إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القصة الحقيقية ؛ الحرب على الزيدية في اليمن !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القصة الحقيقية ؛ الحرب على الزيدية في اليمن !!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ،
    أخواني الكرام ؛ اسمحوا لي بفتح هذا الموضوع الهام الذي نتناول فيه ما يجري في صعدة من أحداث مؤسفة ، سببها النظام الفاسد الذي لا يرعى أي حرمة ،،،
    أطرحه هنا لأني لا أملك مكاناً يسمع الناس منه صوتي ، لأني لا أملك وسيلة إعلامية ، والسبب بسيط أن هذه الحملة إنما هي حلقة من سلسلة طويلة من الانتهاكات التي رزح المذهب الزيدي وأتباعه تحت وطأتها من عشرات السنين ، إذ لا وجود لهم يذكر في وسائل الإعلام ، بينما يسلط الضوء على بعض الدمى التي صنعتها الدولة وغذتها وألبستها العمامة بيدها لتمثل العالم السلطوي النموذجي ، واليوم هذه الدمى تصدر الفتاوى التي فيها تعريض بإباحة دمائنا ، وإباحة أعراضنا ، وإباحة أموالنا !!
    أخواني ؛ أرجو منكم أن تسمعوني ، وأن تتفاعلوا معي ، وأن تعيشوا قضيتنا ، شاركوا أخوانكم في اليمن مأساتهم ، فهي مأساة كبيرة بحق لا يجوز القعود أمامها في مقاعد المتفرجين ، ولو أن العالم عرف ما يجري في اليمن ما تجرأ أولئك على سفك دماء الآلاف في هدوء رهيب ، وتهديم المنازل على رؤوس أهلها وتهديم المدارس واعتقال المئات ، هذا بالإضافة إلى المحاكم الهزلية التي هي جزء من سيناريو مسلسل العدوان الآثم على الزيدية .

    سادتي الكرام ؛ أرجو أن لا يكون نصيبي منكم اللا مبالاة ، فما يجري في اليمن بحق مأساة ، لا تقل عن مآسي المسلمين عموماً والشيعة خصوصاً في كل مكان ، فأرجو منكم مشاركتنا في هذه المأساة ،
    شاركونا ،،،
    شاركوا بقلوبكم ،،،
    شاركوا بألسنتكم ،،،
    شاركوا بأفعالكم وانشروا قصتنا ،،،

    ليست رواية خيالية ، بل هي جزء لا يتجزأ من تأريخ الزيدية المثير تسطر صفحته اليوم بالدم ،،،

  • #2
    من هم ؟؟!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الزيدية هي إحدى فرق الشيعة ، تنسب إلى حليف القرآن الإمام زيد بن زين العابدين الإمام السجاد بن سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين بن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم أجمعين ، وهذه النسبة إنما هي نسبة تمييز فقط لأن الإمام زيد تميز بالخروج على الظالم سائراً على خطى جده الحسين ، لا أن الإمام زيد أتى بجديد ، فالإمام زيد عندهم هو كسائر أئمة أهل البيت عليهم السلام كالقاسم بن إبراهيم ، والهادي يحيى بن الحسين ، والمنصور عبد الله بن حمزة ، والقاسم بن محمد ، وغيرهم .

    والزيدية مدرسة عقلانية ، تؤمن بالحجة ، وتحترم الفكر ، وتبحث عن البرهان ، فعلوم العقيدة المتعلقة بالإلهيات سبيلها عندها العقل ، بالإضافة إلى الآيات المثيرة لدفائن العقول وهي التي تخاطب العقل وتثيره وتمسح ما تراكم عليه من غبار عبر الأزمنة المتطاولة .
    تؤمن بتوحيد الله ، وتنكر أن يشابه شيئا من المخلوقات ، أو يوصف بشئ من صفاتها ، وتؤمن بالعدالة الإلهية ، وبأن الله لا يظلم ولا يجور ، ولا يقضي بالفساد ، ولا يرضى بالظلم والإلحاد ، أمر تخييراً ونهى تحذيراً وكلف يسيراً ، وتؤمن بصدق وعده ووعيده .
    كما تؤمن بمرجعية أهل البيت عليهم السلام ، أخذاً بقوله صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله : ( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، إن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) ، وتؤمن بإمرة أمير المؤمنين عليه السلام ومن بعده من أهل البيت عليهم السلام .
    لا يوجد لديها داء العصبية ، لأنها تؤمن بالحوار ولا تلغي الآخر ، بل تقارع حجته بحجة ، تعيش هموم الإسلام وتعايش أفرادها ، وتحاول إطلاع غيرها على آرائها وقراءة ما عنده .
    الزيدية وأتباعها لا يوجد لديهم مشكلة مع قانون بلادهم ، فهم يعيشون تحت نظامه ، يشاركون الناس حياتهم ، ويمشون وفق قوانين البلاد ، وتواجدهم فاعل في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والمهنية ؛
    فعلى نطاق الأحزاب هناك شخصيات زيدية كبيرة أسست حزبين من الأحزاب السياسية في اليمن ؛ هما حزب الحق والذي رعى تأسيسه أكبر علماء الزيدية كالسيد العلامة الحجة مجد لدين المؤيدي ، والسيد العلامة الحجة بدر الدين الحوثي ، والقاضي العلامة صلاح فليتة ، والسيد العلامة أحمد بن محمد الشامي ، وغيرهم ، والآخر هو اتحاد القوى الشعبية والذي أسسه السيد إبراهيم بن علي الوزير .
    و كذلك أسسوا بعض المنظمات المدنية ؛ كمنظمة الحقوق والحريات والتي أسسها د/ محمد عبد الملك المتوكل والسيد علي حسين الديلمي ، ومؤسسة أهل البيت الاجتماعية التي أسسها الدكتور أحمد شرف الدين .
    منهم العديد من الدكاترة في الجامعات منهم ؛ د/ أحمد عبد الملك حميد الدين ، د/ إسماعيل إبراهيم الوزير ، د/ فضل محمد المطاع ، د/ المرتضى المحطوري ، د/ يحيى الخزان ، وغيرهم .
    وفي الحكومة كان لهم تواجد ؛ فاللواء يحيى محمد المتوكل عين وزيراً للداخلية عدة مرات ، والسيد إسماعيل أحمد الوزير كذلك عين وزيراً للعدل أكثر من مرة ، والسيد العلامة أحمد بن محمد الشامي تولى منصب وزارة الأوقاف ، والقاضي أحمد عقبات تولى منصب وزير العدل .
    وكذلك دار الإفتاء ؛ فمفتي الجمهورية الحالي هو أحد علماء الزيدية الكبار وهو القاضي العلامة محمد بن أحمد الجرافي ، ونائبه هو أحد أكبر علماء الزيدية وهو السيد العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور ، ومفتي الجمهورية اليمنية السابق ولعشرات السنين هو السيد العلامة الكبير أحمد بن محمد زبارة رحمه الله ، وكان نائبه السيد العلامة حمود بن عباس المؤيد ، ولعلماء الزيدية بشكل عام حضور في الإفتاء والقضاء وتواجد كبير في الساحة العلمية وفي جمعية علماء اليمن على وجه الخصوص .
    وللشخصيات الزيدية مشاركة حافلة في الانتخابات النيابية وغيرها ، فمنهم من ترشح ونافس وأحرز أصواتاً بالآلاف ومنهم السيد علي بن حسين الديلمي ، والسيد قاسم الكبسي ، ومنهم من نجح وحصل على مقعد نيابي ومنهم السيد حسين بن بدر الدين الحوثي ، وعبد الله عيظة الرزامي ، والسيد عبد الملك الوزير ، والقاضي أحمد بن عبد الرزاق الرقيحي ، والسيد محمد الشرفي ، ويحيى بن بدر الدين الحوثي ، والقاضي عبد الكريم جدبان .
    ولهم مشاركة في النقابات ؛ فمنهم المحامون كالمحامي الكبير أحمد الوادعي ، والمحامي أحمد قاسم الديلمي ، ومنهم الأطباء ، ومنهم الصحفيون كالصحفي الكبير عبد الكريم الخيواني الذي تحمل عناء طريق حرية الصحافة وواجه بنفسه آلام تحقيقها ، ومثل السيد حسن محمد زيد ، ومطهر الأشموري ، وعماد الجراش ، ومحمد المداني ، ومحمد المقالح ، وعبد السييني ، وعبد السلام الوجيه ، وغيرهم .
    وعلى العموم الزيدية لا يوجد بينها وبين المجتمع والدولة أي حاجز كما يصوره البعض ، إذ لا يوجد لديهم جمود وانغلاق ، بل هم منفتحون على سائر الفرق إيماناً منهم بأهمية الحوار بين سائر الأفكار .



    أهم علمائها في الوقت الحاضر :
    السيد العلامة الإمام مجد الدين بن محمد بن منصور المؤيدي
    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=30
    السيد العلامة الحجة محمد بن محمد بن إسماعيل المنصور
    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=538
    السيد العلامة الحجة بدر الدين بن أمير الدين الحوثي ( ستأتي ترجمته )
    السيد العلامة الحجة حمود بن عباس المؤيد
    http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=48

    وهناك غيرهم من العلماء الأجلاء إلا أن هؤلاء هم الأبرز على الإطلاق ،،،

    تعليق


    • #3
      البداية

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الشباب المؤمن ، ربما تكونون قد سمعتم هذا الاسم ، إنه اسم تلك السلسة من المراكز العلمية التي أسسها مجموعة من الشباب الزيدي في بداية التسعينيات بغية انتشال الشباب من أوحال الجهل والتخلف والانحراف ، وبمنهج علمي وتربوي متميز ، وتفان وإخلاص منقطع النظير استطاعوا التأثير على العديد من الشباب وبنائهم دعاة متنورين ، لا يوجد لهم تبعية خارجية أو داخلية ، فهم لا هم لهم إلا نشر العلم والفضيلة ، وبناء جيل مستنير .
      كان من أبرز المؤسسين السيد حسين بن بدر الدين الحوثي ، والأستاذ محمد يحيى سالم عزان – الذي انفصل عنهم قبل حوالي 4 سنوات – وغيرهم ، وكانت مرجعيتهم الدينية للسيد العلامة الحجة بدر الدين بن أمير الدين الحوثي .
      واستمر نشاطهم ، وفي سنة 2002 بدأوا يتخذون منحى جديداً يتمثل في رفع الشعار المعادي لأمريكا وهو ( الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام ) ، وبدأ السيد حسين الحوثي بإلقاء محاضرات بعد صمت طويل ، سجلت المحاضرات وأفرغت في ملازم ، ووزعت على نطاق كبير ، وكانت المحاضرات كلها تحت عنوان ( الثقافة القرآنية ) تتحدث عن المسؤولية الدينية ، وعن الخطر الأمريكي ، وعن ضرورة العمل من أجل الإسلام والتحصن من خطر أمريكا وإسرائيل .
      واجهوا هنا العديد من المشاكل ، والتي انضافت إلى سابقاتها ، فقد كانت برزت بينهم وبين غيرهم من المدارس الزيدية مشاكل سببتها بعض الأفكار التي روج لها الشباب ، بالإضافة إلى تدخل عناصر مندسة لإذكاء الصراع وتقويض العمل ، انضافت مشاكل جديدة بسبب الشعار والملازم ، إذ لم يتقبل الكثير من الناس رفع الشعار عقيب الجمعة في الجوامع ، كما تم اعتقال العديد ( عددهم بالمئات ) من رافعي الشعار في الجامع الكبير بصنعاء حيث تنقل وقائع الصلاة حية على الفضائية ، منهم من بقي إلى الآن أسير السجون ، ومنهم من أفرج عنه بعد اللتيا والتي .
      ولعله من أهم ما ينبغي أن ننبه له هو أن أعمالهم تلك كانت تقام بعيداً عن أي مظهر من مظاهر العنف ، وعندما كان العسكر يلقون القبض عليهم في الجامع الكبير لم تصدر عنهم أي مقاومة لهم ، فقد كانت أعمالهم كلها سلمية وفقاً لحقوقهم المتاحة لهم قانوناً ، ورغم ذلك لاقوا الاعتقال والمطاردة التي لا تتوافق مع أبسط حقوقهم .
      المشكلة الثانية تمثلت في بعض الأطروحات التي تناولها السيد حسين في ملازمه والتي لم يرض بها العديد من الزيدية ، ومنهم كاتب هذه الأسطر الذي كان أحد المناهضين لدعوة السيد حسين ، وكذلك السيد أحمد الداعي ، والسيد أحمد الداعي كان خصماً لدوداً للشباب على مدى سنوات طوال ، ثم صار أحد أبرز قادتهم وقبل أيام أعلنت بعض وسائل الإعلام الرسمية خبر استشهاده !!
      هذه المشكلة دفعت العديد من العلماء إلى استنكار الأفكار التي يطرحها السيد حسين خاصة المتعلقة بأصول الفقه وأصول الدين ، وهي أفكار عادية لا تبيح دماً ولا تحل عرضاً ، فأصدروا بيان استنكار لتلك الأفكار ، واستغل هذا البيان أسوأ استغلال ، وكان فتيل إشعال الحملة العسكرية التي أرسلتها الدولة على السيد حسين بدر الدين الحوثي وغيره من أنصاره ، حيث افتعلت الدولة مشكلة أرسلت على أثرها مباشرة جيشاً مدججا بأعتى الأسلحة ومدرعاً بغطاء جوي وصواريخ ومدرعات ودبابات ، ولم يسمع المواطنون خبر التمرد الذي نشرته الدولة إلا وفرق الجيش في محافظة صعدة تضرب المواطنين في عنف منقطع النظير .
      إن السيد حسين الحوثي لم يعتد على أحد ولم يخل بأمن الدولة كما اتهم ، بل كان هو المعتدى عليه ، ومن أوضح الأدلة على هذا أنه لم ينقل الحرب إلى مكان آخر غير الذي يتواجد فيه ، مع أنه كان بمقدوره إذا كان قائداً لحركة تمرد أن ينقلها إلى منطقة أخرى وأن يبدأ بالهجوم ، لكنه لم يتخذ إلا الموقف الدفاعي فقط في دلالة واضحة على أنه لا يريد إقلاق الأمن ولا إثارة الفتن .
      كانت الدولة تظن أن الحملة ستنتهي سريعاً ، ولكنها فوجئت كما فوجئنا جميعاً باستماتة منقطعة النظير ، لقد قاوم السيد حسين وأنصاره مقاومة عظيمة استمرت 80 يوماً بلياليها !! 80 يوماً وهم يذوقون أنواع الآلام والتي أشدها وقعاً .. أشد من الرصاص والقنابل بل الصواريخ التي تقع حولهم هنا وهناك .. تلك الاتهامات الصارخة التي تشكك في وطنيتهم وتتهمهم بالتبعية والتمرد وإيقاظ الفتن إلى غير ذلك من التهم التي يشيب لها الرأس .
      وأصدر العلماء بياناً يحرمون فيه سفك الدماء ، ويوجبون إيقاف الحرب ، ولكن القادة العسكريين استمروا في طغيانهم ، وواصلوا القصف والضرب والقتل ، وانتهت الحرب الأولى في 10/9/2004 م بإعلان السلطة مقتل السيد حسين الحوثي ، وانقشع غبار الحرب عن آلاف القتلى ، وخسائر مادية ضخمة !!
      حول المزيد من الأخبار المتعلقة بالحملة العسكرية الأولى والاعتصامات التي نظمت لإيقافها طالعوا ما في هذه الروابط ؛

      أخبار الحملة ؛
      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=520
      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=547

      الاعتصامان المطالبان بإيقاف الحرب ؛
      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=757
      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=767

      صورة رسالة السيد حسين الحوثي لرئيس الجمهوية ؛
      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=548

      تعليق


      • #4
        بيان العلماء الأول

        بسم الله الرحمن الرحيم
        بيان من علماء الزيدية
        ( هذا بلاغ للناس ولينذروا به )
        إلى كافة أبناء المذهب الزيدي وغيرهم من أبناء الأمة الأسلامية وفقنا الله واياكم :
        لأمر الله في قولة جل جلاله (وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) ولقوله تعالى (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ) ولقوله (ص) " من انتهر صاحب بدعة ملأ الله قلبه أمنا وإيمانا " ولقوله (ص) : " إذا ظهرت البدع ولم يظهر العالم علمه ، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين "
        ولما ظهر في الملازم التي يقوم بنشرها وتوزيعها حسين بدر الدين وأتباعه التي يصرح فيها بالتحذير من قراءة كتب أئمة العثره ، وكتب علماء الأمة عموما ، وعلى وجه الخصوص كتب أصول الدين وأصول الفقة وإليكم بعض نصوصه من ذلك :
        1- ما ذكره في ملزمة تسمى " معرفة الله ووعده ووعيده " الدرس الخامس عشر ص 27 السطر العاشر ، قال في سياق كلامه له : " ثم وجدنا أنفسنا في الأخير وإذا بنا كنا نقطع أيامنا مع كتب وإذا هي ضلال كليا ، من أولها إلى آخرها ، ككتب أصول الفقة بقواعده ، وإذا هي وراء كل ضلال نحن عليه ، وراء قعود الزيدية ، وراء ضرب الزيدية ، وراء هذه الروحية المتدنية لدى الزيدية ، التي تختلف اختلافا كليا عما كان عليه السابقون من أهل البيت وشيعتهم ، وهي التي نسهر ونراجع الدروس فيها ، وهي هي من نحملها الى المساجد وما أبعدها عن واقع المساجد .. الخ كلامه"
        2- ما ذكره في ملزمة تسمى مسؤولية طلاب العلوم الدينية ص16 السطر الثامن عشر، قال فيها " أنا أشعر من خلال تأملي للقرآن الكريم ومن خلال تأملي للواقع ـ وقد أكون مخطئا عند الكثير ـ أن الزيدية تعيش حالة من الذلة أسوء من التي ضربت على بني اسرائيل، علماؤنا وطلاب علمنا ومجتمعنا كله، تعيش حالة من الذلة أسوء من التي ضربت على بني اسرائيل .... الخ كلامه "وقال في نفس الملزمة ، ص17 السطر الثاني عشر : "أنا شخصيا أعتقد أن من أسوء ما ضربنا وأبعدنا عن كتاب الله، وأبعدنا عن دين الله ، وعن النظرة الصحيحة للحياة والدين ، وابعدنا عن الله سبحانه وتعالى هو علم أصول الفقة ، بصراحة أقولها: إن فن أصول الفقة هو من أسوء الفنون، وإن علم الكلام الذي جاء به المعتزلة هو من أسوء الأسباب التي أدت بنا إلى هذا الواقع السيء أبعدتنا عن الله، أبعدتنا عن رسوله، عن أنبيائه .. الخ"
        وغير ذلك من الأقوال التي تصرح بتضليل أئمة أهل البيت من لدن أمير المؤمنين علي عليه السلام ومرورا بأئمة أهل البيت ، وإلى عصرنا هذا، والتي يتهجم فيها على علماء الاسلام عموما، وعلى علماء الزيدية خصوصا ، وفيما يذكره من الأقوال المبطنة من الضلالات التي تنافي الآيات القرآنية الواردة بالثناء على أهل البيت المطهرين ، وتنافي حديث المثقلين المتواتر. وحديث "لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين"، فمن أثناء عليه الله ورسوله لا يكون ضالا ، بل الضال من خالف الله ورسوله وإجماع الأمة.
        فبناء على ما تقدم رأى علماء الزيدية التالية أسماؤهم ، التحذير من ضلالات المذكور وأتباعه، وعدم الإغترار بأقواله وأفعاله التي لا تمت إلى أهالي البيت وإلى المذهب الزيدي بصلة، وأنه لا يجوز الإصغاء الى تلك البدع والضلالات ولا التأييد لها، ولا الرضا بها، ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم) وهذا براءة للذمة، وتخلص أمام الله من واجب التبليغ،،
        والله الموفق

        تعليق


        • #5
          تعقيب العلماء على استغلال بيانهم في الحرب

          الحمد لله
          حياكم الله حاشا لله أن أحداً من الموقعين في البيان المشار إليه أراد شيئاً مما حدث وما فيه إلى النقد لما صرحت به بعض الملازم التي نشرت باسم حسين بدر الدين وذكر البيان نصها والجميع يبرأون إلى الله من الضرب العسكري بالأسلحة الثقيلة أو الخفيفة على المواطنين والضعفاء بل ما زلنا نراجع الرئيس كسائر المتضررين من ذلك ونستعطف الرئيس بالإمهال وقتاً كافياً والبالغ أن الرئيس حفظه الله قال لم يأمر بهذا بل وافق على المهلة فارفعوا إليه ليتكرم بالمنع من مواصلة الحملة والله يصلح جميع الأمور ويمنعنا جميعاً كل محذور والسلام عليكم 4/5/1425هـ
          بخط المولى محمد محمد المنصور وتوقيعه ، الموقعون على الرد : العلامة حمود بن عباس المؤيد ، العلامة صلاح بن أحمد فليتة ، المرتضى زيد المحطوري .

          تعليق


          • #6
            بيان العلماء الثاني ( في استنكار الحملة الأولى على صعدة )

            بيان صادر عن العلماء حول ما يجري من أحداث بمحافظة صعدة

            قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إن جائكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) [٦:‬الحجرات ] .
            والقائل سبحانه : (‬ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ) صدق الله العظيم***.
            إلى فخامة رئيس الجمهورية إلى كل مسؤول في الدولة وإلى كل مؤمن ومؤمنة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد***:‬
            إن الله سبحانه وتعالى يقول***: (‬ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) صدق الله العظيم .
            إننا بدافع الأمانة والمسؤولية الملقاة على عاتقنا بالعهد المقطوع على العلماء من الله سبحانه في كتابه العزيز وعلى لسان نبيه المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم بإقامة البيان والحجة إزاء أي عمل يتطلب واقعه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولبذل النصيحة لخاصة المسلمين وعامتهم واستنهاضاً للهمم والعزائم الخيَّرة في بذل الجهد والمساعي الحميدة لحقن الدماء وكف القتال وغيره قمنا نحن العلماء الموقعين على هذا البيان بعد تشاور وبحث واستقراء لما أسفرت عنه الأحداث الجارية منذ يوم الأحد الماضي ٢/٥/1425هـ - الموافق 20/٦/2004م، حتى يومنا هذا الأحد ٩/٥/1425هـ - الموافق 27/٦/2004م، بخصوص الحملة العسكرية التي توجهت نحو مران، حيدان، ضحيان، وآل الصيفي في محافظة صعدة وما نتج عن القصف العسكري على تلك المناطق من القوات المسلحة ضد العالم حسين بدر الدين الحوثي ومن معه من مواطني تلك المناطق حيث أدى ذلك إلى سفك الدماء وهدم البيوت وانتهاك الحرمات وفي ذلك ما يدعو للأسف والأسى ما لا يخفى على ذي لب وبصيرة يحرص على عدم إراقة الدماء واستشراء الفتن سواء كانت تلك الضحايا من المواطنين أو من أفراد القوات المسلحة، فالكل أخوةأبناء وطن واحد وقبلة واحدة وكتاب واحد ودين واحد يعبدون رباً واحداً حرم الله القتال فيما بينهم وأمر بالصلح والإصلاح في حالة الاختلاف والتنازع وحيث أن من واجبات العلماء الدعوة إلى إصلاح ذات البين والسعي لإيقاف استشراء الفتن وحقن الدماء وصيانة الأعراض والأموال وجمع الكلمة ووحدة الصف فإنا قد نظرنا في الأمر فوجدنا أن السبب الأول والأخير في إرسال تلك الحملة العسكرية هو إعلان التكبير والعداء لأمريكا وإسرائيل، وحيث أن ما قد صدر من قبل من بيان في تأريخ20/٤/1425هـ، نشر في صحيفة »البلاغ« العدد »571« فإنما كان ذلك حول خلاف فقهي محض ولا علاقة له بما يجري حالياً من قصف عسكري على تلك المناطق حيث استغل ذلك البيان لتبرير الحملة العسكرية واستخدم استخداماً لم نجزه ولا نقبله ديناً وقد صدر بعده بيان مؤرخ ٤/٥/1425هـ، من العلماء الموقعين في ذلك البيان تبرأوا من علاقة البيان بالحملة العسكرية، كما أنا سمعنا أن هناك إشاعات إعلامية صاحبت القصف العسكري ومن ذلك أن السيد حسين بدر الدين الحوثي نصب نفسه إماماً وأمير المؤمنين وأخرى تتهمه بادعاء النبوة، وأخرى أيضاً تدعي أنه رفع أعلام دول أخرى، وغير ذلك من الإشاعات وقد بحثنا الأمر فوجدنا أنه قام بتكذيب ذلك ونفى صحة ما أشيع عنه ، كما أنا لم نعثر على أي خبر كتابي أو تصريح صادر عنه يتعلق بفعل محرم شرعاً على أن ما سبق وصفه في البيان الأول لا يجوز أن يفسر إلا من قبل من أصدروه .
            وبما أن الأصل براءة الذمة فإنه يحرم سفك الدماء، وانتهاك المحرمات امتثالاً لأمر الله ورسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم، بل ويحرم ما هو أدنى من ذلك وهو منع صاحب رأي عن إعلان رأيه ما لم يستبح به حرمة محترمة
            ولذلك فإنه يجب على القيادة السياسية برئاسة المشير/ علي عبد الله صالح –رئيس الجمهورية إيقاف الحملة العسكرية ورفع الحصار عن المواطنين هناك ومعالجة الآثار الناتجة عن استخدام تلك القوة والجنوح إلى الحوار محتكمين إلى كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم***.‬
            وندعو كافة أبناء الأمة إلى جمع الكلمة ووحدة الصف حتى لا تكون فريسة سهلة لأعدائها الذين أعلنوا عليها حرباً صليبية***.‬
            اللهم إنا قد بلغنا.. اللهم فاشهد.. حرر بتأريخه***٨/٥/1425هـ*** -‬الموافق*** 26/٦/2004م***.‬
            فخامة الرئيس حفظه الله إن الله يقول: ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن، وهذا فرض من الله علينا أن نسلك هذه الطرق الثلاث فيرجى من فخامتكم الأمر بتوقف الحملة واستخدام ما أمرنا الله به .
            صادر عن العلماء الموقعين أدناه :‬
            ***- ‬محمد*** ‬محمد*** ‬المنصور***.‬
            ***- ‬حمود*** ‬بن*** ‬عباس*** ‬المؤيد***.‬
            ***-‬أحمد*** ‬محمد*** ‬الشامي .
            صحيفة البلاغ ؛ http://www.al-balagh.net/index.php?o...sk=view&id=439

            تعليق


            • #7
              نحن ابناء محافظة صعده

              http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=35813

              تعليق


              • #8
                الزيدية اخواننا نسأل الله ان ينصرهم ويوفقهم ولكن كما نعرف الزيدية ترى الخروج على الحاكم فما سر تقاعسهم الان و لما لا ينضم الزيدية في اليمن الى السيد الحوثي و يدافعون عن معتقدهم و شرفهم ولمات يسكتون عن حقهم و هم حسب ما اعلم الأغلبية في الجنوب على ما اعتقد.

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  والحرب ما زالت مستمرة ،،،
                  القصف العشوائي مستمر ،،،
                  الشهداء يتساقطون واحداً تلو الآخر ،،،
                  والجنود المساكين يدفع بهم قادتهم إلى جحيم الموت ،،،
                  كم من أسرة فقدت من يعولها ، وكم من امرأة ثكلاء ، وطفل يتيم ، وبيت مهدم على رأس أهله ،،،
                  والعالم في صمت رهيب ،،،،،،

                  وحياة السيد الولي بن الولي بدر الدين بن أمير الدين على كف الفناء ، مهددة بالانتهاء على يد شر الخليقة ،
                  اللهم إن كان بدر الدين من أوليائك فكن أنت عونه يا رب العالمين !!

                  أخي العزيز ؛ لي عودة إلى سؤالك بعد حين !!
                  سلامي لكم أخواني الكرام

                  تعليق


                  • #10
                    مسلسل الاعتقالات والمحاكمات التعسفية للزيدية 1

                    الاعتقالات أثناء الحملة العسكرية الأولى

                    1- في أوائل شهر 7 /2004 تم اعتقال القاضي السيد محمد أحمد لقمان ثم رفع الحصانة القضائية عنه ، ومحاكمته في خطوات سريعة لم تعقها الإجراءات الروتينية المعتادة في اليمن ، لأنها محكمة مستعجلة ، كما يقال ، وحكم عليه بعشر سنوات ، وتضمنت قائمة الاتهام بعض المعتقدات الفكرية التي يؤمن بها الزيدية بشكل عام والتي صارت تهمة يستحق معتقدها السجن لسنوات ، وهذه حكاية المحكمة ؛
                    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1070


                    2- وفي يوم 10 / 7 / 2004 م تم اعتقال الأستاذ المحقق محمد يحيى سالم عزان من المطار إثر عودته من سوريا بعد مشاركته في إحدى الندوات العلمية ، دون محاكمة ولا نيابة ، وإلى الآن لم تره أسرته ، والعجيب أن الأستاذ محمد عزان له خلاف عريض مع السيد حسين الحوثي ، ومع علماء الزيدية بشكل عام ، وهو خلاف فكري ، لكن الجهل هكذا ،،، لا يفرق !

                    لمزيد من المعلومات عن الأستاذ محمد عزان :
                    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=859

                    3- وفي يوم 5 / 9 / 2004 م تم اعتقال السيد عبد الكريم الخيواني رئيس تحرير صحيفة الشورى على خلفية مقالات التوريث التي كتبها في صحيفته ، بعد حكم قضائي عاجل قضى بسجنه سنة وإيقاف صحيفته نصف سنة ، وخرج الخيواني إثر عفو رئاسي بعد ضغوط عالمية كبيرة وضعت السلطة التي تريد أن تظهر بمظهر متبني الديمقراطية في المنطقة في أحرج المواقف .

                    صحيفة الشورى فيها جميع تفاصيل قصة الأستاذ عبد الكريم بما فيها مقالات التوريث الساخنة التي أودت به إلى السجون ؛
                    http://www.al-shoura.net/?id=smbgkn310

                    تعليق


                    • #11
                      سلسلة الاعتقالات والمحاكمات التعسفية للزيدية 2

                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      في يوم الجمعة الموافق 3/9/2004 م أي قبل انتهاء الحرب بأسبوع كان سيقام اعتصام في أحد أكبر جوامع العاصمة صنعاء للمطالبة بإنهاء الحرب ، إنه جامع الشوكاني الذي يخطب فيه السيد العلامة الولي حمود بن عباس المؤيد ، ولكن الأجهزة الأمنية منعت ذلك ،،، فقام السيد العلامة يحيى بن حسين الديلمي بعد الصلاة ليقول : إنه تم طلب إقامة اعتصام ، ولكن جهاز الأمن السياسي ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية منعت ذلك ، وعلى ذلك يكتفون بقراءة سورة يس على أن الله يحفظ دماء المسلمين ! وقرئت سورة يس بحضور جمع غفير من المواطنين على رأسهم عدد من العلماء والوجهاء أبرزهم خطيب الجامع العلامة الولي حمود المؤيد ، والعلامة الحجة محمد بن محمد بن إسماعيل المنصور .
                      وفي يوم الخميس 9/9/2004 م تم اختطاف العلامة يحيى بن حسين الديلمي من أمام منزله بعد عودته من صلاة الفجر !
                      في اليوم التالي وفي الجامع الكبير بالروضة تحدث العلامة محمد بن أحمد مفتاح في خطبة الجمعة عن الاعتصام وأنه حق ، فاعتقل يوم الخميس 16/9/2004 م !
                      وغابا في سجون الأمن السياسي أربعة أشهر قبل أن يظهرا في محاكمة هزلية لفقت فيها تهم سخيفة ، وانتقلا إلى السجن المركزي بصنعاء ، وظلا يقاسيان الضغوط النفسية والجسدية الشديدة ، من تهديدات إلى انتهاكات لأعراضهما ، إلى سلب لممتلكاتهما ، حيث تم نهب مخزن كتب للعلامة محمد مفتاح تقدر قيمتها بما يعادل 80 ألف دولار ! ترويع الأطفال كان له نصيب ، إخافة الأهل أيضاً لم تخل منه القائمة ،،،
                      والمحاكمة مستمرة ،،،
                      للتوسع :
                      عن العلامة يحيى بن حسين الديلمي :
                      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=857
                      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=772

                      عن العلامة محمد مفتاح :
                      http://www.ymnhrc.org/forum/showthread.php?t=116
                      http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=797

                      تعليق


                      • #12
                        سلسلة الاعتقالات والمحاكمات التعسفية للزيدية 3

                        1- اعتقال المهندس علي الكباري :
                        شاب في مقتبل العمر ، آمن بواجبه الديني والإنساني تجاه أخوانه المسلمين في فلسطين ، فقام بالعديد من الأعمال التي تخدم القضية الفلسطينية ، من أهمها التوعية بأهمية مقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية ، وإقامة المهرجانات والاحتفالات الدينية ، وجمع التبرعات لدعم الانتفاضة الفلسطينية ، وكل أعماله كانت تحت إشراف العلامة يحيى بن حسين الديلمي ، تم اعتقاله في بداية شهر 2/ 2005 م بعد مطاردة دامت أكثر من شهر ، وإلى الآن لم يره أحد من أهله !

                        2- اعتقال العلامة شرف الدين بن محمد النعمي :
                        في طريقه إلى وزارة العدل ( مقر عمله ) لحقته سيارة وطقم شرطة ، وأخذ من الشارع عنوة دون أي مبرر ، في يوم الأحد 27/2/2005م ، وهو من أبرز علماء وخطباء الزيدية الشباب في صنعاء ، وإلى الآن لم يره أحد من أهله !!
                        وقد صادف يوم اعتقاله اعتقال عشرة من طلاب العلم أثناء محاكمة العالمين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح التي كانت إحدى جلساتها في نفس اليوم .
                        http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1036


                        3- اعتقال العلامة إبراهيم الجلال : في خطبة الجمعة وبمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام ، تحدث العلامة إبراهيم الجلال خطيب جامع مداعس في صنعاء عن تلك الذكرى ، وتطرق إلى الظلم الذي عانت منه الأمة الإسلامية من الأمويين ، فتمت ملاحقته واعتقاله يوم الأربعاء 23/2/2005م ، واستمر حبيساً لمدة شهر ، أطلق في 22 / 3 / 2005م .

                        تعليق


                        • #13
                          وقائع محاكمة المذهب الزيدي

                          بعد أربعة أشهر قضاها العالمان الجليلان يحيى بن حسين الديلمي ، ومحمد بن أحمد مفتاح في سجون الأمن السياسي ، لا يريان فيها حتى الشمس ، أجريت معهما خلالها العديد من التحقيقات تحت ضغوط نفسية شديدة ، وطلب منهما تعهدات بعدم ممارسة حقوقهما المكفولة لهما قانوناً ، أحيلا إلى النيابة الجزائية ومنها إلى المحكمة الجزائية المتخصصة ، وهذه المحكمة هي محكمة استثنائية غير قانونية وتعرف بمحكمة أمن الدولة ، هي محكمة لا وجود معها لأي حقوق للإنسان !!
                          وأجريت المحكمة وسط توسطات العديد من الوجاهات من أكابر العلماء والمشايخ لوقف هذه المهزلة ، إذ العالمان الجليلان معروفان عند العام والخاص بنزاهتهما وتقواهما ، ولكن دون جدوى .
                          المحاكمة لم يعتبرها أحد محاكمة للعلامة يحيى الديلمي أو للعلامة محمد مفتاح ، بل اعتبرت محاكمة للمذهب الزيدي ، لأنهما يحاسبان على عملهما من أجل نشر أفكار الزيدية ، قذفا فيها بتهم هي مناقب في حد ذاتها ، واستمرت المحكمة منذ 21 / 12 / 2004 م وإلى يومنا هذا دون الخروج بحكم ، وذلك لسبب بسيط وهو أنه لا يوجد ذنب أصلاً ، ولكن هذا الأمر يعري الظلم ويظهره بمظهره القبيح حيث لا يستطيع أن يخفي سوءته .
                          أكثر من نصف سنة والعالمان الجليلان يحيى الديلمي ومحمد مفتاح خلف القضبان دون حكم حاكم ، بل وتمارس عليهما أشد أنواع الضغوط النفسية والجسدية طوال تلك الفترة ، حيث ضغط عليهما للتعهد بعدم الخطابة والتدريس ، وضغط عليهما من أجل الرضوخ لانتهاكات المحكمة ، سجنا سجناً انفرادياً لاقيا فيه الويلات ، كل ذلك وهما صابران محتسبان ، فعلاً لقد ضربا أروع أمثلة البطولة والشجاعة طوال تلك الفترة وما قبلها ، ولم يحنيا ظهرهما إلا لله العزيز الحميد .
                          قد تكون المحكمة كسائر المحاكم الظالمة المسيّسة ، إلا أن هذه المحكمة كان لها رائحة مختلفة لا يوجد لها نظير ، فطلاب وأصدقاء وأحباء العالمين الجليلين رجالاً ونساء كانوا يجتمعون صباح كل يوم محاكمة ليتلوا وبصورة جماعية آيات سورة يس ، في موقف روحاني عجيب تختلط فيه الوجوه المتطلعة إلى مستقبل مشرق وتدعو ربها في أن يخلصها من هذا الظلم ، والأطقم العسكرية ومن حولها من العسكر المدججون بالأسلحة ، واستمر محبو العالمين في الحضور والتوافد والتلاوة للآيات حتى حصل ما حصل من إطلاق نار وإفزاع للعزل واعتقال بالجملة في جلسة 27/2/2005م فتوقفوا عن الحضور قسراً ،،، والمحاكمة مستمرة ...

                          لمزيد من المعلومات عن محاكمتهما إليكم هذه الروابط :
                          أول جلسة : النيابةُ‬تَتَّهِمُ***الديلميَ ومفتاح بالدعوة*** للاعتصام
                          الديلميُ مُتَّهَمٌ بكتابة هواجس عن أحوال الأمة وتأسيس ( شباب صنعاء ) !!
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=871
                          رسالة محامي العالمين الجليلين إلى رئيس الجمهورية : البغدادي في رسالة للأخ الرئيس : ما زعمَتْه النيابةُ ضد الديلمي ومفتاح ينتهكُ القانونَ
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=872
                          الجلسة الثانية : في الجلسة الثانية لمحاكمة العلامة / مفتاح والعلامة / الديلمي : القاضي يأمر بتصوير ملف القضية ويرفض الإفراج عنهما بكفالة ، كثافةُ الحضور تتسبَّبُ في إغلاق الشوارع
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=889
                          جلسة : هيئة الدفاع عن العلامة مفتاح والديلمي تنسحب من المرافعات وتصف جلسات المحاكمه بالمسرحية الهزلية
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=967
                          جلسة : حبس انفرادي للديلمي ومفتاح ، الجزائية تستمر في مداولاتها رغم انسحاب هيئة الدفاع
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=979
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=981
                          إحتجاجاً على الممارسات القمعية بحقهما ، الديلمي ومفتاح يعلنان الإضراب عن الطعام ويحملان الرئيس المسؤولية
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=996
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1001

                          جلسة السابع والعشرين من فبراير 2005م :
                          بعد أن أكدا أن المحاكمة لا تستهدفهما بقدر ما تستهدف المذهب الزيدي ؛ الديلمي ومفتاح يتحديان النيابة والمحكمة السماح بتصوير ملف القضية ويؤكدان أن ذلك وحده الكفيل بفضح المؤامرة التي استهدفتهما
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1042
                          http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1069

                          وفي جلسة 13/3/ 2005 م وبسبب التشديدات الأمنية الهائلة ، اتجه المتضامنون والمتضامنات مع العالمين إلى مجلس النواب حيث عرضوا قضيتهم وطالبوا بتشكيل لجنة لمتابعة القضية :







                          تعليق


                          • #14
                            رسالة من خلف القضبان

                            هذه الرسالة هي جزء من مقال كتبه العلامة محمد بن أحمد مفتاح من السجن المركزي ، ونشرته صحيفة صوت الشورى في عددها رقم 70 ، ولا ندري بأي تعبير نصف هذه الكلمات ...!

                            إلى ولدي الغالي أمير الدين : كلما تذكرت جرعة الفزع والقهر التي أسكتتك لعدة ساعات وحبست صوتك وأطلقت دموعك ونشيجك ، وأحالت ليلك البرئ براءة أعوامك الثمانية إلى فزع متواصل ، وتلك الزيارات المشؤومة التي كثرت في اليل والنهار وأفقدتك معشوقتك من الكتيبات والقصص التي تغرم بها ، كلما تذكرت ذلك خجلت بأية لغة أخاطبك وكيف أوصل إلى عقلك الناشئ وعاطفتك البريئة أن الذين فعلوا معك ذلك هم حماة وطنك وحراس أمنه ، والذين أضنوا أنفسهم وأسهروا أعينهم لكي تنام آمناً .. فالله المستعان .
                            أنام لماماً وقلبي معك *** وأصغي ملياً لكي أسمعك
                            وأفتح عيني لعلي أراك *** فيبدو خيالك مثل الملك
                            وتزدحم الذكريات الطوال *** وأستغرق الليل في معترك
                            فلا جبر الله من روعوك *** ولا رحم الله من أفزعك
                            ولا دمت عهد الشقاء اللعين *** ولا ردك الله ما أبشعك

                            تعليق


                            • #15
                              انتهاك حرية الفكر والتعبير عن الرأي

                              لم تكن الحملة العسكرية على صعدة ، ومحاكمة واعتقال العالمين الجليلين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح إلا الفصل الأول من المسرحية التي تم إعداد مشاهدها بإتقان وعناية ، وهنا نتوقف مع أحد فصول هذه المسرحية ، إنها التهجم على الزيدية فكراً ومنعهم من إظهار معتقداتهم ، في أعمال قمعية لا تمت إلى العدالة بصلة .
                              فمع اقتراب موعد ذكرى غدير خم لسنة 1425هـ والذي يحل في الثامن عشر من ذي الحجة ، بدأت قوات الأمن والقوات المسلحة بالاستعداد التام لا لمواجهة عدوان خارجي ، ولكن لمواجهة عيد الغدير ، لقد كانت حالة استنفار أمني منقطعة النظير الدبابات والطائرات والقوات البشرية كل ذلك من أجل احتفال ديني ينظمه أتباع الزيدية احتفاء بذكرى ولاية إمامهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، إنتهاكات واضحة لحقوق المواطنين في التعبير عن آرائهم ، إرهاب شديد لقلوب الناس ، بل حملة إعلامية شعواء ضد من تسول له نفسه حتى النطق بكلمة غدير ، بل وصل الحد بأولئك إلى محو أسماء المحلات والنوادي التي تحمل اسم الغدير !!

                              صحيفة الثورة الرسمية : لمخالفته تعاليم الإسلام وخروجه عن الكتاب والسنة ، منع إقامة يوم ( الغدير )
                              http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=955
                              السلطات اليمنية تشدد من إجراءاتها لمنع الإحتفال بيوم الغدير في صعدة وحجة وعمران
                              http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=947

                              لقد صاحب تلك الحملة على الغدير حملة شعواء على من تسول له نفسه التفكير في الغدير ، فمجرد التفكير فيه يعني أنك جعفري لا زيدي ، وكونك جعفرياً أمر خطير جداً يبيح عرضك ومالك ودمك ، وطبعاً هكذا العقول العقيمة تفكر وتنظر وتفتي جهلاً وزوراً .
                              نحن - مع احترامنا لأخواننا من الشيعة الاثني عشرية - فرقة لها أطرها وآراؤها قد نتفق مع الاثني عشرية وقد نتفق مع المعتزلة وقد نتفق مع غيرهما ، ولكن المذهب الزيدي مذهب له أطره الخاصة والكاملة ، ولكن يأتي من يشككنا في انتمائنا وهويتنا مدعياً أنا اثنا عشرية ، وقد أراد مثل هذا أن يذم فمدح ، فهو يقول ذلك ناسياً من هم الاثنا عشرية وناسياً رجالها التي خضعت لها رقاب اليهود والنصارى .
                              البعض من هؤلاء قد يدخل إلى داخل قلبك ليحكي لك ما يختلج داخل صدرك ، ويتهمك بالنفاق لمجرد أنه اشتم رائحته ، قد امتلئت قلوبهم بحقد وراثي على الهاشميين والزيدية ، ومن هؤلاء محمد طواف وكيل وزارة التربية لقطاع الدمج ، الذي جعل مراكز التعليم الديني الزيدية ( أوكاراً ) ، بل تطاول على العلامة الولي العابد الزاهد حمود بن عباس المؤيد حفظهم الله تعالى وعلى الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين عليه السلام ، مطالباً برفع التقارير عن جميع المدارس في كلمة عنصرية ألقاها على مسامع مدراء مناطق التربية ، وإليكم تفصيل ما حصل ؛
                              http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1086

                              إن اتهام الزيدية بالجعفرية – على ما فيه – إنما هو محض فرية لا أساس لها من الصحة ، ولكنها وسائل إعلامية تجتذب أسماع البلهى والمغفلين الذين يبحثون عن تهم ليصدقوها بسبب نفسيتهم المعدة لذلك ، بيد أنه والحق يقال يوجد فرق بين الزيدية والجعفرية وإن كانوا أخوة في الديانة وشركاء في التشيع لأمير المؤمنين عليه السلام ، فكتب الزيدية غير كتب الجعفرية ، وكذلك رجالهم وتاريخهم وعلماؤهم ، وهذا الأمر يعلمه الجميع ولا يوجد فيه أي غرابة ، ولكنه الإفك والبهتان والجهل ، لا يفرق ولا يعرف إلا كيل ما يسميه اتهاماً !!
                              هذا والقضية ليست قضية انتماء فكري بقدر ما هو تعريض إلى التبعية للخارج في تلميح لجمهورية إيران الإسلامية ، وما إلى ذلك من كيل التهم من العمالة ( والتي اتهم بها السيد حسين الحوثي كما اتهم بها العلامة يحيى الديلمي والعلامة محمد مفتاح ) إلى الدعم الخارجي ... وهلم جراً ، كل ذلك زوراً وكذباً ، إن القضية ليست قضية زيدية أو جعفرية فالقضية قضية محو التشيع من اليمن ، وهذا ما صرح به رئيس الجمهورية في أكثر من خطاب له ، وهذا ما يؤكد على أن الحرب ليست إلا حرباً طائفية عنصرية خبيثة .

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:47 PM
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-05-2019, 06:34 PM
                              ردود 0
                              28 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:34 PM
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 08:13 PM
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
                              ردود 2
                              35 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
                              يعمل...
                              X