إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغضَب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغضَب

    الغضَب

    وهو : حالة نفسيّة ، تبعث على هياج الإنسان ، وثورته قولاً أو عملاً . وهو مفتاح الشرور ، ورأس الآثام ، وداعية الأزَمات والأخطار . وقد تكاثرت الآثار في ذمّه والتحذير منه :
    قال الصادق ( عليه السلام ) : ( الغضب مفتاح كلّ شر )(1) .
    وإنّما صار الغضب مفتاحاً للشرور ، لِما ينجم عنه من أخطار وآثام ، كالاستهزاء ، والتعيير ، والفُحش ، والضرب ، والقتل ، ونحو ذلك من المساوئ .
    وقال الباقر ( عليه السلام ) : ( إنّ الرجل ليغضب فما يرضى أبداً حتّى يدخل النار )(2) .
    وقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( واحذر الغضب ، فإنّه جند عظيم من جنود إبليس )(3).
    وقال ( عليه السلام ) : ( الحدّة ضرب من الجنون ؛ لأنّ صاحبها يندم ، فإنْ لم يندم فجنونه مستحكَم )(4) .
    _____________________
    (1) ، (2) الكافي .
    (3) ، (4) نهج البلاغة.

    الصفحة 44

    وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( سمعت أبي يقول : أتى رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) رجلٌ بدويّ ، فقال : إنّي أسكن البادية ، فعلِّمني جوامع الكلام . فقال : آمرك أنْ لا تغضب . فأعاد الأعرابي عليه المسألة ثلاث مرات ، حتّى رجع الى نفسه ، فقال : لا أسأل عن شيء بعد هذا، ما أمرني رسول اللّه إلا بالخير....)(1) .

    بواعِث الغضَب :
    لا يحدث الغضب عفواً واعتباطاً ، وإنّما ينشأ عن أسباب وبواعث تجعل الإنسان مرهف الإحساس ، سريع التأثّر .
    ولو تأمّلنا تلك البواعث ، وجدناها مجملةً على الوجه التالي :
    (1) قد يكون منشأ الغضَب انحرافاً صحيّاً ، كاعتلال الصحّة العامّة ، أو ضعف الجهاز العصبي ، ممّا يسبّب سرعة التهيّج .
    (2) وقد يكون المنشأ نفسيّاً ، منبعثاً عن الإجهاد العقلي ، أو المغالاة في الأنانيّة ، أو الشعور بالإهانة ، والاستنقاص ، ونحوها من الحالات النفسيّة ، التي سرعان ما تستفزّ الإنسان ، وتستثير غضبه .
    (3) وقد يكون المنشأ أخلاقيّاً ، كتعوّد الشراسة ، وسرعة التهيّج ، ممّا يوجب رسوخ عادة الغضب في صاحبه .
    _____________________
    (1) الكافي .

    الصفحة 45

    أضرار الغضب :
    للغضب أضرار جسيمة ، وغوائل فادحة ، تضرّ بالإنسان فرداً ومجتمعاً ، جسميّاً ونفسيّاً ، مادّيّاً وأدبيّاً . فكم غضبة جرحت العواطف ، وشحنت النفوس بالأضغان ، وفصمت عُرى التحابب والتآلف بين الناس . وكم غضبة زجّت أناساً في السجون ، وعرّضتهم للمهالك ، وكم غضبة أثارت الحروب : وسفكت الدماء ، فراح ضحيّتها الآلاف من الأبرياء .
    كلّ ذلك سوى ما ينجم عنه من المآسي والأزمات النفسيّة ، التي قد تؤدّي إلى موت الفجأة .
    والغضب بعد هذا يحيل الإنسان بركاناً ثائراً ، يتفجّر غيطاً وشرّاً ، فإذا هو إنسان في واقع وحش ، ووحش في صورة إنسان .
    فإذا بلسانه ينطلق بالفحش والبذاء ، وهتك الأعراض ، وإذا بيديه تنبعثان بالضرب والتنكيل ، وربّما أفضى إلى القتل ، هذا مع سطوة الغاضب وسيطرته على خصمه ، وإلاّ انعكست غوائل الغضب على صاحبه ، فينبعث في تمزيق ثوبه ، ولطم رأسه ، وربّما تعاطى أعمالاً جنونيّة ، كسبّ البهائم وضرب الجمادات .

    الغضب بين المدح والذم :
    الغضب غريزةٌ هامّة ، تُلهب في الإنسان روح الحميّة والإباء ، وتبعثه

    الصفحة 46

    على التضحية والفداء ، في سبيل أهدافه الرفيعة ، ومُثله العليا ، كالذود عن العقيدة ، وصيانة الأرواح ، والأموال ، والكرامات . ومتى تجرّد الإنسان من هذه الغريزة صار عُرضةً للهوان والاستعباد ، كما قيل : ( من استُغضِب فلم يغضب فهو حمار ) .
    فيُستَنتج من ذلك : أنّ الغضب المذموم ما أفرط فيه الإنسان ، وخرج به عن الاعتدال ، متحدّياً ضوابط العقل والشرع . أمّا المعتدل فهو كما عرفت ، مِن الفضائل المشرّفة ، التي تُعزّز الإنسان ، وترفع معنويّاته ، كالغضب على المنكرات ، والتنمّر في ذات اللّه تعالى .

    علاج الغضب :
    عرفنا من مطاوي هذا البحث ، طرفاً من بواعث الغضب ومساوئه وآثامه ، والآن أودّ أنْ أعرض وصْفةً علاجيّة لهذا الخُلُق الخطير ، وهي مؤلّفة من عناصر الحكمة النفسيّة ، والتوجيه الخُلُقي ، عسى أنْ يجد فيها صرعى الغضب ما يُساعدهم على مكافحته وعلاجه .
    وإليك العناصر الآتية :
    (1) - إذا كان منشأ الغضب اعتلالاً صحّيّاً ، أو هبوطاً عصبيّاً كالمرضى والشيوخ ونحاف البنية ، فعلاجُهم - والحالة هذه - بالوسائل الطبّية، وتقوية صحّتهم العامّة ، وتوفير دواعي الراحة النفسيّة والجسميّة لهم ، كتنظيم الغذاء ، والتزام النظافة ، وممارسة الرياضة الملائمة ،

    الصفحة 47

    واستنشاق الهواء الطلق، وتعاطي الاسترخاء العضلي بالتمدد على الفراش.
    كل ذلك مع الابتعاد والاجتناب عن مرهقات النفس والجسم، كالإجهاد الفكري ، والسهر المضني ، والاستسلام للكآبة ، ونحو ذلك من دواعي التهيّج .
    (2) - لا يحدث الغضب عفواً ، وإنّما ينشأ عن أسباب تستثيره ، أهمّها : المغالاة في الأنانيّة ، الجدل والمراء ، الاستهزاء والتعيير ، المزاح الجارح . وعلاجه في هذه الصور باجتناب أسبابه ، والابتعاد عن مثيراته جهد المستطاع .
    (3) - تذكّر مساوئ الغضب وأخطاره وآثامه ، وأنّها تحيق بالغاضب ، وتضرّ به أكثر مِن المغضوب عليه ، فرُبّ أمرٍ تافه أثار غضبةً عارمة ، أودت بصحّة الإنسان وسعادته .
    يقول بعض باحثي علم النفس : دع محاولة الاقتصاص من أعدائك ، فإنّك بمحاولتك هذه تؤذي نفسك أكثر ممّا تؤذيهم... إنّنا حين نمقت أعداءنا نتيح لهم فرصة الغلبة علينا ، وإنّ أعداءنا ليرقصون طرَباً لو علِموا كم يسبّبون لنا من القلق وكم يقتصّون منّا ، إنّ مقتنا لا يُؤذيهم ، وإنّما يؤذينا نحن ، ويحيل أيامنا وليالينا إلى جحيم(1) .
    وهكذا يجدر تذكر فضائل الحلم ، وآثاره الجليلة ، وأنّه باعث على إعجاب الناس وثنائهم ، وكسب عواطفهم .
    وخير محفّز على الحلم قول اللّه عز وجل : ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
    _____________________
    (1) دع القلق وابدأ الحياة .

    الصفحة 48

    فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )( فصلت : 34 - 35 )
    (4) - إنّ سطوة الغضب ودوافعه الإجراميّة ، تعرّض الغاضب لسخط اللّه تعالى وعقابه ، وربّما عرّضته لسطوة مَن أغضبه واقتصاصه منه في نفسه أو في ماله أو عزيز عليه . قال الصادق ( عليه السلام ) : ( أوحى اللّه تعالى إلى بعض أنبيائه : إبنَ آدم أذكرني في غضبك أذكرك في غضبي ، لا أمحقك فيمن أمحق ، وارض بي منتصراً ، فإنّ انتصاري لك خيرٌ مِن انتصارك لنفسك )(1) .
    (5) - من الخير للغاضب إرجاء نزَوات الغضب وبوادره ، ريثما تخفّ سورته ، والتروّي في أقواله وأفعاله عند احتدام الغضب ، فذلك ممّا يخفّف حدّة التوتر والتهيج ، ويعيده إلى الرشد والصواب ، ولا يُنال ذلك إلا بضبط النفس ، والسيطرة على الأعصاب .
    قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( إنْ لم تكن حليماً فتحلّم ، فإنّه قَلّ من تشبّه بقومٍ إلاّ أوشك أنْ يكون منهم )(2) .
    (6) - ومن علاج الغضب : الاستعاذة من الشيطان الرجيم ، وجلوس الغاضب إذا كان قائماً ، واضطجاعه إنْ كان جالساً ، والوضوء أو الغُسل بالماء البارد ، ومسّ يد الرحم إنْ كان مغضوباً عليه ، فإنّه من مهدّئات الغضب .
    _____________________
    (1) الكافي .
    (2) نهج البلاغة .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 09:10 PM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 08:41 PM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 08:20 PM
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 08:16 PM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 07:21 AM
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
يعمل...
X