحكم والنفوذ او مجرد خلاف بين التكتف والاسبال في الصلاة او غسل القدم ومسحها في الوضوء او الصلاة على تربة او عدم الصلاة او العيد يوم السبت او الاحد او غيرها من الامور المضحكة بل الخلاف اكبر من ذلك بكثير.

    فمعاوية عدو للحياة والانسان والامام علي محب ومغرم بالحياة والانسان, فمعاوية يقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم الفاسد ومن يخرج عليه يكون عاصيا, والامام علي يقول يجب الخروج على الحاكم الظالم ومن لم يخرج عليه بقول او فعل فهو عاصيا, معاوية يرى في الظلم من اصول الاسلام والامام علي يرى العدل من اصول الاسلام.

    معاوية يرى في الحاكم الخليفة سيدا والناس جميعا خدما وعبيدا ملك له له كل الحق ان يفعل بهم مايريد وما يبتغي يذبح يغتصب ينهب والويل لمن يعترض الله وضعه واي اعتراض او رفض اعتراض على الله وبهذا كفر ومن يكفر يذبح وتغتصب حرماته ويهتك عرضه.

    اما الامام علي فيقول الخليفة الحاكم فهو خادم للشعب عليه ان يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله يسكنه يلبسه ابسط الناس ومن لم يفعل ذلك فهو كافر ويجب ان يقتل, معاوية يقول كل من لم يطعني ومن لم يؤمن بعقيدتي فهو كافر يجب قتله.

    اما الامام علي فيقول كلنا جميعا مهما اختلفنا في الرأي والعقيدة والدين فنحن على دين واحد اما اذا وقع السيف بيننا وبين مجموعة اخرى حتى لو كانت تدعي انها على ديننا فنحن على دين وهذه المجموعة على دين اخر, هذا هو الفرق بين سنة معاوية وشيعة الامام علي, واي شي آخر لا تصدقوه انه من اكاذيب اعداء التشيع والامام علي حتى لو الذي يدعيه انه شيعي وانه محب للامام علي.

    فمثل هؤلاء هم الاعداء الحقيقيون للامام علي وللتشيع, فالتشيع حضارة ودعوة للسلام والحب والاخلاص في العلم والعمل ودعوة الفئة الباغية الوهابية دعوة الى الوحشية والذبح والتخريب والظلام والموت, وهذا هو سبب الخلاف والصراع من الطبيعي يستمر الصراع حتى يزول الظلام واهله وتقبر الوحشية واهلها.

    مهدي المولى

  • #2
    لانهم الشيعة وفق مفهومهم لا يوالون الحكام

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x

    اقرأ في منتديات يا حسين

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, يوم أمس, 12:29 AM
    استجابة 1
    14 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة شعيب العاملي, اليوم, 08:49 AM
    ردود 0
    9 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة شعيب العاملي  
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 07:32 AM
    ردود 0
    7 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 14-04-2019, 06:12 PM
    ردود 2
    50 مشاهدات
    1 معجب
    آخر مشاركة احمد اشكناني  
    أنشئ بواسطة قنبر, 28-03-2019, 05:37 AM
    ردود 56
    905 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة ضيف
    بواسطة ضيف
     
    يعمل...
    X