إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رواية صحيحة السند بتصحيح المحقق الماحوزي فيها إسلام السيدة نرجس ( صامت وتوضأت وصلت )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رواية صحيحة السند بتصحيح المحقق الماحوزي فيها إسلام السيدة نرجس ( صامت وتوضأت وصلت )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد

    يتحدى اهل الأهواء أن نجلب لهم رواية واحده صحيحة السند في إسلام السيدة نرجس عليها السلام ، وهذه الروايه فيها حملها بدون اثر في البطن كما هو الحال في أم موسى (ع) والسيدة مريم (ع) والأثر كان في وجهها وهو النور لهذا سميت بصقيل وفي هذه الرواية ورد إسمها سوسن وفيها أنها أفطرت بعد الصبام وفيها أيضآ أنها توضأت وصلت صلاة الليل :

    - سند صحيح يكشف عن إسلام السيده نرجس عليها السلام وقد ورد إسمها سوسن في هذه الروايه فلاتسخر أيها الساخر فلها عدة أسماء
    :
    الشيخ الطوسي في الغيبة ص140 :

    وأخبرني ابن أبي جيد ، عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن الصفار محمد بن الحسن القمي ، عن أبي عبد الله المطهري ، عن حكيمة بنت محمد بن علي الرضا قالت : بعث إلي أبو محمد عليه السلام سنة خمس وخمسين ومائتين في النصف من شعبان وقال : يا عمة اجعلي الليلة إفطارك عندي فإن الله عز وجل سيسرك بوليه وحجته على خلقه خليفتي من بعدي . قالت حكيمة : فتداخلني لذلك سرور شديد وأخذت ثيابي علي وخرجت من ساعتي حتى انتهيت إلى أبي محمد عليه السلام ، وهو جالس في صحن داره ، وجواريه حوله فقلت : جعلت فداك يا سيدي ! الخلف ممن هو ؟ قال : من سوسن فأدرت طرفي فيهن فلم أر جارية عليها أثر غير سوسن . قالت حكيمة : فلما أن صليت المغرب والعشاء الآخرة أتيت بالمائدة ، فأفطرت أنا وسوسن وبايتها في بيت واحد ، فغفوت غفوة ثم استيقظت ، فلم أزل مفكرة فيما وعدني أبو محمد عليه السلام من أمر ولي الله عليه السلام فقمت قبل الوقت الذي كنت أقوم في كل ليلة للصلاة ، فصليت صلاة الليل حتى بلغت إلى الوتر ، فوثبت سوسن فزعة وخرجت فزعة وخرجت وأسبغت الوضوء ثم عادت فصلت صلاة الليل وبلغت إلى الوتر ، فوقع في قلبي أن الفجر قد قرب فقمت لأنظر فإذا بالفجر الأول قد طلع ، فتداخل قلبي الشك من وعد أبي محمد عليه السلام ، فناداني من حجرته : لا تشكي وكأنك بالامر الساعة قد رأيته إن شاء الله تعالى . قالت حكيمة : فاستحييت من أبي محمد عليه السلام ومما وقع في قلبي ، ورجعت إلى البيت وأنا خجلة فإذا هي قد قطعت الصلاة وخرجت فزعة فلقيتها على باب البيت فقلت : بأبي أنت وأمي هل تحسين شيئا ؟ قالت : نعم يا عمة ! إني لاجد أمرا شديدا قلت : لا خوف عليك إن شاء الله تعالى ، وأخذت وسادة فألقيتها في وسط البيت ، وأجلستها عليها وجلست منها حيث تقعد المرأة من المرأة للولادة ، فقبضت على كفي وغمزت غمزة شديدة ثم أنت أنة وتشهدت ونظرت تحتها ، فإذا أنا بولي الله صلوات الله عليه متلقيا الأرض بمساجده . فأخذت بكتفيه فأجلسته في حجري ، فإذا هو نظيف مفروغ منه ، فناداني أبو محمد عليه السلام : يا عمة هلمي فأتيني بابني فأتيته به ، فتناوله وأخرج لسانه فمسحه على عينيه ففتحها ، ثم أدخله في فيه فحنكه ثم أدخله في أذنيه وأجلسه في راحته اليسرى ، فاستوى ولي الله جالسا ، فمسح يده على رأسه وقال له : يا بني أنطق بقدرة الله فاستعاذ ولي الله عليه السلام من الشيطان الرجيم واستفتح : ( بسم الله الرحمن الرحيم ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون ) وصلى على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلى أمير المؤمنين والأئمة عليهم السلام واحدا واحدا حتى انتهى إلى أبيه ، فناولنيه أبو محمد عليه السلام وقال : يا عمة رديه إلى أمه ( حتى تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) فرددته إلى أمه وقد انفجر الفجر الثاني ، فصليت الفريضة وعقبت إلى أن طلعت الشمس ، ثم ودعت أبا محمد عليه السلام وانصرفت إلى منزلي . فلما كان بعد ثلاث اشتقت إلى ولي الله ، فصرت إليهم فبدأت بالحجرة التي كانت سوسن فيها ، فلم أر أثرا ولا سمعت ذكرا فكرهت أن أسأل ، فدخلت على أبي محمد عليه السلام فاستحييت أن أبدأه بالسؤال ، فبدأني فقال : هو يا عمة في كنف الله وحرزه وستره وغيبه حتى يأذن الله له ، فإذا غيب الله شخصي وتوفاني ورأيت شيعتي قد اختلفوا فأخبري الثقات منهم ، وليكن عندك وعندهم مكتوما ، فإن ولي الله يغيبه الله عن خلقه ويحجبه عن عباده فلا يراه أحد حتى يقدم له جبرئيل عليه السلام فرسه ( ليقضي الله أمرا كان مفعولا ). " انتهى النقل


    أقول : المخالف اذا حاورنا عن هذه الرواية مباشره يعترف بوثاقة رجال إسنادها فقط يضعف المطهري وينقل مايظنه يسعفه فيه من كلام السيد الخوئي عنه والسيده حكيمة تشبثآ بماقاله فيها صاحب المشرعة


    ولنسف كلامه نذكر له ماجاء في كتاب النجم الثاقب : وروى الشيخ الصدوق والشيخ الطوسي بعدة اسانيد صحيحة عن السيدة حكيمة انها قالت: بعث اليّ ابو محمد عليه السلام سنة خمس وخمسين ومائتين في النصف من شعبان... إلى آخر الخبر. (1)
    ـــــــــــــــــ
    (1) النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجه الغائب ج1 - حسين الطبرسي النوري -

    قال الشيخ الدكتور المحقق أحمد الماحوزي في الحكم على هذا السند : السند قوي فان الصفار لايروي الا عن الأعاظم الكبار ، المطهري رواية الصفار عنه وهو من كبار الأعاظم فيه إشعار بالمدح السيد حكيمه : ثقه والحكم ليس بوثاقتها فحسب بل بكونها من كبار الأعاظم و كبار الأولياءوهي من سادات أهل البيت عليهم السلام اهـ
    أقول : لاحظ في الروايه الامام العسكري عليه السلام يأمر السيدة حكيمه بأن تكتم ولادة المهدي عليه السلام إلا عن الثقات : فإذا غيب الله شخصي وتوفاني ورأيت شيعتي قد اختلفوا فأخبري الثقات منهم ، وليكن عندك وعندهم مكتوما ، فإن ولي الله يغيبه الله عن خلقه ويحجبه عن عباده فلا يراه أحد حتى يقدم له جبرئيل عليه السلام فرسه ( ليقضي الله أمرا كان مفعولا ).
    وفي السند حدثت بها المطهري

    - إثبات وثاقة المطهري
    قال الشيخ الماحوزي : المطهري روى عنه الصفار وهو لايروي عن الصغار سيما مايختص بالناحية المقدسة والسيد الخوئي يقبل روايته عن السيده حكيمة هنا لحصول الإطمئنان بالصدور عنده ، الشيخ المفيد وجماعة من الأعلام كان عندهم هكذا أي إنسان يروي عن الناحية المقدسة لايقبلون منه إلا ان كان من الكبار فإذا نحن رأينا السيد الحميري وسعد القمي وجماعة من الكبار يروون عن الشخص عن الناحية المقدسة عن ولادة الامام الحجه عليه السلام ونحن لانعرف هذا الشخص فهذا الشخص لايمكن أن يكون من الصغار والمجهولين وغير المعدلين والثقات حتما من الثقات وأصحاب الأسرار لانه كانت سرية تامله في ذلك الوقت لايقبل من كل شخص يدعي أنه رأى الإمام أو إطلع على ولادة الامام أو إطلع على النيابة أو له إتصال بالناحية المقدسة حتى ابن بابويه القمي هذا العظيم ليس عنده اتصال مباشر مع الناحية المقدسه مع السفير ليس عنده اتصال مباشر عنده اتصال مع جماعه من الكبار مع السفيرالمسألة كانت جدا حساسة والشيخ المفيد في موارد كثيرة أشار الى ذلك ووثق أكثر الذين روي عنهم ولادة المهدي أوأنهم رأوا المهدي بعنوان عام في بعض كلماته وفي بعض رسائله اهــ
    أقول : و العلامه في الخلاصة صحح سندا هو فيه هو من أن من أصحاب الأسرار والسيد الخوئي لم يذمه ومالا يدل عنده على التوثيق في حقه لم يشر فيه الى سماعه عن السيده حكيمه ماشاهدته من الولادة الميمونة وأمانته في الكتمان حتى ينقل لنا المخالف المعاند ماقاله فيه عند عرضنا له رواية ولادة الحجه عليه السلام وكما قال الشيخ الماحوزي السيد الخوئي يقبل حديثه هنا فلامفر للمعاند

    - إثبات وثاقة السيدة حكيمة

    وهذا جواب للسيد الميلاني في سؤال عن قيمة كتاب المشرعه الذي يتشبث به المعاند من موقعه :
    بسمه تعالى
    السلام عليكم
    لم يستحسن أحدٌ من علماء الحوزة العلميّة الأعلام هذا العمل فيما نعلم.
    وفقكم الله
    6217 " انتهى النقل

    قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي : الشيخ آصف فاته أن كلام القابلة معتمد في النسب والسيدة حكيمه لاتحتاج الى قول النجاشي لتوثيقها والسيد الخوئي لايقول بوثاقة السيده حكيمه فقط بل وبقدسيتها أيضآ ويكفي قبرها بقبر السيدة نرجس وجعفر الطيار لم يوثقه لأن القول عن المقدسين ثقة جرأة تخل بالعدل والإيمان ثم انها القابلة وفي الفقه يعتمد في النسب على قول القابلة فكيف اذا كانت من المقدسات اهــ
    وقال الشيخ الجواهري صاحب المفيد : ماقاله الشيخ آصف عن السيده حكيمه لايؤثر بعد ثبوت وثاقتها ان لم يذكر توثيق للسيده حكيمه بلفظ كانت ثقه فلايعني أنها ليست بثقه وهي ليست مجهولة وهي ثقه عند السيد الخوئي وقبول الرواية لايتوقف على الوثاقة بل المدح من جهة الرواية كافي ويوجب أن تكون روايتها أو روايته من الحسان وحجه " اهـ



    اقول : تأمل اخي القارئ هذا النقل : " يقول علي الحسيني الصدر في الفوائد الرجالية ص140-141 :
    ( إنّ من أمارات المدح ومن موجبات الاطمئنان بل مما يفيد علو الرتبة وكمال الوثاقة كون الراوي ممن تشّرف وفاز برؤية الطالع الأزهر للإمام المنتظر أرواحنا فداه فإنه لا تحصل هذه المكرمة إلا للأوحدي من الصالحين ". انتهى


    اقول : ولوأصر المعاند على المجهولية التي نسفناها نقول له قال الشيخ السند : ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا )
    إن تنقية التراث الروائي ليس بإلغاء الروايات الضعيفة فان القرآن الكريم يأمر بعدم التفريط حتى بخبر الفاسق وإنما أمر بالتثبت وهو درجة من لزوم الإعتناء والفحص عن المتن هذا في الفاسق فكيف بمجهول الحال الذي لايعلم فسقه فالمنهج الأساسي الرئيسي لإعتبار الأحاديث هو منهج دراسة المضمون المعروف ب( العرض على الكتاب والسنة ) ودراسة السند وإن كان إلزاميآ ولكن ليس هو الركن الركين في قيمة وإعتبار الأحاديث
    اهـ

    وقال الشيخ الكوراني في كتابه الإمام الحسن العسكري والد الإمام المهدي الموعود (عليهما السلام): وقد روت مصادرنا عدة روايات في زواج الإمام العسكري (عليه السلام) من مليكة، وفي ولادتها للإمام المهدي (عليه السلام)، وتلقى علماؤنا روايات السيدة حكيمة بالقبول لأنها جليلة موثوقة عند الأئمة (عليهم السلام) وعند شيعتهم. ومن الطبيعي أن تتفاوت رواياتها في بعض التفاصيل بسبب تفاوت مستوى فهم الرواة ودقتهم. اهـ




    - إثبات صحة تعدد اسماء السيدة نرجس عليها السلام
    جاء في كتاب النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجّة الغائب :
    ولكن أقوى الأقوال هو الأول وذلك للرواية الصحيحة التي رواها الشيخ الثقة الجليل ابو محمد الفضل بن شاذان ـ الذي كان موجوداً بعد ولادة الحجة عليه السلام وتوفي قبل وفاة الامام العسكري عليه السلام ـ في كتابه (الغيبة)، قال:
    حدثنا محمد بن حمزة بن الحسن بن عبد الله بن العباس بن عليّ بن ابي طالب صلوات الله عليه ; قال: سمعت ابا محمد عليه السلام يقول :
    قد ولد وليّ الله، وحجته على عباده، وخليفتي من بعدي، مختوناً ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين عند طلوع الفجر.
    وكان اوّل مَنْ غسله رضوان خازن الجنان مع جمع من الملائكة المقربين بماء الكوثر والسلسبيل، ثمّ غسلته عمتي حكيمة بنت محمد بن عليّ الرضا عليه السلام.
    (ثم سأله الراوي عن امّ صاحب الأمر عليه السلام)، قال: امّه مليكة التي يقال لها بعض الأيام سوسن، وفي بعضها ريحانة، وكان صقيل ونرجس ايضاً من اسمائها.
    ومن هذا الخبر يتبين وجه الاختلاف في اسمها سلام الله عليها فهي تسمى بجميع هذه الأسماء الخمسة
    . اهـ


    قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي في الحكم على السند : سند صحيح ، رجاله عيون الطائفة وأجلائها

    ـــــــــــــــــــــــــ
    (1) لحسين الطبرسي النوري ج 1ص 135

    أقول : لاحظ ماذكره العلامه نور الدين الدشتي الحنفي في كتابه شواهد النبوه ص 21 ط بغداد وقد إعتمد على كتابه أعلام أهل السنه :
    ( روى عن حكيمة عمة أبي محمد الزكي (ع) أنها قالت : كنت يوماً عند أبي محمد (ع) فقال : يا عمة باتي الليلة عندنا فإن الله تعالى يعطينا خلفا فقلت : يا ولدي ممن ؟ فإني لا أرى في نرجس أثر حمل أبدا ، فقال : يا عمة مثل نرجس مثل أم موسى لا يظهر حملها إلا في وقت الولادة ، فبت عنده ، فلما انتصف الليل قمت فتهجدت وقامت نرجس وتهجدت وقلت في نفسي قرب الفجر ولم يظهر ما قاله أبو محمد (ع) فنادى أبو محمد (ع) من مقامه لا تعجلي يا عمة فرجعت إلى بيت كانت فيه نرجس فرأيتها وهي ترتعد فضممتها إلى صدري وقرأت عليها قل هو الله أحد وإنا أنزلناه وآية الكرسي فسمعت صوتا من بطنها يقرأ ما قرأت ، ثم أضاء البيت فرأيت الولد على الأرض ساجدا فأخذته فناداني أبو محمد من حجرته يا عمة إئتني بولدي فأتيته به فأجلسه في حجره ووضع لسانه في فمه وقال : تكلم يا ولدي بإذن الله تعالى فقال : بسم الله الرحمن الرحيم ونريد أن نمن علي الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ، ثم رأيت طيورا خضرا أحاطت به فدعا أبو محمد (ع) واحدا منها وقال : خذه واحفظه حتى يأذن الله تعالى فيه فإن الله بالغ أمره فسألت أبا محمد (ع) ما هذا الطير وما هذه الطيور ؟ فقال : هذا جبرئيل وهؤلاء ملائكة الرحمة ثم قال : يا عمة رديه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ، فرددته إلى أمه ولما كان مقطوع السرة مختونا مكتوبا على ذراعه الأيمن جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا . إنتهى ) .

    أقول : وهنا الإمام العسكري عليه السلام يشير الى أنها شبيهة أم موسى عليه السلام وقد أودعه معها الله

    جاء في كتاب : ولادة القائم المهدي بالروايات الصحيحة الصريحة للشيخ الماحوزي بسند رجاله ثقات عن السيده حكيمه قولها :فقلت له يوماً : يا مولاي ما فعل سيدنا ومنتظرنا ، فقال : أودعناه الذي أستودعته أم موسى ابنها .
    مرتبة الحديث :
    حسنٌ ، بل صحيحٌ ، رجاله ثقات . " انتهى النقل


    دمتم برعاية الله
    كتبته : وهج الإيمان
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

لا توجد نتائج تلبي هذه المعايير.

يعمل...
X