إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تكفير السيد محمد باقر الصدر للقائلين بوحدة الوجود و الوجود كالخميني

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تكفير السيد محمد باقر الصدر للقائلين بوحدة الوجود و الوجود كالخميني

    قال السيد كاظم اليزدي في العروة الوثقى : القائلون بوحدة الوجود من الصوفية إذا التزموا بأحكام الإسلام فالأقوى عدم نجاستهم، إلا مع العلم بالتزامهم بلوازم مذهبهم من المفاسد .

    قال السيد محمد باقر الصدر رحمه الله في شرحه على العروة الوثقى :لا شك في أن الاعتقاد بمرتبة من الثنائية التي توجب تعقل فكرة الخالق والمخلوق مقوم للإسلام، إذ بدون ذلك لا معنى لكلمة التوحيد. فالقول بوحدة الوجود إن كان بنحو يوجب عند القائل بها رفض تلك الثنائية فهو كفر، وأما إذا لم ير القائل تنافيا بين وحدة الوجود ومرتبة معقولة من الثنائية المذكورة فلا كفر في قوله، ولو فرض ثبوت التنافي واقعا. وتوضيح الحال في ذلك: أن مفهوم الوجود المنتزع من الخارج، تارة: يقال بأن منشأ انتزاعه نفس ما يقع موضوعا في القضية الحملية التي يكون مفهوم الوجود محمولا فيها، وهذا معناه القول بأصالة الماهية. وأخرى: يقال بأن منشأ انتزاعه حقيقة وراء ذلك، وتكون الماهية بدورها منتزعة عن تلك الحقيقة أيضا، وهي سنخ حقيقة لو أمكن تصورها مباشرة لكان ذلك مساوقا للتصديق بوجودها وطارديتها للعدم، وهذا قول بأصالة الوجود وعلى الأول لا إشكال في التكثر لتعدد الماهيات. وأما على الثاني فتارة:يقال إن نسبة مفهوم الوجود إلى تلك الحقيقة، نسبة الكلي إلى الفرد بنحو تتكثر الأفراد، أو نسبة العنوان إلى المعنون مع وحدته. فعلى الأول يكون مفهوم الوجود ذا مناشئ انتزاع متعددة بعدد أفراده. وعلى الثاني تثبت وحدة حقيقة الوجود. وعليه فتارة: يقال بأن هذه الحقيقة مختصة بالله تعالى، وأن موجودية غيره بالانتساب إليه لا بوجدانه للحقيقة نفسها، وهذا قول بوحدة الوجود وتعدد الموجد. وأخرى: يقال بأن تلك الحقيقة لا تختص بالواجب تعالى، بل كل الموجودات ذاقت طعمها، فهذا قول بوحدة الوجود والموجود. وعليه فتارة: يقال بفارق بين الخالق والمخلوق في صفع الوجود، نظير الفارق بين المعنى الاسمي والمعنى الحرفي في صقع الماهيات. وأخرى: يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ، لأن الحقيقة إن لوحظت مطلقة كانت هي الواجب، وإن لوحظت مقيدة كانت هي الممكن. والاحتمال الأخير في تسلسل هذه التشقيقات هو الموجب للكفر، دون الاحتمالات السابقة لتحفظها على المرتبة اللازمة من الثنائية.

    تعليق : لا يُقال أن السيد الصدر كان له موقف ايجابي من خميني مما يكشف إما على عدم اهتمام السيد بالخلاف أو أن خميني غير قائل بوحدة الوجود وان الخلافات اعتبارية .
    لأنه يُقال : على الأوّل السيد فاقد لشرط العدالة لأنه نصر وأيّد كافر والسيد بعدالته لا يفعلها .
    وعلى الثاني السيد لم يكن يعلم اعتقاده فلم يكن واضحاً -فعنوان وحدة الوجود كثيرا ما يخلط فيه بين الوحدة الشخصية التي توجب الكفر و الوحدية الشهودية التي لا- وكتب خميني اليوم منشورة , فلو عاش السيد ولم يقتله النظام الصدامي لكان افتى بكفر خميني علناً .

    فيقول خميني في شرحه على الفصوص : هذا من الأسرار التي لا يمكن افشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار .

    وهذا عين انكار الثنائية التي كفّر السيد محمد باقر انكارها و اعتقاد بالفروق الاعتبارية أي الخيال .

  • #2
    كلمات صريحة اخرى لخميني في كون العالم خيال في خيال -اعتباري- وانه لا وجود إلا لله أي نحن الله والفروقات بين الواجب-الله- وبين الممكن- المخلوق- اعتبارية التي كفّر الشهيد الصدر الأول المعتقد بها لأنها انكار للثنائية وتوجب استحالة تصور التوحيد .

    وقال الخميني : إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار !!!
    المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 81.


    قال الخميني أيضاً : أنّ تعيّنات الوجود المطلق، المعبّر عنها بـ"الماهيات" و"العوالم" أيّة عوالم كانت، إعتبار وخيال؛ ولذا قيل: العالم عند الأحرار خيال في خيال .…وقال الشيخ الكبير محيي الدين : العالم غيب ما ظهر قطّ ؛ والحقّ ظاهر ما غاب قطّ . إنتهى. ثم يقول الخميني :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!
    المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 112.



    ويقول الخميني أيضاً : ولا تتوهمن من هذا التعبير أن ظهور الحقّ وبطونه تبع ظهوره وبطونه! فإن ذلك توهّم فاسد وظنّ في سوق اليقين والمعرفة كاسد. بل الأصل في الظهور والإظهار هو الحق. بل لا ظهور ولا وجود إلاّ له تبارك وتعالى، والعالم خيال في خيال عند الأحرار!!
    المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 123.

    علماً أن القائلين بوحدة الوجود الشخصية وان العالم خيال في خيال ليس في الدار غيره ديار يعتبرون الثنائية بين الخالق و المخلوق شركاً أصلاً (والثنائية اعتقاد كل عاقل لا يعتقد ان البقرة و غائط البقرة شيء واحد عين الذات الإلهية) وليس فقط ينكرونها .

    تعليق


    • #3
      الطريف أنه على موقع مدرسة الفقاهة الصفحة الثانية من الكلام غير منشورة وكأنهم يحاولون اخفاء حقيقة كبرى ( كل معتقد بوحدة الوجود وكون الفروق اعتبارية كافر عند السيد محمد باقر الصدر) حتى لا يطبّق الصدرية الصغرى على خميني وكمال الحيدري وباقي المعتقدين بهذا الاعتقاد فيبقى الأمر مسكوت عنه ولا يعرف به التيار الصدري !

      تعليق


      • #4
        يجب تاويل كلام الخميني ليتناسب مع كلام محمد باقر الصدر
        ولربما ايضا انت ليس لك القدرة على فهم كلام امام مثل الامام الخميني

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سيد راكع
          يجب تاويل كلام الخميني ليتناسب مع كلام محمد باقر الصدر
          ولربما ايضا انت ليس لك القدرة على فهم كلام امام مثل الامام الخميني
          حشوي بشكل عجيب

          تعليق


          • #6
            مصيبة المصائب هى عندما يتم اقناع حمار انه حصان وليس اى حصان بل حصان عربى

            لو وجهنا الى هذا الـ(الحصان العربى) بعض الاستفسارات عن ما نقل
            هل تتوقعون انه يستطيع ان يوضحها لنا او سوف يعود الى حالة الاصليه فيرجع للنهيق
            والرفس ؟

            نجرب ونرى
            العالم كله وهم وخيال ولا يوجد غيره فى الدار ديار

            - من هو الضار و النافع فى هذه الدنيا ؟
            1- الله
            2- غير الله
            3- الله وغيره

            -المال الذى عندك الان من أعطاك اياه
            1- الله الذى أعطاك
            2- غير الله هو من أعطاك
            3- الله وغيره هم من أعطوك

            -القوة التى تقوم بها وتقد وتكتب وتنهق وترفس كالحمار
            1- هل هى قوتك
            2- هى قوة الله
            3- هى قوة الله وقوتك

            من يعطى الحياة لكل حى
            1- الله
            2- الطعام (الاكل والشرب)
            3- الله والطعام

            ................................

            ماهو رايكم هل سوف يتطور الحمار ويصبح حصان كما صوروا له الدجالون من امثال
            احمد الشيرازي وياسر لارى ويجيب ويبين لنا ؟

            او سوف يرجع الى حالة الاصليه وينهق بدل ان يجيب ويشرح لنا ؟




            التعديل الأخير تم بواسطة العقيق اليمنى; الساعة 03-11-2016, 09:08 PM.

            تعليق


            • #7
              لا تحاول ان تثبت لي انك والبقرة والغائط للبقرة شيء واحد وانه الذات الإلهية لأنك مع بقريّتك لا تصل لهذا عندي ; سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ بل خالق السماوات والأرض -وليس الأوهام- سبوح قدوس رب الملائكة و الروح وليس سبحانه بقرة ولا غائط بقرة وليست هذه الصور اوهام وهي في الواقع الذات الإلهية والعياذ بالله.
              نحن ننقل فتوى السيد باقر الصدر في تكفير منكر الاثنينية حتى يعرف الناس كيف اخفى خميني عقيدة (هو سماها بنفسه سر) التي لو باح بها امام السيد الصدر الاول لحكم بكفره بل وجهاده لو بسطت له اليد لأن منكر الاثنينية خارج عن الإسلام مشرك , ويكتشفون بالتالي الحقيقة الضائعة عليهم .
              أما محاولة القول أن السيد الصدر رضوان الله عليه لم يكن يعرف التوحيد و يعتبر اعتقاد هو صلب التوحيد كفراً ; فشأنك كلامي ليس مع المغسولين بل العقلاء .

              تعليق


              • #8
                هأ هأ هأ هأ هأ

                هل رأيتم كيف رجع الى اصله
                هل صدقت الان انك مجرد (حمار) تافه وعبيط
                ولا تعرف الا النهيق

                هأ هأ هأ هأ هأ

                تعليق


                • #9
                  فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

                  تعليق


                  • #10
                    في الموضوع طرحنا نقاط يمكن تلخيصها بالآتي بأسلوب بسيط .

                    مقدمة غير مذكورة : السيد الصدر الأول رضوان الله عليه يعلم التوحيد الأصل الأول لأصول دينه وما يخرجه منه و فقيه يحق له الفتوى .
                    المقدمة الكبرى :السيد محمد باقر الصدر يكفر كل معتقد بما ينفي الإثنينية وأن الفروقات بين الواجب (الله) و الممكن (المخلوق) مجرد امور اعتبارية (خيالات أي أن العقل و الحواس الخمس تهذي عند اثبات وجودها) .
                    المقدمة الصغرى : خميني معتقد بما ينفي الإثنينية وأن الفروقات بين الواجب (الله) و الممكن (المخلوق) مجرد امور اعتبارية (خيالات أي أن العقل و الحواس الخمس تهذي عند اثبات وجودها) .
                    نتيجة : السيد محمد باقر الصدر يكفر خميني .

                    من عنده اعتراض إما :
                    1-يعترض على المقدمة غير المذكورة ويقول السيد الصدر لا يعرف توحيد الله وانه يكفّر بلا سبب . (وعقيق اليماني وكل من يعتقد بوحدة الوجود حاول وسيحاولل الطعن في هذه المقدمة غير المذكورة أي السيد الصدر عندهم لا يعرف التوحيد)

                    2- يعترض على الكبرى وان السيد لم يكفر القائل (بوحدة الوجود ونفي الاثنينية وان الامور أمامنا اعتبارية) ويقول النصوص التي نقلناها في شرحه للعروة ليس فيها هذا .
                    فما نقلناه كان : لا شك في أن الاعتقاد بمرتبة من الثنائية التي توجب تعقل فكرة الخالق والمخلوق مقوم للإسلام، إذ بدون ذلك لا معنى لكلمة التوحيد. فالقول بوحدة الوجود إن كان بنحو يوجب عند القائل بها رفض تلك الثنائية فهو كفر ... يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ، لأن الحقيقة إن لوحظت مطلقة كانت هي الواجب، وإن لوحظت مقيدة كانت هي الممكن. والاحتمال الأخير في تسلسل هذه التشقيقات هو الموجب للكفر .

                    3-يعترض على الصغرى ويقول خميني لا يعتقد بما ذكرناه ولعباراته معاني باطنية ; مع ان الظهور حجة عند العقلاء فكيف بالصريح وهو لو كان لا يعتقد بظاهر كلامه لما استخدم عبارات يكفّره المتكلمون والفقهاء عليها ويصفها بأنها أسرار .

                    تعليق


                    • #11
                      الله الله كيف تكلفوا فوق ما كلفوا به فوقعوا في الشرك نسئل الله العافية لا يعرف دين الله الا من المنبع الصافي منبع ال محمد عليهم السلام ومن يشرب من غير منبعهم لا يأمن من النار ابداً


                      اما انت يا العقيق اليمني فبين امرين اما يكون محمد باقر الصدر لا يعرف حقيقة التوحيد الذي تدعوه ويدعوا اليه الخميني او ان الخميني كافر فحكم عقلك ان كان لك عقل وحطم احد الصنمين ان كانت شجاع . يرفع رفع الله قدر صاحب الموضوع

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى اسعد
                        الله الله كيف تكلفوا فوق ما كلفوا به فوقعوا في الشرك نسئل الله العافية لا يعرف دين الله الا من المنبع الصافي منبع ال محمد عليهم السلام ومن يشرب من غير منبعهم لا يأمن من النار ابداً


                        اما انت يا العقيق اليمني فبين امرين اما يكون محمد باقر الصدر لا يعرف حقيقة التوحيد الذي تدعوه ويدعوا اليه الخميني او ان الخميني كافر فحكم عقلك ان كان لك عقل وحطم احد الصنمين ان كانت شجاع . يرفع رفع الله قدر صاحب الموضوع
                        وصل الامداد السفسطائى

                        اولا لا ملازمه بين رفض السيد الصدر لمن يرفض الاثنينيه وبين ما اورده صاحبكم المعتوه من كلام للامام الخمينى الذى يتكلم فيه عن الفاعليه فى هذا الكون
                        فالله هو الفاعل الحقيقي (من) حيث
                        1- الخلق
                        2- السلب والتمكين (اعطاء القوة واخذها)
                        3- السماح بحدوث اى فعل سوا كان فعل حسن او فعل قبح

                        ثانيا السيد الصدر فصل وبين بأن النيه والمراد والقصد من وحده الوجود هم اللذين يحددون الصح والخطا فى هذه النظريه لا مجرد الكلام الظاهرى وهذا نص كلامه
                        ((
                        فالقول بوحدة الوجود إن كان بنحو يوجب عند القائل بها رفض تلك الثنائية فهو كفر، وأما إذا لم ير القائل تنافيا بين وحدة الوجود ومرتبة معقولة من الثنائية المذكورة فلا كفر في قوله، ))

                        وما اورده هذا الخبل (اخوك من الرضاعه ) من كلام للامام الخمينى لا ينفى الثنائيه
                        بل يثبتها انظر الى ما ضعه اخوه التافه
                        ((
                        : إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار))

                        هناك
                        1- مطلق (فى القدره فى العلم فى الرحمه فى الجمال و و و) وهو الله
                        2- مقيد (فى القدره فى العلم فى الرحمه فى الجمال و و و و) وهو المخلوق

                        نص اخر من ما اورده اخوك التافه والمعتوه
                        ((
                        :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!))
                        السؤال من هو هذا المتخيل ان هناك فاعل حقيقى غير الله ؟
                        الجواب هو المخلوق
                        النتيجه ماهى اذا ؟
                        النتيجه ان هناك اثنينيه
                        خالق
                        ومخلوق

                        هل رأيت كم انت سطحى ومغفل لكى لتصدق ما قاله هذا الغبى من ترهات !!




                        تعليق


                        • #13
                          كلام للامام الخمينى الذى يتكلم فيه عن الفاعليه فى هذا الكون فالله هو الفاعل الحقيقي (من) حيث
                          1- الخلق
                          2- السلب والتمكين (اعطاء القوة واخذها)
                          3- السماح بحدوث اى فعل سوا كان فعل حسن او فعل قبح
                          وابهيمتاه
                          فيقول خميني في شرحه على الفصوص : هذا من الأسرار التي لا يمكن افشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار .

                          اشرح لنا هذه العبارة ببطء اين السر في أن كل خير ينتهي للذات الإلهية ولا تحاول الخلط بين "البقرة غير الله لكن الخير منها من الله ولو من بعيد" وبين "البقرة هي الله والخير منها هو الله ومن الله" نحن كلامنا في الثانية .

                          (( فالقول بوحدة الوجود إن كان بنحو يوجب عند القائل بها رفض تلك الثنائية فهو كفر، وأما إذا لم ير القائل تنافيا بين وحدة الوجود ومرتبة معقولة من الثنائية المذكورة فلا كفر في قوله، ))
                          والسيد حدد القول الذي ينافي الاثنينية وهو عين قول خميني فلا تحاول القول ان قوله لا ينافيها والسيد حدّد .

                          يقول السيد عند تشخيص القول المنافي للاثنينية الموجب للكفر : يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ، لأن الحقيقة إن لوحظت مطلقة كانت هي الواجب، وإن لوحظت مقيدة كانت هي الممكن. والاحتمال الأخير في تسلسل هذه التشقيقات هو الموجب للكفر .
                          بينما يقول خميني : ((: إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار)) , والكلام هو عينه .

                          يعني انتم كفار يجب قتلكم عند بسط اليد عند السيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه وجهادكم و سبي نساءكم -لأن هذه احكام الكفار غير الكتابيين عند بسط اليد-
                          هذا كلام السيد مو كلامي يا اتباع وحدة الوجود ولا تحاول ان تطعن في توحيد السيد الصدر رضوان الله عليه وانه لا يعلم ما المخرج عن الملة بل يكفر دون سبب كما تفعل الآن .

                          لاحظ كيف لأنك تعرف انك لا تستطيع البقاء في نقطة فحاولت التشكيك في المقدمة غير المذكورة و الكبرى و الصغرى كلّها عسى ان تنجح واحدة و تفلت .

                          تعليق


                          • #14
                            فيقول خميني في شرحه على الفصوص : هذا من الأسرار التي لا يمكن افشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار .

                            اشرح لنا هذه العبارة ببطء اين السر في أن كل خير ينتهي للذات الإلهية ولا تحاول الخلط بين "البقرة غير الله لكن الخير منها من الله ولو من بعيد" وبين "البقرة هي الله والخير منها هو الله ومن الله" نحن كلامنا في الثانية .


                            اولا يا تافه ويا سفيه يجب ان تعلم انك لا تساوى عندى عفطة عنز
                            فسوا قبلت وقتنعت او لم تقبل ولم تقتنع فامثالك من الصم البكم لا حاجه لنا فى افاهمهم

                            ثانيا تريد ان تفهم هذه العباره او ترد شرحها
                            فما عليك الا ان تجيب على هذه الاسالة التى هربت منها يا امعه
                            .................................

                            العالم كله وهم وخيال ولا يوجد غيره فى الدار ديار

                            - من هو الضار و النافع فى هذه الدنيا ؟
                            1- الله
                            2- غير الله
                            3- الله وغيره

                            -المال الذى عندك الان من أعطاك اياه
                            1- الله الذى أعطاك
                            2- غير الله هو من أعطاك
                            3- الله وغيره هم من أعطوك

                            -القوة التى تقوم بها وتقد وتكتب وتنهق وترفس كالحمار
                            1- هل هى قوتك
                            2- هى قوة الله
                            3- هى قوة الله وقوتك

                            من يعطى الحياة لكل حى
                            1- الله
                            2- الطعام (الاكل والشرب)
                            3- الله والطعام
                            .................................

                            يقول السيد عند تشخيص القول المنافي للاثنينية الموجب للكفر : يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ، لأن الحقيقة إن لوحظت مطلقة كانت هي الواجب، وإن لوحظت مقيدة كانت هي الممكن. والاحتمال الأخير في تسلسل هذه التشقيقات هو الموجب للكفر .
                            بينما يقول خميني : ((: إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار)) , والكلام هو عينه .


                            انت تتصور نفسك عبقرى زمانك مع انه كما قلت لك يا بهيمه
                            ما انت الا حمار قد اقنعه احمد الشيرازي انه حصان

                            السيد وضع لشرط و شرط واضح للتكفير
                            ((
                            يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ))

                            اين رفض الامام الخمينى هذا الفارق (الاثنينيه) ؟
                            واين قال انه (لا) فرق الا بالاعتبار واللحاظ فقط ؟

                            تعليق


                            • #15
                              اولا يا تافه ويا سفيه يجب ان تعلم انك لا تساوى عندى عفطة عنز
                              فسوا قبلت وقتنعت او لم تقبل ولم تقتنع فامثالك من الصم البكم لا حاجه لنا فى افاهمهم

                              ثانيا تريد ان تفهم هذه العباره او ترد شرحها
                              فما عليك الا ان تجيب على هذه الاسالة التى هربت منها يا امعه
                              فعلا مضحك عندما شخص يعتقد انه هو والبقرة و غائط البقرة شيء واحد يستخدم السباب كحل اخير .
                              والهدف من الكلام ليس اقناعك لأنك تعتقد بأن الإثنينية شرك اصلا فلن تترك اعتقادك إلا بدواء السيد باقر الصدر رضوان الله عليه الذي تعتبره مشركا لاعتقاده بالإثنينة (سبّوح قدّوس رب الملائكة و الروح) و تستخدم التقية في اخفاء عقيدتك (أنك و البقرة وغائط البقرة شيء واحد وهو عين الذات الإلهية) .

                              العالم كله وهم وخيال ولا يوجد غيره فى الدار ديار

                              - من هو الضار و النافع فى هذه الدنيا ؟
                              1- الله
                              2- غير الله
                              3- الله وغيره

                              -المال الذى عندك الان من أعطاك اياه
                              1- الله الذى أعطاك
                              2- غير الله هو من أعطاك
                              3- الله وغيره هم من أعطوك

                              -القوة التى تقوم بها وتقد وتكتب وتنهق وترفس كالحمار
                              1- هل هى قوتك
                              2- هى قوة الله
                              3- هى قوة الله وقوتك

                              من يعطى الحياة لكل حى
                              1- الله
                              2- الطعام (الاكل والشرب)
                              3- الله والطعام
                              لا تحاول الخلط بين "البقرة غير الله لكن الخير منها من الله ولو من بعيد" وبين "البقرة هي الله والخير منها هو الله ومن الله" نحن كلامنا في الثانية .

                              السيد وضع لشرط و شرط واضح للتكفير
                              ((يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ))
                              ليش حذفت الكلام قبلها يا مدلّس ؟


                              قال السيد محمد باقر الصدر رحمه الله في شرحه على العروة الوثقى :لا شك في أن الاعتقاد بمرتبة من الثنائية التي توجب تعقل فكرة الخالق والمخلوق مقوم للإسلام، إذ بدون ذلك لا معنى لكلمة التوحيد. فالقول بوحدة الوجود إن كان بنحو يوجب عند القائل بها رفض تلك الثنائية فهو كفر، وأما إذا لم ير القائل تنافيا بين وحدة الوجود ومرتبة معقولة من الثنائية المذكورة فلا كفر في قوله، ولو فرض ثبوت التنافي واقعا. وتوضيح الحال في ذلك: أن مفهوم الوجود المنتزع من الخارج، تارة: يقال بأن منشأ انتزاعه نفس ما يقع موضوعا في القضية الحملية التي يكون مفهوم الوجود محمولا فيها، وهذا معناه القول بأصالة الماهية. وأخرى: يقال بأن منشأ انتزاعه حقيقة وراء ذلك، وتكون الماهية بدورها منتزعة عن تلك الحقيقة أيضا، وهي سنخ حقيقة لو أمكن تصورها مباشرة لكان ذلك مساوقا للتصديق بوجودها وطارديتها للعدم، وهذا قول بأصالة الوجود وعلى الأول لا إشكال في التكثر لتعدد الماهيات. وأما على الثاني فتارة:يقال إن نسبة مفهوم الوجود إلى تلك الحقيقة، نسبة الكلي إلى الفرد بنحو تتكثر الأفراد، أو نسبة العنوان إلى المعنون مع وحدته. فعلى الأول يكون مفهوم الوجود ذا مناشئ انتزاع متعددة بعدد أفراده. وعلى الثاني تثبت وحدة حقيقة الوجود. وعليه فتارة: يقال بأن هذه الحقيقة مختصة بالله تعالى، وأن موجودية غيره بالانتساب إليه لا بوجدانه للحقيقة نفسها، وهذا قول بوحدة الوجود وتعدد الموجد. وأخرى: يقال بأن تلك الحقيقة لا تختص بالواجب تعالى، بل كل الموجودات ذاقت طعمها، فهذا قول بوحدة الوجود والموجود. وعليه فتارة: يقال بفارق بين الخالق والمخلوق في صفع الوجود، نظير الفارق بين المعنى الاسمي والمعنى الحرفي في صقع الماهيات. وأخرى: يرفض هذا الفارق ويدعى أنه لا فرق بينهما إلا بالاعتبار واللحاظ، لأن الحقيقة إن لوحظت مطلقة كانت هي الواجب، وإن لوحظت مقيدة كانت هي الممكن. والاحتمال الأخير في تسلسل هذه التشقيقات هو الموجب للكفر، دون الاحتمالات السابقة لتحفظها على المرتبة اللازمة من الثنائية.
                              والقول بأن الفروق اعتبارية ولحاظية هو عين انكار الاثنينية كما يفهم كل عاقل هذا فضلا أن هذا كلام السيد بالحرف والنص فالسيد بمعرفته بالفلسفة فطن أن هذا المعنى انكار للاثنينية رأساً .


                              قال الخميني أيضاً : أنّ تعيّنات الوجود المطلق، المعبّر عنها بـ"الماهيات" و"العوالم" أيّة عوالم كانت، إعتبار وخيال؛ ولذا قيل: العالم عند الأحرار خيال في خيال .…وقال الشيخ الكبير محيي الدين : العالم غيب ما ظهر قطّ ؛ والحقّ ظاهر ما غاب قطّ . إنتهى. ثم يقول الخميني :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!
                              المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 112.

                              اكثر من هكذا كلام لا اتصور عندك لتقوله

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:32 AM
                              ردود 0
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 09:11 PM
                              ردود 0
                              4 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:40 PM
                              استجابة 1
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:55 PM
                              ردود 0
                              2 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:49 PM
                              ردود 0
                              4 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              يعمل...
                              X