إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المتجدد في جواب التحدي السند الصحيح للخطبة الفدكية لسيدتنا الزهراء عليها سلام الله

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جاء في كتاب : جمهرة الأمثال ج 1ص 130 و ص 553 ، اسم المؤلف: أبو هلال الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد بن يحيى بن مهران العسكري

    1017 - قَوْلهم شَاهد الثَّعْلَب ذَنبه
    وَهُوَ مثل مبتذل فِي الْعَامَّة وَقد جَاءَ فِي الْكَلَام لأبي بكر رَضِي الله عَنهُ خطب فَقَالَ أَيهَا النَّاس مَا هَذِه الرعة مَعَ كل قالة أَيْن كَانَت هَذِه الْأَمَانِي فِي عهد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَلا من سمع فَلْيقل وَمن شهد فَلْيَتَكَلَّمْ إِنَّمَا هُوَ ثعالة شَاهده ذَنبه مرب لكل فتْنَة هُوَ الَّذِي يَقُول كروها جَذَعَة بهد أَن هرمت يستعينون بالضعفة ويستنصرون النِّسَاء كَأُمّ طحال أحوط أَهلهَا إِلَيْهَا الْبَغي الأولق إِن شِئْت أَن أَقُول لَقلت وَلَو قلت لبحت وَإِنِّي سَاكِت مَا تركت اه
    علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 2ص474- 475
    (باب 223 - العلة التي من أجلها أوجب الله على أهل الكبائر النار) 1 - حدثنا محمد بن الحسن قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن علي بن حسان الواسطي عن عمه عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الكبائر سبع، فينا أنزلت ومنا استحلت فأولها الشريك بالله العظيم وقتل النفس التي حرم الله قتلها وأكل مال اليتيم وعقوق الوالدين وقذف المحصنة والفرار من الزحف وانكار حقنا، واما الشرك بالله فقد انزل الله فينا ما انزل، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله فينا ما قال، فكذبوا
    الله ورسوله، وأشركوا بالله، وأما قتل النفس التي حرم
    الله قتلها فقد قتلوا الحسين بن علي صلوات الله عليه وأصحابه، وأما أكل مال اليتيم فقد ذهبوا بفيئنا الذي جعله الله لنا وأعطوه غيرنا، وأما عقوق الوالدين فقد انزل الله ذلك في كتابه، فقال: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم)، فعقوا رسول الله صلى الله عليه وآله في ذريته وعقوا أمهم خديجة في ذريتها، وأما قذف المحصنة فقد قذفوا فاطمة عليها السلام على منابرهم، وأما الفرار من الزحف فقد أعطوا أمير المؤمنين بيعتهم طائعين غير مكرهين، ففروا عنه وخذلوه، وأما انكار حقنا فهذا ما لا ينازعون فيه. اه
    قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي في الحكم على السند : حسن كالصحيح
    التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 12-11-2017, 12:50 PM.

    تعليق


    • - استأذَن أبو بكرٍ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فسمِع صوتَ عائشةَ عاليًا وهي تقولُ واللهِ لقد عرَفْتُ أنَّ عليًّا وفاطمةَ أحبُّ إليك منِّي ومِن أبي مرَّتين أو ثلاثًافاستأذَن أبو بكرٍ فأهوى إليها فقال يا بنتَ فلانةَ لا أسمَعُكِ تَرْفعينَ صوتَكِ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم
      الراوي : النعمان بن بشير | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
      الصفحة أو الرقم: 9/204 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح

      تعليق


      • قال الشيخ المنجد في فتوى من موقعه الاسلام سؤال وجواب رقم الفتوى :125876 : أنقل منها موضع الشاهد : وقد وقف علي رضي الله عنه بجانب زوجه فاطمة ؛ ليخفف عنها بوفاة والدها ، ويسليها في موقفها من العتب على أبي بكر في منعه إعطاءها من ميراث أبيها صلى الله عليه وسلم ،
        وقد امتنع عن الذهاب لأبي بكر رضي الله عنه لبيعته طيلة حياة فاطمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي ستة أشهر ، لهذا السبب ، ولسبب آخر : وهو أنه رأى استعجال الصحابة في الخلافة والبيعة ، وأنه كان ينبغي أن يُشاور ، ويحضر في الأمر ، وكان رأي الصحابة على خلافه

        ج. وقال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
        وكأنهم كانوا يعذرونه في التخلف عن أبي بكر في مدة حياة فاطمة ، لشغله بها ، وتمريضها ، وتسليتها عما هي فيه من الحزن على أبيها صلى الله عليه وسلم ؛ ولأنها لما غضبت من رد أبي بكر عليها فيما سألته من الميراث : رأى على أن يوافقها في الانقطاع عنه . " فتح الباري " (7 / 494) .
        هـ. وقال – رحمه الله – أيضاً - :
        قوله " كراهية ليحضر عمر " في رواية الأكثر : " لمحضر عمر " ، والسبب في ذلك : ما ألِفوه من قوة عمر ، وصلابته ، في القول ، والفعل ، وكان أبو بكر رقيقاً ، ليِّناً ، فكأنهم خشوا من حضور عمر كثرة المعاتبة التي قد تفضي إلى خلاف ما قصدوه من المصافاة . " فتح الباري " (7 / 494) . ا.ه

        تعليق


        • بحث مهم من ملتقى أهل الحديث :
          صحة حديث هجر فاطمة أبا بكر ـ رضي الله عنهما ـ ، والرد على من طعن فيها

          http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=370168

          تعليق


          • سؤال وجه للشيخ عثمان الخميس

            القسم: متفرقات عامة
            عنوان الفتوى: مراسيل الشعبي
            بيانات الفتوى
            التاريخ 03-04-18
            عنوان السؤال مراسيل الشعبي
            السؤال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            نحبك في الله يا شيخ .
            سؤالي : هل مراسيل الشعبي رحمه الله مقبولة ؟ وهل تُقبل روايته عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟
            الإجابة : الشعبى لم يدرك عليا ومراسيله ليست صحيحة على المشهور من أقوال أهل العلم اه

            أقول : فلماذا الاصرار بالقول أن الزهراء عليها السلام رضيت على أبي بكر بحديث الشعبي ! هذا الرضا الذي لم تروه السيده عائشه وماتت وهي تعتقد أن والدها قد غضبت عليه الزهراء وماتت غاضبه عليه كما في الصحيحين !!
            التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 14-11-2017, 09:48 AM.

            تعليق


            • بسم الله الرحمن الرحيم

              اللهم صل على محمد وال محمد




              قال تعالى في كتابه الكريم : وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ (16) – النمل





              سأثبت لك أخي القارئ أن سليمان عليه السلام ورث مال والده ولم يكن له مالا أحب اليه من الخيل كما قال بلسانه



              الخيل والفروسية عند العرب

              د·عبدالحميد شقير


              انتشار الخيل بين العرب
              للخيول قصة عريقة وشيقة يقال إنها كانت وحشية غير مستأنسة، ثم كان أول من اعتنى بها إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام، سخرها الله له فكان أول من ركبها·
              وكان نبي الله داود محباً للخيل شغوفاً بها، فجمع منها ألف فرس ورثها عنه سليمان، فقال فيها: ما ورثني داود مالاً أحب إليَّ من هذه الخيل اهـ


              جاء في كتاب عمدة القاري شرح صحيح البخاري للعلامه بدر الدين العيني الحنفي





              وقال مقاتل : ورث سليمان عن أبيه داود ألف فرس، وكان أبوه أصابها من العمالقة.

              https://library.islamweb.net/newlibr...303&startno=13

              جاء في كتاب غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب للعلامه شمس الدين، أبو العون محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي.





              مطلب : أول من ركب الخيل إسماعيل عليه السلام .

              وفي الحديث الشريف أنه صلى الله عليه وسلم قال { : اركبوا الخيل ، فإنها ميراث أبيكم إسماعيل } . وذلك أن إسماعيل عليه السلام أول من ركبها على المشهور ; ولذلك سميت العراب وكانت قبل ذلك وحشا كسائر الوحوش ، فلما أذن الله تعالى إلى إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام برفع القواعد من البيت قال الله عز وجل : إني معطيكما كنزا ادخرته لكما ، ثم أوحى الله إلى [ ص: 36 ] إسماعيل : أن اخرج فادع بذلك الكنز ، فخرج إلى أجياد ، وكان لا يدري ما الدعاء ، والكنز فألهمه الله عز وجل الدعاء ، فلم يبق على وجه الأرض فرس بأرض العرب إلا أجابته وأمكنته من نواصيها وتذللت له { ، وكان نبينا صلى الله عليه وسلم لم يكن شيء أحب إليه بعد النساء من الخيل } إسناده جيد رواه النسائي من حديث أنس رضي الله عنه . اهـ


              http://library.islamweb.net/newlibra...k_no=44&ID=196

              أنقل التالي بالهوامش عن أ.د محمد الزحيلي
              - كان صلى الله عليه وسلم مليونيراً
              مقدمة أموال النبي - بقلم أ.د محمد الزحيلي

              إن الله تعالى اختصَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمصادر ماليَّة خاصة به، ومنها: الفيء، والأنفال، والصَّفي من الغنيمة، وسَهمه من خُمس الغنائم، وبلَغَت في حياته الشريفة أموالاً طائلة من الأراضي والإبل والغنم والخيل والسِّلاح...، وكان ينفقها على نفسه، وأهلِ بيته، وعلى أصحابه، وفي سبيل الدعوة، وكان يُقطِع الأراضي لبعض الصحابة، ويتصدَّق بالوقف ببعضها، ولم يتوسع الفقهاء خاصة في بيان مصادر أموال النبي صلى الله عليه وسلم وموارده وتركته؛ لأنها انتهت بوفاته صلى الله عليه وسلم، ولكن لم تُغفلها الكتب الموسَّعة في السُّنة الشريفة والسِّيرَة النَّبويَّة، وشروح كتب الصِّحاح والسنن، وبيَّن بعض العلماء الأموال التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يملكها في حياته من الدُّور والبيوت والخيل والبغال والسُّيوف...، حتى صنَّف البغدادي / كتاباً بعنوان: "تركة النبي صلى الله عليه وسلم"(1)، وعدَّد بعض مفرداتها ومصيرها، وبيّنها الطبراني أيضاً(2)، وابن ناصر الدمشقي(3)، وذكر بعضها ابن قيِّم الجوزية(4) رحمهم الله تعالى. اهأ

              ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

              (1) تركة النبي ، لإسماعيل بن حماد البغدادي، وهو أقدم مخطوط (179 هـ)، وتحدث عن تركة النبي وأوقافه، وحققه الدكتور أكرم ضياء العمري، وكذا كتاب "إمتاع الأسماع بما للنبي من أموال وحفدة ومتاع" للمقريزي (845 هـ)، نشر دار الكتب العلمية، بيروت.
              (2) ينظر: [المعجم الكبير للطبراني 11/111].
              (3) ينظر: [سلوة الكئيب بوفاة الحبيب لابن ناصر الدمشقي 1/30 وما بعدها].
              (4) ينظر: [زاد المعاد في هدي خير العباد لابن قيم الجوزية 1/130 – 135].



              دمتم برعاية الله
              كتبته / وهج الإيمان

              تعليق


              • المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان
                سؤال وجه للشيخ عثمان الخميس

                القسم: متفرقات عامة
                عنوان الفتوى: مراسيل الشعبي
                بيانات الفتوى
                التاريخ 03-04-18
                عنوان السؤال مراسيل الشعبي
                السؤال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                نحبك في الله يا شيخ .
                سؤالي : هل مراسيل الشعبي رحمه الله مقبولة ؟ وهل تُقبل روايته عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟
                الإجابة : الشعبى لم يدرك عليا ومراسيله ليست صحيحة على المشهور من أقوال أهل العلم اه

                أقول : فلماذا الاصرار بالقول أن الزهراء عليها السلام رضيت على أبي بكر بحديث الشعبي ! هذا الرضا الذي لم تروه السيده عائشه وماتت وهي تعتقد أن والدها قد غضبت عليه الزهراء وماتت غاضبه عليه كما في الصحيحين !!

                هنا الشيخ عثمان الخميس يعترف أن السيدة عائشه تعتقد أن الزهراء عليها السلام وجدت على أبي بكر ولم تكلمه ولاحظوا كيف يدافع عنه وكيف يبرر !! :لكن يهمنا إقراره أن السيدة عائشه تعتقد بغضبها على أبي بكر أنقل كلامه من نقل مخالف عنه :


                قال شيخنا الحبيب عثمان الخميس حفظه ربي ورعاه :

                عائشة رضي الله عنها التي تروي هذه القصة وتروي هذا الحديث تقول : فوجدت على أبي بكر أي غضبت أنه لم يعطيها فدك , لكن ليس في الحديث شيء أن فاطمة تكلمت على أبي بكر بشيء وإنما هذا فهم عائشة فهمت أن فاطمة وجدت وتضايقت وأنها لم تكلم أبا بكر , طبيعي جداً أنها لم تكلم أبا بكر لأنها كانت مريضة وما كان أبا بكر يخالطها أصلاَ , ليست إبنته وليست قريبة له , هي إبنة النبي وزوجة علي رضي الله عنه ما شأن أبي بكر بها ؟ ولذلك زارها قبل موتها رضي الله عنها , بل وعلى المشهور أن التي غسلتها والتي كانت تمرضها هي أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر الصديق هي التي غسلت فاطمة رضي الله عنها .. فقضية أن فاطمة وجدت على أبي بكر الله أعلم بذلك . هذا فهم عائشة تقول أنها وجدت لكن ليس الحديث نص أن فاطمة تكلمت في أبي بكر أو طعنت فيه أبداً .. سكتت رجعت إلى بيتها بعد أن قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( لا نورث ما تركناه فهو صدقة ) . اهـ

                تعليق



                • الكتاب : حلية الفرسان و شعار الشجعان
                  المؤلف : ابن هذيل
                  مصدر الكتاب : الوراق



                  عن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان داود نبي الله وخليفته في أرضه يحب الخيل حبا شديدا، فلم يكن يسمع بفرس يذكر بعتق أو حسن أو جرى إلا بعث نحوه، حتى جمع ألف فرس، لم يكن يومئذ في الأرض غيرها، فلما قبض الله داود، وورثه سليمان وجلس في مقعد أبيه قال: ما ورثني داود مالا أحب إلى من هذه الخيل اهـ


                  http://islamport.com/d/3/adb/1/163/903.html

                  تعليق



                  • الجواب على من يزعم أن الزهراء عليها السلام رضيت على أبي بكر من كتب الشيعه وغير ذلك من الشبهات


                    جاء في كتاب الإنتصار للشيخ العاملي ج7 :

                    ص230 :
                    قلت أيها الزميل : حتى أن بعض المصادر الشيعية تذكر أن فاطمة رضيت بذلك كما يذكر ابن الميثم الشيعي في شرح نهج البلاغة (أن أبا بكر قال لها : إن لك ما لأبيك ، كان رسول
                    ص 231
                    الله صلى الله عليه وسلم يأخذ من فدك قوتكم ويقسم الباقي ويحمل منه جزء في سبيل الله . ولك على الله أن أصنع كما كان يصنع ، فرضيت بذلك ، أخذت العهد عليه به . . . شرح نهج البلاغة لابن الميثم البحراني ج 5 ص 107 ط . طهران . أقول : كان عليك أن تذكر ما قال البحراني قبل قوله الذي أوردته ، ولا تذكر الذي يوافق هواك وتترك الباقي ، ، عموما سوف أورده لك . . قال البحراني : وأعلم أن فدك كانت خاصة لرسول الله (ص) وذلك لإنه لما فرغ من أمر خيبر قذف الله في قلوب أهل فدك الرعب فبعثوا إليه (ص) يصالحونه على النصف فقبل ذلك منهم فكانت له خاصة إذ لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب . ((ثم المشهور بين الشيعة والمتفق عليه عندهم)) أن رسول الله (ص) أعطاها فاطمة (ع) ، ورووا ذلك من طرق مختلفة : منها عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزلت ((وآت ذي القربى حقه)) أعطى رسول الله (ص) فاطمة (ع) فدك . فلما تولى أبو بكر الخلافة عزم على أخذها منها ، فأرسلت إليه تطلبه بميراثها من رسول الله (ص) وتقول : إنه أعطاني فدك في حياته واستشهدت على ذلك عليا (ع) ، واستشهدت في ذلك وأم أيمن فشهدا لها بها ، فأجابها عن الميراث بخبر رواه هو : نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه من صدقة . (شرح نهج البلاغة لابن ميثم البحراني ج 5 ، ص 104 و105) . ثم ذكر ابن ميثم البحراني خطبة الزهراء سلام الله عليها وفي ختام الخطبة قال : ثم رجعت إلى بيتها وأقسمت أن لا تكلم أبا بكر ولتدعون الله عليه ، ولم تزل كذلك حتى حضرتها الوفاة فأوصت أن لا يصلي عليها فصلى عليها عباس ودفنت ليلا . وبعدها قال ابن ميثم البحراني مباشرة : ((وروي)) . ثم ذكر ما قلته أيها الزميل بعد عدة أسطر . فأقول أيها الزميل : بالبداية ذكر البحراني أن المشهور بين الشيعة والمتفق عليه بينهم أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أعطاها (فدك) فاطمة عليها السلام . ثم ذكر (البحراني) في ختام الخطبة أن فاطمة (عليها السلام) أقسمت أن لا تكلم أبا بكر ولتدعون الله عليه وأوصت أن لا يصلي عليه أبا بكر ودفنت ليلا .
                    ص 232
                    فلماذا لم تذكر أيها الزميل أقوال البحراني مما يلغي ما ترنو إليه وتضاد رأيك ؟ ؟ وهل تريد أن توهم القراء بأن ما ذكرته هو الحق ؟ ؟ وإن الشيعة كذابين ؟ ؟ وأما بالنسبة لإيراد البحراني ما ذكرته أنت فهو لإثبات أمانة نقل الأقوال وليس إلا ، ولبيان إن هذا القول مما لا تعتقد به الشيعة ولذلك قال : ((وروى))
                    . قلت يالحوت : ولكن أصحاب الأهواء لم يرضو بذلك فراحو يؤلفون الروايات التي تظهر أن أبا بكر قد ظلم فاطمة . ومنهم المجلسي الذي كان لا يذكر أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا واعقبه بلعن أو فسق . (حق اليقين للمجلسي ص 193) . أقول : لقد أثبتنا ومن صحيح البخاري إن فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) هاجرت أبا بكر ولم تكلمه حتى توفيت وأمرت أن تدفن ليلا وأن لا يصلي عليها أبا بكر وكل هذا لأنها كانت تشعر بالظلم الواقع من قبل أبو بكر . فلماذا يالحوت تكذب على المجلسي وعلماء الشيعة بقولك : فراحوا يؤلفون الروايات التي تظهر أن أبا بكر قد ظلم فاطمة (عليها السلام) . وإذا كان ما تقول حقا فإن علماء السنة كذابين أيضا ومنهم البخاري لأنهم أثبتوا ظلم أبا بكر لفاطمة الزهراء (سلام الله عليها) . قلت : لذلك يذكرون أن أبا بكر استولى على فدك ليفقر فاطمة ولا يبقى لهم شيء ولا يطمع فيهم الناس وتبطل خلافتهم ووضعوا من أجل ذلك الروايات . انظر : الأصول من الكافي : باب فضل العلم وفضل العلماء ج 1 ص 32 ، الأصول من الكافي : باب ثواب العالم والمتعلم ج 1 ص 34 . أقول أيها الحوت : من أين أخذت قولك هذا ومن الذي أخبرك بأن في باب صفة العلم وفضله وفضل العلماء (ج 1 ، ص 32) وفي باب (ثواب العالم والمتعلم) توجد روايات أن أبا بكر استولى على فدك ليفقر فاطمة (عليها السلام) ؟ ؟ ففي ((باب صفة العلم وفضله وفضل العلماء)) : توجد 9 روايات ليس فيها ما قلت . وكلها عن العلم وفضله . وفي باب (ثواب العالم والمتعلم) توجد 6 روايات وكلها عن ثواب العالم الذي يعلم الناس
                    ص 233
                    ويفقههم . وهل تعتبر ما قلته تدليسا أو كذبا منك أيها الزميل ؟ ؟ وهل تريد إقناع القراء بقولك وآرائك عن طريق الكذب أو التدليس ؟ ؟
                    قلت يالحوت : ثم أمر آخر يذكره الذين كتبوا حول هذه القضية وتناولوها بالدراسة والتمحيص وهي : أن كانت فدك ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم تكن فاطمة هي الوريثة الوحيدة بل كانت نساء الرسول (عائشة وحفصة مثلا) أيضا لهن حق الوراثة ولم يورث الصديق ولا الفاروق ابنتيهما . كذلك العباس عم النبي الله صلى الله عليه وسلم كان حيا وهو من ورثته بلا شك . ومع ذلك لم يرث . أقول : نسيت أو تناسيت أو إنك لا تدري بأن فاطمة الزهراء (عليها السلام) كانت تطلب هي والعباس أرضيهما وسهمهما من خيبر ؟ ؟ روى البخاري عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت : أن فاطمة والعباس عليهما السلام أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله (صلى الله عليه (وآله) وسلم . ((وهما يطلبان أرضهما من فدك وسهمهما من خيبر)) كتاب الفرائض - باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا نورث ما تركناه صدقة ، ج 8 ، ص 551 . فهل تقرأ يالحوت ((وهما يطلبان أرضهما من فدك وسهمهما من خيبر)) وهل تعرف معنى ما بين القوسين ؟ ؟ اه

                    تعليق


                    • لمن يصر على السخرية ويقول للشيعه ماذا ورث يحيى هل مسامير ومطرقه نقول

                      قال الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في كتابه الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل أنقل منه موضع الشاهد بالهامش :
                      إِضافة إِلى أنّه يستفاد من قسم من الرّوايات أن هدايا ونذوراً كثيرة كانت تجلب إِلى الأحبار ـ وهم علماء اليهود ـ في زمان بني إِسرائيل، وكان زكريا رئيس الأحبار(1).
                      وإِذا تجاوزنا ذلك، فإِن زوجة زكريا كانت من أسرة سليمان بن داود، وبملاحظة الثروة الطائلة لسليمان بن داود، فقد كان لها نصيب منها.
                      لقد كان زكريا خائفاً من وقوع هذه الأموال بأيدي أناس غير صالحين، وانتهازيين، أو أن تقع بأيدي الفساق والفجرة، فتكون بنفسها سبباً لنشوء وانتشار الفساد في المجتمع، لذلك طلب من ربّه أن يرزقه ولداً صالحاً ليرث هذه الأموال وينظر فيها، ويصرفها في أفضل الموارد. اهـ


                      ــــــــــــــ

                      (1) نور الثقلين، ج3، ص323.

                      تعليق




                      • جاء في كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية
                        لأبي الحسن الماوردي
                        تحقيق الدكتور أحمد مبارك البغدادي جامعة الكويت – قسم العلوم السياسية ط1 1409هـ -1989م
                        الناشر مكتبة دار بن قتيبة – الكويت



                        ص220-223:

                        فأما ماسوى ذلك من الصدقات الثمانية من أمواله ، فقد حكى الواقدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورث من أبيه عبدالله أم أيمن الحبشية واسمها بركة ، وخمسة أجمال وقطعة من غنم ، وقيل مولاه شقران وابنه صالحا ، وقد شهد بدرا ، وورث من أمه آمنة بنت وهب الزهرية ( دارها التي ولد فيها في شعب بني علي ، وورث من زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها دارها بمكة بين الصفا والمروة خلف سوق العطارين وأموالآ ، وكان حكيم بن حزام اشترى لخديجة زيد بن حارثة من سوق عكاظ بأربعمائة درهم فاستوهبه منها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه وزوجه أم أيمن فولدت أم أيمن فولدت أم أيمن أسامه بعد النبوة ، فأما الداران فإن عقيل بن أبي طالب باعهما بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قدم مكة في حجة الوداع قيل له : في أي داريك تنزل ، فقال : هل ترك لنا عقيل من ربع ؟ فلم يرجع فيما باعه عقيل لأنه تغلب عليه وكان دار حرب يومئذ فأجرى عليه حكم المستهلك فخرجت هاتان الداران من صدقاته .
                        وأما أدوار أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقد أعطى كل واحدة منهن الدار التي تسكنها ووصى بذلك لهن ، فإن كان ذلك منه عطية تمليك فهي خارجة من صدقاته ، وإن كان عطية سكنى وإرفاق فهي من جملة صدقاته ، وقد دخلت اليوم في المسجد ولاأحسب فيها ماهو خارج عنه .
                        وأما رحل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآلته ، فقد روى هشام الكلبي عن عوانة بن الحكم أن أبابكر الصديق رضي الله عنه دفع إلى علي رضي الله عنه آلة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودابته وحذاءه وقال ماسوى ذلك صدقة . وروى الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعآ من شعير ) .
                        فإن كان درعه المعروفة بالبتراء فقد حكي أنها كانت على الحسين بن علي رضوان الله عليهما يوم قتل فأخذها عبيدالله بن زياد ، فلما قتل المختار عبيدالله بن زياد صارت الدرع إلى عباد بن الحصين الحبطي ثم أن خالد بن عبدالله بن خالد بن أسيد وكان أمير البصرة سأل عبادا عنها فجحده إياها فضربه مائة سوط فكتب له عبد الملك بن مروان مثل عباد لايضرب إنما ينبغي أن يقتل أو يعفى عنه ، ثم لايعرف للدرع خبر بعد ذلك .
                        أما البردة فقد اختلف الناس فيها ، فحكى أبان بن تغلب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان وهبها لكعب بن زهير واشتراها منه معاوية رضي الله عنه وهي التي كان يلبسها الخلفاء .
                        وحكى ضمرة بن ابي ربيعة أن هذه البردة أعطاها رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل أيلة أمانا لهم فأخذها منهم سعيد بن خالد بن أبي أوفى وكان عاملآ عليهم من قبل مروان بن محمد فبعث بها إليه وكانت في خزائنه حتى أخذت بعد قتله ، وقيل اشتراها أبو العباس السفاح بثلاثمائة دينار .
                        واما القضيب فهو من تركة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هي صدقة وقد صار مع البردة من شعار الخلافة . أما الخاتم فلبسه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوبكر ثم عمر ثم عثمان رضي الله عنهم حتى سقط من يده في بئر ( أريس ) ، فهذا شرح ماقبض عنه رسول الله من صدقته وتركته . اهـ

                        تعليق


                        • أنقل هذا التوثيق :
                          التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 26-11-2017, 07:01 PM.

                          تعليق


                          • بحث هام للأستاذ بني هاشم في إثبات توريث الأنبياء للمال :

                            https://spaytaff.wordpress.com/2013/...3%D9%88%D9%84/

                            تعليق


                            • جاء في كتاب الخصال للشيخ الصدوق أنقل من الروايه موضع الشاهد وهي رد قاصم على من يزعم أن الإمام الصادق عليه السلام قال أن الأنبياء لايورثوا لأبنائهم المال : ص602 :

                              9 - حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي، وأحمد بن الحسن القطان، ومحمد ابن أحمد السناني، والحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام المكتب، وعبد الله بن محمد الصائغ، وعلي بن عبد الله الوراق رضي الله عنهم قالوا: حدثنا أبو العباس أحمد بن - يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثنا تميم ابن بهلول قال: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: هذه شرائع الدين لمن أراد أن يتمسك بها وأراد الله هداه .... وحب أولياء الله والولاية لهم واجبة، والبراءة من أعدائهم واجبة ومن الذين ظلموا آل محمد عليهم السلام وهتكوا حجابه فأخذوا من فاطمة عليها السلام فدك، ومنعوها ميراثها وغصبوها وزوجها حقوقهما، وهموا باحراق بيتها، وأسسوا الظلم وغيروا سنة رسول الله، والبراءة من الناكثين والقاسطين والمارقين واجبة، والبراءة من الأنصاب والأزلام: أئمة الضلال وقادة الجور كلهم أولهم وآخرهم واجبة، والبراءة من أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود قاتل أمير المؤمنين عليه السلام واجبة، و البراءة من جميع قتلة أهل البيت عليهم السلام واجبة .... ص 607

                              قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي في الحكم على السند :
                              الإسناد حسن

                              تعليق


                              • تاريخ اليعقوبي
                                المؤلف : اليعقوبي
                                المصدر : موقع الوراق
                                أيام أبي بكر
                                وكانت بيعة أبي بكر يوم الإثنين لليلتين خلتا من شهر ربيع الأول سنة إحدى عشر، في اليوم الذي توفي فيه رسول الله. واسم أبي بكر عبد الله بن عثمان بن عامر، وكان يسمي عتيقاً لجماله، وأمه سلمى بنت صخر من بني تيم بن مرة، وكان منزله بالسنح خارج المدينة، وكانت امرأته حبيبة بنت خارجة فيه، وكان له أيضاً منزل بالمدينة فيه أسماء بنت عميس، فلما ولي كان منزله المدينة، وأتته فاطمة ابنة رسول الله تطلب ميراثها من أبيها، فقال لها: قال رسول الله: إنا معشر الأنبياء لا نورث، ما تركنا صدقة. فقالت: أ في كتاب الله أن ترث أباك ولا إرث أبي؟ أما قال رسول الله: المرء يحفظ ولده؟ فبكى أبو بكر بكاء شديدا اه
                                أقول : واليعقوبي ليس بشيعي وقد أثبت عدم تشيعه السيد المحقق سامي البدري بأدله واضحه
                                التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 07-12-2017, 08:16 AM.

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, اليوم, 04:54 AM
                                ردود 0
                                13 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-04-2019, 06:49 AM
                                ردود 0
                                15 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-04-2019, 08:49 AM
                                ردود 0
                                32 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة شعيب العاملي  
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 18-04-2019, 10:31 PM
                                استجابة 1
                                19 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
                                ردود 155
                                109,100 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X