إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف تكاثر الجنس البشري منذ بدء الخليقة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    المشاركة الأصلية بواسطة مروان1400
    خارج الموضوع :
    للاسف السيد الحيدري محاضراته صياح وتكرار
    يمل منها المستمع احيانا ويمكن تلخيص ساعة
    من كلامه بخمس دقائق وينتهي الامر ,
    ولكنه يطيل الكلام في شئ ممكن حسمه بدقيقة وبالدليل,
    يطرح اسئلة بلا اجابة وكأنه يعرفها

    وهو نفسه بالنتيجة مقصر في الاجابة عليها.
    ربما هذه طريقته واسلوبه التدريسي امام الطلاب

    ولكن لا يجيب على هذه المسألة بالذات وباعترافه
    انه غير قادر كما في احد محاضراته ,

    واذن لا يرتجى منه الجواب في هذه المسألة..









    نعم عزيزي كما تفضلت على الاغلب هذا اسلوبه وطريقه طرح دروسه
    ووجدته انه يجيب في اخر الدرس لما ينتهي منه كليا من بعد عدة حلقات او يثير اثارات دون الوقوف عليها في وقتها
    وربما هذا اسلوبه لتحفيز طلبته للبحث
    لانه في حلقات درس وليس برنامج للمشاهد
    والله اعلم

    تعليق


    • #32
      أقول قناعتي من بعد ما تم التباحث هنا وجزى الاخوة الافاضل خيرا
      قناعتي
      هي
      طالما خلق الله ادم
      اي ادم كان واي ما كان يطلق عليه ادم ابو البشر
      او ادم ابو الانبياء او ادم من بعد الف ادم
      فاني اريد الادم الاولي الذي خلقه الله
      وخلق له زوجه من نفسه اي من حقيقة خلقه
      فالزوج هذا والمراد به {{{حواء}} التي لم يتم لها ذكر في القران ابدا بهذا الاسم وهو من الاسرائليات
      فاقول
      حواء خلقها الله من حقيقة واحدة
      وليس كما ذهبت الروايات الموضوعة كونها خلقت من ضلع ادم وهو كذب محض وفرية
      وارجع واقول طالما خلق الله زوج ادم من نفس حقيقته
      فلما انجبا وبلغا اولادهما مبلغ النكاح
      خلق الله لهم ازواجا من انفسهم
      من حقيقتهم وحقيقة خلق ادم في البداية
      على غرار خلق حواء زوجا لادم
      فتم التكاثر
      فماالمانع من ذلك
      والان من بعد هذا ان سال ساءل عن الزمان
      هل تم عبر ملاين السنين او مئات الاف السنين او اي رقم كان
      فهذا لا يمنع من ان يتم خلق الازواج لابناء ادم كما تم خلق حواء كزوج لادم
      فجيل بعد جيل يمضي وياتي من بعده جيل اخر حتى بعث الله ادم ابو الانبياء
      كما يتم سرده من قبل الباحثين وتماشيا مع قول
      هناك الف ادم قبل ادمكم هذا
      فان سالني عن الدليل في خلق الله ازواجا لابناء ادم
      الدليل لااملكه
      لكن العقل هو الذي اوصلني لهذا
      فقط العقل يقول لي ذلك
      وهو افضل من كل الترهات والاساطير والموضوعات الاسرائلية التي جعلت من الانسان حيوان نزى على اخته وامه وابته
      لكي يتم التكاثر وحاشا الله ان يرتضي ذلك
      وهو خير من قال
      وكرمنا بني ادم
      ومن ذهب للتركيبة الحيوانية لا يتفق ابدا مع قوله تعالى في تكريمه لبني ادم
      بالنسة لي لغاية الان الموضوع بات منهيا
      الا ان يستجد مستجد
      ومن لديه علوم اخرى حبذا يسعفنا بها
      وجزى الله المحسنين خيرا
      واكرر شكري للجميع وخصوصا الاخ مروان والاخ المعتمد في التاريخ الذي اثلج قلبي
      وفقتم لكل خير

      تعليق


      • #33
        بسم الله الرحم الرحيم
        السلام عليكم
        اشكرك اخي الفاضل
        كنت اليوم افكر ومن كل زوجين خلقنا اثنين...
        فبحثت في النت فوجدت انها في الثمرات
        وأزيدك الأن من التفسيرات تفسيرا للفخر الرازي والطبري.
        قال الفخر الرازي في سيره: المراد بزوجين اثنين: صنفين اثنين، والاختلاف إما من حيث الطعم كالحلو والحامض، أو الطبيعة كالحار والبارد، أو اللون كالأبيض والأسود، فإن قيل: الزوجان لا بد وأن يكون اثنين، فما الفائدة في قوله: زوجين اثنين ـ قلنا: قيل إنه تعالى أول ما خلق العالم وخلق فيه الأشجار خلق من كل نوع من الأنواع اثنين فقط، فلو قال: خلق زوجين، لم يعلم أن المراد النوع أو الشخص، أما لما قال اثنين علمنا أن الله تعالى أول ما خلق من كل زوجين اثنين لا أقل ولا أزيد، والحاصل أن الناس فيهم الآن كثرة إلا أنهم لما ابتدؤوا من زوجين اثنين بالشخص هما آدم وحواء، فكذلك القول في جميع الأشجار والزرع، والله أعلم. اهـ
        ..
        وفي تفسير الطبري
        ومعنى الكلام: وجعل فيها زوجين اثنين من كل الثمرات . وعنى بـ(زوجين اثنين): من كل ذكر اثنان, ومن كل أنثى اثنان, فذلك أربعة، من الذكور اثنان، ومن الإناث اثنتان في قول بعضهم
        ------------------
        ولعل المقصود بالثمرات هي الذرية.
        احتجوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة.
        فإذا بدأت الخليقة بزوجين إثنين زوج (ذكر وأنثى) و زوج (أنثى وأنثى) انتفى اشكال زواج المحارم من اساسه. هذا بناءا على ان ادم هو الأب.
        او زوجين 2 ذكر و2 أنثى واصطفى الله عز وجل ادم من بينهم كذلك ينحل الإشكال في زواج المحارم ويبقى إشكال ابو الإنسان.
        .
        .
        وبالمناسبة ليس هناك مانع ابدا في أن يخلق الله عز وجل ازواجا لأولاد أدم سلام الله عليه. كما تفضلتم. (أنا اظن أن اولاد أدم سلام الله عليه كانوا ذكورا. فخلق الله عز وجل لهم إناثا. ولكن لعله خلق للإناث ذكورا أيضا)
        المهم
        اصبح هناك أكثر من رأي مقنع في دحض روايات زواج المحارم بين أولاد أدم سلام الله عليه.
        .
        إن الله اصطفى آدم و نوح ........
        أصطفاه من بين من؟؟؟؟
        هل كان هناك خلق من جنس ادم سلام الله عليه حتى يكون هو المصطفى من بينهم....
        .
        بالمناسبة اعتقد أن إسم حواء صحيح.
        فإسم ادم له دلالة على انه خلق من اديم الأرض
        وإسم حواء له دلالة على الحمل (الإحتواء)....

        تعليق


        • #34
          اعزائي بسم الله .. احسنتم كتبت موضوع قبل صلاة المغرب . كيف تكاثرأولاد أدم للاخ حسين أميري .. وخرج من الحاسوب لاني اردت ابين له الحقيقه وكان الموضوع مهم ويرجع القارء في ذاكرته للتاريخ وكيف لم تذكر بروايات واضحه تأيد نهج القرآن الصحيح وعدم تجعل من المسلم يصبح ويسأل ؟ ياعلماء كيف يصح زواج المحارم ؟ من أين وجدت ؟ وماهي الغايه ومن وضعهأ ؟ لأننا سنعيد بألاشياء الذي أختلفتم بها ونحقق من جديد بمعرفة الاحاديث الصحيحه وغير الصحيه وندرس علوم القرآن من جديد ونعطي ارائنا تسند علماء الفريقين وخاصة معرفة الله تعالى الذي توصلنا للحقيقه ولانتأثر بألجزئيات ربما موضعه ونجدد الفكر لكل المذاهب والاديان شكرآ لصاحب الموضوع والمشاركين

          تعليق


          • #35
            المشاركة الأصلية بواسطة المعتمد في التاريخ
            بسم الله الرحم الرحيم
            السلام عليكم
            اشكرك اخي الفاضل
            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
            الشكر لله عزيزي وقول الحق يقال
            فجزاك الله خيرا

            اصبح هناك أكثر من رأي مقنع في دحض روايات زواج المحارم بين أولاد أدم سلام الله عليه.
            .
            إن الله اصطفى آدم و نوح ........
            أصطفاه من بين من؟؟؟؟
            هل كان هناك خلق من جنس ادم سلام الله عليه حتى يكون هو المصطفى من بينهم....
            .
            هنا ذهب المفسرون كل ياول النص القراني كما هو يعتقده
            فالطبري قال
            قال أبو جعفر: يعني بذلك جل ثناؤه: إن الله اجتبى آدمَ ونوحًا واختارهما لدينهما = وآل إبراهيم وآل عمران لدينهم الذي كانوا عليه،
            تفسير الطنطاوي
            قوله اصْطَفى من الاصطفاء وهو الاختيار والانتقاء وطلب الصفوة من كل شيء.
            والمعنى: إن الله- تعالى- قد اختار واصطفى آدَمَ أبا البشر، بأن جعله خليفة في الأرض، وعلمه الأسماء كلها، وأسجد له ملائكته..
            واصطفى نُوحاً لأنه- كما يقول الآلوسى- آدم الأصغر، والأب الثاني للبشرية، وليس أحد على وجه البسيطة إلا من نسله لقوله- سبحانه- وَجَعَلْنا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْباقِينَ.
            واصطفى آلَ إِبْراهِيمَ أى عشيرته وذوى قرباه وهم إسماعيل وإسحاق والأنبياء من أولادهما.
            واصطفى آلَ عِمْرانَ إذ جعل فيهم عيسى- عليه السّلام- الذي آتاه الله البينات، وأيده بروح القدس.
            تفسير االبغوي
            ( اصطفى ) اختار ، افتعل من الصفوة وهي الخالص من كل شيء ( آدم ) أبو البشر ( ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران ) قيل : أراد بآل إبراهيم وآل عمران إبراهيم عليه السلام وعمران أنفسهما كقوله تعالى " وبقية مما ترك آل موسى وآل هرون "
            تفسير ابن كثير
            يخبر تعالى أنه اختار هذه البيوت على سائر أهل الأرض ، فاصطفى آدم ، عليه السلام ، خلقه بيده ، ونفخ فيه من روحه ، وأسجد له ملائكته ، وعلمه أسماء كل شيء ، وأسكنه الجنة ثم أهبطه منها ، لما له في ذلك من الحكمة .
            تفسير القرطبي
            قوله تعالى : إن الله اصطفى آدم ونوحا اصطفى اختار ، وقد تقدم في البقرة . وتقدم فيها اشتقاق آدم وكنيته ، والتقدير إن الله اصطفى دينهم وهو دين الإسلام ;
            تفسير السعدي
            يخبر تعالى باختيار من اختاره من أوليائه وأصفيائه وأحبابه، فأخبر أنه اصطفى آدم، أي: اختاره على سائر المخلوقات، فخلقه بيده ونفخ فيه من روحه، وأمر الملائكة بالسجود له، وأسكنه جنته
            ،

            http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/taba...a33.html#saadi

            وهذه الجملة ذهب اليها السيد الحيدري كذلك
            ان الاصطفاء لا يتم الا بوجود بشر لكي يتم الاصفطاء والا فلا معنى للاختيار اي الاصطفاء
            ولكن تم الرد على هذا كما ذهب ابن كثير والسعدي في تفسيرهما بشكل مغاير كليا
            وهنا اتساءل هل ممكن ان نحملها على عالم الذر
            اي ان الاصطفاء تم في عالم الذر
            اشبه بما اخذا الله من ظهور بني ادم واشهدهم بالربوبية
            فما المانع ان يكون الا صطفاء ايضا تم في عالم الذر
            فالاية الشريفة تذكر سورة الاعراف 172
            واذ اخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين

            فيجوز ان يكون الاصطفاء ايضا في عالم الذر
            انا اسال ولا اقرر او افسر

            بالمناسبة اعتقد أن إسم حواء صحيح.
            فإسم ادم له دلالة على انه خلق من اديم الأرض
            وإسم حواء له دلالة على الحمل (الإحتواء)..
            حتى هذه اختلفوا فيها
            فوجدت الاغلبية يقولن بالسمرة او الحمرة المائلة الى السواد في الشفتين معنى اسم حواء
            وغيرها

            ..

            تعليق


            • #36
              بسم الله الرحمن الرحيم
              السلام عليكم
              وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)
              وهو ما اشرت أنت إليه اخي الفاضل

              تعليق


              • #37
                المشاركة الأصلية بواسطة سفر النور
                اعزائي بسم الله .. احسنتم كتبت موضوع قبل صلاة المغرب . كيف تكاثرأولاد أدم للاخ حسين أميري .. وخرج من الحاسوب لاني اردت ابين له الحقيقه وكان الموضوع مهم ويرجع القارء في ذاكرته للتاريخ وكيف لم تذكر بروايات واضحه تأيد نهج القرآن الصحيح وعدم تجعل من المسلم يصبح ويسأل ؟ ياعلماء كيف يصح زواج المحارم ؟ من أين وجدت ؟ وماهي الغايه ومن وضعهأ ؟ لأننا سنعيد بألاشياء الذي أختلفتم بها ونحقق من جديد بمعرفة الاحاديث الصحيحه وغير الصحيه وندرس علوم القرآن من جديد ونعطي ارائنا تسند علماء الفريقين وخاصة معرفة الله تعالى الذي توصلنا للحقيقه ولانتأثر بألجزئيات ربما موضعه ونجدد الفكر لكل المذاهب والاديان شكرآ لصاحب الموضوع والمشاركين
                حياك الله ووفقك لكل خير ونور طريقك وطريقنا لما فيه الخير

                تعليق


                • #38
                  المشاركة الأصلية بواسطة المعتمد في التاريخ
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  السلام عليكم
                  وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)
                  وهو ما اشرت أنت إليه اخي الفاضل
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  وفقتم لكل خير وبورك بمساعيك والحمد لله رب العالمين

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x

                  اقرأ في منتديات يا حسين

                  تقليص

                  المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                  أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 23-06-2019, 04:45 AM
                  ردود 4
                  78 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة مكتشف
                  بواسطة مكتشف
                   
                  يعمل...
                  X