إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتابي تنبيه الأنام لرد إعتبار أعلام أهل السنه لوط بن يحيى ومحمد بن السائب وهشام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتابي تنبيه الأنام لرد إعتبار أعلام أهل السنه لوط بن يحيى ومحمد بن السائب وهشام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على المصطفى وآله النجباء
    كتابي الإلكتروني : تنبيه الأنام لرد إعتبار أعلام أهل السنه الكبار منهم لوط بن يحيى ومحمد بن السائب وإبنه هشام
    http://www.4shared.com/file/Dzje2X2jba/tanbeh.html
    اللهم إغفر لنا إن نسينا أو أخطأنا
    دمتم برعاية الله
    كتبته : وهج الإيمان

  • #2
    يرفع لنصرة الحق المعتم عليه

    تعليق


    • #3
      لوط بن يحيى يعني ابو مخنف ؟؟

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عذراا
        لوط بن يحيى يعني ابو مخنف ؟؟
        نعم أصبت

        تعليق


        • #5
          متى صار ابو مخنف من "أعلام أهل السنه الكبار" ؟

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة عذراا
            متى صار ابو مخنف من "أعلام أهل السنه الكبار" ؟
            عند البحث المنصف في حاله ، هذا الكلام القديم متى صار فلان كذا لاينفع وقد تم نسفه

            تعليق


            • #7
              احسنتم و بوركتم

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أي سعودي يسقط
                احسنتم و بوركتم
                كلي إمتنان ، بالتوفيق والسداد

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان
                  يرفع لنصرة الحق المعتم عليه

                  تعليق


                  • #10
                    من نتائج التعلق بالصحابه تصديق كل شيئ عنهم ! أنقل التالي :

                    تعليق


                    • #11
                      جاء في صحيح البخاري عن سعد بن أبي وقاص أحد المبشرين بالجنه !! وهو يكذب الحديث : ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأحد يمشي على الأرض : إنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام

                      تعليق


                      • #12
                        يرفع لنصرة الحق

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة عذراا
                          متى صار ابو مخنف من "أعلام أهل السنه الكبار" ؟
                          وهنا أيضآ إضافه الى ماذكرت في كتابي في إثبات ذلك أنقل من كاتب من الإخوه السنه التالي :


                          لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم الغامدي
                          فمن هو " أبو مخنف " ؟
                          هو لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم الغامدي الأزدي من سكان الكوفة و من بيوت رئاسة الأزد وقد كف بصره عن كبر و له أشعار توفي سنة 157 هـ , بلا مبالغة كان أبومخنف أول مؤرخ -بالمعنى الاحترافي - في تاريخ الإسلام فلو كنت أبيح لنفسي التشبية لقلت (هو في التاريخ كالمهلل في الشعر و كمالك أبن أنس في الحديث ) و التغير الذي أحدثه كان مفصلياً و جذرياً ,فقبل أبو مخنف كان التاريخ مجرد مرويات شعبية تتناقلها الألسن خاضعة لهوى الراوي لا تعرف منها ما هو الحقيقي و ما هو المنحول ؛ و أسلوبه في ذلك أنه كان يطوف على الأحياء و يتسقط الأخبار من الرواة و من ثم يجمعها و ينقحها و يصيغها بشكل قصصي و تسلسل تاريخي في كراريس تختص كل منها بحدث بحد ذاته. لقد أنقذ أبومخنف الكثير الأحداث التاريخية من الضياع و أعطى لمن جاء بعده من المؤرخين ذخيرة ضخمة ومادة اللاحقين كالطبري و أبن كثير و الذهبي. من كتبه المحفوظة أو المنشورة كاملة أو ضمناً ببطون الكتب:
                          كتاب فتوح الشام.
                          كتاب فتوح العراق .
                          كتاب الشورى ومقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه .
                          كتاب الجمل .
                          كتاب صفين .
                          كتاب النهروان .
                          كتاب مقتل على كرم الله وجهه .
                          كتاب أخبار زياد إبن أبية .
                          كتاب مقتل حجر بن عدي *
                          كتاب مقتل محمد بن أبي بكر والأشتر النخعي .**
                          كتاب مقتل الحسين بن علي عليهما السلام .
                          كتاب المختار بن أبي عبيد الثقفي*** .
                          كتاب أخبار الحجاج .
                          كتاب وفاة معاوية .
                          وله كتب غيرها في التاريخ و تراجم الرجال ذكرها إبن النديم في الفهرست لم استطيع الوقف عليها . ولك أن تتخيل عزيزي القارئ أهمية هذا العمل في المئة الثانية من الإسلام .


                          مع نقاد أبومخنف .

                          و أبو مخنف و متهموه كثيرون و بأسبابهم الأيدلوجية و الطائفية فالبعض يعتبره "قاص" ! هكذا .و هذا تجني كبير في حقه فالقصاصين معروفة أساليبهم و سجوعهم و مبالغاتهم و كذبهم و مغلاتهم الغير معقولة في الأشخاص - عنترة بن شداد الذي يقتل ألف عن يمينه و ألف عن شماله و هلم جرا و لا ننسى أبو زيد الهلالي - فأبومخنف سليمٌ تمام السلامة من هذه التهمة و القول بأنه قاص يساوي القول بان المتنبي شاعر قلطة -– مع كامل الاحترام لهؤلاء - و هو في الآخر قول سخيف لا يلتف إليه.
                          و أبن كثير نقل كثيراً من الإسرائيليات في الملاحم وو الطبري نقل تاريخ الفرس من مرويات شعبية لا تمت لتاريخ فارس بصله و الدينوري و السيوطي نقلوا أشياء عجيبة و مع ذلك فلم تسقط شخصياتهم الاعتبارية كمؤرخين, فالسيوطي مثلا يذكر في تاريخ الخلفاء بان يوم مقتل الحسين لم يرفع حجر من الأرض إلا وجد تحته دماً عبيطاً و غير ذلك من المبالغات التي لا نجدها لأبومخنف بل أن مروياته لم تكن في حده رويات اليعقوبي حينما نقل لنا أحداث الشورى و السقيفة . و عندما نقل عنه الطبري في مقتل الحسين فإننا نجد الإسهاب و التفصيل في ذكر الحدث بدون تشنيعات غبية و مخارق الأمور من كسوف الشمس و انقلاب تراب كربلاء إلى دم و خروج الأسود للدفاع عن جثه الحسين -– رضي الله عنه - مما قد نجدها عن البعض ممن يحسبون على السنة المتأخرين.



                          أبومخنف و التشيع .

                          و يذكر أن كتاب مقتل الحسين كان يروى في الحسينيات في عاشوراء , و لعل هذا كان منبع التحرج و لكن ما ذنب أبو مخنف في ذلك فهل هو الخوف من تهمة "التشيع" فلا يقال أبومخنف الأزدي و لا الغامدي و إنما أبومخنف شيعي محروق!.
                          فهل كل من ذكر أخبار على أبن أبى طالب صار متهماً في مذهبه ؟؟ و هل نبطل أحاديث الفئة الباغية خوفا من التشيع و هل نقدر على وصف أشخاص كأبي موسى الأشعري و عمار ابن ياسر بأنهم شيعة ؟
                          لا بد أن ننظر لهذا الموضوع بعين الإنصاف و العقل فالتشيع كمذهب ديني لم يكن موجوداً في تلك الفترة التي عاشها أبومخنف في المائة الثانية . و الرجل لم يعدم ممن ينصفونه فيذكر ابن أبي الحديد في كتابة (شرح النهج ) : ( وأبو مخنف من المحدثين ، وممن يرى صحة الإمامة بالاختيار ، وليس من الشيعة ولا معدوداً من رجالها ) فالرجل طلع "ديمقراطي !" إن كان له تهمة , فبحسب ابن أبي حديد فهو لا يرى حق الإمامة القرشية أو أن تكون في ذرية على كرم الله وجه .



                          لماذا الإكثار من أخبار على أبن أبي طالب ؟

                          كما ذكرنا أنه كان من سكان الكوفة و من بيوت رئاسة الأزد و عائلة معروفة و الكوفة مقر دولة و حزب على أبن أبي طالب السياسي و معقله الحصين وهذا الذي دفع الحسين للسفر إليها ظنا منه أنهم ينصرونه مخالفا نصيحة أبن عمر فقتل في الطريق يرحمه الله و جمعنا به.
                          في الكوفة كانت حياة علي و الحسن و الحسين و حروب الفتنه و ما تلاها محور أحاديث أهلها و كل شيء حديث عهد بأيامها و مصارع العديد من القوم فيها كحجر بن عدي و المختار و إبراهيم بن الأشتر و عبيدالله بن زياد بن أبيه فقد كانت مسرحاً حافلا بالأحداث في تلك الفترة . و الرجل يتسقط أخباره من أهل الكوفة و هو أبن بيئته في زمن لم تكن فيه وسائل الاتصالات فلا بد أن نجد ذلك النفس في مواضيع أبومخنف و أزعم بأنه لو كان بالشام لكانت أحاديث بني أميه موضوعه فشغفه بالتاريخ نفسي و مادته من بيئته.



                          نظرة أخيرة و تأمل .

                          أخيراً لا أرى إلا أن الرجل كان منصف و له فضل عظيم على تاريخنا كعرب و مسلمين لا ينكره إلا جاحد .رحمك الله يا أبومخنف و ما أحوجنا إلى أبومخنف جديد يجمع لنا من مروياتنا و مخطوطاتنا و يكتب لنا تاريخ المنطقة الذي لا يزال يعد أرض خصبة للبحث و التحري و التوثيق . و من هنا تسميت بهذا الاسم أملا في أن أضيف لتاريخ هذا الجزء الغالي من وطننا الكبير حبا له و كرامة و حتى أسد بمكاني في مسيرة ملحمة التطور و التنمية و الوحدة لا حرمنا الله منها لا مفاخراً و لا متعصباً و راغباً في كسر ذلك التصور البغيض بأن جزيرتنا العربية انتهى تاريخها بخروج جيوش الفاتحين إلى العراق و الشام , بل نحن شعب شديد الحراك له تراكماته الأيدلوجية و فلسفته الاجتماعية و التنموية .






                          حواشي :

                          * حجر بن عدي من الموالين لعلي كرم الله وجهه قتله زياد أبن إبيه و قيل لم تزل العرب تقتل صبراً منذ حجر بن عدي .
                          ** ولاة على كرم الله وجه على مصر فكان محمد بن إبي بكر حتى مقتله ثم أرسل علي الأشتر النخعي فمات في الطريق و قيل مسموماً .
                          *** أدعي النبوة و أن الله يكلمه و سعى للانتقام من قتله الحسين و قد أخبر الرسول الكريم عنه في أحد الآثار عنه و الله أعلم .اهـــــ

                          تعليق


                          • #14
                            - أنَّ المغيرةَ بنَ شعبةَ سبَّ عليَّ بنَ أبي طالبٍ فقامَ إليه زيدُ بنُ أرقمَ فقالَ يا مغيرةُ ألمْ تعلمْ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ نَهى عن سبِّ الأمواتِ فلِمَ تَسُبُّ عليًّا وقدْ ماتَ
                            الراوي : زيد بن أرقم | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة
                            الصفحة أو الرقم: 5/520 | خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط مسلم

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان
                              - أنَّ المغيرةَ بنَ شعبةَ سبَّ عليَّ بنَ أبي طالبٍ فقامَ إليه زيدُ بنُ أرقمَ فقالَ يا مغيرةُ ألمْ تعلمْ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ نَهى عن سبِّ الأمواتِ فلِمَ تَسُبُّ عليًّا وقدْ ماتَ
                              الراوي : زيد بن أرقم | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة
                              الصفحة أو الرقم: 5/520 | خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط مسلم


                              - دخَلْتُ على أمِّ سلمةَ فقالَتْ لي أَيُسَبُّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيكم قلْتُ معاذَ اللهِ أو سبحانَ اللهِ أو كلمةً نحوَها قالَتْ سمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ مَن سبَّ عليًّا فقد سبَّني.
                              الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
                              الصفحة أو الرقم: 9/133 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح غير أبي عبد الله الجدلي وهو ثقة‏‏

                              قال شيخ الإسلام إبن تيميه : ولم يكن كذلك علي ، فإن كثيرا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه [ ص: 138 ] ويسبونه ويقاتلونه

                              http://library.islamweb.net/newlibra..._no=108&ID=424

                              - سمِعتُ عليًّا يقولُ والَّذي فلَق الحبَّةَ وبرَأ النَّسَمةَ وتردَّى بالعظمةِ إنَّه لعهدُ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه لا يُحبُّك إلَّا مؤمنٌ ولا يُبغِضُك إلَّا مُنافقٌ
                              الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن عساكر | المصدر : معجم الشيوخ
                              الصفحة أو الرقم: 2/1194 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 09-06-2019, 10:31 PM
                              ردود 2
                              79 مشاهدات
                              1 معجب
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              يعمل...
                              X