إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خواطر في زمن الدكتاتور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #91
    بمناسبة فتنة أبوقرقاص الطائفية في مصر

    جزء من مقالي.."جمهورية مصر السعودية"..المكتوب منذ أقل من شهر وتنبأت فيه بمثل هذه الحوادث..

    "السيسي لم ينتبه إلى أن سياساته في “سعودة مصر” سوف تضر الفصيل الثاني في الأمة المصرية وهم “الأقباط” وإنكار البعض لأي تأثير سعودي ***** عليهم هو من قبيل إنكار وجود الفتنة الطائفية التي حدثت في العراق، ولا التصفية العرقية لميلشيات الجنجاويد في دارفور،

    ففي عز هذه الأزمات كانت هناك دعوات تنكر وجود هذه الأشياء بالضبط كمن ينكر مذابح الأرمن والسريان على أيدي الأتراك، ومذابح اليهود والغجر على أيدي النازيين، صحيح لم تصل أزمة الأقباط في مصر للحد الذي يجيز لنا تشبيهها بمذابح الأرمن واليهود..إلا أنه وبالنظر إلى العوامل التي أدت لهذه المذابح التاريخية هي نفس العوامل التي يعمل على إحياءها السيسي الآن ورعايتها بكل سذاجة، بدءاً من تنمية الجانب الطائفي إلى التعصب القومي إلى الإفراط في الشوفينية إلى تعظيم السعودية الذي بدوره يؤدي إلى تمكين وتعظيم السلفية بالضرورة"..انتهى

    تعليق


    • #92
      الدكتور محمد أبو الغار بعث برسالة للسيسي في الصحف، وكانت النتيجة بلاغ للنائب العام يتهمه فيه بإهانة الرئيس وتكدير وتهديد السلم الاجتماعي..

      البعض لا يدرك من يُخاطب..فاكرين انك بتتعامل مع شخص طبيعي..!

      تعليق


      • #93
        السلف كانوا يغزون الأمم فقط لأجل المال

        سنة ثَمَان وَتِسْعين للهجرة

        "فِيهَا غزا يَزِيد بْن الْمُهلب طبرستان فَسَأَلَوه الصُّلْح فَأبى فاستعانوا بِأَهْل الْجبَال والديلم فَالْتَقوا عَند سَنَد الْجَبَل فَاقْتَتلُوا قتالا شَدِيدا ثمَّ هزم اللَّه الْمُشْركين وصعدوا الْجَبَل فَبعث يَزِيد حَيَّان النبطي فَصَالحهم عَلَى سبع مائَة ألف دِرْهَم وَأَرْبع مائَة وقر زعفران أَو قِيمَته من الْعين وَأَرْبع مائَة رجل مَعَ كل رجل برنس وطيلسان وجام فضَّة وسرقة حَرِير وَكِسْوَة فَقبل ذَلِكَ يَزِيد وَانْصَرف عَنهم"..

        تاريخ خليفة بن خياط صـ 315

        الترجمة

        ذهب يزيد بن المهلب لغزو طبرستان وموقعها شمال إيران الآن، وبعد مفاوضات مع أهل البلده بدأت المعارك فانتصر يزيد/ المسلمون، وبعد توقف المعارك سألوه أن يعطوه مال ويرجع، وبالفعل أعطوه مال ورجع

        هذا ملخص ما دار في فترة الغزوات، والتي سميت زورا بالفتوحات، وهي فترة كانت أهدافها ووسائلها مادية بحتة لا لدين ولا لأخلاق..بل فقط للمادة وسعة النفوذ..

        تعليق


        • #94
          أبسط الطرق للضحك على العوام

          هذا ما يفعله الشيوخ

          يطرحون علمهم كألغاز وبطريقة غامضة غير مفهومة، فيظن العامي أن مستودع العلم عند الشيخ ..وهذا هو السر في تقديس العوام لكهنة الأديان على مر العصور..

          نفس طريقة الدجالين حين يحتالون على الناس بخطاب ملئ بالأسرار، فيظن الضحية أن الدجال قد اخترق الحُجب..

          أما من يطرح علمه بطريقة مفهومة ومبسطة واضحة تصل لأدنى العقول فهو عند العوام.."شخص عادي"..وإن أعجبوا به لكن في داخلهم ليس بعالِم..

          تجربة خضتها منذ شهور

          كنت في نقاش مع أحد الزملاء في حديث.."النزول"..في البخاري، وقلت بطريقة واضحة أن الحديث هو إهانة لله ولرسوله، وأن النزول يعني انتقال الله من مكان إلى مكان..كيف ذلك والله خلق المكان وهل يجوز أن تخلق شيئاً أكبر منك؟؟

          اعترض الرجل لما للبخاري من قداسة عند العوام، وقال أن العلماء فسروا الحديث بغير طريقتك، ودخلنا في جدال فارغ حول معنى النزول وهل يحتمل الحقيقة أم المجاز..ودخلنا في مشادة كادت أن تنهي النقاش..

          قررت استعمال الأسلوب الآخر:

          قلت: من المقرر عند أهل السنة والجماعة أن الله كان ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان، وأن الكل أكبر من الجزء ، ومحال على الله الانتقال كون يلزمه الزمان سبحانه خالق الزمان لا يحويه مكان.

          هنا تسمّر الرجل لأنه لم يفهم الكلام كونه طُرح بطريقة مُلغزة، وقرأت في عينه عجزاً عن الفهم .

          إذا وصل العامي لهذه المرحلة فاعلم أنك ضحكت عليه..بالمصري.."لبّسته العمّة".. وأفهمته أن لديك علماً يُضاهي علم شيوخه، والسبب أنه لا يفهم شيوخه..فإذا فهمهم سيتركهم..لذلك يحرص الشيوخ دائماً أن لا يكون حديثهم مفهوماً..

          إعلم أنه إذا أدرك العوام كلام الشيوخ انحطت منازلهم فوراً

          تعليق


          • #95
            أبلغ وصف للبرلمان المصري

            مجلس الشعب أصبح زي..(أوضة النوم) ممنوع أسرارنا تطلع..ممنوع التغطية الصحفية..ممنوع إذاعة الجلسات..ممنوع تتكلم في الشأن العام..ركز في شغلك (وعرقك) وبس...!!

            تعليق


            • #96
              بعض الناس يظن أن الفلسفة شئ وحياته الشخصية شئ والسياسة والدين شئ آخر..اضرب هذه الأشياء جميعا في خلاط وابحث ستجد أصلها سؤال فلسفي..من أنت؟.. وماذا تريد؟.. وكيف؟

              تعليق


              • #97
                إذا كان نواب الشعب ليس من حقهم الحديث في السياسة ولا الشأن العام..فمن الذي له هذا الحق؟!..وإذا كانت كل قضية شائكة وملتبسة يحظر النشر بشأنها..فمن أين سيعرف الناس الحقيقة؟!

                تعليق


                • #98
                  أوروبا قبل عصر التنوير

                  كان الأوربيون يتشائمون من اللونين الأبيض والأخضر

                  الأبيض: لأنه لون الأكفان والأشباح ولا يبشر بخير

                  الأخضر: لأنه لون طيف الشيطان ويرمز للخراب والشقاء والألم..وكانت معاطيف المجانين خضراء..كذلك طواقي المجرمين..وإذا أحرقوا أثر الشيطان حمل القساوسة صليبا أخضر محاطا بقماش أسود

                  معجم الخرافات والمعتقدات الشعبية في أوروبا : بيار كانفاجيو

                  تعليق


                  • #99
                    نتنياهو يزور سد أثيوبيا في يوليو القادم..

                    طب بصفته إيه..وكيف تسمح أثيوبيا بذلك؟!!

                    هذا يعني أن كلام توفيق عكاشة طلع صحيح.....وإن الرجل تنبأ بكارثة مياه تطال مصر وبحث عن الحل بواقعية..لكن الغوغاء في البرلمان والإعلام تعاونوا عليه..

                    المهم

                    سؤال لكل سيساوي

                    كيف ستحل أزمة المياه؟

                    وهل تعلم عواقب نقص حصة مصر وتضرر الزراعة؟..وماذا تمثل لديك زيارة إسرائيل لشريان الحياه للشعب المصري؟

                    والسؤال الأهم: هاتحقق (السلام الدافئ) مع اسرائيل ازاي؟!

                    تعليق


                    • كلما زادت نسبة الفقر والجهل في مجتمع كلما زادت نسبة الاستعباد..

                      دولة نسبة الفقر والجهل فيها صفر٪ إذن نسبة الاستعباد فيها صفر

                      دولة نسبة الفقر فيها ٦٠٪ والجهل ٨٠٪ إذن هذه دولة ميتة والاستعباد فيها جاوز حد الظاهرة وأصبح أزمة قومية..

                      تعليق


                      • زميل في العمل يقول: أن الحل في ارتفاع الأسعار أن يشكل السيسي لجنة لمراقبة الأسعار

                        قلت: الرجل لا يستطيع مراقبة مكتبه وتخرج منه التسجيلات فكيف سيراقب الأسعار؟؟!!!

                        تعليق


                        • بمناسبة قرب شهر رمضان

                          رخصة الفدية في الصيام ثابتة ولم تلغى ، وتعني أن لمن يطيق الصيام ويقدر عليه يمكنه الإفطار مقابل فدية طعام مسكين عن كل يوم..

                          وذلك حسب قوله تعالى.."وعلى الذين يطيقونه فدية"..

                          يعني لو طعام المسكين هايتكلف في اليوم 30 أو 40 جنيه، يمكنك أن تخرج هذه الفدية يوميا مقابل الإفطار..لكن الصيام أفضل شريطة أن لا يؤدي إلى التهلكة خصوصا والصيام هذا العام 15 ساعة، وفي بعض البلدان 17 ساعة، وهي فترة زمنية كبيرة قد تؤدي إلى الضرر..خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة في الجو..

                          الشيوخ قالوا أن رخصة الفدية منسوخة، وبعضهم حرفها عن ظاهرها وأوّلها بتفسير آخر طبقا لما ورد في البخاري، وهذا عين التحريف الذي طال كتاب الله..

                          من يريد أن يبحث آكثر فيلكتب في جوجل.."رخصة الفدية في أحكام الصيام"..سيجد دراستي التي عقدتها منذ عامين، ثم نشرتها بعض الصحف المصرية، وهي ترد على كل من قال بالنسخ أو التأويل وتثبت وجود الرخصة تيسيرا على الصائمين ولزيادة مساحة التكافل

                          تعليق


                          • لفت نظري تعاطف الجميع مع العجوز القبطية التي جردها المجرمون من ملابسها في المنيا

                            وأثار ذلك لدي بعض الأسئلة؟

                            1- هل تعاطفتم معها لكونها امرأة؟؟..يعني لو كانت رجل سحل في الشارع وتمت تعريته بهذه الطريقة هل سيكون رد فعلكم على نفس الدرجة؟

                            2- المرأة مسيحية فهل دافعتم عن حقوق المسيحيين في مصر ومنعتم التحريض عليهم وتعايشتم معهم كأخوة ومواطنين لهم نفس الحقوق؟

                            أكثر من تعاطف مع المرأة لا زال يظن أن (المسيحيين كفار وأعداء لله) والبعض يقول يجب أن نكرههم كما أمر الإسلام..والبعض لا مانع لديه من فرض الجزية عليهم أو تعليق الأجراس في أعناقهم..أو كما حدث في عصر المماليك أن يرتدوا ملابس مختلفة عن ملابس المسلمين..

                            المرأة تعرت ليس لهمجية أو وحشية فلان..بل لهمجية ووحشية ثقافتنا، قرون متوالية من الكراهية والتمييز ضد الأقباط في مصر لا تعتقدوا أن يكون صداها أقل مما حدث في المنيا..

                            لذلك نقول أن تجديد الدين والتراث هو ما سيعيد لهذه المرأة كرامتها، فلأن أحبها مسلم بصدق ورأى لا فارق بينها وبين أمه وخالته أفضل لديها وأعظم من اعتذار رئيس الجمهورية أو تعهد مدير الأمن بعدم التكرار..

                            تعليق


                            • في ذكرى مجزرة الزاوية الحمراء

                              هذه المجزرة وقعت في 17 يونيو عام 1981 وقتل فيها العشرات من المسيحيين بسبب النزاع على بناء كنيسة

                              حسب تصريح وزير الداخلية المصري أبو باشا قال أن الضحايا 81 مسيحي قُتلوا حرقا في منازلهم، نفس ما تعرض له أقباط قرية الكرم في محافظة المنيا منذ أيام..

                              وما بين أحداث الزاوية الحمراء إلى أحداث الكرم تستمر الأزمة

                              خطاب ديني متشدد ودعم كامل من أجهزة الدولة المصرية لشيوخ الدين في الأزهر الذين ينشرون التمييز على أساس الدين ويغرسون مفاهيم طائفية كالولاء والبراء والفرقة الناجية..إلخ

                              كذلك خطاب ديني للدولة المصرية ممثلة في حكومتها وبرلمانها، وكأن دولة السادات (المؤمنة) لم تفارق خيال السلطة

                              كانت ثورتي يناير ويوينو تمثل أمل بسيط في التغيير من هذا الواقع البائس والاعتراف لأول مرة بدولة مدنية حقيقية لا تمييز ديني فيها ولا تصنيف ، ولكن بقدوم السيسي (المؤمن) أعاد صورة السادات للواجهة، وكثر الحديث الديني في خطاباته.. ومعه محاولات للاعتراف بالجماعات مرة أخرى..بل وتعطيل الدستور الذي يكفل حرية العقيدة المطلقة..من أجل هذا الاعتراف..

                              أحداث الزاوية لن ينساها المصريون..ليس فقط بسبب بشاعتها ولكن (لكذب الرئيس السادات) الذي خرج متبجحا وقال أن سببها مجرد خناقة بين الجيران..ولكن في الحقيقية أنها كانت بسبب بناء كنيسة تم فيها قتل الكاهن مكسيموس جرجس إضافة للعشرات من الأقباط وحرق بيوتهم

                              سيظل اضطهاد المسيحيين في مصر وتمييزهم ما دامت المادة الثانية في الدستور، وما دام قانون ازدراء الأديان موجود، وخانة الديانة في بطاقة الهوية، ما دامت الأحزاب الدينية تعمل بكل طلاقة..بينما الأحزاب العلمانية ممنوعة..

                              سيظل الاضطهاد موجود ما دام الأزهر هو المسئول الوحيد عن تجديد الخطاب الديني، وما دام المصلحون والمثقفون وأصحاب الأقلام الحرة في السجون

                              تعليق


                              • رئيس مجلس النواب علي عبدالعال يهنئ السيسي بذكرى غزوة بدر..

                                دا على أساس إن السيسي كان قائد جيش المسلمين؟!..ولا صاحب فكرة الخروج من المدينة لملاقاة أبي سفيان؟!

                                تهنئة سخيفة من مسئول أرعن

                                تهنئة تزرع حب الجهاد والانتحار في سبيل الله..ذكرى تصلح للحديث عن فئة مؤمنة وأخرى مشركة..فمن المؤمن والمشرك بنظركم...وما موقع غزوة بدر في السياسة المصرية؟!

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 01:03 PM
                                ردود 0
                                4 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 01:00 PM
                                ردود 0
                                4 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 06:45 AM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 03-12-2019, 10:48 PM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 02-12-2019, 10:47 PM
                                ردود 0
                                16 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X