إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عائشة طليقة النبي بموجب اية التخيير ومصطلح ام المؤمنين منصب تكليفي لا تشريفي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عائشة طليقة النبي بموجب اية التخيير ومصطلح ام المؤمنين منصب تكليفي لا تشريفي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد

    للنبي صلى الله عليه واله احكام خاصة الكثير منها تختلف عن احكام عموم المسلمين حيث يتزوج
    بلا شهود
    ‏ولا ولي .
    وكذلك جمع اكثر من 4 نسوة .
    ‏في حين ان غيلان بن سلمة الثّقفي مثلا ّ عندما أسلم وتحته عشر نسوة، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه واله وسلّم: «اختر منهنّ أربعًا» وغيرها كثير ..

    وكذلك استمرار العقد الزوجي .
    فكل العقود الزوجية للمسلمين تنتهي بالموت .
    كموت الزوجة او الزوج فينكح الزوج زوجة اخرى وتعتد المراة فينكحها زوج اخر .
    اما في موضوع النبي صلى الله عليه واله ..فمحرم على من تزوجها النبي صلى الله عليه واله .ان تنكح بعد ابدا ..
    طبعا هذا ببركات طلحة !
    الذي كان يحدث الناس بانه سينكح عائشة بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله فاذى هذا النبي صلى الله عليه واله .فانزل حرمة الزواج بهن .بعده ابدا .
    وحيث دلت احاديث الطرفين على استمرار الاحتكاك بينهما بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وبخاصة انه كان من المنسقين المحرضين المباشر لحرب الجمل ومن الذين سافر ايام وليالي لمواجهة الامام علي ع !وهذا يطرح شكوك .!ولكن ليس موضوعي الان ....
    الذي اريد ان اقوله : ان للنبي صلى الله عليه واله احكام خاصة وركزت على موضوع الزواج لاني اريد ان اشير ان الحكم الخاص بالزواج .للنبي صلى الله عليه واله ..
    ايضا يتعلق بالطلاق اي بطلاق نسائه .
    بخاصة بعد نزول اية التخيير ..
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا (29)سورة الأحزاب


    حيث انه بعد نزول الاية .تحول العقد .من العقد بين النبي صلى الله عليه واله وبين نسائه ...الى العقد بين نسائه ((من قبلت منهن)) وبين الله ..

    وهنا السؤال
    ؟؟(؟) هل التزمت عائشة فعلا بالعقد الالهي الذي بقيت بموجبه زوجه ..بعد وفاة النبي بخاصة ان مضمون العقد هو ((القنوت والخضوع لله وللرسول ))

    وبالاخص خصوصية بقاء الزوجية بعد وفاته وتحول العقد كما اشرت انفا ..

    مشروطا بالقنوت •والخضوع •لله ورسوله..اي انه:;(( هذا الرضا والقبول هو العهد والعقد والميثاق لإستمرار زيجتها حتى مماتها .
    فعندما تتمرد على هذا العهد والعقد بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله فكأنها تمردت عليه في حياته فلا فرق فالعهد كان مع الله تبارك وتعالى .
    فقد إختـــــــارت الدنيا
    ونقضت غزلها..))
    الثابت والمؤكد انها لم تلتزم بهذا العقد بدلالة .استحلالها لدماء العترة الطاهرة .والمستحل للعترة ملعون بالنص !!(1 )
    وبدلالة معاداتها لعلي عليه السلام بموجب حديث الغدير (2 )
    وبموجب عصيانها لله ورسوله بعصيانها لعلي عليه السلام (3 )
    وانتهاء باقرارها عي بنفسها على نفسها انها احدثت في دين الله عز وجل (4 )
    هذه الادلة اليقينية تشير انها نكثت بالعهد الذي بقيت بموجبه زوجه ..
    لان نكثان العهد كان حكمه الطلاق ..او التسريح
    كما حدث لزوجته العامرية .او عمرة بنت يزيد الكلابية التي يقول بعض المحدثين انه عندما خيرها النبي محمد صلى الله عليه و آله اختارت قومها او نفسها .فطلقها ..
    وكما يدل حديث البخاري نفسه بل اقرارات عائشة بنفسها ان النكث بالقنوت لله ورسوله مصيره الطلاق او التسريح ..


    بالتالي
    لما كان للنبي صلى الله عليه و آله حالة خاصة باستمرار الزواج بعد الموت ..
    ولما كان للنبي صلى الله عليه و آله حالة خاصة بان العقد بين الزوجة وبين الله .خلاف عقود زواج المسلمين ..
    ولما ثبت ان عائشة وان التزمت ظاهرا في حياته بالقنوت والخضوع لله عز وجل .الا ان هذا انقلب بعد وفاة النبي صلى الله عليه و آله.
    وثبت بالادلة التي لا تقبل الشك انها نكثت بالعهد الذي بقيت بموجبه زوجة .
    وبالتالي حالها حال العامرية .او عمرة بنت يزيد الكلابية التي فارقت او فارقها النبي صلى الله عليه و آله لانها لم تقبل العهد الذي امر الله به نبيه واقصد هنا .اية التخيير ..
    وعليه لا تسمى عائشة زوجة له بل طليقته .
    وتبقى حرمة الزواج منها .لان الحرمة من الزواج بهن مؤبدة بعده ابدا ..سواء كان طلاقا من عدمه .
    وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ذلكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا (53)

    وحيث ان معنى ام المؤمنين هو منصب تكليفي وليس تشريفي .اي يحرم على المسلمين نكاح امهاتهم .كما قال مفسروا القوم ..(5 )
    بالتالي هذه الحرمة باقية حتى بعد طلاق الزوجة وهذه حالة خاصة للنبي صلى الله عليه و آله ..كما بينت .

    والخلاصة .ان عائشة بالتحديد لم تلتزم بالعهد الذي بقيت بموجبه زوجة عندما نزلت اية التخيير وهي طليقة النبي محمد صلى الله عليه واله .ويمكن ان يطلق عليها ام للمؤمنين لانه كما بينت ان حرمة النكاح مستمرة لما بعد الموت بل والطلاق حتى .
    __________________________


    هامش:
    (1 )
    ستة لعنتهم وكل نبي مجاب الزائد في كتاب الله ، والمكذب بقدر الله ، والمستحل لمحارم الله ، والمستحل من عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــترتي ما حرم الله ، وتارك السنة.

    - سِتَّةٌ لَعَنْتُهم، ولَعَنَهُم اللهُ، وكُلُّ نبيٍّ مجابٌ: المُكَذِّبُ بِقَدَرٍ، والزَّائِدُ في كتابِ اللهِ, والمُتَسَلِّطُ بالجبروتِ، والمُسْتَحِلُّ لِحُرَمِ اللهِ، والمُسْتَحِلُّ مِن عِتْرتي ما حَرَّمَ اللهُ، والتَّارِكُ لسُنَّتِي.
    الراوي : عائشة | المحدث : الذهبي | المصدر : الكبائر

    الصفحة أو الرقم: 294 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

    https://dorar.net/h/4678d523546bc00329d250f839ef221b

    (2 )

    - أقبلنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجتِه التي حجَّ فنزل في بعضِ الطريقِ فأمر الصلاةَ جامعةً فأخذ بيدِ عليٍّ رضي الله عنه فقال ألستُ أولى بالمؤمنين من أنفسِهم قالوا بلى قال ألستُ أولى بكلِّ مؤمنٍ من نفسِه قالوا بلى قال فهذا وليُّ من أنا مولاه اللَّهمَّ والِ من والاهُ اللهمَّ عادِ من عاداهُ

    الراوي : البراء بن عازب | المحدث :الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه

    الصفحة أو الرقم: 94 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
    https://dorar.net/h/8e1bbca4d64d02e6959bc79506d02723

    (3 )
    الكتاب : المستدرك بتعليق الذهبي
    المؤلف : الإمام الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد
    المحقق : تعليق الإمام الذهبي شمس الدين أبوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز(673؟ - 748؟هـ، 1275؟ - 1347؟م).
    عدد الأجزاء :7
    مصدر الكتاب :
    [ الكتاب مرقم آليا ]
    قام بفهرسته الفقير إلى الله عبد الرحمن الشامي ويسألكم الدعاء
    4617 - أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد الشيباني من أصل كتابه ثنا علي بن سعيد بن بشير الرازي بمصر ثنا الحسن بن حماد الحضرمي ثنا يحيى بن يعلي ثنا بسام الصيرفي عن الحسن بن عمرو الفقيمي عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من أطاعني فقد أطاع الله و من عصاني فقد عصي الله و من أطاع عليا فقد أطاعني و من عصي عليا فقد عصاني
    هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
    تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

    http://islamport.com/d/1/mtn/1/22/480.html

    (4 )


    [ مستدرك الحاكم ]
    الكتاب : المستدرك على الصحيحين
    المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري
    الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت
    الطبعة الأولى ، 1411 - 1990
    تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا
    عدد الأجزاء : 4
    مع الكتاب : تعليقات الذهبي في التلخيص

    6717 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البحتري عبد الله بن محمد بن بشر العبدي ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال :

    قالت عائشة رضي عنها : و كانت تحدث نفسها أن تدفن في بيتها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبي بكر فقالت :إني أحدثت بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثا أدفنوني مع أزواجه فدفنت بالبقيع
    هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
    تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

    http://islamport.com/w/mtn/Web/2986/7253.htm

    - إِيَّاكُمْ ومُحدَثاتِ الأمورِ ، فإنَّ كُلَّ مُحدَثَةٍ بِدعَةٌ ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ ، وكلَّ ضلالَةٍ في النَّارِ

    الراوي : - | المحدث : الألباني | المصدر :حديث الآحاد

    الصفحة أو الرقم: 6 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

    https://dorar.net/h/b1d869cfec1eca6ac3f07c18193d1feb


    (5 )

    الكتاب : جامع البيان في تأويل القرآن
    المؤلف : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري،
    [ 224 - 310 هـ ]
    المحقق : أحمد محمد شاكر
    الناشر : مؤسسة الرسالة
    الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 2000 م
    عدد الأجزاء : 24
    مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، والصفحات مذيلة بحواشي أحمد ومحمود شاكر ]

    حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قال في بعض القراءة(النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وهو أب لهم) وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: "أيما رجل ترك ضياعا فأنا أولى به، وإن ترك مالا فهو لورثته".
    وقوله
    وأزواجه أمهاتهم) يقول: وحرمة أزواجه حرمة أمهاتهم عليهم، فيأنهن يحرم عليهن نكاحهن من بعد وفاته، كما يحرم عليهم نكاح أمهاتهم.
    وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل

    http://islamport.com/d/1/tfs/1/41/23...8+%E1%E5%E3%22

    قال محمد بن عبد الله بن أبي زمنين(399هـ) في تفسيره:

    الكتاب : تفسير ابن أبى زمنين

    (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) تفسير مجاهد: يعني: هو أبوهم، (وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) أي: هن في التحريم مثل أمهاتهم.
    يحيى: عن سفيان الثوري، عن فراس، عن الشعبي، عن مسروق، عن عائشة: أن امرأة قالت لها: يا أمه. فقالت: لست لك بأم؛ إنّما أنا أم رجالكم

    http://islamport.com/d/1/tfs/1/23/10...C7%CA%E5%E3%22

    ثبت ان عائشة وان التزمت ظاهرا في حياته بالقنوت والخضوع لله عز وجل .الا ان هذا انقلب بعد وفاة النبي صلى الله عليه و آله.
    وثبت بالادلة التي لا تقبل الشك انها نكثت بالعهد الذي بقيت بموجبه زوجة .
    التعديل الأخير تم بواسطة ابوالحسنين; الساعة 19-07-2019, 03:24 AM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 15-08-2019, 03:10 AM
ردود 0
35 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 15-08-2019, 12:39 AM
ردود 0
24 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X