إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحاديث رائعة في اثبات وجود الله وتوحيده

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحاديث رائعة في اثبات وجود الله وتوحيده

    ليس لَهُ شريكٌ في مُلْكِه.
    ـ ((الرواية الأولى))
    عن هشام بن الحَكَم قال: إِنَّ
    زِنْديقاً سأل الإمام الصادق
    عليه السلام: لِمَ لا يَجوز أَنْ
    يَكُونَ صانع العالم أكثر مِنْ
    واحد؟
    ـ قال أبو عبد الله عليه السلام:
    لا يَخْلو قَوْلك: أَنَّهُما اثنان مِنْ
    أَنْ يكونا قديمَيْن قَوِيّين، أو
    يكونا ضعيفَيْن، أو يكون
    أحدُهُما قويّاً والآخر ضعيفاً،
    فإِنْ كانا قويّين فَلِمَ لا يَدْفَع كُلُّ
    واحدٍ مِنْهُما صاحبه ويتفرَّد
    بالربوبية؟ وإِنْ زَعَمْتَ أَنَّ
    أحدهما قويّ والآخر ضعيف
    ثَبَتَ أَنَّهُ واحد - كما نقول -
    لِلْعَجْزِ الظّاهِر في الثاني،
    وإِنْ قُلْتَ: أَنَّهُما اثنان لَمْ يَخْلُ
    مِنْ أَنْ يكونا مُتَّفِقين مِنْ كُلِّ
    جهة ، أو مُفْتَرِقين من كل
    جهة، فَلَمّا رأينا الخَلْقَ مُنْتَظِماً
    والفُلْك جارياً واختلاف الليل
    والنهار والشمس والقمر دَلَّ
    صِحَّةِ الأمر والتدبير وائْتِلاف
    الأمر على أنَّ المُدَبِّرَ واحد.
    ...................................
    ـ ((الرواية الثانية))
    عن هشام بن الحكم مثله وزاد
    فيه : ثُمَّ يَلْزَمُكَ إِن ادَّعَيْتَ
    اثنَيْن فلا بُدَّ مِنْ فرْجَة حتّى
    يكونا إِثْنَيْن فصارت الفرجة
    ثالثاً بينهما قديماً مَعَهُما
    فَيَلْزَمُكَ ثلاثة، وإن ادَّعَيْتَ
    ثلاثة لَزِمَكَ ما قُلنا في الإِثنين
    حتَّى يكون بينهم فرجتان
    فَيَكونوا خمسة، ثُمَّ يَتَناهَى
    في العدد إلى ما لا نهاية له
    في الكثرة.
    ..................................
    ـ ((الرواية الثالثة))
    عن هشام بن الحَكَم قال: قُلْتُ
    لأبي عبد الله عليه السلام :
    ما الدليل على أَنَّ اللهَ واحد؟
    قال عليه السلام: إِتِّصالُ
    التدبير وتمام الصُّنع كَمَا قال
    عَزَّ وجلّ: لَوْ كَان***َ فِيهمَا آلِهَة
    إلا الله لَفَسَدَتا .
    ...................................
    ـ((الرواية الرابعة))
    ما أوصى به أميرُ المُؤمِنين
    ابنَهُ الإمام الحسن عليه
    السلام : واعْلَمْ أَنَّهُ لَوْ كانَ
    لِرَبِّكَ شَريك لأَتَتْكَ رُسُله،
    ولَرَأَيْتَ آثارَ مُلْكِهِ وسُلطانِه،
    ولَعَرَفْتَ صِفَتَهُ وفِعالَهُ، ولَكِنَّهُ
    إِلَهٌ واحدٌ كما وَصَفَ نَفْسَهُ، لا
    يضادُّه في ذلك أحدٌ ولا يُحاجُّهُ
    وأَنَّهُ خالقُ كُلّ شيء.
    ...................................
    ـ ((الرواية الخامسة))
    سُئِلَ الإمامُ الرّضا عليه
    السلام: يا بْنَ رَسُولِ الله! ما
    الدَّلِيل على حُدُوثِ العالم؟
    فقال: إِنَّكَ لَمْ تَكُنْ ثُمَّ كُنْتَ، وقَدْ
    عَلِمْتَ أَنَّكَ لَمْ تُكَوِّنْ نَفْسَكَ ولا
    كَوَّنَكَ مَنْ هُوَ مِثْلُك.
    ...................................
    (( الرواية السادسة))
    ـ وقيلَ لأميرِ المؤمنين علي
    عليه السلام: بِمَا عَرَفْتَ رَبَّك؟
    قال: بِفَسْخِ العزائِم، وَنَقْضِ
    الهِمَم ، لَمّا هَمَمْتُ فَحِيلَ بيني
    وبين هَمّي، وعَزَمْتُ فخالَفَ
    القضاءُ عَزْمي، عَلِمْتُ أَنَّ
    المُدَبِّر غيري.
    ...................................
    ((الرواية السابعة))
    ـ وسُئلَ الإمامُ الصادق عليه
    السلام : ما الدليل على
    الواحد(يعني الله)؟
    ـ فقال عليه السلام: مَا
    بِالْخَلْقِ مِنَ الحَاجَة.
    ..................................
    الصانع واحد
    ـ إِنَّهُما لَوْ كانا إثنين كان لا
    يَخْلو أ***حَدهُما مِنْ أَنْ يكونَ
    يَقْدِر على أَنْ يَكْتُمَ صاحِبه
    شيئاً، أو لا يَقْدِر على ذلك.
    ـ فإِنْ كانَ يَقْدِر فصاحِبُهُ يجوزُ
    عَلَيْهِ الجَهْل ،ومَنْ جاز عليهِ
    الجهل فلَيْسَ بإِلهٍ قديم.
    ـ وإِنْ كان لا يَقْدِر فَهُوَ نَفْسُهُ
    عاجز والعاجز ليسَ بإِلَه قديم.
    --------------------------------
    (( أرجو نشر هذه الأحاديث لإتمام الفائدة ))
    التعديل الأخير تم بواسطة شهيد المحراب; الساعة 11-10-2017, 09:23 PM.

  • #2
    ـ ((الرواية الثامنة))
    ومن أروع ما قيل في التوحيد ما ورد عن سيد البلغاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:
    مَا وَحَّدَهُ مَنْ كَيَّفَهُ، وَلاَ حَقِيقَتَهُ أَصَابَ مَنْ مَثَّلَهُ، وَلاَ إيَّاهُ عَنَي*** مَنْ شَبَّهَهُ، وَلاَصَمَدَهُ (1) مَنْ أَشَارَ إلَيْهِ وَتَوَهَّمَهُ.
    (...) فَاعِلٌ لاَ بِاضْطِرَابِ آلَةٍ، (...) لاَتَصْحَبُهُ الاَوْقَاتُ، وَلاَتَرْفِدُهُ (2) الادَوَاتُ. سَبَقَ الاَوْقَاتَ كَوْنُهُ، وَالعَدَمَ وُجُودُهُ، وَالابْتِدَاءَ أَزَلُهُ.
    (...) لا يُشْمَلُ بِحَدٍّ، وَلاَ يُحْسَبُ بِعَدٍّ، (...) ولا يَجْرِي*** عَلَيْهِ السُّكُونُ وَالحَرَكَةُ، وَكَيْفَ يَجْرِي*** عَلَيْهِ مَا هُوَ أَجْرَاهُ؟ وَيَعُودُ فِيهِ مَا هُوَ أَبْدَاهُ، وَيَحْدُثُ فِيهِ مَا هُوَ أَحْدَثَهُ؟
    (...) الَّذِي*** لاَ يَحُولُ، وَلاَ يَزُولُ، وَلاَ يَجُوزُ عَلَيْهِ الاُفُولُ (3)، (...) جَلَّ عَنِ اتَّخَاذِ الابْنَـاءِ، وَطَهُـرَ عَنْ مُلاَمَـسَـةِ النِّسَـاءِ.
    لاَ تَنَالُهُ الاَوْهَـامُ فَتُقَدِرَهُ، وَلاَ تَتَوَهَّمُهُ الفِطَنُ فَتُصَوِّرَهُ، وَلاَ تُدْرِكُهُ الحَوَاسُّ فَتَحُسَّهُ، وَلاَ تَلْمِسُهُ الاَيْدِي*** فَتَمَسَّهُ.
    ولا يَتَغَيَّرُ بِحَالٍ، وَلاَ يَتَبَدَّلُ في الأحْوَالِ، وَلاَ تُبْلِيهِ اللَّيَالِي*** وَالاَيَّامُ، وَلاَيُغَيِّـرُهُ الضِّيَـاءُ وَالظَّلاَمُ، وَلاَ يُوصَفُ بِشَـي***ءٍ مِنَ الاَجْـزَاءِ (4)، ولابِالجَوَارِحِ وَالاَعْضَـاء.
    لَيْسَ فِي*** الاَشْيَاءِ بِوَالِجٍ (5)، وَلاَ عَنْهَا بِخَارِجٍ. يُخْبِرُ لاَ بِلِسَانٍ وَلَهَواتٍ (6)، وَيَسْمَعُ لاَبِخُروقٍ وَأَدَوَاتٍ. (...)
    يَقُولُ لِمَنْ أَرَادَ كَوْنَهُ: «كُنْ» فَيَكُونَ، لاَ بِصَوْتٍ يَقْرَعُ، وَلاَ بِنِدَاءٍ يُسْمَعُ؛ وَإنَّمَا كَلاَمُهُ سُبْحَانَهُ فِعْلٌ مِنْهُ أَنْشَأَهُ وَمَثَّلَهُ، لَمْ يَكُنْ مِنْ قَبْلِ ذَلِكَ كَائِنَاً، وَلَوْ كَانَ قَدِيماً لَكَانَ إلَهَاً ثَانِيَاً.
    وَإنَّ اللَهَ سُبْحَانَهُ يَعُودُ بَعْدَ فَنَاءِ الدُّنْيَا وَحْدَهُ، لا شَي***ءَ مَعَهُ، كَمَا كَانَ قَبْلَ ابْتَدِائِهَا، كَذَلِكَ يَكُـونُ بَعْدَ فَنَـائِهَـا، بِلاَ وَقْتٍ وَلاَ مَكَـانٍ، وَلاَ حِينٍ وَلاَزَمَانٍ.
    عُدِمَتْ عِنْدَ ذَلِكَ الآجَالُ وَالاوْقَاتُ، وَزَالَتِ السِّنُونَ وَالسَّاعَاتُ، فَلاَشَي***ءَ إلاَّ اللَهُ الوَاحِدُ القَهَّارُ.
    -------------------------------------
    شرح المفردات:
    1- صمده: قصده.
    2- ترفده: تُعينه.
    3- الأفول: مِن أَفَلَ النجم إذا غاب.
    4- لا يوصف بشيء من الاجزاء: أي لا يقال: ذو جزء كذا ولا ذو عضو كذا، وذاته جل وعلا هي قوة عليا وراء الطبيعة، وليست من جنسها في شيء.
    5- والج: داخل.
    6- اللهَوات: جمع لهَات: اللحمة في سقف أقصى الفم.

    تعليق


    • #3
      سُبْحانَ مَنْ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء، لا جِسْم ولا صُورة
      ـ وَمِنْ أَرْوَع مَا قال الشاعر:
      1 ـ إِنْ كَانَ جِسْماً فَمَا يَنْفَكُّ مِنْ عَرَضٍ
      أَوْ جـَوْهـَرٍ فـَبِذِي الأَقْـطـارِ مَـوْجُـودُ
      2 ـ أَوْ كَـانَ مُتَّصِلاً بِـالشَّيء فَـهُوَ بـِهِ
      أَوْ كـَانَ مُنْـفَـصـِلاً فَـالـكُـلُّ مَـحـْدودُ
      3 ـ لا تَطْلبَنَّ إِلَى التَّكْـيِـيفِ مِنْ سَـبَبٍ
      إِنَّ السَّبـيـلَ إِلَـى التَّـكْـيِيفِ مَـسـْدُودُ
      4 ـ وَاسْتَمْسِكْ الحَبْلَ حَبْلَ العَقْلِ تَحْظَ بِهِ
      فَالعَـقْـلُ حَـبْـلٌ إِلَـى بَـارِيـْكَ مـَمـْدُودُ
      ـــــــــــــــــــــــــــــ
      ـ شرح الابيات
      1 ـ أي أَنَّ اللهَ تعالى ليس جسماً، فإِنَّ الجسم تَعْرَضُ
      ***عَلَيْهِ الحَوادِث، وليس جَوْهَراً كباقي الأشياء، لأَنَّهُ حِينَئِذٍ
      ***يَكُونُ لَهُ مَثيل، وهذا غيرُ صحيح.
      2 ـ وليس مُرْتَبِطاً بالغَيْر، فَيَلْزَم مِنْهُ الحاجة إلَيْه،
      ولا مُنْفصِلاً فإِنَّ ذلكَ*** َيَلْزَم مِنْهُ المَحْدُودِيَّة.
      3 / 4 ـ ولَيْس لَهُ كَيْف ، ولَكِنَّ العقل يُدْرِكُ ويَتَعَقَّل
      ***وُجُودَه مِنْ أَنْ يَتَصَوَّرَهُ بأَيِّ صورة.

      تعليق


      • #4
        ورد في الرواية الثامنة كلمة بهذا الشكل: "عَنَي" والصحيح هو "عَنَى"

        تعليق


        • #5
          ـ ((الرواية التاسعة))

          قال الديّصاني للإمام الصادق عليه السلام: دُلَّني على معبودي، فقال له عليه السلام: "اجلس"، وإذا غلام صغير، في كفّه بيضة يلعب بها، فقال عليه السلام: "ناولني، يا غلام، البيضة". فناوله إياها فقال الإمام الصادق عليه السلام: "يا ديصاني، هذا حصن مكنون له جلد غليظ، وتحت الجلد الغليظ جلد رقيق، وتحت الجلد الرقيق ذهبة مايعة وفضّة ذائبة، فلا الذهبة المايعة تختلط بالفضّة الذائبة، ولا الفضة الذائبة تختلط بالذهبة المايعة، هي على حالها لم يخرج منها مصلح، فيخبر عن إصلاحها، ولا دخل فيها مفسد، فيخبر عن فسادها، لا يُدرى للذكر خلقت أم للأنثى، تنفلق عن مثل ألوان الطواويس، أترى لها مدبّراً؟ فأطرق الديصاني، مليّاً، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له"

          ـ ((الرواية العاشرة))

          قال رجل للإمام الصادق عليه السلام : يا بن رسول الله ، دلني على الله ما هو ؟ فقد أكثر علي المجادلون وحيروني ، فقال له : يا عبد الله ، هل ركبت سفينة قط ؟ قال : نعم . قال عليه السلام : فهل كُسِرَ بك حيث لا سفينة تنجيك ، ولا سباحة تغنيك ؟ قال : نعم ، قال عليه السلام : فهل تعلق قلبك هنالك أن شيئا من الأشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك ؟ قال : نعم . قال الإمام الصادق عليه السلام : فذلك الشئ هو الله القادر على الانجاء حيث لا منجي ، وعلى الإغاثة حيث لا مغيث.

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x

          اقرأ في منتديات يا حسين

          تقليص

          المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
          أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-04-2019, 01:07 PM
          ردود 0
          29 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة وهج الإيمان
          بواسطة وهج الإيمان
           
          أنشئ بواسطة قنبر, 28-03-2019, 05:37 AM
          ردود 61
          1,089 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة ضيف
          بواسطة ضيف
           
          أنشئ بواسطة مروان1400, 22-04-2019, 04:22 AM
          ردود 2
          18 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة مروان1400
          بواسطة مروان1400
           
          أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, 23-04-2019, 09:15 PM
          ردود 0
          22 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
          أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 23-04-2019, 05:19 PM
          ردود 0
          72 مشاهدات
          3 معجبون
          آخر مشاركة شعيب العاملي  
          يعمل...
          X