إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرياء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرياء

    الرياء

    وهو : طلب الجاه والرِّفعة في نفوس الناس ، بمراءاة أعمال الخير .
    وهو مِن أسوأ الخصال ، وأفظع الجرائم ، الموجبة لعناء المرائي وخسرانه ومقته ، وقد تعاضدت الآيات والأخبار على ذمّه والتحذير منه .
    قال تعالى في وصف المنافقين : ( يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً )(1) .
    وقال تعالى : ( فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً )(2) .
    وقال سبحانه : ( كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ )(3) .
    وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( كلّ رياء شِرك ، أنّه مَن عمِل للناس كان ثوابه على الناس ، ومَن عمِل للّه كان ثوابه على اللّه )(4) .
    وقال ( عليه السلام ) : ( ما مِن عبدٍ يُسِرُّ خيراً ، إلاّ لم تذهب الأيّام
    _____________________
    (1) النساء : 142 .
    (2) الكهف : 110.
    (3) البقرة : 264 .
    (4) الوافي ج 3 ص 137 عن الكافي .

    الصفحة 132

    حتّى يُظهِر اللّه له خيراً ، وما مِن عبدٍ يُسِرُّ شرَّاً إلاّ لم تذهب الأيّام حتّى يُظهِر له شرَّاً )(1) .
    وعنه ( عليه السلام ) قال : قال رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( سيأتي على الناس زمانٌ تخبث فيه سرائرهم ، وتحسن فيه علانيتهم ، طمَعاً في الدنيا ، لا يُريدون به ما عند ربِّهم ، يكون دينهم رياءاً ، لا يُخالطهم خوف ، يعمّهم اللّه بعقاب فيدعونه دعاءَ الغريق فلا يستجيب لهم )(2) .
    وعن موسى بن جعفر عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( يؤمَر برجال إلى النار ، فيقول اللّه جلّ جلاله لمالك : قل للنار لا تحرق لهم أقداماً ، فقد كانوا يمشون إلى المساجد ، ولا تحرق لهم وجهاً ، فقد كانوا يسبغون الوضوء ، ولا تحرق لهم أيدِيَاً ، فقد كانوا يرفعونها بالدعاء ، ولا تحرق لهم ألسُناً ، فقد كانوا يُكثرون تلاوة القرآن . قال : فيقول لهم خازن النار : يا أشقياء ما كان حالكم ؟ قالوا : كنّا نعمل لغير اللّه عزّ وجل فقيل لنا خذوا ثوابكم ممّن عملتم له )(3) .
    _____________________
    (1) الوافي الجزء الثالث ص 147 عن الكافي .
    (2) الوافي الجزء الثالث ص 147 عن الكافي ، ودعاء الغريق : أي كدعاء المشرف على الغرق ، فإنّ الاخلاص والانقطاع فيه إلى اللّه عزّ وجل أكثر من سائر الأدعية .
    (3) البحار م 15 بحث الرياء ص 53 عن عِلل الشرائع وثواب الاعمال .

    الصفحة 133

    أقسام الرياء
    ينقسم الرياء أقساماً تُلخّصها النقاط التالية :
    1 - الرياء بالعقيدة : بإظهار الايمان وإسرار الكُفر ، وهذا هو النفاق وهو أشدّها نُكراً وخطَراً على المسلمين ؛ لخفاء كيده ، وتستّره بظلام النفاق .
    2 - الرياء بالعبادة مع صحّة العقيدة :
    وذلك بممارسة العبادات أمام ملأ الناس ، مراءاةً لهم ، ونبذها في الخَلوة والسرّ ، كالتظاهر بالصلاة ، والصيام ، وإطالة الركوع والسجود والتأنّي بالقراءة والأذكار وارتياد المساجد ، وشهود الجماعة ، ونحوه من صور الرياء ، في صميم العبادة أو مكمّلاتها ، وهنا يغدو المُرائي أشدُّ إثماً مِن تارك العبادة ، لاستخفافه باللّه عزّ وجل ، وتلبيسه على الناس .
    3 - الرياء بالأفعال : كالتظاهر بالخشوع ، وتطويل اللحية ، ووسم الجبهة بأثر السجود ، وارتداء الملابس الخشنة ونحوه من مظاهر الزهد والتقشّف الزائفة .
    4 - الرياء بالأقوال : كالتشدّق بالحكمة ، والمراءاة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتذكير بالثواب والعقاب مداجاةً وخداعاً .

    دواعي الرياء :
    للرياء أسباب ودواع نُجملها فيما يلي :
    1 - حُب الجاه : وهو مِن أهمّ أسباب المراءاة ودواعيه .

    الصفحة 134

    2 - خوف النقد : وهو دافع على المراءاة بالعبادة ، وأعمال الخير ، خشية من قوارص الذم والنقد .
    3 - الطمع : وهو من محفّزات الرياء وأهدافه التي يستهدفها الطامعون ، إشباعاً لأطماعهم .
    4 - التستّر : وهو باعث على تظاهر المجرمين بمظاهر الصلاح المزيفة ، إخفاءاً لجرائمهم ، وتستّراً عن الأعيُن .
    ولا ريب أنّ تلك الدواعي هي من مكائد الشيطان ، وأشراكه الخطيرة التي يأسر بها الناس ، أعاذنا اللّه منها جميعاً .

    حقائق :
    ولا بدّ من استعراض بعض الحقائق والكشف عنها إتماماً للبحث :
    1 - إختلفت أقوال المحقّقين ، في أفضليّة اخفاء الطاعة أو اعلانها .
    ومجمل القول في ذلك ، إنّ الأعمال بالنيات ، وأنّ لكلّ امرئ ما نوى ، فما صفا مِن الرياء فسَواء إعلانه أو إخفاؤه ، وما شابه الرياء فسيّان إظهاره أو إسراره .
    وقد يُرجّح الإسرار أحياناً للذين لا يُطيقون مدافعة الرياء لشدّة بواعثه في الإعلان . كما يُرجّح إعلان الطاعة ، إنْ خلُصت من شوائب الرياء ، وقُصِد به غرضٌ صحيح ، كالترغيب في الخير والحثّ على الاقتداء .
    2 - ومَن استهدف الإخلاص في طاعته وعبادته ، ثُمّ اطلع الناس

    الصفحة 135

    عليها ، وُسرّ باطلاعهم واغتبط ، فلا يقدح ذلك في إخلاصه ، إنْ كان سروره نابعاً عن استشعاره بلطف اللّه تعالى ، وإظهار محاسنه والستر على مساوئه تكرماً منه عزّ وجل .
    وقد سئل الامام الباقر ( عليه السلام ) عن الرجل يعمل الشيء مِن الخير فيراه إنسانٌ فيسرّه ذلك ، فقال : ( لا بأس ، ما مِن أحدٍ إلاّ وهو يحبُّ أنْ يظهر اللّه له في الناس الخير ، اذا لم يكن صنع ذلك لذلك )(1) .
    3 - وحيث كان الشيطان مجدّاً في إغواء الناس ، وصدّهم عن مشاريع الخير والطاعة ، بصنوف الكيد والإغواء ، لزِم الحذر والتوقّي منه ، فهو يُسوّل للناس ترك الطاعة ونبذ العبادة ، فإنْ عجَز عن ذلك أغراهم بالرياء ، وحبّبه إليهم ، فإنْ أخفَق في هذا وذاك ، ألقى في خُلدِهم أنّهم مراؤون وأعمالهم مشوبةٌ بالرياء ، ليسوّل لهم نبذها وإهمالها .
    فيجب والحالة هذه طرده ، وعدم الاكتراث بخِدَعه ووَساوِسه ، إذ المخلص لا تضرّه هذه الخواطر والأوهام .
    فعن الصادق عن أبيه ( عليهما السلام ) : إنّ النبيّ قال : ( اذا أتى الشيطان أحدكم وهو في صلاته فقال : إنّك مرائي ، فليُطل صلاته ما بدا له، ما لم يفته وقت فريضة ، واذا كان على شيء من أمر الآخرة فليتمكث ما بدا له ، واذا كان علي شيء من أمر الدنيا فليسترح...)(2) .
    _____________________
    (1) الوافي ج 3 ص 148 عن الكافي .
    (2) البحار م 15 ص 53 عن قرب الإسناد .

    الصفحة 136

    مساوئ الرياء :
    الرياء من السجايا الذميمة ، والخِلال المقيتة ، الدالّة على ضِعة النفس ، وسُقم الضمير ، وغباء الوعي ، إذ هو الوسيلة الخادعة المُدجَلة التي يتّخذها المتلوّنون والمنحرفون ذريعةً لأهدافهم ومآربهم ، دونَما خجَلٍ واستحياءٍ مِن هوانِها ومناقضتها لصميم الدين والكرامة والإباء .
    وحسبُ المرائي ذمّاً أنّه اقترف جُرمين عظيمين :
    تحدّى اللّه عزّ وجل ، واستخفّ بجلاله ، بإيثار عباده عليه في الزلفى والتقرّب ، ومخادعة الناس والتلبّس عليهم بالنفاق والرياء .
    ومثَل المرائي في صفاقته وغبائه ، كمَن وقَف إزاء ملِكٍ عظيم مظهِراً له الولاء والإخلاص ، وهو رغم موقفه ذلك يخاتل الملِك بمغازلة جواريه أو استهواء غِلمانه .
    أليس هذا حريّاً بعقاب الملك ونكاله الفادحين على تلصصه واستهتاره .
    ولا ريب أنّ المرائي أشدّ جرماً وجنايةً من ذلك ، لاستخفافه باللّه عزّ وجل ، ومخادعة عبيده . والمرائي بعد هذا حليف الهم والعناء ، يستهوي قلوب الناس ، ويتملق رضاهم ، ورضاهم غاية لا تنال ، فيعود بعد طول المعاناة خائباً ، شقيّاً ، سليب الكرامة والدين .
    ومن الثابت أنّ سوء السريرة سرعان ما ينعكس على المرء ، ويكشف واقعه ، ويبوء بالفضيحة والخُسران .

    الصفحة 137

    ومهما تكن عند امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعلم

    وقد أعرب النبيّ ( صلّى اللّه عليه وآله ) عن ذلك قائلاً : ( مَن أسرّ سريرةً ردّأه اللّه رِداءها ، إنْ خيراً فخير ، وإنْ شرَّاً فشر )(1) .
    علاج الرياء :
    وبعد أنْ عرفنا طرَفاً مِن مساوئ الرياء ، يجدر بنا أنْ نعرض أهمّ النصائح الأخلاقيّة في علاجه وملافاته ، وقد شرحت في بحث الإخلاص طرفاً من مساوئ الرياء ومحاسن الإخلاص فراجعه هناك .

    علاج الرياء العمَلي :
    وذلك برعاية النصائح المجملة التالية :
    1 - محاكمة الشيطان ، وإحباط مكائده ونزعاته المرائيّة ، بأُسلوب منطقي يقنع النفس ، ويرضي الوجدان .
    2 - زجر الشيطان وطرد هواجسه في المراءاة ، طرداً حاسماً ، والاعتماد على ما انطوى عليه المؤمن من حبّ الاخلاص ، ومقت الرياء .
    3 - تجنب مجالات الرياء ومظاهره ، وذلك باخفاء الطاعات والعبادات وسترها عن ملأ الناس ، ريثما يثق الإنسان بنفسه ، ويحرز فيها الاخلاص .
    _____________________
    (1) الوافي ج 3 ص 147 من خبر عن الكافي .

    الصفحة 138

    ومِن طرائف الرياء والمرائين ماقيل :
    إنّ أعرابيّاً دخل المسجد ، فرأى رجلاً يُصلّي بخشوعٍ وخضوع ، فأعجبه ذلك ، فقال له : نعم ما تُصلّي .
    قال : وأنا صائم ، فإنّ صلاة الصائم ، تَضعُف صلاةَ المفطر .
    فقال له الأعرابي : تفضّل واحفظ ناقتي هذه ، فإنّ لي حاجةً حتّى أقضيها . فخرج لحاجته ، فركب المصلّي ناقته وخرَج ، فلمّا قضى الأعرابي حاجته ، رجع ولم يجد الرجل ولا الناقة ، وطلبه فلم يقدر عليه ، فخرج وهو يقول :

    صلّى فأعجبني وصام فرامني منح القَلُوص عن المصلّي الصائم

    وصلّى أعرابيّ فخفّف صلاته ، فقام إليه عليّ ( عليه السلام ) بالدرّة وقال : ( أعِدْها ) ، فلمّا فرغ ، قال : ( أهذه خير أم الأولى ؟) قال : بل الأُولى ، قال : ( ولِمَ ) ، قال : لأنّ الأُولى للّه وهذه للّدرة .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-04-2019, 01:07 PM
ردود 0
15 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, يوم أمس, 09:15 PM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
أنشئ بواسطة مروان1400, 22-04-2019, 04:22 AM
ردود 2
11 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, يوم أمس, 05:19 PM
ردود 0
49 مشاهدات
3 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة مروان1400, 22-04-2019, 05:19 AM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
يعمل...
X