إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رواية البطيخ الموالي والباذنجان والقنبر بماصح في كتب اهل السنة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رواية البطيخ الموالي والباذنجان والقنبر بماصح في كتب اهل السنة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد


    لايزال هناك من يسخر ويقول عند الشيعة هناك البطيخ الموالي والناصبي وكذلك الباذنجان الموالي، وتناسى ماورد في كتاب الباري عزوجل ولايعلم أنه قد ورد في كتبه مثل ماعند الشيعه في كتبهم بل والشيعه نقلوا هذا منهم أيضآ


    قال تعالى : ( وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ۚ كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ (58) - الأعراف

    جاء في تفسير الطبري وهو من أصح التفاسير كما قال الشيخ ابن تيميه : القول في تأويل قوله : وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ (58)
    قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: والبلدُ الطيبة تربته، العذبةُ مشاربه، يخرج نباته إذا أنـزل الله الغيث وأرسل عليه الحيا، بإذنه، طيبًا ثمرُه في حينه ووقته. والذي خَبُث فردؤت تربته، وملحت مشاربه، لا يخرج نباته إلا نكدًا " انتهى النقل


    وقال تعالى : وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4) - الرعد


    جاء في تفسير القرطبي ولايطبق على أسانيد التفسير قواعد أهل الحديث كما قال الشيخ صالح ال الشيخ في تفسير الآية الكريمة

    " ونفضل بعضها على بعض في الأكل " ولم يقل بعضه . وقرأ حمزة والكسائي وغيرهما " ويفضل " بالياء ردا على قوله : " يدبر الأمر " و " يفصل " و " يغشي " الباقون بالنون على معنى : ونحن نفضل . وروى جابر بن عبد الله قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول لعلي - رضي الله عنه - : الناس من شجر شتى وأنا وأنت من شجرة واحدة ثم قرأ النبي - صلى الله عليه وسلم - وفي الأرض قطع متجاورات حتى بلغ قوله : يسقى بماء واحد و " الأكل " الثمر . قال ابن عباس : يعني الحلو والحامض والفارسي والدقل . وروي مرفوعا من حديث أبي هريرة ( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال في قوله تعالى : " ونفضل بعضها على بعض في الأكل " قال : الفارسي والدقل والحلو والحامض ) ذكره الثعلبي ." انتهى النقل


    جاء في تفسير السعدي للشيخ عبدالرحمن السعدي ص412 – المكتبة الشاملة الحديثة " ومن الآيات على كمال قدرته وبديع صنعته أن جعل {فِي الأرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ} فيها أنواع الأشجار {مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ} وغير ذلك، والنخيل التي بعضها {صِنْوَانٌ} أي: عدة أشجار في أصل واحد، {وَغَيْرُ صِنْوَانٍ} بأن كان كل شجرة على حدتها، والجميع {يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ} وأرضه واحدة {وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأكُلِ} لونا وطعما ونفعا ولذة؛ فهذه أرض طيبة تنبت الكلأ والعشب الكثير والأشجار والزروع، وهذه أرض تلاصقها لا تنبت كلأ ولا تمسك ماء، وهذه تمسك الماء ولا تنبت الكلأ وهذه تنبت الزرع والأشجار ولا تنبت الكلأ وهذه الثمرة حلوة وهذه مرة وهذه بين ذلك " انتهى


    أقول : من فضائل عجوة المدينة المنورة والعجوة أجود أنواع التمر :



    - العجوةُ مِنَ الجنةِ ، وفيها شفاءٌ مِنَ السُّمِّ ، والكَمْأَةُ مِنَ المنِّ ، وماؤُها شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ
    الراوي : جابر بن عبدالله وأبو هريرة وأبو سعيد الخدري | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
    الصفحة أو الرقم: 4126 | خلاصة حكم المحدث : صحيح


    - مرضتُ مرضًا أتاني رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يعودُني فوضعَ يدَه بينَ ثدييَّ حتَّى وجدتُ بردَها على فؤادي فقال إنَّكَ رجلٌ مفؤودٌ ائتِ الحارثَ بنَ كَلَدةَ أخا ثقيفٍ فإنَّهُ رجلٌ يتطبَّبُ فليأخذ سبعَ تمراتٍ مِن عجوةِ المدينةِ فليجَأهُنَّ بنَواهنَّ ثمَّ ليلدَّكَ بِهنَّ
    الراوي : سعد بن أبي وقاص | المحدث : عبد الحق الإشبيلي | المصدر : الأحكام الصغرى
    الصفحة أو الرقم: 837 | خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صحيح الإسناد]


    - رواية البطيخ عند أهل السنة



    رواية البطيخ الموالي وردت عند أهل السنه ويشنعون فقط على الشيعه !!

    جاء في كتاب الرياض النضرة في مناقب العشرة للمحب الطبري – موقع الوراق - ولم يعترض على الروايه بل بنى عليها كلامه :
    ذكر الحث على محبته والزجر عن بغضه
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " حب علي يأكر الذنوب كما تأكل النار الحطب " . أخرجه الملاء.
    وعن أنس رضي الله عنه قال: دفع علي بن أبي طالب إلى بلال درهما يشتري به بطيخا؛ قال: فاشتريت به فأخذ بطيخة فقورها فوجدها مرة فقال يا بلال رد هذا إلى صاحبه، وائتني بالدرهم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: " إن الله أخذ حبك على البشر والشجر والثمر والبذر فما أجاب إلى حبك عذب وطاب وما لم يجب خبث ومر " . وأني أظن هذا مما لم يجب. أخرجه الملاء، وفيه دلالة على أن العيب الحادث إذا كان مما يطلع به على العيب القديم لا يمنع من الرد " انتهى النقل




    أقول : وذكرت الرواية في كتاب ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى وذكرها صاحب سمط النجوم العلامةالعصامي وكذلك العلامة القندوزي الحنفي في ينابيعه


    وجاء في كتاب العجاجة الزرنبية في السلالة الزينبية – السيوطي :
    وعن جابر بن عبد الله عن النبي عليه السلام لما أسرى بي مررت بملك جالس على سرير من نور إحدى رجليه في المشرق والأخرى في المغرب والدنيا كلها بين عينيه وبين يديه لوح فقلت يا جبريل من هذا قال عزرائيل تقدم فسلم عليه فسلمت عليه فقال وعليك السلام يا أحمد ما فعل ابن عمك علي قلت هل تعرف ابن عمي عليا قال وكيف لا أعرفه وقد وكلني ربي بقبض أرواح الخلائق ما خلا روحك وروح ابن عمك‏.‏ وعنه أيضا قال سمعت النبي عليه السلام يقول لعلي بن أبي طالب أنت الصديق الأكبر وأنت الفاروق الذي تفرق بين الحق والباطل‏.‏ وقال علي قال النبي عليه السلام يا علي إنك أول من يقرع باب الجنة بعدي فتدخلها بغير حساب‏.‏ وقال أيضا قال لي عليه السلام من مات على حبك بعد موتك ختم له بالأمن والإيمان‏.‏ وقال أنس خرجت مع بلال وعلي بن أبي طالب إلى السوق فاشترى بطيخا وانطلقنا إلى منزله فكسر واحدة فوجدها مرة فأمر بلالا برد البطيخ إلى صاحبه فلما رده قال ألا أحدثكم حديثا حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا أبا الحسن إن الله أخذ حبك على البشر والشجر فمن أجاب إلى حبك عذب وطاب ومن لم يجب إلى حبك خبث ومر وأظن هذا البطيخ ممن لا يحبني‏.‏ " انتهى النقل


    أنقل هذا التوثيق :








    - جبل أحد جبل في الجنه له شعور حقيقي فيحب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ورسول الله صلى الله عليه واله وسلم يحبه ورسول الله صلى الله عليه واله وسلم رأس أهل بيته عليهم السلام و حثه صلى الله عليه واله وسلم المسلمين على أكل نباتاته وأعشابه وحتى لو من عضاها وتكريمه لها
    قال الباحث السني خالد الزايدي في مقالته في صحيفة الرياض : ارتبط بالمعجزات وذكرى المعارك والانتصارات «أحد»..جبل يحبنا ونحبه!

    وورد في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أحد جبل يحبنا ونحبه"، وهذا يعني أن الله خلق في هذا الجبل الجماد عاطفة المحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكون معنى يحبنا أي يحبنا أهله مجاز لا داعي له مع استقامة المعنى الحقيقي، وورد في البخاري أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا الحديث في رجوعه من غزوة خيبر وقيل في رجوعه من الحج حين بدا له أحد و كأنه يقول له لقد وصلت المدينة فدخل الفرح على النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى المدينة.
    وورد في معجم الطبراني الكبير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في جبل أحد: "جبل يحبنا ونحبه وعلى باب من أبواب الجنة، وهذا (عير) جبل يبغضنا ونبغضه على باب من أبواب النار" وفيه زيادة على ما ورد في الصحيحين، وهل معنى كون أحد على باب من أبواب الجنة ويظهر ذلك يوم القيامة أو غير ذلك فالله أعلم ذلك المراد، وورد في الأوسط للطبراني عن أنس رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أحد جبل يحبنا ونحبه فإذا جئتموه فكلوا من ثمره و لو من عضاهه" وورد في ابن شبة: "أحد على باب من أبواب الجنة فإذا مررتم به فكلوا من شجره ولو من عضاهه"، وقال ابن شبة: إنّ زوجة أنس بن مالك وهي زينب بنت نبيط كانت ترسل ولائدها إلى أحد فيأتوها بشيء من نباته ولو من عضاهه، وكانت تعطي ولائدها منه قليلاً قليلاً، وورد في ابن شبة أن موسى وهاورن عليهما السلام مرا بجبل أحد حاجين وصعدا عليه ليريا مهاجر نبي آخر الزمان، ولم ينزلا إلى المدينة خوفاً من اليهود، وكان هارون مريضاً فتوفي ودفن في جبل أحد في شعب كان يعرف بشعب هارون، وكذا ورد أيضاً في وفاء الوفاء.
    خصائص الجبل
    وقد تميزت نباتات وأعشاب جبل أحد عن غيرها من النباتات والأعشاب لما حظيت به من تكريم رسول الله صلى الله عليه وسلم وحث المسلمين على تناولها وحتى لو من عضاها فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحد جبل يحبنا ونحبه فإذا جئتموه فكلوا من شجره ولو من عضاها". انتهى النقل

    http://www.alriyadh.com/665877


    الكتاب : دروس للشيخ عائض القرني
    المؤلف : عائض بن عبد الله القرني

    مصدر الكتاب : دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية
    http://www.islamweb.net
    [
    الكتاب مرقم آليا، ورقم الجزء هو رقم الدرس - 398 درسا
    ]

    قوله: والله ما بين لابتيها اللابة هي: الحرة من حرتي المدينة ، و المدينة بين لابتين، تكتنف تلك المدينة الطيبة الطاهرة التي يرقد في ثراها الرسول عليه الصلاة والسلام، وهي والله تحب لمحبة من جلس في تلك البقاع، ومن رقد في ذاك الثرى.

    أمر على الديار ديار ليلى أقبل ذا الجدار وذا الجدارا
    وما حب الديار شغفن قلبي ولكن حب من سكن الديارا
    ولذلك نحن نحب جبل أحد ، ونشهد الله أننا نحبه، و جبل أحد ليس فيه تفاح ولا موز ولا برتقال، وليس فيه نهر زلال، وليس فيه خلايا عسل، وإنما هو جبل أجرد أمرد أسود، لكننا نحبه؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الصحيح: { أحد جبل يحبنا ونحبه } فنحن لذلك نحبه.

    و سيد قطب له في الظلال لمعان، لما مر بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: { أحد جبلٌ يحبنا ونحبه وهو من جبال الجنة } قال: انظر إلى الأنس بين المؤمن والكائنات لما اتجهت إلى الله عز وجل، وبعض البقاع يُغضب عليها لبغض أصحابها، ومن سكن فيها، ومن جاورها، والسعادة تحل في البلد الذي يحل فيه الصالحون والأخيار، يقول أحمد شوقي :

    وإذا الكريم أتى مزوراً بلدة سال النضار بها وقام الماء
    النضار: الزهر، وقام الماء: أي: أصبح له كيان في أمور أخرى
    . (101/15)





    أقول : وهذا نخل في المدينة المنورة سماه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم الصيحاني لأنه صاح بالنبوة له صلى الله عليه واله وسلم وبالإمامة للأئمة عليهم السلام

    جاء في كتاب خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى – السمهودي- : " أنواع تمر المدينة كثيرة استقصيناها في الأصل الأول فبغلت مائة وبضعا وثلاثين نوعا منها الصيحاني وفي فضل أهل البيت لأبن المؤيد الحموي عن جابر رضي الله عنه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوما في بعض حيطات المدينة ويد عليّ في يده قال فمررنا بنخل فصاح النخل هذا محمد سيد الأنبياء وهذا عليّ سيد الأولياء أبو الأئمة الطاهرين ثم مررنا بنخل فصاح النخل هذا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا عليّ سيف الله فلتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى عليّ فقال له سمه الصيحاني فسمى من ذلك اليوم الصيحاني فكان هذا سبب تسمية هذا النوع بذلك أو المراد نخل ذلك الحائط وبالمدينة اليوم موضع يعرف بالصيحاني. "
    http://www.islamport.com/b/4/tareekh/%DF%CA%C8%20%C7%E1%CA%C7%D1%ED%CE/%CE%E1%C7%D5%C9%20%C7%E1%E6%DD%C7%20%C8%C3%CE%C8%C 7%D1%20%CF%C7%D1%20%C7%E1%E3%D5%D8%DD%EC/%CE%E1%C7%D5%C9%20%C7%E1%E6%DD%C7%20%C8%C3%CE%C8%C 7%D1%20%CF%C7%D1%20%C7%E1%E3%D5%D8%DD%EC%20001.htm l




    وجاء في كتاب حاشية البجيرمي على المنهج لسليمان بن محمد بن عمر البُجَيْرَمِيّ المصري الشافعي : " ويدل على ذلك إضافة المد إليه ؛ لأن العجوة المعروفة لا تكال وسماه عجوة ؛ لأنه يئول إليها ، أو أنها تسمية اصطلاحية ، والصيحاني نوع منه ، وسبب تسميته بذلك ما نقله السيد السمهودي في تاريخ المدينة أن ابن المؤبد المحمودي ذكر في كتاب فضل أهل البيت { عن جابر أنه قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض بساتين المدينة ويد علي بيده فمررنا بنخل فصاح ذلك النخل وقال : هذا محمد صلى الله عليه وسلم سيد الأنبياء ، وهذا علي سيد الأولياء ، وأبو الأئمة الطاهرين ثم مررنا بنخل آخر فصاح وقال : هذا محمد رسول الله وهذا علي سيف الله فقال النبي : صلى الله عليه وسلم لعلي سمه الصيحاني فسماه بذلك } فالمسمي له حقيقة هو النبي .صلى الله عليه وسلم
    http://islamport.com/d/2/shf/1/20/1334.html




    جاء في مقالة : (النباتات.. تسبح وتسجد وتشهد بالوحدانية ) لمحمد أحمد (القاهرة ) من صحيفة الإتحاد :

    النباتات من المخلوقات التي لها عبودية خاصة، لا يعلمها إلا الله سبحانه، كما قال تعالى عن تسبيح الكائنات كلها: )... وَلَكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ...)، «سورة الإسراء: الآية 44». والشجر إحدى هذه الكائنات سخره الله للبشر للانتفاع به من ثمره وجذوعه وأغصانه ولحائه وعروشه وأوراقه وظله.
    ذكر القرآن الكريم أن الشجر يسجد لله، قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ)، «سورة الحج: الآية 18»، ودلت الآيات والأحاديث الشريفة على عبادات أخرى للشجر، كالسجود، في قوله تعالى: (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ)، «سورة الرحمن: الآية 6»، وقال الشوكاني معناه انقيادهما لله انقياد الساجدين من المكلفين، وقال ابن كثير: أما الجبال والشجر فسجودهما بفيء ظلالهما عن اليمين والشمائل.
    وقال ابن عباس كنت عند النبي فأتاه رجل، فقال: إني رأيت البارحة فيما يرى النائم كأني أصلي إلى شجرة، فقرأت السجدة فسجدت، فسجدت الشجرة لسجودي، فسمعتها تقول: اللهم احطط عني بها وزراً وأكتب لي بها أجراً واجعلها لي عندك ذخراً، قال ابن عباس: فرأيت النبي قرأ السجدة، فسجد فسمعته يقول في سجوده مثل الذي أخبره الرجل عن قول الشجرة».
    والشجر يسمع الأذان ويشهد للمؤذن، قال ابن سعيد الخدري: إذا كنت في البوادي فارفع صوتك بالأذان فإني سمعت الرسول يقول: «لا يسمعه جن ولا إنس ولا شجر ولا حجر إلا شهد له».ودلت الأحاديث على إيمان الشجر بالرسول ومعرفتها به، واختيارها السلام عليه غير مجبورة، وانقيادها له وطاعة أوامره والسلام عليه، خاصة بعد بعثته، قال علي بن أبي طالب: «فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول السلام عليك يا رسول الله»، وورد أن شجرة بعينها أرادت السلام على النبي، فاستأذنت خالقها فأذن لها، قال يعلى بن مرة الثقفي: سرنا حتى نزلنا منزلاً فنام النبي، فجاءت شجرة تشق الأرض حتى غشيته ثم رجعت مكانها، فلما استيقظ الرسول ذكرت له، فقال: هي شجرة استأذنت ربها في أن تسلم على رسول الله فأذن لها».
    ويشهد الشجر والأغصان بكلمة التوحيد، وفي الحديث ما يدل على إدراكها، وسيرها، وإسلامها، عن عمر بن الخطاب قال: كنا مع النبي في سفر فأقبل أعرابي، وقال له الرسول: «تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله؟»، قال: ومن يشهد على ما تقول؟ قال: هذه السلمة، فدعاها الرسول، وهو بشاطئ الوادي، فأقلبت تخد الأرض - تشقها - حتى قامت بين يديه فاستشهدها ثلاثاً فشهدت ثم رجعت إلى منبتها
    ». انتهى النقل



    أقول : فقد عرضت النبوة على الجبال والأشجار والأحجار :



    - إنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بمَكَّةَ كانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أنْ أُبْعَثَ إنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ.
    الراوي : جابر بن سمرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
    الصفحة أو الرقم: 2277 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |

    - كنتُ مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بمكَّةَ فخرجنا في بعضِ نواحيها فما استقبله جبلٌ ولا شجرٌ إلَّا وهو يقولُ السَّلامُ عليك يا رسولَ اللهِ
    الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب
    الصفحة أو الرقم: 2/216 | خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


    -كنتُ معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بمَكَّةَ فخرجنا في بعضِ نواحيها فما استقبلَه جبلٌ ولا شجرٌ إلَّا وَهوَ يقولُ السَّلامُ عليكَ يا رسولَ اللَّهِ
    الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
    الصفحة أو الرقم: 5/344 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]
    -
    كنتُ مع النَّبيِّ بمكَّةَ ، فخرجْنا في بعضِ نَواحيها ، فما استقبلَهُ جبلٌ ولا شجرٌ إلَّا هوَ يقولُ : السَّلامُ عليكَ يا رسولَ اللهِ .
    الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب
    الصفحة أو الرقم: 1209 | خلاصة حكم المحدث : صحيح لغيره

    ۚقال تعالى : ( وَإِنَّمِنَالْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ) (74) - البقرة

    تأمل هذه الرواية أخي القارئ :
    - لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقاتِلَ المُسْلِمُونَ اليَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ المُسْلِمُونَ حتَّى يَخْتَبِئَ اليَهُودِيُّ مِن وراءِ الحَجَرِ والشَّجَرِ، فيَقولُ الحَجَرُ أوِ الشَّجَرُ: يا مُسْلِمُ يا عَبْدَ اللهِ هذا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعالَ فاقْتُلْهُ، إلَّا الغَرْقَدَ، فإنَّه مِن شَجَرِ اليَهُودِ.
    الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
    الصفحة أو الرقم: 2922 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |


    و في الكتب السابقة ذكر الإمام علي عليه السلام



    الشيخ السني الدكتور بدر بن نادر المشاري يقول ان إسم الإمام علي عليه السلام مكتوب في التوراة وأنه سيفتح خيبر وأن اليهود يهابوه


    وهذا نص كلامه : " واحد من اليهود كان قريب من الحصن قال من أنت اليهودي يقول قال أنا علي بن أبي طالب فصاح اليهودي وصرخ صيحة قوية سمعها كل من في داخل هذا الحصن فقال لليهود غلبت يهود غلبت يهود إن الذي نزل على موسى في التوراة جاء اليوم يعني مكتوب في التوارة أن الحصن وأن ستسقطون على يد رجل من عهد آخر نبي إسمه علي ولذلك الى اليوم يذكرون اليهود خيبر خيبر إيش يايهود جيش محمد لا يعود ينادون يصيحون حتى هذه اللحظة حتى وقتنا المعاصر هذا " إنتهى كلام الشيخ






    - القنابر تلعن أعداء آل محمد
    جاء في تفسير القرطبي – القرطبي - والذي قال عنه الشيخ ابن تيميه في مجموع الفتاوى : "وتفسير القرطبي خير منه بكثير، وأقرب إلى طريقة أهل الكتاب والسنة، وأبعد عن البدع" اهـ
    في ص 127 :
    وقال الحسن قال النبي صلى الله عليه وسلم : (الديك إذا صاح قال اذكروا الله يا غافلين (
    وقال الحسن بن علي بن أبي طالب قال النبي صلى الله عليه وسلم : (النسر إذا صاح قال يا ابن آدم عش ما شئت فآخرك الموت .
    وإذا صاح العقاب قال : في البعد من الناس الراحة.
    وإذا صاح القنبر قال إلهي العن مبغضي آل محمد .
    وإذا صاح الخطاف قرأ {الحمد لله رب العالمين} الفاتحة إلى آخرها فيقول {ولا الضالين} الفاتحة ، ويمد بها صوته كما يمد القارئ. " انتهى النقل





    أقول : ووردت نفس الرواية في تفسير البغوي والذي قال الشيخ ابن تيميه عنه في مجموع الفتاوى ( 13/354( :" صان تفسيره عن الأحاديث الموضوعة والآراء المبتدعه "
    - الباذنجان ورد في كتب أهل السنه انه شهد لله عزوجل بالحق وللمصطفى صلى الله عليه واله وسلم بالنبوة وللإمام علي عليه السلام بالولاية

    جاء في مقالة : ( الباذنجان .. أم التفاحة المجنونة ؟ رؤيته في المنام علامة على السعادة ) للباحث السني كمال قدورة في صحيفة الشرق الأوسط :
    المحتويات: يحتوي الباذنجان على نسبة كبيرة من الألياف وكمية لا بأس بها من النحاس والمنغنيز واملاح الكالسيوم والحديد والفوسفور، اضافة الى البروتينات والبوتاسيوم، اضف الى ذلك المواد الدهنية والفوليت والتريبتوفان وعدد من الفيتامينات المختلفة ومركبات الفينول مثل كافييك وكلوروجينك، ومركبات فلافونويد مثل ناسيونين.
    وينقل ان الرسول محمدا صلى الله عليه وسلم حث على اكل النبتة الخيرة قائلا:«كلوا الباذنجان فإنّها شجرة رأيتها في جنّة المأوى شهدت للّه بالحقّ ولي بالنّبوّة ولعليّ بالولاية، فمن أكلها على أنّها داء كانت داءً ومن أكلها على أنّها دواء كانت دواءً». وينقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم ايضا أنّه كان في دار جابر فقدّم إليه الباذنجان فجعل يأكل، فقال: إنّ فيه الحرارة، فقال:«يا جابر إنّها أوّل شجرة آمنت باللّه، اقلوه وأنضجوه وزيّتوه ولبّنوه فإنّه يزيد في الحكمة " انتهى النقل».

    أقول : والحديث الموضوع لاتحل روايته الا بالتنبيه على وضعه ولم ينبه على ذلك العلامة الديلمي في الفردوس وابنه


    أنقل التالي : محمد عبد الحي بن محمد عبد الحليم اللكنوي (الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة ) ص21
    حرمة رواية الحديث الموضوع :"اعلم إنه قد صرح الفقهاء والمحدثون بأجمعهم في كتبهم بأنه تحرم رواية الموضوع وذكره ونقله والعمل بما فاده مع اعتقاد ثبوته إلا مع التنبيه على أنه موضوع ويحرم التساهل فيه سواء كان في الأحكام والقصص أو الترغيب والترهيب أو غير ذلك ، ويحرم التقليد في ذكره ونقله إلا مقروناً ببيان وضعه بخلاف الحديث الضعيف فإنه إن كان في غير الأحكام يتساهل فيه ويقبل بشروط عديدة "




    أقول : لاحظ هنا الإنزعاج من عدم التنبيه على وضعه لأنه لايوافق أهل الهوى بل وتمني عدم إخراجه !! :



    جاء في كتاب الفردوس بمأثور الخطاب تأليف : أبي شجاع شيرويه بن شهردار بن شيرويه الديلمي تحقيق خادم السنة النبوية السعيد بن بسيوني زغلول ج3 ص 244 : 4718 – أنس بن مالك : كلوا الباذنجان وأكثروا منه فإنه أول شجرة نبت بالله عزوجل
    4720 – أبوهريرة : كلوا الباذنجان فإنها شجرة رأيتها في جنة المأوى شهدت لله بالحق ولي بالنبوة ولعلي بالولاية فمن أكلها على أنها إذا كانت داء ومن أكلها على ألفها دواء كانت دواء .
    في الهامش: - 4718 – تنزيه الشريعة 2/238 علق الديلمي في الفردوس حديثين وأسند ابنه ثانيهما الأول عن أبي هريرة مرفوعآ . كلوا الباذنجان فإنها شجرة ... ) الخ
    وثانيهما عن أنس مرفوعآ (( كلوا الباذنجان واكثروا ...))
    قال ابن ناصر وليتهما لم يخرجاهما أو بينا وضعهما فإنهما من الموضوع الذي لايلتفت اليه وقد لفق الحديث بعض الكذابين وجعلهما حديثا واحدا بزيادة .
    ثم قال وهذا كذب مفتري لامحل لذكره مرفوعا إلا بكشف ستره وعده موضوعا انتهى والله تعالى أعلم
    4720- - انظر التعليق على الحديث رقم 4718 . " انتهى النقل



    أقول : لايبغض أهل البيت عليهم السلام كما قال صلى الله عليه واله وسلم إلا خبيث الولادة ولايحبهم إلا طيب الولادة
    أنقل هذا التوثيق :





    دمتم برعاية الله
    كتبته : وهج الإيمان
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:29 AM
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 08-12-2019, 04:03 AM
ردود 0
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 06-12-2019, 01:03 PM
ردود 0
32 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X